من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

آل محمد - حق لكل أمة محمد ، الحق المسلوب من كل مسلم ..

لقد حرف الكهنوتيين معنى هذا المصطلح الأممي وأطلقوه على عرق معنصر مكهنت ، وسلبوه من حق الأمة الإسلامية ومن حق أي مسلم يتساوى مع غيره من المسلمين في قومية محمد العالمية

(( آل محمد )) ذلك الحق الذي انخدع كثير من المسلمين في حقيقته بضنهم إنه يعني عرق إلهي طاهر ، ذلك الحق الذي جُعل حكراً على فئة معينة ، سُلب من الأمة وأعطي لها لتُجّعل فوق الخلق بعد الخالق
عندما نقول عرق إلهي طاهر فلسنا نسيء إلى الإمام علي وذريته ، فالإمام علي وأبنائه الحسن والحسين وذريتهم في ذلك الوقت ـ نؤكد في ذلك الوقت ـ لم يميزوا أنفسهم بأنهم عرق إلهي طاهر ولم يكونوا يؤمنوا بأنهم عرق إلهي طاهر رضوان الله عليهم ، كانوا بعيدين كل البعد من أن يضعوا أنفسهم فوق الخلق لكن الذي وضعهم هم أولئك الكهنوتيين اللاحقين الذين أرادوا للإسلام أن يضل حبيس العنصرية والطبقية والسلطة الكهنوتية ( البابوية المهدية )
النبي الكريم عليه الصلاة والسلام لم يخاطب المسلمين على إنه أفضل منهم ولم يخاطبهم على إنه أعلى عرقاً منهم وأشرف نسباًَ ، ولم يميز نفسه عنهم في شيء ، ولم يترفع عنهم على إنه أعز مكاناً منهم لأنه رسول الله بل كان يخاطب نفسه بعبد الله قبل رسول الله الرسول خاطب المؤمنين بأصحابه ولم يخاطبهم بأتباعه لأنه جعل منهم إخواناً له في عقيدته ، مخلصين لدعوته ناصحين لرأيه ومستشارين لأمره ، مستمعاً لكلمتهم ومحترماً لفكرهم ، ولم يكونوا أتباعاً منقادين لا رأي لهم ولا وعي كانقياد القطيع خلف راعيه
رسول الله لم يخاطب صحابته بأنه صاحب العرق الإلهي الطاهر حتى يقدسوه ، ولم يخاطبهم على إن هناك عرقاً طاهراً منحدراً من دمه معصوماً منصوصاً عليه بأمر رباني يكون أرفع منهم ، نعم كيف يخاطبهم بعصمة عرق وفيهم من تجرع مرارة العنصرية الطبقية قبل إسلامه ، ومنهم من يكره خضوعه لسيطرة طبقية والعربي كان يكره سيطرة قبلية عليه ، فكيف سيدخل الإسلام إلى قلوبهم ليكونوا تحت سطوة عرق مكهنت؟ إن من أسباب انتصار الإسلام هو صراعه ضد الطبقية ومساواته للبشر
{ مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } (79) آل عمران
فلو خاطب الرسول برفعة عرق معصوم فأين العدالة في دعوته وأين {أكرمكم عند الله اتقاكم} وأين المساواة {كأسنان المشط} وأين العالمية لكل{ العالمين} وأين { من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه } إذا كان هذا الإسلام سيجعلنا تحت سيطرة {أحباراً ورهباناً } أرباباً باسم الله ، إذا ما هذا الدين الذي ينادي { لا لعبادة العباد وعبادة رب العباد } وهو يكرس قدسية العباد ، وما هذا الدين الذي ينادي { لا وسيط بين الخالق والمخلوق } وهو يكرس الوسيط المعصوم العالم بأسرار الغيب بين الخالق والمخلوق
في البحث في الخطاب القرآني عن كلمة (( آل )) فقد حملت معنيين في خطابها ، فخاطبت الأنبياء وحملت معنى القوم والمؤمنون و خاطبت فرعون وحملت معنى القوم والأتباع ، ولم تحمل في معناها أنها لعرق معين مخصوص أو فئة معصومة بنص إلهي على قدسيتها
آل فرعون :
وتكررت صيغة آل فرعون 13 مرة وحملت في معناها القوم والأتباع الذي يمشون وراء الطاغوت بدون فكر وبدون وعي والذين يرددون كالببغوات كلام سادتهم ، والذي يبحث في الخطاب القرآني عن قوم فرعون ودولته يجد صيغة الكلام تكون بـ(( آل فرعون )) ولم تقترن بأنها فئة خاصة من أزلامه ، كذلك فإنها لا تقترن بقوم موسى ، قال تعالى :
{ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ } (52) الأنفال
{ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ  } (6)ابراهيم
والرجل المؤمن يعتبر من آل فرعون لأنه كتم إيمانه ولم يخرج من طائفة فرعون
{ وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ } (28) غافر
الخطاب الثاني للأنبياء ويحمل معنى القوم والمؤمنين ، وفي كل القصص في الحديث عن قوم نبي من الأنبياء فإن الخطاب القرآني استخدم صيغة (( آل )) للمؤمنين فقط بالأنبياء ولقومهم الصالحين ولم يستخدم هذا المصطلح مع الكافرين ومع القوم الفاسدين
آل إبراهيم
يدّعي الكهنوتيين أن (( آل إبراهيم )) هم فئة مصطفاه مقدسة ، لكن القرآن يخاطب آل إبراهيم كقوم إن أمنوا فلهم الجنة وإن صدوا فلهم السعير ، ولو كان الخطاب القرآني موجهاً لفئة مصطفاه عن العالمين فإن القرآن لن يخاطبهم بأن من يصد عن ذكر الله فله العذاب لكون هذه الصفوة لا تصد عن ذكر الله
قال تعالى :
{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً (51) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا (52) أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا لاَّ يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيرًا (53) أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا (54) فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا (55) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا (56) وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ ظَلِيلاً } (57) النساء
ونتمعن في القصص القرآني عن (( آل لوط )) فإنه تكلم عن قوم لوط ، واستعمل الخطاب القرآن مصطلح الـ(( آل )) للمؤمنين من آل لوط ولم يشمل ذلك للقوم المجرمين
{ قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قَالُواْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ (58) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ (60) فَلَمَّا جَاء آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ (62) قَالُواْ بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُواْ فِيهِ يَمْتَرُونَ (63) وَأَتَيْنَاكَ بَالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (64) } الحجر
{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (32) كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ (33) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ (34) نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ (35) وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ (36) وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (37) وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ (38) فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (39) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (40) } القمر
المتمعن في الآيات اللاحقة تتحدث عن (( آل داوود )) وفي هذه الآيات فإن الـ(( آل )) تشمل الجن والريح وكل ما يملك سليمان ، ولم تشمل الـ(( آل )) عرق مخصوص لسليمان
{ وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10) أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (11) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12) يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14) } سبأ
فالقرآن لم يستخدم مصطلح الـ(( آل )) لفئة معينة مقدسة وكان معناها عماً يشمل القوم والأتباع ويشمل المؤمنيين والصالحين لهذا فإن مصطلح (( آل محمد )) يشمل كافة المسلمين وليس فئة اخترعها الكهنوتيين
مصطلح : (( أهل البيت ))
وهذا ذكر في القرآن الكريم في موضعين :
الأول في أهل بيت إبراهيم الخليل عليه السلام
{ وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ (73) } هود
والخطاب موجه لإبراهيم وزوجته التي استبشرت بالمولود ، فهو وهي يشكلون أهل بيت واحد
والثاني في أهل بيت النبي محمد عليه الصلاة والسلام
{ يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) } الأحزاب
والمقصود أهل بيت النبي محمد والخطاب موجه لزوجات النبي
والذي يلاحظ أنه لا يوجد صلة تقارب بين العرق المقدس وبين هذا المصطلح فهو يقصد زوجات النبيين فقط
ويقول الكهنوتيين أن أهل البيت في الآيات في سورة الأحزاب هي للعرق الطاهر المقدس ، وهذا غريب فكيف يذكر الله أهل بيت بنفس المعنى عن الزوجات وهن زوجات لنبيين كريمين ، لكن التناقض أن الخطاب لإبراهيم المقصود منه زوجته وللنبي محمد المقصود منه عرق طاهر غير زوجاته
إذن فلنبدأ يا إخوة لإرجاع الحق إلى الأمة بعد أن اغتصبه الكهنوتيين ، لنبدأ يا إخوة ونصلي على محمد وعلى كل مسلم يشهد لا إله إلا الله محمد رسول الله ولا نخصص بها عرق معين ، نبدأ بالصلاة على كل مسلم أمة المساواة والعالمية الجماعة ، ولنبدأ بالصلاة على آل محمد ، آل محمد الأمة ، آل محمد المسلمين أجمعين ، آل محمد كل من يشهد شهادة الحق ، آل محمد كل جنس من أجناس المسلمين كافة ، آل دون فرق بين المسلمين
و قلنا،
الأهل والآل في الشرع فعلى ثلاثة.
القول الأول : أن الآل هم الأزواج والذرية ،
القول الأول أن آل الرجل أو بيت النبي صلى الله عليه و سلم هم أزواجه وذريته وستدلوا على ذلك بآية التطهير ، التي ذكرت نساء النبي - صلى الله عليه و سلم كما في قول الله تبارك وتعالى
[يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفا ، وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلوة وءاتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ، واذكرن ما يلتى في بيوتكن من ءايت الله والحكمة إن الله كان لطيفاً خبيراً ][ الأحزاب 33-34 ]
فكانت الآيات في أولها عن نساء النبي صلى الله عليه و سلم وكذلك في آخرها عن نساء النبي صلى الله عليه و سلم وقال لهن في وسط هذه الآية
[ إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطيرها ] ،
وهنا لا مدخل ولا كلام لمن قال بأن الآل - هنا أو الأهل هنا هم غير نساء النبي - صلى الله عليه و سلم لأن هذا يخالف سياق الآية كما ترون فالآية ابتدأت بالنساء وختمه بالكلام عن النساء .
وأما الحجة التي يحتج بها من يحتج على هذه الآية بأنه أعرض سبحانه وتعالى عن نون النسوة وجاء بدليها بميم الجمع .
فقال في بداية الآية كما تعلمون [ يا نساء النبي لستن [ ] وقرن في بيوتكن [ ] واذكرن [ وهكذا ثم قال ] إنما يريد ليذهب عنكم
[ ولم يقل عنكن ، ولذلك لأن الأوامر في البداية هي للنساء خاصة ثم الخبر فالآية وهي قول النبي - صلى الله عليه و سلم معهن وهو سيد البيت - صلوات الله وسلامه عليه - فإذا دخل الرجل مع مجموع النساء انقلبت نون النسوة إلى ميم الجمع وهذا معلوم ظاهر فاللغة ، ولذلك عقبة بعدها مباشرة ]
واذكرنا ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة [ ، الشاهد أن القول الأول أن آل بيت النبي - صلى الله عليه و سلم - أو أهل بيت النبي - صلى الله عليه و سلم - هم أزواجه وذريته واستدلوا بهذه الآية .
الدليل الثاني : هو التشهد . وذلك نقول في تشهدنا ( اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد ) ، جاء في بعض صيغ التشهد عن البخاري - تفسير الآل في قوله : اللهم صلي على محمد - وعلى أزواجه وذريته - فهذا القول أو هذا التشهد أو هذه الصيغة هي تفسير للصيغة الأول وهي اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد فحذف الآلة - وجاء بدلها بالأزواج والذرية وكذلك جاء عن عائشة رضي الله عنها . أنها قالت ما شبع آل رسول الله صلى الله عليه و سلم - من خبز بر - هذا أخرجه الإمامان البخاري ومسلم . وقول عائشة ما شبع آل رسول الله . تريد نفسها وأزواج النبي - صلى الله عليه و سلم وإنما تريد أزواج النبي صلى الله عليه و سلم اللاتي هن تبع له شرعاً - هم من حرمت عليهم الزكاة . الأقوال الأول .
1) أن الذين حرمت عليهم الزكاة . هم : ( بنو هاشم - بنو المطلب - النبي صلى الله عليه و سلم يرجع نسبه إلى هاشم . وهو محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم والمطلب أخو الهاشم وهم عم عبدالمطلب جد النبي صلى الله عليه و سلم .
بل عبدالمطلب نسبه إلى عمه وإلا عبدالمطلب جد النبي - صلى الله عليه و سلم اسمه شيبة الحمد ولكنه لأنه كان عند أخواله ، فلما مات أبوه ذهب عمه المطلب إلى حيث أخواله من بني النجار من أهل المدينة ، ولذلك ليقال لهم أخواله النبي - صلى الله عليه و سلم - فأحظره من هناك فظن الناس أن شيبة الحمد . عبداً للمطلب ، فقالوا هذا عبدالمطلب ، فقال لهم المطلب لا - هذا شيبة ابن أخي هاشم ، ولكن غلب عليه اللقب حتى ما صار يعرف في مكة إلا بعبد المطلب ، وإلا اسمه عبدالمطلب - جد النبي صلى الله عليه و سلم - شيبة الحمد - الشاهد أن الذين حرمت عليهم الزكاة - القول الأول ، أنهم بنو هاشم وبنو المطلب .
القول الثاني : أن الذين حرمت عليهم الزكاة - هم بنو هاشم فقط : هؤلاء الذين حرمت عليهم الزكاة .
وأما دليل على أن هؤلاء هم أهل بيت النبي - صلى الله عليه و سلم - فحديث زيد بن أرقم رضي الله وتبارك عنه وأرضاه : أنه لما قيل له ومن آل بيت النبي صلى الله عليه و سلم - ما قال النبي - صلى الله عليه و سلم - . اذكركم الله أهل بيتي - اذكركم الله أهل بيت - اذكركم الله أهل بيتي - فقيل لزيد من أهل بيته . قال أهل بيته - من حرم الصدقة - أي حرمت عليه الزكاة .
وهم آل علي وآل عقيل وآل العباس وآل جعفر ، فعد هؤلاء الأربعة - أي أقارب النبي - صلى الله عليه و سلم - ، وكذلك استدلوا بحديث الحسن بن علي رضي الله تبارك وتعامى عنهما .
وحديث زيد بن أرقم هذا الذي ذكرنا في مسلم . استدلوا بحديث الحسن بن علي . أنه أخذ تمره من الصدقه . فقال له النبي - صلى الله عليه و سلم - ( أنها لا تحل لمحمد ولآل محمد ) متفق عليه .
أو المطلب بن ربيعه - على اختلاف في اسمه - عبدالمطلب بن ربيعة هو والفضل بن العباس ذهبا إلى النبي - صلى الله عليه و سلم - وسئلاه أن يستعملهما على صدقة حتى ينال الأجر - يعني الأجر المادي - لأنه من الأصناف الذين يستحقون الزكاة . { العاملون عليها } [ التوبه 60 ] ، فأراد الفضل بن العباس ، وعبدالمطلب بن ربيعة . أرادا أن يكونا من العاملين عليها .
فطلبا من النبي - صلى الله عليه و سلم - ذلك فقال النبي - صلى الله عليه و سلم - لهما إنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد . ومنعهما من ذلك - فدل هذا على أن الفضل بن العباس بن عبدالمطلب وربيعة أو عبدالمطلب بن الربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب ، كذلك ابن عم النبي - صلى الله عليه و سلم - لا تحل لهما الزكاة . فدل هذا على أنهما من آل بيت النبي - صلى الله عليه و سلم - وهاذ في صحيح مسلم .
القول الثالث : أن آل النبي - صلى الله عليه و سلم - جميع الأمة استجابة - يعني كل مسلم يعتبر من آل النبي - صلى الله عليه و سلم - أي من اتباعه . فآل الرجل : أتباعه وكل من تبع رجل صار من آله . كما قال الله تبارك وتعالى { أدخلوا آل فرعون أشد العذاب } [ غافر 46 ] .
أي فرعون ومن تبعه على دينه وعلى كفره والعياذ بالله ولذلك قال عبدالمطلب جد النبي - صلى الله عليه و سلم - لما جاء أبرهه الحبشي ليهدم الكعبة . قال أبيات من الشعر منها قوله .
لا هم إن العبد يمنع رحله فإمتنع رجالك
لا يغلبن صليبهم ومحالهم قدواً محالك
وانصر على آل الصليب وعابديه يوم آلك
القول الرابع : في آل النبي - صلى الله عليه و سلم - أنهم . علي وفاطمة والحسن والحسين وذرية الحسن والحسين دون غيرهما ، من هؤلاء هم آل النبي - صلى الله عليه و سلم - واستدلوا بحديث الكمساء وهو أن النبي - صلى الله عليه و سلم - كما روت عائشة رضي الله عنها : نادا . أو دخل عليه على بن أبي طالب - فأدخله تحت بردته - تحت كسائه - عبائته - صلوات الله وسلامه عليه .
ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء الحسن فأدخله ثم جاء الحسين فأدخله ثم جللهم - أي غطاهم بالعباءة - إحنا نسميه البشت - فغطاهم صلوات الله وسلامه عليه . ثم قال : " إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا " وهذا أخرجه مسلم في صحيحه .
لكن الرواية الواردة في مسلم لم تخرج في أصول الصحيح بل في الشواهد و هذا سبب كافي لتضعيفها و لنا فيها بحث على العنوان:
راجع رائعة العلامة حمزة المليباري "عبقرية الإمام مسلم في ترتيب صحيحه" للوقوف على المغزى من إدراك الرواية في محلها.
و على كل حال فقد قال ابن منظور صاحب لسان العرب . أهل البيت سكانه وأهل الرجل أخص الناس به وأهل بيت النبي صلى الله عليه و سلم أزواجه وبناته وصهره . أعني عليا عليه السلام وقيل نساء النبي والرجال الذين هم آلوه . وقال الرغب الأصفهاني أهل الرجل من يجمعه وإياه نسبه أو دين أو ما يجري مجراهما من صناعة وبيت وولد . وقيل إن أصل كلمة أهل أو أصل كلمة . آل . أهل . ثم قلبت الهاء إلى همزه فصارة أإل ثم خففت بعد ذلك إلى آل . فآل وأهل واحد ، وآل الرجل هم أزواجه وذريته وأقربائه كما ذكر أهل اللغة . قال تبارك وتعالى عن امرأة العزيز أنها قالت لزوجها { ما جزاء من أراد بأهلك سوءا } يوسف 25 تريد نفسها وقال الله تبارك وتعالى عن موسى { إذا قال موسى لأهل إني آنست ناراً مأتيكم منها بخبر } . وأهله وزوجته التي كانت معه.

انظر أيضاً :
  1. لماذا لم يذكر اسم علي في القرآن؟ ..
  2. تكفير غير الإمامية ..
  3. تكفير من مات ليس له إمام ..
  4. الإمامة ..
  5. إمامنا رسول الله ..
  6. إقصاء أبناء الحسن من الإمامة ..
  7. اول من اشهر القول بفرض امامة علي هوعبد الله بن سبأ ..
  8. أشرب النبيذ ولا تنكر الإمامة ..
  9. الخطبة الشقشقية لا تثبت عن علي رضي الله عنه ..
  10. نصوص في الإمامة ..
  11. كفر منكر الإمامة ..
  12. منزلة الولاية ..
  13. الحسن بايع معاوية ..
  14. أشرب النبيذ ولا تنكر الإمامة ..
  15. معنى الصلاة على (آل محمد) ..
  16. هل علي رضي الله عنه أخبر أقرب الناس إليه بترتيب الأئمة الاثني عشر؟ ..
  17. إبن الحنفية لا يعرف الإمام ..
  18. أهل البيت يبايعون الصحابة ..
  19. أين الولاية؟ ..
  20. هل الإمامة منصوصة ..
  21. المرتضى: خبر الغدير وخبر المنزلة نص خفي وليس جلي ..
  22. النوري الطبرسي : لم يصرح النبي لعلي بالخلافة بعده بلا فصل ..
  23. الولاية ليست شرطا لدخول الجنة والنجاة من النار ..
  24. هل الزوجة من أهل الرجل؟ ..
  25. أئمة الشيعة ثلاثة عشر ..
  26. التشابه بين عقيدتي اليهود والشيعة في الوصية ..
  27. تواتر المضامين عند الشيعة الإمامية يفضي إلى هدم الدين (الإمامة والتحريف أنموذجاً) ..
  28. غدير خم .. بين الواقع وتزوير الروافض ..
  29. بيعة علي بن أبي طالب صحتها ورد شبهتها ..
  30. زعمهم وجود نص على خلافة علي رضي الله عنه ..
  31. في الإمامة – وفيه ست تنبيهات ..
  32. في إمامة عليّ رضي الله عنه ..
  33. الولاية والوصاية ..
  34. تحديات تواجه النظرية الامامية ..
  35. الامامة والحق المغصوب ..
  36. الخلافة - تاج الفروض ..
  37. في نقل المذاهب في مسألة الإمامة ..
  38. الإمامة ..
  39. استدلالهم على مسألة الإمامة ..
  40. الشيعة الإثنا عشرية ومسألة الإمامة ..
  41. الإمامة عند الشيعة من خلال مرويات أصول الكافي - دراسة مقارنة بالقرآن والعقل ..
  42. هل الرسول أوصى بالخلافة لعلي؟ ..
  43. إثبات الإمامة عند الشيعة بالخرافات ..
  44. الوجوه الاثنى عشر في نقض إمامة وعصمة أئمة الرفض الاثنى عشر ..
  45. يا رافضة جئتكم بما يهدم دينكم من القواعد ..
  46. العقل منكر للنص ..
  47. دراسة وتمحيص أحادث النص على اثني عشر إمام ..
  48. الإمامة ..
  49. ذكر أفضليتة الخلافة على هذا الترتيب ..
  50. الإمامة عند الشيعة ..
  51. متى كان النص؟ ..
  52. بحوث في ولاية الفقيه والشورى ..
  53. بحوث ودراسات في حديث غدير خم ..
  54. بحوث في حديث بدء الدعوة أو يوم الدار ..
  55. الإستدلال بآية (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى) ..
  56. بحوث في روايات التصدق بالخاتم ..
  57. بحوث في آية التطهير ..
  58. بحوث في حديث الطائر المشوي ..
  59. بحوث في حديث الثقلين ..
  60. الإمامة والقرآن ..
  61. هل عدد الأئمة عند الشيعة 13؟ ..
  62. رد على شبهات الشيعة ..
  63. بحوث في حديث "يكون بعدي إثنا عشر أميرا" ..
  64. شجرة الأئمة عند الإسماعلية
  65. ثلاث قصص تبطل مزاعم الشيعة ..
  66. صحة خلافة أبي بكر ونقض الولاية عن الشيعة ..
  67. آل محمد - حق لكل أمة محمد ، الحق المسلوب من كل مسلم ..
  68. الخوئي يقر بعدم وجود رواية تنص على أسماء الأئمة ..
  69. من هم أهل البيت ..
  70. لماذا لم يروي الرافضة عن هؤلاء (أولاد الائمة) وأحفادهم.. أحاديث النص على الأئمة الـ 12 ..
  71. صرف الإمامة عن ذرية الحسن رضي الله عنه ..
  72. الآيات الدالة على وجوب التحاكم إلى الله ورسوله ..
  73. هل ذكر أئمة الشيعة في التوراة؟ ..
  74. حديث "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية" لا أصل له بهذا اللفظ ..
  75. الإستدلال بحديث المنزلة ..
  76. الإستدلال بآية المباهلة ..
    للمزيد ..
عدد مرات القراءة:
4499
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :