آخر تحديث للموقع :

الجمعة 5 رجب 1444هـ الموافق:27 يناير 2023م 11:01:32 بتوقيت مكة

جديد الموقع

ابن جريج والمتعة ..

ابن جريج والمتعة

 
أقول سوف استعرض لكم ما قرأته في كتاب سير أعلام النبلاء (للذهبي) ج6 ص325 في ترجمة
138ـابن جريج
عبدالملك بن عبد العزيز بن جريج ...العلامة الحافظ شيخ الحرم ابو خالد وابو الوليد القرشي الاموي المكي صاحب التصانيف واول من دون العلم بمكة هذا في صفحة 326
(  وفي الصفحة 331 من الكتاب اعلاه )
 
قال ابو غسان زنيج سمعت جريرا الضبي يقول : كان ابن جريج يرى المتعة ..تزوج بستين امرأة ..وقيل انه عهد الى اولاده في اسمائهن لئلا يغلط احد منهم ويتزوج واحدة مما نكح ابوه بالمتعة
( وفي صفحة 333)

قال ابو عاصم النبيل . كان ابن جريج من العباد . كان يصوم الدهر سوى ثلاثة ايام من الشهر وكان له امراة عابدة . وقال محمد بن عبدلله بن عبد الحكم..سمعت الشافعي يقول : استمتع ابن جريج بتسعين امرأة حتى انه كان يحتقن في الليل باوقية شيرج طلبا للجماع

سير اعلام النبلاء .....الجزء السادس ـــ ص326 وص 331 وص 333
تصنيف الامام شمس الدين محمد بن احمدبن عثمان الذهبي
المتوفى 748 هـ ـــــ 1374 ميلادي
مؤسسة الرسالة ــ بيروت ــ شارع سوريا ــ بناية صمدي وصالحة
الطبعة التاسعة
 
ومعروف عندكم كم هو متشدد الذهبي في سيره .........
اقول ما هو ردكم على هذا الموضوع
ولابأس من الاطلاع على بعض مادار حول هذا الموضوع والذي لم اجد اجابة شافيه الى الان والرابط هو
http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...t=77518&page=9
 
 
 
 
 
 
الجـــــــــــــــــــــــــــواب
 
الإمام الذهبي ينقل روايات بخصوص ترجمة ابن جريج وهذا لايعني انه يجزم بصحتها .

فالرواية التي تقول ان ابن جريج تمتع بـ 60 امرأة
هي ضعيفة لانقطاع السند وجهالة جرير الضبي .

والرواية الثانية : فانه ينقل عن محمد بن عبد الله بن حكيم عن الشافعي رحمه الله وهما اصحاب الشافعي وتلاميذته
 .
الا ان هذا ايضا لايرتقي الى الصحة لكون لم نعرف عن من اخذ الذهبي هذا القول ؟
واين قال الشافعي هذا الكلام في كتبه ؟

ثم ان الغريب ان الشافعي نفسه ينقل عن ابن جريج شروط النكاح الصحيح وهو مخالف في شروط المتعة عند الامامية الجعفرية

وابن جريج له احاديث في شروط النكاح ولا يصح بدونها واليك بعضها :
الحاكم النيسابوري المستدرك على الصحيحين :
حديث رقم 7209 كتاب النكاح :
أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب ، ثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي قال : سمعت أحمد بن حنبل يقول : و ذكر عنده أن ابن علية يذكر حديث ابن جريح في لا نكاح إلا بولي قال ابن جريح : فلقيت الزهري فسألته عنه فلم يعرفه و أثنى على سليمان بن موسى .
قال أحمد بن حنبل : إن ابن جريح له كتب مدونة و ليس هذا في كتبه يعني حكاية ابن علية عن ابن جريح .
سمعت أبو العباس محمد بن يعقوب يقول : سمعت العباس بن محمد الدوري يقول : سمعت يحيى بن معين يقول في حديث لا نكاح إلا بولي الذي يرويه ابن جريجفقلت له : إن ابن علية يقول : قال ابن جريج : فسألت عنه الزهري فقال : لست أحفظه ، فقال يحيى بن معين : ليس يقول هذا إلا ابن علية ، و إنما عرض ابن علية كتب ابن جريج على عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد فأصلحها له ، و لكن لم يبذل نفسه للحديث .
حديث رقم: 10514
مصنف عبد الرزاق > كتاب النكاح > باب النكاح على غير وجه النكاح

عبد الرزاق عن ابن جريج قال:(قلت لعطاء : رجل نكح امرأة بغير شهداء، فبنى بها، قال: أدنى ما يصنع بهما أن يجلدا الحد الأدنى، ثم يفرق بينهما، فتعتد، ثم لا أدري، لعلي لا أدعه ينكحها حتى يشهد شاهدي عدل، كما قال الله، قاله ابن جريج ، وقاله عبد الكريم)
 
حديث رقم: 13900
سنن البيهقي الكبرى > كتاب النكاح > باب لا نكاح إلا بولي

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال سمعت العباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول في حديث ): لا نكاح إلا بولي ، الذي يرويه ابن جريج قلت له : ابن علية يقول : قال ابن جريج ، فسألت عنه الزهري فقال : لست أحفظه ، فقال يحيى بن معين : ليس يقول هذا إلا ابن علية ، و إنما عرض ابن علية كتب ابن جريج على عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد فأصلحها ، فقلت ليحيى : ما كنت أظن أن عبد المجيد هكذا ، فقال : كان أعلم الناس بحديث ابن جريج ، و لكنه لم يبذل نفسه للحديث(
 
أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن بن فورك أنبأ أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس أنبأ أبو مسعود أحمد بن الفرات أنبأ عبد الرزاق عن ابن جريج أن سليمان بن موسى أخبره ح و أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو بكر أحمد بن إسحاق ال : ( أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها ، فنكاحها باطل ، نكاحها باطل ، و لها مهرها بما أصاب منها ، فإن اشتجروا ، فالسلطان ولي من لا ولي له . لفظ حديث حجاج .

و في رواية عبد الرزاق : بغير إذن مواليها ، فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل ، و لها المهر بما أصابها . ثم الباقي مثله .
و رواه أحمد بن صالح عن عبد الرزاق : أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها .
و كذلك رواه الشافعي عن مسلم بن خالد و عبد المجيد بن عبد العزيز عن ابن جريج )
 
حديث رقم: 14002
سنن البيهقي الكبرى > كتاب النكاح > باب إذن البكر الصمت و إذن الثيب الكلام

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا حجاج قال : قال ابن جريج سمعت ابن أبي ملكية يقول : قال ذكوان مولى عائشة : سمعت عائشة رضي الله عنها تقول : : ( سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الجارية ينكحها أهلها أتستأمر أم لا ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم : نعم تستأمر ، قالت عائشة : فإنها تستحيي فتسكت ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ذاك إذنها إذا سكتت . أخرجه البخاري و مسلم في الصحيح من حديث ابن جريج ).
 
باب لا نكاح إلا بشاهدين عدلين“حديث رقم 14018:

و أخبرنا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو العباس عصم بن العباس الضبي ثنا محمد بن هارون الحضرمي ثنا سليمان بن عمر الرقي ثنا يحيى بن سعيد الأموي ثنا ابن جريج عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا نكاح إلا بولي و شاهدي عدل .
قال الشافعي رحمه الله : روي عن الحسن بن أبي الحسن أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : لا نكاح إلا بولي و شاهدي عدل.

فهذا ما عرفنا من ابن جريج في اجتهاده ونقله لشروط النكاح .
نعم ثبت عند الأعلام بانه كان يفتي بالمتعة
ولكن احب ان انبه الى ان المتعة التي يفتي بها ابن جريج ليست المتعة عند الشيعة الامامية الرافضة .

بل هي نكاح كما هو النكاح الدائم الا في تحديد المدة أي الى اجل مسمى . وابن جريج يترك هذا الأمر لولي امر النكاح في التحليل .

طيب نعود الآن الى الروايات المنقولة عند الإمام الذهبي :
لو لاحظت ان الإمام الذهبي ينقل رواية عن ابي عاصم وهو تلميذ ابن نجيح وشاركه مسيرته حتى توفاهم الله . فيقول :

قال ابو عاصم النبيل . كان ابن جريج من العباد . كان يصوم الدهر سوى ثلاثة ايام من الشهر وكان له امراة عابدة .

اذن ابو عاصم النبيل يقر ويثبت ان ابن جريج كان يصوم الدهر الا ثلاثة ايام منه . وله امرأة عابدة .

وهذا يدل على انه ليس له اكثر من امرأة ولا يمكن ان يتمتع بكل هذه النساء وهو صائم الدهر .

فاذا ابن نجيح كان قد افتى بالمتعة على مذهب ابن عباس رضي الله عنه وهو في حليتها كالميتة والدم ولحك الخنزير . اي للمضطر .

وخالفه الجم الغفير من الصحابة والعلماء والفقهاء بانها تحرم مطلقا .
والذي عليه انه رجع عنها وان قال البعض كالألباني رحمه الله فيه نظر .
ولكن قوله انها كالميتة والدم هو يعني انها حرام .

وهذا وافقه الإمام الألباني أيضا في هذا القول لابن عباس رضي الله عنه .
واقصد وافقه اي ان الألباني ثبت عنده قول ابن عباس أنها للمضطر لا موافقته على إباحتها .
والله اعلم
  
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=81605&page=5

عدد مرات القراءة:
1165
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :