آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 ذو القعدة 1441هـ الموافق:7 يوليو 2020م 04:07:41 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

أمين عام حزب الله السابق: حزب الله يحمي الكيان الصهيوني ..

صبحي الطفيلي

الأمين العام الأسبق
إيران خطر على التشيع في العالم
و رأس حربة المشروع الأميركي
والمقاومة في لبنان "خطفت" وأصبحت حرس حدود لإسرائيل
الشيخ الطفيلي في أول حديث صحافي منذ تواريه: أنا مستعد لأكون وزيرا للعدل أو مسؤولا عن القضاء الذي سيتولى محاسبة سارقي المال العام  .
فقد كتبت الشرق الاوسط :
استقبلنا "الشيخ"، كما يختصر انصاره حديثهم عنه، في ما وصفه بـ"الصالون" وهو يشبه الغرفة ومساحته تقارب العشرة امتار مربعة، منتعلاً خفاً بلاستيكياً وفوق رأسه صورة كبيرة لـ"رفيق دربه"، آية الله الخميني، والى جانبه رشاش من طراز كلاشنيكوف.
سألناه: ما الذي جعلك تختفي عن الساحة ولماذا قرار العودة الآن؟ وما هو وضعك القانوني؟ 
فأجاب: "اذا كان لا بد من تكريم احد في لبنان، فهو انا. فقد اسست المقاومة التي اخرجت العدو الاسرائيلي من ارضنا المحتلة، ووقفت الى جانب قضايا الناس وما زلت". لقد بدأت حركتي التي سميت "ثورة الجياع" عام 1997 بعدما رأيت ان الوضع الاقتصادي ينذر بأكبر الاخطار والناس لم تعد قادرة على الاحتمال. وقد حاولت القيام بتحرك لاجبار الدولة على النظر الى قضايا البقاعيين واللبنانيين عموماً، ودعوت الجميع الى مؤازرتي او على الاقل الحياد، لكني فوجئت بورثة الخميني (حزب الله) يقفون الى جانب سارقي المال العام وناهبي ثروات الدولة والمعتدين على الشعب ضد شعبنا وامهات الشهداء والفقراء. وذلك بذريعة ان دعم المقاومة لا يجعلهم قادرين على الخوض في المواضيع الاقتصادية والحياتية. وهذا منطق سخيف، والاسخف منه ان لا مقاومة الآن. فأين نصرة الضعيف والمسحوق؟ وللمفارقة ان بعض المسؤولين الايرانيين - في مواجهة حركتي - وعدوا بأن لديهم مشاريع ستنفذ خلال ستة اشهر وستغير اوضاع المنطقة بشكل كبير، لكن السنوات مرت وهذه المشاريع لم تبصر النور.
* اذاً، تعتبر ان المقاومة انتهت؟
ـ وهل ذلك موضع نقاش؟ لقد بدأت نهاية هذه المقاومة مذ دخلت قيادتها في صفقات كتفاهم يوليو (تموز) 1994 وتفاهم ابريل (نيسان) 1996الذي اسبغ حماية على المستوطنات الاسرائيلية وذلك بموافقة وزير خارجية ايران.
لكن هذا التفاهم اعتبر انتصاراً للبنان لأنه حيد المدنيين اللبنانيين ايضاً واعترف بشرعية المقاومة، مع ان عمليات للمقاومة تحصل في مزارع شبعا بين الحين والآخر هذا التفاهم الهدف الاساسي منه تحييد المقاومة وادخالها في اتفاقات مع الاسرائيليين، كما ان العمليات الفولكلورية التي تحصل بين حين وآخر لا جدوى منها لأن الاسرائيلي مرتاح، وهل هناك فرق بين الاسرائيلي في مزارع شبعا والاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة؟ هذا اعتراف بالاحتلال، انا ارى ان الخيام (بلدة حدودية لبنانية) هي مثل عكا وحيفا. وما يؤلمني ان المقاومة التي عاهدني شبابها على الموت في سبيل تحرير الاراضي العربية المحتلة، تقف الآن حارس حدود للمستوطنات الاسرائيلية، ومن يحاول القيام بأي عمل ضد الاسرائيليين يلقون القبض عليه ويسام انواع التعذيب في السجون.
 * اي سجون؟
ـ لقد حدثت اكثر من حالة، وقد سلم الذين قاموا بمحاولاتهم الى السلطات اللبنانية التي اخضعتهم للتحقيق والتصنيف.
* متى كانت لحظة التحول في الموقف الايراني حيالك، وهل كان لايران دور في ابعادك عن مركز القرار في الحزب؟
ـ رغم كل ما حصل معي، كنت حريصاً على ابعاد وضعي الشخصي عن الوضع العام، كما لم اتناول ايران وشخصياتها القيادية رغم كل الاحداث الماضية والحالة الشخصية. كنت حريصاً على ان لا ادخل اي قضية عامة في اطار وضعي الشخصي. لكن بعد التحول الذي حصل في الموقف من المقاومة وتحول ايران الى منسق للشؤون الاميركية في المنطقة رأيت ان اخرج عن صمتي.
* نعود الى لحظة التحول في ما يتعلق بالمشروع الذي كنتم تمثلونه في "حزب الله" والذي يحمل عناوين عدة منها عدم المهادنة والمواقف الحادة، بالاضافة الى ارتباط اسم الحزب في تلك الفترة بملفات خطيرة مثل خطف الرهائن وغيرها.
ـ الحديث عن ملف الرهائن الغربيين له وقته. ونحن نؤكد ان لا علاقة لنا به. اما في شأن التحول الذي تتحدث عنه فهو يتلخص بأمرين، الاول ان هناك سياسة في ايران بدأت تبرز بعد رحيل الامام الخميني، وكان واضحاً ان هذه السياسة ستصطدم بفهمنا للاسلام. والامر الثاني ان هناك اشخاصاً بطبيعتهم لا يحبون التزلف.
* تقصد انت؟
ـ قلت مراراً للايرانيين انه عندما تصطدم مصلحتهم مع قناعتي سأغلب الاخيرة، ولن اكون ابداً عميلاً لايران ولسياستها، انا اخوكم وشريككم لا اكثر ولا اقل. لكن في كل العالم، الاقوياء لا يرغبون بالشركاء، بل يفضلون الضعفاء الذين يدينون لهم بالولاء الاعمى. انا لا احب ان يداس على قدمي لاتحرك في اي اتجاه. وهل من بين فقهاء المسلمين من يقول بجواز نصر وتأييد الظلم على الفقراء والمسلمين؟ ولهذا عندما لا تستطيع ان تتماشى مع النظام يصار الى ابادتك بالقوة وبالوسائل المتاحة.
* لكن الحزب تميز بعدك بنغمة لبنانية.
ـ من يقول في لبنان ان ايران لا تتدخل كاذب. القرار ليس في بيروت وانما في طهران.
* حتى خلال ولايتك؟
ـ نعم، حتى خلال ولايتي كان لـ(القيادة) المركزية في ايران موقعها في القرار. لكن حينها كان هناك انسجام في المواقف والقرارات. ولم نكن نعتبر ان القرارات تملى علينا، بل هي قناعاتنا. وحين يأتي امر من الامام الخميني او غيره ممن يعينهم يقول لنا قاتلوا اسرائيل، فنحن لا نعتبره امراً بل هو من قناعاتنا.
* هل كان رحيل الخميني بداية الفراق مع ايران؟
ـ لنقل: بداية التباين.
* الا ترى تعارضاً في ما تتحدث به عن التواطؤ الايراني وبين الضغوط التي تمارس اميركياً وغربيا على ايران؟
ـ حتى لا نخدع انفسنا، اقول لا شك في ان هناك حواراً اميركياً ـ ايرانياً بدأ قبل غزو العراق. وان وفداً من المجلس الاعلى للثورة الاسلامية المؤيد لايران زار واشنطن لهذه الغاية. والتيارات الايرانية في العراق هي جزء من التركيبة التي تضعها الولايات المتحدة في العراق. حتى ان احد كبار خطباء الجمعة في العاصمة الايرانية قال في خطبة صلاة الجمعة انه لولا ايران لغرقت اميركا في وحل افغانستان. فالايرانيون سهلوا للاميركيين دخول افغانستان ويسهلون بقاءهم الآن. اما القول عن اعتقال سفير سابق هنا او حديث عن سلاح نووي هناك فهو يدخل من باب السعي الاميركي لتحسين شروط التعاون الايراني. التشيع يستخدم الآن في ايران لدعم المشروع الاميركي في افغانستان. ومن هنا اقول لكل الشيعة في العالم ان ما يجري باسمهم لا علاقة له بهم. وهذه اعمال المتضرر الاكبر منها الاسلام والتشيع.
* اتقول ان هناك خطراً على التشيع من ايران؟
ـ نعم، لأنه يمكن ان بعض القوى تريد ان تثبت سلطانها. وانا مطمئن الى انه سيأتي اليوم الذي يهزم فيه الاميركي، وعندها سيكون هناك غضب على كل من سار في مشروعه. وقد تجري انتقامات وتصفيات يذهب ضحيتها شيعة الاقليات لأن ايران دولة قوية تستطيع ان تحمي نفسها. نحن بما نمثل من تشيع حقيقي نعلن صراحة وبوضوح اننا نرفض اي سياسة من ايران وغيرها بدعم الغزو الكافر لبلادنا. ونعتبر هذا الفعل عملاً عدوانياً على امتنا. ولا يجوز لهذا الشعب الطيب الذي اتى بالامام الخميني ان يكبل ويمنع من القيام بواجباته. واتوجه الى كل المسلمين في العالم لأقول لهم ان اي عمل يدفعكم للتناحر يخدم العدو. 
-------------------------------
( الحقيقة الكاملة حول حزب الله الرافضي اللبناني )
بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم صلّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلىاله الطيبين الطاهرين ،
هذا لقاء تلفزيوني فضائي مع الأمين العام الأسبق لحزب الله : الشيخ صبحي الطفيلي ، أجرته قناة الجديد اللبنانية NewSat ، في برنامج ( بلا رقيب ) أواخر العام المنصرم 2003 م ، ولم أتمكن من تجهيزه إلا اليوم (!) بعد أن قمتُ بنقله من VHS إلى الكمبيوتر ثم فرّغت مادته إلى نصٍ مكتوب ، وانتقيتُ أهم ما فيه وقمت بتقطيع كل جزء إلى ملف مستقل وأجريت عليه االتحرير المناسب ثم حولّتُ نسقه إلى ريل بلاير ، والخطوة الأخيرة والأهم هي رفع الملفات المجزأة إلى سيرفر لكي يتم وضع رابط لها في المنتديات ....
وهنا لا أنسى دور الأخ الفاضل / فهد السنة ، فقد تجاوب مع الموضوع وأبدى استعداده للمشاركة في إخراجه إلى النور عن طريق موقعه (المجوس) ، ورغم أنه رفض أن أتي على ذكر اسمه لا من قريب ولا من بعيد (!) لكني كنتُ مصرّاً على نسبة الفضل إلى أهله ، فهذا أقل الواجب .... فجزاه الله خيراً كثيرا ،
اللقاء عبارة عن جملة من الحقائق الغائبة حول أنشطة حزب الله وأهدافه ،
كثيرون تحدثوا عن هذا الحزب ، لكن لا أحد سيتحدث بحقائق ومصداقية أكثر مما سيتحدث به أحد مؤسسي الحزب وأحد أهم الشخصيات التي رافقت مسيرة الحزب منذ بداياته وإلى اليوم ، على اعتبار أن ( أهل مكة أدرى بشعابها ) .... و ( أهل البيت أدرى بما فيه ) ....!
أجرت اللقاء مذيعة شابة قادمة بقوة اسمها / ماريا معلوف .... فكان هذا اللقاء :
سأنقله نصاً مكتوباً .. ثم نتبعه بالملفات واحداً واحدا .... إن شاء الله تعالى ...
***************
بلا رقيب
ماريا المعلوف
إخراج أنتوان عون
================
مقدمة عامة ( للمذيعة ماريا معلوف )
تتعدد أشكال المقاومة وأساليبها ، والهدف منها طرد الإحتلال .. فما بدأ مع إجتياح إسرائيل لبنان عام 82م وقيام ظاهرة حزب الله الذي لقن الإسرائيليين والأمريكيين درساً تاريخياً يمتد ويتكامل في العراق حيث المقاومة الشعبية على خطى المقاومة في لبنان .
وبالأسلوب نفسه ، بذل الروح من أجل الوطن ، وتكبيد المحتل العدد الأكبر من الإصابات ، بدءاً من الفلوجة وتكريت وبعقوبة والرمادي وصولاً مستقبلاً إلى إلى كل العراق ، وكما توحدت المقاومة في لبنان بعنوان واحد وسلاح واحد ، كذلك يطلق الإحتلال الأمريكي بداية التوحدفي العراق ، محطمةً الحواجز المذهبية والعرقية ، كي نشهد قريباً مقاومة عراقية موحدة في وجهه ، في وجه لبننة وأفغنة العراق ، وسط خرافاتٍ وأساطير يروجها الإحتلال ، ساعةً بعنوان القاعدة، وساعةً بعنوان بقايا صدام حسين ،وساعةً بأيدي إيرانية أو سورية أو إسلامية محلية أو إقليمية ، لكنها أساطير تتوارى أمام وحدة شعبٍ ناهضة ، والدليل والدرس والقدوة ليس فقط في مقاومة حزب الله لإسرائيل ، وإنما في مقاومة الشعوب الحرة التي ما لبثت بعد معاناةٍ أن اكتشفت وحدتها بدل انقساماتها ، فالإحتلال يقهر لكنه حيث يدري أو لايدري يوحد ويجمع كما في لبنان كذلك في العراق .
تتعدد الجبهات والهدف واحد ، مقاومة لبنان ومقاومة العراق .. إلى أين ، عنوان هذه الحلقة من برنامج (بلا رقيب) نحن بانتظار مشاركاتكم ، ارائكم ، ومداخلاتكم على الأرقام التالية :
من داخل لبنان :
14*5
***009611818
من خارج لبنان :
***00973900
فاكس :
***009611311
e-mail:
bilar****b@newtvsat.com
=========================
( مقدمة مباشرة )
قليلةٌ هي القيادات التي عرفت كيف تجمع الحس العسكري والسياسي إلى الحس الاجتماعي والانساني ، وكثيراً ما اصطدمت هذه القيادات بالأنظمة والسلطات القضائية والأمنية ورغم كل اعتراضٍ أو ملاحقة لم تستسلم للواقع بل استمرت في تمردها ، وكأن إيماناً خفياً في داخلها يدفعها باستمرار إلى الأمام .
الشيخ صبحي الطفيلي ، الأمين العام الأول لحزب الله في لبنان ، هو من هذه القيادات ، قاد (ثورة الجياع) في منطقة بعلبك معلناً العصيان المدني على الدولة اللبنانية ، احتجاجاً على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية ، ورغم مواجهة الدولة لثورته بالسلاح ، استمر الشيخ صبحي الطفيلي وأنصاره بالأسلوب السلمي مكتفين بالتظاهرات ، وأحياناً قطع الطرقات ، مادفع الجيش اللبناني إلى مواجهته عام 97 في أحداثٍ سقط فيها قتلى وجرحى ، ورغم الأحكام القضائية التي صدرت في حقه فإنه لازال يتنقل في إحدى بلدات بعلبك بعيداً عن منزله المحاصر من قوى الدولة ، ليظهر أخيراً خلال تشييع والده ، ملقياً خطاباً خرج فيه إلى العلن ، مسجلاً انتقادات لأهل الحكم ولبعض ممارسات المقاومة ، وهو الذي فُصل عام 98 من الحزب بعد إعلان العصيان المدني ، مما أدى لاشتباكات مسلحة بين أنصاره وبعض أفراد الحزب في حوزة (عين برداي) عام 98 .
التقيناه بلا رقيب ، في بيتٍ لم نعرف موقعه ، بعد التنقل مع فريق عمل NewTV من سيارة إلى أخرى ، في جولةٍ استغرقت يوماً كاملاً للقائه ، وأُحيطت المقابلة بالكتمان والسرية التامة انسجاماً مع حذر (الطفيلي) في كل تحركاته ، إلى هذا الحوار الذي بدأناه بسؤالٍ حول أسباب ودوافع ظهوره في مناسبة تشييع والده وكأنه لا ملاحقة قانونية ضده .
========================
صبحي الطفيلي : بسم الله الرحمن الرحيم .. أولاً ، أُشير إلى أنني كنت ملاحقاً ملاحقة سياسية ، وأنا المفترض .. و بل ينبغي أن أكون عزيز قومي ... لأني أنا محرر البلد ، أنا أسست المقاومة ، وأنا دافعت عن البلد ، أنا طردت الأمريكان ، وحلفاؤهم الإسرائيلين .... وسنة الــ(97) أنا الوحيد الصوت الوحيد اللبناني اللي وقف وقال لا للسياسة المالية الغلط في لبنان ، للهدر المعترف والمقر به .
وقصة الملاحقة قصة محاولة إسكات صوت المدافع عن الشعب ، وأنا سكتت لأنهم استخدموا السلاح ، وأنا أريد الخير لأهلي لا أريد لهم ألأن يقتلوا بسلاح الدولة ، لهذا سكتّ ..
ماريا معلوف: سماحتكم ملاحق قضائيا ًدون معرفة الأسباب ...!
صبحي الطفيلي : لستُ ملاحق قضائياً .... ملاحق سياسياً ، بغطاء ... بيافطة القضاء ... بغطاء القضاء .. ولهذا هم يعرفون أني .. هم المدانون ، هم المذنبون ، وأنا مفترض أن أكون القضاء وليسوا هم ، أما أنه لِمَ اليوم تحدثت ؟ لعل المراقب يلاحظ أنه نادراً ما كنت أخرج أنا لوسائل الإعلام ، أنا خرجت العام الماضي بعد اجتياح أفغانستان من قِبَل الأمريكان وبعد الأحداث الدامية المحزنة في فلسطين ، وجدت لا بد أن أَسْمَع أو أُسْمِع صوتي ورأيي لمن ينبغي أن يسمع ...
ماريا معلوف ]مقاطعة[ : هل أنتم ...
صبحي الطفيلي ]يتابع[ : .. واليوم أيضاً بعد اجتياح العراق ، وبعد ما يجري ، وجدت من الضروري أن يسمع الناس رأياً ينبغي أن يسمعوه .
ماريا معلوف : هذا الرأي هو رأي الأمين العام السابق لحزب الله ، وهل هو اليوم .... أو لم تطرحه سابقاً لكي يكون هناك صوت لحزب الله ممثلاً بأمينه الحالي ... ؟
صبحي الطفيلي : لا .... لا .... ليست المسألة مسألة راي سابق ورأي لاحق ، وأمين سابق وأمين لاحق ... أنا ... هذا الموضوع لا أفكر فيه نهائياً .. ولا أعتبر نفسي في مورد النطق بهذا العنوان ..
كل ما في الأمر أنا رجل دين مسلم ، أعتبر نفسي مسئول عن أمتي ، مسئول عن المسلمين ، ردحاً طويلاً من عمري قضيته في هذا الميدان ، سواءً كان في الدفاع عن الشعب العراقي حينما كنت في العراق ، أو في الدفاع عن الشعب الإيراني حينما كنت في إيران ، أو في الدفاع عن أهلنا هنا وفي لبنان وفي فلسطين ، وأنا ماشي أدافع عن الأمة الإسلامية ، واليوم الأمة الإسلامية تمر بمحنة قاسية ، بمأساة مؤلمة ، ويجب على مثلي أن يدافع بالممكن ..
ماريا معلوف : كما اعتدنا منكم ..
صبحي الطفيلي : وأنا اليوم حينما أرفع صوتي محاولاً الدفاع عن أهلي محاولاً الدفاع عن أمتي ..
ماريا معلوف : سماحة الشيخ ، نود أن نعلم بمناسبة هذا اللقاء ، إذا كنت هناك أي علاقة أو أي اتصال أو محاولة ... يعني ... تقريب ... أو ... بينكم وبين حزب الله .. الــ ... بقيادته الحالية .. قرأتُ هنا أن .. في حديث الشيخ نعيم قاسم ، بجريدة المستقبل اللبنانية عام 2000 ذكر أن الحزب والشيخ صبحي الطفيلي لا يزال في طور المناقشة بينهما .. هل هناك مناقشة حالياً بينكما .. أم ماذا ؟
صبحي الطفيلي : عام 2000 أو 2001 ...... ناسي ...... صارت محاولة يتيمة بحوار وانقطع بسرعة ، ومنذ ذلك الحين ليست هناك أي اتصالات أو حوار والموضوع ... يعني ... واضح للمراقب .. يعني هناك اختلاف بيّن بين السياسة التي تعتمدها إيران ، أنا طبعاً أنا لا أميز بين إيران وبين المؤسسات السياسية التابعة لها خارج إيران ، نفترض إيران وحزب الله في لبنان ،إيران وحزب الوحدة في أفغانستان ، أو إيران والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ، أنا لا أميز بينهم ، وكما تعرفين هذه مؤسسات تؤتمر ... تأتمر وتطيع .. يعني لهذا الذي يريد أن يحاكم أي سياسة من هذه السياسات أن يحاكم سياسة إيران لا يحاكم سياسة التابع أو السامع ....
ماريا معلوف : .. يعني ...نحن نعرف أنكم كنتم من المؤسسين ، ومن .. يعني ... هل مناسبة خروجكم الان إلى العلن وتصريحاتكم وهجومكم على حزب الله هو ... لكي .. لإظهار ... أو للإيحاء للأمريكيين أنه ليس هناك غطاء أو من يدعم أو هناك قوة إقليمية داعمة لحزب الله .. وهل هناك من نية لأن تكونوا على رأس هذا الحزب ؟
صبحي الطفيلي : لا ... أولاً أنا لا أفكر أبداً لا برئاسة هذا الحزب ، ولا برئاسة غيره ، موضوع ترأس نشاطات حزبية أنا منذ زمن بعيد صرفت النظر عن ذلك .. يعني ... تحدث معي بعد استشهاد السيد عباس الله يرحمه بعض أصدقائي أنه ينبغي أن ترجع إلى الأمانة العامة للحزب ، قلت لهم : هذا الموضوع أرجو ألا يبحثه أحد معي ، هذا الموضوع انتهى ، هذه الفكرة منذ زمن بعيد صرفت النظر عنها ، وأما موضوع ... موضوعي وموضوع الحزب وما شابه ذلك ، لماذا خرجت اليوم أو أمس ، الحقيقة اللي فرض علي اليوم كما قلت لكِ الحديث والأحداث المؤلمة التي يمر فيها العالم الإسلامي ، والتي يجب عليّ أن أقوم بتكليفي الشهري ولو بحدودي كرجل من أهل الفقه ..
ماريا معلوف : طيب .. هل .. هل تسعون إلى أن يكون هناك اهتمامات أو أولويات لحزب الله على طريقتكم ... يعني ... بحلّ المشاكل الإجتماعية وأنتم قدتم ثورة الجياع في السابق ؟
صبحي الطفيلي : على طريقتي أو على طريقة أخرى ليس مهم ، المهم أن يقف المرء مع المظلومين والفقراء ، وأن يدافع عن المظلومين والفقراء قد يكون هذا الأسلوب ناجح ... قد يكون هناك أسلوب اخر .. قد يكون هذا الأسلوب نجح في هذا الزمان ، لكن لا ينجح في زمنٍ اخر ، المهم أن يقف الإنسان مع الفقراء والمساكين ، أما موضوع الأسلوب فهو أداة تُستعمل وتُلغى حيث اقتضت الحاجة ، عليّ وعلى كل رجل شريف ومؤمن أن يقف مع أهله ، ولا يجوز لي ولا لك ولا لأي إنسان مهما كانت الظروف أن يقف مع الظلمة والمجرمين والقتلة واللصوص وما شابه ذلك ، للاسف الشديد أنا سِنْة الــ 97 حينما حاولت الدفاع عن أهلنا للأسف الشديد بدل أن يقف من ينبغي عليه أن يقف إلى جانبي للدفاع عن أهله أو بدل أن يقف على الحياد ، يعني إذا كان لا يستطيع أن يدافع عن أهله فلا يقف ضدهم . القيادة الإيرانية ، وههنا أتأسف ، القيادة الإيرانية وقفت إلى جانب الظلم وإلى جانب الجريمة في لبنان ، وإلى جانب الدولة الظالمة في لبنان ، ضد الفقراء ، ضد المظلومين ، ضد شعبنا اللي ضحى وقاتل وحرر بلده ، لماذا فعلت هذا دولة ... إيران ... لماذا خانت أهلها ، لماذا تنكرت لهم ، يومها ادعوا أنه فيه مقاومة ونحن بحاجة إلى ألا نفتح علينا جبهة أخرى ، وما شابه ذلك ، دعاوى باطلة ، ودعاوى هم غير مقتنعين بها ، بس محاولة إسكات ، هذه المقاومة انتهت .
ماريا معلوف : نعم ... سنتحدث عن المقاومة وإيران ، لكن دعني أسألك ... يعني ... تتحدث عن الجانب الاقتصادي وعن اللصوص والسرقة والفساد في لبنان ، يعني ... وقتها كان دَيْن لبنان أقل من هلاّ بكثير ... قُدتم ... يعني ... دعيتم لثورة ، اليوم هل تُحضرون لثورة أخرى واليوم أصبح الدين يقارب 40 مليار ؟
صبحي الطفيلي : لا ... لسببين ، أول شي : الدولة تستخدم السلاح ، وتقتل الناس ، وأنا لا أريد للناس أن يموتوا ، أنا أريد أن أدافع عنهم ، حينما الدول تقلع عن استخدام السلاح في مقابل الكلمة حينئذٍ نفكر كيف ممكن نقوم بعملنا السياسي ، كيف يمكن أن ندافع عن أهلنا ، أما وأنه نطلب من أهلنا النزول إلى الشارع فيأتي الدولة لتقتلهم أنا لا أفعلها .
هذا سبب ، السبب الاخر : المشكل الإقتصادي تجاوز الحلّ في لبنان ، الذي يقول لك هنالك إمكانية للحلّ في لبنان يخدعك ، ليس في لبنان حل للوضع الاقتصادي أبداً ، وإمكانيات لبنان وظروف لبنان لا تستطيع أن تستوعب الأزمة الاقتصادية ، لبنان إلى الخراب حتماً ... إلى الخراب حتماً ... ولهذا أنا طرحت بالعزاء حلّ هذا الحلّ الوحيد الممكن ، وإن كان حلّ نظري ، وربما الحكام يضحكون بس هم يعرفون أنه هو الحل الوحيد ، هو أنه أتولى القضاء وأنا أستطيع أن أنتزع كل المال الذي سُرق من الشعب ..
ماريا معلوف : بأي طريقة ؟
صبحي الطفيلي : المال الذي سُرق من الشعب أكثر بكثير من الدّين ، .. أكثر بكثير ... يبلغ الــ 65 إلى 70 مليار دولار ، وهذا السارقون معروفون ، معروفون بالأسماء وبعضهم معروف بالضبط حجم المال الذي سرقه .
ماريا معلوف : يعني ... تهاجمون أو تتحدثون عن رئيس الحكومة ... وتحدثتم ....
صبحي الطفيلي : لا لا لا لا لا ... أنا أتحدث عن كل الناهبين والناهبون كُثُر ، أكثر مما تظنين ، وهم يعرفون .. يعني بمجرد أن أتولى القضاء في هذا الأمر شخص جادّ ، وشخص فعلاً ينفذ ما يقول ، أنا مطمئن أن هؤلاء جميعاً ، إذا خُيّروا بين أن تُحفظ كراماتهم وبيوتهم مستقرين ، كل ما في الأمر يردوا المال ... أو لا يردوا المال ويُعاقبوا وربما بعضهم ...
ماريا معلوف ] مقاطعة [ : مَنْ سيلاحقهم قانونياً مازال القضاء ....
صبحي الطفيلي : اسمعي اسمعي ... وربما بعضهم يُعَاقَب عقوبات شديدة ... أي الحلّين سيختار ؟
سيختار أن يدفع الفلوس ، أحسن ما يدفع الفلوس ويتعاقب ... يدفع الفلوس بلا عقاب ....
ماريا معلوف : من بَدّه يعاقبه ؟ هذا السؤال !!
صبحي الطفيلي : ..... إذا فرضنا أن شخص مثلي تولى هذا الأمر ، وهو جاد لا يردعه عما يريد رادع ، فهذا المسئول ح يصير بين خيارين : إما يُجَرّ إلى المحكمة ويُعاقَب بعقوبات قاسية وتؤخذ منه الأموال .... أو يدفع الأموال .. سترينهم حينئذٍ يأتون سراعاً وكل منهم يدفع ماله ، ولهذا قلت أنا ، خلال شهر ، وأنا جاد ، أملأ الخزينة بأموالها ، وأوفِّي الدَّين .
أنا لستُ بحاجة إلى سلطة قضائية .. لستُ بحاجة .. أنا أشير لأي سياسي تعال إلى المحكمة ... إذا كان فحلاً يقول لا ...!
ماريا معلوف : طيب سميهم بالأسماء ..
صبحي الطفيلي : ... وإذا صارت .. وإذا صارت ... هلاّ نفوت بجدل بلا قائمة .. مين ما سميتي حيكون واحد منهم .. حيكون واحد منهم .. يعني .. مين ما خطر ببالك هذا واحد منهم ...
ماريا معلوف : لنخبر المشاهد أو لِنَدَع يعني .. تحَدَّثْتْ بخطابك عن جولات التي يقوم بها السياسيون اللبنانيون إلى منطقة البقاع وتحدثت عن زيارتين ، وكأنك تُشير إلى زيارة الرئيس بري ، والأمين العام حسن نصر الله ، يعني ... ويعطوكم الأكاذيب ، ولا أدري ما قُلته في هذا ..
صبحي الطفيلي : أنتِ تعرفين أن لبنان يعاني أزمة شديدة ، وخاصةً البقاع باعتبار فقره القديم ، واليوم الناس في المنطقة في وضع مأساوي وقاسي جداً لا يُحسدون عليه ، وحتى هذه اللحظة كل الوعود وكل الكلام كان .. كان كلاماً كاذباً ووعوداً معسولة .. ويأتي السياسيون تباعاً وكل منهم يحمل وعوده ويقرأها على مسامع الناس ، أنا في مقام .. يعني .. التعبير عن هذه الحالة السيئة .. قلت أنه تأتي الناس وتتحدث أحاديث ... ولا تنفذ شيئاً .. هذا في معرض نقدي لسياسة الدولة وسياسة المسئولين فيها ، وهو واقع إلى اليوم احنا ما شفنا شي لا بالبقاع ولا بغير البقاع ..
ماريا معلوف : هل هناك .. يعني .. مثل قول أنه الرئيس بري حقق إنماءً في الجنوب وهناك زعماء شيعة في مناطق أخرى لم يحققوا إنماء .. يعني .. وهذا أيضاً ينصب على ..
صبحي الطفيلي : طبيعة السياسة في لبنان .. المشكل هنا أن السياسة في لبنان .. أنا من منطقة إذاً أنا أخدم المنطقة التي أنا منها ، أنا من طائفة أنا أخدم الطائفة اللي أنا منها ، بلبنان ما في دولة .. أنا .. أنا رجل دولة أنا أخدم الشعب اللبناني كله .. أنا أخدم المناطق كلها .. أنا أخدم الطوائف كلها ، للأسف الشديد هذا .. هذي مأساة لبنان ، بنجيبلكم ماسي لبنان ، فإذا قال رئيس المجلس النيابي من بلد ما فهو معني بخدمة ذلك البلد ، ويمكن يقال له ليس لك حق أن تخدم منطقة أخرى .. هكذا بكل جرأة .. يعني في بعضهم .. مثلاً .. افترض أنا سياسي من البقاع أريد أن أخدم بطرابلس ، يقال له من قال لك أن تأتي إلى هنا ؟ ....
ماريا معلوف : طيب لنتحدث عن المقاومة اللي أشرت إلها في خطابك قلت إنه انتهت المقاومة ، نحن في دولة ... الرئيس ... يعني .. دولة المؤسسات التي وردت في خطاب قسم للرئيس لحود رئيس البلاد ، وأُعطى شرعيةً للمقاومة .. يعني .. ماذا تقصد بأن المقاومة انتهت وهي يعني إذا أردنا أن أعطيك أمثال وما ورد في تقارير عن أعمال المقاومة سألخصها بما يلي : أذكر سنة 83 السفارة الأمريكية .. تفجير الشاحنة .. يعني .. عمل استشهادي .. ثكنات جنود المارينز الأمريكيين أكتوبر 83 اللي أودت بأكثر من 220 جندي أمريكي وملحق السفارة الأمريكية في سبتمبر عام 84 ، اختطاف طائرة تي .. مكتوبة بالعربي .. تاء .. واو .. ألف ... T847 ... في 1985 وقُتِل البحري روبرت ستيلفر ، يعني هذي أعمال قام فيها حزب الله ، وهذي أعمال ...
صبحي الطفيلي : متأكدة ؟
ماريا معلوف : إي طبعاً واردة بتقرير .. راح أقلّك شو إسمه التقرير ..
صبحي الطفيلي : يعني تبناها حزبُ الله وقال أنا فجرت سفارة الأمريكان ؟ وأنا خطفت الطائرة ؟
ماريا معلوف : لأ .... هو منهم أعلن تبنيها ومنهم لأ ... ولكن هذا تقرير صادر ..
صبحي الطفيلي : اعملي معروف مَيِّزي ما بين الأعمال اللي أعلن تبنيه لإلها وبين اللي ما أعلن تبنيه ..
ماريا معلوف : هل يمكن أن ننكر عمل حزب الله في الجنوب ....
صبحي الطفيلي : اااه .... موضوع تاني .. بس هاي الموضوعات ما إلها علاقة بالجنوب ....!
ماريا معلوف : هذي الجماعات اللي بتتهمها الولايات المتحدة وحطتها بلائحة اإنها إرهابية ، راح نحكي عن ما تدّعيه الولايات المتحدة بالإرهاب ..
صبحي الطفيلي : أتيتي بعنوان مقاومة ، وضربتي أمثلة بأعمال ليس لها علاقة بالمقاومة مباشرة أو غير مباشرة .. هذا موضوع اللي تحدثتي عنه يختلف ... المقاومة أنتي تعرفين أننا أسسناها عام 82 وكانت هناك اتفاقات وأحداث وما شابه ذلك ، وكان في ذلك الزمان لبنان محتل من قِبَل الإسرائيليين وفيه جيش أميركي وفرنسي وإنجليزي وإيطالي .. إلى النهاية ... وكان فيه لجنة إنقاذ يومها إسرائيلية على غرار مجلس الحكم العراقي اليوم الأمريكي .. وباشرنا عمل مقاوم وبدأنا وطردنا الإسرائيليين والأمريكان من لبنان وتابعنا مشوارنا حتى بداة التسعينات حينما بدأت ملامح السياسة التغييرية الإيرانية في لبنان ، يعني بعد وفاة الإمام الخميني ومع بداية التسعينيات بدأت ملامح التغيير في السياسة الإيرانية ، على المستوى الداخلي وعلى مستوى المقاومة بتفاهم تموز 93 ، ثم بتفاهم نيسان 96 اللي تم الاعتراف وبحضور وزير خارجية إيران انذاك بأمن العدو اليهودي في فلسطين ، وهذه أبرز نقطة ، ومن ذلك الحين بدأ العدو الصهيوني يسعى إلى الانسحاب من لبنان على ضوء هذا التفاهم لأن التفاهم يفرض على المقاومة أن تقف .. تصل إلى الحدود وتقف ، ولا تمارس أي نشاط اخر .. هنا دخل على الخط الموقف السوري في ذلك الحين .. السوري باعتباره هو بحاجة إلى موقف ضاغط على الإسرائيليين ووجد في المقاومة ورقة ضاغطة يُستنزف العدو الصهيوني في جنوب لبنان ....
ماريا معلوف : يعني اُستخدم حزب الله من قِبَل السوريين ؟
صبحي الطفيلي : سأوضح .. سأوضح قصدي بالتفصيل .. السوري لا يريد أن يستريح الإسرائيلي في جنوب لبنان ، يريده أن يُستنزف ، لهذا حينما حاول الإسرائيلي أن ينسحب من جِزّين ، انسحب ... رفض السوري أن يدخل الجيش اللبناني إلى جزين ، يريد أن يقول للإسرائيلي إذا انسحبت إلى الحدود سأترك المنطقة خالية بينك وبين المقاومين المسلحين ، وهنا ....
ماريا معلوف : ] تقاطعه [ .....
صبحي الطفيلي : نعم ؟؟
ماريا معلوف : شو مَفَاد هذا الأمر ؟
صبحي الطفيلي : مفاد هذا الأمر يريد أن يعرقل المشروع الأمريكي الإسرائيلي لتطبيق .. يعني يريد أن يلتفّ السوري على تفاهم نيسان ... يريد أن يلتفّ على تفاهم نيسان .. ولهذا حينما انسحب الإسرائيلي إلى الحدود ومنع الجيش السوري .. منع السوريون وصول الجيش اللبناني إلى الحدود وبرزت حينها أو أبرزوا حينئذٍ مسألة مزارع شبعا حتى يُقال أن لازال هناك أرض لبنانية محتلة وعليه فالمقاومة وسلاح المقاومة قائم وإلى النهاية لتُبقَى هذه الحالة .. يُبْقَى سلاح المقاومة غير قابل .. غير معالَج .. وهنا برزت مفارقة بينة للمتتبع بين السياسة الإيرانية والسياسة السورية ، السياسة الإيرانية في ذلك الزمان ما كانت مبالية .. يعني .. تريد أن تنتهي من هذا الملف وخلاص .. يعني .. هيِّ تخلصت من شِي اسمه مقاومة .. وإذا تذكرين قبل فترة لا بأس بها جاء وزير خارجية إيران إلى لبنان وصرح ببعض التصريحات أزعجت السوريين ولهذا تراجعوا عن ....
ماريا معلوف : هل يوجد اتصال بينكم وبين النظام الإيراني حالياً ؟
صبحي الطفيلي : لا .. لا .. لا .. فأريد أن أقول أن نتيجة لتفاهم نيسان المقاومة تحولت من مقاومة ... هذه حقيقة ... إلى حرس حدود .. الفرق بينها وبين جماعة لحد أن جماعة لحد فلوسهم كانت من إسرائيل من اليهود يعني لحد ياخذ فلوس من اليهود يعطيها للحرس ، هلاّ نحن أو الجهة المعنية الإيرانية تاخذ فلوس من بيت مال المسلمين من خزينة رسول الله وتُعطي للحرس اللي يحمي حدود الصهاينة ، هنا أريد أن أُوضح ...
ماريا معلوف ] مقاطعة [: هل تحول حزب الله إلى حماية للمصالح الإسرائيلية برأيك ؟
صبحي الطفيلي : لحدود الصهاينة ... أريد أن أوضح ، ربما بعض الناس يُفاجأ بهذا الكلام أو يستغرب أو يحاول ألا يصدق ... الحقائق بسيطة .. من أراد أن يتثبت باستطاعته ياخذ سلاح ويتوجه إلى الحدود ويحاول أن يقوم بعملية ضد العدو الصهيوني لنرى كيف يتصرف الرجال المسلحون هناك ، لأن كثيرين ذهبوا إلى هناك والان هم موجودون في السجون ، اُعتقلوا على يد هؤلاء المسلحين ....
إذاً حَرَس ... يمكن لقائل أيضاً : هناك إطلاقات نار بين شهر واخر ، بين شهرين وثلاثة ، وعشرة ... هذه مسألة ليست مقاومة ....
ماريا معلوف : يعني انتهى دور حزب الله برأيك ؟ يعني .... أو ماذا تريدون لهذا الحزب .. لأي .. يعني .. شو مصيره ؟ ماذا تتوقعون له ؟
صبحي الطفيلي : أُعطيك ماذا نريد ... نحن حينما أسسنا المقاومة ما أسسنا مقاومة حتى تصل إلى الحدود اللبنانية وتقف ، أنا لا أدافع عن لبنان ، أنا أدافع عن فلسطين ولبنان ، أنا أدافع عن صور وعكا ، أنا أدافع عن النبطية والقدس ، أنا لا أميز بين فلسطين ولبنان .. هذه التمييزات ليست لي علاقة فيها ... بالمناسبة .. يعني .. يجب أن نميز ما بين ما يراد لنا أن نفهمه ونفكر به وما ينبغي لنا أن نفهم ونفكر .. فالمقاومة ليست هذه المقاومة والتي أسسناها ليست هذه ، هذه خُطِفَت ... ومقاومتنا خُطِفَت وحولت إلى حرس ، وأنا أنصح إخواني وأبنائي اللي ربيتهم واللي أكيد أنا متأكد من إنهم أشراف ومتأكد من إنهم صادقين ومتأكد من إنهم يحبون الموت دفاعاً عن فلسطين والقدس لكن لشبهةٍ قد تكون علقت في أذهانهم تحولوا عن غير قصد ، تحت عنوان ولاية فقيه ، تحت عنوان فتاوى ، باي صيغة ، ولربما تحت عنوان الصمود راح ترجع المقاومة كما كانت ، اصبروا هناك فرص قد تأتي ، كل هذه حجج ، المهم أن المقاومة صار لها 3 سنين هلاّ هي حرس وأنا أقول .. أقول للإخوان : أنتم بين خيارين ، خيار أن .. وهو الذي مارستوه وهو أن تتحولوا إلى جنود في خدمة العدو وإلى غضب الله ، وإلى جهنم وساءت مصيرا ، وأخرى أن ينتفض كل منكم ، ويعيد النظر بحساباته بموقفه ويرجع إلى أصله إلى كرامته إلى دينه إلى جهاده ، ويرفض كل الأوامر التي تلزمه بالحفاظ على أمن العدو ، ويتحول إلى مجاهد ومقاتل حقيقي في وجه العدو ، أو يرحل إلى بيته إذا لم يستطع ....
ماريا معلوف : مع هذا كله ، ومع كل الشوائب والثغرات التي تحدثت عنها بالنسبة لأداء حزب الله والمقاومة تبقى حزب الله مُدرجة على لائحة الإرهاب ويبقى الأمين العام مُصنف كإرهابي خاص وهذا التصنيف صدر وفقاً لأمر من كلنتون عام 95 بما يتحدث عن ما يسميه بالإرهاب في الشرق الأوسط ، هل تؤيد هذا التصنيف ؟
صبحي الطفيلي : أُعطيكِ فكرة ... اليوم إيران ..
ماريا معلوف : هل تؤيد هذا التصنيف ؟
صبحي الطفيلي : سأجيب .. سأجيب .. إيران كل الناس تعرف أنها العمود الاساسي الذي تعتمد عليه السياسة الأمريكية في أفغانستان ، الداعمة للنظام الأمريكي ، وإيران أيضاً هي التي دفعت بكل الشيعة وبأغلب الشيعة في العراق ليقفوا مع الأمريكان ، ومع هذا ... إذاً هناك تفاهم .. تناغم ممكن .. بإيران مدير تشريفات استقبالات للغزو الأمريكي سواءً كان بافغانستان أو بالعراق وما بعرف وين بدها تعمل كمان مدير تشريفات للغزو الأمريكي الجديد ... مع هذا أمس ... بالأمس اعتقلوا سفير سابق لإيران في الأرجنتين اعتقلوه ببريطانيا ، واليوم أمريكا تتحدث عن الأسلحة النووية وما شابه ذلك الإيرانية ، هنا قد يتراءى لي أو لكِ أنه كيف ينسجم هذا ، من جهة تعاون وتسهيلات وخدمة المشاريع الأمريكية ، ومن جهة ثانية خلافات ، الحقيقة أنها ليست كذلك ، الحقيقة هناك ضغوط أمريكية حتى تُعطي إيران المزيد من الخدمات .. يعني .. الأمريكي يريد أن يقول للإيراني أو لغير الإيراني : مع كل ما قدّمت أريد المزيد ....
ماريا معلوف : وهذا ما تستخدمه مع كل الدول التي ...
صبحي الطفيلي : نفس الشي بلبنان ، رغم أنهم أوقفوا المقاومة ، رغم كذا ، يريدون المزيد ، ويريدون المزيد من التنازلات ويريدون المزيد من العطاءات ، ويريدون المزيد من ....
ماريا معلوف : سأذكرك بعام 1982 عندما اجتاحت إسرائيل لبنان حَضَرْتَ المؤتمر الإسلامي السنوي بإيران و ... مع الشيخ غالب حرب ، وقلت : تُريد أن تُمَشّي أو .. يعني .. أو تتخذ بالنموذج الإيراني في المقاومة كما هو في لبنان ، وقلت ايضاً : أن من يُنكر دور إيران في دعم حزب الله مثل من يُنكر ضوء الشمس في النهار ..... مالذي تغيّر في مواقفكم ؟
صبحي الطفيلي : ما تغيّر شي ... ما تغيّر شي ... نحنا سنة 82 صحيح مع الغزو الإسرائيلي لبنان مع بداية الغزو كنّا سافرنا إلى طهران وهناك جلست مع بعض المسئولين واتفقنا على صيغة عمل لمواجهة الغزو الإسرائيلي ، الإمام الخميني كنا وغياه منسجمين تماماً حول أُطُر العمل الإسلامي والجهادي ولهذا نحن بايعناه قائداً والتزمنا بقيادته ليس لشخصه وإنما لقناعاته ، فهو كان مع المقاومة ، كان مع تأليف جيش المليون لتحرير القدس ، هو كان مع المستضعفين في العالم ، هو كان ضد الأمريكان بحق وحقيقة ، هو كان رجل المستضعفين والمسلمين في العالم ، فنحن وإياه كنا منسجمين تماماً و ....
ماريا معلوف : أنتم لستم منسجمين الان مع ....
صبحي الطفيلي : السياسة الحالية لإيران لا ... مش منسجمين ..
ماريا معلوف : قلتم أيضاً أنه لا نريد أن تُملي علينا إيران إرادتها ، كيف بدها تملي إيران إرادتها عليكم ؟
صبحي الطفيلي : نحنُ .. أثعطيك فكرة واضحة .. دائماً الإنسان يجب أن يحترم قناعاته ، لا يجوز له أن يخالف القناعات التي يؤمن بها ، أنا أؤمن بالإسلام لا يجوز لي أن أخالف هذه القناعات ، اؤمن بالمقاومة لا يجوز لي أن أُلغي المقاومة وأقضي عليها ، إيران أو غير إيران .. هناك تفاهم بيني وبينهم ، هناك انسجام بالرؤية ، هناك توحّد في المفاهيم والأفكار والطروحات ، أعمل وإياهم ، حنما أحدنا يعيد النظر بقناعاته ويُغَيّر ، فإما أن يغيّر نتيجة لتفاهم مع الأطراف التي شاركته هذا الرأي ، وإما ينفرد غير مكترثاً بقناعاتهم ، وهنا الأطراف الأخرى في حِلّ من هذا ، إيران بعد الـ 90 غَيَّرَت ... بَدَّلَت ، بعد أن كانت حاملة لواء الإسلام ، بعد أن كانت تدعو إلى تحرير فلسطين ... إيران كانت تدعو إلى تحرير تحرير فلسطين .. اليوم تدعو إلى دولتين في فلسطين ، أنتي تعرفين تصريحاتهم كثيرة في هذا الميدان .
ماريا معلوف : طيب ... الا تعتبر ذلك هو من الواقعية السياسية ؟
صبحي الطفيلي : أنا لا أؤمن بالواقعية السياسية ، انا أؤمن بمشاريعي وأهدافي ، ما في سياسي في الكون وصل إلى ما وصل إليه تحت شعار الواقعية ، بمعنى أنه انظر حيث يريد لك الخصم ، انا مشروعي تحرير فلسطين ، أنا يجب عليّ أن أشتغل لهذا المبدأ ولا يجوز لي أبداً أن أحيد عنه ، استخدم وسائل متعددة للوصول إلى هدفي .. إي .. بس إنه والله أنا ألتزم بما يأمرني به الأمريكي هذا لا ينبغي ..
ماريا معلوف : في منافسة بين النجف وقم ، أين تقفون في منافسة المرجعين ؟
صبحي الطفيلي : أنا لا أقف مع أحد ، أنا لا أقف مع كل هؤلاء الذين يساهمون ويتعايشون ويقبلون بالغزو الأمريكي للعالم الإسلامي وللعراق ، أعتبر أعمالهم باطلة ، وأعتبر ما يفعلونه جريمة سواء كانوا بالنجف أو بإيران .
وبالمناسبة ، هنا أريد أن أميّز بين تشيّع وتشيّع ، التشيع الأساسي الحقيقي تشيع أهل البيت هو الخط المتطرف في الدفاع عن الإسلام وفي الدفاع عن المظلومين ، يعن الإمام الحسين أو علي بن أبي طالب أو غيرهما من الرجال الذين وقفوا بصلابة وشكلوا أساس النهج التشيعي ، هؤلاء كانوا متصلبين في الدفاع عن الإسلام ، أما التشيع اليوم اللي تقوده إيران أو تقوده بعض مرجعيات النجف ، التي يتناغم مع السياسة الأمريكية والذي لا يدعو إلى مقاومة العدو الكافر الأمريكي الذي غزا بلادنا ويريد أن يسحق الأخضر واليابس ، هؤلاء لا ينتمون إلى أهل البيت ولا ينتمون إلى تشيع أهل البيت ، هذا تشيع يخرج من الإسلام ، هذا تشيع ينتمي إلى عالم اخر .
ماريا معلوف : هذه الفلسفة أو هذا الاقتناع أو هذا التعريف للتشيع هل سيكون مطروح ببرنامج تقودونه ويصبح .. يعني .. يُعَمّم وليس فقط في مقابلة تلفزيونية أو في خطبة جمعة .
صبحي الطفيلي : هذا قديم موجود منذ زمن ، أنا لا أطرح جديداً ، أنا لا ... يعني ... أنشر فكرة حديثة ، هذا أمر واقع ، هنالك فرق حقيقي بين التشيع والتسنن الحديث الذي صنعته كواليس السياسة سواء بإسطنبول أو بطهران أو بأصفهان ، وبين الفكر الإسلامي الأصيل الذي غذته دماء الشهداء من لدن رسول الله حتى يومنا هذا .
ماريا معلوف : طيب .. نود أن نعرف منك ماهو تعليقك على مسألة المقاومة في العراق ، هل تعتبرها مقاومة نابعة من إرادة المواطن العراقي خصوصاً أن لك رأي في غزو أمريكا للعراق ، تقول هنا بأنه الأمريكيون يريدون العالم امبراطورية صغيرة لهم ، وكل كلام خارج عن هذا الموضوع تصفه بأنه خداع ، يعني هناك .. يعني .. في رأي خاص لكم في مسألة الغزو ؟
صبحي الطفيلي : وهل هناك في الدنيا من يشك بأن أمريكا بصدد بناء امبراطورية خاصة ؟
واضح ، جاءوا إلى العراق بعنوان أسلحة .. لا أسلحة .. وهم كانوا يعرفون ما في أسلحة واليوم تتكشّف أنهم كانوا يكذبون على الناس ، إذاً الأمريكي جاء لبناء امبراطورية أمريكية في العالم وخاصةً في عالمنا ، علينا نحن ألا نستسلم ، ألا نلهث وراء رضى الأمريكيين ، اليوم بريمر الحاكم الأمريكي في العراق هو صاير ولي أمر المسلمين .. يعني .. صار يفتي ويحكم ويُطاع .. لحى وعمائم تطيعه ، إلى النهاية ، جريمة نكراء ، كيف يخطر في بال مسلم أن يطيع هذا العدو الغازي الكافر ؟ كيف ؟ بأي شريعة ؟ بأي دين ؟
من هنا الدفاع عن أهلنا في العراق ، أو الدفاع عن أهلنا في أفغانستان أو في أي مكان من العالم الإسلامي في وجه هذا المجرم الأمريكي واجب على كل المسلمين ولا يجوز تحت أي عذر وتحت أي عنوان .. والله انه نحن قاتلنا بعشرينات القرن الماضي كما يقول بعض العراقيين وبعض الإيرانيين أن الشيعة في العشرينيات من القرن الماضي قاتلوا الإنجليز حينما دخلوا العراق والسنة انتظروا حتى أخذوا السلطة ، واليوم فليقاتل السنة ونحن ننتظر وغداً الأمريكان يعطونا السلطة ، أول شي هذا كفر ، ثاني شي من قال بأن الأمريكان سيعطوكوا السلطة ، نعم ممكن يعينوك أنت أو غيرك بس كخادم ينفذ مصالحهم وماربهم .
ماريا معلوف : طيب .. هل برأيك الحركة الإسلامية كما قلت في إحدى تصريحاتك لمجلة الأمان ، قلت أنه الحركة الإسلامية في العالم بدأ يخفت ضوءها ، مع أنه المحايد أنه لا الحركة الإسلامية .. يعني .. في جميع أنحاء العالم الإسلامي هي تنفجر ، قنابل تنفجر ، تهزّ أمريكا في عقر دارها .. يعني .. ماهو رأيك في .. ودعني أسألك عن العراق .. هل سيدحض الاحتلال إرادة الشعب العراقي وما رأيك بالحركة الإسلامية ؟
صبحي الطفيلي : أنا كرجل عشت في العراق دهراً طويلاً وأغلب القيادات العراقية إما زملاء و أصدقاء وإخوان لي وإما تلاميذ لي باعتبار نشأتي وحياتي الطويلة بينهم ، العراق مفصل تاريخي أساسي أقصد هذه المرحلة ، إن استطاع الأمريكي أن يبتلع العراق ويحكم سيطرته على العراق هذه بداية لمرحلةٍ قاسية شديدة مظلمة سيعاني منها الشرق إلى أمدٍ طويل ، وسيكون العراق بداية لهذه المرحلة ، وإذا استطاع العراق ، الشعب العراقي ، أن يهزم الأمريكان ويخرجهم من العراق أذلاء كما أخرجناهم من لبنان ، كمان ستكون مرحلة جديدة ، سيكون هذا الإخراج زلزال يطيح بالكثير ممن يعوّلون بوجودهم على الدعم الأمريكي وخاصةً العدو الصهيوني ، من هنا نحن نعوّل كثيراً على كل طفل عراقي وكل موقف عراقي يدافع عن أرضه وعرضه وبلده ، ويؤذيني ويؤذي الإسلام ويؤذي المسلمين كل موقف يُذلّ الإسلام والمسلمين من أي عراقي أو غير عراقي لهذا أنا أحمل بشدّة على الموقف الإيراني لأنه أضر بالإسلام وأضر بأمتنا وأضر بمستقبلنا كثيراً وكثيراً جداً ، وأنصح القيادة الإيرانية ، أنصحها من موقع الحريص عليهم والحريص على اخرتهم ، والحريص على ديننا ، أن يعيدوا النظر بهذه السياسة المجنونة ، السياسة الاثمة ، الداعمة للعدوّ ، عيب أن يقف إمام جمعة طهران ويرفع صوته أمام جمهور المصلين وبخطبة جمعة ويقول بالحرف الواحد : لولا الدعم الإيراني لأمريكا لغرقت أمريكا بالمشاكل الأفغانية ، عجيبٌ أمر هذه الوقاحة ، بهذه الصورة ...!!... ينطق أحدهم هكذا ، أني أدعم أنا الغزاة في بلدي ، لماذا ؟ ماذا فعل المسلمون ؟ ممكن مشكلة بينك وبين طالبان بس هذي مشكلة بينك وبين طالبان لا تجعلك تصبح خادماً للأمريكان ، اجلس في بيتك ، لا تتعاطى السياسة .
ماريا معلوف : هل هناك تدخل إيراني في العراق قد يؤذي العراق ؟ وهل هناك اختراق إيراني للعراق ؟ كيف يعني .... ؟
صبحي الطفيلي : الإيرانيون هم الذين ضغطوا على كثير من التيارات الشيعية لتدخل مع الأمريكان في مجلس الحكم ، وهم الذين أرسلوا بعض العراقيين إلى أمريكا للقاء الأمريكيين والمحاورتهم وللإعداد لغزو العراق ، قبل غزو العراق طبعاً ، طبعاً لا يخفى أن الجمهور الشيعي اليوم بالعراق هو تقريباً خارج المعركة .. يعني .. نحن نعرف أن العمليات والقتال ضد الأمريكيين .. المناطق الشيعية نائية عنه ، بعيدة عنه ، وهذا بفضل الموقف الإيراني .
ماريا معلوف : لو سمحت شيخ .. أنا .. يعني .. أطلب منك كلمة أخيرة توجهها لشعبنا في لبنان ، للأراضي .. يعني .. مَن هم في الأراضي المحتلة في فلسطين ، للعراق المحتل ، للمقاومة أينما كانت في العالم وللحركة الإسلامية خصوصاً ، كلمة أو وصية أو رأي تودّ أن تعبر عنه هذه الحلقة ؟
صبحي الطفيلي : يعرف الجميع أن العالم الإسلامي يمر بمحنة شديدة ، مأساته عظيمة ، بلاؤه كبير ، يتعرض لهجوم من قِبَل العدو الأمريكي المفترس ، وبالأمس احتل أفغانستان ولازال قائماً فيها حتى اليوم دون أن يقدم دليل على تورط أحد في أفغانستان فيما ادعاه من تفجيرات حتى هذه اللحظة لم يقدم أي دليل ، هو احتل العراق واستباح أهله بحجة أسلحة صدام ، كذلك فَتّشَ كل حجر ومدر ولم يقدّم إثبات على مُدّعاه ، ونحن نعرف أنه كان يعرف أنْ ليس في العراق سلاح ، مع هذا غزا ليس حُباً بإنقاذ الشعب العراقي وإنما حُباً باحتلال الأرض ، ومُقَدِّمةً لمشاريع سياسية أعلن عنها الأمريكي أن لديه مشاريع سياسية في المنطقة لهذا أنا أعتقد أنه بعد أن يبتلع العراق .. بعد أن يبتلع العراق هو ... وهو يحتاج إلى مُدّة .. سيلتفت إلى بعض الدول الأخرى المحيطة بالعراق ، وسيغير الأنظمة فيها لأنه لديه مشروع كبير ، لن تَنْأَ أي دولة عن نفسها أو كل الخدمات التي قدمتها للأمريكيين ، إذاً نحن أمام خطر ٍ عظيم ، أمام غزو قاهر لا يرحم ، والشعب الفلسطيني يموت بكل المقاييس والاعتبارات ، يُقْتَل بكل المقاييس والاعتبارات ، وصلت جُرأة الأعداء إلى درجة يعاقبون مَنْ يَدْفع فلس ليتيم فلسطيني هُدم بيته وقُتِل أبوه تحت عنوان هذا دعم للإرهاب ، وتلتزم الكبير .. الكثير من الأنظمة العربية والاسلامية بهذه القرارات التي لا يستطيع المرء أن يتحملها ، الحقيقة أننا نعيش في مرحلة ظالمة جداً ، يتذكر المرء كلام الإمام الحسين : ( وما الحياة مع الظالمين إلا برما ) وصل الأمر بي وبأمثالي إلى درجة تمني الموت على أن نعيش في هذا العالم الخانق بالظلم ، وطبعاً تمني الموت لا يعني تمني الموت على الفراش ، تمني الموت دفاعاً عن الحق ، هنا أخاطب أهلنا في لبنان وفي فلسطين وفي العراق ، الموقف هو الدفاع عن أمتنا الموقف ليس في سياسة الاسترضاء وليس في سياسة الانحناء ، وليس في سياسة خدمة الأعداء ، وليس في التزام التفاهم مع العدو الصهيوني ، ولا القبول بشروط شارون وغير شارون في فلسطين ، ولا الخضوع لبريمر وغير بريمر في العراق ، ولا الخضوع للنظام الحاكم في أفغانستان من قرضاي إلى بوش ، الموقف هو في أن نتوحد للدفاع عن أمتنا وأرضنا وعرضنا وديننا وبلادنا لبناء المستقبل ، وأنا أقول لكل هؤلاء لا يخيفكم السلاح الأمريكي والضجيج الأمريكي ، لا يخيفكم الإعلام الأمريكي والإعلام الخادم للإعلام الأمريكي في العالم العربي ، نحن أصحاب تجربة في لبنان ، كنا قليلين قليلين جداً ، وكان الأمريكيون في بلادنا بأساطيلهم ، وحلفاؤهم من الفرنسيين والإنجليز والطليان ومعهم جيش جرار إسرائيلي لا يرحم ومعهم قوات محلية داعمة ، مع هذا أكملنا طريقنا ، طردنا وبإذلالٍ القوات الأمريكية وطردنا الصهاينة وهاهو الناس يتنعمون في لبنان بما يُسَمّى الانتصارات ، رغم ألمي ورغم حُزني إلى ما الت إليه المقاومة ، مع هذا حققنا الانجازات ، لهذا أقول لأهلنا في العراق اطردوا الأمريكيين من أرضكم ، حرروا بلادكم بدمائكم ، أنا متأكد أن الأمريكي لا يستطيع أن يصمد أمام مقاومة حقيقية عراقية لسنتين ، لا يستطيع ، و سَيُهْزَم شر هزيمة ، كما وأنه سَيُهْزَم حتى في أفغانستان ، وهنا أقول لكل الذين يلهثون وراء الرضى الأمريكي سيأتي اليوم الذي تندمون على هذا اللهاث وتتمنوا لو تمسحتم بأعتاب المجاهدين الأشراف .
ماريا معلوف : سماحة الشيخ صبحي الطفيلي أنا أشكرك على هذه الاستضافة وشكراً على هذا الحوار الذي يُقْتَدى به في ... يبني طريقاً للشباب مسيحيين ومسلمين في لبنان وللمقاومة في العراق وكافة أنحاء العالم .
صبحي الطفيلي : أهلاً وسهلاً .. شرفتوا .. ونحن بخدمة المشاهدين ونشكر كذلك القناة التي استضافتنا ، الـ NewTV ونتمنى أن يُصْبِح كل لبنان بلا رقيب .
ماريا معلوف : شكراً ..
صبحي الطفيلي : أهلاً وسهلاً

اعلان الامين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي ان من يقاتل من حزب الله في سوريا يخدم اسرائيل، تراه قوى سياسيّة في لبنان صحيًا، اما القوى المقرّبة من حزب الله فتتوقع هذا الحديث من شيخ منشق عن الحزب.
بيروت: يقول النائب عاطف مجدلاني (المستقبل) ل"إيلاف" ان حديث صبحي الطفيلي امس على احدى شاشات التلفزيون، فيه الكثير من المنطق، والحرص على وحدة الشعب اللبناني، وحرص ايضًا عن الابتعاد عن سياسة المحاور وهو امر مهم، والكثير من كلامه كان ايجابيًا.
ويضيف مجدلاني:" لا نعرف اذا ما كان مصير المقاتلين من حزب الله في سوريا جهنم كما اعلن الطفيلي، ولندع الامر الى رب العالمين، والمؤسف اننا نضع انفسنا مكان الله، المهم ان ذهاب اعضاء حزب الله الى سوريا لمقاتلة الشعب السوري، يضر بمصلحة لبنان واللبنانيين، ويشكل خطرًا على لبنان، من خلال نقل الاحداث في سوريا الى لبنان، وخلق فتنة سنية – شيعية.
ويتابع مجدلاني :" ليست المرة الاولى التي يظهر الطفيلي في الاعلام ويتحدث ضد حزب الله والتزامه بايران وولاية الفقيه، ويجب ان يكون هناك تعددية داخل الطائفة الشيعية، وهي ظاهرة صحيّة.
ويوافق مجدلاني الطفيلي الرأي عندما يتحدث عن ان ما يفعله حزب الله في سوريا يخدم اسرائيل، كما ان القانون الارثوذكسي برأيه يخدم اسرائيل ايضًا، لان هم اسرائيل تفتيت الكيانات التي تحيطها، من خلال قانون الفرزلي، من خلال حدود داخلية تبعد القوى العربية من حولها، وهذا ما يقوم به حزب الله، والرئيس السوري بشار الاسد.
عن دعوة الطفيلي التخلي عن 14 و8 آذار/مارس، يرى مجدلاني انه من الجميل ان يكون الشخص طوباويًا، ولكن ليس من الجيد ان تكون هناك قوة واحدة، لان التعدد السياسي يخلق ديناميكية في العمل، شرط ان يكون الجميع حريصين على مصلحة لبنان، ومصلحة النظام الديموقراطية، والتعددية في تداول السلطة، فوجود 14 و 8 آذار/مارس صحي، من خلال حراك ينطلق لخدمة لبنان، المهم ان يكون الكل ملتزمين بقضية لبنان، ويكون عمل الجميع من خلال النظام الديموقراطي، ويكون هناك التزام بالدولة، وبحصرية السلاح وقرار الحرب والسلم بيد الدولة اللبنانية.
حزب الله: الطفيلي ضدنا وتوقعنا ما قاله
بدوره يعتبر النائب السابق اسماعيل سكرية ( كتلة الوفاء للمقاومة ) في حديثه ل"إيلاف" انه من المعروف ان صبحي الطفيلي ضد حزب الله وليس مستغربًا ان يتخذ مواقف ضد الحزب، ويضيف سكرية :" لماذا التوقيت اليوم، بمجرد ان لديه نهجًا سياسيًا ضد حزب الله، فهو سيتخذ موقفًا سلبيًا من الحزب، وبرأي سكرية اخذ الحديث عن تورط حزب الله عسكريًا في سوريا مداه، والتوقيت هو مناسب اليوم بالنسبة للطفيلي.
ويرى سكرية ان الطفيلي ينطلق من قناعة تعميق الامور المذهبية، وعن دعوته التخلي عن 14 و8 آذار/مارس وتشكيل حالة واحدة يرى سكرية ان تلك الحالة ممكن ان تحصل مع عدم حصول انتخابات نيابية، وقد نشهد ذلك، لان هناك مساحة من القرف تتوسع لدى اللبنانيين.
ابرز ما قاله الطفيلي
اما ابرز ما اعلنه الطفيلي امس على شاشة ال "م تي في" في برنامج بموضوعية:
*هناك مسؤول في حزب الله هددني بأن يضربني الطيران العسكري السوري.
*حزب الله يحارب في سوريا في حين أن الشيعة هناك ليسوا بحاجة لمن يدافع عنهم وهو يتحمل مسؤولية كل قتيل.
*دخول "حزب الله" الى سوريا يخدم العدو الإسرائيلي.
* حزب الله يوم يحارب في سوريا والكويت والسعودية والإمارات
*حزب الله مثله مثل عبد الناصر، يرفع شعارات الحرب ضد إسرائيل ويرسل جيشه الى اليمن، وحين يحارب إسرائيل لا يصمد ساعة واحدة.
*إذا لم تكن هناك خيانة لسلاح المقاومة ، وتواطؤ مع إسرائيل، على "حزب الله" أن يعود من سوريا.
* الإسرائيلي اليوم أحرص الناس على "حزب الله" لأنه يتورط بالقتال في سوريا، وهو يشكل عامل تفرقة، في حين أننا دعاة وحدة.
*مقام السيدة زينب ليس بحاجة لدفاع حزب الله عنه، لأن أهل السنة يحبونها مثلنا و أكثر.
*الأميركي هو من يحمي النظام السوري من السقوط الآن، ولكنه سيقبل لاحقا، عندما يأتي بعملاء له.
*لا، الفتنة السنية - الشيعية ليست قدرًا، ونحن سنقاتلها بما أوتينا من قوة
*أدعو الى التخلي عن 14 و8 آذار/مارس وتشكيل حالة واحدة.
*لا أحد جدي في الوصول إلى قانون انتخابات.
*المشروع الأرثوذكسي يؤسس الى تحويل لبنان إلى إمارات صغيرة وعلينا التفكير كقف نبني شعبًا واحدًا حيث يرى كل طرف في الطرف الآخر ضمانة.
*نعلم أن الجميع لا يريد المشروع الأرثوذكسي، والسير به أتى من باب نصب الشباك.
*حالة الاسير ردة فعل على ممارسات بعض الشيعة، وقد يكون لديك غدًا 15 أحمد الأسير.
*إن المخطوفين اللبنانيين في سوريا، وأنا أعرف بعضهم وهم ضد "حزب الله"، يجب تحريرهم، لأنهم ضحايا التدخل في سوريا.
*كان يجب الإفراج عن اللبنانيين قبل الإفراج عن الإيرانيين، وكان يجب وضعهم على رأس اللائحة.

عدد مرات القراءة:
8694
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :