آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 9 رجب 1444هـ الموافق:31 يناير 2023م 09:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

لا يجوز أخذ العلم إلا من علي ..

... 135) قلتم: (أمَّا قولكم: فلا يجوز أخذ العلم إلاَّ منه - رضي الله عنه -، إذن كل الدين المبلَّغ من غيره ليس دينًا).

... ثمَّ رددتم على قولي هذا بقولكم: (فنقول: أولاً: هذا نص كلام النبي - صلى الله عليه وسلم - بأنَّ عليًّا باب علمه فمن أراده فليأت منه كما روى الطبراني بإسناده عن ابن عباس قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (أنا مدينة العلم وعليّ بابها فمن أراد العلم فليأته من بابه) (1) وذكره الحاكم بعدة طرق وصححها (2). وهكذا المتقي في كنز العمال مع القول بصحته) (3).

... الجواب من وجوه:

... أولاً: نحمد الله - عز وجل - على أن أحيانا في ساحة الإسلام النقي الذي نفاخر بنصوصه ونتوارثها بأصح الأسانيد جيلاً بعد جيل، فإنَّ الإنسان الموفق إذا وقف على نصوص كتب الإسلام العظيمة التي دوَّنها علماء السنَّة وحفظوا فيها أصول الدين وفروعه ثمَّ وقف على كتب المخالفين لا يسعه إلاَّ أن يرفع يديه إلى السماء شاكرًا لخالقه ومولاه أن فتح قلبه وعقله على هذا الدين العظيم من خلال النصوص التي يرى فيها عظمة هذا الدين.

... ثانيًا: أنا لا ألوم عوام الشيعة فهم غير قادرين على الاستقلال في تعلم دينهم ودراسة رواياته وسبرها ولكن اللوم على من انفتح له باب العلم وحصل على إمكانات البحث والتحقيق ثمَّ يُصِّر على ترك الكتب الموثوقة الصريحة الواضحة ويستمر على تتبع الروايات الضعيفة والموضوعة لدعم معتقده!!

... ثالثًا: ننظر في معنى الحديث قبل بيان درجته:

هل علي - رضي الله عنه - هوباب النبي - صلى الله عليه وسلم - في حياته وبعد موته؟ أوبعد موته؟

الحديث ليس فيه إشارة إلى أنَّه بعد موته فيكون هوالباب في حياته وبعد موته.

__________

(1) المعجم الكبير/11/ 55/ابن الأثير أسد الغابة:4/ 22/تاريخ بغداد/3/ 181/

(2) المستدرك/3/ 127 - 126/!

(3) كنز العمال/13/ 149/

... فلماذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يُعلم الناس مباشرة وعليّ موجود؟!

لماذا لم يُعلِّم عليًّا ثمَّ عليّ يُعلِّم الناس لأنَّ هذا معنى الباب أي لا يُوصل إلى المدينة إلاَّ من خلال بابها!!

ولماذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يبعث الرسل والبعوث يعلمون الناس الدين وعليّ موجود لم يكتفِ به؟!

... فقد بعث معاذًا وأبا موسى الأشعري مع عليّ نفسه إلى اليمن.

إذا قلنا هوالباب بعد موته قلنا اللفظ لا يُساعد على هذا المعنى ولكن لنفرض أنَّ هذا هوالمعنى المراد.

بعد أن مات النبي - صلى الله عليه وسلم - لم نسمع أحدًا من الصحابة أشار إلى ذلك أوقال: قفوا حتَّى نأخذ العلم من عليّ - رضي الله عنه - بل كان علي - رضي الله عنه - كغيره من الصحابة يُفتي كما يُفتون بحضرته وفي غيابه ولم ينكر عليهم.

لولم يكن مبلغًا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلاَّ رجل واحد لكان هذا طعنًا في دين الله - عز وجل - لاحتمال الخطأ في نقله، وفهمه ودعوى العصمة لم تثبت أصلاً حتَّى يزعم أنَّه معصوم، فلم نسمع أحدًا من الصحابة يقدم رأي علي بدعوى العصمة.

إذا كان عليّ هوالباب فمن أخذ عنه شيئًا من العلم هل يبلغه للناس أم لا؟! وهل يرسل علي - رضي الله عنه - مبلغين للعالم أم لا؟! وهل يُشترط في هؤلاء أن يكونوا معصومين أم لا؟

فإذا جاز أن يبلغ عنه رسله فما الفرق بينهم وبين من يبلغ عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد موته؟؟

بعد أن مات علي - رضي الله عنه - فقد قفل الباب لأنَّ الحديث لم يذكر له بابًا غيره وهذا يعني وقوف التبليغ.

أيُّها أعظم المدينة التي لها أبواب أوباب واحد؟! هل رأيتم مدينة عظيمة ليس لها إلاَّ باب واحد؟!

هب أنَّ عليًّا هوالباب وأنَّ من زعم أنَّهم أئمة ينوبون عنه لإبلاغ العلم فهاهم قد انقرضوا على الصحيح ـ أواختفى الإمام الطفل!! ـ ولم يبقَ أحد معصوم يُبلِّغ هل يُوقف الدين؟!

فإن قلتم: نعم. فهذه طامة كبرى.

وإن قلتم: لا. بل يبلغ العلماء.

فما الفرق بين أن يُبلِّغ العلماء من الصحابة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وبين أن يبلِّغ العلماء بعد العسكري؟!!!

رابعًا: إذا كان الدين يفهم بدون الإمام فلا حاجة إليه.

وإن كان لا يفهم إلاَّ بإمام فأين إمامكم أنتم الآن؟! وهل فهمتم الدين بدونه؟!

فإن قلتم: نعم، فهذا إبطال لدعواكم الحاجة إلى إمام.

وإن قلتم: لا، فأنتم الآن ضالون لأنَّكم تتعبدون الله - عز وجل - على جهل!!

أمَّا نحن فإنَّنا نعتقد أنَّ الكتاب والسنة كافيان لمعرفة الدين وأنَّ الأمَّة لا تجمع على ضلال ونحن مطالبون بدراسة القرآن والسنة فإن أصبنا فلنا أجران وإن أخطأنا فلنا أجر.

والحمد لله على نعمة الهداية.

... خامسًا: فما رأيكم في العلم الشرعي الذي قد بلغ الآفاق وعمَّ جميع العالم الإسلامي ووصل إلى غير الإسلامي عن طريق غير عليّ. هل هوعلم مُعترَف به أم لا؟! لأنَّه عن غير باب المدينة؟!

... فإنَّ العلم الشرعي في العالم قد نشره الصحابة - رضي الله عنهم - وأهل السنَّة.

... فإن قلتم بل هوعلم شرعي فقد اعترفتم بأبواب أخرى، وإن قلتم: لا؛ فقد أبطلتم الدين لأنَّ القرآن والسنَّة لم ينقلها إلاَّ الصحابة.

... سادسًا: الحديث رواه الحاكم ـ وهوشيعي من طريقين إحداهما ـ عن أبي الصلت ثمَّ قال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ثمَّ قال أبوالصلت: ثقة مأمون، فتعقَّبه الذهبي وقال: (قلت: بل موضوع وأبوالصلت لا ثقة ولا مأمون).

... وأبوالصلت هذا قد اتهمه طائفة من علماء الجرح والتعديل، وضعَّفه طائفة.

... قال أحمد: (روى أحاديث مناكير).

... وقال الجوزجاني: (كان زائغًًا عن الحق مائلاً عن القصد).

... وقال ابن عدي: (له أحاديث مناكير في فضل أهل البيت وهومتهم فيها).

... وقال الدارقطني: (كان رافضيًا خبيثًا) وروى له حديثًا في الإيمان ثمَّ قال: (وهومتهم بوضعه).

... وقال: (يُحدث بمناكير وهوعندهم ضعيف).

... وقال أبوحاتم: (لم يكن عندي بِصدوق وهوضعيف).

... وقال أبوزرعة: (لا أُحدِّث عنه ولا أرضاه).

... ونقل البرقاني عن الدارقطني أنَّ أبا الصلت سمعه يقول: (كلب للعلوية خير من جميع بني أميَّة) فقيل: فيهم عثمان؟ فقال: فيهم عثمان)!!!

... أليس عثمان من الصحابة؟!

... أمَّا كلام يحيى بن معين فقد اضطرب النقل عنه فيه والظاهر أنَّه لم يكن يعرف روايته لهذه الأحاديث، وأمَّا الحديث فقال عنه: (ما هذا الحديث بشيء) (1).

... وقال الشيخ الألباني في الحديث: (موضوع) (2).

... والطريق الثانية للحديث عند الحاكم رواها عن أبي الحسين: محمد بن أحمد بن تميم القنطري عن الحسين بن فهم عن محمد بن يحيى الضريس عن محمد بن جعفر عن أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد ...

... شيخ الحاكم: القنطري قال فيه ابن حجر: (ذكر لنا أنَّه كان فيه لين) (3) وقد أكثر عنه الحاكم.

... وفيه: الحسين بن فهم ذكر الذهبي أنَّ الحاكم قال فيه: (ليس بالقوي)، وكذلك الدارقطني (4)، وأمَّا قول الحاكم هنا فقد اختلف فقد قال: (ثقة مأمون حافظ).

... والحديث من جميع طرقه عن الأعمش وهومدلس وقد قال هنا: (عن) ولم يُصرِّح بالتحديث وهذه علة أخرى.

... وقد قال البغدادي: (لم يروِ هذا الحديث عن أبي معاوية من الثقات أحد رواه أبوالصلت فكذبوه) (5).

... وقد توسَّع الشيخ الألباني رحمه الله في الكلام على الحديث وبيان بطلانه.

__________

(1) تهذيب الكمال/11/ 1./

(2) سلسلة الأحاديث الضعيفة/ح/2955/

(3) لسان الميزان/5/ 49/

(4) المصدر السابق/2/ 326/

(5) تاريخ بغداد/7/ 172/

... والحاكم رحمه الله حريص على تقوية تشيعه فقد أورد للحديث شاهدًا عن كذاب ثمَّ صحح هذه الطريق فقال الذهبي رحمه الله مُتعقِّبًا عليه: (العجب من الحاكم وجرأته في تصحيحه هذا وأمثاله من البواطيل_وأحمد هذا دجال كذاب_) أراد أحمد بن عبدالله بن يزيد الحراني (1)).

... هذا هوحديث: (أنا مدينة العلم ... ) لا يصح لا سندًا ولا متنًا!!

ــــــــــــــــــــــــــــــ

... 136) قلتم: (وهكذا قوله - صلى الله عليه وسلم - لعليّ: (أنت تُبين لأمَّتي ما اختلفوا فيه من بعدي) رواه الحاكم عن أنس بن مالك ثمَّ عقبه!: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يُخرجاه) (2).

... قلت الجواب من وجوه:

... أولاً: قال الذهبي متعقِّبًا لتصحيح الحاكم: (بل هوفيما أعتقده من وضع ضرار، قال ابن معين: كذاب) (3).

... والحديث في سنده: "ضرار بن صرد أبوالنُعَيم الطحان" قال البخاري: (متروك الحديث)، وقال ابن عدي: (من جملة من ينسب إلى التشيع).

... وكذبه يحيى بن معين وقال الساجي: عنده مناكير، وقال ابن قانع: ضعيف يتشيع (4).

... ثانيًا: المستدرك أعلى ما تصل إليه في الاستشهاد ومؤلفه شيعي وأظنك وأنت تنقل الحديث رأيت تعقب الذهبي على الحاكم! ألم يدفعك لإعادة النظر في سلامة استدلالك؟!

... ثالثًا: هل هذا أمر أم خبر؟!

... إن كان أمرًا فلم يُبين ـ على مذهبكم ـ لأنَّكم تزعمون أنَّه إمام من الله والصحابة خالفوا هذا الركن بزعمكم ولم يُبين لهم عليّ!!! إذن عليّ - رضي الله عنه - لم يمتثل أمر الرسول - صلى الله عليه وسلم -.

... وإن كان خبرًا فلم يقع الخبر وهذا طعن في النبوة!!.

... رابعًا: أمَّة النبي - صلى الله عليه وسلم - مستمرة إلى قيام الساعة وعلي - رضي الله عنه - قد توفي فكيف يبين للأمَّة بكاملها وهويموت؟!

__________

(1) حاشية المستدرك/3/ 127/

(2) المستدرك/3/ 122/

(3) المستدرك/1/ 122/

(4) تهذيب التهذيب/3/ 64/

... خامسًا: ماذا يُبين لها؟ هل يُبين شيئًا بلَّغه النبي - صلى الله عليه وسلم - له ولغيره من الصحابة؟ أم يُبلِّغ أمرًا كتمه النبي - صلى الله عليه وسلم - عن الصحابة؟!

عدد مرات القراءة:
1760
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :