آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 10:01:46 بتوقيت مكة

جديد الموقع

هو ولي كل مؤمن ومؤمنة ..

حديث (وهوولي كل مؤمن ومؤمنة) وفي رواية: (بعدي) (4).

أولاً: هذا الحديث مداره على: "جعفر بن سليمان" رواه عنه: "عبدالرزاق" و: "عفان".

أمَّا جعفر فقد اختلفت فيه الأقوال ما بين مُضعِّف له ومُوثِّق. لكنَّهم وصفوه بأنَّه يتشيع وإذا كان الراوي يتهم ببدعة ثمَّ روى ما يُقوي بدعته فينظر في حديثه هل رواه غيره ممَّن ليس على بدعته أم لا؟

قال ابن سعد: (ثقة فيه ضعف كان يتشيع).

وقال أحمد بن المقدام: (وجعفر ينسب إلى الرفض).

وروى العقيلي وابن حبان أنَّه قيل له: (بلغني أنَّك تشتم أبا بكر وعمر فقال: أمَّا الشتم فلا، ولكن البغض ما شئت) (1).

ولم يروِ له مسلم إلاَّ حديثًا واحدًا متابعة في غزوالنبي - صلى الله عليه وسلم - بالنساء. (2)

وقد اعتذر له الذهبي بأنَّ سبَّه لأبي بكر وعمر جارين كانا له ثمَّ ذكر أنَّه صدوق وأنَّه ينفرد بأحاديث عدت ممَّا ينكر عليه واختلف في الاحتجاج بها وعدَّ منها هذا الحديث. (3)

ثانيًا: ذكر الذهبي في ترجمته أنَّه روى حديث: (مات رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يستخلف أحدًا) فإن جازت روايته في الجميع فبعضها يفسر بعضًا.

ثالثًا: قوله: (ولي كل مؤمن بعدي) لوفسرت بالإمامة فلم يكن - رضي الله عنه - واليًا لكل مؤمن بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى قيام الساعة وإنَّما تكون ولايته إلى أن يموت فأين ولايته على بقية الأجيال المسلمة؟؟!!

ولكنَّها إذا فسرت بأنَّه ولي كل مؤمن بمعنى الحب والود فهذا ممكن الحصول وهذا لكل مؤمن على أخيه ويتأكد في حق عليّ - رضي الله عنه -.

__________

(1) الميزان/1/ 4.7/

(2) مسلم/ح/181./

(3) الميزان/1/ 41./

عدد مرات القراءة:
1658
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :