آخر تحديث للموقع :

السبت 6 رجب 1444هـ الموافق:28 يناير 2023م 06:01:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا ..

قال الرافضي: ((البرهان الثاني عشر: قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا} (1)،روى الحافظ أبونُعيم الأصبهاني بإسناده إلى ابن عباس، قال: نزلت في عليّ. والوُدُّ محبة في القلوب المؤمنة. وفي تفسير الثعلبي عن البراء بن عازب قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعليّ: يا عليّ قل: اللهم اجعل لي عندك عهداً، واجعل لي في صدور المؤمنين مودة. فأنزل الله: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا} (2)، ولم يثبت لغيره ذلك، فيكون هوالإمام)).

والجواب من وجوه: أحدها: أنه لا بد من إقامة الدليل على صحة المنقول: وإلا فالاستدلال بما لا يثبت مقدماته باطل بالاتفاق، وهومن القول بلا علم، ومن قفوالإنسان ما ليس به علم، ومن المحاجّة بغير علم. والعزوالمذكور لا يفيد الثبوت باتفاق أهل السنّة والشيعة.

الوجه الثاني: أن هذين الحديثين من الكذب باتفاق أهل المعرفة بالحديث.

الثالث: أن قوله: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} (3) عامّ في جميع المؤمنين، فلا يجوز تخصيصها بعليّ، بل هي متناولة لعليّ وغيره. والدليل عليه أن الحسن والحسين وغيرهما من المؤمنين الذين تعظّمهم الشيعة داخلون في الآية، فعُلم بذلك الإجماع على عدم اختصاصها بعليّ.

__________

(1) الآية 96 من سورة مريم.

(2) الآية 96 من سورة مريم.

(3) الآية 96 من سورة مريم.

وأما قوله: ((ولم يثبت مثل ذلك لغيره من الصحابة)) فممنوع كما تقدم، فإنهم خير القرون، فالذين آمنوا وعملوا الصالحات فيهم أفضل منهم في سائر القرون، وهم بالنسبة إليهم أكثر منهم في كل قرن بالنسبة إليه.

الرابع: أن الله قد أخبر أنه سيجعل للذين آمنوا وعملوا الصالحات ودّا. وهذا وعد منه صادق. ومعلوم أن الله قد جعل للصحابة مودّة في قلب كل مسلم، لا سيما الخلفاء رضي الله عنهم، لا سيما أبوبكر وعمر، فإن عامّة الصحابة والتابعين كانوا يودُّونهما، وكانوا خير القرون.

عدد مرات القراءة:
1681
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :