آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

أهمية التوحيد ..

الحمدُ لله نحمدُه و نستعينُه ونستغفرُه ، ونعوذُ بالله منْ شُرورِ أنفسِنا ومنْ سيِّئاتِ أعمالِنا ، مَنْ يَهْدِهِ الله فهو المهتدي ، ومَنْ يُضْلِلْهُ فلنْ تجدَ له وَليّاً مُرشداً ، أما بعد :
فإنَّ خيرَ الكلامِ كلامُ الله ، وخيرَ الهدي هديُ محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم ، و إنَّ شَرَّ الأمور محدثاتها ، وكلُّ محدثةٍ بدعةٌ ، أما بعد :
 عبادَ الله...
فإنَّ الإنسانَ بفطرتهِ عابدٌ ، هكذا خلقَ الله تباركَ وتعالى الإنسانَ فجعلَه سبحانه وتعالى عابداً بفطرته ، فكلُّ مَنْ لم يعبدِ الله تباركَ وتعالى عبدَ غيرَ الله رغماً عنه ، فهذه الفطرةُ فطرَ الله تباركَ وتعالى الناسَ عليها .
حتى قيلَ إنَّ في الهندِ في القرنِ السَّادسِ كانَ للناس أكثر منْ ثلاثين مليون إله هكذا ، لأنهم اتَّبعوا أهوائهم ، فكلُّ مَنْ رأى شيئاً أعجبَه اتخذَه إلهاً ، حتى قالَ الله جَلَّ و عَلا " :  أَرَءَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ....(43) " سورة الفرقان ، حتى الهوى  يُتَّخَذُ إلهاً منْ دون الله تبارك و تعالى ، بل إنَّ العربَ الذين تركوا دينَ إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، ذلك الدين .. تلك الحنيفية السَّمْحَة التي جاءَ بها إبراهيمُ عليه الصلاة والسلام ؛ لما بنى بيتَ الله تباركَ وتعالى على تلك الحنيفيةِ جاءَ العربُ في مَكَّةَ فغيَّروا هذا الدينَ ؛ حتى جعلوا ذلك البيتَ الذي هو بيتُ الله جَلَّ وعلا الذي بُنِيَ على الحنيفيةِ السَّمْحَةِ جعلوا في ذلك البيتِ و فوقَه و حولَه أكثرَ منْ ثلاث مئة صنمٍ .
فهُمْ لما تركوا عبادةَ الله تباركَ وتعالى هل بَقُوا هكذا أحراراً كما يزعمون ؟
 لا .. عَبدوا غيرَ الله .
 عبدوا ماذا ؟
 عبدوا الأصنامَ منْ دون الله جَّلَّ و علا .
و لذلك لما بُعِثَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وجدَ أنَّ أهلَ مَكَّةَ يعبدون الأصنامَ منْ دون الله تباركَ وتعالى ؛ حتى قالَ أبو رجاء العُطارديّ ، يقول : لما بُعِثَ محمَّدٌ صلَّى الله عليه و سلَّم ، يقول : كنا نعبدُ الحجرَ ، فإذا وجدنا حَجَراً  هو خيرٌ منه ألقياناه و أخذنا الحجرَ الآخرَ فعبدناه منْ دون الله .
 هكذا كانوا .
بل حتى الأديان السماوية لم تسلمْ منْ ذلك الشِّرك كما قالَ الله تباركَ وتعالى : " وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ...(30) "سورة التوبة .
فأشركوا بالله جَلَّ و علا فعبدُوا غيرَه ، اليهودُ عبدوا العزيزَ و اتخذوه إلهاً مع الله ، و النصارى عبدوا المسيحَ ابنَ مريمَ عليه السلام و اتخذوه إلهاً ثانياً مع الله جَلَّ و علا .
بل منَ الناس مَنْ عبدَ بوذا ، و مَنْ عبدَ كريشنا ، و مَنْ عبدَ الشَّمسَ و القمرَ و الشجرَ و الحجرَ ، بل و الله إننا أحياناً نسمعُ  أشياءَ أغربَ منْ هذا بكثيرٍ ممنْ يُعَبْدُ منْ دون الله جَّل و علا ، و الله سبحانه و تعالى يقول : " وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ "سورة البقرة 163 
إنَّ التوحيدَ هو الأمرُ الذي منْ أجلهِ بعثَ الله تباركَ وتعالى الرُسُلَ ، و منْ أجلهِ أنزلَ الله جَّلَ و علا  الكُتُبَ ، بل و منْ أجلهِ خَلَقَ الله الثقلين ، قالَ الله جَلَّ و علا :" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ(56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)"سورة الذاريات
و معنى قول الله تباركَ و تعالى : ( إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) أي إلا ليوحِّدون ، أي ليقيموا توحيدَ الله تباركَ وتعالى .
و معنى توحيدُ الله جَلَّ و علا  هو أنْ يُوَحَّدَ الله تبارك وتعالى بأنه هو الخالقُ وحدَه ، و أنه تبارك وتعالى هو الباريءُ ، وهو المصوِّر ، وهو المدبِّر ، وبالتالي فهو الذي يستحقُّ العبادةَ دون غيرهِ سبحانه وتعالى ، كما قال جَلَّ و علا : " ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102)"سورة الانعام
والتوحيدُ ينقسمُ إلى نوعين اثنين :
*- توحيد المعرفة و الاثبات .
*- توحيد القصد و الطَّلَب .
أما توحيدُ المعرفة و الإثبات فإنَّ الله جَلَّ و علا  لا يقبلُ منْ عبدٍ إيماناً ما لم يُوَحَّد الله تباركَ و تعالى ذلك التوحيد ، و هو توحيد الربوبية ، بأنْ نؤمنَ أنَّ الله تبارك و تعالى هو الخالقُ وحدَه ، و أنَّ الله تبارك وتعالى ما أرادَه كانَ و ما لم يُرِدْهُ لم يكنْ ، و أنَّ الله تبارك وتعالى واحدٌ في أسمائه ، واحدٌ في صفاته ، واحدٌ في أفعاله جَلَّ و علا ، و أنْ نُثْبِتَ لله جَلَّ و علا ما أثبته لنفسهِ منْ أسماءَ و صفاتٍ سبحانه وتعالى ، فهذا هو توحيدُ المعرفةِ و الإثباتِ .
و التوحيد الثاني و هو توحيدُ القصد و الطلب.
وكذلك الله تبارك وتعالى لا يقبلُ إيماناً منْ عبدٍ حتى يُوَحِّدَ الله تبارك وتعالى توحيدَ القصد والطلب ، وهو أنْ يُفْرَدَ الله تبارك و تعالى بالعبادة .. أنْ يُفْرَدَ الله تبارك و تعالى بالدُّعاء ..أنْ يُفْرَدَ الله تبارك و تعالى بالخشيةِ .. أنْ يُفْرَدَ الله تبارك و تعالى بالاستعانة .. بالاستغاثة .. بالإنابة .. بالتوكُّل ..بالذَّبح.. بالنذر بالحلف ، لا يُعْبَدُ إلا الله جَلَّ و علا ، و هذا هو دينُ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم و دينُ جميع الأنبياء .
إنَّ كلمةَ التوحيدِ التي بعثَ الله تباركَ وتعالى بها الرُّسُلَ كلَّهم هي ( لا إله إلا الله ) ، هذه الكلمةُ الطيبةُ هي كلمةُ التوحيدِ ، و هي كلمةُ الإخلاصِ ، وهي كلمةُ التقوى التي ذكرَها الله جَلَّ و علا في كتابه ، قالَ جَلَّ و علا : " ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ (62)" سورة الحج .
يقولُ شيخُ الإسلام ابنُ تيمية : " لا إله إلا الله " الله هو الذي تَأْلَهُهُ القلوبُ بحبِّها ، وتخضعُ له ، وتذلُّ له ، وتخافُه ، وترجوه ، و تُنيبُ إليه في شدائدِها ، و تتوكَّل عليه في جميعِ مصالحها .
هذا هو  الإلهُ ، هذا هو المعبودُ ، هذا معنى لا إله الا الله .
قالَ موسى عليه الصلاةُ و السَّلامُ : يا رَبّ ، علِّمني كلمةً أدعوك بها و أُناديك بها .
قالَ الله تباركَ و تعالى : يا موسى ، قلْ لا إله إلا الله .
قالَ موسى عليه الصلاةُ و السَّلامُ : يا رَبّ ، كلُّ عبادِك يقولونها .
كلُّ الناسِ يقولون لا إله إلا الله .
قالَ : يا موسى ، لو أنَّ السَّموات السبع و عامرُهنَّ غيري و الأرضين السبع في كَفَّةٍ و لا إله إلا الله  في كفَّة مالتْ بهنَّ لا إله إلا الله .
هذه الكلمةُ الطيبةُ كما جاءَ في حديثِ النبيِّ صلَّى الله عليه و سلَّم : أنه يُؤتى بعبدٍ يومَ القيامةِ فتُوضعُ له سِجِلَّاتهُ ؛ فإذا هي تسعةٌ و تسعون سِجِلاًّ مَدَّ البَصَرِ منَ المعاصي ، و العياذُ بالله .
فيُقالُ له : هل تُنكر شيئاً منها ؟
فيقولُ :  لا .
فيُقالُ له : هل ظلمناكَ ؟
فيقولُ : لا .
فيقولُ الله تباركَ و تعالى : و إنَّ لكَ عندنا حسنةً .
فيقولُ الرَّجلُ : و ماذا تفعلُ هذه الحسنةُ مع هذه السِّجِلَّاتِ ؟
فيقولُ الله تبارك و تعالى  له : إنك لا تُظْلَمُ ، إنه لا ظُلْمَ اليومَ .
فيُؤتى بهذه الحسنةِ ، فإذا هي شهادةُ أنْ لا إله إلا الله و أنَّ محمَّداً رسولُ الله .
فتُوضعُ هذه الشهادةُ في كَفَّةٍ و السِّجِلَّاتُ تلك في كَفَّةٍ ، فتطيشُ السِّجِلَّاتُ ، تثقُلُ بهنَّ  لا إله إلا الله .
فقالَ النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم : " فلا يثقلُ مع لا إله إلا الله شيءٌ أبداً ".
هذه الكلمةُ الطيِّبةُ التي مَنْ ماتَ عليها دخلَ الجنةَ ، و مَنْ ماتَ بدونها دخلَ النارَ .
هذه الكلمةُ الطيِّبةُ هي التي يَستقبلُ  العبدُ الحياةَ بها ، فأوَّل ما يُوْلَدُ يُؤذَّن في أُذُنِ الصَّبيِّ ( أشهدُ أنْ لا إلهَ إلا الله و أشهدُ أنَّ محمَّداً رسولُ الله ) ، ثم إذا ماتَ العبدُ قيلَ له : لا إلهَ إلا الله عند موتهِ ، عند احتضارهِ .
فهي بدايتُه و هي نهايتُه ( مَنْ كانَ آخرُ كلامهِ لا إلهَ إلا الله دخلَ الجنة ) .
هذه الكلمةُ الطيبةُ التي دعا إليها النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم في مَكَّةَ ثلاثَ عشرةَ سنةً ، جلسَ في مَكَّةَ صلواتُ الله و سلامهُ عليه ثلاثَ عشرةَ سنةً لا يدعو إلا لهذه الكلمةِ ، ما أمرَ الله بصلاةٍ ، و لا أمرَ الله بصيامٍ ، و لا أمرَ الله بزكاةٍ ، و لا  بحَجٍّ ، و لا بجهادٍ ، بل أمرَ الله تباركَ و تعالى أنْ يقولوا لا إلهَ إلا الله فقط .
ما فرضَ الله الصلاةَ على الصحيح إلا قبلَ الهجرةِ بسنةٍ و شهرين فقط ، و ما أُمِرَ الناسُ بصيامٍ و لا أُمِرُوا بزكاةٍ و لا أُمِرُوا بحَجٍّ ، و لا أُمِرُوا بغيرها .. إلا بلا إلهَ إلا الله .
هكذا جلسَ صلواتُ الله و سلامهُ عليه يدعو إلى هذه الكلمةِ الطيِّبةِ ، قولوا لا إلهَ إلا الله تُفلحوا .
و لما هاجرَ صلواتُ الله و سلامهُ عليهِ إلى المدينةِ شُرِعَتِ الصَّلاةُ ، شُرِعَ الصِّيامُ ، شُرِعَتِ الزَّكاةُ ، شُرعَ الحَجُّ ، شُرِعَ الجهادُ ، و مع هذا ما زالَ يدعو إلى لا إلهَ إلا الله .
 إلى يومِنا هذا إذا أرادَ الإنسانُ أنْ يدخلَ في الإسلام نقولُ له قلْ : لا إلا إلا الله ، بهذه الكلمةِ يدخلُ و بدونها يخرجُ و العياذُ بالله .
و لذلك كُفَّارُ مَكَّةَ فهموا معنى هذه الكلمةِ التي لم يفهمْ معناها كثيرٌ منَ الناسِ .
هذه الكلمة التي معناها " لا معبودَ بحقٍّ إلا الله " أو " لا يستحقُّ العبادةَ إلا الله جَلَّ و علا " .
هذه الكلمةُ فهمَ معناها كُفَّارُ مَكَّةَ ، و لذلك قالَ الله عنهم : " وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ(4) أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5)" سورة ص ،  عَلِمُوا أنَّ معنى لا إلهَ إلا الله أنْ يُتْرَكَ كلُّ ما دون الله تباركَ و تعالى .. أنْ تُتركَ الأصنامُ .. أنْ لا يُدْعَى إلا الله .. ألَّا يُخاف إلا منَ الله .. ألَّا يُسجدَ إلا لله ، ألَّا يُطاعَ إلا الله جَلَّ و علا ، و أنْ يُطاعَ نبيُّه فِيمَا أمرَ لأنه المُبَلِّغ عن الله جَلَّ و علا .
فهموا معنى هذه الكلمةِ الطيبةِ التي غابَ معناها الصحيحُ عن كثيرٍ منَ المسلمين ، فتجدُ المسلمَ اليومَ
 يقولُ : لا إله إلا الله و يخافُ منْ غيرِ الله
يقولُ : لا إله إلا الله و يدعو غيرَ الله
يقولُ : لا إله إلا الله و يحلفُ بغير الله
يقولُ : لا إله إلا الله و يذبحُ و ينذرُ و يتوكَّل و يخشى غيرَ الله تباركَ و تعالى .
كلّ هذا جاءَ منْ ماذا ؟؟
كلّ هذا جاءَ منْ عَدَمِ فَهْمِنَا لهذه الكلمةِ الطيبةِ .
ولذلك لما جاءَ أبو جهل للنبيِّ صلَّى الله عليه و سلَّم فقالَ له : يا محمَّد ماذا تريدُ ؟؟
سَفَّهْتَ أحلامَنا .. سَبَبْتَ آلهتنا .. آذيتَنا في أنفسِنا.. في أزواجِنا .. في أموالِنا .. في أولادِنا .. ماذا تريدُ ؟؟
تريدُ مُلْكاً ؟ مَلَّكْنَاكَ .
تريدُ جَاهاً ؟ وَجَّهْنَاكَ .
تريدُ زوجةً ؟ زَوَّجْنَاكَ .
تريدُ مالاً ؟ جمعْنا لكَ منَ المالِ حتى تكونَ أغنانا .. فماذا تريدُ ؟؟
قالَ : أريدُ كلمةً .
فاستغربَ أبو جهل منْ هذا الجوابِ الغريبِ منَ النبيِّ صلَّى الله عليه و سلَّم .
قالَ : كلمة ؟؟!!
قالَ : كلمة .
قالَ : و أبيكَ أُعطيكَ مئةَ كلمةٍ .
قالَ : قولوا لا إلهَ إلا الله .
قالَ : أمَّا هذه فلا .
لماذا ؟ لأنه عرفَ معنى هذه الكلمةِ الطيبةِ .. عرفَ أنه إذا قالَ : لا إلهَ إلا الله أنه لنْ يعبدَ إلا الله جَلَّ و علا .
و هذه الدعوةُ هي دعوةُ جميعِ الرُّسُلِ صلواتُ الله و سلامُه عليهم .
و لذلكَ قالَ الله جَلَّ و علا : " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) " سورة الأنبياء
هي دعوةُ جميع الرُّسُلِ ، دَعَوا إلى لا إلهَ إلا الله .
و التَّوحيدُ هو حَقُّ الله على عبادهِ كما قالَ النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم لمعاذ بنِ جبل ؛ و كانَ رديفَ النبيِّ صلَّى الله عليه و سلَّم على حمارهِ ، فالتفتَ إليه النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم فقالَ : " يا معاذُ ، أتدري ما حَقُّ الله على العبادِ ؟ "
قالَ معاذ : قلتُ : الله و رسولُه أعلمُ .
قالَ : " حَقُّ الله على العبادِ أنْ يعبدوه و لا يُشركوا به شيئاً "
قالَ : " يا معاذ ، أتدري ما حَقُّ العبادِ على الله ؟ "
قالَ : قلتُ : الله و رسولُه أعلمُ .
قالَ : " حَقُّ العبادِ على الله إنْ هم قالوها و عَبَدُوا الله تعالى أنْ يُدخلَهم الجنةَ " بهذه الكلمةِ .
بتلكَ الكلمةِ الطيبةِ التي نسألُ الله تباركَ و تعالى أنْ يُحيينا و إيَّاكم عليها و أنْ يُميتَنا و إيَّاكم عليها .
و لذلك لما أرسلَ النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم الرُّسُلَ إلى الملوكِ يدعوهم إلى الله تباركَ و تعالى كانَ يُرسلُ معهم قولَ الله تباركَ و تعالى : " قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ...(64)" سورة آل عمران.
هكذا كانتْ دعوةُ النبيِّ صلَّى الله عليه و سلَّم .
و لذلك لما دخلَ رِبعيّ بنُ خِراش رضيَ الله تبارك و تعالى عنه على رستم قائد الفرس قالَ له رستم : ما جاءَ بكم ؟
قالَ : ( جئنا وقد بعثنا الله تبارك وتعالى لنُخرجَ العبادَ منْ عبادةِ العبادِ إلى عبادةِ رَبِّ العبادِ )
هكذا دعاهم الله تباركَ و تعالى إلى أنْ يُوَحِّدُوا الله جَلَّ و علا فلا يُعبد إلا الله .
 
كيفَ نُحَقِّقُ توحيدَ الله جَلَّ و علا ؟
نُحَقِّقُ هذا التَّوحيدَ
 أولاً / بإخلاصِ العبوديةِ لله جَلَّ و علا ، أنْ نخلصَ العبوديةَ لله جَلَّ و علا .
قالَ الله جَلَّ و علا : " قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ..... (164)" سورة الأنعام .
وقالَ تباركَ و تعالى : " وَمِنَ النَّاسٍ مَن يَتَّخِذ من دُونِ اللهِ أندَادَاً يُحبُّونَهُمْ كَحُبِّ الله وِالَّذيِنَ آمنوا أشَدُّ حُباً لله.... (165) "سورة البقرة .
وقالَ تباركَ و تعالى : " ....إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ(40)" سورة يوسف .
 إخلاصُ العبودية لله هذا أوَّلها .
 
وأمَّا الأمرُ الثاني فهو تجنُّب الشِّرْكِ بجميعِ صُوَرِهِ .
 قالَ تباركَ و تعالى : " ....إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ(72)" سورة المائدة .
وقالَ تباركَ و تعالى :" ‏إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء ....‏( 48)"سورة النساء .
 
أمَّا الأمرُ الثالثُ فهو تحقيقُ قضيةِ الولاءِ و البراءِ و الكفر بالطاغوت .
بهذه الأمور الثلاثة يتحقَّق التَّوحيدُ الصَّحيحُ .
قالَ الله تباركَ و تعالى :" ....فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا ....(256)"سورة البقرة .
وقالَ تباركَ و تعالى عن إبراهيم عليه السلام و أتباعهِ : " قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءَاءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ .... (4)" سورة الممتحنة .
بهذه الأمور يتحقَّق توحيدُ الله تباركَ و تعالى  .
*- بإخلاص العبادة
                            *- باجتناب الشِّرك
                   *- بالكفر بالطاغوت والولاء والبراء.
لا بُدَّ منْ هذه الأمور ، أنْ نواليَ مَنْ أحبَّ الله تباركَ وتعالى وأطاعه ، و أنْ نعاديَ مَنْ كفرَ بالله تباركَ : " لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ...(22)"سورة المجادلة .
القصدُ أنه لا بُدَّ منْ تحقيقِ هذه الأمورِ الثلاثةِ ، فإذا حقَّقناها حقَّقنا العبادةَ لله تباركَ و تعالى .
حقَّقنا هذه العبادة ، فماذا يكونُ  لنا بعد ذلك ؟
إنَّ مَنْ حقَّق العبادةَ لله تباركَ و تعالى أولاً يُكَوِّنُ شخصيةً متزنة .. يُكَوِّنُ الإنسانُ إذا حقَّق العبادةَ الصَّادقةَ لله جَلَّ و علا يُكَوِّنُ بعد ذلك شخصيةً مُتَّزِنَةً ، قالَ الله تباركَ و تعالى : " ... ءَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ الله الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)" سورة يوسف . سبحانه و تعالى .
ثم كذلكَ إنَّ تحقيقَ العبادةِ لله مصدرٌ للأمنِ النفسيِّ ، و ذلكَ أنَّ الإنسانَ يعيشُ في أمنٍ نفسيٍّ إذا حقَّق العبادةَ لله تباركَ و تعالى .
قالَ جَلَّ و علا عن إبراهيم : " وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81) " سورة الأنعام .
إنه يحقِّق الأمنَ النفسيَّ .. لماذا ؟
لأنه عبدَ الله تباركَ و تعالى  وحدَه ، كذلكَ تحقيقُ العبادةِ لله تباركَ و تعالى يُعطي المؤمنَ قوَّةً ويقيناً .
قالَ الله جلَّ و علا : ( فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ....) ، و ذلكَ لما تابعَ فرعونُ ومَنْ معه موسى ومَنْ معه يريدون قَتْلَهُمْ ، هربَ موسى بمَنْ معه صلواتُ الله وسلامُه عليه فتابعَه فرعونُ والذين معه ، يقولُ تباركَ و تعالى : " فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ(61) "سورة الشعراء .
فماذا كانَ جوابُ موسى ؟
 ( قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ (62)" سورة الشعراء .
 يقينٌ بالله جَلَّ و علا .. لماذا ؟
لأنه حقَّق التَّوحيدَ و حقَّق العبادةَ لله تباركَ و تعالى .
ولذلكَ قالَ النبيُّ صلَّى الله عليه و سلَّم لعبد الله بن عباس : " يا غلامُ ، احفظِ الله يحفظْك ، احفظِ الله تجدْه تجاهكَ ، إذا سألتَ فاسألِ الله ، و إذا استعنتَ فاستعنْ بالله ، و اعلمْ أنَّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أنْ يضرُّوك بشيءٍ لم يضرُّوك إلا بشيءٍ قد كتبَه الله عليكَ " .
يشعرُ المؤمنُ بالقوَّة ، يشعرُ المؤمنُ بالعِزَّة ، يشعرُ المؤمنُ باليقين ؛ إذا حقَّق العبادةَ لله لأنَّ الله تباركَ و تعالى يكونُ بعد ذلك معه .
ثم كذلك يحقِّق المساواةَ ما بين الناس كما قالَ الله جَلَّ و علا : " قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ...(64)" سورة آل عمران ..
بهذه الأمورِ يستفيدُ الإنسانُ منَ التَّوحيدِ .
أسألُ الله تباركَ و تعالى أنْ يُحييَنا و إيَّاكم على هذه الكلمةِ الطيبةِ و أنْ يُميتَنا و إيَّاكم على هذه الكلمةِ .
 
تم تفريغ الدروس بواسطة الأخوات
فاعلة خير و  نازك  و عبق
شبكة المنهج تحت إشراف الشيخ //:
عثمان بن محمَّد الخميس حفظه الله

عدد مرات القراءة:
118
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :