آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 19 رجب 1442هـ الموافق:3 مارس 2021م 04:03:22 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فسلم عليه إلا عرفه ورد عليه السلام". ..

تاريخ الإضافة 2013/12/18م

ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فسلم عليه إلا عرفه ورد عليه السلام

ضعيف جدا. رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (6/ 137) والذهبي في سير أعلام النبلاء (12/ 59.) عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة. فإن فيه:
عبد الرحمن بن زيد: متروك. قال البخاري " لا يصح حديثه" (التاريخ الكبير1/ 618 و5/ 263) وقال البخاري أيضا " ضعفه علي جدا" (التاريخ الكبير5/ 922 وانظر التاريخ الصغير2/ 229) وفي ترتيب علل الترمذي " لا أروي عنه" (ترتيب علل الترمذي ورقة17). وذكره أبوزرعة الرازي في أسامي الضعفاء 184. وسئل أحمد بن حنبل عن أسامة بن زيد " أسامة وأخوه عبد الرحمن متقاربان ضعيفان وأخوهما عبد الله ثقة" (المعرفة والتاريخ1/ 43.). وقال الترمذي " ضعيف في الحديث ضعفه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وغيرهما من أهل الحديث وهوكثير الغلط" (جامع الترمذي حديث رقم632). وكذلك ضعفه النسائي (الضعفاء والمتروكون337). وقال البزار "أجمع أهل العلم على تضعيف أخباره (كشف الأستار194).
وقد توبع عليه ولكن في الطريق من لا يحتج به فرواه ابن أبي الدنيا في كتاب القبور: حدثنا محمد بن قدامة الجوهري ثنا معن بن عيسى القزاز أخبرنا هشام بن سعد: ثنا زيد بن أسلم عن أبي هريرة ..
وهذا إسناد منقطع فإن زيدا لم يدرك أبا هريرة. قال الترمذي "لا نعرف لزيد بن أسلم سماعا من أبي هريرة" (جامع الترمذي رقم3846).
وأما سبب الضعف فهومن محمد بن قدامة الجوهري قال أبوداود "ليس بشيء" وأورده الذهبي في الضعفاء وقال " وقد وهم الخطيب وغيره في خلط ترجمته بترجمة محمد بن قدامة بن أعين المصيصي الثقة وأكد ذلك الحافظ في (التقريب رقم6234).
وللحديث شاهد أسنده الحافظ ابن عبد البر في شرحه على الموطأ عن عبيد الله بن محمد عن فاطمة بن الريان المخزومي قالت: أخبرنا الربيع بن سليمان المؤذن صاحب الشافعي: أخبرنا بشر بن بكر عن الأوزاعي عن عطاء عن عبيد ابن عمير عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. " وذكر الحديث.
قال الألباني " وهذا إسناد غريب. الربيع بن سليمان فما فوقه ثقات معروفون من رجال التهذيب وأما من دونهما فلم أعرفهما. لا شيخ ابن عبد البر ولا المملية: فاطمة بنت الريان. وظني أنها تفردت بل شذت بروايتها الحديث عن الربيع بن سليمان بهذا الإسناد الصحيح له عن ابن عباس. فإن المحفوظ عنه إنما هوبالإسناد الأول…ومن هذا التحقيق يتبين أن قول عبد الحق الإشبيلي في أحكامه (8./ 1) " إسناده صحيح" غير صحيح وإن تبعه العراقي في تخريج الإحياء (4/ 419) وأقره المناوي. (أنظر سلسلة الضعيفة للألباني9/ 473).
عدد مرات القراءة:
1246
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :