من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الرد المفحم على شبهة (كراهية سيدنا (عمر بن الخطاب) لسيدنا (خالد بن الوليد) ..
الرد المفحم على شبهة (كراهية سيدنا (عمر بن الخطاب) لسيدنا (خالد بن الوليد)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
مقام الصحابة رضي الله عنهم مقام جليل عند الله تعالى، فقد اختارهم من بين العالمين لصحبة أفضل المرسلين وخاتم النبيين عليه الصلاة والسلام، وأقام الله تعالى على أيديهم الدين الحنيف في ربوع الأرض؛ فلهم من المنزلة عند الله تعالى ما ليس لغيرهم - خلال النبيين والمرسلين عليهم السلام - فرضي الله عنهم ورضوا عنه؛ كما قال الله سبحانه: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة:100].
ولهم من المنزلة عند الموحدين من المسلمين ما ليس لغيرهم؛ فهم يعرفون لهم فضلهم ومكانتهم التي بؤَّأهم الله تعالى إياها، فيحبونهم ويوالونهم، ويبغضون من أبغضهم، ويعادون من عاداهم.
ومحبة المؤمنين للصحابة رضي الله عنهم هي جزء من محبتهم للرسول صلى الله عليه وسلم، كما أن بغض أهل الضلال من الكفار والمنافقين والمبتدعة للصحابة رضي الله عنهم هو جزء من بغضهم للنبي صلى الله عليه وسلم - قصدوا ذلك أم لم يقصدوه، وعلموه أم جهلوه -.
قال ابن مسعود رضي الله عنه: "اعتبروا الناس بأخدانهم".
وقال الإمام مالك رحمه الله: "إنما هؤلاء قوم أرادوا القدح في النبي صلى الله عليه وسلم فلم يمكنهم ذلك؛ فقدحوا في أصحابه حتى يقال: رجل سوء؛ ولو كان رجلاً صالحًا لكان أصحابه صالحين".
وبغض الصحابة رضي الله عنهم وانتقاصهم هو في واقع الأمر بغض للدين وانتقاص له من وجهين: الوجه الأول: أنهم على دين النبي صلى الله عليه وسلم؛ فهم أصحابه وأخلاؤه، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل". فدينهم هو دين النبي صلى الله عليه وسلم، وانتقاصهم هو انتقاص لدينهم. الوجه الثاني: أنهم حَمَلَةُ الدين وناقلوه إلينا.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله: "إذا رأيت الرجل ينتقص أحدًا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا حق، والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح أوْلى بهم وهم زنادقة".
ومن أعظم ما يزهِّد الناس في شريعة الله تعالى القدح في نَقَلَتها، وقد رأينا كيف أن أعداء الإسلام من مستشرقين حاقدين، ومنافقين مندسين لا يجترئون على القدح المباشر في الشريعة؛ لئلا يثيروا الناس، ولكيلا ينفِّروا من أقوالهم وطروحاتهم المتزندقة، يعمدون إلى غمز الصحابة رضي الله عنهم، ولمزهم، وإبراز الروايات المنكرة والموضوعة، واختزال التاريخ الإسلامي كله فيها، ومن ثم تقديمها للناس على أنها خلاصة تاريخ المسلمين، وواقع السابقين من الصحابة والتابعين والأئمة المهديين، والقادة المجاهدين، على شكل قصص أو روايات، أو دراسات تاريخية، أو ما أشبه ذلك.
وكثيرًا ما تُقَدَّم هذه الكتابات الطاعنة في الصحابة رضي الله عنهم في قالب يزعم أصحابه الحيادية والموضوعية التاريخية، ويدَّعون أنهم ينطلقون في كتاباتهم عن الصحابة رضي الله عنهم من فراغ عن أي خلفيات فكرية مترسبة قد تؤثر بالحكم سلبًا أو إيجابًا على الروايات المنقولة عنهم.
والمقصود من هذه المقدمات التي يقدمونها في كتاباتهم الطاعنة في خير البشر بعد النبيين إكساب القارئ الطمأنينة فيما يكتبون، وجعل أنفسهم محل ثقته وقبوله.
