آخر تحديث للموقع :

السبت 15 رجب 1442هـ الموافق:27 فبراير 2021م 07:02:52 بتوقيت مكة

جديد الموقع

آية النهي عن الإستغفار لأبي طالب مدنية وأبو طالب مات بمكة ..

تاريخ الإضافة 2014/02/14م

آية النهي عن الإستغفار لأبي طالب مدنية وأبو طالب مات بمكة


ما هي سنة نزول سورة مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ

هذه الاية من سورة التوبة اية رقم 113

إذا ممكن يا اخوتي

إعطائي سنة نزول السورة

ألوية

مشاهدة ملفه الشخصي

البحث عن المزيد من المشاركات المكتوبة بواسطة ألوية

24/ 2/29, 8:3  AM…  رقم المشاركه: 2

سعود بن زمانان

شخصية هامة

الحالة:

رد: ما هي سنة نزول سورة

اختلف أهل العلم في سبب نزول هذه الآية فقال بعضهم أنها نزلت في شأن عم النبي صلى الله عليه وسلم لأنه لما مات استغفر له النبي بعد موته كما في الصحيح، وقد جاءت روايات في غير الصحيحين أن النبي استمر في الاستغفار من ذلك الوقت إلى نزول هذه الآية كما قال الإمامان الرازي والقرطبي رحمها الله.

وقال بعضهم أنها نزلت في أم النبي صلى الله عليه وسلم بعد الفتح وكما ثبت في الصحيح أنه استأذن ربه في زيارة قبر أمه فأذن له واستأذنه في الاستغفار فلم يأذن له فبكى النبي صلى اللهعليه وسلم حتى نزلت هذه الآية.

وقال آخرون أنها نزلت في أن الصحابة كانوا يستغفرون لموتاهم من المشركين ظنا منهم أن إبراهيم قد فعل هذا فنزلت هذه الآية.

وهناك أقوال أخرى والمهم هوالنهي عن الاستغفار للمشركين وأنه لا يجوز ذلك وهذا هوالمطلوب.

كتبه أبوعبد العزيز سعود الزمانان

التوقيع

اللهم رب جبريل وميكائيل واسرافيل أنت تحكم بين عبادك فيما كانوفيه يختلفون اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدى من تشاء إلى صراط مستقيم

سعود بن زمانان

رد: ما هي سنة نزول سورة

مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ

فِيهِ ثَلَاث مَسَائِل: الْأُولَى: رَوَى مُسْلِم عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب عَنْ أَبِيهِ قَالَ: لَمَّا حَضَرَتْ أَبَا طَالِب الْوَفَاة جَاءَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدَ عِنْده أَبَا جَهْل وَعَبْد اللَّه بْن أَبِي أُمَيَّة بْن الْمُغِيرَة , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (يَا عَمّ قُلْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه كَلِمَة أَشْهَد لَك بِهَا عِنْد اللَّه) فَقَالَ أَبُوجَهْل وَعَبْد اللَّه بْن أُمَيَّة: يَا أَبَا طَالِب أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّة عَبْد الْمُطَّلِب. فَلَمْ يَزَلْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْرِضهَا عَلَيْهِ وَيُعِيد لَهُ تِلْكَ الْمَقَالَة حَتَّى قَالَ أَبُوطَالِب آخِر مَا كَلَّمَهُمْ: هُوَ عَلَى مِلَّة عَبْد الْمُطَّلِب وَأَبَى أَنْ يَقُول لَا إِلَه إِلَّا اللَّه. فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَمَا وَاَللَّه لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَك مَا لَمْ أُنْهَ عَنْك) فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ: " مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَاَلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْد مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَاب الْجَحِيم " وَأَنْزَلَ اللَّه فِي أَبِي طَالِب فَقَالَ لِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّك لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْت وَلَكِنَّ اللَّه يَهْدِي مَنْ يَشَاء وَهُوَ أَعْلَم بِالْمُهْتَدِينَ " [الْقَصَص: 56]. فَالْآيَة عَلَى هَذَا نَاسِخَة لِاسْتِغْفَارِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَمِّهِ فَإِنَّهُ اِسْتَغْفَرَ لَهُ بَعْد مَوْته عَلَى مَا رُوِيَ فِي غَيْر الصَّحِيح. وَقَالَ الْحُسَيْن بْن الْفَضْل: وَهَذَا بَعِيد لِأَنَّ السُّورَة مِنْ آخِر مَا نَزَلَ مِنْ الْقُرْآن وَمَاتَ أَبُوطَالِب فِي عُنْفُوَان الْإِسْلَام وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة.

يعني قوله فأنزل الله تعالى يعني أنه بمجرد إستغفار رسول الله نزلت السورة

ويثتب قول

وَهَذَا بَعِيد لِأَنَّ السُّورَة مِنْ آخِر مَا نَزَلَ مِنْ الْقُرْآن وَمَاتَ أَبُوطَالِب فِي عُنْفُوَان الْإِسْلَام وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة

فهل أفهم يا شيخي العزيز أنه ننفي نزول سبب الاية إستفغار النبي لأبوطالب الكافر

تحمل جهلي

ألوية

رد: ما هي سنة نزول سورة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الزميل ألوية قلت ما نصه

اقتباس

وَقَالَ الْحُسَيْن بْن الْفَضْل: وَهَذَا بَعِيد لِأَنَّ السُّورَة مِنْ آخِر مَا نَزَلَ مِنْ الْقُرْآن وَمَاتَ أَبُوطَالِب فِي عُنْفُوَان الْإِسْلَام وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة.

يعني قوله فأنزل الله تعالى يعني أنه بمجرد إستغفار رسول الله نزلت السورة

ويثتب قول

وَهَذَا بَعِيد لِأَنَّ السُّورَة مِنْ آخِر مَا نَزَلَ مِنْ الْقُرْآن وَمَاتَ أَبُوطَالِب فِي عُنْفُوَان الْإِسْلَام وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة

فهل أفهم يا شيخي العزيز أنه ننفي نزول سبب الاية إستفغار النبي لأبوطالب الكافر

الردعلى ما تفضلت به من عدة وجوه:

الوجه الأول: قال الإمام الرازي في تفسيره معلقا على عبارة الحسين بن الفضل " أقول هذا الاستبعاد عندي مستبعد، فأي بأس أن يقال إن النبي عليه الصلاة والسلام بقي يستغفر لأبي طالب من ذلك الوقت إلى وقت نزول هذه الآية، فإن التشديد مع الكفار إنما ظهر في هذه السورة فلعل المؤمنين كان يجوز لهم أن يستغفروا لأبويهم من الكافرين، وكان النبي عليه الصلاة والسلام أيضا يفعل ذلك، ثم عند نزول هذه السورة منعهم الله منه، فهذا غير مستبعد في الجملة " تفسير الرازي - ج 16 - ص 28 - 29

الوجه الثاني: جاءت الرواية كما في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأستغفرن لك مالم أنه عنك فنزلت " ما كان للنبي والذين آمنوا .... " وأوضحت رواية الطبري من طريق شبل بن عمروبن دينار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استغففر إبراهيم لأبيه وهومشرك فلا أزال أستغفر لأبي طالب حتى ينهاني عنه ربي فقال أصحابه لنستغفرن لآبائنا كما استغفر نبينا لعمه فنزلت الآية.

الوجه الثالث: أما قولك أني أنفي أن سبب نزول الآية في عم النبي صلى الله عليه وسلم، فلم أقل بذلك فتأمل.

الوجه الرابع: من المعلوم عند من درس أبجديات علوم القرآن أن الشيء قد ينزل مرات تعظيماً لشأنه، فقد قال الزركشي رحمه الله في البرهان في علوم القرىن 1/ 123 " وقد وقد ينزل الشيء مرتين تعظيماً لشأنه، وتذكيراً به عند حدوث سببه خوف نسيانه وهذا كما قيل في الفاتحة نزلت مرتين مرة بمكة وأخرى بالمدينة وكما ثبت في الصحيحين عن أبي عثمان النهدي عن ابن مسعود أن رجلا أصاب من امرأة قبلة ..... فهذا كان بالمدينة والرجل قد ذكر الترمذي أوغيره أنه أبواليسر وسورة هود مكية بالاتفاق ولهذا أشكل على بعضهم هذا الحديث مع ما ذكرنا ولا إشكال لأنها نزلت مرة بعد مرة.

الوجه الخامس: قال الإمام الزركشي في هذا الأمر "موت أبي طالب كان بمكة فيمكن أنها نزلت مرة بعد أخرى وجعلت أخيراً في براءة.

الوجه السادس: الحكمة في تكرار النزول كما قال الزركشي في البرهان " والحكمة في هذا كله أنه قد يحدث سبب من سؤال أوحادثة تقتضي نزول آية، وقد نزل قبل ذلك ما يتضمنها، فتؤدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم تلك بعينها تذكيرا لهم بها، وبأنها تتضمن هذه، والعالم قد يحدث له حوادث فيتذكر أحاديث وآيات تتضمن الحكم في تلك الواقعة وإن لم تكن خطرت له تلك الحادثة قبل مع حفظه لذلك النص " 1/ 125.

الوجه السادس: يؤكد ما ذهبنا إليه في تكرار النزول أنه ثبت في صحيح مسلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم استأذن ربه في أن يستغفر لأمهفلم يأذن له فبكى فنزلت هذه الآية.

الوجه السادس: أنصحك بتعلم المباحث الخاصة بعلوم القرآن كالاتقان للسيوطي أوالبرهان للزركشي أوغيرها من كتب علوم القرآن والتي تتكلم عن علوم القرآن من الناسخ والمنسوخ واسباب النزول والمناسبات بين الآيات والسور والمكي والمدني وحروف القرآن والقراءات وتاريخ القرآن وترتيب السور والآيات وغيرها من العلوم.

هذا والله أعلى وأعلم

سعود الزمانان العجمي اليامي

التوقيع

اللهم رب جبريل وميكائيل واسرافيل أنت تحكم بين عبادك فيما كانوفيه يختلفون اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدى من تشاء إلى صراط مستقيم

سعود بن زمانان

رد: ما هي سنة نزول سورة

عذرا يا عزيزي

ولكن اليس إقتران الفاء ببالفعل تعني في بعض الاحيان على الترتيب والتعقيب

وهنا الفاء أقترنت بالفعل اكثر من مرة منها كلمة فنزل والفاء هنا تدل على التعقيب والترتيب

فقوله في الحديث

فِيهِ ثَلَاث مَسَائِل: الْأُولَى: رَوَى مُسْلِم عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب عَنْ أَبِيهِ قَالَ: لَمَّا حَضَرَتْ أَبَا طَالِب الْوَفَاة جَاءَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدَ عِنْده أَبَا جَهْل وَعَبْد اللَّه بْن أَبِي أُمَيَّة بْن الْمُغِيرَة , فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (يَا عَمّ قُلْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه كَلِمَة أَشْهَد لَك بِهَا عِنْد اللَّه) فَقَالَ أَبُوجَهْل وَعَبْد اللَّه بْن أُمَيَّة: يَا أَبَا طَالِب أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّة عَبْد الْمُطَّلِب. فَلَمْ يَزَلْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْرِضهَا عَلَيْهِ وَيُعِيد لَهُ تِلْكَ الْمَقَالَة حَتَّى قَالَ أَبُوطَالِب آخِر مَا كَلَّمَهُمْ: هُوَ عَلَى مِلَّة عَبْد الْمُطَّلِب وَأَبَى أَنْ يَقُول لَا إِلَه إِلَّا اللَّه. فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَمَا وَاَللَّه لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَك مَا لَمْ أُنْهَ عَنْك) فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ: " مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَاَلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْد مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَاب الْجَحِيم " وَأَنْزَلَ اللَّه فِي أَبِي طَالِب فَقَالَ لِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّك لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْت وَلَكِنَّ اللَّه يَهْدِي مَنْ يَشَاء وَهُوَ أَعْلَم بِالْمُهْتَدِينَ " [الْقَصَص: 56]

المعلم بالاحمر يدل على التعقيب على الافعال التي صدرت من كل من النبي صلى الله عليه وسلم

ثم رأيت في الحديث

فأنزل

يعني سبب نزول الاية هوإستغار النبي صلى الله عليه وسلم لابوطالب الكافر

هذا اولا

ثانيا يا شيخي العزيز

انا بحثت في تفسير ابن كثير والقرطبي

ورايت انه من اسباب النزول هواستغفار النبي لابوطالب والحديث المكتوب فيه هونفس الحديث الذي اوردته اعلاه المشكلة هي انه الفعل مقترن بالفاء يعني التعقيب والترتيب يعني بمجرد قول النبي اني ساتغفر لك أنزل الله تعالى الحديث

ألوية

رد: ما هي سنة نزول سورة

الزميل المكرم ألوية

لا أحب التكرار ولكني أجزم بانك لم تستوعب الرد كاملا، ومع ذلك لا بأس نوضح لك المقصود بإذن الله تعالى.

قلت بارك الله فيك ما نصه:"

اقتباس

فأنزل يعني سبب نزول الاية هوإستغار النبي صلى الله عليه وسلم لابوطالب الكافر "

الرد:

أولاً: أوضحت لك بأنه من المعلوم لمن درس أبجديات القرآن وعلومه أن الآية قد تنزل مرات تعظيماً لشأنها، قال الزركشي:"

وقد وقد ينزل الشيء مرتين تعظيماً لشأنه، وتذكيراً به عند حدوث سببه خوف نسيانه وهذا كما قيل في الفاتحة نزلت مرتين مرة بمكة وأخرى بالمدينة وكما ثبت في الصحيحين عن أبي عثمان النهدي عن ابن مسعود أن رجلا أصاب من امرأة قبلة ..... فهذا كان بالمدينة والرجل قد ذكر الترمذي أوغيره أنه أبواليسر وسورة هود مكية بالاتفاق ولهذا أشكل على بعضهم هذا الحديث مع ما ذكرنا ولا إشكال لأنها نزلت مرة بعد مرة.

ثانيا: أوضحنا لك بأن الزركشي رحمه الله قال:"

موت أبي طالب كان بمكة فيمكن أنها نزلت مرة بعد أخرى وجعلت أخيراً في براءة.

ثالثا: الحكمة في تكرار النزول كما قال الزركشي في البرهان " والحكمة في هذا كله أنه قد يحدث سبب من سؤال أوحادثة تقتضي نزول آية، وقد نزل قبل ذلك ما يتضمنها، فتؤدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم تلك بعينها تذكيرا لهم بها، وبأنها تتضمن هذه، والعالم قد يحدث له حوادث فيتذكر أحاديث وآيات تتضمن الحكم في تلك الواقعة وإن لم تكن خطرت له تلك الحادثة قبل مع حفظه لذلك النص.

رابعا: لا بأس بتكرار نزول الآية كما هومعلوم وقد ثبت في صحيح مسلم أن الرسول استأذن في أن يستغفر لأمه فلم يؤذن له فبكى فأنزل الله الاية.

أما قولك:

اقتباس

انا بحثت في تفسير ابن كثير والقرطبي

ورايت انه من اسباب النزول هواستغفار النبي لابوطالب والحديث المكتوب فيه هونفس الحديث الذي اوردته اعلاه المشكلة هي انه الفعل مقترن بالفاء يعني التعقيب والترتيب يعني بمجرد قول النبي اني ساتغفر لك أنزل الله تعالى الحديث

الرد:

أولا: جهلك بالشيءلا يعني نفي ضده فتأمل.

ثانيا: ارجع لتفسير الطبري وغيره من التفاسير حتى ترى هذه الروايات بل ارجع إلى صحيح مسلم ففيه الكفاية.

ختاما اتمنى أن تقرأ الرد جيدا وأن تستوعبه قبل ان تستعجل، لأن ردك واضح في أنك لم تفهم الرد جيدا.

التوقيع

اللهم رب جبريل وميكائيل واسرافيل أنت تحكم بين عبادك فيما كانوفيه يختلفون اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدى من تشاء إلى صراط مستقيم

سعود بن زمانان

عدد مرات القراءة:
1807
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :