آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 9 رجب 1444هـ الموافق:31 يناير 2023م 09:01:37 بتوقيت مكة

جديد الموقع

فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ..

قال الرافضي: ((البرهان الأربعون: قوله تعالى: {فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلاَئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} (2). أجمع المفسرون أن صالح المؤمنين هوعليّ. روى أبونُعيم بإسناده إلى أسماء بنت عميس، قالت: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ هذه الآية:? {وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ}: قال: صالح المؤمنين عليّ بن أبي طالب، واختصاصه بذلك يدل على أفضليته، فيكون هوالإمام. والآيات في هذا المعنى كثيرة، اقتصرنا على ما ذكرنا للاختصار)).

__________

(1) الآية 173 من سورة الأعراف.

(2) الآية 4 من سورة التحريم.

والجواب من وجوه: أحدها: قوله: ((أجمع المفسرون على أن صالح المؤمنين هوعليّ)) كذب مبين، فإنهم لم يجمعوا على هذا، ولا نقل الإجماع عَلَى هذا أحدٌ من علماء التفسير، ولا علماء الحديث ونحوهم. ونحن نطالبهم بهذا النقل، ومن نقل الإجماع عَلَى هذا أحدٌ من علماء التفسير، ولا علماء الحديث ونحوهم. ونحن نطالبهم بهذا النقل، ومن نقل هذا الإجماع؟

الثاني: أن يُقال: كتب التفسير مملوءة بنقيض هذا. قال ابن مسعود وعكرمة ومجاهد والضحّاك وغيرهم: هوأبوبكر وعمر. وذكر هذا جماعة من المفسرين، كابن جرير الطبري وغيره.

الثالث: أن يُقال: قوله: {وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ} اسم يعم كل صالح من المؤمنين، كما في الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((إن آل أبي فلان ليسوا لي بأولياء، إنما وليى الله وصالح المؤمنين)) (1).

الخامس: أن يُقال: إن الله جعل في هذه الآية صالح المؤمنين مولى رسول - صلى الله عليه وسلم -، كما أخبر أن الله مولاه، والمولى يمنع أن يُراد به الموالى عليه، فلم يبق المراد به إلا الموالى.

وأما قوله: ((والآيات في هذا المعنى كثيرة)) فغايته أن يكون المتروك من جنس المذكور، والذي ذكره خلاصة ما عندهم، وباب الكذب لا ينسد. ولهذا كان من الناس من يقابل كذبهم بما يقدر عليه من الكذب، ولكن الله يقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هوزاهق، وللكذّابين الويل مما يصفون.

__________

(1) انظر البخاري ج8 ص 6 ومسلم ج1 ص 197.

عدد مرات القراءة:
1832
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :