آخر تحديث للموقع :

الخميس 11 رجب 1444هـ الموافق:2 فبراير 2023م 08:02:12 بتوقيت مكة

جديد الموقع

صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر - علاء الدين البصير ..
الكاتب : علاء الدين البصير ..

الرد الشافي على نجاح الطائي - في كتابه صاحب الغار .. أبو بكر أم رجل آخر ؟
علاء الدين البصير

الإهداء

وقفت ببابك

أنا .. من أنا ؟

وأنت .. ثاني اثنين !

وأفضل من طلعت عليه الشمس بعد النبيين .

يا صاحب النبي صلى الله عليه وسلم في الغار .

ويا هازم المرتدين والناكثين والمارقين .

أيها الصديق !

وجئت ببضاعتي عند أعتابك .

لا ..

فليس من عادة الكريم ان يرد بضاعة اهديت إليه لانها مزجاة .

فكيف اذ كان الذي وقفت ببضاعتي على بابه .

هو .. انت .

يا خليفة رسول الله ؟!

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

 إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهدِ الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله.

قال تعالى : } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ{ (آل عمران:102)

}يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً{ (النساء:1)

}يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً{ (الأحزاب:70-71)

فان اصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدى هدى محمد r وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .

 اما بعد:

 يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ! لك الحمد حتى ترضى ، ولك الحمد إذا رضيت ، ولك الحمد بعد الرضا.

 نعتقد ان الصحابة هم أفضل وخير الناس بعد رسول الله r فلقد اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه r ولا يختار الله لصحبة نبيه الا خير الناس وأفضلهم ديناً وحسباً ونسباً ، فنحن نحبهم ولا نغالي فيهم ، ونواليهم ولا نسبهم، ونبغض من يسبهم ويعاديهم ، كما نعتقد ان بعض الصحابة أفضل من بعض فنقدم أبا بكر رضي الله عنه ثم عمر ثم عثمان ثم علي على ترتيبهم في الخلافة .

 ولقد تواترت الفضائل بذكر مناقب الصحابة رضي الله عنهم ، والف العلماء في ذلك كتباً جمة بل الفوا في فضائل الصحابي الواحد بعد الاخر.

وتضمنت الآيات القرآنية الثناء عليهم رضي الله عنهم ، وهذه وحدها وسام على صدورهم رضي الله عنهم وأرضاهم .

قال رب العزة في محكم كتابه العزيز عن جيل الصحابة :

} وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ { ( التوبة / 100)

} لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً {    ( الفتح / 18)     

} مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ  {  ( الفتح / 29 ) 

} وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ {  ( الأنفال / 7 ) 

وقال فيهم رسول الله r :

خير أمتي القرن الذي بعثت فيهم .. (1).

وقوله r :

 لا يدخل النار ان شاء الله من أصحاب الشجرة احد ، الذين بايعوا تحتها..(2).

وجعل النبي r حبهم من علامات الايمان ، وبغضهم من علامات النفاق فقال:

آية الايمان حب الأنصار ، واية النفاق بغض الأنصار(3).

وقوله r :

عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي (4). 

 وقال فيهم عبد الله بن مسعود :

 من كان مستناً ، فليستن بمن مات ، فان الحي لا تؤمن عليه الفتنة ، اولئك أصحاب محمد ، كانوا والله أفضل هذه الامة ، وابرها قلوباً ، وأعمقها علماً، واقلها تكلفاً ، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه ، واقامة دينه ، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في اثارهم ، وتمسكوا بما استطعتم من اخلاقهم ، ودينهم، فانهم كانوا على الهدى المستقيم(1).

وقوله r :

لا تسبوا احداً من أصحابي ، فان أحدكم لو انفق مثل احد ذهباً ، ما أدرك مد احدهم ولا نصيفة. 

قال ابن عمر رضي الله عنهما :

 لا تسبوا أصحاب محمد r فلمقام احدهم ساعة ، خير من عبادة أحدكم اربعين سنة ، وفي رواية خير من عمل احدكم عمره (2).

قال أبو زرعة الرازي :

إذا الرجل ينتقص احداً من اصحاب رسول الله r فاعلم انه زنديق . وذلك ان القران حق والرسول r حق وما جاء به حق . وما أدى الينا ذلك كله الا الصحابة . فمن جرحهم انما اراد ابطال الكتاب والسنة فيكون الجرح به اليق والحكم عليه بالزندقة والضلال أقوم وأحق .

  فالصحابة رضي الله عنهم قاموا بتطبيق احكام الإسلام ، ونشروه في مشارق الأرض ومغاربها ، فعصرهم خير العصور ، فهم الذين علموا الامة القران الكريم ورووا لها السنن والاثار عن رسول الله r فتاريخهم هو الكنز الذي حفظ مدخرات الامة في الفكر ، والثقافة ، والعلم ، والجهاد ، وحركة الفتوحات، والتعامل مع الشعوب ، والامم ، فتجد الاجيال في هذا التاريخ المجيد ما يعينها على مواصلة رحلتها في الحياة على منهج صحيح ، وهدى رشيد ، وتعرف من خلاله حقيقة رسالتها ، ودورها في دنيا الناس .

 وقد عرف الاعداء خطورة التاريخ ، واثره في صياغة النفوس ، وتفجير الطاقات ، فعملوا على تشويهه ، وتزويره ، وتحريفه ، وتشكيك الاجيال فيه، فقد لعبت فيه الايدي الخبيثة في الماضي ، وحرفته ايدي المستشرقين في الحاضر ففي الماضي تعرض تاريخنا الاسلامي للتحريف ، والتشويه على ايدي اليهود، والنصارى ، والمجوس ، والرافضة ، اذ رأوا ان كيد الاسلام على الحيلة اشد نكاية فيه ، وفي اهله ، فاخذوا يدبرون المؤامرات في الخفاء لهدم الاسلام، وتفتيت دولته ، وتفريق اتباعه ، وذلك عن طريق تزييف الاخبار ، وترويج الشائعات الكاذبة ، وتدبير الفتن ، فقام عبد الله بن سبا اليهودي واتباعه بالدور الكبير في اشعال نار الفتنة التي اودت بحياة الخليفة الراشد الثالث ، وكذلك اشعال المعركة بين المسلمين في موقعة الجمل بعد ان كاد يتم الصلح بين الطرفين الى غير ذلك من التحركات والمؤامرات التي قصد بها النيل من الإسلام واتباعه ، هذا بالإضافة الى الروايات الضعيفة ، والموضوعة الواردة في مصادر التاريخ الإسلامي – وهي تشوه سيرة الصحابة – كرواية التحكيم الذي تتهم بعضهم بالخداع ، او الغباء ، او التعلق بالجاه ، والسلطة ، والهدف من وضع هذه الروايات الطعن في الإسلام بطريقة مباشرة ، لان الإسلام لم يؤده لنا الا الصحابة ، والتشكيك في ثقتهم وعدالتهم هو تشكيك بالتالي في صحة الإسلام.

ونقول : لكل منهم سابقة ولكل منهم فضل لا ينكره الا جاهل او جاحد او مكابر.

 ابو بكر الصديق رضي الله عنه سيد الصديقين ، وخير الصالحين بعد الأنبياء والمرسلين ، فهو أفضل اصحاب رسول الله r وأعلمهم ، وأشرفهم على الاطلاق ، فقد قال فيه رسول الله r :

 لو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت ابا بكر ، ولكن اخي وصاحبي (1).

 وقد قال فيه رسول الله r وفي عمر ايضاً :

اقتدوا باللذين من بعدي : ابي بكر وعمر(2).

وشهد له عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقوله : انت سيدنا ، وخيرنا، واحبنا الى رسول الله r (3).

وقال عنه علي بن ابي طالب رضي الله عنه لما ساله ابنه محمد ابن الحنفية بقوله :

أي الناس خير بعد رسول الله ؟ قال : ابو بكر (4). 

ان حياة ابي بكر رضي الله عنه صفحة مشرقة من التاريخ الاسلامي ، الذي بهر كل تاريخ ، وفاقه ، والذي لم تحو تواريخ الامم مجتمعة بعض ما حوى من الشرف والمجد ، والاخلاص ، والجهاد ، والدعوة لاجل المبادى السامية.

الصاحب لقبه به الله – عز وجل –  في القران الكريم : } إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا { (التوبة:40)

 وقد اجمع العلماء سنة وشيعة على ان الصاحب المقصود هنا ابو بكر رضي الله عنه .

 فعن انس ان ابا بكر حدثه فقال : قلت للنبي r وهو في الغار : لو أن احدهم نظر الى قدميه لابصرنا تحت قدميه !! فقال النبي r ( ياابا بكر ! ما ظنك باثنين الله ثالثهما ) (5) . 

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

} إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا { (التوبة:40)

 فان المراد بصاحبه هنا ابو بكر بلا منازع(1) ، والاحاديث في كونه كان معه في الغار كثيرة وشهيرة ، ولم يشركه في المنقبة غيره (2). 

 ولقد نزلت في حق رسول الله r وحق الصديق t لم يشركهما في شرفها وفضلها أحد من الأمة أو الصحابة y . وفيها من الفضائل التي اختص بها أبو بكر الصديق دون غيره من الأصحاب ما لا يحصى.

في الآية الكريمة يتفرد الصديق بلقب الصاحب المضاف الى أشرف مصحوب : رسول الله r إذ جاء اللفظ هكذا : (صاحبه).

 لقد كان لرسول الله r آلاف الأصحاب لو أقسم أحدهم على الله تعالى لأبره، فلم يختر ربنا أحداً منهم يشرفه في القرآن كله بإضافته الى نبيه r بهذه التسمية غير أبي بكر! فيا لها من مزية تفرد بها‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍! ويا له من شرف تناهى وما انتهى !.

إن كل فضيلة تعلقت بالصحبة فأبو بكر أولى بها ، وله منها السهم الأوفر لأنه الفائز بلقب الصاحب في القرآن دون بقية الأصحاب .

 ومن هنا جاءت أفضلية الصديق على بقية الاصحاب - بمن فيهم عمر وعثمان وعلي- لأنه المختص من بينهم في القرآن بلقب صاحب النبي. فمن هو الأولى من صاحب النبي r بمنصب الإمامة والخلافة ! فليس عبثاً أن يكرمه الله تعالى فيخصه بلقب خليفة رسول الله  r فلم يطلق على أحد غيره!

 تفرد أبو بكر الصديق بصحبة النبي r قبل الاسلام حتى صارت قريش تطلق عليه وعلى محمد لقب (صاحبك) فاذا قالوا لأحدهما : (إن صاحبك كذا وكذا) لا ينصرف الذهن إلا الى الآخر ! وجاء القرآن شاهداً ومؤكداً اذ أطلق هذا اللفظ (صاحبه) مضافا الى النبي r دون تصريح باسم أبي بكر ولا قرينة لفظية تميزه او تخصصه ، ومع ذلك لم يفهم أحد أو يدّع أن المقصود به أحد غيره !

وما ذلك إلا لأن هذا اللقب او اللفظ قد صار علما على أبي بكر وحده فلا يحتاج معه الى اسمه الصريح أو قرينة أخرى تدل عليه .

كان أبو بكر قبل الاسلام صفياً لرسول الله r يصحبه في حله وترحاله لا يفرق بينهما إلا الليل يأوي فيه كل في بيته . واستمرا على هذه الصحبة بعد الاسلام الى يوم وفاته r ، ثم استمرا متجاورين بعد مماتهما الى اليوم !

تأمل ماذا قالت قريش لأبي بكر يوم ان صدع النبي r بدعوتهم الى الاسلام قالت: لقد جن (صاحبك) ، وصبيحة الإسراء قالوا له : اسمع الى ما يقول (صاحبك).

ولما عزم على أن يهاجر قال له النبي r : على رسلك يا أبا بكر لعل الله يجعل لك (صاحبا) . حتى اذا جاءه ليخبره أن الله قد أذن له في الهجرة قال: (الصحبة) يا رسول الله ! قال r : (الصحبة). تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :

ما شعرت قبل ذلك أن أحداً يبكي من الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي حين أذن له رسول الله  r في (صحبته).

 ألا ما أعظم منزلة هذه (الصحبة) منزلة تبكي لها الرجال دموعا ! إنها شرف لم يؤثر به رسول الله r أحداً سوى (صاحبه) الذي اختار (صحبته).

إنها صحبة المصير الواحد في أخطر رحلة وأحرج موقف يخلده الله تعالى قرآناً يتلى: } إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا {.

صحبة لازمة لاستنادها إلى سبب دائم لا يزول كصحبة

رسول الله  r لأبي بكر الصديق  t. ولو كانت كصحبة الرجلين في سورة الكهف كما يقول المتهوكون* ، لانقطت وما دامت الى الأبد.

 ثم كيف يساء الظن برسول الله r ! أيتخذ النبي له صاحباً ثم لا يكون هو خير الاصحاب! ألا يحسن r الاختيار؟ أم اختاره لأسباب دنيوية عارضة ؟ فكيف دامت صحبتهما طيلة هذه المدة وهو لا ينصحه ولا يردعه ! أرأيت رجلاً مصاحباً لرجل صحبة دامت سنين طويلة ثم تبين لك أن مصالح دنيوية جمعت بينهما، وأن الرجل الثاني كان سيئاً في ذاته وأخلاقه ونواياه دون أن يكون ذلك السوء سبباً دافعاً لصاحبه أن يردعه أو ينصحه-على الأقل-  أو يتركه. ألا تشك في صلاح الأول ؟

أهكذا الظن بصفوة الرسل وخيرة الخلق وهو القائل : (لا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي) (1) ! وليس المقصود بالنهي الصحبة العارضة.

لقد كانت صحبة النبي r لـ"صاحبه " صحبة الدين والغايات العظيمة السامية. ولذلك قال r :

( لو كنت متخذاً خليلا لاتخذت ابن أبي قحافة خليلاً ).

وكذلك هي صحبة المشابهة والمشاكلة النفسية والاخلاقية والفكرية -ولابد- يقول النبي r :

( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف) .

 ولذلك اختاره رفيقاً له في الهجرة و"صاحبا" يؤنس وحدته ويبدد وحشته، ولولا هذه المشابهة والمشاكلة ، والراحة والميول النفسية المتبادلة لما اختار صحبته في تلك الرحلة الخطرة الموحشة .

 إن المسافر سفراً عادياً يستغرق ساعة أو ساعتين لا يطيق أن يصحب في سفره القصير هذا إلا من ترتاح اليه نفسه ويطمئن فؤاده ، فكيف برحلة شاقة عصيبة طالت أياماً ثلاثة منها في غار موحش في جبل منقطع عن العمران! إنها صحبة رجل الملمات والمهمات الصعبة ، كما هي صحبـة الإنسان للإنسان الذي ترتاح اليه النفس وتأوي اليه آمنة مطمئنة. وإلا فإن الأمر كما قال الشاعر:

وقائـل كيف تفارقتمـا     **    فقلـت قـولاً فيه انصاف

لم يك من شكلي ففارقته    **    والنـاس أشكـال وآلاف

 ولو لم يكن أبو بكر t من شكل النبي r لما كانت صحبتهما صحبة العمر كله ، بل صحبة استفرغت الحياة.. ثم اتصلت بعد الممات!

يقول النبي r : المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل (1) .

ويقول الشاعر العربي القديم:

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه  **  فكـل قرين بالمقـارن يقتـدي

 وقد برزت آثار صحبة الصديق  t للنبي r واضحة المعالم في علمه وإيمانه وفي سلوكه واخلاقه . وكانت معالم هذه الآثار من البروز والوضوح ما يشكل دليلاً قاطعاً على صدق هذه الصحبة وقوة عراها وسمو مقاصدها وعلو منزلتها.

 هذه مقدمة قصيرة عن فضل الصحابة ، وعلى راسهم خير البشر بعد الانبياء ابو بكر ، مقتصراً بالحديث على منقبتة التي اختصه الله سبحانه بها دون غيره وهي صحبة الرسول الاعظم r في هجرته(1).

والذي دفعني الى ذلك هو انه بالرغم من اتفاق جميع اهل العلم على صحبة ابي بكر للنبي r في الهجرة نجد بعض الاصوات النشاز قد ظهرت مؤخراً على الساحة الشيعية وهي تنكر صحبة ابي بكر للنبي r في الهجرة ، كما فعل (نجاح الطائي ) في كتابه ( صاحب الغار ابو بكر ام رجل آخر ؟ ) .

  ولولا انتشار الكتاب ، واشتهاره ، ونشر مادته في بعض الصحف والمجلات، وافتتان بعض الجهال بما ورد فيه ، لما فكرت في تاليف كتابي هذا ، واشغال القارىء وتضييع وقته بامور لا يختلف فيها اثنان الا من كان في قلبه مرض- والله يعلم أنَّني كارهٌ لإيراد هذه الأباطيل ، لكن حالي كما جاء في المَثَل :( مُكرَهٌ أخاك لا بطل ) - ، لان وضوح حقيقة صحبة أبي بكر للنبيr في الهجرة لا تحتاج الى اثبات او دليل ، ولا يمكن انكارها واخفاؤها كما اننا لا نستطيع اخفاء ضوء الشمس بغربال .

 ومن لا يرى ضوء الشمس في رائعة النهار فهو اعمى ، وعماه جاءه من قبل نفسه ، وقديماً قيل :

وإذا خفيت عني العيون   **   معاذر ان لا تراني مقلة عمياء

وصدق الشاعر عندما قال:   

      ويا ناطح الجبل الأشم ليحــطمه 

                               أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

 وستجد عزيزي القارىء في هذا الكتاب الرد الشافي على هذه الاصوات القبيحة والمنكرة والتي خالفت ما اتفقت عليه الامة من يوم الهجرة الاول والى يومنا هذا، ومن كتب الشيعة انفسهم ، فاني لا احتاج لبيان الحق الرجوع الى كتب اهل السنة.

 واني اعتذر ابتداءً عن كل تقصير يرد مني في لفظ او عبارة.

 ولا يسعني في نهاية هذه المقدمة الا ان اقف بقلب خاشع منيب بين يدي الله عز وجل ، معترفاً بفضله ، وكرمه ، وجوده  علي، فهو المتفضل ، وهو المكرم، وهو المعين ، وهو الموفق ، فله الحمد على ما من به علي اولاً ، واخراً، واساله سبحانه باسمائه الحسنى ، وصفاته العلى ان يجعل عملي هذا لوجهه خالصاً، ولعباده نافعاً ، وان يثيبني على كل حرف كتبته ، ويجعله في ميزان حسناتي ، ونرجو من كل مسلم يطلع على هذا الكتاب ان لا ينسى العبد الفقير الى عفو ربه، ومغفرته ، ورحمته ، ورضوانه من دعائه:

} رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ { (النمل:19) سبحانك اللهم وبحمدك ، اشهد ان لا اله الا انت ، استغفرك ، واتوب اليك ، واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين . الفقير الى عفو ربه ، ومغفرته ، ورضوانه .

المؤلف

علاء الدين البصير

1/ 7 / 2006

(1) [ صحيح مسلم / برقم 2534 ]

(2) [ صحيح مسلم / ج4 ح1942 فضائل الصحابة ]

(3) [ مسند الإمام احمد / ج20 ص15 ] 

(4) [ سنن ابي داود ج 4ص 201 ] [ الترمذي ج5 ص44 ]

(1) [ شرح السنة للبغوي / ج1 ص 214]

(2) [ رواه البخاري في فضائل الصحابة (7 / 21 ) مختصراً ومسلم في فضائل الصحابة ( 4/ 1967 – 1998 ) واللفظ له ]

(1) [ صحيح البخاري / كتاب فضائل الصحابة - رقم 3656 ]

(2) [ صحيح سنن الترمذي للألباني / 3/200 ]

(3) [ صحيح البخاري / كتاب فضائل الصحابة - رقم 3686 ]

(4) [ صحيح البخاري / كتاب فضائل الصحابة - رقم 3671 ]

(5) [ البخاري / فضائل الصحابة رقم (3653 ) ]

(1) [ الاصابة في تمييز الصحابة (4/ 148 ) ]

(2) [ الاصابة في تمييز الصحابة (4/ 148 ) ]

* قال عبد الله شبر في تفسيره :

  }يَقُولُ لِصَاحِبِهِ { ولا مدح فيه اذ قد يصحب المؤمن الكافر كما } قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُه {ُ (الكهف: من الآية37)  ، } لا تَحْزَنْ { فانه خاف على نفسه وقبض وأضطرب حتى كاد ان يدل عليهما فنهاه عن ذلك .. .

[ تفسير شبر / عبد الله شبر ج1 ص 193]

(1) [ رواه الترمذي وأحمد وأبو داود وغيرهم. قال المناوي – كما في تحفة الأحوذي : أسانيده صحيحة ]

(1) [ رواه أحمد وأبو داود والترمذي ]

(1) [ امامة الصديق / دكتور طه حامد الدليمي ص 17 – 19 بتصرف ]

الفصل الاول

فضائل الصديق

الفـصل الثاني

طـعن الشيعة

بصحابة النبيr

الفصل الثالث

صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر؟

الفصل الرابع

تخريفات المفكر الإسلامي نجاح

الفصل الخامس

اكتشافات اخرى لفشل

الطائي

الفصل السادس

مبيت عليt على فراش النبيr لا يرى فيه أي نصر للاسلام

الفصل السابع

مناقشة مبيت عليt على فراش النبيr من جهة السند

الفصل الثامن

صاحب الفراش علي بن ابي طالب ام رجل آخر؟

الفصل التاسع

الرد على الشيرازي في تعليله لعدم النص على اسم الامام في القران

الفصل العاشر

الشيعة هم الظالمون

الفصل الحادي عشر

يجب البراءة من نجاح الطائي

                                         

الفصل الاول

فضائل الصديق

ما خصه به النبي r من الفضل

 لم يرد في فضل أحد من أصحاب النبي r من الأحاديث النبوية الشريفة كما ورد في فضل الصديق t . وهذه باقة من أزاهيرها الطيبة :

* روى البخاري وغيره عن أنس بن مالك t أن النبي r صعد أحداً فتبعه أبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فضربه النبي r برجله وقال :

(اثبت أحد فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان). والصديق على حد النبيr في المرتبة : فهو فوق الشهيد ودون النبي. يقول تعالى :

 ] ومن يطع الله ورسوله فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً [ (النساء:69).

* وروي أن النبي r قال :

( قلت لجبريل ليلة أسري بي : إن قومي لا يصدقونني ) فقال : يصدقك أبو بكر الصديق . فعرف منذ ليلة الاسراء بالصديق . وكان علي t يحلف بالله أن الله أنزل اسم أبي بكر من السماء (الصديق) . قلت : وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: ]أليس الله بكاف عبده[ الذي جاء بعد قوله : ] والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون [ (الزمر:الآيات 34،36) وهو شبيه بقوله : ] إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار [ (التوبة:40). فكما نصره بأبي بكر صدقه– كذلك– بأبي بكر!

* روى البخاري ومسلم قوله r : ( لو كنت متخـذاً من أهـل الأرض خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً ولكن صاحبكم خليل الرحمن. لا يبقين في المسجد باب– وفي رواية : خوخة- إلا سد إلا باب أبي بكر ).

وهذا في آخر أيامه r . والخلة أعظم درجات الحب .

* وهذا يشبه جواب النبي  r لعمرو بن العاص t حين سأله :

من أحب الناس اليك ؟ قال: ( عائشة ) قال : فمن الرجال ؟ قال: ( أبو بكر ).

* وروى البخاري عن جبير بن مطعم قال: أتت امرأة النبي r فأمرها أن ترجع اليه قالت : أرايت إن جئتك فلم أجدك ؟ كأنها تريد الموت قال: ( إن لم تجديني فأتي أبا بكر). وفيه إشارة واضحة إلى أنه الخليفة من بعده.

* وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي

رسول الله r في مرضه : ( ادعي لي أبا بكر أباك وأخاك حتى أكتب كتاباً فإني أخاف أن يتمنى متمنٍّ ويقول قائل أنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر ). وروى البخاري الحديث بلفظ مقارب .

* وروي أنه r قال :

( ما دعوت أحداً الى الاسلام إلا كانت منه عنده كبوة ونظر وتردد إلا ما كان من أبي بكر ما عكم (تلبّث) عنه حين ذكرته له وما تردد فيه.

*  وروى الترمذي وحسَّنه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله r :

( ما لأحد عندنا يد إلا وقد كافيناه ما خلا أبا بكر فإن له عندنا يداً يكافيه الله بها يوم القيامة وما نفعني مال أحد قط ما نفعني مال أبي بكر. ولو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً. ألا وإن صاحبكم خليل الله ).

ومصداقه قوله تعالى: ] وسيجنبها الأتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لأحد عنده من نعمة تجزى * إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى * ولسوف يرضى [ (الليل:17-21).

* وروى مسلم عن أبي هريرة t قال :

قال رسول الله r : ( من أصبح منكم اليوم صائماً ؟ ) قال أبو بكر: أنا.

قال r : ( فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ ) قال أبو بكر: أنا.

قال r : ( فمن أطعم منكم اليوم مسكيناً؟ ) قال أبو بكر: أنا.

قال r : ( فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ ) قال أبو بكر: أنا.

فقال رسول الله r : ( ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة ).

* وعن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله  r : ( اقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر ).

رواه أحمد وابن ماجة والترمذي وقال: حديث حسن. وهو في (سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/233-236) للألباني(1).

* وروى البخاري وغيره عن سهل بن سعد t قال:

كان قتال بين بني عمرو بن عوف فبلغ النبي r فأتاهم بعد الظهر ليصلح بينهم قال: فلما حضرت صلاة العصر أقام بلال ثم أمر أبا بكر فتقدم بهم. وجاء رسول الله r يشق الناس حتى قام خلف أبي بكر، وكان أبو بكر إذا دخل في الصلاة لم يلتفت فلما أن سمع التصفيق لا يمسك عنه التفت فرأى النبي r خلفه فأومأ اليه النبي r بيده ( أن امكث مكانك ) فقام أبو بكر هنيهة فحمد الله على ذلك ثم مشى القهقرى فتقدم رسول الله r فصلى بالناس. فلما قضى صلاته قال: ( يا أبا بكر ما منعك إذ أومأت اليك أن لا تكون مضيت ) ؟ فقال أبو بكر : لم يكن لابن أبي قحافة أن يؤم رسول الله r !.

 * وعن عائشة t قالت :

  لما ثقل رسول الله  r جاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال: ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) قالت : فقلت : يارسول الله إن أبا بكر رجل أسيف ( سريع الحزن والبكاء ) وإنه متى يقم مقامك لا يُسمع الناس فلو أمرت عمر؟

فقال : (مروا أبا بكر فليصل بالناس) قالت : فقلت لحفصة : قولي : إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر ؟ فقالت له.

 فقال رسول الله  r :

(إنكن لأنتن* صواحب يوسف ، مروا أبا بكر فليصل بالناس).

قالت: فأمروا أبا بكر يصلي بالناس .

قالت: فلما دخل في الصلاة وجد رسول الله  r من نفسه خفة فقام يهادى بين رجلين، ورجلاه تخطان في الارض .

 قالت: فلما دخل المسجد سمع أبو بكر حسه فذهب يتأخر فأومأ إليه رسول الله r (أن أقم مكانك) فجاء رسول الله r حتى جلس عن يسار أبي بكر فكان رسول الله r يصلي بالناس وأبو بكر قائما يقتدي بصلاة النبي r ويقتدي الناس بصلاة أبي بكر). متفق عليه .

إن هذا الإصرار من النبي r على تقديم أبي بكر في الصلاة يشير الى أفضليته وأعلميته وأنه لا ينبغي أن يتقدم عليه أحد ولو كان عمر رضي الله عنه !

الفـصل الثاني

طـعن الشيعة

بصحابة النبيr

طعن الشيعة بصحابة النبي r

  لا يخفى على المطلعين على مذهب الشيعة الامامية انتقاصهم وطعنهم بصحابة النبي r هذا المذهب الذي لا يقوم ولا يستمر الا بهذا الطعن .

 وكما هو معلوم ايضاً ان الشيعة يستعينون بالعبارات الشنيعة ، والاشارات الموهمة لتزييف كلامنا ، واطفاء ما اظهره الله من نور مذهبنا ، ولهذا لم يكن من العجيب عندنا ان نرى دأب الشيعة الحثيث لاخفاء ما هو كشمس النهار من اصولنا وفروعنا ، لذا فلا يضرنا الا يراها من كان عشياً او بعينه عوار والامر كما قال ابو الطيب :

واذا خفيت عني العيون فعاذر **  ان لا تـراني مقـلة عميـاء

 وما هذا الافتراء الذي سطره نجاح الطائي الا امتداد طبيعي عميق الجذور للحقد على هذه الامة وافضل الخلق بعد الانبياء صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين جردوهم من كل منقبة وفضل بل وتفننوا في نسب النقائص اليهم وتحويل كل منقبة اختص بها احدهم الى مثلبة ومنقصة* .

 والأمثلة على ذلك أكثر من ان تحصى ولو أخذنا على ذلك مثالاً ، واقمنا على قولنا دليلاً لم يجهدنا ذلك واليك هذا المثال .

 فمن المعروف لدى كل عاقل ان القران الكريم حينما حدثنا عن قصة الهجرة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم فقال :

 } إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ { (التوبة:40)

 ان المقصود بالاثنين في الآية هما النبي محمد صلى الله عليه وسلم وابو بكر رضي الله عنه وهذا الامر باتفاق اهل الحديث والتفسير ، وأهل العلم قاطبة، ولم نكن نعلم في ذلك خلافاً ، لا عند أهل السنة ولا عند غيرهم كاهل التشيع ومن مال لهم ، نعم وجد هناك من الشيعة من جعل هذه المنقبة لابي بكر رضي الله عنه مثلبة بحقه فجعلها دليلاً على كفره رضي الله عنه .

صحبة أبي بكر للنبيr في الغار دالة على الكفر والنقص

هذا ما صرح به الكثير من علماء الشيعة ومنهم على سبيل المثال صاحب كتاب الشهاب الثاقب في إثبات الناصب الشيخ عالم سبيط النيلي ، حيث قال : 

قال الصادق في حديث الجب :

 ان في جهنم وادياً يشتكي أهل النار وسكان جهنم من حره ونتنه ، وفي الوادي قليب يشتكي أهل الوادي من حره ونتنه ، وفي القليب جب يشتكي أهل القليب من حره ونتنه وما اعد الله فيه من العذاب ، وفي الجب تابوت يضج أهل الجب من عذابه ، وفي التابوت خمسة نفر .

 فقال سبيط النيلي وهو يخاطب احمد الكاتب صاحب كتاب تطور الفكر السياسي الشيعي فكتاب النيلي مخصص للرد على كتاب احمد الكاتب :

أفتدري من هؤلاء الخمسة ياابن الماكرين المفترين ؟ انهم الذين احرقوا الأولياء والذين ادعوا مع الله إلهاً آخر :

نمرود ، وقابيل ، وفرعون ، وأعرابيان غليظا القلب من هذه الأمة صاحبا محمدr أعرفتهما ياهذا ؟

 ثم ذكر الآية} إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ…{

 فقال سبيط : فهذا أحد الرجلين وقد ثبت الكفر عليه في كل ألفاظ الآية وذلك بملاحظة الأمور التالية : وعد ثمانية من هذه الأمور يثبت فيها كفر أبي بكر .

ومنها : قال : انه تعالى اثبت وجود كلمتين في الغار أحدهما كلمة الله العليا وهو رسول الله والأخرى كلمة الذين كفروا وهو أبو بكر .

  ثم ذكر الآية :} يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا { (التوبة: من الآية74)

فقال : وقد ورد تفسير الآية عن أهل البيت في سبعة أحاديث ان المقصود بكلمة الكفر هو أبو بكر (1).

* وقال نور الله التستري :

صحبة أبي بكر للنبي في الغار توجب له العار والشنار(2)  .

* قال أبو الصلاح الحلبي :

لا فضيلة في قصة الغار ، بل هي دالة على النقص(3).

* قال العلامة الحلي :

 لا فضيلة له في الغار لجواز ان يستصحبه حذراً منه لئلا يظهر امره .

 وايضاً فان الاية تدل على نقصه ، لقوله } لا تَحْزَنْ { فانه يدل على خوره وقلة صبره وعدم يقينه بالله تعالى وعدم رضاه .. (4).

* قال نور الله التستري :

 فلاّنه شاهد عليه بالنقص والعار ، واستحقاقه لسخط الملك الجبار ، لا الفضيلة والاعتبار .. (5).

أقول :

 ان هذا الطعن منهم لابي بكر بخصوص هذه الحادثة لا افهمه ، بل ولا يمكن ان يقبل به عاقل لان ما يحيط بالحال ذلك الوقت وبخصوص تلك الحادثة بالذات يمنع وبقوة امكانية قبول هذه الاقوال بل يجزم بالحكم عليها بانها ترهات وسخافات عقول ، كيف لا وانك بمجرد ان تتصور حال ابي بكر رضي الله عنه مع الرسولr وقت الهجرة ينتفي عندك كل هذه السرابات .

 فما الذي اجبر ابا بكر رضي الله عنه على مرافقة النبي r في هجرته تلك الصعبة المستصعبة ، الخطيرة والمخيفة ؟!

وما الدافع له على ذلك ؟

وما كان ينتظر من كل هذه المعاناة فلو كان منافقاً – كما يدعي الشيعة – فلماذا يتحمل كل هذه المعاناة ؟

ولماذا يفر من قومه الكفار تاركاً وراءه كل شيء ، وهم المسيطرون ولهم العزة في مكة ؟!

وان كان نفاقه لمصلحة دنيوية ، فاي مصلحة كان يرجوها مع النبيr تلك الساعة والنبي r وحيد طريد ولم يثبت مطلقاً انه وعده بشيء من الاشياء حتى ولو كان حقيراً ؟!

 ولا يخفى انه مع كل ذلك فقد يتعرض للقتل من الكفار الذين لاحقوه مع النبيr ولم يلاحظوا فيه صفة تمنع قتله !

 ان الذي يطعن في ابي بكر بخصوص هذه الحادثة حاله كحال الذي يقول ان الصلاة فيها منقصة وقد تؤذي العبد في دينه ودنياه ، فهو منكر للمسلمات، وقادح في ثوابت لا يتطرق اليها شك ولا احتمال .

لا يوجد عالم شيعي واحد انكر هجرة ابي بكر مع النبي r

 لم نعثر على عالم شيعي واحد - من بداية ظهور التشيع الى يومنا هذا - انكر هجرة ابي بكر مع النبي r بالرغم من حقدهم الكبير عليه ومحاولتهم التشكيك في أية فضيلة او ميزة تنسب له ، بل وصل الامر بهم إلى تكفيره ولعنه ، ولكن لم يجرأ احد منهم على انكار هذا الامر لوضوحه وتواتره ، الا صاحب كتاب (صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر ؟)*.

الفصل الثالث

صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر؟

صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر؟

بدءا فقد قال الشاعر :

   ما وهب الله لامـرىء هبـة   **   أحسن مـن عقله ومن أدبـه

   همـا جمال الفتى فـان فقدا    **  ففقـده للحيـاة أجمـل بــه

  لقد تذكرت هذين البيتين وانا اتامل صنيع هذا المفكر المسمى بنجاح الطائي والذي اتى بعد مضي (14) قرناً لياتي بما لم تات به الاوائل فكذب كذبة فاق بها الاولين ولن نظن ان ياتي بمثل كذبه الاخرون .

 لقد اكتشف هذا المفكر على حين غفلة من علماء مذهبه ان من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الهجرة لم يكن أبا بكر الصديق رضي الله عنه* وانما كان رجلاً آخر ليس بينه وبين ابي بكر سوى تشابه في الاسماء لذلك الف مكتشفنا كتاباً اسماه (صاحب الغار ابو بكر ام رجلُ آخر ؟ ) وهكذا استحق هذا الاكتشاف ان يكون اكتشافاً عظيماً لم يسبق اليه ، واستحق صاحبه عليه لقب المكتشف الكذاب ، واليك نص قوله :

اعظم وأول اكتشاف تاريخي

 عزيزي القارئ هذا البحث الذي بين يديك أول اكتشاف علمي لأدلة صحيحة بعد أربعة عشر قرناً من التخبط في الجهل والابتعاد عن الحقيقة والعدول عن الواقع الذي طمسه المستبدون وأخفاه الجاهلون ، وهو أعظم توفيق الهي حصل لي في حياتي إلى اليوم اشكره تعالى على ذلك ، فقد مضت (1420) سنة هجرية والمسلمون يقرأون ما لفقه لهم الحكام وما كتبه لهم وعاظ السلاطين وأعوانهم ، فاعتادت الأجيال الإسلامية على قراءة الأكاذيب المكتوبة عن الغار والهجرة فاصبح الخطأ فادحاً والأمر مريباً .

 فليفرح المخلصون بشتى أصنافهم وفئاتهم في وصولنا جميعاً إلى قصة الغار الحقيقية دون زيادة ولا نقصان .

لنطوي سوية (1420) سنة هجرية من الكذب والاختلاق الذي لف تلك القضية وأخرجها عن صحتها وسيرتها الأصلية .

 وليمت الساخطون على الحق والحرية كمداً وحنقاً على النور كما مات أسلافهم المتحجرون ، فهذا البحث يمثل اعظم كشف تاريخي لاعظم اختلاق أوجده المستبدون في غار ثور عمره (14) قرناً (1). أ . هـ .

 وهكذا حاول مكتشفنا العظيم أن يبرهن في كتابه هذا ان من كان في الغار مع الرسول r لم يكن أبا بكر وانما هو شخص آخر يسمى عبد الله بن أريقط بن بكر ، برواية طويلة من غير سند نقلها من كتب شيعية هي :

( إكمال الدين ، اعلام الورى ، البحار ) (2) .

 نص رواية نجاح

 فضلاً عن انه لم ينقل منها في كتابه إلا هذه العبارات فقال :

[ إذ التقى النبي r بعبد الله بن أريقط بن بكر في جبل ثور فقال له رسول الله  r :

يابن أريقط أتمنك على دمي ؟

فقال ابن بكر : إذاً أحرسك وأحفظك ولا أدل عليك فأين تريد يامحمد ؟

قال محمد r يثرب.

قال ابن بكر : لاسلكن بك مسلكاً لا يهتدي فيها أحد(3) ]. انتهى كلامه.

 هذا كل ما نقله المكتشف الجديد (كولمبس عصره) في كتابه فيما يخص اكتشافه ؟؟!! ولم ينقل في كتابه المتكون من (320) صفحة غير هذا الكلام لاثبات فريته.

الكذاب الأشر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

 ان مما ادرك الناس من كلام الجاهلية الاولى ( اذا لم تستح فاصنع ما شئت ).

  لقد قرأت كتباً كثيرة جداً لكتاب وباحثين وعلماء شيعة كانوا فيها كثيراً ما يكذبون ويدلسون ، ولكني حقيقة لم اعثر على كاتب بمستوى نجاح الطائي له مثل هذه القابلية على الكذب ، فان كتبه مليئة بالكذب بحيث أن الإنسان ليعجز عن حصرها ومتابعتها ، وما كذبته هذه إلا خير دليل على تعبد هذا الرجل بالكذب والتدليس وكما سيتبين لك عزيزي القارئ من خلال السطور القادمة.

 اذ انني سأنقل لك اولاً النصوص التي وردت في المصادر التي اعتمد عليها مكتشفنا وهي ( إكمال الدين ، اعلام الورى ، بحار الانوار ) لترى بنفسك حجم الكذب عند هذا المفكر الإسلامي .

 فأصل الرواية التي اعتمد عليها وأراد إكثار المصادر لتبيان أنها متواترة أو أنها موجودة في كتب كثيرة لكي يوهم القارئ بذلك ، هي في الحقيقة رواية واحدة وردت في كتاب ( إعلام الورى ) للشيخ الطبرسي ( المتوفى 548 هـ ) من غير سند ، نقلها عنه المجلسي (المتوفى 1111هـ ) في كتابه بحار الأنوار(1).

كتاب اكمال الدين للصدوق

 أما ما يخص كتاب إكمال الدين للصدوق ( المتوفى 318هـ ) فاني قد بحثت فيه عن هذه الرواية  فلم اعثر عليها ، ومتن الكتاب الأصلي خال من أية اشارة اليها.

(ونجاح) لم يشر إلى كتاب إكمال الدين في نهاية الكتاب عندما جمع المصادر التي اعتمد عليها في بحثه لكي نعرف من أين أتى بهذه العبارة ، وفي أي طبعة من هذا الكتاب قد وردت .

 ولكن عند الرجوع إلى الحاسوب والى قرص المعجم الفقهي الإصدار الثالث-إصدار الحوزة العلمية بقم - وجدت  أن نجاحاً قد اعتمد على نسخة إكمال الدين المحققة بتحقيق علي اكبر غفاري ( إصدار مؤسسة النشر الإسلامي لجماعة المدرسين بقم ) ولكنه ايضاً لم يشر إليها .

 وكما قلت إن متن إكمال الدين الذي كتبه الصدوق خال من هذه الرواية، ولكن محقق الكتاب علي اكبر غفاري وضعها في الهامش شارحاً فيه كلام الصدوق، وقد نقلها كذلك عن كتاب الطبرسي إعلام الورى .

 واليك ما ذكره الصدوق في كتابه إكمال الدين وما ذكره محقق الكتاب لكي تتضح طرق نجاح في التدليس :

اليك بدءا : ما ذكره الصدوق :

قال الصدوق :

 ونقول يا أبا الحسن هذا حجة الله على الجن والإنس ومن لا تثبت حجته على الخلق إلا بعد الدعاء والبيان محمد r قد أخفى شخصه في الغار حتى لا يعلم بمكانه ممن احتج الله عليهم به إلا خمسة نفر .  انتهى قوله .

وعلق المحقق علي اكبر غفاري على هذا الكلام في الهامش بما يلي :

 قد أخفى شخصه في الغار حتى لم يعلم بمكانه ممن احتج الله عليهم به إلا خمسة نفر  المراد بالخمسة : على بن أبي طالب ، وأبو بكر ، وعبد الله بن اريقط الليثى ، وأسماء بنت أبي بكر ، وعامر بن فهيرة . والقصة كما في إعلام الورى هكذا ، ثم بدأ بسرد القصة كما ذكرها صاحب كتاب إعلام الورى….(1). انتهى قول المحقق .

اضافة المحقق للكتاب لا تعد من الكتاب

اقول :

  اضافة المحقق للكتاب لا تعد من الكتاب كما يعرف ذلك كل عاقل من الباحثين ، فالمحقق يستطيع ان يضيف ويكتب في الهامش ما شاء من الاضافات والتعليقات ، وكتاب إكمال الدين يبحث عن شخصية المهدي ، ووجوده، وغيبته وما يؤول إليه أمره ، ويرد الصدوق في كتابه على شبهات المخالفين والمنكرين لوجود المهدي ، فليس للكتاب أي دخل بالتاريخ والسيرة والهجرة ، ولكن هذه من تخبطات نجاح*.

مصدر الرواية كتاب واحد وليس ثلاثة

 أذن مصدر هذه الرواية هو كتاب واحد هو إعلام الورى للطبرسي وليس ثلاثة فهذا اول تدليس له.

واليك رواية الطبرسي في كتابه إعلام الورى لكي يتبين لك كذب نجاح :

نص رواية الطبرسي

[ فلما أصبحوا تفرقوا في الجبال ، وكان فيهم رجل من خزاعة يقال له : أبو كرز يقفو الآثار ، فقالوا له : يا أبا كرز اليوم اليوم . فما زال يقفو أثر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى وقف بهم على باب الحجرة ، فقال:

 هذه قدم محمد ، هي والله أخت القدم التي في المقام ، وهذه قدم أبي قحافة أو ابنه .

 وقال : ههنا عبر ابن أبي قحافة .

فلم يزل بهم حتى وقفهم إلى باب الغار وقال لهم : ما جازوا هذا المكان ، إما أن يكونوا صعدوا السماء أو دخلوا الأرض . وبعث الله العنكبوت فنسجت على باب الغار.

 قال : وجاء فارس من الملائكة في صورة الأنس فوقف على باب الغار وهو يقول لهم : ( اطلبوه في هذه الشعاب ، فليس ههنا ) . فأقبلوا يدورون في الشعاب . وبقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الغار ثلاثة أيام، ثم أذن الله له في الهجرة وقال : ( أخرج عن مكة يا محمد فليس لك بها ناصر بعد أبي طالب ) فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الغار.

 وأقبل راع لبعض قريش يقال له : ابن اريقط فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال له : يا ابن اريقط أءتمنك على دمي ؟ 

 قال : إذا والله أحرسك وأحفظك ولا أدل عليك ، فأين تريد يا محمد ؟

 قال : ( يثرب ) . قال : والله لأسلكن بك مسلكا لا يهتدي فيه أحد .

 قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

 ائت عليا وبشره بأن الله قد أذن لي في الهجرة فيهيئ لي زادا وراحلة .

  وقال أبو بكر : ائت أسماء ابنتي وقل لها : أن تهيئ لي زادا وراحلتين، واعلم عامر بن فهيرة أمرنا وكان من موالي أبي بكر وقد كان أسلم وقل له: ائتنا بالزاد والراحلتين .

فجاء ابن اريقط إلى علي عليه السلام ، فأخبره بذلك ، فبعث علي بن أبي طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بزاد وراحلة ، وبعث ابن فهيرة بزاد وراحلتين . وخرج رسول الله صلى الله عليه وآله سلم من الغار وأخذ به ابن اريقط على طريق نخلة بين الجبال ، فلم يرجعوا إلى الطريق إلا بقديد فنزلوا على أم معبد هناك ، وقد ذكرنا حديث شاة أم معبد والمعجزة التي ظهرت فيها فيما قبل ، وحديث سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي ورسوخ قوائم فرسه في الأرض ، فلا وجه لإعادته (1) ] . انتهت رواية الطبرسي في كتابه إعلام الورى.

كشف حقيقة نجاح الطائي

  هذه هي رواية الشيخ الطبرسي بالكامل أقراها جيداً عزيزي القارئ وارجع إلى رواية نجاح وستجد ماذا أضاف هذا الرجل وماذا انقص من هذه الرواية التي آلف على أساسها كتاباً كاملاً .

إضافة نجاح للرواية

 عزيزي القارىء :

  لكي اسهل عليك مهمة المراجعة ، اضع يدك مباشرة على مواطن التدليس والكذب لمكتشفنا هذا ، فهو اولاً :

 قد اضاف لفظة ( بن بكر ) الى اسم عبد الله بن اريقط ، ليصبح الاسم بعدها هو (عبد الله بن اريقط بن بكر) .

 والسبب من وراء ذلك لا يخفى على احد من العقلاء لانه بذلك اراد ان يؤسس لما توصل اليه من ان الاولين والاخرين قد غفلوا عن هذه الزيادة فعمل وعاظ السلاطين – كما سيرى -  على التدليس على الامة من خلال احلال اسم ( ابي بكر ) بدلاً من ( بن بكر ) ، وهكذا غفل الباحثون والعلماء قديماً وحديثاً حتى تفطن لها نجاح الطائي ، علماً ان هذه اللفظة ( بن بكر ) ليس لها اي ذكر في متن الرواية الاصلية التي نقل منها نجاح وهي رواية الطبرسي .

 وهكذا تعلم ان نجاحاً هذا قد اتى بهذه اللفظة من جيبه ليوهم القراء بالنتيجة التي توصل اليها بسبب كذبه وتدليسه ، ولا نعرف من أين جاء بها نجاح ؟ ولا الكيفية التي تلقاها به واعتمد عليها في اثباته ؟ اذ ربما هي من اسراره التي لا يريد ان يطلع عليها احد .

ولكن مع ذلك سنتبع معه الاسلوب العلمي في التحقق والبحث فعند الرجوع إلى ترجمة عبد الله بن اريقط في كتب السيرة ، والحديث ، وكتب الرجال، فانا لا نجد عبارة ( بن بكر ) موجودة عند ترجمتهم له كما هو موضح لك عزيزي القارىء في الهامش*، فهي من المؤكد إضافة من هذا المكتشف النحرير.

واكبر دليل واوضحه على عدم وجود هذه اللفظة في كتب السيرة والرجال ان نجاحاً لم يترجم في كتابه كله لعبد الله بن اريقط لكي نعرف هل ( بن بكر) هذه كنيته ، ام لقبه ، ام اسم ابنه ، ام شهرته ، ام اسم قبيلته*.

كما انه لم يشر الى مصادر من الممكن الرجوع اليها لكي نعرف من اين جاء بهذه العبارة ، وهل هي حقيقة او وهم تراءى لنجاح في منام من مناماته .

 بل الادهى من ذلك انه حتى لم يتجرأ على الاحالة في الهامش الى كتاب من كتب الرجال ليبرىء على الاقل ذمته ان كانت له ذمة .

 فنسأل الطائي من أين أتيت بهذه العبارة التي هي الأساس الذي بنيت عليه كتابك ، دلنا عليها ولك الأجر والثواب ، وإلا فعليك الخزي والعار إلى يوم القيامة ؟!

ما انقصه من الرواية

 واما ما انقصه من هذه الرواية فهو ايضاً كثير جداً ولكن ما يهمنا هو ما حذفه من وجود أبي بكر مع النبي في الغار والهجرة حيث ذكر الشيخ الطبرسي ما يلي :

 [ فقال : هذه قدم محمد ، هي والله أخت القدم التي في المقام ، وهذه قدم أبي قحافة أو ابنه . وقال : ههنا عبر ابن أبي قحافة .

 وقال أبو بكر :

ائت أسماء ابنتي وقل لها : أن تهيئ لي زادا وراحلتين ، وأعلم عامر بن فهيرة أمرنا وكان من موالي أبي بكر وقد كان أسلم وقل له : ائتنا بالزاد والراحلتين ]

اقول :

هذا ما اقتطعه من نص الرواية الشيعية ، والذي يبين بصورة جلية لا تقبل الشك وجود أبي بكر رضي الله عنه مع النبيr في الهجرة إلى المدينة.

ماذا نطلق من تسميات على أمثال نجاح

 ان القارىء لما سطره هذا المكتشف العظيم ليعجز عن ايجاد وصف ينطبق على هذا الدعي تمام الانطباق وماذا يمكننا ان نطلق عليه وهو يكذب الكذب الذي يستحي منه الكذابون انفسهم .

 وهل ياترى يكفينا ان نطلق على هذا الرجل بانه كذاب او مدلس ؟ وهل هما وصفان يفيان بحقه ؟ اعتقد اننا يجب ان نبحث في معاجم اللغة علنا نجد وصفاً اخس من وصف كذاب او مدلس كي نطلقه عليه .

 ولعلنا نرضى هنا بما رضيه نجاح لنفسه ، فبعد ان ملا كتابه ( نظريات الخليفة عثمان بن عفان)  طعناً بحق سيدنا عثمان رضي الله عنه قال :

 لكن الأمويين الصقوا عثمان بأحاديث مختلقة كثيرة ومتنوعة لرفع شأنه على باقي الصحابة فجعلوه ابناً لعبد المطلب من أمه .

 واخترعوا زواجه من اثنتين من بنات رسول الله r وسموه ذا النورين كذباً وبهتاناً .

 وانه انفق أمواله على حروب المسلمين .

 وشراء بئر رومة وغيرها من الأحاديث الأموية التي صنعتها السنة القصاصين على مدى مئة سنة من حكم الأمويين .

ولو طالت أيام الأمويين خمسمائة عام لجعلوا عثمان في كل صغيرة وكبيرة وطمسوا فضائل أهل البيت والصحابة أجمعين .

ثم قال - وهنا مربط الفرس - :

وقالوا : حبل الكذب قصير ؛ أي انه يكشف ويصبح عاراً على فاعليه ؛ لان الكذب من علامة المنافقين(1) .

الكذب من علامة المنافقين

أقول :

 انكشف حبل الكذب عندك يانجاح ، واسود وجهك وصار عليك عاراً الى ان تقوم الساعة .

حاول نجاح في كل كتبه أن يجرد الصحابة من أية فضيلة لهم من الفضائل التي أجمعت كتب السيرة والتاريخ على ثبوتها ، ونراه يطعن في هذه الكتب ويعدها أموية كاذبة .

 واعتبر الكذب علامة النفاق لذا فوصف (المنافق) به اليق وعليه وعلى امثاله من الكذابين والمدلسين ينطبق قوله تعالى :

} إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِير ا { (النساء:145)

وسيحشره -على وصفه- في زمرة المنافقين الافاكين من امثاله قال تعالى:

} هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ  تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ { (الشعراء:222)

 وكتابه صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر سيبقى عاراً عليه إلى يوم القيامة،ولو لم يكن في كتاب هذا المفكر إلا ما في هذه الجمل من التدليس والتمويه ، والقول المزور ، والفرية الشائنة ، والكذب الصريح ، لكفى به عاراً وشناراً ، اذ خان نجاح في نقل الحديث ( ومن لا أمانة له لا دين له ).

 وتبين للقارىء العزيز ان الكاتب قد فشلت كل مساعيه مع انه رمى كل سهم في كنانته ، وقذف كل حجر في جعبته ، فصار يخبط خبط عشواء ويتخبط في الظلمات على غير هدى .

ماذا جنته يداك يانجاح من هذه الكذبة

 فلعمر الله ما الدافع من وراء كل هذا ، أهي الطائفية المقيتة التي تسوغ لصاحبها إسقاط الأصول ، وتهديم المسلمات ، ودحض ما تخضع اليه عقول الناس وأفئدتهم ؟

 أم هو الهوى الذي أضل الناس عن طريق الله وعن اتباع سنة نبيه r ؟ فالحق واضح لكل ذي لب ، والصراط بين لمن توجه إليه بصدق .

  فاذا كان هذا حال المفكر الاسلامي يكذب على اهل السنة صريحاً ، ويفتري عليهم علناً عامداً بلا خجل ولا حياء مثل هذه الكذبة الفاضحة له ، فماذا تتوقع ايها القارىء الكريم من عوام هؤلاء القوم الذين يدعون الاسلام والعمل بالسنة ولم يستضيؤوا بنور العلم ، ولم يلجؤوا الى ركن وثيق ، فهل تراهم يتحاشون من الكذب والافتراء على الصحابة ، كلا .

قال الشاعر :

اذا كان الغراب دليل قوم   **    فسيهديهم سبيل الهالكينا

عجب حقاً صنيع هؤلاء القوم فكانهم خلقوا لنسج الاكاذيب ، وقول الزور والبهتان ، فهم يتوارثون هذه الفعل القبيح خلف عن سلف ويرمون بها الصحابة مع كامل الوقاحة والصلف وهم منها براء .

  وختاماً اقول :

 ان هذا القدر من الكذب والافتراء والاختلاق كافٍ لاسقاط نجاحٍ وكتابه ، هذا وكافٍ لفضحه وبيان حقيقة مكنون صدره وضميره ، ولكنني اثرت ان اواصل في بيان اكاذيب هذا الرجل وان استرسل في فضح افتراءاته وخصوصاً تلك التي تتعلق بصحابة رسول اللهr لاجعله عبرة لمن اعتبر وليكون امثولة يحتذي به كل من يحاول التجرؤ للنيل من جناب خير الخلق بعد الانبياء صحابة الرسول r .

  

الفصل الرابع

تخريفات المفكر الإسلامي نجاح

تخريفات المفكر الإسلامي نجاح

 وفي الصدد نفسه نحب الاشارة الى ان من يطلع على كتب هذا المفكر الإسلامي فانه سيجد العجائب والغرائب التي ان دلت على شيء فانما تدل على أن هذا الرجل يعيش في واد والامة تعيش في واد آخر . ونحن نحمد الله تعالى ان مفكريهم من هذا الطراز .

* ومما ذكره ايضاً قوله :

عزيزي القارئ هذا الكتاب الذي بين يديك يبين قضية الغار على حقيقتها وواقعها موافقة للكتاب والسنة ومؤيدة من قبل العقل والفطرة بعيداً عن الافتراءات الحزبية والأكاذيب السلطانية(1).

أقول – ابتداًء – ما قاله الشاعر:

     الجهل اغواك ام في الطرف منك عمى

                                     ام غاب رشدك ام ضرب من اللمم

  هذه الامور جميعها كانت متوافرة لدى مكتشفنا فعضمت به المصيبة فكان جهله ناجماً عن عماه وغياب عقله ورشده ، لان الرجل قد كذب وصدق كذبته.

 ومثله في هذا الامر مثل ذلك المغفل الذي كذب على بعض الصبية الذين كانوا يضايقونه ، قائلاً لهم بان هناك وليمة في احدى الدور فما لبث ان هرع مسرعاً قبلهم ، قائلاً وما ادراني انها ربما تكون صحيحة ، فهل ان الرجل كان حقاً يعتقد بما يسطره في كتبه ، ثم انني لا ادري ماذا يقصد في قوله السابق :

( موافقة للكتاب والسنة ) .

 فاي كتاب يقصد ؟ واي سنة يريد ؟ وهل هي سنة اهل البيت التي نقلنا منها ثبوت صحبة ابي بكر رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم في هجرته واختفاءهما في الغار ؟ ام يريد سنة اخرى لا علم لنا بها ربما تكون سنة المجوسية او الزرادشتية ؟

فكيف لو ذكرنا سنة النبي r الصحيحة الواردة في كتب أهل السنة لاصبحت اضحوكة للمتقدمين والمتأخرين ، ولكن امثالك ممن هكذا حاله لا يقبل بالسنة الصحيحة لذلك ساخاطبك بما قاله علماؤك .

  وسانقل اليك روايات من كتبكم التي تعتمدونها الزاماً لك وبياناً لكذبك وفضحاً لامرك ، واتمنى ان ارى حالك بعد عرض هذه الروايات والاقوال ، واليك ما يسود به وجه نجاح من روايات واقوال تبين ان ابا بكر كان مع النبيr في الغار :

علي t يثبت وجود ابي بكر في الغار مع النبي r

 سأل ابن الكوا علي رضي الله عنه عن الهجرة :

  قال ابن الكوا لامير المؤمنين : اين كنت حين ذكر الله تعالى نبيه وابا بكر فقال: }ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا{ (التوبة: من الآية40).

 فقال امير المؤمنين :

ويلك ياابن الكوا كنت على فراش رسول الله r وقد طرحت علي ريطته فاقبلت قريش مع كل رجل منهم هراوة فيها شوكها ، فلم يبصروا رسول الله حيث خرج … . الى اخر الحديث(1).

أقول :

 هذا قول علي رضي الله عنه لا قول ابي بكر او احد من علماء اهل السنة فهو رضي الله عنه يثبت وجود ابي بكر مع النبي r في الهجرة .

  فاتني بقول عن عليt يقول فيه ان (بن بكر) الذي تدعيه كان مع النبيr في الغار .

الباقر يثبت وجود ابي بكر في الغار مع النبي r

 محمد بن عيسى بن عبيد ، عن علي بن أسباط ، عن الحكم بن مروان ، عن يونس بن صهيب ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : نظر رسول اللهr إلى أبي بكر وقد ذهب به إلى الغار فقال : مالك أليس الله معنا ؟ تريد أن اريك أصحابي من الأنصار في مجالسهم يتحدثون واريك جعفر بن أبي طالب وأصحابه في سفينة يغوصون ؟ فقال : نعم أرنيهم . فمسح رسول اللهr وجهه وعينيه فنظر إليهم فأضمر في نفسه أنه ساحر (1).

  في الكافي : عن الباقر عليه السلام إن رسول اللهr أقبل يقول لأبي بكر في الغار : اسكن فإن الله معنا وقد أخذته الرعدة وهو لا يسكن ، فلما رأى رسول اللهr حاله قال له : تريد أن اريك أصحابي من الأنصار في مجالسهم يتحدثون. وأريك جعفرا وأصحابه في البحر يغوصون ، قال : نعم فمسح رسول اللهr بيده على وجهه فنظر إلى الأنصار يتحدثون ، ونظر إلى جعفر وأصحابه في البحر يغوصون ، فأضمر تلك الساعة أنه ساحر . فأنزل الله سكينته : أمنته التي تسكن إليها القلوب عليه(2) .

اقول :

 هذه اقوال ائمتك يانجاح ! ونحن اذا اردنا ان نذكر لك الامثلة الاخرى من الروايات لطال بنا المقام ، فلماذا تركت قول علي والباقر يا نجاح ؟ اهو نسيانك؟ ام جهلك ؟ ام التغافل منك ؟

 فحسبك هذا ايها القارىء لتعلم كذب هذا الافاق  ( نجاح ) عذراً  ( فشل ) الطائي .

واليك بعضاً من اقوال علماء الشيعة في اثبات وجود ابي بكر في الغار :

* قال المفيد :

 جواب : قيل لهم :

 أما خروج أبي بكر مع النبي صلى الله عليه وآله فغير مدفوع ، وكونه في الغار معه غير مجحود ، واستحقاق اسم الصحبة معروف(1).

* وقال ايضاً :

 وفى صبيحة هذه الليلة صار المشركون الى باب الغار عند ارتفاع النهار لطلب النبي r فستره الله تعالى عنهم ، وقلق أبو بكر بن ابى قحافة وكان معه في الغار بمصيرهم الى بابه وظن انهم سيدركونه فحزن لذلك وجزع فسكته النبيr ورفق به وقوى نفسه بما وعده من النجاة منهم وتمام الهجرة له(2).

* قال شيخ الطائفة الطوسي والشريف المرتضى:

 أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما استتر في الغار كان مستترا من أوليائه وأعدائه ولم يكن معه إلا أبو بكر وحده (3).

 هذه اقوال اعمدة المذهب الشيعي في هذه المسالة ، واذا اردنا نقل اقوال معاصري نجاح ، او القريبي عهد منه ، فهم كثر فمنهم على سبيل المثال لا الحصر :

* هاشم معروف الحسني الذي ذكره في سيرته نقلاً عن اعيان الشيعة وعن امالي الشيخ الطوسي ما نصه :

 امر رسول الله هنداً ان يبتاع له ولصاحبه ابي بكر بعيرين فقال له ابو بكر : قد اعددت لي ولك يارسول الله بعيرين .. (4).

* قال السيد سامي البدري في سيرته :

 خرج النبي r ولحق به ابو بكر ووصلا الى غار ثور بجبل اسفل مكة وعرفت قريش ان محمداً r قد خرج من مكة فطلبوا الاثر ، فلم يقعوا عليه واعمى الله المواضع ، فوقفوا على باب الغار وقد عششت عليه حمامة فقالوا : ما في هذا الغار احد فانصرفوا (1).

* قال جعفر السبحاني في كتابه السيرة المحمدية :

 وكان النبي وابو بكر قد امضيا ليلة الهجرة وليلتين اخريين في غار ثور الواقع في جنوب مكة ، وذلك ليعمي على قريش فلا يتبعوا اثره ، اذ ان الطريق الى المدينة يقع في شمال مكة ، ثم قال :

 وبالنسبة الى مصاحبة ابي بكر للنبي r فهي مسالة تاريخية غامضة .

1- فيعتقد البعض انها كانت بالصدفة ، أي انه تقابل معه في الطريق فاصطحبه معه الى غار ثور .

2- بينما يرى اخرون ان النبي r ذهب في نفس الليلة الى منزل ابي بكر فخرجا في منتصف الليل الى الغار .

3- في حين ان فريقاً ثالثاً يذهب الى ان ابا بكر جاء الى النبي r فارشده الامام علي الى مخبا النبي r (2).

أقول :

 السبحاني ذكر هنا كل الاحتمالات الواردة التي ادت الى مصاحبة النبيr لابي بكر بالهجرة فذكر ثلاثة احتمالات ولكنه لم يذكر منها عدم وجود ابي بكر مع النبيr في الهجرة ، فمن اين اتيت بهذا الاكتشاف يانجاح فانما هي واحدة من اثنتين اما انك اعلم من كل هؤلاء ؟! او انك اكذب من على وجه الارض ؟! وهذا الذي اراه فيك قويا .

اختلاق المناقب للصحابة

* ومن هذيانه ايضاً قوله :                             

 ويتعجب المرء من كثرة أكاذيب قريش وأذنابهم وقدرتهم الفنية العالية في هذا المجال ويكفي أن تعلم أن دهاء قريش لا يلحقه دهاء في ذلك الوقت.

 ورجال الحزب القرشي حاولوا جهدهم حشر أبي بكر في قضية الغار والهجرة متشبثين بكل الوسائل الممكنة في هذا المجال ، فانتشرت عشرات الأحاديث المختلقة بين الناس ووضعت الدولة عيداً كبيراً لهذه المناسبة (1).

 ثم قال :

  لقد بدأ اختلاق رواية حضور أبى بكر في الغار وصحبته للرسول في الهجرة في زمن حكومة أبي بكر ، وكانت عائشة ، وانس بن مالك ، وأبو هريرة يقودون هذا المشروع الخطير في اختلاق المناقب للسلطان وترك الأحاديث الصحيحة لرسول الرحمن .

 وأصبحت قضية اختلاق المناقب للسلاطين المسلمين عادة مألوفة في زمن الدول الأموية والعباسية وغيرها ، وكانت الليرات الذهبية تدفع اللاهثين خلف الدنيا لاختلاق اكبر عدد ممكن من الفضائل للزعماء (2).

أقول :

 قديماً قيل : ( وكل اناء بالذي فيه ينضح ) ، فلا عجب اذ ذاك من اتهام هذا المجنون اهل السنة بالكذب ، لانه وبكل بساطة لا يعرف الا الكذب صنعة فهو خلقه، ودينه ، وسجيته ، وملكته ، وحرفته ، وما يفعله به وما دام هذا حاله فلا يرى غيره الا مثل حاله ليحكم على الغير بانه مساوٍ له .

} وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاء { (النساء: من الآية89)

ومهما تكن عند أمرى من خليقة   **   وإن خالها تخفى على الناس تعلم

وانا اذ أربأ بنفسي عن مجابهة هذا الكذاب السفيه عملاً انطلاقاً من قول الشاعر:

اذا نطق السفيه فلا تجبه   **   فخير من اجابته السكوت

 ألا انني اوجه من خلال هذا المكتشف النصح لغيره الا يقعوا في ما اوقع به نفسه لئلا يكون مصيرهم مصيره .

لا يكذب المرء الا من مهانته   **   او فعلة السوء او من قلة الادب

 وارى من خلال المكتوب والله اعلم انها جميعاً قد تحققت فيه والعياذ بالله.

 تغيير الاسماء

* واستمر نجاح في تخبطه وفشله حيث قال :

  قام مكرة الحزب القرشي بإجراء تغيير في اسم (أبي بكر) ليوافق اسم (عبد الله بن بكر) فجعلوا اسمه (عبد الله) وهو (عتيق) ، فبقي التغيير بين (أبي بكر) وهو سهل وبسيط على رجال التزييف والتزوير ولا يحتاج إلا إلى نقطة على الياء وكان الأمر أسهل من هذا في زمن افتقاد الخط العربي للنقاط ، واستمر التصحيف فجعلوا (عمر بن الحطاب) (عمر بن الخطاب) بينما كان ابن العاص يستهين بمهنة الحطاب ولم يسمع الصحابة اسم الخطاب المختلق(1) !

 أقول :

  ابرز هذا المكتشف عن مقدار ضعته وحمقه ، فهو لم يكتف بالطعن المباشر بافعال واخلاق اناس هم خير البشر بعد الانبياء ، ولم يكفه التطاول زوراً وبهتاناً على الناس والطعن بشرفهم وعرضهم .

 فاخذ ايضاً يطعن في اسمائهم ، ولا غرابة من فعلته هذه لانه فعل الاشد والادهى بادعائه كذباً ، وزوراً ، وبهتاناً ما يخالف الواقع والمشهور والمستفيض من الاخبار في حق الاشراف الاخيار صحابة الرسول الابرار ، يقول وبملء فمه الذي سيملأ ان لم يتب قيحاً ودماً :

  ( ان النقطة مضافة ) ونسي هذا الكذاب او تناسى ان الاسماء لا تشرف اصحابها بل الذوات هي التي ترفع الاسماء وتجعل منها اعلاماً وجبالاً يهتدى بها ، فعمر ابن الخطاب وان كان اسمه على غير هذه الشاكلة فلا يضر لانه عمر الذي به نصر الله الاسلام ، واعز الملة وقمع البدعة والكفر.

 وهل مهنة الحطابة فيها اهانة لصاحبها الم يكن نبي الله نوح نجاراً ، ونبي الله زكريا نجاراً مثله ، وكان نبي الله عيسى راعياً للغنم ، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم راعياً كذلك .

 ولكن ما دام هكذا حالك وانت من المولعين بالتفتيش عن الاسماء والبحث والتزوير فيها وما حذف منها وما اضيف لها فأنصحك بأن تترك الكتابة جانباً فليس فيها مكان فيها للكذابين امثالك ، واذهب للعمل في الجنسية او الجوازات لتكلف بالبحث عن التزوير ، فالمزورون على شاكلتك كثر ويمكنك بسهولة ان تعثر عليهم فشبيه الشيء منجذب اليه ، وهو ايضاً مجال تخصصك فهي تعنى بالاسماء .

قتل من ينكر وجود ابي بكر في الغار

* ومن هذيانه ، قوله :

 ولا يعلم إلا الله تعالى كم هي أعداد المسلمين الذين قتلوا لعدم إيمانهم بحضور أبي بكر في الغار ، ومن الذين قتلهم الحجاج ، سعيد بن جبير، وكميل بن زياد، وعبد الرحمن بن أبي ليلى لعدم إيمانهم بحضور أبي بكر في الغار والهجرة .

 ومؤمن الطاق سموه شيطاناً واختلقوا قضية إيمانه بنقص القران ، بسبب عدم اعتقاده بصحبة أبي بكر للنبي محمد r في الغار (1).

أقول :

يامعاشر العقلاء انظروا الى هذا الكذاب الذي يكتب كل هذا الهذيان من غير إن يشير إلى مصدر واحد في كتابه يثبت كلامه ، وانما هو وكما رأيت تسويد للصفحات من دون دليل واحد على ذلك.

عبد الله بن اريقط اعظم اية الهية

* بل وصل به الحقد على صحابة النبي r وعلى رأسهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه صاحب النبيr وأول الناس إسلاماً وجهاداً وانفاقاً وبدا يحط من منزلته ، ويرفع من منزلة ابن اريقط الكافر في ذلك الزمن ، فقال:

  فكان عبد الله بن أريقط بن بكر مخلصاً ومضحياً في سبيل الإسلام فادياً روحه في هذا المشروع الإلهي ، وازداد إيمان هذا الرجل بالدين مع حديث النبي r معه في ذلك الجبل فاصبح من المتقين الموقنين بالدين بعد أن كان من الجاهلين .

 لقد كان أبن أريقط بن بكر أعظم آية إلهية أوجدها الله تعالى في ذلك الحين وفي ذلك الموضوع لرسوله r فقد هداه عز وجل للإسلام ، وهذه المعجزة اعظم من معجزة العنكبوت واكبر من معجزة الحمامة الوحشية (1).

فسعى الرواة والقصاصون لسلب عبد الله بن اريقط بن بكر فضائله المتواترة في الهجرة (2).

ابو بكر اسلم بعد الاسراء والمعراج

* ويستمر مسلسل الكذب والتخبط والهذيان عند نجاح ، فقال :

 كان أبو بكر رجلاً عادياً مغموراً في ذلك العصر الإسلامي لا يشار إليه بإصبع ولا يعرف بخصال حميدة متميزة ، وانه اسلم بعد رحلة الإسراء والمعراج التي كانت قبل الهجرة بسنة ونصف(3) .

اقول :

اخزاك الله يانجاح .

 قال السيد هاشم معروف الحسني في كتابه سيرة المصطفى نظرة جديدة :

 علي اول من اسلم من الرجال عند جميع المؤرخين والمحدثين ، والثاني هو احد ثلاثة هم : جعفر ، وزيد بن حارثة ، وابو بكر .. (1).

وقال ايضاً :

 واني لا اريد ان انتقص من اسلام ابي بكر وغيره ولا اجحد فضلاً وعملاً صالحاً لاحد من المسلمين الاولين ، فلابي بكر وغيره فضل السبق الى الاسلام والصحبة للرسول r في ذلك الوقت المبكر من تاريخ التي كان الاسلام فيها في أمس الحاجة الى الأنصار والأتباع ، في مقابل اولئك الجبابرة الطغاة ولقد عزز هو وغيره موقف الرسول من اعدائه الالداء كابي جهل وابي سفيان وغيرهما (2).

 وأقول :

 هاشم معروف ( الشيعي ) يقول ان ابا بكر من أوائل من اسلم من المسلمين- وعلى اقل تقدير هو الرابع - ، وهو من عزز موقف النبيr .

 ونجاح الكذاب يقول انه اسلم قبل الهجرة بسنة ونصف ، أي انه اسلم بعد بعثة النبي r باثنتي عشرة سنة ، ولا دور ولا فضل ولا سبق له في الإسلام .

لا مناقب للعباس عم النبيr

* بل انه جرد العباس عم النبي r من مناقبه ايضاً ، فقال :

  ومعظم المسلمين المخلصين بقوا مغمورين لا تعرفهم الناس رغم أعمالهم الخارقة وبطولاتهم الفذة ، ومن هؤلاء عباس بن حنظلة الأنصاري من أصحاب العقبة الذي استشهد في معركة أحد ، وسرق العباسيون مناقبه لصالح العباس بن عبد المطلب(1).

أسماء ذات النطاقين

* ومن قلة بصره وبصيرته ، قوله :

اختلق أولاد الزبير الفضائل الخطيرة لأبيهم وامهم – أسماء - في قضية الغار فجعلوا طعام الرسول من يد أمهم موثقاً بنطاقها وسموها ذات النطاقين!(2).

اقول :

قال السيد هاشم معروف الحسني في سيرته :

 فلما حان موعد خروجهما من الغار اتاهما الدليل ببعيرهما ، واتتهما أسماء بنت ابي بكر بطعامهما في جراب ونسيت ان تجعل له عصاماً ، فلما أرادا ان يرتحلاً ذهبت لتعلق السفرة فاذا ليس فيها عصام فحلت نطاقها فجعلت منه عصاماً للسفرة وذهبت بالباقي فسميت ذات النطاقين(3).

 * قال الشيخ كاشف الغطاء :

 وانت تعلم من هي ام عبد الله بن الزبير هي اسماء ذات النطاقين ، بنت ابي بكر الصديق ، اخت عائشة ام المؤمنين، وزوجها الزبير من حواري رسول الله(4) *.

اسماء رضي الله عنه كانت في الحبشة مع زوجها

* قال الكذاب :

نصت الرواية المختلقة على وجود اسماء بنت ابي بكر في بيت ابي بكر عند مجيء رسول الله r اليه ، في حين تنص الحقيقة على وجود اسماء بنت ابي بكر مع زوجها الزبير في الحبشة ! (1). واشار الى المصدر [ الثقات ابن حبان ج3 ص 23 ] .

أقول :

هل صدق الكذاب في نقله ؟ بالطبع لا !

 فعند الرجوع الى كتاب (الثقات) لابن حبان نجد ان اسماء التي ذكر انها كانت في الحبشة هي اسماء اخرى غير اسماء بنت ابي بكر .

 وفي الصفحة نفسها مباشرة وبعد السطر الاول ذكر ابن حبان ان اسماء بنت ابي بكر كانت تنقل الطعام لأبيها في الغار مع الرسولr واليك ما ذكره :   

وممن روى عن رسول اللهr من النساء من ابتدأ عدا على الألف .

 76 - أسماء بنت سلامة التميمة ، امرأة عياش بن أبى ربيعة المخزومي من مهاجرات الحبشة .

 77 - أسماء بنت أبى بكر الصديق وهى التي يقال لها ذات النطاقين حيث زودت النبيr وأباها حيث أرادا الغار فلم تجد ماتوكى به الجراب فقطعت نطاقها وقد قيل ذوابتها وأوكت بها الجراب فسميت ذات النطاقين وهى والدة عبد الله بن الزبير ماتت بعد أن قتل ابنها(2).

اقول :

 فليس بعد هذه الكذبة مصداقية لنجاح الكذاب !! فاين الحبشة ياكذاب .

 وقال ابن حبان في ثقاته ايضاً :

 فأول من خرج من المسلمين إلى الحبشة عثمان بن عفان ومعه امرأته رقية بنت رسول اللهr  وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس ومعه امرأته سهيلة بنت سهيل بن عمرو ، والزبير بن العوام ، ومصعب بن عمير ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو سلمة بن عبد الأسد معه امرأته أم سلمة بنت أبى أمية بن المغيرة ، وعثمان بن مظعون ، وعامر بن ربيعة معه امرأته ليلى بنت أبى حثمة بن غانم ، وأبو سبرة بن أبى رهم بن عبد العزى ، وأبو حاطب بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود ، وسهيل بن وهب بن ربيعة وهو سهيل بن بيضاء بيضاء أمه ، ثم خرج بعدهم جعفر بن أبى طالب معه امرأته أسماء بنت عميس(1).

اقول :

 لاحظ أن كل رجل صحب زوجته قد ذكرها ابن حبان ولم يذكر زوجة الزبير رضي الله عنه ؟

 حسناً دعونا من ابن حبان وكتابه الثقات ولنلتفت الى عالم شيعي لننظر ما ذكره، قال هاشم معروف الحسني في سيرته :

 كان اول المهاجرين ، عبد الرحمن بن عوف ، والزبير بن العوام ، ومصعب بن عمير ، وعثمان بن مظعون ، وسهيل بن بيضاء ، وأبو سبرة بن أبى رهم، وحاطب بن عمرو ، وعبد الله بن مسعود .

 ومن الذين هاجروا مع نسائهم عثمان بن عفان ومعه زوجته رقية بنت رسول اللهr  ومعهما ام ايمن .

وأبو سلمة بن عبد الأسد مع زوجته أم سلمة .

وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة ومعه زوجته سهيلة بنت سهيل .

وعامر بن ابي ربيعة ومعه زوجته ليلى العدوية (2).

رواية اعلام الورى تكذب نجاح

بل ازيد فاقول :

 لو رجعنا الى رواية الطبرسي في كتابه اعلام الورى التي نقل منها الكذاب نجاح دعوته المكذوبة فاننا نجد اسماء رضي الله عنها قد ورد اسمها ضمن الرواية :

قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم – يخاطب عبد الله بن اريقط-:

 ائت عليا وبشره بأن الله قد أذن لي في الهجرة فيهيئ لي زادا وراحلة .

  وقال أبو بكر :

ائت أسماء ابنتي وقل لها : أن تهيئ لي زادا وراحلتين(1).

اقول :

انظر يااعمى البصر والبصيرة اين كانت اسماء رضي الله عنها ؟ وقديماً قيل: من فمك ادينك !!

انكاره لوجود العنكبوت والحمامة

* وضحك نجاح من قصة العنكبوت وبيضة الحمامة ، وقال :

هذه من اختلاقات الأمويين(2) .

وقال ايضاً :

 وسبب وضع رواية العنكبوت هو محاولة التستر على الدور الكبير لعبد الله بن اريقط بن بكر قضية الغار إذ بعثه الباري عز وجل رحمة لرسول الله r ساعده في أموره وصاحباً له (3).

* وقال :

لم يشهد غار ثور حضور أبي بكر والعنكبوت والحمامة فيه.

اقول :

نسي المكتشف إن كل هذا الكلام الذي أنكره قد ورد في الروايات نفسها التي نقل منها كذبته وغيرها من الروايات في الكتب نفسها ، وهي عن طريق اتباع أهل البيت وليست عن طريق الأمويين :

* قال الطبرسي (الاموي) في إعلام الورى :

 وبعث الله حمامتين وحشيتين فوقعتا بفم الغار ، فاقبل فتيان من قريش …، فقالوا : ما لك لا تنظر في الغار ؟

 فقال : رأيت حمامتين بفم الغار فعلمت ان ليس فيه أحد … .

وقال : وبعث سبحانه العنكبوت فنسجت في وجه النبيr فسترته ، وآيسهم ذلك من الطلب فيه ، ثم ذكر قصيدة السيد الحميري المعروفة بالمذهبة .

* قال الحميري (الاموي ):

حتى إذا قصدوا لبـاب مغارة **   الفوا عليه نسيج غزل العنكـب

صنع الالـه فقـال فريقهـم  **  ما في المغار لطالب من مطـلب(1)

* ذكر ابن شهر اشوب (الاموي) في مناقبه : قال الحميري :

فصدهم عن غارة عنكب له   **  على بابه سدى ووشى فجودا

* وقال القيرواني :

حمت لديك حمام الوحش جاثمة  **   كيدا بكـل غـوي القلب مختيل

والعنكبوت أجـادت حوك حلتها  **   فما تخاف خلال النسج من خلل(2)

ولو أردت أن انقل مثل هذا الكلام من كتب الشيعة الاخرى لطال بنا المقام ولكني نقلت من الكتب التي اعتمد عليها نجاح في كتابه ومثال منها إعلام الورى والمناقب وتركت منها بحار الأنوار في مجلداته الـ (110) والذي لو نقلت منه لكثرت صفحات هذا الكتاب .

* سئل اية الله السيد جعفر مرتضى العاملي ( الاموي ) :

من الذي كان مع النبي r في الغار ؟!

وهل قصة الحمامة وخيوط العنكبوت صحيحة ؟!

 فاجاب (الاموي) :

فان الذي كان مع النبي r في الغار هو ابو بكر بن ابي قحافة .

 وان ما جرى في الغار من نسج العنكبوت على بابه ، ونبات الشجرة عليه هناك، ثم ان تبيض الحمامة الوحشية ، وتحتضن بيضها في مدخل ذلك الغار الذي فيه رسول الله r ، نعم ان ذلك لا يدع مجالاً للشك في ان الله تعالى حافظ لنبيهr  ناصر له على اعدائه .. (1).

وقال ( الاموي ) نفسه في كتابه مختصر مفيد :

راى – ابو بكر – المعجزات الالهية التي توجب التصديق بان الله حافظ لنبيهr، فانه رأى نسج العنكبوت على باب المغارة ، وراى كيف تنبت الشجرة، واستقرت الحمامة الوحشية على باب الغار .. (2).

* وقال جعفر السبحاني (الاموي) في كتابه السيرة المحمدية :

  وقد تمكن المتتبعون لاثر قدم الرسول r من الوصول اليه عند باب الغار الا انهم استبعدوا وجودهما فيه ، نظراً لنسج العنكبوت وبيض الحمام فاستمرت محاولات البحث ثلاثة ايام بلياليها دون جدوى (3).

* قال السيد هاشم معروف الحسني (الاموي) في سيرته :

 ولما دخل هو وابو بكر الغار قضت مشيئة الله سبحانه بان تنسج العنكبوت على بابه وان تلتجىء الى باب الغار حمامتان بريتان (4).

المخلوقات الديناصورية العنكبوت والحمامة

 قال المكتشف :

 فغار ثور الصغير جداً لا يحتمل حضور هذه المخلوقات الكثيرة الى جنب رسول الله r (1).

واقول :

  عن ضيق الغار ،  قال ابن شهر اشوب في مناقبه :

كان الغار ضيق الرأس فلما وصل إليه النبي صلى الله عليه وآله اتسع بابه فدخل بالناقة فعاد الباب وضاق كما كان في الاول (2).

* وقال نجاح في كتابه السيرة النبوية عن الغار :

 ولقد حفر النبي r الغار في ليلة الغار ولم يكن ثمة غار سابقاً ، اذ الان الله تعالى الحجر فحفر غاراً فكيف جاء ابو بكر لاحقاً الى غار لم يكن موجوداً سابقاً ولا يعرفه(3).

أقول :

كل هذه المعجزات التي اوجدها رب العزة في الغار – حسب رواية ابن شهر اشوب ونجاح –  لم تستوعب حمامة وعنكبوب حيث قال نجاح : فغار ثور الصغير جداً لا يحتمل حضور هذه المخلوقات الكثيرة الى جنب رسول اللهr .

تصور ان هذه المخلوقات الكثيرة الضخمة الديناصورية هي (العنكبوت والحمامة ) ولا تنس بيضة الحمامة !!!

 وهذه معجزة جديدة ذكرها نجاح ، ولكن كل هذه المعجزات لم تستوعب العنكبوت والحمامة ، قال نجاح :

لم يكن هناك غار في جبل ثور فلين الله تعالى له الصخر كما لين الحديد لداود فازال النبي صخوراً من الجبل وصنع غاراً وسكنه .

واشار الى المصدر [ اعلام الورى ص 63 – 64 ] (1) .

كذب مركب

واقول :

ان صح قول نجاح هذا ، فهذا يدل على انها معجزة عظيمة للنبي r تفوق معجزاته الكثيرة والمشهورة والتي ذكرتها كتب الحديث والسيرة ، ولكننا لو رجعنا الى كل هذه الكتب فاننا لا نجد ذكراً لهذه المعجزة الا عند نجاح .

 لكن الطامة الكبرى ، هي انك حين ترجع الى المصدر المشار اليه وهو:(اعلام الورى ) فانك لن تجد ايضاً هذه المعلومة فيه !!

فحاله في كذبه المركب هذا يوصف بانه ضلمات بعضها فوق بعض .

علي وحده يعلم بخروج النبيr

* ومن كذبه ، قال :

لقد اخبر النبي علياً بخروجه إلى جبل ثور ولم يخبر شخصاً آخر بهذا الموضوع(2) .

أقول :

 اليك اقوال علماء الشيعة في هذه القضية سانقلها من الكتب التي نقل منها نجاح روايته ، لكي يتبين لك هذيان هذا الرجل :

قال الصدوق :

 محمد r قد أخفى شخصه في الغار حتى لا يعلم بمكانه ممن احتج الله عليهم به إلا خمسة نفر .

قال علي اكبر غفاري معلقاً على كلام الصدوق :

 قد أخفى شخصه في الغار حتى لم يعلم بمكانه ممن احتج الله عليهم به إلا خمسة نفر  المراد بالخمسة :

على بن أبي طالب ، وأبو بكر ، وعبد الله بن اريقط الليثى ، وأسماء بنت أبي بكر ، وعامر بن فهيرة (1).

اقول :

 فضح نجاح  الطائي نفسه بهذه النقولات وبان واضحاً كذبه فهو يقول علي فقط، بينما الصدوق يثبت العلم لغير علي ، فيقول من نأخذ ومن نصدق ؟ فهل نأخذ بكلام الصدوق أو نتجه الى كلام هذا الكذوب*.

لا وجود لاثر قدم ابي بكر خارج الغار

* وقال فشل الكذوب :

  وتبع مشركو قريش خطوات رسول الله r بمساعدة دليلهم كرز بن علقمة الخزاعي فوصلوا الغار ، وكان كرز مختصاً بمعرفة اقدام الناس ، فقال كرز:

  هذه قدم محمد r المشابهة للقدم التي في المقام أي مقام ابراهيم ، ولم يذكر كرز القافي قدم ابي بكر مع قدم رسول الله r (2).

 واشار الى المصادر :

 [ الخرائج والجرائح / الراوندي ج1 ص 144 - مناقب ال ابي طالب ابن شهر اشوب ج1 ص 111 – فتوح البلدان البلاذري ج1 ص 64 – قصص الانبياء الراوندي ص 334 ]

 أقول :

 لعل ابا بكر في الغار كالمهدي لا ظل له ولا اثر ؟!

 وأقول :

 سأنقل من المصدر الأول والثاني اللذين أعتمدهما الكذوب لأنها كتب شيعية وساثبت بهما فقط كذب الكذوب ، لان متابعة كذبه في كتب أهل السنة تحتاج إلى جهد كبير لكثرة ما كذب عليهم ، ونسأل الله إن بقي في العمر بقية أن نفرد كتاباً خاصاً له وحده لكشف كذبه على أهل السنة .

 فبداية كذبه كلمة (قدم إبراهيم) التي اضافها من عنده لان الأحاديث لم تذكر ذلك وهو لم يفصلها بين قوسين أو بين شارحتين لكي يتبين القارئ أنها من كلامه .

وثانياً قال نجاح :

 هذه قدم محمد r المشابهة للقدم التي في المقام أي مقام إبراهيم ، ولم يذكر كرز القافي قدم أبي بكر مع قدم رسول الله r.

فإليك الروايات التي اعتمدها لتعرف حقيقة هذا الرجل :

الخرائج والجرائح

في الخرائج والجرائح  قال علي عليه السلام :

 فدعاني رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : إن قريشا دبرت كيت وكيت في قتلي فنم على فراشي حتى أخرج أنا من مكة ، فقد أمرني الله تعالى بذلك.

فقلت له : السمع والطاعة . فنمت على فراشه ، وفتح رسول الله صلى الله عليه وآله الباب ، وخرج عليهم وهم جميعا جلوس ينتظرون الفجر ، وهو يقول :

} وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُونَ  {  (يّـس:9)  

 ومضى وهم لا يرونه ، فرأى أبا بكر قد خرج في الليل يتجسس عن خبره– وقد كان وقف على تدبير قريش من جهتهم –  فأخرجه معه إلى الغار.

فلما طلع الفجر تواثبوا إلى الدار ، وهم يظنون أني محمد صلى الله عليه وآله فوثبت في وجوههم وصحت بهم . فقالوا : علي ؟ ! قلت : نعم . قالوا:

 وأين محمد ؟ قلت : خرج من بلدكم . قالوا : وإلى أين خرج ؟ قلت : الله أعلم. فتركوني وخرجوا فاستقبلهم أبو كريز الخزاعي وكان عالما بقصص الآثار، فقالوا :

 يا أبا كريز اليوم نحب أن تساعدنا في قصص أثر محمد ، فقد خرج عن البلد. فوقف على باب الدار ، فنظر إلى أثر رجل محمد صلى الله عليه وآله، فقال: هذا أثر قدم محمد ، وهي والله أخت القدم التي في المقام !

 ومضى به على أثره حتى إذا صار إلى الموضع الذي لقيه فيه أبو بكر ، فقال: [ هنا ] قد صار مع محمد آخر ، وهذه قدمه ، إما أن تكون قدم أبي قحافة أو قدم ابنه .

 فمضى على ذلك إلى باب الغار ، فانقطع عنه الأثر ، وقد بعث الله إليه العنكبوت فنسجت على باب الغار كله ، وبعث الله قبجة فباضت على باب الغار فقال :

 ما جاز محمد هذا الموضع ، ولا من معه ، إما أن يكونا صعدا إلى السماء ، أو نزلا في الأرض ، فإن باب هذا الغار كما ترون عليه نسج العنكبوت ، والقبجة حاضنة على بيضها على باب الغار فلم يدخلوا الغار ، وتفرقوا في الجبل يطلبونه (1).

مناقب آل أبي طالب

فصل : في إعجازه صلى الله عليه وآله :

علي بن إبراهيم بن هاشم ما زال أبو كرز الخزاعي يقفو أثر النبي صلى الله عليه وآله فوقف على باب الحجر يعني الغار ، فقال :

 هذه قدم محمد والله أخت القدم التي في المقام ، وقال : هذه قدم أبي قحافة أو ابنه ، وقال : ما جاوزوا هذا المكان أما أن يكونوا صعدوا في السماء أو دخلوا في الأرض ، وجاء فارس من الملائكة في صورة الأنس فوقف على باب الغار وهو يقول لهم : اطلبوه في هذه الشعاب فليس ههنا ، وتبعه القوم فعمى أثره وهو نصب أعينهم وصدهم عنه وهم دهاة العرب . وكان الغار ضيق الرأس فلما وصل إليه النبي صلى الله عليه وآله اتسع بابه فدخل بالناقة فعاد الباب وضاق كما كان في الأول(1).

 وقال ابن شهر أشوب في مناقبه :

 من هاجر معه إلى المدينة : أبو بكر ، وعامر بن فهيرة ودليلهم عبد الله بن اريقط الليثي وخلف علياً مع الودائع(2) .

 أقول :

 واليك اخيراً رواية الطبرسي في كتابه اعلام الورى التي نقل منها نجاح فريته المكذوبة :

  فلما أصبحوا تفرقوا في الجبال ، وكان فيهم رجل من خزاعة يقال له : أبو كرز يقفو الآثار ، فقالوا له : يا أبا كرز اليوم اليوم . فما زال يقفو أثر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى وقف بهم على باب الحجرة ، فقال :

 هذه قدم محمد ، هي والله أخت القدم التي في المقام ، وهذه قدم أبي قحافة أو ابنه .

 وقال : ههنا عبر ابن أبي قحافة .

فلم يزل بهم حتى وقفهم إلى باب الغار وقال لهم : ما جازوا هذا المكان ، إما أن يكونوا صعدوا السماء أو دخلوا الأرض . وبعث الله العنكبوت فنسجت على باب الغار(1).

اقول :

 هل بعد كذب نجاح هذا من كذب ؟ لا اظن ذلك .

فماذا عساي ان اعلق على امثاله لانه قد وصل بفعلته هذه الى اعلى درجة يصل اليها انسان في الكذب ، والافتراء ، والبهتان .

ويستمر مسلسل الكذب

* ومن كذبه قال :

وكانت تهيئة راحلتين لرسول الله r وابن اريقط بن بكر شاقة دفع نقودها علي بن أبي طالب .

وأشار إلى المصادر : [ البحار 19 / 70 – إعلام الورى / 63 – الاحتجاج للطبرسي / ج1 ص 204 ] (2).

 وعند الرجوع إلى رواية إعلام الورى ، والبحار نجد ما يلي :

 وقال أبو بكر : ائت أسماء ابنتي وقل لها : أن تهيئ لي زادا وراحلتين، وأعلم عامر بن فهيرة أمرنا وكان من موالي أبي بكر وقد كان أسلم وقل له: ائتنا بالزاد والراحلتين .

فجاء ابن اريقط إلى علي عليه السلام ، فأخبره بذلك ، فبعث علي بن أبي طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بزاد وراحلة ، وبعث ابن فهيرة بزاد وراحلتين .

أقول :

  إذن فالزاد والراحلتان كانتا من ابن فهيرة مولى أبي بكر وليس من علي رضي الله عنه ، فسبحان الله على مقدرة هذا الرجل العظيمة على الكذب، فما أن تكتشف كذبة له إلا وتجد اكبر منها بعد اسطر ، بل تجد من غير مبالغة الكذب في كتابه بين سطر واخر ، بل ربما بين كلمة واخرى .

 وبعد رجوعي إلى رواية الاحتجاج للطبرسي فاني لم اجد مثل هذا الكلام في كتابه ولا ادري من أين أتى بها المكتشف .

رفيقان لا ثالث لهما

 قال نجاح :

 تنص الرواية الصحيحة في اثبات هجرة النبيr مع عبد الله بن اريقط بن بكر فهو دليله الى المدينة وهما اللذان نزلا على منزل ام عبد فقد سمع اهالي مكة صوتاً من اسفل مكة قائلاً :

   جزى الله رب الناس خير جزائه   **  رفيقيـن قالا خيمتي أم معـبد

   همـا نزلا بالـبر وارتحلا بـه   **   فقد فاز من أمسى رفيق محمد

 فالواضح شعراً ونثراً انهما كانا رفيقين اثنين احدهما رسول اللهr والثاني عبد الله بن اريقط بن بكر ولم يكن ثمة ثالث لهما ، وانما ذلك من فعل السياسة!

  واشار الى المصادر : [ الطبقات الكبرى ابن سعد ج1ص230 - البحار ج18ص93 – سيرة ابن هشام ج2ص100 – عيون الاثر ج1ص248–مناقب ال ابي طالب ج1ص 77 ] (1).

أقول :

 سانقل رواية ابن سعد في طبقاته والتي اقتطع منها نجاح ابيات الشعر وترك معظم الرواية :

رواية ابن سعد في طبقاته

  أخبرنا مسلم بن إبراهيم ، أخبرنا عون بن عمرو القيسي أخو رياح القيسي، أخبرنا أبو مصعب المكي ، قال : أدركت زيد بن أرقم ، وأنس بن مالك، والمغيرة بن شعبة ، فسمعتهم يتحدثون :

 أن النبيr ليلة الغار أمر الله شجرة فنبتت في وجه النبيr فسترته وأمر الله العنكبوت فنسجت على وجهه فسترته ، وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقعتا بفم الغار ، وأقبل فتيان قريش من كل بطن رجل بأسيافهم وعصيهم وهراواتهم حتى إذا كانوا من النبيr قدر أربعين ذراعا نظر أولهم فرأى الحمامتين وحشيتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد قال فسمع النبيr قوله فعرف أن الله قد درأ عنه بهما فسمت النبيr عليهن وفرض جزاءهن وانحدرن في حرم الله .

 رجع الحديث إلى الاول قالوا وكانت لابي بكر منيحة غنم يرعاها عامر بن فهيرة وكان يأتيهم بها ليلا فيحتلبون فإذا كان سحر سرح مع الناس ، قالت عائشة وجهزناهما أحب الجهاز وصنعنا لهما سفرة في جراب فقطعت أسماء بنت أبي بكر قطعة من نطاقها فأوكت به الجراب وقطعت أخرى فصيرته عصاما لفم القربة فبذلك سميت ذات النطاقين .

 ومكث رسول اللهr وأبو بكر في الغار ثلاث ليال يبيت عندهما عبدالله بن أبي بكر واستأجر أبو بكر رجلا من بني الديل هاديا خريتا يقال له عبدالله بن أريقط وهو على دين الكفر ولكنهما أمناه فارتحلا ومعهما عامر بن فهيرة فأخذ بهم بن أريقط يرتجز فما شعرت قريش أين وجه رسول الله r حتى سمعوا صوتا من (جني) من أسفل مكة ولا يرى شخصه :

    جزى الله رب الناس خير جزائه **   رفيقين قـالا خيمتي أم معـبد

همـا نزلا بالـبر وارتحلا بـه  **   فقد فاز من أمسى رفيق محمد(1)

أقول :

 حسبي الله - ليس عليك فقط - يانجاح ، ولكن عليك وعلى الذي جعل منك علامة وقام بطبع كتبك !!

  انظر الى مقدار الاقتطاع الذي قمت به في هذه الرواية التي اشرت الى مصدرها ونقلت منها الشعر ؟ وهي تشير الى ثلاثة اشخاص هاجروا معاً وليس رفيقين اثنين كما تدعي !

 واذا ثبت هذا الشعر الذي نادى به (جني) كما ذكرت الرواية – نجاح اقتطع هذه الكلمة (جني) – فالذكر يكون للاشراف في صحبتهم ، وما ابن اريقط الكافر– في ذلك الوقت – الا دليل ، لا فضل له على الاسلام .

 مسكين يانجاح حيث لم تجد دليلاً من الانس تسند به قولك فلجأت الى الجن تستغيث بهم ، ولا اجد لك مثلاً الا كما قال تعالى : } وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْأِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً { (الجـن:6) *!!

واقول ايضاً :

 ارجع عزيزي القارىء الى رواية الطبرسي في اعلام الورى التي اعتمد عليها نجاح فانك ستجد ما ينقض كلامه . 

الاستدلال بالزنادقة

* قال نجاح :

 كان محمد بن المهدي مؤسس الدولة الفاطمية يكذب حضور ابي بكر في الغار ويكذب هجرته مع رسول الله r.

واشار الى المصدر وهو :

 [ سير اعلام النبلاء / الذهبي ج15ص151 ] (1).

اقول :

 بعد ان عجز نجاح عن ايجاد شخص واحد ينكر وجود ابي بكر مع النبيr في الغار فاضطر للبحث في الكتب لعله يجد ضالته ، ولكن انظر ما وجد؟ ومن وجد ؟ ، واليك البيان :

اولاً :

 قيل بان حبل الكذب قصير والله سبحانه وتعالى يفضح الكاذب .

 لم ينقل نجاح في كتابه كلام الذهبي في سير اعلام النبلاء – وسيتبين لك السبب لاحقاً - الذي اراد به اثبات ان محمداً بن المهدي – يطلق عليه لقب القائم- انكر وجود ابي بكر في الغار مع النبيr واليك كلام الذهبي في سير اعلام النبلاء :

 قال الذهبي :

 ذكر القاضي عبد الجبار المتكلم ان القائم – محمد بن المهدي - اظهر سب الانبياء ، وكان مناديه يصيح : ( العنوا الغار وما حوى ) ، واباد عدة من العلماء، وكان يراسل قرامطة البحرين ، ويامرهم باحراق المساجد والمصاحف. انتهى كلامه (2).

ثانياً :

  نجاح لم ينقل كلام هذا الزنديق لانه يعرف جيداً انه كلام زنادقة ، ويعلم جيدا ما يحوي كلامه من طعن بالانبياء ، ويعلم جيداً افتضاح امره اذا قام بنقله .

 فقائم نجاح لم يكذب حضور ابي بكر في الغار ويكذب هجرته مع رسول الله r ، فلم تشر الرواية الى ذلك لا من قريب ولا من بعيد ، وانما لعن من في الغار حيث قال : ( العنوا الغار وما حوى ) ، ونجاح يعرف من كان في الغار؟ وعبارة ( ما حوى ) عامة وغير مفسرة فلا تفيد نفياً ولا اثبات لاحد بعينة .

 ثم ما قيمة الاحتجاج بكلام زنديق ، يطعن بالانبياء ويحرق المصاحف والمساجد ، هذا على افتراض انه صرح بانكار حضور ابي بكر في الغار.

 فهنياً لك يانجاح رجالك الذين تستدل بهم ، وكما قيل : ( الطيور على اشكالها تقع ) .

بانت حقيقة الكذاب

وهكذا يفعل الهوى بأصحابه فهو قد ترك عشرات الكتب ، ومئات الروايات بالأسانيد الصحيحة التي تكلمت عن هجرة النبي r والتي فصلت دقائق الأمور وجليلها عن هذه الرحلة وكيف تمت ولم يختلف أحد من محدثي، ومفسري، ومؤرخي الأمة - شيعة وسنة - في إن ابا بكر هو من كان مع النبي r في الغار حتى هؤلاء الذين نقل عنهم روايته المزعومة ( المجلسي ، والطبرسي، والصدوق )*.

ولو اردت جمع هذه الأحاديث والتفاصيل المتعلقة بها لاستطعت ان اجمع من ذلك مجلداً كبيراً ولكن المكتشف الاعمى تركها جميعاً وتمسك لا أقول بحديث، أو رواية ، أو اثر وإنما بكلمات جمعها من هنا وهناك. 

واصبح ابن أريقط آية إلهية نزلت من السماء ، وأبو بكر نقمة إلهية ، أليس هذا هو الهوى ، والتعصب ، والحقد ؟!

معاني الآيات القرآنية تتغير بتغير أسماء الأشخاص

 اذن ومما تقدم ومما ستناوله ستعرف عزيزي القارىء ان المفاهيم ومعاني الآيات القرآنية في هذا المذهب تتبدل بتبدل أسماء الأشخاص التي يبين انها مرادة من الآية وانها نازلة فيها ، فعندما اعتبر سبيط النيلي – كما ذكرنا سابقاً- الصاحب في الآية ( أبا بكر) صارت معاني الآية كلها تدل على المنقصة، والدنو ، والكفر ، والردة ، وعندما ابدل نجاح ( ابا بكر ) بـ ( بن بكر ) تحولت معاني الاية إلى رفعة ، ومنزلة ، وإيمان ، وصدق.

ومصداقاً لما ذكرت ، اقول :

  بعد ان اجمع علماء الشيعة على ان الحزن المذكور في الاية } لا تَحْزَنْ { منقصة بحق ابي بكر ، ترى معي ان هذا المعنى قد تغير عند نجاح فاصبح ملاطفة ، وتهدئة من النبيr لعبد الله بن اريقط ، حيث قال :

جاءت في القران الكريم كلمة حزن وجاءت كلمة } لا تَحْزَنْ { وتعني لا تخف، ولا تذهل ، ولا باس عليك ، وابشر بالسرور .                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              

ثم قال نجاح :

خاطب الله تعالى أنبياءه بعبارة } لا تَحْزَنْ { وهي عبارة توقير لا تحقير ، وكان عبد الله بن اريقط بن بكر دليل النبي باجماع المسلمين وجاءت عبارة } لا تَحْزَنْ {  النبوية في حقه في الغار في محاولة من رسول اللهr لتهدئة نفسه، واذهاب الروع والخوف عنها (1).

أقول :

  فقد لمست عزيزي القارىء تلاعبهم في توجيه معاني الايات لا لشيء الا لان الاسماء التي اريد من الاية بها قد تغيرت ، وهذا من العجب العجاب الذي يوجد في هذا المذهب وعند علمائهم ، بل ولا ينقضي عجب الحليم من صنيع الشيعة وتناقضاتهم في التعامل مع النصوص فانظر كيف قلب معنى النص نفسه –بقدرة قادر – من المدح الى الذم ، ومن الحسن الى السوء لمجرد ان الاسماء قد تغيرت.

 وفي هذه الاية التي ذكرناها فلو كان المقصود من المخاطب بلا تحزن ابو بكر فان معناها سيكون الضعف ، والجبن ، والذلة ، في حين اذا قصد غيره فستكون كلمة رقيقة تدل على معاني التوقير والتهدئة والبشارة بالسرور !

 ولعل هذا الاكتشاف سيصبح مع مرور الزمن الأصل الاصيل الذي يعتمد عليه الشيعة في الطعن على اهل السنة ، وسيصبح اكتشاف كولمبس (الطائي) في عقول الناس حقيقة مسلمة لا ريب فيها ، حالها كحال كثير من الافتراءات التي بعد مرور الزمن اصبحت عن الناس من المسلمات.

 فانه من المؤكد أن المفتريات الملفقة والأكاذيب المنمقة إذا ما تناولتها الأقلام بالضبط لابد أن تصبح في بعض الأيام عند ثلة من الناس حقائق ، لذا تجد الكثير من الناس مخدوعاً بهذه المفتريات دون أن يشعروا إلى ما يفرضه العقل من التثبت والتحقيق تجاه تلك الآراء الفاسدة خاصة إذا كانت مخالفة للضمير والوجدان .

إخراج علماء الشيعة من قبورهم

  وهذا الاكتشاف الجديد من قبل مفكر العصر والزمان يستدعي منا ان نذهب الى قبور اعمدة المذهب ، من أمثال : ( الشيخ المفيد ، والشيخ الصدوق، وشيخ الطائفة الطوسي ، والشريف المرتضى ) ، وكل من كتب عن هذه القضية ونخرج الجميع من تلك القبور ونوقفهم على خطأ ما قرروه حينما قالوا :

ان ابا بكر كان مع رسول اللهr في الغار ، ونقول لهم :

 انكم كنتم متوهمين فيما ذهبتم اليه ، وان كل محاولاتكم التي افنيتم فيها اعماركم قد ذهبت سدى ، وان كل تأويل اردتم به صرف الفضيلة التي نالها سيدنا ابو بكر رضي الله عنه بصحبته رسول اللهr في الغار قد ذهبت ادراج الرياح لان ابا بكر اصلاً لم يكن مع النبيr .

  واعتقد انهم سيتحسرون على سنينهم الفانية ، وسيعضون اصابع الندم لما ضيعوه من ساعات وجهود في سبيل صرف الفضائل عن ابي بكر ولات ساعة مندم .

 ومع ذلك فانهم سيفرحون بالمكتشفين الجدد الذين لم يقصروا في السير على درب الآباء والاجداد ، فهنيئاً للمذهب بالابناء والاباء*.

مع النبي في الهجرة (جني)

  ومن الممكن ايضاً أن يأتي مفكر شيعي ثان ومكتشف عبقري آخر بعد أربعة عشر قرناً أخرى ليقول إن من كان مع الرسول r في الغار ليس أبا بكر وانما هو (جني) ، وهذا ليس ببعيد بعد أن زوجوا عمر رضي الله عنه من جنية بدل من أم كلثوم بنت علي رضي الله عنه .

 قال نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية :

 ما رواه السيد العالم بهاء الدين الحسني النجفي في المجلد الأول من كتابه المسمى بالأنوار المضيئة قال مما جاز لي روايته عن الشيخ السعيد محمد بن النعمان المفيد رفعه إلى عمر بن أذينة قال :

 قلت لأبي عبد الله ان الناس يحتجون علينا ان أمير المؤمنين زوج فلاناً – عمر- ابنته أم كلثوم وكان عليه السلام متكياً فجلس وقال :

 أتقبلون ان علياً أنكح فلاناً ابنته ان قوماً يزعمون ذلك ما يهتدون إلى سواء السبيل ولا الرشاد ثم صفق بيده وقال سبحان الله ما كان أمير المؤمنين يقدر ان يحول بينه وبينها .

  كذبوا لم يكن ما قالوا ان فلاناً خطب إلى علي ابنته أم كلثوم فأبى فقال للعباس والله لئن لم يزوجني لانزعن منك السقاية وزمزم ، فأتى العباس علياً فكلمه، فأبى عليه فألح عليه العباس فلما رأى أمير المؤمنين مشقة كلام الرجل على العباس وانه سيفعل معه ما قال .

 أرسل إلى جنية من أهل نجران يهودية يقال لها سحيفة بنت حريرة فأمرها فتمثلت في مثال أم كلثوم وحجبت الأبصار عن أم كلثوم بها وبعث بها الرجل فلم تزل عنده حتى انه أستراب بها يوما وقال ما في الأرض أهل بيت اسحر من بني هاشم (1).

أقول :

 ولعلنا هنا نضيف ان من بات في فراش النبي r يوم الهجرة لم يكن علياً، وان من تزوج فاطمة وجاهد وقاتل في سبيل الله لم يكن علياً وانما كان جنياً تصور بصورة علي .

 وهكذا نستطيع وفق هذا التحليل الاعوج ان نجعل من جميع فضائل الصحابة بل والائمة فضائل للجن وحدهم فما قولكم هنا هو قولنا هناك .

 وهكذا تستمر هذه الاكتشافات والافتراءات في هذا المذهب الذي لا تنقضي عجائبه.

الفصل الخامس

اكتشافات اخرى لفشل

الطائي

اكتشافات اخرى لفشل الطائي

 وللرجل اكتشافات كثيرة اخرى تجدها عزيزي القارىء في كتبه : ( هل اغتيل النبي محمد r ، اغتيال الخليفة أبي بكر والسيدة عائشة ، نساء النبي وبناته، نظريات الخليفتين (2) مجلد ، نظريات الخليفة عثمان بن عفان ، السقيفة انقلاب البيض ، السيرة النبوية (2) مجلد ، يهود بثوب الإسلام ، ….) .

وهكذا فالرجل لا هم له غير البحث في بطون الكتب الهالكة والضعيفة وحواشيها عسى ان يوفق للعثور عن طعون بصحابة النبي r وزوجاته كي يضيف إليها ويوؤلها حسب مزاجه وخبثه.

 ومع كل هذه المواصفات الموجودة عند هذا الرجل من كذب وتدليس وطعن صريح وتكفير لصحابة النبي نجد الجمهورية الاسلامية في ايران التي تتباكى على الوحدة الاسلامية تحتفي بهذا المفكر العملاق وتعمل على استضافته عبر وسائلها الاعلامية ومنها فضائية الجمهورية الإسلامية الإيرانية (سحر)- الداعية إلى التقريب بين المذاهب - عدة مرات *.

عائشة وحفصة وأبو بكر وعمر اجبروا النبيr على شرب السم

* ومن هذه الاكتشافات :

 ان النبي r لم يمت موتة طبيعية وانما سم ، وقام بإجباره على شرب السم كل من عائشة وحفصة وأبو بكر وعمر .

 حيث قال نجاح الطائي في كتابه هل اغتيل النبي محمدr ؟

 وبعد مرور 1400 سنة على قتل النبيr نرى من الواجب علينا الكشف عن قاتله والفحص عنه – اقول : أعادت الشرطة التحقيق في القضية – لنصل إلى حقيقة علاقة بعض الصحابة مع رسول الله r وللكشف عن حوادث اخرى لها علاقة متينة مع هذا الحادث الخطير .

 فعرف شياطين قريش بان السم لا يدخل جوف النبي إلا بالإكراه فخططوا لذلك تخطيطاً دقيقاً مثلما خططوا للسقيفة ونجحوا في أمرهم ، إذ سقوا النبي سماً على انه دواء في أثناء مرضه بالإكراه .

فأقدمت عائشة على ارتكاب فعل خطير مشابه لفعلها في معركة الجمل، وذلك الفعل ما هو إلا أقدامها على سم رسول الله r لصالح أبيها وعصبته .

 وأفعال حفصة أيضاً تؤيد الروايات الصحيحة في اشتراكها في قتل رسول اللهr.

وذهب أبو بكر إلى السنح بعد ان سم الرسول r فبقي بجانب زوجته هناك ولم يعد الا بعد مقتل النبي r بالسم ، فقد كانت من مصلحة الحزب القرشي تتمثل في إنكار وفاة رسول الله انتظاراً لمجيء أبي بكر من خارج المدينة وتهيئة الأوضاع لمشروع السقيفة(1).

آية الله محمد محمد صادق الصدر يقول

ان من دس السم للنبيr بعض زوجاته

أقول :

  حتى ما ينسبه إلى نفسه من اكتشافات يكذب فيها ، فان سم النبيr على يد عائشة وحفصة هذا الاكتشاف الذي نسبه الطائي إلى نفسه قد ذكره غيره من علماء الشيعة ، فهذا المرجع الديني آية الله محمد محمد صادق الصدر في إحدى خطبه من على منبر الجمعة في الكوفة ، قال :

 ان هناك جوابين لأسلوب موته ، أي انه مات بحادث خارجي جواب من الجماعة – أهل السنة – وجواب من عندنا ، الجماعة يقولون انه اثر فيه أكل الذراع الذي قدمته اليهودية وهذا بعيد إلى درجة عجيبة …… إلى آخر رده على هذا الاحتمال .

 ثم قال :

  أذن كيف مات ؟ وبأي حادث خارجي مات ؟ يقول الارتكاز المتشرعي عندنا ان الحادث حصل من داخل بيته ، ربما بعض زوجاته هي التي دست له السم ومات خلال أيام ، طبعا بالجرح هذا لا يحتمل ، وانما بالسم(1).

محمد الصدر لا يفرق بين السنة والشيعة

 اقول :

 تصور عزيزي القارىء ان هذا الكلام والذي يحوي مطاعن ومثالب باهل السنة يصدر من مرجعٍ يدعي اتباعه في العراق انه من دعاة التقريب بين السنة والشيعة ، ونجده في كلامه هذا يتفنن بالطعن والانتقاص.

 فابتداءً ، يدعي ان السنة كلهم يقولون بان النبيr مات مسموماً ويريد من ذلك اثبات مدعاه بان قضية السم حاصلة للنبيr باعترافهم ولكنهم حاولوا ان يبعدوا المؤثر الداخلي في الفعل وهو واهم في مدعاه هذا لان اهل السنة ذهبوا الى ان النبي مات بالحمى وما هذا الا قول لبعضهم ، وعندما ذهب الى اقوال الشيعة حسم الامر بالاتهام الصريح لبعض زوجات النبيr بدس السم له .

 وقال ان هذا هو الارتكاز المتشرعي عندهم ، أي انه لا يمكن الا الاخذ بهذا القول ، فلك ان تتصور بعد هذا الذي بيناه حال اهل التقريب عندهم وهو على هذه الدرجة من الاتهام الصريح والطعن ، فكيف ياترى سيكون حال من لا يقول بالتقريب ولا يدعيه !!!!

العياشي سبق نجاح قروناً بقوله هذا

 بل سبقهم إلى ذلك العياشي ( المتوفى 320 هـ ) في تفسيره حيث قال:

عن عبد الصمد بن بشير عن أبي عبد الله قال : أتدرون مات النبي أم قتل؟ ان الله يقول:

 } أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ{ (آل عمران: من الآية144)

 فسم النبي قبل الموت ، انهما سقتاه ، فقلنا انهما وأبوهما شر من خلق الله(1).

وصف المجلسي سند هذه الرواية بانه معتبر ، وعلق عليها بقوله :

ان العياشي روى بسند معتبر عن الصادق ان عائشة وحفصة لعنة الله عليهما وعلى ابويهما قتلتا رسول الله بالسم دبرتاه (2).

 قال اية الله السيد جعفر مرتضى العاملي :

بذلت عدة محاولات اخرى لدس السم اليه صلى الله عليه واله من قبل يهود خيبر، ومن قبل غيرهم ، وقد ذكرت روايات تفيد :

 ان عائشة وحفصة قد بذلتا ايضاً محاولات من هذا القبيل .. (3) .

 وقال ايضاً :

 ان اصابع الاتهام لا تتوجه في هذا الامر الى اليهود وحسب ، فان هناك روايات تلمح ، واخرى تصرح بانه صلى الله عليه وسلم قد مات مسموماً بفعل بعض نسائه (4) .  

عمر وعثمان قتلا ابا بكر

* ومنها : قال نجاح :

 ولم يخطر على بال الكثير من المسلمين ان أبا بكر الخليفة الأول للمسلمين قد اختطفته يد الاغتيال ، وان المستفيد الأول من موت أبي بكر كان عمر بن الخطاب ، فقد حل في منصبه خليفة للمسلمين ، والمستفيد الثاني من قتل أبي بكر عثمان بن عفان الأموي الذي تولى السلطة بعد عمر ، فالظاهر وجود اتفاق بين عمر والأمويين هدفه قتل أبي بكر وخلع ابن الجراح عن الخلافة وتقسيم الخلافة بينهم .

عمر بن الخطاب قتل مجموعة من الصحابة

 ثم قال :

لم يكن أبو بكر أول وأخر من قتل بيد عمر وعثمان بل لهذين الرجلين سجل حافل بالاغتيالات :

اشتراك الاثنين في محاولة قتل رسول الله في العقبة ، اغتيال سعد بن عبادة بأمر عمر بن الخطاب ، اغتيال فاطمة بنت محمد كان بيد عمر نفسه، اغتيال أبي ذر، وعبد الله بن مسعود ، وعبد الرحمن بن عوف بأمر عثمان بن عفان وفي زمن خلافته .

وقال :

ان عمر بن الخطاب يقوم بعزل القادة عن الأمارة أو القيادة ثم يقوم بقتلهم ومن فعل بهم ذلك : عتاب بن اسيد الأموي ، خالد بن الوليد ، شرحبيل بن حسنة، بلال الحبشي ، المثنى بن حارثة الشيباني ، أبي عبيدة بن الجراح ، عتبة بن غزوان ، معاذ بن جبل ، ومن الذين عزلوا ولم يقتلوا كان انس بن مالك إذ كان شاذاً عن تلك القاعدة ولكل قاعدة شواذ(1) .

وقال نجاح الطائي :

من جملة المهاجمين للرسول r – لقتله – في العقبة أبو بكر ، وعمر، وعثمان وطلحة ، وسعد بن ابي وقاص ، وأبو سفيان ، وأبو موسى الاشعري، وأضاف إليهم صاحب كتاب منتخب التواريخ – محمد هاشم خراساني – ابن عوف ، وابن الجراح ، ومعاوية ، وابن العاص ، والمغيرة ، واوس بن حدثان، وأبا هريرة ،  وأبا طلحة الأنصاري(2).

القتلة

* قام عثمان مع عمر باغتيال من يقف في طريق وصوله الى السلطة وعلى راسهم ابو بكر ثم ابو عبيدة بن الجراح .

* قتل عثمان ابا بكر بالسم ! ودفنه حياً .

* قتل معاوية عائشة بحفر بئر لها ، وغطى ذلك البئر عن الانظار ، وارسل الى عائشة لتاتيه ! ولما جاءته سقطت في ذلك البئر .

* معاوية قتل عبد الرحمن بالسم .

* عثمان قد قتل زوجته رقية بنت النبي r  .

* عائشة قتلت الصحابي الخباب بن المنذر (1).

أقول :

  يتباكى الشيعة دائماً على ان ائمتهم قد ماتوا بالقتل والسم ! فلماذا هذا التباكي وقد اثبت لنا نجاح ان حال الصحابة ليس باحسن حالاً من اهل البيت.

المؤامرات والدسائس لزواج النبيr

* ومنها :

  ويستمر نجاح وهو يتحفنا باكتشافاته الجديدة بما تحمله من طعن في أبي بكر، وعمر ، وعثمان ، وعائشة ، وحفصة ، وأم حبيبة ، وبخبطة خبيثة وحقد شيطاني فيقول :

وحتى من الناحية العائلية لم تكن لأبي بكر وعائلته مكانة متميزة فبينما تقدم رسول الله r للزواج من ضباعة بنت عامر القيسية خاطباً إياها من ابنها تقدم أبو بكر نفسه بعرض عائشة على النبي للزواج منها . وتعلم عمر ذلك منه فعرض حفصة على النبي للزواج منها ووافق على هذين الطلبين رغم اشتراكهما في صفتي قبح المنظر الخارجي وسوء الخلق.

 واكتسبت أم حبيبة بنت أبي سفيان هذه المعرفة فعرضت نفسها على النبيr بعد تنصر زوجها في الحبشة فوافق النبي أيضاً وتزوجها .

 وهكذا ادخل الثلاثة أبو بكر وعمر وأبو سفيان بناتهم إلى بيت رسول اللهr في خطة مدبرة توصلوا بها من بلوغ السلطة لاحقاً ، وهذا العمل المشترك من الثلاثة بين وحدة المسير والهدف من قبلهم (1).

أقول :

  هكذا جعل الفرس من النبي r إنساناً لا حول له ولا قوة ، يزوجونه كيف يشاؤون ، وممن يشاؤون ، ومتى يشاؤون ، ويحيكون له المؤامرات والدسائس، ويعزلون وصيه من بعده ، ويستلمون السلطة بعد وفاته ، والنبيr مع كل ذلك لا يعلم شيئاً ولا يستطيع ان يفعل شيئاً والله جل في علاه ساكت وراض بما يفعل بنبيه ، فياللعجب لهذه العقول كيف تفكر .

واقول ايضاً :

بنى المنافقون مسجداً للصلاة بغياب النبيr عن المدينة فانزل الله من فوق سبع سموات قراناً يتلى إلى يوم القيامة ينبه النبي r بما فعله القوم وهو في الطريق قادم إلى المدينة من تبوك فقال تعالى :

 } وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادَاً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ { (التوبة:107) فكيف يترك الله نبيه لتفعل به كل هذه الأفاعيل وهو ساكت عنهم حتى وصل بهم الأمر إلى قتله *.

جميع الصحابة قبيحي المنظر وأصحاب عاهات

* ومن تخريفاته انه اظهر جميع الصحابة قبيحي المنظر وأصحاب عاهات:

 قال فشل الطائي :

 كان عمر عبداً حبشياً اسود اللون من عبيد الوليد بن المغيرة المخزومي، لكن اتباع الخط القرشي الكارهين للون الأسود قالوا: كان عمر ابيض .

 كان أبو بكر اسود اللون ، وكان أبو بكر وأبوه أبو قحافة من عبيد السودان واسم أبي بكر عتيق لانه اعتق من العبودية .

 وكانت عائشة سوداء اللون مثل أبيها ، لكن الرواة المنصفون ! جعلوها بيضاء اللون شقراء ، وكان بوجهها اثر جدري ، وسميت بالحميراء لانها كانت سوداء مشربة بالحمرة وسمي الهنود الحمر في قارة أمريكا بالهنود الحمر.

كانت معظم نساء النبي r من الثيبات ، والعجائز ، والدميمات المنظر، فقد كانت عائشة بنت أبي بكر سوداء ، دميمة في وجهها اثر مرض الجدري، والحجاب هو الذي أنقذها ، بقي رسول الله r يكابد ألم النظر إليها وتحمل أخلاقها لحكمة يريدها الله تعالى … (1).

وكان عثمان بن عفان اسود اللون وبوجهه اثر جدري(2).  

وكان عبد الرحمن بن عوف احدب الظهر (3).    

من عاب الخلق فقد عاب الخالق

اقول :

 ان ما ذكره نجاح من الصفات المكذوبة على صحابة النبي r وزوجاته اتفه من ان ارد عليها ، ولكني ساترك احد علماء الشيعة يرد على اقواله : 

 قال الشيخ جعفر الشاخوري في كتابه مرجعية المرحلة وغبار التغيير وهو يرد على اية الله جعفر العاملي في كتابه الصحيح من السيرة والذي ذكر قولاً مشابهاً لقول نجاح ، وهو:

 هل ان ابا بكر جميل ام قبيح ؟ النتيجة التي توصل اليها – جعفر العاملي - انه قبيح حيث انه خفيف العارضين ، معروق الخدين ، غائر العينين ، اجنا (يعني مائل الظهر) لا يمسك ازاره .

 فرد عليه الشيخ الشاخوري قائلاً :

 ما شغلنا بشكل ابي بكر ، وما هو الرابط بين فعل الانسان وشكله الذي خلق الله سبحانه وتعالى ، وها نحن نجد اناساً مجرمين ككلنتون ونتنياهو اشكالهم ليست قبيحة ولكنهم من اكبر السفاحين والارهابيين في العالم ، وفي المقابل هناك اشخاص طاهرون مؤمنون ولكن صورتهم الشكلية ليست جميلة، فجمال الخلقة او قبحها من صنع الله ولا ربط له بفعل الانسان من قريب او بعيد(1).

 اقول :

 هذا هو رأي عالم من علماء الامامية في قول مشابه لقول نجاح ، كفانا مؤونة الرد عليه وبيان ما توهمه وما هو عليه من ضلال ، فرد عليه فتنته وكيده في نحره *.

النموذج الافريقي للائمة

 واقول بالاضافة الى ذلك ان مشكلة نجاح تتلخص في كونه جاهلاً بكل ما يكتب عنه فان كانت هذه الصفات التي ذكرها مشينة ومعيبة ، تعال معي عزيزي القارى انقل لك ما ذكره علماء الشيعة من صفات الائمة :

 قال الدكتور حسين المدرسي الطباطبائي :

 جرت شائعات بين اقرباء واصحاب الامام الرضا مفادها ان الامام الجواد ليس ولداً صليبياً للامام الرضا ولكنه الابن المتبنى له ، وقيل ان سبب هذه الاشاعة هو ان لون بشرة الامام الجواد كان داكناً جداً لانه اسود مائل الى الحمرة مما دعا الكثير من الاقرباء المقربين للامام الى الاعتقاد انه ابن احد خادمي الامام الاسودين سيف او لؤلؤة وانه تبناه .

  وقد كانت بشرة الامام الرضا نفسه داكنة جداً فامه من منطقة النوبة بالحبشة ومصادر علم الانساب والتواريخ والتراجم تصفه بانه ( اسود اللون) الا ان الظاهر ان اللون الداكن لبشرة الامام الجواد وكذلك حال شعره كان شديد الشبه بالنموذج الافريقي ، وكانت امه من اهالي منطقة النوبة الافريقية وكان الامام الكاظم ، والامام الهادي ، والامام العسكري شديدي السمرة .

وقال :

ففي رواية في غيبة النعماني ان صاحب هذا الامر – المهدي -  فيه سنة من يوسف ابن امة سوداء يصلح الله امره في ليلة واحدة (1).

* وصف الشيخ عبد الله نعمة في كتابه روح التشيع الامام (الجواد)، فقال:

 كان أسمر شديد السمرة ، وجاءته من قبل أمه سبيكة النوبية ، وكان يصفه احمد بن أبي داود قاضي المعتصم بالاسود .

* وقال عن ( العسكري ) : كان رجلاً أسمر (2).

اجداد النبي عبدوا الله في غار حراء

* ومنها :

 ان عبد مناف ، وهاشماً ، وعبد المطلب ، وعبد الله ، وأبا طالب ، وسائر أجداد رسول الله قد عبدوا الله عز وجل في غار حراء واصبح ذلك الغار مقدساً مطهراً يستحق نزول القران الكريم فيه(1).

الشيعة الامويون

* ومنها :

 ان الأمويين صنعوا لرسول الله r بنتاً اسمها أم كلثوم وزوجوها من عثمان! لان أم كلثوم لا حقيقة لها … وكنية رقية أم كلثوم(2).

أقول :

 هل الكليني من ( الأمويين ) ؟ قال الكليني في الكافي :

تزوج النبي r خديجة وهو ابن بضعة وعشرين سنة ، فولد له منها قبل مبعثه القاسم ، ورقية ، وزينب ، وأم كلثوم ، وولد له بعد المبعث الطيب والطاهر وفاطمة (3).

وهل الصدوق من ( الأمويين ) ؟

روى الصدوق في الخصال بإسناده عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال :

 ولد لرسول الله r من خديجة القاسم والطاهر ، وأم كلثوم ورقية وزينب وفاطمة وتزوج علي بن أبي طالب فاطمة ، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني أمية زينب وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم فماتت ولم يدخل بها، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله رقية … (4).

وهل الطبرسي في كتابه إعلام الورى من ( الأمويين ) ؟ قال الطبرسي :

ولد للنبي من خديجة ابنان وأربعة بنات : زينب ، ورقية ، وأم كلثوم ، وفاطمة.

ثم قال : تزوج رقية بنت النبي عثمان بن عفان فولدت له عبد الله ومات صغيراً.

وأما أم كلثوم فتزوجها أيضاً عثمان بعد أختها رقية وتوفيت عنده(1).

وهل هاشم معروف الحسني من ( الامويين ) :

قال في سيرته :

انجبت له خديجة ستة اولاد ما بين ذكر وانثى ، القاسم ، وزينب ، ورقية، وام كلثوم ، وعبد الله ، وفاطمة .. .

 ولقد اسرع الى بناته الثلاث زينب ، ورقية ، وام كلثوم الصبا قبل مبعثة، وبدا عليهن من معالم الجمال ما جعل ابناء الاشراف يطمعون في الاتصال بذلك البيت .. (2).

وهل السبحاني من ( الامويين ) :

قال السبحاني في كتابه السيرة المحمدية :

لقد انجبت خديجة لرسول الله r ستة من الاولاد ، اثنين من الذكور، اكبرهما القاسم وعبد الله ، واربعة من الاناث . وذكر ابن هاشم ، ان اكبر بناته : رقية ثم زينب ثم ام كلثوم ، ثم فاطمة ، وكلهن ادركن الاسلام ، اما الذكور فقد ماتوا قبل البعثة(3) *.

خديجة بكر وعائشة ثيب

ومن فشله ، قال :

 كانت خديجة بنتاً بكراً غير ثيب ، وهي الباكر الوحيدة بين نسائه والأخريات ثيبات، وعائشة تزوجها النبي وكانت ثيباً ودخل بها بالمدينة (1).

أقول :

 بالإضافة إلى ان الطائي مكتشف عظيم فهو أخصائي نسائية بارع* .

* قال جعفر السبحاني في كتابه السيرة المحمدية :

تزوجت خديجة برجلين اولهما ( عتيق ابن عائذ ) ثم بعده (ابو هالة التميمي) وقد توفي كل منهما بعد زواجه منها ، وعندما تزوج منها النبي كان عمرها في هذا الوقت اربعين عاماً (1).

* قال محمد حسين الطباطبائي صاحب تفسير (الميزان) :

 تزوج النبي من خديجة وكانت ثيباً حيث تزوجت قبل زواجها من النبي مرتين .. المراة الوحيدة التي تزوجها الرسول الاكرم وهي باكر هي عائشة..وبعد عائشة لم يتزوج بباكر غيرها(2) .

* قال الشيخ جعفر كاشف الغطاء :

 تزوج النبي عايشة ولم يتزوج بكراً سواها (3).

ولدني أبو بكر مرتين

* ومنها :

 ان الطائي ذكر هذه العبارة في متن كتابه صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر فقال :  [ والظاهر ان مؤمن الطاق ورفيقيه هشام بن الحكم وباقي طلاب الباقر والصادق لا يؤمنون بصحبة أبي بكر للنبي في الغار ] .

 ثم وضع هامشاً بعد كلمة الغار قال فيه :

 وجدة الإمام الصادق لامه كانت بنتا لمحمد بن القاسم بن أبي حذيفة ، ولم تكن بنتا للقاسم بن محمد بن أبي بكر(4).

اقول :

  من اللائق باهل العلم عندما يدعون دعوى ان يعملوا على توثيقها بان يشيروا في الهامش إلى المصادر التي اعتمدوا عليها فهل فعل ( الفاشل ) ذلك؟ الناظر الى ما اشار اليه سيجد ذلك بعيداً كل البعد عن المعنى الذي ذكره في المتن، وعند قراءته جيداً سوف نكتشف ان الطائي سوف يصدر لنا كتاباً جديداً باكتشاف جديد يفند به المقولة المشهورة للإمام جعفر الصادق ( ولدني أبو بكر مرتين ).

قال الاردبيلي في كشف الغمة :

نسب الصادق ينتهي إلى أبي بكر من طريقين:

الأول : عن طريق والدته أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر .

الثاني : عن طريق جدته أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر(1).

ويقول العلامة الشيعي محمد صالح المازندراني في رسالته ( منهاج عملي للتقريب):

ان الإمام جعفر بن محمد الصادق وولده المعصومين من ولد إمامهم الأعظم أبي بكر الصديق من قبل أمه ، فان أمه أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر وامها أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق وهي بنت عم القاسم المذكور .

 فالإمام محمد بن علي الباقر صهر الصديق على ابنة حفيده القاسم، وكان يقول جعفر بن محمد ( ولدني أبو بكر مرتين ) يعني بهما محمداً والقاسم(2).

الخمر حرمت من اول البعثة

* ومنها :

 وشرب ابو بكر وعمر الخمر بعد بدر وكانت محرمة اساساً في اول البعثة.

وقال ايضاً:

وقال الحزب القرشي خوفاً على رجاله الشاربين للخمر : قد حرمت في سنة ثلاث للهجرة .

 وقالوا : حرمت سنة اربع للهجرة .

 وقالوا زيفاً ان تحريمها تدريجياً (1).

اقول :

وقفت كثيراً متعجباً امام صنيع نجاح لا احير جواباً !

تصور عزيزي القارىء كيف ان هذا (العلامة) خالف القران ، وخالف اجماع الامة على ان الخمر حرم بالتدريج وانه لم يحرم في اول البعثة ، انما بعد الهجرة في المدينة .

النبي لم يقتل اسرى بني قريظة

* ومن تخريفاته ايضاً انه قال :

ان النبي لم يقتل اسرى بني قريظة ، وهي من المختلقات الاموية التي وفقنا الله سبحانه لكشفها مع باقي المختلقات وهذا يفضح المؤامرة الاموية الهادفة لاتهام النبي وسعد بن معاذ الانصاري بقتل الاسرى(2).

أقول :

 انظر الى توفيق الله سبحانه لهذا المخرف ! فهو يخالف ما اجمعت عليه كتب السيرة من ان النبي r قد قتل اسرى بني قريظة ، واعتقد ان هذا اكتشاف جديد لنجاح سوف يفرد له كتاباً خاصاً .

 قال هاشم معروف الحسني في سيرته :

 قال سعد بن معاذ اني احكم فيهم بقتل الرجال ، وسبي النساء والذراري وتقسيم اموالهم على المسلمين ، فقال له النبي r :

 لقد حكمت فيهم بحكم الله فوق سبع أرقعة . ثم ان رسول الله خرج الى سوق بالمدينة فحفر بها الخنادق وقتلهم عن اخرهم ودفنهم فيها (3).

* وقال اية الله جعفر السبحاني في الصحيح من سيرته :

حكم سعد عليهم بقتل الرجال ، وتقسيم اموالهم وسبي ذراريهم ونسائهم .. وقد قسمت الغنائم بين المسلمين بعد اخراج الخمس منها ، واعطي للفارس سهمان، وللراجل سهم واحد ، وسلم الرسول r اموال الخمس لزيد بن حارثة، ليشتري بها السلاح والعتاد والخيل من نجد (1).

* وقال اية الله مرتضى العاملي في كتابه الصحيح من السيرة :

اصدر سعد بن معاذ حكمه بقتل من حزب على رسول الله r منهم .

فقال رسول الله r :

حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبعة أرقعة ، وقتل النبي r من انبت ممن حزب عليه من بني قريضة وامر باخد فخدت ، فضربت اعناقهم فيها ، ثم رد عليهم التراب وكان علي عليه السلام هو الذي قتلهم مع رؤسائهم . ثم جمعت أمتعتهم واخرج الخمس منها ، ثم قسمت للفارس سهمان، وللرجل سهم واحد .. اما السبي فبيع في ما يزيد ثم قسم ثمنه في المسلمين المشاركين في هذه الغزوة، وبعث r ببعض السبي الى نجد ، او الشام فبيع هناك ، واشترى سلاحاً وخيلاً وقسم ذلك بين المسلمين(2).

زياد بن ابيه والي علي

* ومنها :

  انه قال : ولاجل اعتراف ابي سفيان بزناه بالنابغة ام عمرو وسمية ام زياد فقد قربهما معاوية فجعل عمراً والياً على افريقيا وزياداً والياً على العراق(3).  

اقول :

نسي هذا الجاهل او تناسى ان زياد بن ابيه كان والياً لعلي رضي الله عنه على البصرة وخراسان(1) .

عثمان ذهب الى مكة عناداً للنبيr

ومنها قوله :

  ان عثمان لم يكن موفداً من قبل رسول الله r -حادثة صلح الحديبية- بل ذهب بنفسه الى مكة بدعوة قرشية عناداًً للنبي r وارضاء للحزب القرشي(2).  

اقول :

 يستمر هذا الدعي بتخبطه من دون ان ياتي بدليل واحد يثبت فريته واليك اقوال علماء الشيعة في بيان كذبه وافترائه :

* قال السيد هاشم معروف الحسني في سيرته:

 دعا النبي r عثمان بن عفان فارسله الى قريش ليبلغهم انه جاء معتمراً لا غازياً ولا محارباً .. فرفضوا ان يمكنوه من دخول مكة رفضاً قاطعاً واحتبسوا عثمان عندهم ثلاثة ايام حتى ظن المسلمون انه قتل ، وبلغ ذلك رسول الله r فقال لا نبرح حتى نناجز القوم .. (3).   

* قال جعفر السبحاني في سيرته :

 القت قريش القبض على عثمان وحبسوه لعلهم يتوصلون الى حل فيطلقوه ليبلغ الرسول رايهم . فلما ابطا عثمان عنهم . واوجد ذلك قلقاً شديداً في نفوس المسلمين وخاصة انه اشيع ان عثمان قتل ، فان المسلمين ثاروا وقرروا الانتقام والقتال مما دعى النبي r الى ان يجدد بيعته مع المسلمين فبايعوه تحت الشجرة .. (4).   

مقتل بشر بن البراء بالسم من كذب السلطة الحاكمة

ومنها :

 انكر ان النبي r قد اكل شيئاً من الشاة المسمومة التي اعطيت له في خيبر، حيث قال :

رسول الله لم ياكل ، وقال : ان هذا العظم ليخبرني انه مسموم .

وانكر ان الصحابي بشراً بن البراء قد مات بعد اكله من الشاة المسمومة ،فقال: ومقتل بشر بن البراء بالسم من كذب السلطة الحاكمة التي قتلت رسول الله r اذ كيف يقدم مسلم على الاكل قبل زعيمه رسول الله r ؟! فهذا مستحيل في العرف الاسلامي والقبلي(1).    

اقول :

 انظر عزيزي القارىء كيف يحاكم هذا المفكر النحرير الاحداث التاريخية، وما هو مستوى استدلالاته على حكمه وهو قوله : ( مستحيل في العرف الاسلامي والقبلي ان يقدم مسلم على الاكل قبل زعيمه) .

 وكيف يلغي احداث التاريخ ، واستشهاد الصحابة بجرة قلم .

 فان الثابت لا ينفي الشبهة . بل القواعد تقتضي بالتوفيق بين الشبهة والثابت او التوقف على الاقل ، وليس في الرواية ولا في لوازمها ان الرجل الذي كان مع النبي صلى الله عليه وسلم قد سبقه بالاكل فالرسولr رفع اللقمة الى فمه ثم لاكها وبلع شيئاً منها ، وهذا يستغرق زمناً يكون الرجل فيه قد انتهى على الاقل من رفع اول لقمة الى فيه وازدراردها فمن اين استنتجت انه سبق الرسولr ثم بنيت عليها ان الرواية باطلة*؟

واقول ايضاً :

 قال جعفر السبحاني في سيرته :

 قدمت زينب بنت الحارث شاة مشوية سممت كتفها التي يحبها النبيr فاثر به السم بعد ذلك وتوفي r من اثره (1).

وقال هاشم معروف الحسني في سيرته :

 فلما وضعتها بين يديه جلس هو واصحابه لياكلوا فتناول منه الذراع ووضع قطعة منه في فمه فلاكها ولم يستسغها فلفظها وهو يقول :

ان هذا العظم ليخبرني بانه مسموم ، وكان بشر بن البراء قد تناول قطعة وازدراها ثم توقف هو واصحابه عن الاكل .. ومات بشر بن البراء من ساعته.

ثم قال هاشم معروف :

 واختلف الرواة بشان زينب بعد هذه الحادثة فقيل ان النبيr قبل عذرها وعفا عنها لانها صنعت ذلك بدافع الثار لابيها وزوجها ، وقيل انه امر بقتلها في بشير بن البراء الذي قتله السم ، وهو الارجح ولا يمكن ان يقبل لها النبي عذراً في اقدامها على هذه الجريمة(2).  

واقول ايضاً :

ما هي مصلحة السلطة الحاكمة لتقول ان الصحابي بشر بن البراء مات من اثر اكله للشاة المسمومة ؟ فهو لم يذكر لنا سبباً واحداً لذلك .

لا وجود للدعوة السرية ولا لدار الارقم

ومنها :

 قال نجاح :

لم يوجد في قاموس الدعوة المحمدية شيء اسمة الدعوة السرية المحددة زمنياً.. ولقد افترى الامويون قضية الدعوة السرية لاغراض سياسية ولقد محصت الموضوع وحققته فوجدته فرية من اباطيل اعداء الاسلام لا اصل ولا واقع له .

ولقد حاول البعض الالحاح لتعظيم قضية الدعوة السرية في بيت الارقم بن ابي الارقم كذباً لطمس معالم بيت ابي طالب المركز السياسي للاسلام والمسلمين .

وقضية الدعوة السرية في دار الارقم معتمدة على رواية مزيفة ذكرها ابن كثير الاموي .

 ولكن الخط الاموي والقرشي الحاقد على بني هاشم لم يرغب في منقبة فيها ذكر لشعب ابي طالب ودار ابي طالب فوضعوا المناقب لدار الارقم ! لانها دار مخزومية كافرة غير هاشمية(1).

اقول :

اخزاك الله يانجاح .

 يستمر هذا الفاشل بتخبطه من دون ان ياتي لنا بدليل واحد يثبت فريته، ولو اوكلنا لهذا المجنون كتابة التاريخ فاننا سنخرج بنتيجة انه لا توجد بعثة، ولا رسالة ، ولا اسلام ، ولا فتوحات ، وانها جميعاً من افتراءات الامويين! وسيوصلنا الى نتيجة ان من فتح بلاد فارس هو (الحسن العسكري) .. ومن فتح بلاد الشام هو (الكاظم) .. وان من فتح افريقيا هو (قنبر) .. فكل شيء جائز عند مكتشفنا العبقري .

قال اية الله جعفر سبحاني ( الاموي ) في سيرته :

استمر النبي r يدعو الى دينه سراً مدة ثلاثة اعوام ، عمد فيها الى بناء الكوادر واعدادها من افراد محددين .. وكان النبي r يخرج مع بعض اتباعه الى شعاب مكة للصلاة فيها بعيداً عن انظار قريش ، الا ان البعض منهم رأوهم يصلون ، فحدث نزاع قصير بين الطرفين ، حين استنكروا فعلهم ، وهو ما جعل النبي r يقرر اتخاذ بيت (الارقم بن الارقم) مكاناً للعبادة ، حيث امن في هذا البيت عدد اخر من المشركين ، كان ابرزهم : عمار بن ياسر ، وصهيب بن سنان الرومي(1).

قتل كل من ينكر قصة الغار

* ومنها :

 فلاهتمام الحكومات الاموية والعباسية وغيرها بقصة الغار المختلقة وطمس قصة الغار الحقيقية افتى وعاظ السلاطين بقتل كل من ينكر قصة الغار المختلقة(2) ، لذا اصدرت الحكومات الظالمة فتوى بتكفير وقتل الصحابة والتابعين المنادين بكذب قضية حضور ابي بكر في الغار والهجرة(3).

اقول :

 كفاك كذباً يامفتري اعطنا كتاباً واحداً من كتب المسلمين ذكر ان شخصاً قد قتل لانه انكر قضية الغار ؟ فان من يستحق القتل هو انت على افتراءاتك.

التلاعب باعداد اولاد الامام علي رضي الله عنه

* ومنها :

 ومن الاعيب نجاح الطائي الكثيرة انه ذكر في كتابه (هل قتل معاوية علياً) حيث قال : 

كان لعلي عليه السلام سبعة وعشرون ولداً ذكوراً واناثاً ونساؤه تسعة اولهن السيدة فاطمة الزهراء :

ثم بدأ بتعداد الابناء والبنات وذكر اسماءهم وممن ذكر اسماءهم :

1- الحسن 2- الحسين 3- زينب الكبرى المكناة بام كلثوم 4- محمد بن الحنفية 5- رقية .

ثم ذكر اولاد ام البنين وهم :

 6- ابو الفضل العباس 7- وجعفر 8- وعثمان ، على اسم عثمان بن مظعون 9- وعبد الله .

من طلب من نجاح التعليق على هذه الاسماء ؟

اقول :

ولنا وقفة مع كلامه هذا حيث انه ذكر هذه الاسماء الاربعة وقبلها بقية الاسماء من دون تعليق على احد منهم ، الا على اسمٍ واحدٍ هو عثمان– تبرعاً من دون ان يطلب منه احد التعليق – فقال :

 ( عثمان ) على اسم عثمان بن مظعون .

 فلك ان تتصور ان نجاحاً كان يعرف كيف سمى الامام ابناءه لانه كان يعيش معه !! اين دليلك يانجاح على ان علياً سمى ولده بعثمان (على اسم عثمان بن مظعون) وليس على اسم (عثمان بن عفان) اعطنا دليلاً واحداً صحيحاً على قولك هذا.

ثم استمر بذكر بقية الاسماء من دون تعليق :

10- يحيى 11- عون .

الى ان وصل الى اسم (ابو بكر) فقال :

12- محمد الاصغر وكناه الامويون (ابا بكر) ولم يكن اسمه ابو بكر لان اهل البيت لا يتسمون بهؤلاء الذين قتلوا امهم فاطمة بنت محمد r .

اقول :

ولا ادري من طلب من الموتور نجاح التعليق على اسم ابن (الامام) ليجتهد من نفسه كما هي عادته ، مع العلم ان اسمه الحقيقي هو (ابو بكر) وهذا ما ذكرته كتب السيرة والتاريخ وتراجم الرجال ومنها الشيعية .

واستمر في ذكر الاسماء فذكر منهم :

13- عبيد الله 14- نفيسة 15- خديجة 16- ام هاني 17- ميمونة 18- فاطمة 19- ام الحسن 20- رملة 21- زينب الصغرى 22- ام سلمة 23- ام الكرام 24- جمانة (1).

نجاح لم يذكر ثلاثة اسماء

 اقول :

 وختاماً فان من المضحك المبكي ان هذا الرجل يضع نفسه في مواقف لا يحسد عليها ، ويفضح نفسه من حيث يدري او لا يدري ، فاننا لو رجعنا الى بداية كلام نجاح وقد ذكر ان للامام سبعة وعشرين ولداً ذكوراً واناثاً ، ولكنه عندما ذكر اسماء الاولاد والاناث ذكر منهم ( 24 ) فقط وترك ثلاثة اسماء.

 ولك عزيزي القارىء ان تتساءل لماذا اقتصر على هذا العدد ولم يذكر بقية الثلاثة ومن هؤلاء الثلاثة ، فاقول :

ان الاسماء الثلاثة التي تركها هي :

 25- عثمان 26- عمر الاكبر 27- عمر الاصغر .

 وبهذه الاسماء يكمل العدد (27) الذي ذكره نجاح ، ولكن هذا هو حال الكذوب يكذب وينسى ولا ينتبه ، وصدق من قال :

يكاد المريب يقول خذوني.

لم يجد تبريراً لهذه الاسماء

 والسبب في الترك معروف ويحركه الحقد المزورع في قلب هذا الرجل، فاسم ابن الامام الاول عثمان وجد له مخرجاً فقال ( على اسم الصحابي عثمان بن مضعون ) فهل اسم ابن الامام الثاني ( عثمان ) كان على اسم (عثمان بن مظعون) ؟ فلم يجد لنفسه مهرباً الا ان يترك الاسم ستراً لحاله.

اما اسم عمر الأصغر والأكبر فانه لما لم يعثر على من سمي بهذا الاسم من الصحابة ترك الخانة فارغة ولم يملأها حفظاً لماء وجهه ولكنه وضع وجهه في التراب وعبر حقول الالغام فصادته فصار اشلاء !

 ولك ان تتصور حجم الحقد المزروع والمعشش في صدر هذا الكاتب وامثاله على صحابة رسول اللهr بحيث لا يتورعون عن تغيير التاريخ ، لا لشيء ولكن لمجرد ان لا تذكر منقبة للصحابة حتى لو كانت بحجم تسمية احد ابناء علي (على اسمه )!

اضحك مع نجاح

قال (الفاشل) في كتابه نظريات الخليفة عثمان بن عفان :

وللتغطية على اغتيال عائشة اشاع الامويون بانها امرت ان تدفن ليلاً، فدفنوها ليلاً ، والدفن ليلاً مكروه في الشريعة الاسلامية(1).

فنسى الكذوب قوله هذا - فقد قالوا لا حافظه لكذوب - فقال في كتابه نساء النبي وبناته :

وقبر فاطمة مجهول لبيان مظلوميتها اذ دفنت ليلاً (2) .

اقول :

ان بيان المظلومية على راي الشيعة هو الدفن ليلاً ، اذن كل من عائشة وفاطمة ماتتا مظلومتين .

واقول له ايضاً :

 ما دام الدفن ليلاً مكروهاً في الشريعة الاسلامية ، فلماذا دفن الامام عليt ليلاً ايضاً* ؟!

 وختاماً اقول :

 لا نجد اننا بحاجة في ذكر كل النماذج والامثلة على ذلك النهج العدواني الذي هيمن على اصحابه الحقد حتى اعماهم عن ملاحظة اوضح الدلائل، وساقهم الغضب والتهور حتى اخرجهم عن الحد الطبيعي .

فهذا نزر يسير من اكاذيب وافتراءات واكتشافات المفكر ( فشل الطائي ) فهذا الرجل عبارة عن مخلوق من كذب يمشي على الارض ، ولو اردنا تتبع ما كتبه نجاح في جميع كتبه لاحتيج منا ذلك مجلدات عديدة فانك تجد بين صفحة واخرى طامات ، بل اقول بين سطر واخر وما ذكرناه كفاية لكشف زيف هذا الوضيع الذي تطاول على صحابة النبي r وزوجاته.

 ولقد حذر الإمام جعفر الصادق الشيعة من الرواة الكذابين في عصره عندما قال كثرت علينا الكذبة* ولو كان ـ رحمه الله ـ يعلم الغيب لنبه على الكذابين من المتأخرين من أمثال نجاح فقد فاقهم كذباً .

 ومن قلة حياء هذا الرجل ، فهو لا يخجل من ان يتهم غيره بالكذب ، فقال:

 كم يتالم المسلم من حالات القهر والاجبار التي عصفت بالعالم الاسلامي فحولت الحقائق الى اكاذيب والاكاذيب الى حقائق عند بعض المسلمين(1).

 ومع انعدام هذا الحياء عن هذا الرجل فنحن نتوقع منه ان يمحو كل شيء حتى لو كان هذا الشيء من المسلمات والثوابت .

 والحمد لله ان هذا الرجل قد ابقى لنا شيئاً من التاريخ ، فابقى شيئاً اسمه الهجرة وتمالك نفسه وصبر عن ان يكتشف شيئاً جديداً حيث اعترف ان النبيr هو الذي قام بالهجرة والا فمع حاله الذي هو عليه فمن المفروض ان لا يبقي شيئاً من التاريخ الا ويحمله محملاً جديداً يتوافق مع اكتشافاته .

 وهذا حاله الذي هو عليه صدر منه وهو شاب ، فما هو المتوقع صدوره منه حال كبره وشيخوخته عندما يحكم عليه بانه اختلط باخره ؟

 وياترى كيف هو حال اكتشافاته وقت ذاك ؟ اتوقع ان يذهب الى ان علياً هو الذي قام بالهجرة بدل النبيr مع ابن اريقط ( بن بكر ) ، ويقول هذه من اكتشافاتي فحال هذا الرجل ينبي بان كل شيء جائز وكل امر محتمل حتى لو كان اكذوبة او خرافة من الخرافات .

الفصل السادس

مبيت عليt على فراش النبيr

لا يرى فيه أي نصر للإسلام

مبيت علي رضي الله عنه في فراش النبي r

   لما عجز علماء الشيعة عن انكار كون الصاحب ابا بكر خشية الوقوع في دائرة انكار( ما علم من الدين بالضرورة ) مالوا الى التزييف والكذب! وتسلوا بمنقبة النوم على الفراش ! ولو كان الامر بالعكس لقالوا انظروا اين النوم في الفراش من الصحبة المسهدة في الغار *.

 فعملوا من مبيت علي رضي الله عنه في فراش النبي r فضيلة ما بعدها فضيلة ، وانتقصوا من فضيلة الهجرة ، هذه الحادثة التي وثقها الله في كتابه والتي صارت قراناً يتلى الى يوم القيامة ، مع العلم ان الله لم يوثق مبيت علي في فراشه .

  فكتبوا عن هذا المبيت الكتب والمقالات ، وذكروا أنه لولاه لما كان هناك دين ، ولا كان هناك اسلام ولا مسلمون .

 قال مرتضى العاملي في كتابه الصحيح من السيرة:

ان مبيت علي في فراش النبي r قد ضيع الفرصة على قريش وافشل ما كانت دبرته في النبي r وكان ايضاً سببا لتمكين الدين واعلاء كلمة الحق(1).

مبيت عليt على فراش النبيr لا يرى فيه أي نصر للاسلام

 اقول :

  لا اجد ان مبيت عليt على فراش النبي r قد ضيع الفرصة على قريش، ولا اجد فيه أي نصر للاسلام ، ولا فيه شيء من التمكين واعلاء كلمة الحق كما يدعي ، فان مبيت عليt لم يغير شيئاً من عزم قريش واصرارهم على قتل النبي r ومتابعته.

فاذا رجعنا الى الرواية وما يتعلق بها من ملابسات .

 فاننا سنجد ان المشركين الذين يريدون قتل النبيr ذهبوا الى بيته r ففوجئوا بوجودعليٍ نائماً في فراش النبيr فسواءً كان علي نائماً في فراشه ، او كان فراشه خالياً ، او كان في فراشه عمر او خديجة او ابو طالب او أي شخص اخر فلا تغيير في الامر، فان قريش قد عقدت العزم للذهاب الى بيت النبيr قصد قتله لاعتقادها بوجوده r في البيت ، فذهبت الى بيته فوجدت علياً ولم تجد النبي r فانطلقت مرة اخرى للبحث عنه ، فمجيئهم للبيت هو تحصيل حاصل المقصود منه البحث عن النبيr والظفر به لقتله سواء كان البيت فارغاً او كان فيه احد .

وان سأل سائل متى إذن يكون مبيت علي نصراً للاسلام وتتحقق فيه تضييع الفرصة على قريش في محاولتها قتل النبيr ؟

وللجواب على ذلك نقول ان هذه القضية لا يمكن ان تتصور الا بعد تحقق احدى حالتين:

الاولى :

 ان يكون علي رضي الله عنه قد قاتل قريشاً وقتل منهم ونتج عن ذلك منعهم من الذهاب وراء النبي r ، لكن هذا لم يحصل مع العلم انه الصنديد الشجاع داحي باب خيبر، بل ولم يحاول ذلك حتى لمجرد تاخيرهم من الذهاب وراء النبي r ، وانما تركهم يذهبون من حيث اتوا ساعين وراء مقصدهم الذي جاؤوا من اجله*.

الثانية :

لو قام المشركون بقتل علي رضي الله عنه اعتقاداً منهم انه النبيr واطمئنوا على قتله ، وذهبوا الى ديارهم معتقدين انهم قتلوا النبيr وعلى اثر هذا الفعل قاموا بترك مطاردة النبيr ، فعند ذلك يكون علي قد فدى النبيr وحفظه من المشركين ، وبقيام علي بهذا الدور يكون قد ادى خدمة كبيرة للاسلام .

 ولكن حقيقة الامر ان شيئاً من ذلك لم يحصل ، ولم نر في المنقول أي اشارة لاي ردة فعل تحققت من جانب علي .

ونتيجة لذلك ومع تخلف تحقق أي احتمال مؤثر فاني لا اجد أي نفع في مبيت علي في فراش النبيr ، ولا اعتقد اصالةً ان النبيr قد وضعه متقصداً  ليبيت في فراشه كخطة تمويهيه منهr لكي يحمي نفسه بها، وانما مبيته كان من اجل رد الامانات ليس الا ، كما ورد ذلك في الاخبار والسير .

فعلي رضي الله عنه كان يعيش في بيت النبيr هذه الفترة من حياته - وكما هو معروف ان النبيr هو من قام بتربيته - فهو اعلم الجميع باصحاب هذه الامانات لذلك ابقاه النبيr ليقوم بهذا الدور*.

حديث الدار

  ان محاولة اثبات حادثة المبيت للامام علي في الفراش بجميع تفاصيلها التي اوردتها الروايات ، انها ستسبب لا محالة خللاً كبيراً في ادلة عقائد الشيعة التي يثبتون عن طريقها الامامة وعلى راسها ( حادثة الدار ) او بما يسمى ( بيوم الانذار )، واليك البيان :

ادعى الشيعة ان علياً t نصب خليفة في مكة عندما جمع النبيr اقاربه من قريش في دار من دور مكة وعرض عليهم ايهم يتولى خلافته من بعده ، فكان علياً كما يدعون هو المختار ( خليفة ) .

  قال الشيخ كاشف الغطاء في كتابه اصل الشيعة واصولها :

 بعد نزول الامر الالهي من السماء بوجوب انذار رسول الله r لعشيرته بامر الدعوة بنص قوله تعالى : }وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ { (الشعراء:214) ، فخاطبهمr بقوله :

 يابني عبد المطلب ، اني والله ما اعلم شاباً من العرب جاء قومه بافضل مما جئتكم به ، جئتكم بخير الدنيا والاخرة ، فأيكم يؤازرني على هذا الامر على ان يكون اخي، ووصيِّ ، وخليفتي فيكم ؟

فاحجم القوم عن ذلك الا علياً عليه السلام ، وكان احدثهم سنناً ، اذ استجاب لرسول اللهr قائلاً : انا يانبي الله اكون وزيرك عليه .

فاخذ النبيr برقبة علي عليه السلام وقال : هذا اخي ، ووصي ، وخليفتي فيكم، فاسمعوا له واطيعوا .

فقام القوم يضحكون ويقولون لابي طالب :

 قد امرك ان تسمع لابنك وتطيع (1).

سقوط ( حديث الدار ) بالضربة القاضية

  وهذا الامر ( حديث الدار ) تبطله حادثة الهجرة ، واقصد ما جرى في منام عليt مكان النبيr في بيته ليلتها وهذا الابطال يتضح من خلال العرض الاتي :

 عندما وجد الباحثون عن النبيr علياً t في الفراش تركوه ولم يتخذوا في حقه اجراءً ، ذلك انهم لم يكونوا يرون ان لهذا الرجل ذلك القدر الكبير في ذلك الوقت ، ولم يكن من البارزين الذين يخشى جانبهم ، او تحذر بوائقهم ، فلو كانوا يشعرون من جانبه الخطر او يعرفون له مقاماً خاصاً عند النبيr ( كأن يكون وزيراً او وصياً يخلفه من بعده ) لما تركوه مطلقاً بل لبادروا بالاجهاز عليه بقتله تحقيقاً لمطلبين :

الاول :

 ايذاء النبيr بذلك القتل خصوصاً مع توافر الاسباب الكثيرة الداعية لهذا الايذاء مما هو معلوم عند الجميع .

ثانياً :

 تحقيق نصر لهم يشكل دافعاً معنوياً وذلك باسقاطهم رمزاً من رموز الاسلام (باعتباره وصياً للنبيr) واطاحتهم برجل من رجالاته .

 وفي اضعف الاحوال كان من الممكن ان يقوموا باعتقاله ليحققوا معه، ويتوصلوا عن طريق هذا التحقيق الى اسرار النبيr وبعض شؤونه حكمه ووجهته التي هرب اليها لان النائب دائماً ما يكون صاحب سرٍ وعالماً بالدواخل والمفاصل لاحتمالية توليه في أي وقت .

 اقول :

مع عدم تحقق هذه الامور فيعلم يقيناً من ذلك انهم لا يعرفون اصلاً ان علياً هو خليفته من بعده – علماً ان دعوة النبيr للحاضرين وتنصيب عليt حسب ادعاء الشيعة في ( حديث الدار ) كانت خاصة بعشيرته ، فالحادثة ان صحت فهي مشهورة قد تداولها الناس فيما بينهم وعليه فمثل هذا الامر من المؤكد انه معروف عند الجميع- وانه صاحب شأن وشأوٍ كبيرٍ وعظيم ، ولم يكونوا يرون فيه ذلك الرمز المؤثر ، ولا الراس المدبر ، بل يرونه شخصاً عادياً يستحق الشفقة فلذلك تركوه ولم يعبؤوا به .

لماذا لم يقتل علي t واهل بيته بعد وفاة النبيr

 ومن نافلة القول نشير الى حادثة لها ارتباط وثيق بما ذكرناه هنا لكنها تختلف من حيث الزمن هذه الحادثة تصويرها يكون بطرح السؤال الاتي :

  اذا كان الامام عليt منصوصاً على ولايته ، ومنصب تنصيباً الهياً هو وابناءه من بعده الى ان يرث الله الارض ومن عليها ، فلماذا ياترى لم يقم اعداءه ، ومناوئوه ، ومنافسوه على السلطة بقتله ، وتصفيته نهائياً تخلصاً منه، ليرتاح بالهم ، وليصفو لهم جو الزعامة ، وليرفعوا عنهم شبح المنافسة مستقبلاً من أي مطالبٍ يدعي ان الامر من حقه ؟

  والطرح لتساؤلنا هذا دفعنا اليه ان هناك فرصاً ذهبية توافرت للمنافسين للقضاء على عليt تماماً كالذي حدث ليلة الهجرة ، واقصد هنا عندما مات النبيr، وجرى ما جرى - ايام السقيفة وما بعدها - ، ومرت على عليt وذريته ايام ذل، ومهانة ، وانكسار ، لم يمر بها احد مثلهم –  طوال ثلاثة قرون - وكان من الممكن ان يتخلص منهم بكل سهولة ، فالعقل امام هذا الحال لا بد ان يحار ويفكر ليصل في المسالة الى جواب يقنع ، ويتماشى مع الواقع والسنن .

الخوارج قتلوا علياً t بدون أي عناء

 والجواب على هذا التساؤل لا يخرج عن كون الامام عليt لم يكن اصلاً معروفاً عند الناس وقتها كونه اماماً منصوصاً عليه ، فضلاً عن اولاده .

 فلذلك لم يتخذوا في حقه أي اجراء يتناسب مع هذا الحال الذي هو عليه ، لان الواقع يحكم على مثل هذه الصور بضرورة اتخاذ اجراء حازم يتناسب مع تلك الوقائع التي جرت ذلك الوقت ، والدليل على ان القتل له كان في متناول اليد .

 ولم تجرِ لكونه اماماً منصوصاً عليه حادثة قتله نفسها فعليt قتل بسهولة على يد انسان خالفه في قضية ، ولم يكن عندما قتله مدفوعاً من قبل اعداء الامامة ومغتصبيها ، ولا مأجوراً لهم بل القضية معروفة وهي خلافه مع (الخوارج) فكيف يقال بعد ذلك انه امام منصب منصوص عليه ، والذي يترتب على بقائه حياً فضح من سبقه ، وجر البساط من تحت ارجلهم في اي وقت، ويكون شوكة في اعينهم على طول الزمن .

ما اصاب الائمة من قتل وسجن اصاب غيرهم

 وهذا الذي ذكرناه بخصوص الامام عليt ينسحب حكماً الى اولاده، فالتاريخ واضح بوقائعه فهم لم يوَّجه اليهم سهام التصفية والتخلص مطلقاً ابتداءً، فهم كانوا معتبرين تلك الاوقات اناساً اصحاب وجاهة ومنزلة عظيمة ، تزوجوا بنات واخوات الخلفاء – الرضا وابنه الجواد - ، بل وصلت درجتهم بان صاروا ولاة عهد – الرضا - .

 لا يمسهم طرف ما داموا سائرين على نهج العرف المطلوب – وهو عدم المساس بكرسي الخلافة - ، وان حدث طارىء بحقهم - من قتل او سجن -، فانما كان بسبب مخالفةٍ لذلك النهج ادت بهم الى بعض المصائب التي وصلوا اليها .

  فالحسين t عندما قتل لم يقتل ابتداءً لكونه اماماً منافساً يطالب بحقه الالهي المنصوص عليه ، وانما قتل عندما خرج على السلطان غير مبايع له، وهذه الحال كما مرت عليه مرت على غيره ممن خرجوا على السلطان وقتلوا كـ (عبد الله ابن الزبير ، وسعيد بن جبير ، وزيد بن علي .. وغيرهم الكثير) ممن ملئت باسمائهم كتب التاريخ .

 وكذلك بالنسبة الى من سجن او اعتقل لم يكن الدافع لذلك كونه اماماً منصوصاً عليه والا لحصل ذلك ابتداءً وتم اتخاذ الاجراء المناسب بحقه ، لكنه عندما شكل بعضهم الخطر على الاستقرار ، او خشي من بروزه اشعال فتنة تم ابعاده عن الساحة كما جرى ( للكاظم ) وهو ليس بدعاً في ذلك .

 بل الذي جرى عليه جرى على غيره ممن لم يكن موافقاً للسير العام الذي ينتهجه السلاطين ( فابو حنيفة ) حبس وجلد ، والامام ( مالك ) ضرب حتى خلعت اكتافه ، والامام ( احمد ) حبس سنتين وصار يدار به من سجن الى سجن مع تعذيبه بالضرب بالسوط حتى تناثر لحم ظهره .

 كل هذا لانهم لم يكونوا موافقين للسير العام الذي عليه السلاطين انذاك ، ولو رجعنا الى كتب التاريخ  فاننا سنجد ان ( القتل ، والسجن ، والاضطهاد ) الذي اصاب غيرهم من ( اولاد الحسن ، والطالبين ، وعلماء اهل السنة) اضعاف مضاعفة مما اصاب الائمة الاثنا عشر .

فرص ذهبية لقطع نسل الامامة

  لقد توفرت للسلاطين الذين يدعي الشيعة انهم ظلمة قساة لا يتورعون في الدماء ، وقد قتلوا من الهواشم والطالبين اناساً كثيرين فرص ذهبية للقضاء على الامام الموجود في وقتهم والقضاء على الامامة عموماً بطريق قتلهم .

 واقصد هنا ما كان من الائمة صغار السن وهم ( الجواد والهادي والمهدي ) اذ كانت اعمارهم عند توليهم منصب الامامة تتراوح بين (5–7) سنوات ، وهم بذلك لم يعقبوا بعد لانتفاء الزواج عنهم ، ولان بالقضاء عليهم وهم صغار درءاً للمخاطر التي قد تترتب على هذا الفعل وهم كبار وذلك بقطع امكانية نقل الامامة الى ذريتهم .

 فلو كان هؤلاء معلوماً حقيقةً انهم ائمة ، وان هؤلاء السلاطين يسعون للتخلص منهم لتشكيلهم خطراً على كراسيهم ، فلماذا ينتظرونهم حتى يكبروا في السن وينجبوا خليفةً لهم ثم يقوموا بقتلهم او سمهم- كما يدعي الشيعة - ؟

ليس للائمة أي منصب الهي

 اذن بالنتيجة لو كانوا هؤلاء حقيقةً منصوصاً عليهم كائمة في القران والسنة، منصبين الهياً لهذا المنصب ، ولهم هذه الهالة العظيمة ، والمنزلة الرفيعة، وبالمقابل اعداؤهم ومخالفوهم على درجة عالية من الشر والعداوة ، ودافع الانتقام عندهم كبير وشديد ، والفرص امامهم كانت متعددة وفي متناول اليد، لما تخلف استئصال شأفتهم من الوجود تخلصاً منهم ومن شرهم نهائياً ، وسداً لباب المخاطر والفتن التي من الممكن ان تنغص الجو وتكدره على المقابل .

 ولما لم يحصل هذا فالقطعي انهم لم يكونوا كذلك ، بل حتى لم يكونوا مصدر خطر يستدعي التفكير والانشغال ، وهذا ما يستقيم مع واقع الحال في ذلك الزمان وفقهه على مقتضى السنن والمعطيات ، فمن وجد غير ذلك فعليه قبل الكلام ان يبرز المعطيات لنرى هل يستقيم كلامه او لا ؟

الامام كالنبيr

 هذا الذي ذكرناه يتعلق بمن كانت له عداوة ومنافسة مع الائمة من علي واولاده بخصوص قضيعة الزعامة ، والسلطة ، والتنافس على كرسي دنيوي، وبقيت هناك اشارة مهمة وعظيمة من حيث الشان ندخل لها من خلال الباب الاتي :

 الامام في صورة من يعتقده ، هو منصب تنصيباً الهياً ليقوم بدور اكمال الدين وايضاحه ، وفض النزاعات ، والحكم في المستجدات ، اذن فهو يمثل الاسلام جملة وتفصيلاً ، فهو دعامة له كما كان النبيr كذلك ومبلغاً لمراد الله كما النبيr وبه يحفظ الدين ويبقى الاسلام اسلاما ، اقول :

حاول اليهود قتل النبي r مرات عديدة

  اذا كان هذا هو حال الامام ، وهذه صورته الظاهرة للعيان ، فلماذا لم توجه اليه سهام الاعداء ؟ ولماذا لم يتعرض لمؤامراتهم ، ومضايقاتهم ، ومحاولاتهم للقضاء عليه ؟ فاذا كان هو بهذه الصورة ، وبهدمه يهدم الاسلام ، فكيف يتركه اليهود العدو الاول والاشد والاضر للاسلام والمسلمين ؟

 ان اليهود لم ينفكوا معادين للنبيr وحاولوا مرات ومرات القضاء عليه، وتدمير دينه ، حتى وصل بهم الامر الى التحالف مع اعدائه للقضاء على حوزة الاسلام كلها في المدينة ، فجرت عند ذاك معركة ( الاحزاب والخندق ) وجرى ما جرى بعدها لليهود من النبيr فقال الله تعالى في حقهم : } َتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا { (المائدة: من الآية82)، واحدى الاسباب المهمة لعدائهم للنبيr كانت معرفتهم له بانه نبي قال تعالى :} يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ { (البقرة: من الآية146).

لماذا لم يقتل اليهود الامام علي t او احد من اولاده؟

  وكذلك الائمة اذا كانوا معروفين عندهم ومذكورين في كتبهم – كما يدعي الشيعة–.

روى الكليني في الكافي :

 عَنْ أَبِى الْحَسَنِ u قَالَ وَلَايَةُ عَلِىٍّ u مَكْتُوبَةٌ فِى جَمِيعِ صُحُفِ الْأَنْبِيَاءِ ، وَلَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ رَسُولًا إِلَّا بِنُبُوَّةِ مُحَمَّدٍ r وَوَصِيِّهِ عَلِي u .

فكيف ياترى سيكون حالهم معهم ، اقل ما في الامر انهم سيشوهون صورتهم ويدعون عليهم الاباطيل ، ويضعون عليهم الخبائث والرذائل ، محاولين بذلك تسقيطهم لان بتسقيطهم تسقيطاً للاسلام ، وتكذيباً لدعوى العصمة لهم .

  فكيف اذا كان من السهولة بمكان لليهود ان يقتلوهم لان اعدائهم – مغتصبي الخلافة - ذوو قوة ونفاق ، والائمة ذوو ضعف وذلة ، فمصلحة اليهود مع اعداء الائمة مشتركة ، جامعها القضاء على هؤلاء بهدف التخلص منهم بالنسبة لمخالفيهم،  والقضاء على الاسلام بالنسبة لليهود ، ولكن هذا لم يحصل ولا لمرة واحدة .

قتل اليهود للائمة يعني القضاء على الاسلام

 لاننا نعتقد جازمين بان اليهود لو علموا انهم ائمة على هذه الصورة المدعاة، وان بالقضاء عليهم القضاء على الاسلام الحقيقي وانهاءه للابد ، مع وجود الجو الملائم لهذا ، بوجود اعداء اقوياء يمكن ان يسلطوا عليهم ، وذوو قوة ضاربة باطنابها تحيط بالائمة ، فلن يتركوهم على الارض مطلقا ولن يتركوا لهم اثرا، ولكن هذا ايضاً لم يحصل بل ان التاريخ من اوله الى اخره لم ينقل صورة المؤامرة على الائمة من قبل اليهود ، ولا محاولات التصفية والاغتيال، والقضاء عليهم ، او التحالف مع اعدائهم في سبيل استئصال شأفتهم .

نسف الامامة المزعزمة

 وهذا الذي ذكرناه بالنسبة الى اليهود ينسحب حكماً على اعداء الاسلام المبغضين له المتمنين زواله والمتشوقين لالحاق الاذى به ، من المشركين، والنصارى ، والمجوس- المجوس قتلوا عمر -  وغيرهم ، فلما لم يتحقق أي شيء من هذا ، لم يكن لنا والحال كما ترى الا ان نقول :

 بانهم لم يروا فيهم هذه المنزلة ، ولم يعرفوا لهم هذا المنصب ، ولم ينظروا اليهم على كونهم صورة الاسلام واصله ، فلذلك لم ينتفضوا اتجاههم ، ولم يتخذوا في حقهم اجراءً يتناسب مع المقام الذي يزعم لهم .

 ان الكلام هنا واضح الى درجة بحيث ان مجرد الالتفات له يكفي في تصوره ولا يجعل امكانية في العقل او مجالاً للتصديق بقضية الامامة المزعومة ، بل انها تنسف من حيث اساسها فانتفاء المجابهة والعداء الحقيقي من قبل اناس يتشوقون لتحقيق نصر لهم وكسر في اعدائهم ينفي وجود الاثر والمؤثر في هذه القضية ، أي انتفاء كون الامامة اثراً موجوداً له تحقق وتاثير ملموس على ساحة الصراع انذاك.

 فلذلك ننصح بمجرد التفات الذهن الى هذا الامر لتتضح الصورة الحقيقية لقضية الامامة موضع البحث .

سقوط حديث الدار بالضربة القاضية للمرة الثانية

  على تقدير ثبوت ( حادثة الدار ) فهي غير مقبولة في الاستدلال لما يلي:

 لقد حاول المدعون ثبوت قضية الامامة الاستدلال عليها بما امكن من الادلة فاخذوا في سبيل ترسيخ وتوجيه مدعاهم ينتشلون أي دليلٍ يمكن ان ينفعهم في الوصول الى مرادهم سواءً كان هذا الدليل آية او اثراً مهما كان هذا الاثر وعلى أي حال ورد عليه .

  وبما انهم اتبعوا هذه الطريقة فانهم ولا بد سيقعون في اشكالية لا مفر منها هذه الاشكالية تسمى ( تصادم الادلة ) ، واعني بذلك ان الحال الذي هم عليه لا بد ان يؤدي الى تعارض بين هذه الادلة يوصل الى درجة القدح فيها جميعها، لان من الادلة ما هو متقدم وورد وفق صورة معينة ، ومنها ما هو متاخر وورد على صورة فيها مخالفة للمتقدم ، او ان احد الادلة فيه حصر للقضية في وقت من الاوقات ، والثاني ايضاً يحصرها ولكن في وقت اخر قد يكون بعيداً جداً عن وقت الدليل الاول ، الى اخر ذلك من الوجوه التي يمكن ان تتصادم بها الادلة والتي قد تؤدي الى طرحها جميعاً او الغالب منها .

النبيr لم يبلغ الامامة قبل حادثة الغدير

  وبالانتقالة الى حادثتنا هذه باعتبارها دليلاً قد تم استخدامه لاثبات قضية الامامة نجد قاعدة التصادم بين الادلة متجسدة فيه ايما تجسد ، لان المدعين لاثبات قضية الامامة اذا ما طولبوا بالدليل استدلوا بقوله تعالى : } يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ {، وادعوا انها نزلت على اثر حادثة الغدير والتي جرت في اخر سنة من عمر النبيr.

 وصورة التصادم ها هنا واضحة الى درجة كبيرة بحيث يكفي في تصورها مجرد الالتفاتة الذهنية فيحصل التبادر مباشرة ويتحقق الفهم فان الاية تقول :

 } يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ { فقد امر بالتبليغ في هذه اللحظة .

 والمفهوم منه انه لم يكن مأموراً به قبل نزول الاية ، والمترتب عليه الزاماً لا محيد عنه ان أي تبليغ مهما كان هذا التبليغ لا يتصور وقوعه قبل هذا الامر لانه لو كان قد حصل فلماذا أمر بان يبلغه مرة اخرى ؟

 ان هذا سيدخله في باب اللغو ، والهاء الناس بقضية فخمت بعبارات من التفخيم والمتمثلة بقوله تعالى : }مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ { } وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ { (المائدة:67) ، والتي تشعر بخطورة المبلغ ، وعظم شانه ، مع العلم انها قضية قديمة جداً ، باعتبار الزمن الفاصل بينها وبين حادثة الدار التي يدعى انها وردت لاثبات امامة علي t.

اسقاط ادلة الامامة جميعاً

  اذن فالتصادم قد اتضح للعيان ، وهو تعارض في الاخبار لا تنوع في الادلة، وعند ذاك فالحال المترتب على هذا التصادم الخطير اما ان نسقط احدهما من الاعتبار والمتيقن هو اسقاط المتقدم لنفيه المتاخر أي وجود دليل متقدم عليه .

 او ان نسقطهما جميعاً ، باعتبار عدم امكانية الجمع بينهما ، لوجود المنافاة العظيمة في المدلول المستفاد منهما ، والذي لا يمكن معه ان نلزم الناس بالايمان بقضية مثل هذه مع هذه الحال التي عليه ادلتها .

ولا نستطيع ايضاً ان نبني على هذه الادلة الاحكام لان التعارض والتنافي الذي هو متحقق بينها يجعل جو الاستدلال منها مشوشاً وضبابياً لا تتضح تفريعاته ولا يمكن ان تضبط احكامه الوضعية ، وعند ذاك وكنتيجة لهذا الحال فيقيناً تسقط حادثة الدار.

  ومن الممكن ايضاً اسقاط كل دليل يحاول المدعون استغلاله لاثبات ما يعتقدون، حتى ولو كان ذاك الدليل هو حادثة الغدير التي يدندنون حولها وهذا واضح من خلال ما طرحنا.  

الفصل السابع

مناقشة مبيت عليt على فراش النبيr

من جهة السند

تحقيق سند حادثة المبيت

  لقد تبين لنا في الفصل السابق عدم امكانية اثبات حادثة مبيت الامام عليt في فراش النبيr ليلة الهجرة ، معتمدين في ذلك على الادلة المعتمدة عند الشيعة في اثبات عقيدة الامامة ، واقصد هنا حادثة الدار التي يجعلها الشيعة من الاصول المعتمدة في اثبات امامة عليt لان في اثباتها وفق المنظور الشيعي نفياً لما جرى لعلي ليلة الهجرة ، والجمع بينهما متعذر لانتفاء امكانيته، ونتيجة لذلك فهاتان الحادثتان لا يخرج الاحتمال فيهما عن الامور الاتية :

 اما ان ننفي حادثة الدار لاجل اثبات حادثة المبيت ، او بالعكس ، او ننفيهما جميعاً ، وهذا الذي الذي ذكرناه مبني على المفهوم والمنظور العقلي في مناقشة هاتين الحادثتين .

 اما فيما يخص سند هاتين الحادثتين فليس لنا الا قول واحد ، وهو ان كلا الحادثتين مردودتان من جهة السند .

 وفي هذا الفصل سأبين حال سند ( حادثة المبيت ) مبيناً ضعفه في كتب المرويات السنية .

 وفيما يخص ( حادثة الدار ) فقد ناقشت حال سندها محققاً اياه تحقيقاً دقيقاً في كتب المرويات الشيعية والسنية متوصلاً عن طريق التحقيق الدقيق الى الجزم بضعف سندها وذلك في كتابي ( اسطورة حديث الدار ).

 اما فيما يتعلق بتحقيق سند رواية مبيت عليt في فراش النبيr فتحقيقه ينطلق عقلاً من خلال تناول كتب الفرقتين الشيعة والسنة وكما يلي :

اولاً : تحقيق سندها في كتب اهل السنة .

ثانياً : تحقيق سندها في كتب الشيعة .

وبخصوص النقطة الثانية فاني سوف لن اتناولها في هذا المقام وانما سأرجها مفصلة في كتاب اخر .*

اولاً : المناقشة من خلال كتب اهل السنة

 ستكون دائرة التحقيق لهذه الرواية معتمدةً على كتاب الشيعة المشهور (المراجعات) ، والذي نقل فيه مرويات السنة لهذه الحادثة ، مستنداً في نقله الى اقوى تلك الطرق الموردة لهذه الحادثة .

 مردفاً اياه بالتخريج الوافي والشافي للشيخ ابي مريم الاعظمي لهذه الطرق في كتابه المخصص للرد على المراجعات الموسوم بـ ( الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات ) .

 وسبب اعتمادي على ما نقله صاحب ( المراجعات ) قيمة هذا الكتاب عندهم اولاً ، ومحاولة ايراد صاحب هذا الكتاب لاقوى الطرق التي يمكن ان يعتمد عليها في اثبات هذه الحادثة ثانياً ، ونقدم لك الان التحقيق الكامل لطرق هذه الرواية ، وفي حقيقة الحال ان لعبد الحسين روايتين فقط نقلها من كتب اهل السنة يحاول عن طريقهما اثبات مبيت علي على فراش النبيr ليلة الهجرة:

الرواية الاولى : رواية الثعلبي في تفسيره .

الرواية الثانية : رواية الامام احمد في مسنده .

 واليك البيان الكامل والشافي للحكم الفصل على هاتين الروايتين :

الرواية الاولى : رواية الثعلبي ( بخ بخ )

قال ابو مريم الاعظمي : قال عبد الحسين شرف الدين في المراجعة (34) ص (152) :

  أوحى الله عز وجل ليلة المبيت على الفراش إلى جبرائيل وميكائيل أني آخيت بينكما، وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر ، فأيكما يؤثر صاحبه بالحياة فاختار كلاهما الحياة ، فأوحى الله إليهما :

الا كنتما مثل علي بن أبي طالب آخيت بينه وبين محمدr فبات على فراشه ليفديه بنفسه ويؤثره بالحياة ، اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوه فنزلا فكان جبرائيل عند رأسه وميكائيل عند رجليه وجبرائيل ينادي : بخ بخ ، من مثلك يابن أبي طالب يباهي الله بك الملائكة ، وانزل الله تعالى في ذلك :

 }وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ{  (البقرة:207)

 قال عبد الحسين في الهامش :

 أخرجه أصحاب السنن في مسانيدهم ، وذكره الإمام الفخر الرازي في تفسير هذه الآية من سورة البقرة ص 189 ج 2 من تفسيره الكبير مختصراً .

التزييف والكذب

 قال الشيخ أبو مريم الأعظمي في كتابه : ( الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات ) وهو يكشف كذب وتدليس عبد الحسين :

  وعزاه في الهامش لاصحاب السنن في مسانيدهم ، ومع ما في هذا اللفظ من الخطأ الدال على الجهل فهو كذب بيَّن لا يستحي منه هذا الموسوي ، وهو يؤكد قول من وصف الرافضة بانهم اكذب الناس ، وهذا الموسوي إمامهم يستحل الكذب ويتخذه ديناً له ، بل مذهباً يسلكه ، والأمثلة بحمد الله في كتابنا هذا من كلامه كثيرة متوافرة ، ونحن نتحدى كل الشيعة في ذكر كتاب واحد لاهل السنن الأربعة وغيرها قد روى هذا الحديث المكذوب .

تفسير الرازي

 وها هو الموسوي يحيص في هامشه هذا حيصة الحمر فلم يجد واحداً من السنن يعزوه إليه ويذكر موضعه عنده ، فأحال إلى تفسير الرازي واكتفى به ، مع ان الرازي قد ذكره مختصراً كما اقرَّ هو به .

 فضلاً عن انه لم يسنده لاحد ، ولم يذكر له طريقاً أو مخرجاً سوى قوله ( 5 / 204) ( ويروى انه لما نام …. ) وقد جعل الرازي هذا القول هو الرواية الثالثة في سبب نزول قوله تعالى :

 }وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ{(البقرة:207) 

  وذكر قبلها روايتين اصح من هذه فاعرض عنهما الموسوي لما يوافق هواه.

 وأهل العلم قاطبة يعلمون ان الرازي ليس من أهل الحديث وليس عنده من علم الحديث حظ يعتمد عليه فيه ويرجع إليه بل طريقته طريقة المتكلمين ابعد ما تكون عن أهل الحديث رحمه الله .

 وانما قلنا هذا لنبين عدم ثبوت هذا الحديث وانه ليس له اصل في كتب السنة، ولا استبعد انه مروي في كتب الشيعة أئمة هذا الموسوي ومنه نقله بهذا اللفظ الذي لم يجد له أصلاً عند أهل السنة سوى باللفظ المختصر عند الرازي ، مع عدم ثبوته . وقد بينا في صفحة ( 222 – 224 ) عدم صحة القول بان سبب نزول هذه الآية هو مبيت علي رضي الله عنه في فراش النبي r ليلة الهجرة لما في ذلك من النكارة في السند والمتن فراجعه مع سبب النزول الصحيح هناك . انتهى قول الأعظمي(1).

اصل الرواية في تفسير الثعلبي

  واقول مضيفاً الى كلام ابي مريم الاعظمي مؤكداً ضعف هذه الرواية:

 اولاً : ان الرازي هنا عندما نقل هذا القول اورده بصيغة التضعيف ( يروى ) وهو بهذا قد ابرأ ذمته عندما اشار الى ضعف هذه الرواية .

اما الامر الثاني : والمهم والذي ينبغي ان يسلط الضوء عليه وهو ان هذه الرواية او بالاحرى هذا القول الوارد في تفسير الاية اصله موجود في ( تفسير الثعلبي).

 فالثعلبي هو اول من ذكر هذا القول في الاية مورداً اياه من دون سندٍ ، او طريق وانما جاء به من باب الاتيان بكل ما ذكر في الباب بغض النظر عن حاله ومقبوليته من عدمها . وهذا واضح جداً في تفسيره عندما اورد هذه الرواية، حيث ذكر ذلك العالم الشيعي السيد المرعشي في كتابه شرح إحقاق الحق عندما نقل هذه الرواية عن الثعلبي ، فقال :

إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي المفسر ، قال :

 رأيت في بعض الكتب أن رسول الله r لما أراد الهجرة خلف علي بن أبي طالب بمكة لقضاء ديونه ورد الودائع التي كانت عنده ، وأمره ليلة خرج إلى الغار .. الخ (1).

 ومن عبارته ( رأيت في بعض الكتب ) يتبين ان الثعلبي عندما جاء بها لم يقصد الاثبات او الحكم عليها بالقبول ، وانما اوردها في سياق الاتيان بكل ما ذكر . وفي التحقيق هذا لا يقبل مطلقاً وبدون ادنى شك لان عبارته هذه توحي وتصرح بمجهولية المضامين التي عن طريقها يمكن الحكم على هذه الرواية، فاطلاقه هنا يورد تساؤلات كثيرة ومختلفة تزرع الشك تلو الشك بخصوص هذه الرواية ، فما هو الكتاب الذي راى فيه ما نقله ؟

وهل له وزن في الاعتبار او لا وزن له ؟ وهل من كتب الروايات ، او من كتب القصاص التي تحوي الطامات والخرافات ؟ وهل لهذه الرواية ان صح وجودها في كتب الله اعلم بحالها سند يمكن عن طريقه ان نحدد الحكم عليها ؟

 بعد هذه التساؤلات التي يضطر العقل الى ايرادها اضطراراً لا يبقى مجال مطلقاً الى قبول مثل هكذا خبر ، وهذا باتفاق اهل العلم والعقلاء . 

الثعلبي يروي في تفسيره المكذوبات والموضوعات

 وهذا هو ديدن الثعلبي فهو كما وصفه العلماء معروف بانه حاطب ليل- كما قال شيخ الإسلام- ، وايضاً كثيراً ما يروي الموضوعات المكذوبات وهذا مما لا خلاف فيه عند اهل العلم ، فوجود هذه الرواية في تفسير الثعلبي وحده مما يؤكد الشبهة فيها ، ويمنع من قبولها ، والادهى من كل ذلك ان الثعلبي كما بينا رواها بدون سند .

الجميع اخذها عن الثعلبي

 والثعلبي الذي هذا هو حاله وهذه حال الرواية التي اوردها ، اخذها من جاء بعده منه ممن ذكر هذه الرواية من علماء الشيعة والسنة من امثال ( الرازي، والغزالي ، الطبرسي ، والمجلسي ، والكاشاني ، والبحراني.. وغيرهم ).

 وبما ان هذه الحادثة في اصلها لا سند لها فلذلك كل من اوردها لم يذكر لها سند، وقد اشار الى هذه الحقيقة السيد علي البهبهاني عندما قال :

  بل يظهر مما ذكره الثعلبي وحجة الإسلام الغزالي أن نزول الآية في شأنه عليه السلام وهبوط الملكين المقربين لحراسته ، وقول جبرائيل :

 ( بخ بخ ) من مثلك يا ابن أبي طالب يباهي الله بك الملائكة ، كمبيته عليه السلام على فراش النبي r تلك الليلة ، من المسلمات التي لا حاجة لها إلى ذكر الإسناد ، حيث ذكرا الحديث من دون إسناد ، وأرسلاه إرسال المسلمات وهو كذلك (1).

كلامه مخالف لكل القواعد والضوابط الحديثية

اقول :

الذي يهمنا من قول البهبهاني هو قوله : ( حيث ذكرا الحديث من دون إسناد ) والذي فيه تأكيد لما توصلنا اليه من ان هذه الرواية لا سند لها .

 اما قوله :

 ( ارسلاه ارسال المسلمات ) فهذا مما لا وزن له عند اهل العلم والتدقيق فليس كل مجهول السند يقال عنه انه مسلم به ، على العكس ان الذي لا سند له مردود باجماع علماء الحديث لانتفاء الامكانية من الحكم عليه .

 وذلك لان الضابط في الحكم على الرواية هو وجود سند لها يخضعه العلماء لمقاييس خاصة ومعايير معتبرة ، وعن طريقه يتوصل الى حكم لهذه الرواية من حيث القبول والرد ، ولو كان الامر هكذا على اطلاقه كما يدعي البهبهاني لما احتجنا الى علم الحديث الذي افنى العلماء اعمارهم من اجل ارساء قواعده واعمالها في المرويات ، ولا الى حكم على الروايات ، ولاستطاع كل صاحب بدعة متبع للهوى ان يستدل بامور لا سند لها مدعياً انها من الامور المسلم بها، ولاصبحت الاحاديث التي بدون سند مقدمة على الاحاديث المسندة .

وبخصوص هذا الشأن هل يقبل البهبهاني نفسه او من هو على نهجه وشاكلته ان يورد عليه مثل هذه الرواية اذا كان فيها نقض لمعتقده ، او ابطال لاصل عنده او رد على ما ذهب اليه ويقال له ان هذه الرواية ارسلت ارسال المسلمات؟ وبالنتيجة فان هكذا عبارات قد اكل عليها الدهر وشرب ، وان كانت تنفع في وقت ما للضحك بها على الذقون وللتغرير بالجهال والعوام من الناس فهي لا يمكن ان تنفع الان لمخالفتها الصريح لقواعد العلم ولضوابط المنطق .

اية الله اصف محسني ضعف هذه الرواية

 وزيادة في تاكيد ضعف هذه الرواية ، اقول :

 هذه الرواية اوردها المجلسي في بحاره عن الثعلبي ( ج19  ص 86 – 87 برقم 37 ) .

 وعند الرجوع الى كتاب اية الله محمد اصف محسني ( مشرعة بحار الانوار ) نجد انه قد حكم عليها بالضعف (1) *.

النتيجة :

 من خلال كل ما تقدم تأكد لنا مما لا يقبل الشك ان هذه الرواية – رواية الثعلبي لحادثة المبيت – والتي سيتبين لك ان الكثير من علماء الشيعة قد اوردوها في كتبهم واستدلوا بها في اثبات هذه الحادثة ضعيفة لا تثبت ، ومن غير الممكن الاستدلال بها في اثبات هذه الحادثة .

 اما الرواية الثانية التي اعتمد عليها عبد الحسين لاثبات حادثة المبيت فهي رواية الامام احمد واليك بيانها :

الرواية الثانية : ( رواية الامام احمد )

  ومما ذكره عبد الحسين شرف الدين في المراجعة (26) لاثبات حادثة المبيت رواية ابن عباس الطويلة والتي فيها بضعة عشرة فضيلة لعليt فقال:

  حسبك من النصوص بعد حديث الدار ، ما قد أخرجه الإمام أحمد في الجزء الأول من مسنده ، والإمام النسائي في خصائصه العلوية ، والحاكم في الجزء(3) من صحيحه المستدرك ، والذهبي في تلخيصه معترفا بصحته، وغيرهم من أصحاب السنن بالطرق المجمع على صحتها ، عن عمرو بن ميمون ، .. قال : فجاء ينفض ثوبه ويقول : أف وتف ، وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره ، وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه وآله : .. ثم ذكر الفضائل ومنها ما يخص حادثة المبيت :

 وقال : وشرى علي نفسه فلبس ثوب النبي ، ثم نام مكانه وكان المشركون يرمونه .. (1) .

الرد الشافي على هذه الرواية

 وسانقل لكم رد ابي مريم الاعظمي على ما ذكره عبد الحسين ، قال ابو مريم:

 وعزاه – الحديث - للإمام أحمد في (مسنده) ، وللحاكم في (مستدركه) وللنسائي في (خصائص علي) .

 وقال : ( وغيرهم من أصحاب السنن بالطرق المجمع على صحّتها ) .

وهو كذب واضح لا يخفى على أهل العلم ، فهو أولاً : ليس عند أحد من أصحاب السنن في سننهم ، وهذا الموسوي لا يستحي من مثل هذا الكذب .

وثانيًا : ليس مجمعًا على صحته ، بل هو ليس بصحيح إطلاقًا .

 فإسناده ضعيف لا يثبت ، وهذا الحديث منكر مردود كما سنبينه إن شاء الله .

 وقد أخرجه الإمام أحمد ( ج1/ ص330-331 ) ، والحاكم ( ج3/ ص132-134 ) ، والنسائي في ( خصائص علي ) ( ص61-64 ) ، والطبراني في الكبير ( برقم 12593 ) ، وابن أبي عاصم في ( السنة ) ( برقم1351 ) .

ضعف أبي بلج

 وهو من طريق أبي عوانة ، عن أبي بلج - وهو يحيى بن سليم أو ابن أبي سليم- عن عمرو بن ميمون ، عن ابن عباس .

 وعلّته يحيى بن سليم أبو بلج هذا ، فإنّه وإن كان في نفسه صدوقًا لكنّه ضعيف من قبل حفظة ، يأتي بمنكرات وبلايا بسبب ضعف حفظه ، قال الجوزجاني وأبو الفتح الأزدي : غير ثقة .

وقال أحمد : روى حديثًا منكرًا .

وقال ابن حبان : كان يخطئ .

وقال البخاري : فيه نظر .

 قلت : وأهل العلم بالجرح والتعديل يعلمون أن قول البخاري في حق أحد من الرواة: فيه نظر ، يدل على أنه متهم عنده- وهذا خاص بالبخاري وحده- وكذا إذا قال : فلان سكتوا عنه .

ثم قال ابو مريم :

 ومما سبق يُعلم أن توثيق من وثّق أبا بلج هذا كابن معين وغيره ، ليس توثيقًا مطلقًا ، بل فيما وافق فيه الثقات . وإن ضعفه هذا لا لعلة في نفسه بل لضعف حفظه ، ألا ترى أن ابن معين نفسه قد ضعّفه أيضًا ؟* 

هذا الحديث انفرد به ابو بلج وهو من مناكيره

وهذا الحديث مما انفرد به أبو بلج هذا ، فلم يتابعه عليه أحد في روايته عن عمرو بن ميمون ، قال أبو نعيم في (الحلية) ( 4/153 ) لما ذكر طرفا يسيرًا من هذا الحديث : (لم يروه عن عمرو إلا أبو بلج) اهـ.

  فيبقى هذا الحديث إذًا من منكرات أبي بلج هذا ، وقد حكم عليه بذلك الذهبي نفسه في ( الميزان ) في ترجمة أبي بلج هذا وقال :

( ومن مناكيره : عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس أن النبيr أمر بسدّ الأبواب إلاّ باب عليّt ، رواه أبو عوانه عنه) اهـ .

 قلت : وهو طرف يسير جدًا من هذا الحديث ، فيُستبعد بعد ذلك تصحيح الذهبي له . ثم قال ابو مريم :

 وحتى يطمئن أهل السنة لما قررناه من ضعف إسناد هذا الحديث ، وصحة ما قلناه في أبي بلج ، نذكّرهم بأن الإمام أحمد قال عنه :

روى حديثًا منكرًا . ولا أظنه يعني إلا هذا بدليل أن الذهبي ألحقه بما قال عنه: من مناكيره .

ثم إن أبا بلج هذا كان علّة ضعف إسناد أثر ابن عمرو المعروف في فناء النار، وبه ردّ أهل العلم ثبوت ذلك الأثر واستبعدوه ، مثل الحافظ الذهبي في (الميزان)، وعدّه من بلايا أبي بلج ، ومثل المحدث الشيخ الألباني في (الضعيفة) (2/72) وفي تحقيقه لرسالة الصنعاني (رفع الأستار) (ص:82) (هامش رقم 42) وغيرهم .

  وإنما ذكرنا هذا لدفع شبهة من يقول بثقة أبي بلج هذا مطلقًا ، وبالتالي يصححون حديثَه ، وقد سلكنا فيما سبق المنهج العلمي الثابت في نقد هذا الإسناد، ودللنا على صحته بصنيع أهل العلم في ذلك ، ولله الحمد.

في متن الحديث ما يخالف الثابت عند اهل السنة

ثم قال ابو مريم :

  ومما يزيد هذا الحديث وهنًا - إضافةً إلى ضعفه السابق - أنه عند أهل السنة الذين يحتج به عليهم هذا الموسوي مخالف تمامًا لما صحّ وثبت عندهم ، بل واستفاض من أحاديث النبيr، التي فيها ما يعارض بعض ما جاء في هذه الفضائل ، مثل قوله لما بعثه بسورة التوبة : ( لا يذهب بها إلاّ رجل هو مني وأنا منه ) . وأن رسول الله r كان قد بعث بها أولاً أبا بكر ، وهو باطل لا يثبت ، فإن أبا بكر خرج أميرًا على الحج في تلك السنة قبل نزول سورة التوبة، كما سيأتي تفصيله إن شاء الله .

في كلام عبد الحسين الكثير من المنكرات

  وكذلك من المنكرات التي فيه قوله لما خلفه في غزوة تبوك : ( أنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي ) .

وكذلك سدّ أبواب المسجد غير باب عليّ ، فإن هذا من المنكرات الأباطيل التي ردّها أهل العلم وبينوا نكارتها أو وضعها .

 ونحن لا نقول برده لمجرد مخالفته لتلك الأحاديث ، كما قد يظنّ بعض الجهلة، وإن كان هذا لوحده كافٍ لذلك ، كما هو مقرر عند أهل العلم في الحديث المنكر المردود ، الذي يسمّون ما عارضه من الصحيح : المعروف والمحفوظ .

 لكننا نقول بردّه لضعف إسناده ، أولاً : الذي بيناه معززًا بأقوال أهل العلم.

 وثانيًا : لمعارضته الأحاديث الصحيحة المستفيضة في ذلك ، فأصبح منكرًا مردودًا لذلك .

 وقد أطلت الكلام في بيان ضعف هذا الحديث ؛ لدقّة عِلَّتِه وخفائها ، وأرجو أن تكون قد أصبحت واضحةً جليةً إن شاء الله .

عبد الحسين حذف من الرواية ما لا ينفعه

   ثم قال الاعظمي :

  ولا يفوتني أن أنبّه إلى ما أخفاه هذا الموسوي من لفظ الحديث هذا الذي ساقه، مما لا يعجبه ولا يرضى به ، فأقدم على حذفه كعادته في التصرّف حتى في النّصوص التي يسوقها ، الأمر الذي يؤكد عدم أمانته بهذا العمل .

 فحينما ذكر نوم عليّt مكان النبيr عندما هاجر لم ينقلها بالتفصيل ، بل هضم منها ما فيه أكبر فضيلة لأبي بكر الصدّيق t ، وهو مصاحبته للنبيr دون أي شخص آخر في تلك الهجرة ، وهي فضيلة لم ينل منها أحدٌ ولا قريبًا منها عليّ والآخرون .

 إذ نقل هذا الموسوي قوله : ( وشرى عليّ نفسه فلبس ثوب النبي ثم نام مكانه وكان المشركون يرمونه.. إلى أن قال : وخرج رسول الله في غزوة تبوك..).

   فقوله : ( إلى أن قال ) يشير إلى ما اقتطعه من نص الحديث ، قطع الله ذكره وأصحابه ! وهو من فضائل أبي بكر الصّدّيق كما قلنا ، وكما يتضح لكل من راجع نص الحديث في مواضعه تلك .

  وهناك أمر آخر أقدم عليه هذا الموسوي في تصرّفه بهذا النصّ ، ألا وهو ما اقتطعه من آخره ، وقد يعجب من ينظر إلى فعله هذا كيف يقتطع من النص الذي فيه فضائل لعليّ ، وإن الأولى به سرده بالكامل ؟!

  لكن هذا العجب يزول لمن راجع نفس النص في موضعه ، إذ يتبين له أن ما اقتطعه من آخره فضائل ليست مخصوصةً بعليّ ، بل يشاركه فيها صحابةٌ آخرون وأولهم في ذلك الشيخان أبو بكر وعمر ، فها هو الموسوي يرتاع عند مروره بأيّ من فضائلهما أيضًا ، حتى إنه ليرضى بأن يحذف هذه الفضائل من عليّ إذا كان في حذفها أيضًا حذف لفضائلهما ، وقد علم الصبيان فضلاً عن الكبار مكانتهما وفضلهما في الإسلام وعند رسول اللهr ، التي لا يزاحمهما فيها أحد ، وصدق الله العظيم إذ يقول عن أصحاب النبيr : }لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ { (الفتح: من الآية29) ، وأحقهم في هذه الآية أبو بكر وعمر رضي الله عنهما.

 وأما ما اقتطعه هذا الموسوي فإنّه بعد قوله في الحديث : (فإن مولاه عليّ) قال:

 ( وأخبرنا الله عزّ وجلّ في القرآن أنه قد رضي عن أصحاب الشجرة ، فعلم ما في قلوبهم ، وهل حدّثنا أنه سخط عليهم بعد ؟! قال :

 وقال نبي اللهr لعمر حين قال : ائذن لي فلأضرب عنقه ، قال: أو كنت فاعلاً؟ وما يدريك لعلّ الله قد اطّلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم) اهـ .

 هذا ما أقدم على حذفه هذا المفتري المجرم ، مما فيه فضائل لأصحاب بدر أجمعين ، ومنهم أبو بكر وعمر وسائر الصحابة الذين تبغضهم الرافضة الملعونون.

  وأيضًا فضائل لكل أصحاب الشجرة الذين بايعوا محمّدًا r تحتها ، ويشمل الشيخين ، وعثمانt بالأخص ، فإنّه هو الذي من أجله كانت تلك البيعة نصرةً وانتقامًا له حين أشيع أنه قُتِل ، كما هو مفصّل في كتب السيرة (1). انتهى رد ابو مريم الاعظمي .

اية الله اصف محسني ضعف هذه الرواية

  واقول مضيفاً الى كلام ابي مريم الاعظمي مؤكداً ضعف هذه الرواية :

  اورد المجلسي روايةً في بحاره عن ابي بلج تخص حادثة المبيت ( ج19 ص 86 – 87 برقم 39 ) ، وعند الرجوع الى كتاب اية الله محمد اصف محسني (مشرعة بحار الانوار) نجد انه قد حكم عليها بالضعف(1).

  وزيادةً في تأكيد ضعف هذه الرواية من خلال كتب الشيعة ، اقول :

 ذكر المجلسي في بحاره : [ ج 31 ص 354 – 389 الباب (26) ] ، والذي يحمل عنوان : ( الشورى واحتجاج امير المؤمنين على القوم في ذلك اليوم )، وساق فيه (25) رواية تحت هذا العنوان ، وبعض هذه الروايات مشابهة لرواية الامام احمد والتي تتكلم عن محاججة عليt لاصحاب الشورى الستة.

 قال اية الله محمد اصف محسني في كتابه ( مشرعة بحار الانوار ) عن هذه الروايات الاتي :

 في الباب روايات كثيرة عن الصحابة واسنادها غير معتبر وما ذكر برقم ( 6 و 7 ) نقلاً عن الكافي والتهذيب عن الصادق فهو معتبر سنداً .

 ثم رواية المناشدة الطويلة نقلت عن جماعة باسانيد كعامر بن واثلة الصحابي ابي الطفيل ، وعن الباقر مرسلاً من دون ذكر الرواة ، وعن ابي رافع ، وعن ابي الاسود الدؤلي ، وابي ذر .

 والظاهر ان اكثر هؤلاء نقلوا سماعهم عن لسان امير المؤمنين في مجلس الشورى ولم يكن احدهم من اعضائه .

 فيقع السؤال كيف سمعوا من خارج الدار ؟ ثم كيف حفظوا الجملات الكثيرة؟ واختلاف الجملات ، وترتيبها في هذه الروايات تزيد الطين بلة .

 وعلى كل يمكن ان نعتمد على الجملات المشتركة بين الروايات المذكورة، فتامل.

 وهنا استبعاد اخر وهو عدم رضى الاعضاء المشاركين في الجلسة بخلافة علي ( ع ) مع اقرارهم بما ذكره علي ( ع ) من فضائله فدقق النظر .

 كما ان في الباب استبعاداً اخر وهو نبا الخليفة المجروح عن الغيب ، وانه لو وصلت الخلافة الى عثمان لفعل كذا وكذا .

 والظاهر ان هذه الروايات وضعت بعد خلافة عثمان وعلي كرامة لعمر ، وكم لها من نظير (1).

اقول :

 ومما ذكر محمد اصف محسني يمكن ان نستنتج الاتي بخصوص تأكيد الحكم بالضعف على رواية الامام احمد لابن عباس والخاصة بالشورى ومحاججة الامام علي لاصحابها :

1- ان الاسباب التي رجح من خلالها اصف محسني ضعف روايات البحار الخاصة بالشورى موجودة عينها في رواية ابن عباس ، فأبن عباس ايضاً لم يكن حاضراً مجلس الشورى ، كما ان هناك خلافاً في الفاظ الرواية في المنقول عن الاخرين .

2- اذا كان الامر هكذا فهو مما يشعر بتأكيد ضعف هذه الرواية والحكم عليها بالرفض والرد جزماً وهو من هذا الباب بحسب ما ذهب اليه اصف محسني والا فنحن ضعفناها من جهة السند .

3- اما الرواية (6 و 7 ) والتي استثناها من الضعف فهاتان الروايتان لا علاقة لهما مع الاسف الشديد بحادثة الشورى .

النتيجة :

 ان ما بيناه فيما سبق يدل دلالة قاطعة على ان كل ما استدل به عبد الحسين على حادثة المبيت من كتب اهل السنة باطل لا تقوم به الحجة ، وقد تأكد لنا ذلك من خلال ضعف هاتين الروايتين عند الشيعة ايضاً .

جمهور المفسرين السنة ذهبوا الى انها نزلت في صهيبt

اقول :

جماهير المفسرين من اهل السنة ذهبوا الى ان هذه الاية نزلت في صهيبt ولا ابالغ اذ اقول ان اقوالهم هذه تقترب الى الاجماع وبضمنهم الامام الرازي نفسه في تفسيره .

قال ابو مريم الاعظمي بخصوص نزول هذه الاية في صهيبt :

وأما سبب النزول الصحيح في هذه الآية :

 فهو قدوم صهيب مهاجرًا نحو النبيr وقد اتبعه نفر من قريش ، فنزل عن راحلته وأنتشل ما في كنانته ثم قال :

يا معشر قريش ! قد علمتم أني من أرماكم رجلاً ، وايم الله لا تصلون إليَّ حتى أرمي بكل سهم من كنانتي ، ثم أضرب بسيفي ما بقي في يدي فيه شيء ، ثم افعلوا ما شئتم، وإن شئتم دللتكم على مالي وقنيتي بمكة وخلّيتم سبيلي قالوا : نعم.

فلما قدم على النبيr ، قال : ( ربح البيع ، ربح البيع ) ونزلت : }وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ { (البقرة:207)

 وقد أخرج ذلك الحاكم نفسه في ( المستدرك ) ( ج3 / ص 398، 400) عن صهيب.

 وأخرجه أيضًا من طريق حماد بن سلّمة عن ثابت عن أنس ، وقال : صحيح على شرط مسلم .

وهو الذي ذكره الواحدي في ( أسباب النزول ) ( ص :43 ، 44 ) .

 والسيوطي أيضًا : ( ص : 28 ) ، وعزاه للحارث بن أبي أسامة في (مسنده)، ولابن أبي حاتم .

وعزاه في ( الدر المنثور ) ( ج1 ص57، 576 ) لابن مردويه ، وابن المنذر، وابن عساكر وغيرهم .

وساق ابن كثير في ( التفسير ) (ج1ص 247) إسناد ابن مردويه عن صهيب، وهو إسناد جيد .

 ورواه أيضًا أبو نعيم في ( الحلية ) ( ج 1ص151، 152 ) .

 ورواه الطبراني في الكبير ( 7289، 7290 ) مرسلاً عن ابن جريج وعكرمة(1). انتهى كلامه .

علماء اهل السنة لم يذهبوا الى انها نزلت في عليt

  واقول مضيفاً الى كلام ابي مريم الاعظمي :

  ساق الامام ابن الجوزي في تفسير هذه الاية خمسة اقوال تبين من نزلت فيهم هذه الاية ولا يوجد قول من هذه الاقوال يدل على انها نزلت في عليt، واليك ما اورده في تفسيره :

 قوله تعالى :}وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ{  (البقرة:207)

 اختلفوا فيمن نزلت هذه الآية على خمسة أقوال :

 أحدها :

أنها نزلت في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو معنى قول عمر وعلي رضي الله عنهما .

والثاني :

 أنها نزلت في الزبير والمقداد رضي الله عنهما حين ذهبا لإنزال خبيب من خشبته وقد شرحنا القصة وهذا قول ابن عباس والضحاك .

والثالث :

 أنها نزلت في صهيب الروميt ، واختلفوا في قصته :

 فروي أنه أقبل مهاجرا نحو النبيr فاتبعه نفر من قريش فنزل فانتثل كنانته وقال عد علمتم اني من ارماكم بسهم وايم الله لا تصلون الي حتى ارميكم لو بكل سهم معي ثم أضربكم بسيفي ما بقي في يدي منه شئ فان شئتم دللتكم على مالي قالوا فدلنا على مالك نخل عنك فعاهدهم على ذلك فنزلت فيه هذه الآية.

 فلما رآه النبيr قال ربح البيع أبا يحيى وقرأ عليه القرآن هذا قول سعيد بن المسيب ، وذكر نحوه أبو صالح عن ابن عباس ، وقال : إن الذي تلقاه فبشره بما نزل فيه أبو بكر الصديق t.

  وذكر مقاتل أنه قال للمشركين انا شيخ كبير لا يضركم إن كنت معكم أو عليكم ولي عليكم حق لجواري يكون فخذوا مالي غير راحلة واتركوني وديني فاشترط أن لا يمنع عن صلاة ولا هجرة فأقام ما شاء الله ثم ركب راحلته فأتى المدينة مهاجرا فلقيه أبو بكر فبشره وقال نزلت فيك هذه الآية .

 وقال عكرمة نزلت في صهيب وابي ذر الغفاري فأما صهيب فأخذه أهله فافتدى بماله واما أبو ذر فأخذه أهله فأفلت منهم حتى قدم مهاجرا .

 والرابع :

 أنها نزلت في المجاهدين في سبيل الله قاله الحسن وابن زيد في آخرين .

 والخامس :

 أنها نزلت في المهاجرين والأنصار حين قاتلوا على دين الله حتى ظهروا هذا قول قتادة وبشري كلمة من الأضداد يقال شري بمعنى باع وبمعنى اشترى فمعناها على قول من قال نزلت في صهيب معنى يشتري وعلى بقية الأقوال بمعنى يبيع (1).

جاء الحق وزهق الباطل

اقول :

  هذه اقوال اهل السنة الراجحة والمختارة جمعها الامام ابن الجوزي في تفسيره ولا يوجد فيها قول واحد يتعلق بالامام عليt على وجه الخصوص ، وسيتبين لك عند الرجوع الى كتابنا : ( اسطورة مبيت علي على فراش النبي r ) ان البعض من مفسري الشيعة ، قد ذهب مذهب مفسري السنة في اختيار بعض هذه الاقوال وترجيحها . 

  ومن كل هذا الذي ذكرناه تكون النتيجة التي تستخلص من هذا البحث ان هذه الاية نزلت في صهيبt وهذا هو المعتمد عند اهل السنة والذي به وردت الروايات الصحيحة عنه .

 اما ما يتعلق بمبيت عليt في فراش النبيr وان هذه الاية نزلت سبباً لهذه الحادثة فهذا مما لا يثبت مطلقاً عند اهل السنة ، ولا تصح به الرواية ، بل ولا يوجد طريق واحد يمكن ان تثبت الرواية به فهي مردودة جملة وتفصيلا .

 والشيعة عندما يستدلون لاثبات هذه الحادثة من كتب اهل السنة فانهم لن يخرجوا عن الذي ذكرناه من الكتب والروايات فهم يستدلون بما ذكره الرازي كقول من الاقوال التي وردت في الاية والذي هو في الاصل منقول عن الثعلبي.

 وكذلك برواية الامام احمد والتي رواها غيره وتبين ضعفها من خلال بحثنا لها وستجد ذلك جلياً مما سنورده من نقولات عن علماء الشيعة .

مقارنة بين افضلية المبيت وبين المصاحبة في الهجرة

 بعد الذي ذكرناه من مسائل وحيثيات تتعلق بحادثة الهجرة وخصوصاً منها (صحبة) ابي بكرt للنبيr فيها (ومبيت) عليt في بيت النبيr نود اتماماً للفائدة وامعاناً في اثبات ما توصلنا اليه ان نجري مقارنةً بين تلك الحادثتين لنوصل حقيقةً مفادها ان صحبة ابي بكرt للنبيr هي الاعظم والافضل والاقوى على جميع المستويات وانطلاقاً من مختلف المعايير والاوزان، ولبيان هذه الحقيقة نبين لكم حيثيات هذه المقارنة :

حادثة الهجرة

اولاً :

 نريد ان نشير الى ان هذه المقارنة مبنية على تقدير ثبوت حادثة المبيت ، والا فكما قد تبين فان هذه الحادثة لا تثبت من جهة السند ، اما فيما يخص هذه المقارنة فسنطلق بها من جهتين : جهة الثبوت ، وجهة الدلالة .

 اما جهة الثبوت فلا يمكن لاحد ان يقارن بين الحادثتين من هذه الجهة فاين (صحبة) ابي بكرt من (مبيت) عليt فالصحبة قد ثبتت بادلة قطعية يقينية لا يمكن لاحد ان يردها ويخضع العقل لها خضوعاً تاماً ، ذلك ان طريق اثباتها هو القران الكريم والذي هو قطعي الثبوت باجماع فرق المسلمين ، يضاف الى ذلك ما تواتر من اخبار وروايات تذكر تفاصيل ما جرى في هذه الحادثة وهذا ايضاً كان باتفاق فالسنة والشيعة كلاهما اتفقا على ان ابا بكرt كان صاحب النبيr في هجرته .

 اما ما يتعلق بحادثة المبيت فهي ضعيفة من جهة السند عند السنة والشيعة وحتى لو قدرنا ثبوتها فهي ظنية ، وكما هو معلوم ان الظني لا يمكن ان ينافس القطعي ولا ان يجاريه .

اما من جهة الدلالة :

 ان المستفاد من هاتين الحادثتين وكما هو متداول عند الباحثين يتعلق بالشخص نفسه الذي قام باداء الدور في هذه الحادثة وانطلاقاً من هذا فعند اجراء مقارنة بين الشخصين اللذين قاما بالحادثتين فان التركيز سيكون على الحكم الذي يعلق بالشخص نفسه والذي يستفاد من هذه الحادثة ، والدور الذي ينبني على قيامه بالحادثة فاوجه المقارنة تكون بالحكم على الشخص وببيان اثر الدور الصادر منه ، وبالانتقال الى الحادثتين ماذا يمكن ان نستفاد منهما في الحكم على ابي بكرt ودوره وعلى عليt ودوره .

اما ابو بكر فان صحبته للنبيr في هذا السفر الخطير والعظيم يدل دلالة قوية على ان ابا بكرt هو اقرب الناس الى النبيr واوثقهم به ، واحبهم اليه، واكثرهم تضحية من اجله ، واقواهم شكيمة في مساندته ، واعزهم جانباً في حمايته لانه وببساطة مقاييس الصحبة توجب الدقة في الاختيار والتاكد في الحكم فالنبيr عندما اختار هذا الرجل كان ثابتاً في ذهنه ما قدمه خلال ثلاث عشرة سنة في سبيل الله وفي سبيل الاسلام ، فالاختيار لم يكن انياً ولا اضطرارياً وانما كان عن تجربة ومقدمات ادت اليه ، هذا من حيث الصحبة ، فكيف اذا كان مع الصحبة سفر وانتقال ؟ وكيف اذا كان في هذا السفر مخاطر ومجاهل؟ ان الحكم عند ذاك على الرجل المصاحب ينبغي ان يكون على اعلى درجات الدقة واشد نقاط التوثيق .

 وبعد ان توافرت هذه الشروط من الامانة ، والصدق ، والقوة في الدين، والشجاعة في القلب ، والمساندة للنبيr في السراء والضراء ، والتصديق المطلق والثابت للنبيr في اشد الظروف واحلك الاحوال في ابي بكرt اختاره النبيr رفيقاً له في الهجرة وصاحبا يؤنس وحدته ويبدد وحشته ، ولولا هذه المشابهة والمشاكلة بين ابي بكرt والنبيr ، والراحة ، والميول النفسية المتبادلة بينهما لما اختار صحبته في تلك الرحلة الخطرة الموحشة.

إن المسافر سفراً عادياً يستغرق ساعة أو ساعتين لا يطيق أن يصحب في سفره القصير هذا إلا من ترتاح اليه نفسه ويطمئن فؤاده ، فكيف برحلة شاقة عصيبة استغرقت أياماً ثلاثة منها في غار موحش في جبل منقطع عن العمران!

إنها صحبة رجل الملمات والمهمات الصعبة ، كما هي صحبـة الإنسان للإنسان الذي ترتاح اليه النفس وتأوي اليه آمنة مطمئنة.

 هذه الاحكام السامية في درجتها العالية في مقامها القوية في اثرها هي التي تثبت لابي بكرt عقلاً وعرفاً وشرعاً في هذه الحادثة ، فلذلك نقولها وبلا تردد ان ابا بكرt قد اصاب القدح المعلى والدرجة السامية الزكية والمنزلة التي لا يصل اليها احد من الناس باختيار النبيr له صاحباً في هجرته هذه .

 اما فيما يتعلق بالدور الذي اداه ابو بكرt واثره على الدين كله فالذي تدل عليه هذه الحادثة ان هذا الدور كان من اعظم الادوار واشدها اثراً على مسيرة الاسلام وتاريخ المسلمين ، فحادثة الهجرة كما هو معلوم احدثت انتقاله في المسار العام للاسلام وهذه الانتقالة كانت لها اثار كبيرة وعظيمة على كينونة الاسلام لانها قد حققت لهم وجوداً ثابتاً وشخصية مستقلة وبما ان النبيr هو المؤثر الاكبر في احداث هذه الانتقالة فالمصاحب له المؤازر والمعين والمساند في هذه الرحلة لا بد ان يكون له نفس تلك الدرجة في احداث هذه الانتقالة لان الحادثة قد تمت باجتماعهما ، وفصول الهجرة قد تكاملت بصحبتهما فلا يمكن ان تتصور امكانية اتمام هذه الرحلة الا بوجود هذه الصحبة والا لذهب النبيr وحده ولما احتاج الى رفيق وصاحب يكون معه في هذه الرحلة وفي هذه الانتقالة .

 ومن هنا يتبين ان الدور الذي قام به ابو بكرt لا ينقص من حيث الدرجة عن الدور الذي قام به النبيr لان الحدث كان قائماً على الاثنين ومبنياً على الصحبة بينهما فهنيئاً لابي بكر ما قام به وطوبى له لاختيار النبيr له لاداء هذا الدور العظيم والمتمثل باتمام عملية الانتقال الحقيقي للقيادة المسلمة الى حيث الامان والتمكين وبارساء دعائم دولة الاسلام ، واقامة الكيان المستقل لدولة التوحيد والقران .

حادثة المبيت

 وبالانتقال الى حادثة المبيت للامام عليt فعلى تقدير ثبوتها لا يمكن ان تكون مرجحة لاي حكمٍ يمكن ان يثبت لشخص الامام عليt من جهة ، ولدور يكون له اثر في مسيرة الاسلام من جهة اخرى .

  فاما ما يتعلق بشخص الامام عليt فهذا الفعل الذي قام به لا تثبت منه أي افضلية ، او ميزة ، او منقبة له منه لان الشخص هنا غير مقصود بالذات بل المقصود من هذه الحادثة هو الفعل المنتظر اداءه من الشخص ، بمعنى ان النبيr عندما ترك علياً في البيت لم يكن يقصد من ذلك الا ان يقوم الامام عليt برد الامانات التي كانت عند النبيr الى اهلها بحكم ان علياً كان مقيماً مع النبيr في بيته يعلم اصحاب الامانات ويعلم كيفية ردها اليهم ، فلو كان الشخص المقيم والعالم بهذه الامانات غير الامام علي لوكل اليه النبيr القيام بهذا الفعل ولطلب منه هذا المطلب .

 ونحن اذ نذكر هذا الامر فلا نقصد الانتقاص من الامام عليt ولكن هذه هي حقيقة الحال في سبب مبيت عليt وبقائه في بيت النبيr حيث طلب منه ان يقوم برد الامانات الى اهلها .

 والمقصد الثاني :

  هو انه لا بد ان يبقى هناك من يقوم برد هذه الامانات فالنبيr معروف عند الناس بالصادق الامين قبل ان يكون نبياً وحفاظاً على هذه الصفة من ان تخدش ومع اتخاذ القرار السريع بالهجرة كان لا بد للنبيr ان يحل هذا الاشكال فقرر تلك الساعة توكيل شخص للقيام بهذا الفعل ولم يكن عندها موجوداً غير الامام عليt فلذلك قام بتوكيله ، فبالنتيجة ان الشخص ها هنا لم يكن مقصوداً بالذات ، وان الدور المنتظر منه قد الجأ اليه الظرف وفرضته الحال وكان القصد منه رد الامانات الى اصحابها . وعند ذاك لا يستفاد من هذه الحادثة حكم تفضيلي للامام علي t.

 اما من جهة الدور المؤثر فلا تدل هذه الحادثة على وجود أي دور للشخص الذي قام بها في الهجرة وما انبنى عليها ، لان النبيr بمجرد خروجه من البيت انتهت صلته به فصار البيت بما يجري فيه بعيداً عن أي تعلق باحداث الهجرة مضافاً اليه ان النبيr كان متيقناً من الامام عليt لا يعلم الطريق الذي يسلكه في هجرته فهو مطمئن من ان سره لن ينكشف وان علياًt لن يتعرض الى اذىً او ضرر فلذلك ابقاه في البيت وهذا الذي حصل فعلاً عندما هجم المشركون على البيت .

 اذن فالذي حدث في البيت هو حدث منفصل عن الهجرة انفصالاً تاماً من حيث التعلق الاثري ومن حيث ترتيب احداث الهجرة فالذي جرى في البيت لم يكن له تاثير على حدث الهجرة ، ولم يكن سبباً في تحديد المسار ، وتثبيت الاختيار المتعلق بالهجرة وعند ذاك ينتفي أي دور مؤثر لهذه الحادثة على مجريات هجرة النبيr.

 وبالنتيجة وبعد الذي ذكرناه لا يمكن لنا الا ان نجزم بان صحبة ابي بكرt للنبيr في الهجرة هي الاعلى منزلة ، والاسمى درجة ، والاقوى اثراً،  والاعظم دوراً على غيرها من الحوادث وبضمنها حادثة مبيت عليt هذه على تقدير ثبوتها .

الفصل الثامن

صاحب الفراش علي بن ابي طالب

ام رجل آخر ؟

صاحب الفراش علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

 هذا عنوان لكتاب جديد من الممكن ان يصدر لمكتشفنا نجاح الطائي سأعينه في رسم بعض خطوطه لكي تكتمل اكتشافاته ، فأقول :

  لو أردنا أن نستخدم مجهر الاكتشافات السقيمة نفسه الذي يستعمله نجاح الطائي في النظر إلى الكثير من الحوادث التاريخية لرأيناها من خلاله ضبابية اللون، هلامية الشكل ، يمكن إنكارها بكل سهولة ، لأنه مجهر مشوش قذر العدسة يقلب الحقائق ، وينكر كل ما هو ثابت ومتواتر بدعوى الاكتشاف العلمي.

 وخير مثال على ما أقول هو :

  حادثة تاريخية تناقلتها كتب التاريخ وهي متزامنة مع حادثة صحبة أبي بكر رضي الله عنه للنبيr في الغار التي لم يتوجه اليها بالفحص مجهره الأعوج، ألا وهي مبيت علي رضي الله عنه في فراش النبيr .

 إذ من خلال المسوغات نفسها رأيت من السهولة إنكار كون من نام في الفراش هو علي بن أبي طالب ، ابن عم النبيr ، وزوج ابنته الزهراء رضي الله عنها ، ورابع الخلفاء الراشدين ، اعتماداً على القواعد نفسها التي استند إليها نجاح في التشكيك بصحبة أبي بكر للنبي في الغار ، فأقول :

  هناك العديد من الأشخاص يحملون اسم علي ، والعديد أيضاً يحملون اسم أبي طالب ، بمعنى كون كتب التاريخ ذكرت إن الذي نام في الفراش هو (علي بن أبي طالب) ليس دليلاً كافياً على اثبات انه ابن عم النبي حصراً ، وعلى أنها فضيلة للخليفة الراشد الرابع ، بل ربما يكون غيره ممن يحمل هذا الاسم هو الذي بات في فراش النبي r.

 وربما يتسرع البعض ويقول من أين لك الدليل على هذه الدعوى الخطيرة–بكون هذا الاسم مشتركاً بين عدة أشخاص- فأقول :

اسم علي بن ابي طالب يحمله اكثر من شخص

 ليس ذلك من عندي بل هو تصريح لأبرز مراجع المذهب المعاصرين وآية عظمى من آياتهم ألا وهو ناصر مكارم الشيرازي الذي قال في كتابه (آيات الولاية في القرآن) في معرض رده على اعتراض وجه الى الامامية :

السؤال :

 لماذا لم يرد اسم الإمام علي بصراحة في القرآن الكريم حتى ننتهي من كل هذه الأبحاث والاختلافات ؟

الجواب:

 نظراً إلى أن اسم "علي" لم يكن منحصراً بالإمام علي عليه السلام كما هو الحال في "أبو طالب" حيث لم تكن هذه الكنية منحصرة بوالده ، بل هناك العديد من الأشخاص بين العرب يسمون باسم "علي"  و "أبو طالب" .

 وعلى هذا الأساس لو ورد اسم "علي" بصراحة في القرآن الكريم فإن هؤلاء الأشخاص الذين لم يرق لهم قبول هذه الحقيقة سيتحركون بذرائع مختلفة إلى تطبيق هذا الإسم على شخص آخر ..  انتهى(1).

 أقول :

 انظر – هداك الله - لتصريحه الذهبي بأن الله تعالى لو صرح باسم علي بن أبي طالب في القرآن فلن تحسم القضية ، بل يبقى الاسم متردداً بين عدة أشخاص، وبناء على هذا الاعتراف الخطير ، نقول للطائي :

  نريد منك إثباتاً بأن الذي نام في الفراش هو الخليفة الرابع رضي الله عنه وليس شخصاً آخر يحمل هذا الاسم المشترك حسب تقرير اية الله ناصر الشيرازي.

 أي أن مجهرك أظهر لنا إمكان التشكيك بهذه الفضيلة ونفيها عنه بكل يسر وسهولة ، بل إن وجه التشكيك بها ونفيها عنه رضي الله عنه أقرب للقبول من نفي صحبة الصديق ، وذلك من عدة وجوه معتبرة هي أقوى بكثير مما اعتمدته في وسواسك لنفي الصحبة في الغار ، ومنها:

الوجه الأول

 إن الصحبة نص عليها القرآن صراحة ، وأجمع المفسرون وكل من كتب في العقائد من الشيعة والسنة على ان الصاحب هو (ابو بكر) ، وأتحداك يانجاح أن تأتي بنص واحد يخالف ما ذكرت .

 وأقوى دليل على عجزك هو أنك قلت بأنه (اكتشاف) لم تسبق إليه ، لأن الامة مجمعة على صحبته رضي الله عنه في الغار.

   بخلاف قصة المبيت فهي لم تذكر في القرآن أصلاً ، ومن أراد أن يستشهد لها بآية من القرآن فهي :

 أولاً : غير صريحة في الدلالة على الحادثة .

 وثانياً : لم تتفق عليها الامة ، كما اتفقت على صحبة الصديق في اية الغار.

  فثبت من هذا الوجه بأن لو جاز لأحد إنكار إحدى الحادثتين فلا شك بأن إنكاره لحادثة المبيت أقرب للقبول من إنكاره لصحبة الغار التي ثبتت صراحةً في كتاب الله تعالى ، والتي أجمعت الأمة على إثباتها.

الوجه الثاني

 إن كانت وساوسه أوصلته إلى نفي الصحبة بذريعة تقارب او اشتراك الاسم بين " بن بكر " و " أبي بكر " او " أبو بكر " رغم ظهور الاختلاف في رسم الكلمة لكل عاقل منصف ، فنقول إن كان التقارب فقط - وليس التطابق التام- بين" بن " و" أبي " او " أبو " مسوغا لك لنفيها والتشكيك بها ، فالمسوِّغ أقوى بكثير لنفي حادثة المبيت ، لحصول الاشتراك والتطابق التام في الاسم ! باعتراف آيتكم العظمى ناصر مكارم الشيرازي.

الوجه الثالث

  لو عرضنا الحادثة على العقل وجمعنا معه أصول الإمامة العقلية لدى الشيعة، فسوف نصل إلى وجوب إنكار كون من بات في الفراش هو على رضي الله عنه!!

 والسبب هو أن الإمام المعصوم يجب أن يحفظ نفسه من الموت حتى تنتفع به الأمة فلا يعرض نفسه للهلاك أبداً ، ومن باب أولى لا يفعله سيد العقلاء والحكماء صلى الله عليه وسلم ، فهو يعلم ضرورة حفظ الامام من القتل حتى يكمل مهمة تبليغ الدين من بعده .

حفظ الامام مقدم على حفظ الشريعة

  وهناك عدة وقائع تبين وجوب حفظ الامام ولو على حساب تحريف الشريعة، او الوقوع في الاختلاف ، أو مقابل أي ثمن مهما كان عظيما ، فمن هذه الوقائع:

أ- عقيدة الامامية من عصر اصحاب الائمة الى يومنا هذا تحصر تلقي الدين وفهمه بالمعصوم وحده ، ولكن المعصوم كان كثيراً ما يستخدم (التقية) حفاظاً على حياته.

 حيث وردت روايات عديدة تثبت ذلك مضمونها بأنه كان يسأل من قبل عدة أشخاص في مجلس واحد سؤالاً واحداً ، فيجيبهم باجوبة مختلفة ، فكان يحرف حكم الله تعالى ويفتي بخلافه ، بحجة الخوف على نفسه من القتل* .

 بمعنى ان حفظ نفسه مقدم على حفظ الشريعة ، حتى لو تطلب الامر ان يحرف الشريعة من أجل الحفاظ على نفسه.

ب- المعصوم الثاني عشر اختفى ، وترك الناس بلا هداية ولا بيان للدين بل تركهم يتخبطون في تيه وضلال واختفى كي يحفظ نفسه من القتل ، بمعنى أن حفظ نفسه مقدم على حفظ الدين.

حكم العقل

 ونحن في قصة المبيت نقول يجب - بحكم العقل - حفظ المعصوم من القتل بناء على ما ذكرناه من شواهد ، فاللائق بالنبي صلى الله عليه وسلم أن لا يُعرِّض علياً للقتل وهو الامام المعصوم ، وحفظه مقدم على كل الغايات وتحقيقه واجب بأي ثمن ديني أو دنيوي .

  اذن تركه ينام في الفراش وتعريضه للقتل خلاف الأصل العقلي عندهم بوجوب الحفاظ على المعصوم .

 بل كان الأولى على ضوء معتقدهم في كفر أبي بكر وضرورة حفظ الإمام أن يفعل العكس بأن يصطحب علياً معه ويترك الصديق معرضاً للقتل إذ لا خسارة في قتله بل كسب عظيم بتخليص الإسلام من مؤامراته على الخلافة كما يدندن ويطنطن الإمامية *.

 وعليه فحفاظاً على مكانة نبيناr وتنزيهاً له من كونه فعل خلاف ما يوجبه حكم العقل نقول :

 يجب أن يكون من نام في فراش النبيr ليس الخليفة الراشد الرابع عندنا– والإمام المعصوم عندكم - بل شخص آخر ممن يحمل هذا الاسم وهم كثر حسب ادعاء اية الله الشيرازي!!!

إنكار المبيت أقرب للعقول من إنكار الصحبة

أرأيت يا نجاح كيف أوصلنا مجهرك إلى أن إنكار مبيت علي رضي الله عنه في الفراش أقرب للعقول من إنكار صحبة الصديق .

 بل بين ثبوت الحادثتين من التفاوت العظيم بما لا يمكن إجراء أي وجه للمقارنة بينهما ، كما تبين لنا في الوجوه السابقة . 

 فهذا الاكتشاف الجديد ، انصحك ان تتبناه وتخرجه لنا بكتاب جديد لكي تدخل اسمك في موسوعة غينس للأرقام القياسية !!!

كتب جديدة لمكتشفنا نجاح

وتستطيع ايضاً ان تؤلف كتباً كثيرة على ضوء قول اية الله الشيرازي ، فمثلاً:

صاحب الغدير علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

صاحب الدار علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

صاحب الكساء علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

صاحب المباهلة علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

داحي باب خيبر علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

قاتل مرحب علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

أول من اسلم من الصبيان علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

ابن عم النبي علي بن ابي طالب أم رجل آخر ؟

زوج فاطمة علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

أبو الحسنين علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟

نجاح الطائي أهو نجاح الطائي أم رجل آخر ؟

الرجل الآخر أهو الرجل الآخر أم رجل آخر ؟

والقائمة تطول .

 وعلى أساس قول آية الله ناصر مكارم الشيرازي ، ومجهر نجاح ، نستطيع ان نشكك في كل قضية وفضيلة وردت بحق ابن عم النبيr والخليفة الرابع (علي بن ابي طالب) .

وختاماً أقول :

 اخزاك الله يانجاح على هذا الكتاب ، وفضحك في الدنيا والاخرة .

قال تعالى :

}فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ{ (الحج:46)

وقال تعالى :

}كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ{ (البقرة:167)

وقال :

} وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ { (لأعراف:179)

وما احسن قول من قال :

ومـا من كاتب إلا وتبقى   **   كتابتـه وان فنيت يـداه

فلا تكتب بخطك غير شيء   **   يسرك في القيامة ان تراه

الفصل التاسع

الرد على الشيرازي في تعليله لعدم

النص على اسم الامام في القران

  ان القارىء لكتاب هذا المدعي ( نجاح الطائي ) سيجد نفسه امام قضية هي في الاثبات اقوى وفي التاكيد اشد وامتن ولا يمكن ان تعارض ، قضية اوردها النقل الصحيح ، وقبل بها العقل الصريح ، وتلقها بالقبول الجمع النصيح ، ولم نرى من حاول تكذيبها او نفي وجودها ، هي قضية صحبة ابي بكرt للرسول الاعظمr في الهجرة .

 ولكن هذا الدعي والذي يظهر من حاله انه مغمور ايما اغمار ، ومخفي ايما اخفاء ، بحث في كل المجالات التي من الممكن ان يبرز نفسه فيها ، تظهره على الساحة فلم يجد سوى مبدا ( خالف تعرف ) فخالف كل ما سقناه ابتداءً ونعق بالنشاز والمنكر من الصوت ، فادعى دعوته المشؤومة عليه والتي اوردته الموارد ، فزادته هواناً الى هوانه ، وذلاً الى ذله ، لانه اصطدم بشخص له كبير الوزن، وعظم الشأن ، وبقضية لا ينفيها الا المجانين ذوي الرؤوس الفارغة، قال الشاعر :

كناطح صخرة يوماً ليوهنها   **   فلم يضرها واوهى قرنه الوعل

 اقول :

 لما كان الموضوع الذي طرح هكذا درجته ، ويعلم الكل بطلانه ، وانه من سخافات العقول ، اثرت ان اضيف مادةً لها تعلق من جهة في الموضوع المطروح تكون ذات فائدة للقارىء لايصالها معلومات هي في غاية الاهمية وعلى درجة عالية من التوضيح والبيان .

  هذه المادة تتمثل بالرد على ناصر مكارم الشيرازي في دعواه ان اسم الامام علي لم يذكر في القران نصاً خشية الاشتباه بغيره او ان يدعي البعض انه المقصود ، فبعد ان اخذنا من هذا النص المفهوم الذي استفدناه منه والذي ذكرناه في المبحث السابق والذي كان بمثابة حجراً القمناه فاه نجاح الطائي .

 فسنقوم هنا في هذه الفصل بمناقشة هذا القول والتعليل له منفرداً وبيان ما فيه من الزامات باطلة لا تستقيم مطلقاً مع الانظباط العقلي في الرد ولا يمكن ان تصدر عن صاحب علم ، والسبب الداعي كما ذكرت لهذا الرد هو زيادة فائدة من جهة وسد ثغرة قد توجد عند البعض بعد ان يقرؤوا هذا النص ولا يعرفون كيف يوجهونه ، وانا هنا اعرض لكم البيان الكامل للرد على هذا التعليل بما لا يقبل ان شاء الله الرد ولا النقاش *:

  ان قول ناصر مكارم الشيرازي نجده كجوابٍ على سؤالٍ ورد عليه ، هذا السؤال نظر الى قضية الامامة نظرة كبيرة فهي باعتبارها اصلاً وطريقاً لحفظ الدين ، وبيانه واستمراريته لا ينبغي ان يتركها الله هكذا من غير حسم لامرها.

 اذن فالسائل ضخم امر هذه القضية ، لكننا سنجد في الجواب تهويناً من هذا الناصر في جواب لا يتناسب مع ما للقضية المطروحة من شأن ، فقد حكم على هذه القضية بالضعف وقلة الشان ، وانها لا تحتل ذلك المركز المهم عند الناس بحيث وصلت الى درجة ان أي احد يمكن ان يدعيها او يطالب بها ، ومن جهة اخرى جهل الامام علي بن ابي طالب نفسه ، بحيث ان الناس لم يجزموا بالحكم له ، فيمكن لاي احد ان يدعي الامر له واليكم نص السؤال والجواب للتضح الصورة لك ايها القارىء :  

 السؤال :

 لماذا لم يرد اسم الإمام علي بصراحة في القرآن الكريم حتى ننتهي من كل هذه الأبحاث والاختلافات ؟

 الجواب:

 نظراً إلى أن اسم "علي" لم يكن منحصراً بالإمام علي عليه السلام كما هو الحال في "أبو طالب" حيث لم تكن هذه الكنية منحصرة بوالده ، بل هناك العديد من الأشخاص بين العرب يسمون باسم "علي"  و "أبو طالب" .

 وعلى هذا الأساس لو ورد اسم "علي" بصراحة في القرآن الكريم فإن هؤلاء الأشخاص الذين لم يرق لهم قبول هذه الحقيقة سيتحركون بذرائع مختلفة إلى تطبيق هذا الإسم على شخص آخر ..  انتهى(1).

اقول :

 اذن فقد ثبت ناصر مكارم الشيرازي ما وجهناك اليه ابتداءً من التهوين بشان الامامة ، بحيث ان امرها لا يحسمه حتى القران ، والتهوين من شان عليt وتجهيله ، حيث ان هناك العديد من الممكن ان يقوم مقامه ، ويحتل منصبه بالمطالبة، اضافة الى ذلك فان تعليله هذا مردود لا يقبله العقل ، ولا الواقع لانه يحتاج الى ما يثبته وذلك من خلال ما يلي :

الاول :

  اثبات ان هناك من الصحابة من اسمه علي بن ابي طالب ، ولا يكفي مجرد اثبات الاسم ، بل ينبغي ان يكون من المصدرين ذوي المكانة والمنزلة ليسلم له الطلب وليتمكن من المجاراة والمنافسة وليصح له الاعتراض .

الثاني :

 اننا عندما نقول لماذا لم يرد الاسم فاننا لا نريد بذلك التاسيس والتاصيل لهذه القضية، لان قضية امامة علي رضي الله عنه - كما يدعون - محسومة ومنتهية، ولكننا نريد التثبيت والتاكيد وتقوية الامر الثابت مسبقاً عندما يسلم هذان الامران يصح ما ادعاه والا فكلامه لا قيمة له ولا معنى ، وانما هو تبرير فارغ يضحك به على ضعاف العقول ( رد لمجرد الرد ) .

عجز علماء الشيعة عن إثبات إمامة علي في القران

 فالقضية اذن ليست نثراً للكلام او محاولة لايجاد تبرير ، فالقضية لا تستقيم الا مع توافر هذه الشروط ليحصل بها الاقناع ، ولتستقيم مع مقتضى الحال، ولتتماشى مع واقع الحادثة والمتطلبات الواجبة لها .

 وزيادة في الايضاح واضافة اراها ضرورية ، اشير الى حقيقة مهمة انبنت من خلال الدراسة الواقعية لمعالجة الشيعة لهذه القضية اذكر هذه الامور،  فاقول:

هكذا بعد ان عجز علماء الشيعة عن إثبات إمامة علي في القران ، لجؤوا إلى مثل هذه الأقوال ، والتي ان دلت على شيء فانها تدل على إفلاس تام .

 فكلام آية الله هذا فيه جرأة كبيرة على رب العالمين ، فمن كلامه يفهم ان الله أراد شيئاً وهو كتابة اسم علي بن أبي طالب في كتابه العزيز ولكنه امتنع عن الكتابة لان هناك قوة ستحرف وستغير ما سيثبته الله في كتابه العزيز .

 وكلامه هذا يدل على ان آية الله الشيرازي يعلم الغيب ، فهو عرف مسبقاً ما اراده الله، وعرف السبب في عدم تطبيق هذه الارادة .

 فاقول للشيرازي :

  قال تعالى :

}قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ{ (البقرة: من الآية111)

وقال :  }فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{(الأنعام: من الآية144)

وقال ايضاً : }مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً{ (الكهف:5)

وقال : } وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً { (لنجم:28)

سورة باسم علي

 الم يكن بمقدور الله ان ينزل سورة كاملة بحق علي ، تبين اسمه وتشخصه تشخيصاً قطعياً بحيث لا يبقى أدنى شك في معرفته ؟

 الم يكن بمقدور رب العالمين ان ينزل سورة باسم علي تبين ولادته ، وصفاته، وحياته، كما انزل الله سورة :

 ( يوسف ، مريم ، ابراهيم ، لوط ، نوح ، هود ، يونس ، محمد ، لقمان ) ؟ 

 الم يكن بمقدور رب العزة ان يثبت هذه الامامة بطريقة تلزم وتخرس كل معاند او مكابر ؟ فهل هذا الامر صعب على خالق السموات والارض ، وخالق الجن والانس ؟

 الم يكن بمقدور الله تعالى ان يعيد ويكرر ذكر عليt مرات ومرات في القران، في سور مختلفة ، ومواضيع متعددة ، وحالات مختلفة ، ليحسم الامر ولا يبقى هناك مجال للحذف والتشكيك .

  فلو فرضنا ان هناك عشرة وقائع وردت في اثبات قضية الامامة ، فما المانع من ان ترد هذه الوقائع على شكل ايات في السور متناسبة مع الزمان والموضوع ؟ *

 وهذا هو ديدن القران بالنسبة الى ذكر اسماء الانبياء وغيرهم، فموسى مثلاً ذكر في القران (129) مرة في سور متعددة وبمناسبات مختلفة ووفق عروض وسياقات متنوعة ، وكذلك الحال مع بقية الانبياء ابراهيم (62) مرة، نوح (33) مرة ، عيسى (16) مرة ، هارون (12) مرة ، بل ذكر غير الانبياء مثل مريم (33) مرة، وفرعون (67) مرة.

 هل يستطيع احد بعد هذا الذكر بهذه الطريقة وبهذا التعدد المتنوع ان ينفي احداً منهم او يدعي انه غير المقصود ؟ فمريم ليست هي مريم ، وفرعون ليس هو فرعون ، وكذلك الحال بالنسبة للباقين .

 الجواب بالطبع لا لان الاسماء لم تذكر مجردة ، وانما ذكرت مرتبطة بحوادث ووقائع ، فلماذا لم يحصل الامر في قضيتنا المطروحة ؟ فيذكر الاسم مع الواقعة التي تعلقت به حصراً ، ويحسم الامر بعد ذلك وينتهي الاشكال .

 بعد هذا العرض يتضح لك ضعف هذا الايراد ، ومخالفة هذا التبرير لواقع الحال والقضية المطروحة فلا مجال للاستدلال به ، ولا للتعويل عليه لانه من الضعف بمكان بحيث لا يستقيم مع الواقع المطروح ، كما اتضح انه اضر بهم اكثر مما نفع لانه حاول ان يغلق باباً ففتحت عليه ابواب وابواب فلو سكت لربما حفظ ماء وجهه ولسلم من كشف خوائه وقلة علمه*.

الفصل العاشر

الشيعة هم الظالمون

ديدن الشيعة على طول التاريخ الطعن باصحاب النبيr

  ان هذا الفصل* مهم جداً فهو يسلط الضوء على حقائق تتعلق بكلا الفرقتين السنة والشيعة ومن بدأ بالتجاوز والظلم على الاخر منهما وقد اعتمدت في انطلاقتي لهذه الحقائق على ما رددت به على المدعو نجاح الطائي وافتراءاته في كتابه هذا ، فاني قد بينت في مقدمة الكتاب ان نجاح الطائي وكتابه هذا لا يستحقان الرد عليهما وذلك لانه بالرد يعلو شأنهما ولكني اردت ان استعمل هذا الرد لبيان امور مهمة تتعلق بطبيعة حال التعامل الصادر من الشيعة تجاه اهل السنة والصحابة .

  اذ ان المدعو نجاح ليس بدعاً فيما سطره ونقله من افتراءات واكاذيب وتهم بل هو حلقة من سلسلة طويلة تمتد بعيداً في التاريخ سلسلة اشتملت على جميع علماء الشيعة ومراجعهم وتكوّن نظمها منهم ، سلسلة ارتبطت بمجالات عدة فرضها الزمان والاسباب المتيسرة فيه فابتدؤوا بالكتب حتى وصلوا الى التلفزيون والفضائيات وسنبين لك عزيزي القارىء ان الشيعة على طول الخط كان ديدنهم واحداً وطريقتهم واحدة والمتمثلة بالطعن باصحاب الرسولr وباتباعهم وبمنهجهم ولم يتخلف واحد منهم عن هذه الطريقة .

  اما اهل السنة فردودهم وبيانهم لم يكن الا ردة فعل دفاعية للظلم الحاصل عليهم وعلى رموزهم ، وسأبتدا مما تناولته في الكتاب في الرد على نجاح الطائي لتتضح لك الصورة كاملة بلا غبش ثم انتقل بك الى المنهج العام الذي يتبعوه لتتوصل عن طريق ذلك الى حقيقة هؤلاء القوم .

الكذب والاقتطاع والتدليس اسلوب نجاح في كتابه

 ان طريقة نجاح في كتابه هذا كانت كما رايتم مبنية على الطعن بصدَّيق الامة رضي الله عنه والكذب عليه بما امكن تناوله من اكاذيب والافتراء السافر والمؤذي والظالم على هذا الرجل العظيم والذي اراد من خلاله انكار جميع الفضائل والخصال الحميدة الثابتة كمسلمات لصحابة رسول اللهr ، وحاول ايضاً ان ينكر أي دور لهم في نصرة هذا الدين ومؤازرة رسول رب العالمين .

 فهذا هو حال نجاح ظالم معتدي متجاوز ، لم يتقيد او يحترز في الكذب ، ولا في اطلاق الاتهامات ، ولم يكن منصفاً فيما نقله من الكتب والمصادر ، بل على العكس كان افاَّقاً ، ملفقاً ، وضَّاعاً ، مدلَّساً بأخبث انواع التدليس ، فهو الذي بدا بالهجوم على الرموز التاريخية لاهل السنة وحاول من خلال هذا الهجوم اسقاط هذه الرموز وتشويه صورتها في اذهان الناس ولو على سبيل التشكيك .

 فما كان مني لاثبات بطلان ادعائه واظهار زيف مقدماته وأدلته ، وكشف حقائق دعاويه واتهاماته الا ان ناقشته نقاشاً علمياً يتناسب مع طريقة عرضه واستخدامه للادلة والبراهين ، واستخدمت الاسس التي بنى عليها نتائجه وربطتها في فضائل الامام عليt وتوصلت بهذا الربط والاستخدام الى نفي هذه الفضائل عن الامام عليt، فان كان ثمة لوم فيقع عليه .

استخدمت اسلوب نجاح نفسه

  وانا بفعلي هذا لم اكن ناصبياً بنفي الفضائل عن الامام عليt ولكني دافعت عن خليفة رسول اللهr واصحاب الرسولr من كذب هذا المفتري ، وانا بعملي هذا لم اكن ظالماَ ، ولا متجاوزاً بل كما ذكرت لكم استخدمت نفس اسلوبه وطريقته في التعامل .

 فهو اما ان يثبت هذه الطريقة كقاعدة مطّردة وعند ذاك نستعملها على كل الافراد بلا استثناء او ان يردها لاستلزامها الطعن بالكل والقدح بالجميع وتشكيكها بكل فضيلة ثابتة لهؤلاء الافراد سواء كان هذا الفرد علياً او ابا بكر رضي الله عنهم اجمعين.

ناصبي واموي

  وبعد هذا الذي ذكرته وتناولته من نقاش لحوادث وقعت للامام علي مبيناً فيه حقائقها وواقعها التي هي عليه فانني لا انتظر مدحاً ، ولا ثناءً منهم ، بل اني اتوقع وبشدة ان اقذف واتهم بالنقائص الجاهزة عندهم ، اما باتهامي باني ناصبي او اموي .

 على الرغم من كل ذلك فلن أسكت عن بيان الحقيقة ، لان الحال يقتضي ان نصرح بالحق ونصدح به ، فهذه حوادث التاريخ قد ملئت بها الكتب لم نجد احداً اعترض عليها ، او تكلم عنها مناقشاً او محللاً ، بل كانوا يوردونها مسلمين لمداليلها الظاهرة والتي هي مدح وثناء وعلى سبيل المثال لا الحصر (حادثة مبيت الامام علي في فراش النبي r ) .

 والدافع من وراء فعلي هذا انما هو رد كيد الكاذبين الى نحورهم ، واخراس لسان المفترين وقطع دابره ، فقد طفح الكيل ، ونفذ الصبر ، وبلغ السيل الزبى ولا بد من اجراء حاسمٍ قاطع في حق اؤلئك الكذابين المفترين ولا انجع ولا انجح من ان يعاملوا بمثل طريقتهم ويستدل عليهم بادلتهم قال تعالى : }فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُم{ (البقرة: من الآية194)

 واقولها للتاريخ اننا لا نعتقد العصمة باحد غير الانبياء والرسل كما تعتقدون ثبوتها لغيرهم ، فاذا كنت جريئاً في اتهام ابي بكر رضي الله عنه حاملاً افعاله محمل السوء لانك لا تعتقد العصمة فيه، فنحن كذلك لا نعتقد العصمة فيه ولا في غيره ممن تدعون العصمة فيهم ، فيمكننا باستخدام اساليبك ووسائلك ان نحول كل فضيلة تدعيها لهم الى ما رميت به ابا بكر رضي الله عنه .

لسانك لا تذكر به عورة امرىٍء  **  فكلك عورات وللناس السن

 وما دام في العمر بقية ، وفي الجسد قوة ، وما دام لنا عرق ينبض ، ونفس يدخل ويخرج ، فلن نترك الدفاع عن رموزنا التاريخية اصحاب الفضل علينا فيما نحن فيه من هداية ونور وصلاح قال تعالى : }وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ { (البقرة: من الآية237)

فكيف ننسى فضل اؤلئك الرجال اصحاب رسول اللهr الذين ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل ايصال الاسلام الينا واخراجنا من الضلمات الى النور ، ولعل دفاعنا هذا نرفعه عذراً بين يدي الله عز وجل اذا ما سألنا عن افعال اؤلئك المجرمين الذين يتجاوزون على اصحاب رسول اللهr خير الخلق اجمعين بعد الانبياء. وماذا فعلتم لاسكاتهم وفضح كذبهم صيانةً لعرض هؤلاء الطاهرين .

المدح والثناء لنجاح الطائي

  واما هذا المدعو نجاح فنحن نعلم علم اليقين ان الثناء سوف ياتيه من كل حدب وصوب وان حاضنة القذف ، والسب ، والشتم على اصحاب رسول اللهr ( ايران ) سوف تستمر في استضافته على فضائياتها ملقبة اياه باحلى الالقاب ، واصفة اياه بالمعظم من الصفات ، وسيقدمون له خدماتهم مجازاة له على طعنه وسبه للصحابة فيتولون طباعة كتبه ونشرها وتوزيعها .

 ولكن فليعلم انما هذا املاء من الله له ولامثاله فاذا ما اخذك لم يفلته فان كيد الله متين قال تعالى: }وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ { (لأعراف:182 - 183)، فقد بارزت يانجاح اولياء الله واصفياءه بالمحاربة فانتظر منه العقوبة والانتقام قالr في الحديث القدسي : ( من عادى لي ولياً فقد بارزته بالمحاربة ) .

من الذي بدأ بالهجوم ؟

فمن بربكم بعد هذا الذي عرضناه لكم كان هو الجاني الاول ؟

ومن الذي ادخلنا في امور نحن في غنى عنها ؟

ومن الذي اشغل المسلمين بقضايا تؤدي بهم الى النزاع والشقاق فيما بينهم بل ربما تؤدي بهم الى الكفر ؟

ومن الذي اهدر اموال المسلمين في طباعة هذه الكتب التي اقل ما توصف به انها كتب فتنة وبذور صراع وشقاق ؟

ومن الذي ضيع اوقات الناس في قراءة مثل هذه الكتب والتي لا تثمر الا قسوة القلب وضعف الايمان وزعزعة الثقة بهذا الدين ؟

ومن الذي سلم مفاتيح الطعن بصحابة النبيr وزوجاته لليهود والنصارى وللمرتدين من امثال سليمان رشدي ؟

ومن الذي قام باضلال الناس بتزييف الحقائق ونشر الاكاذيب وتلفيق التهم مهما كانت هذه التهمة ومهما كان اثرها ؟

من الذي قام بهذا وابتدأ به مهاجماً وظالماً ومعتدياً ومتعديا ، علاء الدين البصير ام نجاح الطائي ؟

 اترك الجواب لكم فهو في وضوحه كالشمس في رابعة النهار لا يحتاج الى بيان ولا الى تدليل .

دور اهل السنة هو الرد على هجمات الشيعة واعتداءاتهم

 بعد هذا الذي ذكرناه نتوصل الى ان الشيعة هم من يبدا بالتجاوز والظلم والاعتداء على اهل السنة ويكون ذلك عن طريق رمي رموزهم التاريخية بالنقائص والمثالب .

 اما اهل السنة فان دورهم لا يتعدى ردة الفعل ، واحقاق الحق ، وبيان كذب الادعاءات والتهم الملحقة بصحابة رسول اللهr ، وكما ذكرنا ان الشيعة جميعهم يسيرون على نفس هذا الخط وكما اتضح لك من خلال ما بيناه من فعل نجاح وكما سيتضح بالانتقال بك في الزمان ناقلين الاحداث والوقائع التاريخية التي تثبت ما اعلناه لك وتوصلنا اليه .

بداية الصراع

 ان بداية الصراع الحاصل بين الشيعة واهل السنة كانت انطلاقاته من خلال حربٍ واسعة النطاق شنها الشيعة على اهل السنة بتجاوزهم على ائمتهم والمعظمين عندهم ، فاشعلوا نار السب واللعن والتكفير على صحابة رسول اللهr متناولين الافاضل منهم السابقين الاولين الذين يمثلون عند السنة اعلى درجات التقديس والتعظيم بهذه الشتائم ، والفوا في ذلك الكتب والمصنفات والتي من تعدادها تكل وتتعب لكثرة مجلداتها* .

 ولم يقتصر طعنهم على صحابة رسول اللهr ولم يقف عملهم عند هذا الحد بل انتقل الى علماء هذه الامة وافاضلها فطعنوا بهم وسفهوهم وتجاوزوا على قدرهم ومنازلهم .

ما هي ردة الفعل المتوقعة من اهل السنة على هذه الطعون ؟

 فياترى بعد هذا التجاوز وبعد هذا الظلم والاعتداء ماذا سيكون الرد المتوقع من قبل اهل السنة ؟ وخصوصاً ان هذا الهجوم الهمجي لم يتناول اشخاصاً عاديين فهو قد تناول خير البشر بعد الانبياء صحابة رسول اللهr ، والذين يتقرب اهل السنة الى الله بحبهم ، واحترامهم ، وتقديرهم ، واجلالهم .

 فلا شك ان اهل السنة سيقومون بالدفاع عن رموزهم وقادتهم بما استطاعوا وبما امكن استعماله من الاساليب المشروعة في الدفاع عن هؤلاء الصحابة والذين يمثل الطعن بهم الطعن في الدين كله من قرآنه الى سنة نبيه والدافع في هذا انما هو الغيرة على هذا الدين والتجاوز على الصحابة تجاوز كما ذكرنا على الدين كله .

الدليل على ان الشيعة هم من بادر بالهجوم

 فان قيل لماذا نذهب الى ان الشيعة هم الذين بدؤوا بالهجوم وهم الذين ابتدؤوا باعلان العداء على اهل السنة عن طريق السب والشتم واللعن ؟

ولماذا لا يكون العكس هو الصحيح اعني ان اهل السنة هم البادئون والشيعة ما كان منهم الا الرد العفوي على تجاوزات اهل السنة عليهم ؟

الجواب على السؤال

 ان الجواب على هذا السؤال والرد على هذا الاعتراض يكون من محورين :

الاول :

يتعلق بالسبب المؤدي الى التجاوز والهجوم .

والثاني :

 يتعلق بطبيعة الهجوم وكيفية الرد عليه .

الامامة تقف وراء كل هجمة

 اما المحور الاول :

  فانه مما لا يخفى على المطلع ان قضية ( الامامة ) قد اخذت عند الشيعة جانباً كبيراً من جوانب العقيدة ، وانبنى على الايمان او الكفر بها  اصول ، واحكام، وتطبيقات ، ومن هذه الامور التي بنيت على الامامة تكفير الصحابة وخصوصاً من تولى الامر منهم ، والحكم عليهم بالظلم ، وغصب الحقوق ، ومخالفة اوامر الشرع بعدم تنصيب الامام علي رضي الله عنه منصبه الذي يستحق شرعاً بحسب ادعاء الشيعة.

 اذن فالسبب المؤدي الى السب والطعن والتكفير متحقق عند الشيعة باعتباره ديناً يدينون به ، ومنهجاً يسلكونه في حياتهم اليومية ، وطريقة يتعبدون الله بها كوسيلة من وسائل التقرب اليه* .

 وفي الجانب الاخر لا نجد مثل هذا المعتقد عند اهل السنة ، ولا نجد تلك الاثار المبنية عليه كما عند الشيعة ، فالداعي عندهم منتفٍ والسبب المؤدي الى صدور هذا الفعل غير موجود ولا ظاهر فيما بينهم .

 ومما يوضح صحة عرضنا هذا ان اهل السنة قد حسمت عندهم متعلقات قضية الامامة ، فالذي تولى بعد النبيr هو ابو بكر وبعده عمر ، ثم عثمان ، فعلي رضي الله عنهم اجمعين ، فالاسماء ها هنا لم يات نص شرعي محدد بها، وانما هو اختيار الامة بالبيعة القائمة على الرضى والشورى .

 واشكالية التحديد للاسماء منتفية عند اهل السنة ، فلذلك لو كان الترتيب مختلف كأن يكون علي رضي الله عنه هو الاول وليس ابا بكر .

 او كان احد غير هذه الاسماء كـ ( بلال او صهيب او سلمان او المقداد ) هو المتولي فلن يغير ذلك عندهم في الحكم شيء ، لان هذا الجيل الذي رباه النبيr وجعله امين القران ، والمكلف بالتبليغ ونشر الدين في الارض يمتنع عقلاً ان يولي الا الرضي او ان يتولى الا الرضي .

وهذا النهج سار عليه المسلمون حتى ظهر من يدعي خلافه بوجود نص على اناس معينين هم من يجب ان يتولوا الامر فظهر النزاع ، وبرز الصراع ونتج ما لم يحمد عقباه .

يسبون ائمتنا ونحن نترضى عن ائمتهم

اما المحور الثاني:

 فاننا نجد ان حال الشيعة في التعامل مع الصحابة ورموز اهل السنة هي السب، والشتم ، والطعن ، والتكفير ، وتلفيق النقائص لهم ، وتزييف الحقائق الثابتة في شأنهم وابراز فضائلهم على صورة نقائص ومثالب هذا هو حالهم مع صحابة رسول اللهr بل مع افضل الصحابة كابي بكر وعمر وعثمان .

 ولم يكتفوا بذلك بل تناولوا اهل السنة عموماً من علماء ، وحكام الى مقلدين وعوام فتناولوهم بالمذموم من الصفات والممقوت من التوجهات وهذا هو حالهم مع جميع الفرق التي تنتسب الى الاسلام حتى الشيعية منها : ( زيدية ، فطحية، قطعية ، اسماعلية ، علوية ، بهرة ..) ، وكل ذلك لانهم لم يؤمنوا بالامامة المزعومة والتي رسموها من نسج خيالهم .

   اما اهل السنة فاننا لا نجد عندهم هذا النفس بل على العكس نجدهم يحبون، ويحترمون ، ويجلون ائمة الشيعة باعتبارهم اما صحابة يثبت لهم فضل الصحابي وقدره باعتباره رمزاً من رموز الاسلام .

 واما اناس اهل علم ودين وتقوى يثبت لهم الفضل ويكنّ لهم الاجلال والاحترام، ولا فرق عندنا بين من يرجع نسبه الى الامام علي رضي الله عنه في ان يكون حسنياً او حسينياً .

 ولم يكن الصادر منهم تجاه ما قال الشيعة عن الصحابة الا عبارة عن ابراز للحقائق ، وكشف للكذب والزيف والتضليل الذي افتراه الشيعة عليهم .

  وحالهم مع بقية الفرق حال نصح ، وارشاد ، وموعظة حسنة ، وتناصح فلا تجد صراع ، ولم يحدث نزاع .

من الظالم ومن المظلوم ؟!

 فمن ياترى بعد هذا الذي ذكرناه يكون هو الظالم والمعتدي ؟ ابعد هذا يستمر الشيعة بادعائهم انهم الابرياء ، ويتباكون على مظلومية الناس لهم لا والله ان الظلم منهم بدا والتجاوز من جهتهم صدر ، والاعتداء والبغضاء خرجا من اقلامهم وافواههم ، والبادىء اعتى واظلم . 

الويل والثبور لمن يترضى عن الصحابة

 واذا ما تتبعنا السير التاريخي لتعامل الشيعة مع اهل السنة عموماً نجد استمرارية الهجمة كما هي واستمرارية الطعن واللعن والتجريح كما هو ايضاً فاصبح هذا الامر عند الشيعة امراً متفقاً عليه بينهم فان مجرد حب الصحابة وتعظيمهم والولاء لهم ولمنهجهم والاعتراف بفضلهم وسابقتهم ونصرتهم للدين يمثل تهمة في حق حاملها ، ومنقصة تبيح التجاوز عليه وتسفيهه والانتقاص من قدره والاحتقار لشأنه*.

الخط الاحمر

  وفي سياق له تعلق بالمذكور نجد فيه ان الشيعة وضعوا لكل من ال البيت والصحابة خطين احمرين ولكن شتان ما بين الخطين ، فاما ما يتعلق بال البيت فحكموا على من تجاوز الخط الاحمر الخاص بهم ، والمتمثل بوجوب التسليم والانقياد لهم دونما مناقشة وبدون أي اعتراض حكموا عليه بالويل والثبور والخيبة والخسران .

 اما الخط الاخر والمتعلق بالصحابة فتمثل خطهم بعدم جواز أي مدح لهم ولو بقدر انملة ، ونفي أي فضيلة عنهم من اعتراف بسابقة او اثبات لمنقبة ، وايضاً حكموا على من تجاوز هذا الخط بالويل والثبور والخيبة والخسران .

 وهناك من يلعب بين الخطين وهم الملقبون باهل التقريب والاصح فيهم انهم مدعو التقريب ( ايران ومن والاهم ) فهم من حيث الظاهر يفترض ان لا يلتزموا بهذين الخطين ، ولكنهم التزموا بهما اشد الالتزام فجانب اهل البيت واتباعهم مصان ومحترم ، وجانب الصحابة مستباح ومنتقص لا قدر له ولا مدافع عنه فالويل والثبور حقاً وحقيقةً لهؤلاء الدعاة فهم الظلمة والبغاة .

عقول كبار علماء المذهب سخرت لنصرته

 وبالانتقال الى حقل اخر من تلك الحقول التي رتع الشيعة فيها عابثين ومتلفين شاهرين سلاحهم بوجه اهل السنة وبوجه معتقداتهم ورموزهم التاريخية ، ذلك الحقل هو حقل الكتابة . 

 فانك اذا ما استعرضت كتابهم وكتبهم التي خاضت في الطعن بمذهب اهل السنة والصحابة لنصرة المذهب الشيعي واظهار صحته تجد كماً هائلاً من العلماء، وتجد تسخيراً شاملاً لكل العقول المتاحة بلا استثناء .

 بل اقول انك لا تجد عالماً من علمائهم الا وقد كتب عن ( الامامة ) لنصرة مذهبه، وللطعن باهل السنة وبالصحابة وذلك لان هناك تلازماً قوياً وثابتاً بين (الامامة ) و ( الصحابة ) ، فلاثبات ( الامامة ) لا بد من الطعن ( بالصحابة ).

مذهب ذيلي متطفل يقتات على مذهب اهل السنة

  واذا ما نظرت في الكتب والمعروض فيها فانك ستجد تنوعاً في الطرق والاساليب المستخدمة في الطرح ، وتجد تجدداً وتنوعاً يتناسب مع العصر والزمان الذي تكتب فيه ، وحتى احجام الكتب تجد منها الصغير والكبير ما كان متكوناً من مجلدٍ وما هو متكون من اكثر من مجلد كلها تطعن في اهل السنة وفي رموزهم التاريخية .

 وهذه الحال الصادرة منهم في كتابة الكتب لن تتبدل ولن تتغير وذلك لان مذهبهم مذهب ذيلي طفيلي يقتات على الاخرين ولا يقوم بنفسه .

 فالمذهب الشيعي كينونة تعيش في وسط خاص حددوه بانفسهم ، فاذا ما اراد اصحابه الكتابة فلن يخرجوا عن هذا الوسط والذي يتكون من :

 صحابة ظلمة ، غصبوا حق امامهم ، واخذوا منه كرسيه .

 ومنهج عام سلكه اتباعهم يدعى بـ ( اهل السنة ) ، هذا المنهج ضال ومن سار عليه هو في ضلال لعدم الايمان بالامامة والخضوع لمطاليبها.

فهذه هي البيئة التي يعيش فيها الفكر الشيعي ، ويعشعش في زواياها، وارتباطه معها ارتباط مصيري ، فلا وجود له بدونها ، ولا عيش الا في داخلها فاذا ما انفصل عنها ، او انتفى تحققها هلك في الحال وانتهى وجوده .

 فلو ان الصحابة رفع عنهم حكم الظلم ، ومخالفة النص وتحولوا الى اناس صادقين مؤمنين لاوامر الدين مطبقين ، وفي احكام الولاية الشرعية ملتزمين فالى من سيتوجه الطعن ؟! واين ستذهب دعوى الامامة الالهية العريضة ؟! ومن ياترى الذي قام بسرقتها ؟!

 واذا كان المنهج لاتباعهم منهجاً صحيحاً فمن ياترى سيكون الضال ؟!

  هذا هو حال الشيعة فلا يمكن اثبات أي وجود لإمامة ، ولا لإئمة ، ولا لمذهب في كتاباتهم الا بوجود هذه البيئة سالفة الذكر التي ربطوا مصيرهم بها وعاشوا ويعيشون عليها ، فلا وجود لهم بدونها ، واظهار عكسها يعني انهيار هذا المذهب ، وانتهاءه الى الابد ، فالتلازم المصيري والحتمي متحقق بين هذا المذهب والبيئة التي وضع نفسه بها . 

  وأنا أطالب أولئك الذين يتباكون على ضرورة التقائنا مع الشيعة بأن يجروا إحصائيةً لعدد الكتب الحديثة التي ألفها علماؤهم طعناً في اهل السنة ، وسيجدون العجب فإنها وبدون مبالغة تزيد على الألف كلها تشكيك بأصولنا وعقيدتنا، وعندئذٍ سيعلمون أن إمكانية التقارب معهم غير ممكنة وبعيدة المنال .

كتب الشيعة التي اؤلفت رداً على اليهود والنصارى في مقابلة كتب السنة

  والغريب في الامر انك اذا ما اجريت احصائية على الكتب التي الفها علماء الشيعة هاجمين من خلالها على اهل السنة ، وطاعنين في مذهبهم واعتقاداتهم، واحصائية اخرى في الكتب التي اؤلفت رداً على اليهود والنصارى وغيرهم من الاديان الكفرية ، فانك ستفاجأ بفرق شاسع بحيث انك لن تتمكن من المقارنة بين الاثنين لبعد الهوة بينهما ، واختلاف النسبة اختلافاً كبيراً ، فاين الكتب التي اؤلفت رداً على اهل الكتاب قياساً بالكتب التي اؤلفت رداً على السنة .

  بخلاف ما عند اهل السنة والذين القصد الاساس عندهم هو نشر الدين وبيان احقيته في الهيمنة والظهور فقد كرسوا اوقاتهم وطاقاتهم للتأليف والكتابة دعماً لهذا الدين ابتداءً ورداً على المخالفين من الاديان الاخرى اهل كتابٍ كانوا او غيرهم .

ردودنا على قلتها كانت لصد هجمتهم فقط

   ولكن في الجهة المقابلة وعندما تبحث عن المكتوب عند اهل السنة فيما يتعلق بالرد على الشيعة فانك تجد العكس فلا تجد عند السابقين وهم كبار العلماء وائمة الاسلام الا ردوداً على الافتراءات التي بثها الشيعة ولا تجد الا بياناً وتوضيحاً للشبه التي طرحوها وبثوها بين الناس بغية اضلالهم .

 حتى انك تجد المكتوب عنهم عبارة عن ردود سريعة في كتب الفرق والعقائد متناولين هذه المواضيع كما يتناولون ما يتعلق ببقية الفرق الموجودة في تلك الازمنة من الخوارج ، والقدرية ، والجهمية ، والمعتزلة ، وهي كلها كما ذكرنا وبينا ونعيد تكراره عبارة عن ردود للذي صدر من المقابل ، وكشف عن حقيقة الملابسات التي يحاولون استدراج الناس اليها .

  وهكذا الحال عند علماء السنة وكتابها الى يومنا هذا ما يكتبونه عن الشيعة انما هو عبارة عن رد للهجوم الصادر من المقابل ، وتبرئة لساحة صحابة رسول اللهr وازواجه من التهم التي يلقونها عليهم جزافاً ، وتصحيحاً للاخطاء التي يرتكبونها عمداً عندما يكتبون عن اهل السنة ، وكشفاً لزيف الافتراءات والاكاذيب التي يقذفون بها زوراً وبهتناً اهل السنة .

كتاب اهل السنة الذين كتبوا عن الشيعة لم يكونوا من المتصدرين

  ومن المتاخرين الذين تصدوا لهذا الشأن وكان لهم ظهور في هذا المجال :

 ( الشيخ احسان الهي ظهير ، والشيخ محمد مال الله ، والشيخ الجبهان ، والشيخ موسى الجار الله ، والشيخ عبد الستار التونسوي ، والشيخ السالوس ، والشيخ ابو مريم الاعظمي ، والاستاذ محمود الزعبي ، والشيخ عثمان الخميس، والدكتور ناصر القفاري ، والدكتور طه الدليمي ، والشيخ عبد الملك الشافعي ..، والعبد الفقير لله علاء الدين البصير ) .

 فهؤلاء عندما كتبوا عن الشيعة انما كان الدافع لهم هو ما بيناه سلفاً ولم يكونوا مطلقاً المبادرين بهذا الفعل من جهة انفسهم متكلفين الكتابة والتصنيف .

 وهم قياساً بعلماء الشيعة وكتابهم لا يعدون لا من ناحية العدد ، ولا من ناحية المنزلة ، فالذين كتبوا من الشيعة عددهم كبير جداً يصل الى المئات ، ومنهم في المذهب الشيعي مصدرون وكبار واعمدة يقوم المذهب عليها .

ابن تيمية كان استثناءاً

 وكما بينا فبالنسبة الى اهل السنة فعدد الذين تولوا مهمة الرد على الشيعة قليل جداً واغلبهم متاخرون ولا نجد من كبارهم من افرد للرد على الشيعة كتاباً مستقلاً الا ما كتبه شيخ الاسلام ابن تيمية ( رحمه الله ) (المتوفى 728 هـ )، الذي يعتبر اول عالم من علماء اهل السنة الاعلام والمتصدرين الذي كتب عن الشيعة بشيء من التفصيل حيث الف هذا العالم كتاباً اسماه ( منهاج السنة ) .

 ولم يكتبه الا بعد الحاح وطلب شديد من بعض المسلمين ، وهذا الكتاب كان رداً على كتاب العالم الشيعي ابن المطهر الحلي ( منهاج الكرامة ) حيث قام هذا الحلي بالطعن بصحابة رسول اللهr وزوجاته وبمذهب اهل السنة عموماً .

 ولم يبادر مباشرة شيخ الاسلام الى الرد عليه بمجرد الطلب من البعض، فرفض في بداية الامر ولكن بعد التاكيد عليه واللاحاح وافق وقام بالرد على هذا الكتاب.

ابن تيمية لم يستثن احداً من الردود

  مع الاشارة الى ان ابن تيمية كتب ردوداً عن كل الفرق المنحرفة من المعتزلة، والفلاسفة ، والصوفية ، والاديان الاخرى كاليهود ، والنصارى ولم تقتصر كتابته على الشيعة كما يفعل كبار علماء الشيعة مع اهل السنة .

 وبالنتيجة فلا نسبة بين الكتاب من الشيعة المهاجمين على اهل السنة ، وبين الرادين عليهم من اهل السنة والذين نقلنا لك بياناً موجزاً عنهم .

اهل السنة لا يكتبون عن بقية فرق الشيعة

  نادراً ما تجد كتباً لاهل السنة تتكلم عن بقية فرق الشيعة من ( الزيدية والاسماعلية ، والدروز ، والبهرة ، النصيرية ، .. وغيرهم الكثير من فرق الشيعة )، على الرغم من الاختلاف الشديد بين السنة وبينهم في العقائد وفي الكثير  من الثوابت.

 والسبب في ذلك واضح وبيِّن ، فعلى الرغم من ان بعض هذه الفرق لها كيانات ودول قائمة ، ولها من الامكانات المادية الشيء الكثير ، وعندها من العلماء والدعاة العدد الكبير، لكنها لم توجهها وتسخرها للطعن باهل السنة وصحابة رسول الله r وامهات المؤمنين ، ولم يكن هذا هو همها وشغلها ، ولذلك لم توجه اليهم اقلام اهل السنة بالرد ، والدفاع ، والنقاش ، كما حصل ذلك مع الامامية الذين طعنوا بالسنة ورموزها واعتبروا تناولهم والطعن فيهم كالملح الذي يوضع على طعامهم، لا يطيب الطعام بدونه.

الاثنى عشرية وحدهم الذين في الساحة يطعنون باهل السنة

والجدير بالذكر ان طائفة الشيعة الامامية الاثنى عشرية قد استمر هجومها على أهل السنة واستمر تجريحها لرجالهم وطعنها في مذهبهم ، واخذ سعيها لنشر التشيع بينهم يزداد يوماً بعد يوم .

 ولعل طائفة الاثنى عشرية هي اشد فرق الشيعة سعياً في هذا الباب لاضلال العباد إن لم تكن الفرقة الوحيدة التي تكثر من التطاول على السنة ، والكيد لها على الدوام مما لا تجده عند فرقة أخرى .

الجمهورية الاسلامية في ايران سخرت اموالها ومطابعها لهذه القضية

  والدليل على استمرارية الشيعة في الكتابة بنفس الطريقة واعتماداً على نفس النهج المستخدم في الطعن ، والسب ، والاتهام ، والتسفيه ما نجده بين ايدينا من كتب يؤلفها اناس كامثال هذا الذي بين ايدينا ( نجاح ) لا دين لهم ولا حياء وذلك لوجود الداعم والمروج.

 فدولة ايران على سبيل المثال سخرت اموالها ومطابعها في تاليف وطبع الكتب التي تطعن بصحابة رسول اللهr وازواجه ومذهب اهل السنة عموماً وخير مثال على هذا كتاب ( نجاح ) الذي قمنا بالرد عليه .

دور دولة التقريب ايران ودور مطابعها

  وهكذا الحال في جميع دور طباعتهم حيث تجد ان مطابع الشيعة تعمل ليل نهار في طبع مختلف الكتب التي تتكلم عن اهل السنة ، ولكل مطبعة من المطابع مؤسسة وفريق عمل خاص بها موجه توجيهاً عاماً متفق على طريقة عمله يعملون في عدة جهات منها ما يتعلق بالقاء الشبه ، ومنها ما يتعلق بالطعن والسب والشتم على اهل السنة ، ومنها ما يتعلق بالرد على الكتب التي اؤلفت ضدهم .

  فما ان يظهر كتاب جديد يتكلم عن المذهب الشيعي ، الا وتفاجأ بصدور عشرات الردود تنهال عليه من جميع الحوزات الشيعية ، وتمتاز هذه الردود بالسرعة من حيث الصدور ، والكثرة من حيث المعروض مادةً وحجم كتاب من اجل منع تاثير هذا الكتاب على عقول العوام ، ودرءاً للخطر المترتب عليه من ترسيخٍ للافكار المعروضة فيه على اذهان اتباعهم .

 وعلى رأس من يحتضن هذه المطابع الجمهورية الاسلامية في ايران فهي المصير للكتب المؤلفة في المضامين المهاجمة لاهل السنة فتقوم هذه الدولة باستقبالها ، وطبعها ، ونشرها ، وتوزيعها واذا كان للكتاب تاثير وصيت فتجد لهم اعتناءاً كبيراً في طبعه ، ونشره ، وتوزيعه.

دول اهل السنة تمنع طباعة الكتب الطائفية

 وفي الجهة المقابلة أي اهل السنة فلا تجد عندهم ذلك الزخم الكبير في طباعة هذه الكتب بل ان كثيراً من الدول الاسلامية والتي تحوي تركيبتها السكانية على سنة وشيعة ، تمنع اصلاً طباعة الكتب الخلافية في بلدانها ، والتي تؤثر في اشعال نعرات طائفية ، وتمنع بيعها في المكتبات ان طبعت خارجها .

وهنا في هذا المجال ايضاً يتضح لك ان المهاجم هم الشيعة وانهم استخدموا اسلوب الطبع والنشر والتوزيع كوسيلة للطعن باهل السنة .

اهل السنة اكبر من ان يستعملوا الاسلوب نفسه

  وخير مثال على ذلك كتاب (المراجعات) لعبد الحسين شرف الدين ، هذا الكتاب الذي ظهر وطبع عشرات المرات ، فاهتم دعاة الشيعة به اهتماماً كبيراً، وجعلوه وسيلة من اهم وسائلهم التي يخدعون بها الناس ، او بعبارة ادق يخدعون بها اتباعهم وشيعتهم .

 وفي الجهة المقابلة فاننا لم نجد عالماً من علماء السنة كلف نفسه للرد عليه- الا في السنوات الاخيرة لاسباب قد تناولناها في ثنايا البحث- .

 بل حتى اولاد شيخ الازهر البشري وتلاميذه الذين هم من اقرب المقربين اليه لم يكلفوا انفسهم للرد على افتراءات هذا الكتاب دفاعاً عن شيخهم اولاً ، وبياناً للكذب الذي يحويه هذا الكتاب ثانياً .

 والدافع من وراء كل ذلك الذي ذكرناه معروف وواضح لكل مطلع على مقاصد واهداف اهل السنة ، فهم لا يعيرون اهمية لمثل هذه الامور فهي شاغلة لهم عن مقصدهم الاسمى والاشرف والذي بيناه وسنعيده ونكرره ذلك هو نشر الاسلام واعلاء رايته في بلاد الكفر  ، واقامة حجة الله على الخلق وتبليغ دينه الى الناس اجمعين ، وتحصيلاً لهذا المقصد السامي تراهم يدعون قولاً وعملاً الى توحيد صف المسلمسن ، ونبذ الفرقة والتشتت ، لا كما يفعل الشيعة في دعواهم وكتابتهم المؤججة لنار الفرقة والمشعلة للفتن والنزاعات .

المراكز الثقافية الايرانية

  وبمجرد اجراء زيارة سريعة الى المراكز الثقافية الايرانية المرتبطة بسفارات الجمهورية الاسلامية في بلدان اهل السنة تتبين لك حقيقة هذه المراكز وحقيقة دورها الذي تقوم به واضحة وجلية ، فهي قد ملئت بالاف الكتب التي تطعن باهل السنة عموماً وبصحابة رسول الله r وامهات المؤمنين خصوصاً، والعجيب في شأن هذه المراكز انها تقوم بتوزيع هذه الكتب مجاناً او تبيعها باسعار زهيدة ، فهم يعيشون في هذه الدول وياكلون من خيراتها ولكنهم لا يحترمون مقدرات هذه الدول فيطعنون في رموزها وينتقصون من قدر تاريخها والعجيب في شأن هذه الدول ان المسؤولين عنها ساكتون عن هذه الانتهاكات ولا تحرك فيهم ساكناً كان الامر لا يعنيهم .

الكتب الخلافية

  نجد اليوم ان الكثير من الدول الاسلامية والتي تحوي تركيبتها السكانية على سنة وشيعة تمنع طباعة الكتب الخلافية في بلدانها ، بل وتمنع بيعها في المكتبات ، وتمنع أي حديث عن الطائفية ، الا الجمهورية الاسلامية في ايران فهي تطبع ، وتنشر، وتوزع ، وتبيع هذه الكتب .

 وتمنع في المقابل طباعة ، وبيع الكتب التي تبين حقيقة الشيعة ومذهبهم، حتى وان كانت هذه الكتب لعلماء شيعة من امثال : ( موسى الموسوي ، واحمد كسروي، واحمد الكاتب ، ومحمد اسكندر الياسري ، والبرقعي .. وغيرهم ) ، فضلاً عن كتاب من اهل السنة ، بل قد يصل الامر حد الاعدام على من يعثر عنده على مثل هذه الكتب ، فضلاً عمن يبيعها .

  فمن الواجب على اولي الامر في هذه الدول ان تعامل ايران بالمثل ، ولكن الحاصل هو العكس فرموز الجمهورية الاسلامية في ايران قد استمروا في غيهم ودعوتهم الطائفية وفي طريقهم المرسوم لنشر المذهب من دون مراعاة لشعور اهل السنة في ايران وباقي بلدان المسلمين .

المستبصرون

  وهناك طريقة اخرى مستحدثة استخدمها الشيعة في مجال الهجوم على اهل السنة ، وتفننوا في كيفية عرضها والتقديم لها ، وجعلوها وسيلة من الوسائل الجديدة  في الطعن باهل السنة ومذهبهم ، هذه الطريقة تتمثل بان دولة التقريب– ايران- قد اغرت مجموعةً اسموها ( بالمستبصرين ) وهم اؤلئك الناس الذين هم في اصلهم سنة وتحولوا بعد ذلك الى التشيع .

 هؤلاء الكتاب الجدد قام الشيعة باحتضانهم والاعتناء بهم ، وتسخير الامكانات التي يحتاجونها بين ايديهم ، وفوق كل ذلك ابرزوهم في وسائل الاعلام وقدموا لهم تعريفات تضمنت اجمل الالقاب واحسن الاوصاف ، وهم في حقيقتهم اناس من العلم خواء ومن المعرفة براء كما شاهدناهم عياناً على الفضائيات المستقلة وكنموذج منهم ( التيجاني السماوي ) الذي ظهر على فضائية المستقلة.

 فجعلوا منهم اقلاماً يكتبون ما يوافق الذي يريدون ، وفتحوا امامهم مجالات واسعة للاستفادة من كتابة هذه الكتب ولهذا السبب فهؤلاء المستبصرون وجدوا في كتابة امثال هذه الكتب كنزاً يدر عليهم الاموال – لان هناك عقولاً كالاسفنج تمتص كل ما يلقى اليها من دون ما تفريق بين الماء والخمر- ، مع ما في ذلك من تحصيل ونيل للجاه ، والمنزلة ، والاحترام ، بالاضافة الى ما ينالونه من مغريات شهوانية كالمتعة التي يمارسونها داخل دهاليز وسراديب الدولة الاسلامية .

وبعد ذاك بدات كتبهم تغزو المكتبات في كل البلدان الاسلامية ، بل وترجمت هذه الكتب الى العديد من اللغات .

ومن امثال هولاء المستبصرين ( التيجاني السماوي ، صالح الورداني ، هشام ال قطيط ، ادريس الحسيني ، مروان خليفات .. وحسن شحاتة ) .

حسن شحاتة

 هذا الاخير الذي اقل ما يوصف به انه انسان ساقط عديم الاخلاق احتضنته مدينة قم الايرانية وصدرته في المجالس لالقاء المحاظرات - في رمضان 1423 هـ ولمدة (15) يوماً - ، ولكنها ليست محاظرات توجيهية القصد منها خدمة الدين عن طريق تفسير ايات القران ، او توضيح ما يحتاجه الناس من امور فقه وخلق واداب ، ولا هي بيان ودعوة للفرق والاديان المنحرفة عن دين الله والتي ملأت ربوع ايران من بهائية ، ومجوسية ، ونصرانية ، ويهودية .

 بل هي مع شديد الاسف محاظرات مخصصة لتوجيه السب واللعن بافاضل صحابة الرسولr كابي بكر وعمر ، وباحب ازواجه اليه عائشة رضي الله عنها وبكلام تمجه الفطرة السليمة ، ولا يتماشى مع الحياء والخلق السوي، كلام يتنزه عن التلفظ به حاخامات اليهود ، وساقطات باريس ، ولم يكتفوا بذلك فقط بل قاموا بنشر هذه المحاظرات في كل مكان وعلى صفحات الانترنيت .

ببغاوات يرددون ما كتبه علماء الشيعة

   وكذا الحال بالنسبة لغيره من المستبصرين تجد ان اغراءات ايران تاتيهم من كل مكان فالاموال تصلهم الى بيوتهم ، والدعوات لزيارة ايران تنهال عليهم صباح مساء ، واستضافتهم على فضائياتها من اهم البرامج عندهم  .

 اما كتب هؤلاء المستبصرين فهي حقيقةً عبارة عن ترديد فقط ونقل لما كتبه عبد الحسين في مراجعاته والاميني في غديره يتولون طباعتها ونشرها في جميع البلدان وينسبونها الى انفسهم ، بدليل انهم يرتكبون الاخطاء نفسها، والاكاذيب نفسها التي وقع فيها عبد الحسين والاميني .

 هؤلاء اعتبرهم الشيعة من اهم الوسائل الحديثة للطعن باهل السنة ، فلذلك يقومون بالاحتفال والتكريم لهم عندما يستقبلوهم ويستضيفونهم .

هذا هو حال الدولة الاسلامية التي تنادي وتطالب بتحقيق وحدة المسلمين الضائعة، والتي تدعو الى رفع شعار التقريب ، وتتباكى على ما يجري على الاسلام والمسلمين ، وفي كل عام عندهم مؤتمر للتقريب يعقد في ايران، ولكنهم في الحقيقة يضحكون به على علماء اهل السنة وعلى المسلمين.           

هل يوجد مثل هذه الكتب ليهود او نصارى ؟

  وكما ذكرت فانهم يركزون دعوتهم وتوجيه كتبهم الى اهل السنة ويبتعدون كل البعد عن غيرهم وكانما ان اهل السنة هم الوحيدون على وجه الارض الذين يحتاجون الى الدعوة والهداية ، والا فليظهروا لنا نماذج لنصارى او يهود دخلوا الى هذا المذهب ، ولهم من الكتب ما لهؤلاء المستبصرين من اهل السنة.

المتحولون من الشيعة الى السنة لا يهتم بأمرهم

 بينما عند اهل السنة لا تجد مثالاً لمثل هذا الحال مع العلم ان الداخلين الى التسنن والذي كانوا في اصلهم شيعة اضعاف مضاعفة للمتحولين بالعكس ، فلم نر يوماً محاظرة لاحدهم يطعن فيها بالشيعة ، ولم نر دولة تتبناهم وتمول مشاريعهم العلمية من نشر كتبهم واصداراتهم في مختلف البلدان ، ولا فضائيات تفرد لهم من الاوقات شيئاً حتى لو كان قليلاً .

 بل هم اناس مجهولون لا يعرفهم احد ودائماً تجدهم متخفين يخافون ان يتخطفهم العدو المتربص بهم ممن لا يرتضي تحولهم .

  فمن الذي بدا بالهجوم ؟ ومن الذي يستخدم أي وسيلة للطعن في الاخر ؟ لا شك انهم الشيعة وهذا فعلهم شاهد عليهم .

  دلالة على ضعف المذهب

 ان فرح الشيعة بهؤلاء المستبصرين ، واحتفالهم بهم ، والاستقبال الحافل لهم كامثال الفاتحين ، واستضافتهم لهم على الفضائيات ، مع طبع وترجمة ونشر كتبهم مجاناً ، يدل دلالة واضحة بما لا تقبل الشك على ضعف هذا المذهب، وخواره ، اذ انهم بهذا الفعل يظهرون للعالم اجمع حقيقة ما هم عليه من احباط ناتج وصادر من عدم تصورهم لامكانية ان ينتحل احد مذهبهم الذي هم عليه، فلذلك عندما وجدوا هؤلاء صدمتهم الدهشة ولم يصدقوا هذا الذي حدث وصدرت منهم كل هذه الافعال .

فتوى شيخ الازهر

  ومما له تعلق بما ذكرنا من تهليل الشيعة وفرحهم بما يعدونه انجازاً ونصراً لمذهبهم تلك الفتوى الصادرة عن شيخ الازهر ( شلتوت ) - الذي جوز بها التعبد بالمذهب الامامي – فالحكم نفسه ينطبق عليهم هنا فهذه الفتوى لم تصدقها اعينهم ولم يكونوا متوقعين لها ولذلك تراهم وبمجرد صدورها طاروا بها فرحاً ورقصوا لها طرباً ، وراحوا يدورون بها يميناً وشمالاً ويوزعونها هنا وهناك، ويدونونها في كتبهم بمناسبة وبغير مناسبة ، وكانها مثلت لهم اعترافاً رسمياً بالوجود ومخرجاً لهم من الظلام الى النور .

 وهم بفعلهم هذا يدلون دلالة واضحة وقوية كما ذكرنا سابقاً على ضعف وتهافت مذهبهم ، ذلك الباحث عن شهادات ولادة تثبت صحة نسبه ممن هو اقوى منه واعرق في الحكم والاثبات والتاصيل .

 اما اهل السنة فانهم لم ولن يحتاجوا الى مثل هذه الشهادات في يوم من الايام لانهم هم من يعطوا هذه الشهادات الى الغير ليثبتوا بذلك صحة مذهب غيرهم كما فعل شلتوت مع الشيعة – وان كان قد اخطأ بفعلته هذه -.

شتان ما بين دعوة اهل السنة ودعوة الشيعة

  اما اهل السنة فمذهبهم يدخله العشرات من اليهود والنصارى ومن بقية الاديان من العالم كله وفي كل يوم ، وفيهم من كبار العلماء وبجميع الاختصاصات العلمية والدينية ، ولا يرون في هذا الامر مزية ولا وسيلة يستخدمونها للطعن في الاخر ، لان الاصل عندهم ان الدعوة تكون للاسلام عن طريق نشر شهادة (لا اله الا الله محمد رسول الله ) الى العالم اجمع ، متبعين بذلك سلف هذه الامة وهم صحابة رسول اللهr الذين اوصلوا هذا الدين الى بقاع العالم المختلفة.

عكس الشيعة الذين همهم الوحيد هو نشر المذهب الشيعي بين المسلمين حتى لو كان عن طريق الطعن والسب والهجوم القبيح على رموز الاسلام وشخوصة .

تحول الكثير من الشيعة الى اهل مذهب اهل السنة

  ولم يقتصر هذا التحول على اليهود والنصارى وانما تعداه الى مذهب الشيعة الامامية الاثنى عشرية ، فقد تحول الكثير من اتباع هذا المذهب الى مذهب اهل السنة والجماعة ، وقد حصل هذا التحول من فترات طويلة كما صرح بذلك شيخ الطائفة الطوسي ( المتوفى 460 هـ ) في كتابه ( تهذيب الاحكام ) ، قائلاً :

 سمعت شيخنا أبا عبد الله أيده الله يذكر أبا الحسين الهاروني العلوي كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة - أي شيعي المذهب - فرجع عنها لما التبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره لما لم يتبين له وجوه المعاني فيها (1).

وهذا ما اكده اية الله جعفر السبحاني كذلك ، ذكر في كتابه الرسائل الأربعة :

 عندما نطالع كتابي الوسائل والمستدرك مثلاً ، نرى إنه ما من باب من أبواب الفقه إلا وفيه إختلاف في رواياته وهذا مما أدى إلى رجوع بعض ممن أستبصروا عن مذهب الإمامية (2).

اقول :

  وهذا هو الحاصل في وقتنا الحاضر فقد تحول كثيرٌ من الشيعة إلى مذهب أهل السنة بعد أن عرفوا الحق وعرفوا بطلان ما هم عليه حال تشيعهم ، ومع ازدياد هذا التحول ، وبروز خطره على واقع الشيعة حتى أصبح ظاهرة يشكو منها علماء الشيعة أنفسهم ، فقد طال هذا التحول جميع الدول التي يتواجد فيها الشيعة وبدون استثناء فدق عند الشيعة ناقوس الخطر، اذ ان هذا التحول دخل الى قلاعهم المنيعة فقد اخترق وبقوة مدن الشيعة الحصينة مثل ( كربلاء، النجف ، قم ، مشهد ) ، اما مدينة الاحواز الايرانية فتحولت ظاهرة تحول (الشيعة العرب) فيها الى كابوس مزعج يقلق مضاجع آيات قم ومشهد ، ونتيجة لذلك قاموا بشن حملات كبيرة ومنظمة من القتل والاعتقال ، ليتخلصوا من النتائج الخطيرة المترتبة على التحول بالتخلص من الافراد المتحولين .

علية القوم من الشيعة تحولوا لمذهب اهل السنة

  يقول الشيخ عز الدين الجوهر :

  انك عزيزي القارئ تجد بعض الشيعة صاروا وهابية لكن هل ينقص الشيعة شيء لا والله ثم الحمد لله ان جعل جهلة الشيعة يصيروا وهابية وجعل مثقفي السنة ومفكريها يصيروا شيعة(1) .

 أقول :

  ان الأمر المشاهد والملموس هو عكس ما صرح به الشيخ عز الدين ، فان المتحولين من الشيعة إلى مذهب أهل السنة هم من علية القوم عندهم من أمثال: آية الله البرقعي ، وموسى الموسوي ، واحمد الكسروي ، واحمد الكاتب، ومصطفى طبطبائي ، والدكتور علي مظفريان ، وغيرهم الكثير منالأطباء، والمهندسين ، وأصحاب الشهادات العليا ، وبعض من الذين درسوا بالحوزات العلمية.

 واقول ايضاً :

 فليأت لنا الشيخ عز الدين  باحد من المتحولين السنة له نسب كنسب موسى الموسوي، او درجة علمية كاية الله البرقعي ، او داعية كاحمد الكاتب ؟!

الفضائيات الشيعية معول هدام

  ومن الوسائل الحديثة ذات الاثر الكبير في النشر والاعلان والتي تجتاح الحواجز والحدود ويطلع عليها ملايين البشر ( الفضائيات ) تلك القنوات التي لا تعترف بحد ولا يوقفها صاد ومانع قام الشيعة كعادتهم بانتهازهم للفرص وتناولهم من كل ما من شانه ان يفيدهم في مسعاهم باستخدام هذه القنوات في تحقيق اغراضهم في الهجوم على اهل السنة والطعن فيهم وتسقيط مقومات مذهبهم ورموزهم التاريخية المعظمة عندهم .

الانطلاقة من دولة التقريب ايران

  وكالعادة فان انطلاقة شرارة هذا العداء الصادر من الفضائيات كان من ايران عن طريق قناة ( سحر ) التي تبث منها وبعد ذلك تنوعت وتعددت القنوات وظهرت لنا عناوين ( كاهل البيت ، الفرات ، الفيحاء ، الانوار ، العراقية، المنار ..) والتي لا سعي لها الا ان تنفث سمومها كل يوم بدعوى مظلومية اهل البيت .

يالثارات الحسين

وشغلها الشاغل ترديد اساطير اكل عليها الدهر وشرب صاغوها على هيئة مصائب ونوائب ووضعوها في قالب قصصي حزين ومؤثر ومصحوب بالصور الممثلة ليؤجج الاحقاد ، ويزرع الاضغان في النفوس من امثال : ( الهجوم على بيت الزهراء وكسر ضلعها واسقاط جنينها مع تمثيل هذه العملية بالصور لغرس هذه الاكذوبة في الاذهان ، وغصب الخلافة من علي ) .

 ونداءاتهم المثيرة والتي تدعو الى الثأر والانتقام من اناس لا ذنب لهم ، ولا جريرة كقولهم ( يالثارات الحسين) .

 هذه الاساليب تستخدمها ليل نهار كذريعة للطعن برموز اهل السنة وصحابة رسول الله r بدون حياء او خجل على السنة اصحاب المنابر ( كالوائلي، والمهاجر ،  والكوراني ، والشيرازي ، والقزويني .. ) ، وباصوات النائحين من امثال : ( باسم الكربلائي ، حجي جليل ، عبد الزهرة الكعبي .. وغيرهم مما لا يحصون عدداً ) ، والذين استعاضوا بهذه الترهات والخزعبلات عن قراءة القران والتغني به .

يلطمون باجساد عارية امام النساء

 فلذلك تجدهم يشبعون الاوقات بهذه المقززات القصائد الشنيعة المفرقة الزارعة للحقد والضغينة المتخمة بالسب والطعن على صحابة رسول الله r ، وبتلك الافعال التي تقشعر منها الابدان ، وتنفر منها النفوس من اناس كاشفين اجسادهم امام النساء يضربون صدورهم ورؤوسهم يندبون حظاً عاثراً لا يعلمون اصله ولا مصيره ، بينما لا تجد فيها الا نزراً يسيراً من الوقت لتلاوة القران ياتون به لذر الرماد في العيون .

 وتجدهم ايضاً في هذه القنوات يستغلون الفرص والمناسبات اياً كان نوعها واياً كان تعلقها لديمومة ابقاء نار الفتنة مشتعلة عن طريق اخراج البرامج المتنوعة والتي عن طريقها يقومون بالطعن والهجوم الهمجي على اهل السنة ومذهبهم.

زرع البغض والحقد حتى عند الاطفال

 هذا الحقد والكره زرع حتى في عقول اطفال الشيعة ، فتراهم يلطمون وينوحون ويبكون قبل ان يحفظوا اية من كتاب الله ، وقبل ان يتعلموا القراءة والكتابة.

 اما مجالس العزاء الخاصة بالنساء فهي فرصة للبكاء والنحيب على الباب المحروق والضلع المكسور .

 وما المجالس والشعائر الحسينية ، الا تركيز وتثبيت لهذا الحقد في قلوب وعقول الاتباع .

مسلسلات ومسرحيات لترسيخ الاباطيل

  وفي سبيل ترسيخ اباطيلهم وتصوير اكاذيبهم صور الحقائق والثوابت انتجوا مسلسلات تناولوا فيها فترات الفتن التي عصفت بالمسلمين ابان الحكومات الاسلامية التي توالت بعد الرسولr ركزوا فيها على ما يطعن برموز هذه الدول وولاة امورها – الخلفاء الثلاثة ومن جاء بعدهم - واظهروهم على هيئات مقززة وصور بشعة توصل الى الذهن مفهوماً عنهم بانهم كانوا ظلمة ، وقساة، واوغاد ، وعتاة .

 وفي المقابل يصورن اصحاب الائمة من امثال : ( قنبر ، وميثم التمار ، ومالك الاشتر ، وزرارة ، .. وغيرهم ) بصور الملائكة ، مع العلم ان هؤلاء المذكورين لولا جهاد وانفاق ابي بكر وعمر وعثمان لكانوا الى يومنا هذا عباداً للنار .

صورة بشعة لتاريخ المسلمين

 ومما يثير في النفس انك لا تجد أي اشارة الى فترة مشرقة من فترات الاسلام، ولا عرض لاي حدثٍ عظيم من تلك التي تملاً الارض والسماء حضارة واشراق ومجداً وسؤدداً .

 فلا ذكر لجهاد الصحابة وتضحياتهم ايام البعثة ولا بعد الهجرة ، ولا تطرق لمعاركهم الغراء وغزواتهم الشماء من امثال بدر ، والاحزاب ، وفتح مكة .

 ولا اشارة الى الفتوحات التي ضربت اطنابها في الارض يميناً وشمالاً ايام الحكمين الاموي والعباسي ، تلك التي اوصلت نور الاسلام الى الصين بعد ان ترسخ ممتداً الى الاندلس .

 بل تجد الاشارة الى تلك المفاخر بصورة سلبية وسوداوية فكل تاريخ المسلمين بما يحمله من امجاد وحضارة عندهم تاريخ اسود موسوم بالظلم والتغطرس، ويجعلون من تصرفات اصحاب هذا التاريخ والتي هي المثل العليا في الافعال والمقال يجعلون منها مؤامرة كبرى القصد منها تحقيق مأرب ، وانتحال مناصب.

  والدافع لهم من هذه العدوانية المقية لتاريخ المسلمين هو الاحساس بالنقص المتولد من كونهم اناس بلا تاريخ ، ولا خلفية حضارية ، ولا يملكون رصيداً يمكن ان يرجعوا اليه ، فهذا الفراغ من كل مجد وحضارة وافعال مقدمة لخدمة الاسلام دفعهم الى عداء اصحاب هذا التاريخ المشرق والحضارة الانسانية التي انارت مشارق الارض ومغاربها .

  فلماذا كل هذا ؟ ولماذا الاشارة الى النقاط السود في الثوب الناصع البياض؟ وما الذي يريدونه من وراء هذا التسليط ؟ اليست هذه هي الطائفية المقيتة؟ والتي يحاولون تنزيه صورتهم منها .

مسرحيات للاطفال تطعن بالصحابة

 وبالانتقالة الى قضية اخطر وفعل اشنع وتصور في الميزان اهوج ، قاموا بانتاج مسرحيات للاطفال اؤلئك الصحاف البيض والنفوس الطاهرة النقية والنسائم التي لا زالت على الفطرة مسرحيات تحكي خرافات تناقلاتها العجائز وبين تصديقها وقبولها الصحاري والمفاوز من امثال الهجوم على بيت الزهراء وضربها وكسر ضلعها ليرسخوا من خلالها هذه الاباطيل والاكاذيب وليدنسوا نقاء هذه النفوس ، ليجعلوا بينها وبين النور حجاباً منطلقين في خبثهم من حقيقةٍ: خذوهم صغارا تنسفوا الصحابة والسنة بهم كباراً .

 هذا الذي يعرض على قنواتهم فتن وتمزيق ، تشتيت وتفريق ، زرع للاحقاد والضغائن ، نثر لبذور الكره والبغض ، ثم بعد ذلك يدعون انهم يريدون التقريب ويسعون من اجله ، ولكنهم والله دعاة التخريب متفانون في سبيله .

فضائيات اهل السنة

  بينما عندما تتوجه الى اهل السنة وقنواتهم الفضائية فلا تجد في موضوع من مواضيعها التي تطرحها ، ولا في برنامج من البرامج التي تخرجها وتنتجها ما يتكلم عن الشيعة لا بخصوص الطعن المقابل ، ولا الرد على ما يعرضونه في قنواتهم فهذه ( اقرا ، والمجد ، والعفاسي ، وبغداد ) امامكم كاكبر دليل على ما ذكرت باعتبارها قنوات اسلامية متخصصة ، وكذا الحال بالنسبة الى القنوات الفضائية الرسمية للدول الاسلامية : ( مصر ، الاردن ، المغرب ، الامارات، السعودية ، قطر ..  ) .

 وانما تجد هذه القنوات المخصصة للبرامج الاسلامية تعتني بالقران اعتناءً كبيراً منوِّعة في البرامج التي تخدم هذه القران لتجعله واقعاً في نفوس الناس وحياتهم، بل تجدهم يخصصون قنوات كاملة للقران الكريم ، جامعين فيها خيرة المقرئين في العالم الاسلامي مشنفين اسماع الناس باصواتهم مرققين قلوبهم بالعذب من الحانهم ، رابطين افكارهم وانظارهم بهذا القران بواسطة هذه المجموعه المصطفاة من قراء القران ، فشتان ما بين الثرى والثريا.

فضائية المستقلة

  حتى تلك القناة المسماة بالمستقلة عندما عرضت الكثير من المناظرات بين السنة والشيعة كانت محايدة في هذا العرض فلا تغلب جهة على جهة ولا تنحاز الى طرف مع العلم انها قناة سنية ، ففي كل المناظرات التي جرت فيها نراها تستضيف علماء من الشيعة والسنة وتعطي الحق كاملاً لكلا الطرفين في توضيح فكرته والرد على المقابل وفوق كل ذلك لا يسمح مدير القناة الدكتور محمد الهاشمي ان يمس المذهب الشيعي او واحد من علماءه ، وان حصل مثل ذلك فانه يعلن عن استعداده لاستضافة من يريد الرد .

علماء الشيعة يغردون وحدهم خارج السرب

  بينما في القنوات الفضائية الشيعية نجد العكس فنجدهم يستضيفون عالماً من علمائهم ينظر لفكرهم من غير ما رد من احد وكأنه الحق الذي لا اعتبار للمخالف له فيستضيفون ( الكوراني ، او كمال الحيدري ، او نجاح الطائي ..وغيرهم ) ، والذين يطعنون باهل السنة والصحابة بكل وقاحة ومن دون حياء ، ومن غير ما اعتراض من مقدم البرنامج ، ولا يستضيفون احداً من اهل السنة للمشاركة في مثل هذه البرامج على الاقل الرد على افتراءاتهم ، فالكلام عندهم دائماً يكون من طرف واحد .

 فمن الظالم ومن المظلوم ، ومن المعتدي ومن المعتدى عليه ، هذه الصورة امامكم فاحكموا بالحق لما ترون .

الاعتراض على الدكتور الهاشمي

 كثر الطعن من قبل علماء الشيعة بفضائية ( المستقلة ) ومديرها (محمد الهامشي) متهمين إياه بانه غير منصف في تعامله مع الشيعة ، وانه منحاز الى اهل السنة ضد الشيعة ، وانه لا يعطيهم فرصة كافية لبيان صحة مذهبهم ، وانه يدير الحوار حسب ما تمليه عليه عقيدته ، وانه ياخذ الاموال مقابل هذه الحلقات من السعودية ..، وغيرها من الطعون الكثيرة .

لماذا لا تعملون مثل هذه المناظرات على فضائياتكم

  فاقول لهؤلاء الذين يتباكون وينوحون دوماً بسبب او بدونه ، لديكم الان العشرات من الفضائيات الشيعية التي تدعو الى مذهب اهل البيت ، وتحاول نشره بين المسلمين ، فان كان الهاشمي مدسوساً وغير منصف معكم ، فلماذا لا تجرون مثل هذه المناظرات في فضائياتكم ؟

 فهل تجرؤون على مثل هذه الخطوة ان كنتم على الحق ؟! ومذهبكم هو الحق – كما تدعون - ؟! او تخافون الفضيحة ؟ أن تفتضح عقائدكم في الائمة ، والقران ، والصحابة، واهل السنة ، .. ، والتي طالما حاولتم اخفاءها باستخدام التقية عن جمهور اهل السنة في بلدان المسلمين .

 هذه فرصتكم لكي تزيلوا الظلم وتنفوا الكذب عن مذهبكم طوال (14) قرناً-حسب ادعائكم – اليس لديكم اليوم دولة شيعية لا هي اموية ولا عباسية ؟

 ام ستبقون تختبئون وراء فضائياتكم ( سحر ، الانوار ، الفرات ، الفيحاء، اهل البيت..) وتطعنون بالصحابة واهل السنة ولا تعطون فرصة لاهل السنة لمحاورتكم ورد شبهاتكم من خلال هذه الفضائيات ، وتفرحون انفسكم بما تطرحونه من طرف واحد فيها وتعتبرونه انتصاراً ، ولا شك ان الحمار الوحيد في هذا السباق سيكون هو الفائز في نهاية الشوط .

الفرصة سانحة لتقيموا الحجة على الناس فلماذا التأخر ؟!

  فقد جاءت الفرصة وسنحت بقوة لتقول لكم ذهب عهد التقية ، وحان الوقت لان يعلو الحق ويزهق الباطل ، فان كنتم على الحق وغيركم على الباطل فحيهلا اذن على المناظرات ، استقبلوا كل يوم عالماً من علماء اهل السنة وناظروه لكي توصلوا الحق الذي معكم الى الناس ، والذي لم يستطع الائمة ايصاله اليهم بسبب الخوف والتقية ، فما ذنب مئات الملايين من الناس الذين لا يعرفون الحق ، ومخدوعون بالباطل ، الا تقيموا عليهم الحجة ؟ الا تبينوا لهم الحق من الباطل عن طريق ابطال الباطل بفضحه بمناظرات علنية تجري امام الناس وفي فضائياتكم انتم حتى يدفع كل مجال للطعن فيها والتشكيك بنزاهتها ؟

لا قبول لاي ذرائع

 ولا يقبل منكم التذرع باي ذريعة للتهرب من هذا المطلب ، فاذا ما قلتم اننا اناس اهل تقريب نبحث عن وحدة الصف ولمّ الشمل والابتعاد عن الاسباب المؤدية الى النزاع والتفرق ، وبما ان هذه المناظرات هي من اقوى الاسباب التي توصل الى هذه النتائج المرفوضة والتي تتعارض مع منهج التقريب فلذلك نحن نبتعد عنها ولا نحاول اجراءها بما يترتب عليها من مفاسد ، قلنا لكم :

 ياليتها كانت حقيقة ، وياليت منهج التقريب كان متبعاً عندكم حقيقةً في طروحاتكم على قناواتكم الفضائية ، فالواقع يشهد ان هذه القنوات هي اشد على اهل السنة من وقع السيوف ، وهي اسفين يضرب كل يوم في جدار وحدة الصف واجتماع كلمة المسلمين ، وهي قنابل مدوية تضرب في اوساط الناس فتعمل على تفرقهم وتشتيتهم وتمزقهم ، فما تمر ساعة من ساعات هذه القنوات الا ونجد فيها طعونات متتالية على اهل السنة من نيل لرموزهم واتهام لرجالهم وتسفيه لاحلامهم وتضليل لمنهجهم ولا ترى برنامجاً فيها يظهر فيه عالم من علمائهم ومفكر من مفكريهم الا وكان الموضوع المطروح فيه متعلق باهل السنة تجريحاً وانتقاصاً وطعناً وتسفيهاً .

 ولا تمر مناسبة من مناسباتهم المتعددة ولادة كانت او وفاة لائمتهم الا وانتهزوا الفرصة فيها للوقع بشدة على اهل السنة وايراد القصص والروايات والاخبار التي تثير الاحقاد على اهل السنة وتشعل الضغائن ضدهم وتزرع العداوة والبغضاء وارادة الانتقام في نفوس الشيعة تجاههم .

 فلا تقريب في هذه القنوات بل هي تخريب ، ولا دعوى لجمع كلمة فيها لانها بحق تفريق وعند ذاك تبطل هذه الذريعة التي قد يتذرعون بها ويسقط عنهم هذا العذر الذي قد يعتذرون به لان حالهم على ضده .

 وهناك ما ينبغي ذكره : قد يكون السبب في امتناع قنواتهم عن اجراء مناظرات بين السنة والشيعة هو انه قد يتحقق من هذه المناظرات نوع تقارب في المفاهيم واتحاد واجتماع على نقاط مشتركة ، بمعنى ان هذه المناظرات قد تؤدي ولو بصورة جزئية الى تحقيق نوع وحدة واجتماع ، وبما ان هذه القنوات هي ضد التوحد والاجتماع وهيكلها العام مبني على التفريق والنزاع فلا يستقيم عند ذاك وحال القنوات الشيعية اجراء مثل هكذا مناظرات .  

التقريب بين المذاهب*

  وبالانتقال الى ظاهرة جديدة ظهرت معالمها في الاونة الاخيرة وسميت باسم لامع وبراق هذه الظاهرة تدعى بالتقريب والتي كانت بداياتها في اواسط القرن الماضي ورمت الى تحجيم الخلاف ما بين السنة والشيعة وتقريب وجهات النظر الى الحد الذي تمنع به النزاعات ويتحقق عن طريقه التوحد والاجتماع ، اقول:

استغلال بشع لدعوى التقريب

  حتى هذه الوسيلة الطيبة المقصد الجميلة الاثر ، استخدمها الشيعة كوسيلة من وسائل الهجوم على اهل السنة والطعن فيهم ومحاولة نشر الفتنة بينهم اذ انهم ابتداءً لم يلتزموا بحيثيات متطلبات هذا التقريب فتوغلوا باسمه وعن طريقه بين صفوف اهل السنة داعين لمذهبهم وطاعنين بمنهج ومذهب اهل السنة .

 واصدق مثال على هذا فعل الدولة الراعية للتقريب - في وقتنا الحاظر - وهي الجمهورية الاسلامية الايرانية فهذه الدولة التي تدعي التقريب سخرت اموالها ومطابعها لتاليف الكتب التي تطعن بصحابة رسول اللهr وازواجه خصوصاً واهل السنة عموماً .

وخير مثال لما فعلته عمائم ايران منطلقين من دعوى التقريب ان فتحوا داراً له في مصر ، ولكنهم في المقابل منعوا من فتح مثل هذه الدار عندهم في ايران، وقاموا بطبع كتبهم في مصر مستغلين دعوى التقريب ، ومنعوا طباعة كتب اهل السنة في ايران .. وهكذا .

التقريب وسيلة لنشر المذهب الشيعي في بلدان اهل السنة

 ولم تقف عند هذا الحد ولكنها قامت بنشر مذهبها داخل بلدان اهل السنة بدعوى تصدير الثورة ، واستخدموا مراكزهم الثقافية الموجودة في سفاراتهم لنشر مذهبهم فتجدها مملوءة بالكتب التي تطعن باهل السنة وصحابة رسول اللهr وتوزع هذه الكتب مجاناً او يبيعونها باسعار زهيدة ، بالاضافة الى ما ذكرناه من امثلة عن دورهم في الفضائيات واستضافتهم لاعداء الصحابة واهل السنة .

 بل ان دعاة التقريب في الجمهورية الاسلامية هم من استضاف هذا المدعو نجاح الطائي الكذاب المفتري على فضائياتهم مرات عديدة ، واطلقوا عليه اجمل الالقاب ، واحسن الصفات وكانهم يقومون بتكريمه على فعله الشنيع ووقاحته في وقوعه في صحابة رسول اللهr وازواجه واهل السنة عموماً .

فتوى شيخ الازهر

  اليس في هذه الفتوى دلالة على حسن نية اهل السنة وخطوة جيدة للتقريب؟ فاين الخطوة المقابلة من قبل علماء الشيعة – دعاة التقريب - التي تجوز التعبد بمذاهب اهل السنة ان كانوا صادقين في دعواهم ؟

 فهذه دولة ايران الاسلامية ولها ربع قرن في الحكم لم نسمع  لها مثل هذه الفتوى، فعملية التقريب يجب الا تكون بالكلام فقط وانما بفعل واقعي .

لا يجوز التعبد بالمذاهب الاربعة السنية

 وخير مثال على كذب دعوى علمائهم في التقريب هو ما صرح به اشهر دعاة التقريب في وقتنا الحاضر محمد حسين فضل الله في كتابه مسائل عقائدية، عندما سأل:

هل يجوز التعبد في فروع الدين بالمذاهب السنية الاربعة ، وكذلك بقية المذاهب غير الشيعية ؟

الجواب :

 لا يجوز التعبد باي مذهب اسلامي غير مذهب اهل البيت عليهم السلام لانه المذهب الذي قامت عليه الحجة القاطعة ، والله الموفق وهو حسبنا ونعم الوكيل(1).

اقول :

 هذا قول اكبر دعاة التقريب في وقتنا الحاضر ، فعليك ان تقيس عليه اقوال بقية علماء المذهب اذا سألوا السؤال نفسه .

اهل السنة والتقريب

 فهذا هو التقريب في نظر الشيعة وسيلة من وسائل التستر والاختفاء ، الذي ينشرون من وراءه سمومهم وخبائثهم .

بينما في الجهة المقابلة وهم اهل السنة تجد المساكين ملتزمين بهذا المبدأ محافظين على بنوده ، يمنون النفس في ان يحقق اهدافه واغراضه ولكن انى لهم هذا مع اناس لا هم لهم الا الطعن ، واللعن ، والتكفير لاهل السنة عموماً من ابي بكر الى يومنا هذا .

 قال الدكتور عبد الجبار شرارة :

قد تم ادخال دراسة الفقه الامامي في برامج التدريس في الازهر الشريف(2).

فرق الشيعة

 هناك الكثير من المذاهب الشيعية غير الامامية كالزيدية ، والاسماعلية، والعلوية او النصيرية وغيرهم– وهم ليسوا من دعاة التقريب -، لا نجد عندهم مثل هذا التوجه في الدعوة لنشر مذهبهم بين المسلمين ، ولا نجد عندهم مثل هذه الطعون بصحابة النبيr وباهل السنة ، مع العلم ان بعضهم له دولة وامكانات مادية ، مقارنة بالامامية دعاة التقريب .                             

الشيعة هم البادئون بالهجوم دوماً على اهل السنة

  بعد هذا الاستعراض السريع الذي اوضحنا فيه قضيةً اردنا من خلالها ايصال فائدة الى القراء تبين لك عزيزي القارىء حال الفرقتين في التعامل مع بعضهما البعض ، ومن خلال كل القنوات التي عرضناها عليك اتضح بما لا يقبل الشك ان الشيعة دائماً هم السباقون في التعدي والظلم على اهل السنة .

 وكانوا هم المبادرون في الهجوم والجرح والتشنيع ، وكانوا على الدوام باحثين عن الفتنة ، والفرقة ، والمشاكل وهذا المذهب الشيعي نقولها واقعاً حقيقياً لا شغل له ولا عمل لعلماءه الا البحث في الكتب للطعن بصحابة رسول اللهr وازواجه واهل السنة عموماً ، بل ولم ينفكوا مطلقاً عن حياكة المؤامرات والدسائس والتي من خلالها يلحقون الاذى باهل السنة ، وتعبدوا بالكذب عليهم والافتراء في حقهم وخير مثال على ذلك مكتشفنا نجاح الطائي والذي اخزاه الله بما كتبه .

كفوا السنتكم عن صحابة النبيr

  لم يعرف العالم أجمع اشرف ، ولا اعظم ، ولا افضل من الجيل القراني الفريد جيل الصحابة رضوان الله عليهم ، فهل تقبل عقول الشيعة هذه الحقيقة، وتفتح قلوبهم لها ؟

 وهل اذا ما اذعنت لهذه الحقيقة ستعرف خطورة تلك الاسطورة التي تتناقلها كتبهم القديمة والحديثة من حكاية ردة الصحابة ومخالفتهم لاوامر الله والرسولr ؟!

 وهل سيدركون مدى الخطورة الناجمة عن افتعال الصراعات المكذوبة بين الال والاصحاب ؟!

 اما آن لهم ان يؤمنوا بالتنزيل الالهي ، والسنة المطهرة ، واجماع الامة ، وما علم من الدين والتاريخ بالضرورة !

 اما آن لهم ان يتركوا الاغترار والتمسك بنقل حثالة من الكذابين استفاض ذمهم وتكذيبهم عندهم قبل غيرهم ! 

 فهل ياترى يقبل عقل سليم تصديق شرذمة من الكذابين ، وتكذيب الصحابة اجمعين الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه .

 ان تلك الصفحات السوداء التي دنست شرف تاريخ المسلمين بما تضمنته من ذلك الطعن ، واللعن ، والتكفير لاولئك الصحب العظام ، وهم الذين تلقوا هذا الدين ونقلوه لنا ، يجب ان تزال وتحرق في مزابل التاريخ لانها في الحقيقة طعن في دين الاسلام ، وفي رسول الاسلام r.

  فما هذه الدماء التي تسيل اليوم بين افراد الطائفتين الا نتاج هذا الطريق المظلم التي انتهجهه علماء ومفكروا ومنظروا الشيعة ، وسيبقى هذا الدم يسيل ما دام هذا توجههم وهذا منهجهم .

فما دام هناك لسان يطعن برموزنا وقاداتنا ، وما دام هناك اقلام تكتب بما يسيء وينتقص من هذه الرموز ، فلا والله لن نسكت ، ولن نترك الساحة امام هؤلاء بل سنواجههم دفاعاً عن اصحاب الفضل علينا ، وحتى عليهم بكل ما اوتينا من قوة ، فلن نكف الستنا عنهم حتى يكفوا السنتهم عن اصحاب رسول اللهr وزوجاته ، ولن نسكت حتى يسكتوا ، ولن نمل حتى يملوا والله يفصل بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون ، وعلى الباغي تدور الدوائر .

هذا ما جناه على نفسه نجاح

  من خلال هذا الاستعراض والذي تبين لك عزيزي القارىء من خلاله حال اهل السنة كما هو واقعاً وحقيقةً في التعامل مع الشيعة ، وفي المقابل تبين لك حالهم في التعامل مع اهل السنة ، وبعد ذلك فالامر اليك ولا نطلب منك سوى ان تحكم بانصافٍ وعدلٍ وتجرد فمن الذي بعد كل الذي ذكرناه كان باحثاً عن الفتنة ، والفرقة ، والمشاكل ؟ اهم السنة ام الشيعة ؟

 ومضيفاً اقولها للتاريخ ان هذا المذهب الشيعي من خلال الظاهر من حاله لا شغل ولا عمل لعلماءه الا البحث في الكتب للطعن بصحابة رسول الله r وازواجه فلم يتركوا مخطوطة سمعوا بوجودها تخدم غرضهم هذا الا ولهثوا وراءها مسرعين حتى لو كانت في الصين او اليابان .

 ولم يتركوا كتاباً حتى لو كان من الكتب الهالكة فيه خدمة لغرضهم الدنيء هذا الا وسعوا لتحصيله ان كان موجوداً ، والتنقيب عنه ان كان مخفياً حتى لو كان التنقيب عنه في سرداب من سراديب قم او النجف وقصدهم من كل هذا العناء هو تمنية النفس بوجود مطعن بصحابة رسول اللهr وازواجه تحتويها هذه الكتب.

 وبعد ان انتهى ما عندهم من امثال هذه الكتب والمخطوطات ، وبعد ان اعياهم البحث اتجهوا الى طريقة جديدة تتمثل بالكذب عليهم ، واختلاق الاحداث الملفقة والاخبار المفتراة ولا اجد مثالاً على ذلك افضل من مكتشفنا نجاح الطائي الذي اخزاه الله فيما كتبه ، فهو خير مثال للكذب والافتراء والاختلاق .

  وختاماً ما نجاح الطائي الذي اخزاه الله فيما كتبه ، الا ممثل صغير في مسلسل بدات حلقاته عندما قتل المجوس الفاروق عمر ، هذا المسلسل الهمجي الظالم المعتدي سيستمر الى ان يرث الله الارض ومن عليها ما دام هناك شيعة همها الدس والافتراء فان هؤلاء ذرية بعضها من بعض .

الفصل الحادي عشر

يجب البراءة من نجاح الطائي

النتيجة

 مما تقدم ثبت ان اكتشافات هذا المفكر فاشلة كنقيض اسمه – بل هو نجح في الافتراء والافك - ولا يستحق لاجلها سوى الضرب المبرح الموجع الذي يخرج من عقله ما علق به من الحقد والفساد قال تعالى :

} وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ { (غافر: من الآية25) 

} إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ { (القمر:47)

} يَوْمَ لا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ { (الطور:46)

كذاب متمرس بالكذب

 وثبت ايضاً أن هذا الرجل كذاب متمرس بالكذب لم اعثر على اكذب منه مع كثرة مطالعتي لكتب الشيعة من المتقدمين منهم ومن المتأخرين ، كما اني لم اعثر على رجل اجرأ منه واشد صلافة في باطله حتى وصل به الامر أن يؤلف كتاباً مكوناً من ( 320 ) صفحة - كتابه هذا الذي لا يساوي قيمة المداد الذي كتب به - ولعلنا نعطي العذر لنجاح لو انه كتب عن هذه القضية بموضوع جانبي في احد كتبه ، او وضع لها هامشاً في ذلك الكتاب ، ولكنه افرد كتاباً قد بناه كله على كذبة هو اختلقها بنفسه وبناها في أحلامه وتصورها بفكره المريض فبنى عليها قصوراً من الرمال .

لا عذر لنجاح

 ولعلنا نعطي العذر ايضاً لنجاح لو انه قد بنى كلامه على حديث او رواية ضعيفة وجدها في احد الكتب فبنى عليها حكمه لكن هذا التبرير منا لا مسوغ له اصلاً ، لان الرجل لم يكن عنده لا ذلك الحديث ولا هذه الرواية، وبذلك لا نستطيع ان نعذر الرجل لتلفيقه كتاباً كاملاً من عند نفسه كما انك لا تعذره في صلافته وجرأته على الكذب الذي استباحه لكونه يكذب على اهل السنة وقد قال اخوانهم سابقاً :

 } لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ  { (آل عمران: من الآية75)

نجاح هو الاكثر كذباً على الاطلاق

 ولم يجرأ أحد من قبله على التفكير بها وتسطيرها في كتابه ، وانك لن تجد مثل هذه الجرأة حتى في كتب الشيعة الساقطة المكذوبة التي تبرأ علماء الشيعة انفسهم منها ، لانه ومهما كان الكاتب على درجة عالية من الكذب ، والسقوط، والحقد ، فانه لا بد ان يحترم نفسه من أن يفتضح بمثل هذا الكذب البواح، وخصوصاً في مسألة الهجرة التي لم يختلف فيها أحد من العلماء من وجود أبي بكر مع النبيr ، ووجود عبد الله بن اريقط ايضاً ، فهذه المسألة من المسلمات والمتواترات في التاريخ .

 فمثل هذا الكاتب وبهذا المستوى من السقوط لو تتبعت ما ذكره في كتابه هذا وبقية كتبه من روايات ذكرها وأحاديث وهوامش والحاقات فكم سيكون حجم الكذب فيها ؟ فيحتاج هذا العمل إلى مجلد كامل بل من الممكن مجلدات لكثرة إصداراته التي بلغت اكثر من خمسة عشر كتاباً .

ماذا سيقول نجاح للناس بعد افتضاح امره

 وحقيقة القول إن كذبته هذه التي سوف يواجه بها الله يوم القيامة تكفيه خزياً وعاراً وخذلاناً   }يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوه  { (آل عمران: من الآية106)

 فماذا سيقول لمن قرأ كتابه وصدق ما فيه وأضله عن السبيل ؟

}وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ  { (هود:18)

وماذا سيقول للذين طبعوا كتابه وصدقوا كلامه وصرفوا الأموال لذلك باعتباره مفكراً إسلامياً مجدداً لا يشق له غبار ؟

وماذا سيقول لاصدقائه وطلابه*ولا سيما طلابه في اليابان والصين ؟

وماذا سيقول لاهله واولاده اذا واجههم الناس بهذا الكذب ؟

وماذا سيقول لقرائه اذا اكتشفوا كل هذا الكذب*؟

وماذا سيقول لرب العزة يوم القيامة وهو يقف بين يديه ؟

} وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمُتَكَبِّرِينَ     {(الزمر:60)

}قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ { (يونس:69)

}إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ { (النحل:105)

حال المفكر الاسلامي نجاح في كتبه

 ولو تتبعنا ما كتبه هذا المفكر الإسلامي في كتبه فإننا سنجد العجائب فان المنهج الانتقائي يبدو واضحاً في أبحاثه فهو ينتقي من الروايات ما ينفعه، وينتقي من الأجوبة ما ينفعه ، بل وينتقي من عبارات المؤلفين والباحثين ما ينفعه ، ويسوغ لنفسه تقطيع أوصال النصوص بطريقة هي اقرب ما تكون إلى التزوير والإخلال بالأمانة .

 كما انك عزيزي القارىء تجد انه يركب الأحاديث في الكتب المختلفة على بعضها ليخرج لنا بحديث جديد هو في الحقيقة مجموعة أحاديث مقتطعة وبهوامش عدة توحي للقارئ ان كل هؤلاء العلماء قد رووا هذا الحديث ، ولا يسعنا في هذا النقد المبني على الإيجاز تتبع موارده ومصادره ونصوص شواهده جميعها ، ولولا خشية الاطالة لنقلنا ما ذكر تفصيلاً.

 ومن طرقه الأخرى في التدليس انه ينقل حديثاً من كتاب كالسيرة الحلبية مثلاً ويعتبر الحديث صحيحاً لمجرد كونه منقولاً عن كتاب لاهل السنة ، ويمجده ويمدحه ما دام فيه اشارة لطعن بالصحابة أو أهل السنة .

 ولكن بعد صفحات نراه ينقل من الكتاب نفسه حديثاً يصب في مصلحة الصحابة وأهل السنة فيقول هذا مما وضعه الأمويون أو هذا من صنع الوضاعين مع العلم ان الحديثين من الكتاب نفسه ، وللمؤلف نفسه ، والحديثان من دون سند، دون مقياس أو ميزان أو قواعد يمكن الرجوع إليها لكي نعرف ما هو الأساس والمنطق الذي يعتمده نجاح في اعتماده على الأحاديث.

  وتجده يبحث في كتب غير معروفة ومجهولة لو بحثت عنها في اكبر المكتبات فانك لا تعثر عليها ، ويترك الكتب الصحيحة التي ذكرت الحادثة، وكتب الاختصاص وينقل من تلك الكتب .

 فعندما جاء إلى الأحاديث التي تذكر إن أبا بكر هو صاحب النبيr في الهجرة  لم يرجع إلى البخاري أو مسلم أو الترمذي أو كتب السيرة المشهورة والمعتمدة لكي ينقل منها حادثة الهجرة المنقولة عن طريق الثقاة ، وانما نقل رواية واحدة ضعيفة من كتاب تاريخ بغداد* في كتابه كله تثبت هجرة أبي بكر مع النبيr وترك مئات الروايات الاخرى ، فقام بتحقيق سند هذه الرواية وخرج بنتيجة ان هذه الرواية ضعيفة السند وضعها الأمويون !!!

 والنتيجة ان أبا بكر لم يكن مع النبيr في الهجرة ، فهذه طريقته التي لن تجدها عند اكبر أعداء الصحابة وعند اكبر الدجالين من الكتاب .

مافيا الصحابة

 وهكذا نجد هذا الطائي ومن خلال ما يسطره يصور لنا الصحابة رضي الله عنهم كانهم عبارة عن مجموعة من القتلة والسراق وان شئت قلت هم عصابة لا يوجد مثلها في أعتى عصابات المافيا في العالم كله ، فيهم من المكر والدهاء والتخطيط للحاضر وللمستقبل ما لم يتوفر عند رجال المخابرات الأمريكية والروسية والاسرائلية مجتمعين .

 فان اسلام المهاجرين مؤامرة ، والهجرة مؤامرة ، والسقيفة مؤامرة، والفتوحات مؤامرة ، والتاريخ مؤامرة ، والحاضر مؤامرة , والمستقبل مؤامرة، كان الله في عون المؤامرة .

  وكتابته مملة رتيبة معادة ففي كل كتاب يعيد ويكرر ما كتبه في كتبه السابقة بل في الكتاب الواحد ، ولو جمعت كل ما كتبه لخرج منها كتاب واحد صغير اما لو اردت جمع الصحيح مما كتبه فانك لن تخرج بشيء اطلاقاً !

  ومن العجيب أن مثل هؤلاء الكتاب يدعون انهم اتباع أهل البيت وممن ركب سفينتهم ، هؤلاء الكتاب الذين عابوا على الكذابين وتبرؤوا منهم، هؤلاء الكتاب الذين يعيبون على غيرهم من اتباع المذاهب الأخرى ويدعونهم إلى ركوب سفينة أهل البيت للنجاة فأي سفينة نركب وفيها نجاح وامثاله.

 وختاما أقول إن ما ذكرته ووصمت به هذا الرجل هو قليل بحقه فانه لكثرة كذبه وتدليسه لا يمتلك احدنا نفسه ازاءه إلا أن يصمه بهذا وامثاله مما يستحق وان يظهر فداحة جرمه وشناعة معتقده وإلا كان في الأمر خداع وتغرير بالقارئ المسلم.

يجب البراءة من نجاح الطائي

  وبعد الوقوف على مخازي الكذب والتدليس التي سلكها نجاح الطائي وعدم الأمانة العلمية في قضية جزئية من السيرة لا بد من الإشارة إلى نقطة هي غاية في الأهمية ينبغي أن يتأملها كل عاقل منصف لها علاقة بتقييم مذهب الشيعة ومدى مصداقيته في تقرير الأحداث وأمانته العلمية التي ستكون محل نظر واتهام لا سيما بعد وقوفنا على مسلك أعلامه ورموزه الذين يُعَدّون الناطق الرسمي والناقل الأمين لحقيقته .

 حيث وجدناهم قد مارسوا كل وسائل الكذب الرخيص والاقتطاع والتدليس واساليبه وشاهده هنا كاتبنا الذي يسمونه بالمفكر الإسلامي الكبير والذي سيجعل الشيعة على مفترق الطريق في التعامل معه ومع أمثاله  فإن كان الطائي هذا ممثلاً حقيقيا للمذهب وناطقاً رسمياً عنه فلنا أن نتيقن بأن مذهب الشيعة قائم على الكذب والتدليس والذي يتجسد بسلوك علمائه وكتابه ودعاته ، وان مذهباً يعتمد على الاكاذيب والافتراءات في الاعراض لحرب خصمه لا يمكن ان يكون حقاً وليس حرياً بالاتباع .

 وإن كان دخيلاً على المذهب ليس له أي صفة رسمية وشرعية لتمثيل المذهب وإنما هو دخيل غريب قادم من المجهول مرتاب في أمره فيتوجب عليهم أن يعلنوا البراءة منه حفاظاً على صورة المذهب من أمثال هؤلاء الأفاكين ويلفظوه خارج دائرة التشيع حفاظاً على ماء الوجه بسبب الكذب الشنيع الذي احترفه واقترفه .

 ومما انا متأكد منه وجازم به ان الذي يقرأ ردي هذا على نجاح سيلعنه لعناً كبيراً الشيعي قبل السني .

  فالشيعي قد فتح عليه نجاح هذا باب من الالزامات والاشكالات على مذهبه كان في غنى عنها كشفته امام العالم ، وفضحته للناس اجمعين .

 اما السني فمما لمسه من بغض مقيت ، وحقد دفين ، وكراهية مستشرية في هذا الرجل والذي هو عنوان على مذهب باكمله ، على اهل السنة اجمعين من ابي بكر وعائشة وعمر حتى اصغر فرد فيهم .

وخير ما يوصف به هذا المفتري نجاح وامثاله من الكذابين قول الشاعر:

قوم اذا صفع النعال وجوههم   **   صرخ النعال باي ذنب اصفع

الخاتمة

بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله ذي الجلال والاكرام ، الحمد لله ذي الفضل والإنعام . فياربي أحمدك حمداً يليق بكمالك ويكافئ إحسانك .

 فلقد شرفني الله أن اقف مع الحق مدافعا ، وللعدل منصفا وللباطل داحضا ومحاربا ، بعد أن نشر الضلال سمومه في الاذهان والوجدان ليطمس معالم الدين ، ويخنق الفضيلة ، ويطفئ جذوة الايمان .

 أحمدك اللهم على ما وفقتني للبيان والإتمام وسخرتني للدفاع عن سنن الهادي البشير وصحبه ذوي الخير الوفير لا سيما الصديق رضي الله عنه ذي الفضل والجلال .

 والصلاة والسلام على خير الانام ، المبعوث بأكمل شرعة وأقوم ملة واعدل منهج وأوضح مسلك . الذي أبان الله به السنن واسبغ عن طريقه المنن فلم يترك ما على البال خطر إلا أزال عنه الغمة وأوضح الخير منه وما فيه خطر .

محمد وعلى آله وصحبه على الدوام صلاة وسلاما دائمين باقيين على مرَّ الشهور والايام .

  وبعد :

 فقد جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا . سنة من سنن الله التي لا تتغير ولا تتبدل لم أجد عبارة تصلح للمقام الذي نحن فيه وتصدق على الواقع الذي عالجناه منها .

استطاع الباطل بمؤسساته ومطابعه ودور نشره وامكانياته المادية أن يثير الشبهات ليزيف وجه الحقيقة ويفتح في النفوس ثغرات يلج منها لغرس الانحراف والالحاد مستعملاً في ذلك كل وسائل التضليل والخداع ، فوقع في تلك الشباك الكثير من المغترين لانهم اصلاً كانوا فريسة للضياع متأرجحين بين لطمات الامواج وصفير الرياح فلا يسمعون الا ضحكات الشياطين .

وما كان مصير المدعين أهل الافتراء إلا الخيبة والخذلان بعد هذا البيان الذي بحمد الله اخرس من كان له لسان ينعق به ولجم من له صوت يتشدق به وحبس من كان له قلم خبيث يكتب به } وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى { (طـه: من الآية61) )

قال تعالى : }ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ{ (النحل: من الآية125) )

وقال :  }ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن { (فصلت: من الآية34)

 فهل اتبع هذا الشيخ قول الله ، وعمل بما امر به الله عز وجل في الدعوة ؟

ولم يكن القران معلمه اذن ، ولم تكن السنة مدرسته ، ولكنه صوت ابي جهل يردد في اذنيه الجاهلية الاولى ، وصوت ابليس ويهود خيبر القريبة من مقامه، فمن مدارسهم المشؤومة تخرجت هذه الدعوات ، ومن ابواقهم نطقت تلك الكلمات.

 أخيراً عزيزي القارئ هذا هو بحثنا بين يديك فأنظر فيه بعين الانصاف والعدل وحكم فيه ميزان العقل والفكر ، مبتعداً عن العاطفة والانتصار للمذهب ولتعلم أيها القارئ العزيز أننا قوم لا نغتر ولا نخدع ولا نتعبد للاسماء ، فما اثبته الدليل قلنا به وإن خالفه سائر من كان والعكس صحيح.

 وأضيف قائلاً ان هذا الجهد مني ليس إلا نزراً يسيراً مما ينبغي علينا لصحابة رسول اللهr وما هو الا جهد المقل لمجابهة أهل البدع والأهواء الطاعنين بالأخيار الأصفياء .

 وما ابتغيت سوى الحق ، فان اخطات فمن نفسي والشيطان وما كان صواباً فمن توفيق الله ، والحمد لله اولاً واخيراً .

 وبأذن الله لن نترك لهم مجالاً طعنوا فيه ولا حقلاً عاثوا به او نهراً ولغو فيه الا وسنكون لهم بالمرصاد عن الحق مدافعون وللباطل مخرسون وعن السفه كاشفون ومبينون وللبدعة قامعون وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم .

والحمد لله اولاً واخراً و لا حول ولا قوة الا بالله .

 أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المؤمنين وحسبي الله ونعم الوكيل} فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ { (غافر:44)

المؤلف علاء الدين البصير

1 / 7 / 2006

(1) [ أبو بكر الصديق / علي محمد الصلابي ص135]

* تشبيه حذف منه وجه الشبه واداته ، وهو لا يقتضي المماثلة فكان يقول :

انتن كصواحب يوسف في اتفاقكن على امر واحد ، كما يقال زيد قمر ، أي هو كالقمر في الجمال فلا يعترضن احد بالقول ان الرسول r قد ذم ازواجه في هذا المقام ، فانه لا يقول ذلك الا من كان اعجمي اللسان والهوى .                       

*                          عقيدة الشيعة في الصحابة

وقد بين عقيدة الشيعة في الصحابة صراحة واحد من علمائهم ممن يدعو الى التقريب والوحدة ليل نهار وكان قائدها في العراق في الخمسينيات من القرن الفائت وهو اية الله محمد الخالصي ، فقال :

 لم اذكر الصحابة بخير لاني لا اريد ان اتعرض لعذاب الله وسخطه بمخالفتي كتابه وسنته في مدح من ذمه الكتاب والسنة ، والاطراء على من قبح اعماله القران المجيد والاحاديث المتواترة عن النبي وغاية ما كنت اكتبه واقوله هو ان كتاب الله وسنته لم تذكر الصحابة بخير ولا تدل على فضل لهم لانهم صحابة.

 [ نقلاً عن أصول مذهب الشيعة الامامية الاثنى عشرية عرض ونقد / الدكتور ناصر بن عبد الله بن علي القفاري ج2 ص 753 ]

 * وقال السيد هاشم الهاشمي في كتابه حوار مع فضل الله حول الزهراء :

  لو فرضنا ان الأحاديث المادحة لأبي بكر وعمر قد بلغت حد الاستفاضة أو التواتر فهذا لا يعني قبولها لانه قد حصل العلم ومن خلال أدلة أخرى واضحة ونصوص صحيحة كثيرة ان واقع أمرهما ليس كذلك فينتفي تحقق العلم والاطمئنان من كثرة الأحاديث المادحة لهما .

[ حوار مع فضل الله حول الزهراء / السيد هاشم الهاشمي ص361  ]

أقول :

 الأحاديث المادحة لهم توافق القران والأصل – عندكم - عند تعارض النصوص ان تعرض على القران فما وافقه قبل والا رد ، ولا شك ان النصوص القادحة فيهم تخالف نصوص القران .

(1) [ الشهاب الثاقب في إثبات الناصب / الشيخ عالم سبيط النيلي ص 60 – 63 ]

(2) [ الصوارم المهرقة / نور الله التستري ص 250 ]

(3) [ تقريب المعارف / ابو الصلاح الحلبي ص387 ]

(4) [ منهاج الكرامة في معرفة الامامة / الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي ص 228 ]

(5) [ الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المهرقة / السيد نور الله التستري ص 287 ]

* لكثرة ما طعن الشيعة بصحابة النبي r وعلى راسهم ابو بكر ، قال المجلسي عن هذه الحقيقة في بحاره :

 الأخبار الدالة على كفر أبي بكر وعمر وأضرابهما وثواب لعنهم والبراءة منهم، وما يتضمن بدعهم ، أكثر من أن يذكر في هذا المجلد أو في مجلدات شتى ، وفيما أوردناه كفاية لمن أراد الله هدايته إلى الصراط المستقيم.

[ بحار الأنوار / المجلسي ج30 ص 399 ]

 ومن طعنهم بابي بكر وبقية الصحابة :

نسب أبى بكر وبيان دناءته وخساسته

* ذكر الشيرازي النجفي القمي في كتابه الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين المطبوع في جمهورية إيران الإسلامية باباً تحت عنوان :

( في ذكر نسب أبى بكر وبيان دناءته وخساسته ) فقال :

 إن أبا قحافة أبا أبي بكر كان أجيراً لليهود يعلم لهم أولادهم فاشتهر عنه انه كان يلوطهم … وكان أبو قحافة في قريش مشهوراً باللواط .

 وأم أبي بكر سلمى من ذوات الأعلام في مكة ، وكانت لها راية في الابطح لان العرب كانوا يأنفون من إن تنازلهم البغايا فكانوا يبعدونها عن قرب منازلهم، وكانت رايتها حمراء تدل على فجورها وعهرها … وكان أبو بكر ظالماً فاسقاً لا يستحق الخلافة.

[ الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين / الشيرازي النجفي القمي ص 509 - 532 ]

ظلم عمر وكفره ونفاقه

* وذكر الشيرازي باباً تحت عنوان :

( بيان دناءة عمر وقلة حيائه وسوء مولده ) فقال :

 إن عمر كان قبل الإسلام نخاس الحمير ، أبو عمر بن الخطاب قطعت يده في سوق عكاظ ، ومن قلة حياء عمر انه قال على المنبر ألا إني فسوت وها أنا انزل لاعيد الوضوء .

 ثم قال عن عمر بعد ذكر عدداً كبيراً من الروايات التي تذمه :

هذه روايات المخالفين في ظلم عمر ، وكفره ، ونفاقه ، واما رواياتنا في هذا الباب فكثيرة جداً بالغة حد التواتر.

[ الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين / الشيرازي النجفي القمي ص573 - 575 ]

كفر عثمان وطلحة والزبير

 وقال عن عثمان :

إن عثمان ممن يلعب به ويتخنث وكان يضرب بالدف ، وذكر أدلة يثبت فيها كفر عثمان .

[ الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين / الشيرازي النجفي القمي ص 579 ]

 وقال عن معاوية :

والذي سماه النواصب – أهل السنة - كاتب الوحي وخال المؤمنين بغضاً لأمير المؤمنين .

 وعديله ونظيره في الكفر والزندقة ، عمرو بن العاص ، وطلحة ، والزبير، والدليل على كفر هؤلاء الأربعة في غاية الوضوح :

لان الأمة بين قائلين :

 قائل بكفر هؤلاء ، وهم القائلون بإمامة أمير المؤمنين من غير فصل وكفر الخلفاء الثلاثة ، وقائل بإيمان هؤلاء وهو اكثر القائلين بإمامة الخلفاء الثلاثة فلما أثبتنا بطلان خلافة الثلاثة ثبت كفر هؤلاء لعدم القائل بالفصل.

[ الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين / الشيرازي النجفي القمي ص 627 ]

عائشة كافرة مستحقة للنار

وقال ايضاً :

مما يدل على إمامة أئمتنا الاثني عشر ، ان عائشة كافرة مستحقة للنار ، وهو مستلزم لحقية مذهبنا وحقية أئمتنا الاثني عشر …. وكل من قال بإمامة الاثني عشر قال باستحقاقها اللعن والعذاب .

كفر عائشة وحفصة

وقال :

ومما يدل على كفرها وكفر حفصة تظاهرهما على رسول الله r وشبههما الله بامرأة نوح وامرأة لوط … .

[الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين/ محمد حسين الشيرازي النجفي القمي ص 615 - 627]

* يقول يوسف البحراني في كتابه الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب :

  فهل لعائشة ولمعاوية عليهما اللعنة مزية وفضيلة … غير ما ذكرنا من تظاهرهم، زيادة على غيرهم على أهل البيت بالظلم والفجور .

[ الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب / يوسف البحراني ص130 ]

ايران تبكي بدموع التماسيح على التقريب ووحدة المسلمين الضائعة

أقول :

  كتاب الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين ، وكتاب الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب ، قد تم طباعتهما في مدينة قم - الجمهورية الإسلامية الإيرانية تاريخ الطبع 1418هـ ، 1419 هـ على التوالي - أي قبل خمس سنوات تقريباً وبأشراف المسؤولين في ( الجمهورية الإسلامية الإيرانية ) التي تبكي بدموع التماسيح على التقريب ووحدة المسلمين الضائعة !!!

وموضوع كتاب ( الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب ) هو إثبات ان الناصبي هو من قدم أبا بكر وعمر على علي أو احبهما ، وان لم يبغض علياً ، وإثبات ان أهل السنة جميعاً نواصب يحل دمهم ومالهم !

خريجو مدرسة واحدة

* وشر البلية ما يضحك ، حيث قال السيد مرتضى العسكري :

 ان الخميني اصدر حكم قتل سلمان رشدي لاهانته ام المؤمنين عائشة .. مع سكوت اتباع مدرسة الخلفاء .

[ مع ابي الفتوح التليدي في كتابه الانوار البهية / السيد مرتضى العسكري ص9]

أقول :

 اين الخميني ومن بعده حكام الدولة الاسلامية من الشيرازي والمجلسي والبحراني ؟!

فلم لم يأمروا بقتل المتجاوزين على ام المؤمنين رضي الله عنها من علماء الشيعة ومفكريهم من المعاصرين الموجودين على قيد الحياة ؟

ولم لم يأمروا باتلاف كتبهم وكتب السابقين لهم التي حوت من الامور والاشياء ما فاقت ما سطره الاثم سلمان رشدي في كتابه ؟

واين الخميني من علماء الشيعة الذين يترضى عنهم ويدعو لهم بالرحمة والذين عندهم من الانحرافات ، والتجاوزات ، والافتراءات ما يفوق الذي جاء به سلمان رشدي؟

 بل لو قارنا بينهم وبينه لوجدناه مظلوماً في الحكم هذا لان ما جاء به لا يعادل معشار الذي اتوا به ، وايضاً انهم هم من وجهه ، وعلمه ، ودربه للقيام بهذا التجاوز .

 فياترى من اين جاء بهذه التجاوزات ؟ لا نجد له سلفاً الا هؤلاء ممن لا شغل لهم الا البحث عن النقائص والمثالب في مزابل التاريخ واستخدامها كذريعة للطعن بصحابة رسول اللهr وامهات المؤمنين . 

 بل اين هم من كتابات نجاح واضرابه ممن اقترفوا الكذب صفة لهم ، وهم قد ملؤوا كتبهم بشتى انواع وصنوف التجريح والشتم بحق صحابة رسول اللهr ومنهم امهم عائشة الصديقة رضي الله عنها .

  يقول تعالى واصفاً صنيع المشركين والكافرين من لدن ادم وحتى نبينا عليهما افضل الصلاة والسلام : } كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ * أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ{ (الذريات:52 - 53)

 نعم فهي وصية يوصي بها بعضهم بعضاً ، فالطعن واللعن هما سمة المذهب بهما يدينون الى الله سبحانه فالجميع خريجو مدرسة واحدة .

صندوق من نار

* روى القمي في تفسيره قوله تعالى : } قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ { (الفلق:1)

 قال " الفلق جب في نار جهنم يتعوذ أهل النار من شدة حره ، فسأل الله من شدة حره أن يتنفس فأذن له فتنفس فأحرق جهنم .

 قال : وفي ذلك الجب صندوق من نار يتعوذ اهل الجب من حر ذلك الصندوق، وهو التابوت وفي ذلك التابوت ستة من الاولين ، وستة من الاخرين .

فأما الستة من الاولين فابن آدم الذي قتل اخاه ، ونمرود ابراهيم الذي القى ابراهيم في النار، وفرعون موسى ، والسامري الذي اتخذ العجل ، والذي هودّ اليهود والذي نصر النصارى .

 واما الستة من الاخرين فهو الاول والثاني والثالث والرابع – المقصود بالرابع معاوية - وصاحب الخوارج وابن ملجم لعنهم الله .

ابواب جهنم

* قال المجلسي في بحاره :

 عن أبي بصير قال : يؤتى بجهنم لها سبعة أبواب : بابها الأول للظالم وهو زريق، وبابها الثاني لحبتر ، والباب الثالث للثالث ، والرابع لمعاوية ، والباب الخامس لعبد الملك ، والباب السادس لعسكر بن هوسر ، والباب السابع لأبي سلامة فهي أبواب لمن اتبعهم , ثم قال ، بيان :

 زريق كناية عن أبي بكر لان العرب تتشاءم بزرقة العين ، والحبتر هو عمر، والحبتر هو الثعلب ، ولعله كني عنه لحيلته ومكره وفي غيره من الأخبار وقع العكس وهو اظهر إذا الحبتر بالأول انسب ، ويمكن أن يكون هنا أيضاً المراد ذلك وانما قدم الثاني لانه أشقى وأفظ واغلظ … ويحتمل أن يكون عسكر كناية عن عائشة وسائر أهل الجمل إذ كان اسم جمل عائشة عسكراً وروي انه كان شيطاناً .

[ بحار الأنوار / المجلسي ج8 ص 301 ]

* عقد البحراني عدة ابواب في موضوع سب وتكفير الصحابة منها :

 الباب 97 : اللذان تقدما على امير المؤمنين عليً مثل ذنوب أمة محمد الى يوم القيامة .

 والباب 98 : ان ابليس ارفع مكاناً في النار من عمر ، وان ابليس شرف عليه في النار.

[ المعالم الزلفى في بيان احوال النشاة الاولى والاخرى / هاشم البحراني ص 324 – 325 ]

* في مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي عقد باباً بعنوان :

 باب استحباب لعن اعداء الدين عقيب الصلاة باسمائهم.

[ مستدرك الوسائل / النوري الطبرسي ج10 ص 389 ]

انواع اللعن

* ومما ذكره علي بن عبد العال الكركي في كتابه :

( نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت ) بحق صحابة رسول الله : 

 قال : روى الشيخ في التهذيب أن الصادق كان ينصرف من الصلاة بلعن أربعة من الرجال منهم أبو بكر وعمر ) .

  وقال : وليتأمل العاقل المنصف أنه هل يجوز أن يتولى منصب الخلافة الذي هو معظم منصب النبوة مثل شيخ تيّم الجاهل – أبو بكر - بأمور الدين … ومثل عُتلّ عدي الزنيم – عمر - ذي الفظاظة والغلظة والمكر والخديعة … ومثل ثور بني أمية– عثمان - الذي حملهم على أعناق الناس.

[ نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت / علي بن عبد العال الكركي ص5 – 12 ]

 ومن عباراته التي يلعن فيها الصحابة :

  وقد وقع كل من الأمرين من أبي بكر وعمر عليهما اللعنة … وقد وقع من عثمان لعنه الله ….  عثمان بن عفان لعنه الله …  في نبذه من الأحكام التي صدرت من أبي بكر لعنه الله …  في نبذه من مخالفة عمر لعنه الله …  نبذه من مخالفات عثمان لعنه الله …  ومن أدل دليل على كفر عثمان واستحقاقه اللعن … فلعنة الله عليه - أي عثمان – وعلى صاحبيه ، وأشياعهم ، وأتباعهم إلى يوم الدين.

[ نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت - مخطوط / علي بن عبد العال الكركي ص82 ، 85، 86، 105، 113 ، 135 ، 162، 19 ]

كافر من لا يكفر عثمان

* وقال الكركي :

ان من لم يجد في قلبه عداوة لعثمان ولم يستحل عرضه ، ولم يعتقد كفره ، فهو عدو الله ورسوله كافر بما انزل الله .

[ نفحات اللاهوت / الكركي مخطوط ص 57 ]

اللعن افضل من جميع الأذكار والأوراد والتعقيبات

* قال آيه الله محمد نبي التوسيركاني في كتابه لئالى الأخبار في باب الأدعية الواردة للتعقيب :

 ومما يستفاد منه إن اللعن عليهم وعلى غيرهم من الأعداء افضل من جميع الأذكار والأوراد والتعقيبات حتى الصلاة على النبي واله ، وكلمة التوحيد وغيرها مما مر فصلها في الباب السابع بل من جميع الطاعات والعبادات حتى الصلاة والصوم .. .

وقال مرت في الباب السابع قصة غريبة من امرأة فاحشة كانت تزني بابنها ونجت بعد موتها بسبب الصلاة على النبي واله ، واللعن على أعدائهم لهما نفع عظيم في المقام فأرجعهما لان لا تفتر من لعن هؤلاء الملاعين وغيرهم من الأعداء .

أشرف أماكن اللعن في المبال

ثم أعطى تنبيهاً للقراء يقول فيه :

اعلم أن اشرف الأمكنة والأوقات والحالات وانسبها للعن عليهم (عليهم اللعنة ) إذا كنت في المبال فقل عند كل واحدة من التخلية ، والاستبراء ، والتطهير ، مراراً بفراغ من البال :

 اللهم العن عمر ثم أبا بكر ، وعمر ثم عثمان ، وعمر ثم معاوية ، وعمر ثم يزيد، وعمر ثم ابن زياد ، وعمر ثم ابن سعد ، وعمر ثم شمراً وعمر ، ثم عسكرهم وعمر، اللهم العن عائشة وحفصة وهند وأم الحكم والعن من رضي بأفعالهم إلى يوم القيامة.

[ لئالى الأخبار / آيه الله محمد نبي التوسيركاني ج4 ص 92 في باب الأدعية الواردة للتعقيب]

* وهذا نقض لكلام عالم سبيط النيلي في دعواه وتخريجاته ، وهكذا ينقض بعضهم كلام بعض ، وكفى الله المؤمنين القتال , وكما قال الشاعر :

حجج تهافت كالزجاج تخالها    **    حقا وكل كاسر مكسور

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص1- 13]

(2) [ البحار /  ج19 ص 69 ] [ أعلام الورى / الطبرسي ج1 ص 148] [ إكمال الدين / الصدوق ص 56 ]

(3) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 60 ]

(1) [ بحار الأنوار / المجلسي ج19 ص 69 – 70 ]

(1) [ اكمال الدين وتمام النعمة / الشيخ الصدوق  ص 56 ]

* قال الصدوق في مقدمة كتابه :

ان الذي دعاني الى تاليف كتابي هذا :

اني لما قضيت وطري من زيارة علي بن موسى الرضا رجعت الى نيسابور واقمت بها ، فوجدت اكثر المختلفين الي من الشيعة قد حيرتهم الغيبة ودخلت عليهم في امر القائم الشبهة ، وعدلوا عن طريق التسليم الى الاراء والمقائيس فجعلت ابذل مجهودي في ارشادهم الى الحق وردهم الى الصواب بالاخبار الواردة في ذلك عن النبي والائمة.. .

[ اكمال الدين واتمام النعمة / الصدوق - مقدمة الصدوق ص 2 ]

قال محقق الكتاب علي اكبر غفاري :

يبحث الصدوق في كتابه بحثاً تحليلياً عن شخصية الامام الغائب ووجوده ، وغيبته، وما يؤول اليه امره كل ذلك بالاخبار التي وردت عن المعصومين .

[ اكمال الدين واتمام النعمة / الصدوق ، مقدمة المحقق ص 19 ]

(1) [ إعلام الورى بأعلام الهدى / الشيخ الطبرسي ج 1ص 148- 149 ]

*               عبد الله بن أريقط ( الليثي )

عند الرجوع إلى هذه الكتب وجدنا أن اكثر من ترجم له أو ذكر قصة الهجرة ذكر اسمه فقط ( عبد الله بن أريقط ) بدون ذكر اسم جده او لقبه أو كنيته .

* ومنهم من ذكره ( عبد الله بن أريقط الليثي ) كما في :

[ سيرة المصطفى / هاشم معروف الحسني ص256 - المستدرك على الصحيحين/ الحاكم ج3 ص 9 – سير أعلام النبلاء / الذهبي ج2 ص 152– تاريخ بغداد / البغدادي ج7 ص 306 – صفوة الصفوة / ج 1 ص 138 – الاستيعاب / ج4 ص 187 – الطبقات الكبرى / ابن سعد ج3 ص 173– الإصابة / ابن حجر ج7 ص 376 -  شرح الأزهار / احمد المرتضى 276– تاريخ دمشق / ابن عساكر ج3 ص 316 – أسد الغابة / ابن الأثير ج5 ص 300– البداية والنهاية / ابن كثير ج3 ص 235 – شرح احقاق الحق / السيد المرعشي ج21 ص 290 – السيرة النبوية / ابن كثير ج2 ص260 – مناقب آل أبي طالب / ابن شهر أشوب ح1 ص 142 - سنن البيهقي / البيهقي ج3 ص 173– الحافظ ابن نعيم ج3 ص 96 ]

المصادر التي اعتمد عليها نجاح ذكرت لقب ( الليثي )

وهذا اللقب ( الليثي ) ذكره أيضاً من نقل نجاح منهم روايته :

 ففي كتاب [ إعلام الورى / للشيخ الطبرسي ج 1 ص 76  - وفي كتاب بحار الأنوار / للعلامة المجلسي  ( ج 15 ص 370 - ج 18 ص 43 - ج 22 ص 251 - ج19 ص 98 ) - وكتاب إكمال الدين / للصدوق ص 56  ] ذكروا هذا اللقب (الليثي) ولم يذكر أحد منهم (بن بكر) .

ألقاب اخرى

* وذكر في بعض الكتب بلقب أخر وهو عبد الله بن أريقط ( الدؤلي ، أو الديلي ،أو الدئل ، أو الديل ، او الدئلي ) كما في :

 [ المعجم الكبير ج23 ص 24 – الطبقات الكبرى ج8 ص 63 – الإصابة ج4 ص 27 - أحاديث أم المؤمنين عائشة / مرتضى العسكري ج2 ص 54 –  سيرة ابن هشام / ج2 ص 93 - السيرة النبوية / ابن كثير ج2 ص 235 - المعجم الكبير/ الطبراني ج23 ص 25 – الطبقات الكبرى / محمد بن سعد ص 165 ] .

*                                       رواية جهلها نجاح

 ذكر بعضهم ان اسم قبيلة عبد الله بن اريقط هي ( بني الدئل بن بكر ) حيث ذكر ابن هشام ، وابن كثير في سيرتهما رواية عن ابن إسحاق وردت فيها هذه النسبة وذلك في معرض بيان هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقال الراوي :

قال أبو بكر : يا نبي الله إن هاتين راحلتان قد كنت أعددتهما لهذا ، فاستاجرا عبد الله بن ارقط رجلاً من بني الدئل بن بكر .

[ سيرة ابن هشام / ج2 ص 93 ]

  فهذه الرواية التي نقلها ابن هشام عن ابن اسحق والتي في سندها حدثني من لا اتهم عن عروة بن الزبير لم يتطرق أليها نجاح مطلقاً ، ولم يات بها لاحد سببين :

الاول :

  اما انه جاهل بها ، ولم يعلم اصلاً بورودها لذلك لم يات بها .

الثاني :

  او انه عالم بها ولكنه تنبه الى انها ليست بدليل يمكن الاعتماد عليه منها اذ ان هذه الرواية اصلاً فيها من الضعف ما لا يخفى على احد فسندها فيه مجهول لم يرد ذكره، وجهالة الراوي كما هو مستقر ومعلوم من اسباب رد الرواية وضعفها، هذا من الجهة الحديثية .

 واضافة الى ذلك فان الدئل بن بكر هي اسم قبيلة ينسب اليها عبد الله بن اريقط على خلاف بين اهل التراجم في صحة هذه النسبة اليه اذ ان منهم من ينسبه ( بالليثي ).

 ومنهم من يقول انه من ( بني الديل ) الى غير ذلك من النسب التي ذكرت له .

  فهو في حقيقته رجل من عوام الناس ولولا هذه الحادثة لما عرف ولا ذكر فهذه الحادثة هي التي كانت سبباً في شهرته وجعلت له اسماً ولعل هذا هو سبب الاختلاف في اسمه ونسبته .

 وايضاً فان من غير المتعارف عليه ان نسبة القبلية تؤخذ وتجتزأ وتتحول بقدرة قادر الى اسم جد هذا غير معروف ، ولم نسمع به الا عندما عرفنا هذا المكتشف الجديد.

وذكر بن كثير في سيرته رواية اخرى ورد فيها :

أستأجر رسول الله r وأبو بكر رجلاً من ( بني الديل ) وهو من بني عبد بن عدي .

[ السيرة النبوية / ابن كثير ج2 ص 235 ]

 وقال ابن كثير : قال ابن إسحاق :

 كانوا أربعة رسول الله r ، أبو بكر ، وعامر بن فهيرة مولى أبي بكر ، وعبد الله بن ارقط ، كذا يقول ابن إسحاق والمشهور عبد الله بن اريقط ( الديلي ) وكان إذا ذاك مشركاً.

[ السيرة النبوية / ابن كثير ج2 ص 235 ]

وقال ابن هشام في السيرة : ويقال عبد الله بن اريقط وليس بن ( ارقط ) .

[ السيرة النبوية / ابن هشام ج2 ص 338 ]

أقول :

  انني قصدت ذكر هذه الرواية وبيان حالها من باب البحث العلمي الدقيق وسد ثغرة من الممكن ان يتسلل منها مغرض والنتيجة التي تظهر لنا بان نسبة الدئل بن بكر حتى لو كانت اسم قبيلته فهو مما جرى فيه الخلاف ، ولا يمكن التاكد منه ، ولم يرد ذكره الا في رواية ابن اسحق التي فيها من الضعف ما لا يخفى ، وهي تخالف مئات الروايات التي لم تذكر قبيلته باسم غير هذا الاسم .

 أما اسمه فالموجود في كل الروايات انه اما عبد الله بن اريقط وهو الاكثر والاشهر، او عبد الله بن ارقط ولم يذكر احد مطلقاً اسم جده .

 وبالاضافة الى ذلك فان ابن اسحاق الذي هو الاصل في هذه الرواية - والتي نقلها عنه ابن هشام وابن كثير - ضعيف عند علماء اهل السنة :

  قال اية الله جعفر السبحاني في كتابه الاعتصام بالكتاب والسنة في ترجمة محمد بن اسحاق :

اهل السنة لا يحتجون برواياته ، وان كان هو الاساس لـ (سيرة ابن هشام ).

 قال احمد بن ابي خيثمة : سئل يحيى بن معين عنه فقال :

 ضعيف عندي سقيم ليس بالقوي .

 قال ابو الحسن الميموني : سمعت يحيى بن معين يقول :

 محمد بن اسحاق ضعيف.

 وقال النسائي : ليس بالقوي .

[ الاعتصام بالكتاب والسنة / جعفر السبحاني ص39 ]

  ومن هنا يتبين ان هذه الزيادة كذب وأفتراء لا يحتمل وزره فقط من تجرأ عليه وكتبه، بل كل من قرأ هذا الكتاب وهو من اهل الاختصاص ولم يحرك ساكناً ولم يوضح حقيقة هذا الادعاء والافتراء المحزي والشنيع .

(1) [ نظريات الخليفة عثمان بن عفان / نجاح الطائي ج1 ص 41 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي7- 13]

(1) [ خصائص الائمة / الشريف الرضي ][ الخرائج والجرائح / قطب الله الراوندي ج1 ص 215 ][ حلية الابرار/ هاشم البحراني ج1 ص 161 ][ مدينة المعاجز / هاشم البحراني ج1 ص 461 ][ البحار / المجلسي ج19 ص 76 – ج33 ص 430 – ج36 ص 43 ]

(1) [ الاختصاص / الشيخ المفيد  ص 19 ]

(2) [ التفسير الصافي / الفيض الكاشاني ج 2 ص 344 ] [ الكافي / الكليني ج 8 ص 262 ]

(1) [ الافصاح / الشيخ المفيد ص 185 ]

(2) [ مسار الشيعة ( المجموعة ) / الشيخ المفيد  ص 27-28 ]

(3) [ المقنع في الغيبة / الشريف المرتضى ص 57 ] [ الغيبة / الشيخ الطوسي  ص 93 ]

(4) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني ص 254 ]

(1) [ السيرة النبوية تدوين مختصر مع تحقيقات واثارات جديدة / سامي البدري ص 123 ]

(2) [ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح / جعفر السبحاني ص 101 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي7- 13 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي 99 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي 109]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 13 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 60 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 130]

(3) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر / نجاح الطائي ص 22 ، وص110]

(1) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني 122]

(2) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني 126]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 61]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 110 ]

(3) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني256 ]

(4) [ اصل الشيعة واصولها / محمد الحسين ال كاشف الغطاء ص 265]

*                    لو كان من اوصل الماء والزاد فاطمة t ؟

أقول :

 والله لو كان من قام بايصال الماء والطعام الى الرسول r فاطمة رضي الله عنها بدلاً من أسماء رضي الله عنها لقامت الدنيا ولم تقعد عند الشيعة ولاصبح فعل فاطمة رضي الله عنها هو الدين كله ولولاها لما قام للاسلام عود .

 ولولاها لما تمكن النبيr من الوصول سالماً الى المدينة .

 ولولاها لما كان هناك مهاجرون ولا انصار ، ووو …. .

 وهكذا ينتقصون من أفعال الصحابة وان كانت عظيمة وكبيرة ويرفعون من شان أفعال أهل البيت وان كانت بسيطة وهينة ، فقللوا من شان هجرة ابي بكر مع النبيr وتحمله المصاعب والأهوال وحطوا من شانه وأصبحت الآية النازلة في حقه والدالة على فضله وعلو منزلته دليلاً على كفره ونفاقه .

لو كان في الهجرة مع النبيr علي بدلاً من ابي بكر

  ولو كان العكس هو الذي قد حصل فكان عليt هو الذي رافق النبي r في هجرته وهو الذي كان معه في الغار ونزلت بحقه الاية لقالوا :

 والله لا احد يعرف سر هذا الثالوث المقدس ولتحولت هذه المنقصة بهذه الاية بحق ابي بكر الى منقبة ما بعدها منقبة .

 لقد كتبوا المقالات والكتب عن مبيت علي في فراش النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا ديدنهم وهذا حالهم الانتقاص باي صورة من فضائل الصحابة ورفع شأن اهل البيت بسبب او بدون سبب .

من دخل دار علي فهو امن

ومن نافلة القول ، اقول :

  لو قال النبي r عند دخوله الى مكة ( من دخل دار علي فهو امن ) لصارت هذه الكلمات هي الدين كله ولاؤلفت عنها المجلدات والكتب كما اؤلفت في رواية الغدير، ولتحول حديث الدار الى (12) مجلد ، وسارت بذكره الركبان و .. البعران ! ولجعلوا لهذا الحديث اسماً رناناً ، وأضافوا له ما بهر من عنوان كأن يسموه (حديث الامان) !  ولصار الايمان كله والدين كله في بيت عليt وحده .

ولكن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا القول في بيت ابي سفيان t ( من دخل دار أبي سفيان فهو امن ) فضاعت هذه الكلمات ونسيت .

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر / نجاح الطائي ص 147]

(2) [ الثقات / ابن حبان ج3 ص 23]

(1) [ الثقات / ابن حبان ج1 ص58 ]

(2) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني ص 164]

(1) [ إعلام الورى بأعلام الهدى / الشيخ الطبرسي ج 1 ص 148- 149 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 142 ]

(3) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 71 ]

(1) [ إعلام الورى / الطبرسي ج1 ص 79 ]

(2) [ مناقب ال ابي طالب / ابن شهر اشوب ج 1 ص 111 ]

(1) [ مختصر مفيد / السيد جعفر مرتضى العاملي ج5 ص 141]

(2) [ مختصر مفيد / جعفر مرتضى العاملي ج10 ]

(3) [ السيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح / جعفر السبحاني  ص 101 ]

(4) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني254]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 141]

(2) [ مناقب آل ابي طالب / ابن شهر آشوب ج 1 ص 111 ]

(3) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص 299 ]

(1) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص 292 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 121 ]

(1) [ إكمال الدين وتمام النعمة / الشيخ الصدوق  ص 56 ]

* قال جعفر السبحاني في كتابه السيرة المحمدية :

 وقد تردد على النبي r خلال تواجده في الغار : علي  ، وهند بن ابي هالة (ابن خديجة) حسب رواية الشيخ الطوسي في اماليه ، وعبد الله بن ابي بكر ، وعامر بن فهيرة راعي اغنام ابي بكر ، حسب رواية كثير من المؤرخين .

[ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح / جعفر السبحاني ص 101 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص 62 ]

(1) [ الخرائج والجرائح / قطب الدين الراوندي ج 1 ص 144]

(1) [ مناقب آل ابي طالب / ابن شهر آشوب ج 1 ص 111 ]

(2) [ مناقب آل ابي طالب / ابن شهر آشوب ج 1 ص 142 ]

(1) [ إعلام الورى بأعلام الهدى / الشيخ الطبرسي ج 1ص 148- 149 ]

(2) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر / نجاح الطائي ص 80 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي110 ]

(1) [ الطبقات الكبرى / محمد بن سعد ج1ص 228 – 229 ]

* كل المصادر الاخرى التي اشار اليها نجاح ذكرت الشعر الذي اورده في كذبته كـ (شعر عن الجن) ، ولم يات به احد كدليل على ان ابن اريقط كان لوحده مع النبي r ما عدا رواية البحار فهي مشابهة لرواية طبقات ابن سعد .

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي120]

(2) [ سير اعلام النبلاء / الذهبي ج15ص152]

* واليك بعض الروايات التي وردت في هذه الكتب التي أعتمد عليها نجاح، والتي لم يرد  فيها عبارة ( بن بكر ) بل جميعها تحوي كلمة ( أبو بكر ) رضي الله عنه :

* قال المجلسي :

 ثم هاجر إلى المدينة ومعه أبو بكر ، وعامر بن فهر مولى أبي بكر وعبد الله بن اريقط ، وخلف علي بن أبي طالب آخر ليلة من صفر ، وأقام في الغار ثلاثة أيام، ودخوله إلى المدينة يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول ، فنزل بقباء في بني عمرو بن عوف على كلثوم بن الهرم ، فأقام إلى يوم الجمعة .

[  بحار الأنوار / العلامة المجلسي ج 15 ص 370 ]

* قال المجلسي :

  من معجزات النبي r حديث شاة ام معبد ، وذلك أن النبيr لما هاجر من مكة ومعه أبو بكر وعامر بن فهيرة ، ودليلهم عبد الله ابن اريقط الليثي فمروا على ام معبد الخزاعية ، وكانت امرأة برزة تحتبي وتجلس بفناء الخيمة فسألوا تمرا أو لحما ليشتروه ، فلم يصيبوا عندها شيئا من ذلك ، وإذا القوم مرملون ، فقالت لو كان عندنا شئ ما أعوزكم القرى ، فنظر رسول الله r في كسر خيمتها فقال : ما هذه الشاة يا أم معبد .

[ بحار الأنوار / العلامة المجلسي ج 18 ص 43 ]

* قال المجلسي :

من هاجر معه من مكة إلى المدينة : أبو بكر وعامر بن فهيرة ، ودليلهم عبد الله ابن اريقط الليثي ، وخلف عليا على الودايع ، فلما سلمها إلى أصحابها لحق به فخرج إلى الغار ، ومنها إلى المدينة وفي رواية أنه أدرك النبي r بقبا .

[  بحار الأنوار / العلامة المجلسي ج 22 ص 251 ]

* قال المجلسي ايضاً :

 خرج من مكة مهاجرا إلى المدينة وأبو بكر و مولى أبي بكر عامر بن فهيرة ودليلهما الليثي عبد الله بن اريقط ، فمروا على خيمتي أم معبد ، وكانت برزة جلدة تحتبي بفناء العقبة ، ثم تسقي وتطعم ، فسألوها لحما وتمرا يشترونه منها ، فلم يصيبوا عندها شيئا من ذلك ، وكان القوم مرملين مشتين - وروي مسنتين - فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله إلى شاة في كسر الخيمة .

[ بحار الأنوار / العلامة المجلسي ج19 ص 98 ]

* وقال المجلسي :

وفي هذه السنة بعث رسول الله صلى الله عليه وآله إلى بناته وزوجته سودة بنت زمعة زيد بن حارثة وأبا رافع فحملاهن من مكة إلى المدينة ، ولما رجع عبد الله بن اريقط إلى مكة أخبر عبد الله بن أبي بكر بمكان أبيه ، فخرج عبد الله بعيال أبيه إليه ، وصحبهم طلحة بن عبيد الله ومعهم أم رومان أم عائشة وعبد الرحمن حتى قدموا المدينة  

[ بحار الأنوار / العلامة المجلسي ج 19 ص 129 ]

 * قال الشيخ الطبرسي :

 ومنها : حديث شاة أم معبد ، وذلك أن النبي r لما هاجر من مكة ومعه أبو بكر وعامر بن فهيرة ودليلهم عبد الله بن اريقط الليثي ، فمروا على أم معبد الخزاعية، وكانت امرأة برزة تحتبي وتجلس بفناء الخيمة ، فسألوا تمرا ولحما ليشتروه ، فلم يصيبوا عندها شيئا من ذلك ، وإذا القوم مرملون ، فقالت : لو كان عندنا شئ ما أعوزكم القرى ، فنظر رسول الله r في كسر خيمتها فقال : ( ما هذه الشاة يا أم معبد) ؟

[ إعلام الورى بأعلام الهدى / الشيخ الطبرسي ج 1 ص 76 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص151]

* فيما يلي امثلة لعلماء شيعة ناقشوا مسألة وجود أبي بكر مع النبيr في الغار في كتبهم على انها ليست بفضيلة ، ولم يناقش احد منهم عدم وجود ابي بكر مع النبيr في الهجرة ، ومنهم :

[ دلائل الإمامة / محمد بن رستم بن جرير  ص 515 – أوائل المقالات / المفيد ص 249 – الشافي في الإمامة / الشريف المرتضى ج4 ص 15 – تلخيص الشافي/ الطوسي ج2 ص 160 - تقريب المعارف / أبو الصلاح الحلبي ص 387 – التعجب من أغلاط العامة / الكراكجي ص 119 – الاحتجاج / الطبرسي ج1 ص 91– الطرائف / ابن طاووس ص 407 – منهاج الكرامة / العلامة الحلي ص 184– الصراط المستقيم / النباطي العاملي ج3 ص 136 – الإفصاح / المفيد ص 185-الصوارم المرهقة / نور الله التستري ص 310 – سيرة المصطفى / هاشم معروف ص 245-260 - دراسات في منهاج السنة / الميلاني ص 57 – 58 - سفينة النجاة/ التنبكايني ص 139 – مكيال المكارم / ميرزا محمد تقي الأصفهاني ج1 ص 348 – بناء المقالة الفاطمية / ابن طاووس ص 113 - مصباح الهداية في إثبات الولاية / السيد علي البهبهاني ص 289 – الغدير / الأميني ج7 ص 91 – إحقاق الحق / نور الله التستري ص 215 – شرح إحقاق الحق / السيد المرعشي ج3 ص 189– الامالي/ الطوسي ص 447 - 466 ]  ، ولولا خشية الاطالة لنقلنا ما ذكر تفصيلاً.  

(1) [ الأنوار النعمانية/ نعمة الله الجزائري ج1 ص 83] [الخرائج والجرائح/ قطب الدين الراوندي ج2 ص 226] [البحار/ المجلسي ج42 ص 88 ح 16] [ مدينة المعاجز / هاشم البحراني ج3 ص 202 ] [ مستدرك سفينة البحار/ الشيخ علي النمازي ج1 ص 139 – ج2 ص 121]

* وغير طعنه الصريح بصحابة النبي rوازواجه والذي افرد لهم كتب خاصة كـ (أبو بكر،  وعمر ، وعثمان ، وعائشة ) ، فانه طعن ببقية الصحابة في جميع كتبه ومنها على سبيل المثال لا الحصر ( نظريات الخليفة عثمان بن عفان ) ، حيث قال :

 فالسقيفة منبع الفتنة واس الأساس في خراب أوضاع المسلمين تجمع فيها قادة الحزب القرشي في المدينة ورؤساء حروب بدر واحد والأحزاب وطغاة الكفر في مكة وزعماء الأعراب مثل أبي الأعور الأسلمي رئيس اسلم ، واليهود الداخلون في الإسلام كذباً مثل محمد بن مسلمه ، وزيد بن ثابت ، وعبد الله بن سلام ، والمنافقون كعب بن مالك ، وبشير بن سعد ، وأسيد بن حظير ، ومعاذ بن جبل .

[ نظريات الخليفة عثمان بن عفان / نجاح الطائي ج1 ص 302 ]

وقال نجاح :

ان عائشة قتلت رسول البشرية r لتهيئة الأرضية لحكومة أبيها ، وأفعال حفصة أيضاً تؤيد الروايات الصحيحة في أشتراكها في قتل رسول اللهr فهي خشنة الطباع مع رسول الله r ومع سائر الناس .

[ بحوث في السيرة النبوية أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 79 - 103 ]

وقال عن عائشة أيضاً :

عائشة بنت أبي بكر بن أبي قحافة ، تزوجها النبي وكانت ثيباً ودخل بها بالمدينة، ثم طلقها وراجعها ، وكانت خديجة الباكر الوحيدة من نسائه .

[ بحوث في السيرة النبوية أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 79 - 103 ]

أقول :

 يعد قوله في عائشة أنها كانت ثيباً عندما تزوجها النبيr طعناً كبيراً بشرف وعفة أم المؤمنين رضي الله عنها والذي هو طعن في شرف النبي r ، لأننا لا نعلم زوجاً لعائشة قبل النبيr ، ومما ينبغي ان يعلم ان النبي r دخل بعائشة وعمرها تسع سنين .

 وصدور مثل هذا الكلام منهم ليس بمستغرب ولا عجيب بعد ان سمعنا تكفيرهم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .

(1) [ هل اغتيل النبي محمد / نجاح الطائي الصفحات 90 ، 94 ، 103 ، 145 ، 149 ، 154 ]

(1) [ كتاب منبر الصدر يحوي على خطب الجمعة التي كان يلقيها السيد محمد محمد صادق الصدر في مسجد الكوفة / الخطبة الخامسة ص51 – تقرير وتحقيق السيد محسن الموسوي  ]

(1) [ تفسير العياشي / ج1 ص 342 ]

(2) [ نقلاً عن كتاب موقف الشيعة الاثنى عشرية من امهات المؤمنين رضي الله عنهن / عبد القادر محمد عطا صوفي ص 33 – نقله من كتاب حياة القلوب للمجلسي ج2 ص 700 ]

(3) [ مختصر مفيد / السيد جعفر مرتضى العاملي ج7 ص 185]

(4) [ مختصر مفيد / السيد جعفر مرتضى العاملي ج5 ص 172]

(1) [ اغتيال الخليفة أبي بكر والسيدة عائشة / نجاح الطائي الصفحات 5،40،42،45،57،67 ]

(2) [ هل اغتيل النبي محمد ؟ / نجاح الطائي ص 76 ]

(1) [ هل اغتيل النبي محمد ؟ / نجاح الطائي ص 111 ] [ بحوث في السيرة أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 63 ] [ نظريات الخليفة عثمان بن عفان / ج2 ص 625- 629 ]                              

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟/ نجاح الطائي ص 111]

* قال نجاح :

  اسلم الاشعث في زمن رسول الله r واراد الحكم والمال فعرض اخته قتيلة على النبي فقبل ذلك ، وقد تعلم الاشعث ذلك من ابي بكر ، وعمر ، وابي سفيان الذين عرضوا بناتهم عائشة ، وحفصة ، وام حبيبة على رسول الله للزواج منه فرضي بعرضهم .

 واستمرت هذه النساء مع سودة بنت زمعة على نهج قريش في الكفر والنفاق حتى شاركن الرجال في يوم الاثنين يوم موت النبي في القول له يهجر يهجر.

[ هل قتل معاوية علياً / نجاح الطائي ص 45 ]

زوجات الائمة منزهات وزوجات النبيr مطعون فيهن

اقول :

 عزيزي القارىء انظر الى هذا الحاقد الذي طعن بخمس من امهات المؤمنين زوجات النبي r واتهمهن بالكفر والنفاق !!

 فهل تجد عالماً شيعياً واحداً يطعن بزوجة من زوجات علي رضي الله عنه والذي مات وكان على ذمته اثنتان وعشرون زوجة وجارية ، او يطعن بزوجة من زوجات واحد من الائمة الاحد عشر؟!!

فهكذا هو حال النبي r عندهم :

 زوجاته كافرات منافقات ، واصحابه مرتدون منافقون!!

(1) [ بحوث في السيرة النبوية أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 79 - 103 ]

(2) [ بحوث في السيرة أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 27 ، 79 ، 87 ]

(3) [ نظريات الخليفة عثمان بن عفان / نجاح الطائي ج1 ص 311]

(1) [ مرجعية المرحلة وغبار التغيير / جعفر الشاخوري ص 220]

* من خلال تتبعي لكتب نجاح الطائي ، وكتب اية الله جعفر مرتضى العاملي وجدت تشابهاً كبيراً بينهما من حيث الموضوعات المطروحة لدى كل منهما، واظن ان نجاح ينقل معظم بحوثه من كتب اية الله جعفر العاملي وخصوصاً كتابه الكبير الصحيح من السيرة .

 ولكن حتى في مسالة ابي بكر فان العاملي ذكر ان ابا بكر كان مع النبي في الغار، مع العلم ان هذا الرجل لا يقل كذباً عن نجاح وكما قال المثل ( الطيور على اشكالها تقع ) وحتى لا اكون متهماً للرجل بدون دليل انقل الاكاذيب التي الصقها جعفر العاملي بحق محمد حسين فضل الله : 

الكذب بين ركاب سفينة اهل البيت

   فكما هو معروف للمتتبعين كيف شنت على محمد حسين فضل الله المرجع الشيعي المعاصر في لبنان حمله قاسية من الطعن والشتائم ، والذي كان على رأس هذه الحملة اية الله السيد مرتضى العاملي وتلاميذه ، ذكر لنا احد تلاميذ اية الله محمد حسين فضل الله اسباب هذه الحملة ، فقال :

 ان من أسباب هذه الحملة تعود إلى دعوته إلى محاكاة التاريخ والتحقق من حوادثه بشكل علمي ، وانه دعا كبار العلماء على مستوى العالم الإسلامي لدراسة الحوادث التاريخية وأسباب الخلاف ومعالجتها بشكل موضوعي وعلمي من خلال القران الكريم – ومن الأمور التي أنكرها والتي زادت من حدة الهجوم عليه هي مناقشته ورده لكثير من الروايات التاريخية التي تتكلم عن الهجوم على بيت فاطمة رضي الله عنها وحادثة كسر ضلعها - فتركزت الحملات ضد مرجعيته ، على صورة مناشير، وكتب ، وكتيبات مجهولة الكاتب تارة ومعلومة الكاتب أخرى ، ويجمعها أسلوب التشهير، والشتائم ، والسباب وان اختلفت في درجته .

 وقد وصل البعض فيها إلى حد الجنون الهستيري إذ طالت شتائمه حتى من يمر قرب منزل سماحته ! بينما اتخذ البعض الآخر أسلوب تحريف كلام سماحته، ونسبت الآراء الغريبة التي لا يصدقها حتى المجانين ، كجواز الدخول في نوادي العراة، وجواز العمل بالقياس محققين المثل العامي القائل :

من أين عرفت الكذب ؟ قال : من كبرها !  

[ مرجعية المرحلة وغبار التغير / جعفر الشاخوري  ص 24 - 428]

  كتب اؤلفت تطعن بالطرفين

 فحصل بين الاثنين سجال وصراع شديد تمثل بكتب اؤلفت تطعن بفضل الله منها:

( كتاب مأساة الزهراء ، كتاب خلفيات كتاب مأساة الزهراء ، الانبياء فوق الشبهات تعرية كتاب مراجعات في عصمة الانبياء ، حوار مع فضل الله حول الزهراء ) .

وغيرها الكثير من الكتب التي تتحدث ضمناً عن هذه القضية كـ ( عصمة المعصوم، وابهى المداد في شرح مؤتمر علماء بغداد ).

 وفي المقابل كتب تلاميذ فضل الله ، وعلماء من المذهب الشيعي عدداً من الكتب للدفاع عنه والطعن بالعاملي منها :

( مرجعية المرحلة وغبار التغيير ، ومراجعات في عصمة الأنبياء ، وخلفيات ضلت السبيل ، وحركية العقل الاجتهادي لدى فقهاء الشيعة الإمامية ، وكتاب مأساة كتاب المأساة ، خلفيات كتاب مأساة الزهراء ، هوامش نقدية دراسة في كتاب مأساة الزهراء) وغيرها الكثير ، والقادم اكثر لان الحملة بين الطرفين مستعرة لحد الان .

 حجم الكذب بين الطرفين

 وما حوته هذه الكتب من الردود غير التفسيق ، والطعن ، والاخراج من المذهب، ظاهرة الكذب من الطرفين ، حيث بلغت من الكثرة بمكان ما لا يعقل ولا يصدق ان قام الطرفان باخراجها على شكل جداول حيث قال الشيخ جعفر الشاخوري في كتابه مرجعية المرحلة وغبار التغير:

 عدد السيد مرتضى العاملي لي (94) تحريفاً معنوياً او لفظياً و (39) كذبة في جداول طويلة اما انا فلا أستطيع عد الكذبات لانها تحتاج إلى تضييع وقت كثير في اشياء لا اظن انها تمر على من يحسن القراءة والكتابة .

ثم وجه الشاخوري انتقاداً لاذعاً للعاملي ، فقال :

 انني كنت سابقاً اعيش خلف كتب سماحة السيد ولكنني الان اعيش خلف ركام من اكاذيبكم التي لا نهاية لها وسوف نقف جميعاً امام الله الذي لا ينفع معه بضاعة الكذب.

وقال الشاخوري :

عرض السيد مرتضى العاملي في كتابه جدولاً طويلاً من (190) مفردة تكفل هو بصياغتها خلافاً لنصوصها الاصلية من اقوال السيد محمد حسين فضل الله.

 وقد درست هذه الـ (190 ) مفردة فوجدت ان (8) مفردات فقط هي التي يلتزم بها سماحة السيد ، وثلاثة مفردات نقلها بدقة ، اما بقية المفردات وهي (179) فهي بين عبارات مقطعة الاوصال ، وبين عبارات محرفة وعليه فتكون نسبة الدقة في النقل (3/ 190) أي ما يعادل (1,6 %) .

 ونسبة الصدق النسبي (11/190) أي ما يعادل (6%) .

[ مرجعية المرحلة وغبار التغيير / جعفر الشاخوري البحراني ص 480 – 490]

 وصرح اية الله فضل الله بلغة واضحة وبالفم الملان :

  ان ما نسب اليه 90% كذب و10% منه تحريف للكلام عن مواضعه ، بل صرح في مكان اخر انه يمكنه القول بان 99،99% مما يقال وينشر ضده هو كذب، وافتراء، وبهتان.

[الانبياء فوق الشبهات تعرية كتاب مراجعات في عصمة الانبياء/محمد محمود مرتضى العاملي ج1 ص 268]

كيف الحال عندما ينقلون من كتب اهل السنة

اقول :

لا تكشفن مغطاً فلربـ       ـما كشفت جيفة

  لك ان تتصور عزيزي القارىء ما هو مستوى الدقة في النقل ونسبة الصدق عندما ينقل مرتضى العاملي او نجاح الطائي من كتب اهل السنة اذا كان هذا حاله عندما ينقل احدهم من الاخر معتمدين على مصادرهم وكتبهم انفسهم ، فهذا الكذب قد حصل بين آيتين من آيات الله وليس بين عوام الشيعة ؟ هذا الكذب حصل بين ركاب سفينة اهل البيت وهم اتباع مذهب واحد ؟!  فكيف سيكون الحال عندما ينقلون عن الاعداء – اهل السنة – وهم يتربصون بهم الدوائر؟!!

الكذب صفة عامة لدى اتباع مذهب اهل البيت

 قال الدكتور الوائلي :

  لقد جاءني هذا العام في لندن جماعة ممن توزعهم بلدان المهجر وهم شرائح حصلوا على أعلى الدرجات الأكاديمية ، وحملوا معهم أشرطة مسجلة لبعض من يمارس القراءة وقالوا :

ان في هذه الأشرطة روايات ادعى القائل إنها في كتب الصحاح عند أهل السنة وحينما بحثنا عن ذلك لم نجد لها أثراً ، وفي هذه الأشرطة إحصاءات وادعاءات لا تلتقي والواقع كما لا تلتقي والعلم وقد سبب لنا ذلك إحراجا بل واضعف ثقة الناس في مؤسساتنا الدينية … .

[ تجاربي مع المنبر / الدكتور الوائلي ص 50 ]

وأقول :

صدق السيد علاء الدين القزويني عندما قال :

فصفة الكذب ليست من صفات شيعة امير المؤمنين الامام علي .

[ نقض شبهات اهل السنة حول الشيعة / السيد علاء الدين السيد امير محمد الكاظمي القزويني – ص 24 ]

وصدق محسن الأمين حينما قال :

فأما الكذب فالشيعة منزهون عنه .

[ الشيعة في مسارهم التاريخي / السيد محسن الأمين العاملي ص 111 ]

 وصدق محمد الرضي الرضوي في كتابه كذبوا على الشيعة ، عندما قال :

 اما الشيعة الامامية فحاشاهم من الكذب فانه محرم في دينهم ، فلا يتعمده علماؤهم فضلاً عن المراجع الدينية عندهم فهم ينظرون اليهم بعين الاجلال والاكبار ولو شعر احد عوام الشيعة بصدور كذبة من احد من مراجعهم حكم عليه بالفسق وعدل عن تقليده فوراً ، لعلمه ان الكذب فسق لا يجوز لمسلم عادي ان يرتكبه فضلاً عن عالم هو مرجع من مراجع المسلمين في احكامهم .

[ كذبوا على الشيعة / محمد الرضي الرضوي ص 181 ]

 كلمة الى دعاة التقريب

ومن نافلة القول ، اوجه كلامي الى دعاة التقريب ، فاقول :

  انظروا ماذا فعل الشيعة باحد كبار مراجعهم ( اية الله محمد حسين فضل الله)، (سب، لعن ، تكفير ، اخراج من الملة ) بل قد وصل الحال بينهم - في دمشق عند قبر السيدة زينب - حد الاقتتال لولا تدخل قوات الامن ، بل قد قتل احد انصار فضل الله، وصاروا يهتفون بحق السيد فضل الله الاهازيج المهينة ، ومنها :

اية الله شلون اية    **   يروح فدوة للمطايا

 كل هذه الاشياء حصلت لانه قد انكر قضية تاريخية - كسر ضلع الزهراء رضي الله عنها (مع العلم انه لم ينكر حادثة الهجوم على البيت) - لم تثبت عنده بطريق صحيح، واحس ان ترويج مثل هذه الافكار ما هو الا طعن بشخص الامام علي رضي الله عنه لانه لم يستطع ان يدافع عن زوجته ويحمي بيته .

 فهل تبتغون من مثل هؤلاء ان يرضوا عنكم ، وعن صحابة رسول الله - وعلى راسهم عمر الذي قام بالهجوم - ؟!! وانتم تنكرون اصل دينهم (الامامة) وهي فوق تلك القضية التاريخية بمئات المراحل ؟!!

(1) [ تطور المباني الفكرية للتشيع في القرون الثلاثة الاولى / الدكتور حسين الطباطبائي ص 101-126]

(2) [ روح التشيع / عبد الله نعمة ص 348 و ص 366 ]

(1) [ بحوث في السيرة أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 31 ]

(2) [ بحوث في السيرة أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 69 - 71 ]

(3) [ الكافي / الكليني ج1 ص 439 ]

(4) [ الخصال / الصدوق ص 405]

(1) [ إعلام الورى / الطبرسي ج1 ص 276]

(2) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني ص 64 ]

(3) [ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية / جعفر السبحاني ص 101 ]

* وهل المجلسي في كتابه مرآة العقول ج5 ص والبحار ج21 ص 369 – ج22 ص 152 من (الأمويين) ؟ وهل المازندراني في كتابه شرح أصول الكافي من (الأمويين) ج7 ص 144 ؟ وهل السيد ابن طاووس في كتابه إقبال الأعمال ج1 ص 215 من (الأمويين) ؟ وهل الطبرسي في كتابه تاج المواليد ص 8 من (الأمويين) ؟ وهل الطبري في كتابه ذخائر العقبى ص 26 من (الأمويين) ؟ وهل محمد مهدي الحائري في كتابه شجرة طوبى ص238 من (الأمويين) ؟ وهل الشيخ علي النمازي في كتابه مستدرك سفينة البحار ج5 ص 208 من (الأمويين) ؟ وهل ابن شهر أشوب في كتابه المناقب من (الأمويين) ص 236 ؟ وهل مرتضى العسكري في كتابه معالم المدرستين ج2 ص 49 من (الأمويين) ؟ وهل عباس القمي في كتابه الكنى والألقاب من (الأمويين) ج1 ص 228؟ وهل لطف الدين الصافي في كتابه لمحات من (الأمويين) ص 264 ؟ وهل نعمة الله الجزائري في كتابه الانوار النعمانية ج1 ص 367 من (الأمويين) ؟ وهل بهاء الدين العاملي في كتابه المخلاة ص 17 من (الأمويين) ؟ وهل الشيخ المفيد من الامويين في كتابه المسائل السرورية ص 93 من (الأمويين) ؟ وهل محمد رضا الحكيمي في كتابه اعيان النساء عبر العصور المختلفة من (الأمويين) ص 545 ؟ وهل محمد تقي التستري في كتابه تواريخ النبي والال ص 123 من (الأمويين) ؟ وهل هاشم معروف الحسني في كتابه سيرة المصطفى ص 64 من (الأمويين) ؟ وهل عبد الرزاق المقرم في كتابه وفاة الصديقة الزهراء ص 14 من (الأمويين) ؟ وهل شيخ الطائفة الطوسي في كتابه الغيبة ص 170 من الامويين ؟ وهل الشيخ جعفر كاشف الغطاء في كتابه العقائد الجعفرية ص 25 ؟

 وهل … وهل … وهل … فكل هؤلاء هم علماء شيعة ومن اتباع اهل البيت وقد ذكروا جميعاً إن أم كلثوم بنت النبي r .

 وان أردت اذكر لك اقوال كل علماء الشيعة فقط في هذه المسألة من دون اقوال بقية علماء المسلمين لخرجت بكتاب حافل .  

جردوا النبي r من كل شيء

 أقول :

 هذا هو حال الفرس الحاقدين الذين جردوا النبي r من كل شيء حتى من ذريته وبناته ، ونسبوهم إلى غيره ، وهم لبسوا العمائم السود واطلقوا على انفسهم لقب (السادة) ، فنسبوا انفسهم اليه r ، وصاروا يلعبون باموال الخمس باسم القرابة.

قال تعالى :  } يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِك { (الأحزاب:59) .

 فهل يرضى أحد من عوام المسلمين ان تنسب ذريته إلى غيره فكيف برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

انكروا بنات النبيr لينكروا فضائل عثمانt بانكارهن

ولكن ماذا أقول فان الحقد هو الذي أعمى قلوب هؤلاء القوم ، فاضطروا للطعن بالنبي r لكي لا تكون فضيلة لعثمان رضي الله عنه بانه تزوج اثنتين من بنات النبي r واطلق عليه لقب ذي النورين .

 الله يذكر في محكم كتابه :

 ان للنبي زوجات وبنات ، وهم يقولون انه ليس له الا بنت واحدة وهذه اية محكمة وصريحة ، مقرونة بعشرات الروايات عند السنة والشيعة تثبت ان للنبي r بنات غير فاطمة .

لا يوجد في القران اية محكمة تدل على عقائدهم

 ولكن الفرس أخرجوا بناته من دائرة ابوته رغم صراحة هذه الاية ووضوح مدلولها لكنهم تلاعبوا بها رغم كل شيء .

 بينما لا تجد لاعظم اصولهم على الاطلاق من نص قراني يقرب من هذا النص في صراحته ووضوح دلالته ، انما هي متشابهات كاستشهادهم دليلاً على الامامة بمثل قوله تعالى :  } إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواَ{ (المائدة:55) .

او اية : } إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً { (البقرة: من الآية124)  .

او اية : } وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى { [طَهَ: 82] .

او اية : } إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ { [الرَّعْد : 7] .

او اية : } وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ { [الصَّافَّآت : 24] .

او اية : } ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا{[فَاطِر : 32] .

(1) [ بحوث في السيرة أزواج النبي وبناته / نجاح الطائي ص 82 – 86 ]

*                           نجاح الطائي اخصائي نسائية بارع

قال نجاح الطائي :

جاء في الرواية الصحيحة ان مريم بنت عمران ، واسية زوجة فرعون ، وكلثم اخت موسى سيكونون زوجات النبي في الجنة وقد حمى الله تعالى هؤلاء النسوة عن ان يطأهن احد أي كن باكرات .

[ السيرة النبوية / نجاح الطائي  ص 146 ]

اقول :

 الم اقل لكم انه خبير نسائية بارع فهو يعرف من التي دخل بها زوجها ومن التي لم يدخل بها.

ولو سلمنا ان مريم لم يطاها رجل بعد ان برأها القران وهذه معجزة عيسى ، ولكن زوجة فرعون من اين عرفت انها باكر ؟ ما معنى كونها زوجة لفرعون ؟

وما قيمة الخوض من كون هذه باكراً وهذه ثيباً ؟

وهل من عيب على امراة ان تكون ثيباً بعد ان تتزوج حلالاً ؟

وهل من عيب على الرجل ان يتزوج ثيباً ؟  الم تكن كل زوجات النبي ثيبات كما تدعي الا خديجة ؟ فهل هذا الامر يعاب به على النبي r.

وهكذا تجد عزيزي القارىء ان كتب هذا المفكر هي اشبه ما تكون بهذيان المخرفين!!

(1) [ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح / جعفر السبحاني ص 101 ]

(2) [ مقالات تاسيسية في الفكر الاسلامي / محمد حسين الطباطبائي ص 464- 465 ]

(3) [ العقائد الجعفرية / الشيخ جعفر كاشف الغطاء ص 25 ]

(4) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ / نجاح الطائي ص 13]

(1) [ كشف الغمة في معرفة الأئمة / للاردبيلي ج2 ص 374 ]

(2) [ مسألة التقريب بين المذاهب / عبد الله العلايلي ص 68 ]

(1) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص 360 – ج2 ص 254 ]

(2) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص 360]

(3) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني571]

(1) [ السيرة المحمدية / جعفر السبحاني ص152 ]

(2) [ الصحيح من السيرة / جعفر مرتضى العاملي  ج11 ص11]

(3) [ هل قتل معاوية علياً / نجاح الطائي ص 168 ]

(1) [ الجمل / الشيخ المفيد ص 224 ]

(2) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ص 15- 19 ]

(3) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني ص 536 ]

(4) [ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية / جعفر السبحاني ص 163]

(1) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج2ص67]

*  قال السيد جعفر مرتضى العاملي في كتابه مختصر مفيد ج5 ص 162 :

ما رواه الشيعة في مصادرهم حول محاولة سم اليهودية له فنذكر منه ما يلي :

لقد جاء في التفسير المنسوب للامام العسكري ما ملخصه :

انه لما رجع النبيr من خيبر ، جاءته امرأة من اليهود قد اظهرت الايمان بذراع مسمومة ، واخبرته انها كانت قد نذرت ذلك .

وكان مع رسول اللهr البراء بن معرور ، والامام علي فطلب النبيr الخبز فجيء به ، فاخذ البراء لقمة من الذراع ووضعها في فيه .

فقال الامام علي : لا تتقدم رسول اللهr .

فقال له البراء : كانك تبخل رسول اللهr  .

فاخبره الامام علي : بانه ليس لاحد ان يتقدم على رسول اللهr باكل ولا شرب ، ولا قول ولا فعل .

فقال البراء : ما ابخل رسول اللهr .

فقال الامام علي : ما لذلك قلت ، ولكن هذا جاءت به يهودية ولسنا نعرف حالها ، فاذا اكلتها بدون اذنه وكلت الى نفسك .

هذا والبراء يلوك اللقمة ، اذ أنطق الله الذراع ، فقالت :

يارسول الله ، اني مسمومة ، وسقط البراء في سكرات الموت ، ومات .. فاخبرها النبيr بان البراء لو اكل بامر رسول اللهr لكفي شره وسمه .

[ البحار ج17 ص 318-320 ] [ تفسير العسكري / ص 177 ] [ مناقب ال ابي طالب ج1 ص 128 ]

وذكر رواية اخرى :

أن امرأة عبد الله بن مشكم اتت النبيr بشاة مسمومة ، ومع النبيr بشر بن البراء بن عازب ، فتناول النبيr الذراع فلاكها ، ولفظها ، وقال :

 انها لتخبرني انها مسمومة . اما بشر فابتلعها فمات .

[ البحار / ج7 ص 408 ] [ الخرائج والجرائح / ج1ص27] [ الخصائص الكبرى / ج2 ص 63 – 65 ]

(1) [ السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح / جعفر السبحاني ص185]

(2) [ سيرة المصطفى نظرة جديدة / هاشم معروف الحسني ص 561 ]

(1) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص267 ]

(1) [ السيرة المحمدية / جعفر السبحاني ص 65]

(2) [ السيرة النبوية / نجاح الطائي ج1 ص 299]

(3) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص135]

(1) [ هل قتل معاوية علياً / نجاح الطائي ص 151]

(1) [ نظريات الخليفة عثمان بن عفان / نجاح الطائي ج2 627]

(2) [ نساء النبي وبناته / نجاح الطائي ص 51]

*                               حفر لعلي t اكثر من قبر        

يقول الشيعة ان علياً t قد حفر له اكثر من قبر ، ودفن ليلاً خوفاً من ان يعتدى على قبره من قبل اعدائه ، قال الشيخ عبد الرزاق حرز الدين :

أوصى أمير المؤمنين باخفاء قبره خشية تعدي أعدائه عليه ونبشه والمثلة به ، وبقي قبره الشريف سراً بين ابناء الامام لم يطلعوا عليه أحداً الا الخواص من شيعتهم .

[ مقدمة تفسير ثابت بن دينار الثمالي / عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين ص75 ]

محمد باقر الحكيم وحادثة الجسر وقبة العسكري

فاقول :

 اذا كان علي رضي الله عنه قد عجز عن حفظ قبره ، وحماية نفسه من القتل، فكيف له ان يقدر على حفظ غيره وحمايته وتلبية طلبه ؟

 والشيعة – كما تعلمون - تتكالب على قبر علي يطلبون منه الحفظ والحماية وما الى ذلك ؟! وما خبر محمد باقر الحكيم ، والجسر ، وقبة العسكري ، وسرداب المهدي، منهم ببعيد !! فضلاً عن قبور ائمة البقيع !!

 وهذا هو حال علي امير المؤمنين داحي باب خيبر ، فكيف الحال مع من هم دونه من اولاده ، او غيرهم من الصالحين ؟!!!

* قال جعفر الصادق :

 انا أهل بيت صديقون لا نخلو من كذاب يكذب علينا ، ويسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس ….. .

وقال : … ان الناس أولعوا بالكذب علينا  … .

[ رجال الكشي / الكشي ص 108 – 174 وص 347 ]

(1) [ صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر ؟ / نجاح الطائي ص143]

* سنناقش في الفصل القادم انشاء الله حادثة مبيت عليt على فراش النبيr من حيث  السند ، وسنثبت فيه ان هذه الحادثة لم تثبت بطريق واحد صحيح لا في كتب اهل السنة ولا في كتب الشيعة .

  وسنبين كذب علماء الشيعة بخصوص هذه القضية وعلى راسهم عبد الحسين شرف الدين في ادعائهم ثبوت هذه الحادثة .

 وسيتبين لك ان هذه الحادثة على العكس من رواية الغار ( رواية الهجرة ) والتي اثبتتها جميع كتب الرواية عند اهل السنة من صحاح ، وسنن ، ومسانيد ، فضلاً عن كتب الشيعة .

(1) [ الصحيح من السيرة / مرتضى العاملي ج4 ص 18 ]

*                          قريش هم من ضرب علي

 على العكس من ذلك فان روايات الشيعة تقول ان قريشاً هم من ضرب علياً :

قال الكاشاني في تفسيره : فلما أصبحت قريش وثبوا إلى الحجرة وقصدوا الفراش فوثب علي في وجوههم فقال : ما شأنكم ، قالوا له : أين محمد r ؟

قال : جعلتموني عليه رقيبا ؟ ألستم قلتم نخرجه من بلادنا فقد خرج عنكم ، فأقبلوا يضربونه ، ويقولون أنت تخدعنا منذ الليلة، فتفرقوا في الجبال .

[ تفسير الصافي / الفيض الكاشاني ج2 ص296][ اعلام الورى / الطبرسي ج 1 ص 69 – 73 ]

 قال اية الله مرتضى العاملي في الصحيح من السيرة :

وقع الاتفاق على أنه ضرب ، ورمي بالحجارة قبل أن يعلموا من هو ، حتى تضور.

[ الصحيح من السيرة / مرتضى العاملي ج4 ص 37 ]

رواية خرافية

 روى السيد الرضي في كتاب ( الخصائص ) بإسناد مرفوع قال :

 قال ابن الكوا لأمير المؤمنين أين كنت حيث ذكر الله نبيه وأبا بكر فقال : }ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا { (التوبة:40) .

 فقال أمير المؤمنين :

 ويلك يا بن الكوا كنت على فراش رسول اللهr وقد خرج علي ريطته ، فأقبلت قريش مع كل رجل منهم هراوة فيها شوكها فلم يبصروا رسول الله r حيث خرج فأقبلوا علي يضربونني بما في أيديهم حتى تنفط جسدي وصار مثل البيض ، ثم انطلقوا يريدون قتلي ، فقال بعضهم : لا تقتلوه الليلة ولكن أخروه واطلبوا محمدا، قال:

فأوثقوني بالحديد  ، وجعلوني في بيت ، واستوثقوا مني ومن الباب بقفل ، فبينا أنا كذلك إذ سمعت صوتا من جانب البيت ، يقول :

يا علي ، فسكن الوجع الذي كنت أجده ، وذهب الورم الذي كان في جسدي ثم سمعت صوتا آخر ، يقول :

يا علي ، فإذا الحديد الذي في رجلي قد تقطع ، ثم سمعت صوتا آخر يقول :

يا علي ، فإذا الباب قد تساقط ما عليه وفتح فقمت وخرجت ، وقد كانوا جاءوا بعجوز كماء لا تبصر ولا تنام ، تحرس الباب فخرجت عليها وهي لا تعقل من النوم  .

[ غاية المرام / السيد هاشم البحراني ج 4 ص 23 ] [ بحار الانوار / المجلسي ج19 ص 76 ]

لماذا كل هذا الانتقاص من علي

اقول : 

 لا ادري لماذا يجعل الشيعة من علي رضي الله عنه رجلاً ضعيفاً متضعفاً مستضعفاً، يضرب ولا يضرب ، تغتصب حقوقه ولا يستطيع استرجاعها ، يجر والحبل في رقبته، وتهان زوجته ويكسر ضلعها في حضرته ، ويغتصب فرج ابنته ولا يثور ولا يستثار.

 فما هذه الصورة الهزيلة لذلك الرجل العظيم ؟! لماذا كل هذه الخرافات والاساطير تحاك وتنسج من الخيالات الواهنة والواهمة ؟! ايحتاج عليt في اثبات قدره الى هذه الترهات ؟!

 الا تعلمون ان مثل هذه الاكاذيب تمثل الانتقاص الحقيقي لشخص الامام علي ، مالكم كيف تحكمون افلا تعقلون ؟! 

 قال السيد مرتضى العاملي :

 ذكر الطبرسي انه جيء بعلي u ملبباً يعتل (أي يجر بعنف) الى ابي بكر، وعمر قائم بالسيف على راسه ، ومعه خالد ، وابو عبيدة ، وسالم ، والمغيرة ، واسيد بن حضير، وبشير بن سعد وسائر الناس قعود ، ومعهم السلاح . ثم تذكر الرواية انهم مدوا يد عليu وهو يقبضها ، حتى وضعوها فوق يد ابي بكر .

واشار الى مصادر الحديث : [ بحار الانوار ج28 ص 270- 276 - الاحتجاج ج1 ص 201-202 - كتاب سليم بن قيس ج2 ص587 ]

[ مختصر مفيد / مرتضى العاملي ج5 ص 71 ]

* قال نجاح :

  بقى امير المؤمنين علي بن ابي طالب في المدينة – الصحيح في مكة - لتوزيع الامانات الى اصحابها ، وكان اهالي مكة واطرافها يؤمنون خاتم الانبياء اموالهم المتمثلة في الذهب والفضة للمحافظة عليها من السراق .

[ صاحب الغار أبو بكر أم رجل آخر ؟ / نجاح الطائي 91]

* قال ابن شهر آشوب في المناقب :

 واستخلفه الرسول r لرد الودائع ، لانه كان امينا ، فلما أداها قام على الكعبة فنادى بصوت رفيع : يا ايها الناس هل من صاحب امانة ؟ هل من صاحب وصية ؟ هل من عدة له قبل رسول الله ؟ فلما لم يأت احد لحق بالنبي صلى الله عليه وآله .

 [ بحار الانوار / المجلسي ص84 - 85] [ المناقب / ابن شهر اشوب ج1 ص 334 – 396 ]

(1) [ اصل الشيعة واصولها / الشيخ كاشف الغطاء ص 39 ]

* ستجد ما يتعلق بتحقيق سند الرواية في كتب الشيعة مفصلاً وحاوياً الكثير من المعلومات المفيدة ، والمغنية للمتتبع والباحث عن هذه الحادثة في كتابنا ( أسطورة مبيت علي t على فراش النبي r ) .

 وستجد فيه ردوداً على شبهات علماء الشيعة الرامية الى تحويل فضائل الصحابة الى نقائص في قضية لها ارتباط بحادثة المبيت متعلقة بابي بكر الصديق t ، والا وهي صحبته للنبي r في هجرته .

(1) [ الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات / أبو مريم بن محمد الأعظمي ج1 ص 426]

(1) [ شرح إحقاق الحق / السيد المرعشي  ج 3 ص 28 ]

(1) [ مصباح الهداية في إثبات الولاية / السيد علي البهبهاني  ص 291 ]

(1) [ مشرعة بحار الانوار / محمد اصف محسني ج 1 ص 352 ]

* ستجد عزيزي القارىء اني هنا لم اقم بتحقيق الروايات الشيعية عن طريق تحقيق سندها بنفسي ، اذ ان من الممكن ان لا يوافقني الشيعة على تحقيقي لهذه الروايات والحكم عليها بالضعف ، بان يقولوا من انت لكي تضعف وتصحح رواياتنا ، لذلك اعتمدت على من كفاني مؤونة هذا التحقيق وهو اية من ايات الشيعة المعروفين وهو المدعو ( اية الله محمد اصف محسني ) في كتابه ( مشرعة بحار الانوار ) الذي حقق فيه روايات بحار الانوار للعلامة المجلسي ، وعليه فعملي هنا سيقتصر فقط على نقل ما حكم به هذا العالم على هذه الروايات .

(1) [ المراجعات / عبد الحسين شرف الدين ص 195 – 197 ]

* نقله الحافظ ابن حجر في التهذيب ، فقال :

 ونقل ابن عبد البر وابن الجوزي أن ابن معين ضعّفه .

(1) [ الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات / أبو مريم بن محمد الأعظمي ج2 ص289 – 292 – بتصرف]

(1) [ مشرعة بحار الانوار / محمد اصف محسني ج 1 ص 352 ]

(1) [ مشرعة بحار الانوار / محمد اصف محسني ج 2 ص 41 - 42 ]

(1) [ الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات / أبو مريم بن محمد الأعظمي ج2 ص113]

(1) [ زاد المسير / ابن الجوزي ج 1 ص 203 ]

(1) [ آيات الولاية في القرآن / ناصر مكارم الشيرازي ص237 ]

*  روى الكليني ، .. عن موسى بن اشيم قال : كنت عند ابي عبد الله فسأله رجل عن آية من كتاب الله فاخبره بها ، ثم دخل عليه داخل فسأله عن تلك الآية فاخبره بخلاف ما اخبر به الأول ، .. فبينما انا كذلك اذ دخل عليه آخر فسأله عن تلك الآية فاخبره بخلاف ما اخبرني واخبر صاحبي ، فسكنت نفسي فعلمت ان ذلك منه (تقية) .

[ أصول الكافي / الكليني ج1 ص 265 – 266 ]

* قال الشيخ سليمان الخراشي :

  اصطحب رسول الله r الصديق ابا بكر في هجرته واستبقاه حياً وبالمقابل عرّض علي بن أبي طالب رضي الله عنه للموت والهلاك في فراشه .. فلو كان علي اماماً وصياً وخليفة منصوباً فهل يعرض للهلاك ويستبقى أبا بكر وهو لو مات فلا ضرر على الإمامة ولا سلسلة الإمامة من موته .. وهنا السؤال :

 ايهما أولى ان يبقى حياً لا تمسه شوكة أو يطرح على فراش الموت والهلاك ..؟

وان قلتم انه – أي علي – يعلم الغيب ، فأي فضل له في المبيت ؟!

[ أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق / سليمان بن صالح الخراشي ص 24 ]

عليt كان يقاتل في الحروب كجندي اعتيادي

اقول :

 ومما له ارتباط وثيق ، وعلاقة مباشرة بقضية المبيت والخطر المترتب على عليt فيها ما جرى بعد ذلك من حروب وغزوات ومشاركة عليt فيها حيث اننا نجده شخصاً اعتيادياً ، وجندي من الجنود لا مزية له فيها على غيره ، ولا يتناسب حاله في هذه المعارك مع حال الوصي والخليفة ، وزيادةً في الايضاح وتسليطاً للضوء على دور الامام عليt بالحروب والغزوات ، نقول :

 اننا نجد علياًt في هذه المعارك يتصرف كجندي من الجنود ، يخضع للاوامر ويلزم بتنفيذها ، ولم نجده في ما جرت من معارك قد قام بدور النائب الذي من المفروض ان يكون ملازماً للقائد ، وبعيداً عن دائرة الخطر حفاظاً له وحماية لجانبه، حتى اذا ما حصل للقائد ضرر من قتل او اصابة كان هو حاضر ليتولى مباشرة المنصب الذي اونيط به .

 وهذه عادة الملوك والرؤساء يحافظون على النائب حتى لا يحدث فراغ اذا ما تعرض القائد او الرئيس لضرر او خطر فيتولى النائب مباشرة زمام الامر ويسد بذلك كل خلل ممكن ان يحصل بسبب الفراغ الذي يوجد بفقدان القائد او الامير .

النبيr كان يحمي ابا بكر وعمر ويترك الوصي معرضاً للقتل

  ولكنا في قضية عليt نجد العكس والضد هو المتحقق فعليt في وسط النار وفي الخطوط الامامية معرض للقتل والاسر والاذية في أي لحظة فلا اعتبار له ولا حماية مقدمةً له تدرأ عنه المخاطر والافات التي يمكن ان تحيط به .

 بل هو الذي يحمي غيره ويحافظ عليه ، فنجد ابا بكر وعمر رضي الله عنهما مع النبيr في العريش وعليt في مقدمة الجيش يدافع عنهم ويصونهم .

 فهنا انقلب المطلوب وانعكس المفترض حصوله ، فتحول النائب الذي ينبغي حفظه وصيانته الى جندي يحفظ غيره ويصونه .

 فلا ادري كيف يقال بعد ذلك ان علياًt هو الوصي بعد النبيr والذي ينوب منابه حال غيابه وتخلفه .

*  ملاحظة :

 لمن اراد الاطلاع على التعليلات الكاملة للشيعة والمتعلقة بالسبب من وراء انتفاء النص على اسم الامام في القران والردود الشافية والوافية عليها ، فما عليه الا الرجوع الى كتابنا الخاص في هذه القضية ( انتفاء النص على اسم الامام في القران تعليلات وردود ) والذي فيه ان شاء الله ما تقر به الاعين ، وتطمئن به النفوس، والذي يمثل غلقاً تاماً لهذا الباب ، وسداً منيعاً ضد التعليلات ، والادعاءات، والشبهات .

(1) [ آيات الولاية في القرآن / ناصر مكارم الشيرازي ص237 ]

*  مثلاً ان تذكر واقعة الغدير على شكل قصة في ايات من القران توصف به المجريات والحوادث والملابسات التي وقعت ، كما ذكرت قصة سحرة فرعون بتفاصيلها ، وكذلك واقعة الدار تذكر بمضامينها وحيثياتها ليحصل المقصود منها ، او قصة المباهلة بمدلالولاتها ، او حديث المنزلة .

 وهكذا بقية القضايا تسرد كما تسرد القصص في القران ، كقصة العزير ، وقصة مناظرة ابراهيم لقومة ، وقصة اصحاب الكهف ، وقصة ذي القرنين وما جرى له، وقصة رجل ياسين ، وقصة الرجل الذي جاء لموسى لينذره .. الى اخر ذلك من القصص التي ثبتت وقائع وحددت معالم بما لا يدع مجالاً للتشكيك او محاولة الطعن .

 مع العلم ان هذه القصص لم تذكر الا للاعتبار والعضة ، قال تعالى : } لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ { (يوسف: من الآية111) ، وقال تعالى : } إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً { (آل عمران: من الآية13) ، اما قضية الامامة فوفق اعتقاد الشيعة هي الاصل المهم التي يدور عليها رحى الاسلام ، والفيصل بين الحق والباطل ، والعاصم من الكفر والنفاق هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلا تَذَكَّرُونَ .

*                         ارادة الصحابة دائماً هي الغالبة

  واليك مثال اخر على قضية تخلف ارادة الله ، وارادة رسوله في تنصيب الامام عليt وتحقق ما يريده الصحابة على طول الخط ورغم جميع المحاولات التي قام بها النبيr بامر من الله  .

 هذا المثال هو قول المفكر الاسلامي الشيعي فلاح الخالصي في كتابه ( لولا علي بن ابي طالب لما كان الاسلام ) ، حيث قال :

 اراد الرسول r ابعاد اولئك المشايخ ( الثلاثة اللاشرعيين ) من الصحابة المخالفين، بزجهم في جيش اسامة بن زيد ، وكان يريد ان يبعدهم عن المدينة بضمهم الى سرية هذا القائد الفتى الشهم ، بينما كان في ذات الوقت يريد الاحتفاظ بعلي بن ابي طالب الى جنبه في المدينة ، كي يغسله ويدفنه بهدوء وسلام بغياب أولئك المتربصين بالسلطة من الصحابة المخالفين .

 ولكن مع شديد الاسف فانهم خالفوا حتى الانخراط في هذه السرية التي اعدها الرسولr على الرغم من تاكيده عليها وعلى تجهيزها وانفاذها للجهاد في سبيل الله، لان الصحابة المخالفين الذين كانت لهم عيون تجسسية حول الرسول r عرفوا بان الرسولr على وشك الموت ، فخافوا ان يفقدوا السلطة ان هم ذهبوا مع السرية للجهاد ، لهذا رابطوا في تخوم المدينة وما حولها ، على الرغم من قول الرسول r : جهزوا جيش اسامة لعن الله من تخلف عنه .

وبعد وفاة الرسولr تمكنوا من الدخول الى المدينة ثانية بيسر وسهولة لقربهم منها وهكذا كانت السقيفة ، وهكذا كانت النكسة الاولى في الاسلام بعد الرسولr .

[ لولا علي بن ابي طالب لما كان الاسلام / فلاح الخالصي ص 16 دار المجتبى ط1 – 2001م ]

اقول :

  بعد قراءة ما سطره هذا المفكر من خلال طرحه لقضية تتعلق بحادثةٍ كثر الكلام حولها ، والاخذ والرد فيها بين اصحاب الفرق والمؤرخين – حادثة جيش اسامة- لذلك فلن اعرج على مناقشتها ، فهي قد تم تناولها في كتب كثيرة واجريت عليها مناقشات وبحوث متعددة تغني عن الترداد ، وكانت نتيجة هذه البحوث والمناقشات هي حسم هذه القضية لصالح الصحابة واهل السنة ، وفي المقابل ظهر من خلالها كذب وافتراء ومرض اعدائهم .

اخلاء الساحة لعلي

 ولكن الملفت للنظر والذي اردت تسليط الضوء عليه هو ما يتعلق بمرادات النبيr من تجهيز جيش اسامة ، وامره بان لا يتخلف عنه احد حيث اننا نجد هذا المفكر قد حصر تلك المرادات بقضية ( الامامة ) ، وجعلها منصبة لخدمة غرض واحد الا وهو اخلاء الساحة من كل منافس قد تسول له نفسه ان ياخذ الامامة من عليt او يؤذيه من جراء ذلك .

المفكر الاسلامي يعلم الغيب

 وهو في طرحه هذا ناهيك عن انه قد تقمص دور النبيr ، وتمركز في قلبه بحيث اخذ يوضح ويخرج للعيان مكنونات الارادة المخزونة في صدر النبيr والتي لا يعلمها الا الله ، فانه ايضاً قد حط من قدر النبيr الى درجة اذا ما تصورها الانسان لم يرى لهذا النبيr أي منزلة ولا وزن ولا قدر .

 وهذا المطروح ليس مبالغ فيه بل هو المفهوم صراحةً من المعروض من كلامه .

ما هذا النبي r ؟!

فما هذا النبيr الذي بعد (23) سنه من الجهاد ، والدعوة ، والقتال ، والصبر في سبيل الله، وهو لا يستطيع ان ينفذ ارادةً له في قضية .

 وما هذا النبيr الذي يكلف المسلمين ارواحهم واموالهم ، ويضيع جهودهم من اجل قضية يمكن ان تحسم بسهولة ويسر عن طريق قتل المناوئين وتصفيتهم .

وما هذا النبيr الذي يستخدم الحيلة والطرق الملتوية ليوصل امر الله ويبلغ دينه الذي يريد .

وما هذا النبيr الذي بفعله هذا يخالف اوامر الله التي وجهها اليه في القران .

ولاية العهد

 ان هذا المفكر عالج القضية وكانه ينظر الى ملك له طمع في ان يحصر ولاية عهده في شخص ولكنه على درجة من الضعف بحيث لا يقدر ان يحقق هذا المراد الا عن طريق ابعاد المنافسين بزجهم في معارك بعيدة من حيث المكان ، خطيرة من حيث ما يترتب عليها من احتمال القتل او الاسر ، وهو بذلك لم ينظر اليه كنبي او رسول مكلف بايصال رسالة خاتمة للبشرية ، واداء امانة عجزت عنها كل المخلوقات .

نبي قال الله في حقه

نبي قال الله في حقه  } خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ { (لأعراف:199)

نبي قال الله له  } الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً{ (الأحزاب:39)

نبي قال الله له  } قُمْ فَأَنْذِرْ { (المدثر:2)

نبي قال الله له  } يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاس{ (المائدة: من الآية67)

نبي قال الله له  } يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً{ (الأحزاب:1) وقال له  }وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً{ (الأحزاب:48)

نبي اظهر الله دينه وجعله قائماً ومهيمناً على الاديان كلها ، قال تعالى :

} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً { (الفتح:28)

اهانة وانتقاص من قدر النبيr

اذن هذه هي حقيقة النبيr كما ذكرها الله ووصفها ، وهذا المفكر عندما عرض قوله نحى كل هذه الصفات جانباً ، وجعل عقله هو المحدد لصفات النبيr وكيفية تصرفه مع الاحداث فاهانه وانقص قدره ولم يبق له أي اثر او تاثير في ايصال امر الله الى المكلفين .

لماذا ارادة الله تتخلف دوماً مع الائمة ؟!

  ومن جهة اخرى وفيما يتعلق بقضيتنا ، فان هذا المفكر لم يخرج عن الخط العام في بيان انه دائماً وفي كل الاحداث ، وعلى مختلف الاحوال نجد ان ارادة النبيr وامره وهو الممثل لارادة الله وامره تتخلف ولا تتحقق في قضية ( الامامة ) وتنصيب الامام علي واولاده لمنصبها ؟

 بحيث انك لو تتبعت الروايات التاريخية ، الحوادث والوقائع والتي يدندن حولها علماء الشيعة ، لا تجد الا نفوذاً تاماً للصحابة ،  وتحقيقاً لمرادهم ، وانتصاراً لمطلوبهم، ووصولاً الى غايتهم .

الائمة دوماً مقهورون مذلولون

 بينما في الجهة المقابلة اعني من يدعون انهم اصحاب الحق في الامامة ( الائمة الاثنا عشر ) ، والذين امر الله بتنصيبهم دائماً مقهورون ، مذلولون ، لا يستقيم لهم حال، ولا ترفع لهم راية ، خائفون ، متسترون ، تدور عليهم الدوائر ، وتجري عليهم المصائب ، الحق عندهم ولكنه مستور ومخفي يخافون اظهاره خشية الاتلاف والهلكة، وهدموا الدين باستخدامهم التقية .

ولا نعلم سبباً يمكن ان نقتنع به يؤدي الى ذلك وحدوث ما حدث ، ذلك ان العقل والشرع يقولان ان ما يريده الله ورسوله هو الغالب والذي يكون له المنعة والتمكين قال تعالى  } وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ { (يوسف: من الآية21)

وقال تعالى  } وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ { (النساء: من الآية64)

وقال تعالى } إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ { (غافر:51)

وقال تعالى  } كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ{ (المجادلة:21)

 فهذه سنة الله في خلقة يجعل العاقبة للمتقين ، قال تعالى :

} حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا{ (يوسف: من الآية110) فالله ينتقم لعبادة ويغار على اولياءه .

سنة الله الغالبه

                    فهذا نوح عندما لم يستجب له قومه واذوه أيما ايذاء  } فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ *فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ  *وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ{ (القمر10 :12)

 فكانت النتيجة اذن نصر الله له على اعداءه باغراقهم وكذلك ما جرى لصالح مع قومه ، وهود مع قومه وما جرى لفرعون عندما تكبر وتجبر على موسى واتباعه، بل ما جرى للنبيr عندما اذل الله له رقاب الجبابرة ومكنه في الارض حق التمكين وانتقم له اتم انتقام واشرفه .

 اذن هذه هي سنة الله الغالبه والاكثر حدوثاً مع اصحاب الرسالات من عباده ، لماذا نجدها متخلفة على طول الخط ، وعلى مدى الازمان والعصور التي وجد فيها الائمة ( ثلاثة قرون ) مع العلم ان الائمة عند الشيعة هم افضل من الانبياء ما عدا النبي محمدr .

سنة الله الغالبه لم تتحقق حتى مع واحد من الائمة !!

 فالسنة الكونية تقتضي ان تكون الغلبة وتحقق وثبوت صورة الامامة الحقة على الاقل لواحد منهم ، لا لشيء الا لاثبات قضية الامامة ، واقامة الحجة بها على الخلق، فاننا اذا ما جردنا مع القضية فلن نجد دليلاً ولا حجة يمكن ان نلزم بها انفسنا ولا الغير ، فالقران خال من ذكرها ، ولم يتطرق الى ذكر لاسماء ، ولا لاوصاف هؤلاء الائمة .

 ولا الحديث حيث انه ما من رواية نقلت الا اعتراها مبطل لها ، او مضعف لقبولها او موجه لها غير توجيهها ، فكيف بعد كل هذا يمكن ان نثبت الامامة ، ونقيم بها الحجة على الناس والاجيال في الازمنة والعصور .

ارادة الغاصبين والمخالفين دائماً لها الغلبة

 ان القضية هنا على درجة كبيرة من الاهمية والخطورة ، فعلماء الشيعة يصورون دائماً من خلال عرضهم ان الله لا يدافع عن ائمتتهم ، ولا يريد لهم ان يتولوا منصبهم الذي انزلهم هو فيه ، وان ارادة الغاصبين والمخالفين هي دائماً التي لها الغلبة، ويضعون من اجل ايصال هذه الصورة ، وتثبيت هذا الحقيقة كل الاحتمالات الممكنة لتقويتها وجعلها قضية مفروغة منها ومسلم لها ، وما قول هذا المفكر الا من قبيل ما ذكرناه .

الم يكن بمقدور رب العزة

 لكنهم في الوقت نفسه نسوا ام تناسوا احتمالات اخرى ، وتحققات يمكن ان توجد وتثبت بها امامتهم بارادة الله جل وعلا وتقديره فالله على كل شيء قدير وارادته نافذة ، واذا اردنا ان نوضح هذه الاحتمالات والتي من الممكن ان يتحقق بها التمكين لهم والتي هي في مقابلة ما ذكره هذا المفكر من احتمالات في قضية هذه الغزوة فاقول له:

الم يكن بمقدور رب العزة ان يؤخر موت النبيr لكي يذهب الجيش الى الغزوة .

الم يكن بمقدور رب العزة ان يقبض ارواح هؤلاء الشيوخ الثلاثة ( ابو بكر وعمر وعثمان ) قبل ان يقبض روح النبيr لكي تفرغ الساحة لعلي .

الم يكن بمقدور رب العزة ان يقبض ارواح جميع الصحابة لكي تفرغ الساحة لعلي .

الم يكن بمقدور رب العزة ان ينزل سورة يكشف بها حقائق الغاصبين ويامر بقتالهم والتصدي لهم ، دون الحاجة الى هذا التلاعب والتحايل للتخلص منهم لتفرغ الساحة عند ذلك لعلي ، ويقوم الناس كلهم معه .

 الم يكن بمقدور رب العزة ان يكفيهم شر هؤلاء الناس ، ويعصمهم من كل طارىء يمنع من تنصيبهم ، وهو الذي قد كفى نبيه اعداءه فقال } إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ { (الحجر:95) وهو الذي عصمه من شرهم فقال  } وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاس { (المائدة: من الآية67)

 فلماذا تخلف هذا مع الائمة ؟ فلم يكفهم الله المستهزئين بهم الغاصبين لحقهم .

 لماذا لم يعصموا من شر الناس فلم نجد منهم – حسب ادعاء الشيعة – الا مقتولاً او مسموماً .

 ولماذا هم دائماً الجهة الاضعف ؟

 لماذا دائماً هم اهل التخفي والمتسلط عليهم ، على طول الدهور والاعوام وكان الله خلقهم لينتقم منهم ، لا لينتقم لهم ؟

الادلة دائماً تنقلب ضدهم

 وختاماً لهذا العرض اوضح نتيجة حتمية لا مناص عنها ، نعيدها تكراراً ومراراً لان الواقع لا يجود بغيرها الا وهي ان تناول علماء الشيعة ومفكريهم وبضمنهم هذا المفكر لادلة الامامة ( القران ، السنة ، العقل ، الواقع ) وما يمكن ان يعتمد عليه في ترسيخهها لم تخدمهم مطلقاً في محاولة اثبات هذه القضية ، بل على العكس كانت هذه الادلة دائماً ما تنقلب عليهم ، فتتحول الى دليل عكسي ينقلب ضدهم فيصير ما استدلوا به حجة عليهم .

 وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ضعف هذه القضية ( الامامة ) ، وقلة زادها بحيث انك لا تجد دليلاً واحداً يمكن ان يقوم بدور اثبات هذه القضية او محاولة ابرازها ، ان محاولاتهم باءت جميعها بالفشل فدفعتهم وبضمنهم هذا المفكر الى تجاوز كثير من الامور والتي منها ما هي مسلمات لاجل محاولة اثبات بعض ما يريدون التوصل اليه .

الطعن بكل شيء من اجل اثبات الامامة

ولكن حال هؤلاء الناس عندما يعالجون قضية الامامة يقوم على مبدا اطفأ مصباح عقلك ، واختم على قلبك ، واجعل على سمعك وقرا ، وعلى بصرك غشاوة .

 فهذا هو سبيلهم الوحيد اذا ما ارادوا اثبات هذه القضية ، لذلك نجدهم يطعنون في كل شيء من اجلها حتى ولو كان هذا الطعن متوجهاً الى عظمة الله جل وعلا وقدرته، ومتوجهاً الى حضرة النبيr .

*  ان هذا الفصل بما يحتوية من مباحث تثبت هجوم الشيعة ابتداءً على اهل السنة هو في الحقيقة مجتزء من كتاب كاملٍ للمؤلف ( علاء الدين البصير ) يحمل نفس الاسم (الشيعة هم الظالمون) اخذنا منه المواضيع التي لها تعلق بكتابنا هذا .

 ولكن الكتاب ( الشيعة هم الظالمون ) هو في نفسه واسع ومستفيض فهو يشمل مباحث كثيرة اخذة للتسلسل الزمني لهجوم الشيعة على اهل السنة متناولين فيه جميع الصور والاشكال التي استخدموها في هجومهم هذا ، واثبتنا فيه بما لا يقبل الشك ان الشيعة هم دائماً الظالم والمعتدي ، وان اهل السنة مواقفهم تجاه الشيعة ما هي الا ردة فعل دفاعية للهجوم العدائي من قبل الشيعة ، وتم بحمد الله في هذا الكتاب نسف الاسطورة المدعاة من قبل الشيعة والتي يلقبونها ( بالمظلومية ) سواء اكانت عليهم او على ائمتهم .

*  قال المجلسي في بحاره :

 الأخبار الدالة على كفر أبي بكر وعمر وإضرابهما وثواب لعنهم والبراءة منهم، وما يتضمن بدعهم ، أكثر من أن يذكر في هذا المجلد أو في مجلدات شتى ، وفيما أوردناه كفاية لمن أراد الله هدايته إلى الصراط المستقيم .

[ بحار الأنوار / المجلسي ج30 ص 399 ]

*                                التقرب لله بسب الصحابة

قال آيه الله محمد نبي التوسيركاني في كتابه لالىء الأخبار في باب الأدعية الواردة للتعقيب :

  ومما يستفاد منه إن اللعن عليهم وعلى غيرهم من الأعداء افضل من جميع الأذكار والأوراد والتعقيبات حتى الصلاة على النبي واله ، وكلمة التوحيد وغيرها مما مر فضلها في الباب السابع بل من جميع الطاعات والعبادات حتى الصلاة والصوم  …. .

[ لئالى الأخبار / آيه الله محمد نبي التوسيركاني ج4 ص 92 في باب الأدعية الواردة للتعقيب ]

* روى الملا كاظم عن ابي حمزة الثمالي عن زين العابدين ، انه قال :

من لعن الجبت والطاغوت - ابا بكر وعمر - لعنة واحدة كتب الله له سبعين الف الف حسنة ، ومحي عنه الف الف سيئة ، ورفع له سبعون الف الف درجة ومن امسى يلعنهما لعنة واحدة كتب له مثل ذلك ، قال : فمضى مولانا علي بن الحسين ، فدخلت على مولانا ابي جعفر محمد الباقر ، فقلت : يامولاي حديث سمعته من ابيك قال :

هات ياثمالي ، فاعدت عليه الحديث ، فقال : نعم ياثمالي ، اتحب ان ازيدك ؟ فقلت: بلى يامولاي ، فقال : من لعنهما لعنة واحدة في كل غداة لم يكتب عليه ذنب في ذلك اليوم حتى يمسي ، ومن امسى لعنهما لعنة واحدة لم يكتب عليه ذنب في ليلة حتى يصبح .

[ نقلاً عن الانتصار للصحبة والال من افتراءات السماوي الضال / الدكتور ابراهيم بن عامر الرحيلي ص85]

 اقول :

 ان مما يستغرب منه ويتعجب له ان هذا المذهب جعل من السب ، والطعن ، والشتم، واللعن للمخالفين له اياً كانت درجتهم ومنزلتهم ديناً يتعبدون به ، وقربات يتزلفون بها ، وهم بهذا يخالفون كل الاديان السماوية وبضمنها دين الاسلام التي تدعو الى الفضيلة وحسن الخلق ، قال النبي r : ( بعثت لاتتم مكارم الاخلاق ) .

 ويخالفون حتى الاعراف والاداب الوضعية ، على الرغم من ادعائهم اتباع اهل البيت ونهجهم في التعامل .

  فنسألهم سؤالاً ان الرسول r لم يكن طعاناً ، ولا لعاناً ، ولا فاحشاً ، ولا بذيء وكذلك اهل بيته ، فمن اين ياترى جئتم بهذا النهج وهذا السلوك البذيء ؟!

 والله جل وعلا في كتابه دعى الى احاسن الاقوال بقوله : }وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ { (الاسراء: من الآية53)  ، فمن أي كتابٍ سماويٍ استقيتم هذا التفحش ؟!

 والعجيب ولا اضن ان في هذا المذهب عجيب انهم جعلوا هذا السب ، واللعن، والطعن منصباً على صحابة رسول اللهr الذين يفوح القران بعطر تزكيتهم ، والثناء عليهم ويتركون سب من صرح القران بكفره ولعنه والتشنيع عليه من امثال: (فرعون، وهامان ، وقارون ، وابو لهب ) فلا تجد في كتبهم تطرقاً لامثال هؤلاء ، او من كان على شاكلتهم من اصحاب الديانات الباطلة .

 فباي ميزان ياترى يزنون ؟ وباي مقياس يقيسون ؟ ان مذهباً يجعل من سب الصحابة ديناً ، ومن لعنهم قربى الى الله ، ومن تضليلهم سلوكاً ومنهجاً لحري به ان يوضع في مصح نفسي ليعالج من امراضه التي قد تؤذي الاخرين .

*    انظر صفحة (20) من الكتاب ( عقيدة الشيعة في الصحابة ) .                                 

(1) [ مقدمة تهذيب الأحكام / الطوسي ج1 ص2 ]

(2) [ الرسائل الأربعة / جعفر السبحاني– الرسالة الثالثة ص201 ]

(1) [ دفاع عن المرجعية الرد على محمود الحسني / الشيخ عز الدين الجوهر ص 17]

* التقريب :

  ان لهذا اللفظ دلالة يجب ان تعرف ، وان لا تغيب عن الذهن هذه الدلالة هي ان التقريب لا بد ان يكون بين المتباعدين فلولا التباعد في النهج والاصول والخط العام لما احتيج اصلاً الى التقريب ، بدليل اننا لم نرى هناك دعوة للتقريب مطلقاً بين المذاهب السنية كالمذاهب الاربعة وسبب ذلك لانها سائرة على نفس النهج ونفس الخط العام ، اما فيما يخص قضية الشيعة والسنة فظهرت هذه الحاجة الى التقريب لما بين الاثنين من التباعد الكبير في المنهج العام والاصول ، وبهذا يبطل الادعاء القاضي باعتبار الشيعة مذهباً خامساً لتنافي هذا الاعتبار مع دعوى التقريب .

(1) [ مسائل عقائدية / محمد حسين فضل الله ص 110]

(2) [ كتاب التقريب ( الحوزة العلمية العراقية والتقريب ) / الدكتور عبد الجبار شرارة  في بحثه ( الامام الصدر والتقريب ) ج87 ]    

*       العلماء طلبوا من نجاح اعادة كتابة التاريخ

 قال نجاح الطائي في مقدمة كتابه السيرة النبوية :

  لقد طلب مني الكثير من اصدقائي العلماء والمثقفين ، وطلابي في اليابان والصين وبريطانيا كتابة السيرة النبوية باسلوبي المعروف في انتخاب الروايات الصحيحة والتعليق عليها وذكر الشواهد والقرائن المفيدة فكان هذا المشروع الذي بين ايديكم وفي معظم المواضيع كشف الغطاء عن الروايات الصحيحة للقرون الاولى التي لا يعرفها المحققون والمؤرخون والمثقفون في القرون الاخيرة .

ولقد افنيت خمس سنوات من عمري لكتابة هذه السيرة الصحيحة والجديدة ، وقد وفقني الله تعالى لحقائق لم تكن معروفة الا عند الخواص في العصر الاسلامي الاول ويجهلها العلماء ، والمحققون ، والمثقفون في عصرنا الحاضر لما فعله الطغاة في كتم الحقائق ، وتحريف الوقائع ، وكسر الاقلام النابهة ، واحراق واتلاف الكتب العلمية ، وقتل علماء الحق والحقيقة ، واحراق تراث الروم والفرس والبابليين وغيرهم؟!

ووجدت حماساً منقطع النظير في متابعة وقراءة هذه الكتب بتوفيق من الله سبحانه وتعالى فانتشر قراء كتبي في قارات عديدة .

[ السيرة النبوية / نجاح الطائي ص 1 –11 ]

عرفوا حقيقة استاذهم المدلس الكذاب

اقول :

لعل قراء وطلاب المكتشف العظيم في الصين واليابان وغيرها من الدول البوذية والهندوسية قد عرفوا حقيقة استاذهم المدلس الكذاب ، والذي توصل الى طريقة في الكذب والتدليس لم يعهدها سابقوه ومعاصروه .

 وقد رأيت عزيزي القارئ مما تقدم حرص مكتشفنا على تراث مزدك وزرادشت وغيرهما من الفرس ، او تراث غيرهم من الوثنيين الذين تباكى عليهم في الوقت الذي لا نجد منه مثل هذا البكاء والعويل على التراث الاسلامي المشرق ، ولعل السبب في ذلك يعود الى النظرة التي يحملونها تجاه تاريخ الاسلام المضيء المملوء بالصفحات البيضاء لرجالات الاسلام في كل عصر وحين .

 واذا كان هذا حال الاستاذ في الكذب فلك ان تتصور كيف هو حال التلاميذ ، قال الشاعر :

ان كان رب البيت بالدف ناقرا  **  فشيمة اهل البيت كلهم الرقص

 والمضحك انه يقول اعتمد على الروايات الصحيحة ولقد رأيت عزيزي القارئ اسلوب هذا المكتشف في اعتماد الضعيف والواهي من الحديث والبناء عليه من غير حياء منه في الكذب او التدليس .

قال :

 في كتابي السيرة النبوية رحلة جديدة في عالم السيرة بالاعتماد على روايات صحيحة واسس سليمة في البحث والاستقصاء والوصول للاهداف السامية ، ولقد افنيت خمس سنوات من عمري لكتابة هذه السيرة الصحيحة والجديدة .

[ السيرة النبوية / نجاح الطائي ص 11]

افنيت عمرك يانجاح على عمل باطل

 اقول :

 افنيت خمس سنوات من عمرك يانجاح على عمل باطل سيكون عليك وبالاً يوم القيامة، ولا شك ان لك نصيباً وافراً من قوله تعالى : } وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً { (الفرقان:23)

 اما كان عليك وانت تعيش في بلدان الكفر من البوذية ، والهندوسية ، والوثنية، والنصرانية ان تنشر في بلدانها التوحيد والاسلام والاخلاق الحسنة لكي تدخلهم الى الاسلام كما فعل التجار المسلمون حينما ذهبوا الى ماليزيا واندنوسيا – ولم يكن هؤلاء دعاة ولا فقهاء ( من مستوى المفكر الاسلامي نجاح الطائي ) - فحولوا هذه البلدان من الوثنية الكافرة الى اكبر البلدان الاسلامية ، فهذه السنوات الخمس ستكون عليك حسرات يوم القيامة يانجاح .

ولكن كما قال تعالى : }وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ { (الحج: من الآية18)

* ومن شدة غروره بنفسه اخذ بتسلق حتى صار يطعن بالعلماء ويتهمهم بالجهل فقال:

 وقد وفقني الله تعالى لحقائق لم تكن معروفة الا عند الخواص في العصر الاسلامي الاول ويجهلها العلماء والمحققون والمثقفون في عصرنا الحاضر لما فعله الطغاة في كتم الحقائق وتحريف الوقائع وكسر الاقلام النابهة ، واحراق واتلاف الكتب العلمية وقتل علماء الحق والحقيقة واحراق تراث الروم والفرس والبابلين وغيرهم ؟!

[ السيرة النبوية / نجاح الطائي ص 9]

اقول :

 عجيب امر هذا الرجل يقول ان الكتب قد حرقت واتلفت ! فمن اين اتيت انت بهذه الكتب ما دامت انها قد احرقت واتلفت ؟ وما دخل تراث الروم والفرس والبابليين بالسيرة ؟ فهذا الرجل يهرف بما لا يعرف !!

* قطعاً أن هناك روايات ضعيفة لرجال ضعفاء ذكروا قصة الهجرة ، ولا توجد قضية في السيرة والتاريخ وفي اصح أحداث السيرة والتاريخ إلا وفيها روايات صحيحة وروايات اخرى ضعيفة وهذا الأمر موجود عند السنة والشيعة.  

المصادر

1- القران الكريم .

2- صحيح مسلم : مسلم بن الحجاج النيسابوري – دار احياء التراث العربي، بيروت .

3- مسند احمد : الامام احمد بن حنبل – الناشر : دار صادر بيروت.

4- سنن ابي داود : سليمان بن الاشعث السجستاني – تحقيق سعيد محمد اللحام – الناشر : دار الفكر ، بيروت.

5- سنن الترمذي : محمد بن عيسى الترمذي – تحقيق – عبد الوهاب عبد اللطيف – الناشر : دار الفكر بيروت 1403 هـ .

6- اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي : الشيخ الطوسي – تحقيق مير داماد ، مهدي الرجائي  ، الناشر مؤسسة ال البيت – المطبعة بعثت، 1404 هـ . 

7- صحيح البخاري : محمد بن اسماعيل البخاري – دار الفكر ، بيروت.

8- صحيح سنن الترمذي للالباني : مكتبة المعارف – الرياض .

9- الاصابة في تمييز الصحابة : ابن حجر العسقلاني – تحقيق الشيخ عادل احمد عبد الموجود ، الناشر : دار الكتب العلمية بيروت ، الطبعة الاولى – 1415 .

10- أبو بكر الصديق : علي محمد الصلابي - طبعة دار ابن كثير الاولى طبع2003م – دمشق ، حلبوني .

11- اصول مذهب الشيعة الامامية الاثنى عشرية عرض ونقد : دكتور ناصر بن عبد الله بن علي الغفاري – الطبعة الثانية ، 1994 .

12- حوار مع فضل الله حول الزهراء : السيد هاشم الهاشمي – الطبعة الاولى بيروت .

13- الشهاب الثاقب في إثبات الناصب : الشيخ عالم سبيط النيلي (ابو علي السؤدائي ) – منشورات مكتبة العلمين بيروت.

14- الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المحرقة : نور الله التستري – تحقيق السيد جلال الدين المحدث ، المطبعة نهضت طهران سنة1367 هـ .

15- منهاج الكرامة في معرفة الامامة : الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي / تحقيق عبد الرحيم مبارك ، الطبعة الاولى - الناشر : مؤسسة بروش ومطالعات عاشورا .

16- بحار الأنوار : محمد باقر المجلسي – الناشر : مؤسسة الوفاء، بيروت- الطبعة 1983م . 

17- الأربعين في إمامة الأئمة الطاهرين : محمد حسين الشيرازي النجفي القمي – المحقق سيد مهدي الرجائي ، مطبعة الامير ، الطبعة الاولى 1418 هـ ايران .

18- الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب : يوسف البحراني – الطبعة الاولى ، 1419هـ ، تحقيق السيد مهدي الرجائي – ايران .

19- مع ابي الفتوح التليدي في كتابه الانوار البهية : السيد مرتضى العسكري – الناشر : كلية اصول الدين طهران ، الطبعة الاولى 2001م .

20- المعالم الزلفى في بيان احوال النشاة الاولى والاخرى : هاشم البحراني– الطبعة الاولى ، طهران .

21- مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل : النوري الطبرسي – تحقيق مؤسسة ال البيت لاحياء التراث ، الطبعة الاولى ، 1409 هـ .

22- نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت : علي بن عبد العال الكركي- مخطوط دار الاثار والمخطوطات بغداد برقم (27020).

23- لئالى الأخبار : آيه الله محمد نبي التوسيركاني -  مطبعة شركت جاب، ايران تبريز .

24- صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر : نجاح الطائي - الناشر : دار الهدى لاحياء التراث لندن – بيروت – الطبعة الاولى : 2002م .

25- كمال الدين واتمام النعمة : الشيخ الصدوق – صححه وعلق عليه علي اكبر الغفاري – الناشر : مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين، الطبعة الاولى 1405 هـ .

26- إعلام الورى بأعلام الهدى : الفضل بن الحسن الطبرسي – تحقيق ونشر– مؤسسة اهل البيت لاحياء التراث : قم ، الطبعة الاولى 1417هـ .

27- المستدرك على الصحيحين : محمد بن محمد الحاكم النيسابوري، تحقيق: الدكتور يوسف المرعشلي - الناشر : دار المعرفة ، بيروت 1406هـ . 

28- السيرة النبوية : ابن كثير – تحقيق مصطفى عبد الواحد ، الناشر: دار المعرفة بيروت - الطبعة الاولى 1396هـ .

29- السيرة النبوية : ابن هشام – تحقيق : محمد محيي الدين عبد الحميد، الناشر : مكتبة محمد علي صبيح واولاده _الطبعة 1383هـ .

30- الاعتصام بالكتاب والسنة : جعفر السبحاني – الناشر : رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ، طهران 1996 م.

31- نظريات الخليفة عثمان بن عفان : نجاح الطائي – دار الهدى لاحياء التراث لندن – بيروت – الطبعة الاولى : 2003م .

32- خصائص الائمة : الشريف الرضي – تحقيق : د. محمد هادي الاميني– الناشر : مجمع البحوث الاسلامية ، مشهد _ طبعة 1406هـ .

33- الخرائج والجرائح : قطب الله الراوندي – تحقيق ونشر مؤسسة الامام المهدي ،قم .

34- حلية الابرار في احوال محمد واله الاطهار : هاشم البحراني – تحقيق: الشيخ غلام مولانا البحراني – الطبعة الاولى ، الناشر : مؤسسة المعارف الاسلامية .

35- مدينة المعاجز : هاشم البحراني – تحقيق الشيخ عزة الله المولاني الهمداني ، الناشر مؤسسة المعارف الاسلامية – الطبعة الاولى 1413هـ .

36- الافصاح في امامة امير المؤمنين : الشيخ المفيد – تحقيق ونشر: مؤسسة البعثة ، قم – الطبعة الاولى 1412هـ .

37- الغيبة : محمد بن الحسن الطوسي – تحقيق : عباد الله الطهراني والشيخ علي احمد ناصح – الناشر : مؤسسة المعارف الاسلامية ، قم– الطبعة الاولى المحققة 1411هـ .

38- السيرة المحمدية دراسة تحليلية للسيرة المحمدية على ضوء الكتاب والسنة والتاريخ الصحيح : جعفر السبحاني – اعداد واقتباس الدكتور يوسف جعفر سعادة – مطبعة : اعتماد قم –الطبعة الاولى 1420 هـ .

39- سيرة المصطفى نظرة جديدة : هاشم معروف الحسني – دار القلم بيروت، لبنان – الطبعة الثانية سنة 1978 .

40- مناقب ال ابي طالب : ابن شهر اشوب - تحقيق : لجنة من اساتذة النجف الاشرف ، المطبعة : محمد كاظم الحيدري ، النجف – سنة 1376.

41- مختصر مفيد اسئلة واجوبة في الدين والعقيدة : السيد جعفر مرتضى العاملي – المركز الاسلامي للدراسات ، بيروت الطبعة الاولى 2003.

42- مسألة التقريب بين المذاهب : عبد الله العلايلي – الطبعة الاولى .

43- السيرة النبوية : نجاح الطائي - دار الهدى لاحياء التراث لندن– بيروت – الطبعة الاولى : 2002م .

44- الأنوار النعمانية : نعمة الله الجزائري- مطبعة شركت جاب ، ايران تبريز .

45- مستدرك سفينة البحار: الشيخ علي النمازي الشاهرودي – تحقيق: الشيخ حسن بن علي النمازي – الناشر : مؤسسة النشر الاسلامي لجماعة المدرسين بقم ، سنة الطبع : 1419 .

46- السيرة النبوية تدوين مختصر مع تحقيقات واثارات جديدة : السيد سامي البدري – تحقيق وتصحيح السيد حسين البدري ، الشيخ احسان المظفر– الطبعة الثانية المطبعة : كيميا .

47- أزواج النبي وبناته : نجاح الطائي – دار احياء التراث : لندن–الطبعة الثانية 2002 م .

48- هل اغتيل النبي محمد ؟ : نجاح الطائي – دار الهدى لاحياء التراث، بيروت ، شارع الحمراء – الطبعة الاولى سنة 1999م .

49- تفسير القران الكريم ( تفسير شبر ) : عبد الله شبر - دار البلاغة للطباعة والنشر والتوزيع ، الطبعة الاولى بيروت 1412 هـ .

 50- كشف الغمة في معرفة الأئمة : علي بن عيسى بن ابي الفتح الاردبيلي – طبع ونشر : دار الاضواء ، بيروت – الطبعة الثانية ، سنة 1985 .

51- تفسير العياشي : النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمي السمرقندي – تحقيق : الحاج السيد هاشم الرسولي المحلاتي – طبع ونشر: المكتبة العلمية الاسلامية ، طهران .

52- موقف الشيعة الاثنى عشرية من امهات المؤمنين رضي الله عنهن: عبد القادر محمد عطا صوفي – الطبعة الاولى – مصر .

53- اغتيال الخليفة أبي بكر والسيدة عائشة : نجاح الطائي - دار الهدى لاحياء التراث لندن – بيروت – الطبعة الاولى :1998م .

54- هل قتل معاوية علياً : نجاح الطائي - دار الهدى لاحياء التراث لندن– بيروت – الطبعة الاولى :2004 م .

55- الصحيح من سيرة النبي الاعظم : العلامة المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي – طبع ونشر دار الهادي ، بيروت – الطبعة الاولى سنة 1415هـ.

56- مرجعية المرحلة وغبار التغيير : جعفر الشاخوري البحراني- دار الامير للثقافة والعلوم الطبعة الثالثة سنة 2000م .

57- الانبياء فوق الشبهات تعرية كتاب مراجعات في عصمة الانبياء: محمد محمود مرتضى العاملي – دار السيرة ، بيروت – الطبعة الاولى 1422 هـ .

58- تجاربي مع المنبر : الدكتور الوائلي - مطبعة الزهراء بيروت .

59- الشيعة في مسارهم التاريخي : السيد محسن الأمين العاملي – الناشر مركز الغدير للدراسات الاسلامية ، الطبعة الاولى 2000م .

60- تطور المباني الفكرية للتشيع في القرون الثلاثة الاولى : الدكتور حسين المدرسي الطباطبائي - الطبعة الاولى ، شريعت 1423هـ ق.

61- الكافي : محمد بن يعقوب الكليني – حققه وعلق عليه علي اكبر الغفاري – الناشر دار الكتب الاسلامية ، الطبعة الثالثة :1388 هـ .

62- الخصال : الصدوق - تحقيق : علي اكبر الغفاري ، الناشر : جماعة المدرسين في الحوزة العلمية .

63- كتاب منبر الصدر : يحوي على خطب الجمعة التي كان يلقيها السيد محمد محمد صادق الصدر في مسجد الكوفة - تقرير وتحقيق السيد محسن الموسوي– دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع بيروت لبنان .

64 – سير اعلام النبلاء : الذهبي - تحقيق سعيد الارنؤوط – حسين سعيد، الناشر مؤسسة الرسالة – بيروت .

65 – الطبقات الكبرى : محمد بن سعد - دار صادر ، بيروت.

66 - الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات : أبو مريم بن محمد الأعظمي– الطبعة الاولى – بغداد .

67 -  مقالات تاسيسية في الفكر الاسلامي : محمد حسين الطبطبائي–مؤسسة ام القرى للتحقيق والنشر – ط2 ، 1418 هـ .

68- العقائد الجعفرية : الشيخ جعفر كاشف الغطاء – مؤسسة انصاريان، قم– ط2 ، 1999م .

69- روح التشيع : الشيخ عبد الله نعمة – دار البلاغة ، بيروت .

70- أسئلة قادت شباب الشيعة الى الحق : سليمان بن صالح الخراشي– مكتبة الرضوان ، مصر – ط 1 ، 2005.

71- اصل الشيعة واصولها : محمد حسين ال كاشف الغطاء – الناشر مؤسسة الامام علي – تحقيق علاء ال جعفر .

72- آيات الولاية في القرآن : ناصر مكارم الشيرازي – الناشر : مدرسة الامام علي بن ابي طالب ، قم – ط1 ، 1425هـ .

73- روضات الجنات في احوال العلماء والسادات : الميرزا محمد باقر الموسوي الخونساري - الدار الاسلامية ، بيروت – ط1 ، 1991.

74- تجاربي مع المنبر : الدكتور الشيخ احمد الوائلي – الناشر : انتشارات الشريف الرضي ، ايران – ط1 ، 1378 ش . ق .

75- الانتصار للصحبة والآل من افتراءات السماوي الضال : الدكتور ابراهيم بن عامر الرحيلي- مكتبة الغرباء الاثرية ، المدينة المنورة – ط1، 1997 .

76- المكاسب المحرمة : روح الله الخميني – الناشر : مؤسسة اسماعيليان، قم– ط3 ، 1410 هـ .

77- مقتطفات ولائية : آية الله العظمى الوحيد الخراساني – دار المحجة البيضاء – بيروت- لبنان - الطبعة الأولى 2002م.

78- كامل الزيارات : جعفر بن محمد بن قولويه - صححه وعلق عليه : عبد الحسين الاميني ، المطبعة المرتضوية ، النجف : 1356 هـ .

79- الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المهرقة : السيد نور الله التستري مؤسسة البلاغ - بيروت ط1 2006.

80-

81- مقدمة تفسير ثابت بن دينار الثمالي : عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين ،مطبعة الهادي ايران ط1 1378هـ . ش .

82 - لولا علي بن ابي طالب لما كان الاسلام : فلاح الخالصي - دار المجتبى ط1 – 2001م .

83- غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الامام من طريق الخاص والعام: السيد هاشم البحراني – التحقيق : السيد علي عاشور .

84- اصل الشيعة واصولها : الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء- التحقيق، علاء آل جعفر، الناشر : مؤسسة الامام علي عليه السلام .

85- شرح إحقاق الحق وازهاق الباطل : السيد المرعشي ، الناشر : منشورات مكتبة آية الله العظمى مرعشي النجفي – قم - ايران .

86- مصباح الهداية في إثبات الولاية : السيد علي البهبهاني، الطبعة: الرابعة1418 ، المطبعة : سلمان الفارسي- قم .

87- زاد المسير في علم التفسير : ابي الفرج جمال الدين عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي ، تحقيق: محمد بن عبد الله ، الطبعة : الاولى 1407، المطبعة : دار الفكر– بيروت .  

88- تفسير العياشي : النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمي السمرقندي، تحقيق : الحاج السيد هاشم الرسولي المحلاتي ، المطبعة : المكتبة العلمية الاسلامية ، الناشر: المكتبة العلمية  الاسلامية ، طهران .         

89- تفسير الحسن العسكري : المنسوب الى( الامام ابي محمد الحسن بن علي العسكري ) ، تحقيق : مدرسة الامام المهدي ، الطبعة : الاولى 1409، المطبعة: مهر – قم ، الناشر : مدرسة الامام المهدي قم .

90- كتاب التقريب (الحوزة العلمية العراقية والتقريب ) : الدكتور عبد الجبار شرارة / ط1 ، ايران – الناشر : المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب.

91- تفسير البرهان : السيد هاشم الحسيني البحراني ، طهران : مؤسسة البعثة، الطبعة الاولى ، 1415 ق .

92- تفسير القمي : ابي الحسن علي بن ابراهيم القمي ، المصحح : السيد طيب الجزائري ، المطبعة : مؤسسة دار الكتاب ، الناشر : مؤسسة دار الكتاب – قم.

93- آيات الولاية في القرآن : ناصر مكارم الشيرازي – ط1، الناشر مدرسة الامام علي بن ابي طالب 1425 ق .

94-  تهذيب الأحكام : شيخ الطائفة الطوسي ، تحقيق : السيد حسن الخرسان– تصحيح : الشيخ محمد الآخوندي ، الناشر : دار الكتب الاسلامية، الطبعة: الرابعة – 1365ش .

95- جوامع الجامع : امين الدين ابو علي الفضل بن الحسن الطبرسي، طهران: مؤسسة النشر والطبع جامعة طهران ، الطبعة الثالثة 1412ق .

96- مشرعة بحار الانوار : اية الله محمد اصف محسني – الناشر مكتبة عزيزي ، مطبعة : شريعت ، قم – ط1 ، 1423 هـ . ق .

97- الكليني والكافي : الدكتور الشيخ عبد الرسول عبد الحسن الغفار– الناشر مؤسسة النشر الاسلامي– ط1 ، 1416 هـ ق .

98- كتاب الوحدة الاسلامية  : مقال لمحمد جواد مغنية .

99- تفسير الصافي : المولى محسن الملقب بالفيض الكاشاني ، مشهد : دار المرتضى للنشر ، الطبعة الاولى .

100- معرفة القران : مرتضى مطهري .

101- تلخيص الشافي : شيخ الطائفة الطوسي تحقيق السيد حسين بحر العلوم– مطبعة الاداب ، النجف– 1963م .

 102- مسائل عقائدية : محمد حسين فضل الله – دار الملاك ، بيروت– ط2، 2001م .

103- دفاع عن المرجعية الرد على محمود الحسني : الشيخ عز الدين الجوهر- طباعة النجف، 2002م . 

104- الرسائل الأربعة قواعد اصولية وفقهية : جعفر السبحاني - الناشر مؤسسة الإمام الصادق للتحقيق والتأليف – 1415 هـ .

105- الغدير في الكتاب والسنة : عبد الحسين احمد الاميني ، دار الكتاب العربي بيروت 1387 .

106- المراجعات : عبد الحسين شرف الدين الموسوي – تحقيق حسين الراضي – الدار الاسلامية، بيروت ط3 ، 1406 هـ .

107- بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار: محمد باقر المجلسي– الناشر : مؤسسة الوفاء ، بيروت- الطبعة 1983م . 

108- الأصول من الكافي : محمد بن يعقوب الكليني – حققه وعلق عليه علي اكبر الغفاري – الناشر دار الكتب الاسلامية ، الطبعة الثالثة :1388 هـ .

الفهرست

الاهداء .. 2

المقدمة.. 3

الفصل الاول : فضائل الصديق .. 14

ما خصه به النبي r من الفضل.. 15

الفـصل الثاني : طـعن الشيعة بصحابة النبي r.. 19

طعن الشيعة بصحابة النبي r.. 20

عقيدة الشيعة في الصحابة.. 20

صحبة أبي بكر للنبيr في الغار دالة على الكفر والنقص.. 22

لا يوجد عالم شيعي واحد انكر هجرة ابي بكر مع النبي  r.. 24

نسب أبى بكر وبيان دناءته وخساسته.. 25

ظلم عمر وكفره ونفاقه.. 25

كفر عثمان وطلحة والزبير.. 26

عائشة كافرة مستحقة للنار.. 26

 كفر عائشة وحفصة.. 26

ايران تبكي بدموع التماسيح على التقريب ووحدة المسلمين الضائعة.. 27

خريجو مدرسة واحدة.. 27

صندوق من نار.. 28

ابواب جهنم.. 29

انواع اللعن.. 29

كافر من لا يكفر عثمان.. 30

اللعن افضل من جميع الأذكار والأوراد والتعقيبات.. 30

أشرف أماكن اللعن في المبال.. 31

الفصل الثالث : صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر؟ .. 32

صاحب الغار أبو بكر أم رجل أخر.. 33

اعظم وأول اكتشاف تاريخي.. 33

نص رواية نجاح.. 34

الكذاب الأشر.. 35

كتاب اكمال الدين للصدوق.. 35

اضافة المحقق للكتاب لا تعد من الكتاب.. 37

مصدر الرواية كتاب واحد وليس ثلاثة.. 37

نص رواية الطبرسي.. 38

كشف حقيقة نجاح الطائي.. 39

إضافة نجاح للرواية.. 39

عبد الله بن أريقط ( الليثي ) .. 40

المصادر التي اعتمد عليها نجاح ذكرت لقب ( الليثي ).. 41

ألقاب اخرى.. 41

رواية جهلها نجاح.. 41

ما انقصه من الرواية.. 44

ماذا نطلق من تسميات على أمثال نجاح.. 44

الكذب من علامة المنافقين.. 45

ماذا جنته يداك يانجاح من هذه الكذبة.. 46

الفصل الرابع : تخريفات المفكر الإسلامي نجاح.. 48

تخريفات المفكر الإسلامي نجاح.. 49

علي t يثبت وجود ابي بكر في الغار مع النبي r .. 50

الباقر يثبت وجود ابي بكر في الغار مع النبي r .. 51

اختلاق المناقب للصحابة.. 54

تغيير الاسماء.. 55

قتل من ينكر وجود ابي بكر في الغار.. 56

عبد الله بن اريقط اعظم اية الهية.. 57

ابو بكر اسلم بعد الاسراء والمعراج.. 57

لا مناقب للعباس عم النبيr.. 58

اسماء ذات النطاقين.. 59

لو كان من اوصل الماء والزاد فاطمة t ؟.. 59

لو كان في الهجرة مع النبيr علي بدلاً من ابي بكر.. 60

من دخل دار علي فهو امن.. 60

اسماء رضي الله عنه كانت في الحبشة مع زوجها.. 61

رواية اعلام الورى تكذب نجاح .. 63

انكاره لوجود العنكبوت والحمامة .. 63

المخلوقات الديناصورية العنكبوت والحمامة.. 66

كذب مركب.. 67

علي وحده يعلم بخروج النبيr.. 67

لا وجود لاثر قدم ابي بكر خارج الغار.. 68

الخرائج والجرائح.. 69

مناقب آل أبي طالب.. 71

ويستمر مسلسل الكذب.. 72

رفيقان لا ثالث لهما.. 73

رواية ابن سعد في طبقاته.. 74

الاستدلال بالزنادقة.. 75

بانت حقيقة الكذاب.. 77

معاني الآيات القرآنية تتبدل بتبدل أسماء الأشخاص.. 80

إخراج علماء الشيعة من قبورهم.. 81

مع النبي في الهجرة جني.. 83

الفصل الخامس : اكتشافات أخرى لفشل الطائي .. 85

اكتشافات أخرى لفشل الطائي .. 86

عائشة وحفصة وأبو بكر وعمر اجبروا النبي على شرب السم.. 87

آية الله محمد محمد صادق الصدر يقول ان من دس السم للنبي بعض زوجاته .. 88

محمد الصدر لا يفرق بين السنة والشيعة.. 89

العياشي سبق نجاح قروناً بقوله هذا.. 89

عمر وعثمان قتلوا ابا بكر.. 90

عمر بن الخطاب قتل مجموعة من الصحابة.. 91

القتلة.. 92

المؤامرات والدسائس لزواج النبيr.. 92

جميع الصحابة قبيحي المنظر وأصحاب عاهات.. 94

زوجات الائمة منزهات وزوجات النبيr مطعون فيهن.. 94

من عاب الخلق فقد عاب الخالق.. 95

الكذب بين ركاب سفينة اهل البيت.. 96

كتب اؤلفت تطعن بالطرفين.. 97

حجم الكذب بين الطرفين.. 97

كيف الحال عندما ينقلون من كتب اهل السنة.. 99

الكذب صفة عامة لدى اتباع مذهب اهل البيت.. 99

كلمة الى دعاة التقريب.. 100

النموذج الافريقي للائمة.. 101

اجداد النبي عبدوا الله في غار حراء.. 102

الشيعة الامويون.. 102

جردوا النبي r من كل شيء.. 104

انكروا بنات النبيr لينكروا فضائل عثمانt بانكارهن.. 105

لا يوجد في القران اية محكمة تدل على عقائدهم..105

خديجة بكر وعائشة ثيب..106

نجاح الطائي اخصائي نسائية بارع..106

ولدني أبو بكر مرتين..107

الخمر حرمت من اول البعثة..108

النبي لم يقتل اسرى بني قريظة..109

زياد بن ابيه والي علي على خراسان..110

عثمان ذهب الى مكة عناداً للنبيr..111

مقتل بشر بن البراء بالسم من كذب السلطة الحاكمة..112

لا وجود للدعوة السرية ولا لدار الارقم..114

قتل كل من ينكر قصة الغار..116

التلاعب باعداد اولاد الامام علي رضي الله عنه..116

من طلب من نجاح التعليق على هذه الاسماء ؟.. 117

نجاح لم يذكر ثلاثة اسماء.. 118

لم يجد تبريراً لهذه الاسماء.. 118

اضحك مع نجاح..119

حفر لعلي t اكثر من قبرز..119

محمد باقر الحكيم وحادثة الجسر وقبة العسكري..120

الفصل السادس: مبيت علي على فراش النبيr لا يرى فيه أي نصر للاسلام..123

مبيت علي رضي الله عنه على فراش النبي r.. 124

مبيت علي على فراش النبيr لا يرى فيه أي نصر للاسلام.. 125

قريش هم من ضرب عليt.. 126

رواية خرافية..126

لماذا كل هذا الانتقاص من عليt .. 127

حديث الدار..129

سقوط ( حديث الدار ) بالضربة القاضية……………………………   130

لماذا لم يقتل علي t واهل بيته بعد وفاة النبي r..131

الخوارج قتلوا علياً t بدون أي عناء..131

ما اصاب الائمة من قتل وسجن اصاب غيرهم..132

فرص ذهبية لقطع نسل الامامة..133

ليس للائمة أي منصب الهي..134

الامام كالنبيr.. 134

حاول اليهود قتل النبي r مرات عديدة..134

لماذا لم يقتل اليهود الامام علي t او احد من اولاده؟ ..135

قتل اليهود للائمة يعني القضاء على الاسلام.. 136

نسف الامامة المزعزمة..136

سقوط حديث الدار بالضربة القاضية للمرة الثانية.. 137

النبيr لم يبلغ الامامة قبل حادثة الغدير..137

اسقاط ادلة الامامة جميعاً.. 138

الفصل السابع:مناقشة مبيت علي على فراش النبيr من جهة السند.. 139

تحقيق سند حادثة المبيت..140 المناقشة من خلال كتب اهل السنة.. 141

الرواية الاولى : رواية الثعلبي ( بخ بخ ).. .. 141

التزييف والكذب.. 142

تفسير الرازي.. 142

اصل الرواية في تفسير الثعلبي.. 143

الثعلبي يروي في تفسيره المكذوبات والموضوعات.. 144

الجميع اخذها عن الثعلبي.. 144

كلامه مخالف لكل القواعد والضوابط الحديثية.. 145

اية الله اصف محسني ضعف هذه الرواية.. 146

الرواية الثانية : رواية الامام احمد.. 146

الرد الشافي على هذه الرواية..147

ضعف أبي بلج.. 148

هذا الحديث انفرد به ابو بلج وهو من مناكيره.. 149

في متن الحديث ما يخالف الثابت عند اهل السنة.. 150 في كلام عبد الحسين الكثير من المنكرات.. 150

عبد الحسين حذف من الرواية ما لا ينفعه.. 151

اية الله اصف محسني ضعف هذه الرواية.. 152

جمهور المفسرين السنة ذهبوا الى انها نزلت في صهيبt.. 156

 علماء اهل السنة لم يذهبوا الى انها نزلت في عليt.. 157

جاء الحق وزهق الباطل.. 159

مقارنة بين افضلية المبيت وبين المصاحبة في الهجرة.. 160

حادثة الهجرة.. 160

حادثة المبيت.. 163

الفصل الثامن:صاحب الفراش علي بن ابي طالب ام رجل آخر؟ .. 165

صاحب الفراش علي بن أبي طالب أم رجل آخر ؟.. 166

اسم علي بن ابي طالب يحمله اكثر من شخص.. 166

الوجه الأول.. 168

الوجه الثاني.. 168

الوجه الثالث.. 168

حفظ الامام مقدم على حفظ الشريعة.. 169

حكم العقل.. 170

عليt كان يقاتل في الحروب كجندي اعتيادي .. 170

النبيr كان يحمي ابو بكر وعمر ويترك الوصي معرضاً للقتل .. 171

إنكار المبيت أقرب للعقول من إنكار الصحبة.. 172

كتب جديدة لمكتشفنا نجاح.. 172

الفصل التاسع:الرد على الشيرازي في تعليله لعدم النص على اسم الامام في القران.. 174

عجز علماء الشيعة عن إثبات إمامة علي في القران.. 178

سورة باسم علي.. 179

ارادة الصحابة دائماً هي الغالبة.. 181

اخلاء الساحة لعلي.. 182

المفكر الاسلامي يعلم الغيب.. 182

ما هذا النبي r ؟! .. 182

ولاية العهد.. 183

نبي قال الله في حقه.. 183

اهانة وانتقاص من قدر النبي r..183

لماذا ارادة الله تتخلف دوماً مع الائمة ؟! .. 184

الائمة دوماً مقهورون مذلولون..184

سنة الله الغالبه.. 185

سنة الله الغالبه لم تتحقق حتى مع واحد من الائمة !! .. 185

ارادة الغاصبين والمخالفين دائماً لها الغلبة.. 186

الم يكن بمقدور رب العزة.. 186

الادلة دائماً تنقلب ضدهم.. 187

الطعن بكل شيء من اجل اثبات الامامة.. 187

الفصل العاشر:الشيعة هم الظالمون.. 188

ديدن الشيعة على طول التاريخ الطعن باصحاب النبيr.. 189

الكذب والاقتطاع والتدليس اسلوب نجاح في كتابه..190

استخدمت اسلوب نجاح نفسه.. 191

ناصبي واموي.. 191

المدح والثناء لنجاح الطائي.. 192

من الذي بدأ بالهجوم ؟.. 193

دور اهل السنة هو الرد على هجمات الشيعة واعتداءاتهم.. 194

بداية الصراع.. 194

ما هي ردة الفعل المتوقعة من اهل السنة على هذه الطعون ؟.. 195

الدليل على ان الشيعة هم من بادر بالهجوم.. 195

الجواب على السؤال.. 195

الامامة تقف وراء كل هجمة.. 196

التقرب لله بسب الصحابة.. 196

يسبون ائمتنا ونحن نترضى عن ائمتهم.. 198

من الظالم ومن المظلوم ؟!.. 199

الويل والثبور لمن يترضى عن الصحابة.. 199

الخط الاحمر.. 200

عقول كبار علماء المذهب سخرت لنصرته.. 201

مذهب ذيلي متطفل يقتات على مذهب اهل السنة.. 201

ردودنا على قلتها كانت لصد هجمتهم فقط.. 203

كتاب اهل السنة الذين كتبوا عن الشيعة لم يكونوا من المتصدرين.. 203

ابن تيمية كان استثناءاً.. 204

ابن تيمية لم يستثن احداً من الردود.. 204

اهل السنة لا يكتبون عن بقية فرق الشيعة.. 205

الاثنى عشرية وحدهم الذين في الساحة يطعنون باهل السنة.. 205

الجمهورية الاسلامية في ايران سخرت اموالها ومطابعها لهذه القضية.. 206

دور دولة التقريب ايران ودور مطابعها.. 206

دول اهل السنة تمنع طباعة الكتب الطائفية.. 207

اهل السنة اكبر من ان يستعملوا الاسلوب نفسه.. 207

المراكز الثقافية الايرانية.. 208

الكتب الخلافية.. 208

المستبصرون.. 209

حسن شحاتة.. 210

ببغاوات يرددون ما كتبه علماء الشيعة.. 210

هل يوجد مثل هذه الكتب ليهود او نصارى ؟ .. 211

المتحولون من الشيعة الى السنة لا يهتم بأمرهم.. 211

دلالة على ضعف المذهب.. 211

فتوى شيخ الازهر.. 212

شتان ما بين دعوة اهل السنة ودعوة الشيعة.. 212

تحول الكثير من الشيعة الى اهل مذهب اهل السنة.. 213

علية القوم من الشيعة تحولوا لمذهب اهل السنة.. 214

الفضائيات الشيعية معول هدام.. 215

الانطلاقة من دولة التقريب ايران.. 215

يالثارات الحسين.. 215

يلطمون باجساد عارية امام النساء.. 216

زرع البغض والحقد حتى عند الاطفال.. 216

مسلسلات ومسرحيات لترسيخ الاباطيل.. 216

صورة بشعة لتاريخ المسلمين.. 217

مسرحيات للاطفال تطعن بالصحابة.. 218

فضائيات اهل السنة.. 218 

فضائية المستقلة.. 219

علماء الشيعة يغردون وحدهم خارج السرب.. 219

الاعتراض على الدكتور الهاشمي.. 220

لماذا لا تعملون مثل هذه المناظرات على فضائياتكم.. 220

الفرصة سانحة لتقيموا الحجة على الناس فلماذا التأخر ؟! .. 221

لا قبول لاي ذرائع.. 221

التقريب بين المذاهب.. 223

استغلال بشع لدعوى التقريب.. 223

التقريب وسيلة لنشر المذهب الشيعي في بلدان اهل السنة.. 224

فتوى شيخ الازهر.. 224

لا يجوز التعبد بالمذاهب الاربعة السنية.. 224

اهل السنة والتقريب.. 225

فرق الشيعة.. 225

الشيعة هم البادئون بالهجوم دوماً على اهل السنة..  226 

كفوا السنتكم عن صحابة النبي r.. 226

هذا ما جناه على نفسه نجاح.. 227

الفصل الحادي عشر: يجب البراءة من نجاح الطائي.. 229

النتيجة.. 230

كذاب متمرس بالكذب.. 230

لا عذر لنجاح.. 230

نجاح هو الاكثر كذباً على الاطلاق.. 231

ماذا سيقول نجاح للناس بعد افتضاح امره.. 231

العلماء طلبوا من نجاح اعادة كتابة التاريخ.. 232

عرفوا حقيقة استاذهم المدلس الكذاب.. 232

افنيت عمرك يانجاح على عمل باطل.. 233

حال المفكر الاسلامي نجاح في كتبه.. 235

مافيا الصحابة.. 236

يجب البراءة من نجاح الطائي.. 237

الخاتمة.. 239

المصادر..

الفهرست..

عدد مرات القراءة:
9871
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :