آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 07:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

إن وصيي وموضع سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني عليّ بن أبي طالب ..

هذا وصيي وموضع سري

موضوع: كما أشار إليه ابن الجوزي في الموضوعات (1/ 375). ونبه على ذلك الحافظ في الفتح6/ 221). قال الهيثمي " وفي إسناده ناصح بن عبد الله وهومتروك" (مجمع الزوائد9/ 113). وقال البخاري " منكر الحديث" (ميزان الاعتدال7/ 5 الفوائد المجموعة1/ 369 اللآلئ المصنوعة1/ 327 الموضوعات لابن الجوزي1/ 281).


إن وصيي وموضع سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني عليّ بن أبي طالب

عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن وصيي وموضع سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني عليّ بن أبي طالب) أخرجه الطبراني في (الكبير) (663) وإليه عزاه في (الكنز) (32952) وساقه أيضا الذهبي في (الميزان) (4/ 24)، وهومن طريق يحيى بن يعلى عن ناصح بن عبد الله عن سماك بن حرب عن أبي سعيد الخدري عن سلمان. وهذا إسناد واهٍ فناصح بن عبد الله هذا متروك، قال عنهمالبخاري: منكر الحديث، وقال الفلاس: متروك، وقال ابن معين: ليس بشيء. وبه أعل الحديث الهيثمي في (المجمع) (9/ 113 - 114)، وقال عنهمالذهبي: هذا خبر منكر.

وهذا كاف في اسقاط الحديث والحكم عليه بالوهن الشديد، ولكن أظن -والله أعلم - أن في الإسناد علة أخرى وهي أن يحيى بن يعلى هذا هوالأسلمي الضعيف إذ هوالذي له رواية عن ناصح بن عبد الله شيخه في هذا الإسناد كما يتضح من تراجم من اسمه يحيى بن يعلى من (التهذيب) وغيره، ولم أكن أشك في يحيى المذكور هوالأسلمي لولا أني رأيت الذهبي حين ساق إسناد هذا الحديث في (الميزان) (4/ 24) وصف يحيى بن يعلى المذكور بأنه المحاربي الثقة المعروف، ولا أظنه إلا وهما منه رحمه الله فليس للمحاربي رواية عن ناصح هذا، فضلا عن أن الذهبي كان قد ذكر قبل ذلك إسنادا فيه رواية يحيى بن يعلى مصرحا بأنه الأسلمي عن ناصح بن عبد الله عن سماك بن حرب، وهونفس إسنادنا هنا، والله أعلم بالصواب وهذا الأمر ثبوته أوعدمه لا يغير من حال حديثنا هذا كما لا يخفى، فقد تقدم بيان ضعفه ونكارته.

وحديث سلمان هذا له طرق أخرى لا يفرح بمثلها، ساقها السيوطي في (اللآليء) (1/ 358 - 359) ولا حاجة لإستعراضها مفصلة لكن لا بد من ذكر ما فيها من علّة ولوبإيجاز:

أولى تلك الطرق فيها اسماعيل بن زياد السكوني قاضي الموصل، وقد كذبه غير واحد وقال عنهمابن حبان: (دجال لا يحل ذكره في الكتب إلا على سبيل القدح فيه) مع ما في تلك الطريق من مجاهيل لا يعرفون.

الطريق الثانية: فيها مطر بن ميمون، وهومتروك وقد أُتهم، وفي الإسناد ضعفاء آخرون.

الطريق الثالثة: أخرجها ابن حبّان، وساقها أيضا الذهبي في (الميزان) (1/ 635) من طريق خالد بن عبيد العتكي أبي عاصم عن أنس عن سلمان وخالد هذا متروك وقال عنهمالحاكم: حدث عن أنس بموضوعات.

الطريق الرابعة: وهي الأخيرة فيها إسماعيل بن زياد السكوني المتقدم حاله في الطريق الأولى، وفي الإسناد أيضا قيس بن ميناء وهومتهم أيضا، وقد ساق هذه الطريق الذهبي في (الميزان) (3/ 398) وقال: وهذا كذب، وصدق رحمه الله. وقد كذب هذا الحديث أيضا ابن الجوزي في (الموضوعات) (1/ 374)، والسيوطي في (اللآليء) (1/ 358 - 359) وغيرهما، وبثبوت كذب هذا الحديث تتبين تفاهة قول عبد الحسين معقبا عليه: (وهذا نص في كونه الوصي وصريح في أنه أفضل الناس بعد النبي، وفيه من الدلالة الإلتزامية على خلافته ووجوب طاعته ما لا يخفى على أولى الألباب) والحمد لله الذي وفق لدحض كل حججه هذه، وهوالمسؤول دوامها.


إن وصيي وموضع سري هوعلي بن أبي طالب

وخير من أترك من بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني علي بن أبي طالب

رواه الهيثمي في مجمع الزوائد 9/ 114 وعزاه إلى الطبراني وقال» فيه ناصح بن عبد الله وهومتروك «.

وورد بلفظ آخر كسبب لنزول آية] وأنذر عشيرتك الأقربين [قال» لما نزلت دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجالا من أهل بيته فقال: من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي في الجنةويكون خليفتي في أهلي؟ فقال علي: أنا. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم» علي يقضي عني ديني وينجز مواعيدي «وإسناده ضعيف: فيه يحيى الحماني وعباد بن عبد الله وشريك. قال الحافظ «قال البزار: هذا الحديث منكر. قلت: وأبونعيم ضرار بن صرد ضعيف جدا» (مختصر زوائد البزار2/ 39).

عدد مرات القراءة:
2128
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :