آخر تحديث للموقع :

السبت 18 رمضان 1439هـ الموافق:2 يونيو 2018م 03:06:25 بتوقيت مكة

جديد الموقع..

حزب الله ينقل "معركته المقدسة" من إسرائيل إلى دمشق!! ..
تاريخ الإضافة 4/3/2013 6:38:19 PM

أحرار برس

أظهرت معلومات حصل عليها أورينت نت من شبكة "سانا الثورة" وجود 8 نقاط اشتباك في العاصمة ومحيطها بين الجيش الحر وعناصر من حزب الله, الذين يشاركون ويقودون المعارك الدائرة في العاصمة دمشق محاولين استعادة السيطرة على المناطق الحساسة التي تمكن مقاتلو الجيش الحر من التمركز فيها, وشن عمليات داخل العاصمة انطلاقاً منها.

* السيطرة على دمشق
بعد أن تمكن الجيش الحر من السيطرة على أحياء ومناطق عديدة محيطة بالعاصمة دمشق, واقترابه من أماكن حساسة بقلب العاصمة وآخرها يوم أمس في الزبلطاني, حاول النظام الأسدي استعادة السيطرة عليها بمشاركة واضحة من عناصر لحزب الله اللبناني, حيث يخوض الحزب معارك عديدة جنباً إلى جنب مع قوات الأسد. المعلومات التي حصل عليها أورينت نت تؤكد وجود 8 نقاط اشتباك, وتكمن أهمية تلك النقاط بأنها تقع في مناطق جغرافية تسمح بإحاطة العاصمة من كافة الاتجاهات منعاً لتقدم الثوار أكثر على الأرض.
في حديث لأورينت نت أمدتنا شبكة سانا الثورة بنقاط الاشتباك:

1- القابون: تقع شمال العاصمة, شارك عناصر حزب الله إلى جانب قوات الأسد في المعركة التي دارت في كراج الانطلاق "البولمان" حيث تعرضوا لهزيمة كبيرة هنالك واستطاع الجيش الحر التقدم والسيطرة على الكراج. وكانت جبهة فاشلة لعناصر الحزب.

2- جوبر: تقع شمال شرق العاصمة, وجود عناصر من حزب الله هناك أكده مقتل ضابط في الحزب يدعى "رضوان مرعي" الملقلب بـ "أبو علي" الأسبوع الماضي, وبحسب المعلومات فإن ابنه "علي" لا زال يقاتل هناك.

3- القلمون "سلسلة جبال لبنان الشرقية": تقع شمال غرب العاصمة, يقوم فيها عناصر الحزب بحماية منطقة "القطيفة" كأولوية كبيرة بالنسبة لهم وللنظام الأسدي, فالصواريخ التي تضرب المدن السورية تخرج من هناك, واقتراب الجيش الحر من القلمون كان جرس إنذار بالنسبة لهم لأهمية المنطقة عسكرياً. بالإضافة إلى ذلك يقوم عناصر الحزب بالمساندة لقوات النظام بحماية سجن "صيدنايا" العسكري الذي يضم آلاف المعتقلين.

4- سرغايا "أطراف الزبداني": تقع غرب العاصمة, يوجد عناصر الحزب في المنطقة ما بين مدينة سرغايا ولبنان, مرابطين هناك في السهول بين الأشجار, لحماية الحدود من تلك المنطقة من أي تحرك للجيش الحر.

5- التضامن: وبالتحديد في شارع نسرين الذي يشهد معارك عنيفة يومياً,يقع جنوب العاصمة, حيث يوجد قوات للحزب تقدر بالعشرات من بين 1700 جندي يشارك في العمليات هناك, أبرز عمليات عناصر الحزب تكمن في القنص.

6- سيدي مقداد: يقع في الجنوب الشرقي من العاصمة, ويعتبر من الجبهات المشتعلة حالياً, تأتي أهمية الحي باعتباره أحد مداخل العاصمة, وإشرافه المباشر على جزء من طريق مطار دمشق الدولي,يتواجد عناصر الحزب لمؤازرة قوات الأسد والمشاركة الفعالة في العمليات, كما يقومون بعمليات القنص هناك. وأظهرت مقاطع فيديو على "يوتيوب" تمكن الجيش الحر من التقاط مكالمات على جهاز اللاسكي بين جنود الأسد وعناصر الحزب.

7- طريق مطار دمشق الدولي: يمتد من جنوب العاصمة حتى المطار, حيث يسيطر النظام الأسدي بمعاونة عناصر الحزب على بداية الطريق عند طريق مطار "عقربا" العسكري حيث يشكلون حماية للمطار الذي يعتبر مهماً جداً لدعم العمليات هناك ومنعاً لاقتراب الجيش الحر منه, فهم يحاولون تأمين طريق مطاري دمشق وعقربا, وفصل قوات الجيش الحر في السيدي مقداد وآخر طريق المطار عند الجسر الرابع.

8- السيدة زينب: يقع جنوب العاصمة أيضاً, يوجد فيه ما يعرف باسم "لواء أبو الفضل العباس" الذي يعتبر مدعوماً بالقيادات والكوادر من حزب الله, ويعتبر نقطة تجمع رئيسية لهم في دمشق, حيث يحوي الآلاف من العناصر عند مقام السيدة زينب, ينطلقون منه في تنفيذ علمياتهم, بالإضافة لعملياتهم داخل الحي الذي شهد في الفترة الأخيرة سبع حالات كسر للظهر تعرض لها معتقلون, حيث يقومون باعتقال أشخاص ومن ثم ثنيه حتى يُكسر ظهره.

لم يعد خافياً بعد هذه المعلومات وجود عناصر من حزب الله اللبناني يقاتلون صفاً إلى صف مع قوات الأسد فيما يعتبرونه "المعركة المقدسة".

عبد المجيد العلواني

عدد مرات القراءة:
1673
إرسال لصديق طباعة
الأحد 5 جمادى الأولى 1437هـ الموافق:14 فبراير 2016م 08:02:38 بتوقيت مكة
حمود 
حزب اللات هو خط الدفاع الأخير عن إسرائيل بعد الجيوش العربية..
 
اسمك :  
نص التعليق :