آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 10 رجب 1444هـ الموافق:1 فبراير 2023م 09:02:55 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الصحابة عند القرابة - غير معروف ..
الكاتب : غير معروف ..

الصحابة عند القرابة


بسم الله الرحمن الرحيم

 

أبو بكر الصديق رضي الله عنه:
1- عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «لما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الغار قال لأبي بكر: أنت الصديق» ([1]).
2- سئل الإمام علي عليه السلام: لم اختار المسلمون أبا بكر خليفة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وإماماً لهم؟ فأجاب عليه السلام بقوله: «إنا نرى أبا بكر أحق الناس بها، وإنه لصاحب الغار وثاني اثنين، وإنا لنعرف له سنّه، ولقد أمره رسول الله بالصلاة وهو حي» ([2]).
3- عن عروة بن عبد الله قال: سألت أبا جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام عن حلية السيوف؟ فقال: (لا بأس به، قد حلى أبو بكر الصديق رضي الله عنه سيفه، قلت: فتقول: الصديق؟ قال: فوثب وثبة واستقبل الكعبة وقال: نعم الصديق. نعم الصديق، فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله له قولاً في الدنيا ولا في الآخرة) ([3]).
4- أبو عبد الله جعفر الصادق أمه أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وأمها أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق؛ ولذلك قال جعفر عليه السلام: (ولقد ولدني أبو بكر مرتين)([4]).
 
 
 
 
5- وفي أجوبة الإمام محمد بن علي بن موسى بن جعفر عليهم السلام الملقب بالجواد، على مسائل يحيى بن أكثم في مجلس المأمون ومنها:
فقال يحيى بن أكثم: وقد روي أن السكينة تنطق على لسان عمر. فقال عليه السلام: (لست بمنكر فضل عمر، ولكن أبا بكر أفضل من عمر) ([5]).
 
عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
1- استشار الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه علياً عليه السلام في الشخوص لقتال الفرس بنفسه، فقال الإمام علي عليه السلام: (إن هذا الأمر لم يكن نصرانه ولا خذلانه بكثرة ولا قلة، وهو دين الله من الله، والله منجز وعده وناصر جنده، والعرب اليوم وإن كانوا قليلاً فهم كثيرون بالإسلام، وعزيزون بالاجتماع. فكن قطباً واستدر الرُّحى بالعرب، وأصلهم دونك نار العرب، فإنك إن شخصت – أي خرجت – من هذه الأرض انتقضت عليك العرب من أطرافها وأقطارها، حتى يكون ما تدع وراءك من العورات أهمَّ إليك مما بين يديك.
إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً يقولوا: هذا أصل العرب، فإذا قطعتموه استرحتم، فيكون ذلك أشد لكلبهم عليك وطمعهم فيك) ([6]).
2- ولما استشهد عمر الفاروق رضي الله عنه وهو يصلي بالمسلمين الفجر، وشيع جنازته الصحابة، وفي مقدمتهم الإمام علي عليه السلام، ووضعوا الجنازة جوار القبر، قال الإمام مقولته المشهورة ودموعه تنهمر: (إني لأرجو الله أن يلحقك بصاحبيك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأبي بكر، فطالما سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: دخلت أنا وأبو بكر وعمر، وإني ما أحب أن ألقى الله بأكثر مما في صحيفة هذا المسجّى) ([7]).
3- وعندما نزل الإمام علي عليه السلام الكوفة، قيل له: (يا أمير المؤمنين! أتنزل القصر؟ قال: لا حاجة لي في نزوله؛ لأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يبغضه، ولكني نازل الرحبة) ([8]).
 
الشيخان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما:
1- عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام: (أن رجلاً من قريش جاء إلى أمير المؤمنين عليه السلام، فقال: سمعتك تقول في الخطبة آنفاً: اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين، فمن هما؟ قال: حبيباي وعماك: أبو بكر وعمر. إماما الهدى وشيخا الإسلام، ورجلا قريش، والمقتدى بهما بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من اقتدى بهما عصم، ومن اتبع آثارهما هدي إلى صراط مستقيم) ([9]).
2- وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما يوقر أبا بكر وعمر، إلى حد أن جعل من ضمن الشروط على معاوية بن أبي سفيان أن يعمل ويحكم في الناس بكتاب الله، وسنة رسول الله، وسيرة الخلفاء الراشدين، وفي نسخة أخرى: الخلفاء الصالحين ([10]).
3- وأما الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام، فقد روي عنه: أنه جاء إليه نفر من العراق، فقالوا في أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهما، فلما فرغوا من كلامهم قال لهم: (ألا تخبروني: أنتم المهاجرون الأولون الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً أولئك هم الصادقون؟ قالوا: لا، قال: فأنتم الذين تبوء الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم، ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة؟ قالوا: لا، قال: أما أنتم قد تبرأتم أن تكونوا من أحد هذين الفريقين، وأنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله فيهم: (( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا ))[الحشر:10] أخرجوا عني فعل الله بكم) ([11]).
4- وروي أن رجلاً سأل الإمام الصادق عليه السلام، فقال: (يا ابن رسول الله! ما تقول في حق أبي بكر وعمر؟ فقال عليه السلام: إمامان عادلان قاسطان، كانا على الحق، وماتا عليه، فعليهما رحمة الله يوم القيامة) ([12]).
5- ويروي السيد المرتضى في كتابه الشافي: عن جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، أنه كان يتولاهما – أي أبا بكر وعمر رضي الله عنهما – ويأتي القبر فيسلم عليهما مع تسليمه على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ([13]).
6- ومما يؤيد ما مضى، فقد روى الكليني في الروضة عن أبي بصير قال: (كنت جالساً عند أبي عبد الله عليه السلام، إذ دخلت علينا أم خالد تستأذن عليه، فقال أبو عبد الله: أيسرك أن تسمع كلامها؟ قال: فقلت: نعم، قال: فأذن لها، قال: وأجلسني معه على الطنفسة، قال: ثم دخلت فتكلمت، فإذا امرأة بليغة، فسألته عنهما – أي عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما – فقال لها: توليهما، قالت: فأقول لربي إذا لقيته: إنك أمرتني بولايتهما، قال: نعم ([14]).
عثمان بن عفان ذو النورين رضي الله عنه:
1- عندما اجتمع ناس إلى علي عليه السلام يشكون من عثمان رضي الله عنهم، دخل عليه الإمام علي عليه السلام فقال: (إن الناس ورائي وقد استسفروني بينك وبينهم، ووالله ما أدري ما أقول لك؟ ما أعرف شيئاً تجهله، ولا أدلك على أمر لا تعرفه، إنك لتعلم، ما نعلم، ما سبقناك إلى شيء فنخبرك عنه، ولا خلونا بشيء فنبلغكه، وقد رأيت كما رأينا وسمعت كما سمعنا، وصحبت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما صحبنا، وما ابن أبي قحافة ولا ابن الخطاب أدلى بعمل الحق منك، وأنت أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وشيجة رحم منهما، وقد نلت من صهره ما لم ينالا) ([15]).
 
أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم يثني عليهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:
1- عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني، قال: حدثني علي بن محمد بن علي الرضا عن أبيه عن آبائه، عن الحسن بن علي عليهم السلام أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إن أبا بكر مني بمنزلة السمع، وإن عمر مني بمنزلة البصر، وإن عثمان مني بمنزلة الفؤاد – قال: فلما كان من الغد دخلت عليه وعنده أمير المؤمنين عليه السلام، وأبو بكر وعمر، وعثمان، فقلت له: يا أبت، سمعتك تقول في أصحابك هؤلاء قولاً، فما هو؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: نعم، ثم أشار بيده إليهم، فقال: هم السمع والبصر والفؤاد) ([16]).
خباب بن الأرت رضي الله عنه:
1- قال عليه السلام في الثناء على خباب رضي الله عنه: (يرحم الله خباب بن الأرث فلقد أسلم راغباً، وهاجر طائعاً، وقنع بالكفاف، ورضي عن الله وعاش مجاهداً) ([17]).
طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه:
1- عندما مر الإمام علي عليه السلام بطلحة رضي الله عنه وهو مقتول قال: (لقد أصبح أبو محمد بهذا المكان غريباً، أما والله لقد كنت أكره أن تكون قريش قتلى تحت بطون الكواكب) ([18]).
الزبير بن العوام رضي الله عنه:
1- يقول صاحب الاحتجاج: عندما جيء إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام برأس الزبير وسيفه، فتناول سيفه وقال: (طال والله ما جلّى به الكرب عن وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم) ([19]).
 
سائر الصحابة:
1- عن موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (أنا أمنة لأصحابي، فإذا قبضت دنا من أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأمتي، فإذا قبض أصحابي دنا من أمتي ما يوعدون، ولا يزال هذا الدين ظاهراً على الأديان كلها، ما دام فيكم من قد رآني) ([20]).
2- وجاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (طوبى لمن رآني، طوبى لمن رأى من رآني، طوبى لمن رأى من رأى من رآني) ([21]).
3- وعندما ضرب ابن ملجم لعنه الله الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وأحس بالموت، أوصى ولده الحسن عليه السلام، وكان مما قال له: الله الله في أمة نبيكم، فلا يظلمن بين أظهركم، والله الله في أصحاب نبيكم، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أوصى بهم ([22]).
4- ثناء الإمام علي عليه السلام للصحابة بقوله: (لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم فما أرى أحداً يشبههم، لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجداً وقياماً، يراوحون بين جباههم وخدودهم، ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم، كأن بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبُلَّ جيوبهم، ومادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف خوفاً من العقاب ورجاءً للثواب) ([23]).
5- وورد الثناء على الصحابة من الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام كما في الصحيفة السجادية الكاملة قال فيها: (اللهم وأصحاب محمد خاصة الذين أحسنوا الصحابة، والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره، وكانفوه وأسرعوا إلى وفادته، وسابقوا إلى دعوته، واستجابوا له حيث أسمعهم حجة رسالته، وفارقوا الأزواج والأولاد في إظهار كلمته، وقاتلوا الآباء والأبناء في تثبيت نبوته، وانتصروا به) ([24]).
6- وهذا الحسن العسكري عليه السلام يقول في تفسيره: (إن كليم الله موسى سأل ربه: هل في أصحاب الأنبياء أكرم عندك من صحابتي؟ قال الله عز وجل: يا موسى! أما علمت أن فضل صحابة محمد صلى الله عليه وآله وسلم على جميع صحابة المرسلين، كفضل محمد صلى الله عليه وآله وسلم على جميع المرسلين والنبيين) ([25]).
 


([1]) تفسير القمي: (1/289)، البرهان: (3/417).

([2]) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: (1/332)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:51).

([3]) كشف الغمة للإربلي: (2/360).

([4]) كشف الغمة: (2/374).

([5]) الاحتجاج للطبرسي: (2/479).

([6]) نهج البلاغة: (2/320، 321).

([7]) كتاب الشافي لعلم الهدى السيد المرتضى، نقلاً عن: اذهبوا فأنتم الرافضة لعبد العزيز الزبيري (ص:240).

([8]) الذريعة إلى تصانيف الشيعة لأغابزرك الطهراني، نقلاً عن: اذهبوا فأنتم الرافضة للزبيري (ص:241).

([9]) تلخيص الشافي: (2/428)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:53).

([10]) منتهى الآمال: (2/212)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:56).

([11]) كشف الغمة: (2/291).

([12]) إحقاق الحق: للشوشتري: (1/16)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:58).

([13]) كتاب الشافي: (ص:238)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:59).

([14]) روضة الكافي للكليني (ص:88).

([15]) نهج البلاغة: (2/357).

([16]) البرهان: (4/564، 565).

([17]) نهج البلاغة: (4/672).

([18]) نهج البلاغة: (2/487).

([19]) الاحتجاج للطبرسي: (1/380).

([20]) بحار الأنوار: (22/309، 310)، نقلاً عن أصول مذهب الشيعة الاثنى عشرية للدكتور ناصر القفاري (ص:926).

([21]) أمالي الصدوق، (ص:240، 241)، بحار الأنوار: (22/305)، نقلاً عن أصول مذهب الشيعة الإثني عشرية للقفاري (ص:926).

([22]) مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصفهاني (ص:39)، كشف الغمة: (2/59).

([23]) نهج البلاغة: (1/244).

([24]) الصحيفة السجادية الطبعة الثانية، دار البلاعة.

([25]) تفسير الحسن العسكري: (ص:65)، ط.الهند، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت (ص:41). 

عدد مرات القراءة:
6582
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :