كيف تتم برمجة عقول الشيعة؟ ..   لماذا تم تغيير إسم صاحب الضريح؟ ..   عاشوريات 2024م ..   اكذوبة محاربة الشيعة لأميركا ..   عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

لا يستوي أصحاب النار واصحاب الجنة اصحاب الجنة هم الفائزون ..

لا يستوي أصحاب النار واصحاب الجنة اصحاب الجنة هم الفائزون

قوله: (وقال في حزبهم وحزب اعدائهم: لا يستوي أصحاب النار واصحاب الجنة اصحاب الجنة هم الفائزون) قلت: بامكان اي صاحب دعوى حقه أوباطلة ان يحتج بهذه الآية ضد خصومه كما فعل هذا الاحمق وان يلفق رجاله من النّصوص ما يقصرها به دون خصومه كما فعل صاحبنا في الهامش (43/ 7) في نقله من الطوسي والصدوق وموفق بن احمد، وكلهم من ائمة الشيعة فكيف يلزم أهل السّنّة بهم؟ وهوانما ادعى في كتابه انه يسوق الأدلة من كتب أهل السّنّة ليقيم الحجة عليهم- كما زعم- فهل هذه كتب أهل السّنّة؟ بل لا اشك انه انما فعل هذا لعدم وجود اي نص في جميع كتب أهل السّنّة حتى ولوموضوع مكذوب يؤيّد ادعاءه فعرّج إلى كتب طائفته، فكفانا بذلك مؤونة الرد عليه ولله

ثم ان مَن تدبر الآية وسياقها علم ان الله سبحانه وتعالى لم يسقها لبيان من هم اصحاب الجنة واصحاب النار، فان هذا مفصل مبين في سائر ايات القرآن الكريم، بل ساقها ليبين انهما لا يستويان في ميزان الله تعالى وانه من عدله سبحانه وتعالى ان يكرم الابرار ويهين الفجار، كما قال: {أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواءً محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون} وقال: {وما يستوي الأعمى والبصير والذين آمنوا وعملوا الصالحات ولا المسيء قليلاً ما تتذكرون} وقال تعالى: {أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار}.

ومن المناسب لهذه الآية أن نذكر ما اخرجه مسلّم (2/ 75، 76) عن جرير قال: كنت جالساً عند رسول الله صَلّى الله عليه وسلّم فأتاه قوم مجتابي النمار متقلدي السيوف عليهم ازر ولا شيء غيرها عامتهم من مضر فلما رأى النبي صَلّى الله عليه وسلّم الذي بهم من الجهد والعري والجوع تغير وجه رسول الله صَلّى الله عليه وسلّم ثم قام فدخل بيته ثم راح إلى المسجد فصَلّى الظهر ثم صعد منبره فحمد الله واثنى عليه ثم قال: (اما بعد فان الله انزل في كتابه {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إنّ الله خبيرٌ بما تعملون. ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون. لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون} تصدقوا قبل ان لا تصدقوا، تصدقوا قبل ان يحال بينكم وبين الصدق، تصدق امرؤ من ديناره تصدق امرؤ من درهمه .. ) الحديث وشاهدنا من الحديث ان رسول الله صَلّى الله عليه وسلّم تلا هذه الآية وجعلها عامة ولم يخصصها ولم يشر إلى أيّ مقصود خاص بها بل جعلها محفزة على الصدقة هي والآيات قبلها، الم يكن رسول الله صَلّى الله عليه وسلّم يعلم بمقصودها الخاص ان كان لها مقصود خاص؟.

عدد مرات القراءة:
2512
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :