أعلن علي أكبر كاظمي، المساعد الثقافي للجنة الإيرانية العراقية إعادة إعمار العتبات الشيعية في العراق، ونقلت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري الإيراني، عن كاظمي اليوم الثلاثاء، قوله إن "القوات في حالة استنفار بعد القصف المكثف بالهاون الذي تعرضت له المناطق المحيطة بالمقامات المقدسة في مدينة سامراء من قبل قوات داعش".

وأضاف كاظمي أن القصف قد توقف والوضع هادئ نسبيا، لكن القوات "المدافعة عن العتبات" مازالت في حالة الاستعداد التام.

يذكر أن أربعة من القادة العسكريين الإيرانيين الكبار سقطوا في العراق منذ اندلاع المعارك مع تنظيم "داعش" حيث يقود فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بقيادة الجنرال قاسم سليماني، جيشا رديفا من الميليشيات العراقية، وآلاف المتطوعين تحت مسمى "الحشد الشعبي" لمساندة الجيش العراقي في قتالها ضد التنظيم.

وفي السياق شيّعت إيران اليوم الثلاثاء، قائد العمليات الخاصة الذي يقود مجموعات من منظمة "بدر" العراقية في سامراء، مهدي نوروزي، بمدينة كرمنشاه غرب البلاد، والذي قتل السبت الماضي، خلال معارك تنظيم داعش في سامراء.

وكان نوروزي قد قاتل عدة مرات في سوريا قبل ذهابه للعراق، وذلك بهدف الدفاع عن المقدسات الشيعية، حسب وصف وكالات الأنباء الإيرانية.

وفي وقت سابق أشار علي يونسي مساعد الرئيس الإيراني، أن "بلاده تعتبر أمن العراق من أمنها"، وأكد على أن "الجيش العراقي يتقدم بمساعدة إيران لتحرير المناطق التي احتلها تنظيم داعش".