طالب مسؤول العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني، اللواء رمضان شريف، وسائل الإعلام الإيرانية بعدم نشر صور قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني أثناء تواجده في العراق للإشراف على العمليات العسكرية هناك.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية تصريحات أدلى بها شريف خلال مقابلة مع موقع " آرمان كرمان" أمس الأربعاء، حيث أكد على أن "سليماني نفسه غير راض عن انتشار صوره وأخباره وقد طالب مرارا بمنع انتشارها عبر وسائل الإعلام".

وبحسب شريف، فقد بذل الحرس الثوري كل الجهود من أجل منع انتشار صور وأخبار قائد فيلق القدس في الإذاعة والتلفزيون أو الصحف ومواقع الانترنت المرخصة.

وطلب مسؤول العلاقات العامة في الحرس الثوري من الوكالات والمواقع الانترنت الموالين للنظام الإيراني أن لا ينشروا صور سليماني كي لا يقدموا "وثيقة بيد أعداء الجمهورية الإسلامية"، على حد تعبيره.

وتعمدت وسائل إعلام إيرانية نشر صور الجنرال قاسم سليماني وهو يشرف على المعارك الدائرة في محافظة صلاح الدين العراقية، وفسرها مراقبون على أنها رسالة للعرب مفادها أن إيران تسيطر على العراق، مما يتطابق مع تصريحات مستشار الرئيس الإيراني علي يونسي قبل يومين والذي قال إن "إيران باتت إمبراطورية تتخذ من العراق مركزا لها".

وفي هذا السياق، قال كريستوفر ديكي، محرر صحيفة "دايلي بيست"، إن "نفوذ قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيرانية ضخم للغاية في العراق"، لافتاً إلى أن تصريحات وزير الخارجية السعودية، الأمير سعود الفيصل، حول سيطرة إيران على العراق، "صحيحة وفي مكانها".

وأكد ديكي، خلال مقابلة له مع CNN، أن "قاسم سليماني له دور كبير في العراق وفي المنطقة بشكل عام، فهو المسؤول عن العمليات العسكرية الخارجية لإيران.. سليماني ذراع إيران لإدارة شؤونها في المنطقة. وتكريت جزء من هذه المهمة وهي معركة يريد أن ينتصر فيها.. سليماني شخصية لها نفوذ قوي".