آخر تحديث للموقع :

الجمعة 12 رجب 1444هـ الموافق:3 فبراير 2023م 10:02:34 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الولاية والوصاية ..

 ذكرنا فيما سبق أن اليهودية دست عقائد جديدة في الإسلام بوساطة ابنها البار بها، عبد الله بن سبأ، لبناء مذهب جديد وإنشاء نحلة جديدة باسم الإسلام ولا يكون للإسلام علاقة بها، فمن تلك العقائد التي جعلتها أصل الأصول هي عقيدة الولاية والوصاية، ولقد أوردنا النصوص عن الشيعة بأن أول نم نادى بها هو ابن السوداء، هذا اليهودي، الماكر، مع إنكار الشيعة بعلاقتها معه ومع اليهودية، فإنهم لا يبنون عقائدهم إلا على أقواله وآرائها، فها هي الولاية ما جعلوها أساساً لدينهم إلا كما علمهم اليهود وقرروها لهم، فيذكر محمد بن يعقوب الكليني، محدثهم الكبير الذي عرض كتابه على الإمام، وصدقه إمامهم المزعوم الموهوم، يذكر الكليني هذا "عن فضيل عن أبي جعفر عليه السلام قال: بنى الإسلام على خمس، الصلاة، والزكاة، والصوم، والحج، والولاية، ولم يناد بشيء ما نودي بالولاية يوم الغدير" ["الكافي في الأصول" باب دعائم الإسلام ص20 ج2 ط إيران].
فانظر كيف يختلف القوم مع المسلمين حيث يقول المسلمون: بني الإسلام على خمس، أوله شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله: ولكن هؤلاء لا يعدون شهادة التوحيد والرسالة شيئاً، ويفضلون الولاية والوصاية على الصلاة والزكاة والصوم والحج كي يجلب القوم إلى دين جديد طبق الخطة المرسومة.
وقد صرح الشيعة بأكثر من هذا حيث قالوا: عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال: بني الإسلام على خمسة أشياء على الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والولاية، قال زرارة: فقلت: وأي شيء من ذلك أفضل، فقال الولاية أفضل" ["الكافي في الأصول" ص18 ج2 ط إيران].
ثم حذفوا الصوم والحج فقالوا: عن الصادق (جعفر) عليه السلام قال: أثافي الإسلام ثلاثة، الصلاة، والزكاة، والولاية، لا تصح واحدة منها إلا بصاحبتها" ["الكافي في الأصول" ص18 ج2 ط إيران].
ومن ثم تطرقوا إلى حذف الجميع وإبقاء الولاية وحدها فرووا عن أبي عبد الله أنه قال: ولايتنا ولاية الله التي لم يبعث نبياً قط إلا بها" ["بصائر الدرجات" باب9 ج2 ط إيران سنة 1285ه‍ وأيضاً "كتاب الحجة من الكافي للكليني" ص438 ج1 ط إيران].
وليس هذا فحسب بل "عن حبة العوفي أنه قال، قال أمير المؤمنين (علي) أن الله عرض ولايتي على أهل السماوات وعلى أهل الأرض، أقربها من أقر، وأنكر من أنكر، أنكرها يونس (عليه السلام) فحبسه الله في بطن الحوت حتى أقر بها" ["بصائر الدرجات" ص10 ج2 ط إيران].
وعن أبي الحسن "ع" قال: ولاية على مكتوبة في جميع صحف الأنبياء ولن يبعث الله رسولاً غلا بنبوة محمد صلى الله عليه وآله ووصية علي عليه السلام" ["كتاب الحجة من الكافي" 438 ج1 ط إيران].
وأيضاً "عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا جعفر يقول: إن الله أخذ ميثاق النبيين على ولاية علي وأخذ عن النبيين بولاية علي" ["بصائر الدرجات" باب9 ج2 ط إيران].
ويروي القمي تحت قوله تعالى: وإذ أخذ الله ميثاق النبيين: عن أبي عبد الله قال: ما بعث الله نبياً من ولد آدم فهلم جراً إلا ويرجع إلى الدنيا وينصر أمير المؤمنين (علي) وهو قوله لتؤمنن به يعني رسول الله "ولتنصرنه" يعني أمير المؤمنين – علي – [تفسير القمي ص 106 ج1 ط عراق].
فانظر إلى اليهودية كيف تتسلل بين المسلمين وتتسرب إليهم لتشويه عقائدهم.
وأخيراً فلنرجع إلى ما قاله النوبختي والكشي، فيقول النوبختي: وهو (أي عبد الله بن سبأ) أول من أشهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام" ["فرق الشيعة" ص44].
والكشي يقول: وكان (ابن سبأ) أول من أشهر بالقول بفرض إمامة علي" ["رجال الكشي" 101].
تعطيل الشريعة
فهل بعد ذلك شك لشاك وريب لمرتاب أن القوم ولدته اليهودية لأغراضها المشوهة، وهم ينكرون الانتساب إليها بعد ما يقرون بآرائها ومعتقداتها التي روجت ودست في الإسلام، ويتولونها ويؤسسون عليها بناية دينهم، وما القصد منها إلا إبعاد المسلمين عن تعاليم محمد صلى الله عليه وسلم وروحها، روح الإسلام الحقيقي، وأيضاً تعطيل الشريعة الإسلامية فقد عطلوها فعلاً حيث قالوا: إن النجاة ليس مدارها على العمل بالكتاب والسنة، بل مدارها على التبني والتمسك بأقوال هؤلاء الملاحدة، ولو خالفوا صريح الكتاب والسنة لا يؤاخذون عليها.
فقد مر قبل ذلك في هذا الباب أن شارب الخمر ذكر عند جعفر بن الباقر – الإمام المعصوم عندهم – فقال: وما ذلك على الله أن يغفر لمحب علي" ["رجال الكشي" ص143].
وذكر القمي أكثر من هذا فقال: عن أبي عبد الله قال إذا كان يوم القيامة يدعى محمد صلى الله عليه وآله فيكسى حلة وردية . . . ثم يدعى بعلي أمير المؤمنين عليه السلام . . . ثم يدعى بالأئمة . . . ثم يدعى بالشيعة فيقومون أمامهم ثم يدعى بفاطمة ونسائها من ذريتها وشيعتها فيدخلون الجنة بغير حساب" ["تفسير القمي" ص128 ج1].
وروى الكشي عن أبي عبد الله أنه دخل عليه جعفر بن عفان، فقال له: بلغني أنك تقول الشعر في الحسين وتجيد، فقال له: نعم جعلني الله فداك. فقال، قل: فأنشد، فبكى "ع" ومن حوله حتى صارت الدموع على وجهه ولحيته، ثم قال: يا جعفر (بن عفان) والله لقد شهدك ملائكة الله المقربون ها هنا يسمعون قولك في الحسين ولقد بكوا كما بكينا أو أكثر، ولقد أوجب الله تعالى لك يا جعفر ساعتك الجنة بأسرها، وغفر الله لك، فقال (أبو عبد الله) : يا جعفر ألا أزيدك؟ قال: نعم يا سيدي، قال: ما من أحد قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى إلا أوجب الله له الجنة وغفر له" ["رجال الكشي" ص 246].
فانظر كيف تعطل الشريعة المحمدية، البيضاء، وكيف يلغي أحكامها وأوامرها، فهذا هو المطلوب والمقصود، ولأجل هذا كونت هذه الفئة، وأنشئت هذه الطائفة، وكتبهم مليئة من مثل هذه الدسائس، وعليها يتكلون، وبها يعتقدون، ولكن الشريعة التي جاء بها محمد الأمين عليه السلام ما تخبرنا إلا بأن النجاة مدارها ليس إلا على العمل الصالح كما قال الله عز وجل في كتابه: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم} [سورة يونس الآية9].
وقال سبحانه وتعالى: {إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله، الله غفور رحيم} [سورة البقرة الآية 218].
 
عقيدة الإمامة عند الشيعة
 علي يخالف الشيعة في اشتراط عصمة الإمام
نسج الشيعة عقيدة الإمامية على تفسيرات منسوبة لجعفر الصادق رحمه الله وضعف علماؤهم أسانيدها.
روى الشيعة عن أبي عبد الله أنه قال « إن الله اتخذ إبراهيم نبيا قبل أن يتخذه رسولا، وإن الله اتخذه رسولا قبل أن يتخذه خليلا، وإن الله اتخذه خليلا قبل أن يجعله إماما فلما جمع له الأشياء قال " إني جاعلك للناس إماما. فمِن عِظَمِها في عين إبراهيم قال: ومن ذريتي، قال لا ينال عهدي الظالمين" قال: لا يكون السفيه إمام التقي» (كتاب الكافي 1/133 كتاب الحجة: باب طبقات الأنبياء والرسل والأئمة).
وهذه الحجة دحضها المجلسي والبهبودي حين حكما على هذه الرواية بالضعف (مرآة العقول2/285 حذفها للبهبودي في كتابه صحيح الكافي).
ثم جاءت كلمة من علي رضي الله عنه في نهج البلاغة تهدم ما أسسه الشيعة وبنوه بالروايات التي ضعفوها بأنفسهم. وهذه الكلمة من علي هي:
ما أهمية هذا المقطع لا بد للناس من أمير بر أو فاجر
هذه الكلمة نسفت ولا تزال تنسف عقيدة الإمامة من البنيان. والنص كالتالي :
عن علي رضي الله عنه أنه قال « وإنه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر يعمل في إمرته المؤمن . ويستمتع فيها الكافر. ويبلغ الله فيها الاجل. ويجمع به الفئ، ويقاتل به العدو. وتؤمن به السبل. ويؤخذ به للضعيف من القوي حتى يستريح به بر ويستراح من فاجر».
وفي رواية أخرى أنه عليه السلام لما سمع تحكيمهم قال « حكم الله أنتظر فيكم. وقال: أما الإمرة البرة فيعمل فيها التقي. وأما الإمرة الفاجرة فيتمتع فيها الشقيإلى أن تنقطع مدته وتدركه منيته» (نهج البلاغة 92).
لا بد للناس من إمام معصوم عند الشيعة
هذه واحدة من جملة ما يخالفون به عليا رضي الله عنه فإنه بينما يثول هو: لا بد للناس من أمير بر أو فاجر: يقول الشيعة بأنه لا بد للإمام أن يكون معصوما (مناقب أبي طالب3/275 بحار الأنوار30/498 مواقف الشيعة2/107 للميانجي).
وذكر الطوسي في صفات الإمام أنه لا بد أن يكون معصوما (الاقتصاد في الاعتقاد ص189 للطوسي الخلاف2/33 للطوسي المبسوط8/127 له أيضا). وهذه:

ديكتاتورية بصورة عصمة
 لا يتنبه عامة الشيعة إلى هذه العقيدة المركبة من قبل علمائهم والتي تنطوي في الحقيقة على التسلط والديكتاتورية ولكن عن طريق الخدعة حيث يجعلونه يخاف من الاعتراض على أي قرار يتخذه من يسمي نفسه سيدا. وبهذه الدعوى
يمكن قمع أي اعتراض يمكن أن يتوجه به أحد من الناس إليهم. ومن رأى من الإمام خطأ فعليه أن يخطئ نفسه ويتهمها لأن الإمام لا يتصور فيه الخطأ وإنما يتصور الخطأ من عامة الناس. فكلما رأوا الخطأ من الإمام اتهموا أنفسهم بأنهم هم المخطئون!!!
وهكذا يتم بسط سلطان الكرسي (الإمامي( على نسق الكرسي البابوي الذي يزعم أنه ممثل الله على الأرض وأن الراد على البابا كالراد على الله.
وهؤلاء يقولون الراد على الإمام كالراد على الله. يعني يصير عندهم بمنزلة إبليس الذي رد على الله!!!
بل يجب أن يكون عندهم معصوما منصوصا عليه بالضرورة كما صرح الشريف المرتضى (رسائل المرتضى2/368 و3/90 و144 ولأنه إن لم يكن معصوما دخل في الخطأ فلا يؤمن أن يكتم على نفسه وأقربائه واحتاج حينئذ أن يقام عليه الحد (المناظرات في الإمامة ص151 لعبد الله الحسن، كمال الدين وتمام النعمة ص367 للصدوق بحار الأنوار25/144 و65/390).
قال المرتضى ردا على سؤال حول إذا ما أخطأ الإمام في بعض أحكامه أو نسي « هذه المسألة لا تتقدر على مذاهبنا لأننا نذهب إلى أن الإمام يجب أن يكون معصوما من كل زلل وخطأ كعصمة الأنبياء» (مسائل الناصريات ص45 الناشر رابطة الثقافة تحقيق مركز البحوث والدراسات العلمية).
حينئذ بنى الرافضة عقيدتهم على ضرورة عصمة الإمام وأن من لم يكن معصوما لا يكون إماما. ولهذا زعموا أن أبا بكر وعمر وعثمان وغيرهم لا يستحقونها لأنهم غير معصومين. ثم يرد في كتب الشيعة ما يهدم عقيدتهم من أساسها.
وهذا من صريح مخالفتهم لمن زعموا أنهم على طريقهم:
فإن عليا رضي الله علنه يقول : لا بد للناس من أمير بر أو فاجر.
والرافضة يقولون : لا بد للناس من أمير معصوم لا غير.
 علماء الشيعة يعترفون بأن هذا قول علي
 ولهذا حاول البعض إنكار أن يكون هذا من كلام علي زاعما أنه من كلام الخوارج. وهو كذب صريح. فإن الشيعة لم يزالوا يصححون نسبته إلى علي ويحتجون بقوله هذا ويشرحونه.
المرجع الشيعي المعاصر آية الله خامنئي يقول: « ومن هنا كان الإمام علي "عليه السلام" يقول رداً على هذه التيارات: "لابد للناس من أمير". ولقد نطق الإمام علي "عليه السلام" بهذا الكلام في الرد على تيار خاص ينفي ضرورة الحكومة.. » وعلق على قول علي « "نعم، إنه لا حكم إلا لله ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلا لله"» مما يعني أن يبقى المجتمع بدون مدير: "وإنه لابد للناس من أمير بر وفاجر". فإن هذه ضرورة اجتماعية، وضرورة طبيعية وإنسانية تفرض لزوم المدير للمجتمع، سواء كان مديراً سيئاً أم جيداً. فإن ضرورة حياة البشر تفرض وجود مدير.
الرابط:         http://www.alwelayah.net/khamnee/book/awdah/2.htm
وقال جلال الصغير: « نعم.. الإمام صلوات الله عليه يقول: لا بد للناس من إمام بر أو فاجر» (مسجل على الانترنت).
محمد مهدي شمس الدين: قال مفتي الشيعة المعاصر محمد مهدي شمس الدين عند شرح كلام علي « قوله (لا بد للناس من أمير) تقرير لهذه الضرورة التي يفرضها واقع المجتمع الإنساني.. ولئن كانت إمرة الإمام الفاجر  حين لا يوجد العادل  شرا: فهي على ما فيها من شر خير من الفوضى التي تمزق أواصر الاجتماع» (دراسات في نهج البلاغة ص 124).
الرابط:                 www.shiasearchnet.net/ARABIC/alkotob/aqaed/d.htm
محمد تقي المدرسي: قال محمد تقي المدرسي المعاصر « ولهذا السبب ناشدهم أمير المؤمنين عليه السلام (يعني ناشد الخوارج) بقوله (واعلموا لا بد للناس من أمير بر أو فاجر). فلا يصح أن يعيش الناس دون نظام سياسي يحكمهم ويدير شئونهم بصورة ما» (بصائر الوحي).
الرابط:         http://www.almodarresi.com/moha/a30d8lss.htm
قال المازندراني « كما أشار إلى ذلك أمير المؤمنين بقوله: لا بد للناس...» (شرح الكافي (9/303).
قال المجلسي « قوله عليه السلام: لا بد للناس من أمير..» وأخذ يشرح قوله (بحار الأنوار33/359).
قال محمد ابن جرير الطبري الشيعي « قال ابن أبي الحديد في شرح قول أمير المؤمنين عليه السلام: لا بد للناس من أمير..» (دلائل الإمامة ص15 ط: مؤسسة البعثة بمدينة قم 1413).
قال جعفر الهادي: « يقول  يعني علي بن أبي طالب  لا بد للناس من أمير بر أو فاجر» (مفاهيم القرآن1/646).
الرابط:                 www.imamsadeq.org/book/sub4/al-mfihem-j1/mfihem662.html
وفي موقع المعصومون الأربعة عشر: دراسة شاملة لمنهج علي بن أبي طالب رضي الله عنه من خلال كتاب نهج البلاغة جاء فيها شرح هذه العبارة « ولكن الخوارج فسّروا هذه الآية من القرآن برأيهم، فأرادوا بهذه الكلمة الحقة معنى باطلاً - كما قال الإمام علي (عليه السلام) - فإن حكم الله لابدّ أن يجري على يد البشر، ولابد للناس من حاكم صالح أو طالح خير أو شر».
الرابط:         http://www.14masom.com/14masom/03/nhj-alblaga/3/2.htm
ابن أبي جمهور الاحسائي الذي نسب أولا هذا القول إلى النبي صلى الله عليه وسلم « لا بد للناس من إمام بر أو فاجر» (عوالي اللئالي1/37). وفي المرة الأخرى نسبه إلى علي فقال :
« وقال عليه السلام: لا بد للناس من إمرة، إما برة وإما فاجرة». قال المحقق « جاء هذا الحديث بلفظ آخر (لا بد للناس من أمير بر أو فاجر). ثم حكى قول قوم من علماء الشيعة في توجيه قول علي رضي الله عنه كلاما طويلا انتهى منهم إلى إثبات أن هذا من قول علي حيث قالوا « فذلك معنى قول الأمير عليه السلام: لا بد للناس من أمير بر أو فاجر». (عوالي اللآلي4/127 ط: مطبعة سيد الشهداء  قم 1405).
وقال الشيخ محمد باقر المحمودي عن عاصم أنه قال « لما قال الخوارج لا حكم إلا لله. فقال علي عليه السلام: إنه كذلك، ولكنهم يقولون لا إمرة. ولا بد للناس من أمير بر أو فاجر..» (نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة2/334 ط: دار التعارف للمطبوعات بالنجف 1376).
وقال محمدي الري شهري أن عليا عندما قالت الخوارج لماذا نقاتل إذن؟ قال لهم « قال لا بد للناس من أمير بر أو فاجر» (ميزان الحكمة1/98 ط: دار الحديث بقم1325).
وجاء في معهد الإمام المهدي للعلوم الإسلامية « قال أمير المؤمنين (عج) « وإنه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر..» وفي هذا الكلام بين الإمام عدة أمور مهمة من أمور الحكومة: منع الفوضى واستخراج الثروات العامة ومحاربة الأعداء وضمان الأمن الداخلي، وإجراء العدالة».
الرابط:         http://www.maahadalmahdi.org/derasamora/firstmostawa/moton/mafahresala.htm#1
وفي شرح نهج البلاغة عن علي أنه قال « ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة. وإنه لا بد للناس من أمير..» قال الشارح « وقال  أي علي: أما الإمرة البرة فيعمل فيها التقي وأما الإمرة الفاجرة فيتمتع فيها الشقي..» (شرح نهج البلاغة2/307 ط: دار إحياء الكتب العربية 1378).
وفي شرح نهج البلاغة باللغة الايرانية حول قول علي (لا بد للناس من أمير بر أو فاجر) أثبته الشارح بأنه قول لعلي رضي الله عنه.
الرابط:         http://www.balagh.org/shareh/majallat/hawzah/99/c.htm
 مجموع الروابط
 المرجع الشيعي المعاصر آية الله خامنئي
http://www.alwelayah.net/khamnee/book/awdah/2.htm
محمد مهدي شمس الدين:
www.shiasearchnet.net/ARABIC/alkotob/aqaed/d.htm
محمد تقي المدرسي
http://www.almodarresi.com/moha/a30d8lss.htm
جعفر الهادي
www.imamsadeq.org/book/sub4/al-mfihem-j1/mfihem662.html
 موقع المعصومون الأربعة عشر:
http://www.14masom.com/14masom/03/nhj-alblaga/3/2.htm
معهد الإمام المهدي للعلوم الإسلامية
http://www.maahadalmahdi.org/derasamora/firstmostawa/moton/mafahresala.htm#1
شرح نهج البلاغة باللغة الايرانية
http://www.balagh.org/shareh/majallat/hawzah/99/c.htm
 
ومع ذلك يأبى بعض المدلسين أمثال الكذاب وعد4 إلا أن يحرف قول علي وينسبه إلى الخوارج مخالفا بذلك صريح النسبة في النص إلى كلام علي. ومخالفا أقوال علمائه ومراجعه.
 
وشعاره اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس
الأمامة عند الرافضة
 
أولاً: كفر من لا يؤمن بولاية الأئمة الاثنى عشر 

يرى الشيعة أن الإمامة اصل من أصول الدين وان النبي وآله نص على اثنى عشر إماماً ولك الآن أخي المسلم أن تقف على موقفهم ممن لا يقول بقولهم. 

يقول رئيس محدثيهم محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي الملقب عندهم بالصدوق في رسالة الاعتقادات (?103 ? مركز نشر الكتاب إيران 1370) ما نصه: "واعتقادنا فيمن جحد إمامه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب والأئمة من بعده عليهم السلام أنه كمن جحد نبوة جميع الأنبياء واعتقادنا فيمن أقر بأمير المؤمنين وأنكر واحدا من بعده من الأئمة أنه بمنزلة من أقر بجميع الأنبياء وأنكر نبوة نبينا محمد صلى الله عليه ?آله". 

وينقل حديثا منسوبا إلى الإمام الصادق أنه قال: "المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا" رسالة الاعتقادات الصفحة نفسها. 

وينسب أيضاً إلى النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: "الأئمة من بعدي اثنى عشر أولهم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب وآخرهم القائم طاعتهم طاعتي ومعصيتهم معصيتي من أنكر واحدا منهم قد أنكرني". المصدر نفسه. 

وأقول الصدوق هذه وأحاديثه نقلها عنه علامتهم محمد باقر المجلسي في بحار الأنوار (27/61-62). 

ويقول علامتهم على الإطلاق جمال الدين الحسن يوسف بن المطهر الحلي إن الإمامة لطف عام والنبوة لطف خاص ومنكر اللطف العام (الأئمة الاثنى عشر) شر من إنكار اللطف الخاص أي إن منكر الإمامية شر من منكر النبوة وإليك نص ما قاله هذا الضال المضل في كتابه الألفين في إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (?13 ?3 مؤسسة الأعلمي للمطبوعات بيروت 1982). قال: "الإمامة لطف عام والنبوة لطف خاص لإمكان خلو الزمان من نبي حي بخلاف الإمام لما سيأتي وإنكار اللطف العام شر من إنكار اللطف الخاص وإلى هذا أشار الصادق بقوله عن منكر الإمامة أصلا ورأسا وهو شرهم". 

ويقول شيخهم ومحدثهم يوسف البحراني في موسوعته المعتمدة عند الشيعة (الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة ?18 ?153 ? دار الأضواء بيروت لبنان): "وليت شعري أي فرق بين من كفر بالله سبحانه وتعالى ورسوله وبين من كفر بالأئمة عليهم السلام مع ثبوت كون الإمامة من أصول الدين".

ويقول حكيمهم ومحققهم وفيلسوفهم محمد محسن المعروف بالفيض الكاشاني في منهاج النجاة (?48 ط دار الإسلامية بيروت 1987?): "ومن جحد إمامه أحدهم – أي الأئمة الاثنى عشر – فهو بمنزلة من جحد نبوة جميع الأنبياء عليهم السلام". 

ويقول الملا محمد باقر المجلسي والذي يلقبونه بالعلم العلامة الحجة فخر الأمة في بحار الأنوار (23/390): "إعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد غمامة أمير المؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام وفضل عليهم غيرهم يدل أنهم مخلدون في النار". 

قلت: فالذين تعاطفوا مع الشيعة مخلدون في النار على معتقد من تعاطفوا معهم فهل من معتبر. 

ويقول شيخهم محمد حسن النجفي في جواهر الكلام (6/62? دار إحياء التراث العربي بيروت): "والمخالف لأهل الحق كافر بلا خلاف بيننا .. كالمحكي عن الفاضل محمد صالح في شرح أصول الكافي بل والشريف القاضي نور الله في إحقاق الحق من الحكم بكفر منكري الولاية لأنها أصل من أصول الدين". 

قلت: فلاحظ كيف أن منكر الولاية أي الإمامية كافر بلا خلاف بينهم أي أن أهل السنة كفار عند الشيعة بلا خلاف بينهم. 

وأورد الشيعي المذكور وهو معاصر (?44) حديثاً آخر نسبه إلى النبي : "المقر بهم – أي الأئمة الاثنى عشر – مؤمن والمنكر لهم كافر". …............... 

فلاحظ وجوب معاداة أهل السنة والبراءة منهم جاء بموجب روايات متواترة عندهم حسب كلام هذا النجفي الذي يثنى عليه إمامهم الخميني في المكاسب المحرمة فاستيقظوا أيها الغافلون......................... 

الخامس عشر: الغلو في الأئمة عند الشيعة 

أولاً: تفضيل الأئمة الأثنى عشر على الأنبياء عليهم السلام: 

إنهم لا ينظرون إلى أهل البيت رضي الله عنهم كما ننظر إليهم نحن أهل السنة فأهل البيت الذين يدعون إلى اتباعهم هم الأئمة الاثنا عشر حيث يفضلونهم على الأنبياء نعم يفضلونهم على أنبياء الله عليهم السلام!! 

يقول أحد مشايخهم وهو السيد أمير محمد الكاظمي القزويني في كتابه الشيعة في عقائدهم وأحكامهم ص73) الطبعة الثانية): "الأئمة من أهل البيت عليهم السلام أفضل من الأنبياء". 

ويقول آية الله السيد عبد الحسين دستغيب وهو أحد أعوان الخميني في كتابه (اليقين ص 46ط دار التعارف بيروت لبنان 1989م): "وأئمتنا الاثنا عشر عليهم السلام أفضل من جميع الأنبياء باستثناء خاتم الأنبياء صلى الله عليهم وسلم ولعل أحد أسباب ذلك هو أن اليقين لديهم أكثر". 

ومثلهما الخميني (في كتابه الحكومة الإسلامية ص 52 منشورات المكتبة الإسلامية الكبرى) حيث يعتقد أن لهم مقاما لا يصله ملك مقرب ولا نبي مرسل وقد نقل عبارته غير واحد من كتاب ومفكري أهل السنة وقبل هؤلاء شيخهم محمد بن علي بن الحسين القمي الملقب عندهم بالصدوق في كتاب عيون أخبار الرضا وشيخهم محمد بن الحسن الحر العاملي في كتاب الفصول المهمة. 

وهذا نص كلام الخميني" فإن للإمام مقاما محموداً ، ودرجة سامية، وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون. وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل". 

ويقول نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية 1/20 - 21 مبينا رأي الإمامية في المفاضلة بين الأنبياء والأئمة: اعلم أنه لا خلاف بين أصحابنا رضوان الله عليهم في أشرفية نبينا على سائر الأنبياء عليهم السلام للأخبار المتواترة وإنما الخلاف في أفضلية أمير المؤمنين والأئمة الطاهرين عليهم السلام على الأنبياء ما عدا جدهم. 

فذهب جماعة: إلى أنهم أفضل من باقي الأنبياء ما خلا أولي العزم فإنهم أفضل من الأئمة ، وبعضهم إلي المساواة، وأكثر المتأخرين إلى أفضلية الأئمة عليهم السلام على أولي العزم وغيرهم، وهو الصواب. 

وأيضاً خاتمة المجتهدين عند الشيعة محمد باقر المجلسي في كتابه مرآة العقول ج2 ص290 باب الفرق بين الرسول والنبي والمحدث، حيث قال: ".. وإنهم (أي الأئمة) أفضل وأشرف من جميع ألأنبياء سوى نبينا صلوات الله عليه وعليهم". ............... 


ويقول العاملي النباطي في كتابه المذكور (1/101): "في مساواة أمير المؤمنين لجماعة من النبيين" فيقول: "موسى أحيى الله بدعائه قوما في قوله تعالى: ثم بعثناكم من بعد موتكم (البقرة: 56). وأحيى لعلي أهل الكهف وروى أنه أحيى سام بن نوح وأحيى له جمجمة الجلندي ملك الحبشة". 

ويقول البياضي (1/102): "وعلي سلمت عليه الحيتان وجعله الله إمام الإنس والجان". 

أقول: لاحظ أنه قبل قليل نقل إحياءه لسام بصيغة التمريض "روي" وهنا بصيغة الجزم إنه في سكرات الغلو وآية الله المرعشي لا يحرك ساكنا فهو موافق للرجل ومجتهدهم في الشام محسن الأمين كما في ص9 من المقدمة يصف الكتاب والمؤلف قائلا أنه يدل على فضل مؤلفه. 

فما هو جواب من يقول إن الغلو قد خف في المتأخرين منهم … إن قائل هذا جاهل ومتطفل ولا يعلم عن التشيع إلا قشوره إن كان يعلمها. 

ويقول البياضي في صراطه (1/105): "قال له أصحابه – أي علي- إن موسى وعيسى كانا يُريان المعجزات فلو أريتنا شيئا لنطمئن إليه فأراهم عليه السلام جنات من جانب وسعيراً من جانب وكان أكثرهم سحر وثبت اثنان فأراهم حصى مسجد الكوفة ياقوتا فكفر أحدهما وبقي الآخر". 

وفي المواضع المذكور من صراطه المستقيم!!! قال: "اختصم خارجي وامرأة فعلى صوته فقال له : اخسأ فإذا رأسه كلب". 

وقال البياضي الشيعي في كتابه المذكور (1/241): "الفصل الثالث والعشرون في كونه بمنزلة قل هو الله أحد والبئر المعطلة والحسنة وأبو الأئمة". 

وقال البياضي (1/105): "أحيا رجلا من بني مخزوم صديقا له فقام وهو يقول (وينه وينه بينا لا) يعني لبيك لبيك سيدنا فقال له : ألست عربيا قال: بلى ولكني مت على ولاية فلان وفلان فانقلب لساني إلى لسان أهل النار". 

أقول: معروف من هما فلان وفلان إنهما الصديق والفاروق رضي الله عنهما وقد جعل الشيعة من فلان وفلان نموذجاً يختارون لتعبئته ما يشاءون من أسماء للتضليل في حالة سؤالهم والاستفسار منهم عن المقصود بفلان وفلان طبعا من قبل أهل السنة وإلا الشيعة فيعرفون فلانا وفلانا. 

وقال البياضي (1/107): "لما رجع من صفين كلم الفرات فاضطربت وسمع الناس صوتها بالشهادتين والإقرار له بالخلافة وفي رواية عن الصادق عن آبائه عليهم السلام أنه ضربها بقضيب فانفجرت وسلمت عليه حيتانها وأقرت له بأنه الحجة". 

عدد مرات القراءة:
2951
إرسال لصديق طباعة
الثلاثاء 6 ربيع الآخر 1444هـ الموافق:1 نوفمبر 2022م 01:11:41 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [المائدة/55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري، حيث قال الطبري في "جامع البيان" (425/10): "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى.
وفيما يلي عرض الروايات في "جامع البيان للطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:
• (12210) حدثنا محمد بن الحسين قال: حدثنا أحمد بن المفضل قال: حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي): قال فيه أبو حاتم الرازي: "كان صدوقاً، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84): "صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى.
2- اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي): وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1): "حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى، وقال فيه ليث بن أبي سليم: "كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1).

• (12213) حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال: حدثنا أيوب بن سويد قال: حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا"، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أيوب بن سويد الرملي: قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2)، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وَقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2).
2- عتبة بن أبي حكيم الشعباني: قال فيه علي بن المديني: "كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159)، قال فيه النسائي: "ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7 - 95).

• (12214) حدثني الحارث قال: حدثنا عبد العزيز قال: حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: "إنما وليكم الله ورسوله"، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري، وهو متروك الحديث، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91): "غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى، وقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7)، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ: "متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2): "كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى.

وتجدر الإشارة إلى أن الخطيب البغدادي قد روى رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1)، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال: حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال: حدثنا مطلب ابن زياد، عن السدي، عن أبي عيسى، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل: «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال: ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه: {إنما وليكم الله ورسوله...} الآية".
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي)، وقد سبق بيان حاله.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى.
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال: "عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477)، وقال فيه سفيان الثوري: "كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6).

كما أورد ابن كثير أيضاً في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى.
وهذا السند فيه أكثر من علة:
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4): "مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى. وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال: "وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4).
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه أحمد العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6). ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته، وبالتالي ترد هذه الرواية، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين، حيث قال الطبري في "جامع البيان" (425/10 - 426): "حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا" انتهى.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير: "وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3 - 126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير. حيث قال السيوطي - رحمه الله - في "الإتقان في علوم القرآن" (239/4): "وأوهى طرقه - يعني طرق التفسير عن ابن عباس - طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ، فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السدي الصغير فهي سلسلة الكذب" انتهى.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، حيث أخرج الطبري الرواية التي ورد فيها بيان ذلك في "جامع البيان" (424/10) بأسانيد مختلفة منها:
• (12207) حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا يونس بن بكير قال: حدثنا ابن إسحاق قال: حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"= لقول عبادةَ: "أتولى الله ورسوله والذين آمنوا" ، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ.
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3): "وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله - في "تفسيره" (ص/236): "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى.
………………………………………………………..
الأثنين 22 صفر 1444هـ الموافق:19 سبتمبر 2022م 03:09:36 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [المائدة/55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري، حيث قال الطبري في "جامع البيان" (425/10): "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى.
وفيما يلي عرض الروايات في "جامع البيان للطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:
• (12210) حدثنا محمد بن الحسين قال: حدثنا أحمد بن المفضل قال: حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي): قال فيه أبو حاتم الرازي: "كان صدوقاً، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84): "صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى.
2- اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي): وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1): "حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى، وقال فيه ليث بن أبي سليم: "كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1).

• (12213) حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال: حدثنا أيوب بن سويد قال: حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا"، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أيوب بن سويد الرملي: قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2)، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وَقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2).
2- عتبة بن أبي حكيم الشعباني: قال فيه علي بن المديني: "كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159)، قال فيه النسائي: "ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7 - 95).

• (12214) حدثني الحارث قال: حدثنا عبد العزيز قال: حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: "إنما وليكم الله ورسوله"، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري، وهو متروك الحديث، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91): "غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى، وقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7)، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ: "متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2): "كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى.

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1)، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال: حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال: حدثنا مطلب ابن زياد، عن السدي، عن أبي عيسى، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل: «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال: ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه: {إنما وليكم الله ورسوله...} الآية".
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي)، وقد سبق بيان حاله.

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى.
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال: "عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477)، وقال فيه سفيان الثوري: "كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6).

وأيضاً أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى.
وهذا السند فيه أكثر من علة:
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4): "مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى. وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال: "وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4).
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه أحمد العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6). ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته، وبالتالي ترد هذه الرواية، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين، حيث قال الطبري في "جامع البيان" (425/10 - 426): "حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا" انتهى.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير: "وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3 - 126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير. حيث قال السيوطي - رحمه الله - في "الإتقان في علوم القرآن" (239/4): "وأوهى طرقه - يعني طرق التفسير عن ابن عباس - طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ، فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السدي الصغير فهي سلسلة الكذب" انتهى.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، حيث أخرج الطبري الرواية التي ورد فيها بيان ذلك في "جامع البيان" (424/10) بأسانيد مختلفة منها:
• (12207) حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا يونس بن بكير قال: حدثنا ابن إسحاق قال: حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"= لقول عبادةَ: "أتولى الله ورسوله والذين آمنوا" ، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ.
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3): "وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله - في "تفسيره" (ص/236): "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى.
………………………………………………………..
الخميس 11 صفر 1444هـ الموافق:8 سبتمبر 2022م 03:09:33 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [المائدة/55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري، حيث قال الطبري في "تفسيره" (425/10): "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى.
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:
• (12210) حدثنا محمد بن الحسين قال: حدثنا أحمد بن المفضل قال: حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي): قال فيه أبو حاتم الرازي: "كان صدوقاً، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84): "صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى.
2- اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي): وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1): "حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى، وقال فيه ليث بن أبي سليم: "كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1).

• (12213) حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال: حدثنا أيوب بن سويد قال: حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا"، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1- أيوب بن سويد الرملي: قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2)، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وَقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2).
2- عتبة بن أبي حكيم الشعباني: قال فيه علي بن المديني: "كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159)، قال فيه النسائي: "ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7 - 95).

• (12214) حدثني الحارث قال: حدثنا عبد العزيز قال: حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: "إنما وليكم الله ورسوله"، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري، وهو متروك الحديث، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91): "غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى، وقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7)، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ: "متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2): "كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى.

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1)، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال: حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال: حدثنا مطلب ابن زياد، عن السدي، عن أبي عيسى، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل: «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال: ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه: {إنما وليكم الله ورسوله...} الآية".
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي)، وقد سبق بيان حاله.

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى.
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال: "عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477)، وقال فيه سفيان الثوري: "كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6).

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى.
وهذا السند فيه أكثر من علة:
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4): "مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى. وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال: "وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4).
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه أحمد العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6). ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته، وبالتالي ترد هذه الرواية، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10 - 426)، من طريق هناد بن السري قال: حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير: "وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3 - 126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير. حيث قال السيوطي - رحمه الله - في "الإتقان في علوم القرآن" (239/4): "وأوهى طرقه - يعني طرق التفسير عن ابن عباس - طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ، فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السدي الصغير فهي سلسلة الكذب" انتهى.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها:
• (12207) حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا يونس بن بكير قال: حدثنا ابن إسحاق قال: حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"= لقول عبادةَ: "أتولى الله ورسوله والذين آمنوا" ، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ.
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3): "وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله - في "تفسيره" (ص/236): "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى.
………………………………………………………..
الأحد 30 محرم 1444هـ الموافق:28 أغسطس 2022م 09:08:26 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [المائدة/55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري، حيث قال الطبري في "تفسيره" (425/10): "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:
•(12210) حدثنا محمد بن الحسين قال: حدثنا أحمد بن المفضل قال: حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي): قال فيه أبو حاتم الرازي: "كان صدوقاً، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2)، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84): "صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى.
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي): وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1): "حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى، وقال فيه ليث بن أبي سليم: "كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1).

•(12213) حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال: حدثنا أيوب بن سويد قال: حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا"، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:
1.أيوب بن سويد الرملي: قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل: "أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2)، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16): "لَيْسَ بِثِقَة" انتهى، وَقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2).
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني: قال فيه علي بن المديني: "كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159)، قال فيه النسائي: "ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7 - 95).

•(12214) حدثني الحارث قال: حدثنا عبد العزيز قال: حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: "إنما وليكم الله ورسوله"، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري، وهو متروك الحديث، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91): "غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى، وقَالَ فيه يحيى بن معين: "لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7)، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ: "متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7)، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2): "كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى.

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1)، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال: حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال: حدثنا مطلب ابن زياد، عن السدي، عن أبي عيسى، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل: «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال: ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه: {إنما وليكم الله ورسوله...} الآية".
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي)، وقد سبق بيان حاله.

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى.
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال: "عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى، وقال فيه أحمد بن حنبل: "لَيْسَ بِشَيْء، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477)، وقال فيه سفيان الثوري: "كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6).

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي:
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى.
وهذا السند فيه أكثر من علة:
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي)، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4): "مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى. وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال: "وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4).
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل، حيث قال فيه أحمد العجلي: "تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5)، وقال فيه يحيى بن معين: "سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22)، وقال فيه أبو داود السجستاني: "كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6). ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته، وبالتالي ترد هذه الرواية، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته، فلا يجوز قبولها، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1): "وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى.

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10 - 426)، من طريق هناد بن السري قال: حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير: "وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3 - 126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير. حيث قال السيوطي - رحمه الله - في "الإتقان في علوم القرآن" (239/4): "وأوهى طرقه - يعني طرق التفسير عن ابن عباس - طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ، فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السدي الصغير فهي سلسلة الكذب" انتهى.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها:
•(12207) حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا يونس بن بكير قال: حدثنا ابن إسحاق قال: حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون"= لقول عبادةَ: "أتولى الله ورسوله والذين آمنوا" ، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ.
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3): "وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله - في "تفسيره" (ص/236): "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى.
………………………………………………………..
الجمعة 28 محرم 1444هـ الموافق:26 أغسطس 2022م 07:08:13 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55] .
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن المفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي قال : ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال :"إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون" ، هؤلاء جميع المؤمنين ، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتَمَه .
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال : حدثنا أيوب بن سويد قال : حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية :"إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا" ، قال : علي بن أبي طالب .
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال : حدثنا عبد العزيز قال : حدثنا غالب بن عبيد الله قال : سمعت مجاهدًا يقول في قوله :"إنما وليكم الله ورسوله" ، الآية ، قال : نـزلت في علي بن أبي طالب ، تصدَّق وهو راكع .
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود السجستاني :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال : حدثنا عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر قال : سألته عن هذه الآية : {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } ، قلت : من الذين آمنوا؟ قال : الذين آمنوا! قلنا : بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال : عليٌّ من الذين آمنوا .

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع ؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع ، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي ، وهو الملقب بحاطب الليل ؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف ، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح ، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير .
قال ابن حجر العسقلاني :"رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1] .
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة .
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو ، وهو خطأ ، والصحيح بفتح الواو ، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه ؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة .
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم ، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال : حدثنا يونس بن بكير قال : حدثنا ابن إسحاق قال : حدثني والدي إسحاق بن يسار ، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال : لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - ، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - = وكان أحد بني عوف بن الخزرج = فخلعهم إلى رسول الله ، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم ، وقال : أتولى الله ورسوله والمؤمنين ، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت :"إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون" = لقول عبادةَ :"أتولى الله ورسوله والذين آمنوا" ، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم = إلى قوله : فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن .
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) :"فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
………………………………………………………..
الثلاثاء 18 محرم 1444هـ الموافق:16 أغسطس 2022م 02:08:23 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود السجستاني :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
………………………………………………………..
الأثنين 17 محرم 1444هـ الموافق:15 أغسطس 2022م 03:08:13 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال في أسماء الرجال" (132/3) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود السجستاني :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "إكمال تهذيب الكمال في أسماء الرجال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
………………………………………………………..
الأحد 16 محرم 1444هـ الموافق:14 أغسطس 2022م 03:08:45 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال" (132/3) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود السجستاني :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "أكمال تهذيب الكمال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
………………………………………………………..
السبت 15 محرم 1444هـ الموافق:13 أغسطس 2022م 05:08:34 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال" (132/3) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في "الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من "الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود السجستاني :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "أكمال تهذيب الكمال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
الأثنين 18 ذو الحجة 1443هـ الموافق:18 يوليو 2022م 04:07:02 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال" (132/3) ، قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في"الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ :"مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث" انتهى من "الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي" (245/2) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبد الله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من"الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "أكمال تهذيب الكمال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
الخميس 7 ذو الحجة 1443هـ الموافق:7 يوليو 2022م 08:07:48 بتوقيت مكة
محمد علي  
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي - رضي الله عنه - وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين - مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره : "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في "تفسير الطبري" التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أحمد بن المفضل الحفري (أبو علي الكوفي) : قال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) ، وقال فيه ابن حجر العسقلاني في "تقريب التهذيب" (رقم/109) (ص/84) :"صدوق شيعي في حفظه شيء" انتهى .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) : وهو مولى زينب بنت قيس بن مخرمة كما قال المزي في "تهذيب الكمال" (132/3) ، قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :
1.أيوب بن سويد الرملي : قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في"الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني : قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ :"مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث" انتهى من "الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي" (245/2) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وقد روى الخطيب البغدادي رواية التصدق بالخاتم في "المتفق والمفترق" (258/1) ، من طريق أبو إسحاق إبراهيم بن أبي يحيى قال : حدثنا محمد بن عمر يعني ابن بشير قال : حدثنا مطلب ابن زياد ، عن السدي ، عن أبي عيسى ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال :"تصدق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للسائل : «من أعطاك هذا الخاتم؟» فقال : ذاك الراكع، فأنزل الله تعالى فيه : {إنما وليكم الله ورسوله ... } الآية" .
وهذا السند فيه اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) ، وقد سبق بيان حاله .

كما أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية عبد الرزاق الصنعاني حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ مُجَاهِدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : {إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} الْآيَةَ، نَزَلَتْ فِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ " انتهى .
وهذا السند فيه عبد الوهاب بن مجاهد ، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" (98/6) وقال :"عَبْد الْوَهَّابِ بْن مجاهد بْن جبر مولى السائب الْقُرَشِيّ عَنْ أَبِيه، قَالَ وكيع: كَانُوا يَقُولُون: إنَّهُ لم يسمع من أَبِيه" انتهى ، وقال فيه أحمد بن حنبل :"لَيْسَ بِشَيْء ، ضَعِيف الحَدِيث" انتهى من "العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه عبدالله" (رقم/4477) ، وقال فيه سفيان الثوري :"كَذَّاب" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (70/6) .

وكذلك أورد ابن كثير في "تفسيره" (126/3) رواية ابن أبي حاتم الرازي حول سبب نزول آية الولاية كالآتي :
"وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَحْوَلُ، حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ قَيْسٍ الْحَضْرَمِيُّ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، قَالَ: تَصَدَّقَ عَلِيٌّ بِخَاتَمِهِ وَهُوَ رَاكِعٌ، فَنَزَلَتْ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ" انتهى .
وهذا السند فيه أكثر من علة :
1- موسى بن قيس الحضرمي (أبو محمد الكوفي) ، قال فيه العقيلي في "الضعفاء الكبير" (164/4) :"مِنَ الْغُلَاةِ فِي الرَّفْضِ" انتهى . وساق له العقيلي بضعة احاديث وقال :"وَهُوَ يُحَدِّثُ بِأَحَادِيثَ رَدِيئَةٍ بَوَاطِيلَ" انتهى من"الضعفاء الكبير للعقيلي" (165/4) .
2- سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي ، وهو ثقة لكن فيه تشيع قليل ، حيث قال فيه أحمد العجلي :"تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، وَفِيْهِ تَشَيُّعٌ قَلِيْلٌ" انتهى من"سير أعلام النبلاء للذهبي" (299/5) ، وقال فيه يحيى بن معين :"سلمة بن كهيل شيعي مغالٍ" انتهى من "تاريخ دمشق لابن عساكر" (126/22) ، وقال فيه أبو داود :"كان سلمة يتشيع" انتهى من "أكمال تهذيب الكمال لعلاء الدين مغلطاي" (22/6) . ومن الجدير بالذكر أن الراوي الذي فيه تشيع - سواء كان التشيع خفيف أو غالٍ - قد يروي رواية ضعيفة ، وقد تكون هذه الرواية الضعيفة فيما يؤيد بدعته ، وبالتالي ترد هذه الرواية ، وذلك لأن المبتدع عندما يروي رواية (غير محفوظة عند أهل العلم) تؤيد بدعته ، فلا يجوز قبولها ، يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في "لسان الميزان" (11/1) :"وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع –إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها. فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى" انتهى .

ونلاحظ مما سبق بأن جميع أسانيد الروايات التي تقول إن الآية نزلت في علي - رضي الله عنه - فيها كلام ما يضعف هذه الروايات ، والله أعلم .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: {إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي - رضي الله عنه - هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
الجمعة 20 ربيع الآخر 1443هـ الموافق:26 نوفمبر 2021م 01:11:24 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

"آية الولاية"
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين مستدلين بما جاء في تفسير الطبري ، حيث قال الطبري في تفسيره :- "وأما قوله: {وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} ؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين" انتهى .
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها :-
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل :-
1.أحمد بن المفضل الكوفي :- قال فيه الأزدي :"منكر الحديث" انتهى من "ميزان الأعتدال للذهبي" (1/157) ، وقال فيه أبو حاتم الرازي :"كان صدوقاً ، وكان من رؤساء الشيعة" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (77/2) .
2.اسماعيل بن عبد الرحمن السدي (أبو محمد القرشي الكوفي) :- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (87/1) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ" انتهى ، وقال فيه ليث بن أبي سليم :"كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي" انتهى من "ميزان الأعتدال الذهبي" (237/1) .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل :-
1.أيوب بن سويد الرملي :- قَالَ فيه أَحْمد بن حَنْبَل :"أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ضَعِيفٌ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) ، وَقَالَ فيه النَّسَائِيّ في"الضعفاء والمتروكين" (ص/16) :"لَيْسَ بِثِقَة" انتهى ، وَقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بشَيْءٍ كَانَ يَسْرِقُ الأَحَادِيثَ" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي الجرجاني" (23/2) .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني :- قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا" انتهى من "سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني" (ص/159) ، قال فيه النسائي :"ضعيف" انتهى من "تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني" (94/7-95) .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري ، وهو متروك الحديث ، قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (ص/91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث" انتهى ، وقَالَ فيه يحيى بن معين :"لَيْسَ بثقة" انتهى من "الكامل في ضعفاء الرجال" (109/7) ، وَقَالَ فيه أبو حاتم الرَّازِيّ :"متروك الحديث" انتهى من "الجرح والتعديل لابن أبي حاتم" (48/7) ، وَقَالَ فيه أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ :"مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث" انتهى من "الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي" (245/2) ، وَقَالَ فيه ابْن حبَان في "المجروحين" (201/2) :"كَانَ مِمَّن يروي المعضلات عَن الثِّقَات حَتَّى رُبمَا سبق إِلَى الْقلب أَنه كَانَ الْمُتَعَمد لَهَا لَا يَجُوز الِاحْتِجَاج بِخَبَرِهِ" انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (425/10-426) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير 125/3-126].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشاف في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 649/1].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (424/10) بأسانيد مختلفة منها :-
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (127/3) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ" انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (ص/236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون" انتهى .
الأحد 3 ربيع الأول 1443هـ الموافق:10 أكتوبر 2021م 08:10:53 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

((آية الولاية))
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أحمد بن المفضل:- قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"قال الأزدي: منكر الحديث". انتهى ، وقال فيه الذهبي أيضا في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"وقال أبو حاتم: كان من رؤساء الشيعة، صدوق". انتهى .
2.اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (1/87) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ". انتهى ، وقال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/237) :"وقال الجوزجاني: حدثت عن معتمر، عن ليث، قال: كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي". انتهى .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:- قال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (1/130) :"قَالَ أَحْمد ضَعِيف وَقَالَ يحيى لَيْسَ بِشَيْء وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِثِقَة". انتهى .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:- قال فيه علي بن المديني :"كَانَ ضَعِيفا". انتهى كما في في "سؤالات ابن أبي شيبة علي بن المديني" (ص159) ، وترجم له ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (95-7/94) وقال :"قال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي". انتهى .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:- قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث". انتهى ، وقال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (2/245) :"قَالَ يحيى لَيْسَ بِثِقَة وَقَالَ الرَّازِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَتْرُوك الحَدِيث وَقَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث وَقَالَ ابْن حبَان يروي المعضلات عَن الثِّقَات لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ". انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (426-10/425) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير 126-3/125].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 1/649].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (10/424) بأسانيد مختلفة منها :-
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (3/127) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ". انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون". انتهى .
الأربعاء 16 محرم 1443هـ الموافق:25 أغسطس 2021م 07:08:53 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

((آية الولاية))
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) [سورة المائدة - الآية 55].
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أحمد بن المفضل:- قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"قال الأزدي: منكر الحديث". انتهى ، وقال فيه الذهبي أيضا في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"وقال أبو حاتم: كان من رؤساء الشيعة، صدوق". انتهى .
2.اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (1/87) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ". انتهى ، وقال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/237) :"وقال الجوزجاني: حدثت عن معتمر، عن ليث، قال: كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي". انتهى .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:- قال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (1/130) :"قَالَ أَحْمد ضَعِيف وَقَالَ يحيى لَيْسَ بِشَيْء وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِثِقَة". انتهى .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:- ذكره أبو جعفر بن أبي شيبة في "سؤالات ابن أبي شيبة علي بن المديني" (159) حيث قال :"وَسَأَلته عَن عَتبه بن أبي حَكِيم الشَّيْبَانِيّ فَقَالَ كَانَ ضَعِيفا". انتهى ، وترجم له ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (95-7/94) وقال :"قال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي". انتهى .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:- قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث". انتهى ، وقال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (2/245) :"قَالَ يحيى لَيْسَ بِثِقَة وَقَالَ الرَّازِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَتْرُوك الحَدِيث وَقَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث وَقَالَ ابْن حبَان يروي المعضلات عَن الثِّقَات لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ". انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم بأن علياً من الذين آمنوا ، أي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (426-10/425) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير (126-3/125)].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف (1/649)].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (10/424) بأسانيد مختلفة منها :-
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (3/127) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ". انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون". انتهى .
الأربعاء 9 محرم 1443هـ الموافق:18 أغسطس 2021م 05:08:13 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

((آية الولاية))
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ).
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أحمد بن المفضل:- قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"قال الأزدي: منكر الحديث". انتهى ، وقال فيه الذهبي أيضا في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"وقال أبو حاتم: كان من رؤساء الشيعة، صدوق". انتهى .
2.اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (1/87) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ". انتهى ، وقال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/237) :"وقال الجوزجاني: حدثت عن معتمر، عن ليث، قال: كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي". انتهى .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:- قال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (1/130) :"قَالَ أَحْمد ضَعِيف وَقَالَ يحيى لَيْسَ بِشَيْء وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِثِقَة". انتهى .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:- ذكره أبو جعفر بن أبي شيبة في "سؤالات ابن أبي شيبة علي بن المديني" (159) حيث قال :"وَسَأَلته عَن عَتبه بن أبي حَكِيم الشَّيْبَانِيّ فَقَالَ كَانَ ضَعِيفا". انتهى ، وترجم له ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (95-7/94) وقال :"قال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي". انتهى .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:- قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث". انتهى ، وقال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (2/245) :"قَالَ يحيى لَيْسَ بِثِقَة وَقَالَ الرَّازِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَتْرُوك الحَدِيث وَقَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث وَقَالَ ابْن حبَان يروي المعضلات عَن الثِّقَات لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ". انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (426-10/425) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير (126-3/125)].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف (1/649)].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، كما جاء في "تفسير الطبري" (10/424) بأسانيد مختلفة منها :-
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (3/127) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ". انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون". انتهى .
الأربعاء 9 محرم 1443هـ الموافق:18 أغسطس 2021م 05:08:37 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

((آية الولاية))
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ).
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
•(12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أحمد بن المفضل:- قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"قال الأزدي: منكر الحديث". انتهى ، وقال فيه الذهبي أيضا في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"وقال أبو حاتم: كان من رؤساء الشيعة، صدوق". انتهى .
2.اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (1/87) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ". انتهى ، وقال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/237) :"وقال الجوزجاني: حدثت عن معتمر، عن ليث، قال: كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي". انتهى .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:- قال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (1/130) :"قَالَ أَحْمد ضَعِيف وَقَالَ يحيى لَيْسَ بِشَيْء وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِثِقَة". انتهى .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:- ذكره أبو جعفر بن أبي شيبة في "سؤالات ابن أبي شيبة علي بن المديني" (159) حيث قال :"وَسَأَلته عَن عَتبه بن أبي حَكِيم الشَّيْبَانِيّ فَقَالَ كَانَ ضَعِيفا". انتهى ، وترجم له ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (95-7/94) وقال :"قال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي". انتهى .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:- قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث". انتهى ، وقال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (2/245) :"قَالَ يحيى لَيْسَ بِثِقَة وَقَالَ الرَّازِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَتْرُوك الحَدِيث وَقَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث وَقَالَ ابْن حبَان يروي المعضلات عَن الثِّقَات لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ". انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (426-10/425) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير (126-3/125)].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف (1/649)].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، حيث أخرج الطبري هذه الرواية في "تفسيره" (10/424) بأسانيد مختلفة منها :-
•(12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (3/127) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ". انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون". انتهى .
الأربعاء 9 محرم 1443هـ الموافق:18 أغسطس 2021م 05:08:22 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

((آية الولاية))
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ).
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
• (12210) - حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1. أحمد بن المفضل:- قال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"قال الأزدي: منكر الحديث". انتهى ، وقال فيه الذهبي أيضا في "ميزان الأعتدال" (1/157) :"وقال أبو حاتم: كان من رؤساء الشيعة، صدوق". انتهى .
2. اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:- قال فيه أبو جعفر العقيلي في "الضعفاء الكبير" (1/87) :"حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَأَتَيْتُ السُّدِّيَّ فَسَأَلْتُهُ عَنْ تَفْسِيرِ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَحَدَّثَنِي بِهَا فَلَمْ أُتِمَّ مَجْلِسِي حَتَّى سَمِعْتُهُ يَشْتُمُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَلَمْ أَعُدْ إِلَيْهِ". انتهى ، وقال فيه الذهبي في "ميزان الأعتدال" (1/237) :"وقال الجوزجاني: حدثت عن معتمر، عن ليث، قال: كان بالكوفة كذابان، فمات أحدهما: السدي والكلبي". انتهى .

•(12213) - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:- قال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (1/130) :"قَالَ أَحْمد ضَعِيف وَقَالَ يحيى لَيْسَ بِشَيْء وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِثِقَة". انتهى .
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:- ذكره أبو جعفر بن أبي شيبة في "سؤالات ابن أبي شيبة علي بن المديني" (159) حيث قال :"وَسَأَلته عَن عَتبه بن أبي حَكِيم الشَّيْبَانِيّ فَقَالَ كَانَ ضَعِيفا". انتهى ، وترجم له ابن حجر العسقلاني في "تهذيب التهذيب" (95-7/94) وقال :"قال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي". انتهى .

•(12214) - حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:- قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري في "الضعفاء الصغير" (91) :"غَالب بن عبيد الله مُنكر الحَدِيث". انتهى ، وقال فيه ابن الجوزي في "الضعفاء والمتروكين" (2/245) :"قَالَ يحيى لَيْسَ بِثِقَة وَقَالَ الرَّازِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَتْرُوك الحَدِيث وَقَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ مَتْرُوك الحَدِيث لَا يحل أَن يرْوى عَنهُ الحَدِيث وَقَالَ ابْن حبَان يروي المعضلات عَن الثِّقَات لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ". انتهى .

وهذا هو أبو جعفر محمد بن علي (محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين ، حيث أخرج الطبري في "تفسيره" (426-10/425) ، من طريق هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.

فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير :"وَأَمَّا قَوْلُهُ وَهُمْ راكِعُونَ فَقَدْ تَوَهَّمَ بعض الناس أَنَّ هَذِهِ الْجُمْلَةَ فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنْ قوله وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ أَيْ فِي حَالِ رُكُوعِهِمْ، وَلَوْ كَانَ هَذَا كَذَلِكَ، لَكَانَ دَفْعُ الزَّكَاةِ فِي حَالِ الرُّكُوعِ أَفْضَلَ مِنْ غَيْرِهِ، لِأَنَّهُ مَمْدُوحٌ، وَلَيْسَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ عِنْدَ أَحَدٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ مِمَّنْ نَعْلَمُهُ مِنْ أَئِمَّةِ الْفَتْوَى، وَحَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ ذَكَرَ فِي هَذَا أَثَرًا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فيه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها" [تفسير ابن كثير (126-3/125)].
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف (1/649)].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، حيث أخرج الطبري هذه الرواية في "تفسيره" (10/424) بأسانيد مختلفة منها :-
• (12207) - حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
وإسناده حسن.
قال ابن كثير في"تفسيره" (3/127) :"وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أَنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ كُلَّهَا نَزَلَتْ فِي عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ تَبَرَّأَ من حلف اليهود، وَرَضِيَ بِوَلَايَةِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ، وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى بَعْدَ هَذَا كُلِّهِ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ". انتهى .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى في "تفسيره" (236) : "فولاية الله تدرك بالإيمان والتقوى. فكل من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا، ومن كان وليا لله فهو ولي لرسوله، ومن تولى الله ورسوله كان تمام ذلك تولي من تولاه، وهم المؤمنون الذين قاموا بالإيمان ظاهرا وباطنا، وأخلصوا للمعبود، بإقامتهم الصلاة بشروطها وفروضها ومكملاتها، وأحسنوا للخلق، وبذلوا الزكاة من أموالهم لمستحقيها منهم. وقوله: {وَهُمْ رَاكِعُونَ} أي: خاضعون لله ذليلون". انتهى .
الجمعة 13 ذو الحجة 1442هـ الموافق:23 يوليو 2021م 10:07:46 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها

آية الولاية
بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ).
يستدل الشيعة الإمامية بهذه الآية على أمامة علي رضي الله عنه وأنه أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين كما جاء في تفسير الطبري حيث قال في تفسيره:- "وأما قوله: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾؛ فإن أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم عُني به علي، وقال بعضهم عُني به جميع المؤمنين".
وفيما يلي عرض الروايات في تفسير الطبري التي تقول إن الآية نزلت في علي (رض) وبيان أسانيدها:-
• حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1. أحمد بن المفضل:-قال فيه أبو الفتح الأزدي : منكر الحديث ، وقال فيه أبو حاتم الرازي : صدوق من رؤساء الشيعة.
2. أسباط بن نصر الهمداني:-قال فيه أبو نعيم الأصبهاني : كان يقلب الحديث، و قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بالقوي.
3. اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:-قال فيه أبو جعفر العقيلي : ضعيف وكان يتناول الشيخين، و قال فيه إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : كذاب شتام، و قال فيه الحسين بن واقد المروزي : يشتم أبا بكر وعمر.

• حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
و هذا سند ضعيف فيه علل:-
1. أيوب بن سويد الرملي:-قال فيه أحمد بن حنبل :ضعيف، و قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بثقة، ومرة ذكره في السنن الصغرى وقال: متروك الحديث.
2. عتبة بن أبي حكيم الشعباني:-قال فيه علي بن المديني : كان ضعيفا، و قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ضعيف ومرة: ليس بالقوي.

• حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا أيضا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:-قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري : منكر الحديث، و قال فيه الدارقطني : متروك.

• حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.
فهذا هو أبو جعفر محمد بن علي(محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين.
فإذن الرواية التي تحكي أن علياً أدى الزكاة وهو راكع؛ فهيئة مثيرة للتعجب أن يعطي المزكي زكاته وهو راكع، ولم لا يعطيها وهو ساجد!!!
قال ابن كثير في تفسيره :-"وأما قوله: ﴿وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾ فقد توهم البعض أن هذه الجملة في موضع الحال من قوله:﴿وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ﴾ - يعني أنهم يؤتون الزكاة والحال أنهم راكعون، حتى أن بعضهم ذكر هذا أثراً عن علي رضي الله عنه أن هذه الآية قد نزلت فيه، وأن مر به سائل في حال ركوعه فأعطاه خاتمه" ثم ذكر ابن كثير الآثار التي رُويت عن علي وأنها نزلت فيه وبين ضعفها جميعاً ثم قال: "وليس يصح منها شيء بالكلية لضعف أسانيدها وجهالة رجالها".
والذي زعم أنها نزلت في علي ( رض) هو الثعلبي، وهو الملقب بحاطب الليل؛ لأنه لا يميز الصحيح من الضعيف، وأكثر رواياته عن الكلبي عن أبي صالح، وهو عند أهل العلم من أوهى ما يروى في التفسير.
قال ابن حجر العسقلاني: "رواه الطبراني في الأوسط في ترجمة محمد بن علي الصائغ، وعند ابن مردويه من حديث عمار بن ياسر قال: وقف بعلي سائل وهو واقف في صلاته… الحديث. وفي إسناده خالد بن يزيد العمر وهو متروك، ورواه الثعلبي من حديث أبي ذر مطولا وإسناده ساقط" [الكافي الشافي في تخريج أحاديث الكشاف لابن حجر العسقلاني، هامش الكشاف 1/649].
فلا يمكن أن يبنى ركن الإمامة على هذه الآثار الضعيفة.
و يسمي الشيعة الأمامية آية الولاية بكسر الواو، وهو خطأ، والصحيح بفتح الواو، وسياق الآية يناسب هذا التنبيه؛ لأن السياق متعلق بمودة المؤمنين ومؤازرتهم لا بموضوع الإمامة.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين كما روى الطبري في تفسيره بأسانيد مختلفة منها :-
• حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
و إسناده حسن.
قال ابن كثير في تفسيره :-" الآية نزلت في عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، حين تبرأ من حلف يهود ، ورضي بولاية الله ورسوله والمؤمنين ; ولهذا قال تعالى بعد هذا كله : ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون )".
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى : "فولاية الله تُدرك بالإيمان والتقوى فكل من كان مؤمناً تقياً كان ولياً لله ومن كان ولياً لله فهو ولي لرسوله وقوله: ﴿وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾ أي خاضعون لله ذليلون".
الثلاثاء 9 شعبان 1442هـ الموافق:23 مارس 2021م 03:03:37 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها
آية الولاية

بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)
فقد قال الطبري في تفسيره ان اهل التأويل اختلفوا في المعنيِّ به فقال بعضهم: عُنِي به علي بن أبي طالب
وقال بعضهم: عني به جميع المؤمنين.
ذكر من قال ذلك:
•حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أحمد بن المفضل:-قال فيه أبو الفتح الأزدي : منكر الحديث
قال فيه أبو حاتم الرازي : صدوق من رؤساء الشيعة
2.أسباط بن نصر الهمداني:-قال فيه أبو نعيم الأصبهاني : كان يقلب الحديث
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بالقوي
3.اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:-قال فيه أبو جعفر العقيلي : ضعيف وكان يتناول الشيخين
قال فيه إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : كذاب شتام
قال فيه الحسين بن واقد المروزي : يشتم أبا بكر وعمر

•حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1.أيوب بن سويد الرملي:-قال فيه أحمد بن حنبل : ضعيف
أحمد بن شعيب النسائي : ليس بثقة، ومرة ذكره في السنن الصغرى وقال: متروك الحديث
2.عتبة بن أبي حكيم الشعباني:-قال فيه علي بن المديني : كان ضعيفا
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ضعيف ومرة: ليس بالقوي

•حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:-قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري : منكر الحديث
قال فيه الدارقطني : متروك

•حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.
فهذا هو أبو جعفر محمد بن علي(محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين.

والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين حيث روى الطبري في تفسيره: حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .

يقول ابن كثير في تفسيره ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، حين تبرأ من حلف يهود ، ورضي بولاية الله ورسوله والمؤمنين ; ولهذا قال تعالى بعد هذا كله : ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون ).

أما قوله: "وهم راكعون" ، يعني به: وهم خاضعون لربهم ، متذللون له بالطاعة ، خاضعون له بالأنقياد لأمره في إقامة الصلاة بحدودها وفروضها من تمام الركوع والسجود ، والصلاة والخشوع ، ومطيعين لما أمرهم به من إيتاء الزكاة وصرفها في وجوهها التي أمرهم بصرفها فيها.
السبت 6 شعبان 1442هـ الموافق:20 مارس 2021م 06:03:41 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها
آية الولاية

بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)
فقد قال الطبري في تفسيره ان اهل التأويل اختلفوا في المعنيِّ به فقال بعضهم: عُنِي به علي بن أبي طالب
وقال بعضهم: عني به جميع المؤمنين.
ذكر من قال ذلك:

• حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: ثم أخبرهم بمن يتولاهم فقال: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرَّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتَمَه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1. أحمد بن المفضل:-قال فيه أبو الفتح الأزدي : منكر الحديث
قال فيه أبو حاتم الرازي : صدوق من رؤساء الشيعة
2. أسباط بن نصر الهمداني:-قال فيه أبو نعيم الأصبهاني : كان يقلب الحديث
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بالقوي
3. اسماعيل بن عبدالرحمن السدي:-قال فيه أبو جعفر العقيلي : ضعيف وكان يتناول الشيخين
قال فيه إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : كذاب شتام
قال فيه الحسين بن واقد المروزي : يشتم أبا بكر وعمر

• حدثني الحارث قال، حدثنا عبد العزيز قال، حدثنا غالب بن عبيد الله قال: سمعت مجاهدًا يقول في قوله: " إنما وليكم الله ورسوله "، الآية، قال: نـزلت في علي بن أبي طالب، تصدَّق وهو راكع.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-غالب بن عبيد الله العقيلي الجزري:-قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري : منكر الحديث
قال فيه الدارقطني : متروك
• حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال، حدثنا أيوب بن سويد قال، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا "، قال: علي بن أبي طالب.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1. أيوب بن سويد الرملي:-قال فيه أحمد بن حنبل : ضعيف
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بثقة، ومرة ذكره في السنن الصغرى وقال: متروك الحديث

2. عتبة بن أبي حكيم الشعباني:-قال فيه علي بن المديني : كان ضعيفا
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ضعيف ومرة: ليس بالقوي
• حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر قال: سألته عن هذه الآية: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "، قلت: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نـزلت في علي بن أبي طالب! قال: عليٌّ من الذين آمنوا.
فهذا هو أبو جعفر محمد بن علي(محمد الباقر) يتعجب من سؤال أحد الحاضرين في مجلسه حول نزول الآية في علي بن ابي طالب ويرد عليهم ان علي من الذين آمنوا اي يقصد ان الآية نزلت في جميع المؤمنين.
والاصح ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت في تبرُّئه من ولاية يهود بني قينقاع وحِلفهم، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين حيث روى الطبري في تفسيره: حدثنا هناد بن السري قال، حدثنا يونس بن بكير قال، حدثنا ابن إسحاق قال، حدثني والدي إسحاق بن يسار، عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال: لما حاربت بنو قينقاع رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، مشى عبادة بن الصامت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم= وكان أحد بني عوف بن الخزرج= فخلعهم إلى رسول الله، وتبرأ إلى الله وإلى رسوله من حِلفهم، وقال: أتولى الله ورسوله والمؤمنين، وأبرأ من حِلف الكفار ووَلايتهم! ففيه نـزلت: " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون "= لقول عبادةَ: " أتولى الله ورسوله والذين آمنوا "، وتبرئه من بني قينقاع ووَلايتهم= إلى قوله: فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ .
يقول ابن كثير في تفسيره ان الآية نزلت في عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، حين تبرأ من حلف يهود ، ورضي بولاية الله ورسوله والمؤمنين ; ولهذا قال تعالى بعد هذا كله : ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون )
أما قوله: "وهم راكعون" ، يعني به: وهم خاضعون لربهم ، متذللون له بالطاعة ، خاضعون له بالأنقياد لأمره في إقامة الصلاة بحدودها وفروضها من تمام الركوع والسجود ، والصلاة والخشوع ، ومطيعين لما أمرهم به
السبت 6 شعبان 1442هـ الموافق:20 مارس 2021م 06:03:51 بتوقيت مكة
محمد علي 
شبهات يستخدمها الشيعة والرد عليها
آية التبليغ
بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)
•روى ابن عساكر:
أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي ، أنا أبو بكر محمد بن حمدون نا محمد بن إبراهيم الحلواني ، نا الحسن بن حماد سجادة نا علي بن عابس عن الأعمش وأبي الجحاف عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال نزلت هذه الآية ” يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ” على رسول الله صلى الله عليه وسلم يومَ غدير خُم في علي بن أبي طالب .
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1. علي بن عابس الأسدي الأزرق:-قال فيه أبو حاتم بن حبان البستي : كان ممن فحش خطؤه وكثر وهمه فيما يرويه فبطل الاحتجاج به
قال فيه أبو زرعة الرازي : منكر الحديث
2. عطية بن سعد العوفي:-قال فيه أحمد بن حنبل : ضعيف الحديث
قال فيه ابن حجر العسقلاني : صدوق يخطىء كثيرا وكان شيعيا مدلسا
•روى الحسكاني:
أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ جملة، قال: أخبرنا علي بن عبد الرحمان بن عيسى الدهقان بالكوفة، قال: حدثنا الحسين بن الحكم الحبري قال: حدثنا الحسن بن الحسين العرني قال: حدثنا حبان بن علي العنزي قال: حدثنا الكلبي عن أبي صالح: عن ابن عباس في قوله عز وجل: (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك) الاية، قال: نزلت في علي، أمر رسول الله (صلى الله عليه) أن يبلغ فيه، فأخذ رسول الله بيد علي فقال: مَنْ كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه، اللهم والِ مَنْ والاه وعادِ مَنْ عاداه.
وهذا سند ضعيف فيه علل:-
1. الحسن بن الحسين العرني:-قال فيه أبو حاتم الرازي : لم يكن بصدوق عندهم كان من رؤساء الشيعة
قال فيه أبو حاتم بن حبان البستي : يأتي عن الأثبات بالملزقات
2. حبان بن علي العنزي:-قال فيه أبو حاتم بن حبان البستي : فاحش الخطأ فيما يروي يجب التوقف في أمره، ومرة قال: كان يتشيع
قال فيه محمد بن إسماعيل البخاري : ليس عندهم بالقوي
3. محمد بن السائب الكلبي:-قال فيه الدارقطني وغيره : متروك الحديث
قال فيه ابن عساكر : رافضي ليس بثقة
4. أبو صالح باذام الكوفي:-قال فيه أبو الفتح الأزدي : كذاب
قال فيه أحمد بن شعيب النسائي : ليس بثقة، ضعيف ذكره في الضعفاء والمتروكين
 
اسمك :  
نص التعليق :