آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

بدعة عيد غدير خم ..

بدعة عيد غدير خم

 
18 من ذي الحجة 352هـ ـ 10 يناير 964م
وهي البدعة الخبيثة التي ابتدعها الأمير معز الدولة البويهي الشيعي الرافضي بعدما سيطر على مقاليد الخلافة العباسية وأصبحت الدولة البويهية هي المتحكمة في العراق، والخليفة العباسي مجرد صورة لا أمر ولا نهي، فأمر معز الدولة البويهي بإظهار الزينة في بغداد وفتح الأسواق ليلاً كما في الأعياد وأن تضرب الطبول والأبواق وأن تشعل النيران على أبواب الحارات وذلك كله للاحتفال بعيد غدير خم الشيعي.
وقصة غدير خم( [1]) مذكورة في مسند الإمام أحمد وعند أصحاب السنن، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جمع الناس بوادي خم أثناء عودته من حجة الوداع ثم قال لهم: ((من كنت مولاه فعليَّ مولاه))( [2]) وهو حديث صحيح بهذه الرواية عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم وبريدة الأسلمي، ولهذا الحديث روايات كثيرة منها الصحيح وأغلبها لا يصح، وفيه حديث موضوع ذكره الخطيب البغدادي في تاريخه وفيه: ((من صام يوم ثماني عشرة من ذي الحجة كتب به صيام ستين شهرًا)) وهو من رواية أبي هريرة.
وما زالت هذه البدعة الشنيعة تقام على أرض العراق.
 
 
( [1]) راجع: الكامل في التاريخ، البداية والنهاية، محاضرات الدولة العباسية.
( [2]) راجع: صحيح الجامع تحت رقم 6523.

عدد مرات القراءة:
499
إرسال لصديق طباعة
الثلاثاء 27 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:22 نوفمبر 2022م 07:11:17 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"حديث الغدير"
رواه جمع من الصحابة هم: زيد بن أرقم - سعد بن أبي وقاص - بريدة بن الحصيب - علي بن أبي طالب - أبو أيوب الأنصاري - البراء بن عازب - عبد الله بن عباس - أنس بن مالك - أبو سعيد الخدري - أبو هريرة.
ونحن سوف نخرج هذا الحديث كالآتي:
أولاً: حديث زيد بن أرقم (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: أبو الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (310/7)، وعبد الله بن أحمد بن حنبل في "المسند" (263/2)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (118/3)، وابن أبي عاصم في "السنة" (606/2) (رقم/1365)، والطبراني في "المعجم الكبير" (166/5) (رقم/4969)، من طريق سُلَيْمَانَ الْأَعْمَشِ قَالَ: ثنا حَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: "لَمَّا رَجَعَ رَسُولُ اللهِ (ص) عَنْ حَجَّةِ الْوَدَاعِ وَنَزَلَ غَدِيرَ خُمٍّ أَمَرَ بَدَوْحَاتٍ، فَقُمِمْنَ، ثُمَّ قَالَ: «كَأَنِّي قَدْ دُعِيتُ فَأَجَبْتُ، إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ، أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الْآخِرِ: كِتَابَ اللهِ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِي فِيهِمَا؟ فَإِنَّهُمَا لَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ» ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ اللهَ مَوْلَايَ، وَأَنَا وَلِيُّ كُلِّ مُؤْمِنٍ» ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ وَلِيُّهُ فَهَذَا وَلِيُّهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- سليمان بن مهران الاعمش الكوفي، وهو مولى بني كاهل كما قال الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (5/10)، قال فيه أحمد بن حنبل: "منصور أثبت أهل الكوفة، ففى حديث الأعمش اضطراب كثير" انتهى من "ميزان الأعتدال للذهبي"(224/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (224/4): "ذكره ابن حبان في ثقات التابعين، وقال: رأى أنسا بمكة وواسط، وروى عنه شبيها بخمسين حديثا، ولم يسمع منه إلا أحرفا معدودة، وكان مدلسا، أخرجناه في التابعين لأن له حفظا ويقينا وأن لم يصح له سماع المسند من أنس" انتهى، وقال فيه العجلي في "الثقات" (434/1): "وَكَانَ فِيهِ تشيع" انتهى.
2- حبيب بن أبي ثابت الكوفي، وهو مولى لبني أسد كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (313/2)، وهو ثقة لكنه مدلس، حيث قال فيه أبو بكر البيهقي في "السنن الكبرى" (456/3): "وَحَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ وَإِنْ كَانَ مِنَ الثِّقَاتِ فَقَدْ كَانَ يُدَلِّسُ" انتهى، بل اعترف حبيب بن أبي ثابت بذلك بنفسه فقال للأعمش: "لو أن رجلاً حدثني عنك، ما باليت أن أرويه عنك" انتهى من "التبيين لأسماء المدلسين لسبط ابن العجمي" (ص/20)، حتى أن ابن حجر العسقلاني ذكره في "طبقات المدلسين" (ص/37) وعده في المرتبة الثالثة من الموصوفين بالتدليس، وقد بيَّن ابن حجر العسقلاني هذه المرتبة من الموصوفين بالتدليس في كتابه "طبقات المدلسين" (ص/13) قائلاً: "الثالثة: من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع، ومنهم من رد حديثهم مطلقاً، ومنهم من قبلهم" انتهى، كما أن حبيب بن أبي ثابت لم يثبت سماعه من الصحابة إلا من ابن عباس وعائشة، قال علي بن المديني: "حبيب بن أبي ثابت؛ لقي ابن عباس، وسمع من عائشة، ولم يسمع من غيرهما من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم" انتهى من "علل الحديث ومعرفة الرجال والتاريخ لعلي بن المديني" (رقم/95)، وبالتالي سند حديث الغدير المروي عن الصحابي أبي الطفيل من طريق حبيب بن أبي ثابت يُعتبر منقطعاً.
وهناك طرق أخرى لحديث الغدير المروي عن أبي الطفيل، وهذه الطرق هي:
• طريق فِطْرُ بْنُ خَلِيفَةَ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، أَنَّ النَّبِيَّ (ص)...
أخرجه أحمد في "المسند" (56/32)، وابن حبان في "صحيحه" (375/15 - 376)، وابن أبي عاصم في "السنة" (606/2) (رقم/1367) (رقم/1368)، والطبراني في "المعجم الكبير" (165/5) (رقم/4968).
وهذا الطريق فيه فطر بن خليفة الكوفي، وهو مولى عمرو بن حريث الحَنَّاطِ كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (30/7)، قال فيه أحمد بن يونس التميمي: "لَا أَكْتُبُ عَنْهُ، وَكَانَ يَتَشَيَّعُ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (464/3)، وقال فيه الدارقطني: "زائغ ولم يحتج به البخاري" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (302/8).
• طريق شُعْبَةُ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا الطُّفَيْلِ يُحَدِّثُ، عَنْ أَبِي سَرِيحَةَ، أَوْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، شَكَّ شُعْبَةُ، عَنِ النَّبِيِّ (ص)...
أخرجه الترمذي في "سننه" (74/6).
وهذا الطريق فيه سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6)، كما أن سلمة بن كهيل لم يثبت له لقاء أحد من الصحابة إلا جندب بن عبد الله و أبو جحيفة، حيث قال فيه علي بن المديني: "لم يلق سلمة أحدا من الصحابة إلا جندبا وأبا جحيفة" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (157/4)، وبالتالي رواية سلمة بن كهيل عن الصحابي أبي الطفيل منقطعة.
• طريق مُحَمَّد بْن سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ (رض)...
أخرجه الحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (رقم/4577)، وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (216/42).
وهذا الطريق فيه سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
• طريق حَكِيمِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: نَزَلَ النَّبِيُّ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (166/5).
وهذا الطريق فيه حكيم بن جبير الأسدي الكوفي، وهو مولى آل الحكم بن أبي العاصي كما قال علاء الدين مغلطاي في "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (116/4)، وهو ضعيف، حيث قال فيه أبو حاتم الرازي: "هو ضعيف الحديث، منكر الحديث، له رأي غير محمود" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (202/3)، وقال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/34): "كَانَ شُعْبَة يتَكَلَّم فِيهِ" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (246/1): "كَانَ غاليا فِي التَّشَيُّع كثير الْوَهم فِيمَا يَرْوِي" انتهى، وقال فيه يحيى بن معين: "حَكِيم بن جُبَير لَيْسَ بِشَيْء" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدوري" (286/3).

الطريق الثاني: مَيْمُونٍ أَبِي عَبْدِ اللهِ قَالَ: زَيْدُ بْنُ أَرْقَمَ قَامَ رَسُولُ اللهِ (ص)...
أخرجه أحمد في "المسند" (75/32 - 76)، والترمذي في "سننه" (74/6)، والنسائي في "السنن الكبرى" (438/7)، والطبراني في "المعجم الكبير" (202/5) (رقم/5092).
وهذا الطريق فيه ميمون أبي عبد الله، وهو مولى عبد الرحمن بن سمرة القرشي كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (339/7)، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/556): "ضعيف" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "أحاديثه مناكير" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (235/8)، وقال فيه علي بن المديني: "سَأَلْتُ يَحْيَى عَنْ مَيْمُونٍ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، الَّذِي رَوَى عَنْهُ عَوْفٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، فَحَمَّضَ وَجْهَهُ، وَقَالَ: زَعَمَ شُعْبَةُ أَنَّهُ فَسْلٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (185/4).

الطريق الثالث: أَبُو إِسْرَائِيلَ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ أَبِي سُلَيْمَانَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: اسْتَشْهَدَ عَلِيٌّ النَّاسَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (218/38 - 219)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4985).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو إسرائيل (إسماعيل بن خليفة الملائي الكوفي)، وهو مولى سعد بن حذيفة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (77/3)، وهو منكر الحديث، حيث قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (124/1): "كَانَ رَافِضِيًّا يشْتم أَصْحَاب مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلم، تَركه بن مهْدي وَحمل عَلَيْهِ أَبُو الْوَلِيد الطَّيَالِسِيّ حملا شَدِيدا، وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ مُنكر الْحَدِيث" انتهى، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/18): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "خَالَفَ النَّاسَ فِي أَحَادِيثَ" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/2539).
2- أبو سليمان، قد يكون زيد بن وهب الجهني الكوفي، وهو ثقة، حيث قال فيه يحيى بن معين: "زيد بن وهب ثقة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (574/3)، أو قد يكون أبو سلمان المؤذن (يزيد بن عبد الله) الذي لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً، حيث أخرج الطبراني حديث الغدير في "المعجم الكبير" (رقم/4996) (175/5)، من طريق أبي إِسْرَائِيلَ الْمُلَائِيُّ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ أَبِي سَلْمَانَ الْمُؤَذِّنِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: نَشَدَ عَلِيٌّ، النَّاسَ...

الطريق الرابع: كَامِلُ أَبُو الْعَلَاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ حَبِيبَ بْنَ أَبِي ثَابِتٍ، يُحَدِّثُ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جَعْدَةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (171/5)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (613/3).
وهذا الطريق فيه كامل بن العلاء السعدي (أبو العلاء التميمي الكوفي)، ترجم له ابن حبان البستي في "المجروحين" (226/2 - 227) وقال: "كَامِل بن الْعَلَاء السَّعْدِيّ: وَهُوَ كَامِل بن الْعَلَاء الْحمانِي التَّمِيمِي، مولى ضباعة، من أهل الْكُوفَة، كنيته أَبُو عبد الله، يروي عَن حبيب بن أبي ثَابت، روى عَنْهُ أهل الْكُوفَة، كَانَ مِمَّن يقلب الْأَسَانِيد وَيرْفَع الْمَرَاسِيل من حَيْثُ لَا يدْرِي، فَلَمَّا فحش ذَلِك من أَفعاله بَطل الِاحْتِجَاج بأخباره" انتهى، وقال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (356/6): "كان قليل الحديث وليس بذاك" انتهى، وترجم له ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (223/7 - 228)، وذكر هذا الحديث من مناكيره.
وفيه حبيب بن أبي ثابت، وقد سبق بيان حاله.

الطريق الخامس: عَبْدُ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ، عَنْ عَطِيَّةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (29/32)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/5069).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- عبد الملك بن أبي سليمان الفزاري العرزمي الكوفي - وهو مولى بني فزازة كما قال الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (132/12) - فيه كلام، حيث ترجم له الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (132/12) وقال: "أَخْبَرَنَا البرقاني، قال: أَخْبَرَنَا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه، قال: أَخْبَرَنَا الحسين بن إدريس، قال: حَدَّثَنَا أبو داود سليمان بن الأشعث، قال: قلت لأحمد: عبد الملك بن أبي سليمان؟ فقال: ثقة. قلت: يخطئ؟ قال: نعم، وكان من أحفظ أهل الكوفة إلا أنه رفع أحاديث عن عطاء" انتهى، كما قال فيه أحمد بن حنبل: "عبد الملك بن أبي سليمان من الحفاظ، إلا أنه كان يخالف ابن جريج في إسناد أحاديث، وابن جريج أثبت منه عندنا" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (367/5).
2- عطية بن سعد العوفي الكوفي، قال الذهبي في "ديوان الضعفاء" (رقم/2843): "مجمع على ضعفه" انتهى، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (393/1): "صدوق يخطىء كثيرا، وكان شيعيا مدلسا" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "هُوَ ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/1306).

ثانياً: حديث سعد بن أبي وقاص (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: أبو معاوية قال: حدثنا موسى بن مسلم، عن ابن سابط وهو عبد الرحمن، عن سعد بن أبي وقاص...
أخرجه ابن ماجه في "سننه" (45/1).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو معاوية محمد بن خازم السعدي الكوفي، وهو مولى بني سعد بن زيد مناة بن تميم كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (73/9)، قال فيه أحمد بن حنبل: "أَبُو مُعَاوِيَة الضَّرِير فِي غير حَدِيث الْأَعْمَش مُضْطَرب لَا يحفظها حفظا جيدا" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (378/1).
2- عبد الرحمن بن سابط، قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/340): "ثقة كثير الإرسال" انتهى، وقال فيه عباس الدوري: "قيل ليحيى: سمع عبد الرحمن بن سابط من سعد؟ قال: من سعد ابن إبراهيم؟. قالوا: لا، من سعد بن أبى وقاص. قال: لا. قيل ليحيى: سمع من أبى أمامة؟ قال: لا. قيل ليحيى: سمع من جابر؟ قال: لا، هو مرسل. كان مذهب يحيى، أن عبد الرحمن بن سابط يرسل عنهم، و لم يسمع منهم" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدوري" (87/3).

الطريق الثاني: عبد الله بن داود، عن عبد الواحد بن أيمن، عن أبيه، أن سعداً...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7).
وهذا الطريق فيه عبد الله بن داود الخريبي، وهو ثقة، حيث ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (60/7)، ووثقه الدارقطني كما في "سؤالات السلمي للدارقطني" (رقم/192) (ص/201)، إلا أننا لا نعلم سماعه من عبد الواحد بن أيمن، حيث ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (82/5) وقال: "عَبْد اللَّه بْن دَاوُد أَبُو عَبْد الرَّحْمَن الخريبي نزل البصرة بالخريبة أصلَهُ كوفِي، سمع الاعمش، وعثمان بن الأسود، سلمة بْن نبيط" انتهى.
كما أننا نلاحظ في هذا السند أن عبد الله بن داود الخريبي يروي عن عبد الواحد بن أيمن بصيغة العنعنة، والفرق بين "فلان حدثني فلان" وبين "فلان عن فلان" هو أن كلمة "حدثني" أبلغ وأصرح في الدلالة على اتصال السند من العنعنة؛ لأن العنعنة قد تستعمل في حال الاتصال، وفي حال عدم الاتصال. وللمزيد حول الفرق بين "حدثنا" و"عن" في رواية الحديث، أدخل على الرابط أدناه:
https://www.google.com/amp/s/www.islamweb.net/amp/ar/fatwa/225475/
وبالتالي هناك أنقطاع بن عبد الله بن داود الخريبي وبين عبد الواحد بن أيمن، وذلك لأننا لا نعلم أن هناك سماع عبد الله بن داود الخريبي من عبد الواحد بن أيمن، والله أعلم.
وكذلك هذا السند فيه أيمن الحبشي المكي، قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (284/1): "ما روى عنه سوى ولده عبد الواحد، ففيه جهالة. لكن وثقه أبو زرعة" انتهى.

الطريق الثالث: مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبد الرحمن قال: سمعت سعد بن مالك...
أخرجه الحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (126/3).
وهذا الطريق فيه مسلم بن كيسان الضبي الملائي الكوفي الأعور، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه أبو حاتم الرازي: "يتكلمون فيه، وهو ضعيف الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (193/8)، قال فيه يحيى بن معين: "مُسْلِم الأعور كوفي ليس بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (3/8)، وقال فيه علي بن المديني: "مُسْلِمُ الْمُلَائِيُّ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (153/4)، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (8/3): "اخْتَلَط فِي آخر عمره حَتَّى كَانَ لَا يدْرِي مَا يحدث بِهِ، فَجعل يَأْتِي بِمَا لَا أصل لَهُ عَن الثِّقَات فاختلط حَدِيثه وَلم يتَمَيَّز. تَركه أَحْمد بن حَنْبَل وَيحيى بن معِين" انتهى.

ثالثاً: حديث بريدة الأسلمي (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: الْحَكَمِ، عن سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ: "خَرَجْتُ مَعَ عَلِيٍّ إِلَى الْيَمَنِ، فَرَأَيْتُ مِنْهُ جَفْوَةً، فَقَدِمَتْ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرْتُ عَلِيًّا، فَتَنَقَّصْتُهُ، فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَغَيَّرُ وَجْهُهُ وَقَالَ: «يَا بُرَيْدَةُ، أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟» قُلْتُ: بَلَى، يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»".
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7)، وأحمد في "المسند" (رقم/22945) (32/38)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (119/3).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة :
1- الحكم بن عتيبة الكندي ( أبو محمد الكوفي)، وهو مولى امرأة من كندة من بنى عدى كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (332/2 - 333)، وكان مدلساً، حيث ذكره ولي الدين العراقي في "المدلسين" (رقم/14) (ص/46) وقال: "الحكم بن عتيبة وصفه بالتدليس غير واحد" انتهى، وكذلك ذكره ابن حجر العسقلاني في "طبقات المدلسين" (30/1) قائلاً: "الحكم بن عتيبه - بمثناه ثم موحدة مصغر -: تابعي صغير من فقهاء الكوفة مشهور، وصفه النسائي بالتدليس، وحكاه السلمي عن الدارقطني" انتهى. كما أن فيه تشيع، حيث ذكره العجلي في "الثقات" (312/1) وقال: "كَانَ فِيهِ تشيع، إِلَّا أَن ذَلِك لم يظْهر مِنْهُ إِلَّا بعد مَوته" انتهى.
2- سعيد بن جبير الكوفي، وفيه شيء. وللمزيد حول شخصية سعيد بن جبير، أدخل على الرابط أدناه:
https://m.youtube.com/watch?v=if2jBy_EPqw

الطريق الثاني: الأعمش، عن سعد بن عبيدة، عن ابن بريدة، عن أَبِيهِ أَنَّهُ: مَرَّ عَلَى مَجْلِسٍ، وَهُمْ يَتَنَاوَلُونَ مِنْ عَلِيٍّ فَوَقَفَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ: "إِنَّهُ قَدْ كَانَ فِي نَفْسِي عَلَى عَلِيٍّ شَيْءٌ، وَكَانَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ كَذَلِكَ فَبَعَثَنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَرِيَّةٍ عَلَيْهَا عَلِيٌّ، وَأَصَبْنَا سَبْيًا قَالَ: فَأَخَذَ عَلِيٌّ جَارِيَةً مِنَ الْخُمُسِ لِنَفْسِهِ. فَقَالَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ: دُونَكَ. قَالَ: فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَعَلْتُ أُحَدِّثُهُ بِمَا كَانَ، ثُمَّ قُلْتُ: إِنَّ عَلِيًّا أَخَذَ جَارِيَةً مِنَ الْخُمُسِ. قَالَ: وَكُنْتُ رَجُلًا مِكْبَابًا قَالَ: فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فَإِذَا وَجْهُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ تَغَيَّرَ فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ وَلِيَّهُ، فَعَلِيٌّ وَلِيُّهُ»".
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (437/7)، وأحمد في "المسند" (133/38).
وهذا الطريق فيه الأعمش، وقد سبق بيان حاله.

الطريق الثالث: طَاوُسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ بْنِ الْحُصَيْبِ: عَنِ النَّبِيِّ (ص): «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ».
أخرجه الطبراني في "المعجم الصغير" (129/1)، من طريق عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ طَاوُسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ بْنِ الْحُصَيْبِ: عَنِ النَّبِيِّ (ص)...
وهذا الطريق فيه عبد الرزاق الصنعاني، وهو مولى حمير كما قال ابن خلكان في "وفيات الأعيان" (216/3)، ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (412/8) وقال: "كَانَ مِمَّن جمع وصنف وَحفظ وذاكر وَكَانَ مِمَّن يخطىء إِذا حدث من حفظه على تشيع فِيهِ" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "ثقة، لكنه يخطئ على معمر في أحاديث" انتهى من"ميزان الأعتدال للذهبي" (610/2)، وقال فيه عباس بن عبد العظيم العنبري: "إِنَّ عَبْدَ الرَّزَّاقِ كَذَّابٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (107/3)، وقال فيه أحمد بن زهير بن حرب: "سمعت يحيى بن معين وقيل له: إن أحمد بن حنبل قال: إن عبيد الله بن موسى يُرَد حديثه للتشيع. فقال: كان – والله الذي لا إله إلا هو – عبد الرزاق أغلى في ذلك منه مئة ضعف. ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف أضعاف ما سمعت من عبيد الله" انتهى من "الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي" (ص/130)، وقال فيه سفيان بن عيينة: "أَخَافُ أَنْ يَكُونَ مِنَ الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (107/3)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (545/6): "أرجو أنه لا بأس به إلاَّ أنه قد سبق منه أحاديث فِي فضائل أهل البيت ومثالب آخرين مناكير" انتهى. وللمزيد حول شخصية عبد الرزاق الصنعاني، أدخل على الرابط أدناه:
https://www.google.com/amp/s/sunni-iraqi.net/2020/05/15/%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B1%25D8%25B2%25D8%25A7%25D9%2582-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D9%2586%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%258A-%25D9%2581%25D8%25A7%25D8%25B1%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25AA%25D9%2587-%25D9%2588%25D8%25AA%25D8%25B4%25D9%258A%25D8%25B9%25D9%2587-%25D9%2588%25D8%25B6/amp/
كما أخرج الطبراني أيضاً طريق آخر لحديث الغدير المروي عن طَاوُسٍ في "المعجم الأوسط" (111/1)، من طريق عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ ابْنِ طَاوُسَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ بُرَيْدَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ (ص) قَالَ لِعَلِيٍّ...
وهذا الطريق فيه عبد الرزاق الصنعاني أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
وتجدر الإشارة إلى أن القصة الحقيقية للخلاف بين الصحابيين بريدة الأسلمي وعلي بن أبي طالب (رضي الله عنهما) أخرجها البخاري في "صحيحه" (رقم/4350) (163/5)، من طريق مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ مَنْجُوفٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: "بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا إِلَى خَالِدٍ لِيَقْبِضَ الخُمُسَ، وَكُنْتُ أُبْغِضُ عَلِيًّا وَقَدِ اغْتَسَلَ، فَقُلْتُ لِخَالِدٍ: أَلاَ تَرَى إِلَى هَذَا، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: «يَا بُرَيْدَةُ أَتُبْغِضُ عَلِيًّا؟» فَقُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: «لاَ تُبْغِضْهُ فَإِنَّ لَهُ فِي الخُمُسِ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِك»".
فنجد أن لفظ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ» ليست في القصة الحقيقية التي أخرجها البخاري في "صحيحه" (163/5).

رابعاً: حديث علي بن أبي طالب (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: هَانِئُ بْنُ أَيُّوبَ، عَنْ طَلْحَةَ الْأَيَامِيِّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَمِيرَةُ بْنُ سَعْدٍ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلِيًّا...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7).
وهذا الطريق فيه هانئ بن أيوب الكوفي، قال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (357/6): "فيه ضعف" انتهى.
وفيه عمير بن سعد الكوفي، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).

الطريق الثاني: عبد الملك، عن أبي عبد الرحيم الكندي، عن زاذان أبي عمر، قال: سمعت عَلِيًّا...
أخرجه أحمد في "المسند" (71/2)، وابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- عبد الملك بن أبي سليمان الفزاري العرزمي الكوفي، وقد مر ذكر حاله سابقاً.
2- أبو عبد الرحيم الكندي، قال فيه أبو حاتم الرازي:"لا يعرف" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (338/5).
3- زاذان أبو عمر الكندي الكوفي، وهو مولى كندة كما قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (216/6)، كما أنه فارسي كما قال الصفدي في "الوافي بالوفيات" (110/14)، قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/213): "صدوق يرسل وفيه شيعية" انتهى، ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (256/4) وقال: "يخطئ كثيراً" انتهى.

الطريق الثالث: شعبة، عن أبي إسحاق قال: سمعت سعيد بن وهب قال: نَشَدَ عَلِيٌّ النَّاسَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (193/38)، والنسائي في "السنن الكبرى" (439/7).
وفي هذا الطريق، نجد أن أبي إسحاق السبيعي الهمداني الكوفي قد صرح بالسماع من سعيد بن وهب، ومع ذلك نقول أن رواية شعبة من أبي إسحاق السبيعي قد لا تخلو من أخطاء أبي إسحاق السبيعي، حيث روى عبد الله بن أحمد بن حنبل أثراً عن أبي إسحاق السبيعي من طريق شعبة كالآتي:
"حَدثنِي أبي قَالَ: حَدثنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَة، عَن أبي إِسْحَاق، قَالَ: سَمِعت عَمْرو بن مَيْمُون يحدث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: فِي هَذِه الْآيَة {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غير الأَرْض} وقص الحَدِيث. قَالَ شُعْبَة: ثمَّ سمعته يَقُول: سَمِعت عَمْرو بن مَيْمُون وَلم يذكر عبد الله، ثمَّ عاودته فَقَالَ: حدّثنَاهُ هُبَيْرَة عَن عبد الله" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4604) (138/3).
وفي هذا الأثر، نجد أن أبي إسحاق السبيعي قد أخطأ في سند حديث عبد الله بن مسعود (رض) حول قوله تعالى: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غير الأَرْض}، وهذا يؤكد قولنا بأن رواية شعبة من أبي إسحاق السبيعي قد لا تخلو من أخطاء أبي إسحاق السبيعي.
وتجدر الإشارة إلى أن حديث الغدير قد جاء من طرق أخرى فيها أبو إسحاق السبيعي أيضاً، وهذه الطرق هي:
• طريق أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيع، قالا: نَشَدَ عَلِيٌّ فِي الرَّحْبَةِ...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "زوائد المسند" (رقم/199).
ونلاحظ في هذا الطريق أن أبي إسحاق السبيعي قد روى حديث الغدير بصيغة العنعنة، وقد قلنا سابقاً بأن العنعنة قد تستعمل في حال الاتصال، وفي حال عدم الاتصال، والحال أن أبي إسحاق السبيعي مدلس، حيث وصفه ابن حبان البستي بالتدليس في "الثقات" (177/5) قائلاً: "كَانَ مدلساً" انتهى، وذكره ابن حجر العسقلاني في "طبقات المدلسين" (ص/42) وعده في المرتبة الثالثة من الموصوفين بالتدليس، وقد بيَّن ابن حجر العسقلاني هذه المرتبة من الموصوفين بالتدليس في كتابه "طبقات المدلسين" (ص/13) قائلاً: "الثالثة: من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع، ومنهم من رد حديثهم مطلقاً، ومنهم من قبلهم" انتهى، ويعد أبو إسحاق السبيعي ممن أفسد حديث أهل الكوفة، حيث قال فيه عبد الله بن المبارك: "إنما أفسد حديث أهل الكوفة أبو إسحاق، والأعمش" انتهى من "أحوال الرجال للجوزجاني" (ص/126)، كما أن أبي إسحاق السبيعي يميل إلى التشيع، حيث قال فيه يعقوب بن سفيان الفسوي: "وَأَبُو إِسْحَاقَ وَالْأَعْمَشُ مَائِلَانِ إِلَى التَّشَيُّعِ" انتهى.
• طريق عِمْرَانُ بْنُ أَبَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا شَرِيكٌ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (439/7)، لكنه لم يذكر سعيد ابن وهب في السند وزاد في آخره: "قَالَ شَرِيكٌ: فَقُلْتُ لِأَبِي إِسْحَاقَ: هَلْ سَمِعْتَ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ يُحَدِّثُ بِهَذَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: «نَعَمْ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- عمران بن أبان الواسطي، قال فيه أبو حاتم الرازي: "هو ضعيف الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (293/6)، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/84): "عمرَان بن أبان واسطي ضَعِيف" انتهى.
2- شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي، قال فيه أبو زرعة الرازي: "كان كثير الحديث صاحب وهم، يغلط أحياناً" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (367/4)، وقال فيه علي بن المديني: "سَمِعْتُ يَحْيَى يَقُولُ: قَدِمَ شَرِيكٌ مَكَّةَ، فَقِيلَ لِي آتِهِ، فَقُلْتُ: لَوْ كَانَ بَيْنَ يَدَيَّ مَا سَأَلْتُهُ عَنْ شَيْءٍ، وَضَعَّفَ يَحْيَى حَدِيثَهُ جِدًّا" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (193/2)، وقال فيه زكريا بن يحيى الساجي: "كان ينسب إلى التشيع المفرط وقد حكى عنه خلاف ذلك وكان فقيها وكان يقدم عليا على عثمان" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (296/4).
• طريق مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، ثنا شَرِيكٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، قَالَ: قَامَ عَلِيٌّ عَلَى الْمِنْبَرِ...
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي، وهو مولى النعمان بن مقرن المزني كما المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (139/25)، قال فيه يحيى بن معين: "مُحَمد بْن خالد بْن عَبد اللَّه الواسطي كذاب إن لقيتموه فاصفعوه" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (526/7)، وقال فيه أبو زرعة الرازي: "ضعيف الحديث، لا أحدث عنه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (244/7).
بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا الطريق فيه شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
• طريق مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ، ثنا شَرِيكٌ، قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي إِسْحَاقَ: أَسَمِعْتَ مِنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ هَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ، يُرِيدُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ».
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي وشريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حالهما.
• طريق أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَمْرٍو ذِي مُرٍّ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيًّا يَنْشُدُ النَّاسَ...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (324/2).
وهذا الطريق فيه عمرو ذو مر الهمداني الكوفي، قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (67/2): "مَا أعلم أحدا روى عَنهُ غير أبي إِسْحَاق. فِي حَدِيثه الْمَنَاكِير الْكَثِيرَة الَّتِي لَا تشبه حَدِيث الْأَثْبَات حَتَّى خرج بهَا عَن حد الِاحْتِجَاج بِهِ" انتهى.

الطريق الرابع: عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت علياً في الرحبة...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "زوائد المسند" (رقم/197)، من طريق يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت علياً في الرحبة...
وهذا الطريق فيه يزيد بن أبي زياد الهاشمي الكوفي، وهو مولى عبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشمي كما قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (330/6)، قال فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بِالْقَوِيِّ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (379/4)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لم يكن يزِيد بن أبي زِيَاد بِالْحَافِظِ" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (368/1)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (166/9): "وَيَزِيدُ مِنْ شِيعَةِ أَهْلِ الْكُوفَةِ وَمَعَ ضَعْفِهِ يُكْتَبُ حَدِيثُهُ" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "لا يخرج عنه في الصحيح ضعيف يخطئ كثيرا ويلقن إذا ألقن" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (331/11).
كما أخرج عبد الله بن أحمد بن حنبل أيضاً طريق آخر لحديث الغدير المروي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى في "زوائد المسند" (رقم/198)، من طريق الوليد بن عقبة بن نزار العبسي، حَدثنِي سماك بن عبيد بن الوليد العبسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى...
وهذا الطريق فيه الوليد بن عقبة بن نزار العبسي وسماك بن عبيد بن الوليد العبسي، ولم أجد لهما جرحاً ولا تعديلاً.

الطريق الخامس: مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، ثنا أَبِي، عَنِ الْأَجْلَحِ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، قَالَ: سَمِعْتُ الْمُهَاجِرَ بْنَ عَمِيرَةَ أَوْ عَمِيرَةَ بْنَ الْمُهَاجِرِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عَلِيًّا...
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي، وهو مولى النعمان بن مقرن المزني كما المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (139/25)، قال فيه يحيى بن معين: "مُحَمد بْن خالد بْن عَبد اللَّه الواسطي كذاب إن لقيتموه فاصفعوه" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (526/7)، وقال فيه أبو زرعة الرازي: "ضعيف الحديث ، لا أحدث عنه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (244/7).
2- أجلح بن عبد الله الكوفي، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "فِي نَفْسِي مِنْهُ شَيْءٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (122/1)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (140/2): "أَرْجُو أَنَّهُ لا بَأْسَ بِهِ إِلا أَنَّهُ يُعَدُّ فِي شِيعَةِ الْكُوفَةِ" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (175/1): "كَانَ لايدرك مَا يَقُول، يَجْعَل أَبَا سُفْيَان أَبَا الزُّبَيْر ويقلب الْأَسَامِي" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "أجلح ومجالد متقاربان في الحديث، فقد روى أجلح غير حديث منكر" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (347/2).
3- المهاجر بن عميرة، لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.

الطريق السادس: نُعَيْمُ بْنُ حَكِيمٍ، حَدَّثَنِي أَبُو مَرْيَمَ، وَرَجُلٌ مِنْ جُلَسَاءِ عَلِيٍّ، عَنْ عَلِيٍّ...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "المسند" (434/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- نعيم بن حكيم المدائني، قال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (232/7): "لم يكن بذلك في الحديث" انتهى، وقال فيه النسائي: "ليس بالقوي" انتهى من "ميزان الأعتدال للذهبي" (267/4).
2- أبو مريم، لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.
3- أبهام الرجل الآخر الذي روى عنه نعيم بن حكيم.

الطريق السابع: عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْأَجْلَحِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، عَنْ عَمِيرَةَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيًّا، يَنْشُدُ النَّاسَ...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (324/2).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أجلح بن عبد الله الكوفي، وقد سبق بيان حاله.
2- عميرة بن سعد الهمداني (أبو السكن الكوفي)، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).

خامساً: حديث أبي أيوب الأنصاري (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (541/38)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4053)، من طريق حَنَشُ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ لَقِيطٍ النَّخَعِيُّ الْأَشْجَعِيُّ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: جَاءَ رَهْطٌ إِلَى عَلِيٍّ بالرَّحْبَةِ...
وهذا الطريق فيه حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي الكوفي، قال فيه أبو حاتم الرازي: "صالح الحديث، ما به بأس" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (292/3).
وقول أبو حاتم الرازي في راوٍ: "ما به بأس"، يعني أن الراوي ممن يكتب حديثه وينظر فيه، فقد قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (37/2): "وإذا قيل له: صدوق أو لا بأس به؛ فهو ممن يكتب حديثه وينظر فيه" انتهى، وأيضاً نجد أن ابن أبي حاتم يسأل أبيه (أبو حاتم الرازي) فيما يخص عبد الحميد بن بهرام قائلاً: "ما تقول فيه؟ فقال ليس به بأس، احاديثه عن شهر صحاح لا اعلم روى عن شهر بن حوشب احاديث احسن منها ولا اكثر منها، املى عليه في سواد الكوفة، قلت: يحتج به؟ قال: لا، ولا بحديث شهر بن حوشب، ولكن يكتب حديثه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (9/6). وبناءً على ذلك، فإن حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي الكوفي ممن يكتب حديثه وينظر فيه.
وكذلك أخرج الطبراني أيضاً هذا الحديث في "المعجم الكبير" (173/4)، من طريق شَرِيكٌ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ الْحَارِثِ النَّخَعِيِّ، قَالَ: كُنَّا قُعُودًا مَعَ عَلِيٍّ...
وهذا الطريق فيه شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي الذي سبق بيان حاله.
وفيه الحسن بن الحكم النخعي الكوفي، قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (233/1): "يخطىء كثيرا ويهم شَدِيدا، لَا يُعجبنِي الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ إِذَا انْفَرد" انتهى.

سادساً: حديث البراء بن عازب (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (430/30)، وابن ماجه في "سننه" (43/1)، من طريق عَلِيِّ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ، عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: "كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ، فَنَزَلْنَا بِغَدِيرِ خُمٍّ، فَنُودِيَ فِينَا: الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ، وَكُسِحَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَحْتَ شَجَرَتَيْنِ، فَصَلَّى الظُّهْرَ، وَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فَقَالَ: «أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟» قَالُوا: بَلَى، قَالَ: «أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ؟» قَالُوا: بَلَى، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ، فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ» قَالَ: فَلَقِيَهُ عُمَرُ بَعْدَ ذَلِكَ، فَقَالَ: «لَهُ هَنِيئًا يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ، أَصْبَحْتَ وَأَمْسَيْتَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ، وَمُؤْمِنَةٍ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- علي بن زيد بن جدعان، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه يحيى بن معين: "عَلِيُّ بْنُ زَيْدِ بْنِ جُدْعَانَ بَصْرِيٌّ ضَعِيفٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (229/3)، وقال فيه يزيد بن رزيع العيشي: "لقد رأيت علي بْن زيد ولم أحمل عَنْهُ فَإِنَّهُ كَانَ رافضيا" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (335/6)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "علي بن زيد بن جدعان ليس هو بالقوى" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (186/6).
2- عدي بن ثابت الأنصاري الكوفي، قال فيه الدارقطني: "ثقةٌ، إلا أنه كان رافضيًّا غاليًا فيه" انتهى من "سؤالات السلمي للدارقطني" (رقم/217) (ص/210).

سابعاً: حديث عبد الله بن عباس (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (178/5 - 180)، من طريق أَبُو عَوَانَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو بَلْجٍ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَيْمُونٍ، قَالَ: إِنِّي لَجَالِسٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ...
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو عوانة (وضاح بن عبد الله)، وهو مولى يزيد بن عطاء بن يزيد اليشكري ومن سبي جرجان كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (217/8)، قال فيه أبو حاتم الرازي: "كتبه صحيحة، وإذا حديث من حفظه غلط كثيرا وهو صدوق ثقة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (41/9)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "إِذَا حدث أَبُو عَوَانَة من كتابه فَهُوَ أثبت، وَإِذَا حدث من غير كتابه ربما وهم" انتهى من "تاريخ بغداد للخطيب البغدادي" (638/15).
2- أبو بلج الفزاري الكوفي، قَالَ فيه البُخَارِيّ: "فِيهِ نظر" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي" (80/9)، وَقَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "روى حَدِيثا مُنْكرا" انتهى من "الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي" (196/3)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان البستي في "المجروحين" (113/3): "كَانَ مِمَّن يُخطئ" انتهى.

ثامناً: حديث أنس بن مالك (رض) وأبي سعيد (رض) وأبي هريرة (رض):
وقد ورد ذلك من عدة طرق، وهي:
الطريق الأول: إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، عَنْ عَمِيرَةَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: شَهِدْتُ عَلِيًّا عَلَى الْمِنْبَرِ نَاشَدَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ (ص): مَنْ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ (ص) يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ يَقُولُ مَا قَالَ فَيَشْهَدُ؟ فَقَامَ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا، مِنْهُمْ: أَبُو سَعِيدٍ، وَأَبُو هُرَيْرَةَ، وَأَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، فَشَهِدُوا أَنَّهُمْ سَمِعُوا رَسُولَ اللَّهِ (ص) يَقُولُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ، اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ».
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (رقم/2254)، وفي "المعجم الصغير" (رقم/175).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة :
1- إسماعيل بن عمرو البجلي الكوفي، قال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (525/1): "هو ضَعِيفٌ وَلَهُ عَنْ مِسْعَرٍ غَيْرُ حَدِيثٍ مُنْكَرٌ، لاَ يُتَابَعُ عَليه" انتهى، وقال فيه العقيلي في"الضعفاء الكبير" (86/1): "فِي حَدِيثِهِ مَنَاكِيرُ ، وَيُحِيلُ عَلَى مَنْ لَا يَحْتَمِلُ" انتهى، وقال فيه الدارقطني في "الضعفاء والمتروكين" (256/1): "إسماعيل بن عمرو البجلي الأصبهاني ضعيف" انتهى.
2- عميرة بن سعد الهمداني (أبو السكن الكوفي)، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من"الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).
الطريق الثاني: عِكْرِمَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْأَزْدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي إِدْرِيسُ بْنُ يَزِيدَ الْأَوْدِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (24/2).
وفي هذا الطريق، نلاحظ أن إدريس بن يزيد الأودي الكوفي يروي عنه عكرمة بن إبراهيم الأزدي. وعكرمة بن إبراهيم الأزدي ضعيف، حيث قال فيه يحيى بن معين "لَيْسَ بِشَيْء" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدارمي" (رقم/509)، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (188/2): "كَانَ مِمَّن يقلب الْأَخْبَار وَيرْفَع الْمَرَاسِيل لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ" انتهى.
الطريق الثالث: عَلِيُّ بْنُ سَعِيدٍ الرَّمْلِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ بْنُ رَبِيعَةَ الْقُرَشِيُّ، عَنِ ابْنِ شَوْذَبٍ، عَنْ مَطَرٍ الْوَرَّاقِ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ...
أخرجه الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (221/9).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- مطر الوراق، وهو مولى علباء السلمي كما قال ابن حبان البستي في "مشاهير علماء الأمصار" (رقم/699) (ص/153)، قال فيه أحمد بن حنبل: "كَانَ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ يُشَبِّهُ مَطَرًا الْوَرَّاقَ بِابْنِ أَبِي لَيْلَى , يَعْنِي فِي سُوءِ الْحِفْظِ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (219/4)، وقال فيه النسائي في"الضعفاء والمتروكين" (رقم/567) (ص/97): "لَيْسَ بِالْقَوِيّ" انتهى.
2- شهر بن حوشب، وهو مولى أسماء بنت يزيد بْن السكن الأَنْصارِيّة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (579/12)، قال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (64/5): "ليس بالقوي في الحديث، وَهو ممن لا يحتج بحديثه، ولاَ يتدين به" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "كتاب المجروحين" (361/1): "كَانَ مِمَّن يَرْوِي عَن الثِّقَات المعضلات وَعَن الْأَثْبَات المقلوبات" انتهى، وترجم له العقيلي في "الضعفاء الكبير" (191/2) وقال: "حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَفْصٍ الْجُوزَجَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو قُدَامَةَ قَالَ: سَمِعْتُ النَّضْرَ بْنَ شُمَيْلٍ يَقُولُ: سُئِلَ ابْنُ عَوْنٍ عَنْ حَدِيثِ شَهْرٍ وَهُوَ قَائِمٌ عَلَى أُسْكُفَّةِ الْبَابِ فَقَالَ: إِنَّ شَهْرًا تَرَكُوهُ، إِنَّ شَهْرًا تَرَكُوهُ. حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو هِلَالٍ، عَنْ قَتَادَةَ قَالَ: جَاءَ شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَى الْأَمِيرِ قَالَ: فَخَرَجَ الْآذِنُ، فَقَالَ: إِنَّ الْأَمِيرَ يَقُولُ: لَا تَأْذَنْ لَهُ فَإِنَّهُ سَبَئِيٌّ" انتهى، كما أن شهر بن حوشب كثير الارسال والاوهام، حيث قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/269): "صدوق كثير الإرسال والأوهام" انتهى. وتجدر الإشارة إلى أننا لا نعلم لشهر بن حوشب سماعاً من أبي هريرة، حيث قال البخاري في "التاريخ الكبير" (258/4): "شهر بْن حوشب الأشعري، قَالَ علي: أراه يكنى بابي عَبْد الرَّحْمَن، سَمِعَ أم سَلَمَةَ وعبد الله بن عمرو وعبد الرحمن بن غنم" انتهى، وبالتالي رواية شهر بن حوشب عن الصحابي أبي هريرة منقطعة.
الطريق الرابع: حَفْصُ بْنُ رَاشِدٍ قَالَ: نا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ، عَنْ عَطِيَّةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (رقم/8434).
وهذا الطريق فيه علل:
1- حفص بن راشد، ولم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.
2- فضيل بن مرزوق، وهو مولى بني عنزة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (306/23)، ترجم له ابن حبان البستي في "كتاب المجروحين" (209/2) وقال: "فُضَيْل بن مَرْزُوق: من أهل الْكُوفَة، يروي عَن عَطِيَّة وَذَوِيهِ، روى عَنهُ الْعِرَاقِيُّونَ، مُنكر الحَدِيث جدا، كَانَ مِمَّن يخطىء على الثِّقَات ويروي عَن عَطِيَّة الموضوعات وَعَن الثِّقَات الْأَشْيَاء المستقيمة فَاشْتَبَهَ أمره، وَالَّذِي عِنْدِي أَن كل مَا روى عَن عَطِيَّة من الْمَنَاكِير يلزق ذَلِك كُله بعطية وَيبرأ فُضَيْل مِنْهَا، وَفِيمَا وَافق الثِّقَات من الرِّوَايَات عَن الْأَثْبَات يكون محتجا بِهِ" انتهى، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/448): "صدوق يهم، ورمي بالتشيع" انتهى، وقال فيه يحيى بن معين: "صالح الحديث، ولكنه شديد التشيع" انتهى من "تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي" (307/23)، وقال فيه عثمان بن سعيد الدارمي: "يُقَال فُضَيْل بن مَرْزُوق ضَعِيف" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدارمي" (رقم/698).
3- عطية بن سعد العوفي الكوفي، وقد سبق بيان حاله. بالإضافة إلى ذلك، فإن عطية العوفي كان يروي عن الكلبي بعد وفاة أبي سعيد الخدري (رض)، حيث قال ابن حبان البستي في "المجروحين" (176/2): "سمع من أبي سعيد الْخُدْرِيّ أَحَادِيث فَمَا مَاتَ أَبُو سعيد جعل يُجَالس الْكَلْبِيّ ويحضر قصصه فَإِذا قَالَ الْكَلْبِيّ: قَالَ رَسُول الله بِكَذَا فيحفظه وكناه أَبَا سعيد ويروي عَنهُ فَإِذا قيل لَهُ: من حَدثَك بِهَذَا؟ فَيَقُول: حَدثنِي أَبُو سعيد فيتوهمون أَنه يُرِيد أَبَا سعيد الْخُدْرِيّ وَإِنَّمَا أَرَادَ بِهِ الْكَلْبِيّ، فَلَا يحل الِاحْتِجَاج بِهِ وَلَا كِتَابَة حَدِيثه إِلَّا عَلَى جِهَة التَّعَجُّب" انتهى. والكلبي (مُحَمَّد بن السَّائِب بن بشير أَبُو النَّضر الْكَلْبِيّ الْكُوفِي) متروك الحديث، قال فيه الذهبي في "ديوان الضعفاء" (ص/352): "كذبه زائدة، وابن معين، وجماعة" انتهى، وقال فيه الجوزجاني في "أحوال الرجال" (ص/66): "مُحَمد بن السائب كذاب ساقط" انتهى، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/90): "مَتْرُوك الحَدِيث كُوفِي" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "متروك" انتهى كما في "مَنْ تَكلَّم فيه الدَّارقطني في كتاب السنن من الضعفاء والمتروكين والمجهولين لابن زريق" (120/3)، وقال فيه سليمان التيمي: "كان بالكوفة كذابان احدهما الكلبي" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (270/7)، وترجم له ابن حبان البستي في "المجروحين" (253/2) وقال: "وَكَانَ الْكَلْبِيّ سبئيا من أَصْحَاب عَبْد اللَّهِ بْن سبأ من أُولَئِكَ الَّذين يَقُولُونَ إِن عليا لم يمت وَإنَّهُ رَاجع إِلَى الدُّنْيَا قبل قيام السَّاعَة فيملؤها عدلا كَمَا ملئت جورا، وَإِن رَأَوْا سَحَابَة قَالُوا: أَمِير الْمُؤمنِينَ فِيهَا" انتهى.

وهناك رواية عن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب حول حديث غدير خم، أخرجها البيهقي في "الأعتقاد" (ص/355)، من طريق يَحْيَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ، أنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ، أنا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ، أنا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ، قَالَ: "سَمِعْتُ الْحَسَنَ بْنَ الْحَسَنِ، وَسَأَلَهُ، رَجُلٌ، أَلَمْ يَقُلْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»، قَالَ لِي: بَلَى وَاللَّهِ لَوْ يَعْنِي بِذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِمَارَةَ وَالسُّلْطَانَ لَأَفْصَحَ لَهُمْ بِذَلِكَ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ أَنْصَحَ لِلْمُسْلِمِينَ، فَقَالَ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، هَذَا وَلِيُّ أَمْرِكِمْ وَالْقَائِمُ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِي فَاسْمَعُوا لَهُ وَأَطِيعُوا»، وَاللَّهِ لَئِنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ اختَارَ عَلِيًّا لِهَذَا الْأَمْرِ وَجَعَلَهُ الْقَائمَ بِهِ لِلْمُسْلِمِينَ مِنْ بَعْدِهِ ثُمَّ تَرَكَ عَلِيٌّ مَا أَمَرَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ لَكانَ عَلِيٌّ أَوَّلَ مِنْ تَرَكَ أَمْرَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ".
وهذا الطريق فيه فضيل بن مرزوق، وقد سبق بيان حاله.

كما أن حديث الغدير أخرجه مسلم في "صحيحه" (رقم/2408)، وأحمد في "المسند" (رقم/19265)، وابن خزيمة في "صحيحه" (رقم/2357)، والطبراني في "المعجم الكبير" (183/5)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (رقم/3464)، وابن أبي عاصم في "السنة" (رقم/1550)، من طريق أَبي حيان التيمي الكوفي، عن يزيد بن حيان التيمي الكوفي، قَالَ: "انْطَلَقْتُ أَنَا وَحُصَيْنُ بْنُ سَبْرَةَ، وَعُمَرُ بْنُ مُسْلِمٍ، إِلَى زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، فَلَمَّا جَلَسْنَا إِلَيْهِ قَالَ لَهُ حُصَيْنٌ: لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا، رَأَيْتَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسَمِعْتَ حَدِيثَهُ، وَغَزَوْتَ مَعَهُ، وَصَلَّيْتَ خَلْفَهُ، لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا، حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: يَا ابْنَ أَخِي وَاللهِ لَقَدْ كَبِرَتْ سِنِّي، وَقَدُمَ عَهْدِي، وَنَسِيتُ بَعْضَ الَّذِي كُنْتُ أَعِي مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَمَا حَدَّثْتُكُمْ فَاقْبَلُوا، وَمَا لَا، فَلَا تُكَلِّفُونِيهِ، ثُمَّ قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا، بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَحَمِدَ اللهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَوَعَظَ وَذَكَّرَ، ثُمَّ قَالَ: «أَمَّا بَعْدُ، أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ، وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ: أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللهِ، وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ»، فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللهِ وَرَغَّبَ فِيهِ، ثُمَّ قَالَ: «وَأَهْلُ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي»، فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ: وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا زَيْدُ؟ أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ؟ قَالَ: نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ، وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ، قَالَ: وَمَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ آلُ عَلِيٍّ، وَآلُ عَقِيلٍ، وَآلُ جَعْفَرٍ، وَآلُ عَبَّاسٍ. قَالَ: كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ؟ قَالَ: نَعَمْ".
وهذا الحديث ربما يكون صحيحاً، وفيه الأمر بالتمسك بكتاب الله والتذكير بأهل بيت النبي (ص)، وليس فيه لفظ: «من كنت مولاه فعَليٌّ مولاه»، وقد ضعّف أهل العلم هذا اللفظ، حيث يقول شيخ الاسلام ابن تيميه - رحمه الله - في "منهاج السنة النبوية" (319/7): "وَأَمَّا قَوْلُهُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»، فَلَيْسَ هُوَ فِي الصِّحَاحِ، لَكِنْ هُوَ مِمَّا رَوَاهُ الْعُلَمَاءُ، وَتَنَازَعَ النَّاسُ فِي صِحَّتِهِ فَنُقِلَ عَنِ الْبُخَارِيِّ، وَإِبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيِّ، وَطَائِفَةٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ أَنَّهُمْ طَعَنُوا فِيهِ وَضَعَّفُوهُ" انتهى.
وهناك ملاحظة على قول زيد بن أرقم (رض) بأن أهل بيت النبي (ص) هُمْ آلُ عَلِيٍّ وَآلُ عَقِيلٍ وَآلُ جَعْفَرٍ وَآلُ عَبَّاسٍ، وذلك لأن هذا القول - إن صحت نسبته إلى زيد بن أرقم - مخالف للمفهوم اللغوي لمفردة "أهل البيت"، حيث أن "أهل البيت" - بالمفهوم اللغوي - هم سكانه، قال الخليل بن أحمد الفراهيدي في "كتاب العين" (89/4): "أَهْلُ الرَجل: زوجهُ، وأخصّ الناس به. والتَّأَهُّل: التَّزوُّج. وأهل البيت: سكانه، وأهلُ الإسلام: من يدين به" انتهى، وقد جاءت مفردة "أهل البيت" في القرآن الكريم مرتين كالآتي:
• مره مع زوجة إبراهيم (عليه السلام): قال تعالى: {قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللهِ رَحْمَتُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ} [هود/73]، والمخاطب بهذه الآية بالإجماع هي سارة زوجة إبراهيم (عليه السلام). (أنظر: "تفسير ابن كثير" 289/4) .
• ومره مع نساء النبي (ص): قال تعالى: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا﴾ [الأحزاب/33]، وهذه الآية - التي تسمى أيضاً بآية التطهير - جاءت وسط مجموعة من الآيات تتعلق جميعها بنساء رسول الله (ص)، فهن سبب نزول هذه الآيات، حيث بدأت هذه الآيات من الآية 28 بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ.....} [الأحزاب/28]، واستمر الكلام حتى قوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ....} [الأحزاب/30]... ثم وصل إلى الآية 31 وهي قوله تعالى: {وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِـلَّهِ وَرَسُولِهِ....} [الأحزاب/31]. إلى أن يصل إلى الآية موضع الاستشهاد ضمن قوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا 32 وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا 33 وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللهِ.....} [الأحزاب/32 - 34]، ونلاحظ في هذه الآيات أن الله تعالى قد أعتنى بنصح زوجات النبي (ص) وخطابهن بأحسن الألقاب بقوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ} [الأحزاب/30]، يقول أبو الثناء الألوسي في "تفسيره" (180/11): "{يَا نِسَاء النَّبِيِّ} تلوين للخطاب، وتوجيه له إليهن لإظهار الاعتناء بنصحهن، ونداؤهن ها هنا وفيما بعد بالإضافة إليه عليه الصلاة والسلام لأنها التي يدور عليها ما يرد عليهن من الأحكام، واعتبار كونهن نساء في الموضعين أبلغ من اعتبار كونهن أزواجاً كما لا يخفى على المتأمل" انتهى، وعليه فإن المقصود من نساء النبي (ص) في هذا الخطاب هو زوجاته. وهناك أحاديث تدل على أن المراد من مفردة "أهل البيت" في آية التطهير أعم من نساء رسول الله (ص) أوردها ابن كثير في "تفسيره" (365/6 - 369)، ثم قال بعد أن ذكر الروايات المختلفه لهذه الأحاديث: "وَجَمْعًا أَيْضًا بَيْنَ الْقُرْآنِ وَالْأَحَادِيثِ الْمُتَقَدِّمَةِ إِنْ صَحَّتْ، فَإِنَّ فِي بَعْضِ أَسَانِيدِهَا نَظَرًا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. ثُمَّ الَّذِي لَا يَشُكُّ فِيهِ مَنْ تَدَبَّر الْقُرْآنَ أَنَّ نِسَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَاخِلَاتٌ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}، فَإِنَّ سِيَاقَ الْكَلَامِ مَعَهُنَّ؛ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} أَيِ: اعْمَلْنَ بِمَا يُنْزِلُ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنَ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ. قَالَهُ قَتَادَةُ وَغَيْرُ وَاحِدٍ، وَاذْكُرْنَ هَذِهِ النِّعْمَةَ الَّتِي خُصِصْتُنَّ بِهَا مِنْ بَيْنِ النَّاسِ، أَنَّ الْوَحْيَ يَنْزِلُ فِي بُيُوتِكُنَّ دُونَ سَائِرِ النَّاسِ" انتهى.
وبالتالي أعتماداً على المفهوم اللغوي والقرآني لمفردة "أهل البيت"، نقول بأن أهل بيت النبي (ص) هم زوجاته بالإضافة إلى النبي (ص) ولا يشمل أقرباؤه. وللمزيد حول مفهوم أهل بيت النبي (ص)، أدخل على الرابط أدناه:
https://m.youtube.com/watch?v=0kgeww5wOXc

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يجب الخلط بين حديث الغدير الذي فيه ذِكر كتاب الله وأهل بيت النبي (ص) وبين حديث آخر الذي فيه ذِكر كتاب الله أيضاً ولكن ليس فيه ذِكر أهل بيت النبي (ص)، فقد أخرج مسلم في "صحيحه" (رقم/1218)، وأبو داود في "سننه" (رقم/1905)، وابن ماجة في "سننه" (رقم/3074)، وابن أبي شيبة في "المصنف" (رقم/14705)، وابن حبان في "صحيحه" (رقم/1457)، والبيهقي في "السنن الكبرى" (رقم/8827)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (رقم/41)، من طريق حَاتِم بْن إِسْمَاعِيلَ الْمَدَنِيّ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عن جابر بن عبد الله (رضي الله عنهما) حديث، وفيه أن النبي (ص) خطبهم بعرفة وقال: «... وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ، كِتَابُ اللهِ، وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّي، فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟» قَالُوا: نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ، فَقَالَ: بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ، يَرْفَعُهَا إِلَى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إِلَى النَّاسِ «اللهُمَّ اشْهَدْ، اللهُمَّ اشْهَدْ» ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.
وهذا الحديث إسناده صحيح، ويُسمى بحديث حجة الوداع، وفيه - كما هو واضح من متنه - الأمر بالتمسك بكتاب الله، وليس فيه ذِكر أهل بيت النبي (ص)، وهو يختلف عن حديث الغدير المروي - كما بينا سابقاً - عن النبي (ص) في غدير خم في طريق عودته من مكة بعد حجة الوداع، وبالتالي حديث حجة الوداع ليس له علاقة بحديث الغدير.

ونلاحظ أن أغلب أسانيد حديث الغدير - ومن ضمنها سند حديث الثقلين الذي أخرجه مسلم في "صحيحه" (رقم/2408) - فيها رواة من أهل الكوفة كما بينا سابقاً، وقد أجمع أهل العلم على أن أهل الكوفة يشتهر فيها الكذب والتدليس، يقول الخطيب البغدادي في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع" (286/2): "أصحُّ طرق السنن: ما يرويه أهل الحرمين –مكة والمدينة–. فإن التدليسَ فيهم قليل. والاشتهارَ بالكذبِ ووضعَ الحديث، عندهم عزيز" انتهى، وقال الخطيب أيضاً في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع" (286/2): "ولأهلِ اليمن روايات جَيّدة وطُرُقٌ صحيحة، ومَرجِعُها إلى الحجاز أيضاً، إلا أنها قليلة. وأما أهل البَصْرة فلهم من السُّنَنِ الثابتة بالأسانيد الواضحة ما ليس لغيرهم، مع إكثارهم وانتشار رواياتهم" انتهى، وقال الخطيب أيضاً: "والكوفيون كالبصريين في الكَثرة. غير أن رواياتهم: كثيرةُ الدَّغَل، قليلةُ السلامة من العِلَل" انتهى من "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي" (287/2). وقال شيخ الاسلام ابن تيميه - رحمه الله - في "مجموع الفتاوى" (316/20): "وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ الْعِلْمِ بِأَحَادِيثَ عَلَى أَنَّ أَصَحَّ الْأَحَادِيثِ أَحَادِيثُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ثُمَّ أَحَادِيثُ أَهْلِ الْبَصْرَةِ وَأَمَّا أَحَادِيثُ أَهْلِ الشَّامِ فَهِيَ دُونَ ذَلِكَ؛ فَإِنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ الْإِسْنَادِ الْمُتَّصِلِ وَضَبْطِ الْأَلْفَاظِ مَا لِهَؤُلَاءِ وَلَمْ يَكُنْ فِيهِمْ - يَعْنِي أَهْلَ الْمَدِينَةِ؛ وَمَكَّةَ وَالْبَصْرَةِ؛ وَالشَّامِ - مَنْ يُعْرَفُ بِالْكَذِبِ لَكِنْ مِنْهُمْ مَنْ يَضْبُطُ وَمِنْهُمْ مَنْ لَا يَضْبُطُ. وَأَمَّا أَهْلُ الْكُوفَةِ فَلَمْ يَكُنْ الْكَذِبُ فِي أَهْلِ بَلَدٍ أَكْثَرَ مِنْهُ فِيهِمْ فَفِي زَمَنِ التَّابِعِينَ كَانَ بِهَا خَلْقٌ كَثِيرُونَ مِنْهُمْ مَعْرُوفُونَ بِالْكَذِبِ لَا سِيَّمَا الشِّيعَةَ فَإِنَّهُمْ أَكْثَرُ الطَّوَائِفِ كَذِبًا بِاتِّفَاقِ أَهْلِ الْعِلْمِ؛ وَلِأَجْلِ هَذَا يُذْكَرُ عَنْ مَالِكٍ وَغَيْرِهِ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ أَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَحْتَجُّونَ بِعَامَّةِ أَحَادِيثِ أَهْلِ الْعِرَاقِ؛ لِأَنَّهُمْ قَدْ عَلِمُوا أَنَّ فِيهِمْ كَذَّابِينَ وَلَمْ يَكُونُوا يُمَيِّزُونَ بَيْنَ الصَّادِقِ وَالْكَاذِبِ فَأَمَّا إذَا عَلِمُوا صِدْقَ الْحَدِيثِ فَإِنَّهُمْ يَحْتَجُّونَ بِهِ" انتهى، وقال الحافظ أبو يعلى الخليلي في كتاب "الإرشاد" (419/1): "وَلِأَهْلِ الْكُوفَةِ مِنَ الضُّعَفَاءِ مَا لَا يُمْكِنُ عَدُّهُمْ. قَالَ بَعْضُ الْحُفَّاظُ: تَأَمَّلْتُ مَا وَضَعَهُ أَهْلُ الْكُوفَةِ فِي فَضَائِلِ عَلِيٍّ وَأَهْلِ بَيْتِهِ فَزَادَ عَلَى ثَلَاثِمِائَةِ أَلْفٍ" انتهى، وقال هشام بن عُرْوة بن الزبير: "إِذَا حَدَّثَكَ الْعِرَاقِيُّ بِأَلْفِ حَدِيثٍ فَأَلْقِ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعِينَ، وَكُنْ مِنَ الْبَاقِي فِي شَكٍّ" انتهى من "تدريب الراوي للسيوطي" (89/1)، وقال ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (218/2): "الغالب في الكوفيين التشيّع" انتهى. كما أن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.
وكذلك هناك رواة من الشيعة - ومنهم من المغالين في التشيع - في أسانيد حديث الغدير كما بينا سابقاً.
كما أن هناك رواة من الموالي في أسانيد حديث الغدير كما بينا سابقاً. والمعروف أن الرواة من الموالي - وبالأخص ذوي الأصول الفارسية - منهم من قد يروي روايات ضعيفة وغريبة. وللفائدة أكثر فيما يخص روايات الموالي، راجع بحث لفضيلة الشيخ طه الدليمي بعنوان "الموالي شق خطير في جدار السنة" على الرابط أدناه:
https://sunni-iraqi.net/2020/05/09/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%8a-%d8%b4%d9%82-%d8%ae%d8%b7%d9%8a%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%86%d8%a9/
وبالتالي فإن حديث الغدير جميع أسانيده فيها كلام يضعف الحديث نفسه، والله أعلم.

وعلى فرض صحة لفظ: «من كنت مولاه فعَليٌّ مولاه»، فإن أهل السنة والجماعة يعتقدون بأنَّه دلالة على منزلة علي بن أبي طالب العالية، ولا يستوجب أحقيته بالخلافة كما قال الشيعة الإمامية. فمجمل قول أهل السنة في معنى الحديث ما يلي:
أولاً: معنى الحديث:
أن من كان محباً للنبي (ص) ناصراً له فيجب عليه محبة علي ونصرته، وهذا الفضل لكل مسلم ومسلمة إلا أن النبي (ص) خص علياً بالذكر بيانا لفضله وزيادة في شرفه وشهادة على صحة إيمانه الباطني وردا على من كان يُبغضه، وإلا فإنه يلزم من كل من اتخذ الرسول (ص) مولى له يحبه وينصره فعليه أن يتخذ أتباعه أولياء له يحبهم وينصرهم، فإن أبغضهم وعاداهم فقد تناقض وفي هذا يقول الله تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ } [التوبة/71] إلى غيرها من الآيات، فهذا الحديث - إن صح - نثبت به فضيلة لعلي سامية وهي أن إيمانه الباطني كإيمانه الظاهر، أما الشيعة فيثبتون به ما لا يدل عليه الحديث وما لا يعترف به علي نفسه وما لا تعرفه العرب. كما أن النبي (ص) إنما أثبت لعلي في الحديث وُجوب وَلايته (بفتح الواو) أي بمعنى المحبة والنصرة، وليس وِلايته (بكسر الواو) أي بمعنى الإمارة و الخلافة، فالقصة والحديث واللغة يشهدان للأول دون الثاني، فسبب قول النبي (ص) ذلك هو الخصومة التي حصلت بين علي (رض) وبعض الصحابة واشتكوا بعلي إلى رسول الله (ص)، فقال النبي (ص): «ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟؟» يُذكر الصحابة بقوله تعالى: {النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم}، فقالوا جميعا: بلى، أي أنت كذلك وما تُحبه نُحبه ووجب علينا حُبه ولو كانت أنفسنا تخالف ذلك، فقال لهم بعدها: «من كنت مولاه فعلي مولاه»، أي من كنت مولى له يُحبني وينصرني فلا يُبغض عليا بل يتخذه أيضا مولى له يُحبه وينصره، ثم دعا مع كل من امتثل للحديث وأحب علياً فقال: «اللهم وال من والاه وعاد من عاداه»، فتتمة الحديث شارحة للحديث فمن اتخذ علياً مولى له يحبه وينصره والاه الله أي أحبه ونصره، ومن لم يتخذ علياً مولى له بأن يُبغضه ويُعاديه عاداه الله، فبهذه القرينة وذكر المحبة والمعادة يتبين أن المراد من قول النبي (ص) هو الوَلاية، وفي الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (24/317): «لَا يَحِقُّ الْعَبْدُ حَقَّ صَرِيحِ الْإِيمَانِ حَتَّى يُحِبَّ لِلَّهِ، وَيُبْغِضَ لِلَّهِ، فَإِذَا أَحَبَّ لِلَّهِ، وَأَبْغَضَ لِلَّهِ، فَقَدِ اسْتَحَقَّ الْوَلَاءَ مِنَ اللهِ، وَإِنَّ أَوْلِيَائِي مِنْ عِبَادِي، وَأَحِبَّائِي مِنْ خَلْقِي الَّذِينَ يُذْكَرُونَ بِذِكْرِي، وَأُذْكَرُ بِذِكْرِهِمْ».
يقول الحافظ ابن حجر الهيتمي في "الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة" (1/109): "سبب ذَلِك كَمَا نَقله الْحَافِظ شمس الدّين الْجَزرِي عَن ابْن إِسْحَاق أَن عليا تكلم فِيهِ بعض من كَانَ مَعَه فِي الْيمن فَلَمَّا قضى رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حجه خطبهَا تَنْبِيها على قدره وردا على من تكلم فِيهِ كبريدة كَمَا فِي البُخَارِيّ أَنه كَانَ يبغضه" انتهى.

ثانياً:
لو أراد (ص) بذلك الإمارة والسلطان، لأفصح لهم به؛ فإن رسول الله (ص) كان أفصح الناس، ولقال لهم: «يا أيها الناس هذا ولي أمركم، والقائم عليكم بعدي، فاسمعوا له وأطيعوا». وما كان من هذا شيء، ووالله لئن كان الله ورسوله اختارا علياً لهذا الأمر، والقيام به للمسلمين من بعده، ثم ترك علي أمر الله ورسوله أن يقوم به، أو يعذر فيه للمسلمين، إن كان أعظم الناس خطيئة لعلي إذ ترك أمر الله ورسوله، وحاشاه من ذلك. وهذا هو نفس كلام الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (رض) من رواية البيهقي في "الأعتقاد" (ص/355)، وبهذا فإن كلام كلام الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (رض) - إن صحت الرواية - يؤيد ما نقوله.

ثالثاً:
ومن الأحاديث التي يذكرها الشيعة محاولين رد الحقائق السابقة، ما أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (رقم/23563)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4053) عن رياح بن الحارث قال: "جاء رهط إلى علي بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا. فقال: كيف أكون مولاكم، وأنتم قوم عرب؟، قالوا: سـمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم: «من كنت مولاه فهذا مولاه». قال رياح: فلما مضوا اتبعتهم فسألت من هؤلاء؟ قالوا: نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري". ففي هذا الحديث - إن صح - عكس ما أراد منه الشيعة، فإن علياً (رض) هو نفسه لم يكن يعلم من لفظ المولى الخليفة أو ما رادفها، فلو كان من معانيها الخليفة، وأنه صار خليفة بقول النبي (ص): «فعلي مولاه»، لما أنكر عليهم بقوله: "وأنتم قوم عرب"، لأنه إن كان خليفة فهو خليفة على العرب والعجم، فما وجه اخراجه للعرب؟؟ وإنما قد يكون علي (رض) فهم من اللفظ معنى السيد والمعتق، لأنه لا يُنادى بهذا اللفظ غالباً إلا "السيد"، فقال: "كيف أكون سيدكم أو معتقكم وأنتم قوم عرب"، ومعلوم أن الأنصار عرب أقحاح أحرار أسياد، فبينوا له أنهم إنما أرادوا بقولهم ذلك ما أراده النبي (ص) في حديث الغدير، ومن الأدلة على أن الأنصار لم يريدوا من قولهم ذاك إلا المعنى السابق، ولم يريدوا معنى الخليفة الذي لا يحتمله اللفظ أصلاً. أنَّا قد رأينا الأنصار الذين رووا حديث الغدير وعملوا بمضمونه ونادوا علياً بـ"يا مولانا" تطبيقاً لمعنى الحديث الشريف، هم الذين قاموا بتنصيب أبي بكر الصدّيق (رض) خليفة عليهم وعلى المسلمين عموماً. ولو كانوا قد فهموا من الحديث معنى الخلافة لكانوا أول من سلّمها لعلي فالخلافة ستخرج من أيديهم لا محالة إما لأبي بكر وإما لعلي، ولا مصلحة لهم تقتضي أن ينكروا حق علي وهم يعلمونه من رسول الله (ص). ومثل قول النبي (ص) والأنصار لعلي قولهم لزيد (رض): «أنت أخونا ومولانا».

رابعاً :
أنَّا إن رجعنا إلى اللسان العربي نجد لكلمة "المولى" معان كثيرة جداً وليس منها الإمام أو الخليفة، فيكون الرسول (ص) قد استعمل لفظاً يدل على أكثر من معنى إلا المعنى الذي من أجله عوتب وهُدِّد وانتُهر، وهذا باطل ويدل على بطلان قول الشيعة في الحديث وسبب وروده رأساً.
قال الثعالبي في "فقه اللغة وسر العربية" (ص/263) وهو أحد أئمة اللغة العربية والمرجع اللغوي في عصره وبعده: "المولى: هو السيد والمُعْتِق والمُعْتَقْ وابن العم والصِّهر والجار والحليف" انتهى.
وقد أنكر أهل العربية قاطبة ثبوت ورود "المولى" بمعنى "الأولى". بل قالوا لم يجئ قط "المَفْعَلُ" بمعنى "أَفْعَلُ" في موضع ومادة فضلاً عن هذه المادة بالخصوص، إلا أن أبا زيد اللغوي جوز هذا متمسكا فيه بقول أبي عبيدة في تفسير {هي مولاكم} أولى بكم. لكن أهل العربية خطؤوه في هذا التجويز والتمسك قائلين بأن هذا القول لو صح لزم أن يقال مكان فلان أولى منك مولى منك، وهو باطل منكر بالإجماع.
قال ابن الأنباري: "والمولَى من الأَضْداد؛ فالمولَى المنعِم المعتِق، والمولَى: المنعَم عليه المعتَق. وله أَيْضاً معان ستَّة سوى هذين: فالمولَى الأَوْلى بالشَّيء، قال الله عزَ وجلّ: النَّارُ هِيَ مَوْلاَكُمْ، فمعناه هي أَوْلى بكم" انتهى من "الأضداد لابن الأنباري" (ص/46)، فابن الأنباري يرى أن المولى جاءت بمعنى أولى، وتم النقاش مع الأنباري هو في ثبوت هذا في اللغة، لا أن الحديث أُريد به ذلك فإنه من أبعد الاحتمالات للقرائن المتصلة بالحديث، ولاستعماله (ص) هذا اللفظ المجمل في تبليغ أصل ديني وهذان ضدان لا يجتمعان، أن يُبلغ أصلاً دينياً تكفر الأمة بتركه بتعبير لا يدل عليه وبتعبير يُضل العرب عن المعنى الذي فهمه الشيعة والنبي (ص) منزه عن مثل هذه التعابير. والجواب على ما قال ابن الأنباري وغيره في تفسير الآية أنهم لم يريدوا بتفسيرهم ذلك أن المولى بمعنى الأولى، بل هم يُفسرون المولى بالمكان المصاحب لهم الذي يقال فيه إنه أولى بهم، فيكون تفسيرهم للمولى على معناها الحقيقي وهو الصاحب الملازم، ولفظ الأولى زائد عن المولى لازم له. قال النسفي: "{وَلاَ مِنَ الذين كَفَرُواْ مَأْوَاكُمُ النار} مرجعكم {هِىَ مولاكم} هي أولى بكم والحقيقة مولاكم محراكم أي مكانكم الذي يقال فيه هو أولى بكم كما يقال هو مثن للكرم أي مكان لقول القائل إنه لكريم" انتهى من "تفسير النفسي" (437/3). وقال المظهري - رحمه الله -: "ومَأْواكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ أى مكانكم الذي يقال فيه وهو أولى بكم، أو ناصركم على طريقة قولهم تحية بينهم ضرب وجيع أو متوليكم أي يتولكم كما توليتم موجباتها" انتهى من "التفسير المظهري" (197/9). وقال البنتني في تفسيره "مراح لبيد لكشف معنى القرآن المجيد" (493/2): "مَأْواكُمُ النَّارُ أي منزلكم النار، هِيَ مَوْلاكُمْ أي هي موضعكم الذي تصلون إليه".
وبهذا نحمل قول المرأة في البيت، أي المكان الأولى بالمخافة.

خامساً:
أنه لو سُلِّم بأن المولى بمعنى الأولى فلا يلزم أن تكون صلته بالتصرف، إذ كيف تقرر الصلة ومن أية لغة؟؟؟
فإنه يحتمل أن لا يكون المراد: أولى بالتصرف في غيره، كما في قوله تعالى: { إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا } [آل عمران/68] وظاهر أن أتباع إبراهيم لم يكونوا أولى بالتصرف في جنابه المعظم، فإذا كان نفس اللفظ وهو "أولى" لا يدل بذاته على أحقية التصرف في الغير فكيف يدل عليه لفظ مغاير له مادة ومعنى كـ"مولى"؟؟؟؟

سادساً:
أن القرينة البَعدية تدل صراحة على أن المراد من الولاية المفهومة من لفظ "المولى" أو "الأولى" المحبة، وهي قوله: «اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه»، ولو كان المراد من المولى المتصرف في الأمور أو الأولى بالتصرف لقال: «اللهم وال من كان في تصرفه وعاد من لم يكن كذلك»، ولم يكن ذلك وإنما ذكر (ص) المحبة والعداوة، وفي هذا دليل صريح على أن المقصود إيجاب محبته والتحذير من عداوته، لا التصرف وعدمه.

فهذه بعض تعليلات أهل السنة لعدم اعتبار الحديث نصاً في ما تدعو إليه الشيعة، ويستحيل أن يكون تنصيب علي (رض) خليفة من بعد الرسول من أصول الدين، ونزل على الرسول (ص) تهديد وانتهار حتى يُبلغ هذا الأصل الديني، ثم يُبلغه بتعبير كهذا الذي هو في حكم عدم التبليغ لما يحتمله من معاني بظاهرها تدل على عكس ما أُمر بتبليغه، وهنا بعض ما يشهد للكلام السابق من اللسان العربي، وذلك أن الحديث عربي وقاله أفصح العرب، فوجب اعتبار اللسان العربي في فهم مراد الحديث، إن العدول عن لفظ "الأولى" واستعمال "المولى"، مع اختلافهما مادة وتصريفاً يُوجب للعاقل وقفة، فإن لفظ "المولى" إما أن يتعدى بنفسه فنقول: "الله مولى المؤمنين"، أو أن يتعدى باللام فيُقال: "أنا مولى لك"، وفي كلا التعديين يستحيل أن يكون معنى "المولى" المتصرف في غيره، ففي قولنا: الله مولى المؤمنين ليس المراد منها قطعا أنه متصرف في المؤمنين فالله سبحانه وتعالى متصرف في كل الخلق، ولكان قوله تعالى: { ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ} [محمد/11] معناه: الله متصرف في المؤمنين، والكافرون لا أحد يتصرف فيهم وهذا كفر بواح، وأيضاً في تعديها باللام لا تحتمل التصرف، بل لها معنى واحد سواء تعدت باللام أو بنفسها، لأنها في تعديها بنفسها يكون المضاف إليها مجروراً باللام المقدرة، فقولنا: "الله مولى المؤمنين"، أي "مولىً لهم"، أما مادة "أولى" فإنها لا تتعدى بنفسها، وهي من أوزان التفضيل فيجب أن تتعدى بحرفين "الباء" الداخل على المفضل به و"مِن" الداخلة على المفضل عنه، فيُقال مثلاً: "أنا أولى بهذا منك"، فهل يصح في الأذهان أن يُقال: "علي مولى بالخلافة منكم؟؟؟"، ولو فسرنا المولى في الحديث بمعنى الخليفة وقلنا إن علياً هو الخليفة من بعد الرسول بدليل قوله (ص): «فعليٌّ مولاه»، فإنه يلزم تفسير المولى بالخليفة في قوله تعالى: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} [التحريم/4]، أي أن الله سبحانه وتعالى هو الخليفة على الرسول (ص)، وجبريل هو الخليفة على الرسول (ص)، وكل مؤمن صالح فهو خليفة على الرسول (ص)، وهذا لا يلتزمه أحد، فإن كان لفظ المولى في الآية لا يدل على الإمامة أو الخلافة، فلا حجة به في الحديث.
وفي الختام نذكر أقوالاً لبعض مراجع الشيعة في بيان أن حديث الغدير ليس بنص في اثبات الخلافة لعلي (رض)، يقول النوري الطبرسي في "فصل الخطاب" (ص/205 – 206): "لم يصرح النبي لعلي بالخلافة بعده بلا فصل في يوم الغدير وأشار إليها بكلام مجمل مشترك بين معاني يحتاج إلى تعيين ما هو المقصود منها إلى قرائن" انتهى.

………………………………………………………..
الخميس 22 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:17 نوفمبر 2022م 03:11:07 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"حديث الغدير"
رواه جمع من الصحابة هم: زيد بن أرقم - سعد بن أبي وقاص - بريدة بن الحصيب - علي بن أبي طالب - أبو أيوب الأنصاري - البراء بن عازب - عبد الله بن عباس - أنس بن مالك - أبو سعيد الخدري - أبو هريرة.
ونحن سوف نخرج هذا الحديث كالآتي:
أولاً: حديث زيد بن أرقم (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: أبو الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (310/7)، وعبد الله بن أحمد بن حنبل في "المسند" (263/2)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (118/3)، وابن أبي عاصم في "السنة" (606/2) (رقم/1365)، والطبراني في "المعجم الكبير" (166/5) (رقم/4969)، من طريق سُلَيْمَانَ الْأَعْمَشِ قَالَ: ثنا حَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: "لَمَّا رَجَعَ رَسُولُ اللهِ (ص) عَنْ حَجَّةِ الْوَدَاعِ وَنَزَلَ غَدِيرَ خُمٍّ أَمَرَ بَدَوْحَاتٍ، فَقُمِمْنَ، ثُمَّ قَالَ: «كَأَنِّي قَدْ دُعِيتُ فَأَجَبْتُ، إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ، أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الْآخِرِ: كِتَابَ اللهِ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِي فِيهِمَا؟ فَإِنَّهُمَا لَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ» ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ اللهَ مَوْلَايَ، وَأَنَا وَلِيُّ كُلِّ مُؤْمِنٍ» ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ وَلِيُّهُ فَهَذَا وَلِيُّهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- سليمان بن مهران الاعمش الكوفي، وهو مولى بني كاهل كما قال الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (5/10)، قال فيه أحمد بن حنبل: "منصور أثبت أهل الكوفة، ففى حديث الأعمش اضطراب كثير" انتهى من "ميزان الأعتدال للذهبي"(224/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (224/4): "ذكره ابن حبان في ثقات التابعين، وقال: رأى أنسا بمكة وواسط، وروى عنه شبيها بخمسين حديثا، ولم يسمع منه إلا أحرفا معدودة، وكان مدلسا، أخرجناه في التابعين لأن له حفظا ويقينا وأن لم يصح له سماع المسند من أنس" انتهى، وقال فيه العجلي في "الثقات" (434/1): "وَكَانَ فِيهِ تشيع" انتهى.
2- حبيب بن أبي ثابت الكوفي، وهو مولى لبني أسد كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (313/2)، وهو ثقة لكنه مدلس، حيث قال فيه أبو بكر البيهقي في "السنن الكبرى" (456/3): "وَحَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ وَإِنْ كَانَ مِنَ الثِّقَاتِ فَقَدْ كَانَ يُدَلِّسُ" انتهى، بل اعترف حبيب بن أبي ثابت بذلك بنفسه فقال للأعمش: "لو أن رجلاً حدثني عنك، ما باليت أن أرويه عنك" انتهى من "التبيين لأسماء المدلسين لسبط ابن العجمي" (ص/20)، حتى أن ابن حجر العسقلاني ذكره في "طبقات المدلسين" (ص/37) وعده في المرتبة الثالثة من الموصوفين بالتدليس، وقد بيَّن ابن حجر العسقلاني هذه المرتبة من الموصوفين بالتدليس في كتابه "طبقات المدلسين" (ص/13) قائلاً: "الثالثة: من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع، ومنهم من رد حديثهم مطلقاً، ومنهم من قبلهم" انتهى، كما أن حبيب بن أبي ثابت لم يثبت سماعه من الصحابة إلا من ابن عباس وعائشة، قال علي بن المديني: "حبيب بن أبي ثابت؛ لقي ابن عباس، وسمع من عائشة، ولم يسمع من غيرهما من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم" انتهى من "علل الحديث ومعرفة الرجال والتاريخ لعلي بن المديني" (رقم/95)، وبالتالي سند حديث الغدير المروي عن الصحابي أبي الطفيل من طريق حبيب بن أبي ثابت يُعتبر منقطعاً.
وهناك طرق أخرى لحديث الغدير المروي عن أبي الطفيل، وهذه الطرق هي:
• طريق فِطْرُ بْنُ خَلِيفَةَ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، أَنَّ النَّبِيَّ (ص)...
أخرجه أحمد في "المسند" (56/32)، وابن حبان في "صحيحه" (375/15 - 376)، وابن أبي عاصم في "السنة" (606/2) (رقم/1367) (رقم/1368)، والطبراني في "المعجم الكبير" (165/5) (رقم/4968).
وهذا الطريق فيه فطر بن خليفة الكوفي، وهو مولى عمرو بن حريث الحَنَّاطِ كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (30/7)، قال فيه أحمد بن يونس التميمي: "لَا أَكْتُبُ عَنْهُ، وَكَانَ يَتَشَيَّعُ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (464/3)، وقال فيه الدارقطني: "زائغ ولم يحتج به البخاري" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (302/8).
• طريق شُعْبَةُ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا الطُّفَيْلِ يُحَدِّثُ، عَنْ أَبِي سَرِيحَةَ، أَوْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، شَكَّ شُعْبَةُ، عَنِ النَّبِيِّ (ص)...
أخرجه الترمذي في "سننه" (74/6).
وهذا الطريق فيه سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6)، كما أن سلمة بن كهيل لم يثبت له لقاء أحد من الصحابة إلا جندب بن عبد الله و أبو جحيفة، حيث قال فيه علي بن المديني: "لم يلق سلمة أحدا من الصحابة إلا جندبا وأبا جحيفة" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (157/4)، وبالتالي رواية سلمة بن كهيل عن الصحابي أبي الطفيل منقطعة.
• طريق مُحَمَّد بْن سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ (رض)...
أخرجه الحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (رقم/4577)، وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (216/42).
وهذا الطريق فيه سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
• طريق حَكِيمِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: نَزَلَ النَّبِيُّ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (166/5).
وهذا الطريق فيه حكيم بن جبير الأسدي الكوفي، وهو مولى آل الحكم بن أبي العاصي كما قال علاء الدين مغلطاي في "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (116/4)، وهو ضعيف، حيث قال فيه أبو حاتم الرازي: "هو ضعيف الحديث، منكر الحديث، له رأي غير محمود" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (202/3)، وقال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/34): "كَانَ شُعْبَة يتَكَلَّم فِيهِ" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (246/1): "كَانَ غاليا فِي التَّشَيُّع كثير الْوَهم فِيمَا يَرْوِي" انتهى، وقال فيه يحيى بن معين: "حَكِيم بن جُبَير لَيْسَ بِشَيْء" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدوري" (286/3).

الطريق الثاني: مَيْمُونٍ أَبِي عَبْدِ اللهِ قَالَ: زَيْدُ بْنُ أَرْقَمَ قَامَ رَسُولُ اللهِ (ص)...
أخرجه أحمد في "المسند" (75/32 - 76)، والترمذي في "سننه" (74/6)، والنسائي في "السنن الكبرى" (438/7)، والطبراني في "المعجم الكبير" (202/5) (رقم/5092).
وهذا الطريق فيه ميمون أبي عبد الله، وهو مولى عبد الرحمن بن سمرة القرشي كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (339/7)، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/556): "ضعيف" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "أحاديثه مناكير" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (235/8)، وقال فيه علي بن المديني: "سَأَلْتُ يَحْيَى عَنْ مَيْمُونٍ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، الَّذِي رَوَى عَنْهُ عَوْفٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، فَحَمَّضَ وَجْهَهُ، وَقَالَ: زَعَمَ شُعْبَةُ أَنَّهُ فَسْلٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (185/4).

الطريق الثالث: أَبُو إِسْرَائِيلَ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ أَبِي سُلَيْمَانَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: اسْتَشْهَدَ عَلِيٌّ النَّاسَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (218/38 - 219)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4985).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو إسرائيل (إسماعيل بن خليفة الملائي الكوفي)، وهو مولى سعد بن حذيفة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (77/3)، وهو منكر الحديث، حيث قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (124/1): "كَانَ رَافِضِيًّا يشْتم أَصْحَاب مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلم، تَركه بن مهْدي وَحمل عَلَيْهِ أَبُو الْوَلِيد الطَّيَالِسِيّ حملا شَدِيدا، وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ مُنكر الْحَدِيث" انتهى، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/18): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "خَالَفَ النَّاسَ فِي أَحَادِيثَ" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/2539).
2- أبو سليمان، قد يكون زيد بن وهب الجهني الكوفي، وهو ثقة، حيث قال فيه يحيى بن معين: "زيد بن وهب ثقة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (574/3)، أو قد يكون أبو سلمان المؤذن (يزيد بن عبد الله) الذي لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً، حيث أخرج الطبراني حديث الغدير في "المعجم الكبير" (رقم/4996) (175/5)، من طريق أبي إِسْرَائِيلَ الْمُلَائِيُّ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ أَبِي سَلْمَانَ الْمُؤَذِّنِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: نَشَدَ عَلِيٌّ، النَّاسَ...

الطريق الرابع: كَامِلُ أَبُو الْعَلَاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ حَبِيبَ بْنَ أَبِي ثَابِتٍ، يُحَدِّثُ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جَعْدَةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (171/5)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (613/3).
وهذا الطريق فيه كامل بن العلاء السعدي (أبو العلاء التميمي الكوفي)، ترجم له ابن حبان البستي في "المجروحين" (226/2 - 227) وقال: "كَامِل بن الْعَلَاء السَّعْدِيّ: وَهُوَ كَامِل بن الْعَلَاء الْحمانِي التَّمِيمِي، مولى ضباعة، من أهل الْكُوفَة، كنيته أَبُو عبد الله، يروي عَن حبيب بن أبي ثَابت، روى عَنْهُ أهل الْكُوفَة، كَانَ مِمَّن يقلب الْأَسَانِيد وَيرْفَع الْمَرَاسِيل من حَيْثُ لَا يدْرِي، فَلَمَّا فحش ذَلِك من أَفعاله بَطل الِاحْتِجَاج بأخباره" انتهى، وقال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (356/6): "كان قليل الحديث وليس بذاك" انتهى، وترجم له ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (223/7 - 228)، وذكر هذا الحديث من مناكيره.
وفيه حبيب بن أبي ثابت، وقد سبق بيان حاله.

الطريق الخامس: عَبْدُ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ، عَنْ عَطِيَّةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (29/32)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/5069).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- عبد الملك بن أبي سليمان الفزاري العرزمي الكوفي - وهو مولى بني فزازة كما قال الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (132/12) - فيه كلام، حيث ترجم له الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (132/12) وقال: "أَخْبَرَنَا البرقاني، قال: أَخْبَرَنَا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه، قال: أَخْبَرَنَا الحسين بن إدريس، قال: حَدَّثَنَا أبو داود سليمان بن الأشعث، قال: قلت لأحمد: عبد الملك بن أبي سليمان؟ فقال: ثقة. قلت: يخطئ؟ قال: نعم، وكان من أحفظ أهل الكوفة إلا أنه رفع أحاديث عن عطاء" انتهى، كما قال فيه أحمد بن حنبل: "عبد الملك بن أبي سليمان من الحفاظ، إلا أنه كان يخالف ابن جريج في إسناد أحاديث، وابن جريج أثبت منه عندنا" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (367/5).
2- عطية بن سعد العوفي الكوفي، قال الذهبي في "ديوان الضعفاء" (رقم/2843): "مجمع على ضعفه" انتهى، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (393/1): "صدوق يخطىء كثيرا، وكان شيعيا مدلسا" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "هُوَ ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/1306).

ثانياً: حديث سعد بن أبي وقاص (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: أبو معاوية قال: حدثنا موسى بن مسلم، عن ابن سابط وهو عبد الرحمن، عن سعد بن أبي وقاص...
أخرجه ابن ماجه في "سننه" (45/1).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو معاوية محمد بن خازم السعدي الكوفي، وهو مولى بني سعد بن زيد مناة بن تميم كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (73/9)، قال فيه أحمد بن حنبل: "أَبُو مُعَاوِيَة الضَّرِير فِي غير حَدِيث الْأَعْمَش مُضْطَرب لَا يحفظها حفظا جيدا" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (378/1).
2- عبد الرحمن بن سابط، قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/340): "ثقة كثير الإرسال" انتهى، وقال فيه عباس الدوري: "قيل ليحيى: سمع عبد الرحمن بن سابط من سعد؟ قال: من سعد ابن إبراهيم؟. قالوا: لا، من سعد بن أبى وقاص. قال: لا. قيل ليحيى: سمع من أبى أمامة؟ قال: لا. قيل ليحيى: سمع من جابر؟ قال: لا، هو مرسل. كان مذهب يحيى، أن عبد الرحمن بن سابط يرسل عنهم، و لم يسمع منهم" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدوري" (87/3).

الطريق الثاني: عبد الله بن داود، عن عبد الواحد بن أيمن، عن أبيه، أن سعداً...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7).
وهذا الطريق فيه عبد الله بن داود الخريبي، وهو ثقة، حيث ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (60/7)، ووثقه الدارقطني كما في "سؤالات السلمي للدارقطني" (رقم/192) (ص/201)، إلا أننا لا نعلم سماعه من عبد الواحد بن أيمن، حيث ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (82/5) وقال: "عَبْد اللَّه بْن دَاوُد أَبُو عَبْد الرَّحْمَن الخريبي نزل البصرة بالخريبة أصلَهُ كوفِي، سمع الاعمش، وعثمان بن الأسود، سلمة بْن نبيط" انتهى.
كما أننا نلاحظ في هذا السند أن عبد الله بن داود الخريبي يروي عن عبد الواحد بن أيمن بصيغة العنعنة، والفرق بين "فلان حدثني فلان" وبين "فلان عن فلان" هو أن كلمة "حدثني" أبلغ وأصرح في الدلالة على اتصال السند من العنعنة؛ لأن العنعنة قد تستعمل في حال الاتصال، وفي حال عدم الاتصال. وللمزيد حول الفرق بين "حدثنا" و"عن" في رواية الحديث، أدخل على الرابط أدناه:
https://www.google.com/amp/s/www.islamweb.net/amp/ar/fatwa/225475/
وبالتالي هناك أنقطاع بن عبد الله بن داود الخريبي وبين عبد الواحد بن أيمن، وذلك لأننا لا نعلم أن هناك سماع عبد الله بن داود الخريبي من عبد الواحد بن أيمن، والله أعلم.
وكذلك هذا السند فيه أيمن الحبشي المكي، قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (284/1): "ما روى عنه سوى ولده عبد الواحد، ففيه جهالة. لكن وثقه أبو زرعة" انتهى.

الطريق الثالث: مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبد الرحمن قال: سمعت سعد بن مالك...
أخرجه الحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (126/3).
وهذا الطريق فيه مسلم بن كيسان الضبي الملائي الكوفي الأعور، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه أبو حاتم الرازي: "يتكلمون فيه، وهو ضعيف الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (193/8)، قال فيه يحيى بن معين: "مُسْلِم الأعور كوفي ليس بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (3/8)، وقال فيه علي بن المديني: "مُسْلِمُ الْمُلَائِيُّ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (153/4)، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (8/3): "اخْتَلَط فِي آخر عمره حَتَّى كَانَ لَا يدْرِي مَا يحدث بِهِ، فَجعل يَأْتِي بِمَا لَا أصل لَهُ عَن الثِّقَات فاختلط حَدِيثه وَلم يتَمَيَّز. تَركه أَحْمد بن حَنْبَل وَيحيى بن معِين" انتهى.

ثالثاً: حديث بريدة الأسلمي (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: الْحَكَمِ، عن سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ: "خَرَجْتُ مَعَ عَلِيٍّ إِلَى الْيَمَنِ، فَرَأَيْتُ مِنْهُ جَفْوَةً، فَقَدِمَتْ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرْتُ عَلِيًّا، فَتَنَقَّصْتُهُ، فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَغَيَّرُ وَجْهُهُ وَقَالَ: «يَا بُرَيْدَةُ، أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟» قُلْتُ: بَلَى، يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»".
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7)، وأحمد في "المسند" (رقم/22945) (32/38)، والحاكم في "المستدرك على الصحيحين" (119/3).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة :
1- الحكم بن عتيبة الكندي ( أبو محمد الكوفي)، وهو مولى امرأة من كندة من بنى عدى كما قال البخاري في "التاريخ الكبير" (332/2 - 333)، وكان مدلساً، حيث ذكره ولي الدين العراقي في "المدلسين" (رقم/14) (ص/46) وقال: "الحكم بن عتيبة وصفه بالتدليس غير واحد" انتهى، وكذلك ذكره ابن حجر العسقلاني في "طبقات المدلسين" (30/1) قائلاً: "الحكم بن عتيبه - بمثناه ثم موحدة مصغر -: تابعي صغير من فقهاء الكوفة مشهور، وصفه النسائي بالتدليس، وحكاه السلمي عن الدارقطني" انتهى. كما أن فيه تشيع، حيث ذكره العجلي في "الثقات" (312/1) وقال: "كَانَ فِيهِ تشيع، إِلَّا أَن ذَلِك لم يظْهر مِنْهُ إِلَّا بعد مَوته" انتهى.
2- سعيد بن جبير الكوفي، وفيه شيء. وللمزيد حول شخصية سعيد بن جبير، أدخل على الرابط أدناه:
https://m.youtube.com/watch?v=if2jBy_EPqw

الطريق الثاني: الأعمش، عن سعد بن عبيدة، عن ابن بريدة، عن أَبِيهِ أَنَّهُ: مَرَّ عَلَى مَجْلِسٍ، وَهُمْ يَتَنَاوَلُونَ مِنْ عَلِيٍّ فَوَقَفَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ: "إِنَّهُ قَدْ كَانَ فِي نَفْسِي عَلَى عَلِيٍّ شَيْءٌ، وَكَانَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ كَذَلِكَ فَبَعَثَنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَرِيَّةٍ عَلَيْهَا عَلِيٌّ، وَأَصَبْنَا سَبْيًا قَالَ: فَأَخَذَ عَلِيٌّ جَارِيَةً مِنَ الْخُمُسِ لِنَفْسِهِ. فَقَالَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ: دُونَكَ. قَالَ: فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَعَلْتُ أُحَدِّثُهُ بِمَا كَانَ، ثُمَّ قُلْتُ: إِنَّ عَلِيًّا أَخَذَ جَارِيَةً مِنَ الْخُمُسِ. قَالَ: وَكُنْتُ رَجُلًا مِكْبَابًا قَالَ: فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فَإِذَا وَجْهُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ تَغَيَّرَ فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ وَلِيَّهُ، فَعَلِيٌّ وَلِيُّهُ»".
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (437/7)، وأحمد في "المسند" (133/38).
وهذا الطريق فيه الأعمش، وقد سبق بيان حاله.

الطريق الثالث: طَاوُسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ بْنِ الْحُصَيْبِ: عَنِ النَّبِيِّ (ص): «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ».
أخرجه الطبراني في "المعجم الصغير" (129/1)، من طريق عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ طَاوُسٍ، عَنْ بُرَيْدَةَ بْنِ الْحُصَيْبِ: عَنِ النَّبِيِّ (ص)...
وهذا الطريق فيه عبد الرزاق الصنعاني، وهو مولى حمير كما قال ابن خلكان في "وفيات الأعيان" (216/3)، ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (412/8) وقال: "كَانَ مِمَّن جمع وصنف وَحفظ وذاكر وَكَانَ مِمَّن يخطىء إِذا حدث من حفظه على تشيع فِيهِ" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "ثقة، لكنه يخطئ على معمر في أحاديث" انتهى من"ميزان الأعتدال للذهبي" (610/2)، وقال فيه عباس بن عبد العظيم العنبري: "إِنَّ عَبْدَ الرَّزَّاقِ كَذَّابٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (107/3)، وقال فيه أحمد بن زهير بن حرب: "سمعت يحيى بن معين وقيل له: إن أحمد بن حنبل قال: إن عبيد الله بن موسى يُرَد حديثه للتشيع. فقال: كان – والله الذي لا إله إلا هو – عبد الرزاق أغلى في ذلك منه مئة ضعف. ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف أضعاف ما سمعت من عبيد الله" انتهى من "الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي" (ص/130)، وقال فيه سفيان بن عيينة: "أَخَافُ أَنْ يَكُونَ مِنَ الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (107/3)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (545/6): "أرجو أنه لا بأس به إلاَّ أنه قد سبق منه أحاديث فِي فضائل أهل البيت ومثالب آخرين مناكير" انتهى. وللمزيد حول شخصية عبد الرزاق الصنعاني، أدخل على الرابط أدناه:
https://www.google.com/amp/s/sunni-iraqi.net/2020/05/15/%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B1%25D8%25B2%25D8%25A7%25D9%2582-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D9%2586%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%258A-%25D9%2581%25D8%25A7%25D8%25B1%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25AA%25D9%2587-%25D9%2588%25D8%25AA%25D8%25B4%25D9%258A%25D8%25B9%25D9%2587-%25D9%2588%25D8%25B6/amp/
كما أخرج الطبراني أيضاً طريق آخر لحديث الغدير المروي عن طَاوُسٍ في "المعجم الأوسط" (111/1)، من طريق عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ ابْنِ طَاوُسَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ بُرَيْدَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ (ص) قَالَ لِعَلِيٍّ...
وهذا الطريق فيه عبد الرزاق الصنعاني أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
وتجدر الإشارة إلى أن القصة الحقيقية للخلاف بين الصحابيين بريدة الأسلمي وعلي بن أبي طالب (رضي الله عنهما) أخرجها البخاري في "صحيحه" (رقم/4350) (163/5)، من طريق مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ مَنْجُوفٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: "بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا إِلَى خَالِدٍ لِيَقْبِضَ الخُمُسَ، وَكُنْتُ أُبْغِضُ عَلِيًّا وَقَدِ اغْتَسَلَ، فَقُلْتُ لِخَالِدٍ: أَلاَ تَرَى إِلَى هَذَا، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: «يَا بُرَيْدَةُ أَتُبْغِضُ عَلِيًّا؟» فَقُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: «لاَ تُبْغِضْهُ فَإِنَّ لَهُ فِي الخُمُسِ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِك»".
فنجد أن لفظ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ» ليست في القصة الحقيقية التي أخرجها البخاري في "صحيحه" (163/5).

رابعاً: حديث علي بن أبي طالب (رض):
وقد ورد ذلك من طرق عدة، وهي:
الطريق الأول: هَانِئُ بْنُ أَيُّوبَ، عَنْ طَلْحَةَ الْأَيَامِيِّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَمِيرَةُ بْنُ سَعْدٍ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلِيًّا...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (438/7).
وهذا الطريق فيه هانئ بن أيوب الكوفي، قال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (357/6): "فيه ضعف" انتهى.
وفيه عمير بن سعد الكوفي، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).

الطريق الثاني: عبد الملك، عن أبي عبد الرحيم الكندي، عن زاذان أبي عمر، قال: سمعت عَلِيًّا...
أخرجه أحمد في "المسند" (71/2)، وابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- عبد الملك بن أبي سليمان الفزاري العرزمي الكوفي، وقد مر ذكر حاله سابقاً.
2- أبو عبد الرحيم الكندي، قال فيه أبو حاتم الرازي:"لا يعرف" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (338/5).
3- زاذان أبو عمر الكندي الكوفي، وهو مولى كندة كما قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (216/6)، كما أنه فارسي كما قال الصفدي في "الوافي بالوفيات" (110/14)، قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/213): "صدوق يرسل وفيه شيعية" انتهى، ذكره ابن حبان البستي في "الثقات" (256/4) وقال: "يخطئ كثيراً" انتهى.

الطريق الثالث: شعبة، عن أبي إسحاق قال: سمعت سعيد بن وهب قال: نَشَدَ عَلِيٌّ النَّاسَ...
أخرجه أحمد في "المسند" (193/38)، والنسائي في "السنن الكبرى" (439/7).
وفي هذا الطريق، نجد أن أبي إسحاق السبيعي الهمداني الكوفي قد صرح بالسماع من سعيد بن وهب، ومع ذلك نقول أن رواية شعبة من أبي إسحاق السبيعي قد لا تخلو من أخطاء أبي إسحاق السبيعي، حيث روى عبد الله بن أحمد بن حنبل أثراً عن أبي إسحاق السبيعي من طريق شعبة كالآتي:
"حَدثنِي أبي قَالَ: حَدثنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَة، عَن أبي إِسْحَاق، قَالَ: سَمِعت عَمْرو بن مَيْمُون يحدث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: فِي هَذِه الْآيَة {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غير الأَرْض} وقص الحَدِيث. قَالَ شُعْبَة: ثمَّ سمعته يَقُول: سَمِعت عَمْرو بن مَيْمُون وَلم يذكر عبد الله، ثمَّ عاودته فَقَالَ: حدّثنَاهُ هُبَيْرَة عَن عبد الله" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4604) (138/3).
وفي هذا الأثر، نجد أن أبي إسحاق السبيعي قد أخطأ في سند حديث عبد الله بن مسعود (رض) حول قوله تعالى: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غير الأَرْض}، وهذا يؤكد قولنا بأن رواية شعبة من أبي إسحاق السبيعي قد لا تخلو من أخطاء أبي إسحاق السبيعي.
وتجدر الإشارة إلى أن حديث الغدير قد جاء من طرق أخرى فيها أبو إسحاق السبيعي أيضاً، وهذه الطرق هي:
• طريق أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيع، قالا: نَشَدَ عَلِيٌّ فِي الرَّحْبَةِ...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "زوائد المسند" (رقم/199).
ونلاحظ في هذا الطريق أن أبي إسحاق السبيعي قد روى حديث الغدير بصيغة العنعنة، وقد قلنا سابقاً بأن العنعنة قد تستعمل في حال الاتصال، وفي حال عدم الاتصال، والحال أن أبي إسحاق السبيعي مدلس، حيث وصفه ابن حبان البستي بالتدليس في "الثقات" (177/5) قائلاً: "كَانَ مدلساً" انتهى، وذكره ابن حجر العسقلاني في "طبقات المدلسين" (ص/42) وعده في المرتبة الثالثة من الموصوفين بالتدليس، وقد بيَّن ابن حجر العسقلاني هذه المرتبة من الموصوفين بالتدليس في كتابه "طبقات المدلسين" (ص/13) قائلاً: "الثالثة: من أكثر من التدليس فلم يحتج الأئمة من أحاديثهم إلا بما صرحوا فيه بالسماع، ومنهم من رد حديثهم مطلقاً، ومنهم من قبلهم" انتهى، ويعد أبو إسحاق السبيعي ممن أفسد حديث أهل الكوفة، حيث قال فيه عبد الله بن المبارك: "إنما أفسد حديث أهل الكوفة أبو إسحاق، والأعمش" انتهى من "أحوال الرجال للجوزجاني" (ص/126)، كما أن أبي إسحاق السبيعي يميل إلى التشيع، حيث قال فيه يعقوب بن سفيان الفسوي: "وَأَبُو إِسْحَاقَ وَالْأَعْمَشُ مَائِلَانِ إِلَى التَّشَيُّعِ" انتهى.
• طريق عِمْرَانُ بْنُ أَبَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا شَرِيكٌ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ...
أخرجه النسائي في "السنن الكبرى" (439/7)، لكنه لم يذكر سعيد ابن وهب في السند وزاد في آخره: "قَالَ شَرِيكٌ: فَقُلْتُ لِأَبِي إِسْحَاقَ: هَلْ سَمِعْتَ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ يُحَدِّثُ بِهَذَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قَالَ: «نَعَمْ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- عمران بن أبان الواسطي، قال فيه أبو حاتم الرازي: "هو ضعيف الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (293/6)، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/84): "عمرَان بن أبان واسطي ضَعِيف" انتهى.
2- شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي، قال فيه أبو زرعة الرازي: "كان كثير الحديث صاحب وهم، يغلط أحياناً" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (367/4)، وقال فيه علي بن المديني: "سَمِعْتُ يَحْيَى يَقُولُ: قَدِمَ شَرِيكٌ مَكَّةَ، فَقِيلَ لِي آتِهِ، فَقُلْتُ: لَوْ كَانَ بَيْنَ يَدَيَّ مَا سَأَلْتُهُ عَنْ شَيْءٍ، وَضَعَّفَ يَحْيَى حَدِيثَهُ جِدًّا" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (193/2)، وقال فيه زكريا بن يحيى الساجي: "كان ينسب إلى التشيع المفرط وقد حكى عنه خلاف ذلك وكان فقيها وكان يقدم عليا على عثمان" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (296/4).
• طريق مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، ثنا شَرِيكٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، قَالَ: قَامَ عَلِيٌّ عَلَى الْمِنْبَرِ...
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي، وهو مولى النعمان بن مقرن المزني كما المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (139/25)، قال فيه يحيى بن معين: "مُحَمد بْن خالد بْن عَبد اللَّه الواسطي كذاب إن لقيتموه فاصفعوه" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (526/7)، وقال فيه أبو زرعة الرازي: "ضعيف الحديث، لا أحدث عنه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (244/7).
بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا الطريق فيه شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حاله.
• طريق مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ، ثنا شَرِيكٌ، قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي إِسْحَاقَ: أَسَمِعْتَ مِنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ هَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ، يُرِيدُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ».
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي وشريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي أيضاً، وقد سبق بيان حالهما.
• طريق أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَمْرٍو ذِي مُرٍّ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيًّا يَنْشُدُ النَّاسَ...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (324/2).
وهذا الطريق فيه عمرو ذو مر الهمداني الكوفي، قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (67/2): "مَا أعلم أحدا روى عَنهُ غير أبي إِسْحَاق. فِي حَدِيثه الْمَنَاكِير الْكَثِيرَة الَّتِي لَا تشبه حَدِيث الْأَثْبَات حَتَّى خرج بهَا عَن حد الِاحْتِجَاج بِهِ" انتهى.

الطريق الرابع: عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت علياً في الرحبة...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "زوائد المسند" (رقم/197)، من طريق يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت علياً في الرحبة...
وهذا الطريق فيه يزيد بن أبي زياد الهاشمي الكوفي، وهو مولى عبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشمي كما قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (330/6)، قال فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بِالْقَوِيِّ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (379/4)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لم يكن يزِيد بن أبي زِيَاد بِالْحَافِظِ" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (368/1)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (166/9): "وَيَزِيدُ مِنْ شِيعَةِ أَهْلِ الْكُوفَةِ وَمَعَ ضَعْفِهِ يُكْتَبُ حَدِيثُهُ" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "لا يخرج عنه في الصحيح ضعيف يخطئ كثيرا ويلقن إذا ألقن" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (331/11).
كما أخرج عبد الله بن أحمد بن حنبل أيضاً طريق آخر لحديث الغدير المروي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى في "زوائد المسند" (رقم/198)، من طريق الوليد بن عقبة بن نزار العبسي، حَدثنِي سماك بن عبيد بن الوليد العبسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى...
وهذا الطريق فيه الوليد بن عقبة بن نزار العبسي وسماك بن عبيد بن الوليد العبسي، ولم أجد لهما جرحاً ولا تعديلاً.

الطريق الخامس: مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، ثنا أَبِي، عَنِ الْأَجْلَحِ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، قَالَ: سَمِعْتُ الْمُهَاجِرَ بْنَ عَمِيرَةَ أَوْ عَمِيرَةَ بْنَ الْمُهَاجِرِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عَلِيًّا...
أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (607/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي، وهو مولى النعمان بن مقرن المزني كما المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (139/25)، قال فيه يحيى بن معين: "مُحَمد بْن خالد بْن عَبد اللَّه الواسطي كذاب إن لقيتموه فاصفعوه" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (526/7)، وقال فيه أبو زرعة الرازي: "ضعيف الحديث ، لا أحدث عنه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (244/7).
2- أجلح بن عبد الله الكوفي، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "فِي نَفْسِي مِنْهُ شَيْءٌ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (122/1)، وقال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (140/2): "أَرْجُو أَنَّهُ لا بَأْسَ بِهِ إِلا أَنَّهُ يُعَدُّ فِي شِيعَةِ الْكُوفَةِ" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (175/1): "كَانَ لايدرك مَا يَقُول، يَجْعَل أَبَا سُفْيَان أَبَا الزُّبَيْر ويقلب الْأَسَامِي" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "أجلح ومجالد متقاربان في الحديث، فقد روى أجلح غير حديث منكر" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (347/2).
3- المهاجر بن عميرة، لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.

الطريق السادس: نُعَيْمُ بْنُ حَكِيمٍ، حَدَّثَنِي أَبُو مَرْيَمَ، وَرَجُلٌ مِنْ جُلَسَاءِ عَلِيٍّ، عَنْ عَلِيٍّ...
أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في "المسند" (434/2).
وهذا الطريق فيه علل:
1- نعيم بن حكيم المدائني، قال فيه ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (232/7): "لم يكن بذلك في الحديث" انتهى، وقال فيه النسائي: "ليس بالقوي" انتهى من "ميزان الأعتدال للذهبي" (267/4).
2- أبو مريم، لم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.
3- أبهام الرجل الآخر الذي روى عنه نعيم بن حكيم.

الطريق السابع: عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْأَجْلَحِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، عَنْ عَمِيرَةَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيًّا، يَنْشُدُ النَّاسَ...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (324/2).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أجلح بن عبد الله الكوفي، وقد سبق بيان حاله.
2- عميرة بن سعد الهمداني (أبو السكن الكوفي)، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).

خامساً: حديث أبي أيوب الأنصاري (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (541/38)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4053)، من طريق حَنَشُ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ لَقِيطٍ النَّخَعِيُّ الْأَشْجَعِيُّ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: جَاءَ رَهْطٌ إِلَى عَلِيٍّ بالرَّحْبَةِ...
وهذا الطريق فيه حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي الكوفي، قال فيه أبو حاتم الرازي: "صالح الحديث، ما به بأس" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (292/3).
وقول أبو حاتم الرازي في راوٍ : "ما به بأس"، يعني أن الراوي ممن يكتب حديثه وينظر فيه، فقد قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (37/2): "وإذا قيل له: صدوق أو لا بأس به؛ فهو ممن يكتب حديثه وينظر فيه" انتهى، وأيضاً نجد أن ابن أبي حاتم يسأل أبيه (أبو حاتم الرازي) فيما يخص عبد الحميد بن بهرام قائلاً: "ما تقول فيه؟ فقال ليس به بأس، احاديثه عن شهر صحاح لا اعلم روى عن شهر بن حوشب احاديث احسن منها ولا اكثر منها، املى عليه في سواد الكوفة، قلت: يحتج به؟ قال: لا، ولا بحديث شهر بن حوشب، ولكن يكتب حديثه" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (9/6). وبناءً على ذلك، فإن حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي الكوفي ممن يكتب حديثه وينظر فيه.
وكذلك أخرج الطبراني أيضاً هذا الحديث في "المعجم الكبير" (173/4)، من طريق شَرِيكٌ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ الْحَارِثِ النَّخَعِيِّ ، قَالَ: كُنَّا قُعُودًا مَعَ عَلِيٍّ...
وهذا الطريق فيه شريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي الذي سبق بيان حاله.
وفيه الحسن بن الحكم النخعي الكوفي، قال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (233/1): "يخطىء كثيرا ويهم شَدِيدا، لَا يُعجبنِي الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ إِذَا انْفَرد" انتهى.

سادساً: حديث البراء بن عازب (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (430/30)، وابن ماجه في "سننه" (43/1)، من طريق عَلِيِّ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ، عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: "كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ، فَنَزَلْنَا بِغَدِيرِ خُمٍّ، فَنُودِيَ فِينَا: الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ، وَكُسِحَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَحْتَ شَجَرَتَيْنِ، فَصَلَّى الظُّهْرَ، وَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فَقَالَ: «أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟» قَالُوا: بَلَى، قَالَ: «أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ؟» قَالُوا: بَلَى، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ، فَقَالَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ» قَالَ: فَلَقِيَهُ عُمَرُ بَعْدَ ذَلِكَ، فَقَالَ: «لَهُ هَنِيئًا يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ، أَصْبَحْتَ وَأَمْسَيْتَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ، وَمُؤْمِنَةٍ»".
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- علي بن زيد بن جدعان، وهو ضعيف الحديث، حيث قال فيه يحيى بن معين: "عَلِيُّ بْنُ زَيْدِ بْنِ جُدْعَانَ بَصْرِيٌّ ضَعِيفٌ" انتهى من"الضعفاء الكبير للعقيلي" (229/3)، وقال فيه يزيد بن رزيع العيشي: "لقد رأيت علي بْن زيد ولم أحمل عَنْهُ فَإِنَّهُ كَانَ رافضيا" انتهى من"الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (335/6)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "علي بن زيد بن جدعان ليس هو بالقوى" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (186/6).
2- عدي بن ثابت الأنصاري الكوفي، قال فيه الدارقطني: "ثقةٌ، إلا أنه كان رافضيًّا غاليًا فيه" انتهى من "سؤالات السلمي للدارقطني" (رقم/217) (ص/210).

سابعاً: حديث عبد الله بن عباس (رض):
أخرجه أحمد في "المسند" (178/5 - 180)، من طريق أَبُو عَوَانَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو بَلْجٍ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَيْمُونٍ، قَالَ: إِنِّي لَجَالِسٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ...
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- أبو عوانة (وضاح بن عبد الله)، وهو مولى يزيد بن عطاء بن يزيد اليشكري ومن سبي جرجان كما قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (217/8)، قال فيه أبو حاتم الرازي: "كتبه صحيحة، وإذا حديث من حفظه غلط كثيرا وهو صدوق ثقة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (41/9)، وقال فيه أحمد بن حنبل: "إِذَا حدث أَبُو عَوَانَة من كتابه فَهُوَ أثبت، وَإِذَا حدث من غير كتابه ربما وهم" انتهى من "تاريخ بغداد للخطيب البغدادي" (638/15).
2- أبو بلج الفزاري الكوفي، قَالَ فيه البُخَارِيّ: "فِيهِ نظر" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي" (80/9)، وَقَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "روى حَدِيثا مُنْكرا" انتهى من "الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي" (196/3)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان البستي في "المجروحين" (113/3): "كَانَ مِمَّن يُخطئ" انتهى.

ثامناً: حديث أنس بن مالك (رض) وأبي سعيد (رض) وأبي هريرة (رض):
وقد ورد ذلك من عدة طرق، وهي:
الطريق الأول: إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، عَنْ عَمِيرَةَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: شَهِدْتُ عَلِيًّا عَلَى الْمِنْبَرِ نَاشَدَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ (ص): مَنْ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ (ص) يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ يَقُولُ مَا قَالَ فَيَشْهَدُ؟ فَقَامَ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا، مِنْهُمْ: أَبُو سَعِيدٍ، وَأَبُو هُرَيْرَةَ، وَأَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، فَشَهِدُوا أَنَّهُمْ سَمِعُوا رَسُولَ اللَّهِ (ص) يَقُولُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ، اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ».
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (رقم/2254)، وفي "المعجم الصغير" (رقم/175).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة :
1- إسماعيل بن عمرو البجلي الكوفي، قال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (525/1): "هو ضَعِيفٌ وَلَهُ عَنْ مِسْعَرٍ غَيْرُ حَدِيثٍ مُنْكَرٌ، لاَ يُتَابَعُ عَليه" انتهى، وقال فيه العقيلي في"الضعفاء الكبير" (86/1): "فِي حَدِيثِهِ مَنَاكِيرُ ، وَيُحِيلُ عَلَى مَنْ لَا يَحْتَمِلُ" انتهى، وقال فيه الدارقطني في "الضعفاء والمتروكين" (256/1): "إسماعيل بن عمرو البجلي الأصبهاني ضعيف" انتهى.
2- عميرة بن سعد الهمداني (أبو السكن الكوفي)، قال فيه يحيى بن سعيد القطان: "لم يكن عميرة بن سعد ممن يعتمد عليه" انتهى من"الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (24/7).
الطريق الثاني: عِكْرِمَةُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْأَزْدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي إِدْرِيسُ بْنُ يَزِيدَ الْأَوْدِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (24/2).
وفي هذا الطريق، نلاحظ أن إدريس بن يزيد الأودي الكوفي يروي عنه عكرمة بن إبراهيم الأزدي. وعكرمة بن إبراهيم الأزدي ضعيف، حيث قال فيه يحيى بن معين "لَيْسَ بِشَيْء" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدارمي" (رقم/509)، وقال فيه ابن حبان البستي في "المجروحين" (188/2): "كَانَ مِمَّن يقلب الْأَخْبَار وَيرْفَع الْمَرَاسِيل لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ" انتهى.
الطريق الثالث: عَلِيُّ بْنُ سَعِيدٍ الرَّمْلِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ بْنُ رَبِيعَةَ الْقُرَشِيُّ، عَنِ ابْنِ شَوْذَبٍ، عَنْ مَطَرٍ الْوَرَّاقِ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ...
أخرجه الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" (221/9).
وهذا الطريق فيه أكثر من علة:
1- مطر الوراق، وهو مولى علباء السلمي كما قال ابن حبان البستي في "مشاهير علماء الأمصار" (رقم/699) (ص/153)، قال فيه أحمد بن حنبل: "كَانَ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ يُشَبِّهُ مَطَرًا الْوَرَّاقَ بِابْنِ أَبِي لَيْلَى , يَعْنِي فِي سُوءِ الْحِفْظِ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (219/4)، وقال فيه النسائي في"الضعفاء والمتروكين" (رقم/567) (ص/97): "لَيْسَ بِالْقَوِيّ" انتهى.
2- شهر بن حوشب، وهو مولى أسماء بنت يزيد بْن السكن الأَنْصارِيّة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (579/12)، قال فيه ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (64/5): "ليس بالقوي في الحديث، وَهو ممن لا يحتج بحديثه، ولاَ يتدين به" انتهى، وقال فيه ابن حبان البستي في "كتاب المجروحين" (361/1): "كَانَ مِمَّن يَرْوِي عَن الثِّقَات المعضلات وَعَن الْأَثْبَات المقلوبات" انتهى، وترجم له العقيلي في "الضعفاء الكبير" (191/2) وقال: "حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَفْصٍ الْجُوزَجَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو قُدَامَةَ قَالَ: سَمِعْتُ النَّضْرَ بْنَ شُمَيْلٍ يَقُولُ: سُئِلَ ابْنُ عَوْنٍ عَنْ حَدِيثِ شَهْرٍ وَهُوَ قَائِمٌ عَلَى أُسْكُفَّةِ الْبَابِ فَقَالَ: إِنَّ شَهْرًا تَرَكُوهُ، إِنَّ شَهْرًا تَرَكُوهُ. حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو هِلَالٍ، عَنْ قَتَادَةَ قَالَ: جَاءَ شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَى الْأَمِيرِ قَالَ: فَخَرَجَ الْآذِنُ، فَقَالَ: إِنَّ الْأَمِيرَ يَقُولُ: لَا تَأْذَنْ لَهُ فَإِنَّهُ سَبَئِيٌّ" انتهى، كما أن شهر بن حوشب كثير الارسال والاوهام، حيث قال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/269): "صدوق كثير الإرسال والأوهام" انتهى. وتجدر الإشارة إلى أننا لا نعلم لشهر بن حوشب سماعاً من أبي هريرة، حيث قال البخاري في "التاريخ الكبير" (258/4): "شهر بْن حوشب الأشعري، قَالَ علي: أراه يكنى بابي عَبْد الرَّحْمَن، سَمِعَ أم سَلَمَةَ وعبد الله بن عمرو وعبد الرحمن بن غنم" انتهى، وبالتالي رواية شهر بن حوشب عن الصحابي أبي هريرة منقطعة.
الطريق الرابع: حَفْصُ بْنُ رَاشِدٍ قَالَ: نا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ، عَنْ عَطِيَّةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص)...
أخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (رقم/8434).
وهذا الطريق فيه علل:
1- حفص بن راشد، ولم أجد له جرحاً ولا تعديلاً.
2- فضيل بن مرزوق، وهو مولى بني عنزة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (306/23)، ترجم له ابن حبان البستي في "كتاب المجروحين" (209/2) وقال: "فُضَيْل بن مَرْزُوق: من أهل الْكُوفَة، يروي عَن عَطِيَّة وَذَوِيهِ، روى عَنهُ الْعِرَاقِيُّونَ، مُنكر الحَدِيث جدا، كَانَ مِمَّن يخطىء على الثِّقَات ويروي عَن عَطِيَّة الموضوعات وَعَن الثِّقَات الْأَشْيَاء المستقيمة فَاشْتَبَهَ أمره، وَالَّذِي عِنْدِي أَن كل مَا روى عَن عَطِيَّة من الْمَنَاكِير يلزق ذَلِك كُله بعطية وَيبرأ فُضَيْل مِنْهَا، وَفِيمَا وَافق الثِّقَات من الرِّوَايَات عَن الْأَثْبَات يكون محتجا بِهِ" انتهى، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (ص/448): "صدوق يهم، ورمي بالتشيع" انتهى، وقال فيه يحيى بن معين: "صالح الحديث، ولكنه شديد التشيع" انتهى من "تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي" (307/23)، وقال فيه عثمان بن سعيد الدارمي: "يُقَال فُضَيْل بن مَرْزُوق ضَعِيف" انتهى من "تاريخ ابن معين - رواية الدارمي" (رقم/698).
3- عطية بن سعد العوفي الكوفي، وقد سبق بيان حاله. بالإضافة إلى ذلك، فإن عطية العوفي كان يروي عن الكلبي بعد وفاة أبي سعيد الخدري (رض)، حيث قال ابن حبان البستي في "المجروحين" (176/2): "سمع من أبي سعيد الْخُدْرِيّ أَحَادِيث فَمَا مَاتَ أَبُو سعيد جعل يُجَالس الْكَلْبِيّ ويحضر قصصه فَإِذا قَالَ الْكَلْبِيّ: قَالَ رَسُول الله بِكَذَا فيحفظه وكناه أَبَا سعيد ويروي عَنهُ فَإِذا قيل لَهُ: من حَدثَك بِهَذَا؟ فَيَقُول: حَدثنِي أَبُو سعيد فيتوهمون أَنه يُرِيد أَبَا سعيد الْخُدْرِيّ وَإِنَّمَا أَرَادَ بِهِ الْكَلْبِيّ، فَلَا يحل الِاحْتِجَاج بِهِ وَلَا كِتَابَة حَدِيثه إِلَّا عَلَى جِهَة التَّعَجُّب" انتهى. والكلبي (مُحَمَّد بن السَّائِب بن بشير أَبُو النَّضر الْكَلْبِيّ الْكُوفِي) متروك الحديث، قال فيه الذهبي في "ديوان الضعفاء" (ص/352): "كذبه زائدة، وابن معين، وجماعة" انتهى، وقال فيه الجوزجاني في "أحوال الرجال" (ص/66): "مُحَمد بن السائب كذاب ساقط" انتهى، وقال فيه النسائي في "الضعفاء والمتروكين" (ص/90): "مَتْرُوك الحَدِيث كُوفِي" انتهى، وقال فيه الدارقطني: "متروك" انتهى كما في "مَنْ تَكلَّم فيه الدَّارقطني في كتاب السنن من الضعفاء والمتروكين والمجهولين لابن زريق" (120/3)، وقال فيه سليمان التيمي: "كان بالكوفة كذابان احدهما الكلبي" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (270/7)، وترجم له ابن حبان البستي في "المجروحين" (253/2) وقال: "وَكَانَ الْكَلْبِيّ سبئيا من أَصْحَاب عَبْد اللَّهِ بْن سبأ من أُولَئِكَ الَّذين يَقُولُونَ إِن عليا لم يمت وَإنَّهُ رَاجع إِلَى الدُّنْيَا قبل قيام السَّاعَة فيملؤها عدلا كَمَا ملئت جورا، وَإِن رَأَوْا سَحَابَة قَالُوا: أَمِير الْمُؤمنِينَ فِيهَا" انتهى.

وهناك رواية عن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب حول حديث غدير خم، أخرجها البيهقي في "الأعتقاد" (ص/355)، من طريق يَحْيَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ، أنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ، أنا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ، أنا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ، قَالَ: "سَمِعْتُ الْحَسَنَ بْنَ الْحَسَنِ، وَسَأَلَهُ، رَجُلٌ، أَلَمْ يَقُلْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»، قَالَ لِي: بَلَى وَاللَّهِ لَوْ يَعْنِي بِذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِمَارَةَ وَالسُّلْطَانَ لَأَفْصَحَ لَهُمْ بِذَلِكَ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ أَنْصَحَ لِلْمُسْلِمِينَ، فَقَالَ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، هَذَا وَلِيُّ أَمْرِكِمْ وَالْقَائِمُ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِي فَاسْمَعُوا لَهُ وَأَطِيعُوا»، وَاللَّهِ لَئِنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ اختَارَ عَلِيًّا لِهَذَا الْأَمْرِ وَجَعَلَهُ الْقَائمَ بِهِ لِلْمُسْلِمِينَ مِنْ بَعْدِهِ ثُمَّ تَرَكَ عَلِيٌّ مَا أَمَرَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ لَكانَ عَلِيٌّ أَوَّلَ مِنْ تَرَكَ أَمْرَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ".
وهذا الطريق فيه فضيل بن مرزوق، وقد سبق بيان حاله.

كما أن حديث الغدير أخرجه مسلم في "صحيحه" (رقم/2408)، وأحمد في "المسند" (رقم/19265)، وابن خزيمة في "صحيحه" (رقم/2357)، والطبراني في "المعجم الكبير" (183/5)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (رقم/3464)، وابن أبي عاصم في "السنة" (رقم/1550)، من طريق أَبي حيان التيمي الكوفي، عن يزيد بن حيان التيمي الكوفي، قَالَ: "انْطَلَقْتُ أَنَا وَحُصَيْنُ بْنُ سَبْرَةَ، وَعُمَرُ بْنُ مُسْلِمٍ، إِلَى زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ، فَلَمَّا جَلَسْنَا إِلَيْهِ قَالَ لَهُ حُصَيْنٌ: لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا، رَأَيْتَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسَمِعْتَ حَدِيثَهُ، وَغَزَوْتَ مَعَهُ، وَصَلَّيْتَ خَلْفَهُ، لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا، حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: يَا ابْنَ أَخِي وَاللهِ لَقَدْ كَبِرَتْ سِنِّي، وَقَدُمَ عَهْدِي، وَنَسِيتُ بَعْضَ الَّذِي كُنْتُ أَعِي مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَمَا حَدَّثْتُكُمْ فَاقْبَلُوا، وَمَا لَا، فَلَا تُكَلِّفُونِيهِ، ثُمَّ قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا، بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَحَمِدَ اللهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَوَعَظَ وَذَكَّرَ، ثُمَّ قَالَ: «أَمَّا بَعْدُ، أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ، وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ: أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللهِ، وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ»، فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللهِ وَرَغَّبَ فِيهِ، ثُمَّ قَالَ: «وَأَهْلُ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي»، فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ: وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا زَيْدُ؟ أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ؟ قَالَ: نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ، وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ، قَالَ: وَمَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ آلُ عَلِيٍّ، وَآلُ عَقِيلٍ، وَآلُ جَعْفَرٍ، وَآلُ عَبَّاسٍ. قَالَ: كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ؟ قَالَ: نَعَمْ".
وهذا الحديث ربما يكون صحيحاً، وفيه الأمر بالتمسك بكتاب الله والتذكير بأهل بيت النبي (ص)، وليس فيه لفظ: «من كنت مولاه فعَليٌّ مولاه»، وقد ضعّف أهل العلم هذا اللفظ، حيث يقول شيخ الاسلام ابن تيميه - رحمه الله - في "منهاج السنة النبوية" (319/7): "وَأَمَّا قَوْلُهُ: «مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ»، فَلَيْسَ هُوَ فِي الصِّحَاحِ، لَكِنْ هُوَ مِمَّا رَوَاهُ الْعُلَمَاءُ، وَتَنَازَعَ النَّاسُ فِي صِحَّتِهِ فَنُقِلَ عَنِ الْبُخَارِيِّ، وَإِبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيِّ، وَطَائِفَةٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ أَنَّهُمْ طَعَنُوا فِيهِ وَضَعَّفُوهُ" انتهى.
وهناك ملاحظة على قول زيد بن أرقم (رض) بأن أهل بيت النبي (ص) هُمْ آلُ عَلِيٍّ وَآلُ عَقِيلٍ وَآلُ جَعْفَرٍ وَآلُ عَبَّاسٍ، وذلك لأن هذا القول - إن صحت نسبته إلى زيد بن أرقم - مخالف للمفهوم اللغوي لمفردة "أهل البيت"، حيث أن "أهل البيت" - بالمفهوم اللغوي - هم سكانه، قال الخليل بن أحمد الفراهيدي في "كتاب العين" (89/4): "أَهْلُ الرَجل: زوجهُ، وأخصّ الناس به. والتَّأَهُّل: التَّزوُّج. وأهل البيت: سكانه، وأهلُ الإسلام: من يدين به" انتهى، وقد جاءت مفردة "أهل البيت" في القرآن الكريم مرتين، كالآتي:
• مره مع زوجة إبراهيم (عليه السلام): قال تعالى: {قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللهِ رَحْمَتُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ} [هود/73]، والمخاطب بهذه الآية بالإجماع هي سارة زوجة إبراهيم (عليه السلام). (أنظر: "تفسير ابن كثير" 289/4) .
• ومره مع نساء النبي (ص): قال تعالى: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا﴾ [الأحزاب/33]، وهذه الآية - التي تسمى أيضاً بآية التطهير - جاءت وسط مجموعة من الآيات تتعلق جميعها بنساء رسول الله (ص)، فهن سبب نزول هذه الآيات، حيث بدأت هذه الآيات من الآية 28 بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ.....} [الأحزاب/28]، واستمر الكلام حتى قوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ....} [الأحزاب/30]... ثم وصل إلى الآية 31 وهي قوله تعالى: {وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِـلَّهِ وَرَسُولِهِ....} [الأحزاب/31]. إلى أن يصل إلى الآية موضع الاستشهاد ضمن قوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا 32 وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا 33 وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللهِ.....} [الأحزاب/32 - 34]، ونلاحظ في هذه الآيات أن الله تعالى قد أعتنى بنصح زوجات النبي (ص) وخطابهن بأحسن الألقاب بقوله تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ} [الأحزاب/30]، يقول أبو الثناء الألوسي في "تفسيره" (180/11): "{يَا نِسَاء النَّبِيِّ} تلوين للخطاب، وتوجيه له إليهن لإظهار الاعتناء بنصحهن، ونداؤهن ها هنا وفيما بعد بالإضافة إليه عليه الصلاة والسلام لأنها التي يدور عليها ما يرد عليهن من الأحكام، واعتبار كونهن نساء في الموضعين أبلغ من اعتبار كونهن أزواجاً كما لا يخفى على المتأمل" انتهى، وعليه فإن المقصود من نساء النبي (ص) في هذا الخطاب هو زوجاته. وهناك أحاديث تدل على أن المراد من مفردة "أهل البيت" في آية التطهير أعم من نساء رسول الله (ص) أوردها ابن كثير في "تفسيره" (365/6 - 369)، ثم قال بعد أن ذكر الروايات المختلفه لهذه الأحاديث: "وَجَمْعًا أَيْضًا بَيْنَ الْقُرْآنِ وَالْأَحَادِيثِ الْمُتَقَدِّمَةِ إِنْ صَحَّتْ، فَإِنَّ فِي بَعْضِ أَسَانِيدِهَا نَظَرًا، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. ثُمَّ الَّذِي لَا يَشُكُّ فِيهِ مَنْ تَدَبَّر الْقُرْآنَ أَنَّ نِسَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَاخِلَاتٌ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}، فَإِنَّ سِيَاقَ الْكَلَامِ مَعَهُنَّ؛ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} أَيِ: اعْمَلْنَ بِمَا يُنْزِلُ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنَ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ. قَالَهُ قَتَادَةُ وَغَيْرُ وَاحِدٍ، وَاذْكُرْنَ هَذِهِ النِّعْمَةَ الَّتِي خُصِصْتُنَّ بِهَا مِنْ بَيْنِ النَّاسِ، أَنَّ الْوَحْيَ يَنْزِلُ فِي بُيُوتِكُنَّ دُونَ سَائِرِ النَّاسِ" انتهى.
وبالتالي أعتماداً على المفهوم اللغوي والقرآني لمفردة "أهل البيت"، نقول بأن أهل بيت النبي (ص) هم زوجاته بالإضافة إلى النبي (ص) ولا يشمل أقرباؤه. وللمزيد حول مفهوم أهل بيت النبي (ص)، أدخل على الرابط أدناه:
https://m.youtube.com/watch?v=0kgeww5wOXc

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يجب الخلط بين حديث الغدير الذي فيه ذِكر كتاب الله وأهل بيت النبي (ص) وبين حديث آخر الذي فيه ذِكر كتاب الله أيضاً ولكن ليس فيه ذِكر أهل بيت النبي (ص)، فقد أخرج مسلم في "صحيحه" (رقم/1218)، وأبو داود في "سننه" (رقم/1905)، وابن ماجة في "سننه" (رقم/3074)، وابن أبي شيبة في "المصنف" (رقم/14705)، وابن حبان في "صحيحه" (رقم/1457)، والبيهقي في "السنن الكبرى" (رقم/8827)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (رقم/41)، من طريق حَاتِم بْن إِسْمَاعِيلَ الْمَدَنِيّ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عن جابر بن عبد الله (رضي الله عنهما) حديث، وفيه أن النبي (ص) خطبهم بعرفة وقال: «... وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ، كِتَابُ اللهِ، وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّي، فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟» قَالُوا: نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ، فَقَالَ: بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ، يَرْفَعُهَا إِلَى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إِلَى النَّاسِ «اللهُمَّ اشْهَدْ، اللهُمَّ اشْهَدْ» ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.
وهذا الحديث إسناده صحيح، ويُسمى بحديث حجة الوداع، وفيه - كما هو واضح من متنه - الأمر بالتمسك بكتاب الله، وليس فيه ذِكر أهل بيت النبي (ص)، وهو يختلف عن حديث الغدير المروي - كما بينا سابقاً - عن النبي (ص) في غدير خم في طريق عودته من مكة بعد حجة الوداع، وبالتالي حديث حجة الوداع ليس له علاقة بحديث الغدير.

ونلاحظ أن أغلب أسانيد حديث الغدير - ومن ضمنها سند حديث الثقلين الذي أخرجه مسلم في "صحيحه" (رقم/2408) - فيها رواة من أهل الكوفة كما بينا سابقاً، وقد أجمع أهل العلم على أن أهل الكوفة يشتهر فيها الكذب والتدليس، يقول الخطيب البغدادي في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع" (286/2): "أصحُّ طرق السنن: ما يرويه أهل الحرمين –مكة والمدينة–. فإن التدليسَ فيهم قليل. والاشتهارَ بالكذبِ ووضعَ الحديث، عندهم عزيز" انتهى، وقال الخطيب أيضاً في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع" (286/2): "ولأهلِ اليمن روايات جَيّدة وطُرُقٌ صحيحة، ومَرجِعُها إلى الحجاز أيضاً، إلا أنها قليلة. وأما أهل البَصْرة فلهم من السُّنَنِ الثابتة بالأسانيد الواضحة ما ليس لغيرهم، مع إكثارهم وانتشار رواياتهم" انتهى، وقال الخطيب أيضاً: "والكوفيون كالبصريين في الكَثرة. غير أن رواياتهم: كثيرةُ الدَّغَل، قليلةُ السلامة من العِلَل" انتهى من "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي" (287/2). وقال شيخ الاسلام ابن تيميه - رحمه الله - في "مجموع الفتاوى" (316/20): "وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ الْعِلْمِ بِأَحَادِيثَ عَلَى أَنَّ أَصَحَّ الْأَحَادِيثِ أَحَادِيثُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ثُمَّ أَحَادِيثُ أَهْلِ الْبَصْرَةِ وَأَمَّا أَحَادِيثُ أَهْلِ الشَّامِ فَهِيَ دُونَ ذَلِكَ؛ فَإِنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ الْإِسْنَادِ الْمُتَّصِلِ وَضَبْطِ الْأَلْفَاظِ مَا لِهَؤُلَاءِ وَلَمْ يَكُنْ فِيهِمْ - يَعْنِي أَهْلَ الْمَدِينَةِ؛ وَمَكَّةَ وَالْبَصْرَةِ؛ وَالشَّامِ - مَنْ يُعْرَفُ بِالْكَذِبِ لَكِنْ مِنْهُمْ مَنْ يَضْبُطُ وَمِنْهُمْ مَنْ لَا يَضْبُطُ. وَأَمَّا أَهْلُ الْكُوفَةِ فَلَمْ يَكُنْ الْكَذِبُ فِي أَهْلِ بَلَدٍ أَكْثَرَ مِنْهُ فِيهِمْ فَفِي زَمَنِ التَّابِعِينَ كَانَ بِهَا خَلْقٌ كَثِيرُونَ مِنْهُمْ مَعْرُوفُونَ بِالْكَذِبِ لَا سِيَّمَا الشِّيعَةَ فَإِنَّهُمْ أَكْثَرُ الطَّوَائِفِ كَذِبًا بِاتِّفَاقِ أَهْلِ الْعِلْمِ؛ وَلِأَجْلِ هَذَا يُذْكَرُ عَنْ مَالِكٍ وَغَيْرِهِ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ أَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَحْتَجُّونَ بِعَامَّةِ أَحَادِيثِ أَهْلِ الْعِرَاقِ؛ لِأَنَّهُمْ قَدْ عَلِمُوا أَنَّ فِيهِمْ كَذَّابِينَ وَلَمْ يَكُونُوا يُمَيِّزُونَ بَيْنَ الصَّادِقِ وَالْكَاذِبِ فَأَمَّا إذَا عَلِمُوا صِدْقَ الْحَدِيثِ فَإِنَّهُمْ يَحْتَجُّونَ بِهِ" انتهى، وقال الحافظ أبو يعلى الخليلي في كتاب "الإرشاد" (419/1): "وَلِأَهْلِ الْكُوفَةِ مِنَ الضُّعَفَاءِ مَا لَا يُمْكِنُ عَدُّهُمْ. قَالَ بَعْضُ الْحُفَّاظُ: تَأَمَّلْتُ مَا وَضَعَهُ أَهْلُ الْكُوفَةِ فِي فَضَائِلِ عَلِيٍّ وَأَهْلِ بَيْتِهِ فَزَادَ عَلَى ثَلَاثِمِائَةِ أَلْفٍ" انتهى، وقال هشام بن عُرْوة بن الزبير: "إِذَا حَدَّثَكَ الْعِرَاقِيُّ بِأَلْفِ حَدِيثٍ فَأَلْقِ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعِينَ، وَكُنْ مِنَ الْبَاقِي فِي شَكٍّ" انتهى من "تدريب الراوي للسيوطي" (89/1)، وقال ابن عدي الجرجاني في "الكامل في ضعفاء الرجال" (218/2): "الغالب في الكوفيين التشيّع" انتهى. كما أن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.
وكذلك هناك رواة من الشيعة - ومنهم من المغالين في التشيع - في أسانيد حديث الغدير كما بينا سابقاً.
كما أن هناك رواة من الموالي في أسانيد حديث الغدير كما بينا سابقاً. والمعروف أن الرواة من الموالي - وبالأخص ذوي الأصول الفارسية - منهم من قد يروي روايات ضعيفة وغريبة. وللفائدة أكثر فيما يخص روايات الموالي، راجع بحث لفضيلة الشيخ طه الدليمي بعنوان "الموالي شق خطير في جدار السنة" على الرابط أدناه:
https://sunni-iraqi.net/2020/05/09/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%8a-%d8%b4%d9%82-%d8%ae%d8%b7%d9%8a%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%86%d8%a9/
وبالتالي فإن حديث الغدير جميع أسانيده فيها كلام يضعف الحديث نفسه، والله أعلم.

وعلى فرض صحة لفظ: «من كنت مولاه فعَليٌّ مولاه»، فإن أهل السنة والجماعة يعتقدون بأنَّه دلالة على منزلة علي بن أبي طالب العالية، ولا يستوجب أحقيته بالخلافة كما قال الشيعة الإمامية. فمجمل قول أهل السنة في معنى الحديث ما يلي:
أولاً: معنى الحديث:
أن من كان محباً للنبي (ص) ناصراً له فيجب عليه محبة علي ونصرته، وهذا الفضل لكل مسلم ومسلمة إلا أن النبي (ص) خص علياً بالذكر بيانا لفضله وزيادة في شرفه وشهادة على صحة إيمانه الباطني وردا على من كان يُبغضه، وإلا فإنه يلزم من كل من اتخذ الرسول (ص) مولى له يحبه وينصره فعليه أن يتخذ أتباعه أولياء له يحبهم وينصرهم، فإن أبغضهم وعاداهم فقد تناقض وفي هذا يقول الله تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ } [التوبة/71] إلى غيرها من الآيات، فهذا الحديث - إن صح - نثبت به فضيلة لعلي سامية وهي أن إيمانه الباطني كإيمانه الظاهر، أما الشيعة فيثبتون به ما لا يدل عليه الحديث وما لا يعترف به علي نفسه وما لا تعرفه العرب. كما أن النبي (ص) إنما أثبت لعلي في الحديث وُجوب وَلايته (بفتح الواو) أي بمعنى المحبة والنصرة، وليس وِلايته (بكسر الواو) أي بمعنى الإمارة و الخلافة، فالقصة والحديث واللغة يشهدان للأول دون الثاني، فسبب قول النبي (ص) ذلك هو الخصومة التي حصلت بين علي (رض) وبعض الصحابة واشتكوا بعلي إلى رسول الله (ص)، فقال النبي (ص): «ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟؟» يُذكر الصحابة بقوله تعالى: {النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم}، فقالوا جميعا: بلى، أي أنت كذلك وما تُحبه نُحبه ووجب علينا حُبه ولو كانت أنفسنا تخالف ذلك، فقال لهم بعدها: «من كنت مولاه فعلي مولاه»، أي من كنت مولى له يُحبني وينصرني فلا يُبغض عليا بل يتخذه أيضا مولى له يُحبه وينصره، ثم دعا مع كل من امتثل للحديث وأحب علياً فقال: «اللهم وال من والاه وعاد من عاداه»، فتتمة الحديث شارحة للحديث فمن اتخذ علياً مولى له يحبه وينصره والاه الله أي أحبه ونصره، ومن لم يتخذ علياً مولى له بأن يُبغضه ويُعاديه عاداه الله، فبهذه القرينة وذكر المحبة والمعادة يتبين أن المراد من قول النبي (ص) هو الوَلاية، وفي الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (24/317): «لَا يَحِقُّ الْعَبْدُ حَقَّ صَرِيحِ الْإِيمَانِ حَتَّى يُحِبَّ لِلَّهِ، وَيُبْغِضَ لِلَّهِ، فَإِذَا أَحَبَّ لِلَّهِ، وَأَبْغَضَ لِلَّهِ، فَقَدِ اسْتَحَقَّ الْوَلَاءَ مِنَ اللهِ، وَإِنَّ أَوْلِيَائِي مِنْ عِبَادِي، وَأَحِبَّائِي مِنْ خَلْقِي الَّذِينَ يُذْكَرُونَ بِذِكْرِي، وَأُذْكَرُ بِذِكْرِهِمْ».
يقول الحافظ ابن حجر الهيتمي في "الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة" (1/109): "سبب ذَلِك كَمَا نَقله الْحَافِظ شمس الدّين الْجَزرِي عَن ابْن إِسْحَاق أَن عليا تكلم فِيهِ بعض من كَانَ مَعَه فِي الْيمن فَلَمَّا قضى رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حجه خطبهَا تَنْبِيها على قدره وردا على من تكلم فِيهِ كبريدة كَمَا فِي البُخَارِيّ أَنه كَانَ يبغضه" انتهى.

ثانياً:
لو أراد (ص) بذلك الإمارة والسلطان، لأفصح لهم به؛ فإن رسول الله (ص) كان أفصح الناس، ولقال لهم: «يا أيها الناس هذا ولي أمركم، والقائم عليكم بعدي، فاسمعوا له وأطيعوا». وما كان من هذا شيء، ووالله لئن كان الله ورسوله اختارا علياً لهذا الأمر، والقيام به للمسلمين من بعده، ثم ترك علي أمر الله ورسوله أن يقوم به، أو يعذر فيه للمسلمين، إن كان أعظم الناس خطيئة لعلي إذ ترك أمر الله ورسوله، وحاشاه من ذلك. وهذا هو نفس كلام الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (رض) من رواية البيهقي في "الأعتقاد" (ص/355)، وبهذا فإن كلام كلام الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (رض) - إن صحت الرواية - يؤيد ما نقوله.

ثالثاً:
ومن الأحاديث التي يذكرها الشيعة محاولين رد الحقائق السابقة، ما أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (رقم/23563)، والطبراني في "المعجم الكبير" (رقم/4053) عن رياح بن الحارث قال: "جاء رهط إلى علي بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا. فقال: كيف أكون مولاكم، وأنتم قوم عرب؟، قالوا: سـمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم: «من كنت مولاه فهذا مولاه». قال رياح: فلما مضوا اتبعتهم فسألت من هؤلاء؟ قالوا: نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري". ففي هذا الحديث - إن صح - عكس ما أراد منه الشيعة، فإن علياً (رض) هو نفسه لم يكن يعلم من لفظ المولى الخليفة أو ما رادفها، فلو كان من معانيها الخليفة، وأنه صار خليفة بقول النبي (ص): «فعلي مولاه»، لما أنكر عليهم بقوله: "وأنتم قوم عرب"، لأنه إن كان خليفة فهو خليفة على العرب والعجم، فما وجه اخراجه للعرب؟؟ وإنما قد يكون علي (رض) فهم من اللفظ معنى السيد والمعتق، لأنه لا يُنادى بهذا اللفظ غالباً إلا "السيد"، فقال: "كيف أكون سيدكم أو معتقكم وأنتم قوم عرب"، ومعلوم أن الأنصار عرب أقحاح أحرار أسياد، فبينوا له أنهم إنما أرادوا بقولهم ذلك ما أراده النبي (ص) في حديث الغدير، ومن الأدلة على أن الأنصار لم يريدوا من قولهم ذاك إلا المعنى السابق، ولم يريدوا معنى الخليفة الذي لا يحتمله اللفظ أصلاً. أنَّا قد رأينا الأنصار الذين رووا حديث الغدير وعملوا بمضمونه ونادوا علياً بـ"يا مولانا" تطبيقاً لمعنى الحديث الشريف، هم الذين قاموا بتنصيب أبي بكر الصدّيق (رض) خليفة عليهم وعلى المسلمين عموماً. ولو كانوا قد فهموا من الحديث معنى الخلافة لكانوا أول من سلّمها لعلي فالخلافة ستخرج من أيديهم لا محالة إما لأبي بكر وإما لعلي، ولا مصلحة لهم تقتضي أن ينكروا حق علي وهم يعلمونه من رسول الله (ص). ومثل قول النبي (ص) والأنصار لعلي قولهم لزيد (رض): «أنت أخونا ومولانا».

رابعاً :
أنَّا إن رجعنا إلى اللسان العربي نجد لكلمة "المولى" معان كثيرة جداً وليس منها الإمام أو الخليفة، فيكون الرسول (ص) قد استعمل لفظاً يدل على أكثر من معنى إلا المعنى الذي من أجله عوتب وهُدِّد وانتُهر، وهذا باطل ويدل على بطلان قول الشيعة في الحديث وسبب وروده رأساً.
قال الثعالبي في "فقه اللغة وسر العربية" (ص/263) وهو أحد أئمة اللغة العربية والمرجع اللغوي في عصره وبعده: "المولى: هو السيد والمُعْتِق والمُعْتَقْ وابن العم والصِّهر والجار والحليف" انتهى.
وقد أنكر أهل العربية قاطبة ثبوت ورود "المولى" بمعنى "الأولى". بل قالوا لم يجئ قط "المَفْعَلُ" بمعنى "أَفْعَلُ" في موضع ومادة فضلاً عن هذه المادة بالخصوص، إلا أن أبا زيد اللغوي جوز هذا متمسكا فيه بقول أبي عبيدة في تفسير {هي مولاكم} أولى بكم. لكن أهل العربية خطؤوه في هذا التجويز والتمسك قائلين بأن هذا القول لو صح لزم أن يقال مكان فلان أولى منك مولى منك، وهو باطل منكر بالإجماع.
قال ابن الأنباري: "والمولَى من الأَضْداد؛ فالمولَى المنعِم المعتِق، والمولَى: المنعَم عليه المعتَق. وله أَيْضاً معان ستَّة سوى هذين: فالمولَى الأَوْلى بالشَّيء، قال الله عزَ وجلّ: النَّارُ هِيَ مَوْلاَكُمْ، فمعناه هي أَوْلى بكم" انتهى من "الأضداد لابن الأنباري" (ص/46)، فابن الأنباري يرى أن المولى جاءت بمعنى أولى، وتم النقاش مع الأنباري هو في ثبوت هذا في اللغة، لا أن الحديث أُريد به ذلك فإنه من أبعد الاحتمالات للقرائن المتصلة بالحديث، ولاستعماله (ص) هذا اللفظ المجمل في تبليغ أصل ديني وهذان ضدان لا يجتمعان، أن يُبلغ أصلاً دينياً تكفر الأمة بتركه بتعبير لا يدل عليه وبتعبير يُضل العرب عن المعنى الذي فهمه الشيعة والنبي (ص) منزه عن مثل هذه التعابير. والجواب على ما قال ابن الأنباري وغيره في تفسير الآية أنهم لم يريدوا بتفسيرهم ذلك أن المولى بمعنى الأولى، بل هم يُفسرون المولى بالمكان المصاحب لهم الذي يقال فيه إنه أولى بهم، فيكون تفسيرهم للمولى على معناها الحقيقي وهو الصاحب الملازم، ولفظ الأولى زائد عن المولى لازم له. قال النسفي: "{وَلاَ مِنَ الذين كَفَرُواْ مَأْوَاكُمُ النار} مرجعكم {هِىَ مولاكم} هي أولى بكم والحقيقة مولاكم محراكم أي مكانكم الذي يقال فيه هو أولى بكم كما يقال هو مثن للكرم أي مكان لقول القائل إنه لكريم" انتهى من "تفسير النفسي" (437/3). وقال المظهري - رحمه الله -: "ومَأْواكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ أى مكانكم الذي يقال فيه وهو أولى بكم، أو ناصركم على طريقة قولهم تحية بينهم ضرب وجيع أو متوليكم أي يتولكم كما توليتم موجباتها" انتهى من "التفسير المظهري" (197/9). وقال البنتني في تفسيره "مراح لبيد لكشف معنى القرآن المجيد" (493/2): "مَأْواكُمُ النَّارُ أي منزلكم النار، هِيَ مَوْلاكُمْ أي هي موضعكم الذي تصلون إليه".
وبهذا نحمل قول المرأة في البيت، أي المكان الأولى بالمخافة.

خامساً:
أنه لو سُلِّم بأن المولى بمعنى الأولى فلا يلزم أن تكون صلته بالتصرف، إذ كيف تقرر الصلة ومن أية لغة؟؟؟
فإنه يحتمل أن لا يكون المراد: أولى بالتصرف في غيره، كما في قوله تعالى: { إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا } [آل عمران/68] وظاهر أن أتباع إبراهيم لم يكونوا أولى بالتصرف في جنابه المعظم، فإذا كان نفس اللفظ وهو "أولى" لا يدل بذاته على أحقية التصرف في الغير فكيف يدل عليه لفظ مغاير له مادة ومعنى كـ"مولى"؟؟؟؟

سادساً:
أن القرينة البَعدية تدل صراحة على أن المراد من الولاية المفهومة من لفظ "المولى" أو "الأولى" المحبة، وهي قوله: «اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه»، ولو كان المراد من المولى المتصرف في الأمور أو الأولى بالتصرف لقال: «اللهم وال من كان في تصرفه وعاد من لم يكن كذلك»، ولم يكن ذلك وإنما ذكر (ص) المحبة والعداوة، وفي هذا دليل صريح على أن المقصود إيجاب محبته والتحذير من عداوته، لا التصرف وعدمه.

فهذه بعض تعليلات أهل السنة لعدم اعتبار الحديث نصاً في ما تدعو إليه الشيعة، ويستحيل أن يكون تنصيب علي (رض) خليفة من بعد الرسول من أصول الدين، ونزل على الرسول (ص) تهديد وانتهار حتى يُبلغ هذا الأصل الديني، ثم يُبلغه بتعبير كهذا الذي هو في حكم عدم التبليغ لما يحتمله من معاني بظاهرها تدل على عكس ما أُمر بتبليغه، وهنا بعض ما يشهد للكلام السابق من اللسان العربي، وذلك أن الحديث عربي وقاله أفصح العرب، فوجب اعتبار اللسان العربي في فهم مراد الحديث، إن العدول عن لفظ "الأولى" واستعمال "المولى"، مع اختلافهما مادة وتصريفاً يُوجب للعاقل وقفة، فإن لفظ "المولى" إما أن يتعدى بنفسه فنقول: "الله مولى المؤمنين"، أو أن يتعدى باللام فيُقال: "أنا مولى لك"، وفي كلا التعديين يستحيل أن يكون معنى "المولى" المتصرف في غيره، ففي قولنا: الله مولى المؤمنين ليس المراد منها قطعا أنه متصرف في المؤمنين فالله سبحانه وتعالى متصرف في كل الخلق، ولكان قوله تعالى: { ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ} [محمد/11] معناه: الله متصرف في المؤمنين، والكافرون لا أحد يتصرف فيهم وهذا كفر بواح، وأيضاً في تعديها باللام لا تحتمل التصرف، بل لها معنى واحد سواء تعدت باللام أو بنفسها، لأنها في تعديها بنفسها يكون المضاف إليها مجروراً باللام المقدرة، فقولنا: "الله مولى المؤمنين"، أي "مولىً لهم"، أما مادة "أولى" فإنها لا تتعدى بنفسها، وهي من أوزان التفضيل فيجب أن تتعدى بحرفين "الباء" الداخل على المفضل به و"مِن" الداخلة على المفضل عنه، فيُقال مثلاً: "أنا أولى بهذا منك"، فهل يصح في الأذهان أن يُقال: "علي مولى بالخلافة منكم؟؟؟"، ولو فسرنا المولى في الحديث بمعنى الخليفة وقلنا إن علياً هو الخليفة من بعد الرسول بدليل قوله (ص): «فعليٌّ مولاه»، فإنه يلزم تفسير المولى بالخليفة في قوله تعالى: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} [التحريم/4]، أي أن الله سبحانه وتعالى هو الخليفة على الرسول (ص)، وجبريل هو الخليفة على الرسول (ص)، وكل مؤمن صالح فهو خليفة على الرسول (ص)، وهذا لا يلتزمه أحد، فإن كان لفظ المولى في الآية لا يدل على الإمامة أو الخلافة، فلا حجة به في الحديث.
وفي الختام نذكر أقوالاً لبعض مراجع الشيعة في بيان أن حديث الغدير ليس بنص في اثبات الخلافة لعلي (رض)، يقول النوري الطبرسي في "فصل الخطاب" (ص/205 – 206): "لم يصرح النبي لعلي بالخلافة بعده بلا فصل في يوم الغدير وأشار إليها بكلام مجمل مشترك بين معاني يحتاج إلى تعيين ما هو المقصود منها إلى قرائن" انتهى.

………………………………………………………..
 
اسمك :  
نص التعليق :