من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الرد على شبهة أن الصحابة كانوا يضعون الآيات حسب رغبتهم، وأن آخر سورة براءة لم يحفظها غير واحد من الصحابة ..
استدل بعض المغرضين بأحاديث ضعيفة، فهم منها أن الصحابة كانوا يضعون الآيات حسب رغبتهم، وأن آخر سورة براءة لم يحفظها غير واحد من الصحابة، واستدلوا بما رواه ابن أبي داود عن يحيي بن عبد الرحمن بن حاطب ومنها: فجاء خزيمة بن ثابت فقال: إني رأيتكم تركتم آيتين فلم تكتبوهما، قالوا: وما هما؟ قال: تلقينا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم)، إلى آخر السورة، فقال عثمان: وأنا أشهد، فكيف ترى أن نجعلهما؟ قال: اختم بهما آخر ما نزل من القرآن.

والرواية بتمامها عن عُمَر بْن مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ اللَّيْثِي، عن محمد بن عمرو بن علقمة، عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قال: أراد عمر بن الخطاب أن يجمع القرآن، فقام في الناس فقال: من كان تلقى من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئاً من القرآن فليأتنا؛ فكانوا كتبوا ذلك في الصحف والألواح والعسب، وكان لا يقبل من أحدٍ شيئاً حتى يشهد عليه شاهدان، فقتل عمر قبل أن يجمع ذلك إليه، فقام عثمان بن عفان فقال: من كان عنده شيءٌ من كتاب الله فليأتنا به، وكان لا يقبل من ذلك شيئاً حتى يشهد عليه شاهدان؛ قال: فجاء خزيمة بن ثابت فقال: إني قد رأيتكم قد تركتم آيتين من كتاب الله لم تكتبوها؛ فقالوا: وما هما، قال: تلقيت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتم حريصٌ عليكم بالمؤمنين رؤوفٌ رحيمٌ)،-إلى آخر السورة-، فقال عثمان: وأنا أشهد أنهما من عند الله، فأين ترى أن نجعلها، فقال: اختم بهما آخر ما نزل من القرآن؛ فختمت بهما براءة.

والحديث في سنده عمر بن طلحة بن علقمة بن وقاص الليثي قال أبو زرعة ليس بالقوي[1]، وقال الذهبي فيه جهالة[2]، وعليه فالرواية فيها ضعف. وراوي الحديث يحيى بن عبد الرحمن، والمعروف في كتب الرجال والتاريخ أن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب بن أبي بلتعة ولد في خلافة عثمان بن عفان - رضي الله عنه- [3] فكيف يحدث عن عمر بن الخطاب وهو لم يدركه؟!!

فالحديث فيه انقطاع في السند والمحدثون يطلقون على كل انقطاع في السند إرسالاً، والمرسل من أنواع الضعيف فلا يحتج به.

وعلى التسليم بصحة الرواية فهي تدل على أن الصحابة كانوا لا يخشون في الله لومة لائم، وأن الصحابة لا يقرون خطأً، ولا نقصاً في القرآن الذي كتبه زيد بن ثابت وأن عمل زيد بن ثابت ليس عملاً فردياً، بل كان عملًا جماعيًّا من صحابة النبي - صلى الله عليه وسلم-؛ ذلك أنَّ زيدًا أعلن بين الناس ما يريد؛ ليأتيه كل من عنده من القرآن ما هو مكتوب بما عنده، وذهب الصحابة إليه وذهب إليهم.

وعندما وجد أحد الصحابة بعض الآيات لم تكتب لم يسكت بل أنكر ووضعت الآيات في موضعها في المصحف والاعتراض كان على عدم كتابتها لا على عدم حفظهم لها في الصدور، وفي الرواية شهد عثمان - رضي الله عنه - مع خزيمة بن ثابت، وقد يحفظ الإنسان شيئاً وعندما يكتبه لا يكتبه كاملاً وعندما يذكره أحد يتذكر وهذا ما حدث.

وقول عثمان - رضي الله عنه-: " فأين ترى أن نجعلها؟، فقال: اختم بهما آخر ما نزل من القرآن؛ فختمت بهما براءة" الرؤية هنا رؤية علمية أي أين مكان الآيتين حسب علمك؟، وفي الحديث: (( مَن رَأى منكم منكرًا فليغيّرْه بيدِه، فإن لم يستطع فبلسانِه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان)) [4] رأى أي علم [5].

ولم يرتب الصحابة آيات القرآن حسب أهوائهم ورأيهم بل رتبوا الآيات كما سمعوها من النبي - صلى الله عليه وسلم -، وعن ابن الزبير - رضي الله عنه - قال: قلت لعثمان: ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْواجاً)، وقد نسختها الآية الأخرى فلم تكتبها، أو تدعها؟! قال: يا ابن أخي لا أغير شيئاً من مكانه[6]، وفي رد عثمان - رضي الله عنه - دليل على أن ترتيب الآيات كان توقيفياً لا اجتهادياً، وقال زيد بن ثابت - رضي الله عنه -: " فَقَدْتُ آيَةً مِنْ الْأَحْزَابِ حِينَ نَسَخْنَا الْمُصْحَفَ، قَدْ كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقْرَأُ بِهَا، فَالْتَمَسْنَاهَا فَوَجَدْنَاهَا مَعَ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ الْأَنْصَارِيِّ: ( مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ) (سورة الأحزاب من الآية 23) فَأَلْحَقْنَاهَا فِي سُورَتِهَا فِي المُصْحَفِ "[7] فهم لا يلحقون الآيات حسب رغبتهم بل يضعونها في مكانها في المصحف.

وترتيب آيات القرآن ترتيب توقيفي لا مجال للاجتهاد فيه بإجماع العلماء قال الإمام أبو جعفر بن الزبير: " ترتيب الآيات في سورها وقع بتوقيفه - صلى الله عليه وسلم - وأمره من غير خلاف في هذا بين المسلمين، وإنما اختلف في ترتيب السور على ما هي عليه " [8]، وقال السيوطي: - رحمه الله -: " الْإِجْمَاعُ وَالنُّصُوصُ الْمُتَرَادِفَةُ عَلَى أَنَّ تَرْتِيبَ الْآيَاتِ توقيفي لا شبهة في ذلك وأما الْإِجْمَاعُ فَنَقَلَهُ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الزَّرْكَشِيُّ فِي الْبُرْهَانِ، وَ أَبُو جَعْفَرِ بْنُ الزُّبَيْرِ فِي مُنَاسَبَاتِهِ" [9]، وَمَا كَانَ الصَّحَابَةُ - رضي الله عنهم - لِيُرَتِّبُوا تَرْتِيبًا سَمِعُوا النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقْرَأُ عَلَى خِلَافِهِ لشدة تحريهم لهدي النبي- صلى الله عليه وسلم- وهل يعقل أن من تردد في جمع القرآن في مصحف واحد؛ لأن النبي- صلى الله عليه وسلم - لم يفعل ذلك في حياته يمكن أن يرتب آيات القرآن برأيه؟!! وعَنْ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ، أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ - رضي الله عنه-، قَالَ: " أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ مَقْتَلَ أَهْلِ اليَمَامَةِ، فَإِذَا عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ عِنْدَهُ"، قَالَ أَبُو بَكْرٍ - رضي الله عنه -: إِنَّ عُمَرَ أَتَانِي فَقَالَ: إِنَّ القَتْلَ قَدْ اسْتَحَرَّ يَوْمَ اليَمَامَةِ بِقُرَّاءِ القُرْآنِ، وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ القَتْلُ بِالقُرَّاءِ بِالْمَوَاطِنِ، فَيَذْهَبَ كَثِيرٌ مِنَ القُرْآنِ، وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَأْمُرَ بِجَمْعِ القُرْآنِ، قُلْتُ لِعُمَرَ: " كَيْفَ تَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم-". قَالَ عُمَرُ: هَذَا وَاللَّهِ خَيْرٌ، " فَلَمْ يَزَلْ عُمَرُ يُرَاجِعُنِي حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِذَلِكَ، وَرَأَيْتُ فِي ذَلِكَ الَّذِي رَأَى عُمَرُ"، قَالَ زَيْدٌ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ: إِنَّكَ رَجُلٌ شَابٌّ عَاقِلٌ لاَ نَتَّهِمُكَ، وَقَدْ كُنْتَ تَكْتُبُ الوَحْيَ لِرَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -، فَتَتَبَّعِ القُرْآنَ فَاجْمَعْهُ، " فَوَاللَّهِ لَوْ كَلَّفُونِي نَقْلَ جَبَلٍ مِنَ الجِبَالِ مَا كَانَ أَثْقَلَ عَلَيَّ مِمَّا أَمَرَنِي بِهِ مِنْ جَمْعِ القُرْآنِ"، قُلْتُ: " كَيْفَ تَفْعَلُونَ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم-"، قَالَ: هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ، " فَلَمْ يَزَلْ أَبُو بَكْرٍ يُرَاجِعُنِي حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِلَّذِي شَرَحَ لَهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ - رضي الله عنهما -، فَتَتَبَّعْتُ القُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ العُسُبِ وَاللِّخَافِ، وَصُدُورِ الرِّجَالِ، حَتَّى وَجَدْتُ آخِرَ سُورَةِ التَّوْبَةِ مَعَ أَبِي خُزَيْمَةَ الأَنْصَارِيِّ لَمْ أَجِدْهَا مَعَ أَحَدٍ غَيْرِهِ، ( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ)، حَتَّى خَاتِمَةِ بَرَاءَةَ، فَكَانَتِ الصُّحُفُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ عِنْدَ عُمَرَ حَيَاتَهُ، ثُمَّ عِنْدَ حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ - رضي الله عنه- "[10] واستدل بعض المغرضين بما رواه مُحَمَّدُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عَبَّادٍ، عَنْ أَبِيهِ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: أَتَى الْحَارِثُ بْنُ خَزَمَةَ بِهَاتَيْنِ الْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ بَرَاءَةَ: ( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ) إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَقَالَ: مَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا؟ قَالَ: لَا أَدْرِي، " وَاللهِ إِلا أَنِّي أَشْهَدُ لَسَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -، وَوَعَيْتُهَا، وَحَفِظْتُهَا "، فَقَالَ عُمَرُ: " وَأَنَا أَشْهَدُ لَسَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللهِ - صلى الله عليه وسلم- "، ثُمَّ قَالَ: لَوْ كَانَتْ ثَلاثَ آيَاتٍ لَجَعَلْتُهَا سُورَةً عَلَى حِدَةٍ، فَانْظُرُوا سُورَةً مِنَ القُرْآنِ، فَضَعُوهَا فِيهَا " فَوَضَعْتُهَا فِي آخِرِ بَرَاءَةَ[11].

والحديث رَوَاهُ أَحْمَدُ في مسنده قال الهيثمي: « وَفِيهِ ابْنُ إِسْحَاقَ وَهُوَ مُدَلِّسٌ، وَبَقِيَّةُ رِجَالِهِ ثِقَاتٌ» [12]. وقال شعيب الأرنؤوط: «إسناده ضعيف لتدليس محمد بن إسحاق، ولانقطاعه، قال الشيخ أحمد شاكر: عباد بن عبد الله بن الزبير ثقة، ولكنه لم يدرك قصة جمع القرآن بل ما أظنه أدرك الحارثَ بن خزمية، ولئن أدركه لما كان ذلك مصححاً للحديث، إذ لم يَرْوِه عنه، بل أرسل القصةَ إرسالاً»[13]، ورغم ضعف الحديث سندا فهو أيضا منكر متنا قال الشيخ أحمد شاكر: "وأما حديث عباد بن عبد الله بن الزبير الذي هنا، فإنه حديث منكر شاذ، مخالف للمتواتر المعلوم من الدين بالضرورة أن القرآن بلغه رسول الله لأمته سوراً معروفة مفصلة، يفصل بين كل سورتين منها بالبسملة إلا في "براءة" ليس لعمر ولا لغيره أن يرتب فيه شيئاً، ولا أن يضع آية مكان آية، ولا أن يجمع آيات وحدها فيجعلها سورة. ومعاذ الله أن يجول شيء من هذا في خاطر عمر، ثم من هذا الذي يقول في هذه الرواية هنا: "فوضعتها في آخر براءة" وفي رواية ابن أبي داود: "فألحقتها في آخر براءة"؟ أهو الحارث بن خزمة؟ لا، فإنه لم يكن ممن عهد إليه بجمع القرآن في المصحف، أهو عمر؟ لا، فالسياق ينفيه، لأن هذه الرواية تزعم أنه أمر بوضعها في براءة، فهو غير الذي نفذ الأمر، أم هو الراوي عباد بن عبد الله بن الزبير؟ لا، إنه متأخر جداً عن أن يدرك ذلك. حتى لقد قال العجلي: "وأما روايته عن عمر بن الخطاب فمرسلة بلا تردد". وأما نصُ تفسير ابن كثير في هذه الكلمة" فوضعوها في آخر براءة" فإنه غير صحيح، ومخالف لنص المسند الذي يروي عنه، ولعلها تحريف أو تغيير من أحد الناسخين، فهذا الحديث ضعيف الإسناد منكر المتن، وهو أحد الأحاديث التي يلعب بها المستشرقون وعبيدهم عندنا، يزعمون أنها تطعن في ثبوت القرآن، ويفترون على أصحاب رسول الله ما يفترون" [14].

قال ابن حجر - رحمه الله -: " وَأَمَّا قَوْلُ عُمَرَ لَوْ كَانَتْ ثَلَاثُ آيَاتٍ فَظَاهِرُهُ أَنَّهُمْ كَانُوا يُؤَلِّفُونَ آيَاتِ السُّوَرِ بِاجْتِهَادِهِمْ وَسَائِرُ الْأَخْبَارِ تَدُلُّ عَلَى أَنَّهُمْ لَمْ يَفْعَلُوا شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ إِلَّا بِتَوْقِيفٍ" [15].

قال الألوسي - رحمه الله -: " أما ترتيب الآي فكونه توقيفياً مما لا شبهة فيه حتى نقل جمع منهم الزركشي وأبو جعفر الإجماع عليه من غير خلاف بين المسلمين والنصوص متضافرة على ذلك، وما يدل بظاهره من الآثار على أنه اجتهادي معارض ساقط عن درجة الاعتبار كالخبر الذي أخرجه ابن أبي داود بسنده عن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال: أتى الحارث بن خزيمة بهاتين الآيتين من آخر سورة براءة فقال: أشهد أني سمعتهما من رسول الله - صلى الله – تعالى عليه وسلم - ووعيتهما فقال عمرو أنا أشهد لقد سمعتهما، ثم قال: لو كانت ثلاث آيات لجعلتها سورة على حدة، فانظروا آخر سورة من القرآن فألحقوهما في آخرها- فإنه معارض بما لا يحصى مما يدل على خلافه" [16].

وبعض المغرضين استنتج من هذا الحديث الضعيف أن القرآن الكريم لم يكن كله مكتوباً على زمن الرسول- صلى الله عليه وسلم -، والحديث رغم ضعفه فلا يصلح للاحتجاج إلا أنه أيضاً ليس فيه ما يفيد أن القرآن الكريم لم يكن كله مكتوباً على زمن الرسول- صلى الله عليه وسلم-، بل يفيد أن القرآن كان مكتوباً مفرقاً، فآخر سورة التوبة لم توجد مكتوبة إلا عند هذا الصحابي، وشهد صحابي آخر أنها مما كتبت بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فكتبت في المصحف.

وعلى التسليم الجدلي أن القرآن الكريم لم يكن كله مكتوباً على زمن الرسول- صلى الله عليه وسلم - لا يكون ذلك قادحاً في نقل القرآن؛ لأن التعويل في نقل القرآن وتوثيقه إنما هو على الرواية والسماع والتلقي طبقة عن طبقة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، قال ابن الجزري - رحمه الله -: " إِنَّ الِاعْتِمَادَ فِي نَقْلِ الْقُرْآنِ عَلَى حِفْظِ الْقُلُوبِ وَالصُّدُورِ لَا عَلَى حِفْظِ الْمَصَاحِفِ وَالْكُتُبِ، وَهَذِهِ أَشْرَفُ خَصِيصَةٍ مِنَ اللَّهِ - تعالى- لِهَذِهِ الْأُمَّةِ، فَفِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ الَّذِي رَوَاهُ مُسْلِمٌ أَنَّ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: (( إِنَّ رَبِّي قَالَ لِي: قُمْ فِي قُرَيْشٍ فَأَنْذِرْهُمْ فَقُلْتُ لَهُ: رَبِّ إِذًا يَثْلَغُوا رَأْسِي حَتَّى يَدَعُوهُ خُبْزَةً، فَقَالَ: مُبْتَلِيكَ وَمُبْتَلِي بِكَ وَمُنْزِلٌ عَلَيْكَ كِتَابًا لَا يَغْسِلُهُ الْمَاءُ، تَقْرَؤُهُ نَائِمًا وَيَقْظَانَ، فَابْعَثْ جُنْدًا أَبْعَثْ مِثْلَهُمْ، وَقَاتِلْ بِمَنْ أَطَاعَكَ مَنْ عَصَاكَ، وَأَنْفِقْ يُنْفَقْ عَلَيْكَ)).

فَأَخْبَرَ - تعالى- أَنَّ الْقُرْآنَ لَا يَحْتَاجُ فِي حِفْظِهِ إِلَى صَحِيفَةٍ تُغْسَلُ بِالْمَاءِ، بَلْ يَقْرَءُوهُ فِي كُلِّ حَالٍ كَمَا جَاءَ فِي صِفَةِ أُمَّتِهِ: " أَنَاجِيلُهُمْ فِي صُدُورِهِمْ "، وَذَلِكَ بِخِلَافِ أَهْلِ الْكِتَابِ الَّذِينَ لَا يَحْفَظُونَهُ لَا فِي الْكُتُبِ وَلَا يَقْرَءُونَهُ كُلَّهُ إِلَّا نَظَرًا لَا عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ»[17].
------------------

[1]- الضعفاء لأبي زرعة 3/820
[2] -المغني في الضعفاء للذهبي 2/469
[3]- تاريخ دمشق لابن عساكر 64/309، الجرح و التعديل لابن أبي حاتم 9/166، مشاهير علماء الأمصار 1/139، تاريخ الإسلام للذهبي 3/176
[4]- رواه مسلم في صحيحه حديث رقم 49
[5]- تحفة الأحوذي 6/ 393
[6] - رواه البخاري في صحيحه 4/ 1646 حديث رقم 4256
[7]- رواه البخاري في صحيحه 6/183 حديث رقم 4987
[8]- البرهان في تناسب سور القرآن لأبي جعفر بن الزبير ص 18
[9]- الإتقان في علوم القرآن للسيوطي 1/211
[10] - رواه البخاري في صحيحه 6/183 حديث رقم 4986
[11]- مسند أحمد 3/240 حديث رقم 1715 و المصاحف لابن أبي داود ص 111
[12] - مجمع الزوائد للهيثمي 7/35
[13]- تعليق الشيخ شعيب في حاشية المسند 3/240
[14] - تعليق الشيخ شعيب في حاشية المسند 3/241
[15]- فتح الباري لابن حجر 9/15
[16]- روح المعاني للألوسي 1/27
[17]- النشر في القراءات العشر لابن الجزري ص 6

انظر أيضاً:
  1. رد شبهة ان شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب يطعن في الصحابة في مختصر السيرة ..
  2. إبطال قصة التحكيم الشهيرة بين أبي موسى وعمرو بن العاص رضي الله عنهما ..
  3. الرد على شبهة خدرت رجل ابن عمر ..
  4. تحقيق قصة شرب أم أيمن بول النبي صلى الله عليه وسلم ..
  5. دعوى الشيعة أن الصحابة لم يحضروا جنازة النبي صلى الله عليه وسلم ..
  6. لماذا يستكثر الروافض على أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الترضي عليهم؟
  7. هل الصحابة خذلوا النبي صلى الله عليه وسلم ..
  8. أدله بطلان روايات ارتداد أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ..
  9. ما صِحّة قِصّة بِلال عندما تمرّغ وبكى على قبر الرسول بعدما رآه في المنام؟ ..
  10. لن تصلوا إلى الصحابة ..
  11. الصحابه وحكم من يطعن بهم ..
  12. القول بأن عدالة الصحابة جميعا خرافة، إنما هو صادر من صاحب فكر منحرف وعقيدة ضالة ..
  13. مذهب أهل السنة والجماعة في صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
  14. دفاعاً عن الصحابة ..
  15. براءة الصحابة الكرام مما رماهم به اللئام ..
  16. بيان أن (ذا الخويصرة التميمي) خارجي وليس بصحابي ..
  17. رمية الغرض لقوله مروان فضض ..
  18. العشرة المبشرون بالجنة وفضلهم وطعون الرافضة فيهم والرد على ذلك ..
  19. الرد على شبهة سبّ الصحابة رضي الله عنهم ..
  20. حملة رسالة الإسلام الأولون وما كانوا عليه من المحبة والتعاون على الحق والخير ..
  21. الصحابة والإمامة ..
  22. الصحابة والمنافقون في صدر الإسلام ..
  23. أن الصحابة شتموا علياً عند واثلة بن الأسقع ولم ينكر عليهم ..
  24. الترضي والتسليم على الصحابة ..
  25. الرد المجمل على ما يذكرونه من اخطاء الصحابة رضون الله عليهم ..
  26. عدالة الصحابة عند اهل السنة ..
  27. موقف عبدالله بن الزبير من خروج الحسين رضي الله عنهما ..
  28. الصحابة يتلاعنون ويهدد بعضهم بعضاً في القتل ..
  29. حديث عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين هل تنطبق على الصحابة؟ ..
  30. أخطاء الصحابة ..
  31. هل الصحابة خذلوا النبي صلى الله عليه وسلم ..
  32. الشجرة الملعونة في القران ..
  33. الوقفات العلمية مع كتاب الخلافات السياسية بين الصحابة ..
  34. نفاق وردة الصحابة ..
  35. إلزامات من كتاب نهج البلاغة ..
  36. لعن الله من تخلف عن جيش اسامة ..
  37. ذكر فضائل علي كان ممنوعاً وأن سبّه ولعنه كان جائزاً بل يمدح صاحبه ..
  38. بنو أمية وقتل المولود الذي يسمى علي ..
  39. بعض أصحاب النبي كانوا من المنافقين ..
  40. مدح قتلة علي وعمار وذم قتلة عثمان ..
  41. ماهي نوعية العلاقه بين الامام علي عليه السلام والبعض من الصحابه؟ ..
  42. يا رافضة ((نعم)) نفى الله عن الصحبة الكذب والريبة ..
  43. حديث القاتل والمقتول في النار ..
  44. الرد على شبهة تَحَلُّقِ الصحابة في المسجد وذِكْرِهِم الله فيه في قصة أويس القرني ..
  45. بُلوغُ القِمَة فيِّ الذَبِ عِنْ بَنْي أُمَيةَ ..
  46. مرسل الصحابي [تحقيق وأيضاح رداً على المبتدعة] ..
  47. هل كان فعلا في الصحابة منافقون ..
  48. تعريف الصحابي ..
  49. شبهة ما نسب الى ابن حزم في كتاب المحلى أن الصحابة أرادو أغتيال النبي ..
  50. كتب التي شوهت تاريخ الصحابة ..
  51. آيتان تقوضان أركان المذهب الشيعي، فمن لها يا اثني عشرية؟ ..
  52. نقد الصحابة بعضهم لبعض ..
  53. وَلَكِنْ لاَ أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي ..
  54. شبهة القول: إن الصحابة سبوا بعضهم وقتلوا بعضهم : يقول الله تعالى: وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا .. [الحجرات : 9] ..
  55. شبهة فرار الكثير من الصحابة يوم أحد ويوم حنين ونزول قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ..
  56. شبهة قوله تعالى: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [الجمعة : 11] ..
  57. شبهة التبعيض في قول الله عزوجل: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً [الفتح : 29] ..
  58. آية الخشوع ..
  59. آية الردة ..
  60. آية الجهاد ..
  61. آية الانقلاب ..
  62. شبهات الشيعه في ارتداد المؤمنين وادله بطلانها ..
  63. أعداء علي من الصحابة ..
  64. لا أدري ما تحدثون بعدي! فبكى أبوبكر ..
  65. أن الأمة ستغدر بي؟ ..
  66. عدم التزام الصحابة ببعض أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم ..
  67. عدم تعبد الصحابة بالنص ..
  68. الخلاف بين الصحابة ..
  69. روايات فضائل الصحابة لا تثبت من طرق الشيعة ..
  70. قول أنس : فلم نصبر ..
  71. إختلاف الصحابة في تفسير كتاب الله، وأحاديث رسول الله أدت إلى إختلاف الأمة ..
  72. البحث في حياة الصحابة من أهم الأبحاث التي تقود الى الحقيقة ..
  73. مشاركة علي في الحروب زمن الثلاثة ..
  74. حكم الخروج علي علي رضي الله عنه ..
  75. الفئة الباغية ..
  76. أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم ..
  77. في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا ..
  78. قاتل عمار وسالبه في النار ..
  79. اللهم العنهم فقد تركوا السنة من بغض علي ..
  80. هؤلاء أشهد عليهم .. ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي ..
  81. هل شهد ابن سلول بيعة الرضوان؟
  82. قولهم في البغض بين الصحابة وآل البيت رضي الله عنهم ..
  83. أن من يأتي بعد الصحابة يكون أفضل منهم ..
  84. أراء الشيعة الإمامية في الصحابة ..
  85. ما شجر بين الصحابة ..
  86. جهل كبار الصحابة بالأحكام ..
  87. ردة الصحابة رضي الله عنهم ..
  88. ذم القرآن للصحابة ..
  89. المطاعن في الصحابة دون اهل البيت ..
  90. قصر الصحبة على المهاجرين والأنصار ومن في حكمهم ..
  91. بعض المؤمنين في العصور المتأخرة قد يكونون أفضل من بعض المهاجرين والأنصار ..
  92. إن أهل بيتي سيلقون من بعدي من أمتي قتلا وتشريدا وإن أشد قومنا لنا بغضا بنوأمية وبنوالمغيرة وبنومخزوم ..
  93. شبهة حول قول الإمام الذهبي في " فتن الصحابة " ..
  94. قوله تعالى: { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ....} ..
  95. السياط الجلية على إشكالات الرافضية [إما الصحابة فرطوا في الدين و إما الشيعة على حق] ..
  96. مقدمة في الشبهات ..
  97. مثال واقعي على تهافت استدلالات الشيعة ..
  98. تقسيم الصحابة بين أهل السنة والشيعة ..
  99. عدالة الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ..
  100. محبة أهل البيت للخلفاء الراشدين ..
  101. أسماء أولاد وبنات علي رضي الله عنه ..
  102. موقفنا مما شجر بين الأصحاب من فتن وقتال ..
  103. رزية الخميس ..
  104. شبهة أن الصحابة آذوا علياً وحاربوه وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم {من آذى علياً فقد آذاني} ..
  105. قولوا آمين - اللهم صل وسلم على خلفاء النبي الراشدين ..
  106. النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وبنات الزنا ..
  107. شبهة أن الصحابة يشهدون على أنفسهم بعدم امتثال أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  108. القول أن اختلاف الصحابة هو الذي حرم الأمة العصمة وأدى إلى تفرقها وتمزقها ..
  109. الشيعة لا يتأدبون مع الله وينسبون إليه ما ينزهون أنفسهم عنه ..
  110. سرية أسامة (لعن الله من تخلف عن جيش أسامة) ..
  111. القول بأن الصحابة غيروا في الصلاة ..
  112. القول أن الصحابة كانوا يجتهدون مقابل النصوص وأن أول من فتح هذا الباب عمر ..
  113. شبهة القول أن الصحابة شهدوا على أنفسهم بتغيير سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  114. تنافس الصحابة على الدنيا ..
  115. موقفهم من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..
  116. آيات وأحاديث حملت على أنها في ذم الصحابة رضي الله عنهم ..
  117. حوار في حديث الرزية ..
  118. لا دليل على جواز الصلاة على الصحابة رضي الله عنهم ..
  119. (ومن أهل المدينة مردوا على النفاق) دليل على أن في الصحابة منافقين ..
  120. (إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد أنك رسول الله) دليل على نفاق الصحابة ..
  121. حديث الحوض ..
  122. صلح الحديبية ..
  123. شبهة القول أن الصحابة سبوا بعضهم وقتلوا بعضهم ..
  124. الرد على شبهة أن الصحابة كانوا يضعون الآيات حسب رغبتهم، وأن آخر سورة براءة لم يحفظها غير واحد من الصحابة ..
  125. قبر فاطمة عليها السلام ..
  126. القول بأن المسلمين افترقوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
  127. سقيفة بني ساعدة ..
  128. حكم قتلى معركتي الجمل وصفين وحكم قاتلهم ..
  129. القول بأن الصحابة قتلوا علياً رضي الله عنهم أجمعين ..
  130. أن الصحابة لم يحضروا جنازة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  131. في أي معسكر كان المنافقين بين وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ ..
  132. عندما تقتتل طائفتين فلا بد أن تكون أحدهما على الباطل ..
  133. شبهة حول حروب الردة والفتوحات الإسلامية ..
عدد مرات القراءة:
1242
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :