آخر تحديث للموقع :

الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق:25 أغسطس 2019م 11:08:42 بتوقيت مكة
   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

لماذا يقرأ الرافضة هذا القرآن مع أن علمائهم يقولون بالتحريف؟ ..

يجيب على هذا السؤال عالمكم نعمة الله الجزائري في الانوار النعمانيه ج 2/363 :

فإن قلت كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع مالحقه من التغيير ، قلت قد روي في الآخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام فيقرى ويعمل بأحكامه ( هذا جواب العالم الجزائري لكل سني اوشيعي يسأل لماذا يقرأ الشيعه القرآن مع انه محرف).

شعاع

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه أقوال بعض من علماء الشيعة في مسألة التحريف :

1-الشيخ الطوسي في التبيان :
(أما الكلام في زيادة القرآن ونقصه فمما لا يليق به لأن الزيادة فيه مجمع على بطلانها ، وأما النقصان فالظاهر أيضاً من مذهب المسلمين خلافه وهو الأليق بالصحيح من مذهبنا وهو الذي نصره المرتضى وهو الظاهر في الروايات ، غير أنه رويت روايات من جهة الشيعة والعامة بنقصان أي من آي القرآن طريقها الآحاد التي لا توجب علماً ولا عملاً والأولى الإعراض عنها).
2-الشيخ المفيد:
(أنه قال جماعة من أهل الإمامة أنه(القرآن) لم ينقص من كلمة ولا من آية ولا من سورة ولكن حذف ما كان مثبتاً في مصحف أمير المؤمنين(ع) من تأويله وتفسير معانيه على حقيقة تنزيله).
3-الشيخ الصدوق :
(إعتقادنا أن القرآن الذي أنزله الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم هو ما بين الدفتين وما في أيدي الناس ، ليس بأكثر من ذلك ، ومبلغ سوره عند الناس مائة وأربعة عشر سورة ، وعندنا الضحى وألم نشرح سورة واحدة ، ولإيلاف وألم تره كيف سورة واحدة ، ومن نسب إلينا أنا نقول : أنه أكثر من ذلك فهو كاذب ، وما روي من ثواب قراءة كل سورة من القرآن ، وثواب من ختم القرآن كله ، وجواز قراءة سورتين في كل ركعة نافلة والنهي عن القرآن بين سورتين في كل ركعة فريضة تصديق لما قلنا في أمر القرآن ، وأن مبلغه ما في أيدي الناس …)
4-قال السيد المرتضى:
(المحكي أن القرآن كان على عهد رسول الله(ص) مجموعاً مؤلفاً على ما هو عليه الآن،فإن القرآن كان يحفظ،ويدرس جميعه في ذلك الزمان،…إلى أن قال:وكل ذلك يدل بأدنى تأمل أنه كان مجموعاً،مرتباً،غير منثور ولا مبثوت).
5-ولهذا يقول الكليني في الكافي :
(فاعلم يا أخي أرشدك الله أنه لا يسع أحداً تمييز شيء مما اختلف الرواية فيه عن العلماء عليهم السلام برأيه ، إلا على ما أطلقه العالم بقوله عليه السلام : أعرضوها على كتاب الله فما وافى كتاب الله عز وجل فخذوه ، وما خالف كتاب الله فردوه ) .
ويقول أيضاً : ( فمن أراد الله توفيقه وأن يكون إيمانه ثابتاً مستقراً ، سبب له الأسباب التي تؤديه إلى أن يأخذ دينه من كتاب الله وسنة نبيه صلوات الله عليه وآله بعلم ويقين وبصيرة ، فذاك أثبت من دينه من الجبال الرواسي …
وجاء فيه أيضاً : قال أبو جعفر عليه السلام : إذا حدثتكم بشيء فاسألوني من كتاب الله … )

فلو كان القرآن الموجود قد وقع فيه التحريف،فلا يمكن الرجوع والاعتماد على الآية القرآنية في تمييز الصحيح والموضوع من الأحاديث المروية عن الأئمة الأطهار عليهم السلام ، لاحتمال وقوع التحريف في الآية نفسها.
6-وفي ذلك يقول الفيض الكاشاني في المحجة البيضاء:
(ويرد على هذا كله إشكال : وهو أنه على هذا التقدير لم يبق لنا اعتماد على شيء من القرآن ، إذ على هذا يحتمل كل آية منه أن يكون محرفاً ومغيراً ويكون على خلاف ما أنزل الله ، فلم يبق لنا في القرآن حجة أصلاً فتنتفي فائدته ، وفائدة الأمر باتباعه والوصية بالتمسك به إلى غير ذلك ، وأيضاً قال الله عز وجل: وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. وقال: إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون. فكيف يتطرق إليه التحريف والتغيير).
وقال أيضاً بعد إيراده ومناقشته لجملة من روايات التحريف:
(فما دل على وقوع التحريف مخالف لكتاب الله وتكذيب له،فيجب رده والحكم بفساده،أو تأويله).
وقال أيضاً في تفسير (الأصفى) وهو منتخب من تفسير الصافي في تفسيره للآية الكريمة (وإنا له لحافظون) : (أن القرآن محفوظ من التحريف والتغيير ، والزيادة والنقصان) .
7-قال السيد ابن طاووس : (إن رأي الإمامية هو عدم التحريف).
وسئل العلامة الحلي عن القرآن فأجاب:
(الحق أنه لا تبديل ولا تأخير،ولا تقديم،وأنه لم يزد ولم ينقص ونعوذ بالله من أن يُعتقد مثل ذلك وأمثال ذلك…).
8-يقول الطبرسي في تفسيره مجمع البيان :
(أما الزيادة في القرآن فمجمع على بطلانها ، وأما النقصان فروى جماعة من أصحابنا وقوم من حشوية العامة (أهل السنة) إن في القرآن نقصاً ، والصحيح من مذهب أصحابنا خلافه وهو الذي نصره المرتضى)
9-قال الحر العاملي : (ومن له تتبع في التاريخ والأخبار وآثار أهل البيت وأحاديثهم يعلم علماً يقيناً بأن القرآن ثبت بغاية التواتر وبنقل الآلاف من الصحابة وأن القرآن كان مجموعاً مؤلفاً في عصر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم).
10-قال القاضي نور الله التستري الشهيد : (ما نسب إلى الشيعة الإمامية من وقوع التغيير في القرآن ليس مما يقول به جمهور الإمامية،إنما قال به شرذمة قليلة منهم لا اعتداد بهم في ما بينهم).
11-يقول الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي:
(الصحيح أن القرآن محفوظ عن ذلك – أي التحريف – زيادة كان أو نقصاناً . ويدل عليه قوله تعالى : وإنا له لحافظون)
12-الشيخ محمد جواد البلاغي: (ولئن سمعت من الروايات الشاذّة شيئاً في تحريف القرآن وضياع بعضه ، فلا تُقِم لتلك الروايات وزناً ، وقلَّ ما يشاء العلم في اضطرابها ووهنها وضعف رواتها ومخالفتها للمسلمين ، وفيما جاءت به في مروياتها الواهية من الوهن، وما ألصقته بكرامة القرآن ممّا ليس له شَبَه به).
13-ويقول الشيخ جعفر النجفي في مقدمة كتابه كشف الغطاء :
(لا ريب أن القرآن محفوظ من النقصان بحفظ الملك الديان كما دل عليه صريح القرآن وإجماع العلماء في كل زمان ولا عبرة بالنادر)
14-وجاء عن الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء :
(… وأن الكتاب الموجود بين أيدي المسلمين هو الكتاب الذي أنزله الله إليه للإعجاز والتحدي ولتعليم الأحكام وتمييز الحلال من الحرام وأنه لا نقص فيه ولا تحريف ولا زيادة ، وعلى هذا إجماعهم ومن ذهب منهم ومن غيرهم من فرق المسلمين إلى وجود نقص فيه أو تحريف فهو مخطئ ، بنص القرآن العظيم : إنا له لحافظون )
15-قال العلامة عبد الحسين الأميني:
(وهذه فرق الشيعة وفي مقدمتهم الإمامية مجمعة على أن ما في الدفتين هو ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه وهو المحكوم بأحكامه ليس إلا.
وإن دارت بين شدقي أحد من الشيعة كلمة التحريف فهو يريد التأويل بالباطل بتحريف الكلم عن موضعه لا الزيادة والنقيصة،ولا تبديل حرف بحرف).
16-قال المحقق التبريزي:
(القول بالتحريف هو مذهب الإخباريين والحشوية،خلافاً لأصحاب الأصول الذين رفضوا احتمال التحريف في القرآن رفضاً قاطعاً،للوجوه التالية:
أولاً:إجماع الطائفة…
ثانياً:صراحة القرآن بعدم إمكان التحريف فيه…
ثالثاً:دليل العقل).
17-جاء في مختصر تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي في تفسير الآية الكريمة (وإنا له لحافظون): (فهو ذكر في حاله مصون من الزيادة أو النقص أو التغيير).
18-وقال الإمام السيد محسن الأمين العاملي:
(اتفق المسلمون كافة على عدم الزيادة في القرآن واتفق المحققون وأهل النظر ومن يعتد بقوله من الشيعيين والسنيين على عدم وقوع النقص …).
19-وقال السيد عبد الحسين شرف الدين:
(والقرآن الحكيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه،وهو ما في أيدي الناس،لا يزيد حرفاً ولا ينقص حرفاً،ولا تبديل فيه لكمة بكلمة،ولا حرف بحرف،وكل حرف من حروفه متواتر في كل جيل تواتراً قطعياً إلى عهد الوحي والنبوة…)
20-قال الشيخ محمد رضا المظفر:
( يعتقد الشيعة بأن القرآن هو الوحي الإلهي المنزل من الله تعالى على لسان نبيه الأكرم فيه تبيان كل شيء ، وهو معجزته الخالدة … لا يعتريه التبديل والتغير والتحريف ، وهذا الذي بين أيدينا نتلوه هو نفس القرآن المنزل على النبي ، ومن ادعى فيه غير ذلك فهو مخترق أو مغالط أو مشتبه وكلهم على غير هدى ، فإنه كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ).
21-الإمام السيد محسن الحكيم : (وبعد،فإن رأي كبار المحققين وعقيدة علماء الفريقين ونوع المسلمين من صدر الإسلام إلى اليوم على أن القرآن بترتيب الآيات والسور والجمع كما هو المتداول بالأيدي لم يقولوا الكبار بتحريفه من قبل ولا بعد).
22-العلامة الشيخ محمد حسن الآشتياني : (والمشهور بين المجتهدين والأصوليين،بل أكثر المحدثين عدم وقوع التغيير مطلقاً بل ادعى غير واحد الإجماع على ذلك).
23-السيد الخميني : (إنّ الواقف على عناية المسلمين بجمع الكتاب وحفظه وضبطه قراءةً وكتابةً ، يقف على بطلان تلك الروايات المزعومة…).
24-رأي السيد الخوئي : ( المعروف بين المسلمين عدم وقوع التحريف في القرآن وأن الموجود بين أيدينا هو جميع القرآن المنزل على النبي الأعظم ص ) .
25-قال الشيخ محمد جواد مغنية : ( ويستحيل أن تناله ( أي القرآن ) يد التحريف بالزيادة والنقصان … )
26-قال السيد مرتضى العسكري : ( فإن كتاب الله هو وحده الذي لا يأتيه الباطل، وإن القرآن الكريم هو وحده الصحيح من أوله إلى آخره والمصون عن الزيادة والنقصان )
27-قال الشيخ الدكتور محمد التيجاني السماوي : ( القول بتحريف القرآن : هذا القول في حد ذاته شنيع لا يتحمله مسلم آمن برسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم،سواء كان شيعياً أم سنياً … )
28-جاء في كتاب اعتقاداتنا للميرزا جواد التبريزي : في السؤال الرابع عشر:
ما رأيكم فيمن يعتقد بتحريف القرآن الكريم ويعتمد على روايات متعددة في البحار والكافي وغيرهما من الكتب ؟
فأجاب : (التحريف له معان منها ما يطلق على المحل على غير حقيقته . ومنها التحريف بعنوان الزيادة والنقصان ، فالقسم الثاني باطل والرواية الواردة في التحريف إما راجعة إلى التحريف بالمعنى أو أنها ضعيفة سنداً لا يمكن الاعتماد عليها) .
29-وقال الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في كتابه عقائدنا :
(إننا نعتقد أن القرآن الذي يتداوله المسلمون حالياً هو نفسه الذي نزل على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، دون أن يضاف إليه أو يحذف منه شي…
وأجمع الباحثون وكبار العلماء من الشيعة والسنة على أن القرآن لم يتعرض للتحريف ، ولم يقل بالتحريف إلا القلة من الفريقين بسبب اعتقادهم ببعض الروايات التي اعتبرها علماؤهم إما موضوعة ، رافضين هذا الرأي بصورة قاطعة ، أو أنها تقصد التحريف المعنوي، أي التفسير الخاطئ لآيات القرآن ، أو اعتبروها حصول خلط لدى القائلين بالتحريف بين التفسير والنص القرآني،فتدبر.
إن أصحاب القصور الفكري الذين ينسبون الاعتقاد بتحريف القرآن إلى جماعة من الشيعة أو غير الشيعة ، وهو ما عارضه بصراحة كبار علماء الشيعة والسنة ، ويوجهون – من دون التفات – ضربة للقرآن الكريم، ويضعون علامة استفهام أمام صحة هذا الكتاب السماوي العظيم ، ويقدمون خدمة كبيرة للأعداء والمتربصين بهذا الدين .
وتدرس اليوم العلوم القرآنية بشكل واسع في الحوزات العلمية للمسلمين الشيعة في النجف وقم وغيرهما ، وتتضمن الدراسة في مباحثها المهمة بحث عدم تحريف القرآن) .
width="16" height="16"width="16" height="16"width="16" height="16"
وللأسف فإن الكثير من هؤلاء العلماء متهمون بالاعتقاد بالتحريف من قبل الوهابية ( هداهم الله ) كالشيخ المفيد والفيض الكاشاني والسيد الخميني رحمهم الله …

وقد ألف علماء الشيعة الكثير من الكتب في نفي التحريف .. فراجع
صيانة القرآن من التحريف للشيخ محمد هادي معرفة
وكتاب البرهان على عدم تحريف القرآن للسيد مرتضى الرضوي
وكتاب التحقيق في نفي التحريف للسيد علي الميلاني
وراجع أيضاً .. البيان في تفسير القرآن للسيد الخوئي رحمه الله
--
أسئلة إلى (شعاع) :
1- هل من العدل والإنصاف أن تنسب القول بالتحريف إلى طائفة كاملة مع أنّ الأغلبية الساحقة منها تنفي هذا القول ؟
2- هل وجدت من الشيعة في مختلف الساحات من يقول بتحريف القرآن ؟ أم أنك لم تجد منهم إلا الإنكار والتكذيب ، ومع ذلك تصر على رأيك وتعيد نفس الموضوع ؟!
--
والحمد لله رب العالمين ..
------------------
فما لي إلا آل أحمد شيعة
ومالي إلا مذهب الحق مذهب
--
hashim_84@hotmail.com

هاشم

ارد عليك بأقوال علمائكم .......(نقلت من موسوعة الرفضة) ...
نعمة الله الجزائري :
قال : " والظاهر أن هذا القول [أي انكار التحريف] إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة منها سد باب الطعن عليها بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها " [راجع نعمة الله الجزائري والقول بالتحريف] .
(2) النوري الطبرسي :
قال : " لا يخفى على المتأمل في كتاب التبيان للطوسي أن طريقته فيه على نهاية المداراة والمماشاه مع المخالفين ". ثم أتى ببرهان ليثبت كلامه إذ قال : " وما قاله السيد الجليل على بن طاووس في كتابه " سعد السعود " إذ قال ونحن نذكر ما حكاه جدي أبو جعفر الطوسي في كتابه " التبيان " وحملته التقيه على الاقتصار عليه [" فصل الخطاب " ص 38 النوري الطبرسي].
(3) السيد عدنان البحراني :
" فما عن المرتضى والصدوق والطوسي من انكار ذلك فاسد " [" مشارق الشموس الدريه " ص 129].
(4) العالم الهندي أحمد سلطان :
قال : " الذين انكروا التحريف في القرآن لايحمل إنكارهم إلا على التقيه " [" تصحيف الكاتبين " ص 18 نقلا عن كتاب الشيعة والقرآن للشيخ احسان الهي].


ملا حظه :
ان اردت ان انقل لك كلام اكثر من20 عالم من كبرائكم القائلين بالتحريف نقلناه لكم اذا كنت لا تعلم ما قالوا....

شعاع

بسم الله الرحمن الرحيم
--
أولاً : يجب أن تعلم قدر هؤلاء العلماء بالنسبة للشيعة ..
فالذين ذكرتهم يعدون أكابر علماء الشيعة كلٌ في عصره .
فليس من الإنصاف أن تأتي بمن يعد أقل منزلة منهم بكثير ..
وكتاب (الأنوار النعمانية) يحوي الكثير من الخرافات ، تجد بعضها في كتاب (صيانة القرآن من التحريف) للشيخ محمد هادي معرفة ، فلا تلزمني بما فيه ..
أما ما ذكر بأنّ بعض العلماء أنكروا التحريف تقية ، فهو قول بغير دليل ، إنما ذكروه لدعم رأيهم ..
بل علماء الشيعة عندما يذكرون قولهم بصيانة القرآن عن التحريف دائماً يسندون قولهم برأي أكبار العلماء كالمرتضى والصدوق والطوسي رحمهم الله .
--
أخيراً .. إن كنتم تعتقدون بأننا نستخدم التقية في نقاشاتنا معكم ، فلماذا تناقشونا إذن ؟

هاشم

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد التحية والسلام
من يحتج على الشيعة في مسألة تحريف القرآن في كتب بعض علمائهم فهو متحامل بعيد عن الإنصاف ، فليس عند الشيعة كتاب يؤمنون أن كل ما فيه حق وصواب من أوله الى أخره غير القرآن الكريم ، بخلاف أهل السنة فأنهم يعتقدون بصحة كل ما ورد في الصحاح ولذا سموها بالصحاح ، وعليه فأن الذي يقول بالتحريف واقعا ً هم أهل السنة وإليك جملة من الروايات التي ذكرها البخاري ومسلم في صحيحيهما .
أولاً : width="16" height="16" روى أبن عباس أن عمر قال فيما قال وهو على المنبر( أن الله بعث محمدا ً (ص) بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل الله آية الرجم فقرأناها وعقلناها ووعيناها فلذا رجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده فأخشى أن طال بالناس زمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله والرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة انزلها الله والرجم في كتاب الله حق على من زنى أذى أحصن من الرجال .....) صحيح البخاري ج 8 ص 26 وصحيح مسلم ج 5 ص 116 ، واكمل البخاري الحديث ( ثم إنا كنا نقرأ ما كنا نقرأ من كتاب الله أن لا ترغبوا عن أباكم فأن كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم أو أن كفراً بكم أن ترغبوا عن إبائكم ....) .
ثانياً : width="16" height="16" وروى أبو حرب أبن أبي الأسود عن أبيه فقال .... وكنا نقرأ سورة كنا نشبهها بإحدى المسبحات فأنسيتها غير أني حفظت منها {يا أيها الذين أمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة } ذكرها مسلم في صحيحه ج 3 ص 100 .
ثالثاً : width="16" height="16" روى عمر عن عائشة أنها قالت عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله (ص ) وهن فيما يقرأ من القرآن ، صحيح مسلم ج 4 ص 167 ، ثم أن القول بنسخ التلاوة الذي يقول به أهل السنة هو التحريف بعينه ، وأما الشيعة فأن كبار علمائهم ومراجعهم مجمعون على عدم تحريف القرآن الكريم بمعنى الزيادة والنقيصة فيه ، وما ورد من روايات وأقوال فمحمول على معاني أخرى لا تستلزم النقصان أو الزيادة في القرآن ، وقد صرح بذلك كثير منهم الشيخ الصدوق المتوفى سنة 381 وقد عد القول بعدم تحيف القرآن من متعقدات الأمامية ، والشيخ المفيد والسيد المرتضى وشيخ الطائفة الطوسي في تفسيره التبيان ، والشيخ الطبرسي في تفسير مجمع البيان والشيخ كاشف الغطاء والشيخ البلاغي والسيد الخوئي والسيد محمد حسين الطباطبائي وأن شئت المزيد أرجع الى تفسير البيان ص 202 وتفسير الميزان وباقي كتب التفسير المعتبرة عند الشيعة هداك الله الى سبيل الرشاد .
معاني التحريف : width="16" height="16" للتحريف معاني مختلفة ، فلا بد من توضيح معاني التحريف من أجل الرد على هذه الشبهة ،فأن الشبهة مبنية على بعض معاني التحريف التي لا تقول به الشيعة بل تنكرها أشد النكران ، وإليك معاني التحريف وما هو واقع منها في القرآن وما هو باطل ولا يمكن أن يقع في القرآن الكريم .
أولاً : التحريف بمعنى نقل الشيء عن موضعه وتحويله إلى غيره ومنه قوله تعالى (من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ) وهذا المعنى واقع وثابت في القرآن الكريم بإتفاق المسلمين وذلك لأن كل من فسر القرآن بغير حقيقته وحمله على غير معناه فقد حرفه .
ثانياً: التحريف بمعنى النقص والزيادة في الحروف أو في الحركات مع حفظ القرآن وعدم ضياعه وأن لم يكن متميزاً في الخارج عن غيره وهذا واقع أيضا ًفي القرآن الكريم ، لأن القرآن المنزل هو المطابق لإحدى القراءات أما غيرها فهو أما زيادة في القرآن أو نقيصة فيه بالمعنى المذكور .
ثالثاً : التحريف بمعنى الزيادة أو النقيصة بكلمة أو كلمتين مع التحفظ على نفس القرآن المنزل ، وهذا التحريف وقع في صدر الإسلام طبعا ًبدليل حرق عثمان للمصاحف في زمانه غير المصحف الذي جمعه .
رابعاً: التحريف بمعنى الزيادة أو النقيصة في الآية والسورة مع التحفظ على القرآن المنزل والتسالم على قراءة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه المنتجبين اياها وهذا وقع في القرآن أيضا ، بدليل اختلاف علماء السنة في كون البسملة من القرآن أم لا بل ذهبت المالكية إلى كراهة قرأتها قبل الفاتحة في الصلاة أما الشيعة فهم متفقون على جزئية البسملة من كل سورة غير التوبة .
خامساً: التحريف بالزيادة بمعنى أن بعض المصحف الذي بأيدينا ليس من الكلام المنزل .وهذا باطل قطعاً .
سادساً : التحريف بالنقيصة بمعنى أن المصحف الذي بأيدينا لا يشتمل على جميع القرآن .وهذا باطل .
وما ورد في أحاديث الشيعة محمول على المعاني الأربعة المتقدمة وكذلك أقوال علمائهم بخلاف أهل السنة الذين يثبتون المعنيين الأخيرين بقولهم بنسخ التلاوة وأخرج الطبراني والبيهقي أن من القرآن سورتين هما الخلع والحفد ، أما الخلع فهي (بسم الله الرحمن الرحيم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك الخير كله ولانكفرك ونخلع ونترك من يفجرك ) وأما الحفد فهي ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد ولك نسعى ونحفد ،نرجوا رحمتك ونخشى عذابك الجد ، أن عذابك بالكافرين ملحق ) ، وهتان السورتان سماهما الراغب في المحاضرات سورتي القنوت وهما مما كان يقنت بهما سيدنا عمربن الخطاب وهما موجودتان في مصحف ابن عباس ومصحف زيد بن ثابت . راجع الإتقان للسيوطي والدر المنثور . وهناك المزيد من هذه الأقوال في كتب أهل السنة وأن شئت المزيد وافيناك به والحمد لله رب العالمين .

الشطري

الى الشطري :
نشر الرد على موضوعك في محله ولا اريد ان اكرر ذلك هنا ..... اذهب الى موضوعك وستجد الرد

الى هاشم .......لو كانوا قالوا بذلك حقا لما قاموا بمايلي:
* أنهم يلقبون القائلين بالتحريف بالآيات والأعلام ويعظمونهم ويتخذونهم مراجع لهم.
*لم يسندوا انكارهم بأحاديث عن الأئمة.
* ذكروا في مؤلفاتهم روايات تصرح بالتحريف مثال :
( أ ) الصدوق : روى عن جابر الجعفي قال سمعت رسول الله يقول يجىء يوم القيامه ثلاثة يشكونe المصحف والمسجد والعترة يقول المصحف يارب حرفوني مزقوني [البيان للخوئي ص 228].
وقال الصدوق أيضا ان سورة الأحزاب فضحت نساء قريش من العرب وكانت أطول من سورة البقرة ولكن نقصوها وحرفوها [ثواب الأعمال ص 139].
(ب) الطوسي : هذب كتاب رجال الكشي ولم يحذف أو يعلق أو ينتقد على الأحاديث التي ذكرت تحريف القرآن ، وسكوته على ذلك دليل على موافقته ومن هذه الاحاديث :
1 - " عن أبى علي خلف بن حامد قال حدثني الحسين بن طلحة عن أبي فضال عن يونس بن يعقوب عن بريد العجلي عن ابي عبد الله قال أنزل الله في القرآن سبعة بأسمائهم فمحت قريش ستة وتركوا
أبالهب" [رجال الكشي ص 247].
2 - رواية " لاتأخذ معالم دينك من غير شيعتنا فإنك ان تعديتهم أخذت دينك عن الخائنين الذين خانوا الله ورسوله وخانوا أماناتهم إنهم ائتمنوا على كتاب الله جل وعلا فحرفوه وبدلوه " [المصدر السابق ص 10].
3 - عن الهيثم ابن عروه التميمي قال سألت أبا عبد الله عن قوله تعالى{فاغسلوا وجوهكم وأيديكم الى المرافق } فقال ليست هكذا تنزيلها إنما هي " فاغسلوا وجوهكم وايديكم من المرافق " ثم أمر يده من مرفقه الى أصابعه. [تهذيب الاحكام ج1 ص 57].
هذا غيض من فيض ولكن كما قال الطبرسي :
(( وليس يسوغ مع عموم التقية التصريح بأسماء المبدلين ، ولا الزيادة في آياته على ما أثبتوه من تلقائهم في الكتاب، لما في ذلك من تقوية حجج أهل التعطيل ، والكفر ، والملل المنحرفة عن قبلتنا ، وإبطال هذا العلم الظاهر ، الذي قد استكان له الموافق والمخالف بوقوع الاصطلاح على الائتمار لهم والرضا بهم ، ولأن أهل الباطل في القديم والحديث أكثر عددا من أهل الحق )) الاحتجاج للطبرسي 1/249.

شعاع

انا اقول ان كنتم تنكرون التحريف فهل من يقول بالتحريف والطعن في القران مؤمن ......فماذا بقي في الاسلام اذا كان من يطعن بالقران لازال مؤمنا ...
وانتم تكفرون كل من يطعن بأمامة واحد من الائمة الاثني عشر وتنسون من يطعن في كتاب الله وتعتبرونهم من علمائكم وتترحمون عليهم .... فلو طعن واحد في أمامة واحد من الأئمة لتوااردت عليه اللعنات من كل جهة ...اما من يطعن في كتاب الله فتترحمون عليه وتدفنونه في اعز الاماكن لديكم كما فعلتوا بالنوري الطبرسي والخميني وغيرهم.....

لكن في النهاية اقول ان مذهبكم هوالتعصب الأعمى بدعوى حب ال البيت وتنسون كتاب الله الذي هو الثقل الأعظم في كتبكم فقط ....
فان لم تكفروا وتتبرأو من من قال بالتحريف فأنتم منهم فما بالك بمن يعظمهم ويعتبرهم من علماء الاسلام.....
وانا اعلم انكم لم ولن تكفروهم وتتبرأو منهم ولهذا صدق عليكم قول نقمة الله الجزائري الذي ذكرته في البداية .... وصدق قول الطبرسي الذي ذكرته ايضا ..
والسلام على من اتبع الهدى

شعاع

بسم الله الرحمن الرحيم

قلت: "أنهم يلقبون القائلين بالتحريف بالآيات والأعلام ويعظمونهم ويتخذونهم مراجع لهم".

على فرض صحة كلامك أقول باختصار :
ليس معنى تعظيم العالم الاتفاق معه في جميع العقائد .

وقولك بعدم وجود روايات تنفي التحريف :
يكفى حديث الثقلين المتواتر عند الفريقين ، الذي يستدل به الشيعة على عصمة أهل البيت (عليهم السلام) ، فكما أنّ القرآن معصوم ، فكذلك أهل البيت معصومين ( لا يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ) .
(( راجع عقائد الإمامية للمظفر - الأدلة على عصمة الأئمة )) .

والدليل الأول على عصمة القرآن عن التحريف والتغيير هو قوله تعالى في سورة الحجر " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " .
(( راجع تفاسير الشيعة ))

أما استدلالك بروايات في كتب الشيعة فأقول :
الروايات التي تشير إلى التحريف ، منها ما يمكن تفسيرها بعدم العمل بالقرآن ، فهي لا تدل على التحريف بالزيادة والنقصان .
أما الروايات التي لا يمكن تفسيرها على ذلك ، فهي ضعيفة ومخالفة لنص القرآن ، فنضرب بها عرض الجدار . (( راجع قول الشيخ التبريزي في موضوعي الأول وراجع أيضاً بحث التحريف في الكتاب القيم البيان في تفسير القرآن للسيد الخوئي ))

والسلام

------------------
فما لي إلا آل أحمد شيعة
ومالي إلا مذهب الحق مذهب
--
hashim_84@hotmail.com

هاشم

انا اقول مادمتم تكفرون من طعن بالثقل الاصغر فلماذا لا تكفرون من طعن بالثقل الاكبر .....ام ان هذا حلال وهذا حرام لان علمائكم يقولون بذلك (لا تقل لي انكم لاتكفرون من طعن بالائمة فان شئت اوردت لك 100رواية وقول من اقوال علمائكم تكفرون من طعن فيهم)

اقول لماذا لا تكفرون من قال بالتحريف نصا (دعنا عمن ذكر الروايات)فالذين ذكروا التحريف نصا كثيرون منهم الجزائري والخميني والخوئي والنوري الطبرسي ....

اليس كتاب الله اولى بتكفير من طعن به فلا تتهرب الى موضع اخر...

شعاع

التالية اسمائهم وثقوا دعاء صنمي قريش ومافيه من القول بالتحريف (((ولكن يبدوا انهم نسوا التقية هذه المرة)))
( أ ) السيد محسن الحكيم.
(ب) السيد ابو القاسم الخوئي.
(جwidth="16" height="16") روح الله الخميني.
( د) الحاج السيد محمود الحسيني الشاهدوري.
(هwidth="16" height="16") الحاج السيد محمد كاظم شريعتمداري.
( و) العلامة السيد على تقي التقوى.
طعنهم بالقرآن بسبب توثيقهم لدعاء صنمي قريش الذي يحوى الطعن بالقرآن.
ونذكر مقدمه الدعاء " اللهم صل على محمد وأل محمد والعن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيها وافكيها وأبنتيهما اللذين خالفا أمرك وانكرا وصيك وجحدا أنعامك وعصيا رسولك ، وقلبا دينك وحرفا كتابك .. اللهم العنهم بكل آية (وهذا الكلام طعن في القرآن الكريم والمقصودون في الدعاء هم ابو بكر وعمر وعائشة وحفصة رضي الله عنهم) حرفوها (وقد ورد توثيق هؤلاء العلماء لهذا الدعاء في كتاب (تحفة العوام مقبول جديد) باللغه الاوردية لمؤلفه منظور حسين (ص442)).

شعاع

الأخ هاشم
سبق وأن طلبت من أحدهم أن يأتيني بدليل واحد بأن السيد الخوئي يقول بالتحريف، فلم يستطع.
وقام بإيراد بعض الأقوال التي ذكرها السيد مقتطعة من سياقهالأثبات قول السيد، وكان السيد أورد في كتابه " البيان " أقوال بعض القائلين بالتحريف بغرض بيان رأيهم للرد عليهم.
وبينت له في حينها بأن ديدن الباحث هو عرض الأفكار الموجودة وشرحها ثم يورد قوله ورأيه هو في نهاية بحثه ، وأحيانا في فصل خاص.
ةهذا ما فعله السيد رحمه الله.
------------------
لا يكذب الرائد أهله.

عرفج

الأخوة الشيعة أيدهم الله يتسديده

هل تعرفون مع من تتناقشون ؟ ارجعوا الى شبكة سحاب واقرؤوا مواضيعه.

فهو غر طري يأتي دائما مولولا صائحا يا أهل سحاب انقذوني وفسرولي وما معني هذه الآية أو ذاك الحديث.وكيف أرد على الشيعة، ومن عنده اشتراك يستغني عنه لأدخل بدلا منه لساحة الروافض.

فالرجل هذا مبلغ علمه ،لا بل هو متهم بأنه رافضي، ومازالت الشكوك تدور حوله، وان كان لا يشرفنا انتسابه لنا حتى لفظا.

حسنا فعلت يا شعاع بدخولك هنا حتى تبعد عنك الشكوك التي يلاحقك بها الصارم المسلول وجماعته.

ورحم الله والديك يا أخ - عرفج - قد أوجزت وأفدت.

هل عرفتم يا أخوان هرقطات هذا الغر.

العروة الوثقى

بسم الله الرحمن الرحيم

على فرض صحة قولك بتصحيح دعاء صنمي قريش ..
أقول :
لا يعتبر ذلك دليل على الاعتقاد بتحريف القرآن بالزيادة والنقصان ، فكما ذكرت سابقاً إنّ لتحريف القرآن عدة معاني :
أ- التحريف بالزيادة والنقصان ، وهو مما لا يعتقد به كبار علماء الشيعة .
ب- التحريف بحمل الآيات على غير معانيها ، كإنكار فضائل أهل البيت (عليهم السلام) ونصب العداوة لهم .
وهذا النوع من التحريف كما قال السيد الخوئي
(( واقع قطعاً ، وهو خارج عن محل النزاع ، ولولا هذا التحريف لم تزل حقوق العترة محفوظة ، وحرمة النبي فيهم مرعية ، ولما انتهى الأمر إلى ما انتهى إليه من اهتضام حقوقهم وإيذاء النبي -ص- فيهم )) .

وقد عدّ السيد الخوئي الروايات التي جاء فيها عبارة " تحريف القرآن " أو ما شابهها ، كقول أبي عبد الله الصادق (ع) :
(( ... وحرفوا كتابك ... ))
عدها من النوع الثاني من تحريف القرآن ، قال رحمه الله : (( فهي ظاهرة في الدلالة على أن المراد بالتحريف حمل الآيات على غير معانيها ، الذي يلازم إنكار فضائل أهل البيت - عليهم السلام - ونصب العداوة لهم وقتالهم ... )) .

ومما يدل على ذلك - كما ذكر السيد الخوئي - خطبة الإمام الحسين (ع) في يوم عاشوراء ، وفيها :
(( إنما أنتم من طواغيت الأمة ، وشذاذ الأحزاب ، ونبذة الكتاب ، ونفثة الشيطان ، وعصبة الآثام ، ومحرفي الكتاب )) .
فقد نسب الإمام (ع) التحريف إلى قاتليه .

شعاع ..
اقرأ ما جاء في تفسير السيد الخوئي (البيان) ودعك عن أقوال أعداء الشيعة ، ثم احكم !

والسلام

------------------
فما لي إلا آل أحمد شيعة
ومالي إلا مذهب الحق مذهب
--
hashim_84@hotmail.com

هاشم

عدم تطبيق مافي القران لا يسمى تحريفا____على الاكثر يسمى تأويل______ولم يسميه احد من المسلمين بالتحريف لا تاتي باقوال من كتبكم تعني التحريف ثم تحملها ما لا تحتمل ...... عموما الامر واضح ولا يحتاج الى بينة ففي كتبكم مئات الروايات التي تقول نصا (ان الاية كانت تقرأ كذا ثم حرفت واصبحت كذا) وانت تعلم ذلك اكثر مني ...

اظن ان فضائل اهل البيت لو كانت موجودة في القران فسوف تكون الان واضحة فياترى اين هي
لاتذكرلي اية (التطهير والمباهلة )فالكل كان يعرفهما ويطبقها ولكن ليس حسب تفسيركم فانتم تخرجون نساء النبي من اية التطهير مع ان الاية تشهد لهن ثم تجعلون الايات مختصة ب12 شخص من جميع اهل البيت ثم تجعلون معنى التطهير العصمة

فياترى من الذي يقوم بتحريف المعاني حسب زعمك)
المسلمون والصحابة ام انتم
_________________________________________

العروة الوثقى
احسنت ولكن ورينا شطارتك وحججك فانا مستعد للدخول في اي نقاش معك

شعاع

هاشم ....لننهي الموضوع انت لا تقول بالتحريف ولا الشيعة حسب زعمكم فما حكم من طعن بالقران وقال بالتحريف الا يكفر؟؟؟
مع انكم تكفرون من طعن بالثقل الأصغر فلماذا لا تكفرون من طعن بالثقل الأكبر ...

شعاع

شعاع ... أنت سألت سؤالاً محدداً ... وإن كنت تنتظر
جوابهم عليه ... فجوابهم نيله أبعد من نيل الثريا
... فلا تطمع بجوابهم ... فإنهم لا يستطيعون ذلك ...
أتدري لماذا ...؟!!!
لأن رواياتهم في هذا الأمر على قسمين :
الأول : تثبت تحريف القرآن ... وهي حوالي ألفي رواية ( 2000) هذا بخلاف الموجود في الأدعية ...!!!
الثاني : إنكار التحريف ... وهي روايات قليلة
... وبما أنها تصادم الروايات الكثيرة ... وأيضاً
فالتصريح بالتحريف فضيحة عليهم أبد الدهر ...
فهم يقولون لا نعتقد تحريف القرآن ...!!!
وبهذا هم أمام أمرين :
الأول : أن الألفي رواية كلها كذب ...!!!
الثاني : تكفير من قال بتحريف القرآن من علمائهم وأئمتهم ...!!!
وهذا لن يقولوا به أبداً ...!!!
أتدري لماذا ...؟!!!
لأنهم يعتقدون جازمين أن القرآن محرف ومبدل ومغير ومحذوف منه ...!!!
هذه حقيقتهم باختصار في هذه المسألة ...!!!

------------------
الصراحة راحة

صريح

الى الرافضة منهج اهل السنة واضح وهو منهج جميع المسلمين :
ان من طعن في القران فهو كافر
سواء بالزيادة او النقصان او التبديل فهو كافر
اذا بلغت عليه الحجة .

منهج الرافضة
فيمن طعن بالقران ويؤكد تحريفه
مؤمن مقرب ومن كبار علمائهم ويكرم ويدفن في النجف الشريف ( مثل الطبرسي )

ان هذا مما يؤكد انكم تقولون بالتحريف ولو كنتم لا تقولون به لكفرتم من قال به كما كفرتم من يطعن بواحد من الائمة ولكن لأن مذهبكم لا يقوم الا على التحريف فلم تقوموا بتكفير من تدعون انهم علماء كالمجلسي والجزائري والنوري الطبرسي

شعاع



شبهات أخرى :
  1. شبهه الشيعه بحذف الصحابه لايه الولايه لسيدنا علي ..
  2. الرد على شبهة أية الرجم ..
  3. قوله تعالى (الذين أذوا موسى) ..
  4. القران الف الف حرف ..
  5. عبد الله بن مسعود كان يحك المعوذتين ..
  6. شبهة قول عائشة رضي الله عنها يابن أخي، هذا من عمل الكُتَّاب ..
  7. قراءة "عباد الرحمن" أم "عند الرحمن" ..
  8. النبراس في توجيه خبر ابن عباس ..
  9. ان هذا القران انزل على سبعة احرف ..
  10. من كتب الامامية ان القران غير مخلوق ..
  11. الناسخ والمنسوخ ..
  12. تحريف القران ..
  13. شبهة ان الحجاج غير في المصحف في كتابه المصاحف ..
  14. أهل السنه ما قالوا أن التحريف ضروري من ضروريات مذهبهم؟ ..
  15. السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه حصرا من (البخاري) ..
  16. روايات في كتب اهل السنة يستغلها الشيعة ليتهموا أهل السنة بتحريف القرآن ..
  17. ان السنة تقول بتحريف القرآن ونقصه والرد عليه ..
  18. دعاوي تحريف القرآن الكريم ..
  19. نسف الشبهات عن عاصم وحفص إمامي القراءات ..
  20. تدوين القرآن ..
  21. أن القرآن لا ينسخ السنة ولا يقضي عليه ..
  22. القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف ..
  23. لا يقولن أحدكم: قد أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير ..
  24. هل القول بنسخ التلاوة من مخترعات أهل السنة؟ ..
  25. اتهام الصحابة وأهل السنة بتحريف القرآن الكريم ..
  26. براءة أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها من القول بتحريف القرآن ..
  27. عبد الله بن مسعود كان يحك المعوذتين من المصحف ..
  28. حوار في التحريف ..
  29. البهتان العظيم لأعداء هذا الدين "دعاوي تحريف القرآن الكريم" ..
  30. آية الرجم ..
  31. تدليس العاملي وافترائه على الإمام البخاري رحمه الله ..
  32. الرد على شبهة أن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير ..
  33. لماذا يقرأ الرافضة هذا القرآن مع أن علمائهم يقولون بالتحريف؟ ..
  34. البيان في أن سورة النورين ليست من ولا مثل سور القرآن ..
  35. شبهة قول الزهري "بلغنا أنه كان قرآن كثير" ..
  36. شبهة قول بن عمر ” لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله ، قد ذهب منه قرآن كثير” ..
  37. الرد على شبهة عدم كتابة القرآن في العهد النبوي ..
  38. شبهة احتجاجهم بتحريف القرآن بالنسخ عند السنة ..
  39. القراءات ..
  40. الإستدلال بتفسير الثعلبي ..
  41. أكلت داجن ورقة من مصحف ..
  42. الإدعاء أن القرآن الذي عند الشيعة هو نفسه الذي عند السنة ..
  43. نزول القرآن علي سبعة أحرف ..
  44. آيات في أهل البيت ..
  45. هل البسملة من القرآن؟ ..


أنظر أيضاً:
  1. القرآن الكريم ..
  2. الحديث والمحدثون ..
  3. الإمامة وأفضلية علي رضي الله عنه ..
  4. الصحابة رضي الله عنهم ..
  5. العصمة ..
  6. الفقه ..
  7. المهدي المنتظر ..
  8. التوحيد ..
  9. المتعة والجنس ..
  10. أهل السنة والجماعة ..
  11. الخمس ..
  12. التقية ..
  13. عاشوراء والشعائر الحسينية ..
  14. البداء ..
  15. الرجعة ..
  16. الشيعة والتشيع ..
  17. شبهات حول شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله ..
  18. متفرقات ..
عدد مرات القراءة:
3540
إرسال لصديق طباعة
الأثنين 22 جمادى الأولى 1440هـ الموافق:28 يناير 2019م 10:01:43 بتوقيت مكة
علي رضا 
السلام عليكم ورحمة الله
(أَوَّلَا): لَا يُمْكِنُ لَكَ أَنْ تَحْكُمَ عَلَى مَذْهَبٍ كَبِيرٍ كَمَذْهَبِ الشِّيعَةِ الأَمَامِيَّةِ الإِثْنَي عَشرِيَّةِ بِعَقِيدَةِ أَفْرَادٍ لَا تُمَثِّلُ أَلَا وِجْهَةَ نَظَرِهِمْ. وَالشِّيعَةُ الإمَامِيَّةُ تَعْتَقِدُ بِعَدَمِ تَحْرِيفِ القُرْآنِ، وَأَنَّ الكِتَابَ المَوْجُودَ بَيْنَ أَيْدِينَا هُوَ جَمِيعُ مَا أَنْزَلَهُ اللهُ (عَزَّ وَجَلَّ) عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلِّمَ) مِنْ دُونِ أَيِّ زِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ.



وَقَدْ صَرَّحَ بِذَلِكَ كِبَارُ عُلَمَائِنَا وَمَشَاهِيرُ مُؤَلِّفِينَا مُنْذُ أَكْثَرَ مِنْ أَلْفِ عَامٍ حَتَّى العَصْرِ الأَخِيرِ.

* يَقُولُ الشَّيْخُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بَابَوَيْهٍ الْقُمِيُّ، المُلَقَّبُ بِالصَّدُوقِ المُتَوَفَّى سَنَةَ 381 :"اعْتِقَادُنَا أَنَّ القُرْآنَ الَّذِي أَنْزَلَهُ اللهُ عَلَى نَبِيِّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلِّمَ) هُوَ مَا بَينَ الدَّفَّتَينِ، وَهُوَ مَا فِي أَيْدِي النَّاسِ، لَيْسَ بِأَكَثَرَ مِنْ ذَلِكَ، وَمَبْلَغُ سُوَرِهِ عِنْدَ النَّاسِ مِائَةٌ وَأَرْبَعُ عَشْرَةَ سُورَةً، وَعِنْدَنَا أَنَّ "الضُّحَى وَألَمْ نَشْرَحْ" سُورَةٌ وَاحِدَةٌ، و"لإيلَافِ وَأَلَمْ تَرَ كَيْفَ" سُورَةٌ وَاحِدَةٌ. وَمَنْ نَسَبَ إِلَيْنَا أَنَّا نَقُولُ أَنَّهُ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ فَهُوَ كَاذِبٌ. وَمَا رُوِيّ مِنْ ثَوَابِ قِرَاءَةِ كُلِّ سُورَةٍ مِنْ القُرْآنِ، وَثَوَابِ مَنْ خَتَمَ القُرْآنَ كُلَّهُ، وَجَوَازِ قِرَاءَةِ سُورَتَيْنِ فِي رَكْعَةٍ، وَالنَّهْيِ عَنْ القِرَانِ بَيْنَ سُورَتَيْنِ فِي رَكْعَةِ فَرِيضَةٍ، تَصْدِيقٌ لِمَا قُلْنَاهُ فِي أَمْرِ القُرْآنِ، وَأَنَّ مَبْلَغَهُ مَا فِي أَيْدِي النَّاسِ.

وَكَذَلِكَ مَا رُوِيَ مِنْ النَّهْيِ عَنْ قِرَاءَةِ القُرْآنِ كُلِّهُ فِي لَيْلَةٍ وَاحِدَةٍ، وَأَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ يُخْتَمَ القُرْآنُ فِي أَقَلِّ مِنْ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ، تَصْدِيقٌ لِمَا قُلْنَاهُ أَيْضًا. بَلْ تَقُولُ: إِنَّهُ قَدْ نَزَلَ مِنْ الوَحْيِ الَّذِي لَيْسَ مِنْ القُرْآنِ مَا لَوْ جُمِعَ إِلَى القُرْآنِ لَكَانَ مَبْلَغُهُ مِقْدَارَ سَبْعِ عَشْرَةَ أَلِفِ آيَةٍ، وَذَلِكَ مِثْلُ... كُلّهُ وَحْيٌ لَيْسَ بِقُرْآنٍ، وَلَوْ كَانَ قُرْآنًا لَكَانَ مَقْرُونًا بِهِ وَمَوْصُولًا إِلَيْهِ غَيْرَ مَفْصُولٍ عَنْهُ، كَمَا قَالَ أَمِيرُ المُؤْمِنِينَ (عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ) لَمَّا جَمَعَهُ، فَلَمَّا جَاءَ بِهِ فَقَالَ لَهُمْ: هَذَا كِتَابُ اللهِ رَبِّكُمْ كَمَا أُنْزِلَ عَلَى نَبِيِّكُمْ لَمْ يَزِدْ فِيهِ حَرْفٌ وَلَمْ يَنْقُصْ مِنْهُ حَرْفٌ. فَقَالُوا: لَا حَاجَةَ لَنَا فِيهِ، عِنْدَنَا مِثْلُ الَّذِي عِنْدَكَ، فَانْصَرَفَ وَهُوَ يَقُولُ: فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَ
الأثنين 15 جمادى الأولى 1440هـ الموافق:21 يناير 2019م 12:01:30 بتوقيت مكة
محب ال النبي  


بعض المنصفين من اعلام اهل السنة نفوا هذه التهمة الشنيعة عن الشيعة نذكر على سبيل المثال اسماء بعضهم :
1- يقول ابو زهرة المصري في كتابه الامام الصادق (عليه السلام) ص296 : وان اخواننا الامامية على اختلاف منازعهم يرونه كما يراه كل المؤمنين .
2- يقول رحمة الله الهندي في كتابه اظهار الحق ص431 : القرآن المجيد عند جمهور علماء الشيعة الامامية الاثنى عشرية محفوظة من التغيير والتبديل .
3- يقول محمد الغزالي في كتابه دفاع عن العقيدة والشريعة : سمعت ...ان للشيعة قرآنا آخر يزيد وينقص عن قرآننا المعروف فقلت اين هذا القرآن ؟ ولماذا لم يطلع الانس والجن على نسخة منه خلال هذا الدهر الطويل ؟ لماذا يساق هذا الافتراء ؟
4- ويقول محمد علي الزعبي في كتابه لا سنة ولا شيعة ص239 : لقد اتفق المسلمون ...والشيعة سواء اكانوا امامية اثني عشرية او زيدية او اسماعيلية بهرة ام موحدين ام آغاخانية ...جميعهم ينظرون كتاب الله الموجود بين ايدي الناس معصوما محفوظا كما انزل ...دون زيادة او نقص .
5- ويقول البهسناوي في كتابه السنة المفترى عليها ص60 : ان المصحف الموجود بين اهل السنة هو نفسه الموجود في مساجد وبيوت الشيعة .
6- ويقول الاستاذ محمد المديني عميد كلية الشريعة بالجامعة الازهرية : واما ان الامامية يعتقدون نقص القرآن فمعاذ الله ... وليس في الشيعة الامامية او الزيدية من يعتقد ذلك .
7- يقول الدكتور محمد عبد الله دراز في كتابه المدخل الى القرآن الكريم ص40 : ومهما يكن من امر فان هذا المصحف هو الوحيد المتداول في العالم الاسلامي بما فيه فرق الشيعة .
8- ويقول الدكتور علي عبد الواحد في كتابه بين الشيعة واهل السنة ص35 : يعتقد الشيعة الجعفرية كما يعتقد اهل السنة ان القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل المنزل على رسوله المنقول بالتواتر والمدون بين دفتي المصحف ...لا تمس النص القرآني بزيادة ولا نقص ولا تحريف ولا تبديل ولا تثريب عليهم في اعتقادهم .
9- ويقول الدكتور محمد عزة دروزة في كتابه القرآن والملحدون ص322 : وجمهور العلماء والمؤلفين مجمعون على هذه الحقائق ( أي عدم التحريف وعدم الدس والاختراع في القرآن) بدون خلاف ومن جملة ذلك علماء ومؤلفوا الشيعة الامامية.
10- ويقول المصطفى الرافعي في كتابه اسلامنا ص75 : والقرآن الكريم هو الموجود الان بايدي الناس من غير زيادة ولا نقصان وما ورد من ان الشيعة الامامية يقولون بان القرآن قد اعتراه النقص ... هذا الادعاء انكره مجموع علماء الشيعة الاعلام .
(هذه خلاصة ما جاء في كتاب اعلام الخلف بمن قال بتحريف القران من اعلام السلف ج1 تاليف صادق العلائي من صفحة 196 الى 203.
الأثنين 15 جمادى الأولى 1440هـ الموافق:21 يناير 2019م 12:01:14 بتوقيت مكة
محب ال النبي  

اعلم ان ردّك بانه قد تمّ الدس والتلفيق لمثل هذه الكتب ، ليس جواباً صحيحاً. والجواب الصحيح هو:ان الشيعة لا تعتقد بوجود كتاب صحيح من أوله إلى آخره غير القرآن المجيد ، وهذا من مختصّات الشيعة ، حيث كلّ كتاب سوى القرآن تجري الشيعة عليه قواعد الجرح والتعديل والمباني الرجالية ، فما كان سنده صحيحاً عملت به ، وما كان سنده ضعيفاً لم تعمل به .
وأمّا بالنسبة إلى مسألة التحريف، فان البحث عن هذه المسألة ليس بنفع الشيعة ولا بنفع السنة ، لأن النتيجة تؤدّي الى تضعيف القرآن والمستفيد الوحيد من هذا البحث هم أعداء الاسلام .
إن مسألة تحريف القرآن موجودة في مصادر المذاهب الإسلامية ، ففي كتب السنة أضعاف مضاعفة من الاحاديث الصحيحة والصريحة في التحريف بالقياس إلى كتب الشيعة ، فلا نعلم لماذا التصقت هذه التهمة بالشيعة فقط .

وأما ما ورد في كتب الشيعة من أحاديث فهو على أقسام :
1- أكثره محمول على التأويل .
2- الذي لا يمكن حمله على التأويل أكثره ضعيف السند غير قابل للإعتماد عليه .
3- والصحيح المروي في كتب الشيعة غير القابل للحمل على التأويل فهو قليل جدّاً، اعرض عنه علماء الشيعة ، لمعارضته مع القرآن الكريم ، وما خالف القرآن الكريم فالشيعة لا تعمل به ، وكذلك لمعارضته للأحاديث الصحيحة الكثيرة الصريحة بعدم التحريف .
وأما ما ورد من روايات وأقوال الصحابة في مصادر أهل السنة فهو أكثر بكثير مما ورد في مصادر الشيعة .
الأثنين 15 جمادى الأولى 1440هـ الموافق:21 يناير 2019م 12:01:17 بتوقيت مكة
محب ال النبي  
الشيخ الطوسي (رضوان الله عليه) من المصرحين بنفي التحريف ، قال في (التبيان ج1 ص3): ((… وأما الكلام في زيادته ونقصانه فممّا لا يليق به، لأن الزيادة فيه مجمع على بطلانها، وامّا النقصان منه فالظاهر أيضاً من مذهب المسلمين خلافه، وهو الأليق بالصحيح من مذهبنا، وهو الذي نصره المرتضى، وهو الظاهر في الروايات ، غير أنه رويت روايات كثيرة من جهة الخاصّة والعامّة بنقصان كثير من آي القرآن ونقل شيء منه من موضع إلى موضع، طريقها الآحاد التي لا توجد علماً، فالأولى الإعراض عنها وترك التشاغل بها)).
وأما ما أورده من تقسيم للنسخ وذكر المصاديق ، فانه مجرّد نقل الأقوال في المسألة، ولا يوجد تصريح بل ولا تلميح بتبنّيه لمسألة نسخ الحكم والتلاوة أو مسألة نسخ التلاوة دون الحكم.
وما أورده في كتابه (الخلاف) من استدلاله بخبر فهو من باب الإلزام ، لأنه بعد أن حكم بوجوب الرجم على الثيب الزانية حكى عن الخوارج أنهم قالوا : لا رجم في شرعنا ..فأجاب بقوله : ((دليلنا اجماع الفرقة وروي عن عمر أنه قال : لولا انني اخشى...)).
 
اسمك :  
نص التعليق :