ولا خير فيمن يكتب عن رجالات الأمة الفضلاء وهو يعلن عدم انحيازه لهذه الأمة؛ بل اتخذ بديلاً عنهم أعداء الإسلام من المستشرقين والمبتدعة، فانحاز إليهم بفكره وقلمه، ثم إذا هو يزعم الموضوعية والحياد فيما يكتب، وكاد المريب أن يقول: خذوني!!
وخلال سنوات مضت وقفت على كتابات عدة من مقالات ودراسات وقصص تبرز مسألة عزل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لخالد بن الوليد رضي الله عنهما، عن قيادة الجيوش، وتُسلِّط الأضواء على روايات ونقول لا تليق بمقام الصحابة الجليل، وتتغافل عن المتواتر من المنقول الذي يُظهر حقيقة ما كانوا عليه من الإيمان والتقوى والورع والتجرد في أقوالهم وأفعالهم، رضي الله عنهم وأرضاهم.
وراح كثير منهم ينسج جملة من الأوهام والترهات المستندة إلى روايات منكرة باطلة، ويزيدون عليها ألف كذبة من ترهات عقولهم المريضة، وأحقادهم الدفينة، شأنهم شأن الكهان، ثم سمعت عمن يتناقل شيئًا من ذلك عبر الفضائيات في حوارات وندوات.
وليس الأمر كما ذكر المفتونون في دينهم، المخذولون بالقَدْح في الصحابة رضي الله عنهم؛ إذ إن الأمر لا يعدو أن يكون اجتهادًا رأي فيه الفاروق مصلحة المسلمين، وكان هذا الاجتهاد من عمر رضي الله عنه، نتيجة لأعمال عملها خالد رضي الله عنه، كان مجتهدًا فيها أيضًا، أصاب في بعضها وأخطأ في بعضها، وكلاهما رضي الله عنهما بين أجر وأجرين. أسباب عزل عمر لخالد رضي الله عنهما:
اختلف أهل السير والمغازي في السبب الذي جعل عمر يعزل خالدًا عن قيادة الجيوش، وحاصل ما ذكروا أسباب ثلاثة: السبب الأول: أن عزله كان بسبب شدته، وكان عمر رضي الله عنه شديدًا فما أراد أن يكون الخليفة شديدًا وقائد الجيوش كذلك.
وكان أبو بكر رضي الله عنه لينًا فناسب أن يكون قائد جنده شديدًا، فلما ولي عمر عزل خالدًا وولَّى أبا عبيدة، وكان أبو عبيدة لينًا، فناسب مع أبي بكر ولينه خالد وشدته، وناسب مع عمر وشدته أبو عبيدة ولينه رضي الله عنهم.
قال ابن كثير رحمه الله تعالى: "فلما انتهت الخلافة إلى عمر عزل خالدًا وولَّى أبا عبيدة بن الجراح، وأمره أن يستشير خالدًا؛ فجمع للأمة بين أمانة أبي عبيدة وشجاعة خالد".
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه: "وهكذا أبو بكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه ما زال يستعمل خالدًا في حرب أهل الردة، وقد ذكر له عنه أنه كان له فيها هوى، فلم يعزله من أجلها بل عاتبه عليها؛ لرجحان المصلحة على المفسدة في بقائه، وأن غيره لم يكن يقوم مقامه؛ لأن المتولي الكبير - أي الخليفة - إذا كان خُلُقه يميل إلى اللين فينبغي أن يكون خُلُق نائبه يميل إلى الشدة، وإذا كان خلقه يميل إلى الشدة فينبغي أن يكون خلق نائبه يميل إلى اللين؛ ليعتدل الأمر؛ ولهذا كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه، يُؤثر استنابة خالد، وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه، يؤثر عزل خالد واستنابة أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه؛ لأن خالدًا كان شديدًا كعمر بن الخطاب، وأبا عبيدة كان لينًا كأبي بكر، وكان الأصلح لكل منهما أن يتولى من ولاه ليكون أمره معتدلاً".
ويؤيد ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية أن عمر رضي الله عنه لما كان يسعى إلى عزل خالد أيام أبي بكر رضي الله عنه كان يقول: "اعزله؛ فإن في سيفه رهقًا، فقال أبو بكر: لا أشيم - أي لا أغمد - سيفًا سلَّه الله على الكفار".
قال ابن كثير رحمه الله: "والمقصود أنه لم يزل عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحرِّض الصديق ويذمِّره على عزل خالد عن الإمرة، ويقول: إن في سيفه لرهقًا، حتى بعث الصديق إلى خالد بن الوليد فقدم عليه المدينة، وقد لبس درعه التي من حديد، وقد صدئ من كثرة الدماء ... "إلخ.
ويشهد لشدة خالد أيضًا قتله للأسرى لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني جذيمة؛ فقتل الأسرى الذين قالوا: صبأنا صبأنا، ولم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا. فَوَدَاهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى رد إليهم ميلغة الكلب، ورفع يديه، وقال: "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد".
قال الخطابي رحمه الله: الحكمة في تبرُّئه صلى الله عليه وسلم من فعل خالد - مع كونه لم يعاقبه على ذلك لكونه مجتهدًا - أن يعرف أنه لم يأذن له في ذلك، خشية أن يعتقد أحد أنه كان بإذنه، ولينزجر غير خالد بعد ذلك عن مثل فعله"اهـ. ملخصًا.
وقال ابن بطال رحمه الله: "الإثم وإن كان ساقطًا عن المجتهد في الحكم إذا تبين أنه بخلاف جماعة أهل العلم، لكن الضمان لازم للمخطئ عند الأكثر؛ مع الاختلاف: هل يلزم ذلك عاقلة الحاكم أم بيت المال؟ ". قال الحافظ ابن حجر متعقبًا قول ابن بطال رحمهما الله تعالى: "والذي يظهر أن التبرؤ من الفعل لا يستلزم إثم فاعله ولا إلزامه الغرامة؛ فإن إثم المخطئ مرفوع وإن كان فعله ليس بمحمود".
وكذلك قتله رضي الله عنه لمالك بن نويرة اليربوعي، وملخص خبره: أن مالكًا صانع سَجَاحًا التميمية التي ادعت النبوة، ثم ندم مالك على ما كان منه، وقصد خالد البطاح وعليها مالك، فبث خالد السرايا في البطاح يدعون الناس، فاستقبله أمراء بني تميم بالسمع والطاعة، وبذلوا الزكوات، إلا ما كان من مالك بن نويرة فإنه متحير في أمره، متنحٍّ عن الناس فجاءته السرايا فأسروه وأسروا معه أصحابه، واختلفت فيهم السرية؛ فشهد أبو قتادة - الحارث بن ربعي الأنصاري - أنهم أقاموا الصلاة. وقال آخرون: إنهم لم يؤذِّنوا ولا صلوا، فيقال: إن الأسارى باتوا في كبولهم في ليلة باردة شديدة البرد، فنادى منادي خالد أن دفئوا أسراكم، فظن القوم أنه أراد القتل فقتلوهم .. فلما بلغ ذلك خالدًا قال: إذا أراد الله أمرًا أصابه
السبب الثاني:
أن عمر رضي الله عنه عزل خالدًا رضي الله عنه لما كان ينفق من أموال الغنائم دون الرجوع إلى الخليفة، كما روى الزبير بن بكار رحمه الله تعالى قال: "كان خالد إذا صار إليه المال قسمه في أهل الغنائم، ولم يرفع إلى أبي بكر حسابًا، وكان فيه تقَدُّمٌ على أبي بكر، يفعل أشياء لا يراها أبو بكر".
ونقل الزبير بن بكار عن مالك بن أنس قوله: "قال عمر لأبي بكر: اكتب إلى خالد لا يعطي شيئًا إلا بأمرك. فكتب إليه بذلك، فأجابه خالد: إما أن تدعني وعملي، وإلا فشأنك بعملك. فأشار عليه عمر بعزله، فقال أبو بكر: فمن يجزئ عني جزاء خالد؟ قال عمر: أنا. قال: فأنت. فتجهز عمر حتى أنيخ الظهر في الدار، فمشى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر فقالوا: ما شأن عمر يخرج وأنت محتاج إليه؟ وما بالك عزلت خالدًا وقد كفاك؟ قال: فما أصنع؟ قالوا: تعزم على عمر فيقيم، و تكتب إلى خالد فيقيم على عمله، ففعل، فلما تولى عمر كتب إلى خالد أن لا تعطِ شاة ولا بعيرًا إلا بأمري، فكتب إليه خالد بمثل ما كتب إلى أبي بكر. فقال عمر: ما صدقتُ اللهَ إن كنت أشرت على أبي بكر بأمر فلم أنفذه فعزله، ثم كان يدعوه إلى أن يعمل فيأبى إلا أن يخليه يفعل ما يشاء، فيأبي عمر".
ويؤيد ذلك ما نُقل عن عمر من قوله: "إني ما عتبت على خالد إلا في تقدمه، وما كان يصنع في المال".
وذكر الحافظ ابن كثير ذلك فقال: "وقيل: عزله؛ لأنه أجاز الأشعث بن قيس بعشرة آلاف، حتى إن خالدًا لما عُزل ودخل على عمر سأله: من أين لك هذا اليسار الذي تجيز منه بعشرة آلاف؟ فقال: من الأنفال والسهمان".
ويؤيده ما رواه الإمام أحمد بسند جيد، أن عمر رضي الله عنه اعتذر من الناس في الجابية فقال: "وإني أعتذر إليكم من خالد بن الوليد، إني أمرته أن يحبس هذا المال على ضَعَفَة المهاجرين فأعطاه ذا البأس وذا الشرف وذا اللَّسَانة، فنزعته وأمَّرت أبا عبيدة".
السبب الثالث:
أن عمر عزل خالدًا رضي الله عنهما خشية افتتان الناس به، فإن خالدًا رضي الله عنه ما هُزم له جيش لا في الجاهلية ولا في الإسلام، وقد جمع الله تعالى له بين الشجاعة والقوة والرأي والمكيدة في الحرب، وحسن التخطيط والتدبير والعمل فيها، وقلَّ أن تجتمع هذه الصفات في شخص واحد.
ويدل على ذلك:
1 - أن عمر رضي الله عنه كتب إلى الأمصار: "إني لم أعزل خالدًا من سخطة ولا خيانة، ولكن الناس فُتنوا به فأحببت أن يعلموا أن الله هو الصانع".
2 - ما رواه سيف بن عمر أن عمر رضي الله عنه قال حين عزل خالدًا عن الشام، والمثنى بن الحارثة عن العراق: "إنما عزلتهما ليعلم الناس أن الله تعالى نصر الدين لا بنصرهما، وأن القوة لله جميعًا".
3 - قول ابنعون: "ولي عمر فقال: لأنزعنَّ خالدًا حتى يُعلم أن الله تعالى إنما ينصر دينه. يعني بغير خالد".
فقد يكون عزله لسبب من هذه الأسباب أو لها مجتمعة، ورأى عمر رضي الله عنه المصلحة في عزله.
وأما تقدُّمُ خالدٍ على الخليفة، ودفعه للأموال دون مراجعته فقد كان اجتهادًا منه رضي الله عنه، ولعله رأى تأليف قلوب من يعطيهم، ولا سيما أنه كان رضي الله عنه خبيرًا بالحرب، عارفًا بمكايد عدوه، فلا يُظن به إلا أن يعطي من ينتفع الإسلام بإعطائه، أو يكفي الإسلام شره. وكذلك شدته كانت للإسلام ونصرته، أراد أن يُرهب أعداء الله تعالى من المشركين والمرتدين، وقد أخطأ في بعض اجتهاداته؛ فهو معذور مأجور، لا يُقر على خطئه، ولا يؤثمّ في اجتهاده؛ وهذا عين ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإنه لم يقره على فعله ببني جذيمة، ولم يؤثمه أو يعاقبه، وكذلك فعل الصديق رضي الله عنه؛ فإنه عاتبه على اجتهاداته الخاطئة لكنه لم يعزله أو يؤثمه؛ بخلاف عمر رضي الله عنه الذي أداه اجتهاده في خالد إلى عزله وتولية أبي عبيدة رضي الله عنهم أجمعين.
شبهٌ والرد عليها:
وقد نقل بعض المؤرخين بعض الروايات التي يُشم منها رائحة اتهام الصحابة رضي الله عنهم بالهوى، وأن عزل عمر لخالد رضي الله عنهما كان لهوى في نفسه، وكراهية لخالد، ويذكرون قصة مصارعة قديمة بين خالد وعمر رضي الله عنهما، وفيها: أن خالدًا صرع عمر وكسر رجله، فحملها عمر في نفسه، فلما تولى الخلافة عزله ... إلخ.
وهذه النقول وما أشبهها باطلة من وجوه عدة منها:
أولاً: أن الأصل في الصحابة رضي الله عنهم سلامة صدور بعضهم على بعض؛ كما وصفهم الله تعالى بذلك في قوله سبحانه في وصف أهل الحديبية: (أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) [الفتح:29]، وعمر رضي الله عنه من أهل الحديبية؛ فكيف يكون في صدره شيء على مؤمن مجاهد كخالد رضي الله عنه؟
وقال سبحانه في وصف التابعين للصحابة بإحسان: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا) [الحشر:10]، فإذا كان هذا الوصف في التابعين فالصحابة أوْلى به، ولا سيما مَنْ كان من المهاجرين السابقين كعمر بن الخطاب رضي الله عنه، والقادة المجاهدين كخالد بن الوليد رضي الله عنه.
فلا يُترك هذا الأصل المتين لمجرد روايات تاريخية يتناقلها القصاص والإخباريون ليس لها خطام ولا زمام.
قال ابن حزم رحمه الله تعالى: "فمن أخبرنا الله عز وجل أنه علم ما في قلوبهم ورضي الله عنهم، وأنزل السكينة عليهم؛ فلا يحل لأحد التوقف في أمرهم أو الشك فيهم البتة".
ثانيًا: أن من المستفيض المتواتر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أنصح الناس للأمة، وزهده وعدله وسيرته تنضح بالأمثلة والشواهد الكثيرة على ذلك، وليس هذا مقام عرضها وسردها، فلا يُظن به وهو الناصح الأمين الذي كان يتفقد أحوال الرعية أن يغش الأمة، ويعزل قائدًا هي محتاجة إليه لولا أنه رأى المصلحة تقتضي ذلك، وليس لنفسه أي حظ من ذلك.
ثالثًا: أن عمر رضي الله عنه من كبار الصحابة، ومن الخلفاء الراشدين المهديين الذين أُمرت الأمة كلها على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم باتباع سُنَّتهم، واقتفاء سيرتهم، وذلك في قوله عليه الصلاة والسلام: "فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ" رواه أحمد و أبو داود.
فلو كان عمر رضي الله عنه صاحب هوى، يقدّم هواه على مصلحة الأمة؛ فهل كان النبي صلى الله عليه وسلم يزكيه، ويأمر الأمة باتباع سنته؟! وهل يقره الله تعالى على هذه التزكية؟!
فهذا مما يدل على بطلان هذه الروايات التاريخية التي فيها نيل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وينبغي لكل مسلم قرأ قصة، أو اطلع على خبر لا يليق بالصحابة رضي الله عنهم أن لا يقبله ويسلِّم به ابتداء ً؛ بل يرجع إلى النصوص الثابتة في الكتاب والسنة ويقضي بها على هذه الروايات التي غالبًا ما تكون منقولة عن أهل البدع والضلالات، أو في أسانيدها مجاهيل لا يُعرفون، أو مناكير لا يُقبَلون، أو كانت بلا أسانيد. فمن سار على هذه الطريقة كان منهجه صوابًا؛ لأنه قدَّم الثابت من المنقول على غير الثابت.
ولا يلزم من هذا التأصيل الحكم بعصمة الصحابة رضي الله عنهم؛ بل هم بشر يجتهدون فيصيبون ويخطئون، وهم أقرب إلى الصواب من غيرهم، ولا سيما مَنْ كان من السابقين منهم إلى الإسلام. بيد أن تلك التهمة التي اتهم بها عمر رضي الله عنه يلزم منها خيانة الأمة، وتقديم هوى النفس على المصلحة العامة، وحرمان المسلمين من قائد ما نُكِّست له راية!! وهذا الاتهام غير مقبول في الخليفة الراشد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
رابعًا: أن الروايات التاريخية المستفيضة تدل على أن خالدًا رضي الله عنه كان مجتهدًا في أفعاله التي لم يرضها الصديق ولا الفاروق رضي الله عنهما، كما تدل على اجتهاد عمر في عزله لتحقيق مصلحة أكبر من مصلحة بقائه قائدًا. وتدل أيضًا على دوام المحبة بينهما حتى بعد العزل، وهذه الروايات تدحض كل ما ينقل مما فيه اتهام لعمر رضي الله عنه بالهوى.
ومن تلكم الروايات سوى ما ذكرته سابقًا ما يلي:
1 - أن عمر رضي الله عنه كان عازمًا على تولية خالد رضي الله عنه الخلافة من بعده، ومعلوم أن منصب الخلافة أعظم من مجرد قيادة الجيوش في الشام؛ ولكن خالدًا رضي الله عنه توفي قبل وفاة عمر رضي الله عنه؛ ودليل ذلك ما رواه الشاسي في مسنده عن أبي العجفاء السلمي قال: "قيل لعمر: لو عهدت يا أمير المؤمنينّ! قال: لو أدركت أبا عبيدة ثم وليته ثم قدمت على ربي فقال لي: لِمَ استخلفته؟ لقلت: سمعت عبدك وخليلك يقول: "لكل أمة أمين، وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة". ولو أدركت خالد بن الوليد ثم وليته، فقدمت على ربي لقلت: سمعت عبدك وخليلك يقول: "خالد سيف من سيوف الله سلَّه الله على المشركين".
2 - ما ذكره سيف بن عمر من أن عمر رضي الله عنه لما رأى زوال ما كان يخشاه من افتتان الناس بخالد رضي الله عنه عزم على أن يوليه بعد أن يرجع من الحج، ولكن القدر سبق إلى خالد رضي الله عنه فتوفي قبل ذلك.
3 - أن عمر أمر أبا عبيدة أن يستشير خالدًا رضي الله عنهم أجمعين، في أمور الحرب حتى بعد عزله؛ فلو كان في نفس عمر شيء على خالد رضي الله عنهما لما جعله مستشارًا لأبي عبيدة رضي الله عنه.
4 - أن خالدًا لما حضرته الوفاة أوصى لعمر رضي الله عنهما، وتولى عمر وصيته، وهذا يدل على المحبة بينهما؛ لأن الشخص لا يوصي إلا لمن يحب ويثق في أمانته وحزمه وورعه، والوصي لا يقبل تولي وصيته إلا من يحب؛ لأن في تنفيذها جهدًا ومشقة.
5 - تزكية خالد لعمر عند أبي الدرداء رضي الله عنهم، وإخباره بأن عمر باب مغلق دون الفتن والمنكرات، فقد قال خالد لأبي الدرداء رضي الله عنهما: "والله يا أبا الدرداء! لئن مات عمر لترين أمورًا تنكرها".
وفي المسند أن رجلاً قال لخالد رضي الله عنه: "يا أبا سليمان! اتق الله؛ فإن الفتن قد ظهرت. فقال: وابن الخطاب حي؟ إنما تكون بعده". فلو كان خالد يعلم أن عمر إنما عزله لهوى في نفسه وليس لمصلحة رآها؛ فهل كان سيزكيه هذه التزكية العظيمة؟!
هذا والله أعلم
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد
وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين
وأزواجه النقيات العفيفات وأتباعه العلماء وذرياته
بإحسان إلى يوم الدين
والحمد لله ربّ العالمين
بقلم: إبراهيم بن محمد الحقيل

أنظر أيضاً : 
  1. عدم صحة روايات كشف عمر لساق ام كلثوم او تقبيلها قبل زواجه منها ..
  2. قول عمر لام كلثوم الا تخرجين الينا فتاكلين معنا ..
  3. كن جواري عمر يخدمنا كاشفات شعوررهن تضطرب ثديهن ..
  4. رزية الخميس ..
  5. قول اسماء بنت عميس كذبت ياعمر ..
  6. حسبنا كتاب ربنا ..
  7. أن عمر بن الخطاب كان يدخل يده في دَبَرَة البعير ..
  8. لم يترك عمر شرب الخمر حتى نزلت ثلاث آيات تحرم شرب الخمر ..
  9. عُمر ابن الخطاب يبيح الزنا ولايقيم الحدود ..
  10. عمر ينكح النساء بالقهر والقوة ..
  11. فقال عمر ويشير بيده مهر مهر ..
  12. ضرب عمر لزوجته ..
  13. عمر ابن الخطاب يعزر الارض بالدره وارتباطه بهاري بوتير!! والرد ..
  14. كل اولاد عمر ابن الخطاب يشربون الخمر ..
  15. كراهية علي لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ..
  16. حادثة يا سارية الجبل بين أهل الحق وأهل الضلال الرافضة ..
  17. هل منع عمر التسمية بأسماء الأنبياء ..
  18. يضع يده في دبرة البعير ..
  19. إهتمام عمر وحفصة بالتوراة أكثر من القرآن ..
  20. هل كان علي رضي الله عنه يكره محضر عمر بن الخطاب ..
  21. فقال عمر: كرهوا أن يجمعوا لكم النبوّة والخلافة ..
  22. أي خوف هذا الذي رفعه عنكم عمر بن الخطاب؟ ..
  23. التناقض في حكمكم على عمر بن الخطاب؟ ..
  24. وافقت ربي في ثلاث ..
  25. هل اعز عمر بن الخطاب الإسلام كما تدعون؟ ..
  26. إلقام الحجر لمن إعتقد أسطورة الإحراق والكسر " رويات الشيعة في الميزان" ..
  27. لو لم ابعث فيكم لبعث عمر ..
  28. قال عمر ما بلت قائما منذ أسلمت فكيف تدعون أن رسول الله يبول واقفا؟ ..
  29. لَوْ كَانَ بَعْدِي نَبِيٌّ لَكَانَ عُمَرَ ..
  30. عمر لا يتعرض له الشيطان والرسول يتعرض له ..
  31. اسطورة قتل عمر بن الخطاب لفاطمة رضي الله عنهما للكاتب الشيعى احمد الكاتب ..
  32. هزيمة أبي بكر وعمر في خيبر ، وفرار عمر واصحابه رضي الله عنهم ..
  33. حقيقة زواج عمر الفاروق من أم كلثوم بنت علي ..
  34. هل وأد عمر ابنته في الجاهلية؟ ..
  35. تعلم الفاروق سورة البقرة في 12 سنة ..
  36. ان مناديل ال عمر نعالهم ..
  37. شبهة ايقاف عمر رضي الله عنة لحد السرقة ..
  38. أصابت امرأة وأخطأ عمر ..
  39. البخاري ناقض نفسه وأثبت أن عمر بن الخطاب قسّم ميراث النبي على زوجاته ..
  40. عبد الرزاق بن همام الصنعاني ـ وهو من أعلام وعلماء أهل السنة الثقات ـ يصف عمر بن الخطاب بـ (الأنوك)، أي الأحمق ..
  41. عمر وأبو هريرة وحادثة التبشير بالجنة ..
  42. كان عمر يتعوذ من معضلة ليس لها أبا الحسن ..
  43. تعطيّل عمر لسهم المؤلّفة قلوبهم ..
  44. أن عمر ضرب من سأله عن آية بالدرة حتى أدماه وقال (لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم) ..
  45. عمر والعطايا ..
  46. عمر أمر بإحراق السنة ..
  47. أن عمر لم يكن يعرف حكم التيمم ..
  48. أليس الله قد نهاك الله عن الصلاة على المنافقين؟ ..
  49. امتهوكون فيها يا ابن الخطاب - لو كان موسى اخي حيا ما وسعه الا اتباعي ..
  50. كم كافرا قتل عمر ابن الخطاب ..
  51. أروني ابني ما سميتموه .. سميته محسنا ..
  52. قوموا إلى سيدكم فأنزلوه فقال عمر سيدنا الله عز وجل ..
  53. كان عمر يتعوذ من معضلة ليس لها أبا الحسن ..
  54. لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب ..
  55. لو لم أبعث فيكم لبعث عمر ..
  56. ما طلعت الشمس على رجل خير من عمر ..
  57. نعمت البدعة هذه (قول عمر واتهامه بأنه ابتدع التراويح) ..
  58. الرد على شبهة حادثة عمر بن الخطاب مع عاتكة بنت زيد ..
  59. فرية السفور والاختلاط في بيت أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ..
  60. عمر يريد أن يكتب آية الرجم بيده لكنه يخشى الناس ..
  61. عدم محاسبة عمر لمعاوية ..
  62. يا ليتني كنت كبشا لقومي فسمنّوني ..
  63. تغيير عمر لحكم الله في المنفيين ..
  64. وليت علينا فظاً غليظاً ..
  65. أن عمر كان يشرب النبيذ والمسكر حتى عند وفاته ..
  66. مخالفة عمر للنبي والزعم أنه وافق ربه في ثلاث ..
  67. المعازف في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم وحديث الشيطان يفر من عمر ..
  68. صلاة التراويح ..
  69. بٌزُوغُ القَمَرْ فيِّ الذَبِ عنْ الصَحابِيَ عُمَرْ رَضِيّ اللهُ عَنْهُ ..
  70. تكذيب أسماء بنت عميس للفاروق عمر ودعوى حذف "كذبت" من مسند أبي يعلى الموصلي ..
  71. عمر بن الخطاب أصله ومرضعه وأذاه لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..
  72. السياط على من إتهم الفاروق عمر بضرب النساء بالسواط ..
  73. تخريج قصة المرأة مع عمر رضي الله عنه ..
  74. كلام إبن الطوفي وطعنه في الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهم ..
  75. شدة عمر ..
  76. خطب عمر إلى علي ابنته أم كلثوم.. فكشف ساقها وقبلها ..
  77. أن عمر رضي الله عنه سئل عن معنى الكلالة فلم يعلمها ..
  78. كل الناس أفقه من عمر حتى ربات الحجال ..
  79. لو لا علي لهلك عمر ..
  80. دعاء فاطمة على عمر بما فعله أبولؤلؤة به ..
  81. أن عمر كان يعطي أزواج النبي من بيت المال أكثر مما يتبغي ..
  82. أن عمر منع من متعة النساء ومتعة الحج ..
  83. زيادة عمر في حد شارب الخمر ..
  84. إدخال عمر الصلاة خير من النوم في الأذان ..
  85. مسلسل الإشكاليات : زواج ابنة المعصوم من كافر؟ ..
  86. ابتداع عمر للطلاق الثلاث في مجلس واحد ..
  87. أن عمر أحدث في الدين ما لم يكن منه كصلاة التراويح ..
  88. أن عمر لم يعط أهل البيت سهمهم من الخمس ..
  89. درأ عمر لحد الزنا عن المغيرة بن شعبة ..
  90. إنكار عمر لموت الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحلفه أنه لم يمت ..
  91. هل أمر الفاروق رضي الله عنه بقتل بعض أهل الشورى؟ ..
  92. أن عمر انهزم في غزوة حنين وغيرها ..
  93. شجاعة عمر ..
  94. تسمية عمر بالفاروق ..
  95. زعمهم أن عمر رضي الله عنه يجتهد في مقابل النصوص ..
  96. عدم إعتقاد عمر بعصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..
  97. عمر يشهد على نفسه ..
  98. جهل عمر بالأحكام ..
  99. شبهة في عدالة عمر رضي الله عنه ..
  100. أن عمر يخالف النبي صلى الله عليه وسلم ..
  101. إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر ..
  102. الهجوم على بيت فاطمة - حرق الدار - كسر الضلع ..
  103. رزية الخميس ..
  104. لولا ان يقول الناس زاد عمر في كتاب الله لكتبتها ..
  105. فضائل عمر رضي الله عنه من كتب الإمامية ورواياته في فضائل آل البيت ..
  106. عدم معرفة عمر لحكم التيمم ..
  107. لولا علي لهلك عمر ..
  108. عمر أمر بإحراق السنة ..

عدد مرات القراءة:
223
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :