آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 شعبان 1442هـ الموافق:11 أبريل 2021م 03:04:39 بتوقيت مكة

جديد الموقع

نكاح المتعة المزعوم ..
تعريف المتعة عند الشيعة 
ويسمى النكاح المنقطع ، وهو ان يتعاقد الرجل مع امرأة على ان يتزوج بها بأجر معين الى اجل مسمى و يكون غالبا بدون ولي و لا شهود ، و هذا النكاح لا توارث بسببه بين الزوجين ، لأنه مؤقت ينتهي عند انتهاء اجله واما ان حدث ولد فنسبه ثابت و يرث .
ولا حاجة في هذا النكاح الى الشهود ولا طلاق …و العدة في المتعة حيضتان لمن تحيض وخمسة واربعين يوما لمن لا تحيض …ولا حد لعدد النساء المتمتع بهن …فله ان يتمتع بما شاء .
فسبحان الله أي عقيدة تك التي من اصولها التحايل على الدين والتمتع بألف امرة تحت سقف واحد ، مبيحين الزنا بإسم الدين او العقيدة الشيعية ، أي عقيدة هذه التي بها من الجنس مالم ينادي به الإباحيين في اوروبا …فمهما بلغ دعاة الجنس في امريكا من اعلان ودعاية لن يصلوا الى وضع شرع مشروط لممارسة الزنا فهم يزنون ويعلمون انه خطأ و عار على من يقوم به …اما الشيعة فأصبح الجنس عقيدة و يثاب فاعلها ….سبحان الله .
 نشأة المتعة 
ان نكاح المتعة كان مباحا في الجاهلية حاله حال الخمر والميسر و الازلام …الخ من عادات الجاهلية و بعد بعثة الرسول تدرج في تحريم هذه الخرافات ، ومعروف ان الرسول حرم الخمر على ثلاث مراحل وهكذا استمر الرسول في تطهير المسلمين من العادات السيئة ، وكان الرسول يمنع نكاح المتعة عند المسلمين دون نص بتحريمه حتى عام الفتح فقد زاد انتشار هذا النكاح دون أي رد من الرسول "ص" لكونه لا ينطق عن الهوى فهو ينتظر امر الله …وفي يوم خيبر اعلن الرسول "ص" حرمت هذا النكاح لنزول قوله تعالى " والذين لفروجهم حافظون الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون " و المتعة ليست نكاح و ليست بملك يمين …فقد حرمه الرسول بقوله "يا ايها الناس ان كنت اذنت لكم الاستمتاع من النساء ، و ان الله قد حرم ذلك الى يوم القيامة فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله ولا تأخذوا مما اتيتموهن شيئا " وبذلك يقع الخلاف بين السنة والشيعة ، فالشيعة يدعون ان المتعة استمرت بعهد الرسول و ابوبكر و جزء من عهد عمر "رض" وان عمر "رض" هو الذي حرم المتعة …وهذا خلاف الواقع فلا يوجز احد من الصحابة مارس المتعة بعد عام الفتح او في عهد ابوبكر وعندما اراد بعض المسلمين الجدد اعادة المتعة لجهلهم بتحريمها اعلن عمر "رض" تحريم المتعة فعمر "رض" لم يحرم المتعة ولكن اعلن ان الرسول قد حرم المتعة في عام الفتح ….ولكن كره الشيعة لعمر سبب نسب الكثير من الافتراءات عليه "رض" .
وقد نسب الشيعة الى جعفر الصادق انه قال " ليس منا من لم يستحل متعتنا ويؤمن برجعتنا " وسبحان الله من هذا الكذب على الإمام فلم يذكر ان الامام نفذ ذلك او استعمل المتعة فكيف يأمر الناس بالمتعة ولا يقوم به ….هل كذب الامام في دعواه ام كذب الشيعة على الامام …..سبحان الله من البهتان و الدجل .
فسبحان الله الذي حدد عدد الزواجات بأربع كحد اقصى وهم يفتحون الباب على مصراعيه…أي اهانة للدين و للمرأة يدعون له …بل ولو اخذنا امرهم لعزف العالم بأكمله عن الزواج فلماذا يتزوج من واحدة وهو يستطيع تغيرها في في كل يوم …ولم مصاريف المهر و الزواج ان كان يستطيع الزواج دون مهر ولا ولي امر …ولم يقول الرسول "ان ابغض الحلال عند الله الطلاق" ان كان المتعة موجود …ولم قوامة الاب ان كان الزواج يتم بدون موافقته بل دون علمه …واين القوامة وما يتميز الرجل به من نفقة ان تسقط عنه النفقة بالمتعة …ولم يوزع القران الميراث للزوجة وهي لا ترث في المتعة …واين السكينة و حد المتعة قد يكون ربع ساعة ..سبحان الله …بأي عقل يحكم القوم.
ان القوم يدعون بما لم يخطر على بال الزناة و اهل الفسق و الفجور الذين يزنون و يعلمون انهم على باطل وجاء القوم ليضعوا للزنا صورة دينية بل جعلوه من العقيدة ….أي شهوة تملك هؤلاء …و بأي دين يدينون .
 لماذا ابيحة المتعة عند الشيعة 
ان إباحة القوم لهذا النوع من الزنا بل وادعاء ان الرسول اقره حتى عهد عمر "رض" لطعن بحياء الرسول ودعوته بل وطعن بالعقيدة الاسلامية ، هذه الامور لم تخطر على بال من اسس المذهب الشيعي ولكن كان همه الوحيد ان يلتف حوله اكبر جمع من الناس و محاولة نشر الديانة الشيعية بين العامة فلم يجد طريقا اسهل و اسرع من طريق الشيطان و لذلك حلل المتعة مدعيا ان الرسول اقرها …وفعلا لقد حقق ابن سبأ ما اراد فلتف حوله كل من غلبه هواه من الرجال والنساء وبصورة كبيرة جارين وراء الجنس ووراء الشهوة …نعم ان ابن سبأ لم يستطع ان يطلب من الناس ممارسة الجنس فهو منبوذ بصورة الحيوانية فغلف هذا الزنا بغلاف المتعة و الشهوة و التقرب لله و اعفاف البنات و الشباب …وسبحان الله اعفافهم من الجنس بالجنس ….وسار القوم على نهجه في ابشع صورة و ألفوا الاحاديث و الروايات عن الائمة و الصحابة ، ليقنعوا الناس بهذا الفعل الحيواني ……فأي يدين يبيح الجنس كأساس لعقيدته ثم يدعي الكمال ……
ومن ناحية أخرى فإن اليهود يبيح الزنا مع نساء غير اليهود والتمتع بهن دون ادنى ضرر ففي عقيدتهم انهن خلقن لمتعت اليهود …و جاء ابن سبأ بنفس المبادئ للشيعة فهم يتمتعون بالنساء دون محرم دون عقد دون شهود دون ولي دون اخلاق دون حياء سوى الشهوة والشهوة فقط …و من يعرف معنا للشرف لا يرضاه لأهله و لكن يطالب به لأهل غيره ……فسبحان الله .
 تحريف المتعة 
ان الشيعة وقعوا في مأزق بسبب المتعة التي لا يقرها عقل ناهيك عن دين فبدأ القوم يغيرون بعض اساسيات المتعة فتجد في كتبهم الحديثة محاولات من علمائهم حينما واجهوا سؤال من الفطرة " هل ترضاه لأهلك …؟" ، فأخذ علماء الشيعة الجدد في نص بعض المجملات للمتعة من باب تزيين الباطل و إلباسه ثياب الحق …و لكن هيهات …فذهب بعض علمائهم الى القول بوجود عقد لزواج المتعة و اعتراف الاب بالإبن ان ولد و الصرف على الام …بل ذهب بعضهم الى ان النتعة او طريق للزواج الصحيح …وهم بذلك وقعوا في ازمة اكبر فخالفوا كتابات علمائهم …فهم بذلك لم يتمسكوا بمتعة الجاهلية كأسلافهم ، ولم يردوا المتعة كالسنة ولكن وقفوا في المنتصف لعلهم يجدوا فرجة لهذا المأزق ……بل وحاولوا وضعشروط مطابقة للزواج الإسلامي وجاء السؤال الذي هز باطله " ان كان الامر كذلك فما الفرق بين المتعة والزواج الإسلامي ..؟" ، وحينها بدأ علماء الشيعة اعادة اوراقهم …وبعد حين من التفكير قرروا ان الفرق هو المدة فالمتعة لها مدة معينة ….ولم يعلموا انهم بذلك خالفوا المتعة التي يحتجون بها في زمن الرسول والتي حرمها الرسول و نبذها من عادة الجاهلية ……فسبحان الله الذي اخرجهم من ظلام لآخر و من بحر لآخر دون أي شط ..فالكذب لا شاطئ له …
و لا نعلم الآن من يدافع عن المتعة …هل يدافع عن المتعة الجاهلية والتي ردها الرسول ، ام المتعة التي زخرفها علمائهم ……والله قد افرحت اليهود هذه العقيدة الداعية للزنا و الجنس …فرغم نشر اليهود للرذيلة الا انهم لم يفكروا بكونها عقيدة من دين ……
 فظاعة المتعة في المجتمع 
لقد سعى العالم الشيعي السيد محسن الأمين العاملي في محاولة منه لتغطية فظاعة الامر و تقليل و قعته على المجتمع قال" اذا كانت المتعة امرا مباحا فلا يلزم ان بفعلها كل احد فكم من مباح ترك تنزها و ترفعا "سبحان الله ان عالمهم يدعوهم للترفع عن الرذيلة وهم ينسبونها للرسول "ص" …..بل الغريب ان طلب المتعة من بعض الشيعة يعتبر طعنا في كرامتهم سواء داخل ايران او في البلاد العربية …فكيف يدعوا الرسول "ص" لأمر بهذه الإهانة و الشناعة …
وقد زاد القوم فدعوا على الصادق كذبا عندما قيل له ان فلانا تزوج امرأة متعة" فقيل له : ان لها زوجا فسألها قال: ولم سألها ..لا حد لعدد المتعة" فسبحان الله كيف يدعون النساء لخيانة ازواجهم علنا وبإسم الدين …فأي زوج سيثق بعدها بزوجته …..وقد ادعوا على ابي الحسن قوله " ان الرجل يتزوج الفاجرة متعة و يحصنها به ليس عليه من اثمها شيء" فأين قوله تعالى "الزاني للزانية " سبحان الله أي عقيدة هذه، والجدير بالذكر ان علي "رض" والذي يدعون انهم شيعته قال" حرم النبي "ص" يوم خيبر لحوم الحمر الأهلية و نكاح المتعة " و الشيعة لا ينكرون هذا الحديث …ولكن عقيدة ابليس اقوى من أي قول حتى ولو قول علي"رض" .
و الغريب انهم بهذا النكاح يجوزون وطء المرأة في دبرها اين ذلك من قول الرسو"ص":"ملعون من اتى امرأة في دبرها " بل ويقولون بجواز وقف فرج الأمة أي انه يجوز عند الشيعة ان يوقف الرجل فرج الأمة أي انها تخرج الى الناس ليستمتعوا بها واجرها لمن اوقفها لذلك ….بالله عليكم أي دعوا للزنا اكثر من هذا بل أي شهوة تحكم القوم .
 الرد على دعوى الشيعة 
ان القوم حين تسألهم عن دليل على المتعة يسرع الى قوله تعالى "فما استمتعتم به منهن فآتوهن اجورهن" والله ان اللغة العربية و ادب اللغة العربية يأبى ان تكون قد نزلت في المتعة …بل ولم تثبت رواية واحدة في كتب التفسير كلها عن نزول هذه الآية في متعة النساء …فسبحان الله …بل ان كلمة المتعة في القران لم ترد في القرآن متعة النساء ولا مرة واحدة …فسبحان الله الذي جعلهم يفسرونها بالمتعة لصيطرة شهوتهم على كل شيء حتى قراءتهم للقرآن .
 اخيرا في المتعة 
ان الحياء و الرجولة بل كل ما عرفته الدنيا ترفض هذه الصورة الحيوانية للجنس…وامر المتعة ابسط من ذلك بكثير فأي رجل "غير الديوث" يأبى على اهله و نفسه المتعة …بل وما فائدة تحديد الزواج بأربع نساء ان لم يكن للمتعة عدد محدد …سبحان الله الذي يطعنون بشريعته ……
وما اردنا من هذه الكلمات الى تبيين الحق وهو بين ولكن القوم كعادتهم اقفلوا كل وسائل التعليم والتفكير و ساروا على نهج ابن سبأ ..لا يحيدون عنه حتى لو وصل الامر الى تحقير ذاتهم بذاتهم ……فسبحان الله من من يطلب لنفسه المذلة والعار .
ولو لم يكن للشيعة خطأ سوى المتعة لكان كافيا لرد دينهم ، ومعرفة عقولهم و في امثالهم قال تعالى "واذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ، الا انهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون " صدق الله العظيم .
اخي تفكر فالحق احق ان يتبع …ومهما كنت في الظلومات فلا بد من نور للحق يبحث عن الساعي اليه .
المصادر 
1-الشيعة بين الحقيقة والأوهام
2-زاد المعاد في هدي خير العباد
3-تاريخ التشريع الاسلامي
4-التآلف بين الفرق الاسلامية
5-التهذيب
6-مختصر التحفة الاثنا عشرية
7- الوشيعة في نقد عقائد الشيعة
عدد مرات القراءة:
1875
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :