آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 15 صفر 1443هـ الموافق:22 سبتمبر 2021م 07:09:05 بتوقيت مكة

جديد الموقع

رئيس الوزراء العراقي يدعو إلى فتح باب التطوع لجيش شيعي لقتال السنة في العراق ..

كشف النائب في البرلمان العراقي خالد العلواني عن مخطط رئيس الوزراء نوري المالكي لـشق الصف داخل المحافظة السنية ولإشعال اقتتال سني - سني بدلاً من أن يكون القتال والتصدي لقواته للدفاع عن المدينة؛ من خلال فتح باب التطوع لتشكيل جيش كبير من الصحوات في الأنبار .
وصرح العلواني أن "رهان المالكي على انقسام السنة هو رهان خاسر؛ لأن أنصاره - وهم قلة - لن يقبلوا برفع السلاح ضد أبناء عمومتهم وعشيرتهم ".
من جانبه، قال قيادي بارز في المجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عمار الحكيم لـصحيفة "السياسة": "إن فشل الحل السياسي في الأنبار وبقية المدن السنية سيؤدي لنتيجتين كارثيتين: الأولى تتعلق بتدمير جزء مهم من القوات المسلحة العراقية التي ستتعرض لخسائر كبيرة في ست محافظات بينها بغداد ".
وتابع القيادي قوله: "أما النتيجة الثانية, فتتمثل في انقسام الجبهة الشيعية في المحافظات التسع؛ لأن حسابات المالكي ستكون خطأ إذا كان يعتقد أن التأييد الشيعي له لمواجهة السنة محسوم, والصحيح أنه سيواجه معارضة كبيرة من العشائر العربية الشيعية التي ربما ترفع السلاح بوجه قوات المالكي ".
وأشار المصدر إلى "لقاءات أجراها دبلوماسيون أميركيون في بغداد مع زعماء سنة, بينهم قادة لساحات الاعتصام, ما يعني أن وراء هذه اللقاءات مدلولات سياسية في غاية الأهمية في مقدمتها أن الإدارة الأميركية متفهمة لمطالب المعتصمين, وأن الموقف الأميركي المقبل سيصب في دعم هذه المطالب، وهي رسالة تأتي في توقيت حساس وستصل بكل معانيها السياسية لـ المالكي حتمًا ".


عدد مرات القراءة:
1832
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :