من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

نسف اسطورة اعتداء بيت الزهراء بالادلة العقلية والمادية ..
نسف اسطورة اعتداء بيت الزهراء بالادلة العقلية والمادية
مظلومية الزهراء قصة مازال البعض يدندن حوالها وقد ناقشت الكثير من الشيعة حول هذا الموضوع و وجدهم للآسف يتابعون بما فى كتبهم دون الحكم للعقل و البعض تجنب الحوار فى هذه القصة المختلقة ولكن قررت بآن آكتب نقد لهذه الاسطورة المزعومة و بما تيسر لى بالادلة العقلية والمنطقية دون التطرق إلى طرق الآحاديث وآسانيدها ولله التوفيق:-
* المعروف بإن العرب فى الجاهلية كانوا لديهم قيم ومبادئ و آن كانوا يعبدون الآصنام ولكن هذه القيم مكتسبة بالفطرة الإنسانية ومتورثة عن آجدادهم فلا يُقبل بآن يعتدى آحد على آعراض أو آملاك الآخرين فقد تنقيم حرب بين القبائل أو عشائر ضمن قيبلة واحدة بسبب هذا التعدى , فضلاً عن مجئ الإسلام الذى آنار الناس بعزز و وضع قيم إنسانية سامية ليحفظ حقوق الإنسان والإنسان نفسه , فالمسلمين يعلمون بآن ضرر الإنسان نفسه قد يهلكه كما قال سبحانه تعالى (ولا تلقوا بإيديكم إلى التهلكة) , و حثت الشريعة الإسلامية بحفظ حقوق الزوجة من جانب الزوج وقال سبحانه تعالى (وعاشرهن بالمعروف) ,, فالزواج علاقة شرعية حث الله عز وجل عليها لإعمار الآرض للعبادة الله عز وجل ولحفظ حقوق الزوجة التى هى مأمورة بآتباع زوجها , فكيف نقبل بآن على رضى الله عنه وهو سيد المحبوبين بآن يترك محبوبيته وزوجته تكسر ضلعها ويسقط جنينها وهو واقف ساكناً , بالله عليكم أتقبلون هذا الكلام بعد بآن آوضحنا بما حثه الله عز وجل من حقوق الزوجة للزوجها وليس كذلك فقط بل الله عز وجل حث أيضا عند الطلاق بآن يسرحها بإحسان كما قال سبحانه (فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) فأين الإحسان بآن يترك الزوج زوجته تضرب ويكسر ضلعها فما بالك الفرق الشاسع بيننا وبين على رضى الله عنه وبين بنت النبى صل الله عليه واله وسلم؟؟!!!
* لنسأل ملحد مفسد العقيدة ولا يؤمن بوجود الله عز وجل , لو جاء رجلا ودخل بيتك بالقوة وآراد بآن يؤذى ويضرب زوجتك ماذا تفعل؟؟!!
يقول سادافع عنها لآن العادات والقيم والفطرة الإنسانية تحتم علينا بآن ندافع عن زوجاتنا حتى لو لا آمن بآي دينة سماوية.
فحتى الملحد خائف من نظرات السليبة للمجتمع من حوله وهو يعلم بآن مثل هذا الموقف لا يقبله حتى آبناء ضلالته من الملحدين بل يخشى بآن يعيرويه الناس بآنه ديوث وليس برجلاً ,, فمن تقبله بعد ذلك بآن تتزوج منه حتى ولو كانت ملحدة مثله؟؟!!!!
فتخيل آخى القارئ نحن نتحدث عن آمير المؤمنين وعن مكانته ومنزلته وشجاعته بل هو آشرف بآن آكتب عنه فى سطور بسيطة للمنزلته ومكانته رضى الله عنه يكفينا قول النبى صل الله عليه واله وسلم (بآنه آحب الله ورسوله وآحبه الله ورسوله) و زوجه آبنته فاطمة رضى الله عنه , فآي آب يزوج آبنته لرجل ليحفظ حقوق آبنته ويراعاها ويدافع عنها , فكيف تقبلون رعاكم الله هذا الكلام على علي رضى الله عنه بتقاعس عن الدفاع عن زوجته وبنت النبى صل الله عليه واله وسلم؟؟
* والغريب حاولوا علمائهم بآن يبرروا سكوت على رضى الله عنه وقالوا بآن النبى صل الله عليه واله وسلم آوصاه بحدوث أمر ما وأمره بالصبر لآجل مصلحة الإسلام والمسلمين؟؟!!
فنقول أي مصلحة تنفع الإسلام والمسلمين بوجود أوناس أرتدوا على آعقابهم بل وجودهم يفسد الإسلام وينشر المفسدة فى المسلمين وهذا قول علمائهم بآن الصحابه آرتدوا بعد وفاة النبى صل الله عليه واله وسلم 'إلا نفر قليلا لا يتعدى عدد الآصابع؟؟ فما المصلحة من بقاء هؤلاء؟؟؟؟
ولا سيما بآن النبى صل الله عليه واله وسلم مأمور بالجهاد على الكفار والمنافقين فى قول الله سبحانه (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير) أليس على رضى الله عنه متبع للنبى صلوات الله عليه واتم التسليم فكيف نقبل رواية مكذوبة تخالف قول الله تعالى بل أليس النبى متبع أوامر الله وأليس على كذلك مأمور بأتباع الله ورسوله؟؟!!!!!
وأي مصلحة تعارض عن الدفاع والذب عن الزوجة وقد آوضحنا سابقاً حقوق الزوجة آتجاه الزوج , بل من آوجب الواجبات الدفاع عن الزوجة وحفظ حقوقها.
قال النبى صل الله عليه واله وسلم (فاطمة بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني) , فما بالكم حفظكم الله من يضربها ويكسر ضلعها ويسقط جنينها ويقف ساكناً على رضى الله عنه أليس النبى يغضب بغضبها والغضب آهون من المصائب التى تتحدثون عنها فضلاً عن ما حدث لها من الأذئ بالله عليكم أترضون بآن النبى يغضب ويقف على ساكناً؟؟!!
وهل الوصية التى آدعيتم بآن النبى آوصاه للعلى رضى الله عنه بآنه لا يدفاع عن زوجته وآبنته؟؟؟!!! أليس الوصية تعارض قول الله تعالى وتعارض كلام النبى نفسه والفطرة الإنسانية وعادات العرب وقيمه؟؟؟!!!!!!
ونسأل لماذا لم يخرج الحسن او الحسين رضى الله عنهما على عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقد خرج الحسين على يزيد وقتاله لآنه كما تقولون خليفة ظالم أليس تعتبرون بآن عمر بن الخطاب ظالم بل ما فعله عمر رضى الله عنه لم يفعله يزيد من قتل والدتهما الزهراء وإن قال قائل بآن الحسن والحسين صغيريان نقول بأن وقت وفاة الزهراء كانا عمرهما عشرة سنوات وعاش عمر بن الخطاب بعدها بأثنى عشر سنة , سنتان فى حكم أبو بكر رضى الله عنه وعشر سنوات كان خليفة رسمى للمؤمنين وكانا فى ريعان الشباب فى العشرين من عمرهما وهل أوصاهما أيضا النبى بعدم الخروج أو القتال له؟؟!!!!!!!!!!!
*ومما يوضح كذب هذه القصة بآن الزهراء ذهبت إلى ابو بكر رضى الله عنه لتطلب حقها من فدك وهنا إشكال هل شفيت وآسترجعت قوتها وجمعت قواها حتى استطاعت الذهاب لتطلب حقها؟؟ إما آن موتها لم يكن بسبب هذه القصة المكذوبة؟؟!!!
* آسالكم بالله أترضى بآن زوجتك تذهب إلى من آرادوا قتلها وتطلب منها حقها من ميراث آبيها وهو النبى صل الله عليه واله وسلم , أترككم لتحكموا بإنفسكم هل يدخل مثل هذا الكلام للعاقل؟؟؟
* والعجيب نرى بآن على رضى الله عنه زوج آبنته لعمر بن الخطاب رضى الله عنه؟ بالله عليكم أترضى بآن تزوج آبنتك لمن قتل والدتها؟ آن قبل الآب رغما عنه وهذا ما يقولوه علمائهم وآن كون لا نقبل كلامهم و وصفهم على رضى الله عنه بالهزيل الضعيف الجبان ولكن لنكمل وننقد هذه الاسطورة المزعومة ,, و هل ترضى بنت بآن تنكح وتقيم مع زوج قتل آمها ,, آهكذا يجازى على رضى الله عنه من قتل زوجته .... ؟؟!!!!!!
(هذه الزيجة ثابتة ومتواتر فى كتب الشيعة ولدينا الادلة لمن يريد التحقق منها) ..
* إنه من المتقرر في النفوس أن الإنسان يختار لأبنائه أحب الأسماء إليه، ولا يخالف ذلك إلا المعاند والمكابر وتسمية على رضى الله عنه أبناءه بأبى بكر وعمر إلا لمكانتهم ومنزلتهم فى قلب على رضى الله عنه وهذا مما يؤيد بطلان أسطورة مظلومية الزهراء ... (لدينا المصادر تثبت بتسمية أبناء على بأبى بكر وعمر)
* وروايات كسر الباب، تتعارض مع قول علي: نحن أهل بيت محمد صل الله عليه واله وسلم لا سقوف لبيوتنا، ولا أبواب ولا ستور إلا الجرائد، وما أشبهها ولا وطاء لنا ولا دثار؟؟!!!
علينا. (والمصادر لدينا لمن يريد التحقق منها)
* ومما يدل على آن هذه القصة مكذوبة قول النبى صل الله عليه واله وسلم آن الزهراء أول الناس لحقا بى .... وهذا الحديث يدل بآن النبى صل الله عليه واله وسلم يخبر بآن الزهراء أول الناس ستلحقه وحاشا الله بآن النبى يكذب فيما خبره للآمته فهو لا ينطق عن الهوى ان هو وحى يوحى ,, وهذا الحديث موجود فى كتب الشيعة ..
وهذه نصيحة لكل شيعى حر عاقل يقرأ هذا المنشور بآن يبحث عن الحق بنفسه ويترك الآتباع الآعمى الذى يعمى العقل والقلب ويحكم عقله والله الذى لا اله الا هو لن ينفعكم آحد يوم الحساب وهذه دعوة صادقة منى لكم وآنى لكم من الناصحين , وليس عدو لكم أو آنصب لكم العداء ولكن كل ما آتمنه بآن نجتمع على كلمة سواء ونحتضن عقيدة واحدة صحيحة .. وهذه كلمات من القلب إلى القلب ..
وآخر دعوانا الحمد الله رب العالمين واللهم صل وسلم على محمد وعلى أهل بيته الأطهار وأصحبه الأخيار.
ولأن هذه القصة تحتوي على ما لا يُصدَّق، وتحتوي على ما فيه الطعن بأشرف بيت، وأجل امرأة: رأينا من كذَّبها من بعض رؤوس الرافضة، لا تنزيها للصحابة أن يفعلوها، بل تنزيهاً لعلي أن يكون موقفه هذا!.
أ. قال محمد حسين آل كاشف الغطاء - وهو من كبار أئمتهم -:
ولكن قضية ضرب الزهراء، ولطم خدها: مما لا يكاد يقبله وجداني، ويتقبله عقلي، وتقتنع به مشاعري، لا لأن القوم يتحرجون ويتورعون من هذه الجرأة العظيمة، بل لأن السجايا العربية، والتقاليد الجاهلية، التي ركزتها الشريعة الإسلامية، وزادتها تأييداً، وتأكيداً: تمنع بشدة ضرب المرأة، أو تمد إليها يد سوء، حتى إن بعض كلمات أمير المؤمنين ما معناه: أن الرجل كان في الجاهلية إذا ضرب المرأة يبقى ذلك عاراً في أعقابه ونسله ... .
" جنة المأوى " (ص 135).
فهذا أخوهم في ضلالتهم ينزِّه العرب الجاهليين عن مثل هذا الفعل، ثم يزعم بكل صفاقة أن الصحابة الذين زادوا على ما عند الجاهليين من أخلاق حسنة بأخلاق الإسلام: يزعم أنهم يمكن أن يفعلوا مثل هذا! وهو ينزه عنها العرب الجاهليين ويثبتها للصحابة المسلمين! ويرى أن امتناعهم عن فعلها بسبب بيئتهم العربية، لا بسبب إسلامهم! ويهمنا أنه يكذبها، ويكذِّب مشايخ دينه، ودجاجلته الذين يتناقلونها، ويؤججون عواطف أتباعهم بذكرها دائماً.
- ومن الأدلة على بطلان الحكاية:
أنه ثمة من ينقل القصة مع اختلاف في وقائعها:
فقد قال كبيرهم الطبرسي صاحب كتاب " الاحتجاج " (1/ 51): " إن عمر هدَّد المعتصمين في بيت فاطمة قائلاً: " والذي نفس عمر بيده ليخرجن أو لأحرقنه على ما فيه "، فقيل له: إن فاطمة بنت رسول الله، وولد رسول الله، وآثار رسول الله صلى الله عليه وآله فيه، و أنكر الناس ذلك من قوله، فلما عرف إنكارهم قال: " ما بالكم! أتروني فعلت ذلك؟ إنما أردت التهويل " انتهى.
وهو يدل على عدم إجادتهم الكذب، فما كان حقيقة واقعيّاً: صار محتملاً، وما كان: يقيناً صار مشكوكاً فيه، وهذا حال من ليس لهم إسناد، وصدق أئمتنا حين قالوا:
" لولا الإسناد لقال مَن شاء ما شاء ".
وقد تبين بما لا مزيد عليه كذب ما افتروه على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما من حرق بيت فاطمة، وإسقاط جنينها، وإخراج علي رضي الله عنه ذليلا ليبايع أبا بكر، وما ذكرناه مما رواه البخاري ومسلم هو اللائق بدين الصحابة، وأخلاقهم، وهو المعتمد.
ومما يُضحك هو: ما حاول بعض الكتاب من الرافضة إيهام العامة من أهل السنَّة أنه يوجد من يثبت هذه الحكاية من أهل السنَّة! وبيان كذبهم وتدليسهم في أمور:
- أوهموا أن الشهرستاني يثبتها في كتابه " الملل والنِّحَل "!
والذي لا يستراب فيه أن هذا من الكذب الرخيص، وأصل ذلك: أن الشهرستاني كان يترجم في كتابه للمعتزلي " إبراهيم بن سيار النظَّام "، وذكر في أثناء ذلك أن تلك الحكاية هي مما افتراه النظّام!، وهذا نص كلامه:
قال محمد بن عبد الكريم الشهرستاني - رحمه الله - في تعداد أوابد النظَّام -:
الحادية عشرة: ميله إلى الرفض، ووقيعته في كبار الصحابة، قال: " .. وزاد في الفرية فقال: " إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة، حتى ألقت الجنين من بطنها، وكان يصيح: " احرقوا دارها بمن فيها "، وما كان في الدار غير علي، وفاطمة، والحسن، والحسين.
" الملل والنحل " (1/ 52).
- ومما نقلوه في ذلك ببلاهة غريبة: ما نقلوه عن " ميزان الاعتدال " و " سير أعلام النبلاء " كلاهما للإمام الذهبي، و " لسان الميزان " لابن حجر عن أبي بكر بن أبي دارم في إثبات إسقاط عمر لجنين فاطمة! من قراءة بعض الناس عليه من كتاب! فكيف نقلوا ذلك بتلك البلاهة؟ قالوا:
" روى عنه الحاكم، وقال: رافضي، غير ثقة، وقال: محمد بن أحمد بن حماد الكوفي الحافظ بعد أن أرخ موته: كان مستقيم الأمر عامة دهره، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب، حضرته ورجل يقرأ عليه: إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن ".
انظر كيف جمع الله لهؤلاء الجهل مع الغباء، فهو ينقل عن أئمة السنَّة أن هذا الخبيث المُترجم له: رافضيّ، غير ثقة، ثم ينقل عنه بكل بلاهة - إسقاط عمر لجنين فاطمة - سواء من كتابته، أو من كتابة غيره، مما يُقرأ عليه.
قال الذهبي في ترجمته:
أبو بكر بن أبي دارم: كان موصوفاً بالحفظ، والمعرفة، إلا أنه يترفض، قد ألف في الحط على بعض الصحابة، وهو مع ذلك ليس بثقة في النقل.
وقال:
قال الحاكم: هو رافضي، غير ثقة.
وقال محمد بن حماد الحافظ: كان مستقيم الأمر عامة دهره، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب، حضرته ورجل يقرأ عليه: أن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت محسناً ..
قلت: شيخ ضال معثر.
" سير أعلام النبلاء " (15/ 577، 578).
وقد ذكر نحوا من ذلك في "ميزان الاعتدال" بأطول مما هنا، وبدأ ترجمته بقوله: " أحمد بن محمد .. ، أبو بكر، الكوفي، الرافضي الكذاب".
وهكذا نقل الحافظ ابن حجر رحمه الله في " لسان الميزان ".
ونلاحظ أن هؤلاء العلماء حكموا على ابن أبي دارم بالرفض، ونقلوا عن الحافظ محمد بن حمَّاد أنه ترك حديثه، ثم جاء هؤلاء ليتكثروا بالنقولات، وقد أخزاهم الله بأن جعلها عليهم، لا لهم.
- ومما نقلوه: رواية عن أبي بكر رضي الله عنه فيها قوله: " وددت أني لم أحرق بيت فاطمة "!.
- وقد نقلوا في إثبات الحكاية المنكرة عن المسعودي في كتابه " مروج الذهب "، وابن قتيبة في كتابه " الإمامة والسياسة ".
والرد:
أما المسعودي: فهو رافضي مثلهم، ولا يوثق بنقله.
وأما ابن قتيبة: فهو من رؤوس أهل السنَّة، لكن الكتاب لا تصح نسبته إليه، بل هو لرافضي خبيث.
ومما سبق يتبين كذب الحكاية الملفقة على الصحابة الكرام، وأنه ليس ثمة جنين أسقط لفاطمة رضي الله عنها، وتبين لكل منصف أن الله تعالى قد أكرم أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم بأبي بكر الصدِّيق، يجلهم، ويعظمهم تنفيذا لوصية نبيه صلى الله عليه وسلم، وأنهم كانوا في مقام يليق بهم في دولته، وأنه ما أساء لأولئك الأطهار إلا الزنادقة والضلال.
افتراضي هجوم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الزهراء
اخوان هل هذا الحديث صحيح اخوكم من اهل السنة في البصرة
الأدله على مهاجمة عمر بن الخطاب بيت الزهراء ااواسقاطه لجنينها!!
ـ أخرج البخاري ومسلم عن عائشة: ((إن فاطمة بنت النبي أرسلت إلى أبي بكر ... فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجرته، فلم تكلّمه حتى توفيت، وعاشت بعد النبي ستة أشهر، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلاً، ولم يؤذن بها أبا بكر ... ))
[صحيح البخاري: باب غزوة خيبر، صحيح مسلم: كتاب الجهاد والسير].
2 ـ عن أبي بكر: ((أنه قال قبيل وفاته: إني لا آسى على شيء من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن ووددت أني تركتهن ... وددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوه على الحرب ... ))
[تاريخ الطبري 3/ 430، العقد الفريد 2/ 254، كتاب الأموال لابن سلام، مروج الذهب، الإمامة والسياسة].
3 ـ عن الطبري بسنده: ((أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين، فقال: والله لأحرّقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة ... ))
[تاريخ الطبري 3/ 202، وقريب منه ابن ابي شيبه من مشايخ البخاري في المصنف 7/ 432].
4 ـ عن البلاذري بسنده: ((إن أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة، فلم يبايع، فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة: يا بن الخطاب أتراك محرّقاً عليّ بابي؟! قال: نعم ... ))
[أنساب الأشراف 1/ 586، وقريب منه ابن عبد ربه في العقد الفريد 5/ 13 وأبو الفداء في المختصر في أخبار البشر 1/ 156].
5 ـ عن عروة بن الزبير: ((أنه كان يعذر أخاه عبد الله في حصر بني هاشم في الشعب وجمعه الحطب ليحرقهم، قال عروة في مقام العذر والاعتذار لأخيه عبد الله بن الزبير: بأن عمر أحضر الحطب ليحرق الدار على من تخلّف عن البيعة لأبي بكر)).
[مروج الذهب 3/ 86، شرح ابن أبي الحديد 20/ 147].
6 ـ عن جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام): ((والله ما بايع علي حتى رأى الدخان قد دخل بيته)).
[رواه إبراهيم بن محمد الثقفي في كتاب أخبار السقيفة، وعنه في الشافي في الإمامة. ومما يدل على صحة روايات الثقفي هذا ما قاله ابن حجر في لسان الميزان 1/ 102: أنه لما صنف كتاب المناقب والمثالب أشار عليه أهل الكوفة أن يخفيه ولا يظهره، فقال: أي البلاد أبعد عن التشيع؟ فقالوا له: إصفهان، فحلف أن يخفيه ولا يحدث به إلا في إصفهان، ثقة منه بصحة ما أخرجه فيه، فتحول إلى إصفهان وحدث فيها].
7 ـ قال ابن أبي دارم المتوفى سنة 352: ((إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن))] ميزان الاعتدال 1/ 139].
8 ـ قال إبراهيم ابن سيار النظام المتوفى سنة 231: ((إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها، وكان يصيح عمر: احرقوا دارها بمن فيها، وما كان بالدار غير علي و فاطمة والحسن والحسين))
[الملل والنحل 1/ 59، الوافي بالوفيات 6/ 17].
9 ـ عن ابن قتيبة: ((إن محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي))
[المعارف لابن قتيبه كما عنه ابن شهر آشوب في مناقب آل أبي طالب 3/ 358. علماً بان المعارف المطبوع قد حذف منه هذا المطلب].
10 ـ عن شيخ ابن ابي الحديد: ((لما القت زينب ما في بطنها أهدر رسول الله دم هبار، لأنه روّع زينب فألقت ما في بطنها، فكان لابد أنه لو حضر ترويع القوم فاطمة الزهراء وإسقاط ما في بطنها لحكم باهدار دم من فعل ذلك ... فقال له ابن أبي الحديد: أروي عنك ما يرويه بعض الناس من أن فاطمة روعت فألقت محسناً؟
فقال: لا تروه عني ولا ترو عني بطلانه)) [شرح ابن أبي الحديد 14/ 192].
11 ـ عن علي (عليه السلام): ((بينا رسول الله آخذ بيدي و نحن نمشي في بعض سكك المدينة ... فلمّا خلا لي الطريق اعتنقني ثم أجهش باكياً، قلت: يا رسول الله ما يبكيك؟ قال: ضغائن في صدور أقوام لا يبدونها لك الا من بعدي، قال: قلت: يا رسول الله في سلامة من ديني؟ قال: في سلامة من دينك))
[مجمع الزوائد 9/ 118 عن أبي يعلى والبزار بسند صححه الحاكم والذهبي وابن حبان، وراجع نفس السند في المستدرك 3.
12 ـ عن علي (عليه السلام): ((إنه مما عهد إليّ النبي: أن الأمة ستغدر بي بعده)).
[المستدرك على الصحيحين 3/ 140 و 142، قال الحاكم: صحيح الإسناد، وقال الذهبي في تلخيصه: صحيح. و من رواة هذا الحديث أيضاً: ابن أبي شيبه والبزار والدارقطني والخطيب والبيهقي وغيرهم].
13 ـ أخرج البخاري عن النبي أنه قال: ((فاطمة بضعة مني من أغضبها أغضبني)) [صحيح البخاري: كتاب بدء الخلق].
-------------------------------------------
نقلا عن كتاب ليالي بيشاور ...
1 ـ ذكر المسعودي صاحب تاريخ " مروج الذهب " المتوفي سنة 346 هجرية، وهو مؤرخ مشهور ينقل عنه كل مؤرخ جاء بعده، قال في كتابه " إثبات الوصية " عند شرحه قضايا السقيفة والخلافة: فهجموا عليه [علي عليه السلام] وأحرقوا بابه، واستخرجوه كرها وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسنا!! نعم، إن إسقاط جنين فاطمة عليها السلام وقتل ولدها " محسن " عند هجوم القوم لأخذ البيعة من الإمام علي عليه السلام، أمر ثابت، إلا أن أكثر مؤرخيكم سكتوا عنه ولم ينقلوه، لحبهم للشيخين، وسترا على سوء فعلهما وهتكهما لبيت الرسالة وحريم العترة، ومع ذلك فقد جرت أقلام بعضهم وسجلت ما حدث وجرى، لأن الله سبحانه يريد أن يتم الحجة عليكم وعلى كل المسلمين، ويريد أن يكشف الحقائق للجاهلين والغافلين، فاستمعوا أيها الحاضرون!
2 ـ قال الصفدي في كتاب " الوافي بالوفيات 6/ 76 " في حرف الألف، عند ذكر إبراهيم بن سيار، المعروف بالنظّام، ونقل كلماته وعقائده، يقول: إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها!
3 - ونقل أبو الفتح الشهرستاني في كتابه الملل والنحل 1/ 57: وقال النظّام (46): إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها. وكان يصيح [عمر]: احرقوا دارها بمن فيها!!
وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين.
انتهى كلام الشهرستاني.
4 ـ ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة 14/ 193 ط. دار احياء الكتب العربية، بعدما ينقل خبر هبار بن الأسود وترويعه زينب بنت رسول (ص) حتى أسقطت جنينها، فأباح النبي (ص) دم هبار لذلك قال:
وهذا الخبر أيضا قرأته على النقيب أبي جعفر رحمه الله فقال: إذا كان رسول الله (ص)، أباح دم هبار بن الأسود لأنه روع زينب فألقت ذا بطنها، فظهر الحال أنه لو كان حيا لأباح دم من روع فاطمة حتى ألقت ذا بطنها ... إلى آخره.
هذه البعض المصادر التي ظفرنا بها في نقل الأخبار التي تنكرونها وتتهمون الشيعة المؤمنين بجعلها!
__________________
««توقيع ثائر الحميدي»»
07 - 25 - 2008 09:44  PM #2
حفيدة الحميراء
:: طالبة عفو ربى::
الحالة: حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
رقم العضوية: 1412
تاريخ التسجيل:  Oct 2007
المشاركات: 5,978
المذهب: سنيه
التقييم: 31
افتراضي
ـ أخرج البخاري ومسلم عن عائشة: ((إن فاطمة بنت النبي أرسلت إلى أبي بكر ... فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجرته، فلم تكلّمه حتى توفيت، وعاشت بعد النبي ستة أشهر، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلاً، ولم يؤذن بها أبا بكر ... ))
[صحيح البخاري: باب غزوة خيبر، صحيح مسلم: كتاب الجهاد والسير].
إليك الحديث كامل بالشرح فى صحيح البخارى
حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة
أن فاطمة عليها السلام بنت النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر فقال أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها وكان لعلي من الناس وجه حياة فاطمة فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ولم يكن يبايع تلك الأشهر فأرسل إلى أبي بكر أن ائتنا ولا يأتنا أحد معك كراهية لمحضر عمر فقال عمر لا والله لا تدخل عليهم وحدك فقال أبو بكر وما عسيتهم أن يفعلوا بي والله لآتينهم فدخل عليهم أبو بكر فتشهد علي فقال إنا قد عرفنا فضلك وما أعطاك الله ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك ولكنك استبددت علينا بالأمر وكنا نرى لقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبا حتى فاضت عينا أبي بكر فلما تكلم أبو بكر قال والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال فلم آل فيها عن الخير ولم أترك أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه فيها إلا صنعته فقال علي لأبي بكر موعدك العشية للبيعة فلما صلى أبو بكر الظهر رقي على المنبر فتشهد وذكر شأن علي وتخلفه عن البيعة وعذره بالذي اعتذر إليه ثم استغفر وتشهد علي فعظم حق أبي بكر وحدث أنه لم يحمله على الذي صنع نفاسة على أبي بكر ولا إنكارا للذي فضله الله به ولكنا نرى لنا في هذا الأمر نصيبا فاستبد علينا فوجدنا في أنفسنا فسر بذلك المسلمون وقالوا أصبت وكان المسلمون إلى علي قريبا حين راجع الأمر المعروف
فتح الباري بشرح صحيح البخاري
حديث عائشة
" إن فاطمة أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها " تقدم شرحه في فرض الخمس ,
وفي هذه الطريق زيادة لم تذكر هناك فتشرح.
قوله:
(وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر)
هذا هو الصحيح في بقائها بعده ,
وروى ابن سعد من وجهين أنها عاشت بعده ثلاثة أشهر ونقل عن الواقدي , وأن ستة أشهر هو الثبت , وقيل:
عاشت بعده سبعين يوما ,
وقيل: ثمانية أشهر ,
وقيل: شهرين جاء ذلك عن عائشة أيضا. وأشار البيهقي إلى أن في قوله:
" وعاشت إلخ " إدراجا ,
وذلك أنه وقع عند مسلم من طريق أخرى عن الزهري فذكر الحديث وقال في آخره "
قلت للزهري: كم عاشت فاطمة بعده:
قال: ستة أشهر " وعزا هذه الرواية لمسلم , ولم يقع عند مسلم هكذا بل فيه كما عند البخاري موصولا. والله أعلم.
قوله:
(دفنها زوجها علي ليلا , ولم يؤذن بها أبا بكر)
روى ابن سعد من طريق عمرة بنت عبد الرحمن أن العباس صلى عليها , ومن عدة طرق أنها دفنت ليلا , وكان ذلك بوصية منها لإرادة الزيادة في التستر , ولعله لم يعلم أبا بكر بموتها لأنه ظن أن ذلك لا يخفى عنه , وليس في الخبر ما يدل على أن أبا بكر لم يعلم بموتها ولا صلى عليها ,
وأما الحديث الذي أخرجه مسلم والنسائي وأبو داود من حديث جابر في النهي عن الدفن ليلا فهو محمول على حال الاختيار لأنه في بعضه "
إلا أن يضطر إنسان إلى ذلك ".
قوله: (وكان لعلي من الناس وجه حياة فاطمة)
أي كان الناس يحترمونه إكراما لفاطمة , فلما ماتت واستمر على عدم الحضور عند أبي بكر قصر الناس عن ذلك الاحترام لإرادة دخوله فيما دخل فيه الناس , ولذلك قالت عائشة في آخر الحديث "
لما جاء وبايع كان الناس قريبا إليه حين راجع الأمر بالمعروف "
وكأنهم كانوا يعذرونه في التخلف عن أبي بكر في مدة حياة فاطمة لشغله بها وتمريضها وتسليتها عما هي فيه من الحزن على
أبيها صلى الله عليه وسلم
لأنها لما غضبت من رد أبي بكر عليها فيما سألته من الميراث رأى علي أن يوافقها في الانقطاع عنه.
قوله:
(فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس , فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته , ولم يكن يبايع تلك الأشهر)
أي في حياة فاطمة.
قال المازري:
العذر لعلي في تخلفه مع ما اعتذر هو به أنه يكفي في بيعة الإمام أن يقع من أهل الحل والعقد ولا يجب الاستيعاب , ولا يلزم كل أحد أن يحضر عنده ويضع يده في يده , بل يكفي التزام طاعته والانقياد له بأن لا يخالفه ولا يشق العصا عليه ,
وهذا كان حال علي لم يقع منه إلا التأخر عن الحضور عند أبي بكر , وقد ذكرت سبب ذلك.
قوله: (كراهية ليحضر عمر)
في رواية الأكثر " لمحضر عمر "
والسبب في ذلك ما ألفوه من قوة عمر وصلابته في القول والفعل , , وكان أبو بكر رقيقا لينا , فكأنهم خشوا من حضور عمر كثرة المعاتبة التي قد تفضي إلى خلاف ما قصدوه من المصافاة.
قوله: (لا تدخل عليهم)
أي لئلا يتركوا من تعظيمك ما يجب لك.
قوله: (وما عسيتهم أن يفعلوا بي)
قال ابن مالك:
في هذا شاهد على صحة تضمين بعض الأفعال معنى فعل آخر وإجرائه مجراه في التعدية , فإن عسيت في هذا الكلام بمعنى حسبت وأجريت مجراها فنصبت ضمير الغائبين على أنه مفعول ثان , وكان حقه أن يكون عاريا من " أن " لكن جيء بها لئلا تخرج " عسى " عن مقتضاها بالكلية.
وأيضا فإن " أن " قد تسد بصلتها مسد مفعولي حسبت , فلا يستبعد مجيئها بعد المفعول الأولى بدلا منه.
قال: ويجوز حمل " ما عسيتهم " حرف خطاب والهاء والميم اسم عسى , والتقدير ما عساهم أن يفعلوا بي , وهو وجه حسن.
قوله: (ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك)
بفتح الفاء من ننفس أي لم نحسدك على الخلافة , يقال نفست بكسر الفاء أنفس بالفتح نفاسة , وقوله: " استبددت " في رواية غير أبي ذر " واستبدت " بدال واحدة وهو بمعناه وأسقطت الثانية تخفيفا كقوله: (فظلتم تفكهون) أصله ظللتم , أي لم تشاورنا , والمراد بالأمر الخلافة.
قوله: (وكنا نرى)
بضم أوله ويجوز الفتح.
قوله: (لقرابتنا)
أي لأجل قرابتنا
(من رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبا)
أي لنا في هذا الأمر.
قوله: (حتى فاضت)
أي لم يزل علي يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى فاضت عينا أبي بكر من الرقة.
قال المازري:
ولعل عليا أشار إلى أن أبا بكر استبد عليه بأمور عظام كان مثله عليه أن يحضره فيها ويشاوره , أو أنه أشار إلى أنه لم يستشره في عقد الخلافة له أولا , والعذر لأبي بكر أنه خشي من التأخر عن البيعة الاختلاف لما كان وقع من الأنصار كما تقدم في حديث السقيفة فلم ينتظروه.
قوله: (شجر بيني وبينكم)
أي وقع من الاختلاف والتنازع.
قوله: (من هذه الأموال)
أي التي تركها النبي صلى الله عليه وسلم من أرض خيبر وغيرها.
قوله: (فلم آل)
أي لم أقصر.
قوله: (موعدك العشية)
بالفتح ويجوز الضم أي بعد الزوال.
قوله: (رقي المنبر)
بكسر القاف بعدها تحتانية أي علا , وحكى ابن التين أنه رآه في نسخة بفتح القاف بعدها ألف وهو تحريف.
قوله: (وعذره)
بفتح العين والذال على أنه فعل ماض , ولغير أبي ذر بضم العين وإسكان الذال عطفا على مفعول وذكر.
قوله: (وتشهد علي فعظم حق أبي بكر)
زاد مسلم في روايته من طريق معمر عن الزهري " وذكر فضيلته وسابقيته , ثم مضى إلى أبي بكر فبايعه ".
قوله: (وكان المسلمون إلى علي قريبا)
أي كان ودهم له قريبا
(حين راجع الأمر بالمعروف)
أي
من الدخول فيما دخل فيه الناس.
قال القرطبي:
من تأمل ما دار بين أبي بكر وعلي من المعاتبة ومن الاعتذار وما تضمن ذلك من الإنصاف عرف أن بعضهم كان يعترف بفضل الآخر ,
وأن قلوبهم كانت متفقة على الاحترام والمحبة , وإن كان الطبع البشري قد يغلب أحيانا لكن الديانة ترد ذلك والله الموفق.
وقد تمسك الرافضة بتأخر علي عن بيعة أبي بكر إلى أن ماتت فاطمة , وهذيانهم في ذلك مشهور.
وفي هذا الحديث ما يدفع في حجتهم ,
وقد صحح ابن حبان وغيره من حديث أبي سعيد الخدري وغيره أن
عليا بايع أبا بكر في أول الأمر ,
وأما ما وقع في مسلم "
عن الزهري أن رجلا قال له لم يبايع علي أبا بكر حتى ماتت فاطمة ,
قال: لا ولا أحد من بني هاشم
" فقد ضعفه البيهقي بأن الزهري لم يسنده
, وأن الرواية الموصولة عن أبي سعيد أصح , وجمع غيره بأنه بايعه بيعة ثانية مؤكدة للأولى لإزالة ما كان وقع بسبب الميراث كما تقدم ,
وعلى هذا فيحمل قول الزهري
لم يبايعه علي في تلك الأيام على إرادة الملازمة له والحضور عنده وما أشبه ذلك ,
فإن في انقطاع مثله عن مثله ما يوهم من لا يعرف باطن الأمر أنه بسبب عدم الرضا بخلافته فأطلق من أطلق ذلك ,
وبسبب ذلك أظهر علي المبايعة التي بعد موت فاطمة عليها السلام لإزالة هذه الشبهة.
_______________-----------------------
التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة الحميراء ; 07 - 25 - 2008 الساعة 09:58  PM
««توقيع حفيدة الحميراء»»
]
فهي [glint]  أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/ glint] إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين!
ـــ،،، ـــ
لن يلوث عرض
أمى عائشة وفينا عين تطرف
ـــ،،، ــ
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً
07 - 25 - 2008 10:01  PM #3
حفيدة الحميراء
:: طالبة عفو ربى::
الحالة: حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
رقم العضوية: 1412
تاريخ التسجيل:  Oct 2007
المشاركات: 5,978
المذهب: سنيه
التقييم: 31
افتراضي
حدثني محمد بن رافع أخبرنا حجين حدثنا ليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة أنها أخبرته أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر
فقال أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك قال فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي بن أبي طالب ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها علي وكان لعلي من الناس وجهة حياة فاطمة فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ولم يكن بايع تلك الأشهر فأرسل إلى أبي بكر أن ائتنا ولا يأتنا معك أحد كراهية محضر عمر بن الخطاب فقال عمر لأبي بكر والله لا تدخل عليهم وحدك فقال أبو بكر وما عساهم أن يفعلوا بي إني والله لآتينهم فدخل عليهم أبو بكر فتشهد علي بن أبي طالب ثم قال إنا قد عرفنا يا أبا بكر فضيلتك وما أعطاك الله ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك ولكنك استبددت علينا بالأمر وكنا نحن نرى لنا حقا لقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل يكلم أبا بكر حتى فاضت عينا أبي بكر فلما تكلم أبو بكر قال والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال فإني لم آل فيها عن الحق ولم أترك أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه فيها إلا صنعته فقال علي لأبي بكر موعدك العشية للبيعة فلما صلى أبو بكر صلاة الظهر رقي على المنبر فتشهد وذكر شأن علي وتخلفه عن البيعة وعذره بالذي اعتذر إليه ثم استغفر وتشهد علي بن أبي طالب فعظم حق أبي بكر وأنه لم يحمله على الذي صنع نفاسة على أبي بكر ولا إنكارا للذي فضله الله به ولكنا كنا نرى لنا في الأمر نصيبا فاستبد علينا به فوجدنا في أنفسنا فسر بذلك المسلمون وقالوا أصبت فكان المسلمون إلى علي قريبا حين راجع الأمر المعروف
حدثنا إسحق بن إبراهيم ومحمد بن رافع وعبد بن حميد قال ابن رافع حدثنا و قال الآخران أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن فاطمة والعباس أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهما حينئذ يطلبان أرضه من فدك وسهمه من خيبر فقال لهما أبو بكر إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وساق الحديث بمثل معنى حديث عقيل عن الزهري غير أنه قال ثم قام علي فعظم من حق أبي بكر وذكر فضيلته وسابقته ثم مضى إلى أبي بكر فبايعه فأقبل الناس إلى علي فقالوا أصبت وأحسنت فكان الناس قريبا إلى علي حين قارب الأمر المعروف
صحيح مسلم بشرح النووي
قوله: (فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت , وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر)
أما هجرانها فسبق تأويله , وأما كونها عاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة أشهر فهو الصحيح المشهورة , وقيل: ثمانية أشهر , وقيل: ثلاثة , وقيل: شهرين , وقيل: سبعين يوما , فعلى الصحيح قالوا: توفيت لثلاث مضين من شهر رمضان سنة إحدى عشرة.
قوله: (إن عليا دفن فاطمة رضي الله عنها ليلا)
فيه: جواز الدفن ليلا , وهو مجمع عليه , لكن النهار أفضل إذا لم يكن عذر؟
قوله: (وكان لعلي من الناس وجهة حياة فاطمة رضي الله عنها فلما توفيت استنكر على وجوه الناس فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته - رضي الله عنهما - ولم يكن بايع تلك الأشهر)
أما تأخر علي - رضي الله عنه - عن البيعة فقد ذكره علي في هذا الحديث , واعتذر أبو بكر - رضي الله عنه - , ومع هذا فتأخره ليس بقادح في البيعة , ولا فيه. أما البيعة: فقد اتفق العلماء على أنه لا يشترط لصحتها مبايعة كل الناس , ولا كل أهل الحل والعقد , وإنما يشترط مبايعة من تيسر إجماعهم من العلماء والرؤساء ووجوه الناس , وأما عدم القدح فيه فلأنه لا يجب على كل واحد أن يأتي إلى الأمام فيضع يده في يده ويبايعه , وإنما يلزمه إذا عقد أهل الحل والعقد للإمام الانقياد له , وألا يظهر خلافا , ولا يشق العصا , وهكذا كان شأن علي - رضي الله عنه - في تلك المدة التي قبل بيعته , فإنه لم يظهر على أبي بكر خلافا ولا شق العصا , ولكنه تأخر عن الحضور عنده للعذر المذكور في الحديث , ولم يكن انعقاد البيعة وانبرامها متوقفا على حضوره , فلم يجب عليه الحضور لذلك ولا لغيره , فلما لم يجب لم يحضر , وما نقل عنه قدح في البيعة ولا مخالفة , ولكن بقي في نفسه عتب فتأخر حضوره إلى أن زال العتب , وكان سبب العتب أنه مع وجاهته وفضيلته في نفسه في كل شيء , وقربه من النبي صلى الله عليه وسلم وغير ذلك , رأى أنه لا يستبد بأمر إلا بمشورته وحضوره , وكان عذر أبي بكر وعمر وسائر الصحابة واضحا ; لأنهم رأوا المبادرة بالبيعة من أعظم مصالح المسلمين , وخافوا من تأخيرها حصول خلاف ونزاع تترتب عليه مفاسد عظيمة , ولهذا أخروا دفن النبي صلى الله عليه وسلم حتى عقدوا البيعة لكونها كانت أهم الأمور ; كيلا يقع نزاع في مدفنه أو كفنه أو غسله أو الصلاة عليه أو غير ذلك , وليس لهم من يفصل الأمور فرأوا تقدم البيعة أهم الأشياء. والله أعلم.
قوله: (فأرسل إلى أبي بكر رضي الله عنه أن ائتنا ولا يأتنا معك أحد كراهية محضر عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فقال عمر لأبي بكر - رضي الله عنه -: والله لا تدخل عليهم وحدك)
أما كراهتهم لمحضر عمر , فلما علموا من شدته وصدعه بما يظهر له , فخافوا أن ينتصر لأبي بكر - رضي الله عنه - , فيتكلم بكلام يوحش قلوبهم على أبي بكر , وكانت قلوبهم قد طابت عليه وانشرحت له ; فخافوا أن يكون حضور عمر سببا لتغيرها. وأما قول عمر: (لا تدخل عليهم وحدك) فمعناه: أنه خاف أن يغلظوا عليه في المعاتبة , ويحملهم على الإكثار من ذلك لين أبي بكر وصبره عن الجواب عن نفسه , وربما رأى من كلامهم ما غير قلبه فيترتب على ذلك مفسدة خاصة أو عامة , وإذا حضر عمر امتنعوا من ذلك , وأما كون عمر حلف ألا يدخل عليهم أبو بكر وحده فحنثه أبو بكر ودخل وحده , ففيه: دليل عن أن إبرار القسم إنما يؤمر به الإنسان إذا أمكن احتماله بلا مشقة , ولا تكون فيه مفسدة , وعلى هذا يحمل الحديث بإبرار القسم.
قوله: (ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك)
هو بفتح الفاء , يقال: نفست عليه بكسر الفاء (أنفس) بفتحها (نفاسة) وهو قريب من معنى الحسد.
قوله: (وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال فإني لم آل فيها عن الحق)
معنى شجر: الاختلاف والمنازعة , وقوله: (لم آل) أي: لم أقصر.
قوله: (فقال لأبي بكر موعدك العشية للبيعة , فلما صلى أبو بكر صلاة الظهر رقي على المنبر)
هو بكسر القاف يقال: رقي كعلم يعلم , والعشي بحذف الهاء هو من زوال الشمس , ومنه الحديث: (صلى إحدى صلاتي العشي إما الظهر وإما العصر) وفي هذا الحديث بيان صحة خلافة أبي بكر وانعقاد الإجماع عليها
««توقيع حفيدة الحميراء»»
]
فهي [glint]  أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/ glint] إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين!
ـــ،،، ـــ
لن يلوث عرض
أمى عائشة وفينا عين تطرف
ـــ،،، ــ
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً
07 - 25 - 2008 11:21  PM #4
الفاروق
مدير عام
الصورة الرمزية الفاروق
الحالة: الفاروق غير متواجد حالياً
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل:  Feb 2007
الجنس: رجل
المشاركات: 16,129
المذهب: سني
التقييم: 468
افتراضي
ـ أخرج البخاري ومسلم عن عائشة: ((إن فاطمة بنت النبي أرسلت إلى أبي بكر ... فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجرته، فلم تكلّمه حتى توفيت، وعاشت بعد النبي ستة أشهر، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلاً، ولم يؤذن بها أبا بكر ... ))
[صحيح البخاري: باب غزوة خيبر، صحيح مسلم: كتاب الجهاد والسير].
السلام عليكم هذه الرواية لا دخل لها في امر الهجوم المزعوم
قوله: (دفنها زوجها علي ليلا , ولم يؤذن بها أبا بكر)
روى ابن سعد من طريق عمرة بنت عبد الرحمن أن العباس صلى عليها , ومن عدة طرق أنها دفنت ليلا , وكان ذلك بوصية منها لإرادة الزيادة في التستر , ولعله لم يعلم أبا بكر بموتها لأنه ظن أن ذلك لا يخفى عنه , وليس في الخبر ما يدل على أن أبا بكر لم يعلم بموتها ولا صلى عليها , وأما الحديث الذي أخرجه مسلم والنسائي وأبو داود من حديث جابر في النهي عن الدفن ليلا فهو محمول على حال الاختيار لأنه في بعضه " إلا أن يضطر إنسان إلى ذلك ".
========================
2 ـ عن أبي بكر: ((أنه قال قبيل وفاته: إني لا آسى على شيء من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن ووددت أني تركتهن ... وددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوه على الحرب ... ))
[تاريخ الطبري 3/ 430، العقد الفريد 2/ 254، كتاب الأموال لابن سلام، مروج الذهب، الإمامة والسياسة].
المصادر المنقول منها الخبر غير معتبره لانها كتب تاريخ ولا يحتج بها
==============
3 ـ عن الطبري بسنده: ((أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين، فقال: والله لأحرّقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة ... ))
[تاريخ الطبري 3/ 202، وقريب منه ابن ابي شيبه من مشايخ البخاري في المصنف 7/ 432].
لا يوجد سند وهوا كتاب تاريخ يلم من الضعيف والموضوع ولا يوجد فيه عناية في الاسانيد فلا يحتج به
==================
ـ عن البلاذري بسنده: ((إن أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة، فلم يبايع، فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة: يا بن الخطاب أتراك محرّقاً عليّ بابي؟! قال: نعم ... ))
[أنساب الأشراف 1/ 586، وقريب منه ابن عبد ربه في العقد الفريد 5/ 13 وأبو الفداء في المختصر في أخبار البشر 1/ 156].
الكتاب ليس كتاب متخصص في الحديث وهذا ايضاً لا يحتج به علينا لان الكلام الذي فيه غير مظبوط بظوابط الجرح والتعديل
================
5 ـ عن عروة بن الزبير: ((أنه كان يعذر أخاه عبد الله في حصر بني هاشم في الشعب وجمعه الحطب ليحرقهم، قال عروة في مقام العذر والاعتذار لأخيه عبد الله بن الزبير: بأن عمر أحضر الحطب ليحرق الدار على من تخلّف عن البيعة لأبي بكر)).
[مروج الذهب 3/ 86، شرح ابن أبي الحديد 20/ 147].
لا يصح الاحتجاج بكتب التاريخ وكتب الرافضة
===============
ـ عن جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام): ((والله ما بايع علي حتى رأى الدخان قد دخل بيته)).
[رواه إبراهيم بن محمد الثقفي في كتاب أخبار السقيفة، وعنه في الشافي في الإمامة. ومما يدل على صحة روايات الثقفي هذا ما قاله ابن حجر في لسان الميزان 1/ 102: أنه لما صنف كتاب المناقب والمثالب أشار عليه أهل الكوفة أن يخفيه ولا يظهره، فقال: أي البلاد أبعد عن التشيع؟ فقالوا له: إصفهان، فحلف أن يخفيه ولا يحدث به إلا في إصفهان، ثقة منه بصحة ما أخرجه فيه، فتحول إلى إصفهان وحدث فيها].
لو كان الذي نقل الكلام يعلم ان كتاب ابن حجر كتاب للجرح والتعديل في حال الرواة لا غير لما وضع هذا الكلام!!!!!
=============
7 ـ قال ابن أبي دارم المتوفى سنة 352: ((إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن))] ميزان الاعتدال 1/ 139].
في نقد الرجال
552 - أحمد بن محمد (1) بن السرى بن يحيى بن أبى دارم المحدث. أبو بكر الكوفى الرافضى الكذاب. مات في أول سنة سبع وخمسين وثلاثمائة. وقيل: إنه لحق إبراهيم القصار. حدث عن أحمد بن موسى والحمار وموسى بن هارون وعدة. روى عنه الحاكم، وقال: رافضي، غير ثقة. وقال محمد بن أحمد بن حماد الكوفى الحافظ - بعد أن أرخ موته: كان مستقيم الامر عامة دهره، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب، حضرته ورجل يقرأ عليه: إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن. وفي خبر آخر في قوله تعالى: وجاء فرعون عمر وقبله أبو بكر والمؤتفكات عائشة وحفصة، فوافقته على ذلك، ثم إنه حين أذن الناس بهذا الاذان المحدث وضع حديثا متنه: تخرج نار من قعر عدن تلتقط مبغضي آل محمد، ووافقته عليه. وجاءني ابن سعيد في أمر هذا الحديث، فسألني، فكبر عليه، وأكثر الذكر له بكل قبيح، وتركت حديثه، وأخرجت عن يدى ما كتبته عنه. ويحتجون به
=======================
8 ـ قال إبراهيم ابن سيار النظام المتوفى سنة 231: ((إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها، وكان يصيح عمر: احرقوا دارها بمن فيها، وما كان بالدار غير علي و فاطمة والحسن والحسين))
[الملل والنحل 1/ 59، الوافي بالوفيات 6/ 17].
بني رفض يبترو الكلام ففي الملل والنحل اورد هذا الكلام وهوا شرح للناقل وهوا إبراهيم ابن سيار النظام
وقد نقل المؤلف في نفس الصفحة قوله
الحادية عشرة: ميله الى الرفض ووقيعته في كبار الصحابة قال: اولاً: لا امامة الا بالنص والتعيين ظاهراً او مكشوفاً وقد نص النبي صلى الله عليه وسلم على علي رضي الله عنه في مواضع واظهره اظهاراً لم يشتبه على الجماعة الا ان عمر كتم ذلك وهو الذي تولى بيعة ابي بكر يوم السقيفة.
وهذا الرابط هنا
9 ـ عن ابن قتيبة: ((إن محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي))
[المعارف لابن قتيبه كما عنه ابن شهر آشوب في مناقب آل أبي طالب 3/ 358. علماً بان المعارف المطبوع قد حذف منه هذا المطلب].
لا يوجد هذا الكلام في الكتاب لا القديم ولا الجديد
10 ـ عن شيخ ابن ابي الحديد: ((لما القت زينب ما في بطنها أهدر رسول الله دم هبار، لأنه روّع زينب فألقت ما في بطنها، فكان لابد أنه لو حضر ترويع القوم فاطمة الزهراء وإسقاط ما في بطنها لحكم باهدار دم من فعل ذلك ... فقال له ابن أبي الحديد: أروي عنك ما يرويه بعض الناس من أن فاطمة روعت فألقت محسناً؟
فقال: لا تروه عني ولا ترو عني بطلانه)) [شرح ابن أبي الحديد 14/ 192].
مصدر رافضي لا يحتج به
11 ـ عن علي (عليه السلام): ((بينا رسول الله آخذ بيدي و نحن نمشي في بعض سكك المدينة ... فلمّا خلا لي الطريق اعتنقني ثم أجهش باكياً، قلت: يا رسول الله ما يبكيك؟ قال: ضغائن في صدور أقوام لا يبدونها لك الا من بعدي، قال: قلت: يا رسول الله في سلامة من ديني؟ قال: في سلامة من دينك))
[مجمع الزوائد 9/ 118 عن أبي يعلى والبزار بسند صححه الحاكم والذهبي وابن حبان، وراجع نفس السند في المستدرك 3.
وهذا لا علاقة له بكسر ضلع الزهراء ولا يدين به الصحابة فما الدليل فيه؟
12 ـ عن علي (عليه السلام): ((إنه مما عهد إليّ النبي: أن الأمة ستغدر بي بعده)).
[المستدرك على الصحيحين 3/ 140 و 142، قال الحاكم: صحيح الإسناد، وقال الذهبي في تلخيصه: صحيح. و من رواة هذا الحديث أيضاً: ابن أبي شيبه والبزار والدارقطني والخطيب والبيهقي وغيرهم].
الحديث في سندة هشيم وهوا مشهور بالتدليس
والألباني السلسلة الضعيفة صفحة 4905
وفي الإسناد حصين بن مخارق بن ورقاء أبو جنادة الكوفي
وعليك بترجمته فهي حافلة جدا
وكذا فيه ثعلبة بن يزيد الحمامي وهو ضعيف
وفي بعض طرقه ايضا حكيم بن جبير وهو ضعيف.
13 ـ أخرج البخاري عن النبي أنه قال: ((فاطمة بضعة مني من أغضبها أغضبني)) [صحيح البخاري: كتاب بدء الخلق].
القصة كانت عندما اراد علي الزواج عليها ولا دخل لها في كذبة كسر الضلع
-------------------------------------------
نقلا عن كتاب ليالي بيشاور ...
1 ـ ذكر المسعودي صاحب تاريخ " مروج الذهب " المتوفي سنة 346 هجرية، وهو مؤرخ مشهور ينقل عنه كل مؤرخ جاء بعده، قال في كتابه " إثبات الوصية " عند شرحه قضايا السقيفة والخلافة: فهجموا عليه [علي عليه السلام] وأحرقوا بابه، واستخرجوه كرها وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسنا!! نعم، إن إسقاط جنين فاطمة عليها السلام وقتل ولدها " محسن " عند هجوم القوم لأخذ البيعة من الإمام علي عليه السلام، أمر ثابت، إلا أن أكثر مؤرخيكم سكتوا عنه ولم ينقلوه، لحبهم للشيخين، وسترا على سوء فعلهما وهتكهما لبيت الرسالة وحريم العترة، ومع ذلك فقد جرت أقلام بعضهم وسجلت ما حدث وجرى، لأن الله سبحانه يريد أن يتم الحجة عليكم وعلى كل المسلمين، ويريد أن يكشف الحقائق للجاهلين والغافلين، فاستمعوا أيها الحاضرون!
وهوا كما قلنا كتاب تاريخ ولا يحتج به
2 ـ قال الصفدي في كتاب " الوافي بالوفيات 6/ 76 " في حرف الألف، عند ذكر إبراهيم بن سيار، المعروف بالنظّام، ونقل كلماته وعقائده، يقول: إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها!
وقد نقلنا قول صاحب الكتاب في بن يسار
3 - ونقل أبو الفتح الشهرستاني في كتابه الملل والنحل 1/ 57: وقال النظّام (46): إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها. وكان يصيح [عمر]: احرقوا دارها بمن فيها!!
تكرار وقد وضعنا القول ان النقل كان عن رافضي فلا يؤخذ به
4 ـ ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة 14/ 193 ط. دار احياء الكتب العربية، بعدما ينقل خبر هبار بن الأسود وترويعه زينب بنت رسول (ص) حتى أسقطت جنينها، فأباح النبي (ص) دم هبار لذلك قال:
مصدر رافضي
الحمدلله رب العالمين الرافضة يتمسكو باي مصدر حتى ولو كان هزيلاً.

عدد مرات القراءة:
136
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :