آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 11:01:39 بتوقيت مكة

جديد الموقع

إثبات رؤية الله تعالى يوم القيامة من كتب الإمامية ..

إثبات رؤية الله تعالى يوم القيامة من كتب الإمامية!!!


المكان: السـ أم القرى ـعودية
نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2005 2:13  am  موضوع الرسالة: إثبات رؤية الله تعالى يوم القيامة من كتبكم يا إمامية!!! رد مع اشارة الى الموضوع
من المعلوم إثبات رؤية الله تعالى في الآخرة عند اهل السنةوالجماعة من منطلق قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)
جاء في البخاري عن أبي هريرة قال قال الناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال هل تضامون في الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال هل تضارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك) صحيح البخاري , (2/ 2704). وذكره مسلم في صحيحه , (1/ 163)
 
ولكن نرى الإمامية ينكرون هذه الرؤية ,,
ويقولون بأنها فكرة يهودية مستوردة!!
ولكن نجد هذه الرؤية ثابته عندهم في كتبهم:
 
فقد جاء في "لآليء الأخبار" (4/ 410 - 411) لعمدة علمائهم ومحققيهم محمد التوسيركاني في " باب في أن أهل الجنة يسمعون صوته " هذا الحديث - وهو حديث طويل - ونصه: (في أن أهل الجنة يسمعون صوته تعالى ويخاطبهم وينظرون إليه وهما ألذ الأشياء عندهم قال (ع) في حديث يذكر فيه إشتغال المؤمنين بنعم الجنة: فبينما هم كذلك إذ يسمعون صوتاًمن تحت العرش: يا أهل الجنة كيف ترون منقلبكم؟ فيقولون: خير المنقلب منقلبنا وخير الثواب ثوابنا، قد سمعنا الصوت واشتهينا النظر وهو أعظم ثوابنا وقد وعدته ولا تخلف الميعاد فيأمر الله الحجاب فيقوم سبعون ألف حاجب فيركبون على النوق والبرازين وعليهم الحلى والحلل فيسبرون في ظل العرش حتى ينتهوا إلى دار السلام وهي دار الله دار البهاء والنور والسرور والكرامة فيسمعون الصوت فيقولون: يا سيدنا سمعنا لذاذة منطقك وأرنا وجهك فيتجلى لهم سبحانه وتعالى، حتى ينظرون إلى وجهه تبارك وتعالى المكنون من كل عين ناظر فلا يتمالكون حتى يخروا على وجوههم سجدا فيقولون: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك يا عظيم قال فيقول: يا عبادي إرفعوا رؤسكم ليس هذا بدار عمل .... فإذا رفعوا رفعوها وقد أشرقت وجوههم من نور وجهه سبعين ضعفا ثم يقول: يا ملائكتي أطعموهم واسقوهم .. يا ملائكتي طيبوهم فيأتيهم ريح من تحت العرش يمسك أشد بياضا من الثلج ويعبر وجوههم وجباههم وجنوبهم تسمى المثيرة فيستمكنون من النظر إلى وجهه فيقولون يا سيدنا حسبنا لذاذة منطقك والنظر إلى وجهك لا نريد به بدلا ولا نبتغي به حولا فيقول الرب إني أعلم أنكم إلى أزواجكم مشتاقون وان أزواجكم إليكم مشتاقات ارجعوا إلى أزواجكم قال: فيقولون: يا سيدنا اجعل لنا شرطاً قال فإن لكم كل جمعة زورة ما بين الجمعة سبعة آلاف سنة مما تعدّون قال فينصرفون فيعطى كل رجل منهم رمانة خضر في كل رمانة سبعون حلة .... حتى يبشروا أزواجهم وهن قيام على أبواب الجنان قال: فلما دنى منها نظرت إلى وجهه فأنكرته من غير سوء، وقالت: حبيبي لقد خرجت من عندي وما أنت هكذا قال: فيقول: حبيبتي تلومني أن أكون هكذا وقد نظرت إلى وجه ربي تبارك وتعالى فأشرق وجهي من نور وجهه، ثم يعرض عنها فينظر إليها نظرة فيقول: حبيبتي لقد خرجت من عندك و ماكنت هكذا فنقول: حبيبي تلومني أن أكون هكذا، وقد نظرت إلى وجه الناظر إلى وجهه ربي فأشرق وجهي من وجه الناظر إلى وجه ربي سبعين ضعفا، فنعانقه من باب الخيمة والرب يضحك إليهم).
 
وفي " البحار" (8/ 126 - 127). باب الجنة و نعيمها. عن عاصم بن حميد عن أبي عبد الله (ع) قال: (مامن عمل حسن يعمله العبد إلا وله ثواب في القرآن إلا صلاة الليل، فإن الله لم يبين ثوابها لعظيم خطرها عنده فقال: {تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا} إلى قوله: {يعملون} ثم قال: إن لله كرامة في عباده المؤمنين في كل يوم جمعة، فإذا كان يوم الجمعة بعث الله إلى المؤمن ملكا معه حلة فينتهي إلى باب الجنة فيقول: اسأذنوا لي على فلان فيقال له: هذا رسول ربك على الباب، فيقول: لأزواجه أي شيئ ترين عليّ أحسن؟ فيقلن: يا سيدنا والذي أباحك الجنة ما رأينا عليك شيئا أحسن من هذا بعث إليك ربك، فيتزر بواحدة ويتعطف بالأخرى فلا يمرّ بشيئ إلا أضاء له حتى ينتهي إلى الموعد، فإذا اجتمعوا تجلى لهم الرب تبارك وتعالى، فإذا نظروا إليه خرّوا سجدا فيقول: عبادي ارفعوا رؤوسكم ليس هذا يوم سجود ولا يوم عبادة قد رفعت عنكم المؤونة، فيقولون: يارب وأي شيئ أفضل مما أعطيتنا، أعطيتنا الجنة، فيقول: لكم مثل ما في أيديكم سبعين ضعفا، فيرجع المؤمن في كل جمعة بسبعين ضعفا مثل ما في يديه وهو قوله: {وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ} وهو يوم الجمعة).
 
وإذا لم يستطع الإمامية فهم هذه الرواية، نورد لهم كلام إمامهم ووصيهم الرابع (علي بن الحسين) فقد أثبت رؤية الله تعالى في الآخرة كما جاء في الصحيفة السجادية ,,
فقد قال رحمه الله تعالى ما نصه: (واقدر أعيينا يوم لقائك برؤيتك)
 
وقد أثبت الصدوق هذه الرؤية في الدنيا قبل الآخرة في " التوحيد" (ص 117 - 120) بإسناده عن أبي بصير عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: أخبرني عن الله عزوجل هل يراه المؤمنون يوم القيامة؟ قال: نعم، وقد رأوه قبل يوم القيامة، فقلت: متى؟ قال: حين قال لهم: {أَلَسْتُ بِرَبّكُمْ قَالُوا بَلَى} ثم سكت ساعة، ثم قال: وإن المؤمنين ليرونه في الدنيا قبل يوم القيامة، ألست تراه في وقتك هذا؟ قال أبو بصير: فقلت: له جعلت فداك فأحدث بهذا عنك؟ فقال لا، فإنك إذا حدثت به أنكره منكر جاهل بمعنى ما تقوله ثم قدر أن ذلك تشبيه كفر وليست الرؤية بالقلب كالرؤية بالعين، تعالى الله عما يصفه المشبهون والملحدون.
 
وجاء اثبات الرؤية من كلام الامام السجاد رحمه الله تعالى قال في دعاء المتوسلين: (وأقررت أعينهم بالنظر إليك يوم لقائك).
وقال في دعاء آخر وهو دعاء المحبين: (ولا تصرف عني وجهك).
وفي دعاء آخر وهو: (وشوقته إلى لقائك وضيته بقضائك ومنحته بالنظر إلى وجهك).
وفي دعاء آخر وهو مناجاة الزاهدين: (ولا تحجب مشتاقيك عن النظر إلى جميل رؤيتك).
وفي دعاء آخر وهو مناجاة المفتقرين: (واقدر أعيينا يوم لقائك برؤيتك).
وفي دعاء آخروهو في استكشاف الهموم: (رغبتي شوقاً إلى لقائك .. ).
_________________
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
 
subzero
 
شاركت: 12 يوليو 2005
نشرات: 14
 
نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2005 6:01  am  موضوع الرسالة:رد مع اشارة الى الموضوع
الزميل العلواني .....
انتم تقولون بالرؤية التجسيمية يعني جسم وبدن وكما هو واضح من سياق الحديث الذي اوردته لأبي هريرة ............
اما بالنسبة لمذهب الامامية فينفون الرؤية التجسيمية اطلاقا ولكن يقولون بالرؤية الروحية ........
فحاشا لله سبحانه وتعالى ان يكون من جسد او ان تراه الاعين راي مادة ..........
تعالى عن ذلك علوا كبيرا .............
ولو تقرا الاحاديث التي اوردتها عن طرق الاماية لاتجد فيها نص يدل على الرؤية الجسدية .......
ثم انتة لو تقرا كل عقائد الشيعة الامامية فانك تجد انهم ينفون التجسيم عن الله تبارك وتعالى .......
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
 
العلواني
 
شاركت: 27 مايو 2005
نشرات: 164
المكان: السـ أم القرى ـعودية
نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2005 14:27  pm  موضوع الرسالة:رد مع اشارة الى الموضوع
الزميل  subzero :
هداك المولى ,,
وغفر لك ,,
 
ما تقول في قول حجة الإمامية وعلامتهم الميرزا محمد تقي (المتوفي سنة 1312 هـ)
الحديث الثاني والتسعون:
 
مدينة المعاجز عن دلائل الطبري رحمه الله [طبعا الطبري الشيعي المتوفي في أوائل القرن الرابع) قال أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون عن أبيه عن أبي علي محمد بن همام عن أحمد بن الحسين المعروف بابن أبي القاسم عن أبيه عن الحسين بن علي عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبدالله (ع) لما منع الحسين (ع) وأصحابه الماء نادى فيهم من كان ظمآن فليجئ فأتاه رجل رجل فيجعل أبهامه في راحة واحدهم فلم يزل يشرب الرجل حتى ارتووا فقال بعضهم والله لقد شربت شرابا ما شربه أحد من العالمين في دار الدنيا فلما قاتلوا الحسين (ع) فكان في اليوم الثالث عند المغرب أعقد الحسين رجلا رجلا منهم يسميهم بأسماء آبائهم فيجيبه الرجل بعد الرجل فيقعد من حوله ثم يدعو بالمائدة فيطعمهم ويأكل معهم من طعام الجنة ويسقيهم من شرابها ثم قال أبو عبدالله (ع) والله لقد رآهم عدة من الكوفيين ولقد كرّر عليهم لو عقلوا قال ثم خرجوا لرسلهم فعاد كل واحد منهم إلى بلادهم ثم أتى لجبال رضوي فلا يبقى أحد من المؤمنين إلاّ أتاه وهو على سرير من نور قد حفّ به ابراهيم وموسى وعيسى! وجميع الانبياء! ومن ورائهم المؤمنون ومن ورائهم الملائكة ينظرون ما يقول الحسين (ع) قل فهم بهذه الحال إلى أن يقوم القائم و إذا قام القائم (ع) وافو فيها بينهم الحسين (ع) حتى يأتي كربلاء فلا يبقى أحد سماوي ولا أرضي من المؤمنين إلاّ حفّوا بالحسين (ع) حتى أن الله تعالى يزورالحسين (ع) ويصافحه ويقعد معه على سرير, يا مفضل هذه والله الرفعة التي ليس فوقها شيئ لا لورائها مطلب) ..
انظر: صحيفة الأبرار , (2/ 199 - 200).
ورواه هاشم البحراني , انظر: مدينة المعاجز , (3/ 464).
ولما راجعت دلائل الإمامة للطبري الشيعي الذي أشرفت على تحقيقه قسم الدراسات الإسلامية بمؤسسة البعثة بقم وأخرجته في طبعته الأولى سنة 1413 هـ
وجدت الخبر مبتورا وأبدلت منه هذه الجملة: (فلا يبقى أحد سماوي ولا أرضي من المؤمنين إلا حفوا بالحسين حتى إن الله تعالى يزور الحسين ويصافحه ويقعد معه على سرير .. ).
بجملة مبتورة وهي: (فلا يبقى أحد سماوي ولا أرضي من المؤمنين إلا حف به يزوره ويصافحه ويقعد معه على السرير .. ) , (ص 189).
وهذا إن دل فهو يدل على التحريف الحاصل في كتبهم وأنها لم تنقل إلينا على الوجه المطلوب ,,
وأن هناك أيدي خفيه تتلاعب بالنصوص وهذا لم يبينه إلا إثبات بعضهم للروايات
وذكر مصادرها الأصلية في كتبهم مما كشف لنا الخبايا المستورة ,,
وقال هذا الحجة!!! في تعليقه على الرواية ما نصه: (يقول محمد تقي الشريف مصنف هذا الكتاب: هذا الحديث من الأحاديث المستصعبة!! التي لا يحتملها إلاّ ملك مقرب أو نبي مرسل أو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان وهو حقيق بأن يشرح شرحا وافيا ولكن القلب عن ذلك عليل , واللسان كليل!!!) , صحيفة الأبرار , (2/ 200).
_________________
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
 
أبوطلحه
 
شاركت: 15 مايو 2005
نشرات: 37
 
نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2005 16:12  pm  موضوع الرسالة:رد مع اشارة الى الموضوع
بارك الله فيك أخي العلواني
_________________
حسبي الله ونعم الوكيل
الرجوع الى المقدمة
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
 
بو جاسم
 
شاركت: 15 مايو 2005
نشرات: 149
المكان: الكويت
نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2005 22:00  pm  موضوع الرسالة:رد مع اشارة الى الموضوع
بارك الله فيك أخي العلواني الموقر
إضافةً إلى ردك الطيب
صفة اليد من كتب الإمامية:
من الصفات التي ثبتت لله - عز و جل - صفة اليد و هي صفة حقيقية تليق بجلاله و لا مثيل لها و لا نعرف كيفيتها و هي من الصفات الخبرية الغيبية التي ليس للعقل فيها مجال.
قال تعالى: {مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} (75) سورة ص
و قال تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء} (64) سورة المائدة
و قال تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} (67) سورة الزمر
و عن أبي جعفر - عليه السلام - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه و آله و سلم -:
((المتحابون في الله يوم القيامة على أرض زبرجدة خضراء في ظل عرشه عن يمينه و كلتا يديه يمين وجوههم أشد بياضاً و أضوأ من الشمس الطالعة يغبطهم بمنزلتهم كل ملك مقرب و كل نبي مرسل يقول الناس من هؤلاء فيقال هؤلاء المتحابون في الله))
الكافي: 2/ 126، و انظر أيضاً بحار الأنوار: 7/ 159

عدد مرات القراءة:
292
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :