آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 07:01:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الرد على قصة إحياء الفرس والمشي على الماء وبيان الولاية التكوينية ..

كيف تنكرون علينا القول بأن الأئمة يحيون ويميتون ويخلقون وتنكرون الولاية التكوينية وأنتم يا أهل السنة تقولون بها فقد قال شيخكم العثيمين أن الصحابي العلاء بن الحضرمي عبر على ماء البحر وغيره من الصحابه وكذاك أنه قال أن صلة بن أشيم أحيا فرسه الذي مات في فتاوى إبن عثيمين ج8 ص 126

الرد عليها:

بتر الرافضي كلام الشيخ محمد بن صالح العثيمين حيث قال رحمه الله:

• •
أما الكرامات، فهي جمع كرامة، والكرامة أمر خارق للعادة، يجريه الله تعالي علي يد ولي، تأييداً له، أو إعانة، أو تثبيتاً، أو نصراً للدين.
- -
فالرجل الذي أحيا الله تعالي له فرسه، وهو صلة بن أشيم، بعد أن ماتت، حتي وصل إلي أهله، فلما وصل إلي أهله ، قال لابنه : ألق السرج عن الفرس، فإنها عربة! فلما ألقي السرج عنها، سقطتت ميتة. فهذه كرامة لهذا الرجل إعانة له.
- -
أما التي لنصرة الإسلام، فمثل الذي جري للعلاء بن الحضرمي رضي الله عنه في عبور ماء البحر، وكما جري لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في عبور نهر دجلة، وقصتها مشهورة في التاريخ.
فالكرامة أمر خارق للعادة.
أما ما كان على وفق العادة، فليس بكرامة.
• •
وهذا الأمر إنما يجربه الله علي يد ولي، احترازاً من أمور السحر والشعوذة، فإنها أمور خارقة للعادة، لكنها تجري على يد غير أولياء الله، بل على يد أعداء الله، فلا تكون هذه كرامة.(إنتهى)

فلم يقل الشيخ العثيمين رحمه الله ما إدعاه الرافضي من أنه قال ان فلان أحيا وفلان أمات بل قال أحيا الله له وهكذا يجري الله الكرامة وليس العبد فالشيعة تنص على أن الحياة والموت بيد الأمام يجريها الأمام والعياذ بالله
أقول كلام الشيخ العثيمين رحمه الله واضح وهو عقيدة اهل السنه في الكرامات وهي انها امور خارقه للعادة يجريها الله على يدي أوليائه

أما الولاية التكوينية فيه امر مختلف تماما عن الكرامة وتحضرني هذه الفروق

1- إذ أن الولاية التكوينية هي ولاية الأمام على جميع ذرات الكون فهي من عنديات الأمام

وأما الكرامة فهي خارقة يؤيد الله بها عبده في وقت دون آخر ومكان دون آخر كما في الكرامة فالكرامة هي من عند الله وليس من عند الولي

2- ثم إن الولاية التكوينية عند الإثني عشرية يجريها الأمام متى شاء أينما شاء على جميع ذرات الكون

بينما الكرامة كما بين الشيخ العثيمين هي خارقة من خوارق العادات يجريها الله على وليه

وليس يجريها الأمام على جميع ذرات الكون فيحي ويميت ويقدر ويعلم متى يموت وإن شاء الأمام فعل وإن لم يشأ لم يفعل

3- ثم هنالك فرق آخر خطير جدا

فإن الولاية التكوينية تحصل بإختيار من الأمام فإن شاء الأمام أحيا وإن شاء أمات وإن شاء علم وهكذا على جميع ذرات الكوين يعني رب مع الله والعياذ بالله

أما الكرامة فهي بإختيار من الله وليس بإختيار من الولي فإن شاء الله أيد وليه وأعانه وإن لم يشاء الله لم يؤيده
كما يصحح علامتهم الصفار في بصائره:

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 147 :
( 6 )
باب في علم الائمة بما في المسوات والارض والجنة و النار وما كان وما هو كائن إلى يوم القيمة

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 335 :
( 2 )
باب في الامام بانه ان شاء ان يعلم العلم علم
ولنرى شيء من الولاية التكوينية في أحد كتب الشيعة المعتمدة بتصفح أبوابه:

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 210 :
( 5 )
باب في الأئمة علهيم السلام عندهم الصحيفة التى فيها اسماء اهل الجنة واسماء اهل النار

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 219 :
( 9 )
باب في الائمة عليهم السلام انه جرى لهم ما جرى لرسول الله انهم امناؤ الله على خلقه واركان الارض و امناء الله على ما هبط من علم أو عذر أو نذر والحجة البالغة على مافى الارض وانهم قد اعطوا علم المنايا البلايا والوصايا وفصل الخطاب والعصار والميسم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 240 :
( 3 )
باب ما يلقى إلى الائمة في ليلة القدر مما يكون في تلك السنة ونزول الملائكة عليهم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 249 :
( 6 )
باب في ان الائمة عليهم السلام افضل من موسى والخضر عليهما السلام .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 251 :
( 7 )
باب في انهم يخاطبون ويسمعون الصوت ويأتهم صور اعظم من جبرئيل وميكائيل

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 253 :
( 8 )
باب في الامام انه ترايا له جبرئيل وميكائيل و ملك الموت

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 254 :
( 9 )
باب ما يلهم الامام ما ليس في الكتاب والسنة من المعضلات


- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 255 :
( 10 )
باب في الائمة انهم يعرفون الاضمار وحديث النفس قبل ان يخبروا به

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 262 :
( 11 )
باب في الائمة انهم يخبرون شيعتهم بافعالهم وسرهم وافعال غيبهم وهم غيب عنهم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 262 :
( 11 )
باب في الائمة انهم يخبرون شيعتهم بافعالهم وسرهم وافعال غيبهم وهم غيب عنهم


- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 278 :
( 15 )
باب في الائمة من آل محمد ع انهم إذا ظهروا حكموا بحكومة آل داود ع

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 280 :
( 17 )
باب في قول الائمة عليهم السلام لشيعتهم لو كان على افواههم اوكية وكتموا على انفسهم لاخبروهم بجميع ما يصيبهم من المنايا والبلايا وغيره .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 282 :
الجزء السادس
( 1 ) باب في الائمة عليهم السلام انهم يعرفون اجال شيعتهم وسبب ما يصيبهم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 289 :
( 3 )
باب في الائمة عليهم السلام انهم يحيون الموتى ويبرؤن الاكمه والابرص باذن الله .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 335 :
( 2 )
باب في الامام بانه ان شاء ان يعلم العلم علم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 353 :
( 11 )
باب في الائمة عليهم السلام انهم يتكلمون الالسن كلها .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 361 :
( 14 )
باب في الائمة انهم يعرفون منطق الطير

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 367 :
( 15 )
باب في الائمة عليهم السلام انهم يعرفون منطق البهائم ويعرفونهم ويجيبونهم إذا دعوهم

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 410 :
( 8 )
باب في الامام انه يعرف شيعته من عدوه بالطينة التى خلقوا فيها بوجوههم واسمائهم .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 430 :
( 16 )
باب في امير المؤمنين ان الله تعالى ناجاه بالطايف وغيرها ونزل بينهما جبرئيل

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 455 :
( 9 )
باب في الامام يرفع له في كل بلد منار وينظر فيه إلى اعمال العباد .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 471 :
( 15 )
باب في الائمة ع ان روح القدس يتلقاهم إذ احتاجوا إليه .

-
بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 447 :
( 5 )
باب عرض الاعمال على الائمة الاحياء والاموات

- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 500 :
9 -
باب في الائمة انهم يعرفون متى يموتون ويعلمون ذلك قبل ان ياتيهم الموت .

عدد مرات القراءة:
2412
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :