آخر تحديث للموقع :

السبت 22 رجب 1442هـ الموافق:6 مارس 2021م 02:03:40 بتوقيت مكة

جديد الموقع

دخل داجن فاكلها - عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ، ثُمَّ نُسِخْنَ، بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ ..

تاريخ الإضافة 2015/09/27م

قال الامام ابن ماجة : " حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ يَحْيَى بْنُ خَلَفٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْأَعْلَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَقَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ و عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ لَقَدْ نَزَلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ وَرَضَاعَةُ الْكَبِيرِ عَشْرًا وَلَقَدْ كَانَ فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي فَلَمَّا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَشَاغَلْنَا بِمَوْتِهِ دَخَلَ دَاجِنٌ فَأَكَلَهَا
تحقيق الألباني : حسن التعليق على ابن ماجة " اهـ .[1]
ومع ان الامام الالباني حسن هذا الاثر الا ان غيره من اهل العلم قد ضعفه , وعلله بانفراد محمد بن اسحاق , قال الشيخ شعيب الارناؤوط في تخريج الحديث : " لا يصح، تفرد به محمَّد بن إسحاق -وهو المطلبي- وفي متنه نكارة. عبد الله بن أبي بكر: هو ابن محمَّد بن عمرو بن حزم... " اهـ .[2]
واما من ناحية المتن فاية الرجم منسوخة , وقد تكلمت عنها , واية الرضاع منسوخة ايضا , قال الامام مسلم : " حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَمْرَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّهَا قَالَتْ: " كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ مِنَ الْقُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ، ثُمَّ نُسِخْنَ، بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ، فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُنَّ فِيمَا يُقْرَأُ مِنَ الْقُرْآنِ " اهـ .[3]
قال الامام السيوطي : " النَّسْخُ فِي الْقُرْآنِ عَلَى ثَلَاثَةِ أَضْرُبٍ :
أَحَدُهَا: مَا نُسِخَ تِلَاوَتُهُ وَحُكْمُهُ مَعًا قَالَتْ عَائِشَةُ: كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ " عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ فَنُسِخْنَ بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُنَّ مِمَّا يُقْرَأُ مِنَ الْقُرْآنِ "، رَوَاهُ الشَّيْخَانِ وَقَدْ تَكَلَّمُوا فِي قَوْلِهَا: " وَهُنَّ مِمَّا يُقْرَأُ " فَإِنَّ ظَاهِرَهُ بَقَاءُ التِّلَاوَةِ وَلَيْسَ كَذَلِكَ وَأُجِيبُ بِأَنَّ الْمُرَادَ: قَارَبَ الْوَفَاةَ أَوْ أَنَّ التِّلَاوَةَ نُسِخَتْ أَيْضًا وَلَمْ يَبْلُغْ ذَلِكَ كُلَّ النَّاسِ إِلَّا بَعْدَ وَفَاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتُوُفِّيَ وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْرَؤُهَا " اهـ .[4]
وقال الامام النووي : " وَقَوْلُهَا (فَتُوُفِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُنَّ فِيمَا يُقْرَأُ) هُوَ بِضَمِّ الْيَاءِ مِنْ يُقْرَأُ وَمَعْنَاهُ أَنَّ النَّسْخَ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ تَأَخَّرَ إِنْزَالُهُ جِدًّا حَتَى إِنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تُوُفِّيَ وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْرَأُ خَمْسُ رَضَعَاتٍ وَيَجْعَلُهَا قُرْآنًا مَتْلُوًّا لِكَوْنِهِ لَمْ يَبْلُغْهُ النَّسْخُ لِقُرْبِ عَهْدِهِ فَلَمَّا بَلَغَهُمُ النَّسْخُ بَعْدَ ذَلِكَ رَجَعُوا عَنْ ذَلِكَ وَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ هَذَا لَا يُتْلَى وَالنَّسْخُ ثَلَاثَةُ أَنْوَاعٍ أَحَدُهَا مَا نُسِخَ حُكْمُهُ وَتِلَاوَتُهُ كَعَشْرِ رَضَعَاتٍ وَالثَّانِي مَا نسخت تلاوته دون حكمة كخمس رضعات وكالشيخ وَالشَّيْخَةُ إِذَا زَنَيَا فَارْجُمُوهُمَا وَالثَّالِثُ مَا نُسِخَ حُكْمُهُ وَبَقِيَتْ تِلَاوَتُهُ وَهَذَا هُوَ الْأَكْثَرُ وَمِنْهُ قوله تعالى والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم الْآيَةَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ " اهـ .[5]
فالحديث يتعلق بالناسخ , والمنسوخ , وقد استشهد الطوسي بحديث ام المؤمنين في حكم النسخ , حيث قال : " واما نسخهما معا فمثل ما روى عن عايشة انها قالت كان فيما أنزله تعالى عشرة رضعات يحرمن ثم نسخت بخمس فجرت بنسخه تلاوة وحكما وانما ذكرنا هذه المواضع على جهة المثال ولو لم يقع شئ منها لما أخل بجواز ما ذكرناه وصحته لان الذي أجاز ذلك ما قدمناه من الدليل وذلك كاف في هذا الباب " اهـ .[6]
واما اكل الداجن للصحيفة فلا مضرة فيه , وذلك لان ما نزل من القران محفوظ في الصدور , فاذا حدث التلف لصحيفة قد كُتب فيها اية , او اكثر من القران سواء اكلها الداجن , او احترقت , او بأي طريقة اخرى فذلك غير مؤثر على القران الكريم , وذلك لان ايات القران الكريم محفوظة في الصدور , ولقد ورد عند الرافضة في الكافي ان مصحفا قد وقع في البحر فذهب كل ما فيه الا اية واحدة , قال الكليني  : " عَنْهُ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ النَّضْرِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِي مَرْيَمَ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السلام) قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ وَقَعَ مُصْحَفٌ فِي الْبَحْرِ فَوَجَدُوهُ وَ قَدْ ذَهَبَ مَا فِيهِ إِلَّا هَذِهِ الْآيَةَ أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ " اهـ .[7]
فهل يقول الرافضة ان القران مطعون به لان مصحفا قد وقع في البحر فذهب ولم يبق منه الا اية واحدة ؟ !!! .


677 - صحيح وضعيف سنن ابن ماجة – محمد ناصر الدين الالباني – ج 4 ص 444 .

678 - سنن ابن ماجة – تحقيق شعيب الارناؤوط – ج 3 ص 125 .

679 - صحيح مسلم - بَابُ التَّحْرِيمِ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ – ج 2 ص 1075 .

680 - الاتقان في علوم القران – عبد الرحمن بن ابي بكر السيوطي – ج 3 ص 70 .

681 - شرح صحيح مسلم – ابو زكريا يحيى بن شرف النووي – ج 10 ص 29 .

682 - عدة الأصول  - الطوسي - ج 3 ص 37 .

683 - الكافي – الكليني – ج 2 ص 632 .


شبهه عشررضعات معلومات يحرّمن

السؤال لجهلاء النصارى
كيف نسخت لفظا وأم المؤمنين قالت : " فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن مما يتلى من القرآن "
اى لا نسخ بعد وفاة النبى صلى الله عليه وسلم
وللعلم ليس فقط النصارى من يثير هذه الشبهة ولكن أيضاً الرافضة
ترد شبهة حول الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان فيما أنزل من القرآن (عشر رضعات معلومات يحرّمن ) ثم نسخن بـ(خمس معلومات) فتوفي رسول الله وهن فيما يقرأ من القرآن .
(صحيح مسلم 4/167 ، سنن الدرامي 2/157 ، سنن الترمذي 3/456 . السنن الكبرى للبيهقي 7/454 ، سنن ابن ماجة 1/635 ، سنن النسائي 6/100 ، الموطأ 2/117) .
و يعلق الأب النصراني يوسف درة الحداد - قذفه الله في الدرك الأسفل من النار - في كتابه (الإتقان في تحريف القرآن) :"لقد شهدت عائشة أن الآية كانت من القرآن وكانت تتلى بين ظهرانيهم إلى ما بعد وفاة الرسول كغيرها من آيات القرآن ، وهذه طامة كبرى ! لصراحتها في سقوط آية ( خمس رضعات معلومات يحرمن ) وفقدانـها من القرآن بلا أي موجه شرعي ! فلا نسخ بعد وفاة النبي بإجماع أهل الملة والدين ، فأين اختفت تلك الآية !"
و الجواب على هذه الشبهة بإذن الله - يتضمن عدة مسائل . . .
الأولي : من المعلوم لكل من وقف على تواتر القرآن و سلامة نقله و حفظه بواسطة رب العالمين أنه إذا تعارض حديث مع ما نعلمه عن هذا التواتر و النقل و الحفظ يكون الاشكال في الحديث و ليس في القرآن لأن الأخير متواتر ثابت ثبوتاً قطعياً لا شك فيه ، لذا عند التعارض لا يجوز عقلاً التشكيك في القرآن و هذا من بداهات المنطق .
الثانية : أن منطوق الحديث لا يستوجب كون الآية غير منسوخة قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بل إن غاية ما تدل عليه أنه كان هناك من لا يزال يعتبرها جزءاً من القرآن حتى بعد وفاة النبي و يجعلها في تلاوته و هذا غالباً لجهلهم بوقوع النسخ . يقول محمد فؤاد عبد الباقي في شرحه لصحيح مسلم المتاح للتحميل من موقع الأزهر الشريف على الشبكة :
(وهن فيما يقرأ) معناه أن النسخ بخمس رضعات تأخر إنزاله جدا، حتى إنه صلى الله عليه وسلم توفى وبعض الناس يقرأ: خمس رضعات. ويجعلها قرآنا متلوا، لكونه لم يبلغه النسخ، لقرب عهده. فلما بلغهم النسخ بعد ذلك رجعوا عن ذلك وأجمعوا على أن هذا لا يتلى.
الثالثة : أن من تأمل وضع الإسلام وقت وفاة النبي و اتساع رقعته حتى شملت الجزيرة العربية و اليمن و جنوب الشام أدرك أنه من المحال عقلاً أن يعلم كل المسلمين بوقوع النسخ في أي آية في نفس الوقت و أنه من الوارد جداً - بل من المؤكد - أن العديدين كانوا يتلون بعض الآيات المنسوخة تلاوتها لبعدهم المكاني عن مهبط الوحي و هذا مما لا مناص من الاعتراف به . و ما كلام عائشة رضي الله عنها إلا إقراراً بهذا الوضع .
 
الرابعة : أن من يرى أن الآية قد حذفها النساخ عند جمع القرآن عليه البيان: ما هو الداعي لحذف مثل هذه الآية من القرآن إن كانت حقاً غير منسوخة ؟ و ما الفائدة التي تعود من حذفها ؟ فليس لها أي أهمية عقائدية بل هي تختص بأحد الأحكام الفقهية و هو حكم ثابت في العديد من الأحاديث الشريفة و لا يمكن إنكاره فما الداعي لحذف هذه الآية إذن ؟؟
الخامسة : أن السيدة عائشة رضي الله عنها راوية الحديث لا يمكن أن يكون قصدها من الرواية الطعن في جمع القرآن لأنها عاصرت هذا الجمع و كانت من أبرز المناصرين لأمير المؤمنين عثمان بن عفان الذي تم جمع القرآن الكريم في عهده و تحت إشرافه ، و لو كان لها أي مؤاخذات لجاهرت بها و لاعترضت على عثمان رضي الله عنه . و لكن هذا لم يحدث و لو حدث لعلمناه ، بل إن موقف عائشة رضي الله عنها من قتلة عثمان يدل على انها لم تشكك يوماً في إمامته و خلافته و هذا كاف جداً للرد على هذه الشبهة .
خلاصة هذه المسائل أنه من غير المقبول عقلاً و لا منطقاً فهم قول عائشة رضي الله عنها على أن الآية المذكورة قد حذفها النساخ عند جمع القرآن للأسباب الواردة أعلاه
يكفي في تصحيح ذلك الحديث رواية الإمام مالك له في " موطئه "، و كذا الإمام مسلم في " صحيحه " ، و أبي عوانه في " مستخرجه " ،
و قد أخرجه الإمام الترمذي في " جامعه " ، و أبو داود في " سننه " ، و ابن حبان في " صحيحه " ، و غيرهم ،
*** و قال ابن عبد البر في " التمهيد " إنه أصح الأسانيد فيه ( أى : مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة رضى الله عنها ) ، قال :
( حديث سابع لعبدالله بن أبي بكر : مالك عن عبدالله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة أنها قالت : كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مما يقرأ من القرآن .
ألا لعنه الله على القوم الكاذبين الكافرين
د/هشام عزمى
http://tafsir.net/vb/showthread.php?p=8012
================

فتوفي رسول الله وهن فيما يقرأ من القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
ترد شبهة حول الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان فيما أنزل من القرآن (عشر رضعات معلومات يحرّمن ) ثم نسخن بـ(خمس معلومات) فتوفي رسول الله وهن فيما يقرأ من القرآن .
(صحيح مسلم 4/167 ، سنن الدرامي 2/157 ، سنن الترمذي 3/456 . السنن الكبرى للبيهقي 7/454 ، سنن ابن ماجة 1/635 ، سنن النسائي 6/100 ، الموطأ 2/117) .
و يعلق الأب النصراني يوسف درة الحداد - قذفه الله في الدرك الأسفل من النار - في كتابه (الإتقان في تحريف القرآن) : "لقد شهدت عائشة أن الآية كانت من القرآن وكانت تتلى بين ظهرانيهم إلى ما بعد وفاة الرسول كغيرها من آيات القرآن ، وهذه طامة كبرى ! لصراحتها في سقوط آية ( خمس رضعات معلومات يحرمن ) وفقدانـها من القرآن بلا أي موجه شرعي ! فلا نسخ بعد وفاة النبي بإجماع أهل الملة والدين ، فأين اختفت تلك الآية !"
و الجواب على هذه الشبهة بإذن الله - يتضمن عدة مسائل . . .
الأولي : من المعلوم لكل من وقف على تواتر القرآن و سلامة نقله و حفظه بواسطة رب العالمين أنه إذا تعارض حديث مع ما نعلمه عن هذا التواتر و النقل و الحفظ يكون الاشكال في الحديث و ليس في القرآن لأن الأخير متواتر ثابت ثبوتاً قطعياً لا شك فيه ، لذا عند التعارض لا يجوز عقلاً التشكيك في القرآن و هذا من بداهات المنطق .
الثانية : أن منطوق الحديث لا يستوجب كون الآية غير منسوخة قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بل إن غاية ما تدل عليه أنه كان هناك من لا يزال يعتبرها جزءاً من القرآن حتى بعد وفاة النبي و يجعلها في تلاوته و هذا غالباً لجهلهم بوقوع النسخ . يقول محمد فؤاد عبد الباقي في شرحه لصحيح مسلم المتاح للتحميل من موقع الأزهر الشريف على الشبكة :
(وهن فيما يقرأ) معناه أن النسخ بخمس رضعات تأخر إنزاله جدا، حتى إنه صلى الله عليه وسلم توفى وبعض الناس يقرأ: خمس رضعات. ويجعلها قرآنا متلوا، لكونه لم يبلغه النسخ، لقرب عهده. فلما بلغهم النسخ بعد ذلك رجعوا عن ذلك وأجمعوا على أن هذا لا يتلى.
الثالثة : أن من تأمل وضع الإسلام وقت وفاة النبي و اتساع رقعته حتى شملت الجزيرة العربية و اليمن و جنوب الشام أدرك أنه من المحال عقلاً أن يعلم كل المسلمين بوقوع النسخ في أي آية في نفس الوقت و أنه من الوارد جداً - بل من المؤكد - أن العديدين كانوا يتلون بعض الآيات المنسوخة تلاوتها لبعدهم المكاني عن مهبط الوحي و هذا مما لا مناص من الاعتراف به . و ما كلام عائشة رضي الله عنها إلا إقراراً بهذا الوضع .
الرابعة : أن من يرى أن الآية قد حذفها النساخ عند جمع القرآن عليه البيان: ما هو الداعي لحذف مثل هذه الآية من القرآن إن كانت حقاً غير منسوخة ؟ و ما الفائدة التي تعود من حذفها ؟ فليس لها أي أهمية عقائدية بل هي تختص بأحد الأحكام الفقهية و هو حكم ثابت في العديد من الأحاديث الشريفة و لا يمكن إنكاره فما الداعي لحذف هذه الآية إذن ؟؟
الخامسة : أن السيدة عائشة رضي الله عنها راوية الحديث لا يمكن أن يكون قصدها من الرواية الطعن في جمع القرآن لأنها عاصرت هذا الجمع و كانت من أبرز المناصرين لأمير المؤمنين عثمان بن عفان الذي تم جمع القرآن الكريم في عهده و تحت إشرافه ، و لو كان لها أي مؤاخذات لجاهرت بها و لاعترضت على عثمان رضي الله عنه . و لكن هذا لم يحدث و لو حدث لعلمناه ، بل إن موقف عائشة رضي الله عنها من قتلة عثمان يدل على انها لم تشكك يوماً في إمامته و خلافته و هذا كاف جداً للرد على هذه الشبهة .
خلاصة هذه المسائل أنه من غير المقبول عقلاً و لا منطقاً فهم قول عائشة رضي الله عنها على أن الآية المذكورة قد حذفها النساخ عند جمع القرآن للأسباب الواردة أعلاه و الله أعلم
د هشام عزمي

عدد مرات القراءة:
1099
إرسال لصديق طباعة
السبت 1 رجب 1442هـ الموافق:13 فبراير 2021م 07:02:57 بتوقيت مكة
عبيدالله 
الرضاع عند الشيعة رضاع حيوانات رضاع كبير رضاع رجال لانفسهم
رضاع النساء للحيوانات عندكم
( عن ابي عبد الله عليه‌السلام في جدى رضع من لبن امرأة حتى اشتد عظمه ونبت لحمه قال : لا بأس بلحمه.) تهذيب الاحكام للطوسي ج 7 ص 325
http://ar.lib.eshia.ir/10083/7/325/%D8%A3%D8%B1%D8%B6%D8%B9%D8%AA_%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%82

رضاع الكبير
(على بن الحسن عن محمد بن الوليد عن عباس بن عامر عن يونس بن يعقوب قال : سألت ابا عبد الله عليه‌السلام عن امرأة ارضعتني وارضعت صبيا معي ولذلك الصبي اخ من ابيه وامه فيحل لي ان اتزوج ابنته؟ قال : لا بأس.)
تهذيب الأحكام لشيخ الطائفة ج7 ص 323
http://ar.lib.eshia.ir/10083/7/323/%D8%A3%D8%B1%D8%B6%D8%B9%D8%AA_%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7
الحسن ابن سماعة عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن امرأة ترضع غلاما لها من مملوكة حتى تفطمه يحل لها بيعه قال لا حرام)
جامع أحاديث الشيعة للبروجردي ج20 ص400
http://ar.lib.eshia.ir/10565/20/400/%D8%A3%D8%B1%D8%B6%D8%B9%D8%AA_%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7_%D9%85%D9%85%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7_%D9%84%D9%87%D8%A7
(علي بن جعفر في كتابه، عن أخيه موسى عليه السلام قال: سألته عن امرأة أرضعت مملوكها ما حاله؟ قال: إذا أرضعته عتق.)
وسائل الشيعة ج14 ص308

محمد بن الحسن بإسناده ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا رضع الرجل من لبن امرأة حرم عليه كل شيء من ولدها) الإستبصار للطوسي ج3 ص201
http://ar.lib.eshia.ir/11002/3/201/%D9%86%D9%88%D8%AD

ليس هذا وحسب بل عندكم رضاع رجل لرجل (شـ.ـذوذ)
(محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال : رضع من لبن الرجل حرم عليه كل شئ من ولده) الإستبصار للطوسي ج3 ص201
وكذا في كتاب ملاذ الاخيار للمجلسي ج12 ص165
(عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا رَضَعَ الرَّجُلُ مِنْ لَبَنِ امْرَأَةٍ حَرُمَ عَلَيْهِ كُلُّ شَيْ‌ءٍ مِنْ وُلْدِهَا وَ إِنْ كَانَ الْوُلْدُ مِنْ غَيْرِ الرَّجُلِ الَّذِي كَانَ أَرْضَعَتْهُ بِلَبَنِهِ وَ إِذَا رَضَعَ مِنْ لَبَنِ الرَّجُلِ حَرُمَ عَلَيْهِ كُلُّ شَيْ‌ءٍ مِنْ وُلْدِهِ وَ إِنْ كَانَ مِنْ غَيْرِ الْمَرْأَةِ الَّتِي أَرْضَعَتْهُ.)
http://ar.lib.eshia.ir/71769/12/165
الجمعة 9 محرم 1442هـ الموافق:28 أغسطس 2020م 02:08:12 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
كتاب مُسلم وتحليله لزنى المحارم وتخريبه لحرمة الرضاعة وتسببه بتزويخ الإخوان لبعضهم البعض بسبب هلوسته عن ال 10 رضعات وال 5 رضعات
......................
فدين الله هو رضعةٌ واحدة مُشبعة هي التي يتم بها حُرمة الرضاعة
.........................
فعندما أعترف الكاتب اليهودي " إللي رافاج " بأن اليهود هم من صنعوا للمسيحيين دينهم وكتابهم..فنسأل الله أن يأتي ليعترف لنا من هو الذي صنع هذا الكم من ديننا الذي ليس بدين الله ولا هو من عند الله .
....................
ممكن الكثير من المُسلمين لا يتخيل الجريمة وحجمها التي تسبب بها ما في كتاب مُسلم....إخوان يتزوجون من بعضهم البعض بحجة أنه لم يتم 5 رضعات..هل أنتم تخيلتم كم هي حجم الكارثة وحجم المُصيبة وحجم ما تسبب به عُلماء السوء وشيوخ الضلال ...الأخ يزني بأُخته ويتزوجها ويبقى يزني بها طيلة زواجه منها ، ويُنجب أبناء زنى المحارم....هؤلاء الشيوخ ومن قبلهم العُلماء نُشهد الله بأنهم في ذلك اليوم العسير سيسبون على الساعة التي تعلموا بها وعلى الساعة التي أصبحوا فيها شيوخ وعُلماء...وسيتمنون أنفسهم لو كانوا رُعاة أغنام وإبل ولا علم لهم بما تعلموه من علم جرهم لغضب الله وعقابه الشديد .
...................
لا نظن بأن اليهود ولا النصارى ولا أي أمة طعنت بكتاب ربها كما طعن المُسلمون سواءً كانوا شيعةً أو سُنة ، فكما قال الشيعة بتحريف كتاب رب الأرباب..قال السُنة بتحريف كتاب الله عن طريق قراءاتهم وتحريفها لكتاب الله ، وعن طريق مزبلتهم وجريمتهم للنسخ والناسخ والمنسوخ
....................
يقول الحق سُبحانه وتعالى
.....................
{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9.... { لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ}{ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ }{ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ }{ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ } القيامة16 -18 .
..........................
حدثني زهير بن حرب حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن داود، عن الشعبي، عن مسروق قال :- والحديث طويل نأخذ منهُ
...............
" كُنْتُ مُتّكِئاً عِنْدَ عَائِشَةَ فَقَالَتْ يَا أَبَا عَائِشَةَ ! ثَلاَثٌ مَنْ تَكَلّمَ بِوَاحِدَةٍ مِنْهُنّ فَقَدْ أَعْظَمَ علَى الله الْفِرْيَةَ. قُلْتُ مَا هُنّ؟ ........قَالَتْ وَمَنْ زَعَمَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ كَتَمَ شَيْئاً مِنْ كِتَابِ الله فَقَدْ أَعْظَمَ عَلَى الله الْفِرْيَةَ. وَالله يَقُولُ{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67..... وَلَوْ كانَ مُحَمَّدٌ كاتِمًا شيئًا ممَّا أُنْزِلَ عليه لَكَتَمَ هذِه الآيَةَ {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً }الأحزاب37
......................
كتاب مُسلم...الحديث رقم...177 .
.......................
وَمَنْ زَعَمَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ كَتَمَ شَيْئاً مِنْ كِتَابِ الله فَقَدْ أَعْظَمَ عَلَى الله الْفِرْيَةَ.... وَلَوْ كانَ مُحَمَّدٌ كاتِمًا شيئًا ممَّا أُنْزِلَ عليه لَكَتَمَ هذِه الآيَةَ
........................
وهذه الآيات السابقة من كتاب الله ، وهذه الرواية أو الحديث يرمي حديث الوضاعين أو خبرهم ، وهو خبر مكذوب وليس حديث ، يرميه ويحشيه في حلوقهم وأنوفهم النتنة ، فهذه شهادة أُمنا عائشة من ينسبون لها هذا الكذب والإفتراء تنفيه برمته وتقتلعه من جذوره وترميه بوجه من ألفه وأفتراه ، وقولها بأن رسول الله ما كتم شيء من كتاب الله ، ومن قال بأنه كتم شيء من وحي الله فقد أعظم على الله الفرية ، وبأنهُ لو كان كاتماً شيء من وحي ربه لكتم الآية رقم 37 من سورة الأحزاب .
..................................
شيوخ الضلال وعُلماء السوء ، عندما لم يجدوا لا ال 10 رضعات وضاعهم ، ولم يجدوا ال 5 رضعات وضاعهم ، لرواية وخبر آحاد تُشكك بأنه ربما هُناك قرءان كثير وكثير مما ماثل قرءان الوضاع قد ضاع ، القرءان أو غالبيته قد فٌقد ، فكان لا طريق أمامهم إلا أن يأتوا بأعظم مما أتى به الوضاع النجس ، أي أتوا بنجاسة أنجس من نجاسته..فهو جعل ال 5 رضعات نسخت ال 10 رضعات...وهدفه كان ليضرب قرءان المُسلمين بأن فيه نقص عن آيية أو آيات تتحدث عن 5 رضعات لا وجود لها في القرءان ، وبأن تكفل الله بحفظه وبجمعه مجرد أُكذوبة ، لأنه لا وجود لقرءان الخمس رضعات....فكان لا بُد لمن لا عقول برؤوسهم ممن سلموا لحاهم الطويلة والمُبعثرة للنقل بدون عقل...بأن الخمس رضعات اللواتي نسخن ال عشر رضعات...هُن أيضاً تم نسخهن...فالناسخ ومن نسخ المنسوخ تم نسخه..إنسخ يا ولد إنسخ.... الله وكيلكم فلا العشر رضغات موجودات ولا الخمس رضعات موجودات...كذب وافتراء ووضع الوضاعين غير موجود ..بح طار في الهوى .
.....................
طبعاً هذا الخبر أو هذه الرواية هي كيس زبالة من مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ...فهذا الكيس ذو رائحة كريهة وتسبب بمصائب ومصائب
....................
الوضاع النجس يقول....( ثُمَّ نُسِخْنَ بخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ )، فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ ، وَهُنَّ فِيما يُقْرَأُ مِنَ القُرْآنِ
.........................
أين هي الآية أو أين هُن الآيات التي تتحدث عن ال 5 رضعات؟؟؟؟!!! لأنك يا وضاع يا خسيس تقول بأن رسول الله تُوفي وهُن مما يُقرأ من القرءان....أين هُن فيما تم تدوينه مما هو بين الدفتين؟؟؟....أين هو قرءانك الشيطاني في صدور ممن كانوا يحفظون كتاب الله ونقلوهُ لنا تواتراً حتى وصل لجميع الأُمة يا تافه ويا لعين ؟؟؟
................
يا تُرى يا وضاع يا تافه ...ما هو نص القرءان أو قُرءانك لل 10 رضعات..وما هو نص كلام الله لل 5 رضعات؟؟؟ ويا وضاع هل القرءان وصلنا بأحاديث وروايات...أم أن الله قطع الطريق على أمثالك من أنجاس..بأنه هو من تكفل بحفظه وجمعه وقرءانه...أي حفظهُ لهُ في السطور وفي الصدور..ولم يصلنا لا بأحاديث ولا روايات .
................
فهذا الخبر النجس من الخطورة بمكان بل فيه الهلاك والدمار وأختلاط الأنساب وزنا المحارم ، والنكران لأم الرضاعة وودها ووصلها كرحم هي وبناتها وأبناءها وزوجها وبقية رحمها كأُم من الرضاعة...وهذا ما سعى لهُ من عرفوا الرضاعة في دين الله الخاتم وعظمتها وتميز الدين الخاتم بها...فكان لا بُد لهم من تخريبها ، وليس تخريبها فقط بل نتج عن ذلك دمار هائك وفظيع وعصيان لله ومعصية تقشعر منها الأبدان...ولقد تحقق لهم ما أرادوا بسبب شيوخ الضلال وعُلماء السوء ممن لا عقول برؤوسهم .
.....................
طبعاً الحديث أو الخبر مدار البحث عن ال 10 رضعات وال 5 رضعات لا يُساوي قشرة بصلة أو قشرة بيضة..وما يُصدقه ويؤمن به إلا من لا عقل برأسه..بل ينطبق فيه قول الله تعالى.... {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }الأنفال22.....لأنه ليس فقط يُعارض كتاب الله ويتضارب معه ويجب أن يُضرب به بعرض الحائط...بل لأنه لا يقول به إلا من هو بهيم لا ذرة عقل برأسه...ولا يأخذ به ويؤمن به وما أفتى بما فيه إلا مُجرم سيقف بين يدي الله وسيُحاسبه الله حساباً عسيراً وسيُعاقبه أشد العقاب ، في تشريعه وفتواه بزواج الإخوان من بعضهم البعض...لأن الرضاعة في كتاب الله وفي سُنة رسول الله واضحة .
..............................
بأنها وكما فهمت الأُمة من رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم...(رضعةٌ واحدةٌ )...تتم دون الحولين للطفل الرضيع....أي قبل ال 2 سنة من عمر الطفل..أي قبل 24 شهر من عمر الطفل...وتكون من مجاعة ، تُفتق بها الأمعاء ويُنبت بها اللحم ويُنشز بها العظم ، وبأنه وكما قال رسول الله لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان ...اي أن الطفل يكون في حالة جوع وليس شبع أو قريب من الشبع..بحيث يلتقم ثدي من تُرضعه ، ولا يتركه حتى يشبع أي تفتق أمعاءه تمتلأ بحليب من أرضعته..لا أن يمص الثدي مصة أو مصتان ويبتعد نتيجة أي سبب قد يكون الشبع أو غيره...قيجب أن يرضع رضعة كاملة...حتى تتكون الحرمة وبأن هذه المرأة التي أرضعته تكون أُمة والإخوان والأخوات إخوانه..إلخ ما وكأنه ينتقل لنفس العائلة .
.......................
أما 10 رضعات و5 رضعات الوضاعين الأنذال والتي نسبوها على أنها عن هذه الصحابية الجليلة عمرة بنت عبد الرحمن ، على أنها سمعت ذلك من أمنا عائشة رضي اللهُ عنهُن....فمكان هذا الهُراء هو مزابل الروايات المكذوبة والموضوعة ، وهذه الرواية النتة هي الوجه الثاني لرواية آية الرجم ورضعات الكبير وبأنهُن 10 رضعات ، والورقة والسرير وأكل الدويبة لهذه الآيات العفنات كعفانة الوضاعين ، والتي أيضاً نسبها الوضاعون لهذه الصحابية عمرة بنت عبد الرحمن...وتركيب الأسانيد سهل
................
ثم أن كتاب الله ووحي الله ، الله هو بذاته الذي تكفل الله بحفظه وجمعه وقُرءانه ، وما رحل رسول الله إلا ووحي الله كاملاً محفوظاً في الصدور الطاهرة للصحابة الكرام ممن حباهم الله بملكة الحفظ وقيظهم الله لحفظ كتابه ووحيه وكما وعد... وكذلك تركه رسول الله مدوناً في السطور وما بين الدفتين....وما ترك رسول الله للأُمة من بعده إلا ما بين الدفتين .
........................
حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَبْدِ العَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ قَالَ :-
..................
" دَخَلْتُ أَنَا وَشَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ ، عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فَقَالَ لَهُ شَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ : أَتَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شَيْءٍ ؟ قَالَ :(مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ( قَالَ وَدَخَلْنَا عَلَى مُحَمَّدِ ابْنِ الحَنَفِيَّةِ ، فَسَأَلْنَاهُ ، فَقَالَ : (مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ) "
....................
كتاب البُخاري...كتاب فضائل القُرءان...رقم الحديث....4731..4750.....6750...5119....5019..باب من قال لم يترك النبي إلا ما بين الدفتين
.................
ثم إن كتاب الله لم يصلنا لا بروايات ولا بأحاديث ولا بحدثنا ولا بقال ولا بقالت..فمثل هذه الرواية يأخذها الوضاع ويحشيها في حلقه النجس الذي ألفها ولفقها....ولكن ليس العيب عليه بل العيب كُل العيب على من صدقوه وأخذوا بروايته العفنة النتنة ..التي تسببت بزنا المحارم وجعل الأخ يزني بأُخته على أنها زوجته وهو لا يدري ، والأخت تزني مع أخاها على أنه زوجها وهي لا تدري...وينتج أبناء زنى محارم
......................
{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ .....}البقرة233
....................
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء23
...................
وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ............ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ
الجمعة 9 محرم 1442هـ الموافق:28 أغسطس 2020م 02:08:37 بتوقيت مكة
عمر المناصير..الأُردن 
.................
وقال رسول الله " يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب "
....................
من غرائب وعجائب أسانيدهم ، ما أن تبحث عن شخص في السند إلا وتجده بأنه.. الإمام العالم الفقيه..وبأنه كان إمام زمانه وملأ الأرض علماً..يا تُرى عكرمة وقتادة و إبن شهاب الزهري والأعمش ما حالهم...فهذا. يَحْيَى بْنُ يَحْيَى يقولون كان إمام وعالم وفقيه الأندلس......وعمرة بنت عبد الرحمن فقيهه
................................................................
تركيب الأسانيد كان هُناك من تخصص بها ، والتركيب سهل للسند سهل... ولذلك كان هذا مرتع للوضاعين..حيث شغل أهل الحديث أنفسهم بالأسانيد وغفلوا عما في تلك المتون من بلاء....كهذا الحديث إن جازتسميته بحديث وهو إجرام وليس حديث .
....................
حيث مفاد هذه النتانة والعفن....الذي ينسبونها لأمنا الطاهرة وكم وكم نسبوا لها مما شوهوا به صورتها وسمعتها ، مفاد هذا القذر هو بأنه كان فيما أُنزل من القرءان ، 10 رضعات معلومات....وبالتالي هذه ال 10 رضعات الوضاع يجب أن يكون الصحابة الكرام ممن تخصصوا بحفظ كلام الله ، الذي يُنزله الله قد حفظوها ، وبأن كتبة الوحي قد دونوها..لكن الوضاع النجس لم يُبين ما هو نص تلك الآيات لرضعاته العشر..ولا النص لآياته ال 5 .....والعجيب أن الوضاع يقول 10 رضعات يُحرمن..يُحرمن .
.....................................
والوضاع المُجرم يتهم في روايته الوضيعة هذه ، يتهم الله...(بالبداء).... بأن الله أنزل 10 رضعات معلومات يتم بهن التحريم...ثُم بدى لهُ بأنه أخطأ فوجد بأن ال 10 رضعات (كثار) أي كثيرات وعدد هن كثير... فقررعمل تخفيضات 50% على الرضعات..بدل 10 رضعات ، فقال يله خلينا نخليهن 5 رضعات ...فخمسة رضعات ممتاز معلومات وعلمهن كعلم ال 10 رضعات .
.............................
ويقول الخسيس بأنه توفي رسول الله ....وهُن مما يُقرأ من القرءان
...........................
طيب يا وضاع يا نجس ويا تافه ، عندما نزلت رضعاتك ال 10 ، وجاء بهن ملاك الوحي لرسول الله ، وبأن رسول الله القاهن على الصحابة الكرام فتم حفظهن وتم تدوينهن......بعدها قُمت يا وضاع بإنزال 5 رضعات ، فهل ورد بأن رسول الله يا هامل يا كذاب نادى على كتبة الوحي وطلب منهم مسح وإلغاء ما تم تدينه ، لأنه تم نسخه ، وكتابة بديل لهُ آيات ال 5 رضعات ، وبأن رسول الله نادى وجمع الصحابة ممن يحفظون وحي الله ، بأن يمسحوا من حفظهم ال 10 رضعات وينسوها ، وبأن يحفظوا بديلاً عنها ال 5 رضعات .
..........................................................................
الحديث رقم (1)
...................
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى ، قَالَ : قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ عَمْرَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، أَنَّهَا قَالَتْ : -
................
" كانَ فِيما أُنْزِلَ مِنَ القُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ، ( ثُمَّ نُسِخْنَ بخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ )، فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ ، وَهُنَّ فِيما يُقْرَأُ مِنَ القُرْآنِ "
.....................
كتاب مُسلم.....كتاب الرضاع....الحديث رقم....2726.... 1452...باب التحريم بخمس رضعات
.......................
وهو حديث ورواية كارثية هدف منها تخريب الرضاعة في دين الله...ومن تبريرانهم المُخزية بل والوضيعة ، والتي هي أقبح مما أوجده المجرمون الوضاعون وهو تبريرهم لهذا الخبث والنتن ، بقولهم.... أنَّ النَّسخَ بخَمسِ رَضعاتٍ تَأخَّرَ إِنزالُه جدًّا حتَّى إنَّه صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم تُوفِّي وبعضُ النَّاسِ يَقرأُ خمسَ رَضعاتٍ ويَجعلُها قُرآنًا مَتلوًّا لكونِه لم يَبلغْه النَّسخُ لقُربِ عَهدِه، فلمَّا بَلغَهم النَّسخُ بعدَ ذلكَ رَجعوا عن ذلكَ وأَجمَعوا عَلى أنَّ هَذا لا يُتلَى .
..........................
ولاحظوا لهذا التبرير المُخزي الذي لا دليل عليه....... أنَّ النَّسخَ بخَمسِ رَضعاتٍ تَأخَّرَ إِنزالُه جدًّا؟؟ حلوة جداً هذه..يا تُرى كم مدة التأخر هذه يا مُبررون يا من لا عقول برؤوسكم....نعتذر عن التعليق على بقية التبرير وذلك لقباحته وقرفه...فهو كالجيفة المُنتنة فكيف تنظر لجيفة مُنتنة وتقترب منها .
........................
وهي رواية مُجرمة سيقف بين يدي الله كُل من وقف وراءها ، وتسبب بزواج المحارم من بعضهم البعص...يروون عن أمنا عائشة رضي اللهُ عنها بما شوهوا به صورتها أنها قالت....ولعائن الله على الوضاعين ، لأنها ما قالت ولو حرف واحد من هذا الذي نُسب إليها..الذي حتى تتعالى النفس عن الرد على هذا الذي لم يقُل به إلا زنديق مُجرم ووضاع حقير...الرضاعة التي بينها الله في كتابه أعظم بيان ووضحها رسول الله أدق توضيح.
.......................
وهي رواية خطيرة خربت حرمة الرضاعة في الإسلام....كتاب مُسلم يتهم الله بالبداء ، كما أتهمه اليهود وبني إسرائيل ، وبأنه أنزل قُرءان فيه عشر رضعات...ومن بعدها بدى لله ، وهو إتهام لله بالبداء بأن 10 رضعات عدد كبير...فنسخهن ب 5 رضعات ، أي نسخ وألغى وأبطل القرءان الذي فيه 10 رضعات ، وأنزل قرءان فيه 5 رضعات...ويقول المُجرم الوضاع بأن رسول الله تُوفي وهذا القرءان الذي فيه 5 رضعات قرءان كان يتم قراءته.
........................................................................
والرواية المًنتة التالية والعفنة هي الوجه الثاني للرواية السابقة...لكن في هذه الرواية ، وكما هو اصح بأن من ألفها كان يعيش في زمن الأسرة والتخوت وغُرف النوم....وكان يعيش في زمن الورق وصناعة الورق..وزمن الوضاعين الأنذال الذين ينامون ولا يحترمون كلام الله فيضعونه تحتهم إي تحت السرير وينامون هُم فوقه وهو تحتهم .
.......................
الحديث رقم (2)
...................
حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ يَحْيَى بْنُ خَلَفٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْأَعْلَى عَنْ (مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَقَ) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ ، وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ :-
.....................
" َقَدْ أُنْزِلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ ، وَرَضَعَاتُ الْكَبِيرِ عَشْرٌ ، فَكَانَتْ فِي (وَرَقَةٍ) تَحْتَ (سَرِيرٍ) فِي بَيْتِي ، فَلَمَّا اشْتَكَى رَسُولُ اللهِ تَشَاغَلْنَا بِأَمْرِهِ ، وَدَخَلَتْ دُوَيْبَةٌ لَنَا فَأَكَلَتْهَا" ....رواية محمد بن إسحق
................
" لَقَدْ نَزَلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ وَرَضَاعَةُ الْكَبِيرِ عَشْرًا وَلَقَدْ كَانَ فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي فَلَمَّا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ وَتَشَاغَلْنَا بِمَوْتِهِ دخل داجن فأكلها "
.............
سُنن إبن ماجة الجُزء رقم1...صفحة رقم 625 رقم الحديث 1934
....................
آية الرجم وهو رجم اليهود..يا تُرى يا وضاع ما هو نص آية الرجم....ما شاء الله تبارك الله..هُناك آية لرضاعة الحمير ..وعشراً أيضاً..يا تُرى ما هو نص هذه الآية لرضاة الكبير والحمير معاً..وعشرتك يا وضاع يا نجس لماذا لم تنسخها ب 5 رضعات
.................
طيب آياتك الشيطانية النجسة كنجاستك ، كُن في صحيفة أم ورقة..وورقتك أين تم تصنيعها في أي بلد؟؟؟..وسريرك هذا من أي شيء مصنوع من حديد أو من خشب فاخر بلوط مثلاً أو زان..ودويبتك هذه أو داجنك هل هي دجاجة أم عنز أم سخلة...وهل الدجاجة أو العنز أو السخلة يا نذل تأكل الورق أو الصُحف أو حتى الجلد
...................
رضعات ورضاعة الحمير من المفروض أن قال الوضاع عليه من الله ما يستحق.....هذه رواية للمُدلس محمد بن إسحق...أين ذهبت آية رجم اليهود وبني إسرائيل....وأين ذهبت آية رضاعة الكبير أو الحميرعشراً ..لماذا لم تكُن خمساً؟؟ فهل إن أكلتهما الداجن تذهب من السطور وتذهب من الصدور؟؟!!
................
تحت سريري؟؟!! هل رسول الله كان عنده سرير أو عند أُمنا عائشة سرير أو تخت؟؟!!.......وَرَقَةٍ؟؟!!..... سَرِيرٍ؟؟!!...وأين ذهبت الحجارة واللخاف وعسب النخيل والأكتاف ما دام هُناك ورق وصًحف؟؟؟ هذا هو خبط وهلوسة الوضاعين
..............
ونجد بأن من ألفوا هذا كانوا في زمن الورق وزمن الأسرة ، فظنوا بأن رسول الله كان يكتب الوحي على ورق ، وكان ينام هو وزوجاته على الأسرة ، وما دروا بأن فراشه هو وزوجاته الحصير الذي كان يترك أثره على جلده الطاهر....وسرير تخيلوا رسول الله وأُمنا عائشة عندهم سرير يضعون كلام الله تحتهم وتحت هذا السرير ، ويناموا فوق كلام الله كما يدعي الوضاع...وكذلك رسول الله عنده داجن مُتخصصة بأكل وحي وقرءان الوضاعين..فأكلت هذه الداجن آيتيهم الشيطانيتين....يا تُرى لو كان هذا قرءان فهل إذا أكلته تلك العنز أو السخلة أو الدجاجة لا يكون مُدون ما بين الدفتين...ولا يكون تحفظه الاف الصدور .
................
وأخيراً
...................
حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مَالِكٌ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ العَاصِ قَالَ
....................
" إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا ، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا "
......................
كتاب البُخاري....كتاب العلم....الحديث رقم....100...باب كيف يُقبض العلم
................
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ، حَدَّثَنِي بُسْرُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِيَّ، أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ، يَقُولُ :-
...................
" كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ عَنِ الْخَيْرِ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ، مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟ قَالَ: ‏نَعَمْ قُلْتُ: وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟ قَالَ نَعَمْ، وَفِيهِ دَخَنٌ ، قُلْتُ: وَمَا دَخَنُهُ؟ قَالَ قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْىٍ، تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ، قُلْتُ: فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟ قَالَ نَعَمْ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ، مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا»، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا‏.‏ قَالَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا قُلْتُ: فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ؟ قَالَ تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ، قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلاَ إِمَامٌ ؟ قَالَ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا ، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ، حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ، وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ "
......................
كتاب البُخاري...كتاب الفتن.....الحديث رقم 6673...5543..باب كيف الأمر إذا لم تكُن جماعة.
.............
وعن أبي أُمامة قال الصادق المصدوق صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم وقد تنبأ عنهم
................
عن إسماعيل بن عياش، عن ليث بن أبي سليم، عن ابن سابط، عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
......
نوادر الأصول، للحكيم الترمذي 4/ 71 رقم 858. و”ذم الملاهي” لابن أبي الدنيا. و “الحلية” لأبي نعيم من طرق أخرى بسند حسن)
......................
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: :-
.........................
" يوشك أن يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه، ولا يبقى من القرآن إلا رسمه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى، علماؤهم شر مَن تحت أديم السماء ، مِن عندهم تخرج الفتنة وفيهم تعود "
...........
الكامل، لابن عدي 4/227، وشعب الإيمان، للبيهقي 3/317-318 .
.....................
وسيقف هؤلاء الشيوخ ومن قبلهم من شيوخ وعُلماء بين يدي الله موقف عسير ، وسُيحاسبهم الله بتسببهم بزواج الإخوان من بعضهم البعض وما ينتج عنهُ من أبناء زنى محارم ، وزني المحارم
.................
ومع شيوخ الضلال والشيخ الأُستاذ الدكتور خالد المصلح.
..............
دققوا فيما قال هذا الذي لا عقل برأسه...يقول فإذا أرضعته 5 رضعات.... يقول لما جاء في الصحيح من حديث عائشة أن النبي قال خمس رضعات...هل رسول الله قال هذا الذي نسبه من لا عقل برأسه لرسول الله...أُستاذ ودكتور وبُخرج أجيال ويفتري على رسول الله الكذب.. حسبنا الله فيك يا شيخ..المشكلة أُستاذ ودكتور...هل أنت مُتأكد بأن رسول الله قال 5 رضعات....خطيئة كُل أخ يتزوج من أُخته من الرضاعة هي برقبتك أيُها الشيخ الجاهل بعد فتواك هذه
................
https://www.youtube.com/watch?v=dPrYz3pgk_Y
................
ولذلك فمن أوجدوا النسخ والقراءات والفوا تلك الكُتب فيها ، هُم من أمثال هذا الشيخ ومن نفس عقله الذي لا ندري بما نصفه به
.......................
ومع إبن عثيمين وتحليله بزواج الإخوان من بعضهم البعض بأخذه بالخمس رضعات المكذوبات
.....................
https://www.youtube.com/watch?v=JwZCD89qOpU
.................
أما الشيخ محمد حسان فلا يدري بعدد الرضعات هُن 5 رضعات أم 3 رضعات..وفي الأخير جعلهُن رضعات
...............
https://www.youtube.com/watch?v=sVET1n3jTX8
.....................
ومع الشيخ المُنجد وتقدير الحليب..يا شيخ كمل فتواك المُخزية وقول بأن الفنجان هو أُمه من الرضاعة
.................
https://www.youtube.com/watch?v=bl4g1QEFBSI
....................
ما نُقدمه من ملفات هو مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
..............
عمر المناصير..الأُردن.........28 /8/2020
 
اسمك :  
نص التعليق :