آخر تحديث للموقع :

الأحد 7 رجب 1444هـ الموافق:29 يناير 2023م 07:01:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

جواز جمع الصلاتين بغير عذر هو قول جماعة من أهل الحديث ..

يقول الشيعي : الموسوعة الفقهية : جواز جمع الصلاتين بغير عذر هو قول جماعة من أهل الحديث (وثيقة)

الموسوعة الفقهية الكويتية ج15 ص292 : جواز الجمع بين الصلاتين بغير عذر هو مذهب جماعة من أهل الحديث


انتهى كلام الشيعي

الجواب ذكر في الكتاب الآتي:





ذهب جمهور العلماء الى عدم جواز الجمع لغير الاعذار المذكورة لأن اخبار المواقيت الثابتة لا تجوز مخالفتها الا بدليل خاص ولأنه تواتر عن النبي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة المحافظة على اوقات الصلوات حتى قال ابن مسعود نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة مارأيت النبي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة صلى صلاة لغير ميقاتها الا صلاتين جمع بين المغرب والعشاء بجمع أي بمزدلفة وذهب طائفة من الفقهاء منهم اشهب من المالكية وابن المنذر من الشافعية وابن سيرين وابن شبرمة الى جواز الجمع لحاجة مالم يتخذ ذلك عادة[1]



[1] الموسوعة الفقهية الكويتية ج15 ص 292






خلاصة حكم المحدث:صحيح



عن أبي ذرٍّ ؛ قال : قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وضرب فخِذِي كيف أنتَ إذا بَقِيَتْ في قومٍ يُؤخِّرونَ الصلاةَ عن وقتِها؟ قال : قال : ما تأمرُ ؟ قال صَلِّ الصلاةَ لوقتِها . ثم اذهب لحاجتِك . فإن أُقيمتِ الصلاةُ وأنت في المسجدِ ، فصَلِّ


الراوي:أبو ذر الغفاري المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:648
خلاصة حكم المحدث: صحيح



سئل الشيخ الفوزان حفظه الله عن جمع الصلاة بغير عذر فأجاب 


السؤال: هل يجوز الجمع بين الصلوات من غير عذر‏.‏ وما صحة الحديث القائل‏[‏بأن رسول الله نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة جمع في الصلاة بدون خوف ولا مرض‏]‏ أفيدوني في ذلك بارك الله فيكم‏؟‏‏.‏


الإجابة: الجمع بين الصلوات من غير عذر لا يجوز ولا تصح به الصلاة لأنه صلاها في غير وقتها من غير عذر شرعي والله تعالى يقول‏:‏ ‏{‏إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا‏ }‏ 


‏[‏سورة النساء‏:‏آية 103‏]‏‏.‏ والجمع إنما يباح للعذر الشرعي كالمرض والسفر وكذلك بين العشائين في المطر والوحل، هذه الأعذار التي تبيح الجمع بين الصلاتين أما أن يجمع من غير عذر فهذا لا يجوز ولا 


تصح صلاته إذا فعل ذلك‏.‏أما الحديث فلفظه ورد بروايتين عن النبي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ‏"‏أنه جمع من غير خوف ولا سفر‏" ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه]‏‏.‏ 




وفي رواية ‏"من غير خوف ولا مطر‏"‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه‏]‏‏.‏ وأما اللفظ الذي ذكر السائل فهذا غير وارد عن النبي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أنه جمع من غير خوف ولا مرض لم يرد ذكر المرض في 


الحديث وإنما ورد "من غير خوف ولا سفر‏" ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه‏]‏‏.‏ وفي رواية‏‏"من غير خوف ولا مطر‏"‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه‏]‏‏.‏ 




وللعلماء عن هذا الحديث عدة أجوبة‏:‏ 




ـ منهم من توقف في معناه وقال إنه لا يظهر له معناه‏.‏ 
ـ



ومن العلماء من حمله على الجمع الصوري وهذا الذي أيده الشوكاني في نيل الأوطار والجمع الصوري معناه أن يؤخر الصلاة الأولى إلى آخر وقتها ويقدم الصلاة الثانية في أول وقتها ثم يصليهما جميعًا هذه في آخر وقتها وهذه في أول وقتها هذا جمع صوري‏.‏ 
وهذا معنى صحيح وأيده الشوكاني وأيده غيره في معنى الحديث أن المراد به الجمع الصوري‏.‏ 
ـ ومن العلماء من حمل الحديث وهو قوله ‏"من غير خوف ولا سفر‏" ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه]‏‏.‏ أو ‏"من غير خوف ولا مطر‏" ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه‏]‏‏.‏ بأن معنى ذلك أنه جمع للمرض لأن الأعذار التي تبيح الجمع أربعة‏:‏ 
ـ إما الخوف وإما المرض وإما السفر وإما المطر‏.‏ 
فإذا كان ذكر أنه ‏‏"من غير خوف ولا سفر‏"‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه]‏‏.‏ أو ‏"من غير خوف ولا مطر‏"‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم في صحيحه‏]‏‏.‏ فلم يبق إذن إلا المرض فيكون نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة جمع من أجل المرض فيباح للمريض أيضًا أن يجمع إذا كان يلحقه بترك الجمع مشقة‏.



عند الشيعة


جواهر البحار 
الجزء الثمانون
كتاب الصلاة
باب الحث على المحافظة على الصلوات وأدائها في أوقاتها
قال الصادق ( ع ) في قوله تعالى{ فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات }:
وليس إن عجّلت قليلاً ، أو أخرت قليلاً بالذي يضرُك ما لم تضيّع تلك الإضاعة ، فإن الله عز وجل يقول لقوم
{أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات } أي فيما حرّم عليهم .ص3المصدر:الكافي 3/270 
سئل النبي ( ص ) لما قرأ قوله تعالى { في بيوت أذن الله أن ترفع } : أيّ بيوت هذه ؟.. فقال ( ص ) : بيوت الأنبياء ، فقام أبو بكر فقال : يا رسول اللّه !.. هذا البيت منها ؟.. - يعني بيت عليّ وفاطمة ( ع ) - قال ( ص ) : نعم ، من أفاضلها.ص3 المصدر:مجمع البيان 7/144عن الصادق ( ع ) أنه سئل عن تاجر ما فعل ؟ .. فقيل : صالح ، ولكنه قد ترك التجارة ، فقال ( ع ) : عمل الشيطان ثلاثاً ، أما علم أنّ رسول الله (ص ) اشترى عيراً أتت من الشام ، فاستفضل منها ما قضى دينه ، وقسّم في قرابته ، يقول الله عز وجل : { رجال لا تلهيهم } يقول القصاص : إِن القوم لم يكونوا يتّجرون .. كذبوا ولكنهم لم يكونوا يدَعون الصّلاة في ميقاتها، وهو أفضل ممن حضر الصّلاة ولم يتّجر.ص5المصدر:الكافي 5/75 قال الباقر ( ع ): هذه الفريضة من صلاّها عارفاً بحقها ، لا يؤْثر عليها غيرها كتب الله له بها براءة لا يعذبه ، ومن صلاها لغير وقتها مؤْثراً عليها غيرها ، فانّ ذلك إليه ، إن شاء الله غفر له ، وإن شاء عذبه .ص6المصدر:مجمع البيان 10/356 
سألت الصادق ( ع ) عن قوله تعالى { الذين هم عن صلاتهم ساهون }: أهي وسوسة الشيطان؟.. 
قال ( ع ) : لا، كلُّ أحد يصيبه هذا ،
ولكن أن يغفلها ويدع أن يصلي في أول وقتها.ص6المصدر:تفسير العياشي 
قال الباقر ( ع ) : اعلم أن أول الوقت أبداً أفضل ، فتعجّل الخير أبداً ما استطعت، وأحبُّ الأعمال إلى الله تعالى ما دام عليه العبد وإن قلّ.ص6المصدر:السرائر ص472 
قال النبي ( ص ) : ما من عبد اهتمَّ بمواقيت الصّلاة و مواضع الشمس، إلاّ ضمنتُ له الرَّوح عند الموت ، و انقطاع الهموم والأحزان ، والنجاة من النّار .. كنّا مرَّة رعاة الإبل ، فصرنا اليوم رعاة الشمس.ص9المصدر:مجالس المفيد ص88 
قال النبي ( ص ) : ما من عبد اهتمَّ بمواقيت الصّلاة و مواضع الشمس، إلاّ ضمنتُ له الرَّوح عند الموت ، و انقطاع الهموم والأحزان ، والنجاة من النّار .. كنّا مرَّة رعاة الإبل ، فصرنا اليوم رعاة الشمس.ص9المصدر:مجالس المفيد ص88 
قال الصادق ( ع ) : من صلى الصلوات المفروضات في أوَّل وقتها فأقام حدودها، رفعها الملك إلى السماء بيضاء نقية وهي تهتف به : حفظك الله كما حفظتني ، استودعك الله كما استودعتني ملَكاً كريماً ، 
ومن صلاَّها بعد وقتها من غير علّة فلم يُقم حدودها ، رفعها الملك سوداء مظلمة، وهي تهتف به ضيعتني ضيعك الله كما ضيعتني ، ولا رعاك الله كما لم ترعني.ص10المصدر:أمالي الصدوق ص154
 
قال الصادق ( ع ) : إذا صليت صلاة فريضة ، فصلها لوقتها صلاة مودّع يخاف أن لا يعود إليها أبداً، ثم اصرف ببصرك إلى موضع سجودك ، فلو تعلم من عن يمينك وشمالك لأحسنت صلاتك ، واعلم أنّك بين يدي من يراك ولا تراه.ص10المصدر:أمالي الصدوق ص155 قال رسول اللّه ( ص ) : لا يزال الشيطان هائباً لابن آدم ذعراً منه ،
ما صلّى الصلوات الخمس لوقتهنَّ ، فإذا ضيّعهنَّ اجترأ عليه فأدخله في العظائم.ص11المصدر:أمالي الصدوق ص290 ، ثواب الأعمال ص207 
قال الصادق ( ع ) : خصلتان من كانتا فيه وإلا فاعزب ، ثمَّ اعزب ، ثم اعزب ، قيلوما هما ؟.. قال ( ع ) : الصَّلاة في مواقيتها والمحافظة عليها ، والمواساة.ص12المصدر:لخصال 1/25
 
قال أمير المؤمنين ( ع ) : ليس عمل أحب إلى الله عز وجلَّ من الصّلاة ، فلا يشغلنكم عن أوقاتها شيء من أمور الدنيا ، فإنَّ الله عزّ وجل ذمّ أقواماً فقال{ الّذينهم عن صلاتهم ساهون } يعني أنهم غافلون استهانوا بأوقاتها.ص13المصدر:الخصال 2/161 قال رسول الله ( ص ) : أرحنا يا بلال !.. وكان يقول: قرة عيني الصّلاة.ص16المصدر:رسائل الشهيد بيــان:يعني أبرد نارالشوق ، واجعلني ثلج الفؤاد بذكر ربيَّ ، وقيل : الباء للسببية ، والابراد الدّخول في البرد ، والمعنى أدخلوا في البرد ، وسكّنوا عنكم الحرّ بالاشتغال بمقدّمات الصّلاة من المضمضة والاستنشاق وغسل الأعضاء ، فإنها تسكّن الحرّ .ص
16 
قال رسول الله ( ص ) في مرضه الّذي توفي فيه وأُغمي عليه ثمَّ أفاق : لا ينال شفاعتي من أخّر الصّلاة بعد وقتها.ص20المصدر:المحاسن ص79
قال الصادق ( ع )
ويُعرف من يصف الحق بثلاث خصال : ينظر إلى أصحابه من هم ؟.. وإلى صلاته كيف هي ؟.. وفي أي وقت يصلّيها ؟..
فإن كان ذا مال ، نظر أين يضع ماله ؟.ص20المصدر:المحاسن ص254 
قال الرّضا ( ع )
حافظوا على مواقيت الصلوات ، فإنّ العبد لا يأمن الحوادث .... واعلم أنَّ أفضل الفرائض بعد معرفة اللّه عزّ وجلّ الصلوات الخمس ، وأول الصلوات الظهر ، 
وأول ما يحاسب العبد عليه الصّلاة ، 
فإن صحت له الصّلاة صحت له ما سواها ، 
وإن رُدت ردت ماسواها.ص20المصدر:فقه الرضا ص6 
خرج الرّضا ( ع ) يستقبل بعض الطالبيين ، 
وجاء وقت الصّلاة فمال إلى قصر هناك ، 
فنزل تحت صخرة فقال ( ع ) : أذّن !..
فقلت : ننتظر يلحق بنا أصحابنا ، 
فقال ( ع ) : غفر الله لك !.. 
لا تؤخرنَّ صلاة عن أول وقتها إلى آخر وقتها من غير علّة ، عليك أبداً بأوَّل الوقت .. فأذّنتُ وصلينا .ص21المصدر:الخرائج ص230 سألت سيدة النساء فاطمة ( ع ) أباها رسول الله ( ص ) : يا أبتاه ما لمن تهاون بصلاته من الرجال والنساء ؟.. قال ( ص )
يا فاطمة !.. من تهاون بصلاته من الرجال النساء ابتلاه الله بخمس عشرة خصلة : ست منها في دار الدنيا ، وثلاث عند موته ، وثلاث في قبره ، وثلاث في القيامة إذا خرج من قبره
فأما اللواتي تصيبه في دار الدنيا
فالأولى : يرفع الله البركة من عمره ، ويرفع الله البركة من رزقه ، ويمحو الله عز وجل سيماء الصالحين من وجهه ، وكل عمل يعمله لا يؤجر عليه ، ولا يرفع دعاؤه إلى السماء ، والسادسة ليس له حظ في دعاء الصالحين
وأما اللواتي تصيبه عند موته
فأولاهن : أنه يموت ذليلا ، والثانية : يموت جائعا ، والثالثة : يموت عطشانا ، فلو سقي من أنهار الدنيا لم يرو عطشه
وأما اللواتي تصيبه في قبره
فأولاهن : يوكّل الله به ملَكَا يزعجه في قبره ، والثانية : يُضيّق عليه قبره ، والثالثة : تكون الظلمة في قبره
وأما اللواتي تصيبه يوم القيامة إذا خرج من قبره
فأولاهن : أن يوكل الله به ملَكا يسحبه على وجهه والخلائق ينظرون إليه ، والثانية : يحاسب حسابا شديداً ، والثالثة : لا ينظر الله إليه ولا يزكيه وله عذاب أليم . ص22المصدر:فلاح السائل ص22 
قال الصادق ( ع )
امتحنوا شيعتنا عند ثلاث
عند مواقيت الصلوات كيف محافظتهم عليها ، 
وعند أسرارهم كيف حفظهم لها عن عدونا ؟.. 
وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها ؟.. ص22المصدر:الخصال 1/51
 
كان أمير المؤمنين ( ع ) يوماً 
في حرب صفين مشتغلاً بالحرب والقتال ، وهو مع ذلك بين الصفين يراقب الشمس ، 
فقال له ابن عباس : يا أمير المؤمنين !.. 
ما هذا الفعل ؟.. 
قال ( ع )
انظر إلى الزّوال حتى نصلي!.. 
فقال له ابن عباس
وهل هذا وقت صّلاة ؟.. إنَّ عندنا لشغلاً بالقتال عن الصلاة ، 
فقال ( ع )
على ما نقاتلهم ؟.. 
إنما نقاتلهم على الصَّلاة ، 
قال : ولم يترك صلاة الليل قط حتى ليلة الهرير.ص23المصدر:إرشاد القلوب 
كتب أمير المؤمنين ( ع ) إلى محمد بن أبي بكر :
انظر صلاة الظهر فصلها لوقتها ، 
لا تعجّل بها عن الوقت لفراغٍ ، 
ولا تؤخرها عن الوقت لشغلٍ ،
فانَّ رجلاً جاء إلى رسول الله (ص ) فسأله عن وقت الصَّلاة ، 
فقال ( ص )
أتاني جبرئيل ( ع ) فأراني وقت الصَّلاة ، 
فصلى الظهر حين زالت الشمس 
ثم صلى العصر وهي بيضاء نقية ، 
ثم صلى المغرب حين غابت الشمس ، 
ثم صلى العشاء حين غابت الشفق ،
ثم صلى الصبح فأغلس به والنجوم مشتبكة
كان النبي ( ص ) كذا يصلي قبلك ، 
فإن استطعت ولا قوَّة إلا بالله أن تلتزم السّنة المعروفة ، وتسلك الطريق الواضح الذّي أخذوا فافعل ، لعلك تقدم عليهم غداً ،
ثم قال (ع )
واعلم يا محمد!.. أنّ كلَّ شيء تبع لصلاتك ، واعلم أنَّ من ضيّع الصَّلاة فهو لغيرها أضيع.ص24المصدر:الغارات قال الصادق (ع) : لكلّ صلاة وقتان أول وآخر ، فأوَّل الوقت أفضله ، 
وليس لأحد أن يتّخذ آخر الوقتين وقتا إلاّ من علّة ، وإنما جعل آخر الوقت للمريض والمعتلّ ولمن له عذر ..
وأول الوقت رضوان الله ، وآخر الوقت عفو الله ، 
وإنَّ الرّجل ليصلّي في الوقت وإنَّ مافاته من الوقت خير له من أهله وماله.ص25المصدر:دعائم الإسلام 1/137
 
 المصدر
http://www.wesaltv.net/vb/showthread.php?t=30460

عدد مرات القراءة:
691
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :