آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444هـ الموافق:6 ديسمبر 2022م 09:12:22 بتوقيت مكة

جديد الموقع

رجال دين عراقيون شيعة ينخرطون علناً في دعم الأسد ..

بدأ رجال دين عراقيون شيعة الانخراط علنا في دعم النظام السوري ومساندة الميليشيات العراقية، التي تقاتل الى جانب قوات الاسد و"حزب الله" ضد الثوار السوريين.
ويستغل رجال دين مقربون من ايران الامكانيات الكبيرة التي توفرها لهم حكومة نوري المالكي لاقناع اتباعهم بجدوى القتال الى جانب الاسد والتدخل في النزاع السوري عبر بوابة "حماية المقدسات " لزيادة وتيرة عمليات التطوع في المحافظات الشيعية التي تشهد عودة العشرات منهم بسبب ضخامة المعارك الدائرة في سوريا.
واقر رجل دين شيعي بارز باشتراك مقاتلين عراقيين في معركة القصير متوعدا المعارضة السورية بالدخول معها بمعارك جديدة.

وقال الشيخ جلال الدين الصغير القيادي البارز في المجلس الاعلى (بزعامة السيد عمار الحكيم) ان" الانتصار الذي حققه ابطال حزب الله ومعهم الجيش السوري والمجاهدون العراقيون بأنصارهم وكتائبهم وعصائبهم يعد من اعظم الانتصارات التي تحققت خلال هذه الفترة وبدون مبالغة بعد ان تحقق النصر في حرب عالمية خاضوها ضد قوى حلف الناتو التي دخلت على خط المواجهة وكذلك اسرائيل وبعض العرب التي ارادت ان تلحق بشيعة امير المؤمنين هزيمة واحدة".
أضاف الصغير ان "القادم على المستوى السياسي والعسكري ضخم وكبير جدا وان اسرائيل الان تتحدث عن ضرورة التهيؤ لاستحقاقات ما تسميه بالنصر الايراني وحزب الله وبشار الاسد في معركة القصير"، لافتا الى ان "ما سيأتي بعد معركة مدينة القصير اكثر فاليوم راية آل محمد (ص) ترتفع مجددا وقلناها مرات لكم صولات ولكننا حينما نجول فجولاتنا لا تبقي ولا تذر والقصير شاهد".
وتأتي تصريحات القيادي في المجلس الاعلى في وقت اكد مكتب المرجع العراقي الشيعي اية الله قاسم الطائي عودة مجموعة من المتطوعين الشيعة ضمن لواء ابو الفضل العباس الى العراق.
وقال بيان للمكتب الاعلامي للمرجع الطائي حصلت "المستقبل" على نسخة منه ان " مجموعة من المجاهدين الابطال الذين ادوا واجبهم الجهادي في سوريا عادوا يوم اول من امس الى العراق" مشيرا الى ان "المقاتلين العائدين كانوا ضمن لواء ابا الفضل العباس (تشكيل العراق) كتيبة الشهيد احمد ابو حمزة والذي يعمل تحت شرعية وقيادة مرجعنا الديني الفقيه المجاهد الشيخ قاسم الطائي وبدعم منه".
ونوه البيان الى ان" الشيخ قاسم الطائي زار قبل شهرين مرقد السيدة زينب والتقى مجموعة من المجاهدين وابدى توجيهاته ونصائحة القيمة لهم".
وكانت مصادر عراقية مطلعة قد كشفت اول من امس عن تسجيل عشرات من حالات الفرار الجماعي لمتطوعين عراقيين شيعة يقاتلون إلى جانب قوات بشار الأسد لتعرضهم الى الخداع وتكبدهم خسائر بشرية فادحة في المعارك الدائرة مع الثوار السوريين.
وفي ملف اخر تستعد بغداد وخمس محافظات سنية لاطلاق موجة احتجاجات جديدة اليوم في جمعة اطلق عليها اسم "وأنتم الأعلون" للرد على "الميليشيات المدعومة من حكومة المالكي.
وقال الناطق باسم المكتب السياسي لساحة اعتصام الرمادي عبد الرزاق الشمري إن "اللجان التنسيقية في ساحة اعتصام الرمادي أطلقت تسمية (وانتم الأعلون) على احتجاجات اليوم الجمعة"، مبينا إن "هذه التسمية رسالة نوجهها الى إخواننا وأهلنا في بغداد وديالى وباقي المحافظات بأنكم فوق الميليشيات التي تنزل في شوارعكم وتقتل على الهوية من طائفة معينة وتحت أنظار الحكومة".
ودعا الشمري الحكومة العراقية الى "الاعتبار من تسميات الجمعة"، عادا إياها "رسائل واضحة نوجهها إليها لكي تستذكر ان لديها طائفة معينة في هذا البلد يقتلون ويذبحون وتغتصب نساؤهم ورجالهم في السجون بدون ذنب أو فعل".
وكانت المحافظات الست أطلقت اسم "مسار حراكنا يقهر ميليشياتكم " على الجمعة الماضية احتجاجا على نشاط الميليشيات ضد أهل السنة في بغداد.
وتشهد محافظات بغداد والانبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك تظاهرات واعتصامات ضد حكومة نوري المالكي للمطالبة بالغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة 4 ارهاب واطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات من السجون.
المستقبل - علي البغدادي 

عدد مرات القراءة:
2470
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :