آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 09:01:13 بتوقيت مكة

جديد الموقع

علي بن ابي طالب كان مخذولا وحاول الخلافة مرارا فلم ينلها وقاتل للرئاسة لا للديانة واسلم صبياً والصبي لايصح اسلامه ..

في كتاب الدرر الكامنة لابن حجر .. يقول ابن تيمية : ان علي بن ابي طالب كان مخذولا حيث ما توجه وإنه حاول الخلافة مرارا فلم ينلها وإنما قاتل للرئاسة لا للديانة وان علي اسلم صبياً والصبي لايصح اسلامه

الرد
ابن حجر يقول هنا أن ابن تيمية قال كذا وكذا... وفي الحقيقة ... هو قال كل هذه الأشياء ... لكن ليس إيمانًا منه بها ... فقد قال ابن تيمية هذا الكلام وهو يرد على ابن مطهر الحلي (العالم الشيعي) في كتابه منهاج السنة... (6/191)
فنجد أن في كتاب منهاج السنة يرد عليهم بأدلة تناقض ما ذهبوا إليه وكأنه يقول رحمه الله " وداوها بالتي كانت هي الداء"  و تستنتج من كلامه في كتابه أنه يستدل بطريق: إن كنتم تستدلون بكذا ...وجب عليكم أن تستدلون به على مثل ما تذهبون إليه ...  وإن كان قولكم كذا ................لزمكم كذا .......  فلم يقل ما قاله إيمانًا أو اعتقادًا منه بذلك  فابن تيمية لم يكن يؤمن أبدًا بهذا الكلام...
***
ومثال بسيط عليه ...
أنتم تقولون ((إن عمر ضرب فاطمة وكسر ضلعها وقتل جنينها وغيره من الأمور))  فعندها أنا أقول: ((إن هذا كذب وافتراء ... وإن افترضنا صحة ما تقولونه فإن عليًّا على ذلك يكون جبانًا إذ لم يرد على عمر كل هذه الإهانات ولم يدافع عن عرضه! ...))  ولو ترون ... أني في الواقع أجل عليًّا رضي الله عنه ولا أرضى بهذه التفاهات أن تقال عنه... ووالله إن عليًّا عندنا معاشر أهل سنة الرسول عليه الصلاة والسلام لبطل الأبطال وفارس الفرسان والنائم في فراش الرسول وذو الفقار وأسد بني طالب...  لكن... إن سلمنا بكلامكم.. فإذًا أنتم ترمونه بالضعف والخوف...((وحاشاه عن ذلك طبعا))  عندها قد يأتي مثل من كتب هذا المقال ويقول ((انظروا إليه (أي أنا) إنه يقول إن علي ضعيف وخائف))..  وأنا في الحقيقة قلت ذلك ردًا عليكم غير مؤمنًا به!  فاتضحت الصورة الآن لمسألة ابن تيمية وهذه الأقوال .. وإن شئت ارجع لكتابه منهاج السنة وفيه تفصيل لكل هذه الأقوال.

عدد مرات القراءة:
3905
إرسال لصديق طباعة
الأحد 2 محرم 1444هـ الموافق:31 يوليو 2022م 09:07:59 بتوقيت مكة
حيدر الكرار 
يلعن والد والديك ياملعون أنت المخذول ومن أتبعك جهنم
السبت 26 محرم 1443هـ الموافق:4 سبتمبر 2021م 01:09:47 بتوقيت مكة
مصطفى 
ان ردكم بمحاولة انقاذ ابن تيمية ضعيف جدا وفيه تدليس اولا من قال لك ان الامام علي عليه السلام لم يدافع عن فاطمة الزهراء عليها السلام؟ لنرى كيف دافع علي عليه السلام الراوية طويلة لكن اضع موضع الشاهد فوثب علي بن أبي طالب (عليه السلام) فأخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته، وهم بقتله، فذكر قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وما أوصى به من الصبر و الطاعة، فقال: والذي كرم محمدا (صلى الله عليه وآله) بالنبوة يا ابن صهاك، لولا كتاب من الله سبق لعلمت أنك لا تدخل بيتي
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٢٨ - الصفحة ٢٩٩ ، كذلك ان حادثة الهجوم والتهديد قد وردت في كتب السنة في مصنف ابن ابي شيبة وهذه الرواية على شرط البخاري ومسلم ومن اراد ان يتأكد منها فقط يكتب عمر يهدد فاطمة الزهراء عليها السلام، والان نأتي لموقف عثمان بعد الهجوم عليه فيا ترى عندما هجموا على عثمان ودخلوا بيته وضربوا زوجته على مؤخرتها وغمزوها فلماذا لم يدافع عثمان عن عرضه؟ فهل عثمان جبان؟
 
اسمك :  
نص التعليق :