آخر تحديث للموقع :

الأثنين 16 شعبان 1445هـ الموافق:26 فبراير 2024م 10:02:07 بتوقيت مكة

جديد الموقع

هذا من كيس أبي هريرة ..

شبهة كيس أبي هريرة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، واللعنة على أعداء الله المحرفين للكتاب الطاعنين بالأصحاب فالعنهم لعناً كبيراً ولا تخفف عنهم عذابك إنك شديد العقاب

من الشبهات التي يثيرها الرافضة هو حديث كيس أبي هريرة المعروف ، وفي ما يلي سنعرض الشبهة والرد :

الحديث : ما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول . تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني . فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال لا هذا من كيس أبي هريرة" ....

الشبهة : لماذا يقول اذاً قال رسول الله ؟

فأنتم امام خيارين اما انه يكذب أو يدلس في الحديث


الرد : فيه إجمال وتفصيل

أما الإجمال : فلو أنهم آمنوا بعدالة الصحابة وفضلهم لأحسنوا الظن بهم وبأفعالهم وأقوالهم ، وهذا أصل عظيم من أصول الدين غاب عنهم ، ولكنهم يسيئون الظن بهم لخسة قلوبهم وخبثهم ، ونحن نقول أنه ثبت عدل الصحابة وحسن دينهم في العديد من الأدلة الصحيحة الصريحة الثابتة من كتاب الله وسنة نبيه ، وقد شهد الله للصحابة وأثنى عليهم وكذلك رسوله ، وعليه وجب على المسلم الثناء عليهم وأن يحسن الظن في كل ما قد يريبه من أمورهم .
فإنه - أقصد المثير للشبهة - ترك كثيراً من الأحاديث والآثار الواردة في فضل هذا الصحابي الجليل وأخذ بهذه الرواية لأنه وجد فيها مطعن عليه ، وكان الأولى به لو أن قلبه يحمل ذرة من العدل أن يحاول الجمع بين كل تلك الروايات . وكان الأولى به أيضاً أن يقرأ شرح الحديث من كتب أئمة أهل السنة والجماعة حتى يفهمه حق الفهم خصوصاً أنهم لا يؤمنون بروايات البخاري

أما التفصيل فإن أباهريرة رضي الله عنه قد سئل عن قوله : تقول المرأة كذا وكذا ويقول العبد كذا وكذا ويقول الإبن كذا وكذا ، فأجاب أن هذا من قوله هو لا قول النبي صلى الله عليه وسلم وكان يريد أن يضرب المثل لتقريب المعنى إلى الذهن ، وكونه قد نسب الكلام لنفسه لهو دليل على صدقه وأمانته ، ولو لم يكن كذلك لما منعه مانع أن ينسبه للرسول الكريم ، ولكنه قد شرح بعضاً من كلام الرسول بكلامه الخاص ، فإن هذا أمر مشاع ويحصل كثيراً عندما يقول إنسانٌ عن آخر قولاً ويريد أن يشرح جزءاً من القول فقد يختلط القولان فيبدوان كأنهما قولاً واحداً للإنسان الأول .
وهذا ليس فيه كذب بأي حال من الأحوال ، لأنه لم ينسب إليه قول زائد أو معنى زائد عما قاله ، بل هو فسر المعنى والكلام بكلام له ، بمعنى انه نقل القول كما هو ، لكنه شرح جزءاً من ذلك القول .
فإن قال قائل كان الأولى أن يفصل بين القولين فصلاً واضحاً وإلا عد تدليساً .
نقول إن من شروط التدليس إيهام السامع ، وهذا لم يحصل هنا ، بل على العكس ، فإن سياق الرواية يدل أنه قد ألمح إلى ذلك ، فإن إنتباه الناس وسؤالهم عن هذا الكلام إن كان من كيسه أم من كيس الرسول عليه الصلاة والسلام دليل على أنه نبّه لهذا ، كأنه حدّث عن الرسول الكريم ثم سكت قليلاً ، ثم شرح - من كيسه - ففصل بين القولين فصلاً واضحاً فانتبه الناس لفعله ، وهذا لا يفعله عادة في باقي رواياته عن النبي الكريم ، لذا لم يسأله أحد مثل هذا السؤال في باقي الروايات ، لأنه لم يشرح من قوله معنى لقول الرسول إلا في هذا الحديث .
فلما فصل بين الكلامين بسكتة انتبه الناس ، ولو أراد إيهام الناس لواصل في الكلام ولما انتبه الناس ولما سألوه كما لم يسألوه في باقي رواياته ، فامتنع إيهام السامع في حقه ، فانتفى التدليس ، بل هو لم يكتفي بعدم إيهام السامع بل نبه السامع بالكلامين ، وهذا من أعظم مراتب الصدق والأمانة . فتبين أن هذا الخبر هو ليس فقط براءة لإبي هريرة من الكذب والتدليس بل هو دليل على أمانته وصدقه في القول فأنه أعده منقبة من مناقب أبي هريرة رضي الله عنه .


أخوكم أبو يحيى 


هذا من كيس أبي هريرة

عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم" أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن أطعمني إلى من تدعني فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لا هذا من كيس أبي هريرة" (رواه البخاري).
تعليق: إن ما كان من كيس أبي هريرة قوله (تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني…) فأفهم الناس أن هذا من تعليقه واستنبطاته لما رواه من الحديث وليس يعني أنه روى عن النبي ثم أثبت أنه من كلامه لا من كلام النبي.

على أن هناك قول آخر لأبي هريرة بلفظ " كنت حدثتكم من أصبح جنبا فقد أفطر وأن ذلك من كيس أبي هريرة" قال الحافظ " لا يصح ذلك عن أبي هريرة لأنه من رواية عمر بن قيس وهومتروك" (فتح الباري4/ 146).


حديث هذا من كيس أبوهريرة

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد الامين سيد المرسلين وخاتم النبين وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين ومن اتبعهم بإحسن إلى يوم الدين وبعد ..


فقد شرّق الشيعة وغربوا والتفوا حول أبوهريرة ليزيفوه فزلزلوا ..


يقول المفترون عليهم من الله ما يستحقون .. ان أبوهريرة يكذب على الرسول ودليلهم بذلك حديث صحيح مذكور في صحيح البخاري ..


أقولُ وبالله المستعان:


أولا الحديث:


الحديث:- 54
حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدثنا أبوصالح قال حدثني أبوهريرة رضي الله عنه قال
: قال النبي صلى الله عليه وسلم (أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول). تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني. فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال لا هذا من كيس أبي هريرة


البخاري الجزء الخامس ص 248


درجة الحديث: صحيح ..


ثانيا/ الحديث مذكور لدينا نحن اهل السنة والجماعه من أكثر من صحابي مثال: حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا وهيب حدثنا هشام عن أبيه عن حكيم ابن حزام رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول)


_شرح _


بعد ان انتهى هذا الصحابي الجليل من ذكر الحديث أضاف (.تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني) فكان هنالك صحابه قد سمعوا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم فسألوا أبا هريرة (سمعت رسول الله يقول هذا؟) قال لا هذا من كيس أبوهريرة ,,يقصد بذلك هذا الصحابي الجليل من ذكر هذا المثال حتى يقوم بتقريب صورة لقول النبي صلى الله عليه وسلم وإعطاء مثال حتى يفهم المتلقي ... ولا ننسى انه قال من كِيسي بكسر الكاف .. وهي إشارة إلى انه استنبط ذلك من حديث النبي صلى الله عليه وسلم .. وحاشا هذا الصحابي أن يذكر على لسان النبي صلى الله عليه وسلم كذباً فهوادرى بحديث من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ..


والحمدلله رب العالمين ...

المصدر: شبكة الزهراء الإسلامية


بَابُ فَضْلِ الْمَعْرُوفِ
1ـ أَبُوعَلِيٍّ الأَشْعَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ الأَعْلَى عَنْ أَبِي عَبْدِ الله (عَلَيْهِ السَّلاَم) قَالَ قَالَ رَسُولُ الله (صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِه) كُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ وَأَفْضَلُ الصَّدَقَةِ صَدَقَةٌ عَنْ ظَهْرِ غِنًى وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ وَالْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى وَلا يَلُومُ الله عَلَى الْكَفَافِ.

هل الكليني سرق من كيس أبوهريرة .... ؟


هذا من كيس أبي هريرة

قال الامام البخاري : " حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى، وَاليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ» تَقُولُ المَرْأَةُ: إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي، وَيَقُولُ العَبْدُ: أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي، وَيَقُولُ الِابْنُ: أَطْعِمْنِي، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي "، فَقَالُوا: يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: «لاَ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ» " اهـ . [1]

ان هذا الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قد رواه غير ابي هريرة رضي الله عنه , قال الامام البخاري : "  1427 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «اليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ، وَخَيْرُ الصَّدَقَةِ عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ».

1428 - وَعَنْ وُهَيْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا هِشَامٌ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذَا

1429 - حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ح وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَهُوَ عَلَى المِنْبَرِ، وَذَكَرَ الصَّدَقَةَ، وَالتَّعَفُّفَ، وَالمَسْأَلَةَ: " اليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى، فَاليَدُ العُلْيَا: هِيَ المُنْفِقَةُ، وَالسُّفْلَى: هِيَ السَّائِلَةُ " اهـ .[2]

فهذا الاثر رواه حكيم بن حزام وابو هريرة وابن عمر رضي الله عنهم , وقد رواه ابو هريرة من غير الشرح الذي جاء في الرواية الاخرى .

فالشرح الذي ذكره ابو هريرة في الحديث هو فهمه رضي الله عنه , ولهذا لما سُئل هل هذا من قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم , فقال لا هذا من كيسي , وهذا من امانته رضي الله عنه , وتقواه , قال الحافظ ابن حجر : " وَقَوْلُهُ مِنْ كِيسِي هُوَ بِكَسْرِ الْكَافِ لِلْأَكْثَرِ أَيْ مِنْ حَاصِلِهِ إِشَارَةٌ إِلَى أَنَّهُ مِنَ اسْتِنْبَاطِهِ مِمَّا فَهِمَهُ مِنَ الْحَدِيثِ الْمَرْفُوعِ مَعَ الْوَاقِعِ وَوَقَعَ فِي رِوَايَةِ الْأَصِيلِيِّ بِفَتْحِ الْكَافِ أَيْ مِنْ فِطْنَتِهِ " اهـ .[3]

وقال الامام ابن الاثير : "  وَفِيهِ «هَذَا مِنْ كِيس أَبِي هُرَيْرَةَ» أَيْ مِمَّا عِنْدَهُ مِنَ العِلم المُقْتَنَى فِي قَلبْه، كَمَا يُقْتَنَى الْمَالُ فِي الكِيس.

ورَواه بَعْضُهُمْ بِفَتْحِ الْكَافِ: أَيْ مِنْ فِقْهِه وفِطْنَتهِ، لَا مِنْ روايِته " اهـ .[4]


1 - صحيح البخاري - بَابُ وُجُوبِ النَّفَقَةِ عَلَى الأَهْلِ وَالعِيَالِ – ج 7 ص 63 .
2 - صحيح البخاري - بَابُ لاَ صَدَقَةَ إِلَّا عَنْ ظَهْرِ غِنًى – ج 2 ص 112 .
3 - فتح الباري – احمد بن علي بن حجر - ج 9 ص 501 .
4 - النهاية في غريب الحديث والاثر - أبو السعادات المبارك بن محمد بن الاثير الجزري – ج 4 ج 218 .


كيس أبي هريرة رضي الله عنه كيس الأمانة والتقى، وكيسهم كيس النفاق والأحقاد

بقلم / د. خلدون عبد العزيز مخلوطة
 محاولات متتابعة للنيل من طود السنة النبوية ورواتها ، بتزوير الحقائق، وتحريف الكلم على غير مراده، مع أن الكلام في سياقه يدل على منتهى الأمانة وعدم التزيد على كلام النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن من امتلأ قلبه حقدا فيفكك الكلام ، ويعبث بالمراد ، ولنضرب على ذلك بمثل: وهو اقتطاع المستشرق المجري اليهودي الخبيث " جولد تسيهر " ، لجملة من كلام التابعي الثقة الحجة ابن شهاب الزهري رحمه الله قال فيها : "وإن هؤلاء الأمراء أكرهونا على كتابة أحاديث" ، ليدلل بها على أن الإمام الزهري كان يضع الأحاديث ويؤلفها وينسبها للنبي صلى الله عليه وسلم بسب إكراه الأمراء له، وهي كلمة مبتورة من سياق قصة طويلة ، بترها ذلك الخبيث ، ليشنع على إمامنا، وأصل القصة كما رواها ابن سعد وابن عساكر أن هشام بن عبد الملك، أصر أن يملي الزهري على ابنه أحاديث ليكتبها ثم يحفظها ، فأملى له الزهري بعض أحاديثه بسندها ، ثم خرج من عند هشام ونادى في الناس بأعلى صوته: أيها الناس إنا كنا منعناكم أمرا قد بذلناه الآن لهؤلاء ، وإن هؤلاء الأمراء أكرهونا على كتابة الأحاديث فتعالوا أحدثكم بها" ، أي لتكتبوها، لأنهم كانوا يعتمدون على الحفظ ، ولكن عندما صدر الأمر من الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز ومن بعده بكتابة الأحاديث بدؤوا بتدوين ما يحفظونه، فاعتبر ذلك إكراها على أمر لم يعتادوه.

ومن ذلك تحريفهم لقول أبي هريرة رضي الله عنه، وفهمهم له فهما عكس المراد، ثم إلقاء التهم الباطلة عليه ، حيث روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ["أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول" ، تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني، ويقول العبد أطعمني واستعملني، ويقول الابن اطعمني إلى أن تدعني، فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال لا هذا من كيس أبي هريرة].
هذا الحديث قسم منه من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ، وقسم منه من كلام أبي هريرة رضي الله عنه ، أورده على سبيل الشرح وضرب المثل لتقريب المعنى إلى الذهن، وهذا يسميه العلماء: (الحديث المدرج) ، وهذا يدل على أمانة أبي هريرة رضي الله عنه، ومنتهى دقة المحدثين في تمييز كلام النبي صلى الله عليه وسلم من كلام الراوي، فهذا الجزء فقط من كلام النبي صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصدقة ما ترك غنى ، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول)، أما الجزء الثاني فهو من كلام أبي هريرة وهو : (تقول المرأة إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد أطعمني واستعملني ويقول الابن أطعمني إلى من تدعني فقالوا يا أبا هريرة سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا هذا من كيس أبي هريرة)، وكونه قد نسب الكلام لنفسه لهو دليل على صدقه وأمانته رضي الله عنه، ولو لم يكن كذلك لما منعه مانع أن ينسبه للرسول الكريم ، ولكنه قد شرح بعضاً من كلام الرسول بكلامه الخاص ، وهذا أمر مشاع ويحصل كثيراً عندما يقول إنسانٌ عن آخر قولاً ويريد أن يشرح جزءاً من القول فقد يختلط القولان فيبدوان كأنهما قولاً واحداً للإنسان الأول.

قال الحافظ ابن حجر في شرحه للبخاري: [قوله "من كيسي" أي من حاصله إشارة إلى أنه من استنباطه مما فهمه من الحديث المرفوع مع الواقع ]

وقد جاءت روايات أخرى عن أبي هريرة نفسه وغيره من الصحابة تثبت الجزء الأول فقط منسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم:
1- ما رواه الإمام أحمد في المسند 12/69 والنسائي في سننه 5/62 وابن حبان في صحيحه 10/54 عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا صَدَقَةَ إِلَّا عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَالْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُول ) فجميع هذه الروايات وهي صحيحه ذكرت دون هذه الزيادة المدرجة من كلام ابي هريرة ، لذلك قال: (هذا من كيسي).
2- ما رواه مسلم عن حكيم ابن حزام رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول).
.
وسأعطيك مثلا جديدا يوضح لك دقة المحدثين في الكشف عن اي زيادة من قبل الراوي ليس موجودة في اصل الحديث :عن أبي هريرة - رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم – (أسبغو الوضوء ويل للأعقاب من النار) قالوا هذا الحديث رواه أبو قطن وشبابة عن شعبة بن الحجاج عن محمد بن زياد الطحان عن أبي هريرة - رضي الله عنه – عن النبي - صلى الله عليه وسلم – هكذا وباقي الرواة الذين روو هذا الحديث عن شعبة وهن ثقات أصحاب شعبة رووه مفصولا هكذا عن أبي هريرة - رضي الله عنه – أنه قال: أسبغو الوضوء فإني سمعت أبا القاسم - صلى الله عليه وسلم -يقول: (ويل للأعقاب من النار) فأصبح قوله أسبغوا الوضوء من قول أبي هريرة رضي الله عنه وليس من قول النبي - صلى الله عليه وسلم.


من كيس أبي هريرة

بسم الله الرحمن الرحيم . . 
اللهم صل وسلم وبارك على محمد وآل محمد إنك حميد مجيد . . 

-
كتب الكثير من الأفاضل كتبا تكشف الشبهات وتناقش الإشكالات المثارة حول الصحابي الجليلأبو هريرة " رضي الله عنه
هذا مع العلم أن أبا هريرة
1- ليس هو الواسطة الوحيدة بيننا وبين رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بل هناك جملة من المكثرين من الرواية يشاركوه الواسطة من جهة ,
2- ومن جهة أخرى كثير من الأخبار التي رواها قد شاركه فيها غيره . . . 

-
ومن جملة تلك الإشكالات قوله رضي الله عنهمن كيس أبي هريرة " وأجيب - إن لم يكن تهكما - ع الإشكال
1- أن الكلام واضح انه شرح لكلام الرسول بذكر مثال ليقرب به الصورة لا أنه تعمد الإضافة المحرفة لكلام رسول الله , وليس أنها زيادة مخلة كما قال الصدوق
2- وقد أخبر لصدقه وأمانته انها من كيسه لا من عند رسول الله , وكان يمكنه ان يقول حين سألوه سمعته من رسول الله وإن انكروا عليه يقول لهم : لم تكونوا موجودين ذاك الوقت ! بسيطة . . ولكنه كان صريحا واضحا . . 
3- لا مصلحة للكذب فيه - كما يكرر المخالف كثيرا في جوابه على التحريفات عندهم - !! , 

إلا أن بعض المخالفين يصر ع الإستهزاء والسخرية وسوء الظن وعليه فلابد من إلزامهم بفعل شيخهم الصدوق وسوء الظن به . . 

الحدائق الناضرة - المحقق البحراني - ج 18 - ص 229 - 230
إلا أنه روى في الفقيه مرسلا ، قال ، نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن عسيب الفحل ، وهي أجرة الضراب . والظاهر أن هذا التفسير من كلام الصدوق ، الذي يدخله غالبا في الأخبار . أ.هـ


يدخله غالباً في الأخبار . . 

أقول 

يظهر أن مناط أكثر الإشكالات هوسوء الظن " بمن يكرهون . . وحسن الظن " بمن يحبون . .

وبارك الله في أخيناشمري طي " على درره وفوائده , فالنص مستفاد منه شكر الله له وغفر له . . 

والله الهادي ..

عدد مرات القراءة:
6361
إرسال لصديق طباعة
السبت 3 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:29 أكتوبر 2022م 06:10:06 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
 تعالوا معي لننظر في الرواية كيف نقلها سليم بن قيس وكيف حرَّفها المجلسي:

1-الرواية من كتاب سليم بن قيس الهلالي:

جاء في كتاب ( سليم بن قيس )( ص 287 ):[ أبان عن سليم ، قال : سمعت سلمان وأبا ذر والمقداد ، وسألت علي بن أبي طالب عليه السلام عن ذلك فقال : صدقوا . قالوا : دخل علي بن أبي طالب عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وعائشة قاعدة خلفه وعليها كساء والبيت غاص بأهله فيهم الخمسة أصحاب الكتاب ، والخمسة أصحاب الشورى .. ].

2- تحريف علامتهم المجلسي للرواية:

نقل المجلسي لرواية سليم بن قيس في كتابه ( بحار الأنوار )( 22 / 245 ):[ 15 - ووجدت في كتاب سليم بن قيس الهلالي قال : سمعت سلمان وأبا ذر والمقداد وسألت علي بن أبي طالب عن ذلك فقال : صدقوا ، قالوا : دخل علي ( عليه السلام ) على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وعائشة قاعدة خلفه ، والبيت غاص بأهله ، فيهم الخمسة أصحاب الكساء ، والخمسة أصحاب الشورى .. ].

فمن يتأمل في الرواية سيجد أن المجلسي غيَّر عبارة ( الخمسة أصحاب الكتاب ) إلى ( الخمسة أصحاب الكساء ) ، فارتكب بذلك كارثة في حق التشيع تمثَّلت بإخراج علي رضي الله عنه من أهل الكساء الخمسة !
لأنه لما دخل البيت وجد فيه الخمسة أصحاب الكساء ، فكيف يجد في البيت الخمسة أصحاب الكساء وهو خامسهم ؟!
وقد تبع علامتهم المجلسي بهذا التحريف القاتل للرواية كل من:
1- شيخهم محمد هادي النجفي في كتابه ( موسوعة أحاديث أهل البيت )( 5 / 451 ).
2- شيخهم محمد باقر الكجوري في كتابه ( الخصائص الفاطمية )( 1 / 499 ).
وكيف يجد علي رضي الله عنه في البيت الخمسة أصحاب الكساء وهو أحد هؤلاء الخمسة ؟
السبت 3 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:29 أكتوبر 2022م 06:10:39 بتوقيت مكة
ابوعيسى 
فقوله رضي الله عنه : " لاَ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ " يقصد به آخر الحديث ، وهو قوله : " تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ... " الخ .
ودليل ذلك أنه جاء مصرحا بأنه من قوله عند الإمام أحمد في "مسنده" (10785) حيث قال :
حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، عَنْ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( خَيْرُ الصَّدَقَةِ مَا كَانَ عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَالْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ ) قَالَ: سُئِلَ أَبُو هُرَيْرَةَ مَا " مَنْ تَعُولُ؟ " قَالَ: " امْرَأَتُكَ ، تَقُولُ: أَطْعِمْنِي أَوْ أَنْفِقْ عَلَيَّ أَوْ طَلِّقْنِي ، وَخَادِمُكَ يَقُولُ: أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَابْنَتُكَ تَقُولُ: إِلَى مَنْ تَذَرُنِي؟ "
وهكذا رواه البيهقي (15711) وأبو بكر النيسابوري في " الزيادات على كتاب المزني" (638) من طرق عن الْأَعْمَش ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ أَفْضَلَ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى، وَالْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ ) ، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: " تَقُولُ امْرَأَتُكَ أَطْعِمْنِي وَإِلَّا فَطَلِّقْنِي , وَيَقُولُ: خَادِمُكَ أَطْعِمْنِي وَإِلَّا فَبِعْنِي ، وَيَقُولُ: وَلَدُكَ إِلَى مَنْ تَكِلُنِي؟ ، قَالُوا: يَا أَبَا هُرَيْرَةَ هَذَا شَيْءٌ تَقُولُهُ مِنْ رَأْيِكَ أَوْ مِنْ قَوْلِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ: لَا بَلْ هَذَا مِنْ كَيْسِي " .
ورواه النسائي في "السنن الكبرى" (9166) من طريق مغيرة بن عبد الرحمن حدثنا مُحَمَّد بْن عَجْلَانَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ) قَالَ زَيْدٌ: فَسُئِلَ أَبُو هُرَيْرَةَ : مَنْ تَعُولُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ؟ قَالَ: امْرَأَتُكَ تَقُولُ : أَنْفِقْ عَلَيَّ أَوْ طَلِّقْنِي ، وَعَبْدُكَ يَقُولُ: أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَابْنُكَ يَقُولُ: إِلَى مَنْ تَذَرُنِي " .

وقد نص على أن الذي من كلام أبي هريرة ( من كيسه ) : هو هذا القدر الذي ذكرناه من الحديث فقط ، جمع من أهل العلم ، كابن القيم في " زاد المعاد" (5/ 439)

وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط رحمه الله في تعليقه على "صحيح ابن حبان" (8/ 149) :
" قوله " تقول امرأته : أنفق علي ... " هو من كلام أبي هريرة أدرجه في الحديث " انتهى .عرض في موقع إسلام سؤال وجواب
السبت 1 رجب 1442هـ الموافق:13 فبراير 2021م 06:02:46 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
كتاب البُخاري يتهم أبا هُريرة بأنه ملعون ومن أهل النار لأنه كتم وأخفى أكثر من 5300 حديث وبأنه يكذب على رسول الله عامداً مُتعمداً ويروي من كيسه
..........................................
إي إتهامه بأنه كتم وأخفى وعاء كامل من سُنة رسول الله ، وبأنه ما حدث كُل شيء سمعه من رسول الله ، وبأنه كذب على رسول الله عامداً مُتعمداً ويروي من كيسه ، ومن كذب على رسول الله فقد آذى رسول الله واستحق غضب الله..وبالتالي فهو من أهل النار وهو ملعون في الدُنيا والآخرة ويجب أن يلعنه اللاعنون....أي أن يلعنه كُل المُسلمون وكُل البشر....وبأن أبا هُريرة كان يكذب على رسول الله ويروي من كيسه...وبالتالي فمن كذب على رسول الله فليتبوأ مقعده من النار ، وهل الله سيلجم أبا هُريرة بلجام من نار لأنه كتم ذلك الوعاء من العلم عن رسول الله؟؟؟ .
...................................
والإتهام أيضاً من الزنادقة الوضاعون لرسول الله ، بأنه خان الله وخان رسالته وخان البشرية والأُمة وما بلغها كامل ما أرسله الله به ، واتهامه بشكل مُبطن بأنه رسول الله أسر بهذا الكم من السُنة لأبي هُريرة دون غيره ، وأن أبو هُريرة كتم هذا الكم من السُنة ، وبالتالي فالإتهام لرسول الله وارد بأنه ما بلغ رسالة ربه ، وبأنهُ خان الله وخان الأمانة وما بلغ هذا الكم من سُنته ، لأنه كان عليه أن يُبلغه للكثيرين من أُمته ولا يقتصره ويُسره لأبي هُريره فقط....فضاع هذا الكم من سُنته وهو من البينات التي طلب الله تبليغها..ولكم أن تحددوا يا من لا عقول برؤوسكم ما هي عقوبة الله لرسول الله؟؟!!
....................
وهو نفس جنون عُلماء السوء وكذلك شيوخ الضلال عندما آمنوا وصدقوا بذلك الحديث المُخزي والمكذوب ..الذي سموهُ ...حديث رزية الخميس...الذي هو خزي ورزية بحد ذاته....حيث بالإضافة لكُل ما فيه من سموم وتُهم وكذب ورزايا....يتهم هذا الحديث المكذوب الإجرامي والذي لا يمكن أن يكون يقف وراءه إلا الشيعة وكذلك الفرس المجوس...حيث يتم إتهام رسول الله ...بأنه ما بلغ رسالة ربه كاملةً...وبأن هُناك كتاب...كان من المفرووض أن يكتبه لئلا تضل الأُمة من بعده لكنه لم يكتبه....وأن هذا الكتاب كان سيُكتب فيه التوصية بالخلافة لعلي كما يدعي الشيعة وأن الصحابة منعوا رسول الله وأن عمر قال..إلخ ما في هذا الحديث القبيح المليء بالقيح والصديد من تُهم لخير القرون..ومر عليه يوم الخميس ويوم الجُمعة ويوم السبت ويوم الأحد وصباح يوم الإثنين ولم يكتب كتاب الزنادقة الفرس المجوس وزنادقة الشيعة....وتابع ذلك على هذا الرابط حول هذه الأُكذوبة لرزية الخميس وحتى أثكذوبة حديث الكساء .
................
https://www.tybiane.com/?s=%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB+%D8%B1%D8%B2%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%85%D9%8A%D8%B3
.............
يقول أبي هُريرة....قلو حدثتكم بكُل ما سمعت ( من النبي ) لرميتموني بالقشع ، ولما ناظرتموني ....بمعنى بأنه خائن خان الله ورسوله وما حدث بكُل ما سمعه من رسول الله؟؟؟!!!
.....................
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:-
.............
" قَالَ رَسُولُ اللَّهِ مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْمٍ ثُمَّ كَتَمَهُ ، أُلْجِمَ يَوْمَ القِيَامَةِ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ ".... رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَالتَّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ
.................
ونحنُ أمام رواية أو أكثر في كتاب البُخاري تتهم هذا الصحابي أبي هُريرة...فإما أن أبا هُريرة هو من قال هذا الكلام فعلاً وحقيقةً ، وبالتالي فهو من أهل النار؟؟!! أو أن أبا هُريرة بريء وبأن الزنادقة الوضاعون هُم من ألفوا هذه الرواية ونسبوها لهُ وكذلك غيرها..وبالتالي فهو بريء مما نُسب لهُ..ولا ننسى ماذا كان موقف عمر بن الخطاب من أبي هُريرة وموقف أمنا عائشة حول إكثاره من رواية الحديث وما أتهماهُ به وما كان تهديد عُمر لهُ...وما كانت تهمة أبي هريره للصحابة من الأنصار والمُهاجرين وهو ذم لهم عندما قال في كتاب البُخاري في الحديث رقم 118....بأن المُهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق والأنصار تشغلهم التجارة أما هو فكان يحضر ما لا يحضرون ويحفظ ما لا يحفظون. وهو مدح لنفسه وذم وحط لكامل الأُمة حينها بأنه هو جهبذ الحفظ وجهبذ الإهتمام بدين الله وحفظ سُنة رسول الله؟؟؟؟ والله هو العالم.
.......................
حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَخِي ، عَنِ ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ (عَنْ سَعِيدٍ المَقْبُرِيِّ ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :-
.............................
" حَفِظْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ وِعَاءَيْنِ ، فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَبَثَثْتُهُ ، وَأَمَّا الآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ قُطِعَ هَذَا البُلْعُومُ "
.................
كتاب البُخاري....كتاب العلم....الحديث رقم....119.....باب حفظ العلم...دققوا في إسم الباب باب حفظ العلم..وليس باب كتم وإخفاء العلم
................
حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ ، )حَدَّثَنَا أَبِي( ( حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ ) حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ :-
.................
" قَالَ (النَّبِيُّ) أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى ، وَاليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى ، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ، وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَيَقُولُ الِابْنُ : أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي ، فَقَالُوا : يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ؟ قَالَ : لاَ ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ "
..................................
كتاب البُخاري....كتاب النفقات....الحديث رقم....5063... 5355....باب وجوب النفقة على الأهل والعيال
.................
ودققوا في الإستعمال لكلم..النبي..والتي لا يستعملها غالباً إلا الأعاجم من فُرس أو يهود أو مسيحيين
................
ولا ندري متى كانت النعمة والرحمة التي أختار الله نبيه ورسوله خاتم النبيين ، أن يبعثه الله بها إلى جميع خلقه وخلائقه ، التي قال الله بحق رسوله...وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين...وقال اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام ديناً ..وسماها الله بالخير وبأنها رحمة..البقرة105..أن يتنزل عليكم من خير ورحمة ...كيف يتم وصفها بأنه لو تم بثها تؤدي إلى قطع الرقاب والرؤوس....فهل أحتفظت أُمنا عائشة التي روت 2210 حديث وسيدنا عبدالله بن عُمر 2630 حديث ، وأنس بن مالك الذي روى 2286 حديث وغيرهم رضي الله عنهم بأحاديث ورفضوا بثها وتحججوا بأنهم لو بثوها سيؤدي ذلك لقطع رؤوسهم؟؟؟
..........
وإذا أردتم العلم على أصوله والتدليس الذي يعجز عنهُ الشيطان والتبريرات والشروحات والتمريرات التي عجز عنها شياطين الإنس والجن ، فاذهبوا وأقرأوا تبريرات أولئك الذين لا يستحقوا إلا التسمية بعلماء السوء ومن جاءوا من بعدهم الذين لا يستحقوا إلا التسمية بشيوخ الضلال..وإرجعوا لشروحاتهم وتبريراتهم لإتهام كتاب البُخاري لأبي هُريرة بكتمه وإخفاءه لذلك الكم من السُنة النبوية .
................
يقول الرحمن سُبحانه وتعالى
...............
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159
...................
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى..... مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ..... أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ
...................
واللعن هو الطرد من رحمة الله ومن يُطرد من رحمة الله والعياذُ بالله فهو من أهل النار وأهل الجحيم..أما من آذى رسول الله فقال الله
................
{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً }الأحزاب57
..............
عن سعيد بن زيد قال قال رسول الله
.................
" إن كذبا علي ليس ككذب على أحد من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار"
...............
وكذب الزنادقة الوضاعون الأنجاس من أستهدفوا هذا الصحابي أبا هُريرة عليه رحمة الله ، الذين أستغلوا موقعه من رسول الله ونسبوا لهُ الكثير من الأحاديث والروايات المكذوبة التي شوهوا بها دين الله وشوهوا بها صورته....فهل مكث أبو هُريرة خائف طيلة 50 عام ولا يستطيع أن يبث تلك الأحاديث عن رسول الله .
..............
هُناك مثل عند العرب يقول " مجنون يحكي أو يتكلم وعاقل يسمع " وقيل´" كيف عرفت أنها كذبة قال من كبرها " كيف يُسر رسول الله لأبي هُريرة ب 5370 حديث تقريباً تزيد أو تنقُص من دون كُل المُسلمين ومن دون زوجاته وبالذات أمنا عائشة ، ومن دون صحابته الكرام والمُقربين منهُ ، ولا علم لأحد بها ولا يحفظها إلا أبا هُريرة ومن دون أكثر من 100 ألف صحابي ، ونخص من لم يُفارقوه خلال 23 عام أي يوم كأبي بكر وعمر وعلي وعثمان وغيرهم؟؟؟؟ هل الله بعث رسوله ونبيه لأبي هُريرة فقط؟؟؟
..............
يقول الله سُبحانه وتعالى عن رسوله ونبيه صلى الله عليه وسلم.... {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى }{مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }{إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }سورة النجم 1-4....وقال أيضاً... {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ }{لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ }{ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ }الحاقة43-46.....وقال الله في التوراة في سفر التثنية "{18 : 18} أُقيمُ لهم نبياً من وسط إخوتهم مثلك ، وأجعلُ كلامي في فمه ، فيُكلمهم بكُل ما أُوصيه به..."
...................
وبما أننا أوردنا قول الله ..ثُم لقطعنا منهُ الوتين.... لنتذكر ما أورده كتاب البُخاري والذي فيه هدم وتدمير للإسلام من قواعده وأساساته...بأن رسول الله في أخر حياته ورسالته..إعترف بأنه نبي ورسول كذاب تقول على الله" وحاشاهُ حاشاه " ولذلك تحقق وعد الله فيه بأنه أخذه باليمين وقطع منهُ الوتين....عندما قوله زنادقة كتاب البُخاري بأنه قال لأمنا عائشة...يا عائشة إني أجد أثر السُم الذي أكلت في خيبر وإنه آن أوان قطع إبهري .
................
ونعود لرسول الله فرسول الله هو النبي والرسول الذي وعد الله نبيه ورسوله سيدنا موسى عليه السلام ، بأن الله سيضع كلامه في فمه ، وبأن كُل ما يتكلم به هو من كلام الله ومن وصايا الله ، ثُم جاء الله في قرءأنه الكريم ليؤكد ذلك بعدما أقسم بالنجم إذا هوى ولا ندري عظم هذا القسم ، بأن هذا النبي وهذا الرسول لا يمكن أن ينطق أو يتكلم عن الهوى ، وبأن كُل كلامه سيكون بوحي ووحي من الله....وللزيادة في التأكيد ولتطمين العالمين الذين بعث الله نبيه ورسوله لهم...بأن ها النبي وهذا الرسول ...لو تقول على الله وكذب على الله وأتى ببعض الكلام من عنده ونسبه لله....فإن الله سيأخذه بشدة وسيقتله بأن يقطع منهُ الوتين وهو الإبهر أي الوريد والشريان الرئيسي للقلب .
.....................
هل في دين الله الذي سماه الله ووصفه بالخير والرحمة والنعمة ما يبعث على قطع الرأس لو تم علم الناس به؟؟؟؟!!
....................
كيف يتهم كتاب البُخاري أبا هُريرة بأنه كان يكذب ويفتري على رسول الله ويروي من كيسه ، وإذا كان هذا من كيسه ...فما الذي لا يمنع بأن كُل أو غالبية ما رواهُ عن رسول الله هو من كيسه ، وخاصةً ذلك الكم من الخُرافات والإسرائيليات ومما لا يُصدقه عاقل مما تم نسبة روايتها لهُ على أنه سمعها من رسول الله ، وكيف يتهم كتاب البُخاري أبا هُريرة بأنهُ خان الأمانة وأخفى عن المُسلمين والبشرية جمعاء.... ذلك الكم من سُنة رسول الله ، ويخشى الناس ولا يخشى الله ببث ذلك الوعاء والله يقول :-
...................
{...... أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ }التوبة13
.................
هذا إتهام لرسول الله ما بعده من إتهام؟؟؟؟ وكان لا بُد من مُحاكمة أبي هُريرة إن هو من قال هذا الحديث بتهمته الشنيعة هذه لرسول الله
.......................
وإذا جمعنا ما بثه أبا هُريرة وما كتمه وخبئه يكون مجموع الأحاديث 10700 حديث تزيد أو تنقص....وما مكثه أبا هُريرة مع رسول الله لم تزد مُدته عن 3 سنوات...فلو قسمنا عدد الأحاديث على 3 سنوات....يكون عدد الأحاديث 3570 حديث كُل عام؟؟؟؟؟!!!! وهي نفس ورطة جمع البُخاري ل 600000 حديث صحيح ، لم يوصل للأُمة إلا ما يُقارب من 4000 حديث..وضيع وكما قال 596000 حديث صحيح لم يوصلها للأمة الإسلامية وللبشرية .
.....................
فالإتهام أيضاً للبُخاري بأنه ملعون ومن أهل النار لأن من نسبوا لهُ هذا أتهموه بنفس ما أتهموا به أبا هُريرة بأنه كتم السُنة النبوية
......................
إذا كان أبو هُريرة وكما قال بأن لديه وعاء من الأحاديث لو بثه لقُطع بلعومه أو قُطعت رأسه...إلخ ما تحجج به وسيحصل لهُ ، وهذا الوعاء سيكون فيه من الأحاديث بنفس العدد للوعاء الذي بثه وكان العدد للأحاديث التي بثها 5374 حديث ، وبأنه يخاف على نفسه ولا ندري ممن يخاف ؟؟،وبالتالي وصف نفسه بأنه جبان ....مع أن المُسلم والمؤمن لا يكون جبان ويخاف ، ولا يكون إلا شُجاع وقوي ، ولا يخاف في الله لومة لائم ، وبأن يبحث عن الشهادة والجهاد في سبيل الله ، وبأن سنام الجهاد هو وكما أخبر رسوله الكريم ( قول كلمة حق عند سًلطانٍ جائر )...رضي أبا هُريرة بهذا الوصف المُهين لنفسه بأنه كذا وكذا .
.......................
وبما أنه رضي هذا لنفسه وبأنه يخاف لماذا لم يبث هذه الأحاديث للصحابة الشُجعان ، لكي يُبلغوا الأمة بها ، ويطلب منهم بأن لا يُخبروا أحد بأن مصدرها هو من عنده ، لماذا لم يُبلغها لأبي بكرٍ أو لعمر أو لعثمان أو لعلي أو للحسن أثناء خلافتهم أو لأمثالهم من الصحابة الشُجعان الكرام ، الذين لا يخافون في الله لومة لائم....لو كان لقول أبي هريرة هذا علم عند أبي بكرٍ أو عمر أو عثمان أو علي وغيرهم من الصحابة الكرام ، ونخص هذا الحديث بالذات فهل سيسكتون ولا يطلبوا من أبي هُريرة أن يُخبرهم بما في هذا الوعاء الذي خصه به رسول الله من الأحاديث ، وهم سيوفروا لهُ الحماية...هل ورد بأن هُناك أحد من الصحابة أو التابعين راجع أبي هُريرة إذا قال هذا القول وطلب منهُ أن يُخبر المُسلمين بهذا الوعاء الذي عنده عن رسول الله ..وبأن عليه أن يُخبر الأُمة به وبأن لايكتمه ويُخفيه عنهم؟؟ .
........................
ألا يدل هذا على أن مثل هذا الحديث وما ماثله تم وضعه فيما بعد وتم نسبته لأبي هُريرة من قبل وضاع وعميل خبيث ، هدف منهُ بأن سُنة محمد بن عبدالله ضاع منها الكثير على الأقل عند صحابي واحد أكثر من 5 آلاف حديث..كما نسب الزنادقة الوضاعون لإبن عمر بأنه قال..." لا تقل أخذت القرءان كُله بل قُل ذهب منهُ قُرءانٌ كثير" .
.........................
والسؤال الذي يطرحه ربما الكثيرون وهو هل مجيء أبا هُريرة وقدومه من اليمن وبحثه عن كعب الأحبار اليهودي الذي قدم من اليمن قبله أيضاً ، هل هو الوجه الثاني لقدوم عبدالله إبن سبأ اليهودي إبن السوداء الذي قدم من اليمن أيضاً؟؟؟؟..هل بأن هُناك ومن يهود اليمن وبالتنسيق مع اليهود في المدينة وغيرها تم حياكة مؤامرة لتخريب وتدمير الإسلام...نجحت نجاح كامل في مسارها الأول ونجحت نجاح نسبي في مسارها الثاني؟؟ فأبو هُريرة غير معروف ما هو إسمه ولا إسم أبيه ولا هو من أين...هو قال بأنه من اليمن..وهو قال بأنه من قبيلة دوس؟؟!!
...................
فكتاب البُخاري يتهم أبا هُريرة بأنه خان الله وخان دين الله وخان رسول الله وخان المُسلمين والأُمة الإسلامية والبشرية جمعاء ، من وقته وحتى قيام الساعة بعدم تبليغه لذلك الوعاء......وإذا أُعتبر هذا الوعاء مما طلب الله رسوله أن يُبلغه ، ورسول الله طلب أن يُبلغ عنهُ كُل شيء ، وقال " بلغوا عني ولو آية " فكيف بوعاء كامل....فهل في سُنة رسول الله وأقواله ما فيه الخوف والذعر والرعب والفزع والبعث على القتل على أن لا يتم تبليغه ....فهل كتاب البُخاري يتهم بأن رسول الله ما بلغ كامل رسالة ربه مثلاً .
.......................
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67
...............................................
الحديث رقم (1)
..........................
حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَخِي ، عَنِ ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ (مولى) (عَنْ سَعِيدٍ المَقْبُرِيِّ ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :-
.............................
" حَفِظْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ وِعَاءَيْنِ : فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَبَثَثْتُهُ ، وَأَمَّا الآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ قُطِعَ هَذَا البُلْعُومُ "
.................
كتاب البُخاري....كتاب العلم....الحديث رقم....119.....باب حفظ العلم
........................
في سند هذا الحديث المولى ( سَعِيدٍ المَقْبُرِيِّ ) الذي كان يسكن في مقبرة البقيع ، عندما كبر بدأ يسوء حفظه
................................
وَأَمَّا الآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ قُطِعَ هَذَا البُلْعُومُ
..............
إسماعيل بن إسحاق الثقفي....يا تُرى من هو أخوه وما هو إسمه؟؟؟
..........................................................................................
الحديث رقم (2)
......................
حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ ، )حَدَّثَنَا أَبِي( ( حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ ) حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ :-
.................
" قَالَ (النَّبِيُّ) أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى ، وَاليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى ، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ، وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَيَقُولُ الِابْنُ : أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي ، فَقَالُوا : يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ؟ قَالَ : لاَ ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ "
..................................
كتاب البُخاري....كتاب النفقات....الحديث رقم....5063... 5355....باب وجوب النفقة على الأهل والعيال
………………..
فَقَالُوا : يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ؟ قَالَ : لاَ ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ
..........
معظم هذا الحديث هو هلوسة وهذيان.... تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ، وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَيَقُولُ الِابْنُ : أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي .
................
في سند هذه الرواية المكذوبة…..الأعمش وهو سليمان بن مهران وهو مُدلس... (النَّبِيُّ)؟؟؟!! …وفيها كلمة (النبي) التي لا يستعملها إلا اليهود والمسيحيين والفرس ، ولا يستعملها المُسلمون .
…………………
فَقَالُوا؟؟؟!!! من هُم الذين قالوا؟؟؟….. فالراوي من أوجد هذا ، أوجده وأوجد من يسألونه ولم يُحدد من هُم الذين سألوه….وأوجد الجواب بأن أيا هُريرة جاء بهذا من كيسه…أي بأن أبا هُريرة يفتري ويكذب على رسول الله ، ويأتي بالإفتراء والكذب من كيسه .
.................
وكلام أبو هُريرة خطير وخطير جداً فهل في رسالة رسول الله ما هو مُخيف وإن التكلم عنهُ يؤدي لقطع الأعناق ورجمه
...................................
الحديث رقم (3)
......................
قيل لأبي هُريرة أكثرت أكثرت ، قال قلو حدثتكم بكُل ما سمعت ( من النبي ) لرميتموني بالقشع ، ولما ناظرتموني "
...................
مُسند أحمد بن حنبل (16/563)
.........................
لماذا يتم رميك بالقشع ولما أحد ناظرك يا أبا هُريرة؟؟؟؟ هل في دين الله وفي سُنة رسول الله وما نطقه رسول الله يوجب هذا الذي تقوله ؟؟
...............
والقشع ما يُقلع عن وجه الأرض من المدر والحجر...والقشع أيضاً هو نبات عندما يجف ينقشع من مكانه ويتدرحرج مع الرياح على وجه الأرض
...............
فهذه الروايات ليست هي الأُولى لما نسبوه لهُ ، فقد جعلوه كذب على لسان رسول الله كذب مُخزي شوه فيه دين الله وشوه فيه سُنة رسول الله ومن يتتبع رواياته المُخزية يجد هذا الرجل وهذا الصحابي ، صوره الوضاعون وكأنه مأجور أو وراءه جهةٍ ما ، وبأنه ما كان همه إلا الأكل وسموه " شيخ المضير" ويعيش على مؤونة بطنه وعاطل عن العمل والكسب ويبحث عمن يُطعمه ، وما مجيئه من اليمن لرسول الله ومُلازمته لهُ ومن قبلها لكعب الأحبار وعالته على رسول الله والصحابة إلا لهدف...فجعلوه هو من روى خُرافة سُليمان وطوافه على تلك النساء...وهو راوي تعري موسى وركضه وراء الحجر" ثوبي حجر" وهو راوي أن موسى فقأ عين ملاك الموت.وجعلوه يروي خُرافة " لَوْلاَ بَنُو إِسْرَائِيلَ لَمْ يَخْنَزِ اللَّحْمُ، وَلَوْلاَ حَوَّاءُ لَمْ تَخُنْ أُنْثَى زَوْجَهَا ".وهو..وهو...وجعلوه بأنهُ حط من شأن زوجات رسول الله وبالذات أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها وأرضاها..وقال لها كلام كان من المُفترض أن يُعاقب عليه...وحط من شأن المُهاجرين والأنصار...ليُعلي من شأنه بهذا المجال.
...................
أما أشراط الساعة والفتن كما يتحجج بها من يُبرر لتمرير هذا الكذب فرسول الله تحدث عنها بما يكفي حفظها من حفظ من الصحابة ولم يحفظها من لم يحفظ ...وتلك التبريرات فالمؤمن لا يخاف في الله وفي دين الله لومة لائم ولا مُحاباة ولا تقية في تبليغ دين الله...وسنام الجهاد قول كلمة حق وصدق عند سُلطان جائر...ومن الأولى أن لا يُخفى عن الأُمة أي كلمة من كلام رسول الله طلب الله منهُ تبليغها.
................
ومن حق أي مُسلم وأي شخص يُريد أن يدخل الإسلام أن يعرف ما هو في وعاء أبي هُريرة من كلام رسول الله وهو من حقه وحق أي مُسلم
.......................
لن يكون هُناك المزيد من الشرح والتعليق….ولكن لنترك للمُطلع الحكم على كتاب البُخاري بتهمته هذه لأبي هُريرة رضي اللهُ عنهُ….وكتاب البُخاري وغيره من الكُتب نسبوا لأبي هريرة بأنه روى عن رسول الله الكثير مما لا صحة لهُ بل هو من الخُرافات والأساطير التي لا يمكن أن يكون رسول الله قال شيء منها ، ولا حتى ربما أبا هُريرة روى منها شيء .
………………….
ولذلك فمن كان هدفهم تدمير الإسلام وتشويهه وتشويه سُنة رسول الله ، لا يمكن لهم أن يؤلفوا رواياتهم وأحاديثهم الموضوعة وينسبون روايتها للهواء أو لمن ينكشف أمرهم إن نسبوها لهم….فكان إختيارهم الأول لأمنا عائشة رضي اللهُ عنها ، وكان الإختيار الثاني لأبي هُريرة رضي اللهُ عنهُ ، وكان الإختيار الثالت لأنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ ، وكان الإختيار الرابع لإبن عباس رضي اللهُ عنهم ، ومن بعدها لإبن عُمر ولجابر وأبي سعيد الخدري وغيرهم من الصحابة الكرام…ومعروفٌ لماذا هذا الإختيار ولماذا هو الإختيار وسببه لكُل واحدٍ منهم .
………………..
فبوجود ذلك الكم من الأحاديث والروايات المكذوبة التي تم نسبتها لأمنا الطاهرة عائشة من طهرها الله وأذهب عنها الرجس ، ينجلي كم هو حجم ما تم نسبته لأبي هُريرة من روايات وأحاديث مكذوبة تم نسبة روايتها لهُ على أنه رواها عن رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم ، وما نُسب لأمنا الطاهرة يوجد البراءة لأبي هُريرة ولأنس ولغيرهم ، فمن أستهدفها وجعلها محط لرواياتهم وأحاديثهم المكذوبة أستهدفهم هُم أيضاً .
.......................
ام أن في الأمر شيء آخر فيما يخُص أبا هُريرة...وكمثال كيف يروي أبا هُريرة في كتاب مُسلم ، وكان وقتها ضيف عند معاوية ، بأن رسول الله يوم فتح مكة طلب منهُ أن يُنادي على الأنصار لكي يذبحوا ويُبيدوا عشيرته الأقربين قُريش ، ويدعي أبا هُريرة بأنه شارك في معركة ذبح قُريش حتى أُبيدوا وأُبيدت خضراءهم من قبله وقبل الأنصار وبأنهم ما وجدوا رجُلاً من قُريش واقف إلا أمالوه أي قتلوه...أي أن فتح مكة كان عبارة عن مجزرة ومذبحة وتطهير عرقي وإبادة جماعية لقريش .
....................
ومن أقوالهم وتبريراتهم المُضحكة والواهنة أن الله حدد عمر أبو هُريرة وقبل دعوته وأماته قبل 60 هجرية لئلا يُعاصر حكم الصبيان...عجيب عجيب.. {... فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }الأعراف34...وعودوا لأقوالهم التي ما أنزل الله بها من سُلطان عن هذا الحديث وما ماثله
...........
ومن تبريراتهم قال وقال والتي ما أنزل الله بها من سُلطان ، قولهم بأن الوعائين بأنه كان يحفظ ..صِنفينِ مختلفينِ مِن العلم ، أحدهما: وهو عِلمُ الشَّريعةِ المُتعلِّق بالعقائدِ والأحكام ، وهذا قد نشَره وبلَّغه ، وأمَّا الآخَر: فلو بلَّغه وتحدَّث به إلى النَّاس ، لَذُبِح ذَبْحَ الشَّاةِ ، ولعلَّ هذا العِلمَ هو ما يتعلَّقُ بأخبارِ ولاةِ السُّوء أو الفِتَن. وقال من لا عقول برؤوسهم بأن ما كتمه هو بعض أحاديث الفتن وأشراط الساعة التي تتعرض لبعض أمراء زمان أبي هريرة ، فخاف على نفسه من بطشهم وظلمهم ، ورأى أنه بإخفائه هذه الأحاديث لا ينتقص من الدين شيئا.تبريرات واهنة ومُخزية وتكلفات باطلة كبطلان الكثير مما يؤمنون به..واذهبوا لما قاله القرطبي والذهبي وإبن حجر ومحمد رشيد رضا وطاهر الجزائري كيف يُبررون ما لا تبرير لهُ وتكلفاتهم المُخزية لتبرير الخزي وتمريره على الأُمة .
...............
يقول الرحمن سُبحانه وتعالى
......................
{...... وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ......}الحشر7
......................
{....... فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ .....}النساء59
.....................
{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ......}الأحزاب21
.........................
لكن لا لوم فمن كفر رسول الله وجعله واتهمه بأنه أول كافر من الأمة " والعياذُ بالله وحاشاه " عندما نسبوا لهُ علمهم المشؤوم " علم القراءات " والصحيح يجب تسمستها بجريمة القراءات ، قراءات تحريف وتشويه وتعقيد وإيجاد العوج والإختلاف في كتاب الله ، وإيجاد اللبس للألسن في كتاب الله وكلامه الخاتم ، عندما نسبوا تلك القراءات لرسول الله وبأنها تواترت عنهُ وبأنه كان يقرأ كتاب الله بها في صلاته وفي غيرها ، وبأنه علمها لصحابته الكرام ، وبأنه علم هشام بن حكيم وعمر بن الخطاب وهما رجلان قُرشيان ، لا حرف لهما ولا لسان لهما إلا حرف ولسان واحد هو حرف ولسان قُريش ، حروف كثيرة لكُل واحد منهما تختلف عن الحروف الكثيرة لكُل واحد عن الآخر...وهما لا لسان لهما إلا لسان رسول الله والذي هو لسان القرءان ، وهو اللسان الذي به أنزل الله كلامه الخاتم...كيف يُعلم رسول الله رجلان قرشيان مثله مثلهما ولسانهما هو لسانه وهو نفس لسان كتاب الله حروف كثيرة؟؟؟؟لكنهم لا عقول برؤوسهم
....................
والتحريف هو حرف كلام الله وكلمته التي أنزلها الله عن موضعها أو عن بعض موضعها ، بتغيير أي حرف أو تشكيل لحرف فيها ، فمن زاد في أي كلمة من كلمات الله حرف أو أنقص حرف أو قلب حرف أو غير تشكيل حرف مُتعمداً فهو كافر .
...............................
فجعلوا رسول الله أول كافر بالله ومُشرك بالله وأخرجوه من ملة الإسلام والتوحيد ، بأن نسبوا لهُ تلك القراءات التي تُغير حروف تزيد حروف وتٌنقص حروف وتقلب حروف وتُغير تشكيل حروف ، بل وتغير كلمات بإضافة كلمات أو تنقيص كلمات ، وتغير معنى كلام الله ، وبأنها تواترت عنهُ ونُقلت عنهُ..... هذه حقيقة مُرة لماذا لم تنتبه لها الأُمة
.......................
ولا ندري من أين جاءوا بهذا التبرير وهو نفسه أبو هُريرة ما قال بهذا!!!
...............
لماذا عندما قدم أبا هُريرة للمدينة كان بحثه الأول عن كعب الأحبار
...................
https://www.youtube.com/watch?v=hhYtzDIMLi0
..............
مصدر روايات أبي هُريرة
..............
https://www.youtube.com/watch?v=MSyW04f5MU4
...................
أبو هُريرة وأخذه من الإسرائيليات
...........
https://www.youtube.com/watch?v=OBztYY8Du7k
...................
من هو أبو هُريرة..ما هو إسمه؟؟؟
.............
https://www.youtube.com/watch?v=cD31shR_nSo
..................
العلامة؟؟؟!! صالح الفوزان..من أين جاء ها الشيخ بهذا التبرير هل قاله أبو هُريرة
................
https://www.youtube.com/watch?v=D32dFWfIl5M
.............
ورد في الخطاب المفتوح الذي وجهه الكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 قوله للمسيحيين :-
( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) .... وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه
..............
وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما
.....................
ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لمن يطلع عليها ويعتبرها لهُ...ومن يقتنع بها فلهُ حُرية نشرها وأجره وثوابه على الله
...............
عمر المناصير..الأُردن.......13 / 2 / 2021


الثلاثاء 5 ربيع الآخر 1441هـ الموافق:3 ديسمبر 2019م 10:12:41 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
ابو هُريرة يعترف صراحةً بأنه يكذب ويفتري على رسول الله ويروي من كيسه
............................
يروي البُخاري في كتابه في الحديث رقم (5355) عن أبي هُريرة حيث يقول بأن رسول الله قال :-
................
" أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى ، وَاليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى ، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ، وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَيَقُولُ الِابْنُ: أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي ، فَقَالُوا: يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: " لاَ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ "
.......................
فَقَالُوا: يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: " لاَ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ
لاَ، هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ...!!!! وكم خرج من كيسه ما لو علم جزاءه لما أخرج منهُ شيء
.............
وهو قال واعترف بأن ما هو موجود في هذه الرواية كاملاً هو من كيسه...لكن من لا وظيفة لهم إلا التبرير والتمرير جعلوه نبياً ورسولاً من عند الله كما هو رسول الله.. وقسموا الرواية قسم لرسول الله وقسم لأبي هُريرة...فجعلوه يُشرع وكأنه هو النبي والرسول...وإلا ما عُلاقته حتى يُضيف كما يقولون..ويقولون هذا من كلام رسول الله وهذا من كلام أبو هُريرة ، وبأن هذا هو من أمانته لكن هذا من خيانته...لأنه لو كان أميناً لحرص أن يروي كما سمع من رسول الله...وأن لا يُضيف شيء لكن كيف لا وهو من روى تلك المخازي وتلك الخُرافات التي فضحتنا وجعلتنا إضحوكة لغيرنا...ومن هذا الكيس أتعب الشُراح والمُبررون لوجود ذلك الكم من الشُبهات التي رواها....وإلا لو كانت صحيحة ما كانت محط شُبهات .
...............
علماً بأنه ما قال ما يقوله هؤلاء الكذابون بل قال هذا...أي كُله من كيس أبي هُريرة...واستشهدوا بتلك القُصاصات بعد أن تركوا معبودهم كتاب البُخاري...هذا الكلام الذي في هذا الحديث لو لم يتم سؤال أبو هُريرة لنسبه كاملاً لرسول الله...لكن تم سؤاله لماذا تم سؤاله ؟؟؟؟
............
لأن من سألوه عندهم العلم الكامل بأنه كذاب وأعتاد على الكذب على رسول الله ولذلك شكوا فيه وسألوه ، لأنها ليست هذه هي الأُولى لهُ فقد كذب على لسان رسول الله كذب مُخزي شوه فيه دين الله وشوه فيه سُنة رسول الله ومن يتتبع رواياته المُخزية يجد هذا الرجل وكأنه مأجور أو وراءه جهةٍ ما ، وما مجيئه من اليمن لرسول الله ومُلازمته لهُ وعالته على رسول الله والصحابة إلا لهدف...فهو من روى خُرافة سُليمان وطوافه على تلك النساء...وهو راوي تعري موسى وركضه وراء الحجر" ثوبي حجر" وهو راوي أن موسى فقأ عين ملاك الموت..وهو..وهو...ولذلك هو حط من شأن زوجات رسول الله وبالذات أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها وأرضاها...وحط من شأن المُهاجرين والأنصار...ليُعلي من شأنه بهذا المجال..وكأن ذلك الكم الكبير من أُولئك الصحب الأخيار الأطهار وبالذات ممن رافقوا رسول الله 23 عام من دعوته لا 18 شهراً عجزوا أن يرووا عن رسول الله ما لا ربما لا يكون لهُ نصيب فيه .
...................
وإذا كان لرسول الله كلام فيما رواه لربما يكون هذا فقط
" أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ مَا تَرَكَ غِنًى ، وَاليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى ، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ "
.................
ونأتي لهلوسته التي حاول نسبتها لرسول الله لو لم يُسأل فجعل من نفسه نبياً ورسولاً وربما أنه لا يفقه شيء...يقول... تَقُولُ المَرْأَةُ : إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ، وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي ، وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي ، وَيَقُولُ الِابْنُ: أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي....طبعاً هو يُحب الطعام ويُحب تلك الأكلة التي أُلصقت به...وسمي نسبةُ لها بشيخ المُضيرة وهي كالثريد حيث كان يتبعها أينما وُجدت...ولذلك دققوا فيما يكون من قوله والذي كُله عن الأكل .
.............
هل من تعول أو من تُعيله أو من يُعيله الرجُل لا يفهم معناه إلا أبو هُريرة بهذا الفهم السقيم والعقيم والمحدود حتى يقتصر شرحه عليه وبهذه وبهذا المعنى السخيف والميت من المعنى .....لكن أبا هريرة لم يفهم معنى ..وابدأ بمن تعول..فنسي أن الرجُل قد يُعيل والديه أو أحدهما أو ربما إخوانه وربما عنده أخوات...لكن مُعيل أبي هُريرة هو الزوجة والعبد والولد فقط ثلاثة .
............
من هي المرأة التي تقول لزوجها هذه الهلوسة لأبي هُريرة .. إِمَّا أَنْ تُطْعِمَنِي ... وَإِمَّا أَنْ تُطَلِّقَنِي....ومن هو الزوج الذي لا يُطعم زوجته...وهل إذا لم يُطعم الزوج زوجته تطلب منهُ الطلاق...فحسب هلوسة أبو هُريرة كُل من زوجها مريض أو به غير ذلك وغير قادر على العمل عليها أن تطلب الطلاق منهُ لأنه لا يُطعمها.... وَيَقُولُ العَبْدُ : أَطْعِمْنِي وَاسْتَعْمِلْنِي؟؟؟!! ما معنى هذا أو ما معنى هذه الهلوسة...هل من عنده عبد لا يُطعمه..وهل من الضروري إن أطعمه أن يستعمله... وَاسْتَعْمِلْنِي؟؟؟!!.... وَيَقُولُ الِابْنُ: أَطْعِمْنِي ، إِلَى مَنْ تَدَعُنِي....إطعام في إطعام ومن هو الذي لا يُطعم إبنه لكن أبو هُريرة لم يذكر البنت
................
ونجد عدم التوافق في الروايات ما بين البُخاري وغيره... عند الإمام أحمد...إبنتك وليس إبنك.. وَابْنَتُكَ تَقُولُ: إِلَى مَنْ تَذَرُنِي ....وعند النسائي أنفق وليس تطعني..أَنْفِقْ عَلَيَّ أَوْ طَلِّقْنِي وعند البيهقي عن الخادم بعني وليس أطعمني.. وَيَقُولُ: خَادِمُكَ أَطْعِمْنِي وَإِلَّا فَبِعْنِي . وَيَقُولُ: وَلَدُكَ إِلَى مَنْ تَكِلُنِي..إلخ عدم توافقهم لما ينسبونه لرسول الله ، الذي لا ينطقُ عن الهوى وكلامُهُ وحيٌ يوحى .
...................
ورسالة نوجهها لمن أمتهنوا التبريرات لا داعي لتبريراتكم فالرجُل يقول.. هَذَا مِنْ كِيسِ أَبِي هُرَيْرَةَ
................
ولنرى ما وعد الله ووعد رسول الله لمن عنده كيس فيه ما يفتري به على دين
............
الله وعلى رسول الله..ومن يفتري على رسول الله فهو يفتري على الله وهو إيذاء لرسول الله ..ومن يكذب على رسول الله فليتبوأ مقعد من النار
يقول الحق سُبحانه وتعالى
..............
{انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْماً مُّبِيناً }النساء50 {قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ }يونس69
{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً }الأحزاب57
روى البُخاري قول رسول الله" إن كذِبَاً عليَّ ليس ككذب على أحد، من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار "
.............
ومن أكاذيب أبا هُريرة على رسول الله تقوله لرسول القول " لَوْلاَ بَنُو إِسْرَائِيلَ لَمْ يَخْنَزِ اللَّحْمُ، وَلَوْلاَ حَوَّاءُ لَمْ تَخُنْ أُنْثَى زَوْجَهَا "
وسنأتي لهُ بإذن الله فمن يكذب هكذا كذب من كيسه...عادي ومن الطبيعي أن يُخرج من كيسه ما هو مدار البحث
...............
وعندما نُعلق على ما هو موجود في الكُتب......ويبقى سؤال هل هذا فعلاً من أبو هُريرة.....نسأل الله أن لا يكون منهُ...والحقيقة غائبة من حفظ تلك الكُتب من هو الذي طبعها؟؟...هل أوجد لنا اليهود ومن شابههم ما قال عنهُ الكاتب اليهودي " إللي رافاج"...هل إيماننا وهل دفاعنا وتبريرنا كما هو إيمان المسيحيين وتبريرهم ودفاعهم عما أوجده لهم اليهود من دين وكتاب لا يمكن هضمهما ومن المُستحيل بلعهما .
............
عُمر المناصير...الأُردن...3/12/2019
 
اسمك :  
نص التعليق :