آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق حبيبةِ رسولِ ربِّ العالمين ..

الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق حبيبةِ رسولِ ربِّ العالمين
فضيلة الشيخ عثمان بن محمد الخميس
السَّلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته
أسعدَ الله مساءَكم بكلِّ خيرٍ ، وأهلاً وسهلاً بكم ، وحيَّاكم  و بيَّاكم وجعلَ جنَّةَ الفردوسِ مثوانا و مثواكم ، اللهمَّ آمين .
إخواني وأخواتي
إنَّ حديثَنا معكم في هذه اللَّيلةِ سيكونُ عن أمِّنا عائشةَ رضيَ الله تباركَ وتعالى عنها ، والحديثُ عن الصَّالحين يُوْرِثُ في النَّفسِ طمأنينةً و راحةً، و يُثلِجُ الصَّدرَ ، ويُنْعِمُ العقلَ ، ويفرحُ المؤمنُ عندما يسمعُ أخبارَ مَنْ سَلَفَ ممنْ يُعَظِّمُهم ويحبُّهم ويتقرَّب إلى الله تباركَ وتعالى بموالاتهم .
حديثُنا معكم في هذه اللَّيلةِ إخواني وأخواتي عن
 الصِّدِّيقةِ بنتِ الصِّدِّيق ، عن حبيبةِ رسولِ ربِّ العالمين
عن إِلْفِهِ القريبِ ، الطَّيِّبة ، المبرَّأة منْ فوقِ سبعِ سماواتٍ ، اختارَها الله تباركَ وتعالى لنبيِّه محمَّدٍ صلَّى الله عليه و آلهِ وسلَّم كما قالَ جلَّ وعلا : " ... وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ... (26) " سورة النُّور.
 
لم يتزوَّج رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم بِكْراً غيرها ، هي بِكْرُهُ الوحيدةُ صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه ، ولم ينزلْ عليه الوحيُ  في لحافِ امرأةٍ سِوَاها ، أحبُّ أزواجِ رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى قلبهِ ، بل أحبُّ النَّاسِ إليه كما في حديثِ عمرو بنِ العاص رضيَ الله تباركَ وتعالى عنه .
لا يُعْلَمُ في الدُّنيا كلِّها أبداً أعلم مِنْ أمِّ المؤمنين عائشةَ رضيَ الله عنها وأرضاها ، أعلمُ امرأةٍ على وجهِ الأرضِ بشريعةِ الله تباركَ وتعالى .
هذه المرأةُ حبُّها إيمانٌ .. بُغْضُهَا ضَلالٌ ..  سَبُّها فُجُورٌ .. قَذْفُهَا كُفْرٌ بالله تباركَ وتعالى .. مَنْ رَضِيَها أمّاً له فهو مؤمنٌ ، ومَنْ لم يرضَها أمّاً فهو كافرٌ .
قالَ الله تباركَ وتعالى عن نبيِّه محمَّدٍ صلَّى الله عليه و آلهِ وسلَّم "النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ....(6) " سورة الأحزاب ،  فهي أمُّ المؤمنين ، ومَنْ لم يرضَها أمّاً له فليسَ منَ المؤمنين .
 
قالَ أحدُ الشُّعراءِ كلاماً أعجبَني أحببتُ أنْ أسمعَكم إيَّاه .
يقولُ :
 
أمَّاه عُذْراً إذا ما الشِّعْرُ قامَ على *** سُوْقِ الكَسَادِ يُنادي مَنْ يُواسيني
ما لي أراه إذا ما جئتُ أكتبُه *** ناحَ القصيدُ و نَوْحُ الشِّعْرِ يُشْجِيني
حاولتُ أكتبُ بيتاً في محبَّتِكم *** يا قِمَّةَ الطُّهْرِ ، يا مَنْ حُبُّكم دِيني
فأطرقَ الشِّعْرُ نحوي رأسَه خَجِلاً *** و أسبلَ الدَّمْعَ مِنْ عينيهِ في حينِ
وقالَ عُذْراً فإنّي مَسَّني خَوَرٌ *** شحَّ القصيدُ و قامَ البيتُ يَرْثِيني
 
هكذا قدَّم اعتذاراً لأمِّنا عائشةَ ، ونحن نقدِّم كذلك اعتذاراً لها رضيَ الله عنها ؛ إذْ إننا مهما تكلَّمنا وقلنا فلنْ نُوفيها حقَّها ، وكيف يُعْطَى العظماءُ حَقَّهمُ الذي ينبغي أنْ يكونَ لهم مِنْ أمثالِنا ، نسألُ الله تباركَ وتعالى أنْ يغفرَ لنا وأنْ يرحمنا .
 
هي عائشةُ بنتُ أبي بكر الصِّدِّيق التيميَّةُ القُرشيَّةُ ، كُنيتها أمُّ عبدِ الله ، لم يكنْ لها أولادٌ ولكنْ كُنِّيَتْ بابنِ أختِها عبدِ الله بنِ الزبير ؛ فكانَ يُقالُ لها أمّ عبد الله ، وذلك أنها كانتْ تحبُّه كثيراً رضيَ الله عنه وعنها.
أمُّها أمُّ رُوْمَان بنتُ عامر الكِنانيَّة .
وُلِدَتْ عائشةُ رضيَ الله عنها بعد البِعْثَةِ بخمسِ سنين .
وأبو بكر كانَ أوَّلَ مَنْ أسلمَ مِنَ الرِّجالِ ، فلم تعرفِ الشِّركَ ولم تعرفِ الأصنامَ وإنما وُلِدَتْ على الفِطْرَةِ وعاشتْ موحِّدةً .
 
وقبلَ مُهَاجَر النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم خطبَها منْ أبي بكر رضيَ الله عنها وهي بنتُ سِتٍّ .
 فقالَ أبو بكر للنَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم لما طلبَ يدَ ابنتهِ ؛ قالَ : أوَ تحلُّ لكَ يا رسولَ الله ؟؟!!
قالَ : نعم .
فقالَ أبو بكر للنَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم : أوَ لستَ أخي ؟؟
قالَ : بلى .. في الإسلام ، وهي حَلالٌ لي .
فتزوَّجها صلَّى الله عليه و آلهِ وسلَّم .
 
*-  قالَ لعائشةَ يوماً صلَّى الله عليه وسلَّم : " أرِيتُكِ في المنامِ ثلاثَ مرَّات ، يأتي بكِ الملكُ إليَّ في سَرَقَةٍ منْ حريرٍ - أي في قطعةٍ منْ حريرٍ - فيقولُ لي : هذه زوجتُك ، فأكشفُ فإذا أنتِ " .
ثلاث مرَّات يراها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم !!
قالَ : " فقلتُ إنْ يكنْ هذا مِنْ عند الله يُمْضِهِ " .
وفعلاً أمضاهُ الله تباركَ وتعالى ، وتزوَّج النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم عائشةَ رضيَ الله عنها .
 
*-  قالتْ يوماً للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم : يا رسولَ الله ، أرأيتَ لو نزلتَ وادياً وفيه - أي في الوادي - شجرةٌ قد أكلَ النَّاسُ منها وشجرٌ لم يأكلْ منه النَّاسُ ؛ في أي الشَّجَرِ تُرْتِعُ بعيرَك ؟
فقالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : " في الشَّجَرِ الذي لم يأكلْ منه النَّاسُ "
فضحكتْ رضيَ الله عنها ، لأنها تريدُ نفسَها أنها بِكْرٌ .
 هي الوحيدةُ التي تزوَّجها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وهي بِكْرٌ رضيَ الله عنها وأرضاها .
كلُّ أزواجِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم تزوَّجنَ غيرَه قبلَه إلا عائشة ما عرفتْ إلا رسولَ الله ، وما دخلَ عليها غيرُ رسولِ الله صلَّى الله عليه و آلهِ وسلَّم .
 
لها منَ الفضائلِ الشَّيءُ الكثيرُ ، وما جلسنا في هذا المجلسِ معكم  لِذِكْرِ فضائلِها فقط وإنما قَصَدْنا أنْ نتكلَّم بشكلٍ عام عن حياةِ أمِّنا رضيَ الله تباركَ وتعالى عنها وأرضاها ، ومالا يُدْرَكُ جُلُّهُ لا يُتْرَكُ كلُّه ، فنُنوِّه على بعضِ فضائلِها رضيَ الله عنها وأرضاها .
 
*-  سألَ عمرو بنُ العاص ، لما أرادَ النبيُّ أنْ يُرسلَه إلى ذاتِ السَّلاسل
سألَ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم : مَنْ أحبُّ النَّاسِ إليكَ ؟
قالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : "  عائشة " .
قالَ : ومِنَ الرِّجالِ ؟
قالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : " أبوها " .
فقدَّمها على كلِّ النَّاسِ صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه .
 
*-   ويقولُ أنسٌ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم : " فَضْلُ عائشةَ على النِّساءِ كَفَضْلِ الثَّريدِ على سائرِ الطَّعامِ " .
 واختلفَ أهلُ العلمِ أيُّهما أفضلُ : عائشةُ أو خديجةُ ؟
عائشة أو فاطمة ؟
مع اتِّفاقِهم جميعاً على أنَّ عائشةَ وخديجةَ وفاطمةَ أفضلُ النِّساءِ على الإطلاقِ .
ولكنِ اختلفوا أيُّ هذه الثَّلاث أفضلُ ، رضيَ الله عنهنَّ جميعاً ؟؟؟
ويكفينا أنهنَّ منْ أهلِ الجنَّة وأنهنَّ في الفردوسِ الأعلى رضيَ الله عنهنَّ وأرضاهنَّ .
 
*-  جاءَ في فَضْلِها أنها سألتِ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم يوماً : أيُّ أزواجِك معكَ في الجنَّة ؟
فقالَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : " ألا إنكِ منهنَّ " .
 يعني أنتِ معي في الجنَّة .
 
*- قالَ لها يوماً صلَّى الله عليه وسلَّم : " هذا جبريلُ يُقرئكِ السَّلام ".
فقالتْ رضيَ الله عنها وأرضاها : عليكَ وعلى جبريلَ السَّلامُ .
 
*-  قالَ لها صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه يوماً : " إني لأعلمُ إذا كنتِ عني راضيةً وإذا كنتِ عليَّ غَضْبَى" .
 قالتْ : منْ أين تعرفُ ذلك ؟
فقالَ : " أمَّا إذا كنتِ عني راضيةً فإنكِ تقولين : لا ورَبِّ محمَّد ، وإذا كنتِ غضبى قلتِ : لا ورَبِّ إبراهيم " .
 قالتْ :  أجل ، والله يا رسولَ الله ما أهجرُ إلا اسمَك .
وربِّ محمَّد وربِّ إبراهيم صلواتُ ربِّي وسلامُه عليهما .
 
عائشةُ رضيَ الله عنها لها خصوصيَّات ، يعني لم يشاركها أحدٌ فيها ، منْ هذه الخصوصيَّة :
 
 *-  أنها البِكْرُ الوحيدةُ التي تزوَّجها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ، هذه خصوصيَّة .
 
*-  مِنْ خصوصيَّاتها كذلك أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كانَ يقسمُ لجميعِ نسائهِ ليلةً ليلة وجعلَ لعائشةَ ليلتين ، وهي ليلتُها  وليلةُ سودة أهدتها لعائشةَ ، فعندما يمرُّ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم على زينب وعلى أمِّ سلمة وحفصة وأمِّ حبيبة وجويرية وميمونة وغيرهنَّ منْ أمَّهاتِ المؤمنين يمرُّ على كلِّ واحدةٍ ليلةً ويمرُّ على عائشةَ ليلتين .
 
*-  وكذلك مِنْ خصوصيَّاتها أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم علمَ أنها ستكونُ زوجةً له قبلَ أنْ يتزوَّجها ، وكانتْ تُعْرَضُ عليه كما ذكرنا ، عَرَضَها عليه الملكُ ثلاثَ مرَّاتٍ في سَرَقَةٍ مِنْ حريرٍ ، وهذه في رؤية  منامٍ صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه .
 
*-  مِنْ خصوصيَّات هذه المرأة - أعني عائشةَ رضيَ الله عنها - أنها أعلمُ النِّساءِ على الإطلاقِ .
 
*-   ومِنْ خصوصيَّاتها أنها أكثرُ مَنْ رَوَى عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم مِنَ النِّساءِ .
 بلْ قالَ بعضُ أهلِ العِلْمِ : لو جُمِعَتْ جميعُ مَرْوِيَّاتِ أمَّهاتِ المؤمنين وباقي النِّساءِ اللاتي رَوَيْنَ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم لكانتْ رواياتهنَّ كلُّهنَّ أقلَّ مِنْ روايةِ عائشةَ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم .
 
*-  مِنْ خصوصيَّاتها أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم مُرِّضَ في بيتِها وتُوُفِّيَ في بيتِها صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه ، وماتَ على صَدْرِهَا بين سَحْرِهَا ونَحْرِهَا رضيَ الله عنها .
 
*-  مِنْ خصوصيَّاتها أنها أحبُّ النَّاسِ إلى رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم .
*-  مِنْ خصوصيَّاتها أنَّ آخرَ ما خَالَطَ ريقَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم هو رِيْقُها ، وذلك لما كانَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُعاني سكراتِ الموتِ في بيتها ، دخلَ عليها عبدُ الرَّحمن بنُ أبي بكر الصِّدِّيق أخوها ومعه سِوَاكٌ ، فنظرَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى السِّوَاكِ .
قالتْ : فعلمتُ أنه يُريدُه .
فقلتُ له : تريدُه يا رسولَ الله ؟
فأشارَ برأسهِ أنْ نَعَمْ .
تقولُ :  فأخذتُه منْ عبدِ الرَّحمن ، ثم قضمتُه وطيَّبتُه ، ثم أعطيتُه النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم فاستنَّ أحسنَ ما يستنُّ ، صلَّى الله عليه وسلَّم .
فَقَضَمَته بفمِها ، فآخرُ ما مَسَّ رِيقَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم رِيْقُ عائشةَ رضيَ الله عنها .
 
هذه المرأةُ رضيَ الله عنها - أعني أمَّكم وأمِّي - كانتْ كما قلتُ أعلمَ النَّاسِ في وقتِها وخصوصاً النِّساء .
يقولُ أبو موسى الأشعريّ : ما أشكلَ علينا - أصحابَ نبيِّ الله صلَّى الله عليه وسلَّم - أمرٌ أو حديثٌ فسألنا عائشةَ إلا وجدنا عندها عِلْماً .
 
ويقولُ مسروق : رأيتُ مَشْيخَةَ أصحابِ محمَّد الأكابر يسألونها في الفرائض ( أي في  المواريث ) .
 
ويقولُ عروةُ : ما رأيتُ أحداً أعلمَ بِفِقْهٍ ولا طِبّ ولا شِعْرٍ مِنْ عائشةَ رضيَ الله عنها .
 
ويقولُ عَطَاءُ : كانتْ عائشةُ أفقهَ النَّاسِ ، وأعلمَ النَّاسِ ، وأحسنَ النَّاسِ رأياً في العامَّة .
ويقولُ الزُّهريّ : لو جُمِعَ عِلْمُ عائشةَ إلى عِلْمِ جميعِ أزواجِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وعِلْمِ جميعِ النِّساءِ لكانَ عِلْمُ عائشةَ أفضلَ .
 
وهذا الأحنفُ بنُ قيسٍ رضيَ الله عنه يقولُ : سمعتُ أبا بكر وعمرَ وعثمانَ وعليّاً ومَنْ جاءَ بعدَهم فما سمعتُ خطيباً أفصحَ ولا أحسنَ حديثاً مِنْ عائشةَ .
رضيَ الله عنكِ يا أمَّنا .
 
*- كانتْ عابدةً ، اشتُهرتْ بالعبادةِ رضيَ الله عنها وأرضاها ؛ إذْ كانتْ تَسْرُدُ الصَّومَ ولا تكادُ تُفطرُ إلا قليلاً ، وكانتْ تتصدَّق كثيراً
حتى قالَ عروةُ : كانتْ لا تمسكُ شيئاً مما جاءَها مِنْ رزقِ الله ، وكانتْ تأتيها السَّبعين ألفَ دِرْهَمٍ فتنفقُها ولا يبقى منها شيءٌ وإنها لترقعُ دِرْعَها .
( الدِّرْعُ ) ثوبُها تَرْقَعُه ، لا تشتري ثوباً جديداً ، وتتصدَّق بسبعين ألف درهم !!! رضيَ الله عنها وأرضاها .
بل أُعْطِيَتْ يوماً مئةَ ألفِ درهم فما أتى العصرُ حتى أنفقتْها كلَّها وكانتْ صائمةً !!
 فقالتْ لها جاريتُها ( خادمتها ) : لو أبقيتِ درهماً نشتري فيه لحماً لإفطاركِ ؟!
كانتْ صائمةً .. لو أبقيتِ درهماً نشتري فيه لحماً لإفطاركِ ؟
قالتْ رضيَ الله عنها : لو ذكَّرتِني لفعلتُ .
نسيتْ نفسَها !!
كلُّ مالها تصدَّقتْ به ؟؟
أين تربَّت ؟؟
تربَّت في بيتِ رجلٍ لما أمرَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالصَّدقةِ جاءَه بمالهِ كلِّه !!
تربَّت في بيتِ محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم ، لما أعطاها شاةً يوماً ثم جاءَها بعدُ
 فقالَ لها : " ما بقيَ مِنَ الشَّاةِ ؟ "
فقالتْ : ذهبتْ كلُّها إلا الذِّرَاع .
أي تصدَّقتُ بها جميعاً ما عدا الذِّراع أبقيتُه لكَ يا رسولَ الله
فيقولُ لها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : " بل بقيتْ كلُّها إلا الذِّراع "
تعلمتْ في هذا البيتِ رضيَ الله عنها وأرضاها .
 
ومنْ طرائفِ الأمورِ وليسَ بطريفٍ أنَّ هذه الصَّدقةَ التي كانتْ تتصدَّق بها عائشةُ رضيَ الله عنها أغضبتِ ابنَ أختِها عبدَ الله بنَ الزُّبير ، فلمَّا بلغَه كثرةُ إنفاقِها بهذه الطَّريقةِ ؛ المئة ألف درهم تأتيها الآن بعد ساعةٍ ذهبتْ .. سبعون ألفاً ..  أيّ مبلغٍ يأتيها يذهبُ مباشرةً !!!
قالَ عبدُ الله بنُ الزُّبير : لَنَحْجُرَنَّ عليها .
كلمة خرجتْ منه .
فلمَّا بلغتْ هذه الكلمةُ عائشةَ رضيَ الله عنها غضبتْ منِ ابنِ أختِها كيف يتكلَّم عنها بهذه الطَّريقةِ ؟؟!!
فقالتْ رضيَ الله عنها : والله لا أكلِّمُه أبداً .
بلغَ الأمرُ عبدَ الله بنَ الزُّبير وأنَّ خالتَه حلفتْ ألَّا تكلِّمَه .. فصارَ يتودَّد .. يُرسل الشُّفَعَاءَ ، وهي رافضةٌ لا تُكلِّمه .. واستمرَّ على هذا فترةً منَ الزَّمَنِ  .. مع أنها تحبُّه ، وقلنا تكنَّتْ باسمهِ ، ومع هذا لم تشفعْ له ولم تقبلْ شفاعاتِ النَّاسِ ، عندها جاءَ يوماً بخدعةٍ ، جاءَ إلى أخيها مِنَ الرَّضاعةِ
 فقالَ له : أريدُ أنْ أدخلَ معك على عائشةَ ؟؟
قالَ له : ولكنَّها لا تأذنُ لك !!!
قالَ : أدخلني في عباءتك - أي في بشتك - داخل العباءة ما تراني ، وأنا أتصرَّف ،  لكنْ أدخلني في عباءتك .
فجاءَ يستأذنُ على عائشةَ رضيَ الله عنها .
قالتْ : مَنْ ؟
قالَ : فلان .
قالتْ : ادخلْ .
قالَ : أدخلُ كلِّي ؟
( لأنَّ معه عبد الله بن الزبير داخل عباءته ) .
قالتْ : نعم ادخلْ كلّك !!
فدخلَ .. فلمَّا دخلَ عليها خرجَ عبدُ الله بنُ الزُّبير مِنَ العباءةِ و ضمَّها وصارَ يبكي بين يديها ..  فبكتْ رضيَ الله عنها ، وطلبَ منها أنْ تُسامحَه فسامحتْه رضيَ الله عنها .
ثم بعد ذلك أعتقتْ أربعين رقبةً تكفيراً لحلفِها الذي حلفتْ .
أربعين رقبةً أعتقتْها لوجهِ الله تباركَ وتعالى !!!
 
وكلُّنا يعرفُ قِصَّتَها المشهورةَ في زمنِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم لما اشترتْ بَرِيْرَةَ و أرادتْ أنْ تُعتقَها فاشترطوا عليها - أي أهلُ بَرِيْرَةَ الذين كانوا يملكونها -
قالتْ : أريدُ أنْ أعتقَها .
قالوا : نعم تعتقينها والولاءُ لنا .
 فقالتْ : أسالُ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم .
 فلمَّا سألتِ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن هذا الأمرِ وأنها تريدُ أنْ تشتريَ بَرِيْرَةَ وتعتقَها ولكنهم اشترطوا الولاءَ لهم .
فقالَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : قولي تمّ ..  اشترطي لهمُ الولاءَ ، إنما الولاءُ لمنْ أعتقَ .
يعني هذا الشَّرط لا قيمةَ له .
لأنَّ الولاءَ لمنْ أعتقَ ، وأنتِ التي أعتقتِ .
هم باعوها وأخذوا ثمنَها كيف يريدون الولاءَ لهم ؟؟!!
فقالَ : اشترطي لهم .
ثم قامَ وقالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : ما بالُ أقوامٍ يشترطون شروطاً ليستْ في كتابِ الله تباركَ وتعالى ؟ إنما الولاءُ لمنْ أعتقَ .
وأعتقتْها في زمنِ النبيِّ صلَّى الله عليه و آلهِ وسلَّم .
 
*-  كانَ النَّاسُ يُهدون لرسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم كثيراً ، وأكثرُ هذه الهدايا تكونُ في يومِ عائشةَ !!
لماذا ؟
لأنهم يعلمون أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم في هذا اليوم ؛ لا قولُ في قِمَّةِ السَّعادةِ ولكنْ سعيد صلَّى الله عليه وسلَّم .. يرتاحُ إذا جاءَ يومُ عائشةَ لأنه يحبُّها كثيراً صلَّى الله عليه وسلَّم ، وكانَ النَّاسُ يعلمون ذلك .. يعلمون حُبَّ النبيِّ لعائشةَ ، بلِ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُصَرِّحُ بذلك
كما في حديثِ عمرو بنِ العاص رضيَ الله عنه :  مَنْ أحبُّ النَّاسِ إليكَ؟
قالَ : " عائشة " .
فهو يُعلنُ ذلك صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه ، فكانَ النَّاسُ يُهدون للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في يومِ عائشةَ ما لا يُهدون له في غيرهِ مِنَ الأيَّام .
فشعرتْ نساءُ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بشيءٍ مِنَ الضِّيقِ !!
 لماذا يُهدي النَّاسُ للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أكثرَ يومٍ في يومِ عائشةَ ؟؟!!
لماذا لا يُهدون له في كلِّ يومٍ ؟؟!!
فأرسلنَ إلى أمِّ سَلَمَةَ زوجِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم
فقلنَ لها : إذا جاءكِ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في ليلتكِ فقولي له أنْ يأمرَ النَّاسَ أنْ يُهدوا له في كلِّ يومٍ .
فقالتْ : نعم .
فلمَّا جاءَها النبيُّ في ليلتِها قالتْ له ذلك الكلام فلم يردّ عليه صلَّى الله عليه وسلَّم ، سمعَ وسكتَ .
فلمَّا أصبحتِ النِّساءُ جِئْنَ إلى أمِّ سَلَمَةَ : ماذا قالَ لكِ ؟
قالتْ : ما ردَّ عليَّ شيئاً .
فقلنَ لها : إنْ جاءك في ليلتكِ القادمةِ - يعني بعد تسعةِ أيَّام - فأعيدي عليه الكلامَ .
قالتْ : أفعلُ .
فلمَّا جاءها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في ليلتِها أعادتْ عليه الكلامَ وأعادَ السُّكوتَ صلَّى الله عليه وسلَّم ، لم يردّ عليها بشيءٍ .
فسألنَها في الصَّباح ؟؟
فقالتْ : ما قالَ لي شيئاً .
فقلنَ لها : كلِّميه حتى يُكلِّمك .
 فدارَ إليها فكلَّمته
 فقالَ لها : لا تُؤذيني في عائشةَ ، فإنَّ الوحيَ لم يأتني وأنا في ثوبِ امرأةٍ إلا عائشة  .
فقالتْ : أتوبُ إلى الله مِنْ أذاكَ يا رسولَ الله .
فذهبنَ إلى فاطمةَ بنتِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ورضيَ عنها ، فجاءتْ فاطمةُ إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وهو مع عائشةَ ، فدخلتْ عليه فاطمةُ ومعه عائشة
فقالتْ فاطمةُ للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم - وعائشةُ تسمعُ - : إنَّ نساءَك يَنْشُدْنَكَ العدلَ في ابنةِ أبي قحافة ؟
وفاطمةُ رضيَ الله عنها أكبرُ مِنْ عائشةَ بعشرِ سنواتٍ تقريباً ، يعني مِنْ حيثُ السِّنِّ
فقالتْ: إنَّ نساءَك ينشدنك العدلَ في ابنةِ أبي قحافة .
وليس المقصودُ أنَّ النبيَّ لا يعدلُ ولكنَّ المقصودَ كما قلتُ قبلَ قليلٍ قضيَّة الهدايا ، هدايا النَّاس ، أنْ يأمرَ النَّاسَ أنْ يُهدوا في كلِّ وقتٍ لأنَّ هذا أحزنَ نساءَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم .
 فكانَ جوابُ النبيِّ لفاطمةَ رضيَ الله عنها : يا فاطمةُ أتحبِّين مَنْ أحبُّ؟
قالتْ : نعم .
قالَ : فأحبِّي هذه .
أي أحبِّي عائشةَ .
هكذا يعلِّم النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ابنتَه ، فرجعتْ فاطمةُ إلى النِّساءِ
فقلنَ لها : ماذا قالَ لكِ ؟
قالتْ : قالَ لي كيتَ و كيتَ .
فقلنَ لها : ما صنعتِ شيئاً .
فأرسلنَ زينبَ بنتَ جحش - انظروا باركَ الله فيكم إلى الغيرة - وهؤلاء النِّساء يَغَرْنَ ، وهذا أمرٌ طبيعيٌّ في النِّساءِ .
 فأرسلنَ زينبَ بنتَ جحش ، فدخلتْ زينبُ على النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ومعه عائشة .
فقالتْ زينبُ كما قالتْ فاطمةُ : إنَّ نساءك ينشدنك العدلَ في ابنةِ أبي قحافة ؟
ثم تكلَّمتْ في عائشةَ أمامَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ...
انظروا كيف يتعامل النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم مع نسائه ، يعني لو كانَ واحد منا الآن وتخاصمتِ النِّساءُ أمامَه الله العالم ماذا يصنعُ ؟؟ كثير منَ النَّاسِ يرى أنَّ مِنَ الرُّجولةِ أنْ يضربَ هذه ويضربَ هذه  وأنْ يُسْكِتَ هذه ويُسْكِتَ هذه !!
لكنْ تعالَوا ننظر كيف صنعَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم سكتَ ولا تكلَّم ولا كلمة .
تقولُ عائشةُ : فسكتُّ
 - يعني احتراماً للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم -
فنظرتُ إليه هل يأذنُ لي أنْ أردَّ عليها أو لا يأذنُ ؟
فنظرتُ إليه فإذا هو ساكتٌ فعلمتُ أنه يرضى أنْ أردَّ .
تقولُ : فرددتُ عليها حتى أسكتُّها.
تقولُ  : فضحكَ النبيُّ صلَّى الله عيه وسلَّم
  وقالَ لزينب : " إنها ابنةُ أبي قحافة " .
هكذا كانَ يتعاملُ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم مع مثلِ هذه الأمورِ التي تقعُ منَ النِّساءِ منَ الغيرةِ وغيرها .
 
في زمنِ عائشةَ وقعتْ أحداثٌ لنْ نفصِّل القولَ في كلِّها لأنَّ الوقتَ لا يتَّسعُ ، وكذلك ليسَ مناسباً أنْ نتكلَّمَ في كلِّ هذه الأشياء ، و لذلك سنتكلَّم بكلماتٍ خفيفةٍ يسيرةٍ بقدرِ ما يُتيحُ الوقتُ وبقدرِ ما يحتمل النَّاسُ ، لأنَّ بعضَ النَّاسِ عندما يسمعُ كلاماً كثيراً يملُّ ، ولذلك أريدُ أنْ أختصرَ بقدرِ ما يُيَسِّرُ الله تباركَ وتعالى .
 
مِنْ أهمِّ ما وقعَ في زمنِ عائشةَ رضيَ الله عنها حادثةٌ يُقالُ لها حادثة الإفك ، وهي في السَّنةِ الرَّابعةِ أو الخامسةِ مِنَ الهجرةِ .
عندما خرجَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم  لغزوِ بني المصطلق ، وكانَ يُقْرِعُ بين نسائهِ - يعمل قرعة - فخرجتِ القرعةُ على عائشةَ رضيَ الله عنها ، فأخذَها معه صلَّى الله عليه وسلَّم ، وفي طريقِ عودتهم حدثَ أمرٌ ، وذلكَ أنهم في سفرِهم هذا ، حيثُ إنَّ السَّفَرَ كانَ يأخذُ أيَّاماً ، فكانَ مِنْ عادتهم أنهم يمشون في اللَّيلِ لأنَّ الأرضَ تُطوى في اللَّيلِ ، وهو أخفّ على الإبل وأخفّ على النَّاس منْ حرارةِ الشَّمسِ ، فكانوا يسيرون في اللَّيلِ ويرتاحون في النَّهارِ ،  يعني يشرعون في المشي بعد المغرب أو قريب منَ المغرب إلى الفجر ، يجمعون المغربَ والعِشَاءَ مقدَّم ثم يمشون  لصلاةِ الفجرِ ويظلُّون واقفين حتى يكونَ العصرُ وهكذا .
في يومٍ منَ الأيَّام أثناء عودتهم جلسوا فلمَّا كانَ آخر العصرِ - قريب منَ المغرب - أعلنوا أنَّ الرَّحيلَ بعد قليلٍ ، مَنْ أرادَ أنْ يقضيَ حاجةً ، يرتِّب أغراضَه وكذا ...  سنمشي بعد قليلٍ .
تقولُ عائشةُ : فذهبتُ أقضي حاجتي ثم رجعتُ وركبتُ الهودجَ ، على أساس تُحْمَل مع النِّساءِ ، قدَّر الله تباركَ وتعالى لما ركبتِ الهودجَ وإذا عِقْدُهَا قد سقطَ منها في الطَّريقِ .. أثناءَ قضاءِ الحاجةِ .. المهمّ سقطَ عِقْدُهَا .
فرجعتْ تبحثُ عنه ، وأثناءَ بحثِها أُعْلِنَ الرَّحيل ، وهي بعيدةٌ عنهم - لأنها ذهبتْ تقضي حاجةً تبعدُ عن النَّاسِ -  فرحَّلوا الهودج ، رفعوه على البعير ، وكانتْ تقولُ :  كنتُ خفيفةً ، لم أحملِ اللَّحمَ ، فحملوا الهوذج على البعير وانطلقوا ، وهي تبحثُ عن العِقْدِ لا تدري حتى وجدتِ العِقْدَ ، وطالَ البحثُ لأنَّ الوقتَ قريبٌ منَ الظَّلامِ ولا تعرفُ أين ، المهمّ وجدتِ العِقْدَ ولم تجدِ النَّاسَ !!!
 فلمَّا رجعتْ فإذا لا يوجدُ أحدٌ !!
أين ذهبوا ؟؟
لا تدري  .. لأنها لا تعرفُ الطَّريقَ .. في أيِّ جهةٍ اتَّجهوا ؟؟
وهي صغيرةٌ في ذلك الوقتِ ، قيلَ لها منَ العمرِ اثنتا عشرةَ سنةً ، وقيلَ ثلاثَ عشرةَ سنةً .
ما تزيدُ .
فظَّلتْ في مكانها ، قالتْ : إذا افتقدوني يرجعونَ إليَّ .
لأنه لا تدري أين تذهبُ .
وظلَّت في مكانها حتى غلبَها النَّومُ فنامتْ في مكانها .
وقدَّر الله أنَّ رجلاً يُقالُ له صفوان بن المعطِّل كانَ قد تأخَّر عن الجيشِ و لكنَّه يعرفُ الطَّريقَ إلى المدينةِ .
فلمَّا جاءَ على طريقِهم وصلَ قريباً منَ الفجرِ .
بدأ يبدأ النُّور ..  فرأى كأنَّ سواداً منْ بعيد ، فاقتربَ فإذا إنسانٌ نائمٌ فاقتربَ فإذا هي عائشةُ .
وكانتْ مكشوفةَ الوجهِ وهي نائمةٌ .
تقولُ عائشةُ : وكانَ قد رآني قبلَ الحجابِ .
تقولُ : فلم يزدْ على أنِ استرجعَ .
 أي قالَ : إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون .
تقولُ : فلمَّا استرجعَ انتبهتُ فخمَّرتُ وجهي .
تقولُ : والله ما زادَ على قولهِ ذلك .
الذي هو : إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
ثم أناخَ ليَ البعيرَ فركبتُ - أي على البعير - ثم صارَ يقودُ البعيرَ ..
أي هو على رِجْلِهِ وهي على البعيرِ ، حتى أتى بها النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم  ، لأنهم كما قلنا يمشون إلى الفجر ثم يرتاحون النَّهارَ كلَّه ، فلمَّا وصلتْ إليهم في نحر الظَّهيرةِ - يعني آخرَ الضُّحى - فتكلَّم البعضُ منَ الخبثاءِ في عائشةَ وصفوان رضيَ الله عنهما ؛ يعني لعلَّها تأخَّرتْ متعمِّدةً أو هربتْ معه أو ما شابهَ ذلك منَ الكلام والعياذُ بالله ،  وظلَّ هذا الكلامُ بين النَّاسِ شهراً كاملاً - ولنْ أتكلَّم بالتَّفصيلِ عن الإفك - حتى أنزلَ الله تعالى براءَتها في قولهِ جَلَّ وعلا : " إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ ....(11) " سورة النُّور ، فسمَّاه إفكاً ، وهو عظيمُ الافتراءِ .
وأنزلَ الله براءَتها جَلَّ وعلا ثم ختمَ بقولهِ سبحانه وتعالى : " الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ .... (26) " سورة النُّور ، أي أنَّ محمَّداً طيِّبٌ ولا يكونُ له إلا الطَّيِّب ، فهي طيِّبةٌ تزوَّجتْ طيِّباً ، وبرَّأها الله تباركَ  وتعالى ، وأعلنَ هذا في القرآنِ سبحانه وتعالى .
 
وفيها يقولُ حسَّانُ بنُ ثابتٍ رضيَ الله عنه :
رأيتُكِ ولْيغفرْ لكِ الله حُرَّةً  *** مِنَ المحصَناتِ غير ذاتِ غوائلِ
حَصَانٌ رَزَانٌ ما تُزَنُّ بِرِيبةٍ  ***  وتصبحُ غَرْثَى مِنْ لحومِ الغَوَافِلِ
وإنَّ الذي قد قيلَ ليسَ بِلائقٍ  *** بكِ الدَّهرَ بلْ قِيلُ امرئٍ مُتَمَاحِلِ
مُهَذَّبَةٌ قد طَيَّبَ الله خِيْمَها *** وطهَّرها مِنْ كلِّ سُوْءٍ و باطلِ
مع أنَّ حسَّانَ بنَ ثابتٍ رضيَ الله عنه كانَ ممنْ وقعَ في عائشةَ ونقلَ الإفكَ الذي سمعَه مِنَ النَّاسِ ، ولكنَّه تابَ وأعلنَ توبتَه ، وقالَ هذه الأبيات يُنزِّه فيها عائشةَ رضيَ الله عنها مِنْ أنْ يكونَ وقعَ منها شيءٌ .
 
واستمرَّتْ حياتُها بعد ذلك إلى أنْ تُوُفِّيَ النبيُّ صلَّى الله عليه وآلهِ وسلَّم وجاءتْ خلافةُ أبي بكر وعمر وعثمان ، حتى جاءتْ خلافةُ عليٍّ  ووقعتْ في آخرِ أيَّامِها وقعةُ الجملِ ، حيثُ إنَّ النَّاسَ طلبوا منها أنْ تخرجَ معهم لتُصلحَ بين النَّاسِ ، و يقبلَ النَّاسُ قولَها رضيَ الله عنها ، ثم ندمتْ على خروجِها ذلك رضيَ عنها وأرضاها .
 
ولما بلغتِ الثَّالثةَ والسِّتين مِنْ عُمُرِها كَعُمُرِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم  مرضتْ رضيَ الله عنها ، وجاءتها سكراتُ الموتِ ، وكانَ عندها ابنُ أخيها عبدُ الله بنُ عبدِ الرَّحمن بنِ أبي بكر الصِّدِّيق ، فجاءَ ابنُ عبَّاس يستأذنُ ليدخلَ عليها .
فقالَ لها عبدُ الله بنُ عبد الرَّحمن : هذا ابنُ عبَّاس يستأذنُ في الدُّخولِ؟
فقالتْ رضيَ الله عنها : دعني منِ ابنِ عبَّاس .
أي لا تريدُ أنْ ترى أحداً .
فقالَ لها عبدُ الله بنُ عبد الرَّحمن : يا أمَّاه ، إنَّ ابنَ عبَّاس مِنْ صالح بنيكِ ، يسلِّم عليكِ ويدعو لكِ ؟
 فقالتْ: ائذنْ له إنْ شئتَ .
فدخلَ عليها عبدُ الله بنُ عبَّاس رضيَ الله عنهما .
فلمَّا جلسَ قالَ لها : أبشري .
فقالتْ : بماذا ؟
فقالَ لها ابنُ عبَّاس : ما بينكِ وبين أنْ تلقي محمَّداً والأحبَّة إلا أنْ تخرجَ الرُّوحُ منَ الجسدِ ، وتلقي محمَّداً والأحبَّة ، وكنتِ أحبَّ نساءِ رسولِ الله صلى الله عليه و سلم إليه ، ولم يكنْ رسولُ الله يحبُّ إلا الطَّيِّب صلَّى الله عليه وسلَّم ، وسقطتْ قلادتُك ليلةَ الأبواءِ فأصبحَ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأصبحَ النَّاسُ وليس معهم ماءٌ ، فأنزلَ الله آيةَ التَّيمُّم ، فكانَ ذلك في سببكِ .
( أي في سفرة أخرى مع النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم لما نزلتْ آيةُ التَّيمُّم)
وأنزلَ الله براءتكِ مِنْ فوقِ سبعِ سماواتٍ ، جاءَ بها الرُّوحُ الأمينُ فأصبحَ ليس مسجدٌ مِنْ مساجدِ الله إلا يُتلَى فيه آناءَ اللَّيلِ وآناءَ النَّهارِ.
قالتْ : دعني منك يا ابنَ عبَّاس ، والذي نفسي بيدهِ لوددتُ أني كنتُ نَسْياً مَنْسِيّاً .
 
هكذا الإنسانُ يدخلُ على النَّاسِ يُحَسِّنُ ظنَّهم بالله كما صنعَ ابنُ عبَّاس رضيَ الله عنه مع أمِّنا عائشةَ .
والآخر هي عائشة رضيَ الله عنها ، الإنسانُ دائماً يستحضرُ ذنوبَه  ويستحضرُ تقصيرَه ويخافُ مِنَ الله تباركَ وتعالى .
ثم تُوُفِّيَتْ رضيَ الله عنها وأرضاها سنةَ سبعٍ وستِّين منَ الهجرةِ عن عُمْرٍ يُناهزُ الثَّالثةَ والسِّتِّين ، وصلَّى عليها أبو هريرةَ رضيَ الله عنه ، ودُفِنَتْ ليلاً في البقيعِ .
 
هذه هي أمُّنا عائشةُ رضيَ الله عنها وأرضاها ، ولقد أنشدَ ابنُ بهيج الأندلسيّ موسى أبو عمران رحمه الله تباركَ وتعالى قصيدةً في حقِّ أمِّنا عائشةَ أحببتُ أنْ أقرأَها عليكم ، يتكلَّم فيها بلسانِ عائشةَ رضيَ الله عنها .
 
يقولُ ابنُ بهيج رحمه الله :
 
ما شَانُ أُمِّ المؤمنين وشَاني *** هُدِيَ المُحِبُّ لها وضَلَّ الشَّاني
إِنِّي أَقُولُ مُبيِّناً عَنْ فَضْلِها *** ومُتَرْجِماً عَنْ قَوْلِها بِلِسَاني
يا مُبْغِضِي لا تَأتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ *** فالبَيْتُ بَيْتي والمَكانُ مَكاني
إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ *** بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعاني
وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها *** فالسَّبقُ سَبقي والعِنَانُ عِنَاني
مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ تَرَائِبي *** فالْيَوْمُ يَوْمي والزَّمانُ زَماني
زَوْجي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ ***  اللهُ زَوَّجني بهِ وحَبَاني
أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدي سِرُّهُ *** وضَجيعُهُ في مَنْزلي قَمَرانِ
و أتاهُ جبريلُ الأمينُ بصورتي ... فأحبَّني المختارُ حينَ رآني
 
وتَكلم اللهُ العظيمُ بحُجَّتي *** وبَرَاءَتِي في مُحْكَمِ القُرآنِ
و الله في القرآن قد لعنَ الذي .. بعدَ البراءةِ بالقبيحِ رَمَاني
واللهُ حَفَّرَني وعَظَّمَ حُرْمَتي ***  وعلى لِسَانِ نبِيِّهِ بَرَّاني
واللهُ وبَّخَ مَنْ أرادَ تَنقُّصي *** إفْكاً وسَبَّحَ نفسَهُ في شاني
إني لَمُحْصَنةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ *** ودليلُ حُسْنِ طَهارتي إحْصاني
واللهُ أحصنَني بخاتِمِ رُسْلِهِ *** وأذلَّ أهلَ الإفْكِ والبُهتانِ
وسَمِعْتُ وَحيَ الله عِندَ مُحمَّدٍ *** مِنْ جِبْرَيلَ ونُورُه يَغْشاني
أَوْحى إليهِ وكُنتُ تَحتَ ثِيابِهِ *** فَحَنى عليَّ بِثَوْبهِ وخبَّاني
مَنْ ذا يُفاخِرُني وينْكِرُ صُحبتي *** ومُحَمَّدٌ في حِجْره رَبَّاني؟
وأخذتُ عن أبويَّ دينَ محمَّدٍ *** وهُما على الإسلامِ مُصطَحِبانِ
وأبي أقامَ الدِّينَ بَعْدَ مُحمَّدٍ *** فالنَّصْلُ نصلي والسِّنانُ سِناني
والفَخرُ فخري والخلافةُ في أبي ***  حَسبي بهذا مَفْخَراً وكَفاني
وأنا ابْنَةُ الصِّدِّيقِ صاحبِ أحمدٍ *** وحَبيبهِ في السِّرِّ والإعلانِ
نصرَ النبيَّ بمالهِ وفِعاله *** وخُروجهِ مَعَهُ مِنَ الأوطانِ
ثانيه في الغارِِ الذي سَدَّ الكُوَى *** بِردائهِ أكرِمْ بِهِ مِنْ ثاني
وجفا الغِنى حتى تَخلَّل بالعبا *** زُهداً وأذعنَ أيَّما إذعانِ
وتخللتْ مَعَهُ ملائكةُ السما *** وأتتهُ بُشرى الإلهِ بالرضوانِ
وهو الذي لم يخشَ لَومةَ لائمٍ *** في قتلِ أهلِ البَغْيِ والعُدوانِ
قتلَ الأُلى مَنَعوا الزكاةَ بكُفْرهم ***  وأذلَّ أهلَ الكُفر والطُّغيانِ
سَبقَ الصَّحابةَ والقَرابةَ للهدى *** هو شَيْخُهُم في الفضلِ والإحسانِ
واللهِ ما استبَقُوا لنيلِ فضيلةٍ *** مَثلَ استباقِ الخيل يومَ رهانِ
إلا وطارَ أبي إلى عليائِها *** فمكانُه منها أجلُّ مكانِ
ويلٌ لِعبدٍ خانَ آلَ مُحمَّدٍ ***  بعَداوةِ الأزواجِ والأختانِ
طُُوبى لمنْ والى جماعةَ صحبهِ ***  ويكون مِن أحبابهِ الحسنانِ
بينَ الصَّحابةِ والقرابةِ أُلْفَةٌ ***  لا تستحيلُ بنزغَةِ الشَّيطانِ
هُمْ كالأَصابعِ في اليدينِ تَوَاصُلٌ ***  هل يستوي كَفٌ بغير بَنانِ؟
حصرتْ صُدورُ الكافرين بوالدي *** وقُلوبُهُمْ مُلِئَتْ مِنَ الأضغانِ
حُبُّ البتولِ وبعلها لم يختلِفْ *** مِنْ مِلَّة الإسلامِ فيه اثنانِ
أكرمْ بأربعةٍ أئمةِ شرعنا *** فهُمُ لبيتِ الدِّينِ كالأركانِ
نُسجتْ مودَّتهم سدىٍ في لُحمةٍ *** فبناؤها مِنْ أثبتِ البُنيانِ
اللهُ ألفَ بين وُدِّ قلوبِهم *** ليغيظَ كُلَّ مُنافقٍ طَعَّانِ
رُحماءُ بينهمُ صَفَتْ أخلاقُهُمْ *** وخَلَتْ قُلُوبهمُ مِنَ الشَّنَآنِ
فدُخولهم بين الأحبَّة كُلفةٌ *** وسبابهم سببٌ إلى الحرمان
جمع الإلهُ المسلمين على أبي *** واستُبدلوا مِنْ خوفهم بأمان
وإذا أرادَ اللهُ نُصرةَ عَبْدِهِ *** مَنْ ذا يُطيقُ لهُ على خذلانِ
مَنْ حبَّني فليجتنبْ مَنْ سَبَّني *** إنْ كانَ صانَ محبَّتي ورعاني
وإذا محبي قد ألظَّ بمُبغضي *** فكلاهما في البُغض مُستويانِ
إني لَطيِّبةٌ خُلِقْتُ لِطيِّبٍ *** ونساءُ أحمدَ أطيبُ النِّسوانِ
إني لأمُّ المؤمنين فَمَنْ أبى *** حُبِّي فسوفَ يبُوءُ بالخسرانِ
اللهُ حببني لِقلبِ نبيِّه *** وإلى الصِّراطِ المستقيمِ هداني
واللهُ يُكرمُ مَنْ أرادَ كرامتي *** ويُهينُ ربِّي مَنْ أرادَ هواني
والله أسألُهُ زيادةَ فضلهِ *** وحَمِدتُه شمراً لِما أولاني
يا مَنْ يلوذُ بأهلِ بيتِ محمَّد ***  يرجو بذلك رحمةَ الرَّحمنِ
صِلْ أمَّهاتِ المؤمنين ولا تَحُدْ *** عنَّا فتُسلبَ حُلَّةَ الإيمانِ
إني لصادقةُ المقالِ كريمةٌ *** أي والذي ذلَّتْ له الثَّقلانِ
خُذْها إليكَ فإنما هي روضةٌ *** محفوفةٌ بالرَّوحِ والرَّيحانِ
صلَّى الإلهُ على النبيِّ وآلهِ *** فَبِهِمْ تُشَمُّ أزهرُ البُستانِ
 
رحمَك الله يا ابنَ بهيج ، أبيات جميلة جداً قالها في أمِّنا أمِّ المؤمنين عائشة رضيَ الله عنها وأرضاها .
 
هذه كلماتٌ أحببتُ أنْ أقولَها بين أيديكم لعلَّ الله تباركَ وتعالى أنْ ينفعَ بها ، والله أعلى وأعلم ، وصلَّى الله وسلَّم وباركَ على نبيِّنا محمَّد .
 
تم تفريغ الدروس بواسطة الأخوات
فاعلة خير و  نازك  و عبق
شبكة المنهج تحت إشراف الشيخ //:
عثمان بن محمَّد الخميس حفظه الله
الكتــاب في آخر الصفحة


انظر أيضاً :

  1. كتب في بيان عقائد الشيعة (حسب الكتاب) ..

    أثر الإمامة في الفقه الجعفري وأصوله ..
    جزء من طرق حديث الطير ..
    شبهات الشيعة الاثنا عشرية على صحيحي البخاري ومسلم في الصفات والأنبياء ..
    خلاصة لردود بعض رجال الفكر الإسلامي على مجلة العربي في الطعن في البخاري ومسلم ..
    الأضرحة وشرك الإعتقاد ..
    الكافي - زواج المتعة او رواج المتعة ..
    رسالة تحريم المتعة ..
    نكاح المتعة - دراسة وتحقيق ..
    نكاح المتعة حرام في الإسلام ..
    نكاح المتعة بين الإباحة والتحريم ..
    الغلو في التكفير بين أهل السنة والجماعة وغلاة الشيعة الاثني عشرية ..
    ماذا يجري لأهل السنة في إيران؟
    العترة الطاهرة في بعض تفاسير أهل السنة ..
    توثيق السنة بين الشيعة الإمامية وأهل السنة في أحكام الإمامة ونكاح المتعة ..
    بغية المراد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية ..
    أضواء على الرسالة المنسوبة إلى الحافظ الذهبي النصيحة الذهبية لابن تيمية وتحقيق في صاحبها ..
    ابن سبأ حقيقة لا خيال ..
    الرواة الذين تأثروا بابن سبأ ..
    عبدالله بن سبأ وأثره في أحداث الفتنة في صدر الإسلام ..
    ولاية الفقيه وتطورها ..
    إيران بين طغيان الشاه ودموية الخميني ..
    مأساة سوريا في ظل الإرهاب العسكري والتسلط الباطني ..
    اسكات الكلاب العاوية بفضائل خال المؤمنين معاوية ..
    الإبانة لما للصحابة من المنزلة والمكانة ..
    الأحاديث الواردة في فضائل الصحابة ..
    كتاب الردة والفتوح وكتاب الجمل ومسير عائشة وعلي ..
    السيدة عائشة بنت أبي بكر الصديق ..
    تحقيق مواقف الصحابة في الفتنة ..
    شبهات حول الطعن في عدالة الصحابة ..
    فصائل الصحابة ..
    فضائل أم المؤمنين عائشة ..
    فضائل عثمان بن عفان ..
    كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين ..
    معاوية بن أبي سفيان - شخصيته وعصره ..
    شبهات حول قضايا الإسناد والمتن ..
    الرد على الرافضة واليزيدية ..
    من مخازي الرافضة عبر التاريخ ..
    مناظرة تقي الدين الهلالي مع إمامين شيعيين ..
    مناهج أهل السنة في الرد على الشيعة والقدرية ..
    منهج الشيعة الإمامية الاثني عشرية في تفسير القرآن الكريم ..
    مهذب الشيعة والتصحيح ..
    مؤتمر النجف ..
    موقف الأزهر الشريف من الشيعة الإثنى عشرية ..
    موقف الذهبي من الدولة العبيدية نسبا ومعتقدا ..
    موقف الشيعة الاثنا عشرية من الصفات الإلهية ..
    موقف الشيعة الإمامية من باقي فرق المسلمين ..
    موقف الشيعة من صفات الله تعالى - عرض ونقد ..
    موقف الشيعة من علي وأبنائه في العهدين الراشدي والأموي ..
    نظرية الإمامة لدى الشيعة الإثنى عشرية ..
    نكاح المتعة عبر التاريخ وفيه إلزام الشيعة بتحريمها في الشريعة ..
    وقفات مع كتاب المراجعات ..
    شبهات حول دواوين السنة ..
    عقيدة الإمامية الإثنا عشرية ..
    عقيدة الخميني - دراسة تحليلية نقدية ..
    عقيدة العصمة بين الإمام والفقيه عند الشيعة الإمامية ..
    عقيدة أهل البيت عليهم السلام ..
    علم الحديث بين أصالة أهل السنة وإنتحال الشيعة ..
    علماء الشيعة يقولون ..
    فتاوى كبار علماء الأزهر الشريف في الشيعة ..
    فرق الشيعة بين التفكير السياسي والنفي الديني ..
    فرق معاصرة تنتسب إلى الإسلام وبيان موقف الإسلام منها ..
    فضائل الصحابة ..
    فضائل فاطمة الزهراء ..
    فضلُ الصَّحابةِ وما هي حقوقُهم علينا رضيَ الله عنهم ..
    فضل أم المؤمنين عائشة ..
    فكر الخوارج والشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ..
    في محكمة التاريخ ابن العلقمي والطوسي ..
    قتل العرب والمسلمين عقيدة علماء الشيعة الإمامية ..
    قصة الحوثيين ..
    كتاب الإمامة والسياسية في ميزان التحقيق العلمي ..
    من القلب إلى القلب ..
    كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة ..
    كشف اللثام عن دعوى الرافضة اللئام حب آل البيت الكرام ..
    كيف نُصدق الرافضة وهو يتخذون الكذب دينا؟ ..
    لماذا يفشل الشيعة مسيرة الوحدة الإسلامية ..
    لماذا يكرهون الصَّحابةَ رضوانُ الله عليهم؟
    ماذا بعد أن صارت إيران وطناً "قومياً" للشيعة؟ ..
    ماذا تعرف عن الشيعة؟ ..
    مائة نصيحة من آل بيت النبى للشيعة ..
    متى يشرق نورك أيها المنتظر ..
    مجمل عقائد الشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ..
    مجمل عقائد الشيعة والمراجعات في الميزان ..
    مُحرّكات السياسة الفارسيّة في المنطقة ..
    محض الإخلاص في مناقب سعد بن أبي وقاص ..
    مختصر البرهان في تبرئة أبي هريرة من البهتان ..
    مذهب الشيعة ..
    مسائل الإعتقاد عند الشيعة الإثني عشرية ..
    مصادر التلقي وأصول الإستدلال العقدية ..
    من عقائد الشيعة ..
    وسائل وأساليب الشيعة الإمامية الإثني عشرية في نشر مذهبهم و سبل مواجهتها ..
    شبهات حول الأئمة والرواة ..
    مفاهيم يجب أن تصحح ..
    العقيدة فى أهل البيت بين الإفراط والتفريط ..
    العلاقة بين التشيع و التصوف ..
    الغصن الندي في سيرة الإمام الحسن بن علي ..
    الفاضح لمذهب الشيعة الإمامية ..
    الفتاوى المعاصرة في الرافضة ..
    الفرق الدينية السياسية في صدر الإسلام - السنة - الشيعة - الخوارج ..
    الفروقات المفحمة بين الزواج الصحيح والمتعة المحرمة ..
    الفرية الكبرى المراجعات ..
    الفضائيات الشيعية التبشيرية ..
    الفكر التكفيري عند الشيعة حقيقة أم افتراء ..
    الفوائد البديعية فى فضائل الصحابة وذم الشيعة ..
    الكليني وتأويلاته الباطنية للآيات القرآنية ..
    اللمعه في تحريم المتعه ..
    المجوسيه الرافضيه الشيعيه الصفويه الإيرانيه ..
    المخطط العالمي لنشر التشيع - خطورته وسبل مواجهته ..
    المد الشيعي في مصر - آليات التغلغل وطرائق المدافعة ..
    بين السنة والشيعة - المسائل الفقهية التي خالف فيها الشيعة أهل السنة ..
    المشكلة الشيعية ..
    المناظرة الجلية بين أهل السنة والشيعة الروافض الاثني عشرية ..
    المناظرة بين السنة والرافضة ..
    المهدي المنتظر عند الشيعة الإمامية دراسة نقدية في ضوء عقيدة أهل السنة ..
    المهدي المنتظر عند فرق الشيعة - دراسة نقدية مقارنة ..
    الموقف من الشبهات على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ..
    النزاع على الدستور بين علماء الشيعة المشروطة والمستبدة ..
    النصيرية - دراسة تحليلية ..
    النصيرية طغاة سورية أو العلويون كما سماهم الفرنسيون ..
    النهي عن سب الأصحاب وما فيه من الإثم والعقاب ..
    النونيّة السلفية في ذم الشيعة والصوفية ..
    الوشيعة في نقد عقائد الشيعة ..
    الوصية الخالدة ..
    اليمانيات المسلولة ..
    أم المؤمنين عائشة رضي الله عنه ..
    أمل والمخيمات الفلسطينية ..
    أمن البلاد أمن العباد - بلادنا هاشيمية سنة فلا تبذروا فيها فتن الشيعة الطائفية ..
    أمنا عائشة بين حب النبي وبغض الشيعة ..
    أنوار الفجر في فضائل أهل بدر ..
    إني آنست نارا ..
    إني رزقت حبها ..
    أهمية التوحيد ..
    إيران من الداخل ..
    براءة أهل السنة من تحريف الآيات ..
    بروتوكولات آيات قُم حول الحرمين المقدسين ..
    بشرى للشيعة ..
    بل ضللت - كشف أباطيل التيجاني في كتابه ثم أهتديت ..
    تأثير المعتزلة في الخوارج والشيعة أسبابه ومظاهره ..
    تبديد الظلام وتنبيه النيام إلى خطر التشيع على المسلمين والإسلام ..
    تحقيق البيان في رد شبهات عن الصحابي معاوية بن أبي سفيان ..
    تطور الفكر السياسي عن الشيعة الاثنا عشرية في زمن الغيبة ..
    تعريف بمذهب الشيعة الإمامية ..
    تقرير عن فحص كتاب فصل الخطاب في تاريخ إبن الخطاب وكتاب شهادة الأثر على إيمان قاتل عمر ..
    تقرير عن مظالم الشيعة في باكستان ..
    تمام الآلاء في سيرة سيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب ..
    توضيح النبأ عن مؤسس الشيعة عبدالله بن سبأ ..
    جهود أبي الثناء الألوسي في الرد على الرافضة ..
    جهود الإمام الشوكاني في الرد على الرافضة ..
    جوانب من سيرة عمر رضي الله عنه ..
    حديث في الشيخين ..
    حرب لبنان وحزب الله ..
    حركة التشيع في الخليج العربي - دراسة تحليلية نقدية ..
    حزب الله - وسقط القناع ..
    حسن المقال في مخالفة الروافض للآل ..
    حقوقُ الصَّحابةِ رضوانُ الله عليهم ..
    خريطة الشيعة في العالم (دراسة عقدية ، تاريخية ، ديموجرافية ، استراتيجية) ..
    رسالة في تكفير الرافضة ..
    دراسات منهجية لبعض فرق الرافضة والباطنية ..
    دفاع عن أبي هريرة ..
    دفاعاً عنِ الصَّحابةِ رضوانُ الله عليهم ..
    دور الشيعة في تطور العراق السياسيي الحديث ..
    ردود القرطبي على الشيعة ..
    رسالة في الرد على الرافضة ..
    رسالة من أهل سنة الحبيب النبي محمد إلى الشيعة ..
    حكم القبة المبنية على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ..
    زيف دعاوى الشيعة للتقريب ..
    سراب في إيران كلمات سريعة حول الخميني ودين الشيعة ..
    سؤال حول عبد الله بن سبأ ..
    سيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب - سيرته وجهادة ومناقبه ..
    سيرة الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه ..
    شرح رسالة عن النصيرية للإمام ابن تيمية رحمه الله ..
    شم العوارض في ذم الروافض ..
    صب العذاب على من سب الأصحاب ..
    صعقة الزلزال لنسف أباطيل الرفض والاعتزال ..
    طائفة النصيرية تاريخها وعقائدها ..
    طعون رافضة اليمن في صحابة الرسول المؤتمن صلى الله عليه وسلم ..
    عام من التشيع - قصة هدايتي من التشيع ..
    عبد الله بن سبأ الرافضي ..
    عقائد الشيعة ..
    عقائد الشيعة الاثني عشرية ..
    عقائد الشيعة الإمامية الإثني عشرية الرافضة ..
    وجود الشيعة في إندونيسيا ..
    شبهات حول تدوين السنة والوضع فيها ..
    صحيح نهج البلاغة ..
    الطليعة في الرد على غلاة الشيعة ..
    الرافضة في بلاد التوحيد ..
    شبهات حول مصدر السنة وحجيتها ..
    الصراع بين الإسلام والوثنية ..
    المنهج القرآني الفاصل بين أصول الحق وأصول الباطل ..
    آية الله جعفر السبحاني كذاب مخرب لا محقق مقرب ..
    حقيقة حزب الله ..
    حوار هادئ - مع الدكتور القزويني الشيعي الإثني عشري ..
    حوارات عقلية مع الطائفة الاثني عشرية في المصادر ..
    دراسة عن الفرق في تأريخ المسلمين الخوارج والشيعة ..
    غربان الخراب في وادي الرافدين ..
    لا بد من لعن الظلام ..
    من سب الصحابة ومعاوية فأمة هاوية ..
    منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية ..
    موسوعة فرق الشيعة ..
    وجاء دور المجوس ..
    موقف علماء الحنفية من عقائد الرافضة في الإمامة والصحابة والقرآن والرجعة والبداء والتقية ..
    أبحاث من مسودة كتاب من فضائل وأخبار معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ..
    موقف الطاهر بن عاشور من الشيعة الإمامية الإثنى عشرية ..
    أبو هريرة راوية الإسلام ..
    أبو تراب عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ..
    إتحاف ذوي النجابة بما في القرآن والسنة من فضائل الصحابة ..
    أثر الديانات الوثتية في عقائد الرافضة ..
    أثر الفكر اليهودي على غلاة الشيعة ..
    اثر عقيدة الامامة على مصادر العقيدة عند الشيعة الامامية ..
    إجماع أهل العلم والإيمان على رفض دين مجوس طهران ..
    أحاديث استدلت بها الشيعة الإثنا عشرية ..
    أحكام الرَّوافِض ؛ شبهاتهم ؛ كيفية التعامل معهم ..
    أحوال أهل السنة في إيران ..
    إحياء الميت بفضائل أهل البيت ..
    استدلال الشيعة بالسنة النبوية في ميزان النقد العلمي ..
    استشهاد الحسين لابن جرير ويليه رأس الحسين لابن تيمية ..
    إستهداف أهل السنة ..
    إسراء مع الإمام الثاني عشر ..
    أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق ..
    أصول الرواية عند الشيعة الإمامية ..
    ما قاله الثقلان في أولياء الرحمن ..
    أصول وعقائد الشيعة تحت المجهر ودور إبن سبأ في تأسيسها ونشأتها ..
    آلُ البَيْتِ ..
    الاحاديث المرفوعة في فضل الامام علي رضي الله عنه ودراستها بين أهل السنة والشيعة ..
    الأزهر والشيعة - تاريخ وفتاوى وآراء ..
    رسالة رد الروافض ..
    الإسلام الشيعي عقائد وايديولوجيات ..
    الأسماء والصفات من كتب الرافضة ..
    الأصول العقدية للإمامية دراسة نقدية لعقائد غلاة الشيعة ..
    الإلحاد الخميني في أرض الحرمين ..
    الإمامان الحسن المثنى وإبنه عبدالله ..
    الانتصار للصحب والآل من افتراءات السماوي الضال ..
    الانحراف الفكري عند الشيعة وأثره في بناء الشخصية ..
    البیان الشیعي الجدید ..
    البينات في الرد على أباطيل المراجعات ..
    مختصر منهاج السنة ..
    عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام رضي الله عنهم ..
    موقف الشيعة الإثني عشرية من الصحابة رضي الله عنهم ..
    الحجج الدامغات لنقض كتاب المراجعات ..
    التشيع - نشأته ومراحل تكوينه ..
    التشيع العلوي والتشيع الصفوي ..
    التشيع في البحرين تاريخه وأهدافه ..
    التشيع في السودان - خطره آثاره مقاومته ..
    مرحلة التشيع في المغرب وأثره في االحياة الأدبية ..
    التشيع مذهب إسلامي أم تنظيم سياسي ..
    التشيع والتحول في العصر الصفوي ..
    التشيع والشيعة ..
    التطابق بين الشيعة الرافضة و فرقة الاخوان المسلمين ..
    التعليق اللطيف على كتاب صرخة من القطيف ..
    التقية عند الشيعة والخوارج وموقف اهل السنة منها ..
    التناسخ جذوره وتاثيره في غلاة الشيعة دراسة ونقدا ..
    الثناء المتبادل بين الآل والأصحاب ..
    الجرح والتعديل عند الشيعة عرض ونقد دراسة تطبيقية على الحلي والخوئي ..
    الحجج الباهرة في إفحام الطائفة الكافرة الفاجرة ..
    كيفية المناظرة مع الشيعة والرد عليهم ..
    الحجج القطعية لإتفاق الفرق الإسلامية ..
    الحرس الثوري الإيراني.. نشأته وتكوينه ودوره ..
    الحسام المسلول على منتقصي أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ..
    الحصون المنيعة في براءة عائشة الصديقة بإتفاق أهل السنة والشيعة ..
    الحقيقة ..
    الحقيقة في انتساب الشيعة لآل البيت ..
    سلسلة آل البيت والصحابة ..
    الخطوط العريضة للأسس التي قام عليها دين الشيعة الإمامية الإثنى عشرية ..
    الخميني الشيعي الهالك ..
    الخميني بين التطرف والاعتدال ..
    الخمينية شذوذ في العقائد وشذوذ في المواقف ..
    الخمينية وريثة الحركات الحاقدة والأفكار الفاسدة ..
    الدستور الإيراني في ميزان الإسلام عصمة الإمام في الفقه السياسي الشيعي ..
    كشف الصلة بين التصوف والأفكار الشيعية ..
    الدعوة إلى التقارب مع الشيعة ..
    الذمعة الخرساء على واقعنا الحاضر .. كشف التشيع في غانا ..
    الرافضة في سطور ..
    الرد على الرافضة ..
    الرد على الرافضة ..
    الردود السلفية علي الشيعة الامامية ..
    الروايات المنسوبة لائمة الشيعة الامامية و اثرها على معتقداتهم ..
    الروضة الأنيقة في الذب عن المبرأة الصديقة ..
    الروضة الأنيقة في نصرة العفيفة الصديقة ..
    السلسلة الذهبية في كشف أستار الشيعة الرافضة الإثني عشرية ..
    السنة النبوية وعلومها بين أهل السنة والشيعة الإمامية مدخل ومقارنات ..
    السنة والشيعة او الوهابية والرافضة - حقائق تاريخية دينية اجتماعية ..
    السيوف المشرقة مختصر الصواقع المحرقة ..
    الشهيد في تراث السنة والشيعة - نموذج الحسين بن علي ..
    الشيعة الاثنا عشرية وتحريف القرآن ..
    الشيعة الإثنى عشرية ومنهجهم في تفسير القرآن الكريم ..
    الشيعة الإسماعلية - رؤية من الداخل ..
    الشيعة الامامية الاثنا عشرية وموقف اهل السنة منهم ..
    الشيعة الإمامية الإثنى عشرية في ميزان الإسلام ..
    الشيعة العرب سبب غلو التشيع الصفوي! ..
    الشيعة العربية والزيدية ..
    الشيعة نضال ام ضلال ..
    الشيعة والتشيع فرق وتاريخ ..
    الشيعة والتصحيح - الصراع بين الشيعة والتشيع ..
    الشيعة والمتعة ..
    الشيعة النصيرية ..
    الصارم المسلول على الرافضي الخاسر المخذول الطاعن في أحبة الرسول ..
    براءة الصحابة من النفاق ..
    الصَّحابةُ بين جهلِ الحمبِّين و بين جَفَاءِ المبغضين ..
    الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق حبيبةِ رسولِ ربِّ العالمين ..
    الصراع بين أهل السنة والرافضة نشر الصفحات المطوية من تاريخ الدولة العبيدية الفاطمية ..
    الصلة بين التشيع و الاعتزال ..
    رياض الجنة في الرد على أعداء السنة ..
    نهج خميني في ميزان الفكر الإسلامي - عدة مؤلفين ..
    الطعن في أبي هريرة ..
    الإمامة والرد على الرافضة ..
    المهدي ..
    صور من حياة الصحابة ..
    رسالة في الرد على الرافضة ..
    حقيقة الخلاف بين علماء الشيعة وجمهور علماء المسلمين ..
    كيف تدعو شيعياً ..
    أصول الإسماعيلية ..
    ليت قومي يعلمون ..
    الحق والميزان في عقيدة مكارمة نجران ..
    البهرة (الإسماعيلية) ..
    حزب الله تحت المجهر ..
    حقيقة الفكر الشيعي وعوامل إنتشاره ..
    رحلة النور ..
    لماذا لم يذكر إسم علي في القرآن؟ ..
    الدر المنثور في الرد على عثمان بن منصور ..
    ضحايا النشاط الشيعي الإمامي - التيجاني السماوي نموذجاً ..
    زواج المتعة في الفقه الشيعي الإمامي ..
    فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب - عرض ونقد ..
    المأساة ..
    الشيعة.. عقائد وموائد ..
    توحيد العبادة ..
    كيف نقرأ تاريخ الآل والأصحاب ..
    الشيعة في العراء ..
    النكت الشنيعة في بيان الخلاف بين الله والشيعة ..
    بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود ..
    الروافض بين تقديس المشاهد وهدم المساجد ..
    تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا ..
    يا أهل السنة! خذوا حذركم ..
    للمزيد ..

  1. انظر أيضاً :

كتب في بيان عقائد الشيعة (حسب المؤلف) ..

  1. ابن تيمية - ابن حجر - ابن عابدين ..
  2. ابن جرير الطبري ..
  3. ابن عساكر ..
  4. الإمام احمد بن حنبل ..
  5. الإمام الذهبي ..
  6. الإمام السيوطي ..
  7. الإمام محمد عبد الوهاب ..
  8. الألباني ..
  9. الأمين الحاج محمد ..
  10. أبو فارس اليامي ..
  11. الحاكم النيسابوري ..
  12. الزبير دحان أبوسلمان ..
  13. السيد ابن عبدالمقصود ..
  14. السيد حسين العفاني ..
  15. السيد علاء الموسوي ..
  16. الشهرستاني ..
  17. الشيخ محمد آزاد ..
  18. القاسم الرسي ..
  19. الهيثم زعفان ..
  20. إبراهيم الجبهان ..
  21. إبراهيم الحيدري ..
  22. إبراهيم الرحيلي ..
  23. إبراهيم السجيمي ..
  24. ماجد الصقعبي ..
  25. إبراهيم العوفي ..
  26. فيصل نور ..
  27. سعيد زيد ..
  28. إبراهيم عوض ..
  29. إبراهيم المتناوي ..
  30. محمد الإمام ..
  31. عبدالله بن عبدالعزيز ..
  32. إحسان إلهي ظهير ..
  33. محمد بن علي الوادعي ..
  34. محيي الحسيني ..
  35. تركمان أغلو ..
  36. أبو معاذ الإسماعيلي ..
  37. مصطفى العدوي ..
  38. محمد بن عبد الله الوهيبي ..
  39. مصطفى الأزهري ..
  40. عبد الله الفضلي ..
  41. علي الحسني الندوي ..
  42. علاء بكر ..
  43. عبد الرحمن عبد الله الجميعان ..
  44. مامادو كارامبيري ..
  45. خالد محمد خالد ..
  46. مقبل الوادعي ..
  47. إيمان العلواني ..
  48. شريف الراجحي ..
  49. إيهاب عاشور ..
  50. محمد الشيباني ..
  51. أبو الأشبال ..
  52. عبدالمنعم شفيق ..
  53. أبو البراء اليماني ..
  54. أبو بكر ابن العربي ..
  55. محمود الآلوسي ..
  56. أبو حامد المقدسي ..
  57. محمد عبدالرحمن سيف ..
  58. خالد العسقلاني ..
  59. أبو زيد العراقي ..
  60. أبوبكر الجزائري ..
  61. أبو سعد النشوندلي ..
  62. أبو عبدالله الأثري ..
  63. محمد عبدالستار التونسوي ..
  64. أحمد الكاتب ..
  65. أبو عبدالله الحذيفي ..
  66. محمد البندار ..
  67. أبو عبدالله السعدي ..
  68. محمد سعيد ناصح ..
  69. محمد شقرة ..
  70. يوسف المحمدي ..
  71. موسى الموسوي ..
  72. عبدالله الغريب (محمد سرور زين العابدين) ..
  73. محمد الخطيب ..
  74. سليمان العودة ..
  75. سليمان العلوان ..
  76. حسين الموسوي ..
  77. عبدالرحمن الزرعي ..
  78. عبدالله الراشد ..
  79. آية الله البرقعي ..
  80. فؤاد الشلهوب ..
  81. عبدالله بن المبارك ..
  82. عبدالمحسن بن العباد ..
  83. عبدالله الغفاري ..
  84. سليمان بن سحمان ..
  85. عطية سالم ..
  86. عبدالمنعم الجداوي ..
  87. علي السلمان ..
  88. عبدالمنعم حليمة ..
  89. سليمان الخراشي ..
  90. عبدالرحمن عبدالخالق ..
  91. عبدالرحمن المعلمي اليماني ..
  92. حيدر قلمداران القمي ..
  93. بلال النجار ..
  94. عبدالعزيز الفرهاروي ..
  95. أحمد سيد احمد ..
  96. يوسف النبهاني ..
  97. عبدالله البغدادي ..
  98. أحمد دحلان ..
  99. أحمد فاروقي السرهندي ..
  100. ناصر الفهد ..
  101. ذياب الغامدي ..
  102. عبدالمحسن حمد ..
  103. حمد الحميدي ..
  104. محمد الياسري ..
  105. محمد الأعظمي ..
  106. عبدالله الغنيمان ..
  107. علي القضيبي ..
  108. علوي عطرجي ..
  109. محمد المغراوي ..
  110. عماد علي عبدالسميع ..
  111. أبو محمد السني ..
  112. محمد زياد التكلة ..
  113. عبدالرحمن السحيم ..
  114. ممدوح الحربي ..
  115. عبدالله الغامدي ..
  116. عثمان البصري ..
  117. عبدالله الخضير ..
  118. مشعل الإسلام ..
  119. أحمد بن سعد الغامدي ..
  120. عبدالستير آل حسين ..
  121. محمد الصادق ..
  122. ناصر عبدالرحمن ..
  123. عبدالقادر صوفي ..
  124. مجدي محمد ..
  125. ناصر القفاري ..
  126. محمد مال الله ..
  127. محمد سالم الخضر ..
  128. علي السالوس ..
  129. عثمان الخميس ..
  130. عبدالله الشايع ..
  131. عبدالرحمن دمشقية ..
  132. صالح الدرويش ..
  133. خالد الزهراني ..
  134. شيخ الإسلام إبن تيمية ..
  135. طه الدليمي ..
  136. البغدادي ..
  137. عبدالله بن عبدالعزيز بن علي الناصر ..
  138. عمر خليفة راشد ..
  139. أحمد بن عبدالله البغدادي ..
  140. محمد الشويكي ..
  141. عبد الصمد القحطاني ..
  142. نبيل العتوم ..
  143. علاء إبراهيم عبدالرحيم ..
  144. محمد عثمان الخشت ..
  145. فاروق عمر فوزي ..
  146. عبدالله السلفي ..
  147. قاسم اليماني ..
  148. محمد بسام يوسف ..
  149. عبدالله السعد ..
  150. عبدالله القصيمي ..
  151. راغب السرجاني ..
  152. أحمد جلي ..
  153. عبدالرحمن محمد شاه ..
  154. محمد عجاج الخطيب ..
  155. محمد السطيفي ..
  156. بسمة جستنية ..
  157. عبداللطيف الحسن ..
  158. رأفت الأشقر ..
  159. نبيل خليفة ..
  160. عمر الفرماوي ..
  161. راشد العليمي ..
  162. مصطفى باحو ..
  163. حافظ أسدرم ..
  164. محمد الطيان ..
  165. أحمد الجمل ..
  166. طلال العامر ..
  167. سائد قطوم ..
  168. خالد علال ..
  169. علي محمد
  170. محمد الشيباني ..
  171. عمرو الشرقاوي ..
  172. محمد الخولاني ..
  173. عبدالعزيز العويد ..
  174. محمد الصبحي ..
  175. عبدالفتاح سرور ..
  176. محمد ضاهر ..
  177. أحمد الجابري ..
  178. عمرو بسيوني ..
  179. أسامة الشنطي ..
  180. سليمان الندوي ..
  181. نهاد عبيد ..
  182. محمد عمارة ..
  183. يان ريشار ..
  184. محمد العوضي ..
  185. صابر طعيمة ..
  186. علي التميمي ..
  187. فريد عزوق ..
  188. محمود الزعبي ..
  189. علي شريعتي ..
  190. عبدالعزيز البداح ..
  191. محمد حامد ..
  192. محمد الحاجري ..
  193. كولن تيرنر ..
  194. أحمد كسروي ..
  195. جمال الحارثي ..
  196. أنس كرزون ..
  197. محمد سهيل مشتاق ..
  198. سعد الشنفا ..
  199. جلال الدين الصديقي ..
  200. عبدالله أفندي الشهير بالسويدي ..
  201. محمد الحضرمي ..
  202. محمد عارف الدمشقي ..
  203. سمير الجزائري ..
  204. محب الدين الخطيب ..
  205. سعيد حوى ..
  206. وليد الأعظمي ..
  207. علي عبدالحميد ..
  208. مناف أتاكر ..
  209. مجد الدين الفيروزبادي ..
  210. وليد نور ..
  211. صلاح نعيم ..
  212. حسين بن حسن باقر ..
  213. يحيى الصامولي الأزهري ..
  214. عدنان زرزور ..
  215. محمد رشيد رضا ..
  216. سلوى العمد ..
  217. محمد العسال ..
  218. عبدالله التمبكي ..
  219. ربيع السعودي ..
  220. محمد الفيومي ..
  221. زهير الجزائري ..
  222. علي الصلابي ..
  223. محمد الجدعاني ..
  224. فلاح أحمد ..
  225. عبد المؤمن حفيشة ..
  226. سالم الزناتي ..
  227. صلاح الخالدي ..
  228. حامد الحنفي ..
  229. محمد المهاجر ..
  230. محمد شريف الصواف ..
  231. علي الوصيفي ..
  232. جمال الدين الواسطي ..
  233. أحمد العمصي - محمد محمود
  234. محمد صيام ..
  235. حامد الخليفة ..
  236. رشيد الخيون ..
  237. تقي شرف الدين
  238. محمد بن عبدالواحد المقدسي ..
  239. محمد جار الله ..
  240. زين العابدين الكوراني ..
  241. شحاته صقر ..
  242. فهمي هويدي ..
  243. محمد عبدالله محمد ..
  244. عبداللطيف الحفظي ..
  245. قاسم الحنفي ..
  246. فاخر جاسم ..
  247. أحمد التركماني ..
  248. محمد المكي ..
  249. علي الرازحي ..
  250. عبدالله البخاري ..
  251. عادل الشميري ..
  252. أحمد طه ..
  253. أحمد فهمي ..
  254. محمد الحسني ..
  255. أمير سعيد ..
  256. عبدالله أبو حيمد ..
  257. عبدالله النفيسي ..
  258. مشهور آل سلمان ..
  259. محمد السيد محمد ..
  260. أحمد الأفغاني ..
  261. ماجد العامري .
  262. عبدالله العنقري ..
  263. علي بن سلطان القاري ..
  264. سليمان الحلبي ..
  265. يوسف المصري ..
  266. محمود العسقلاني ..
  267. عبدالله العبودي ..
  268. أشرف الجيزاوي ..
  269. محمد سكيك ..
  270. محمود إسماعيل ..
  271. غالب عواجي ..
  272. محمد المشهداني ..
  273. عبدالله عيلان ..
  274. محمد الحمادي اليماني ..
  275. علي الكعبي ..
  276. علي الحدادي ..
  277. مدحت حماد ..
  278. عبدالله المسلم ..
  279. وليد السلمي ..
  280. عادل علي عبدالله ..
  281. يوسف المقدسي ..
  282. محمد النداف ..
  283. صابر عبده أبا زيد ..
  284. مجدي الجارحي ..
  285. سعد الحصين ..
  286. عبدالله العباسي ..
  287. طه السواح ..
  288. سعد الموسى ..
  289. حسام كردية ..
  290. حسام رجب ..
  291. أحمد صبحي ..
  292. ناصر العمر ..
  293. أحمد رضوان ..
  294. زيد العتيبي ..
  295. مازن البيروتي ..
  296. نعيم النجار ..
  297. عبدالكريم دهينة ..
  298. أحمد أبو الشباب ..
  299. محمد الحامد ..
  300. محمد الأهدل ..
  301. نصر الشافعي ..
  302. يعقوب القطامي ..
  303. مهاجر عراقي ..
  304. أحمد يعقوب ..
  305. أحمد سحيمي ..
  306. محمد القُونوي ..
  307. سعدي الهاشمي ..
  308. خالد التويجري ..
  309. ذيبان الشمري ..
  310. محمد اليحيى ..
  311. محمود منصور ..
  312. سعود الصاعدي ..
  313. سيف بن عمر ..
  314. خالد العلمي ..
  315. النسائي ..
  316. حمزة القرعاني ..
  317. عبدالله بن أحمد بن حنبل ..
  318. عبدالرحمن الشافعي ..
  319. عبدالله التغلبي ..
  320. مؤدب ..
  321. محمد الوزير ..
  322. عبدالمحسن الرافعي ..
  323. علاء الدين البصير ..
  324. عماد الشربيني ..
  325. مصطفى الراقي ..
  326. أخرى ..
  327. صالح الرقب ..
  328. عبدالملك الشافعي ..
  329. نورثون ..
  330. كينيث كاتزمان ..
  331. يونس العلي ..
  332. مسلم اليوسف ..
  333. سعود الزمانان ..
  334. خليفة الكواري ..
  335. فاروق الشمري ..
  336. خالد الشامي ..
  337. عبدالله الموصلي ..
  338. محمود شاكر ..
  339. عبدالله المشيرفي ..
  340. مصطفى بن محمد ..
  341. علي الصادق ..
  342. محمد بن سعد الغافغي ..
  343. سامي عطا حسن ..
  344. أبو معاذ السيد بن أحمد ..
  345. حارث بن سليمان ..
  346. بدر محمد باقر ..
  347. عبدالهادي الحسيني ..
  348. حافظ موسى عامر ..
  349. عبدالمنعم البري ..
  350. عبدالعزيز الراجحي ..
  351. حامد الإدريسي ..
  352. عبدالرزاق عفيفي ..
  353. راشد بن عبدالمعطي ..
  354. أم عمار آل عبدالحميد ..
  355. علي الشحود ..
  356. ضياء الدين الكاشف ..
  357. أحمد محمد السعيد ..
  358. مبرة الآل والأصحاب ..
  359. نهى قاطرجي ..
  360. عبدالله محمد أحمد ..
  361. وليد كمال شكر ..
  362. صادق الكرخي ..
  363. محمد أمحزون ..
  364. حامد العلي ..
  365. شعيب التميمي ..
  366. عبدالعزيز الجليل ..
  367. مجلة الراصد ..
  368. أسامة شحادة ..
  369. علي الشمري ..
  370. عبدالرحمن الشثري ..
  371. عبدالرزاق الأرو ..
  372. طارق احمد حجازي ..
  373. عبدالعزيز محمد نور ولي ..
  374. محمد أبو زهو ..
  375. خليل ملا خاطر ..
  376. محمد بن قاسم ..
  377. عبدالمنعم العزي ..
  378. أبو نعيم الإصبهاني ..
  379. محمد المقدم ..
  380. ناصر الشيخ ..
  381. عبدالرحمن الباشا ..
  382. سعيد بن إسماعيل ..
  383. عبدالله إبراهيم ..
  384. أحمد فريد ..
  385. منذر الأسعد ..
  386. عبدالمجيد العمير ..
  387. سليمان السلومي ..
  388. علوي طه الجبل ..
  389. أبوذر القطيفي ..
  390. أسئلة أجاب عليها سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله ..
  391. أصغر علي إمام السلفي ..
  392. علي حسين باكير ..
  393. علي إمام عبيد ..
  394. مرتضى رادمهر ..
  395. محمد باقر سجودي ..
  396. عبدالرحمن بن حسن ..
  397. محمد حبيب ..
  398. موسى كرمبور ..
  399. عبدالرحمن الزكزكي ..
  400. آية الله شريعت سنگلجي ..
  401. عبدالكريم الحربي ..
  402. عبدالله علي ..
  403. عبدالله الجميلي ..
  404. ربيع المدخلي ..
  405. علي الكعبي ..
  406. عبدالرحمن يعقوب ..
  407. مجيد الخليفة ..
  408. عبدالعزيز المحمود ..
  409. أنور الخضري ..
  410. صادق السيهاتي ..
  411. سعيد الذيفاني ..
  412. محمد العيد ..
  413. محمد جاد الزغبي ..
  414. علي بن حسن الأثري ..
  415. أكرم عصبان ..
  416. عبدالله عسيلان ..
  417. نصر بن محمد الصنقري ..
  418. أبو يحيى الخنفري ..
  419. لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة - فلسطين ..

عدد مرات القراءة:
125
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :