كيف تتم برمجة عقول الشيعة؟ ..   لماذا تم تغيير إسم صاحب الضريح؟ ..   عاشوريات 2024م ..   اكذوبة محاربة الشيعة لأميركا ..   عند الشيعة: القبلة غرفة فارغة، والقرآن كلام فارغ، وحبر على ورق وكتاب ظلال ..   الأطفال و الشعائر الحسينية .. جذور الإنحراف ..   من يُفتي لسرقات وصفقات القرن في العراق؟ ..   براءة الآل من هذه الأفعال ..   باعترف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   ضريح أبو عريانه ..   الشمر زعلان ..   معمم يبحث عن المهدي في الغابات ..   من كرامات مقتدى الصدر ..   من صور مقاطعة الشيعة للبضائع الأميركية - تكسير البيبسي الأميركي أثناء قيادة سيارة جيب الأميركية ..   من خان العراق ومن قاوم المحتل؟   ركضة طويريج النسخة النصرانية ..   هيهات منا الذلة في دولة العدل الإلهي ..   آيات جديدة ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ الأحقاد بين المسلمين ..   سجود الشيعة لمحمد الصدر ..   عراق ما بعد صدام ..   جهاز الاستخبارات الاسرائيلي يرفع السرية عن مقطع عقد فيه لقاء بين قاسم سليماني والموساد ..   محاكاة مقتل محمد الصدر ..   كرامات سيد ضروط ..   إتصال الشيعة بموتاهم عن طريق الموبايل ..   أهل السنة في العراق لا بواكي لهم ..   شهادات شيعية : المرجع الأفغاني إسحاق الفياض يغتصب أراضي العراقيين ..   محمد صادق الصدر يحيي الموتى ..   إفتتاح مقامات جديدة في العراق ..   افتتاح مرقد الرئيس الإيراني الراحل ابراهيم رئيسي ..   كمال الحيدري: روايات لعن الصحابة مكذوبة ..   كثير من الأمور التي مارسها الحسين رضي الله عنه في كربلاء كانت من باب التمثيل المسرحي ..   موقف الخوئي من انتفاضة 1991م ..   ماذا يقول السيستاني في من لا يعتقد بإمامة الأئمة رحمهم الله؟   موقف الشيعة من مقتدى الصدر ..   ماذا بعد حكومة أنفاس الزهراء ودولة العدل الإلهي في العراق - شهادات شيعية؟ ..   باعتراف الشيعة أقذر خلق الله في شهوة البطن والفرج هم أصحاب العمائم ..   تهديد أمير القريشي لله عزوجل والأنبياء عليهم السلام ..   أذان جديد - أشهد ان المهدى مقتدى الصدر حجة الله ..   مشاهدات من دولة العدل الإلهي ..   هل تعلم أن الديناصورات كانت من أهل السنة؟ ..

جديد الموقع

وتعيها أذن واعية ..

وتعيها أذن واعية

... 137) قلتم: (ونزول قوله تعالى: (وتعيها أذنٌ واعية) فيه كما ذكره الطبري والسيوطي والقرطبي وغيرهم) (1).

... الجواب من وجوه:

... أولاً: الحديث مُرسل من رواية مكحول عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، ومكحول تابعي (2) فالحديث غير متصل فلم يصح.

... ثانيًا: قرآن أنزله الله - عز وجل - للبشرية وذكر فيه من الوعد والوعيد وأخبار الأمم الماضية والحلال والحرام وغير ذلك من مضامين القرآن ـ أنزل لِتعيها أذنٌ واحدة إذن: "علي - رضي الله عنه -"؟! سبحان الله العظيم؟

... ألم أخبرك أنَّ مضمون عقيدة الشيعة أنَّ القرآن بكامله أُنزل في علي - رضي الله عنه - ومن أجله وأجل أتباعه؟

... بل أوردوا أثارًا عن أئمتهم أنَّ القرآن أُنزل فيهم وفي أعدائهم.

... روى العياشي في تفسيره عن أبي جعفر أنَّه قال: (يا محمد إذا سمعت الله ذكر أحدًا من هذه الأمَّة بخير فنحن، وإذا سمعت الله ذكر قومًا بسوء ممَّن مضى فهم عدونا) (3).

... والمتتبع لتفسير العياشي ومن قبله القمي وقبلهما العسكري يرى عجبًا.

... ففي تفسير العسكري (ت26.هـ)

... قال في أول تفسيره: (وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله تعالى: (يا أيُّها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين .. )

... (ورحمته): توفيقه لموالاة محمد وآله الطيبين ومُعاداة أعدائهم (4). وفي بقية تفسيره تأكيد لهذا المعنى.

__________

(1) جامع البيان:29/ 69ح26955/الدر المنثور/6/ 26./

(2) جامع البيان:29/ 69ح26955/الدر المنثور/6/ 26./

(3) التفسير/1/ 13/

(4) التفسير/1/ 16/

... ثالثًا: أما إنَّ أذن علي - رضي الله عنه - من الآذان التي وعت وقد شاركه فيها إخوانه المهاجرون والأنصار وممَّن جاء بعدهم من المؤمنين وإلى أن تقوم الساعة.

... رابعًا: إيراد المفسرين لهذا الأثر في تفاسيرهم لا يدل على صحته أوقبولهم له فإنَّهم رحمهم الله يروون في الآية كل الأقوال التي قيلت فيها حتَّى لوكانت ضعيفة.

... ولكنَّهم يصدرون الأقوال بالقول الراجح لديهم وجميع هؤلاء المفسرين قالوا "واعية": حافظة أوسامعة .. ونحوذلك.

... قال الطبري بعد إيراده للآية: (وقوله: "واعية" يعني: حافظة عقلت عن الله ما سمعت) وأورد من قال بذلك من الصحابة والتابعين (1).

... وقال القرطبي: ("وتعيها أذن واعية": أي تحفظها وتسمعها أذن حافظة لما جاء من الله) (2).

... وقال ابن كثير: (قال ابن عباس: "حافظة سامعة"، وقال قتادة: "أذن واعية" عقلت عن الله فانتفعت بما سمعت من كتاب الله .. ) (3).

... وهكذا كل أذن مؤمنة فهي أذن واعية.

أسأل الله - عز وجل - أن يجعلني وإيَّاك منهم.

عدد مرات القراءة:
1874
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :