آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444هـ الموافق:4 أكتوبر 2022م 03:10:49 بتوقيت مكة

جديد الموقع

رسالة إلى سماحة السيد حسن نصر الله ..

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة المجاهد المرابط حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن نصر الله (حفظه الله ورعاه)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
في الوقت الذي نبارك لكم فيه ولأنفسنا وللمؤمنين جميعا إفشالكم والمجاهدين من أبناء حزب الله البطل خطة استهدافكم من قبل العدو الصهيوني ندعو الله عزّ وجلّ أن يحفظكم من كل سوء وأن يعزّنا والمؤمنين بكم وبعد‘
فإنه لمن المضحكات المبكيات أن نكلمكم ياسيدنا وأخانا من خلال عنواننا العام لا من مشخصات أسمائنا وكأننا نكلمكم من وراء حجاب وهو حجاب حقا يحمينا من احتمالات سيئة قد لا يدرك هولها إلاّ من يعانيها في النجف الأشرف أو في العراق ما جعلتنا نتحسب لذلك وبخاصة بعد أن قاسى ضراوة المحنة وعاناها من لم يتحسب منا ولكننا لما نعهده فيكم من النظر الى ما قيل لا الى من قال ومن أصالة حوزوية وإحساس بالمسؤولية وموضوعية في الرؤية ‘ رأينا أن من واجبنا وأنتم على أبواب خطاب كبير في تجمع كبير وأمام مسؤولية شرعية كبيرة أن نضع أمامكم بعض الحقائق من أجل أن تكتمل أطراف الصورة الحقيقية لديكم بوضوح وجلاء.

1- إن حركة السيد مقتدى تفتقد الشرعية بالمعنى الأخص فلا السيد السيستاني الذي هو المرجع العام الأعلم المتصدي في العراق يؤيدها ولا بقية مراجع النجف الأشرف ولا حتى السيد الحائري فضلا عن تشخيص أهل الخبرة والوثاقة في الشأن السياسي من العراقيين الذين اكتووا بنار الأزمة العراقية وتعقيداتها من قبيل الإخوة المؤمنين في التيارات والحركات الإسلامية السياسية العراقية المعروفة وغيرهم من المتابعين للشأن السياسي من أهل الرأي والخبرة والتجربة.

2- إن حركة السيد مقتدى الأخيرة هي التي جرأت المحتلين على تجاوز الخطوط الحمر. وإلاّ فإن الامريكان المحتلين حتى يوم اقتحامهم للعراق وزحفهم باتجاه بغداد عبر النجف وكربلاء لم يرتكبوا ما ارتكبوا اليوم من حماقات وجرأة على الحرمات في المدينتين المقدستين.

3- أن جماعة السيد مقتدى بما لهم من عنوان (الخط الصدري) لا بما هم أشخاص هم أول من انتهك حرمة الصحن الحيدري الشريف فأطلقوا النار داخله على السيد مجيد الخوئي فقتلوا السيد الياسري داخله واصابوا السيد مجيد ثم قتلوا السيد حيدر الكليدار بعد ذلك . وهم هم أنفسهم الذين أشعلوا فتيل معركة دامية راح ضحيتها جمع من المؤمنين من أجل السيطرة على حرم الإمام الحسين (ع) بكربلاء ويمكنكم سيدنا أن تتثبتوا من الأولى بسؤال سماحة المرجع الشيخ إسحاق الفياض (دام ظله) ومن أولاد سماحة المرجع السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله) ومن الثانية من خلال سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وكيل المرجعية في كربلاء ومن شخص سماحة السيد محمد رضا السيستاني.

4- إن جماعة السيد مقتدى يقومون الآن بعمليات ترويع عامة واعتقالات للمواطنين ليس فقط لمن أسموهم بالمتعاونين مع الاحتلال موظفين مدنيين وشرطة وأصحاب محلات يبيعون المواد الغذائيةعلى المحتلين وغيرهم بل ومن طلاب العلوم الدينية المخالفين لهم ولبعض من أفراد منظمة بد ر إضافة لمداهمات مقرات حزب الدعوة في الكوفة ويمكنكم أن تتثبتوا من الأولى بسؤال سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي وسماحة الشيخ محمد هادي آل راضي وسماحة الشيخ محمد اليعقوبي ومن الثانية بسؤال سماحة السيد عمار الحكيم والدكتور إبراهيم الجعفري .

5- أن رمي القبة الشريفة لضريح الإمام علي (ع) بالنار حسب بعض المتخصصين صادرة من أسلحة أتباع السيد مقتدىالصدرعلى الأرجح لا من أسلحة غيرهم لأن زمان الرمي كان يوم اشتعال المعركة في مقبرة( وادي السلام) ولم تكن أية معركة من جهة شارع الرسول مع أنكم صرحتم في خطابكم المهم أن جهة الرمي كانت من جانب باب القبلة الذي هو شارع الرسول.

6- إن ضرب منزل ومكتب سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظله) كان ضمن محيط دائرة أمنية كبيرة يسيطر على كل شبر منها جماعة السيد مقتدى وكان منزل السيد المرجع الأعلى أقرب ما يكون الى مركز الدائرة الأمنية لجماعة السيد مقتدى المحمية جيدا وذلك لشدة قرب المكتبين من بعضهما فهل يعقل – وأنت الخبير بهذه الأمور – أن تخترق هذا الطوق الأمني الصارم جماعة مجهولة وتقوم بضرب بيت السيد المرجع لمدة ثم تنسحب من دون معرفة جماعة السيد مقتدى بهم.

7- إن التظاهرة المؤيدة للسيد مقتدى التي خرجت أمس الأربعاء وتوجهت الى بيت السيد السيستاني كانت تهتف على باب بيت المرجع بالشعارات التالية " كلا كلا أمريكا . كلا كلا إسرائيل .كلا كلا استعمار. كلا كلا عملاء " فهل يمكن بعد هذا أن تقبلوا ما لا نقبله نحن لكم بأن تحسبوا على هذه الجماعة غير المرضية شيعياً وشعبياً وحوزوياً والمتهمة لكبير مراجع المذهب بما تقدم.

8- أن من أكثر الشعارات الرسمية التي يرددها أتباع السيد مقتدى وبحضوره في مظاهراتهم التي تشاهد من على شاشات أجهزة التلفاز أثناء النقل الحي باستمرار هي وصم أعضاء مجلس الحكم بالكفر وفيهم من تشهدون ونشهد ويشهد العراقيون له بالسابقة في الجهاد والتضحية بالأهل والمال والولد مع الطاعة للمرجعية وكأن أي اختلاف معه في الرأي وأسلوب المقاومة يؤدي الى الكفر والعياذ بالله.

9- أن التكفيريين- الذين نددتم بهم بوضوح تشكرون عليه في خطابكم وصرحتم مؤكدين مرات ثلاث بعمالتهم - باتوا يشاهدون بأسلحتهم في العتبات المقدسة نصرة للسيد مقتدى و تحت ظله مما يعني أن المراجع العظام والحوزة والأماكن المقدسة ستكون تحت التهديد الشديد باستمرار. فهل يمكنكم أن تتحملوا مسؤولية دعم هذا التوجه فيما لو حصل مكروه للعتبات المقدسة أو للمراجع لاحقاً 

10- إن دعوتكم بلبس الأكفان على نبل غايتها توهم بالدعم للسيد مقتدى وجماعته حيث أنهم اتخذوا الأكفان شعارا يرتدونه في خطبائهم وفي مسيراتهم وفي ذلك ما فيه . لذا نرجوكم وقد دعوتم لذلك أن يتميز مظهر الأكفان الخارجي لمناصري حزب الله عن مظهرأكفان جماعة السيد مقتدى في التفصيل وطريقة ارتداء الكفن كي لا يلتبس الأمر على المشاهد فيحسب هذه من هذه.

11- إن المرجع الأعلى السيد السيستاني قد أمر أمس بخروج المسلحين سواء أكانوا من قوات الاحتلال أم من جماعة السيد مقتدى الصدر معاً من كربلاء المقدسة ومن النجف الأشرف . ويقيناً أن يأتي خطابكم غدا مؤكدا لطلب المرجعية هذا وداعيا بقوة الى تنفيذه من الطرفين لما هو معروف عنكم من اتباعكم لخط المرجعية العليا ولكونه الأسلم لعدم هتك حرمة الأماكن المقدسة وهوعين ما دعوتم اليه.

أفلا ترون سيدنا الجليل بعد كل ما تقدم أن التأكيد على مواجهة الاحتلال فقط من دون فضح عصيان جماعة السيد مقتدى لحركة المرجعية العليا المتصدية في العراق يكفي في الدفاع عن العتبات المقدسة . أم أنه إغراء للسيد مقتدى وجماعته بمزيد من التجاوزات على المرجعية وعلى العتبات المقدسة والحرمات .
إن من الخطورة بمكان لمن عرف الحقيقة في ما تقدم وغيره وممن هو قادر على معرفتها بسهولة من خلال الاتصال بمن يعرف من رجالات الحوزة الثقات ومن مكاتب المراجع بل ومن المراجع أنفسهم أن يتكلم عن نصف الحقيقة ويترك نصفها الآخر. 
إننا نطالبكم كما هو المعهود فيكم أن تكونوا لسان المرجعية والحوزة العلمية الناطق القادر على حفظ التوازنات السياسية في خطاب يجمع بين إدانة الاحتلال وإدانة من يقدم له الذرائع معاً في آن واحد .
دمتم مسددين مؤيدين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

لفيف من علماء 
الحوزة العلمية في النجف الأشرف
30/ ربيع الأول/1425- 20/5/2004م

_____________________

20-05-2004

عدد مرات القراءة:
2495
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :