آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 9 رجب 1444هـ الموافق:31 يناير 2023م 09:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

كفي وكف علي في العدل سواء ..

كفي وكف علي في العدل سواء

قال الذهبي " موضوع، آفته: أحمد بن محمد بن صالح التمار (ميزان الاعتدال1/ 29.). وحكم عليه ابن الجوزي بالوضع (العلل المتناهية1/ 213).


كفى وكف عليّ في العدل سواء

حديث أبي بكر الصّدّيق رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (كفى وكف عليّ في العدل سواء). نقله عبد الحسين هذا من (كنز العمال) وأشار إليه فقط دون أن ينقل تخريج صاحب (الكنز) له لما فيه من فضيحة كذب هذا الحديث ووضعه، فقد عزاه في (الكنز) (32921) لإبن الجوزي في (الواهيات) وهوتخريج كافٍ لبيان وضعه وكذبه، وأظنه يعني بالواهيات (العلل المتناهية)، إذ أخرج ابن الجوزي في (العلل) (1/ 59) هذا الحديث وحكم بضعفه، وكتابه هذا هو (العلل المتناهية في الأحاديث الواهية). وصنيع عبد الحسين هذا يدل- بوصفه إماماً عند الرافضة- على ما يمتاز به أمثاله من الروافض من الغش والخيانة والخديعة حتى في مثل كتاباتهم هذه، فحسبنا الله ونعم الوكيل فنحن لسنا مع قوم لا يفقهون فحسب بل ويغشّون ويخونون ويكذبون، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وهذا الحديث رواه الديلمي أيضاً في مسنده (الفردوس) (8283) بلفظ: (يا أبا بكر كفي وكف ... ) لكنه لم يسق له إسناداً، فهوشبه الريح. ثم وجدت الخطيب قد أخرجه باللفظ الأول في (تاريخ بغداد) (5/ 37) عن محمد بن طلحة بن محمد النّعالي عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي، ثنا أبوبكر أحمد بن محمد بن صالح التمّار، ثنا محمد بن مسلم ابن وارة، ثنا عبد الله بن رجاء، ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حبشي ابن جنادة عن أبي بكر الصّدّيق رضي الله عنه، في قصة هذا الحديث، ومن طريق الخطيب هذا أخرجه أيضاً الذهبي في (الميزان) (1/ 146) في ترجمة أحمد بن محمد بن صالح التمار، وعدّه آفة هذا الحديث الموضوع فقال: (فذكر خبراً موضوعاً، فهوآفته) ثم ساق هذا الحديث، وفيه علة أخرى، فشيخ الخطيب البغدادي وهومحمد بن طلحة النعّالي رافضي، قال الخطيب: كتبت عنه وكان رافضياً- انظر (الميزان) (3/ 588) - فمثله لا يقبل خبره في هذا واشباهه.

هذا فضلاً عن ما في إسناده من إختلاط أبي إسحاق- وهوالسبيعي- وتغيره، لكنه ليس العلة القادحة هنا.

عدد مرات القراءة:
1636
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :