آخر تحديث للموقع :

الأحد 7 رجب 1444هـ الموافق:29 يناير 2023م 07:01:38 بتوقيت مكة

جديد الموقع

القول الفصل بادعاء الحيدري والكوراني وجود كتب للسنة تثبت ولادة المهدي ..

{1} محمد بن هارون ابو بكر الروياني

1-  محمد بن هارون ابو بكر الروياني (ت/ 307 هـ)، في كتابه:
المسند (مخطوط) .
بحث عسى أن أجد شيئا عن المهدي فلم أجد ما يتعلق بولادته, ووجدت حديثا واحدا لا غير وهو الحديث رقم: 619 - نا ابن إسحاق ، نا يحيى بن معين ، نا عبد الرزاق ، أنا سفيان ، عن خالد الحذاء ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يقتتل عند كنزكم هذا ثلاثة كلهم ابن خليفة ، ثم لا يصير إلى واحد منهم ، ثم تجيء رايات سود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم قط مثله » ثم ذكر شيئا ، قال : « إذا سمعتم به فائتوه فبايعوه ولو حبوا على الثلج ، فإنه خليفة الله المهدي »

من أسمائهم تعرفهم ,هل النجف الأشرف ستتكلف وتطبع كتابا سنيا,لا يمكن أبدا لذلك لا يجب أن يستشهد بهذا الكتاب ,ولابد أن النجف لن يقوم بطباعة هذا الكتاب لوجه الله, أكيد إما أن يكون الكاتب صوفي أو تسنن بعد كتابة الكتاب.

2-ابو بكر البغدادي
3- محمد بن احمد بن ابي الثلج ابو بكر البغدادي (ت/ 322 هـ) في: مواليد الائمة، مطبوع ضمن كتاب الفصول العشرة في الغيبة للشيخ المفيد، ومطبوع ايضا مع كتاب: نوادر الراوندي لسنة / 1370 ه النجف الاشرف .
لا يجب ان يحتج علينا بما طبع بالنجف ولا إيران, من قواعد البحث النزيه, الاحتجاج بما عند الخصم.

- 3
ابو نعيم الاصبهاني

8- ابو نعيم الاصبهاني (ت/ 430 هـ) في: الاربعين حديثا في لمهدي

وهو صوفي صنف الكتاب في المهدي, ونقل الأحاديث التي رويت في المهدي عن الرسول, ولم يفرق بين ضعيف وصحيح, ولكن نقطة البحث التي نحن بصددها, لم يذكرها, إنما ذكر عمر المهدي:1\48- قال أبو نعيم : عن أبى سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (  يكون في أمتي المهدي, إن قُصِرَ عمره فسبع سنين, وإلا فثمان, وإلا فتسع سنين, تنعم أمتي في زمانه نعيما لم يتنعموا مثله قط, البر والفاجر, يرسل الله السماء عليهم مدرارا, ولا تدخر الأرض شيئا من نباتها)
ام مسألة ولادته بسامراء وغيبته فلم فلا شيء يوجد.


{4}
ونفس الكلام ينطبق على هذا.
10- مؤلف كتاب مجمل التواريخ و القصص باللغة الفارسية (ت 520 هـ)، ص:458، طبع في طهران .

{5}
ابن الخشاب البغدادي

11- محمد بن عبد اللّه بن حمد بن محمد ابو محمد المعروف بابن 
الخشاب (ت/536 هـ)، كما في كتاب: تاريخ مواليد الائمة.

لم يذكر صاحب دفاع عن الكافي, الا الاسم وعنوان الكتاب ولم يذكر النص ونضعه نحن الآن للقارئ ليرى ويتعرف عن الحقيقة بنفسه. 

تاريخ مواليد الأئمة (المجموعة) [ص 42, 43 ]
( في حالات إلا الامام العسكري عليه السلام) وكان عمره اربعين سنة
الا أيام. قبره بسر من رأى. امه سمانة ويقال منفرشة المغربية.
لقبه: الناصح والمرتضى والنقى والمتوكل يكنى بابى الحسن. ذكر
العسكري عليه السلام ولد أبو محمد الحسن العسكري عليه السلام في سنه 231 احدى وثلاثين ومأتين. وتوفى في يوم الجمعة. وقال بعض الرواة في يوم الاربعا لثمان ليال خلون من شهر ربيع الاول سنه 260 مأتين وستين وكان عمره تسعة وعشرين سنة. منها بعد ابيه خمس سنين و ثمانية اشهر وثلاثة عشر يوما. قبره بسر من رأى. امه سوسن. هذا آخر روايه حرب.

ذكر ابن الخشاب قول مهم وهو ولادة من يدعونه المهدي سنة 231 ومماته 260 وهذا التاريخ أعني تاريخ وفاته, قالت الشيعة الإمامية انه غاب الغيبة الصغرى, لكن هنا يذكر ابن الخشاب ان من يدعون فيه انه المهدي مات, على عمر يناهز29 سنة وقبره بسر من رأى {بسامراء}. 


{6} الخوارزمي

6- الخوارزمي (ت/387هـ)، في: مفاتيح العلوم: 32و33، طبعة ليدن/1895م.
حاول الكاتب أن يوهمنا ان لخوارزمي قال بولادة مهدي الشيعة, لكن الله له بالمرصاد, فاقرأوا ماذا قال الخوارزمي.
الفصل الخامس :في أسامي أرباب الملل والنحل المختلفة الفرقة الخامسة الإمامية نعوت الأئمة على مذهب الاثني عشرية
علي المرتضى، ثم الحسن المجتبى، ثم الحسين سيد الشهداء، ثم علي زين العابدين، ثم محمد الباقر، ثم جعفر الصادق، ثم موسى الكاظم، ثم علي الرضا، ثم محمد الهادي، ثم علي الصابر، ثم الحسن الطاهر، ثم محمد المهدي، القائم المنتظر، وأنه لم يمت، ولا يموت بزعمهم حتى يملأ الأرض عدلاً، كما ملئت جوراً، وهو محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

كلمة بزعمهم تفي بإفهامنا انه يتحدث عن معتقد طائفة ثانية غير الطائفة التي يؤمن بها وينتمي إليها, وهو الآن ينقل معتقد الشيعة الإمامية في المهدي فقط, ولا يعبر عن وجهة نظره هو.

{7}
ابو عبد اللّه الخصيبي

6- الحسين بن حمدان ابو عبد اللّه الخصيبي (ت/ 334 هـ)، وهو من اهل السنة المنصفين، وقيل بتشيعه، ولم يثبت، والاول اصح، افرد في كتابه الهداية الكبرى بابا في الامام المهدي (ع)، وهو الباب الرابع عشر، اطلق عليه اسم (باب الامام المهدي المنتظر (ع))، وقد تحدث في هذا الباب عن ولادة الامام المهدي (ع)، وغيبته، وظهوره، وحكمه، وصفاته، وما يتصل به (ع) من امور اخرى((1123))  .

أم بخصوص الحسين بن حمدان الخصيبي المتوفى سنة 334 هجرية والذي حاول كاتب كتاب دفاع عن الكافي أن يوهمنا انه سني: فالغريب أنه في مقدمة الكتاب الهداية الكبرى" الطبعة الرابعة 1411 ه‍ - 1991 م مؤسسة البلاغ لبنان - بيروت ص 6/ 7 مكتوب مايلي: وفي لسان الميزان، الحسين بن حمدان بن خصيب الخصيبي، أحد المصنفين في فقه الامامية، روى عنه أبو العباس بن عقدة وأثنى عليه واطراه وامتدحه، كان يوم سيف الدولة بن حمدان في حلب، وفي أعيان الشيعة للعلامة الكبير المجتهد، والمؤرخ والاديب والكاتب الامامي السيد محسن الامين العاملي (طيب الله ثراه) ترجمة للخصيبي مفادها امتداحه والثناء عليه، وعلى أنه من علماء الامامية وكل ما نسب إليه من معاصريه وغيرهم لا أصل له ولا صحة، وانما كان طاهر السريرة والجيب، وصحيح العقيدة.
إلى ان قال: وخلاصة القول: كان من علماء آل محمد والامامية وهو في هذه الشهادة يتفق مع السيد الامين العاملي (قدس سره). مؤلفاته كثيرة، ذكر السيد المجتهد محسن الامين العاملي مؤلفات الخصيبي وأورد أسماء من أتوا على ذكرها ومحص تلك الاراء والاقوال المتعددة في دقة وأمانة فصح له منها عشرة كتب، وهي الاخوان، المسائل، تاريخ الائمة، الرسالة، أسماء النبي، أسماء الائمة، المائدة، الهداية الكبرى التي نحن في صددها، الروضة، أقوال أصحاب الرسول وأخبارهم. يوجد الآن من أتباعه في إيران وحدها مليون ونصف يسكنون ضواحي المدن الآتية وهي: كرمنشاه، وكرند، وذهاب، وزنجان، وقزوين، وفي العاصمة طهران وضواحيها، هذا ما قاله الامين العاملي نقلا عن السيد محمد باقر حجازي صاحب جريدة وظيفة.

وكثير من الكلام حول انه شيعي ما لم نشأ ذكره تفاديا للإطالة, فكيف نتق بصاحب دفاع عن الكافي الذي حاول إيهامنا أنه سني ليكثر من القائلين فقط ويزيد في صفحات كتابه, ويدعم رأيه ولو بالكذب.



{8}
احمد بن الحسين البيهقي

9- احمد بن الحسين البيهقي(ت/458 هـ) في: شعب الايمان، ط 1، دار المعارف الهند.
بحث عسى ان اجد حديثا واحدا عن المهدي فلم أجد شيء.

{9}
الخوارزمي الحنفي.

12- الخوارزمي الحنفي (ت/ 568 هـ) في: مقتل الامام الحسين (ع)، كما في الامام المهدي في نهج البلاغة .

لم كتاب مقتل الإمام الحسين, غير أني بحث عن ترجمة الخزارومي الحنفي, وعن ماذا قال فيه علماء الأمة تعريفه: حامد بن محمد بن محمد الخوارزمي الحنفي افتخار الدين ولد سنة 667 واشتغل بالعلم وسمع من الدمياطي وابن مشرف وغيرهما وله نظم كتب عنه منه البرزالي وعمل هو لنفسه ترجمة في جزء ومات في العشر الأواخر من المحرم سنة 741. الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة للعسقلابي.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: منهاج السنة ص -355- الكتب التي يجمع فيها بين الغث والسمين التي يعلم كل عالم إن فيها ما هو كذب مثل كثير من كتب التفسير تفسير الثعلبي والواحدي ونحوهما والكتب التي صنفها في الفضائل من يجمع الغث والسمين لا سيما خطيب خوارزم فإنه من أروى الناس للمكذوبات وليس هو من أهل العلم بالحديث.. 
قال الذهبي في المنتقى من منهاج الاعتدال1/477 « وقد حشا تأليفه بالموضوعات».
و قال رحمة الله
«ولقد ساق أخطب خوارزم من طريق هذا الدجال ابن شاذان أحاديث كثيرة باطلة سمجة ركيكة في مناقب السيد علي رضي الله عنه من ذلك بإسناد مظلم عن مالك عن نافع عن ابن عمر مرفوعا من أحب عليا أعطاه الله بكل عرق في بدنه مدينة في الجنة»
(ميزان الاعتدال6/55 لسان الميزان5/62 كشف الحثيث1/218 لأبي الوفا الحلبي)
.ومن مروياته الباطلة حديث « يا علي لو أن عبدا عبد الله ألف عام وكان له مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله وحج ألف سنة على قدميه ثم قتل بين الصفا والمروة مظلوما ثم لم يوالك لم يرح رائحة الجنة ولم يدخلها رواه أخطب خوارزم» (ميزان الاعتدال6/206 الكشف الحثيث1/235)



هذا عين ما عند الرافضة, بدون زيادة ولا نقيصة, وهو أيضا قولهم ان منكر الإمامة كافر مستحق الخلود في النار.


وهذا الكلام كافي ليسقط اي استدلال به على أي أمر حتى لو كان في أبسط الامور, فما بالك بأمر يدعوته من المسلمات ومن العقائد التي لا ينبغي فيها التفليد ولا ينبغي فيها ولو شك البسيط.


{9}
ياقوت الحموي

16- ياقوت الحموي (ت/ 626 هـ) في: معجم البلدان قال في مدينة سامرا: ((وبها السرداب المعروف في جامعها الذي تزعم الشيعة ان مهديهم يخرج منها الى ان قال وترك سر من راى المعتضد باللّه امير المؤمنين كما ذكرناه في التاج، وخربت حتى لم يبق منها الا موضع المشهد الذي تزعم الشيعة ان به سرداب القائم المهدي الى ان قال وبسامرا قبر الامام علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر، وابنه الحسن بن علي العسكريين، وبها غاب المنتظر في زعم الشيعة الامامية))((1126(( .
اقول:
ان قوله (في زعم الشيعة، او الذي تزعم الشيعة) لا يعني انكار ولادة الامام، بل يعني الشك في غيبته (ع) وامامته .

فهو مثل قول من يقول لغيره: زعمت ان النجف الاشرف تبعد عن كربلاء ثلاثة فراسخ ! فهو بقوله هذا لا ينكر وجود مدينة اسمها النجف .



أقول: أرجوا من من لديه قليل من العقل أن يشرح لي الكلام المسطر عليه بالأحمر.


وحين يضرب لنا مثل بالنجف بحق الله عليك يا شمالي ويا شيعي للأبد, هل هذا مثل يقاس به كلام الحموي, وأين قول القائل أتزعم أن الشمس ظهرت بالليل, فيجيبه بل لم ازعم ولكني متأكد.

جاء في كتاب العين للفراهيدي: زعم : زَعَمَ يَزْعُمُ زَعْماً وزُعْماً إذا شكّ في قوله فإذا قلت ذَكَرَ فهو أحرى إلى الصواب وكذا تفسير هذه الآية ( هذا لله بِزَعْمِهِم ) 
ويقرأ بزعْمهم أيْ : بقولهم الكذب. انته كلام الفراهدي.
وجاء في لسان العرب في كلمة زعم: فأَما في الكلام فأَحسن ذلك أَن يوقع الزَّعْمُ على أَنَّ دون الاسم والتَّزَعُّمُ.
وفي قوله مَزاعِمُ أَي لا يوثق به قال الأَزهري الزَّعْمُ إنما هو في الكلام يقال أَمر فيه مَزاعِمُ أَي أَمر غير مستقيم فيه منازعة بعدُ قال ابن السكيت ويقال للأَمر الذي لا يوثق به مَزْعَمٌ أَي يَزْعُمُ هذا أَن كذا ويَزْعُمُ هذا أَنه كذا .



ومن أين استشف انه بقوله تزعم الشيعة انه يشك بولادته أو غيبته,والحموي لم يذكر في النص لا موت ولا ولادة,لقد قول الحموي ما لم يقله,فبالله عليكم أي دفاع عن الكافي هذا,يدافع عنه بالكذب والتراهات,أين النص الصريح بان الحموي حقا يقول بولادة المهدي الشيعي الرافضي الذي سيعذب الصحابة وامنا عائشة.؟؟؟


{10} ابن الاثير

18- ابن الاثير الجزري عز الدين (ت/ 630 هـ) في كتابه:
الكامل في التاريخ، قال في حوادث سنة 260 هـ: ((وفيها توفي ابو محمد العلوي العسكري، وهو احد الائمة الاثني عشر على مذهب الامامية، وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر ..
))((1128)) .

وفيها توفي الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام . وهو أبو محمد العلوي العسكري -وهو أحد الأئمة الاثني عشر على مذهب الامامية - وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر بسرداب سامرا وكان مولده سنة اثنتين وثلاثين ومائتين.

{11}
محيي الدين بن العربي

19- محيي الدين بن العربي (ت/ 638 هـ) في: الفتوحات المكية، باب: 366 في المبحث الخامس والستين، كما في اليواقيت والجواهر للشعراني، ولكن الايدي الامينة على ودائع التراث الاسلامي حذفته من طبعات الكتاب الاخرى بمصر اذ لا يوجد في هذا الباب ذلك كما تتبعته بنفسي مع ان غير الشعراني قد نص عليه كالحمزاوي في مشارق الانوار، والصبان في اسعاف الراغبين.
حقيقة ابن عربي"
آخر من يمكن ان يستشهد به على السنة هو ابن عربي, فكل علماء السنة مجمعون على كفره وزندقته: اتهم السخاوي ابن عربي بأنه يقول بوحدة الوجود وأنه من القائلين بوحدة الوجود بين الله وخلقه (الضوء اللامع 6/186 و9/220 - 221).
قال ابو حيان الأندلسي صاحب التفسير في تفسير سورة المائدة : ومن بعض إعتقاد النصارى استنبط من أقرب الإسلام ظاهراً وانتمى الى الصوفية حلول الله في الصور الجميلة ومن ذهب من ملاحدتهم الى القول بالإتحاد والوحدة كالحلاج والشعوذي وابن أحلى وابن عربي المقيم بدمشق وابن الفارض وأتباع هؤلاء كابن سبعين. (تفسير البحر المحيط 3/449).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : َإِنَّ ابْنَ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالَهُ وَإِنْ ادَّعَوْا أَنَّهُمْ مَنَّ الصُّوفِيَّةِ فَهُمْ مِنْ صُوفِيَّةِ الْمَلَاحِدَةِ الْفَلَاسِفَةِ لَيْسُوا مِنْ صُوفِيَّةِ أَهْلِ الْعِلْمِ فَضْلًا عَنْ أَنْ يَكُونُوا مِنْ مَشَايِخِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ : كالفضيل بْنِ عِيَاضٍ وَإِبْرَاهِيمَ بْنِ أَدْهَمَ وَأَبِي سُلَيْمَانَ الداراني وَمَعْرُوفٍ الكرخي والجنيد بْنِ مُحَمَّدٍ وَسَهْلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ التستري وَأَمْثَالِهِمْ - رضوان الله عليهم أجمعين. الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان.
وقالوا في ابن عربي: وكذلك القول بوحدة الوجود، ويراد به أن الموجود واحد في الحقيقة، وكل ما نراه ليس إلا تعينات للذات الإلهية، وبالمعنى الأوضح أنه ليس هناك موجود إلا الله، فليس غيره في الكون، وما المظاهر التي نراها إلا مظاهر لحقيقة واحدة هي الحقيقة الإلهية، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، وزعيم هذه الطائفة ابن عربي الحاتمي الطائي والمتوفى سنة 638هـ
ويقول في ذلك:
العبد رب والرب عبد ... ياليت شعري من المكلف
إن قلت عبد فذاك حق أو قلت رب أني يكلف
ويقول أيضاً: «إن الذين عبدوا العجل ما عبدوا غير الله».
كتاب "حديث ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان وقفات وتأملات, للدكنور فالح بن محمد الصغير. نقلا عن: حقيقة الصوفية، للدكتور محمد بن ربيع المدخلي ص: 19.
قال ابن تيمية في مجموع فتاوى: مسألة تماثل الأجسام وتركيبها من الجواهر الفردة :وهؤلاء يدعون أن العقول قديمة أزلية، وأن العقل الفعال هو رب كل ما تحت هذا الفلك، والعقل الأول هو رب السموات والأرض وما بينهما، والملاحدة الذين دخلوا معهم من أتباع بني عبيد ـ كأصحاب رسائل إخوان الصفا وغيرهم ـ وكملاحدة المتصوفة، مثل ابن عربى.


أظن ان هذه الأقوال لمجموعة من علماء أهل السنة, كافية لأسقاط اي استدلال بابن العربي عليهم, من طرف خصومهم.


{12}
كمال الدين محمد بن طلحة الشافعي.

22- كمال الدين محمد بن طلحة الشافعي (ت/ 652 هـ) في:
مطالب السؤول، قال: ((ابي القاسم محمد بن الحسن الخالص بن علي المتوكل بن القانع بن علي الرضا ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الزكي بن علي المرتضى امير المؤمنين بن ابي طالب.
المهدي، الحجة، الخلف الصالح، المنتظر عليهم السلام ورحمة اللّه وبركاته)) .
ثم انشد ابياتا، اولها
فهذا الخلف الحجة قد ايده اللّه هذا منهج الحق وآتاه سجاياه((1130)) 
قالوا فيه:
قال الشيخ شمس الدين في ترجمته « وسمع بنيسابور من المؤيد الطوسي.. ودخل في شيء من الهذيان والضلال وعمل دايرة للحروف وادعى أنه استخرج علم الغيب وعلم الساعة توفي بحلب سنة اثنتين وخمسين وست ماية وقد جاوز السبعين» (الوافي بالوفيات3/146).
هل من يدعي علم الغيب تستشهد به يامن يدافع عن الكافي....؟



{13} محمد بن يوسف ابو عبد اللّه الكنجي الشافعي.

23- محمد بن يوسف ابو عبد اللّه الكنجي الشافعي (المقتول سنة / 658 هـ) في كتابه: كفاية الطالب، قال عن الامام الحسن العسكري (ع) في آخر صحيفة من كفاية الطالب: ((مولده بالمدينة في شهر ربيع الاخر، من سنة اثنتين وثلاثين ومائتين، وقبض يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الاول سنة ستين ومائتين، وله يومئذ ثمان وعشرون سنة، ودفن في داره بسر من راى، في البيت الذي دفن فيه ابوه .
وخلف ابنه وهو: الامام المنتظر صلوات اللّه عليه . ونختم الكتاب ونذكره مفردا)) .
ثم خصص وللّه دره لذكر المهدي كتابا اطلق عليه اسم: (البيان في اخبار صاحب الزمان) وهو مطبوع بنهاية كفاية الطالب، تناول فيه امورا كثيرة كان آخرها اثبات كون المهدي (ع) حيا باقيا منذ غيبته الى ان يملا الدنيا قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا((1132)) .
رحم اللّه تعالى الكنجي الشافعي الذي لم يمت ميتة جاهلية .
فل نبدأ بما ختم به الكاتب كلامه, وهي عبارة: رحم اللّه تعالى الكنجي الشافعي الذي لم يمت ميتة جاهلية.
وبذكر هذه العبارة نذهب لكتب الشيعة الإمامية ونأتي بالحديث المروي عندنا في مسلم وباقي مصادر السنة, فأولوه حسبما يريدون
وجاء في الحديث من طريق العامة، عن عبد الله بن عمر بن الخطاب أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: من مات وليس في عنقه بيعة لامام ، أو ليس في عنقه عهد الامام مات ميتة جاهلية. وروى كثير منهم أنه عليه السلام قال: من مات وهو لا يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية. بحار الأنوار / جزء 23 / صفحة[94]
ثم دعونا نعد لنعرف ماذا قال علماء السنة في الكنجي,قال الدمشقية في كتابه أحاديث يحتج بها الشيعة: ويظهر أنه رافضي أو مترفض. بدليل اعتراف الرافضي محمد بن أحمد القمي بأنه وجد مقتولا مبقورا بطنه بسبب ميله إلى مذهب التشيع
(مئة منقبة من مناقب أمير المؤمنين ص8).
قلت: بل لأنه أخذ خصلة الخيانة من الرافضة. فقد حكى أهل العلم عنه أنه كان عميلا للتتار مقتديا في ذلك بسلفه نصير الدين الطوسي.
قال ابن كثير من جملة قصص الحروب مع التتار « وقتلت العامة وسط الجامع شيخا رافضيا كان مصانعا للتتار على أموال الناس يقال له الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي كان خبيث الطوية مشرقيا ممالئا لهم على أموال المسلمين قبحه الله وقتلوا جماعة مثله من المنافقين» (البداية والنهاية13/221) انتهى.
ثم وجدت في كتاب اليقين لابن طاووس (ص115) ما يؤكد ترفضه وأكاذيبه. حيث نقل لنا بعضا من تبويبات كتابه (كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب) مثل أن النبي سماه سيد المسلمين ووصي رسول رب العالمين وأن جبريل سماه أمير المؤمنين. ونقل ابن طاووس عنه أنه كان يعتقد بأن محمد بن الحسن العسكري هو الإمام المهدي المنتظر (الصراط المستقيم لابن طاووس2/219).
وجدت الشيعة يعترفون بأن له كتابا اسمه (البيان في أخبار صاحب الزمان) يعني بذلك المهدي (أنظر كتاب الغيبة لمحمد بن إبراهيم النعماني ص10).
مما يدل على تشيعه وترفضه. فلا نعرف شافعيا يؤمن بصاحب السرداب. لكن الرافضة يستغلون لفظ (الشافعي) تلبيسا وخداعا لأبناء السنة.
إذن هذا قول ابن كثير فيمن زعموا أنه شافعي والشافعي بريء من الرافضة الخونة. فانظر كيف وصفه ابن كثير بأنه « كان خبيث الطوية مشرقيا ممالئا لهم على أموال المسلمين قبحه الله وقتلوا جماعة مثله من المنافقين» (البداية والنهاية13/221).انته كلام الشيخ الدمشقية.
وقال صاحب كتاب سبيل المستبصرين إلى الصراط المستقيم الصفحة 315 بعد ان اورد كلام ابن كثير الذي ذكره الشيخ الدمشقية حفظه الله :ومن المعلوم إن الكنجي من أكابر علماء أهل السنة، ولكنه ألف كتاب سماه كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، قتله أهل السنة بسبب هذا الكتاب سنة 658 هجريه.


وقوله قول باطل وفيه كذب واضح, فلو كان اهل السنة يفعلون ذلك لمجرد تأليفه كتاب في سيدنا علي, لقتلوا النسائي الذي ألف قبله بقرون كثيرة كتاب خصائص علي, وذكر بعض علماء السنة, أن النسائي والحاكم كانا من الشيعة, ولكن لم يطعن فيهما احد, ولم يتهمهما احد بالرفضية السبأية المجوسية.


والنسائي حسب معرفتي قتله الشيعة العلويون, بعدما ألف كتابا أسماه خصائص معاوية فطلبوا منه التراجع عن ذلك فرفض فقتلوه, ولو لم يكن شيعي لما قتلوه, لأنهم بذلك كانوا سيقتلون كثيرا من علماء السنة الذين ألفوا في الصحابة كثير من الكتب عبر مر العصور.


وما وجدته انا انه نقل المجلسي كثير من الأحاديث المروية في كتابه المذكور, وليس غريبا ذلك الأمر, وقبل سرد الحديث يقول المجلسي, ورد من طريق العامة, ويعني من طريق اهل السنة والجماعة, واهل السنة والجماعة برءاء من ما نسب إليهم, وهذا الكتاب يطبع في إيران بطهران.


{14}
سبط ابن الجوزي

23- العلامة سبط ابن الجوزي الحنبلي (ت/ 654 هـ)، في: تذكرة الخواص، قال: ((هو محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى الرضا بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب (ع)، وكنيته: ابو عبد اللّه، وابو القاسم وهو الخلف الحجة، صاحب الزمان، القائم، والمنتظر، والتالي.
وهو آخر الائمة))((1131)).

أم سبط ابن الجوزي فإنه اتهم بأنه ترفض, وانتقل من التسنن إلى الترفض قال عنه الذهبي « يأتي بمناكير الحكايات ولا أظنه ثقة ثم إنه ترفض..
قال الشيخ محي الدين السوسي لما بلغ جدي موت سبط ابن الجوزي قال لا رحمه الله كان رافضيا » (ميزان الاعتدال7/304 سير أعلام النبلاء23/297).
وهذا الكتاب الذي استشهد به السيد صاحب كناب رد على الكافي: طبع في البنان تحت إشراف، مؤسسة أهل البيت ـ بيروت ـ ط. 1401 هـ ـ 1981م.
وقال في كتابه المستشهد به: و ذكر جدي في كتاب (المنتظم) أن عليا بعثها {يعني أم كلثوم}إلى عمر لينظرها و أن عمر كشف ساقها و لمسها بيده.
قلت :{ويعلق هنا عن ما نسبه لسيدنا عمر,}و هذا قبيح و الله لو كانت أمه لما فعل بها هذا{يعني لو كانت ام سيدنا عمر } ثم بإجماع المسلمين لا يجوز لمس الأجنبية فكيف ينسب عمر إلى هذا، و الذي روى لنا أن عليا لما قال لعمر أنها صغيرة قال ابعث بها إلى فبعثها و بعث معها بثوب و قال لها قولي له أبي يقول لك أيصلح لك هذا الثوب فلما جاءت إلى عمر صوب النظر إليها و قال قولي نعم فلما عادت إلى علي قالت له لقد ارسلتني الى شيخ سوء لقد صوب النظر في حتى كادت أضرب بالثوب أنفه.( تذكرة الخواص صفحة 322 ذكر أولادها عليها السلام ط. مكتبة نينوى طهران.
اظن ان آجر من يمكن ان يتحدث عنه شيخ سني بهذه الطريقة هو عمر, ولا يمكن أن يتحدث عن عمر ابن الخطاب بهذه الطريق إلا الرافضة, واكيد انه منهم

.من بين ما استشهد به الكاتب أيضا رأي الشعراء, ولا أعرف مسألة عقائدية عندهم تمثل أصلا من أصول الدين, يحاولون إثباتها من أقوال الشعراء: ضمهم إلى اقوال العلماء, ولم أرى أو أسمع يوما ان عالما استشهد في مسألة دينية فرعية, بقول شاعر, فما بالك إذ كانت هذه المسألة من اصول الدين.

{15}
جلال الدين البلخي الرومي.

25- جلال الدين البلخي الرومي (ت/ 672هـ) في شعره (مثنوي)، ضمن قصيدته: ((اي سرور مردان علي ! مستان سلامت مي كنند)) .
و ترجمتها: يا سيد الابطال يا علي! ان جماعة المخمورين يسلمون عليك 

{16}
صدر الدين القنوجي

26- صدر الدين القنوجي (ت/ 673 هـ)، في قصيدته الرائية، وهو من كبار العرفا والفلاسفة عند اهل السنة، ذكر الامام محمد بن الحسن المهدي (ع) في قصيدته الرائية، كما في كشف الاستار للمحدث النوري، تحت رقم / 31 .

وأظن ان الكاتب تناس قوله تعالى: وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ [الشعراء : 224]

{17}
ابن خلكان

27- ابن خلكان (ت/ 681 هـ) في: وفيات الاعيان، قال: ((ابو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد، المذكور قبله، ثاني عشر الائمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية المعروف بالحجة . . كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين . . وذكر ابن الازرق في (تاريخ ميافارقين) ان الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الاول سنة ثمان وخمسين ومائتين، وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين، وهو الاصح . .))
((1133)) .
وقد مر ان الصحيح الثابت في ولادته عجل اللّه تعالى فرجه الشريف هو يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وعلى ذلك اتفق جمهور الشيعة لتظافر الاخبار، وتواترها لديهم .


وهذا النص كامل كما اورده ابن خلكان, وابن خلكان لم يقل انه يعترف بولادته, ولكن نقل أقوال الشيعة كما ذكروها في ترجمة الإمام الحسن العسكري رضي الله عنه.

176 562
أبو القاسم المنتظر أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية {قال على اعتقاد الإمامية, وهو نفى عنه الإمان بولادته, ولو كان مؤمن بولادته, لما قال على اعتقاد الإمامية }المعروف بالحجة وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأى كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين ولما توفي أبوه وقد سبق ذكره كان عمره خمس سنين واسم امه خمط وقيل نرجس والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وامه تنظر إليه فلم يعد يخرج إليها وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين وذكر ابن الأزرق في تاريخ ميافارقين أن الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين وهو الأصح وانه لما دخل السرداب كان عمره أربع سنين وقيل خمس سنين وقيل إنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين وعمره سبع عشرة سنة والله اعلم أي ذلك كان رحمه الله تعالى.

هذا نص الشيخ كاملا, وكما هو موضح فليس فيه اعتراف بولادة المهدي, وإنما اورد المهدي ,في سيرة تعريفه بالحسن العسكري الإمام الحادي عشر.


{18} عامر بن بصري

29- عامر بن بصري، نزيل (سواين روم) (ت/ 696 هـ)، في تائيته، كما في معجم المؤلفين 5: 54 باسم: ذات الانوار .
بحث ولم أجد أي إشارة إلى المهدي المنتظر من بعيد او قريب, إنما تحدث عن المهدي الفاسي, مؤرخ مغربي والمهدي العباسي, وكثيرا من من اسمهم المهدي مثل هذا: ( أبو العباس ) صوفي فقيه . ولد بسجلماسة في شوال ، وتغلب على المغرب الاقصى بدعوى انه المهدي المنتظر ، وقتل في احواز السوس الاقصى.
وهو مؤسس احد المدن الساحلية بشرق المغرب, وهي معروفة بساحلها الجميل.

{19}
الكاشاني

30- كمال الدين عبد الرزاق بن احمد الكاشاني (ت/ 730 ه او / 735 هـ) في: تحفة الاخوان في خصائص الفتيان، كما في كتاب ((سر جشمه تصوف در ايران)) لسعيد النفيسي ص:
216 .

لم اجد له اي ترجمة لشخصيته عند اهل السنة والجماعة.
لم أجد إلا: أحمد بن مهدي بن أبي ذر الكاشاني الزاقي: من علماء الامامية ومجتهديهم. له تصانيف كثيرة، منها (مناهج الوصول إلى علم الاصول) مجلدان، و (عوائد الايام) في قواعد الفقهاء، و (مفتاح الاحكام) مختصر في أصول الفقه، و (المستند) في الفقه الاستدلالي، عدة مجلدات، و (الخزائن - ط) فارسي. كتاب الأعلام لخير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى : 1396هـ)
ووجدت تقريبا أربع او خمس يحملون اسم الكاشاني. كلهم إمامية إلا واحد صوفي والثاني حنفي.
أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاشاني (2) علاء الدين: (000 - 587 هـ = 1191 000 م) وهو حنفي.

{20}
الرزاق بن احمد الكاشاني

30- كمال الدين عبد الرزاق بن احمد الكاشاني (ت/ 730 ه او / 735 هـ) في: تحفة الاخوان في خصائص الفتيان، كما في كتاب ((سر جشمه تصوف در ايران)) لسعيد النفيسي ص: 216 .

عبد الرزاق الكاشاني ( 000 - 730 ه‍ ) ( 000 - 1329 م ) عبد الرزاق بن أحمد الكاشاني ( كمال الدين ) صوفي . توفي بعد سنة 730 ه‍ . من تصانيفه : شرح منازل السائرين للهروي ، شرح فصوص الحكم لابن عربي ، شرح تائية ابن الفارض في التصوف ، لطائف الاعلام في اشارات أهل الافهام في اصطلاحات الصوفية ، ورشح الزلازل في شرح الالفاظ المتداولة بين ارباب الاذواق والاحوال .معجم المؤلفين

{21} الحموئي الشافعي.

31- الجويني الحموئي الشافعي (ت/ 732هـ) في: فرائد السمطين 2: 337، طبع بيروت .


حاول الكاتب هنا التدليس والمراوغة العمياء فهو حشر في مؤخرة إسم المؤلف إسم (الشافعي) ولست ادري لماذا هل سقط سهوا ام وضعه عمدا حتى يدلس بطبع يوجد علماء سنة اجلاء يحملون إسم الجويني والشافعي معا, ولكن صاحب فرائد السمطين, أسمه كما هو موضوع على مقدمة كتابه المذكور هو: إبراهيم بن محمد بن المؤيّد بن عبد الله ابن علي بن محمّد الجُوَيني الخراساني.

والغريب انه لم يذكر باسم الشافعي عند أي باحث شيعي إلا هذا الكاتب, وربما للإيحاء أنه شافعي المذهب حتى تستيقن أنفسنا انه سني,
قال: عبد الحسين الأميني في كتابه شعراء الغدير في القرن الثامن الصفحة 64 . - شيخ الاسلام إبراهيم بن محمد الحموي الجويني المتوفى 722، ذكره في " فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين ".

وقال السيد محمد سعيد الموسوي آل صاحب العبقات الإمام الثاني عشر تحقيق العلامة السيد علي الميلاني ص ( 64 ) الحافظ الحموي ومنهم : صدر الدين أبو المجامع إبراهيم بن محمد الحموي الجويني.
أتساءل لماذا وضع إسم الشافعي وهو غير موجود, بعد البحث عرفت لماذا الكاتب وضع إسم الشافعي, وذلك لأنه يوجد علماء اهل السنة والجماعة, مشتركون في الاسم الجويني والشافعي ومن بينهم.

سير أعلام النبلاء ص (/468) المُجَلَّدُ الثَّامِنَ عَشَرَ الطَّبَقَةُ الرَّابِعَةُ وَالعِشْرُوْنَ.
240-
إِمَامُ الحَرَمَيْنِ أَبُو المَعَالِي عَبْدُ المَلِكِ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ يُوْسُفَ الجُوَيْنِيُّ 
سير أعلام النبلاء (الجزء22/ص80)
57 - ابْنُ حَمُّوَيْه، مُحَمَّدُ بنُ عُمَر بنِ عَلِيٍّ الجُوَيْنِيُّ
سير أعلام النبلاء (الدزء 23/ ص97
72 - ابْنُ حَمُّوَيْه، أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بنُ عُمَرَ بنِ عَلِيٍّ الجُوَيْنِيُّ
644}} 566 بينهم من السنين 78 عام.
413 -
الجُوَيْنِيُّ عَبْدُ اللهِ بنُ يُوْسُفَ بنِ عَبْدِ اللهِ الطَّائِيُّ *
عبد الله بن يوسف بن محمد بن حيويه الجويني، أبو محمد.
ولذلك استغل الكاتب إسم الشافعي حتى يوهمنا أنه ينتمي إلى المذهب الشافعي, وهي حيلة قذرة جدا, تبين مدى مكرهم وتلاعبهم بالنصوص وحتى يدعم رأيه بأنه قائل بولادة المهدي, ولكن من قرأ الكتاب المذكور لن يجد صعوبة في فهم أن كاتب هذا الكتاب هو رافضي شيعي الذين والملة, ولكنهم يستغلون تشابه اسمه مع مجموعة من علماء أهل السنة والجماعة من أجل برهنة أكاذيبهم الخائبة وخاسرة الرجاء إن شاء الله تعالى, والآن فل نعرف ماذا قالوا عن صاحب الكتاب أهل السنة والجماعة.
رشاد الحكيم إلى حادثة التحكيم التي دارت في زمن الرعيل الأول - رضي الله عنهم - 9-فرائد السمطين للحمويتي : قال الذهبي عنه أن مكذوب الرواية .
قال الجويني الحموي في فرائد السمطين المؤلف 716 إني أروي عن جماعة من مشايخي بالحلة وواسط وبغداد والقدس كلهم يروون عن النقيب صاحب الترجمة أقول من مشايخ الحموي الخواجه نصير الدين الطوسي ببغداد وسديد الدين يوسف والد العلامة الحلي وعبد الحميد بن فخار. يعني ان شيوخه روافض فكيف ينسب لأهل السنة.
وبغض النظر عن كل دليل مادي, يتبادر إلى ذهني سؤال سيجيب عن كل سؤال مطروح وهو: هل وجد عبر التاريخ عالم سني يعتقد بأئمة الشيعة الاثني عشرية, ويؤمن بعصمتهم رغم ترضيه عن الصحابة, فلا يمكن أن يخرج عن ثلاثة إما رافضي كان يعيش بين السنة تقية ليبث سمومه, أو صوفي من الصوفية الذين هم شقائق الروافض من الرضاعة, شربوا من حليب واحد, فلكي يروي تلك الأحاديث التي هي أصلا لم تذكر في كتب السنة, وأغلبها توجد في كتبهم.
وبذلك وجدت في كتاب: كيف رد الشيعة غزو المغول لعلي الكوراني العاملي كلاما يميت أي شك في ان الحموي كان سني قال ويعترف الكوراني أن الحموي كان شيعي وليس سني وسأنقل الكلام من أوله حتى لا اتهم بالتدليس وللعب في النصوص قال: أقول: إبن الفوطي حنبلي بحكم نشأته في بغداد ومحيطه، لكنه حنبلي معتدل بحكم تربيته في أجواء الشيعة خاصة تلمذه على صاحب الخلق الرفيع المرجع نصير الدين+ وتلميذه الوزير ابن الجويني. إنه دليل على عراقة الإنفتاح والحرية المذهبية في الحكم الشيعي بعكس غيره ! وهو من جهة نموذجٌ من خطة المرجع نصير الدين+ في انتقاء الطاقات وتنميتها وإطلاقها في الدولة المغولية ومساعدتها لتأخذ مجراها في مكافحة الغزو المغولي وترسيخ الثقافة الإسلامية ، ولو كانت من مذهب آخر !
وهو من جهة ثالثة ، دليلٌ ونموذجٌ على قدرة المذهب الشيعي بخصوصيته وبالحرية التي يتبناها ، على ترويض أتباع المذاهب وإجبارهم على الإنفتاح وعدم التعصب ! فظاهرة ابن الفوطي لا تنحصر فيه ولافي مذهبه ، فهناك شيعة منفتحون على المذاهب السنية كالجوينيين والحموئيين ، كان السنة يعدونهم منهم ، بينما هم في الواقع شيعة .


هذا اعتراف من الكوراني صريح ومن لم يصدق يرجع لكتابه كيف تصد الشيعة لغزو المغول, ويكفي ان نعرف أنه شيعي متصوف, ان الكوراني ذكره في هذا الكتاب الذي يتحدث عن رجال الشيعة الذين تصدوا للمغول.


إلى ان قال: والحموئي نسبةً الى حَمُوَيْه قرب جوين من ولاية آمل . وقد شاء الله تعالى أن يهدي إبراهيم هذا فصار تلميذاً لنصير الدين{يعترف الكوراني عنا ان الجويني تلميدا لنصير الدين الطوسي}وألف كتاب (فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين)^وأسلم عدد من قادة المغول على يده قال الذهبي في تاريخه:47/454: (الشيخ سعد الدين أبو إبراهيم الجويني الصوفي كان صاحب رياضات وأحوال ، وله كلام في التصوف على طريقة أهل الوحدة . وكان قد حج وأقام بقاسيون يتأله ويتعبد مدة في زاوية له ومعه جماعة من الصوفية ، ولهم سَمْتٌ وجلالة وتعفف ، فلما ضاق به الحال رجع إلى خراسان واجتمع به جماعة من أمراء التتار وأسلم على يده غير واحد منهم وبنى بآمل خانكاه ورزق القبول التام . ثم زار قبر جدهم القدوة الكبير محمد بن حمويه الجويني بحيراباذ من أعمال جوين ، فأقام عنده أسبوعاً وعبر إلى الله تعالى . وهو والد شيخنا صدر الدين إبراهيم الذي أسلم على يده قازان).
هذه هي الحقيقة كان الحموي صوفي شيعي, ولا علاقة له بالسنة, ويكفي أن تعودوا لكتابه المذكور لتتعرفوا انه شيعي وليس سني. والحمد لله ان اظهر الحقيقة.


المهم ماذا نقول فكل اللأمور تدل على انه شيعي ابن شيعي بل هل وجد يوم ان طبعت إيران كتابا سني والغريب في الأمر, ان النسخة الحالية هي من تحقيق ونشر العالم الرافضي: الشيخ محمد باقر المحمودي متى كان الروافض يحققون كتب أهل السنة والجماعة



{23} اسماعيل بن علي ابو الفدا.
32- اسماعيل بن علي ابو الفدا (ت/ 732 هـ) في كتابه:
المختصر في اخبار البشر 2: 45 حوادث سنة 253 هـ .

المؤلف : أبو الفداء ,وهذا الكتاب يتحدث عن اخبار المغرب والاندلس ويذكر كثيرا اسم المهدي القائم, ويعني بالقائم
وولاية ولده القائم
في هذه السنة، في ربيع الأول، توفي المهدي عبيد الله العلوي الفاطمي بالمهدية، وأخفى ولده القائم أبو القاسم محمد موته سنة، لتدبير ما كان له، وكان عمر المهدي ثلاثاً وستين سنة، وكانت ولايته أربعاً وعشرين سنة وشهراً وعشرين يوماً، ولما أظهر ابنه القائم وفاته بايعه الناس واستقرت ولايته.
قتل ابن الشلمغاني
ويذكر أيضا أحد المهديين: خلافة الرشيد بن المهدي
وهو خامسهم. وفي هذه السنة أعني سنة سبعين ومائة، بويع للرشيد هارون ابن المهدي محمد بالخلافة، في الليلة التي مات فيها الهادي، وكان عمر الرشيد حين ولي اثنتين وعشرين سنة، وأمه وأم الهادي الخيزران أم ولد وكان مولد الرشيد بالري في آخر ذي الحجة
وجاء ذكر المهدي كثيرا, مثل هذا المقطع :فأخرجه وقد عمي، فلحق بمكة، وكان أصحاب المهدي يشربون عنده، وكان يعقوب ينهي المهدي عن ذلك، فضيق على المهدي حتى أمسكه المهدي وحبسه.



كان يذكر اسم المهدي كثير حتى الملل, وربما هذا احد الأسباب التي جعلت صاحب كتاب دفاع عن الكافي يورد انه ذكر مولد المهدي المنتظر, حتى لا ينكشف تدليسه وكذبه, وهذه مشكلتهم لا يستطعون إثبات أمر إلا بالتدليس والكذب.


{24}
الذهبي
ونقل الكاتب عن للإمام الذهبي أنه ذكر في مؤلفه" العبر في خبر من غبر قال الكاتب: 35- شمس الدين محمد الذهبي (ت/ 748هـ) في: العبر في خبر من غبر، وتاريخ دول الاسلام .
قال في العبر في خبر من غبر: ((وفيها اي: سنة 256هـ ولد محمد بن الحسن ابن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني، ابو القاسم الذي تلقبه الرافضة الخلف الحجة، وتلقبه بالمهدي والمنتظر، وتلقبه بصاحب الزمان، وهو خاتمة الاثني عشر انته كلام الذهبي .

وإليكم النص الصحيح الذي جاء في العبر في خبر من غبر للذهبي رحمه الله: وفيها محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني أبو القاسم .
الذي تلقبه الرفضة : الخلف الحجة .
وتلقبه بالمهدي وبالمنتظر .
وتلقبه بصاحب الزمان وهو خاتمة الاثنتي عشر وطلال الرافضة ما عليه مزيد فإنهم يزعمون أنه دخل السرداب الذي بسامر فاختفى .
وإلى الآن وكان عمره لما عدم تسع سنين أو دونها .
يعني الذهبي لا يقول رأيه ولكن ينقل عقيدتكم في المهدي المنتظر.

{25}
حمد اللّه بن ابي بكر المستوفي
اورد الكاتب كثيرا من الاستشهادات, بكتب مطبوعة بأيدي شيعية سواء في النجف أو في طهران, ومثل هذه الأمور تخالف البحث النزيه, وتفقده مصداقيته التي اجري من أجلها. ولذلك اكتفيت بوضع بعضها دون التعرض لها كلها.

36-
حمد اللّه بن ابي بكر المستوفي (ت/ 750 هـ) في كتابه:
تاريخ گزيده ص 206 و207، طبع طهران سنة/ 1339 ه . ش .

{26}
صلاح الدين الصفدي
38- صلاح الدين الصفدي (ت/ 764 هـ) في: الوافي بالوفيات 2: 336، ونقله عنه القندوزي الحنفي في ينابيع المودة باب:
86 .
.
الصفدي قال لعسكري والد الإمام المنتظر
الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا بن موسى بن جعفر الصادق بن محمد ابن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهم، أبو محمد العسكري.
أحد أئمة الشيعة الذين يدعون عصمتهم؛ ويقال له: الحسن العسكري؛ لكونه نزل سامر، وهو والد منتظر الرافضة.
توفي يوم الجمعة، وقيل يوم الأربعاء لثماني ليالٍ خلون من شهر ربيع الأول، وقيل جمادى الأولى سنة ستين ومائتين، وله تسع وعشرون سنة، ودفن إلى جانب والده.
وأمه أمةٌ. وأما ابنه محمد الحجة الخلف الذي تدعيه الرافضة، فولد سنة ثمان وخمسين، وقيل ست وخمسين. عاش بعد أبيه سنتين، ومات، عدم ولم يعلم كيف مات، وهم يدعون بقاءه في السرداب من تلك المدة، وأنه صاحب الزمان.
هذا هو كلام الصفدي كما ورد في وفايات الأعيان,فانظروا واعلموا

{27} عبد اللّه بن علي الشافعي اليافعي
40- عبد اللّه بن علي الشافعي اليافعي (ت/ 768 هـ)، في:
مرآة الجنان في حوادث سنة 260 هـ، قال:
((
وفيها توفي الشريف العسكري ابو محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى الرضا بن جعفر الصادق احد الائمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية، وهو والد المنتظر عندهم، صاحب السرداب ويعرف بالعسكري وابوه ايضا يعرف بهذه النسبة))((1136)) .

وهنا أيضا لا نحتاج البحث عن هذا المصدر, لأن الامر واضح, ان اليافعي لا يعترف بولادة المهدي بقوله: على اعتقاد الامامية وهو والد المنتظر عندهم،.

{28} اسعد الفيلسوف الشافعي.

52- جلال الدين محمد بن اسعد الفيلسوف الشافعي (ت/ 907 او 918 او 928 هـ) في: نور الهداية في اثبات الولاية، المطبوع مع خصائص ابن بطريق لسنة/ 1211 ه، ومستقلا في سنة 1275، طهران .


لمعروف ان اهل السنة يرفضون الولاية الشيعية, فكيف يؤلفون فيها كتبا لإثباتها, وتطبعه إيران كيف يستقيم للفهم هكذا أمر.


أكيد ان جميع أئمة السنة مجمعون, على انه من قال أن الإمامة منصب إلهي, بالنص القرآني, أو قال بإمامة احد الأئمة, فهو خرج من إجماع أهل السنة والجماعة, ولم يعد يحسب عليهم, خصوصا إذا ألف كتابا يثبت فيه الولاية.


{29}
شمس الدين محمد بن طولون.

58- شمس الدين محمد بن طولون الحنفي مؤرخ دمشق (ت/ 953 ه) في كتابه: الائمة الاثنا عشر .قال عن الامام المهدي عجل اللّه تعالى فرجه الشريف: ((كانت ولادته (رضى اللّه عنه) يوم الجمعة، منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، ولما توفي ابوه المتقدم ذكره كان عمره خمس سنين))((1138)) .
ثم ذكر ائمة اهل البيت (ع) وقال: ((وقد نظمتهم على ذلك فقلت:
عليك بالائمة الاثني عشر من آل بيت المصطفى خير البشر ابو تراب، حسن، حسين وبغض زين العابدين شين محمد الباقر كم علم درى؟ والصادق ادع جعفرا بين الورى موسى هو الكاظم، وابنه علي لقبه بالرضا وقدره علي محمد التقي قلبه معمور علي النقي دره منثور والعسكري الحسن المطهر محمد المهدي سوف يظهر))((1139))
سبق وقلنا أن الشخص إذا آمن بالأئمة الاثن عشر, فهو خرج عن إجماع السنة, والجدير بالذكر أن عامة علماء اعل السنة يكفرون الروافض.

{30}
احمد بن حجر الهيتمي الشافعي.
64- احمد بن حجر الهيتمي الشافعي (ت/ 974 هـ) في: الصواعق المحرقة، قال في آخر الفصل الثالث من الباب الحادي عشر: ((ابو محمد الحسن الخالص، وجعل ابن خلكان هذا هو العسكري، ولد سنة اثنتين وثلاثين ومائتين الى ان قال مات بسر من راى، ودفن عند ابيه وعمه، وعمره ثمانية وعشرون سنة. ويقال: انه سم ايضا، ولم يخلف غير ولده ابي القاسم محمد الحجة، وعمره عند وفاة ابيه خمس سنين، لكن آتاه اللّه فيها الحكمة، و يسمى القاسم المنتظر، قيل: لانه ستر بالمدينة وغاب فلم يعرف اين ذهب)) ((1141))
وام الذي لم يورده الكاتب هو تتمة الكلام: ومر في الآية الثانية عشرة قول الرافضة فيه أن المهدي وأوردت ذلك مبسوطا فراجعه فإنه مهم.

فتعالوا نعرف ماذا قال صاحب الصواعق المهرقة في المهدي :الفصل الأول في الآيات الواردة فيهم الجزء الثاني ص421 : الأئمة الآتين في الفصل الآتي على اعتقاد الإمامية ومما يرد عليهم ما صح أن اسم أبي المهدي يوافق اسم أبي النبي واسم أبي محمد الحجة لا يوافق ذلك ويرده أيضا قول علي مولد المهدي بالمدينة ومحمد الحجة هذ إنما ولد بسر من رأى سنة خمس وخمسين ومائتين ومن المجازفات والجهالات زعم بعضهم أن رواية إنه من أولاد الحسن ورواية اسم أبيه اسم أبي كل منهما وهم وزعمه أيضا أن الأمة أجمعت على أنه من أولاد الحسين وأنى له بتوهيم الرواة بالتشهي ونقل الإجماع بمجرد التخمين والحدس والقائلون من الرافضة بأن الحجة هذا هو المهدي يقولون لم يخلف أبوه غيره ومات وعمره خمس سنين آتاه الله فيها الحكمة كما آتاها يحيى عليه الصلاة و السلام صبيا وجعله إماما في حال الطفولية كما جعل عيسى عليه السلام كذلك توفي أبوه بسر من رأى وتستر هو بالمدينة وله غيبتان صغرى من منذ ولادته إلى انقطاع السفارة بينه وبين شيعته وكبرى وفي آخرها يقوم وكان فقده يوم الجمعة سنة ست وتسعين ومائتين فلم يدر أين ذهب خاف على نفسه فغاب فقال ابن خلكان والشيعة ترى فيه أنه المنتظر والقائم المهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة وهم ينتظرون خروجه آخر الزمان من السرداب بسر من رأى دخله في دار أبيه وأمه تنظر إليه سنة خمس وستين ومائتين وعمره حينئذ تسع سنين فلم يعد يخرج إليها وقيل دخله وعمره أربع وقيل خمس وقيل سبعة عشر
انتهى ملخصا والكثير على أن العسكري لم يكن له ولد لطلب أخيه جعفر ميراثه من تركته لما مات فدل طلبه أن أخاه لا ولد له وإلا لم يسعه الطلب وحكى السبكي عن جمهور الرافضة أنهم قائلون بأنه لا عقب للعسكري وأنه لم يثبت له ولد بعد أن تعصب قوم لإثباته وأن أخاه جعفرا أخذ ميراثه 
وجعفر هذا ضللته فرقة من الشيعة ونسبوه للكذب في ادعائه ميراث أخيه ولذا سموه واتبعه فرقة وأثبتوا له الإمامة والحاصل أنهم تنازعوا في المنتظر بعد وفاة العسكري على عشرين فرقة وأن الجمهور غير الإمامية على أن المهدي غير الحجة هذا إذ تغيب شخص هذه المدة المديدة من خوارق العادات فلو كان هو لكان وصفه بذلك أظهر من.


{31}
عبد الحي بن احمد المعروف

73- عبد الحي بن احمد المعروف بابن عماد الدمشقي الحنبلي (ت/ 1089 هـ) في: شذرات الذهب((1143)) .
وربما يعني: عبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي
صاحب: شذرات الذهب في أخبار من ذهب.
ولادة المؤلف :: 1032.
وفاة المؤلف :: 1089.
وربما يعني الكاتب هذا الفصل من كتابه قال العلامة رحمه الله: في الجزء الثاني صفحة 150 ما نصه: والإمام محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضى موسى الكظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني أبو القاسم الذي تلقبه الرافضة بالخلف وبالحجة وبالمهدي وبالمنتظر وبصاحب الزمان وهو خاتمة الإثني عشر إماماً عندهم ويلقبونه أيضاً بالمنتظر فإنهم يزعمون أنه أتى السرداب بسامراء فاختفى وهم ينتظرونه إلى الآن وكان عمره لما عدم تسع سنين أو دونها وضلال الرافضه ما عليه مزيد قاتلهم الله تعالى. انته كلام العلامة الدمشقي.


{32} سليمان بن ابراهيم المعروف بالقندوزي

87- سليمان بن ابراهيم المعروف بالقندوزي الحنفي (ت/ 1270 هـ)، كان القندوزي (رحمه اللّه) عالما منصفا، كما يظهر من كتابه القيم: ينابيع المودة، فقد اخرج فيه احاديث كثيرة عن اهل بيت العصمة (ع) في الامام المهدي (ع)، ونقل قول ابن حجر الهيتمي المتقدم في التسلسل رقم / 65، ثم قال: ((فالخبر المعلوم المحقق عند الثقات ان ولادة القائم (ع) كانت ليلة الخامس عشر من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين في بلدة سامرا))((1146))

{33} القندوزي الحنفي

القندوزي الحنفي (1220-1270 هـ=1805-1853)
قال الشيخ عبد الرحمن الدمشقية: وهو سليمان بن خوجه إبراهيم قبلان الحسيني الحنفي النقشبندي القندوزي (وانظر الأعلام3/125 للزركلي).
وهو نقشبندي صوفي. والتصوف فرع التشيع. بل كان من غلاة المتصوفة وفلاسفتهم على مذهب ابن عربي الذي أجمع خمسمئة عالم من كبار علماء المسلمين على كفره.
وهو رافضي والرافضة عند الأحناف كفار. فقد ذكر السبكي أن مذهب أبي حنيفة وأحد الوجهين عند الشافعي والظاهر من الطحاوي في عقيدته كفر ساب أبي بكر. (فتاوى السبكي 2/590).

وهناك حقيقة ان هذا الكتاب لا يوجد في بلدان سنية ولم يطبع, بل طبع في طهران وهذا خير دليل على أن في الأمر سر, وإلا ما طبعته دار الاسوة للطباعة والنشر بدولة الرفض وزعزعة البلدان الآمنة. ومحقق الكتاب: السيد علي جمال اشرف الحسيني وهو شيعي اثني عشري.
هدية العارفين إسماعيل باشا البغدادي الجزء الأول :القندوزى - سليمان بن خواجه كلان ابراهيم بن بابا خواجه القندوزى البلخى الصوفى الحسينى نزيل قسطنطينية ولد سنة 1220 وتوفى سنة 1294 اربع وتسعين ومائتين والف.


{34}
خير الدين الزركلي الوهابي.

94- خير الدين الزركلي الوهابي (ت/ 1396 هـ) في: الاعلام، قال تحت عنوان (المهدي المنتظر): ((محمد بن الحسن العسكري الخالص بن علي الهادي ابو القاسم . آخر الائمة الاثني عشر عند الامامية .
ولد في سامرا، ومات ابوه وله من العمر نحو خمس سنين . .
وقيل في تاريخ مولده: ليلة نصف شعبان سنة 255، وفي تاريخ غيبته: سنة 265))((1148)) .

(المهدى المنتظر) * (256 - 275 ه‍ = 870 - 888 م) محمد بن الحسن العسكري (الخالص) بن علي الهادي، أبو القاسم: آخر الائمة الاثني عشر عند الامامية. وهو المعروف عندهم بالمهدي، وصاحب الزمان، والمنتظر، والحجة، وصاحب السرداب. ولد في سامراء. ومات أبوه وله من العمر نحو خمس سنين. ولما بلغ التاسعة أو العاشرة أو التاسعة عشرة دخل سردابا في دار أبيه بسامراء ولم يخرج منه. قال ابن خلكان: والشيعة ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأي. وقيل في تاريخ مولده: ليلة نصف شعبان سنة 255 وفي تاريخ غيبته: سنة 265 وفي المؤرخين (كما في منهاج السنة) من يرى أن الحسن بن علي العسكري لم يكن له نسل. [ 80 ].
 
للأخ qataricool
المصدر
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=112784

عدد مرات القراءة:
853
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :