آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

كسر الصنم ..
الكاتب : آية الله البرقعي
مقدمة المُراجع
إن الحمد لله ، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات اعمالنا ، من يهده الله تعالى فهو المهتدي ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ، ونصلي ونسلم على المبعوث رحمة للعالمين ، محمد بن عبدالله وعلى آله الطيبين وعلى صحبه الغر الميامين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :
فإنَّ الجدلَ على مدار التاريخ كان احدى طرق الوصول إلى الهداية والتحقق من الصواب ، نعم ، ليست كل هداية في نفوس الخلق وقلوبهم تنشأ لزوماً عن طريق الجدل والمناظرة ، لكن الجدل والبحث مع الخصم طريقة معتبرة ومهمة في كثير من الظروف لتحقق المعرفة والهداية المطلوبة ، والجدل المهتدي والموصل إلى المطلوب له في تاريخنا اسلوبين وطريقين اثنين :
أولهما : الجدل بين مختلفين منفصلين ، أحدهما يملك الحق ، متمكنٌ منه ، آخذٌ به ، مالكٌ لأدلته ، وكما هو محيط لجانب الصواب ، كذلك هو محيط لجانب الخطأ ، والآخر في العدوة الأخرى ، أي أنه في الجانب الخطأ ، لم يهتد للصواب ، أو هو متحير شاك ، لم يستقر على أمر ولم يدرك الحقيقة .
هذه الصورة الأولى من صور الجدل كما تنشأ بين مسلم وكافر ، أو بين سني وبدعي ، كذلك تنشأ بين مختلفين في إطار الحق في مسائل الفقه والعمل .
وكان لهذه الصورة على مدار تاريخنا فرسان آتاهم الله الحظ الأوفر من العقل والزكانة والفطنة ، وكانت لهم مناظرات مشهودة في هذا الباب تعد من غرر البحث التي تبسط النفس وتريحها كما تثير العقل وتكسبه معرفة وقدرة على النظر والمراجعة ، ومن هذه المناظرات التي تدخل في هذه الصورة ؛ مناظرة حبر الأمة عبدالله بن عباس مع الخوارج ، ومناظرة أبي سعيد السيرافي ليونس بن متى القُنّائي في مجلس الوزير الفضل بن جعفر بين منطق اليونان الصناعي الدخيل وبين لغة العرب الشريفة ، ومناظرة أو مناظرات أبي بكر الباقلاني مع النصارى ؛ وذلك عندما أرسله الملك الملقب بعضد الدولة في رسالة إلى ملك الروم ، ودارت هناك درر من المناظرات بين الباقلاني وزعماء النصارى انتهت إلى التعجيل برده إلى بلاده مخافة منهم على دين قومهم وعقيدتهم ، أما حية الوادي وإمام الناس في فتق طرق المناظرة الفقهية فهو الإمام محمد بن ادريس الشافعي ، وهو الذي علم أهل الحديث كيف ينتصروا بالحق الذي معهم على أهل الرأي حتى قال أحمــد بن حنبل :ـ كانت أقفيتنا ( أصحاب الحديث ) في أيدي أصحاب أبي حنيفة ، ما تنزع حتى رأينا الشافعي . ويدخل في هذا الباب كذلك كتب البحث والمراجعة التي كتبها شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن تيمية في مباحثته الفرق البدعية ، كرده على الروافض وكتب شيخهم الحلي : « منهاج الكرامة » ، فردّ عليه ابن تيمية في كتابه المشهــور « منهاج السنة النبويــة » ، وكذلك كتابه « درء تعارض العقل والنقل  » في تخطئته للمتكلمين ومناقشة مباحثهم ومقرراتهم .
هذه الصورة هي الأغلب والشائعة في التاريخ ، وهي في عقول الكثير من الناس لا يوجد غيرها .
ولكن هناك صورة أخرى للجدل والمناظرة ، هذه الصورة هي الجدل المهتدي حين ينشأ في نفس الرجل الذي اختلط في مذهبه الحق والباطل ، خليط متنافر في نفس الوقت ؛ في نفس واحدة ومذهب واحد ، نشأ عليه بحكم الإلف والعادة ، حين تربى على دين الآباء والاجداد ، ومن هذا التجاور المتعارض بين الحق والباطل ، بين الصواب والخطأ ينشأ الجدل ، ومن معمعة هذا الجدل تنشأ الحقيقة ، نعم لكل صورة جمالها وروعتها ، فالصورة الأولى حين يصطدم الحق بالباطل ، الصواب بالخطأ ، الحق التام الكامل يكون بارزاً ويقوم ليكسر قرن الخطأ أو الباطل فيسحقه ، والثانية حين يضطرب الحق رافضاً مجاورة الخطأ أو الباطل ، فتتعذب النفس ويضطرب العقل ، فتدور معمعة الحوار والجدل وتصطرع المفاهيم ، وبتوفيق الله للرجل بالاخلاص ونشدان الصواب حقاً وصدقاً تبرز الحقيقة صافية لامعة : فأما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .
رأينا هذا الجدل المهتدي في كتاب الإمام العلامة محمــد بن إبراهيم الوزيرالصنعاني « العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم » رأينا فيه تلك النفس العالمة الفوارة التي تنطلق بقوة في بحثها عن الحقيقة ، محطمة جدر وسدود الأعراف والتقاليد ، غير آبهة بسطوة شيخ ، أو بسطوة أفكار مجتمع محنّط ، أو بسياق نمط عقلي ، ثم رأينا فيه ـ وهذا هو الأهم ـ كيف يمكن لأتباع المذاهب كائنة ما كانت هذه المذاهب المنتسبة للإسلام أن يجمعوا نظائر الحق في مذاهبهم ليكتشفوا زوان الباطل المتكاثف ظلمة فيها ، أي أنه يمكن للباحث عن الحقيقة والهداية أن يجادل بالحق المتسق مع الفطرة العقلية ، ما هو باطل تتنافر اجزاؤه مع نفسها أولاً قبل تضادها مع الحقيقة .
وهذا الجدل يعتمد في ادراك الحق على أمرين اثنين في نفس المهتدي :
الأمر الأول : يعتمد على فطرته ، والفطرة لها مقرراتها ولها أفكارها ، وقد أقامها الله في نفوس الخلق شاهداً عليهم إذا أخطأوا ، ومعنياً لهم إذا راموا الحق وقصدوه ، وقد قرر الكثير من علماء هذه الأمة قيمة هذا الميزان وأهميته ، وأنه الملاذ الأخير لمن ضاقت به السبل وتاهت على عقله المعالم . يقول ابن خلدون في مقدمته :ـ ربما وقف الذهن في حُجُب الألفاظ بالمناقشات ، أو عَثِر في اشتراك الأدلة بشغب الجدال والشبهات ، وقعد عن تحصيل المطلوب ، ولم يكد يتخلص من تلك الغمرة إلا قليل ممن هداه الله فإذا ابتليتَ بمثل ذلك وعرض لك ارتباك في فهمك أو تشغيب بالشبهات في ذهنك فاطرح ذلك وانتبذ حجب الألفاظ وعوائق الشبهات ، واترك الأمر الصناعي جملة ، واخلص الى فضاء الفكر الطبيعي الذي فطرت عليه وسَرِّح نظرك فيه ، وفرِّغ ذهنك فيه للغوص على مرامك منه واضعاً لها حيث وضعها اكابر النظار قبلك مستعرضاً للفتح من الله كما فتح عليهم من ذهنهم من رحمته وعلمهم ما لم يكونوا يعلمون ، فإذا فعلت ذلك أشرقت عليك أنوار الفتح من الله بالظفر بمطلوبك ، وحصل الإمام الوسط الذي جعله الله من مقتضيات هذا الفكر ونظره عليه » ا. هـ .
والأمر الثاني : هو وجود بعض الصواب في مذهبه ودينه ، فما من مذهب في الأرض ينتسب للإسلام إلا وفيه بعض الحق ، فهذا الحق الذي في مذهبه لا بدّ وأن يبّصره بالباطل المجاور له ، فإذا قيل : هل من مرجح لهذا الحق على الباطل ، وكلاهما أخذهما من معين واحد ، وإلفه لهما على مرتبة واحدة ، قلنا نعم : هناك مرجح لهذا الحق الذي معه على الباطل الذي ألفه هذا المرجح هو الفكر الطبيعي أو الفطرة العالمة كما تقدم .
هذا الكتاب ـ كسر الصنم ـ هو من الصورة الثانية من الجدل والمناظرة ، أي صورة اختلاط الحق والصواب في نفس الرجل ومن داخله ينشأ الحوار .
صاحب الكتاب هو أبو الفضل البرقعي ، لا أعرفه عن قرب ، ولم أسمع باسمه قبل أن أقرأ كتابه هذا ، حدثني عنه الدكتور عبدالرحيم ملازادة البلوشي ( المترجم ) حديث العارف المخالط ـ وليس الخبر كالمعانية ـ وحاولت جهدي في إدراك معالم هذه الشخصية من خلال هذا الكتاب ، فقرأته قراءة الباحث لا قراءة المراجع ولا المعلق ، فرأيت فيه بحق معالم الجدل المهتدي في صورته الثانية بأجلى صورها وأوضح معانيها .
لقد دخل البرقعي خضم هذه المعركة بسلاحين اثنين ، وكان فاقداً لأقوى سلاح في مثل هذا النوع من الجدل ؛ كان يملك سلاح الفهم لكتاب الله وسلاح العقل الفطري اليقيني ، أما السلاح الذي كان فاقداً له فهو سلاح السنّة النبوية الصحيحة .
أما كيف كان الكاتب يفهم عن الله في كتابه ؟ ، وكيف يمكن أن يهديه الكتاب الى الكثير من الحقائق دون السنة في هذه المعركة الشرسة القاسية ؟ فالجواب على هذا كان في الأمر التالي : استخدم المؤلف طريقتين اثنتين لفهم الكتاب :
اولاهما : جمع الآية بنظيراتها من الآيات ، وذلك آخذاً بقاعدة أن خير من يفسِّر القرآن هو القرآن نفسه ، فالقرآن إذا أجمل في آية فإنّه فصل في آية أخرى ، وإذا كان فيه متشابه فإنه فيه المحكم . قال ابن كثير في مقدمة تفسيره ، وهو مأخوذ من قاعدة في التفسير لابن تيمية رحمهما الله تعالى :ـ فإن قال قائل : فما أحسن طرق التفسير ؟ فالجواب :ـ إن أصح الطرق في ذلك أن يفسَّر القرآن بالقرآن ، فما أُجمل في مكان فإنه قد فسِّر في مكان آخر . ا. هـ . فالبرقعي كان يجمع الآية بنظيراتها وحالفه التوفيق في إصابة الحق في المسائل المعروضة في رده على بني قومه من الشيعة الروافض ، ولما كانت المسائل المختلف عليها إنما هي في قضايا كلية لا جزئية ، وهي من أصول الدين وعمده ، وكدار الإسلام عليها ، فهي تتعلق بصفات الله تعالى وبتفرده في القدرة على الخلق وعلم الغيب وأمثال ذلك ، أقول : لما كانت القضايا كلية لا جزئية كان التوفيق حليفه وإلى جانبه ، أما الأمر الثاني الذي استخدمه لفهم الآيات في كتاب الله تعالى فهو التعامل مع الآية من خلال سباقها وسياقها ، فلم ينزع الآية من موضعها منفردة ليستنطقها المعنى والمراد ، بل كان يعود بالآية المحتج بها من قبله أو من قبل خصومه من بني جلدته الى سياقها القرآني ، ومن المعلوم في هذا الباب أنه ما من آية في كتاب الله تعالى يحتج بها بدعي على بدعته إلا وفي الآية نفسها الدليل على بطلان عقيدته وبدعته ، ولذلك وفق الكاتب توفيقاً عظيماً في اعتماده على كتاب الله تعالى وذلك في الرد على خصوم السنة والدين .
ومما زاده توفيقاً في تحصيل الصواب والحق أن ما عليه الشيعة الروافض من المتناقضات والمخالفات الصريحة لكتاب الله تعالى كبيرة واضحة ، فإن عقائدهم في الأصول التي بني عليه مذهبهم تناقض القضايا الجلية والمعلومة ضرورة مما جاء به الرسول ^ ، ولذلك فليس من العسير أن يكتشف الشادي أن عقيدة الشيعة الروافض في أئمتهم تناقض توحيد الرب وتألهه على عبيده ، أو أن يكتشف أن عبادات القوم تناقض توحيد الله تعالى ، لكن هذا اليسيرفي هذا الباب يكون عسيراً جداً حين ينشأ الإنسان على هذا الدين الباطل ، ويتغذى بلبانه منذ أن عقل ، ولا يرى من الدين سواه ، ويختلط بلحمه ودمه ، ثمّ تزداد الصعوبة وذلك حين يصبح شأن الرجل في قومه ورزقه وقوته يتغذى على هذا الدين ويلوذ بهذه المعتقدات ، فإن أمر المراجع الشيعية في هذا الباب من الرجال عجب من الأعاجيب ، وذلك أن دهاقنة هذا الدين قد فرضوا على العامة والأتباع أن يدفعوا لهم خمس ما يدخل الى جيوبهم من الارزاق والمعايش ، وجعلوه ديناً لا يصح إيمان الشيعي الرافضي إلا بأدائه الى مرجعه الذي غلب على رقبته وصدره ، فهو دين يألفه في نفسه ولا يرى سواه ، ثمّ صار هذا الدين مورد رزق ومعاش ، حينئذ يكون من العسير على النفس أن تقاوم هذين الأمرين ، والأمر يحتاج إلى إخلاص في الطلب ، ورباطة جأش ، وشجاعة متناهية ، وصلابة في الرأي لا تتأثر بالزوابع التي يحسن اثارتها الغوغاء وقادتهم .
الكاتب تعامل مع القرآن تعاملاً صائباً ، وانتهى إلى تجلية بعض القضايا التي كانت مدار بحث ونظر عند الأوائل وهدي إليها المحققون منهم ، وهذا يدل على أن هداية القرآن هداية متميزة غفل عنها الكثيــر من النظارة وهي قضية تفيدنا أن نطرح الدعوة بالعــودة إلى « القرآن أولاً » ، نعم لا يستغني الكتاب عن السنة ، حتى قال ميمون بن مهران كما في سنن الدارمي بسند صحيح : ـ « السنة قاضية على الكتاب » وهي كلمة أنكرها بعض الأئمة كالامام أحمد بن حنبل ، وانكارهم لها لا لخطأ معناها ولكن لعدم رضاهم عن لفظها ، فقالوا : السنة شارحة للكتاب ، ولكن هذا لا يعني أبداً أن يهجر القرآن وأن يكون استدلال الناس فيه ثانوياً ، بل يجب أن يكون أصلياً وأن يبتدأ به قبل غيره ، فالصحابة الكرام أول ما تربوا على هدايته ونشأوا على معالمه ، وكان النهي عن كتابة الحديث في بداية الأمر حتى تنجلي معالمه في نفوسهم فلا يخلطوه بغيره .
أما السلاح الآخر الذي دخل به هذه المعركة في نفسه ثمّ مع بني جلدته فهو سلاح العقل الفطري اليقيني ، وهو دليل من أدلة هذه المسائل التي يدور حولها الجدل ، وقد تكلم عليه الأئمة الأوائل بما لا مجال لجاهل أن ينكره ، ذلك لأن اناساً ممن شدوا شيئاً من العلم فأخذوا منه كحسوات الطائر ظنوا ـ وبئس ما ظنوا ـ أن العقل أو دليل العقل شيء غير النقل والنص ، فجعلوا الدليل العقلي في جهة أخرى من الدليل الشرعي ، وهذا باطل من القول ، فإن الدليل العقلي إذا ثبت صوابه كان دليلاً شرعياً ويجب المصير إليه والأخذ به ، وعلى هذا كبار الأئمة والعلماء المحققين مثل ما تقدم من كلام ابن خلدون وهو قول ابن تيمية وابن حزم وعبدالرحمن المعلمي اليماني صاحب كتاب «التنكيل » وإياك أن يخطر بخلدك أن هناك ثمة بدعة تسمى بالعقلانية ، فهذه لفظة لم ينطقها أحد من الأوائل نابزاً بها غيره ، إنما كان الأئمة يسمّون أهل البدع أهل الاهواء ، نعم يحاول المبتدعة تسمية ماهم عليه بالعقلانية ، وأن ادلتهم هي أدلة العقول البرهانية ، ولكن هيهات أن تنطلي هذه الشعارات على الخبير الخرّيت بمسالك الناس في تزوير الشعارات وقلب الأسماء والألقاب ، ثمّ كيف يكون العقل بدعة ، وهو حجة الله تعالى على خلقه ، وهو مناط التكليف الذي لا تصح عبادة قلبية أو عملية إلا به ، لكن تكرير أهل البدع أنهم يتابعون العقل وأدلته ، وأنهم يقفون معه ويرجعون إليه جعل بعض أهل العلم والسنة ينكر هذا الدليل بل يتابع هذا الانكار بالحط من قيمة هذا الدليل ، وأهل البدع على الحقيقة لا يملكون دليلاً عقلياً واحداً يسلم لهم كما هم لا يقفون مع النصوص الصحيحة ولا يقيمون لها شأناً فهذا عمرو بن عبيد في مناظرة معه يذكر له حديث يخالف هواه ، رواه الأعمش عن زيد بن وهب عن عبدالله بن مسعود عن النبي ^ . فقال عمرو :ـ لو سمعت الأعمش يقول هذا لكذبته ، ولو سمعته من زيد بن وهب لما صدقته ، ولو سمعت ابن مسعود يقوله لما قبلته ، ولو سمعت رسول الله ^ يقول هذا لرددته ، ولو سمعت الله ـ عز وجل ـ يقول هذا لقلت :ـ ليس على هذا أخذت ميثاقنا ـ ميزان الاعتدال للذهبي . فانظر لهذا المجنون هل زاد أن يكون مثل ابليس حين قال :ـ أأسجد لمن خلقت طيناً ، فهل هذا هو العقل الذي يزعمونه ويروجون أنهم من أهله ؟!. ولذلك من خطأ بعض الكتبة اليوم أن يطلقوا على أهل البدع أو الزنادقة « العقلانيين » فهو خطأ ولا شك كبير يفسد الحقيقة الواقعة .
البرقعي اعتمد على دليل العقل الفطري اليقيني في فرز الركام المختلط ، واستخدام هذا العقل تكتنفه الكثير من الأخطار ، خاصة لرجل نشأ على المنطق وتضلع فيه وشدا شيئاً من علوم الفلسفة وطرق أهل الكلام ، ففي هذه الحالة يكون التفريق بين العقل الفطري اليقيني السليم وبين العقل الصناعي المتكلف صعب وشاق ، ولذلك أخطأ الشيخ في بعض المسائل التي استقر ظن الناس عليها من أهل الكلام والمباحث المنطقية كنفي صفات الله تعالى ونفي علوه على خلقه هروباً منهم من التشبيه  والتكييف ، ولكن الكاتب البرقعي أصاب الكثير من الحق حين استخدم فطرته ومقررات القدر اليقينية والتي لا يخالف فيها إلا مختل العقل مجنون حين ناقش بني جلدته من الشيعة الروافض في مسائل وعقائد سطروها في كتبهم وجعلوها ديناً يتبع ولا يعارض ، والروافض من أبعد الناس عن أي شيء ينتسب إلى العقل ، كائناً ما كان هذا العقل ، ولا يمكن لشيء يسمى بالعقل إلا وفيه ما يحبس صاحبه عن انكار الحقائق ومعرفة سنن الله في الخلق والوجود ، أما أن يأتي من الخلق وينسب إلى مخلوق صفات الرب من احياء وإماتة وتصرف وعلم للغيب لتميز طينة خلقه عن بقية البشر فهو لا شك رجل لا عقل له .
وكان من استخدامه لهذا الميزان الفطري أنه رأى التناقض بين النصوص الواحدة المنسوبة إلى نفس الإمام وجمع بعضها إلى بعض فرأى التناقض بينها من كل جانب وادرك بهذا الأمر كذب هذه النصوص وخطأها ، وأنها لو كانت حقاً صادرة من رجل واحد لكان هذا من أبعد الناس عن صفة التوفيق بله العصمة .
وكان من استخدام هذا العقل الفطري وما ينشأ عنه من علوم صناعية صحيحة أنه نقد رجال الكافي وفنّد اسانيده ، والشيعة لا خبرة لهم بعلم الحديث ويعترف مشايخهم أن أوّل محاولة لمذهب الشيعة الاثنى عشري لايجاد مبدأ نقد السند على طريقة المحدثين إنما نشأت بعد أن كتب ابن تيمية كتابه في الرد على ابن مطهر الحلي « كتاب منهاج السنة النبوية » .
يقول صاحب وسائل الشيعة : أنَّ هذا الإصطلاح (وهو تقسيم الحديث عندهم إلى صحيح وموثق وضعيف ) مستحدث في زمن العلامة ) .
يقول الدكتور ناصر القفاري : والعلامة إذا أطلق في كتب الشيعة يقصد به ابن المطهر الحلي الذي رد عليه شيخ الإسلام ... وقد اعترف شيخهم « الحر العاملي » بأن سبب وضع الشيعة لهذا الاصطلاح واتجاههم للعناية بالسند هو النقد الموجه لهم من أهل السنة فقال :ـ والفائدة في ذكره ( أي السند ) ... دفع تعبير العامة ( يعني أهل السنة ) عن الشيعة بأنّ أحاديثهم غير معنعنة ، بل منقولة من أصول قدمائهم »(1) .
 
ذلك لأنهم لو قاموا بنقد أحاديثهم على طريقة هذا المنهج العلمي الصارم لما سلم لهم حديث واحد من كتبهم ، والشيخ البرقعي في هذا الباب سيصدم اكثر الناس تكذيباً لمذهب الشيعة ، فإنه بين أن رجال الكافي ليسوا بمرضيين في مذهب الرفض الشيعي الاثنى عشري ، فهم بين شاك في دينه أو مذهبه ، وبين لص فاسق متهم في دينه وعدالته ، أو معهود عنه تأليف الروايات والأخبار لقلب الدين وقذفه وتنقيص القرآن واتهامه ، أو واضع لأحاديث تضحك الثكلى كحديث سلسلة الحمار ، وبعملية نقد يسيرة إذا عمدة المذهب يتهادى لا كصنم يحتاج إلى تحطيم وكسر بل كرماد تناثر بأقل نسمة هواء ، ثُمَّ الشيخ البرقعي لم يبق لهم حديثاً واحداً سالماً من الطعن في سنده أو في معناه ، ولذلك يعد هذا الكتاب دراسة عملية لقاعدة : أن الشيعة الروافض هم من أكذب الناس على الرجال وخاصة أئمتهم ، وإذا كان الحديث صحيحاً في معناه ويوافق ما عليه أهل السنة ردّه الشيعة بأدنى حيلة لديهم وهو قولهم :ـ إن هذا الكلام قاله الإمام تقية ، فصوابهم مردود منهم فماذا بقي لهم سوى الكذب .
وهذه الدراسة العملية ـ في هذا الكتاب ـ لبطلان اسس المذهب الشيعي من روايات ونصوص يستندون إليها تحتاج إلى استقراء لمعرفة الرجال الذين وصفوا هذا المذهب المكذوب ، وبقراءة سريعة يعرف المرء من خلال هذا الكتاب أي نوع من الرجال هؤلاء الذين وضعوا هذا الدين وذلك من خلال كلام الشيعة أنفسهم لا من غيرهم ، وهذه فضيلة للشيخ البرقعي . ثمَّ إن المرء يعجب من قوم يأخذون دينهم من زنادقة وفسقة ولصوص ثمَّ هم يطعنون بالزور والبهتان والكذب على مثل راوية الإسلام الصادق اللهجة الحافظ المتقن إمام أهل الرواية والحديث أبا هريرة رضي الله عنه . ثمَّ يعجب أخرى عندما يتكلمون في مثل محمد بن شهاب الزهري ملتقى رواية أهل الحجاز المأمونة من الكذب والوضع ، ثمَّ يعجب أخرى عندما يأذنوا لأنفسهم الكلام على كتب أهل السنة وخاصة   صحيح البخاري ومسلم ، إنها والله أعجب من العجب وبمثلها ينبغي أن يضرب المثل .
وحتى نترك كتب الشيعة تكذّب هؤلاء الرواة فقد آثر المترجم والمراجع أن لا يعلقا شيئاً على هؤلاء الرجال من كتب الرجال عند علماء الحديث من أهل السنة ، بل تركا أهل البيت ـ وهم أدرى بما فيه ـ أن يحكموا على أنفسهم بأنفسهم .
همّ الوحدة والتقريب :
منذ الكلمات الأولى في كتابه والبرقعي يحمل إرادة الوحدة بين المسلمين ، نعم كانت ارادة الحق وكشف الخطأ عظيمة وجلية لكن كشف الخطأ وتحقق الصواب هو الطريق الوحيد للوحدة المنشودة ، فإن كتاب « الكافي » الذي هو أحد مصادر دين القوم يمثل صنماً ، كما يقول الكاتب يمنع تحقق هذه الوحدة ، ولا بدّ أولاً من كسر الاصنام والعودة إلى التوحيد لتتحقق الوحدة ، يقول البرقعي :ـ وبسبب اجتماعهم ( أي الصحابة ) واتحادهم على الدين الواحد والكتاب الواحد تقدموا إلى الأمام ... ولكن بعد مضي قرن أو قرنين من الزمان ظهرت أخبار باسم الدين ووجد اشخاص باسم المحدثين أو المفسرين الذي جاؤوا بأحاديث مسندة عن النبي ^ أو أقوال لأكابر المسلمين محاولين بذلك توجيه الأنظار إليهم ، ثمّ شيئاً فشيئاً ظهرت فئة تزيت بزي العلماء فرقوا أمر هذه الأمة ونشروا بينها الاختلاف عن طريق هذه الأخبار والأحاديث » ولذلك يقول :ـ وطلباً لرضى الله تعالى وقياماً بواجب الإرشاد ولرفع الخلافات وللدعوة إلى الوحدة والاتحاد بين المسلمين ورفعاً للبغض والشقاق والنفاق ، وتوضيحاً لطريق الاتحاد لأبناء وطني وضعت كتابي هذا موضحاً من أنَّ هذه الخلافات إنّما نشأت بسبب الأخبار المفتراة الواردة في كتبنا المعتبرة نحن ( الشيعة ) .
والبرقعي بهذا أنصف وعدل ، وسلك الطريق الصحيح في موضوع التقارب بين المذاهب المنتسبة للإسلام فإنه لا يمكن التقارب بله التوحيد حتى تزول الموانع والعوائق ، ولا يمكن أن يتم التقارب بين مختلفين على الحق اختلافاً قاطعاً وأصيلاً ، فلا بد أولاً ليتم التقارب ثمّ الوحدة إزالة الموانع وأهمها هذه الكتب الباطلة التي يتدين بها الشيعي ، وتصفية الروايات المكذوبة والتي تصبغ الشيعي المتدين بمذهبه بصيغة المنافق المراوغ عن طريق مبدأ التقية الذي جعلوه ديناً وإيماناً ، وتملأ قلبه حقداً على خصومه من أهل السنة بقولهم الآل والاصحاب ، وبتكييف عقله في إطار خرافي عجيب .
إنه لمن العجب أن يدعو بعضهم ممن جهل دين القوم أو علم ولم يقم للحق والسنّة قيمة إلى الوحدة والتقارب دون محاولة تصفية عوائق هذه الوحدة أو التقارب ، وقد تقدمت التجارب فلم تزد الناس إلا اختلافاً ولم يضع فيها إلا الحق وأهله ، فالقوم يدينون بالتقية ويعتقدون في خصومهم أنهم أنجاس أرجاس ليس فيهم ألا ابن زنا ، شارك الشيطان أباه في أصل خلقته وتكوينه .
ولذلك كان البرقعي مدركاً أكثــر من هؤلاء المنتسبين للسنة حين أرادوها وحدة على ( دخن ) وتقارب على ضلع ، فإنه سلك السبيل الأقوم والجادة المستقيمة .
والشيخ البرقعي في الحقيقة هو جزء من ظاهرة ينبغي علينا أن نعيها وأن نسعى إلى تنميتها ونشرها ، هذه الظاهرة هي هداية بعض مشايخ وأئمة التشيع إلى فساد مذهبهم واقترابهم إلى اكتشاف الحق والصواب ، فهناك مجموعة من كبار القوم كالبرقعي اكتشفوا فساد المذهب وبدأوا يعيدون دراسة مذهب أجدادهم وقومهم ، فبدلاً من التقارب المكذوب الفاسد كان على أهل السنة الاعتناء بهؤلاء ودفعهم إلى المزيد من المعرفة والبحث والتحقيق ، ولكـــن عجباً من هؤلاء القــوم . أقصد دعاة التقارب على دخــن ـ حين يبسطون أيديهم للكذبة والمزدرين وأئمة التقية من الروافض ويصعرون خدودهم لمثل هؤلاء المهتدين .
وقد ذكر البرقعي في كتابه تأثره بمصطفى طبطبائي ، وهو رجل تخرج من حوزات الشيعة في قم ، وبلغ رتبة الاجتهاد عندهم ، ثمّ ما لبث أن ترك التشيع ورماه رمي النواة العفنة ، وهناك الدكتور علي مظفريان ، وهو طبيب جراح ، ترك التشيع وصار إماماً لمسجد أهل السنة في شيراز ، وهناك موسى الموسوي الذي أعلن عن عزمه على تصحيح مذهب الشيعة وكتب كتباً في هذا الاتجاه منها « الشيعة والتصحيح » و « يا شيعة العالم استيقظوا » وكتاب « الثورة البائسة » وغيرها من الكتب ، وهناك أحمد كسروي الذي ترك التشيع بعد أن بلغ رتبة الاجتهاد !! عندهم وله كتاب « دراسة التشيع » ، فمثل هؤلاء وغيرهم يجب الاعتناء بهم لأنهم في الحقيقة يمثلون ظاهرة تستحق الاعتناء والدعم ، ومثلهم أحمد الكاتب الذي نفى ولادة ما يسمّى عندهم المهدي المنتظر ـ الإمام الثاني عشر : محمد بن الحسن العسكري ـ ونقض الروايات التاريخية التي تقوم عليها هذه العقيدة رواية رواية .
نعم هؤلاء ليسوا على مرتبة واحدة في الوصول إلى الحقيقة لكنّهم على الجملة بدأوا يفكرون بما هم عليه ويدرسون دينهم دراسة المراجع والناقد ، وهذا أول الغيث ثمَّ بالعناية والمتابعة تحصل المكاثرة وتشتد الظاهرة .
وهذه الظاهرة يؤسف لها أن لا تجد من يخبر عنها أو يعرفها ، دع عنك أمر متابعتها والاعتناء بها ودعمها ، وهي لو وجد آحادها من شيخ سني يتشيع لأقام له الشيعة الأبواق ولرفعــوا شأنه وذكـــره أي رفع واهتمام ، فهــل هناك من متابع يجهل أمر أو اسم كتـــاب « المراجعات » لإمامهم عبد الحسين شرف الدين الموسوي ، وهو كتاب الكذب الذي لم يحصل إلا في ذهن مؤلفه ، بل إن هذا العبد لغير الله تعالى « المؤلف » قد اعترف في بداية الكتاب أنّ ما فيه إنما هو من وضعه وبلسانه قد كتبه هو . يقول المدّعي : « وأنا لا أدعي أن هذه الصحف صحف تقتصر على النصوص التي تألفت يومئذ بيننا ، ولا أن شيئاً من ألفاظ هذه المراجعات خطه غير قلمي » . فالكتاب كله كتب بقلمه ، وبلسانه هو يعترف ويقر ، فهذا الكتاب المكذوب طار به الشيعة في كل أفق ، وحلقوا به في كل واد ، وكأنهم أتوا بعنقاء مُغرب ، فهذا أمر الكذب والبهتان يصنعون به هذا الصنيع ، فما أمر السنة مع من قدمنا من الرجال المهتدين ؟. إنه يستحق ولا شك دمعة رثاء على حالنا الذي نحن فيه .
أما لو سأل سائل : هل ثمة ضرورة لهذا الصراع العقدي بين دين الشيعة الروافض وبين أهل السنة ؟ لقلنا نعم ـ بل إنه صراع لا يستقيم أمر الحق إلا به ، فإن ما يسعى إليه الإنسان منذ الأزل هو الإجابة عن الأسئلة التي يفرضها عقله وواقعه ـ وإن أجمل ما يحيا له الإنسان هو الوصول للحقيقة والجهاد في سبيلها والموت من أجلها ، والصراع بين السنة والروافض هو حلقة من حلقات الصراع التاريخي بين الحق والباطل ، فإن التاريخ شاهد صدق على أن هذا الدين ـ أقصد الشيعي الرافضي . لم يكن يوماً من الأيام في عدوة أهل الحق ، ولم يشترك مع المسلمين في واد من وديان الجهاد والعلم ، فليس هناك من شبر واحد من أرض الحرب فتحه رافضي شيعي ، بل ولا مهتد واحد تمدح هدايته كان على يد الشيعة الروافض ، وليت الأمر وقف عند هذا الحد ، بل إن هؤلاء القوم ما كانوا يوماً إلا عامل فرقة وخيانة لأهل الإسلام ولديارهم ، فلم تدمر بغداد على يد التتار إلا بخيانتهم وجرائمهم وعلى يد ابن العلقمي ، ولم يتحالف مع الصليبيين في حروبهم الأولى إلا هم ، وهي سيرة تأبى علينا أن نجد ولو تجربة واحدة خالفت هذا النسق أو خرجت عن هذا النمط ، وطيب النية وحسن القصد لا يحسنان تغيير التاريخ ونسيانه ، وإذا أبى قوم إلا نسيان التاريخ فهل يستطيعون أن يهربوا من واقعهم بأجنحة الخيال والوهم ، فها هي دولة الرفض الجديدة والتي أقامها دهقانهم الأكبر ـ الخميني ـ هل وجد سني واحد عند قيامها إلا وتمنى أن تصدق الدعاوى والشعارات انها دولة للمسلمين جميعاً ، لا دولة صفوية شيعية جديدة ، فماذا كان خبرها ، وأي شيء صنعت بأهل السنة هناك ـ في ايران ـ ؟.
إنه لا يوجد مسلم واحد بقي فيه ذرة من دين وإيمان وتقوى تمَّ يطلع على جرائمها مع أهل السنة هناك إلا وهو يلحق هذه الدولة بأمثالها من دول الطواغيت القديمة والحديثة ، ولكنها تتميز عن الدول الحديثة بأنها تحمل حقداً قديماً تبثه اليوم في أهل السنة .
إنَّ هذه الدولة الرافضية كان لها الفضل في احياء بغض أهل البدع والحذر منهم وعدم تصديق وعودهم ، فإن هذا العلم مما نسيه أهل الإسلام بسبب ركام الجهل وضعف الدين وعدم الاهتمام بعلم السلف ، حتى كاد أولئك الحواة ( من مفكرين وسياسيين ) من قادة ما يسمى بالفكر الإسلامي المستنير !! أن يقذفوا بنا إلى أحضان البدعة والانحراف ، فبعد أن صار الدين يتجدد عندهم بعيداً عن أصوله ، والتجديد عندهم يعني إزالة القديم واحضار دين جديد يشبه القديم شبه الغراب بالحمام الأبيض بجامع أن كلاً منهما طير وله جناح لم يعد أتباع هؤلاء القادة يميزون بين اسلام منحرف مكذوب واسلام دين محمد ^ .
ثمَّ للإجابة على هذا السؤال المتقدم : أقول إن أي متابع للشيعة الروافض في دعوتهم للوحدة والتقارب يرى أن مفهوم الوحدة أو التقارب يعني عندهم شيئاً واحداً لا يتغير : ألا وهو تحول السني عن دينه إلى دين الرفض الباطل ، وليس لهم في دعوتهم إلا هذا المعنى ، فهذه مجلاتهم اليوم وكتبهم اليوم والبارحة تشهد بهذا ولو خضنا في هذا الأمر لخرجنا عن مقصودنا ، والعجب أن يكون هذا هو المعنى الوحيد عندهم ثم تكون دعوة السنة وأهلها إلى أتْباع دين الشيعة الاثنى عشري بأن يدرسوا دينهم ويعيدوا التحقق منه دعوة تفريق وفتنة . فهل هناك أغرب من هؤلاء ؟ ألا وقى المسلمين وأهل السنة خيبتهم وغباءهم .
وإن مما ينبغي أن نشير إليه ونقيمه حتى يتضح ، أننا لا نغلق باب البحث والمناقشة ، فليس عند الشيعة الروافض من شيء نخشى على أهل السنة منه ، لكننا نخشى منهم الكذب والتزوير ، ولذلك نحن ندعو الشيعة إلى طرح ما عندهم ، بل جميع  ما عندهم ، ونحبذ لهم ذلك ، لأن أهل السنة عانوا مرّ العلقم لمعرفة مذهب الشيعة لكذبهم وتسترهم وتقيتهم ونفاقهم ، فلماذا لا يعترفون أن نصوص مذهبهم ـ لا كبقية حواراتهم ـ تقول بتكفير المخالفين ، وعلى رأس هؤلاء المخالفين جلّ أصحاب رسول الله ^ ؟ ولماذا لا يعترفون أن أئمة مذهبهم ونصوص كتبهم ـ لا كذب حواراتهم مرة أخرى ـ تقول بأن ما بين أيدينا من كتاب ربنا ناقص محرّف ؟
ولماذا لا يعترفون أن أئمة مذهبهم ونصوص كتبهم ـ لا تأويلاتهم في الحوار تقية ـ تقول بجواز الغلط على الله تعالى وأنّه يجوز عليه البداء ونسخ الأخبار ؟
وغيرها وغيرها من عقائد القوم .
إن كتب التقارب التي يؤلفها الشيعة هي كتب دعوة واستدراج للسني المغفل ليسقط في شباكهم ، ولو أن الشيعة الروافض أظهروا دينهم للمخالف أول الأمر لما بقي عاقل يسمع كلامهم ، ولذلك هُمْ ينشطون في كتب الدعوة هذه إلى أمرين : أولاهما : التقية في عدم اظهار مذهبهم وتبني الأكاذيب ونفي حقائق دينهم ، وثانيهما : ثلم أهل السنة وتزوير الأكاذيب عليهم وتأويل نصوصهم على غير مراد أهل السنة منها ، وتجميع الروايات الباطلة المكذوبة في كتب أهل السنة ، والتي ذكرها العلماء الأثبات في كتبهم للتحذير منها وبيان تهافتها وإما لأنها هكذا وصلتهم فأثبتوها كتابة لا قولاً بها ولكن لإثبات شيء وصل إليهم كما هو شأن الإمام الطبري في تاريخه حين قال في مقدمته :ـ فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يستشنعه سامعه ، من أجل أنه لم يعرف له وجهاً في الصحة ، ولا معنى في الحقيقة ، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا ، وإنما أتي من قبل  بعض ناقليه إلينا ، وأنّا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي الينا . ا. هـ .
والناس يأخذون عقائد أي قوم ودين أي جماعة من كتبهم لا من عوامهم ولا من علمائهم إذا كان دين العلماء يوجب عليهم الكذب على مخالفيهم وخصومهم ، ولذلك هم على الدوام يزعمون أن خصومهم من أهل السنة يكذبون عليهم ، فإذا قال السني :ـ إن الشيعة الروافض يقولون بتحريف القرآن . قالوا :ـ هذا كذب علينا ، وإذا قال السني :ـ إن الشيعة يؤلهون أئمتهم فيصفونهم بصفات الله تعالى التي لا تليق إلا له ـ قال الروافض : هذا كذب علينا ، وإذا ... وإذا . ونحن لا ندري من أين نأخذ عقائد القوم ؟! أنأخذها من رجل جاهل لا يعرف عقيدته ؟! أم نأخذها من دهقان تترس وراء التقية ؟ أم من كتبهم التي يعدونها أصل المذهب وعقيدته ؟. ولذلك المطلوب من القوم أن يصدقوا مع خصومهم إذا أرادوا حسن القرب والمحبة ، وأنى للكلمات الحسنة أن تغير ديناً ربي عليه الصغير وهرم عليه الكبير ، وخصوم هذا الدين أنجاس أرجاس .
ولذلك هذا الكتاب هو وأمثاله هو الطريقة المثلى لإزالة العوائق وتحقيق التقارب والوحدة بين المسلمين . أي بعد أن يعلن القوم بطلان دينهم وفساد نصوصه وكتبه .
أما اسلوب الكاتب فهو على ما حدثني الدكتور عن نفسية الشيخ ، فهو أسلوب اثارة المقابل واستفزاز العقل ليثأر لنفسه من التغييب والإقصاء ، ولذلك أكثر الشيخ من طرح الأسئلة ليلجئ القارئ إلى اختيار جواب وحيد لهذا السؤال ، ولما كان الكتاب موجهاً ابتداءً إلى أهل ملته وقومه فإنه اعتمد اسلوب الصدمة والإثارة ليكتشف هوة الخطأ الذي هو فيه ، وليحصل الاشمئزاز من هذا الدين الغريب ، ولذلك قست بعض ألفاظ الشيخ ، وارتفعت درجة غليانها ، وقد ينفر من هذا الاسلوب بعض من لا يقيم للحق شأناً مقابل زعم ضرورة الاحترام والتقدير للغير ومذهبه ، وهذا يكون له بعض الوجاهة حين يكون الخطاب مع مخالف يحتمل الخلاف في ما هو عليه ، لكن حين يكون المخالف من أمثال الروافض في عقيدتهم فإنهم ولا شك بحاجة لتلك الصدمة التي يحدثها هذا الكتاب بموضوعه واسلوبه حتى بهذا العنوان الحديدي ـ كسر الصنم ـ والدكتور عبد الرحيم البلوشي ـ المترجم ـ أخبرني أن المعنى الحرفي للعنوان هو ـ تحطيم الصنم ـ فليس هو كسر وكفى ، بل هو تحطيم حتى النهاية ، والكتاب فيه اسلوب ـ كسر العظم ـ كعنوانه ـ كسر الصنم ـ . ثمّ هناك عذر آخر للشيخ في هذا الباب ، وهو أنه في هذا الكتاب لا يناقش عقائد نمطية عامة بل نقاشه ورده كان لنصوص هذا الكتاب ـ الكافي ـ وهذه النصوص لإثبات بطلانها من هذا المرجع كان بحاجة إلى تفسير ما فيها من معاني وضلالات وفساد رجال إسنادها ، وأن الأخذ بهذه النصوص يؤدي إلى الزندقة وإبطال مقررات التوحيد ومقاصد بعثة الرسل ، فلهذا كانت جمل الشيخ قصيرة ، ولهذا كان الاسلوب أشبه بالنقرات السريعة لكنها شديدة على صفحة العقل لتثيره وتوجهه إلى فطرته وإلى دين الله تعالى من نصوص القرآن الكريم ، فهو أسلوب سريع متوالي يجد بسرعة إلى المراد بسؤال حدد إجابة واحدة له .
وأما اسلوب التهكم فقد وفاه الشيخ حقه ، ومذهب الرفض الشيعي يستحق كل هذا ، وإلا فكيف يحاور واضع سلسلة الحمار ؟ ، وكيف يقول لواضع حديث الأئمة المنسوب لهم :ـ إن حديثنا صعب مستصعب ، والله يقول : « ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر »(1) أو أن يقول :ـ « إن الأئمة إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم داود وآل داود ولا يسألون البينة » فهل يصلح معه سوى أن يقول له البرقعي :ـ أليس قائم آل محمد تابعاً للقرآن ؟ أليس مسلماً ؟
إن هذا الدين لا يستحق الحوار العلمي ، وليس له من حق على أحد إلا أن يتصوره تصوراً صحيحاً كما هو في نفسه ، ثم استيفاء بقية الحق بالتهكم والاستهزاء لتنفير الناس منه ، ولكن العحب من قوم يزعمون أن السخرية والتهكم ممن يستحق ليس من العلم والموضوعية ، إذ يوجبون على كل مناظر ومجادل ومحاور أن يقيم الأدلة الطويلة البعيدة لإبطال ما هو باطل بالفطرة التي عليها أسوياء البشر ، وليس هذا إلا ضياع للوقت من غير فائدة ، وطعان لطواحين الهواء .
 
 
وخلاصة القول في اسلوب البرقعي أنه كسر وتحطيم لكن بأناة وعلم ، فليس هناك من بناء صحيح إلا بإزالة الباطل وتحطيمه .
وختاماً :ـ فإن هذا الكتاب للسني العالم تحقيق لما عليه من قواعد وزيادة ثقة لما قاله سلفه في دين هؤلاء القوم ، وهو للشيعي المعذَّب في قيود اعراف آبائه ودين أهله وأجداده بمثابة كهف الحكيم الذي يحكون عنه أنه مليء بالأنوار الساطعة القوية ، فمن دخل فيه أحدثت تلك المعارف العلمية آلاماً محرقة في العينين لأول مرة كأنها محاريق من نار حمراء ، لكن السعادة المعرفية أولاً ثم الهداية القلبية ثانياً لا بدّ أن تجذبه إلى الداخل طلباً للاطمئنان والرضا وثلج اليقين ، ثم حمد الله تعالى لهذا الشيخ المؤلف أن نقله هذه النقلة من الخرافة الى العلم ومن الضلال الى الهداية ومن الجهل الى التعقل . ويبقى هذا الكتاب نافعاً ( لغير مُسْتَرق بالتقليد ، ولا مخدوع بالإلف ، ولا مسخر بالعادة ) وأما غيره فالله تعالى يقول فيه :ـ { وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون } [ النحل / 18] .
والحمد لله رب العالمين .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كتاب فضل العلم
[ باب فرضِ العلم ووجوب طاعته ]
اعلم أنه ليس أحد ينكر فضل العلم ولذا لا نفصل في هذه الروايات ، ونقبلها من أيٍّ كان ، إلا أننا سنذكر عيب السند والمتن بالاختصار .
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي يعني أن رواته مجهولون والراوي الأول هو علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وقد روى عن أبيه المجهول الحال وهذا روى عن حسن ابن أبي الحسين وهو مهمل وهذا روى عن عبدالرحمن بن زيد وهو مجهول أيضاً !.
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي إن رواته مجهولو الحال .
حديث 3 : سنده مرسل كما يقول المجلسي .
حديث 4 : سنده مرسل كما يقول المجلسي .
حديث 5 : سنده مرسل كما يقول المجلسي .
حديث6 : سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، ومن رواته : علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي وهو من الكلاب الممطورة على قول علماء الشيعة . والآخر أحمد بن محمد بن خالد البرقي الشاك في الدين والمذهب ، والآخر هو عثمان بن عيسى الواقفي المذهب وكان ملعوناً من جهة سيدنا الرضا ، واختلس كل ما كان لديه من أموال الإمام الكاظم حيث كان وكيلا له وقيِّماً على الأمور .
والعجب كيف أن الكليني روى في الأصول والفروع عن هؤلاء الذين لعنتهم الأئمة وغضبت عليهم ، وكانوا خونة ، وكيف يعتبر علماء الشيعة كتاب الكليني من أحسن الكتب !؟ .
حديث 7 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي .
حديث 8 : ضعيف كما يقول المجلسي .
حديث 9 : ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب الفاسد المذهب وهو مرسل أيضاً .
[ باب صفة العلم وفضله وفضل العلماء ]
حديث 1 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي ويقول المؤلف : إن أكثر رواته من الكذابين وفاسدي الدين كسهل بن زياد وعبيدالله الدهقان ودرست الواسطي .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي : إنه ضعيف ، وأحد رواته هو أبو البختري وهب بن وهب الذي عده علماء الرجال من الشيعة ؛ ضعيفاً وكذاباً وخبيثاً . قال عنه فضل بن شاذان : إنه من أكذب الناس ، وهو الذي تسبب في قتل العالم الزاهد أحد أحفاد الأئمة يحيى بن عبدالله بن حسن رضي الله عنهما . لأنه شَهِد بالكذب عند هارون الرشيد بأنه يدّعي الإمامة ويدعو الناس إلى نفسه ، ويريد الخروج على الخليفة مع أن هارون الرشيد كان قد أعطاه كتاب الأمان ، ولما رأى الفقهاء والأكابر خط هارون قالوا لا يجوز نقض عهد هذا الخط ، ولكنّ أبا البختري أخذ تلك الرسالة وخط الأمان ومزقه وحكم عليه بالقتل ، وأعطاه هارون بالمقابل مليون وستمائة قطعة ذهبية أما الكليني فقد روى عن هذا الخبيث كثيراً وسيأتي ذكر ذلك أيضاً .
حديث 3 : سنده ضعيف وضعّفه المجلسي أيضاً . وقد بينا حال معلى بن محمد والوشاء في حديث 12 من كتاب العقل والجهل .
حديث 4 : سنده مرسل كما يقول المجلسي .
حديث 5 : يقول المجلسي إنه ضعيف على المشهور ، وأحد رواته محمد بن سنان الذي قال عنه النجاشي وكثير من علماء الرجال إنه من الغلاة وضعيف ووضّاع للحديث ، ولا يعتنى بحديثه .
حديث 6 : سنده ضعفه المجلسي ، وأحــد رواته محمد بن حسان الذي ضعفه ابن الغضائري والعلامة الحلي والذي روى عن إدريس بن حسن المهمل الذي روى عن أبي إسحق الكندي وهو مهمل أيضاً . والذي روى عن بشير الدهان الذي هو مجهول أيضاً . بالله عليكم ، انظروا إلى هذا الكتاب وهو معتمد الألوف من المتمذهبين وراوي موضوعاته رجل ضعيف فاسق عن مهمل آخر عن مجهول آخر ، وعندئذ روى هؤلاء الرواة الفسقة المجهولون حديثاً كهذا ، للتفرقة ، حيث إن الإمام الصادق قال إن أهل السنة أهل الضلال فإذا احتيج إليهم أدخلوهم في باب ضلالتهم ، ووصفهم بهذا من سوء الظن وهذا أمر مخالف للقرآن ، لأن الله تعالى قال في سورة الحجرات : { ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعدَ الإيمان .. يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم } .
حديث 7 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي ، بل هو من أضعف الروايات بسبب وجود كل من سهل بن زياد الكذاب المغالي الفاسد والنوفلي والسكوني وهما اللذان ذكر سوء حالهما في حديث 12 في كتاب العقل والجهل .
حديث 8 : سنده فاسد بسبب وجود سيف بن عميرة الذي لعن من قبل الأئمة كما قال الممقاني نقلاً عن كتاب كشف الرموز .
حديث 9 : سنده مجهول ، لوجود سعدان بن مسلم المجهول والذي روى عن معاوية بن عمار الذي لم يكن له مذهب مستقيم وكان ضعيف العقل على قول ابن داود والعقيقي اللذين كانا من كبار علماء الرجال .
[ باب أصناف الناس ]
حديث 1 : سنده ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب المغالي فاسد المذهب ، وأما متنه : فيفضح كل هؤلاء المتعالمين صانعي المذاهب(1) !.
 
حديث 2 : سنده مع أنه ضعيف لوجود كل من معلى بن محمد وحسن بن علي الوشاء ، فإن متنه جيد لأن الإمام الصادق قال : الناس ثلاثة ، عالمٌ ومتعلم وغثاء ، والمقلد ليس عالماً ولا متعلماً بل غثاء ، يذهب وراء كل ريح ، والفرق بين المتعلم والمقلد هو أن المتعلم يأخذ من المعلم بالدليل والبرهان ، أما المقلد فهو الذي يأخذ بلا دليل ولا برهان ، وكذلك متن :
حديث 4 : يرد التقليد أيضاً ، ومما يثير العجب هو أن علماء الشيعة مع وجود هذه الروايات الموافقة للقرآن والعقل كيف ساقوا الناس إلى التقليد ، يبدو أنهم لم يقرأوا هذا الكتــاب أيضاً . لأن السادة تجاهلــوا تلك الروايات التــي توافق القــرآن لحفظ « دكان التقليد(1) » . وهم أنفسهم يقلدون العلماء السابقين .
[ باب ثواب العالم والمتعلم ]
حديث 1 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، ولكني أقول : هو في غاية الفساد وذلك بسبب راويه الثاني سهل بن زياد الكذاب المغالي ، وراويه الآخر عبدالله بن ميمون القداح الذي كان فاسداً وفاسقاً وصانعاً للمذهب ومؤسس المذهب الإسماعيلي . وأما متنه : فقد جاء فيه جملة ( إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً ) وهي تخالف مذهب الشيعة لأن علماء الشيعة يقولون إن فاطمة الزهراء رضي الله عنه ترث من أبيها كل شيء .
حديث 3 : سنده : يقول المجلسي إنهم يضعفون المشهور منه ويقول المؤلف سنده فاسد ، أحد رواته هو البرقي الذي كان شاكّاً في الدين وله روايات متناقضة ، والآخر علي بن حكم الذي يروي كثيراً من الخرافات ، كما سيأتي في باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله في كتاب الكافي ، والآخر علي بن أبي حمزة البطائني الملعون الخبيث الخائن الواقفي المذهب ورأس المذهب ، والآخر علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن .
حديث4 و5 : سندهما ضعيف وكلاهما مرفوعان .
حديث 6 : سنده ضعيف ، أحد رواته حفص بن غياث العامي(1) المذهب وقاضي الكوفة وبغداد من قبل هارون الرشيد والآخر علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن وفيه أبوه المجهول الحال ، وفيه كذلك سليمان بن داود المنقري الذي قال عنه ابن الغضائري والعلامة الحلي إنه في غاية الضعف ولا يلتفت إلى حديثه ، وله موضوعات كثيرة في المسائل المهمّة .
[ باب صفة العلماء ]
حديث 1 : سنده : أحد رواته حسن بن المحبوب وله أخبار كثيرة تخالف القرآن كما سيأتي في الكافي باب أن الأئمة نور الله ، والآخر معاوية بن وهب وهو مجهول الحال .
حديث 2 : سنده : لا اعتبار له لأن علي بن إبراهيم كان يقول بتحريف القرآن وحرث بن المغيرة مهملٌ .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده ، وأحد رواته هو البرقي الذي كان شاكّاً في دينه ومذهبه ، والآخر إسماعيل بن مهران الذي نسبوه إلى الغلّو . وقال ابن الغضائري : إن حديثه غير طاهر . ومضطرب ويروي عن الضعفاء والآخر هو أبو سعيد القماط قال عنه العلامة وجماعة إنه مهمل .
حديث 4 : سنده : ساقط الاعتبار بسبب وجود محمد بن إسماعيل وهو مشترك ومجهول .
حديث 5 : سنده : مرفوع بإقرار الكليني نفسه ، وبالإضافة إلى ذلك لا اعتبار له بسبب أحمد بن محمد البرقي الذي كان شاكاً في الدين ، ويقول المجلسي بإرساله .
حديث 6 : سنده : ضعيف بسبب محمد بن الخالد الذي كان مجهولاً أو واقفي المذهب ، والآخر محمد بن سنان وهو من الكذابين المعروفين ومن الغلاة وفاسدي العقيدة .
حديث 7 : سنده : مرسل ومرفوع وفيه عيوب أخرى أيضاً .
 
 
[ باب حق العالم ]
حديث 1 : سنده مرسل كما قال المجلسي أيضاً ، وبالإضافة إلى ذلك ، رواته ليسوا خالين من العيوب .
[ باب فقد العلماء ]
حديث 1 : سنده ضعيف من جهات عديدة : أوّلاً بسبب أحمد بن محمد البرقي الذي كان شاكاً في الدين ، وثانياً بسبب عثمان بن عيسى الواقفي الذي اختلس أموال موسى بن جعفر .
حديث 2 : سنده مرفوع على قول الكليني نفسه ، وأما متنه فمخالف لعقيدة الشيعة لأن الشيعة يقولون إن موت عالم وشهادته كسيد الشهداء قد تُقدِّم الإسلام ودم الحسين رضي الله عنه أصبح سبباً في نشر دين الإسلام ، ولكنَّ هذا الحديث يقول إن موت العالم يحدث ثلمة وخسارة لا يسدُّها شيء .
حديث 3 : سنده ضعيف جداً ، بسبب علي بن حمزة البطائني الواقفي الملعون الذي لُعن من قبل الإمام .
حديث 4 : سنده فاسد بسبب ابن المحبوب الذي تخالف رواياته القرآن ، كما في باب ( أن الأئمة نور الله ) وسيأتي ذلك . والآخر سليمان بن خالد وهو من الغلاة بدليل الروايات المتعارضة مع القرآن التي نقلت عنه في المجلد الثاني من رجال الممقاني ص 75 .
حديث 5 : سنده ضعيف جداً ، بسب سهل بن زياد الكذاب المغالي وغيره .
حديث 6 : سنده مرفوع ومرسل . على قول المجلسي والكافي نفسه ، وأما متنه فإنّه أوّل الآية { إنّا نأتي الأرض ننقُصُها من أطرافها } فسرها بموت الإمام ، وهذا مخالف للقرآن ، لأنه يقول إن تأويل الآيات خاص بالله تعالى { وما يعلم تأويله إلا الله } وسيأتي بيان ذلك في باب ( أن الأئمة هم الراسخون ) .
[ باب مجالسة العلماء وصحبتهم ]
حديث 1 : سنده مرفوع ومرسل بإقرار الكليني نفسه .
حديث 2 : لا يصح سنده من جهاتٍ عدة . لوجود درست بن منصور وغيره ، وضعفه المجلسي .
حديث 3 : سنده فاسد . بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، وبسبب شريف بن سابق الذي عده علماء الرجال ضعيفاً ومضطرب الأمر . وبسبب فضل بن أبي قرة الذي ضعفه معظم علماء الرجال ، على كل حال لا بد من التعجب كيف أن علماء الإمامية يثقون بالكافي مع أن رواته من هؤلاء .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، أقول :ـ ربما يقصد المجلسي وجود منصور ابن حازم في سنده وهو الذي تعارض رواياته القرآن كثيراً ، كما نقل الممقاني عنه في ص 42 حديثاً فيه أنّ على القرآن قَيِّماً . واختلق أدلة خلافاً للقرآن كما ستأتي هذه الرواية في الكافي نفسه وسنبين إشكاله .
حديث 5 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي في المرآة .
[ باب سؤال العالم وتذاكره ]
حديث 1 : سنده غير صحيح ، لوجود كل من علي بن إبراهيم وأبيه المجهول الحال ، ولأنه قال في آخِر السند ( عن بعض أصحابنا ) . وهذا الصاحب مجهول .
حديث 2 : لا يصح سنده برأينا . لوجود حريز الذي كانت له عصابة تغتال الناس وقد سل السيف آخر الأمر لقتال الخوارج وقد قتل مع أصحابه ولم يسمح سيدنا الصادق له بالدخول .
حديث 3 : سنده ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب الفاسد المغالي وعبدالله بن ميمون مؤسس المذهب الإسماعيلي .
حديث 4 : لا يصح سنده : لوجود علي بن إبراهيم الذي كان يقول بتحريف سورة الفاتحة ، وكان يقرأ { صراط الذين أنعمت عليهم } ( صراط من أنعمت ) خلافاً لتواترها كما جاء في تفسيره ، وبالإضافة إلى أن متنه يأمر بما لا يطاق ويضيق على الناس في التكاليف خلافاً للقرآن .
حديث 5 : سنده مرسل كما يقول المجلسي في المرآة .
حديث 6 : سنده كسند الحديث 4 .
حديث 7 : سنده ضعيف لوجود محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ومن الغلاة ولوجود ابن الجارود الذي ضعّفه علماء الرجال وهو الذي ابتدع مذهب الجارودية .
حديث 8 : سنده مرفوع ومرسل كما قال المجلسي والكليني نفسه .
حديث 9 : سنده فاسد ؛ لوجود أحمد بن البرقي الشاك في الدين والمذهب .
[ باب بذل العلم ]
حديث 1 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي في المرآة ، وفي سنده منصور بن حازم الذي مر ذكر حاله في الحديث الرابع في ( باب مجالسة العلماء ) وله روايات أخرى تعارض القرآن .
حديث 2 : سنده ضعيف لوجود البرقي ومحمد بن سنان الكذاب فاسد العقيدة .
حديث 3 : سنده ضعيف لوجود عمرو بن شمر بن يزيد الذي ضعّفه جميع علماء الرجال . ولوجود جابر الجعفي أيضاً وهو من الغلاة وسيأتي ذكر غلوه في هذا الكتاب مع أن الغلو أمر يخالف القــرآن ، حيث قال الله في سورة المائدة الآيــة 77 : { لا تغلوا في دينكم } .
حديث 4 : سنده مرسل .
[ باب النهي عن القول بغير علم ]
حديث 1 : سنده ضعيف لوجود علي بن الحكم ورواياته مليئة بالخرافات كما سيأتي من رواية سلسلة الحمار في باب ( ما عند الأئمة من سلاح رسول الله ) وأيضاً في باب ( أن الأئمة تدخل الملائكة بيوتهم ) وفي أبواب أخرى ، وأيضاً لوجود سيف بن عميرة الذي لعنه الأئمة ، ولوجود مفضل بن يزيد أيضاً الذي كان من مجالسي محمد بن بقلاص وأصحابه : وعجباً للكافي رواته أناس كهؤلاء !!.
حديث 2 : سنده ضعيف بسبب محمد بن عيسى بن عبيد الذي له روايات تتعارض مع القرآن الكريم ومنها الخبر الخامس في هذا الكافي في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) . فليرجع إليه .
وأما متنه فيخالف فتاوى علماء الشيعة في زماننا الحاضر ، إذ أن الإمام الصادق يقول في هذا الخبر لعبدالرحمن بن حجاج : ( إيّاك وخصلتين ففيهما هلك من هلك ، إياك أن تفتي الناس برأيك أو تدين بما لا تعلم ) بناءً على هذا الحديث فإن ما كتبه علماء الشيعة في رسائلهم الإفتائية ، وأن هذه فتاوي السيد آية الله الفلاني و ... ، كله يخالف كلام الإمام ، ولذا فبموت أولئك المجتهدين تبطل فتاواهم التي كانت عبارة عن آرائهم ولا يبقى لها قيمة للمقلدين التالين . لقد وردت أحاديث أخرى كهذا الحديث وستأتي قريباً في ( باب التقليد ) .
حديث 3 : سنده لا اعتبار له بسبب وجود حسن بن محبوب الذي نُقل عنه خرافات تخالف القرآن جاءت في ( الكافي ) في باب ( أن الأئمة نور الله ) .
حديث 4 : سنده فاسد كسابقه بسبب أحمد بن محمد بن خالد البرقي والوشاء وقد تقدما .
حديث 5 : سنده لا اعتبار له بسبب ربعي بن عبدالله الذي لعب بالقرآن في روايته التي نقلها الكافي في ( باب فيه نكت ونتف من تأويل الآيات ) ، ويقول المجلسي بجهالة السند .
حديث 6 : سنده لا اعتبار له بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، وبسبب حريز الذي ينقل روايات متعارضة مع القرآن والعقل كالرواية الثامنة في باب مواليد الأئمة في هذا الكافي نفسه . وأمّا متنه فمخالف لمتن الحديث السابق ومعارض له . لأن الإمام قال في الخبر الخامس : ( للعالِم إذا سُئِلَ عن شيء وهو لا يعلمُه أن يقولَ اللَّهُ أعلَمُ ) . ولكنه يقول في هذا الخبر : ( إذا سُئِلَ الرَّجُلُ منكم عمّا لا يَعلَمُ فليقُلْ لا أدري ، ولا يقل اللَّهُ أعلَمُ ) . نحن لا ندري كيف يجعلون هذه الأخبار المتناقضة حجة ودليلاً ، ألم يدرك الكليني هذا التناقض(1)  ؟.
حديث 7 : سنده مرسل وضعيف على قول المجلسي .
حديث 8 : لا اعتبار بسنده كثيراً بسبب علي بن إبراهيم وأبيه .
حديث 9 : سنده مرسل وضعيف أيضاً كما يقول المجلسي .
[ باب من عمل بغير علم ]
حديث 1 : سنده ضعيف بسبب محمد بن سنان الكذاب ولوجود البرقي أيضاً في سنده ، وكذلك الحديث الثاني الوارد في هذا الباب .
حديث 3 : سنده ضعيف لوجود أبي الفضال الواقفي المذهب ، إضافة إلى أنه مرسل .
[ باب استعمال العلم ]
حديث 1 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي في المرآة
حديث 2 : أيضاً ضعيف على المشهور ، وبالإضافة إلى وجود سليم بن قيس الهلالي الذي هو مجهول الحال وله كتاب مليء بالكذب .
حديث 3 : سنده ضعفه مشهور عن علماء الرجال وبالإضافة إلى أنه مرسل .
 
حديث 4 : سنده ضعيف كما يقول المجلسي في المرآة وبالإضافة إلى أنه مروي عن مجهول عن مجهول وعن مجهول آخر !!.
حديث 5 : وهو ضعيف السند بسبب محمد بن سنان الكذاب ومفضل بن عمر ، وهو من الغلاة .
حديث 6 : سنده ضعيف ومرفوع ، وسبب ضعفه وجود البرقي الشاك في الدين .
حديث 7 : سنده ضعيف من عدة وجوه . وضعّفه المجلسي أيضاً .
[ باب المستأكل بعلمه والمباهي به ]
حديث 1 : سنده : يقول المجلسي : إن المشهور عن علماء الرجال ضعفه ، لأن أبان بن عياش وسليم بن قيس كلاهما مجروح ، وكذلك الحديث الثاني .
حديث 3 : سنده فيه علي بن إبراهيم الذي كان يقول بتحريف القرآن ، ولم يقبل بقراءة سورة الحمد المتواترة التي هي أحكم وأثبت تواتراً من كل المتواترات ! وقد روى عن أبيه وهو مجهول الحال . وأما قاسم بن محمد الأصفهاني فقد ضعّفه النجاشي والغضائري والعلامة الحلي وآخرون ، وكان من الغلاة ولم يكن مرضي الأصحاب .
حديث 4 : سنده ضعفه المجلسي وآخرون .
حديث 5 : هو كالحديث الرابع من حيث السند .
حديث 6 : جميع رواة سنده مطعونون ويروون الخرافات .
حديث 7 : سنده : أحد رواته ربعي بن عبدالله وسيأتي بيان ضعفه في باب ( فيه نكت ونتف من التأويل ) وبالإضافة إلى ذلك فإنه مرفوع ، ومتنه يسبب فضيحة للمجتهدين .
[ باب لزوم الحجة على العالم وتشديد الأمر عليه ]
حديث 1 : ضعفه المجلسي وسائر علماء الرجال .
حديث 2 : سنده : سند الأوّل نفسه .
حديث 3 : يقول المجلسي إنه حسن ، ولكننا عرفنا علي بن إبراهيم وأباه الذي هو مجهول الحال ، فتكون الرواية فيها مجهولان .
حديث 4 : عدّه المجلسي ضعيف السند ومن رواته كل من حسين بن سعيد وهو من الغلاة ، وقد نقلت عنه روايات مخالفة للقرآن كما سيأتي في أبواب متعددة ، وأبي سعيد المكاري وهو أيضاً من الضعفاء كما يقول الممقاني .
[ باب النوادر ]
حديث 1 : سنده : وصفه الكليني نفسه بأنه مرفوع .
حديث 2 : سنده ضعيف بإجماع علماء الرجال .
حديث 3 : سنده صحيح مع أن رجاله ثقات لكنهم يروون أحياناً الخرافات .
حديث 4 : سنده ضعيف لوجود سهل بن زياد الغالي الكذاب .
حديث 5 : سنده مرفوع على ما يقول الكليني نفسه .
حديث 6 : ضعيف كما يقول المجلسي وسائر علماء الرجال ، وكذلك الحديث السابع .
حديث 8 : سنده مرسل .
حديث 9 : سنده ضعيف لدى علماء الرجال خاصة لدى المجلسي في المرآة .
حديث01: في سنده ابن فضّال الواقفي المذهب وهو ضعيف .
حديث11: سنده ضعيف على حد قول المجلسي في المرآة .
حديث21: سنده يعد ناقصاً بسبب علي بن إبراهيم وبسبب هشام أيضاً ، لأن هشاماً له روايات متناقضة في الإمامة .
حديث31: سنده ضعيف من عدة أوجه : ويكفي وجود سهل بن زياد في سلسلة رواته ، وعدّه المجلسي ضعيفاً .
حديث41: سنده : فيه حسين بن الحسن مشترك بين الثقة والمهمل ، ومحمد بن زكريا مجهول الحال ، وبالإضافة إلى أن الحديث مرسلٌ . وابن عائشة ( البصري ) مهمل .
حديث51: سنده : ضعفّه المجلسي في المرآة .
[ باب رواية الكتب والحديث وفضل الكتابة ]
حديث 1 : سنده : يقول المجلسي إنه موثق ولكن ما الفائدة منه ومتنه فاسد ، لأنّ الله قال في الآية 71 في سورة الزمر : { فبشّر عبادِ ، الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أُولو الألباب } . إذن المعنى الصريح للآية يؤكد أن : أهل الهداية وأولو الألباب هم الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه ، سواء من حيث التصديق أو من حيث العمل ، أو من حيث النقل للآخرين .
أما رواة هذا الحديث فقد اتهموا الإمام الصادق أنه فسّر بالرأي وقال : إن هذه الآية خاصة بمن ( يسمع الحديث فيُحدث به كما سمعه ) لا بد أن يُعلم أن الإمام الصادق نفسه قال : لا يحق لأحد أن يفسر القرآن برأيه ، فكيف خالف رأي نفسه وفسّر بالرأي ، فالآية عامة ولا تختص بنقل الحديث كما سُمع ، وأحسن الاتباع لقول ما هو العمل به ، لا نقله فحسب .
هؤلاء الرواة كأبي بصير وأمثاله وإن عدوا ثقة فإنهم يسقطون من الاعتبار بتلاعبهم بالقرآن ، أو بتفسيرهم بالرأي وبالتالي فإنه لا يُعتمد على رواياتهم . وتحريف القرآن تحريفاً معنوياً هو خلاف العقل ولآيات القرآن نفسه .
حديث 2 : جاء في سنده اسم محمد بن الحسين وهو مشترك بين عدة أشخاص ما عرف المقصود منهم بالذات ، فلا اعتبار له إذن ولو أن المجلسي صححه !.
حديث 3 : يقول المجلسي بضعفه ، وأحد رواته ابن سنان الكذاب .
حديث 4 : سنده : ضعيف جداً ، بسبب علي بن أبي حمزة البطائني الخبيث ورأس مذهب الواقفية .
حديث 5 : سنده : فيه إشكال بسبب ابن محبوب الذي يروي كثيراً من الخرافات المخالفة للعقل والقرآن .
حديث 6 : يقول المجلسي إن سنده مرسل .
حديث 7 : يقول المجلسي بضعفه .
حديث 8 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي في المرآة .
حديث 9 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وغيره .
حديث01: سنده : لا اعتبار له بسبب حسن بن علي بن فضال الواقفي المذهب .
حديث11: سنده : أحد رواته الخبيري وهو ضعيف ومن الغلاة ولذا عده المجلسي ضعيفاً .
حديث21: سنده : مرفوع أو ضعيف كما قال المجلسي .
حديث31: سنده : صحيح ولكن متنه مبهم وليس له معنىً واضح .
حديث41: سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب .
حديث51: مجهول كما قال المجلسي في المرآة .
[ باب التقليد ]
حديث 1 : سنده : مجهول وضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاك في المذهب . وأما متنه : قرأ أبو بصير الآية 13 من سورة التوبة للإمام الصادق التي جاء فيها أن أهل الكتاب اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله . ومما تعني على سبيل المثال أنّهم اعتقدوا في الأنبياء والأوصياء أو أكابر دينهم أنهم يؤثرون تأثيراًَ مادياً في حياتهم فيقضون حوائجهم ، ويستعينون بهم في الدعاء أو يمدحونهم ويستكينون لهم كما قال الله في الآية نفسها : { وما أمروا إلاّ ليعبدوا إلهاً واحداً ، لا إله إلا هو سبحانه عمّا يشركون } ، فأجاب الإمام الصادق بعد قراءة أبي بصير له : ( أما والله ما دَعوهم إلى عبادة أنفسهم ولو دَعَوْهُم ما أجابوهم ولكن أحلّوا لهم حراماً وحرّموا عليهم حلالاً فَعَبدوهم من حيث لا يشعرون ) . يعني أن قبول أحكامهم هو عبادتهم . ولنا أن نقول الآن : إذا كان الشيعة قد قبلوا هذه الرواية فلماذا يتوجهون إلى أكابرهم ( يعني إلى أئمتهم ) وقت العبادة ، ويعتقدون بحضورهم معهم ، واطلاعهم على نواياهم ودخائلهم ؟ ولماذا يعتبرونهم ملاذاً لقضاء حاجاتهم ؟ . وإذا كانوا يقبلون ما أمر الله والإمام الصادق فلماذا يجعلون أنفسهم مشركين كأهل الكتاب ؟! إذن هذا الحديث مع ضعف سنده فإننا نقبله لأنه يوافق القرآن في الآية 13 من سورة التوبة ، ولكن الشيعة لم يقبلوه بل عادوه وقلدوا أكابرهم فحرموا الحلال وأحلوا الحرام مخالفين بذلك أمر الله وقول الإمام الصادق .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب .
حديث 3 : سنده : اعتبره المجلسي مجهولاً . والشيعة لم يعملوا بهذا الحديث كالسابق .
[ باب البدع والرأي والمقاييس ]
حديث 1 : نحن نقول بعدم اعتبار سنده بسبب وجود المعلى والوشاء حيث يروي كلاهما الخرافات ، كما قلنا مراراً .
ولكن نقبل متنه لأنه يوافق القرآن ، وإنْ كان الشيعة لا يلتفتون إلى هذا الحديث ولا يعملون به ولا بسائر الأحاديث الصحيحة .
هذا الحديث يقول إن الآراء والأحكام الجديدة التي أتت باسم الدين هي أسباب الفتنة ، ومخالفة لكتاب الله ، ولكن الشيعة أحدثوا أحكاماً جديدة كوجوب التقليد ، واتباع الظن ، وزيارة القبور ، والتحدث مع الأموات ، والتملق والتزلف لهم والنياح وألوف البدع الأخرى ، وزادوا في أصول الدين وفروعه بسبب أصولهم المذهبية وفروعها ومع هذا يدّعون أنّهم من أتباع سيدنا الأمير الذي قال هذا الحديث وقد عملوا على خلافه .
حديث 2 : سنده : ضعيف ومرفوع أيضاً ولكننا نقول إن متنه معتبر وإننا نعمل به وقد أقمنا النكير على البدع والخرافات المذهبية في كتبنا ومجالسنا وبينا بعدهم عن الدين بالأدلة الواضحة ، ولكن أتباع الكافي غضوا أبصارهم عن هذا الحديث وسكت علماؤهم عنه خلافاً لقول رسول الله ^ ، وأيدوا البدع التي أحدثت في الدين تاركين العوام وشأنهم غارقين فيها .
حديث 3 : سنده : ضعيف وأما متنه فمحكم . ولكن الشيعة أشاحوا بوجوههم عنه محاولين تلويث الإسلام ببدعهم وخرافاتهم محترمين أصحاب البدع ومعظمين الذين لوثوا الإسلام من الفلاسفة والصوفية والشيخية .
حديث 4 : سنده : ضعيف ومرفوع أيضاً . وأمّا متنه فهو : إن الله لا يقبل التوبة من صاحب البدعة . وهذا يخالف الآيــة 84 من سورة النساء حيث قال تعالى : { إنّ الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } ، وكذلك يخالف الآية 35 من سورة الزمر حيث قال تعالى : { إن الله يغفر الذنوب جميعاً } ويمكن القول إن معنى الحديث هو أن الله لا يتيح لهذا التائب التوفيق للتوبة وإن كان هذا خلاف الظاهر .
حديث 5 : وإن صُحح فلا اعتبار لسنده لأن رواته أمثال حسن بن محبوب ومعاوية ابن وهب اللذين رويا الخرافات .
وأمّا متنه فمخالف للعقل والحس . ونصُّه : ( إنّ عند كلّ بدعة تكون من بعدي يُكاد بها الإيمان وَليا من أهل بيتي مَوّكلا به يذُبُّ عنهُ ، ينطقُ بإلهام من الله إليه ويُعلنُ الحقَّ ويُنَوّره ويرد كيد الكائدين ) . مع أن في عصرنا ألوفاً من البدع والخرافات وثمة مئات من المرشدين والعلماء عمدوا إلى نشرها وليس من أهل بيت رسول الله من هو موكل بدفع هذه البدع .
حديث 6 : سنده : ضعيف ومرفوع أيضاً كما قال المجلسي في المرآة . ويصدق هذا على مدعيي العلم والقضاة في عصرنا حيث أنهم مغرورون ويدّعون معرفة الحقيقة ، وهم بريئون من ذلك ، وما أهرقوا من الدماء تشهد على جرائمهم ، وهم يفرقون بين الإمام والمأموم في أحكام الإسلام ، وعلى سبيل المثال إذا أساء أحد إلى الإمام أو أهانه يوجبون عليه القتل ولا قصاص على القاتل ، وأما إذا أسيء إلى المأموم أو أُهين فلا يعامل هذه المعاملة ، وما من أحد يسأل هؤلاء هل في أحكام الإسلام خصوصية أو تبعيض ؟ سند هؤلاء القضاة هو ما قاله سيدنا علي الأمير رضي الله عنه : ( مشغوف بكلام بدعةٍ ... فاستكثر ما قلَّ منه خيرٌ ممّا كَثُر حتى إذا ارْتَوى من آجِن واكتنز من غير طائل ) .
حديث 7 : سنده : قال المجلسي إنه ضعيف . أجل والدليل أن معلى بن محمد والوشاء كلاهما من رواة الخرافات المخالفة للعقل وأبو شيبة الخراساني مجهول الحال ، وأمّا متنه : قال الإمام الصادق : ( وإنّ دين الله لا يقاس بالعقول ) . يعني لا يمكن الحصول على المطالب الدينيّة بالقياسات العقلية ، ولكن الشيعة ـ مع الأسف ـ لم يلتفتوا إلى هذا الكلام ولقد بنوا أكثر عقائدهم على القياسات العقلية ، مثل قولهم إن الشمس رجعت لسيدنا علي رضي الله عنه ، فما هو الدليل ؟ دليلهم أن الشمس رجعت لسيدنا سليمان . الإمام يستطيع أن يحيي الموتى . فما الدليل ؟ دليلهم أن سيدنا عيسى أحيا الموتى ! الإمام له ولاية تكوينية ويستطيع أن يتصرف في الأرض والسماء فما الدليل ؟ الدليل أن آصف الذي كان يعرف حرفاً من حروف الاسم الأعظم قد أتى بسرير بلقيس في طرفة عين ، فالإمام الذي يعرف سبعين حرفاً من حروف الاسم الأعظم يستطيع أن يعلم كذا وكذا ..! أليس كل هذا قياساً ، هل تجدون اسماً في لغة العرب والعجم له سبعون حرفاً !! إن هؤلاء يستندون بكل عقائدهم الخرافية على هذه القياسات !.
حديث 8 : سنده : مرفوع بالإضافة إلى أن علي بن إبراهيم هو من الغلاة وأما متنه : حيث قال الإمام الباقر : ( كل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة سبيلها إلى النار ) ، متن هذا الحديث على غاية الجودة ، ولكن مدعّو التشيع مع الأسف لم يلتفتوا إلى كلام الإمام وأتوا بخرافاتٍ قدر ما استطاعوا باسم مذهب هذا الإمام . مثل النواح ولطم الخدود بالسلاسل الحديدية من أجل الإمام واختلاق الحُجية وجعل الإمام شريكاً للقرآن بل شريكاً في إدارة الكون و ... و ... و ... الخ .
حديث 9 : لا اعتبار لسنده بسبب محمد بن حُكَيم المجهول وبسبب علي بن إبراهيم ، وأما متنه فمخالف للقرآن ونهج البلاغة ، لأن الصادق سبَّ أبا حنيفة ولعنه في هذا الحديث مع أن القرآن قال في سورة الأنعام الآية 801 : { ولا تسبّوا الذين يدعون من دون الله } يعني لا تسبوا المشركين وكيف يمكن لعن أبي حنيفة ! وقال علي رضي الله عنه لجيشه في نهج البلاغة : لا تسبوا أصحاب معاوية ويقول : ( إنّي أكره لكُم أن تكونوا سبَّابين وقولوا مكانَ سبِّكم إيّاهم : اللَّهمَّ احقِن دماءنا ودماءهم وأصلح ذات بيننا وبينهم ) هل الإمام الصادق كان غافلاً عن القرآن ونهج البلاغة أم أن علي بن إبراهيم والكليني وأمثالهما نسبوا إليه هذا الكذب ؟ .
حديث01: سنده : مرفوع كما يقول الكليني نفسه وأما متنه يقول : ( ومن ترك كتاب الله وقول نبيه كفر ) والآن لا بد من النظر هل الكليني وأمثاله الذين قد جمعوا كل هذه الروايات المتعارضة مع القرآن ، أليس هذا من معاني ترك القرآن ؟ ألم يترك القرآن الذين يقولون إن للقرآن سبعة بطون أو سبعين معنى ، بالإضافة إلى أن أحداً لا يفهم القرآن إلا الإمام ، أو يقولون إنه يجب فهم القرآن بالخبر وتفسير الإمام وإلا فهو غير قابل للفهم ؟. أو يقولون إن القرآن محرف كالكليني الذي يقول إن أحد عشر ألف آية قد سقطت من القرآن ! هل يدخلون في حكم هذا الحديث ؟ وأيم الله أن معنى هذه الأقوال هو نفسه ترك القرآن وترك قول رسول الله ^ .
حديث11: سنده : لا اعتبار له لوجود الوشّاء ومثَنَّى الحنّاط مجهول الحال .
حديث21: سنده : مجهول كما قال المجلسي في المرآة .
حديث31: سنده : لا اعتبار له بسبب سماعة بن مهران الواقفي ولكن المجلسي قد وثقه ! بالإضافة لذلك يُعرف من خبر الخامس في ( باب أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) أن محمد بن عيسى بن عبيد لم يكن يعتقد بالقرآن .
وهو راوي المطالب المتعارضة مع القرآن ولهذا فيسقط اعتبار السند كلياً . وأما متنه كالرواية التاسعة فساقط من حيث إنه يزرع التفرقة والشقاق بين المذاهب الإسلامية ويؤدي إلى وقوع العناد بينهم . وهذا القبيل من الرواة الذين لم يعتقدوا بالقرآن قد زرعوا الفرقة بين المسلمين بوضعهم هذه الأحاديث !.
حديث41: سنده : مجهول كما يقول المجلسي والآخرون لأن أبا شيبة مجهول الحال .
حديث51: سنده : مجهول أيضاً .
حديث61: سنده : غير معتبر لأن عثمان بن عيسى واقفي المذهب ، واختلس أموال موسى ابن جعفر .
حديث71: سنده : ضعيف كما يقول المجلسي لأن هارون بن مسلم كان يقول بالجبر والتشبيه ، ومسعدة بن صدقة عامي المذهب من المتبرئة ، وعلي بن إبراهيم كان يقول بتحريف القرآن . وعلى كل حال فمتن هذا الحديث يجعل العلماء الذين يفتون ( بالرأي ) لا دين لهم ومخالفين لكتاب الله . لأن الإمام الباقر عليه السلام قال : ( من أفتى الناس برأيه فقد دان الله بما لا يعلم ومن دانَ اللَّهَ بما لا يعلم فقد ضادّ الله ) .
حديث81: سنده : ضعيف كما يقول المجلسي : لأن حسين بن مَيّاح كان من الغلاة وكان أبوه مجهولاً ، وأما متنه فيخالف القرآن لأن القرآن يقول إنّ آدم خلق من الطين لا من النطفة ولكن في هذا الحديث يقول الإمام إن الجوهر الذي خَلق الله منه آدم كان أكثر نوراً وضياءً من النار وهذا نتيجة من نتائج روايات الغلاة ، حيث غالوا في حق آدم أيضاً .
حديث91: لا عبرة لسنده بسبب وجود محمد بن عيسى بن عبيد الذي ذُكر بيان حاله في خبر 31 بسبب وجود حَرِيز الذي نُقل عنه روايات مخالفة للقرآن في باب مواليد الأئمة ، وسيأتي ذلك . وأما متنه : فقد قال علي رضي الله عنه : ( ما أحَدٌ ابتَدَعَ بدعة إلا ترك بها سنَّةً ) والمقصودون بهذه المذمة هم الذين يدّعون بأنهم شيعة علي وكلهم أعداؤه برأينا ، لأنهم قد غرقوا في البدع وتركوا السنن ذلك لأن ( دعاء الندبة ) قائم بينهم في حين أنهم تاركون لصلاة الجمعة . وهكذا ...
حديث02: سنده : مجهول بسبب وجود أحمد بن عبدالله العقيلي كما قال الممقاني ووجود عيسى بن عبدالله القرشي ، وأما متنه فمتناقض مع متن حديث 81 المذكور في هذا الباب حيث قارن هنا نورانية آدم بروح إبليس التي هي من النار ( وبذلك يكون قد قارن بين نورانية آدم وهي روح إنسانية مع الروح الناري لإبليس وهناك قاس جوهر مادة الخلقة ) .
حديث12: سنده مرسل كما قال المجلسي ، وكذلك هنا محمد بن عيسى الذي تقدم ذكره من حديث 31 وهو ضعيف جداً .
حديث22: سنده : مرسل بإقرار الكليني نفسه وأحمد بن محمد البرقي أيضاً كان شاكاً في الدين والمذهب ولكن متنه في غاية الجودة ولكن مع الأسف فإن الذين يدّعون أنهم يتبعون كتاب الكافي فإنَّ هذا الحديث يخالف أعمالهم وعقائدهم لأن هذا الحديث يقول كل شيء غير القرآن منقطع ولا فائدة منه : ( فإن كلّ سَبَبٍ ونسبٍ وقرابة وليجةٍ وبدعَةٍ وشبهةٍ منقطع إلاّ ما أثبته القرآن ) .
[ باب الرَدِّ إلى الكتاب والسنة وأَنَّهُ لا شيء
من الحلال والحرام وجميع ما يحتاج الناس
إليه إلاَّ وقد جاء فيه كتاب وسنة ]
حديث 1 : سنده : ضعيف وضعفه المجلسي أيضاً . لأن علي بن الحديد من الضعفاء وكان فطحي المذهب ، وأمّا متنه فمخالف لأقوال الشيعة ، لأن الشيعة يقولون إن القرآن غير كافٍ إلا بإضافة خبر من الإمام والقرآن ليس فيه كل شيء ، ولكن هذا الحديث يقول كما يقول القرآن نفسه : ( ما ترك الله شيئاً يحتاج إليه العباد إلا وأنزله في القرآن ) .
وقال الله تعالى في سورة النحل الآية 98 : { ونزّلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء } . وقال في سورة الأنعام الآية 83 : { ما فرّطنا في الكتاب من شيء } . إذاً فإن الذين لا يعرفون أصول دينهم ولم يأخذوها من القرآن ، حتى عندما تسألهم أين أصول دينكم ومذهبكم في القرآن فإنهم يقولون لك إن القرآن لم يحوِ كل شيء . فصلاة الظهر أربع ركعات فأين بيان ذلك في القرآن ، وبهذه الحجة الواهية تركوا القرآن ولم يعد لهم من علم بكتاب الله .
حديث 2 : سنده : ضعيف على قول المجلسي ، وأمّا متنه فكالحديث الأول مخالف لأقوال الشيعة لأنه يقول : ( إن الله لم يدع شيئاً يُحتاج إليه إلا أنزله في كتابه وبيّنه لرسوله ) .
حديث 3 : سنده : مجهول وضعيف .
حديث 4 : لا عبرة لسنده بسبب وجود محمد بن عيسى الذي ذكر حاله في خبر 31 من الباب السابق ، إضافة إلى أن حماد مشترك بين الضعيف والمجهول فضلاً عن ذلك فإن راويه علي بن إبراهيم من الغلاة .
حديث 5 : لا اعتبار لرواته وسنده ، وضعفّه المجلسي ، ولكن متنه صحيح ومقبول لأن الإمام الباقر يقول في هذا الحديث : أنا أتبع القرآن وأقول بما فيه . فهو لا يخالفه بل يتبعه ، لكن الشيعة يجعلون الإمام أصلاً للدين ويجعلون عدم المعرفة بالإمام وإنكاره كفراً . فبناءً على هذا لم تأخذ الشيعة أصل دينهم من القرآن ولم يأخذوه من الإمام وحتى إن بعض أهل خرافاتهم يجعلون الإمام أعلى من القرآن ـ نعوذ بالله ـ فلقد جعلوا أخبار الإمام كافية في حين أن آيات القرآن غير كافية في نظرهم .
حديث 6 : سنده : مرسل وضعيف بسبب ابن فضّال الواقفي المذهب ، ومعلى بن خنيس المغالي من رجال السند !.
حديث 7 : مرسل كما قال المجلسي .
حديث 8 : سنده : مجهول كما قال المجلسي في المرآة ، ومتنه لا يوافق كتاب الله ، لأن كتاب الله ليس تاريخاً للآتين من الناس بل هو بيان كل شيء شرعي من أحكام الحلال والحرام ، ولكن هنا يقول : فيه بدء الخلق وما هو كائن إلى يوم القيامة مع أنه في الواقع ليس كذلك ولم يعطنا الله دليلاً لذلك ، ولكن هؤلاء الرواة كذبوا على الإمــام كي لا يستطيــع أحد إنكاره ، وبالإضافة إلــى أن الإمام قد مــدح نفسه هنا كثيراً وزكاها ، وهذا عمــل شائن مخالف للآية التي تقول : { فلا تزكّوا أنفسكم } .
حديث 9 : لا شأن لنا بسنده وأما متنه فهو كالخبر السابق حيث جعل القرآن جامعاً لأخبار الآتين ، ليظهر أنه عالم به وليمدح نفسه ! .
حديث01: سنده : ضعيف بسبب وجــود أحمــد بن محمد بن خالد البرقــي الشاك في الدين ، وسيف بن عميرة الذي لعنه الأئمة ومن العجب أن المجلسي جعل هذا الحديث مُوَثَّقاً .
[ باب اختلاف الحديث ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، وأما متنه ففيه عدد من الإشكالات ، الأول : أن هذا الحديث الطويل نُقل عن سليم بن قيس الهلالي وكتابه ، ويجب العلم أن الممقاني يقول في تنقيح المقال ج2 ص25 . قال الغضائري روى سليم بن قيس عن الإمام الصادق والإمام الحسن والإمام الحسين وعلي بن أبي طالب ولكن يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة أن سليماً لم يُعرف ويُشَك في أصل وجوده ولم يذكروه بالخير ، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه ، وقال الشيخ المفيد في كتاب شرح اعتقادات صدوق ص27 طبع تبريز : إن ذلك الحديث الذي أخذه صدوق عن كتاب سليم ليس صحيحاً . وينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بجميع ما في كتاب سليم لأنه خليط من الكذب والتدليس ، قال ابن داود : هناك منكرات في كتاب سليم يعني فيه أكاذيب واضحة . وأنا أعده موضوعاً ومختلقاً . وقد ذُمَّ في قاموس الرجال . قد ذكر بعض الأفاضل عدداً من أكاذيبه :
1  ــ  قال في هذا الكتاب إن محمد بن أبي بكر وعظ أباه في احتضاره مع أن أبا بكر عقد على أم محمد هذا في السنة التاسعة من الهجرة ، وولد محمد في السنة العاشرة من الهجرة في سنة حجة الوداع . ولما توفي أبو بكر لم يكن لمحمد أكثر من عامين وعدة أشهر ، كيف يعظ الطفل أباه وهو في السنة الثانية من عمره !.
2  ــ  ذكر في هذا الكتاب أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً . كما جاء في كتاب الكافي أيضاً عدد من الروايات حيث تدل أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً وسيأتي ذكر ذلك في باب ما جاء في الاثني عشر .
3  ــ  قد شرح الصحيفة الملعونة الواردة في ذلك الكتاب ولا يُعلم متى كتبت تلك الصحيفة . على الرغم من أن هذه الصحيفة مكذوبة .
4  ــ  سليم أتى بحديث في كتابه أن رسول الله ^ قال لعلي عليه السلام : أنا لا أخاف عليك من الجهل والنسيان ولكن أكتب هذا الحديث لشركائك ( يقول المؤلف على الظاهر تتمة هذا الحديث الأول باب اختلاف الحديث ) . قال علي : مَنْ شركائي ؟ : فذكر رسول الله ^ أسماء الأئمة واستمر على ذلك .. حتى يقول سليم : لقد عرضت هذا الحديث على الإمام الحسن والإمام الحسين بعد وفاة معاوية . وقد قال هذان السيدان : يا سليم نحن كنا جالسين وحدثك أمير المؤمنين بهذا الحديث . وسليم هذا الكذاب لم يكن يعرف أن الإمام الحسن توفي قبل معاوية بعشر سنين إذ توفي معاوية في سنة 06هـ والإمام الحسن في سنة 05هـ . فكيف يقول عرضت هذا الحديث بعد وفاة معاوية على الإمام الحسن .
5  ــ  نسبة قتل المختار بن أبي عبيد إلى الحجاج بن يوسف مع أن المختار قد قتل في عام 46 أو 56هـ في حربه مع مصعب بن الزبير . والحجاج وصل إلى حكم الكوفة ورياستها سنة 67هـ يعني بعد عشر سنين من قتل المختار . على كل حال روى الكليني في الكافي عن سليم المجهول الوجود وعن كتابه الموضوع أحاديث كثيرة ، ومن جملة ذلك في باب ما جاء في الاثنى عشر حديث رقم 4 عن سليم وعن كتابه ، فقد أسس المذهب الاثنى عشري على كتاب موضوع كهذا ،  ثانياً : قال علي رضي الله عنه في هذا الحديث : للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه وكذلك في الحديث الثاني والثالث في هذا الباب وعشرات من الأحاديث الأخرى ، إذاً الذين يقولون إن القرآن غير قابل للفهم لأن فيه محكماً ومتشابهاً أو يقولون فيه ناسخ ومنسوخ فالرد عليهم هو أَنَّ للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه فقولوا إذن إنّ الأحاديث أيضاً غير قابلة للفهم ! كما تقولون في القرآن ! ( ولماذا تقتصرون على ترك القرآن وحده ) .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب عثمان بن عيسى الواقفي الذي اختلس أموال الإمام .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده لأن في أوّل السند علي بن إبراهيم الذي حرف القرآن ، وقد روى عن أبيه المجهول الحال ، وفي آخر السند منصور بن الحازم وله روايات متعارضة مع القرآن ، كما نقل صاحب تنقيح المقال وقد صنع حججاً ! بعد رسول الله تقابل كلام الله .
وأمّا متن الحديث : يقول الإمام إنا نجيب الناس بالزيادة والنقصان وأفتي على خلاف ما أفتيتُ ، كما كان لأحاديث الرسول ناسخ ومنسوخ فحديثنا كذلك . هذا الحديث مخالف للقرآن لأنه لا يوحى لأحد بعد النبي ^ ولا يحق لأحد أن ينسخ شيئاً بعد النبي ^ ، فهل يستطيع الإمام أن يقول من عنده شيئاً في دين الله فضلاً عن أن ينسخ شيئاً ؟. قال الله تعالى في سورة آل عمران الآية 49 : { فمن افترى على الله الكذب من بعدِ ذلك فأولئك هم الظالمون } .
وإضافة إلى ذلك قال الله تعالى في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } فكيف يمكن قبول الروايات المتناقضة والناسخة والمنسوخة والمختلف عليها من غير رسول الله ^ .
حديث 4 : سنده : ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذّاب الخبيث وضعّفه المجلسي أيضاً ، وأمّا متنه : قال الإمام هنا : نحن نصدر الفتاوى بالاختلاف ( يعني نفتي بفتاوى مختلفة في مسئلة واحدة ) مع أنّ هذا الإمام نفسه قال في رواياتٍ متعددة لا يحق لأحد أن يفتي في الإسلام . كما مرّ في باب النهي عن القول بغير علم .
قال الله تعالى لرسوله ^ في سورة النساء الآية 671 : { يستفتونك قل الله يفتيكم } حيث جعل الفتوى مقصورة عليه ، وقال في آيــة 721 أيضاً : { ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن } . وأيضاً قال لرسوله ^ في سورة النساء الآية 501 : { إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله } وقال في سورة المائدة : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ... فأولئك هم الظالمون ... فأولئك هم الفاسقون } . كما يُستفاد هذا المطلب من آياتٍ أخرى أيضاً . مثل آية : { عفا الله عنك لم أذنتَ لهم } { ويا أيها النبي لم تحرم ما أحلَ الله لك } . في مثل هذا الحال كيف يمكن أن يقال إن الإمام أفتى بالاختلاف ؟. قد يقول أحد إنه عمل بالتقية ! نقول لا بد من السكوت في التقية ، ولا تعني التقية إصدار مئات الفتاوى المتعارضة !.
حديث 5 : لا اعتبار لسنده لوجود حسن بن علي بن الفضال الواقفي المذهب ، وأما متنه : ( قال زرارة سألت الإمام الباقر عن مسألة : فأجابني ثم جاءه رَجُلٌ فسأله عنه فأجابه بخلاف ما أجابني ثم جاء رجُلٌ آخر فأجابه بخلاف ما أجابني وأجاب صاحبي ، فلمّا خرج الرجلان : قلتُ يا ابنَ رسولِ الله رَجُلان من أهل العراق من شيعتكم قَدِما يسألان فأجَبْتَ كُلَّ واحدٍ منهما بغيرِ ما أجبتَ به صاحبَهُ فقال : يا زرارة : إنّ هذا خيرٌ لنا وأبقى لنا ولكم ولو اجتمعتم على أمر واحد لصدقكم الناس علينا ولكان أقلّ لبقائنا وبقائكم . يعني أنه يقول أجبت بالاختلاف ليكون الاختلاف مستمراً بين الشيعة وذلك خير لبقائنا وبقائكم !! لكي لا يفهم الناس قولنا عن قولكم . يقول المؤلف : إن هذه الرواية على خلاف ما جاء في القرآن ؛ حيث يجعل أهل التفرقة بعيدين عن الإسلام حيث يقول في سورة الأنعام الآية 951 : { إنّ الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لستَ منهم في شيء } . وحق التشريع خاص لله ، والمشرع هو الله وحده لا يحق لأحد غيره أن يشرع . كما قال في سورة الشورى الآية 31 : { شرع لكم من الدين } وقال في آية 12 : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين } وآيات أخرى . مثل { ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام } . ومثل { أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } . فبناءً على هذا إذا كان الإمام يخاف من أعدائه فله أن يسكت لا أن يفتي على خلاف الواقع ويزرع التفرقة بين الشيعة حتى لا يُعرفوا على حكم واحد ! ثُمَّ هل يحق للإمام أن يفتي بخلاف الحقيقة .
وهذا الإشكال وارد كذلك في الحديث السادس ، وواضح أن أعداء الإسلام قد نشروا هذه الفتيا المخالفة للقرآن باسم المذهب وباسم الإمام وعلى صورة حديث ، وذلك كي يسقطوا حجية القرآن ويوقعوا المسلمين في حيرة .
حديث 6 : ضعيف بسبب محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين وسيأتي ذكره في باب النوادر من كتاب التوحيد من كتاب الكافي .
حديث 7 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى الواقفي المذهب ، الوكيل الخائن لموسى ابن جعفر رضي الله عنه .
حديث 8 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى ، والعجيب من الكليني الذي روى عن هؤلاء الخونة فكأنه لم يجد راوياً صادقاً ! إضافة إلى أن السند مرسل . وأما متنه : يقول الإمام الصادق للراوي أرأيتكَ لو حدثتُكَ بحديثٍ العام ثم جئتني من قابل فحدثتُك بخلافه بأيِّهما كنتَ  تأخذ ؟ قال . قلتُ كنتُ آخُذُ بالأخيرة ، والسؤال الآن هو ، هل يجوز لأحد أن يحكم بحكم من أحكام الدين بين ساعة وأخرى ويكون الحكم مخالفاً لما سبقه ؟ ، إذا كان الإمام كذلك فرحم الله المأموم !. أليس هذا افتراء على الله أن يصدر كل واحد حكماً مختلفاً عن الآخر باسم الدين .
حديث 9 : سنده : ضعيف بسبب معلّى بن خنيس ، ويقول المجلسي إنه مجهول وأمّا متنه : وقال الراوي للإمام إذا جاء حديثٌ عن أوَّلكم وحديث عن أخركم بأيهما نأخذ ؟ فقال خذوا عن الحيّ . وعلى هذا فإذا جاء حديث عن النبي ^ أو عن أمير المؤمنين وحديث عن الإمام الصادق ، فإنه يجب أخذ حديث الإمام الصادق وتُترك أحاديث الأئمة السابقين . والآن لا بد من سؤال الإمام اللاحق لماذا تأخذون الأحاديث عن آبائكم مع أنهم ليسوا أحياءً ! وبالإضافة إلى أن هذا الحديث يرد على الشيعة الذين يقولون إن الإمام لا يموت ! لأن الإمام الصادق يقول خذوا الحديث من الإمام الحي ، إذن يبدو أنه يوجد هناك إمام حيّ وآخر غير حي .
حديث01: لا اعتبار لسنده بسبب وجود محمد بن عيسى الذي نقل عنه روايات متعارضة مع القرآن ! في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) . والراوي الآخر هو صفوان بن يحيى الذي نُقل عنه أخبار في باب السعادة والشقاوة حيث يبدو أنه جبري وقال الإمام : القائل بالجبر كافرٌ . والراوي الآخر هو عمر بن حنظلة وهو لَم يُوثق . وأما متنه : قال عمر بن حنظلة : سألتُ الإمام الصادق : أرأيت إن وجدنا أحد الخبرين موافقاً للعامة(1) والآخر مخالفاً لهم بأيِّ الخبرين يُؤخذ ؟ قال الإمام : ما خالف العامة ففيه الرشاد . وهنا لا بد من القول بأن مثل هذه الأخبار قد زرعت التفرقة وسوء الظن بين المسلمين وهل إذا قال العامة : إن علياً رضي الله عنه مسح رجله فيجب علينا أن نخالفهم ! ونقول لا ، بل نغسلها ؟! وإذا نقل العامة أثراً حسناً عن رسول الله يجب علينا أن نأخذ بخلافه ؟ لست أدري بماذا يحيي اللَّهُ هؤلاء الرواة الذين زرعوا التفرقة ؟ إن هذه الأخبار لا تعني سوى حمل المسلمين على سوء الظن ونشر الفتنة وقد قال الله في سورة الحجـرات : { اجتنبوا كثيراً من الظنِّ إن بعض الظن إثم } .
[ باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأمّا متنه فهو : قال رسول الله ^ : « ما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه » . ولكن الشيعة يعملون بخلاف قول رسول الله وبخلاف قول الأئمة كما جاء في هذا الباب ، مثلاً قال الله تعالى : { خلق لكم ما في الأرض جميعاً } ولكن محدثي الشيعة وخطبائهم يقبلون حديث الكساء حيث يقول إن الكون خُلق لخمسة أشخاص(2) ! مع أن هذا القول يخالف القرآن ويخالف أقوال أئمتهم ! وهناك كثير من المطالب الأخرى ! .
حديث 2 : سنده : ضعيف بل مجهول على قول المجلسي ، وأمّا متنه فيرد على عمل الشيعة كما ذُكر وكذلك الأحاديث اللاحقة في هذا الباب .
حديث 3 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن خالد البرقي حيث كان مشككاً في الدين .
 
حديث 4 : سنده : لا اعتبار له ؛ بسبب ابن فضّال الواقفي وأيوب بن راشد المهمل ! وأما متنه : قال الإمام الصادق ( ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زُخرُفٌ ) بناءَ على هذا فإن معظم أحاديثنا هي خرافة لا توافق القرآن فهي إذاً زخرفة ، كالحديث الذي يقول : إن من يذهب إلى زيارة قبر تغفر جميع ذنوبه وله بكل خطوة ثواب حج وأجر شهيد وهذا كله يخالف الآيات الإلهية . أو الأخبار التي تقول إن الإمام يعلم الغيب مع أن القرآن يقول : { لا يعلم الغيب إلا الله } وألوف الأحاديث تنص على ذلك .
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، وأما متنه فيخالف أكثر ما عليه الشيعة .
حديث 6 : سنده : مجهول كما قال المجلسي . وبالإضافة إلى ذلك إنه مرسل ، وأما متنه فيقول : قال الإمام الصادق : ( من خالف كتابَ الله وسنةَ محمدٍ فقد كفر ) . فبناءً على هذا ، فما تعارف عليه من البدع من أقوال المتمذهبين وأعمالهم في وطننا(1) يوجب الكفر .
حديث 7 : سنده : ضعيف من جهة محمد بن عيسى بن عبيد وهو مرفوع .
حديث 8 : سنده : ضعيف بسبب البرقي الشاك في الدين ، وأما متنه : قال سيدنا الباقر لأبان : ( ويحك وهل رأيتَ فقيهاً قطُّ ) لأن « أبان » قال : إن الفقهاء لا يقولون هذا إذا لم يكن ثمة فقيهٌ في ذلك العصر فما هو حالنا اليوم !.
حديث 9 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وإن البرقي كان شاكاً في الدين وضعيفاً ، وإبراهيم بن إسحاق مهمل .
حديث01: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، وأما متنه فقد سمّى الذين يميلون إلى البدع ضالين كأصحاب مجالس المدح والنواح ولطم الوجوه والصدور من أول الليل إلى الفجر و ... و ... و ... .
حديث11: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، أجل ؛ الراوي الأول والثاني والثالث والرابع كلهم ضعفاء ضعيف عن ضعيف عن ضعيف عن ضعيف ! والآن كيف يجعلون هذه الأخبار من أوثق الأخبار ؟ لا أحد يدري !.
حديث21: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كتاب التوحيد
[ باب حدوث العالم وإثبات المحدث ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، وأما متنه فهو دليل على طهارة الكفار والذين لا دين لهم . وكذلك دليل على جواز دخولهم إلى المساجد . إن صح هذا الحديث فهو يخالف فتاوى المجتهدين الذين يقلدون الكليني ! لأنه يقول حضر زنديق في المسجد الحرام للطواف ، مع أنه كان ينكر وجود الله ، وهذا خلاف العقل أن يحضر منكر لوجود الله الطوافَ . لا بد أن يَوجَّه هذا السؤال إلى الرواة الوضاعّين ، نقول : إن الذين صنعوا هذه الروايات والذين يدافعون عنها ليسوا بعاجزين عن الرد والجواب وسيجدون جواباً عن مثل هذا السؤال !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف لأن رواته حفنة من الناس المجهولين الذين لا عقيدة لهم . والمجلسي يقول إنه ضعيف ولم يبين وجه الضعف وأن هذا الحديث مرفوع ، أما متنه فيقول : أن أبا العوجاء وعبدالله بن المقفع اللذين ينكران الخالق والصانع جاءا إلى المسجد الحرام . وإذا ما سأل أحدٌ لماذا جاءا فإن الشيعة يقولون « ليس هذا من شأنك » .
حديث 3 : سنده : ضعيف ، واعلـم أن المجلسي ضعـف الحديث الثالث في نسخـة الكافي ( طبعة الأخوندي في طهران ) المرقم بالثلاث (3) عده الرابع وضعفه . ورواته كما يلي : الأسدي ، البرمكي ، والحسين بن الحسن بن برد الدينوريّ ، ومحمد بن علي أبو سمينة ، ومحمد بن عبدالله الخراساني ، وكل واحد منهم مجهول الحال لا التزام لهم ولا قيد يقيدهم وهم وضّاعون وغافلون عن القرآن والعقل ! لأن الأسدي والبرمكي هما اللذان وضعا واختلقا الزيارة الجامعة ! حيث معظم مفرداتها تعارض القرآن والعقل وكذلك فعل الآخرون حيث سيأتي بيان عن كل واحد منهم في مكانه . وأما متنه : فلا إشكال فيه .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي مجهول ولكننا نعده ضعيفاً بأدلة محكمة . وأما متنه ففيه عدة إشكالات . الأول : أنه يقول : سأل زنديق يسمى عبدالله الديصاني هشامَ ابن الحكم : هل يقدر ربك أن يُدخل الدُنيا كلها في البيضة دون أن تَصغَر الدنيا ؟ فلم يستطع هشامُ الجوابَ واستمهل ، يبدو أن هشام بن الحكم الذي قد أثني عليه وعلى علمه كثيراً في كتب الشيعة لم يستطع أن يجيب عن هذه المسألة السَّهلة ! والجوابُ الصحيح هو أنه لا يمكن وضع مظروف كبير في مظروف صغير ولأنه محال فهو لا يتعلق بقدرة الله تعالى والله تعالى ( على كل شيء قدير ) والمحال ليس شيئاً .
ولنر الآن ماذا فعل هشام لقد ذهب إلى الإمام فأجابه الإمام جواباً خدعه فيه ، ولكن يبدو أن هذا الجواب من صنع الرواة وليس من قول الإمام . وإننا لا نصدق أن الإمام يمكن أن يجيب بمثل هذا الجواب . قال له الإمام : ( انظر إلى السماء والأرض وإلى اليسار واليمين وأخبرني بما ترى فلما نظر قال : أرى سماءً وأرضاً ودُوراً وقصوراً وبراري وجبالاً وأنهاراً ، فقال له الإمام : إن الذي قَدِرَ أن يُدخِلَ الذي تراه العدسة(1) أو أقل منها قادر أن يُدخلَ الدنيا كُلَّها البيضة لا تصغر الدنيا ولا تَكْبُر البيضةُ ) ، فأكبّ هشام عليه وقبّل يديه ورأسه ورجليه !.. يجب أن نقول الآن إن هذا الجواب غير صحيح لأن الله لم يجعل السماء والأرض والمشرق والمغرب في العدسة ، بل إن القوة العاكسة لعدسة العين هي التي رأتهم وصورتهم وجعلت صورهم في نفسها ثم نقلتها إلى الذهن ، والصورة المصغرة للأشياء ليست الأشياء نفسها ، إذاً فهذا الجواب لم يكن منطقياً بل كان سفسطة ، والآن كيف لم يفهم هشام ؟!. ثانياً : كيف يقبل هشام يد الإمام ورجله ونحن نعلم أنه لا يكون ذلك إلا للسلاطين المتكبرين ، لا للأنبياء والأولياء . وثالثاً : يقول في آخر الحديث إن ديصاني أسلم ونطق بالشهادتين ثم قال أشهد أنك حجة الله ، فهل يكون كل من استطاع أن يجيب جواباً كهذا حجة من الله ؟! وهذا مخالف للقرآن ، لأنه قال في سورة النساء في آية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } أي لا حجة بعد الرسل ، وقال علي عليه السلام في خطبة 09: ( تمت بنبينا
 
 محمد  ^حُجَّته ) . إذاً فتبين أن هؤلاء الرواة الوضاعين عمدوا إلى اختلاق الحجج ليتجروا بالدين ، وجعلوا الإمام حجة ليجعلوا من أنفسهم نواباً له ويستفيدوا من سهم الإمام(1) ومن أجل ذلك وضعوا هذا الحديث !.
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ونقول هو معاب .
حديث6 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، ثُمَّ لا بد من القول هنا إن في إثبات الصانع وصفاته لا بد من الرجوع إلى القرآن والعقل .
[ باب إطلاق القول بأنه شيء ]
حديث 1 : لا اعتبار لسنده بسبب علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وبسبب محمد ابن عيسى الناقل للخرافات كما سيأتي في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي .
حديث 3 : سنده : مرفوع كما يقول المجلسي .
حديث 4 : سنده : ضعيف ومهمل بسبب البرقي والحلبي .
حديث 5 : سنده : ضعيف ومهمل بسبب علي بن إبراهيم وأبيه علي بن عطية .
حديث 6 : سنده : مهمل بسبب عباس بن عمرو الفقيمي ويقول المجلسي إن السند مجهول .
حديث 7 : سنده : ضعيف ومرسل على قول المجلسي .
وأما متون هذه الأحاديث ومعانيها فلا بد أن تقارن هذه الأحاديث بما جاء من كتاب الله والعقل ، لأنه فيما يتعلق بذات الله وصفاته تعالى لا يمكن الرجوع إلى الأخبار المهملة والمجهولة والضعيفة واستنباط عقائد زائفة !.
 
[ باب أنه لا يعرف إلا به ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي . ولكن الكليني نفسه قال إنه مرفوع . وأمّا متنه : فقال أمير المؤمنين رضي الله عنه : ( اعرفوا الله بالله والرسولَ بالرسالة وأولي الأمرَ بالأمرِ بالمعروفِ والعدلِ والإحسان ) والكليني فسّر جملة ( اعرفوا الله بالله ) ولكنه لم يصب فيه . حيث قال : ومعنى قوله اعرفوا الله بالله يعني أن الله خلق الأشخاص والأنوار والجواهر والأعيان ... مع أن الجملة لا تعني ذلك ، لأن الجملة تقول اعرفوا الله بالله وليس فيها أسماء الأشخاص والأنوار والجواهر ، فالمعنى الصحيح هو كما يُعرف الرسول من رسالته وما أتى به إن أتى بخرافات فهو رسول كذاب وإن أتى بحقائق ومطالب صحيحة فهو رسول صادق حقاً ، وكذلك معرفة ولي الأمر بأوامره هل يليق به الحكم أم لا ؟ ، إذا أمر بالمعروف ونهى عن المنكر وكانت أعماله بالعدل والإحسان فهو حقاً ولي الأمر ، وكذلك يجب معرفة الله بتعريفه هو لنفسه لا بتعريف العباد له . مثلاً ، عرف الفلاسفة والحكماء الله َبأنه علة العلل أو المصدر الأول ، وهذا التعريف غلط ، لأن الله ليس علة العلل ، لأن العلة مضطرة لإيجاد المعلول ، وليس الله كذلك ، وليس الله مصدراً لأنه لا يصدر من ذاته شيء ، لأنه يخلق من العدم ومن لا شيء ، وكذلك أخطأ العلماء والشعراء بتعريفهم لأنهم عرفوا الله بالوجود المطلق أو العام أو الوجود الكلي ، وهذه كلها مفاهيم ذهنية لا وجود لها في الخارج ، و ( الكلي لا يوجدُ في الخارج إلاّ بوجود أفراده ) . إذاً ، ليس الله جزئياً ولا كلياً ، ولا مطلقاً ولا عاماً ، بل هو سبحانه له وجود خاص ينافي وجود المخلوقات ، له وجود حقيقي مستقل به ليس مفهوماً كلياً . ووجوده واجب الوجود ، ليس وجوداً إمكانياً ، ووجوده خاص لا يُجمع مع وجود الممكنات يعني لا يسري في الممكنات . لم يعرّف الله نفسه في كلمات الوحي بالمطلق أو العلة أو العام أو المصدر ، وعلى خلاف الشعراء لم يعرف نفسه بالعاشق والمعشوق ، إذن يجـب الفهم أن الله نفسه لا بد أن يعــرف نفسه . ويبين لعباده أسمائه وصفاته ما يليق به حتى يعرفه العباد ، لأنه ليس لأي عبد قدرة على الإحاطة بذات الله وصفاته ، وذاته لا تُدرك ، فكيف يصف العبادُ شيئاً لم يدركوه ولم يحيطوا به . إذن لا بد أن يعرّف الله صفاته وأسماءه لعباده بواسطة الوحي ويكون هو نفسه معرّفاً لنفسه . فهذا هو معنى ( اعرفوا الله بالله ) . وأما ما يمكن استشكاله على أتباع كتاب الكافي فهو أن إمامكم يقول في هذا الحديث : اعرفوا ولي الأمر بالأمر بالمعروف وعدله وإحسانه لا بالأحاديث وبكلمات العلماء . فيكون معنى جملة ( اعرفوا الله بالله ) ما قاله أمير المؤمنين ، في دعاء الصباح : ( يا من دَلَّ على ذاته بذاته ) كما قال في الحديث التالي لهذا الحديث ( عرفت الله بما عرّفني نفسَه ) .
وأما فيما يتعلق بولي الأمر فيجب أن نقول لماذا تعرّفونه بمائة حديث موضوع أو غير موضوع بأن الإمام مُنَصَّب من عند الله أو من عند الرسول ؟ ولماذا أغفيتم عن هذا الحديث ؟ يبدو أن أتباع الكافي يكذبونه ولا يلقون بالا لأخباره .
حديث 2 : سنده : مرسل كما قال المجلسي ، يجب القول إن هذا السند ضعيف لرواته ، لأن أحدهم البرقي وقلنا إنه كان شاكاً في الدين ، والآخر معلّى بن عقبة وهو مجهول الحال ، ثُمَّ لا بد من العلم أنّ أبا عقبة كان من أصحاب الإمام الحسين رضي الله عنه . وجده سمعان من أصحاب رسول الله ^ وأما هو نفسه فلا يُعلم مِنْ أصحاب من ؟ وما هويته ؟ ووهم الممقاني بأن علي بن عقبة هذا كان من أصحاب الرسول .
وأما متن هذا الحديث : ففيه سُئل سيدنا الأمير رضي الله عنه : بم عرفتَ ربَّكَ ؟ قال بما عرّفني نفسَه ، فهذه الجملة إذاً شرح للجملة السابقة .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده بسبب وجود محمد بن إسماعيل وصفوان بن يحيى ومنصور ابن حازم ، لأن صفوان له روايــات تـدل على بطلان عقيدتــه وذلك في بــاب ( السعادة والشقاوة ) وفي باب ( أن الأئمة نور الله ) ومنصور بن حازم قد صنع حججاً بعد رسولِ الله ^ في رواية له !!.
 [ باب أدنى المعرفة ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، في هذه الرواية يُروى عن إمام يكنَّى بأبي الحسن ، يقول المجلسي إنه لا يعلم شيئاً عن هذا الإمام ؟! الراوي مجهول والمروي عنه مجهولٌ !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب وجود سهل بن زياد الكذّاب الفاسد المذهب وبسبب طاهر بن حاتم المغالي ، فبما أن متن هذه الروايات يوافق العقل فلا حاجة إلى صحة سنده(1) ولكننا نريد أن ينتبه القارئ أن رواة الأخبار لم يكونوا متدينين ، يقول المجلسي أول الحديث ضعيف ( يعني أول الحديث الثاني ) وآخره مرسلٌ ، يعني اجتمعت فيه كل السيئات !.
حديث 3 : سنده : في غاية الضعف لأن أحد رواته سيف بن عميرة وكان ملعوناً لدى الأئمة كما قال الممقاني ونُقل عنه روايات في « الكافي » في باب مولد الحسين بالخبرين التاسع والعاشر وتخالف هذه الروايات القرآن والعقل ، كما سيأتي . وقد روى عن إبراهيم بن عمرو وهو مجهول الحال .
[ باب المعبود ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، ومحمد بن عيسى وسيأتي ضعفه في باب « أن الأئمة يعلمون متى يموتون » وإن كان متن الحديث جيداً . ويقول المجلسي إنه مرسل .
[ باب الكون والمكان ]
حديث 1 : سنده : مرسل وضعيف إذا كان أحمد بن محمد هو البرقي الذي كان شاكاًّ في الدين فيصبح السند ضعيفاً بالإضافة إلى أن نافع بن الأزرق مجهول ومهمل .
 
حديث 2 : سنده : مرسل وضعيف ، بسبب أحمد بن محمد بن خالد البرقي الشاك في الدين ، وأما متنه فيقول جاء رجل إلى الإمام الرضا فقال : إنّي أسألك عن مسألة فإن أجبتني عنها قلتُ بإمامتك ، وعندها سأله عن مسألة يستطيع كل عالم أن يجيب عنها ، وعلى هذا فلا بد أن يكون كل عالم إماماً !! يبدو أن السائل كان ماكراً وقد أراد من ذلك أن يكون صانعاً للإمام . أو صانعاً للمذهب ! ثم سأله ( أخبرني عن ربِّك متى كان ؟ والجواب واضح إن خالق المكان كان قبل المكان ولا مكان له ولا يُحدّد بمكان(1)  ولما أجاب الإمام الرضا بما أجابه به قال الرجل أشهد أن علياً وصيُّ رسول الله والقيّمُ بعده ) ، مع أن السؤال والجواب لا يتعلق أصلاً بالملك والقيومية لأحد . يبدو أن هذا الرجل المجهول لم يكن له هدف من السؤال إلا زرع التفرقة وصُنع القَيِّم بعد رسول الله ^ .
حديث 3 : سنده : في غاية الضعف بسبب علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الصانع للمذهب ! الذي عده علماء الشيعة من الكلاب الممطورة ومن الواقفية ، وهو الذي كان قيّماً لأمور سيدنا موسى بن جعفر ووكيله واختلس أموال الإمام التي كانت مودعة لديه وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا الحديث مرسل . ويقول المجلسي إنه ضعيف .
[ باب النهي عن الكلام في الكيفية ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب ، وآخره مرسل .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاكّ في الدين .
حديث 3 : سنده : قليل الاعتبار ، بسبب علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وأبوه مجهول الحال .
 
 
 
حديث 4 : سنده : كسند الحديث الثاني وقال المجلسي إنه مجهول .
حديث 5 : سنده : ضعيف بسبب البرقي وبالإضافة إلى ذلك فإنه مرفوع ، وزد على ذلك أن حسين بن الميّاح ضعيف ومن الغلاة كما قال الغضائري والعلامة الحلي والمجلسي .
حديث 6 : سنده : لا اعتبار له لوجود ابن فضّال الواقفي .
حديث 7 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي .
حديث 8 : سنده : مرفوع .
حديث 9 : سنده : مرسل كما قال المجلسي وبالإضافة إلى ذلك فإنه ضعيف بسبب حسن ابن علي بن الفضّال الواقفي .
حديث01: سنده : مجهول كما قال المجلسي .
[ باب في إبطال الرؤية ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : صحيح ومتنه جيد(1) ، وهذه الرواية هي التي ترد معظم أخبار الكافي لأن الإمام الرضا يقول فيها : ( إذا كانت الروايات مخالفةً للقرآنِ كذَّبتُها ) .
حديث 3 : سنده : لا اعتبار له بسبب محمد بن عبيد لأنه مشترك بين عدد من الرواة وأكثرهم من الضعفاء والمجهولين ، ويقول المجلسي إنه مجهول .
حديث 4 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين وأبوه مجهول بالإضافة إلى أنه مرسل ومرفوع .
حديث 5 : سنده : كسند الحديث الرابع ، بإقرار الكليني ويقول المجلسي إنه مجهول وآخره مرسل !.
حديث 6 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي بواسطة سهل بن زياد الكذاب .
حديث 7 : سنده : مرفوع كما قال المجلسي .
حديث 8 : سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب فاسد العقيدة .
[ باب النسبة ]
حديث 1 : على الرغم من أنهم صححوا سنده ولكنه ضعيف برأينا ، بدليل أن صفوان بن يحيى ـ مثلاً ـ وهو راوي هذا الحديث له رواية في ( باب السعادة والشقاوة ) حيث تُظهر جبريته وكذلك علي بن الحكم أيضاً له روايات في باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله حيث تدل على ضعفه كما سيأتي .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول السند .
حديث 3 : سنده : مرفوع . وأما متنه ، سأل الراوي الإمام الرضا عن قراءة سورة الإخلاص . قال : كما يقرؤها الناس وزاد فيه ( كذلك الله ربي ) ، ( كذلك الله ربي ) ، وهنا يجب القول إن الإمام لا يحق له أن يزيد في القــرآن . ولعل ما قاله « كذلك الله ربي » هو من باب الإقرار لآيات السورة ، ولكنَّ الراوي لم ينتبه إلى أن هذا القول هو إقرار من الإمام وليس زيادة في السورة ، والظاهر أن هؤلاء الرواة لم يكن لديهم قوة التمييز فأدى إلى فساد الروايات التي فيها اتهام الأئمة .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار لسنده برأينا وإن كان أهل الحديث قد صححوه . وذلك بسبب أحمد بن إسحق القمي راوي الخرافات المتعارضة مع القرآن ، فعلى سبيل المثال ما رواه الكافي عنه أن الإمام العسكري علمَ ما في القلب والضمير ويقول الراوي : ولما قلتُ في نفسي إن القلم الذي يكتب به الإمام قلم جيد وليت الإمام يعطيني إياه وكان من الإمام أن اطلع على نيتي دون أن أبوح له بها وأعطاني القلم ، مع أن القرآن يقول : { إنه عليم بذات الصدور } .
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي .
حديث 6 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي .
حديث 7 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي .
حديث 8 : سنده : صحيح كما يقول المجلسي ، والصحيح برأيهم هو الذي يكون راويه من الشيعة من ثقاتها ، أما الأخبار الواصلة عنهم كيف تكون هل توافق القرآن والعقل ، أم تخالفهما ؟، لا يهمُّهم ذلك ، ولكننا نقول : أحسن الأدلة على ضعف الراوي هي ما يروى عنه من الأخبار الخرافية .
حديث 9 : أيضاً شأنه شأن الحديث 8 .
حديث01: سنده : لا اعتبار له لأن أحد رواته أبو هاشم الجعفري له كثير من الأخبار المتناقضة والمخالفة للقرآن كما سنبيّن في هذا الكتاب في : ( باب ما جاء في الاثني عشر ) .
حديث11: سنده : مرسل وضعيف بسبب داود بن القاسم وأبي هاشم الجعفري الذي ذكر في الحديث العاشر .
حديث21: سنده : مرسل .
[ باب النهي عن الصفة بغير ما وصف به نفسه تعالى ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ولكن العلامة الممقاني عدّ عبدالرحمن بن عتيك مهملاً .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي مجهول كالموثق ، لأن محمد بن إسماعيل مشترك ولا يُعلم من هو ، فوصفه بالمجهول صحيح ، وتبدو من أخبار هذا الباب أن صفات الله تعالى توقيفية ، يعني يقتصر فيها على ما نزل به الوحي .
حديث 3 : سنده : ضعيف ، كما قال المجلسي ، فأحد رواته بكر بن صالح جعل لله تعالى بصراً وسمعاً كالبشر ـ حاشا لله ـ وفي الكافي نفسه في ( كتاب التوحيد ، في باب النوادر ) ، وضعفه علماء الرجال ، ولأنه لا يحيط أحد بذاته وكيفيّة صفاته تعالى ، فعلى المرء أن لا يأتي من عنده بأية صفة لله .
حديث 4 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وغيره ، وكذلك حديث 5 و 6 و 7 و 8 و 9 و 01 و 11 و 21 ، كما قال المجلسي وغيره . وربعي بن عبدالله في الحديث العاشر ، هو الذي تلاعب بالقرآن قدر ما استطاع ، ارجعوا إلى : ( باب فيه نكت ونتف من تأويل الآيات ) . وسوف يأتي . قد نهى في هذا الباب عن ذكر صفة الله تعالى حيث لم ينزل بها وحي ، ولم يصف الله نفسه بها ، ولكن الحكماء والفلاسفة وشعراء الشيعة قد عملوا على خلاف هذه الأخبار .
[ باب النهي عن الجسم والصورة ](1)
اعلم أن متون الأحاديث في هذا الباب على الغالب موافقة للعقل ولا تخالف القرآن ، ولذا لا إشكال فيها ، وإن كان رواة هذه الأحاديث من الضعفاء والمجهولين .
حديث 1 : سنده : ضعيف لوجود علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الصانع للمذهب !.
حديث 2 : سنده : ضعيف وكذلك الثالث كما قال المجلسي وغيره .
حديث 4 : سنده : مرسل وحديث 5 : سنده : مرسل ، وحديث 6 : ضعيف وكل ذلك قاله المجلسي .
حديث7و8: مجهولان ، قال بذلك كله المجلسي .
[ باب صفات الذات ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 2 : لا اعتبار لسنده كثيراً ، لأن هشام بن سالم قال بالتجسيم ويعد الله جسماً ـ نعوذ بالله ـ كما ذُكر في باب النهي عن الجسم والصورة في الخبر الخاص .
 
 
حديث 3 : سنده : مهمل أو مجهول ، لوجود الكاهليّ .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار له لوجود محمد بن عيسى صاحب الروايات المتعارضة مع القرآن في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) .
حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي ، وكذا الحديث السادس .
[ باب آخر وهو من الباب الأول ]
حديث 1 : سنده : لا اعتبار له بسبب محمد بن عيسى بن عبيد وقد ذكرناه في حديث 4 من الباب السابق .
حديث 2 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
[ باب الإرادة أنها من صفات الفعل ]
حديث 1 : سنده : صحيح كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي .
حديث 3 : صحيح كما قال المجلسي في المرآة .
حديث 4 : سنده : ضعيف لوجود البرقي ومحمد بن عيسى ولوجود المشرقي المجهول الحال .
حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي في المرآة ، وكذلك الحديث 6 .
حديث 7 : سنده : ضعيف لوجود البرقي .
[ باب حدوث الأسماء ]
حديث 1 : سنده : ضعيف وهو كَما قال المجلسي مجهول ، ولكن صالح بن أبي حماد ضعيف ومن الغلاة ، وحسن بن علي بن أبي حمزة الواقفي كان من أعداء الأئمة الذين جاؤوا بعد الإمام الكاظم ، على كل حال فالحديث نَقَلَهُ فاسدٌ عن ضعف ، وهو بدوره نقله عن مجهول فلا الراوي فهم الحديث ولا قرأه ، يقول المجلسي : إن متن هذا الحديث من مشكلات الأسرار ومن متشابهات الأخبار ، لا يعلمها إلا الله والراسخون في العلم ، والآن لا بد أن يقال لمريدي الكليني لماذا نقلتم خبراً لا يفهمه أحد ، ودين الله الذي كان سهلاً لماذا جعلوه صَعباً ؟ ، وإذا كان من الأسرار فلماذا تركوها بيد الرواة الفاسدين المجهولين ؟ ، وهل دين الله فيه سرِّ ومهملات واصطلاحات فلسفية وألغاز ؟ ـ نعوذ بالله ـ .
هل جاء الإمام ليخترع المشكلات ؟! ألا يا ضيعة العمر بين هذه الأحاديث المنكرة . قال الله في سورة إبراهيم الآية 4 : { وما أرسلنا من رسولٍ إلاّ بلسان قومه } هل صُنْعُ الألغاز في الحديث لا يخالف القرآن ؟ مع أنها صعب مستصعب ! ، وآيات القرآن نفسها بيان واضح كما قال تعالــى : { هذا بيان للناس } ، أنتم تقولون إن القرآن ظني الدلالة ، والخبر قطعي الدلالة ، فكيف تحكمون بالأخبار المعقدة على القرآن الذي قال الله فيه مكرراً في سورة القمر : { ولقد يسرنا القرآن } هل هذا هو طريق المسلمين ؟.
حديث 2 : يقول المجلسي : ضَعْفُه مشهورٌ عند علماء الرجال .
حديث 3 : ضعيف لأن رواته نفس رواة الحديث الثاني .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي إن كل أخبار هذا الباب ضعيفة ومجهولة ، نعم أحد الرواة هو : بكر بن صالح الذي اختلق لله سمعاً وبصراً ! ومن بين هذه الأخبار هذا الحديث 4 واحتوى المتناقضات ! فجعل لله الحجاب والصورة والتمثال ، وقال فيه : من زعم أنّه يعرف الله بحجاب أو بصورة أو بمثالٍ فهو مشركٌ لأن حجاب الله وتمثاله وصورته غير ذاته ـ تعالى ـ .
انظر أيّها القارئ إلى ما جاء فيه من السخف ، فهو أوّلاً ، صنع لله صورة ومثالاً وحجاباً ثم قال إن صورة الله وحجابه ومثاله غير ذاته تعالى . ألم يقرأ القرآن حيث قال تعالى : { ليس كمثله شيء } وقال تعالى : { فلا تضربُوا لله الأمثال } وعلى هذا فإن المجتهدين من أهل ملتنا هم يرددون ما رواه الرواة من خرافات وسخافات ! كأمثال هؤلاء يقول الراوي في آخر الحديث : ( ليس بين الخالق والمخلوق شيءٌ ) فلا بد أن يسأل إذن فما هو الذي حجبه أليس حجابه بينه وبين المخلوقين ، فإذا لم يكن الأمر كذلك ، فلم الحجاب إذن ؟ ثم هؤلاء يجعلون كل ما كان فيه ـ قال الصادق ـ وحياً منزلاً وإن كان كذباً .
[ باب معاني الأسماء واشتقاقها ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، وأمّا متنه فهو أضعف ( من سنده ) لأن عبدالله بن سنان يقول ، سألت الإمام الصادق عن تفسير ( بسم الله الرحمن الرحيم ) . قال ، الباء بَهاءُ الله والسين سناءُ الله والميم مجدالله . يقال لهؤلاء : إنّه لا بد من القول إن القرآن نزل بلسان عربي مبين ، و ( الباء ) حرف جر ويتعلق بفعل مناسب كنبتدئ أو نتبرك وليس له معنى آخر(1) ، واسم الله هو الرحمن الرحيم ، يعني نتبرك باسم الله الرحمن الرحيم ، والباء والسين والميم ليست مجزأة بل هي مركبة ويجب أن لا يفسر حرف من كلمةٍ وحده . ثمّ إن كانت الباء بهاء الله فلم لا تكون ( البصر ) ولماذا لا تكون ( السين ) السمع ، ولماذا لا تكون الميم هي المجد ، أو الملك ، هل يعقل حين قال الله : { يا أيها الناس ... } أن يأتي بعد ذلك بكلام كله ألغاز لا تفهم ! ، مع أن الله قال عن القرآن : { هذا بيان للنّاس } وقــال تعالى : { نور وكتاب مبين } وقــال : { آيات بيّنات } فهل معنى { آيات بينات } أن تختلقوا باسم الإمام ما تهوون ؟ أنتم تقولون نقطة الباء في بسم الله هي علي ، ومن النقطة تُخرجون علياًّ عليه السلام ، حقاً إن أفكاركم سامية !! إن الأوروبيين يصنعون من خردة الحديد القديمة الصواريخ والطائرات عبر القارات ويرسلون السفن الفضائية والقمر
 
 الصناعي إلى الفضاء ، ويذهبون إلى القمر ، وأنتم تصنعون من ( الباء ) في بسم الله ، بهاء الدين ، ومن نقطته علياًّ رضي الله عنه ! أليس هذا تلاعباً بآيات الله ! وإذا لم يكن تلاعباً فما هو إذاً ؟ إنّ كل ما اختلقه الرواة العوام من أصحاب الخرافة أصبح لنا مذهباً !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قلنا في الحديث الأوّل في باب المعبود ، هذا الحديث الذي ذُكر هنا هو الحديث نفسه الذي كان ورد هناك ، والآن لماذا كرره الكليني ، هل غفل ، أم جهل ، أم أراد أن يكبِّر كتابه !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، أجل ، إن رواته كلهم أمثال قاسم بن يحيى الكذاب الفاسد الدين ، ارجع إلى الحديث الأول لترى خرافاته ، وأمّا متنه فقد فسر ( الله ) بمعنى الاستيلاء ، وهذا غلط ؟.
حديث 4 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم إن سهل بن زياد الكذاب المغالي وأمثاله من رواته .
حديث 5 : سنده : يقول عنه المجلسي إنه صحيح ، وأقول لا بد من دراسة النصوص المروية عنهم .
حديث 6 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وبالإضافة إلى ذلك أقول إن رواته من نقلة الخرافات .
حديث 7 :  سنده : يقول المجلسي إنه مرفوع وبالإضافة إلى ذلك أقول : إن محمد بن عبدالله من رواة الخرافة كما مرّ في باب ( حدوث الأسماء ) وأبو هاشم الجعفري من رواة المطالب المتعارضة مع القرآن ، يروي المتناقضات فليُرجع إلى باب ( عدد الأئمة ) .
حديث 8 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأقول : إن رواته أمثال سهل بن زياد الكذاب المغالي .
حديث 9 : سنده : مجهول كما قال المجلسي وأقول بالإضافة إلى ذلك إنه مرفوع ، وأحد رواته هو جميع بن عمير مهمل .
حديث01: سنده : ضعيف لوجود محمد بن عيسى بن عبيد فاسد العقيدة ، كما جاء في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) لأنه يخالف القرآن ، وهشام بن الحكم قال بالتجسيم ، وأمّا متنه فيقول :
سألت الإمامَ : عن معنى سبحان الله فقال : أنفةٌ لله فبدل أن يقول ( لله العظمة ) ، قال بالأنفة لله ، كما يعبر للبشر بالأنفة .
حديث11: سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، وأقول بذلك لأن أحد رواته أحمد بن مهران ، الخرافي الذي تلاعب بآيات القرآن الذي يقول في باب مولد الكاظم حديث 4 : ( قال الإمام لأحد النصارى ، إن آية 2 و 3 من سورة الدخان لما قال : { حم والكتـــاب المبين إنّا أنزلنــاه في ليلة مباركة إنّا كنا منـذرين } . المقصود من { والكتاب المبين } هو علي بن أبي طالب عليه السلام و { الليلة المباركة } هي فاطمة . وسيأتي نقده في مكانه ، وكذلك نقل عنه أخبار تعارض القرآن في باب ( فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ) ، وهشام الجواليقي كان يقول بالتجسيم لله تعالى ، هؤلاء هم رواة هذا الكتاب الذي أخذ المجتهدون يقلدونه ويأخذون عنه .
حديث21: سنده : ضعيف بسبب وجود كل من سهل بن زياد ومحمد بن يحيى وأبو هاشم الجعفري ، والثلاثة من رواة الخرافات ، وأما متنه : سئل الإمامُ عن معنى أن الله واحد ؟ فأجاب : إجماعُ الألسُنِ عليه بالوحدانية ، فجواب الإمام لا صلة له بالسؤال ، وأمّا ما معنى الواحد ؟ فلم يبين ذلك .
[ باب آخر وهو من الباب الأوّل إلا أَنَّ فيه زيادة ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي وأقول إن راويه الأول هو علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وسيأتي في أبواب فضل القرآن ، يقول المجلسي إن كلاًّ من الراوي الذي روى الخبر والإمام الذي روى عنه مجهولان لا يُعلم من هو أبو الحسن ؟ أهو أبو الحسن الثاني الذي هو سيدنا الرضا أم هو أبو الحسن الثالث الذي هو الإمام علي النقــي عليه السلام . وأقول هل هذا هو معنى الحجة ؟
 [ باب تأويل الصمد ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وبسبب وجود سهل بن زياد الكذاب فاسد المذهب ، وإن كان سائر رواته غير صحيحي الرواية .
حديث 2 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، أحمد بن أبي عبدالله مهملٌ ، ومحمد بن عيسى كما قلنا له روايات متعارضة مع القرآن في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) وأمّا جابر بن يزيد الجعفي فهو من الغلاة ، وأمّا متنه ففيه عبارة غير صحيحة . لأنه يقول ( تعالى في علوّ كنهه واحدٌ توحَّدَ بالتوحيد في توحّده ثُمَّ أجراهُ على خلقه ) . فيقال للراوي ، ما معنى ( أجراه في خلقه ) ، كيف أجرى توحّده على الخلق . أجل ، المعنى في قلب الشاعر !!.
[ باب الحركة والانتقال ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأقول إنه مرفوع كما يقول الكليني نفسه ، بالإضافة إلى أن أحد رواته حسن بن راشد حيث نقل الخرافات من باب معاني الأسماء .
حديث 3 : سنده : عدّه المجلسي مجهولاً .
حديث 4 : سنده : ضعّفه المجلسي وبالإضافة إلى أن أحد رواته سهل بن زياد حيث ذُكر حاله السيِّء ! .
حديث 3 : أحد رواته هو محمد بن إسماعيل حيث جعل لله تعالى الوجه والحجاب والمثال في باب حدوث الأسماء ، الحديث الأخير ، والآخر هو ربعي بن عبدالله الذي نقل خرافات متعارضة مع القرآن في باب ( فيه نكت ... ) .
حديث 4 : سنده : صححه المجلسي . ولكن معظم الخرافات في الكافي رويت على لسان هؤلاء الثقات !! وكذلك حديث رقم 5 : الذي عده المجلسي موثقاً .
حديث 6 : سنده : مجهول على حد قول المجلسي ، ولا بد أن يُعلم أن أحد رواته محمد بن الفضيل وهو ضعيف ومن الغلاة أيضاً .
حديث 7 : أحد رواته سهل بن زياد الكذّاب فيكون الحديث ضعيفاً كما قال المجلسي ، وأمّا متنه : روى عن الإمام أن الله حملَ دينهُ وعِلمَهُ الماءَ قبل أن يكون أرضٌ أو سماءٌ أو جنٌّ أو إنسٌ ، يجب أن يسأل عن ذلك الراوي كسهل الكذاب ، هل للماء علم الدين ؟ وهذا مخالف للقرآن ، لأن القرآن يقول إن العاقل ، مكلف بالدين والتدين ، لا الماء(1) ، ثم يقول إن الملائكة قد أقروا لمحمد وعلي بالولاية والطاعة ! وشهدوا على أن لا يقولوا غدا في يوم القيامة : إنا كنا عن هذا غافلين . أو يقولوا : إنما أشركَ آباؤنا من قبل . ويجب أن يُسأل هؤلاء الوضاعين ، هل للملائكة آباء مشركون ؟ ، وهل خُلق محمد ^ وعلي رضي الله عنه من نطفة أبيهما كسائر البشر وهما ( بشر مثلكم ) أم لا ؟ لقد خلقا عندهم قبل خلق السموات والأرض ونحن لا نتعجب من سهل بن زياد ولكن العجب من ابن محبوب وسائر رواته .
[ باب الروح ]
حديث 1 : سنده : صحيح كما قال المجلسي ، ولكننا لا نعتبر الصحة بالسند فقط ، فالرواية الصحيحة هي التي لا يخالف متنها القرآن والعقل ، ولأن متون أحاديث هذا الباب لا تخالف القرآن نحن نقبل بها ونصحح الروايات الثلاث كلها ، أمّا المجلسي فيعتبر الحديث 2 و 3 مجهولان .
 
حديث 5 : سنده : لا اعتبار له لوجود أحمد بن محمد بن خالد البرقي بين رواته الذي كان متحيراً  وشاكاً في الدين .
حديث 6 : سنده : ضعفه المجلسي وكذلك ضعف المجلسي الحديث رقم (7) لوجود سهل بن زياد الكذاب بين رواته .
حديث 8 : سنده : لا اعتبار له لوجود محمد بن يحيى الذي روى خرافاتٍ مخالفة للقرآن والعقل في باب ( ما نص الله عزوجل على الأئمة واحد فواحداً ) ـ في الحديث رقم 01 ـ وسيأتي بيان ذلك . وكذلك الحال في الحديث رقم (9) في هذا الباب .
حديث01: سنده : سكت عنه المجلسي ، لكننا لا نعتمد عليه لأن أحد رواته علي بن إبراهيم وكان يقول بتحريف القرآن وأبوه مجهول ، وأمّا متن الحديث : وفيه سأل أبو شاكر الديصاني هشام بن الحكم عن مسألة سهلة الإجابة والظاهر أن المدائح الكثيرة عن علم هشام كانت في غير مكانها ! ولم تكن ثمة جامعة في ذلك العصر أو حوزة علمية تخرج علماء وتمنح شهادات .
وأصحاب الأئمة على الغالب كانوا منِ العوام أو كانوا شبه مثقفين .
[ باب العرش والكرسي ]
حديث 1 : سنده : مرفوع ، بالإضافة إلى أن راويه الثاني هو البرقي المتردد الشاك في الدين ، وأما متنه ، فقد أجاب فيه سيدنا الأمير رضي الله عنه لجاثليق(1) بجواب غير مقنع ، ونحن نعتقد أن الرواة هم الذين اختلقوا هذا الجواب عن لسانه ، وشأن سيدنا علي أجل من أن يجيب بجواب غير مقنع .
حديث 2 : سنده : صحح المجلسي السند ، ولما كان رواته قد نقلوا أخباراً مخالفة للقرآن والعقل فلا يُعتمد على رواة كهؤلاء ومن جملة هؤلاء ، صفوان بن يحيى .
( يُرجع إلى باب السعادة والشقاوة ) .
 
[ باب جوامع التوحيد ]
حديث 1 : سنده : مرفوع كما قال المجلسي ، إضافة إلى أن أحد رواته محمد بن يحيى وهو من الضعفاء .
حديث 2 : سنده :  ضعيف كما قال المجلسي ، وبين رواته حسن بن علي بن أبي حمزة البطائني وهو من الذين أكلوا أموال موسى بن جعفر وأسسوا مذهب الواقفية .
حديث 3 : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 4 : مرفوع . حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي . حديث 6 : مجهول . حديث 7 : سنده : مرسل ولما كانت متون هذه الأحاديث السبعة في التوحيد موافقة للقرآن والعقل ( برأينا ) قبلناها .
[ باب النوادر ]
حديث 1 : سنده : مرسل كما قال المجلسي ، وأما متنه : فقد جاء فيه سأل الإمام الصادق الراوي ، ماذا يقــول الناس في قول الله تعالى في سورة القصص الآيــة 88 : { كل شيء هالك إلا وجهه } ، فقال الراوي : يقول يهلكُ كل شيء إلا وجهه ، فتعجب الإمام وقال سبحان الله : لقد قالوا قولاً عظيماً . مع أن قول الناس لا عجب فيه لأنه تكرار للآية تماماً بلا زيادة ولا نقصان . وهنا فسر الإمام نفسه الآية بمعنى مبهم مجهولٍ فقال إنما عني بذلك وجه الله الذي يؤتى منه . والآن يجب أن نسأل هذا الراوي المختلق الذي افترى باسم الإمام : هل أنت بنفسك فهمتَ ( ما معنى هذه الجملة ) !؟ وأما معنى الوجه فقد نُقل عن سيدنا الأمير رضي الله عنه حيث قال : وجه الله ذاته(1) .
 
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب البرقي ولكن المجلسي قد صححه وأمّا متنه قد فسّر الوجه بمعنى يخالف قول إمام المتقين علي رضي الله عنه حينما سئل عن الوجه : قال أوقدوا ناراً ، فاشتعلت ، قال أين وجهها ، قالوا وجهها هي ذاتها قال وجه الله ذاته ، يقول المؤلف إن الوجه بالفارسية يعني الصورة حيث يتوجه بها ، إلى اليمين واليسار والأعلى والأسفل ، والإنسان يتوجه بوجهه لأن فيه قوة الباصرة والسامعة ، ولذا يجب أن يتوجه بالوجه ، أما الله فسميع وبصير بذاته ومنزه عن آلة السمع والبصر ، بل هو عليم وسميع وبصير بذاته فيتوجه بذاته ، ووجهه ذاته ، جاءت هذه الرواية في كتاب التوحيد للصدوق وتفسير الصافي في تفسير الآية 511 من سورة البقرة ، حيث قال تعالى : { فأينما تُوَلّوا فثمَّ وجهُ الله } يعني وجهه ذاته ، فهذه الرواية متوافقة مع القرآن(1) ، وأما الحديث الأول والثاني من الكافي ـ من الباب ـ فمردودان لأنهما يخالفان الآية ، ورواية الكافي جعلت الوجه بمعنى إطاعة محمد ^ وأمثال ذلك .
حديث 3 : سنده : أحد رواته محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ، الذي جعل لله يداً ووجهاً وجسماً ومكاناً كالبشر بالإضافة إلى أنه من الغلاة وجعل الإمام يد الله وعينه ، كما شرحنا في كتاب ( خرافات وفور ص 232 ) .
وأبو سلام النحاس مجهول الحال ، وبالإضافة إلى أن الحديث مرفوع ، ويقول المجلسي إنه ضعيف . لاحظوا متن الحديث الذي نُقل هنا عن الرواة الوضاعين الكذابين إنه مخالف للقرآن والعقل معاً . إن الله لما قال في سورة الحجر الآية 78 : { ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم } قال الإمام الباقر : ( نحنُ المثاني التي أعطاها الله نبينا محمد ^ ، ونحن وجه الله بين أظهركم ونحن عين الله في خلقه ونحن يده المبسوطة بالرحمة على عباده ) ،
 
 يقول هذا وما من أحـــد يسأل الكليني ومقلدوه هل يمــدح الإمام نفسَه بهــذا الشكــل ( المُفرط ) ، ألم يكن لله يد ووجه وعين قبل أن يأتي الأئمة ؟! وما هذا الإله الذي يحتاج في عينه ويده ووجهه إلى أحد عباده ـ حاشا لله ـ أليست هذه الأحاديث تخالف الآية ـ « وربَّك فكبّر » ـ ؟ ألا تخالف آية { سبحان ربِّك رَبِّ العزَّة عمّا يصفون } ماذا قصد هؤلاء الرواة في نقلهم هذه الروايات ؟ يجب القول إن الله منزه ـ عن هذا كله ـ ( فإن الله غنيِّ عن العالمين ) .
حديث 4 : سنده : مجهول كما قال المجلسي . وأمّا متنه ، فقد نقل هؤلاء المجهولون نقلاً خلافاً للقرآن عن الإمام الصادق حيث قال في قوله تعالى ـ من سورة الأعراف الآية 081 ـ { ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها } قال الإمام : نحن أسماء الله الحسنى ، مع أن الله تعالى عيّن أسماءه في القرآن وعلى لسان رسوله ^ ، وعلى سبيل المثال قال في سورة الإسراء الآية : 011 : { قُل ادعُوا الله أو ادعوا الرحمن أياًّ ما تدْعُوا فله الأسماءُ الحسنى } فعَيَّن الله تعالى في هذه السورة أَنَّ أسماءه الحسنى هي الله ، والرحمن ، وفي سورة الحشر يقول : { هو الله الخالق البارئ المصوّرُ له الأسماءُ الحسنى } كأنَّ الإمام لم يكن مطلعاً على القرآن ، أو عمد إلى الغلو كالراوي ! وقال نحنُ واللَّهِ الأسماءُ الحسنى ، وحلف الإمام بصدق قوله ! ولكننا نقول إن الإمام اطلع على آيات القرآن ولا يتكلم خلاف كلام الله ! إن هؤلاء الرواة الكذابين قد نسبوا ذلك إلى الإمام ليُحكموا ضربتهم للإسلام ! والكليني أصبح ناشراً لهذه الخرافات ومقلدوه يقلدونه بلا علم ! والعجيب ما جاء في آخر الحديث ( التي ـ أي أسماءنا ـ ... لا يقبلُ اللَّهُ من العبادِ عملاً إلا بمعرفتنا ) ، يجب القول ، إن كان معرفة الإمام هو أنهم بشر كسائر البشر ، ( بشر مثلكم ) وهم كانوا تابعين للإسلام ، فكل المسلمين يقولون ذلك ، وإن لم يكونوا بشراً ولم يكونوا تابعين للإسلام بل كانوا أصلَ الدين وأبناء عم الله ومعشوق الله ـ نعوذ بالله ـ فإله كهذا أو إمام كهذا ؛ لا يصلح إلا لأولئك الرواة الوضاعين الذين لا علم لهم بالله تعالى .
حديث 5 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، نعم رواه فئة من الغلاة وهم من المشركين ، بدليل نقل هذه الرواية حيث نقل عن الإمام كذباً أنه قال : ( إن الله خلقنا فأحسنَ صُورَنا ) يبدو أن الله خلق غيرهم في صورة سيئة ! ( وجعلنا عينَه في عباده ولسانَه الناطقَ في خلقه ) إلى أن يقول ( نحن عينه في عباده ) يعني إذا لم نكن نحن لم ير الله عباده ـ نعوذ بالله ـ ونحن ( لسانه الناطق في خلقه ) يعني إذا لم نكن لم يقدر الله أن يوجد الصوت ويفهم كلامه مع الملائكة والأنبياء ، ونحن ( يده المبسوطة على عباده بالرَّأفة والرحمة ) ، يعني إذا لم نكن لم يكن لله رأفة ورحمة ! ونحن ( وجهه الذي يؤتى منه وبَابُه الذي يَدلُّ عليه وخُزّانه في سمائه وأرضه ) يعني أن لله باباً وبوَّاباً وحاجة إلى من يحفظ خزائنه في السماء والأرض لكي لا يسرقه السارق ، ونحن الأئمة ذلك الباب والبواب والخزّان ! والآن لا بد أن يسأل هؤلاء الرواة العلماء ! العارفون ! لو كان لله باب وبوَّاب فلماذا قال سيدنا الأمير : ( ليس له بابٌ ولا له بَوَّابٌ ) ؟ وإذا كان بحاجة إلى خزّان فلماذا قال لرسوله ^ في سورة الأنعام الآية 5 : { قل لا أقولُ لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب } وكذلك في سورة هود الآية 13 ؟ هل كذب الله في القرآن ـ حاشا له ـ وصدق هؤلاء الرواة ؟! كيف أصبح الكليني ومقلدوه ناشراً لما يتعارض مع القرآن ، وبعد ذلك يقول في هذا الخبر ، ( بنا أثمرت الأشجار وأينعت الثمارُ وجرتِ الأنهار ـ إلى أن يقول ـ وبعبادتنا عُبدَ اللَّهُ ولولا نحن ما عُبدَ الله ) .
لا بد من القول : إن إمام الغلاة الذين هم أسوأ من المشركين يباهي بنفسه إلى هذا الحد ويفتخر ويقلل من عظمة الله بهذا الشكل ، أجل ، إمام الغلاة ويؤله نفسه لن يكون خيراً من ذلك .
حديث 6 : سنده : يقول الممقاني إن حمزة بن بزيع ضعيف لأنه هو الذي أخذ المال من حمزة البطائني وروّج المذهب الواقفي وقال الإمام الرضا عليه السلام عنه : إنه شقي ولا يموت إلا زنديقاً ومات كافراً . أيها القارئ لاحظ أن الكليني أخذ خرافاته من هؤلاء الرواة وجمعها في كتاب الكافي باسم الإمام ، وعلى كلٍّ فالرواة الآخرون للحديث كمحمد بن يحيى الذي روى الحديث رقم 3 و رقم 4  قد مرّ ذكر ضعفه وخرافته .
حديث 7 : سنده : مجهول على حد قول المجلسي ، وأما متنه ، كحديث رقم5 جعل الإمام حجة لله تعالى وجعل الحديث لله الباب والبواب واللسان والوجه والعين ـ وجعل كل ذلك هو الإمام ـ ! وجعل المتنُ الإمامَ وليَّ أمر الله في عباده مع أن الله تعالى قال في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } . وقال  علي رضي الله عنه في خطبة رقم 09 في نهج البلاغة ( تمت بنبينا محمد ^ حُجَّته ) فهل يصح أن تكون هذه الروايات المخالفة للقرآن حجة لمقلدي الكليني ؟ .
حديث 8 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، ونحن نقول : إن هؤلاء الرواة هم أنفسهم رواة الخرافات في الروايات السابقة ، ومتن هذا كالمتون السابقة يخالف القرآن .
حديث 9 : سنده : ضعيف ، أحد رواته حمزة بن بزيع الذي ذكر سوء حاله في حديث رقم 6 . وأمّا متنه فقد جعل لله جنباً . ويقول جنب الله علي بن أبي طالب ، وتلاعب هذا الراوي بالقرآن لأنَّ ذكر جنب الله تعالى جاء على لسان الكافر يوم القيامة بعد قوله : واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم ـ فيكون المقصود هو التفريط بما أنزل الله وهو القرآن . كما قال الله تعالى في سورة الزمر الآية 55 و65 : { واتّبعُوا أحسنَ ما أُنزِل إليكم من ربّكم من قبلِ أن يأتيكم العذابُ بغتةً وأنتمْ لا تشعُرونَ . أن تقول نفسٌ يا حسرتا على ما فرّطْتُ في جَنبِ اللَّهِ وإن كنتُ لمن الساخرين } وهذه حسرة لكل عبد طاغ يوم القيامة كما قال تعالى في سورة الأنعام الآية 13 : { قد خسرَ الذينَ كذّبُوا بلقاءِ اللَّهِ حتى إذا جاءَتْهُم الساعةُ بغتةً قالوا يا حسرتنا على ما فرَّطنا فيها } . كل كافر سيجني هذه الحسرة سواء في زمن علي رضي الله عنه أو في زمن الأنبياء السابقين أمّا هذا الحديث فيقول : قال الله يا حسرتا على ما فرطت في جنب علي ، بالله عليكم ما هدف هؤلاء الرواة بتلاعبهم بالقرآن؟، هل ليتباهى الإمام بنفسه عمد إلى التحريف المعنوي للقرآن ؟ ، أم أن الرواة قد كذبوا عليه بذلك ؟ ، يجب القول بأن الإمام شأنه أجلّ من أن يكذب ذلك .
حديث01: سنده : ضعيف ، أحد رواته محمد بن جمهور الذي عده علماء الرجال من الشيعة فاسدَ الحديث وفاسدَ العقيدة ، والآخر معلى بن محمد وعدّوه مضطربَ الحديث والمذهب ، وروى الكافي عن هذين الفاسدين كثيراً ، أحدهما هذا الحديث وفي مكان آخر في باب أن الملائكة خلفاء الله وسيأتي ضعفه ، وأما متن الحديث : بالإضافة إلى ما جاء من كفر في الاحاديث السابقة يقول في هذا الحديث ( محمدٌ حجابُ الله تبارك وتعالى ) هل كان مقام النبوة قليلاً ليأتي الإمام الباقر ويجعل محمداً ^حجاب الله ، وذلك بعدما تباهى بنفسه أم أن الراوي الكذاب اختلق هذا المعنى لحجاب الله ؟! .
حديث11: سنده : مجهول ومرسل كما قال المجلسي وأما متنه : فقد تلاعب فيه الرواة في مكانين من القرآن وحرفوه تحريفاً معنوياً ، الأوّل في سورة البقرة الآية 65 حيث قال تعالى : { وظللّنا عليكم الغمامَ وأنزلنا عليكم المنَّ والسَلوى كُلوا من طيباتِ ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفُسَهم يظلمون } يقول الراوي ، قال الإمام : إن الله خلطنا بنفسه فجعل ظُلمنا ظُلمَهُ . وهنا يجب أن يقال لهذا الراوي : هل كان الإمام الباقر في زمن سيدنا موسى عليه السلام موجوداً حتى نزلت هذه الآية له ؟. وبالإضافة إلى أنه يقول في هذه الرواية ( إنه جعل ولايتنا ولايته ) حيث يقول { إنما وليّكمُ الله ورسولُه والذين آمنوا } يعني الأئمة منا ، وهنا نقول : يجب أن يقال ( الذين آمنوا ) يشمل جميع المؤمنين سواء الأئمة أو غير الأئمة ، وليس معنى المؤمنين : الأئمة ، لأن القصد من هذه الولاية هي المحبة ، بدليل القرائن السابقة واللاحقة ، حيث قال تعالى : { لا تتخذوا اليهود والنّصارى أولياء ـ لا تتخذوا ... الكفار أولياء } فبناءً على هذا ، فقصر اللفظ على الأئمة هو تلاعب بالقرآن .
[ باب البداء ]
اعلم أن أحد عقائد الشيعة البداء ، وفسَّر المجلسي معناه في شرح الكافي  بمعنى : ظهر وأظهر ، وأوّله بعدة تأويلات ، وليس في كتاب الله وسنة نبيه ^ ذكر للبداء ، ولذا قال به بعض المذاهب الإسلامية ـ الشيَعة ـ ونفته مذاهب أخرى . ونحن ندرس أسانيد أحاديث هذا الباب ونبين ما يخالف كتاب الله منها .
حديث 1 : سنده : يقول المجلسي بصحته ، ولما كان رواة هذا الحديث قد نقلوا خرافاتٍ كثيرة من أبواب الكافي المتعددة ، لذا لا يمكننا الاعتماد عليهم .
حديث 2 : يقول المجلسي إنه مرسل ؛ وضعف المجلسي كلاًّ من الحديث رقم 6 ، وقال بجهالة الحديث رقم 7 . والأحاديث رقم 8 ورقم  9 ورقم 11 ورقم 31 ، وقال بإرسال حديث رقم 41 . ونقول إن متن هذا الحديث مخالف للقرآن ، لأنه يقول في هذا الحديث ( إنَّ الله عزوجل أخبر محمَداً بما كان مُنذ كانت الدنيا وبما يكونُ إلى انقضاء الدنيا ، وأخبره بالمحتوم من ذلك ) وهذا تكذبه عشرات الآيات من القرآن ومن ذلك :
أوّلاً : قال تعالى : في الآية 43 من سورة لقمان : { إنّ اللَّهَ عندَهُ علمُ الساعةِ ويُنَزِّلُ الغيث ويعلَمُ ما في الأرحامِ وما تدري نفسٌ ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرضٍ تموت } وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه ، في نهج البلاغة في خطبة رقم  621 : إن الأشياء الخمسة التي في سورة لقمان علمها خاص بالله ولا يعرفها أحد حتى الأنبياء والأوصياء .
ثانياً : وقال تعالى في سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ما كنتُ بدعاً من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم } .
ثالثاً : وقال تعالى فيما يتعلق بالأمم السابقة في سورة إبراهيم الآية 91 : { قوم نُوحٍ وعادٍ وثمودَ والذين من بَعدِهِم لا يَعلمُهُم إلا اللَّهُ } . وقال تعالى بشأن أصحاب الكهف في سورة الكهف الآية 22 : { قل ربي أعلم بعدَّتهم } والآيات الأخرى نصت على ذلك حيث قال تعالى : { ما تدري } { وما أدراك } وأمثالهما . وهنا نقول لماذا تروى أحاديث متعارضة مع القرآن في كتاب إسلامي ؟ هل كان رواة هذه الأخبار جاهلين بالقرآن إلى هذا الحد أ م كان هدفهم مشبوهاً ؟.
حديث51: قال المجلسي إنه مرسل ، ولكننا نقول بضعفه .
حديث61: سنده : ضعيف بسبب وجود معلى بن محمد ، ومعلى يروي الخرافات فقد جعل لله تعالى العين والأذن كالبشر كما مرّ في باب النوادر في كتاب التوحيــد . باب ( في أنه لا يكون شيء في السماء والأرض إلا بسبعة ) إننا نعد متون أخبار هذا الباب وباب المشيئة والإرادة وباب الابتلاء والاختبار صحيحة المعنى ، أما أسانيدها فكلها مروية عن الرواة الغلاة ، لذا فإن هذه الأسانيد ضعيفة ولا نرى فائدة من دارستها ، لذلك نهملها ونبدأ بباب السعادة والشقاوة .
[ باب السعادة والشقاوة ]
حديث 1 : سنده : مجهول على قول المجلسي . ولكننا نقول بضعفه لأن أحد رواته محمد ابن إسماعيل ، الذي جعل لله تعالى في باب حدوث الأسماء وفي باب النوادر في كتاب التوحيد باباً وبواباً ووجهاً بشرياً ! وكذلك من رواته منصور بن حازم صانع الحجج الواهية ! كما نقل الممقاني في تنقيح المقال ، وأمّا متن هذا الحديث فيخالف مذهب الشيعة ، بل يخالف القرآن والعقل ، لأنه يقول بالجبر وينص على أن الله خلق بعض الناس سعيداً وبعضهم شقياًّ(1) . مع أن العقل
 
 
 
 يقول إذا خلق الله أحداً شقياً ثم عذبه في القيامة فهذا ظلم ، والله ليس بظالمٍ . بل السعادة والشقاوة كسبيتان(1) ، يسعد الإنسان نفسه بكسبه العلم والعمل الصالح ويشقي نفسه بالجهل والعمل الفاسد ، وأمّا القرآن فيقول إن الكفار يدّعون أَنَّ شقاوتهم وكفرهم من إرادة الله فيهم(2) قال تعالى في سورة النحل الآية 53 : { وقال الذين أشركوا لو شاء اللَّهُ ما عبدنا من دونه من شيء } وكذلك قال تعالى في سورة الزخرف الآية 02 ، ونحن لا ندري ما جرى ؟ وكيف اعتبر الشيعة كتاباً كهذا وجعلوه كافياً لدينهم ودنياهم مع أن في رواته عدداً من المجهولين وفاسدي المذهب وضعيفي الحال ، حيث إنهم رووا سلسلة من أحاديث الجبر التي تخالف مذهب الشيعة نفسه وتمسكوا بالكتاب على الرغم من تعارضه مع القرآن ، هل الشيعة أعداء القرآن ؟ ـ سعى المجلسي أن يُصلح هذا الخبر وفي النهاية قال هذا الخبر يخالف العدل ، وقال في ص 801 من المجلد الأول من مرآة العقول : ( والقولُ بظاهره لا يوافقُ العدل(3) ) .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ويقول الكليني نفسه إنه مرفوع ونقول : إنه ضعيف ، لأن أحد رواته شعيب العَقَرْقُوفِيّ الذي نقل عنه أخبار تتعارض مع القرآن ، كما نقل الممقاني عنه أن الإمام الكاظم أخبر عن سرائر الناس واطّلع علـى آجالهم وعلم وقت موتهم ، وهذا كله يخالف القرآن حيث قال تعالى : { وما تدري نفسٌ ماذا تكسبُ غداً } ويخالف نهج البلاغة حيث قال سيدنا الأمير رضي الله عنه : إنه لا يعلم عن موته شيئاً ، ويخالف العقل أيضاً فلا يعقل أن يعلمَ إمامٌ أسرارَ الناس وهو لا يوحى إليه ، مع أن الرسول ^ مع نزول الوحي عليه لم يكن يعرف شيئاً عن موت أحد ، وسيدنا الأمير رضي الله عنه لم يكن يعرف شيئاً من خيانة الولاة بيت المال بعدما ولاَّهم .
 
 
 
وأما متن هذا الحديث فهو صريح في الجبر ونسبة الظلم إلى الله سبحانه ، لأنه يقول إن الأشقياء ( لم يقدروا أن يأتَوا حالاً تنجيهم من عذابه ) والآن نقول للراوي أو الكليني إن الذي لا يقدر أن ينجي نفسه من العذاب كيف يكلفه الله بالتوبة والعمل الصالح .
حديث 3 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وهو ضعيف برأينا لأن أحد رواته أحمد بن محمد بن خالد البرقي الذي كان شاكاً في الدين وأخرجه أهل قم منها ، وأمّا متنه فهو صريح في الجبر لأن جملة ( يُسلك بالسعيد ) وكذلك ( يُسلك بالشقي ) مبنيتان على المجهول ، ويكون المعنى يُسلك السعيد والشقي إلى طريق السعادة والشقاوة ، إن كان ذلك كذلك فليس لهما اختيار ، في هذا الحال هل هؤلاء الرواة والكليني هذا ، لم يميزوا بين الجبر والاختيار ؟ ولم يفهموا تعارض هذه الأخبار مع القرآن ؟ أم أنهم عرفوا كل ذلك وكان لهم غرض آخر ؟!.
[ باب الخير والشر ]
حديث 1 : سنده : في غاية الضعف لأنّ أحد رواته البرقي الشاك في الدين ، والآخر علي ابن الحكم الذي نُقل عنه في باب « ما عند الأئمة من سلاح رسول الله » حديث سلسلة الحمار ، فليُرجع إليه ، والآخر ابن المحبوب الذي هو من الغلاة ويروي الأحاديث المتعارضة مع القرآن ، يرجع إلى باب « أن الأئمة نور الله » . والآخر معاوية بن وهب وهو مشترك بين عدة أشخاص ولا يُعلم من هو ، ومتنه صريح في ظلم الله سبحانه ـ نعوذ بالله ـ وهو جيد للجبريين حيث يقول إنَّ الله ظالم ، ( خلقتُ الشرَّ وأجريته على يدي من أريده فويل لمن أجريتُهُ على يديه ) وهاهنا يجب القول إن الله الذي كان قادراً أن لا يخلق الشر فلماذا خلقه أليس هو حكيماً ؟ الشر مخلوق ككل المخلوقات ، ولكن الشر ليس إليه . والمعتزلة يقولون بـأن الشر ليس مخلوقاً لله . ويستحيـل أن يخلق الله الحكيـم الشرَّ ، ثانياً ( كما يقول في هذا الحديث ) أجرى الله الشر بيد من أراد إذن فما تقصيره هو ، فلماذا يقول ويل له .
يجب العلم أن الشرور كانت وما تزال في العالم ولكن تقديرها من الحق وجريانها من الخلق ولذا قال رسول الله ^ في دعاء الجوشن : يخاطب الله ويقول ، ( يا مقدر الخير والشر ) وتقدير الشر غير فعله ، مثلاً قدر الله النار وقدر حرارتها حيث أعطاها 001 درجة حرارة ، وإن نضعها على القماش تحرقه ، أما حرق الثياب فهو شر لم يرده ولم يوجده بل نهى عنه والبشر نفسه يضع النار على الثياب ويحرقه ، ومثال ذلك ، وجود سيدنا إبراهيم خير ووجود نمرود أيضاً كان خيراً حيث كان بإمكانه أن يقوم بألوف الأعمال الحسنة ، ولكنه أصبح مزاحماً لسيدنا إبراهيم عليه السلام وأوجد الشر بتزاحمه ، على كل حال إن الكليني لم يكن محققاً وجمع كل خبر في كتابه والمؤسف حقاً أن يصبح الذين يدّعون العلم والتحقيق من مقلديه يقبلون كل خبر رواه وإن كان راويه جبرياً وذلك لحسن ظنهم بالكليني الذي هو في غير مكانه ، لقد هدم التعصب التفكر والتعقل .
حديث 2 : سنده : لا اعتبار له لوجود أحمد البرقي ومحمد بن حكيم ، ومتنه فاسد كالحديث الأول ويوجب الجبر .
حديث 3 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، ونقول إنه ضعيف لأن مُفَضَّل من الغلاة ، وعلي بن إبراهيم ومحمد بن عيسى كما مرّ في أبواب متعددة ، كلاهما من رواة الخرافات . ومتنه كالحديثين السابقين يوجب الجبر ، والعجب هو أن يونس وهو راوي هذا الحديث يقول في آخر الحديث : ويل لمن ينكر هذا الحديث بسبب العلم والفهم ، يبدو أن الراوي نفسه انتبه إلى عيب روايته !.
[ باب الجبر والقدر والأمر بين الأمرين ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب وجود سهل بن زياد الكذّاب المعروف ، بالإضافة إلى ذلك فهو مرفوع .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم فإن معلى بن محمد والوشاء ينقلان الخرافات في كثير من الأبواب كما مرّ في باب النوادر من كتاب التوحيد ، ومتنه يقول ، ( من زَعَمَ أنّ الخير والشرَّ إليه فقد كَذبَ على الله ) ، هذا الحديث مع مفاده هذا ، يعارض الأحاديث الثلاثة في باب الخير والشر التي مضت ، لأنه صَرح فيها أن الله قال : ( أنا خالق الخير والشر ) ألم ينتبه الكليني لهذا التعارض ، لماذا روى هذه الأحاديث المتناقضة أكان يعتقد بكليهما أم أنه لم يعتقد بأحد منهما ؟ ورأينا فيه أنه لم يكن محققاً ولكن كيف تعلق مدّعو التحقيق والاجتهاد بهذه الأخبار واعتمدوها ؟ هل يمكن القول إن الإمام قال بهذه الأخبار المتناقضة ؟! إن كان الإمام كذلك فما هو المتوقع من غيره .
حديث 3 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم رواته هم الرواة الخرافيون العوام ذاتهم كما ذكر في الحديث الثاني ومتنه وإن كان موافقاً للعقل فهو يخالف الأخبار في باب الخير والشر .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، ونقول إن متنه يحوي المتناقضات ، لأن الإمام الرضا قال ، إن لم يكن الراوي كذب عليه واتهمه ، قال إن القدرية لم يقولوا بقول أهل الجنة الذين جعلوا الهداية من الله ولم يقولوا بقول أهل النار الذين جعلوا العذاب من شقائهم ، ولم يقولوا بقول إبليس الذي جعل الضلالة من الله تعالى إذن فما قولهم ؟ ، لم يعين . ثم قال الإمام نفسه لا يكون إلا ما شاءَ اللَّهُ وأراد وقدَّر وقضى ، أجل ، هذا هو قول إبليس الذي نسب عنه إلى الله حيث اعتبر غيّه من مشيئة الله وقضائه وإرادته وقدره(1) ، فكيف ردّ قول إبليس ؟
 
 يقول المجلسي ، إن القدرية يقولون باستقلال البشر في الأفعال فبناءً على هذا أراد الإمام أن يبطل قول القدرية ويقول إن البشر ليسوا مستقلين في أفعالهم . بل ضلالتهم وهدايتهم بإرادة الله وقضائه وقدره تعالى . وهذا هو نفس قول أهل الجنة وقول أبليس أيضاً ، في هذه الرواية ، حيث يعتبرون هدايتهم وضلالتهم من الله . فكيف قال ليونس الراوي إن الأمر ليس كذلك .
حديث 5 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول .
حديث 6 : سنده : مجهول أيضاً .
حديث 7 : مرسل : وكل هذه الثلاثة على قول الكليني نفسه ، ولكن يظهر بالدقة أن رواته ضعفاء لا اعتبار لهم .
حديث 8 : سنده : عده المجلسي والكليني مرفوعاً ولكننا نعتبره مهملاً لأن أحمد بن الحسن زعْلان لم يُذكر عنه شيء .
حديث 9 : سنده : يقول المجلسي إنه مرسل ، ولكننا نقول إنّه مرسل وضعيف ، بسبب وجود علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، ووجود محمد بن عيسى الذي له أحاديث تعارض القرآن .
حديث01: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، ولكننا نقول إنه ضعيف ومرسلٌ معاً ، أما ضعفه من عدة جهات ، أحدها ، أن صالح بن سهل من الغلاة الذي جعل الإمام الصادق إلهه وربه ، وقال الإمام الصادق : إن الغلاة شر من المشركين ، والعجب من الكليني الذي نقل الرواية عن رواة كهؤلاء  !.
حديث11: سنده : يقول المجلسي إنه مرسل .
حديث21: ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذّاب ولكن المجلسي يقول إنه مرسل .
حديث31: أيضاً مرسل .
حديث41: ضعيف بسبب وجود البرقي الذي كان شاكاً في الدين ، واعلم أن هذه الروايات المروية في باب الجبر والقدر والتفويض وأمر بين الأمرين ، كلها مجملة ومبهمة ، وكل رواية فسرت بمعنى لا يتفق مع غيرها ، وهذه الروايات لم تبين كيفية الأمر بين الأمرين ، وفي الحقيقة لم يبينوا مسألة ، مع أن الأمر واضح لنا ، بقطع النظر عن هذه الروايات ، والمجلسي قد تبسط في شرح هذه الأحاديث كثيراً .
[ باب الاستطاعة ]
سئل الأئمة عن معنى الاستطاعة في هذا الباب وكان جوابهم مبهماً . ومن أجل معرفة معنى « الاستطاعة » يجب أن نعود إلى ما قاله العرب ، لأن القرآن جاء بلسان العرب ، وليست « الاستطاعة » لفظة جديدة . وعند العلماء المصطلحات الدينيّة في الإسلام أصلها من مفردات اللغة العربية ذاتها ، ليست هناك مفردات شرعية مستقلة بعيدة عن اللغة العربية(1) .
والقرآن الكريم يقول في سورة إبراهيم الآية 4 : { وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه } .
وقال تعالى في سورة النحل الآية 301 : { وهذا لسان عربي مبين } وقال تعالى في سورة الشعراء الآية 491 و 591 { ... لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين } .
فبناءً على هذا فكل من يفسر ويترجم كلمات القرآن وفقاً للغة العربية فعلمه صحيح ، وإن أي إنسان ؛ إماماً كان أو مأموماً يفسر كلمات القرآن وفقاً لهواه دون الأخذ من اللغة العربية فعلمه غير صحيح .
فبناءً على هذا فإن ما ورد في الكافي في تفسير القرآن إن جاء على خلاف لغة العرب فإنه خلاف القرآن وخلاف قول الرسول ^ والأئمة ويجب رده وعدم قبوله .
 
وفي هذا البــاب يوجــد أربعــة أحاديث ضعيفــة لا اعتبار لأسانيدهــا ، وأما معنــى « الاستطاعة » فلم يُبيَّن صراحة في أي من الروايات . وأما الحديث الأول : ضعيف لوجود كل من حسن بن محمد وعلي بن محمد القاساني الذي ضعفه الشيخ الطوسي . والحديث الثاني ضعيف أيضاً لوجود كل من أحمد بن محمد وهو من الغلاة ، وعلي بن حكم وهو الراوي لراوية سلسلة الحمار ، وكذلك الحديث الثالث ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب فاسد الحديث والحديث الرابع مرسل ، وكل هذه الأحاديث لا اعتبار لها .
[ باب البيان والتعريف ولزوم الحجة ]
حديث 1 : سنده : ضعيف لوجود حسين بن سعيد حيث له روايات تتعارض مع القرآن في باب عرض الأعمال على النبي ^ . وأما متنه فيقول : ( إنَّ اللَّهَ احتجَّ على الناس بما آتاهم وعرَّفَهُم ) .
يقول المجلسي في شرحه ـ على الكافي ـ : ( عَرَّفَهُم بأصول الدين وفروعه ) وهذا يخالف الحس والواقع ، لأن أبناء شعبنا على الغالب لا يعرفون أصولَ الدين التي فرضها الله على عباده ، وحتى علماؤهم يجهلون ذلك ، واختلقوا أصولاً للمذهب من عندهم .
حديث 2 : سنده : مجهول على قول المجلسي ، وأما متنه : ففيه قال الإمام إن المعرفة من صَنع الله ، ليس للعباد فيها يد . نقول :
أوّلاً : هذا القول يفيد الجبر ، لأن مفاده : أن الله إذا أعطى المعرفة لأحد فقد أعطاها له وليس بمقدور أحد أن يكسبها بذاته !.
ثانياً : هذا القول يوجب سلب التكاليف ويخالف العقل .
حديث 3 : سنده : ضعيف لوجود كل من البرقي الشاك في الدين وابن الفضّال الواقفي المذهب الذي عده علماء الرجال من الكلاب الممطورة . إضافة إلى أن حمزة ابن محمد الطيّار مجهول الحال قد ورد اسمه في الحديث الرابع أيضاً فيكون الحديث الرابع مجهولاً أيضاً .
حديث 5 : سنده : ضعيف لوجود عبد الأعلى الذي نقل الخرافات المخالفة للقرآن في باب حدوث الأسماء .
حديث 6 : سنده مرفوع ، أما متنه ففيه العجب ، ذلك أن الكليني رواه في هذا الباب كعنوانٍ للزوم الحجة لأن الإمام قال : [ إنّ اللَّهَ لم يُنعم على عبدٍ نعمةً إلا وقد ألزمه فيها الحجة من الله ] مع أن القرآن يقول لا حجة بعد الرسل وذلك في آية 561 من سورة النساء . وكذلك جاء في نهج البلاغة في الخطبة رقم 09 . إن كانت كل نعمة حجة فلكل نَفس حجتان كما قال الشيخ سعدي(1) ، أجل ، يجب أن تسمى أنعُم الله آثار رحمتـه لا حجته ، ويجب ألا يطلق عليها ذلك إلا مجازاً . مع أن هــذه التسمية ( أي جعل نعم الله حجة ) ذاتها على خلاف مصطلح القرآن .
[ باب اختلاف الحجة على عباده ]
حديث 1 : سنده : في غاية الضعف لوجود سهل بن زياد الكذاب المغالي ، وفي متنه ، يوجد عدد من الإشكالات الشرعية والعقلية :
أوّلاً : يقول فيه : ( ستة أشياءَ ليس للعباد فيها صنع : المعرفة والجهل والرضا والغضب والنوم واليقظة ) . بناءً على هذا ، فإن الناس إذا بقو جهالاً دون طلب العلم فهذا أمر لا نكران عليه ، مع أن هذا يخالف القرآن حيث قال تعالى في سورة الأعراف الآية 6 : { فلنسئلنّ الذين أرسل إليهم .. } وقال تعالى في سورة الصافات الآية 42 : { وقِفوهم إنهم مسئولون } وقال تعالى في سورة الإسراء الآية 63 : { إنَّ السمع والبصر والفؤاد كلُّ أولئك كان عنه مسئولا } .
إن رواية سهل بن زياد الكذاب الفاسد لا يمكن أن تكون خيراً من ذلك ، حيث لا تتفق مع عدد من الآيات وتخالف العقل ، والعجب أن يجمع الكليني
 هذه الروايات ويصبح مجتهدو المذهب ! مقلدين له ! مادحين لكتابه ! بالإضافة إلى ذلك هذا الحديث لا صلة له بهذا الباب انظروا !! يقول الكليني باب اختلاف الحجة ثم يروي حديثاً لا يتعلق بهذا الباب أبداً .
[ باب حجج الله على خلقه ]
إعلم أن الكليني روى في هذا الباب أربعة أحاديث ولا تتعلق بهذا الباب ، إضافة إلى أن أحد رواته درست بن أبي منصور الواقفي المذهب ، والرواة الآخرون هم عبد الأعلى الذي جعل لله عيناً ووجهاً كالبشر !! والآخر ابن الفضّال الواقفي والبرقي الشاك في الدين ، وحمزة بن الطيار مجهول الحال ، وعلي بن الحكم راوي سلسلة الحمار في باب « ما عند الأئمة من سلاح رسول الله » إضافة إلى ما جاء في هذه الأحاديث فلم يأخذ الشيعة بها وعملــوا بخلافها ، وعلى سبيل المثال قـال الإمام الصادق عليه السلام في الحــديث الثاني : ( من لم يعرف شيئاً لا شيء عليه ) أما الشيعة فإنهم يعارضون هذا الحديث بقولهم : ( من لم يعرف إمامَ زمانه مات ميتة الجاهلية ) ويؤولونه بقولهم من لم يعرف الإمام الصادق ومات  مات كافراً ! والسؤال الذي يطرح نفسه ، هل الإمام الصادق من أصول الدين أو فروعه ؟ ، أو من أتباع هذا الدين ؟ بالإضافة إلى ذلك فالله تعالى لم يجعل الإمام من أصول الدين والإمام نفسه لم يقل إنه أصل من أصول الدين ، وهو ممن يدين بهذا الدين وأتباعه ، فقد جاء في الحديث الثالث : ( ما حجبَ اللَّهُ عن العبد فهو موضوع عنهم ) ، فلماذا ألصقوا أشياءَ كثيرة إلى دين الإمام دون أن يبينها الله تعالى لهم ، ثم يطلبون من الناس معرفتها كمعرفة أولياء الله وغيره ؟!!.
[ باب الهداية أنها من الله عزوجل ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، بالإضافة إلى أن بعض رواته من رواة الخرافات المتعارضة مع القرآن ، كأحمد بن محمد بن عيسى ، ومحمد بن إسماعيل ، كما مرّ في باب النوادر في كتاب التوحيد ، حيث جعل لله تعالى عيناً وأذناً كالبشر ، وأما متنه فيقول إن الهداية من الله وحده ، وروى أربعة أحاديث لإثبات هذا المطلب ، مع أن القرآن يقول : ( إن الله يهدي من يريد ) وهذا كافٍ لإثبات هذا المطلب ، ليس ثمة حاجة بعد ذلك أن يثبت هذا المطلب برواية عدد من الرواة المجهولين ، ومما يثير العجب أن أتباع الكافي لا يعلمون بهذه الروايات التي تتعلق بالشيعة وأعمالهم . مثلاً ، قال الإمام الصادق في هذا الحديث ، ( يا ثابت مالَكُم وللناس كُفّوا عن الناس ولا تدعوا أحداً إلى أمركم ) ولكنَّ مروجي المذهب ودعاته لا يكفون عن الناس ويسعون ليل نهار لدعوتهم وبث التفرقة المذهبية بينهم ، ولهذا ترونهم يستدلون ببعض الآيات القرآنية لإثبات حجتهم المذهبية وليس فيها دليل لمذهبهم ، ولا علاقة لها به ، ومن أمثلة ذلك أنهم يقولون إن الآية القرآنية تتعلق بولاية الإمام ورئاسته ، وما من أحد يسألهم إذا كنتم تدّعون أن القرآن هو كتاب غير مفهوم بالنسبة لأي أحد إلا الإمام . فكيف أصبحتم تفهمون الآية التي تتعلق بالإمام ؟! وكيف أصبح القرآن هنا مفهوماً ! وكما قلنا فإنَّ رواة هذه الأحاديث الأربعة على الغالب من الضعفاء المجهولين كإبراهيم بن هاشم وابن الفضّال الواقفي ، ولذا قال المجلسي إن الحديث الثاني مجهـول ، والرابع مجهـول أيضاً ، وعلى كل حال ، فلا بد أن يقال لهؤلاء الدعاة المذهبين المتعصبين بما أنكم تقبلون مثل هذه الأحاديث فلماذا لا تنظرون إلى ما قاله الإمام الصادق في الحديث الرابع ، لما سأله فضيل بن يسار ، أندعو الناس إلى مسلكنا ؟! قال الإمام ، لا ، لا تدعوهم إليــه .
 
حديث 8 : سنده : مجهول كما قال المجلسي في المرآة ، ومتنه لا يوافق كتاب الله ، لأن كتاب الله ليس تاريخاً للآتين من الناس بل هو بيان كل شيء شرعي من أحكام الحلال والحرام ، ولكن هنا يقول : فيه بدء الخلق وما هو كائن إلى يوم القيامة مع أنه في الواقع ليس كذلك ولم يعطنا الله دليلاً لذلك ، ولكن هؤلاء الرواة كذبوا على الإمــام كي لا يستطيــع أحد إنكاره ، وبالإضافة إلــى أن الإمام قد مــدح نفسه هنا كثيراً وزكاها ، وهذا عمــل شائن مخالف للآية التي تقول : { فلا تزكّوا أنفسكم } .
حديث 9 : لا شأن لنا بسنده وأما متنه فهو كالخير السابق حيث جعل القرآن جامعاً لأخبار الآتين ، ليظهر أنه عالم به وليمدح نفسه ! .
حديث01: سنده : ضعيف بسبب وجــود أحمــد بن محمد بن خالد البرقــي الشاك في الدين ، وسيف بن عميرة الذي لعنه الأئمة ومن العجب أن المجلسي جعل هذا الحديث مُوَثَّقاً .
[ باب اختلاف الحديث ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، وأما متنه ففيه عدد من الإشكالات ، الأول : أن هذا الحديث الطويل نُقل عن سليم بن قيس الهلالي وكتابه ، ويجب العلم أن الممقاني يقول في تنقيح المقال ج2 ص25 . قال الغضائري روى سليم بن قيس عن الإمام الصادق والإمام الحسن والإمام الحسين وعلي بن أبي طالب ولكن يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة أن سليماً لم يُعرف ويُشَك في أصل وجوده ولم يذكروه بالخير ، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه ، وقال الشيخ مفيد في كتاب شرح اعتقادات صدوق ص27 طبع تبريز : إن ذلك الحديث الذي أخذه صدوق عن كتاب سليم ليس صحيحاً . وينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بجميع ما في كتاب سليم لأنه خليط من الكذب والتدليس ، قال ابن داود : هناك منكرات في كتاب سليم يعني فيه أكاذيب واضحة . وأنا أعده موضوعاً ومختلفاً . وقد ذُمَّ في قاموس الرجال . قد ذكر بعض الأفاضل عدداً من أكاذيبه .
1  ــ  قال في هذا الكتاب إن محمد بن أبي بكر وعظ أباه في احتضاره مع أن أبا بكر عقد على أم محمد هذا في السنة التاسعة من الهجرة ، وولد محمد في السنة العاشرة من الهجرة في سنة حجة الوداع . ولما توفي أبو بكر لم يكن لمحمد أكثر من عامين وعدة أشهر ، كيف يعظ الطفل أباه وهو في السنة الثانية من عمره !.
2  ــ  ذكر في هذا الكتاب أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً كما جاء في كتاب الكافي أيضاً عدد من الروايات حيث تدل أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً وسيأتي ذكر ذلك في باب ما جاء في الاثني عشر .
3  ــ  قد شرح الصحيفة الملعونة الواردة في ذلك الكتاب ولا يُعلم متى كتبت تلك الصحيفة . على الرغم من أن هذه الصحيفة مكذوبة .
4  ــ  سليم أتى بحديث في كتابه أن رسول الله ^ قال لعلي عليه السلام ، أنا لا أخاف عليك من الجهل والنسيان ولكن أكتب هذا الحديث لشركائك ( يقول المؤلف على الظاهر تتمة هذا الحديث الأول باب اختلاف الحديث ) . قال علي من شركائي ؟ : فذكر رسول الله ^ أسماء الأئمة واستمر على ذلك .. حتى يقول سليم : لقد عرضت هذا الحديث على الإمام الحسن والإمام الحسين بعد وفاة معاوية . وقد قال هذان السيدان : يا سليم نحن كنا جالسين وحدثك أمير المؤمنين بهذا الحديث . وسليم هذا الكذاب لم يكن يعرف أن الإمام الحسن توفي قبل معاوية بعشر سنين إذ توفي معاوية في سنة 06هـ والإمام الحسن في سنة 05هـ . فكيف يقول عرضت هذا الحديث بعد وفاة معاوية على الإمام الحسن .
5  ــ  نسبة قتل المختارين بن أبي عبيد إلى الحجاج بن يوسف مع أن المختار قد قتل في عام 46 و 56هـ في حربه مع مصعب بن الزبير . والحجاج وصل إلى حكم الكوفة ورياستها سنة 67هـ يعني بعد عشر سنين من قتل المختار . على كل حال روى الكليني في الكافي عن سليم المجهول الوجود وعن كتابه الموضوع أحاديث كثيرة ، ومن جملة ذلك في باب ما جاء في الاثنى عشر حديث 4 عن سليم وعن كتابه ، فقد أسس المذهب الاثنى عشري على كتاب موضوع كهذا ،  ثانياً : قال علي رضي الله عنه في هذا الحديث : للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه وكذلك في الحديث الثاني والثالث في هذا الباب وعشرات من الأحاديث الأخرى ، إذاً الذين يقولون إن القرآن غير قابل الفهم لأن فيه محكماً ومتشابهاً أو يقولون فيه ناسخ ومنسوخ فالرد عليهم هو أن للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه فقولوا إذن إن الأحاديث أيضاً غير قابلة للفهم ! كما تقولون في القرآن ! ( ولماذا تقتصرون على ترك القرآن وحده ) .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب عثمان بن عيسى الواقفي الذي اختلس أموال الإمام .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده لأن في أوّل السند علي بن إبراهيم الذي حرف القرآن ، وقد روى عن أبيه المجهول الحال ، وفي آخر السند منصور بن الحازم وله روايات متعارضة مع القرآن ، كما نقل صاحب تنقيح المقال وقد صنع حججاً ! بعد رسول الله تقابل كلام الله .
وأمّا متن الحديث : يقول الإمام إنا نجيب الناس بالزيادة والنقصان وأفتي على خلاف ما أفتيتُ ، كما كان لأحاديث الرسول ناسخ ومنسوخ فحديثنا كذلك . هذا الحديث مخالف للقرآن لأنه لا يوحى علي لأحد بعد النبي ^ ولا يحق لأحد أن ينسخ شيئاً بعد النبي ^ ، فهل يستطيع الإمام أن يقول من عنده شيئاً في دين الله فضلاً عن أن ينسخ شيئاً . قال الله تعالى في سورة آل عمران الآية 49 : { فمن افترى على الله الكذب من بعدِ ذلك فأولئك هم الظالمون } .
وإضافة إلى ذلك قال الله تعالى في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } فكيف يمكن قبول الروايات المتناقضة والناسخة والمنسوخة والمختلف عليها من غير رسول الله ^ .
حديث 4 : سنده : ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذّاب الخبيث وضعّفه المجلسي أيضاً ، وأمّا متنه : قال الإمام هنا : نحن نصدر الفتاوى بالاختلاف ( يعني نفتي بفتاوي مختلفة في مسئلة واحدة ) مع أنّ هذا الإمام نفسه قال في رواياتٍ متعددة لا يحق لأحد أن يفتي في الإسلام . كما مرّ في باب النهي عن القول بغير علم .
قال الله لرسوله ^ في سورة النساء الآية 671 : { يستفتونك قل الله يفتيكم } حيث جعل الفتوى مقصورة عليه ، وقال في آيــة 721 أيضاً : { ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن } . وأيضاً قال لرسوله في سورة النساء الآية 501 : { إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله } وقال في سورة المائدة : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ... فأولئك هم الظالمون ... فأولئك هم الفاسقون } . كما يُستفاد هذا المطلب من آياتٍ أخــرى أيضاً . مثل آية : { عفا الله عنك لــم أذنتَ } { ويا أيها النبي لم تحرم ما أحلَ الله لك } . في مثل هذا الحال كيف يمكن أن يقال إن الإمام أفتى بالاختلاف ؟. قد يقول أحد إنه عمل بالتقية ! نقول لا بد من السكوت في التقية ، ولا تعني التقية إصدار مئات الفتاوى المتعارضة !.
حديث 5 : لا اعتبار لسنده لوجود حسن بن علي بن الفضال الواقفي المذهب ، وأما متنه : ( قال زرارة سألت عن الإمام الباقر عن مسألة : فأجابني ثم جاءه رَجُلٌ فسأله عنه فأجابه بخلاف ما أجابني ثم جاء رجُلٌ آخر فأجابه بخلاف ما أجابني وأجاب صاحبي ، فلمّا خرج الرجلان : قلتُ يا ابنَ رسولٍ الله رَجُلان من أهل العراق من شيعتكم قَدِما يسألان فأجَبْتَ كُلَّ واحدٍ منهما بغيرِ ما أجبتَ به صاحبَهُ فقال : يا زرارة : إنّ هذا خيرٌ لنا وأبقى لنا ولكم ولو اجتمعتم على أمر واحد لصدقكم الناس علينا ولكان أقلّ لبقائنا وبقائكم . يعني أنه يقول أجبت بالاختلاف ليكون الاختلاف مستمراً بين الشيعة وذلك خير لبقائنا وبقائكم !! لكي لا يفهم الناس قولنا عن قولكم . يقول المؤلف : إن هذه الرواية على خلاف ما جاء في القرآن ؛ حيث يجعل أهل التفرقة بعيدين عن الإسلام حيث يقول في سورة الأنعام الآية 951 : { إنّ الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لستَ منهم في شيء } . وحق التشريع خاص لله ، والمشرع هو الله وحده لا يحق لأحد غيره أن يشرع . كما قال في سورة الشورى الآية 31 : { شرع لكم من الدين } وقال في آية 12 : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين } وآيات أخرى . مثل { ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام } . ومثل { أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } . فبناءً على هذا إذا كان الإمام يخاف من أعدائه فله أن يسكت لا أن يفتي على خلاف الواقع ويزرع التفرقة بين الشيعة حتى لا يُعرفوا على حكم واحد ! ثُمَّ هل يحق للإمام أن يفتي بخلاف الحقيقة .
وهذا الإشكال وارد كذلك في الحديث السادس ، وواضح أن أعداء الإسلام قد نشروا هذه الفتيا المخالفة للقرآن باسم المذهب وباسم الإمام وعلى صورة حديث ، وذلك كي يسقطوا حجية القرآن ويوقعوا المسلمين في حيرة .
حديث 6 : ضعيف بسبب محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين وسيأتي ذكره في باب النوادر من كتاب التوحيد من كتاب الكافي .
حديث 7 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى الواقفي المذهب ، الوكيل الخائن لموسى بن جعفر رضي الله عنه .
حديث 8 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى ، والعجيب من الكليني الذي روى عن هؤلاء الخونة فكأنه لم يجد راوياً صادقاً ! إضافة إلى أن السند مرسل . وأما متنه : يقول الإمام الصادق للراوي أرأيتكَ لو حدثتُكَ بحديثٍ العامَ ثم جئتني من قابلٍ فحدثتُك بخلافه بأيِّهما كنتَ  تأخذ ؟ قال . قلتُ كنتُ آخُذُ بالأخيرة ، والسؤال الآن هو ، هل يجوز لأحد أن يحكم بحكم من أحكام الدين بين ساعة وأخرى ويكون الحكم مخالفاً لما سبقه ؟ ، إذا كان الإمام كذلك فرحم الله المأموم !. أليس هذا افتراء على الله أن يصدر كل واحد حكماً مختلفاً عن الآخر باسم الدين .
حديث 9 : سنده : ضعيف بسبب معلّى بن خنيس ، ويقول المجلسي إنه مجهول وأمّا متنه : وقال الراوي للإمام إذا جاء جديثٌ عن أوَّلكم وحديث عن أخركم بأيهما نأخذ ؟ فقال خذوا عن الحيّ وعلى هذا فإذا جاء حديث عن النبي ^ أو عن أمير المؤمنين وحديث عن الإمام الصادق ، فإنه يجب أخذ حديث الإمام الصادق وتُترك أحاديث الأئمة السابقين . والآن لا بد من سؤال الإمام اللاحق لماذا تأخذون الأحاديث عن آبائكم مع أنهم ليسوا أحياءً ! وبالإضافة إلى أن هذا الحديث يرد على الشيعة الذين يقولون إن الإمام لا يموت ! لأن الإمام الصادق يقول خذوا الحديث من الإمام الحي ، إذن يبدو أنه يوجد هناك إمام حيّ وآخر غير حي .
حديث01: لا اعتبار لسنده بسبب وجود محمد بن عيسى الذي نقل عنه روايات متعارضة مع القرآن ! في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) . والراوي الآخر هو صفوان بن يحيى الذي نُقل عنه أخبار في باب السعادة والشقاوة حيث يبدو أنه جبري وقال الإمام : القائل بالجبر كافرٌ . والراوي الآخر هو عمر بن حنظلة وهو لمَ يُوثق . وأما متنه : قال عمر بن حنظلة : سألتُ الإمام الصادق : أرأيت إن وجدنا أحد الخبرين موافقاً للعامة(1) والآخر مخالفاً لهم بأيِّ الخبرين يُؤخذ ؟ قال الإمام : ما خالف العامة ففيه الرشاد . وهنا لا بد من القول بأن مثل هذه الأخبار قد زرعت التفرقة وسوء الظن بين المسلمين وهل إذا قال العامة : إن علياً رضي الله عنه مسح رجله فيجب علينا أن نخالفهم ! ونقول لا ، بل نغسلها ؟! وإذا نقل العامة أثراً حسناً عن رسول الله يجب علينا أن نأخذ بخلافه ؟ لست أدري بماذا يحيي اللَّهُ هؤلاء الرواة الذين زرعوا التفرقة ؟ إن هذه الأخبار لا تعني سوى حمل المسلمين على سوء الظن ونشر الفتنة وقد قال الله في سورة الحجرات : { اجتنبوا كثيراً من الظنِّ إن بعض الظن إثم } .
[ باب فرضِ العلم ووجوب طاعته ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأمّا متنه فهو : قال رسول الله ^ : « ما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه » . ولكن الشيعة يعملون بخلاف قول رسول الله وبخلاف قول الأئمة كما جاء في هذا الباب ، مثلاً قال الله تعالى : { خلق لكم ما في الأرض جميعاً } ولكن محدثي الشيعة وخطبائهم يقبلون حديث الكساء حيث يقول إن الكون خُلق لخمسة أشخاص(2) ! مع أن هذا القول يخالف القرآن ويخالف أقوال أئمتهم ! وهناك كثير من المطالب الأخرى ! .
حديث 2 : سنده : ضعيف بل مجهول على قول المجلسي ، وأمّا متنه يرد على عمل الشيعة كما ذُكر وكذلك الأحاديث اللاحقة في هذا الباب .
 
حديث 3 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن خالد البرقي حيث كان مشككاً في الدين .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار له بسبب ابن فضّال الواقفي وأيوب بن راشد المهمل ! وأما متنه : قال الإمام الصادق ( ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زُخرُفٌ ) بناءَ على هذا فإن معظم أحاديثنا هي خرافة لا توافق القرآن فهي إذاً زخرفة ، كالحديث الذي يقول : إن من يذهب إلى زيارة قبر تغفر جميع ذنوبه وله بكل خطوة ثواب حج وأجر شهيد وهذا كله يخالف الآيات الإلهية . أو الأخبار التي تقول إن الإمام يعلم الغيب مع أن القرآن يقول : { لا يعلم الغيب إلا الله } وألوف الأحاديث تنص على ذلك .
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، وأما متنه فيخالف أكثر ما عليه الشيعة .
حديث 6 : سنده : مجهول كما قال المجلسي . وبالإضافة إلى ذلك إنه مرسل ، وأما متنه فيقول : قال الإمام الصادق : ( من خالف كتابَ الله وسنةَ محمدٍ فقد كفر ) . فبناءً على هذا ، فما تعارف عليه من البدع من أقوال المتمذهبين وأعمالهم في وطننا يوجب الكفر .
حديث 7 : سنده : ضعيف من جهة محمد بن عيسى بن عبيد وهو مرفوع .
حديث 8 : سنده : ضعيف بسبب البرقي الشاك في الدين ، وأما متنه : قال سيدنا الباقر لأبان : ( ويحك وهل رأيتَ فقيهاً قطُّ ) لأن « أبان » قال : إن الفقهاء لا يقولون هذا إذا لم يكن ثمة فقيهٌ في ذلك العصر فما هو حالنا اليوم !.
حديث 9 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وإن البرقي كان شاكاً في الدين وضعيفاً ، وإبراهيم بن إسحاق مهمل .
حديث01: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، وأما متنه فقد سمّي الذين يميلون إلى البدع ضالين كأصحاب مجالس المدح والنواح ولطم الوجوه والصدور من أو الليل إلى الفجر و ... و ... و ...
حديث11: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، أجل ؛ الراوي الأول والثاني والثالث والرابع كلهم ضعفاء ضعيف عن ضعيف عن ضعيف عن ضعيف ! والآن كيف يجعلون هذه الأخبار من أوثق الأخبار ؟ لا أحد يدري !.
حديث21: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كتاب الحجة
[ باب الاضطرار إلى الحجة ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي لوجود عباس بن عمر الفَقيمي المجهول الحال .
وأما متنه ففيه سأل زنديق الإمامَ الصادق عن دليل لإثبات لزوم الأنبياء والرسل ، فأجابه الإمام ، ومما قال : [ ... لكيلا تخلُو أرض الله من حجة يكون معه علمٌ يَدلُّ على صدق مقالته وجواز عدالته ] ، وهنا أراد المجلسي في كتاب المرآة أن يستنتج من هذه الكلمات : « إثبات وجود الأوصياء والأئمة » وهذا الاستنتاج غير صحيح ، لأن الإمام ، أوّلاً ، يعيّن بهذه الكلمات إثبات الرسل وأن الأنبياء هم الحجة وحدهم ، وقال علي رضي الله عنه في نهج البلاغة في خطبة رقم 441 : « بعثَ رسُلَه بما خصّهم به من وحيه وجَعلهُم حجةً له على خلقِه لئلا تَجبَ الحجةُ لهم بتركِ الإعذار إليهم » ولا حجة بعد الرسل كما قال القرآن في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } . وهذا الاستنتاج مخالف كذلك لقول أمير المؤمنين حيث يقول في نهج البلاغة في خطبة رقم 09 : « تَمّت بنبينا محمد ^ حجته » ، على كل حال ينبغي على هؤلاء أن يثبتوا حجة الإمام ولزومه بكلمات الله تعالى لأنها هي حجة ، ولما كان كلام الله ليس فيه شيء من هذا ، فهم يريدون أن يثبتوا ذلك بكلمات الإمام والروايات المسندة إليه مع أنه لا حجية في الكلمات والأخبار الآحاد عن الروايات(1) .
حديث 2 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، وأما متنه ففيه ما يخالف القرآن والعقل ومن جملة ذلك ما قاله منصور بن حازم ، صانع الحجج ، قلت للإمام : قلتُ للناس : تعلمون أنَّ رسولِ الله ^ كان هو الحجة من الله على خلقه ؟ قالوا : بلى ، قلتُ فحينَ مضى رسول الله ^ من كان الحجة على خلقه ؟ فقالوا : القرآن ،
 
 فنظرتُ في القرآنِ فإذا هو يخاصم به المُرجئُ والقدريُّ والزنديق الذي لا يؤمنُ به حتى يغلب الرجال بخصومته فَعَرفْتُ أن القرآنَ لا يكونَ حجةً إلا بقيِّم ، فهنا أوجد للقرآن حجة ثم يقول ، ذلك القيم هو علي بن أبي طالب ، ويريد أن يقول إن كلّ إمام قيّمٌ للقرآن ، حيث إن كل ما يقوله في القرآن حق !! وزعم أنه أفحم السائل ، فنقول في الرد عليه :
أولاً : إنك قلت إن كل صاحب مذهب وزنديق استدل بالقرآن على خصمه ، والجواب هو أن الذين اتبعوا الإمام واعتبروه حجة هم أيضاً تفرقوا إلى مائة فرقة كالصوفية والشيخية والأُصولية والأخبارية وهكذا ... وكل واحد منهم يستدل بقول الإمام على خصمه ! فكما يحتاج القرآن إلى قيم كذلك يحتاج الإمام إلى قيّم أيضاً .
ثانياً : إن كل متمذهب يستدل بالقرآن على خصمه فقولوا أنتم صراحة إن القرآن ليس بحجة لأن أهل الباطل يستدلون به ، مع أنكم لا تستطيعون ذلك ولا يمكنكم أن تتفوهوا به .
ثالثاً : نحن لا نسلم أن أهل الباطل يقدرون أن يستدلوا بالقرآن لرأيهم ، إلا إذا عمي الناس وجهلوا القرآن ، أجل في بيئة العميان كل واحد يمكن له أن يدّعي أنه جميل ! وبما أنَّه في زماننا هذا لا يعرف الناس شيئاً عن القرآن ولغته ، فكل واحد يستدل بالقرآن على رأيه الباطل ودعواه الفاسدة ، وعلى سبيل المثال ، استدل ـ ملاَّ صدرا ـ لمسألته في وحدة الوجود بالآية 94 من سورة الكهف : { لا يُغادرُ صغيرةً ولا كبيرة إلا أحصاها } يعني أن الوجود المطلق احتوى كل صغير وكبير من الموجودات ، مع أن الذي له أدنى إلمام بالقرآن يعلم أن هذه الآية تتعلق برسالة الأعمال يوم القيامة حيث يقول أهل القيامة : { يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادرُ صغيرةً ولا كبيرةً إلا أحصاها } . نعم أسقط ملا صدرا صَدرَ الآية لإثبات باطله ، ثم استدل بها . وعلى سبيل المثال أيضاً نقول ، يستدل الشيعة لإثبات مذهبهم بالآية 76 من سورة المائدة : { يا أيها الرسولُ بلّغ ما أنزلَ إليك ... } يستدلون على أنها لخلافة علي رضي الله عنه ولكنهم أي الخلفاء ـ أسقطوا كلمة ـ علي من الآية .
ولكن الذي له معرفة بلغة العرب والقرآن يعلم أن الله تعهد أن يحفظ القرآن من النقص والزيادة وليس في القرآن شيء قد أنـزل بخصوص خلافة علي ، والله يأمر رسول في هذه الآية أن يبلّغ ما أنزل إليه بشأنها ! وهذه الآية هي رديف للآيات التي ترد على أهل الكتاب ، حيث يقول الله : { بلغ ما أنزل إليك } في بطلان أهل الكتاب .
إن الذي ينظر في الآيات السابقة والآيات اللاحقة لهذه الآية تتراءى وتظهر له الحقيقة جلية قال تعالى في هذه الآية { بلغ ما أنزل إليك ... } ثم بعد ذلك مباشرة قال : { قل يا أهلَ الكتاب } . فإن الذي يتوجه إلى العوام بالمكر والخديعة من أجل إثبات ما يدعيه من الباطل ليستدل بالقرآن فكأنه يتكلم في بيئة العميان ، فإن كان صادقاً فعليه أن يلق استدلاله في بيئة أهل الذكر وأولي الأبصار ، ويترك الغرض السيء والمرض ، لأنه لا يمكن لأي ضال أن يستدل بالقرآن لإثبات غيّه ، إن الذي يستدل بالآية { يد الله فوق أيديهم } بأن لله يداً كيد البشر ويريد أن ينتصر للمجسمة ، فاستدلاله أشبه بكلام العوام ، أما العالم فإنه يعرف أن لغة العرب والقرآن قد جاء بها تعبيراً عن القدرة باليد(1) . وبالإضافة إلى ذلك ليست كل يد جسماً ، فيد الاستعمار ليست جسماً ، وآيات القرآن نفسها توضح هذا المعنى مثلاً قال تعالى في سورة البقرة الآية 732 : { أو يعفوَ الذي بيده عقدة النكاح } وقال في سورة الشورى الآية 03 : { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم } وكذلك قال تعالى في الآيات الأخرى ، مثل : { لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك } فتبين من ذلك أن كل يد ليست بجسم على كل حال ، وها هنا لما أراد منصور بن حازم أن يتلاعب بالقرآن ويسقط
 
 
حجتيه بدأ يختلق الروايات ! والكليني ومقلدوه أسقطوا القرآن عن الحجية توهماً ، وصنعوا له قيّماً .
بالإضافة إلى ذلك نقول ، لنفرض أن هناك قيماً للقرآن وذلك القيم هو الإمام والآن حيث لا إمامَ قائماً فماذا نعمل ؟ ، هل يجب  الاستدلال بالقرآن أم لا ؟ إنهم لا يجدون جواباً .
حديث 3 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، وأما متنه : قال هشام لعمرو بن عبيد جعل الله لجوارحك إماماً لترجع الجوارح إليه حين الشك والحيرة وهو العقل ، فكيف لم يجعل هذا الإله للناس إماماً ليرجعوا إليه ويدفعون به الشك والحيرة ، وعمرو ابن عبيد أُفْحِمَ ولم يستطع الجواب ، وكان عليه أن يقول إن الله قد جعل القرآن إماماً للناس وأمر بالرجوع إليه كما قال في سورة النساء الآية 95 : { فإن تنازعتم في شيء فرُدّوه إلى اللَّهِ والرسول } وقال أمير المؤمنين بشأن هذه الآية : في الرسالة 35 الرّد إلى الله هو الرد إلى كتابه ، وقد جعل الله القرآن إماماً وقال تعالى في سورة الأحقاف الآية 21 : { ومن قبله كتابُ موسى إماماً ورحمة } يعني كان الإمام قبل هذا القرآن هو التوراة ، وأمّا الآن فالإمام هو القرآن ، وقال تعالى في سورة الشورى الآية 01 : { وما اختلفتم فيه من شيءٍ فحكمه إلى الله } ، وقال عليّ رضي الله عنه نفسه في الصحيفة العلوية : ( أشهد أن القرآن إمامي ) وجعل القرآن إماماً كذلك في نهج البلاغة وقال في الخطبة رقم 68 : ( من أَمْكَنَ الكتابَ من زمامهِ فهو قائده وإمامه يَحلُّ حيث حل ثقَلُهُ وينزلُ حيثُ كان منزِلهُ ... وآخر قد تَسمّى عالماً وليس به ... قد حَمَلَ الكتابَ على آرائه ) .
أمّا هؤلاء الرواة الغافلون عن كتاب الله فإنهم يريدون أن يجعلوا من واحد كعمرو بن عبيد إماماً من البشر وقد كان غافلاً عن القرآن . نقول حسناً . من هو إمامُ سيدنا الصادق نفسه ؟ هل كان دينه يختلف عن دين الآخرين ؟ نعم ، هو إمامنا فمن يكون إمامه ؟! إذا تنازع مع أحد واختلف معه فإلى أين يرجع وإلى أي شيء يعود ؟!.
مثلاً كان بين سيدنا علي ومعاوية نزاع ، فلماذا جعل سيدنا علي القرآن مرجعاً لهذا النزاع ، فقد قال في الخطبة رقم 321 : ما معناه ، لما تنازع هؤلاء القوم معنا ـ أي ـ معاوية وأتباعه ، قبلنا بالقرآن حكماً وجعلناه مرجعاً للقضاء على الشك والاختلاف . وأما عمرو بن عبيد لفرط جهله فقد استغله هشام وأراد أن يثبت أن ثمة إماماً غير القرآن .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي والكليني نفسه إنه مرسل ، ونقول إنه ضعيف لوجود يونس بن يعقوب الذي روى خرافات باسم الإمام ، مثلاً روى كذباً أن الآيات التي ذكرها الله عزوجل في كتابه في الحديث الثاني عن الإمام الباقر أنه قال : لما قال الله تعالى في سورة القمر الآية 24 : { ولقد جاءَ آلَ فرعون النُّذُر كذّبوا بآياتنا كلِّها فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر } قال الإمام الباقر : يعني الأوصياء كلهم ، أي ، أن قوم فرعون كذّبوا بالأوصياء وأئمة آل محمد .
بالله عليكم انظروا إلى أعداء القرآن كيف تلاعبوا به ، وسنبحث ذلك في بابه وأمّا متنه فيقول ، قال هشام لرجل من الشام : هل أقام الله للناس حجة ودليلاً كي لا يتفرقوا ؟ فقال الشامي : نعم ، جاء بالكتاب والسنة ، قال هشام : فهل نفعنا الكتاب والسنّة في دفع الاختلاف عنّا ؟ فقال الشامي ؟ نعم ، قال هشام فلم اختلفنا معاً ؟ وَسِرْتَ إلينا من الشام لتخالفنا ؟ قال ، فسكت الشامي ولم يتكلم ، ثم سأل الشامي هشاماً ، والآن من يدفع الاختلاف بيننا ؟ فقال هشام : إنه الإمام القاعد هنا .
ونقول إن هشاماً عمد هنا إلى المغالطة ونقول له : إن كان الإمام يدفع الاختلاف فلماذا لم يدفع الخلاف ، وأحدث مائة مذهب في الإسلام ! وإذا قالوا إن الناس لم يرجعوا إلى الإمام وأشاحوا بوجوههم عنه ، فإننا نجيب بذلك فيما يتعلق بالقرآن ونقول إن القرآن دافع للاختلاف ولكن تجار الدين لم يرجعوا إلىه بلا غرض ، ولو رجعوا إلى القرآن لزال الاختلاف ، ولكنهم هجروا القرآن وتركوه . ورجحوا الأخبار المذهبية على القرآن ، وذلك خلافاً لقول الله تعالى حيث قال في سورة الشورى الآية 01 : { وما اختلفتم فيه من شيء فحكمُهُ إلى الله } وقال تعالى في سورة النساء الآية 95 : { فإن تنازعتم في شيءٍ فردّوه إلى الله والرّسول } ، ولكن هشاماً وأتباعه يقولون ، لا ، إن القرآن لا يدفع الخلاف فارجعوا إلى الإمام ، ولنتساءل ، هل يجب قبول كلام الله أم ينبغي قبول كلام من يخالف كلام الله ؟! ويقول هؤلاء ليبرروا هجرهم لكتاب الله إن القرآن ظنّي الدلالة ، والخبر قطعي الدلالة ، فكيف يمكن رفع الاختلاف بواسطة القرآن مع قوم كهؤلاء غير منصفين أبداً .
حديث 5 : سنده : في غاية الضعف لوجود علي بن الحكم ، راوي حديث سلسلة الحمار(1) ، وأما متنه فيقول : تكلم الأحوَل يعني مؤمن الطاق . وقيل له شيطان الطاق ، مع زيد بن علي بن الحسين الشهيد رضي الله عنهما قال زيد له : أريد أن أخرج لأجاهد هؤلاء القوم أتفعل معي ذلك ، قال الأحول : لا ، قال زيد : أترغب بنفسك عني ؟ قال الأحول : إن كان لله في الأرض حجة فالمتخلف عنك ناج والخارج معك هالك ، فالأحول يريد أن يقول : إن الحجة ليست أنت ، وإنما هو أخوك الإمام الباقر ، فقال زيد : كنت أجلس مع أبي على الخوان فيلقمني البَضْعَةَ السمينة ويبرّدُ لي اللقمة الحارة حتى تَبرُدَ شَفَقَةً عليّ فكيف لا يشفق عليّ من حرّ النار ؟! وكيف أخبرك بالدين ولم يخبرني به ؟! فيعمدُ الأحول هنا إلى المغالطة ويقول : أنت أفضلُ أم الأنبياء ؟ قال زيد : بل الأنبياء ، فقال الأحول : قال يعقوب ليوسف عليهما السلام : { يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيداً } لم يخبرهم حتى لا يكيدونه ولكن كتمهم ذلك ، فكذا أبوك كتمك لأنه خافَ عليك ، يعني : أن لا تقبل وتدخل النار .
يقول المؤلف :
أولاً : إن الأحول هنا قد ركب على متن الظلم وعمد إلى المغالطة ، لأن كتمان يوسف رؤياه عن إخوته لم يكن أمراً مخالفاً لأمر الله ، ولا يجب إظهاره ،
 
 
 ولكن بيان الدين الحق وإظهار الحجة وخصوصاً من رجل كسيدنا الإمام السَجَّاد ولابنه العزيز سيدنا الإمام زيد كان واجباً وكتمانه كان حراماً .
ثانياً : هذا الظن السيء من الأحول في زيد حرام أيضاً حيث يقول الأحول لزيد : إن أباك لم يقل لك الحق والحجة ، لأنه خشي عليك أن لا تقبل وتدخل النار . قال الله تعالى في سورة الحجرات الآية 31 : { يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظَنِّ إنَّ بعض الظَنِّ إثم } ولنلاحظ هنا أن هذا الأحول الذي لا يتحلى بالإنصاف والعدل ، يقول لزيد ذلك السيد الجليل الذي قام يحارب الظلم وفدى الحق بنفسه فأصبح شهيداً ، يقول له إنك لو عرضت عليك الحجة والحق لم تكن لتقبل ، فكنت ستدخل النار ، أمّا أبوك زين العابدين رضي الله عنه فكان يثق بي ولذا قال لي بحجية الإمام الباقر وأحقيته ، ويتبين من ذلك أن إمامة الباقر وحجيته كانتا من اختلاق الشيعة ولم ينزل الله بهما سلطاناً ، وإلا فكيف يمكن أن يعرفهما ذلك الشيعي ولا تعرفهما أسرة الرسول ^ وعترته كزيد رضي الله عنه ولكن ما العمل ؟!! ، إن المتعصبين ليسوا بمستعدين للتفكير وإعمال العقل والتدقيق ، واختلقوا مذهباً يعتمد على خبر رواه علي بن الحكم وأمثاله من المجهولين .
[ باب طبقات الأنبياء والرسل والأئمة
والفرق بين الجَعْلِ التكويني والجَعْلِ التشريعي ]
اعلم أن الكليني بوب هذا الباب ليجعل الأئمة في مراتب الأنبياء ، وقد تمسك بهذه المرويات الضعيفة ، وجعل الإمام أعلى مرتبة من الأنبياء ، مع أَنَّ الإمام إذا لم يؤمن بالأنبياء والرسل عليهم السلام فلن يكون مسلماً ، ومن أصول الإسلام : الإيمان بالأنبياء والرسل فقد جاء في سورة البقرة الآية 482 { والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله } والآن لننظر ماذا يقول الكليني ورواته المجهولون !.
حديث 1 : سنده : ضعيف على قول المجلسي ، نعم درست بن منصور واقفي المذهب ومن الكلاب الممطورة ، وهشام بن سالم كان من المجسمة ، وأبو يحيى الواسطي هو سهل بن زياد الكذاب فاسد العقيدة .
إن الكليني يؤسس مذهباً مخالفاً للقرآن ، مبنياً على أقوال رواة كهؤلاء ، ويبدو أن رأيه مخالف للقرآن !! وأما متنه : فيقول فيه ، قد كان إبراهيم نبياً وليس إماماً حتى قال الله إني جاعلك للناس إماماً ، يريد أن يقول مع أن إبراهيم كان نبياً ولكنه كان فاقداً لمقام الإمامة وهو يعني بهذا أن مقام الإمامة فوق مقام النبوة وهذا الموضوع يخالف القرآن ، لأن لله تعالى جَعْلين اثنين . الجعل التكويني والجعل التشريعي : فأما الجعل التكويني فهو كما جاء في سورة البقرة الآية 22 : { جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً } وفي سورة الأنعام الآية 1 : { وجعل الظلمات والنور } وقال تعالى في آية 69 : { جعل الليل سكناً والشمس والقمر حسباناً } وفي آية 8 من سورة الإسراء : { وجعلنا جهنم للكافرين حصيراً .. } .
وهذا الجعل التكويني وهو ليس من جعل المقام والفضيلة وكما قال تعالى في سورة الحجرات الآية 41 : { يا أيها الناس إن جعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا } وهذا جعل طبيعي تكويني .
وأما الجعل التشريعي فهو جعل المقام والفضيلة كما جاءت في آية 4 من سورة مريم : { ووهبنا له إسحق ويعقوب وكلا جعلنا نبياً } ومثل ما جاء في سورة الأنبياء الآية 37 { وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم } .
والآن لا بد من العلم أن مقام النبوة فضل من الله ، ولا يُكسب بالرياضة والعمل ، وهو ليس مقاماً كسبياً .
وأما الإمامة والقيادة للأنبياء فهو أمر واقع لكل الأنبياء ، سواء كان النبي إبراهيم أم يعقوب أو غيرهما ، لأن الأنبياء يقودون الناس للهداية عن طريق الوحي الإلهي .
ونقول الآن : قال الله في سورة البقرة الآية 431 : { وإذا بتلى إبراهيمَ رَبُّه بكلمات فأتَمَّهنَّ } ـ أي : من قبيل ذبح الولد وبناء الكعبة وتطهيرها والتسليم بأمر الله ـ { قال إني جاعلك للناس اماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين } . هنا لا بد من القول إن الله لم يقل ، سوف أجعلك إماماً بعد إتمام الأمر وبعد النبوة ، فالله ـ لم يذكر الجعل بفعل المستقبل ، بل باسم الفاعل وهو حقيقة في من تلبس بالفعل ماضياً أو دائماً .
على كل ، إن الذي يظهر من القرآن ، أن رسالة الأنبياء هي تلك الإمامة وإنَّ ما يدَّعيه بعضهم من أنَّ مقام أئمتهم فوق الأنبياء ويستدلون بالآية السابقة هو الهراء والباطل بعينه ولا مستند لهم . وفضلاً عن هذا ربما يتشبث أحد بهذا الباطل كي لا يعتبر الأنبياء أئمةً ، ويجعل الإمامة فوق النبوة ، مع أن آيات القرآن تنص على أن الأنبياء هم الأئمــة . كما قال تعالى في سورة الأنبيــاء : { وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم } وقال تعالى في سورة السجدة : { ولقد آتينا موسى الكتاب ... وجعلناه هدى لبني إسرائيل وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا } والقصد من الأئمة في هذه الآية سيدنا يعقوب وسائر أنبياء بني إسرائيل من ذرية إبراهيم . إذاً نبي الإسلام محمد ^ هو خاتم النبيين وهذا يعني أنه لا يأتي إمام من عند الله بعده ، والإمام من عند الله هو النبي نفسه ، وإن إمامة الأنبياء أمر بين وواضح ، قد أشير إليها في الأخبار أيضاً ، فقد قال سيدنا الأمير فيما يتعلق بإمامة الأنبياء في خطبة 39 و 511 ( فهو إمام من اتقى ) وأما الإمامة بجعل غير تشريعي كإمامة سيدنا علي والأئمة وبعض المؤمنين فقد جاء ذلك في القرآن والأخبار حيث قال تعالى في سورة الفرقان الآية 47 { ومن ذريتي } يعني طلب سيدنا إبراهيم عليه السلام من الله تعالى أن يجعــل بعض ذريتــه أئمة يعني أنبياء ، وقــال : { ومن ذريتي } واستجاب الله لدعائه وجعل الإمامة يعني النبوة في بعض ذريته ، وفي آية أخرى بين الله ذريته من الأنبياء ، كما أشير إليه { ومن ذريتي } التي قالها إبراهيم فهم الأنبياء ذاتهم حيث جاء ذكرهم في آيات أخرى كما جاء في سورة الحديد ويقول تعالى بالنسبة لذرية إبراهيم { ولقد أرسلنا نوحاً وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب } والظاهر أن سيدنا إبراهيم من ذرية سيدنا نوح(1) ، وعلى كل جعل الله الأنبياء من ذرية هذين النبيين ، ولما وصل الزمان إلى إبراهيم أصبح الأنبياء من بعده من ذريته كإسحق ويعقوب ويوسف وموسى وعيسى وغيرهم . حتى نبينا محمد ^ هو من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام . إذاً ذلك المغرض الذي كان يقول إن إمامة إبراهيم جاءت بعد نبوته ليس لديه دليل والآية 431 من سورة البقرة لا تدل على كلامه على كل حال . هؤلاء قوم يتلاعبون بالقرآن ويريدون أن ينزلوا القرآن على آرائهم وهذا خطأ فاحش .
وبما أن الكليني لم تكن لديه قوة علمية فيبدو أنه لم ينتبه إلى أن وضع هذه الروايات هو التلاعب بالقرآن ، والغلو في حق الأئمة ، ولم ينتبه إلى أنه لو كان الأمر كذلك لكانت الإمامة شيئاً كسبياً ، ولاستطاع أي إنسان أن يحوز هذا المقام ويصبح بنظره فوق الأنبياء .
وقال الله تعالى في سورة الفرقان الآيـة 47 في وصف عباد الرحمــن : { والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً } .
تدل هذه الآية أن أي عبد صالح من عباد الله إذا سعى بالعلم والعمل ووفقه الله فاز بمرتبة إمام المتقين ، فهل يستطيع أي إنسان مهما اتصف بالتقوى والصلاح أن يجاوز مقام الأنبياء ـ والعياذ بالله ـ ماذا نقول بشأن استدلالاتهم ؟!، إنها هي المغالطة بعينها .
ونحن نقول : إن أي مسلم إذا استطاع أن يكون عالماً عاملاً فهو إماماً هادياً للناس ، ولكن حتماً لا يصل إلى مقام النبوة وأنى له أن يفوق الأنبياء .
ولكنَّ الرواة الخرافيين المغرضين يأتون بما يخالف القرآن ويقولون ، لا ! كل من تعلم وعمل وكان طائعاً لأمر الله وأرشد نفراً من الناس أصبح فوق الأنبياء ! والكليني أتى بأربع روايات في هذا الباب لإثبات خرافته ، عن رواة لا اعتبار لكلامهم وأكثرهم كانوا من الضالين . ومنهم : أبو يحيى الواقفي الضال ، ودرست بن منصور الواقفي الضال ، ومحمد بن سنان من الكذابين المشهورين ومن الغلاة ، ومحمد بن خالد المجهول المذهب .
هل يمكن الاعتماد على كلام هؤلاء الرواة من أهل الخرافة والضلال حيث لا يُعلم غرضهم وهدفهم من نقل واختلاق هذه الروايات المخالفة للقرآن ، فهل يؤخذ الدين عن أمثال هؤلاء ؟
هل يمكنهم أن يجيبوا الله تعالى يوم القيامة ؟ كلاّ .
واعتبر المجلسي ثلاثاً من هذه الروايات مجهولة وضعيفة .
[ باب الفرق بين الرسول والنبي والمحدَّث ]
عندما قرأت هذا الباب أسفت جداً ، لأن الكليني وأمثاله يحرفون آية من الآيات أو يزيدون فيها ، أو ينقصون منها ، ثم يبنون أشياء أخرى على صنائعهم الجديدة هذه وعلى تحريفهم . ويأتون بمقامات للأئمة ، ففي هذا الباب ومن هذه الروايات أتوا بآية محرفة ويريدون بالاستناد إليها أن يثبتوا مقام الوحي للإمام ، وتلك الآية هي : يقول الله تعالى في سورة الحج الآية 25 : { وما أرسلنا من قبلك من رسولٍ ولا نبيٍّ [ ولا مُحَدَّثٍ ] إلا إذا تمنَّى ألقى الشيطان في أمنيتِّه } ، روى الكليني ورواتــه عن الإمام : أن المقصود مــن المحدَّث هو إمام تأتي الملائكة إليه بالوحي ويحدثونه ، وثمة فرق بينه وبين الرسول والنبي ، والفرق هو أن الرسول والنبي يريان الملك ولكن المحدَّث وهو الإمام لا يرى الملَك . إذن يوحى إليه ولكنه لا يرى الملك ولكنه يسمع كلامه .
أقول : راجعت القرآن ورأيت أن كلمة ( ولا محدث ) في هذه الآية زيدت افتراء في الرواية ولم ترد في آية ما في القرآن ، ويفهم من الرواية أَنَّ الأمامين الباقر والصادق أضافا كلمة ( المحدث ) ثم قالا نحن المحدثون !!.
ما العمل إزاء هذه الافتراءات المخالفة للقرآن ؟ وترى ماذا نقول لمقلدي الكليني المتعصبين !!.
ألم يقرؤوا القرآن حيث قال الله تعالى في سورة الحجر مع التأكيد الشديد : { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } وقال تعالى في سورة البروج الآية 22 : { بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ } وقال في سورة يونس الآية 46 : { لا تبديل لكلمات الله } وقال في سورة الأنعام الآية 43 : { ولا مبدل لكلمات الله } وقال في السورة نفسها الآية 511 : { وتمت كلمةُ ربكَ صدقاً وعدلاً لا مبدل لكلماته } .
وتعهد الله في هذه الآيات وأمثالها بشديد التأكيد أن يحفظ القرآن من الزيادة والنقصان ، هل نسي الله ـ سبحانه ـ قوله ، أم كان عاجزاً وغير قادر أن يحفظ القرآن من التحريف ـ حاشا لله ـ أم أن الإمام الصادق يحق له أن يزيد كلمة في القرآن ؟! أم أن الرواة يفترون ويكذبون ! وضعّف المجلسي الرواية التي تقول بوجود كلمة المحدَّث في القرآن لأن أحد رواة الحديث هو علي بن حسان ويبدو أنه لُقِّب بالهاشمي حيث ضعفّه النجاشي وغيره من علماء الرجال وعدوه من الغلاة . يقول النجاشي : ضعيف جداً ذكره بعض أصحابنا بين الغلاة فاسدي الاعتقاد له كتاب تفسير « الباطن » ، هذيان كله ، كتب ابن الغضائري والممقاني عنه ما يلي : له كتاب سماه تفسير « الباطن » لا يمت إلى الإسلام بصلة والراوي الآخر هو ابن الفضال الواقفي وهو من الكلاب الممطورة ، وعلي بن يعقوب الهاشمي مجهول الحال ، لقد عرّف هؤلاء المجاهيل الزنادقة أن القرآن محرف فاعتمد الكليني على كلامهم ثم أصبح كل مجتهدي المذهب مقلدين للكليني !! فأي اجتهاد هذا ؟!.
والآن إما أن نلقي كتاب الله وراء ظهورنا ونقول بعجز الله ـ نعوذ بالله ـ وإما أن نقول بعدم حجية كتاب الكليني وعدم اعتماده لدى هؤلاء الذين يدعون العلم وهم جهال . فعلى القارئ أن يختار .
والروايات في هذا الباب تقول إن الإمام يوحى إليه وهذا أمر يخالف القرآن ونهج البلاغة والعقل ، قال الله تعالى في سورة الأنعام الآية 39 : { ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو قال أوحي إليّ ولم يوح إليه شيء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله } . وقال علي رضي الله عنه في نهج البلاغة في الخطبة رقم 322 وكان يغسل رسولَ الله ^ بعد وفاته مخاطباً إياه ^ : ( بأبي أنت وأمي يا رسول الله لقد انقطع بموتك مالم ينقطع بموت غيرك من النبوة والإنباء وأخبار السماء ) وقال في الخطبة رقم 241 : ( بعث الله رسله بما خصهم به من وحيه ) وقال في الخطبة 281 : ( وقبض نبيه وقد فَرَغَ إلى الخلق من أحكام الهدي به ) وروى في كتاب سفينة البحار ج 2 ص 836 عن الشيخ مفيد : ( أن نزول الوحي يمتنع على الأئمة لأن الإجماع انعقد بعدم نزول الوحي عليهم ، ويتفق علماء الشيعة على أنه إذا ظن أحد بنزول الوحي بعد النبي على أحد فإن ذلك كفر ) .
بناءً على ذلك فإن هؤلاء الرواة الكذابين لم يكونوا يعرفون مذهب الشيعة ، ثم لا يعقل بعد ذلك أن يأتي كل إمام ويزيد شيئاً في دين كامل بلّغه رسول من الله بكتاب تام .
[ باب أن الحجة لا تقوم لله على خلقه إلا بإمام ]
وهذا العنوان للباب بغض النظر عن الأحاديث المتصلة به يخالف القرآن ، لأن القرآن يقول تمت الحجة بإرسال الرسل وليس هناك ذكر للإمام ، كما جاء في سورة النساء الآية 561 { رسلاً مبشرين ومنذرين لئلاّ يكون للناس على الله حجةٌ بعد الرسل } وقال علي رضي الله عنه في الخطبة رقم 09 : من نهج البلاغة ( تمت بنبينا محمد  ^حجته ) ، وفي بعض خطبه اعتبر القرآن حجة كافية كما قال في الخطبة رقم 061 : ( أرسله بحجة كافية ) وقال في الخطبة رقم 281 : ( فالقرآنُ آمرٌ زاجرٌ ، وصامتٌ ناطقٌ ، حجةُ اللَّهِ على خلقه ) وقال في الخطبة رقم 581 : مع وجود القرآن تمت عليكم الحجة ولم يبق لكم العذر حيث قال : ( فألقى إليكمُ المعذرة واتخذ عليكم الحجة ) .
بناءً على ما ذكر قد بين الله لزوم الحجة وقدرها ، ولم يبق حاجة أن يأتي عدد من الرواة من مجهولي الحال وفاسدي العقيدة فيخترعون حجة على المسلمين وبقولهم : ( قال الإمام ) أضاف هؤلاء أو أنقصوا من الإسلام ما شاؤوا .
وروى الكليني في هذا الباب أربعة أخبار ويعتبر المجلسي الثاني منها ضعيفاً والثالث مجهول الحال ويبقى خبران من الآحاد ، ولا يمكن إثبات العقيدة بالآحاد ، وخبر الآحاد ليس بحجة في العقيدة وفضلاً عن أن هذين الخبرين لا يحملان مضموناً واحداً .
أما متن هذين الخبرين ومعناهما فكلاهما هذيان لا يعــول عليه ، لأن الأول يقــول : ( إن الحجة لا تقوم لله على خلقه إلا بالإمام حتى يعرف ) وكما قلنا إن هذا المعنى يخالف القرآن وثانياً يقول : إن الإمام ليس بحجة حتى يعرف ، وهو لم يُعرف إذاً فليس بحجة ، ولذا لا يكون حجة للذين لم يعرفوه ، ويريد الناس أن لا يعرفوهم لكيلا يكون الأئمة حججاً ، ومع ذلك هذا ليس بالأمر الحسن أن يأتي إمام ويصنع حجة بكلامه ، لأنه إن كان الإمام حجة لا بد أن ينزل شيء في حجيته كالنبي ^ لا أن يقول الإمام بنفسه ذلك .
وأساساً هل الإمام تابع للدين والحجة أم لا ؟ ، أم أنه هو الدين والحجة ؟! وأما مضمون الخبر الرابع وهو من الآحاد فليس فيه معنى صحيح ، لأنه يقول : ( الحجة قبل الخلق ومع الخلق وبعد الخلق ) ونحن نسأل لماذا ، قبل الخلق ولمن ؟ وكذلك بعد الخلق وللمعدومين فما معنى الحجة ولمن ؟ ولعمري ليتهم انتبهوا ، إنهم عدد من الناس المجهولين والضعفاء ولا معنى لرواياتهم  أتوا من عندهم بمذهب كالذين نقلوا حديثاً عن رسول الله أنه قال : ( كنت نبياً وآدم بين الماء والطين )(1) وهنا لا بد من السؤال كان نبياً لمن ولماذا ؟ وما الفائدة من رسالته في ذلك الزمان وبغض النظر عن هذا فإنَّ واضع هذا الخبر ما كان يعرف اللغة العربية لأنه كان عليه أن يقول بين الماء والتراب ، لأن الطين فيه ماء ولا معنى بقوله بين الطين والماء !!.
[ باب أن الأرض لا تخلو من حجة ]
في هذا الباب جعل الإمام نفسه قيماً للعالم وحافظاً للأرض ، وعدّ نفسه عادلاً وعالماً وحجة وحده ، هل يليق بالإمام أن يزكي نفسه بهذا القدر مخالفاً القرآن حيث قال تعالى : { فلا تزكوا أنفسكم } .
فقد ورد ثلاثة عشر خبراً في هذا الباب وأكثر رواتها من المجهولين والمتهمين .
الحديث الأول : مجهول لوجود حسين بن أبي العلا حيث عده الفاضل الجزائري ضعيفاً واختلف سائر علماء الرجال بشأنه .
الحديث الثاني : ضعيف لوجود كل من أبي علي بن إبراهيم وهو مجهول وإسحق بن عمار الفحطي .
الحديث الثالث : يقول المجلسي بأنه مجهول ونحن نقول بضعفه لوجود علي بن الحكم راوي سلسلة الحمار .
الحديث الرابع : يقول المجلسي بضعفه .
والحديث الخامس : ضعيف لأن راويه ممن يقول بتحريف القرآن .
والحديث السادس : يقول المجلسي بضعفه .
والحديث السابع والثامن : يقول المجلسي : أنهما مجهولان وضعّف المجلسي في المرآة :
الحديث التاسع : وكذلك عد العاشر والحادي عشر مجهولين ، وعدّ الثاني عشر والثالث عشر ضعيفين .
أما المتن : فقد جاء في الحديث الأول عن الإمام حيث لا تخلو الأرض من إمام وإن كان هناك إمامين فعلى واحد منهم أن يسكت ، ونحن نقول هذا إفتراء على الإمام لأنه في عصر الجاهلية مثلاً كانت الأرض بلا إمام وكذلك قبل خلق آدم . فإما أن الإمام لم يكن عالماً أو أن الراوي افترى عليه ، وثانياً إذا كان هناك إمامان لماذا يسكت أحدهما ، أليس الأمر بالمعروف وإرشاد الجهال واجب على كليهما .
وأما متن الحديث الثاني فيقول : إن الأرض لا تخلو من إمام ، كلما زاد المؤمنون شيئاً على الدين ردّهم وإن نقصوا شيئاً أتمّه لهم . أوّلاً نقول : إن المؤمن إذا كان مؤمناً حقاً فلن يزيد على الدين شيئاً أو ينقص منه ، ومن يفعل ذلك فهو حتماً ليس بمؤمن ، ثانياً : إن زمننا هذا يحتوي مئات المذاهب ، وكل مذهب منها فيه من البدع والخرافات ما زاده الجهال على الدين ، فأين هو الإمام الذي يرجع إليه في الفصل بين الخطأ والصواب ؟ ، وإذا كان موجوداً حقاً فلماذا لم يبادر إلى إحقاق الحق وإبطال الباطل .
ومتن الخبرين الثالث والرابع يحويان الإشكالات ذاتها ، وكذلك الخامس والسادس والسابع .
وأما متن الحديث الثامن فيقول فيه الإمام الباقر رضي الله عنه : لم يترك الله الأرض من زمن آدم إلى زمننا دون إمام ، وهو حجة الله على عباده : نقول : إذا كان الإمام حجة على عباده ، فلماذا قال الله في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } ولماذا قال أمير المؤمنين في الخطبة رقم 09 ( تمت بنبينا محمد ^حجته ) ، أم ترى أن علياً رضي الله عنه لم يكن يعرف هذه الأخبار ومضمونها !! هل نقبل هذه الروايات التي تخالف القرآن ، والحس يأباها لأن الكليني رواها . وأما متن الأخبار من الخبر العاشر إلى الثالث عشر فقد قال الإمام : إذا خلت الأرض من إمام فإنها تبتلع أهلها نقول هذه الأخبار تخالف القرآن لأن القرآن يقول في سورة فاطر الآية 14 : { إن الله يمسكُ السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده } . وقال تعالى في سورة الحج الآية 56 : { ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه } وقال في سورة فاطر الآية 2 : { وما يمسك فلا مرسل له من بعده } .
حتى قال الله عن الطيور في الهواء في الآية 91 من سورة تبارك : { ما يمسكهن إلا الرحمن } إلى غيرها من الآيات .
هل يمكن للمسلم أن يغض طرفه عن كل هذه الآيات القرآنية ويقول إن حافظ الأرض هو الإمام ، إلا إذا كان من الرواة الوضاعين الكذابين أو الغلاة ، وفضلاً عن هذا فقد قال الإمام : ( لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت ) ما هذا ؟ ساخت بحكم من ؟ بحكم الإمام أو بحكم الله أم بحكم نفسها ؟! وإذا كان بحكم الله فلا يد للإمام فيه ولا فضل له ، إن واضعي هذا الحديث لم يعرفوا كيف يكذبون .
[ باب أنه لو لم يبق في الأرض إلا رجلان لكان
أحدهما الحجة ]
روى الكليني خمسة أحاديث مختصرة في هذا الباب ، المجلسي يقول في مرآة العقول بضعف الأول والثاني والرابع ، وإن الثالث مرسل والخامس مجهول ، ورواتها مجروحون ، أمثال محمد بن الحسن حيث قال عنه جمهور علماء الشيعة أنه كان فاسد المذهب ، ولا يؤخذ بحديثه ، وله أشعار أحلّ فيها كل المحرمات ، وروّج سوق الفسق والفجور ، ورواياته مليئة بالخرافات ، انظروا في الكافي في « باب أن الأئمة خلفاء الله » وفي « باب أن الطريق التي حث عليها » .
والآخر محمد بن سنان وهو من مشاهير الكذابين ... ومنهم حمزة بن الطيار مجهول الحال والآخر محمد بن عيسى بن عبيد الذي تخالف كل رواياته القرآن والآخر سهل بن زياد الكذاب وأمثاله .
يبدو أن الكليني قد ركز فكره على جمع الروايات التي تمدح الإمام وكان يريد أن يصنع إماماً وهمياً للمذهب ولم يفكر أدنى تفكير بفساد الرواة .
وأما متون هذه الأحاديث كلها فيخالف الكلام الإلهي لأن الله تعالى قال في سورة النساء : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } ولكن الكليني يقول إذا كان رجلان في الأرض فإن أحدهما يكون حجة على الآخر ، نقول لماذا ؟ يقول لأن الله لا يترك أحداً بلا حجة . ونقول إن كتاب الله والعقل موجودان دائماً وكفى بهما حجة ، وفضلاً عن هذا لا بد أن الله هو الذي يبين حجية الإمام والرسول ، وليس الراوي الكذاب بنقل عن الإمام .
وكذلك قال الإمام : أحاديثنا مستخرجة من القرآن فإذا لم يوافق حديثنا القرآن فلم نقلها ، يرجى الرجوع إلى باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب حيث أحاديث هذا الباب تخالف أخبار ذلك الباب .
[ باب معرفة الإمام والرد إليه ]
روى الكليني 41 حديثاً في هذا الباب يقول إن معرفة الأئمة من أركان الدين وأصوله وفي كل أمر ديني لا بد من الرجوع إليهم ، ويبدو أنه كان جاهلاً بالقرآن حيث أَنّ القرآن بين أصول العقائد والإيمان والكفر وليس في آيات الله شيء من معرفة الإمام والرد إليه .
بل فيه ما يخالف هذه الأخبار المذهبية ، لنتساءل هل العلوم الإسلامية يذكرها القرآن أم تذكرها أخبار المتمذهبين المحرفين ؟! فهل لو لم يكن هؤلاء الرواة الكذابون لم يكن يبقى للإسلام أصول وثقافة ؟! قال الله في سورة البقرة الآية 16 : { إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الأخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم } فهما أمران يضمنان النجاة : الإيمان بالله والإيمان باليوم الأخرة وفي آية 771 ذكر الله كل أصول الإسلام وذكر الله في آية 482 ماذا يلزم للإيمان وذكر تعالى في سورة النساء الآية 631 كل أصول الإسلام والكفر، والإمام نفسه لا بد أن يعرف ذلك ويعتقد به ولا فرق في الإسلام وأصول عقائده بين الإمام والمأموم ، ولم يأت في القرآن نص يخص الإمام ، فعلى الناس أن يعرفوا دين الإمام ويسعوا لأن يكونوا أئمة للمتقين وذلك بكسب العلم والعمل كما ذكر في سورة الفرقان ، فضلاً عن هذا فما هي طريق معرفة الإمام ؟ على سبيل المثال لنعرف ما اسم الإمام زين العابدين ؟ وما اسم أبوه ، وكم صلى وماذا عمل ؟ هل كل من أرخ لهذه الأشياء وكتب ترجمة الإمام وعرفّها للنــاس فهو شيعي ، مع أن الأمـر ليس كذلك . وإلا لا بد أن يعتبر كل علماء أهل السنة وسائر علماء الأديان من الشيعة !!.
أليس للإسلام عقائد وشريعة يجب معرفتها أم أنه تكفي معرفة الرجال واتباعهم .
نحن نعتقد أن هؤلاء الرواة المختلقين لمّا شغلوا الناس بمعرفة الأكابر كانوا يهدفون من وراء ذلك هدمَ أصول الإسلام . والإسلام ليس دين عبادة الرجال والسادات والأكابر ، بل إنه دين إيمان وعمل . إضافة إلى أنه يقول في أخبار هذا الباب يجب معرفة الإمام والرد إليه ، وهذا مخالف للقرآن ومخالف لعمل سيدنا الأمير رضي الله عنه لأن القرآن يقول في سورة النساء الآية 95 : { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول } . يعني ردوه إلى كتاب الله وسنة رسوله لا إلى أولي الأمر ، وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه في نزاعه مع معاوية بأنه مستعد أن يرجع إلى كتاب الله . ولم يقل ارجعوا إليّ لأني إمام .
وكذلك قال في كتابه لمالك الأشتر ، فكيف يقول الإمام الصادق إذن إرجعوا إليّ ؟! ولقد أظهر الكليني ورواته الإمامَ الصادق وسائر الأئمة أنفسهم مخالفين لأمر الله ومفسدين في الدين وذلك عن طريق هذه الروايات المفتراة التي تقوَّلها عليهم .
ويظهر من كتاب الكليني أن عترة الرسول هدموا دين جدهم كما سنبين في أبواب أخرى إلا أننا نعتبر هذه الروايات كذباً وافتراءً(1) .
في متن الحديث الأول قال السائل ما هي معرفة الله ؟ فأجاب الإمام معرفة الله هي محبة علي رضي الله عنه والإقتداء به وبأئمة الهدى ، ونحن نسأل كيف عرف عليّ نفسه الله َتعالى ؟ وفي نهج البلاغة يبدو أنه عرف الله دون أن يقتدي بنفسه وعرف القرآن دون أن يذكر اسم أحد من العباد فإما أن هذا الحديث باطل أو أن القرآن ونهج البلاغة باطلان ـ والعياذ بالله(2) ـ .
 
 
 
 
 
 
 
وأما متن الحديث الثالث فيقول أن معرفة أئمتنا واجبة ، نحن نقول إذا كان الأئمة مؤمنين فهل كان عليهم هذا الواجب واجبــاً أم لا ؟ هل هــذا الحديث الذي يقول أن العـامة ( أي : أهل السنة ) يعرفون خلفاءهم بوحي من الشيطان ولكنَّ المؤمنين ( أي : الشيعة ) يدركون حق أئمتهم بوحي من الله !!.
نقول هل معرفة العامة ( أهل السنة ) بالخلفاء إلا على أساس أنهم مسلمون ، فمعرفة الإمام إذن لا بد أن تكون كمعرفة العامة للخلفاء ، حيث يعتبر المؤمن الإمامَ مسلماً ويحبه كسائر أهل الإيمان ، وأمّا الغلوا فلماذا ؟ وبأي دليل ؟.
يقول في الحديث الرابع ، إذا عرف أحد أيّ إمام من الأئمة ولم يعرف الله فهو ضال وهذا أمر جيد ، وبناءً عليه فإن أكثر الغلاة ومقلديهم من الرواة من الضالين ، فلماذا أيها الكليني ، رويت في كتابك أحاديثهم .
ويقول الراوي في الحديث الثامن : من اختار دين الله وسعى في عبادته ولم يعرف إمامه ، فهل من شك في صحة طريقه وإن كان لا يعرف شخصاً اتخذه مريدوه إماماً ؟ أرأيتم لماذا لا تتبعون الإمام الإلهي وهو القرآن وتتخذون لأنفسكم إماماً من البشر ، ونحن نسأل : أو ليس ذلك الإمام عبداً لله ؟ والحق أن إمام الإمام وإمام المأموم لا بد أن يكون القرآن فقط .
ويتضح هنا أن هؤلاء الرواة لم يكن لهم من هم سوى هجر القرآن واتخاذهم إماماً من البشر ولو كلفهم ذلك أن يختلقوا إماماً !!.
[ باب فرض طاعة الأئمة ]
وروى في هذا الباب سبعة عشر حديثاً وأكثرها من الأحاديث الضعيفة والمرسلة والمجهولة ، يقول المجلسي بضعف كل من الثاني والثالث وأما الرابع فهو مرسل والخامس ضعيف ، والتاسع ضعيف وأما العاشر والحادي عشر والثاني عشر فمجهولون ، والثالث عشر ضعيف ، والرابع عشر والخامس عشر مجهولان ، والسادس عشر ضعيف والسابع عشر مجهول . وأما رواة هذه الأخبار فهم ناقلو الأخبار في أكثر أبواب الكافي ومن المستحسن أن تنظروا روايات الحريز ( الراوي ) في باب مواليد الأئمة في الخبر الثامن ، وأما علي بن إبراهيم « الراوي الآخر » فهو يقول بتحريف القرآن وأبوه مجهول الحال ولمعلّى بن محمد روايات تخالف القرآن ، لاحظوا رواياته في باب مولد أبي جعفر محمد بن علي الثاني وفي باب مولد أبي الحسن علي بن محمد وكذلك في الأبواب السابقة والتالية له ، قد قال عنه علماء الرجال : إنه ضعيف ومضطرب المذهب وستأتي روايته في باب : أن الأئمة خلفاء الله ، والراوي الآخر هو حسن بن علي الوشاء حيث له أحاديث كثيــرة مخالفة للقرآن والعقل كما سيأتي في باب عرض الأعمال ، والآخر سيف بن عميرة الذي لُعنَ من قِبل الأئمة ، والآخر علي بن أبي حمزة البطائني الخائن الذي اختلس أموال موسى بن جعفر وأسس مذهب الواقفية ، والآخر سهل بن زياد الكذاب المعروف ، والآخر منصور بن الحازم صانع الحجة ! وغير ذلك من هؤلاء ، ولست أدري ما قيمة روايات يرويها هؤلاء ؟! ومتن هذه الأحاديث ، في الحـديث الأول أن معرفــة الإمام وإطاعته من أفضل الأشياء واستدل بآية { من يطع الرسول فقد أطاع الله } ( سورة النساء الآية 08 ) وما من أحد يسأل ما هي العلاقة بين هذه الآية وطاعة الإمام . فضلاً عن هذا ، هل كان الأئمة معجبين بأنفسهم إلى حد أن يوجبوا طاعتهم ويستدلوا لأنفسهم بآية لا تتعلق بهم . والإمام الباقر نفسه قال إذا وردكم عنا حديث فاسألوا أين ورد هذا في كتاب الله وفي أيّة آية ( أي ما يؤيّده ) . انظروا باب الرد إلى الكتاب والسنة الحديث الخامس . إن الأئمة كانوا تبعاً لكتاب الله وسنة رسوله ولم يكن لديهم سنة خاصة بهم يقول علي رضي الله عنه في نهج البلاغة ( نظرت إلى كتاب الله وما وُضع لنا وأمرنا بالحكم به فاتبعتُه وما استن النبي ^ فاقتديته ) . ويقول في إحدى وصاياه في نهج البلاغة رقم 941 ( وصيّتي لكم أن لا تشركوا بالله شيئاً ، ومحمد ^ فلا تضيّعوا سنته ، أقيموا هذين العمودين وأوقدُوا هذين المصباحين ) .
وقال في الخطبة رقم 632 : ( فجعلت أتبع مأخذ رسولِ الله ^ فأطأ ذكرَه ) وقال في الخطبة رقم 881 : ( استعَملَنا اللـه وإياكم بطاعتــه وطاعــة رسوله ) وقال في الخطبــة رقم 861 : ( ولكم علينا العمل بكتاب الله تعالى وسيرة رسول الله ^ والقيام بحقه والنعش لسنته ) . ويقول في الخطبة رقم 591 ( ولقد كان في رسول الله ^ كافٍ لكَ في الأسوة ) وقال في الخطبة رقم 831 ( الوالي ... يحيي ميت الكتاب والسنة ) ويقول في الخطبة رقم 102 ( وليس كلُّ أصحاب رسول الله ^ من كان يسأله ويستفهمه وكان لا يمرّ بي من ذلك شيء إلا سألته عنه وحفظته ) .
وقال في الخطبة رقم 941 ( محمد ^ فلا تضيعوا سنته ) وكتب في رسالة 52 لعاملي جمع الزكاة ( نقسمها على كتاب الله وسنة نبيه ^ ) ويقول في رسالة 35 ( كلُُّ قد سمّى الله له سهمه ووضع علىه حده وفريضته في كتابه أو سنة نبيه ^ ) وكذلك سائر كلمات الأئمة .
إذن فآية ـ من يطع الرسول فقد أطاع الله ـ لا تتعلق بفضيلة الإمام ، فضلاً عن هذا تُرى من أيّة آية من القرآن استخرج وجوب طاعة الإمام ؟ ليس في القرآن آية كهذه . أجل طاعة ولي الأمر المُطبق للكتاب والسنة واجبة ويأتي ذلك في باب « أولي الأمر » وهم غير الأئمة الإثنا عشر في الحديث الرابع : استدل على وجوب طاعة الإمام بالآية 45 من سورة النساء ولا علاقة لها بالإمام اطلاقاً وقال الله في تلك الآية : { فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكاً عظيماً } وقد وردت كلمة ( آتينا ) بصيغة الماضي ولما نزلت هذه الآية لم يكن الأئمة موجودين بل الله أعطى الملك والنبوة لآل إبراهيم في الماضي أمثال سليمان ويعقوب ويوسف وموسى وعيسى عليهم السلام .
وهذه الآية لا تدل على المستقبل ، هل الإمام حقاً لا يعرف الماضي من المستقبل ؟! أم أن الرواة الوضاعون وضعوا الحديث ؟! إضافة إلى ذلك إنكم تقرؤون في دعاء الندبة وسائر الأدعية وتقولون للأئمة ( إني منتظر لدولتكم ومرتقب ، ونصرتي لكم معدة حتى يمكنكم في أرضه ) . فيبدو أن أولئك الأئمة لم يتمكنوا في الأرض بعد . فكيف قال ذلك الإمام إن أعطانا ملكاً عظيماً ، هل تريدون أن تهدموا القرآن باسم الإمام ؟ وتظهروا الإمام على أنه هادم للقرآن ؟
يقول في الحديث السادس : قال الإمام نحن محسودون . فلنسأل من هم حسادكم ؟ ثم يقول نحن الراسخون في العلم . نقول أولاً : لا يحق للإمام أن يمجد نفسه بهذا القدر ، وثانياً وبنص القرآن لا ينحصر الراسخون في العلم بالأئمة كما سيأتي في بابه .
وفي الحديث رقم 7 و 61 استدل على وجوب طاعة الإمام بالآية : { إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ... } حيث تدل أن الموالاة لا تتعلق بوجوب الإطاعة كما سنذكر في بابه لأن هذه الآية وردت في سورة المائدة الآية 55 ضمن الآيــات التي تقول ... { لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء } وبعد هذه الآية قال تعالى : { لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزواً ولعباً من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء } وكل آيات هذه السور حرب على الكفار من أهل الكتاب وتمنع موالاتهم وفي أثناء ذلك يقول : { إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكوة وهم راكعون } .
لم ترد كلمة « الراكعون » بعد الصلاة بل وردت بعد الزكاة ، أي يدفعون الزكاة برضاهم ورغبتهم . وهم على عكس المنافقين الذين يكرهون تأدية الزكاة . كما قال تعالى في سورة التوبة الآية 45 بالنسبة لإنفاق المنافقين  { ولا ينفقون إلا وهم كارهون } ، معنى الولي هو الصديق ونحن يجب أن لا نغفل عن تناسب الآيات ونجعل كلام الله لا رابطة بينه ولا قرينة تجمعه . ومن أجل إطاعة الإمام نسقط ما في القرآن من الفصاحة ونختلق الحديث كما فعل علي بن الحكم الكذاب وهو نفسه راوي حديث سلسلة الحمار .
وفي الحديث الحادي عشر : علي بن إبراهيم وصالح السندي المجهول يضعان أصول الدين للمسلمين ويقولان إن الإمام الصادق قال : ( من عرفنا كان مؤمناً ومن أنكرنا كان كافراً ومن لم يعرفنا وينكرنا كان ضالاً ) وهذا يخالف القرآن لأن القرآن يقول : { من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون } وفي هذا بيان لأصول الإيمان والكفر وقال تعالى في وسورة النساء الآية 631 : { ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالاً بعيداً } .
هل لله أن يبين أصول الإيمان والكفر في كتابه لرسوله أم لعلي بن إبراهيم وصالح السندي ؟! ومعرفة الإمام ليست هي مناط الكفر والإيمان في كتاب الله ، هل وجود الإمام نفسه من أصول الدين لتكون معرفته من شروط الإسلام ؟! أم أن الإمام هو أحد أتباع الدين ؟! إنه في رواية رقم 61 جعل للقرآن قَيِّماً ، وقال منصور بن حازم القرآن : ليس بحجة لأن كل فرقة تستدل به ولا بد أن يكون له قيماً وهو الإمام . والرد عليهم هو أنهم استدلوا بكلمات الإمام واختلفوا فيها أيضاً ، أمثال الصوفية والشيخية والزيدية والواقفية والجعفرية والأصولية والأخبارية و ... إذن وبناءً على هذا المنطق لا بد أن يكون للإمام قيم ، وهو ليس بحجة ولعل الكليني وعلي بن إبراهيم هما القيمان على الإمام ! وإضافة إلى ذلك أن الله جعل القرآن هو الفصل في الخلافات كما ذُكر ، وسيدنا الأمير عدَّ القرآن حجة كافية كما مرّ في الحديث 71 : واستدل بالآية 47 في سورة الإسراء : { يوم ندعو كل أناس بإمامهم } لوجوب إطاعة الإمام ، ولكن الراوي المحرف قد عمل بالتحريف هنا أيضاً ، ولم يأت ببقية الآية حيث قال تعالى : { فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرئون كتابهم } ومعنى الإمام هنا هو كتب الأعمال ، يعني أن الناس يحضرون مع إمامهم أي مع سجل أعمالهم . ولست أدري كيف يتجرأ هؤلاء الرواة على اللعب بالقرآن وتحريفه باسم الإمام وباسم النقل عن الإمام ؟! هل يريدون أن يدّعوا أن الإمام أراد أن يفسد كتاب الله ودين جده ؟! .
[ باب في أَنَّ الأئمة شهداء الله عزوجل على خلقه ]
اعلم أنه روي في هذا الباب خمسة أحاديث تدل على أن الأئمة شهداء الله على الخلق ، ورواة هذه الأحاديث كلهم فاسدوا العقيدة وضعاف ، كسهل بن زياد الكذاب المشهور الملعون ، وزياد القندي الذي كان وكيلاً لسيدنا موسى بن جعفر فسرق أمواله وأنكر شهادته وأوجد مذهب الواقفية ، وكمعلى بن محمد الوشاء ، وحسن بن علي الفضال ، وسليم بن قيس الهلالي الذي له كتاب مليء بالكذب ، وعلى سبيل المثال كتب في كتابه أن محمد بن أبي بكر وعظ أباه في حال وفاته ، مع أنه لما توفي أبو بكر كان محمد ابن سنتين فكيف يعظ ابن سنتين أباه ؟! وكذلك كتب أن سليماً عرض خبراً على الإمام حسن ، والإمام حسين بعد وفاة معاوية وهما قد صدّقا ذلك ، وهذا المسكين لم يعرف أن سيدنا الحسن توفي قبل وفاة معاوية بعشر سنين ، وهكذا .
وأما متون هذه الأحاديث ففيها استشهاد بالآية 341 من سورة البقرة تستنتج فيها على أن الإمام شاهد على الخلق ونحن نأتي بالآية لنفضح الكذابين الذين تلاعبوا بالقرآن ، يقول تعالى : { وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكونَ الرسولُ عليكم شهيداً } . والظاهر من الآية أنكم تنظرون لأحوال بعضكم وتمنعون المنكر والرسول
 
فقد ورد ثلاثة عشر خبراً في هذا الباب وأكثر رواتها من المجهولين والمتهمين .
حديث 2 : سنده : مرسل كما قال المجلسي ، يجب القول إن هذا السند ضعيف لرواته ، لأن أحدهم البرقي وقلنا إنه كان شاكاً في الدين ، والآخر معلّي بن عقبة وهو مجهول الحال ، ثُمَّ لا بد من العلم أنّ أبا عقبة كان من أصحاب الإمام الحسينَ رضي الله عنه . وجده سمعان من أصحاب رسول الله ^ وأما هو نفسه فلا يُعلم مِنْ أصحاب من ؟ وما هويته ؟ ووهم الممقاني أن علي بن عقبة هذا كان من أصحاب الرسول .
وأما متن هذا الحديث : ففيه سُئل سيدنا الأمير رضي الله عنه : بم عرفتَ ربَّكَ ؟ قال بما عرّفني نفسَه ، فهذه الجملة إذاً شرح للجملة السابقة .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده بسبب وجود محمد بن إسماعيل وصفوان بن يحيى ومنصور بن حازم ، لأن صفوان له رواياــت تـدل على بطلان عقيدتــه وذلك في بــاب ( السعادة والشقاوة ) وفي باب ( أن الأئمة نور الله ) ومنصور بن حازم قد صنع حججاً بعد رسولِ الله ^ في رواية له !!.
 [ باب أدنى المعرفة ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، في هذه الرواية يُروى عن إمام يكنَّى بأبي الحسن ، يقول المجلسي إنه لا يعلم شيئاً عن هذا الإمام ؟! الراوي مجهول والمروي عنه مجهولٌ !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب وجود سهل بن زياد الكذّاب الفاسد المذهب وبسبب طاهر بن حاتم المغالي ، فبما أن متن هذه الروايات يوافق العقل فلا حاجة إلى صحة سنده(1) ولكننا نريد أن ينتبه القارئ أن رواة الأخبار لم يكونوا متدينين ، يقول المجلسي أول الحديث ضعيف ( يعني أول الحديث الثاني ) وآخره مرسلٌ ، يعني اجتمعت فيه كل السيئات !.
حديث 3 : سنده : في غاية الصعف لأن أحد رواته سيف بن عميرة وكان ملعوناً لدى الأئمة كما قال الممقاني ونُقل عنه روايات في « الكافي » في باب مولد الحسين بالخبرين التاسع والعاشر وتخالف هذه الروايات القرآن والعقل ، كما سيأتي . وقد روى عن إبراهيم بن عمرو وهو مجهول الحال .
[ باب المعبود ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، ومحمد بن عيسى وسيأتي ضعفه في باب « أن الأئمة يعلمون متى يموتون » وإن كان متن الحديث جيداً . ويقول المجلسي إنه مرسل .
[ باب الكون والمكان ]
حديث 1 : سنده : مرسل وضعيف إذا كان أحمد بن محمد هو البرقي الذي كان شاكاًّ في الدين فيصبح السند ضعيفاً بالإضافة إلى أن نافع بن الأزرق مجهول ومهمل .
 
حديث 2 : سنده : مرسل وضعيف ، بسبب أحمد بن محمد بن خالد البرقي الشاك في الدين ، وأما متنه فيقول جاء رجل إلى الإمام الرضا فقال : إنّي أسألك عن مسألة فإن أجبتني عنها قلتُ بإمامتك وعندها سأله عن مسألة يستطيع كل عالم أن يجيب عنها وعلى هذا فلا بد أن يكون كل عالم إماماً !! يبدو أن السائل كان ماكراً وقد أراد من ذلك أن يكون صانعاً للإمام . أو صانعاً للمذهب ! ثم سأله ( أخبرني عن ربِّك متى كان ؟ والجواب واضح إن خالق المكان كان قبل المكان ولا مكان له ولا يُحدّد بمكان ولما أجاب الإمام الرضا بما أجابه به قال الرجل أشهد أن علياً وصيُّ رسول الله والقيّمُ بعده ) ، مع أن السؤال والجواب لا يتعلق أصلاً بالملك والقيومية لأحد . يبدو أن هذا الرجل المجهول لم يكن له هدف من السؤال إلا زرع التفرقة وصُنع القَيِّم بعد رسول الله ^ .
حديث 3 : سنده : في غاية الضعف بسبب علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الصانع للمذهب ! الذي عده علماء الشيعة من الكلاب الممطرة ومن الواقفية ، وهو الذي كان قيّماً لأمور سيدنا موسى بن جعفر ووكيله واختلس أموال الإمام التي كانت مودعة لديه وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا الحديث مرسل . ويقول المجلسي إنه ضعيف .
[ باب النهي عن الكلام في الكيفية ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب ، وآخره مرسل .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاكّ في الدين .
حديث 3 : سنده : قليل الاعتبار ، بسبب علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وأبوه مجهول الحال .
حديث 4 : سنده : كسند الحديث الثاني وقال المجلسي إنه مجهول .
حديث 5 : سنده : ضعيف بسبب البرقي وبالإضافة إلى ذلك فإنه مرفوع ، وزد على ذلك إلى أن حسين بن الميّاح ضعيف ومن الغلاة كما قال الغضائري والعلامة الحلى والمجلسي .
حديث 6 : سنده : لا اعتبار له لوجود ابن فضّال الواقفي .
حديث 7 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي .
حديث 8 : سنده : مرفوع .
حديث 9 : سنده : مرسل كما قال المجلسي وبالإضافة إلى ذلك فإنه ضعيف بسبب حسن بن علي بن الفضّال الواقفي .
حديث01: سنده : مجهول كما قال المجلسي .
[ باب في إبطال الرؤية ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : صحيح ومتنه جيد ، وهذه الرواية هي التي ترد معظم أخبار الكافي لأن الإمام الرضا يقول فيها : ( إذا كانت الروايات مخالفةً للقرآنِ كذَّبتُها ) .
حديث 3 : سنده : لا اعتبار له بسبب محمد بن عبيد لأنه مشترك بين عدد من الرواة وأكثرهم من الضعفاء والمجهولين ، ويقول المجلسي إنه مجهول .
حديث 4 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين وأبوه مجهول بالإضافة إلى أنه مرسل ومرفوع .
حديث 5 : سنده : كسند الحديث الرابع ، بإقرار الكليني ويقول المجلسي إنه مجهول وآخره مرسل !.
حديث 6 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي بواسطة سهل بن زياد الكذاب .
حديث 7 : سنده : مرفوع كما قال المجلسي .
حديث 8 : سنده : ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذاب فاسد العقيدة .
[ باب النسبة ]
حديث 1 : على الرغم من أنهم صححوا سنده ولكنه ضعيف برأينا ، بدليل أن صفوان بن يحيى ـ مثلاً ـ وهو راوي هذا الحديث له رواية في باب السعادة والشقاوة حيث تُظهر جبريته وكذلك علي بن الحكم أيضاً له روايات في باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله حيث تدل على ضعفه كما سيأتي .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول السند .
حديث 3 : سنده : مرفوع . وأما متنه ، سأل الراوي الإمام الرضا عن قراءة سورة الإخلاص . قال : كما يقرؤها الناس وزاد فيه كذلك الله ربي ، كذلك الله ربي ، وهنا يجب القول إن الإمام لا يحق له أن يزيد في القــرآن . ولعل ما قاله « كذلك الله ربي » هو من باب الإقرار لآيات السورة ، ولكن الراوي لم ينتبه إلى أن هذا القول هو إقرار من الإمام وليس زيادة في السورة ، والظاهر أن هؤلاء الرواة لم يكن لديهم قوة التمييز فأدى إلى فساد الروايات التي فيها اتهام الأئمة .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار لسنده برأينا وإن كان أهل الحديث قد صححوه . وذلك بسبب أحمد بن إسحق القمي راوي الخرافات المتعارضة مع القرآن ، فعلى سبيل المثال ما رواه الكافي عنه أن الإمام العسكري علمَ ما في القلب والضمير ويقول الراوي ولما قلتُ في نفسي إن القلم الذي يكتب به الإمام قلم جيد وليت الإمام يعطيني إياه وكان من الإمام أن اطلع على نيتي دون أن أبوح له بها وأعطاني القلم ، مع أن القرآن يقول : { هو عليم بذات الصدور } .
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي .
حديث 6 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي .
حديث 7 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي .
حديث 8 : سنده : صحيح كما يقول المجلسي ، والصحيح برأيهم هو الذي يكون راويه من الشيعة من ثقاتها ، أما الأخبار الواصلة عنهم كيف تكون ؟ هل توافق القرآن والعقل ، أم تخالفهما ، لا يهمُّهم ذلك ، ولكننا نقول أحسن الأدلة على ضعف الراوي هي ما يروى عنه من الأخبار الخرافية .
حديث 9 : أيضاً شأنه شأن الحديث 8 .
حديث01: سنده : لا اعتبار له لأنه أحد رواته أبو هاشم الجعفري له كثير من الأخبار المتناقضة والمخالفة للقرآن كما سنبيّن في هذا الكتاب في : باب ما جاء في الاثني عشر .
حديث11: سنده : مرسل وضعيف بسبب داود بن القاسم وأبي هاشم الجعفري الذي ذكر في الحديث العاشر .
حديث21: سنده : مرسل .
[ باب النهي عن الصفة بغير ما وصف به نفسه تعالى ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ولكن العلامة الممقاني عدّ عبدالرحمن بن عتيك مهملاً .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي مجهول كالموثق ، لأن محمد بن إسماعيل مشترك ولا يُعلم من هو ، فوصفه بالمجهول صحيح ، وتبدو من أخبار هذا الباب أن صفات الله تعالى توقيفية ، يعني يقتصر فيها على ما نزل به الوحي .
حديث 3 : سنده : ضعيف ، كما قال المجلسي ، فأحد رواته بكر بن صالح جعل لله تعالى بصراً وسمعاً كالبشر ـ حاشا لله ـ وفي الكافي نفسه في كتاب التوحيد ، في باب النوادر ، وضعفه علماء الرجال ، ولأنه لا يحيط أحد بذاته وكيفيّة صفاته تعالى ، فعلى المرء أن لا يأتي من عنده بأية صفة لله .
حديث 4 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وغيره ، وكذلك حديث 5 و 6 و 7 و 8 و 9 و 01 و 11 و 21 ، كما قال المجلسي وغيره . وربعي بن عبدالله في الحديث العاشر ، هو الذي تلاعب بالقرآن قدر ما استطاع ، ارجعوا إلى : باب فيه نكت ونتف من تأويل الآيات . وسوف يأتي . قد نهى في هذا الباب عن ذكر صفة الله تعالى حيث لم ينزل بها وحي ، ولم يصف الله نفسه بها ، ولكن الحكماء والفلاسفة وشعراء الشيعة قد عملوا على خلاف هذه الأخبار .
[ باب النهي عن الجسم والصورة ](1)
اعلم أن متون الأحاديث في هذا الباب على الغالب موافقة للعقل ولا تخالف القرآن ، ولذا لا إشكال فيها ، وإن كان رواة هذه الأحاديث من الضعفاء والمجهولين .
حديث 1 : سنده : ضعيف لوجود علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الصانع للمذهب !.
حديث 2 : سنده : ضعيف وكذلك الثالث كما قال المجلسي وغيره .
حديث 4 : سنده : مرسل وحديث 5 : سنده : مرسل ، وحديث 6 : ضعيف وكل ذلك قاله المجلسي .
حديث7و8: مجهولان ، قال بذلك كله المجلسي .
[ باب صفات الذات ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 2 : لا اعتبار لسنده كثيراً ، لأن هشام بن سالم قال بالتجسيم ويعد الله جسماً ـ نعوذ بالله ـ كما ذُكر في باب النهي عن الجسم والصورة في الخبر الخاص .
 
حديث 3 : سنده : مهمل أو مجهول ، لوجود الكاهليّ .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار له لوجود محمد بن عيسى صاحب الروايات المتعارضة مع القرآن في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) .
حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي ، وكذا الحديث السادس .
[ باب آخر وهو من الباب الأول ]
حديث 1 : سنده : لا اعتبار له بسبب محمد بن عيسى بن عبيد وقد ذكرناه في حديث 4 من الباب السابق .
حديث 2 : سنده : مجهول كما قال المجلسي .
[ باب الإرادة أنها من صفات الفعل ]
حديث 1 : سنده : صحيح كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي .
حديث 3 : صحيح كما قال المجلسي في المرآة .
حديث 4 : سنده : ضعيف لوجود البرقي ومحمد بن عيسى ولوجود المشرقي المجهول الحال .
حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي في المرآة ، وكذلك الحديث 6 .
حديث 7 : سنده : ضعيف لوجود البرقي .
[ باب حدوث الأسماء ]
حديث 1 : سنده : ضعيف وهو كَما قال المجلسي مجهول ، ولكن صالح بن أبي حماد ضعيف ومن الغلاة ، وحسن بن علي بن أبي حمزة الواقفي كان من أعداء الأئمة الذين جاؤوا بعد الإمام الكاظم ، على كل حال فالحديث نَقَلَهُ فاسدٌ عن ضعف وهو بدوره نقله عن مجهول فلا الراوي فهم الحديث ولا قراءه يقول المجلسي : إن متن هذا الحديث من مشكلات الأسرار ومن متشابهات الأخبار ، لا يعلمها إلا الله والراسخون في العلم ، والآن لا بد أن يقال لمريدي الكليني لماذا نقلتم خبراً لا يفهمه أحد ، ودين الله الذي كان سهلاً لماذا جعلوه صَعباً ؟ ، وإذا كان من الأسرار فلماذا تركوها بيد الرواة الفاسدين المجهولين ؟ ، وهل دين الله فيه سرِّ ومهملات واصطلاحات فلسفية وألغاز ؟ ـ نعوذ بالله ـ .
هل جاء الإمام ليخترع المشكلا ؟! ألا يا ضيعة العمر بين هذه الأحاديث المنكرة . قال الله في سورة إبراهيم الآية 4 : { وما أرسلنا من رسولٍ إلاّ بلسان قومه } هل صنع الألغاز في الحديث لا يخالف القرآن ؟ مع أنها صعب مستصعب ! ، وآيات القرآن نفسها بيان واضح كما قال تعالى : { هذا بيان للناس } ، أنتم تقولون إن القرآن ظني الدلالة ، والخبر قطعي الدلالة ، فكيف تحكمون بالأخبار المعقدة على القرآن الذي قال الله فيه مكرراً في سورة القمر : { ولقد يسرنا القرآن } هل هذا هو طريق المسلمين ؟.
حديث 2 : يقول المجلسي : ضَعْفُه مشهورٌ عند علماء الرجال .
حديث 3 : ضعيف لأن رواته نفس رواة الحديث الثاني .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي إن كل أخبار هذا الباب ضعيفة ومجهولة ، نعم أحد الرواة هو : بكر بن صالح الذي اختلق الله سمعاً وبصراً ! ومن بين هذه الأخبار هذا الحديث 4 واحتوى المتناقضات ! فجعل الله الحجاب والصورة والتمثال ، وقال فيه من زعم أنّه يعرف الله بحجاب أو بصورة أو بمثالٍ فهو مشركٌ لأن حجاب الله وتمثاله وصورته غير ذاته ـ تعالى ـ .
انظر أيّها القارئ إلى ما جاء فيه من السخف ، فهو أوّلاً ، صنع الله صورة ومثالاً وحجاباً ثم قال إن صورة الله وحجابه ومثاله غير ذاته تعالى . ألم يقرأ القرآن حيث قال تعالى : { ليس كمثله شيء } وقال تعالى : { فلا تضربُوا لله الأمثال } وعلى هذا فإن المجتهدين من أهل ملتنا هم يرددون ما رواه الرواة من خرافات وسخافات ! كأمثال هؤلاء يقول الراوي في آخر الحديث : ( ليس بين الخالق والمخلوق شيءٌ ) فلا بد أن يسأل إذن فما هو الذي حجبه أليس حجابه بينه وبين المخلوقين ، فإذا لم يكن الأمر كذلك ، فلم الحجاب إذن ؟ ثم هؤلاء يجعلون كل ما كان فيه ـ قال الصادق ـ وحياً منزلاً وإن كان كذباً .
[ باب معاني الأسماء واشتقاقها ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، وأمّا متنه فهو أضعف ( من سنده ) لأن عبدالله بن سنان يقول ، سألت الإمام الصادق عن تفسير ( بسم الله الرحمن الرحيم ) . قال ، الباء بَهاءُ الله والسين سناءُ الله والميم مجدالله . يقال لهؤلاء : إنّه لا بد من القول إن القرآن نزل بلسان عربي مبين ، و ( الباء ) حرف جر ويتعلق بفعل مناسب كنبتدأ أو نتبرك وليس له معنى آخر(1) ، واسم الله هو الرحمن الرحيم ، يعني نتبرك باسم الله الرحمن الرحيم ، والباء والسين والميم ليست مجزأة بل هي مركبة ويجب أن لا يفسر حرف من كلمةٍ وحده . ثمّ إن كانت الباء بهاء الله فلم لا تكون ( البصر ) ولماذا لا تكون ( السين ) السمع ، ولماذا لا تكون الميم هي المجد ، أو الملك ، هل يعقل حين قال الله : { يا أيها الناس ... } أن يأتي بعد ذلك بكلام كله ألغاز لا تفهم ! ، مع أن الله قال عن القرآن : { هذا بيان للنّاس } وقــال تعالى : { نور وكتاب مبين } وقــال : { آيات بيّنات } فهل معنى { آيات بينات } أن تختلفوا باسم الإمام ما تهوون ؟ أنتم تقولون نقطة الباء في بسم الله هي على ، ومن النقطة تُخرجون علياًّ عليه السلام ، حقاً إن أفكاركم سامية !! إن الأوروبيين يصنعون من خردة الحديد القديمة الصواريخ والطائرات عبر القارات ويرسلون السفن الفضائية والقمر
 
 الصناعي إلى الفضاء ، ويذهبون إلى القمر ، وأنتم تصنعون من ( الباء ) في بسم الله ، بهاء الدين ، ومن نقطته علياًّ رضي الله عنه ! أليس هذا تلاعباً بآيات الله ! وإذا لم يكن تلاعباً فما هو إذاً ؟ إنّ كل ما اختلقه الرواة العوام من أصحاب الخرافة أصبح لنا مذهباً !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قلنا في الحديث الأوّل في باب المعبود ، هذا الحديث الذي ذُكر هنا هو الحديث نفسه الذي كان ورد هناك والآن لماذا كرره الكليني ، هل غفل ، أم جهل ، أم أراد أن يكبر كتابه !!.
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، أجل ، إن رواته كلهم أمثال قاسم بن يحيى الكذاب الفاسد الدين ، ارجع إلى الحديث الأول لترى خرافاته ، وأمّا متنه فقد فسر ( الله ) بمعنى الاستيلاء ، وهذا غلط ؟.
حديث 4 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم إن سهل بن زياد الكذاب المغالي وأمثاله من رواته .
حديث 5 : سنده : يقول عنه المجلسي إنه صحيح ، وأقول لا بد من دراسة النصوص المروية عنهم .
حديث 6 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وبالإضافة إلى ذلك أقول إن رواته من نقلة الخرافات .
حديث 7 :  سنده : يقول المجلسي إنه مرفوع وبالإضافة إلى ذلك أقول : إن محمد بن عبدالله من رواة الخرافة كما مرّ في باب ( حدوث الأسماء ) وأبو هاشم الجعفري من رواة المطالب المتعارضة مع القرآن ، يروي المتناقضات فليُرجع إلى باب ( عدد الأئمة ) .
حديث 8 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأقول : إن رواته أمثال سهل بن زياد الكذاب المغالي .
حديث 9 : سنده : مجهول كما قال المجلسي وأقول بالإضافة إلى ذلك إنه مرفوع ، وأحد رواته هو جميع بن عمير مهمل .
حديث01: سنده : ضعيف لوجود محمد بن عيسى بن عبيد فاسد العقيدة ، كما جاء في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) لأنه يخالف القرآن ، وهشام بن الحكم قال بالتجسيم ، وأمّا متنه فيقول :
سألت الإمامَ : عن معنى سبحان الله فقال أنفةٌ لله فبدل أن يقول ( لله العظمة ) ، قال بالأنفة لله ، كما يعبر للبشر بالأنفة .
حديث11: سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، وأقول بذلك لأن أحد رواته أحمد بن مهران ، الخرافي الذي تلاعب بآيات القرآن الذي يقول في باب مولد الكاظم حديث 4 : ( قال الإمام لأحد النصارى ، إن آية 2 و 3 من سورة الدخان لما قال : { حم والكتـــاب المبين إنّا أنزلنــاه في ليلة مباركة إنّا كنا منـذرين } . المقصود من { والكتاب المبين } هو علي بن أبي طالب عليه السلام و { الليلة المباركة } هي فاطمة . وسيأتي نقده في مكانه ، وكذلك نقل عنه أخبار تعارض القرآن في باب ( فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ) ، وهشام الجواليقي كان يقول بالتجسيم لله تعالى ، هؤلاء هم رواة هذا الكتاب الذي أخذ المجتهدون يقلدونه ويأخذون عنه .
حديث21: سنده : ضعيف بسبب وجود كل من سهل بن زياد ومحمد بن يحيى وأبو هاشم الجعفري ، والثلاثة من رواة الخرافات ، وأما متنه : سئل الإمامُ معنى أن الله واحد ؟ فأجاب : إجماعُ الألسُنِ عليه بالوجدانية ، فجواب الإمام لا صلة له بالسؤال ، وأمّا ما معنى الواحد ؟ فلم يبين ذلك .
[ باب آخر وهو من الباب الأوّل إلا أن فيه زيادة ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي وأقول إن رواية الأول هو علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وسيأتي في أبواب فضل القرآن ، يقول المجلسي إن كلاًّ من الراوي الذي روى الخبر والإمام الذي روى عنه مجهولان لا يُعلم من هو أبو الحسن ؟ أهو أبو الحسن الثاني الذي هو سيدنا الرضا أما هو أبو الحسن الثالث الذي هو الإمام علي النقــي عليه السلام . وأقول هل هذا هو معنى الحجة ؟
 [ باب تأويل الصمد ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وبسبب وجود سهل بن زياد الكذاب فاسد المذهب ، وإن كان سائر رواته غير صحيحي الرواية .
حديث 2 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، أحمد بن أبي عبدالله مهملٌ ، ومحمد بن عيسى كما قلنا له روايات متعارضة مع القرآن في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) وأمّا جابر بن يزيد الجعفي فهو من الغلاة ، وأمّا متنه ففيه عبارة غير صحيحة . لأنه يقول ( تعالى في علوّ كنهه واحدٌ توحَّدَ بالتوحيد في توحّده ثُمَّ أجراهُ على خلقه ) . فيقال للراوي ، ما معنى ( أجراه في خلقه ) ، كيف أجرى توحّده على الخلق . أجل ، المعنى في قلب الشاعر !!.
[ باب الحركة والانتقال ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأقول إنه مرفوع كما يقول الكليني نفيه ، بالإضافة إلى أن أحد رواته حسن بن راشد حيث نقل الخرافات من باب معاني الأسماء .
حديث 3 : سنده : عدّه المجلسي مجهولاً .
حديث 4 : سنده : ضعّفه المجلسي وبالإضافة إلى أن أحد رواته سهل بن زياد حيث ذُكر حاله السيِّء ! .
حديث 3 : أحد رواته هو محمد بن إسماعيل حيث جعل لله تعالى الوجه والحجاب والمثال في باب حدوث الأسماء ، الحديث الأخير ، والآخر هو ربعي بن عبدالله الذي نقل خرافات متعارضة مع القرآن في باب ( فيه نكت ... ) .
حديث 4 : سنده : صححه المجلسي . ولكن معظم الخرافات في الكافي رويت عن لسان هؤلاء الثقات !! وكذلك حديث 5 : الذي عده المجلسي موثقاً .
حديث 6 : سنده : مجهول على حد قول المجلسي ، ولا بد أن يُعلم أن أحد رواته محمد بن الفضيل وهو ضعيف ومن الغلاة أيضاً .
حديث 7 : أحد رواته سهل بن زياد الكذّاب فيكون الحديث ضعيفاً كما قال المجلسي ، وأمّا متنه : روى عن الإمام أن الله حملَ دينهُ وعِلمَهُ الماءَ قبل أن يكون أرضٌ أو سماءٌ أو جنٌّ أو إنسٌ ، يجب أن يسأل عن ذلك الراوي كسهل الكذاب ، هل للماء علم الدين ؟ وهذا مخالف للقرآن ، لأن القرآن يقول إن العاقل ، مكلف بالدين والتدين ، لا الماء(1) ، ثم يقول إن الملائكة قد أقروا لمحمد وعلي بالولاية والطاعة ! وشهدوا على أن لا يقولوا غدا في يوم القيامة : إنا كنا عن هذا غافلين . أو يقولوا : إنما أشركَ آباؤنا من قبل . ويجب أن يُسأل هؤلاء الوضاعين ، هل للملائكة آباء مشركون ؟ ، وهل خُلق محمد ^ وعلي رضي الله عنه من نطفة أبيهما كسائر البشر وهما ( بشر مثلكم ) أم لا ؟ لقد خلقا عندهم قبل خلق السموات والأرض ونحن لا نتعجب من سهل بن زياد ولكن العجب من ابن محبوب وسائر رواته .
[ باب الروح ]
حديث 1 : سنده : صحيح كما قال المجلسي ، ولكننا لا نعتبر الصحة بالسند فقط ، فالرواية الصحيحة هي التي لا يخالف متنها القرآن والعقل ، ولأن متون أحاديث هذا الباب لا تخالف القرآن نحن نقبل بها ونصحح الروايات الثلاث كلها ، أمّا المجلسي فيعتبر الحديث 2 و 3 مجهولان .
 
حديث 5 : سنده : لا اعتبار له لوجود أحمد بن محمد بن خالد البرقي بين رواته الذي كان متحيراً  وشاكاً في الدين .
حديث 6 : سنده : ضعفه المجلسي وكذلك ضعف المجلسي الحديث (7) لوجود سهل بن زياد الكذاب بين رواته .
حديث 8 : سنده : لا اعتبار له لوجود محمد بن يحيى الذي روى خرافاتٍ مخالفة للقرآن والعقل في باب ( ما نص الله عزوجل على الأئمة واحد فواحداً ) ـ في الحديث 01 ـ وسيأتي بيان ذلك . وكذلك الحال في الحديث (9) في هذا الباب .
حديث01: سنده : سكت عنه المجلسي ، لكننا لا نعتمد عليه لأن أحد رواته علي بن إبراهيم وكان يقول بتحريف القرآن وأبوه مجهول ، وأمّا متن الحديث : وفيه سأل أبو شاكر الديصاني هشام بن الحكم عن مسألة سهلة الإجابة والظاهر أن المدائح الكثيرة عن علم هشام كانت في غير مكانها ! ولم تكن ثمة جامعة في ذلك العصر أو حوزة علمية تخرج علماء وتمنح شهادات .
وأصحاب الأئمة على الغالب كانوا منِ العوام أو كانوا شبه مثقفين .
[ باب العرش والكرسي ]
حديث 1 : سنده : مرفوع ، بالإضافة إلى أن رواية الثاني هو البرقي المتردد الشاك في الدين ، وأما متنه ، فقد أجاب فيه سيدنا الأمير رضي الله عنه لجاتليق(1) بجواب غير مقنع ، ونحن نعتقد أن الرواة هم الذين اختلقوا هذا الجواب عن لسانه ، وشأن سيدنا علي أجل من أن يجيب بجواب غير مقنع .
حديث 2 : سنده : صحح المجلسي السند ، ولما كان رواته قد نقلوا أخباراً مخالفة للقرآن والعقل فلا يُعتمد على رواة كهؤلاء ومن جملة هؤلاء ، صفوان بن يحيى .
يُرجع إلى باب السعادة والشقاوة .
 
[ باب جوامع التوحيد ]
حديث 1 : سنده : مرفوع كما قال المجلسي ، إضافة إلى أن أحد رواته محمد بن يحيى وهو من الضعفاء .
حديث 2 : سنده :  ضعيف كما قال المجلسي ، نعم بين رواته حسن بن علي بن أبي حمزة البطائني وهو من الذين أكلوا أموال موسى بن جعفر وأسسوا مذهب الواقفية .
حديث 3 : مجهول كما قال المجلسي .
حديث 4 : مرفوع . حديث 5 : ضعيف كما قال المجلسي . حديث 6 : مجهول . حديث 7 : سنده : مرسل ولما كانت متون هذه الأحاديث السبعة في التوحيد موافقة للقرآن والعقل ( برأينا ) قبلناها .
[ باب النوادر ]
حديث 1 : سنده : مرسل كما قال المجلسي ، وأما متنه : فقد جاء فيه سأل الإمام الصادق الراوي ، ماذا يقــول الناس في قول الله تعالى في سورة القصص الآيــة 88 : { كل شيء هالك إلا وجهه } ، فقال الراوي : يقول يهلكُ كل شيء إلا وجهه ، فتعجب الإمام وقال سبحان الله : لقد قالوا قولاً عظيماً . مع أن قول الناس لا عجب فيه لأنه تكرار للآية تماماً بلا زيادة ولا نقصان . وهنا فسر الإمام نفسه الآية بمعنى مبهم مجهولٍ فقال إنما عني بذلك وجه الله الذي يؤتى منه . والآن يجب أن نسأل هذا الراوي المختلق الذي افترى باسم الإمام : هل أنت بنفسك فهمتَ ( ما معنى هذه الجملة ) !؟ وأما معنى الوجه فقد نُقل عن سيدنا الأمير رضي الله عنه حيث قال : وجه الله ذاته(1) .
 
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب البرقي ولكن المجلسي قد صححه وأمّا متنه قد فسّر الوجه بمعنى يخالف قول إمام المتقين(1) علي رضي الله عنه حينما سئل عن الوجه : قال أوقدوا ناراً ، فاشتعلت ، قال أين وجهه ، قالوا وجهها هي ذاتها قال وجه الله ذاته ، يقول المؤلف إن الوجه بالفارسية يعني الصورة حيث يتوجه بها ، إلى اليمين واليسار والأعلى والأسفل ، والإنسان يتوجه بوجهه لأن فيه قوة الباصرة والسامعة ، ولذا يجب أن يتوجه بالوجه ، أما الله فسميع وبصير بذاته ومنزه عن آلة السمع والبصر ، بل هو عليم وسميع وبصير بذاته فيتوجه بذاته ، ووجهه ذاته ، جاءت هذه الرواية في كتاب التوحيد للصدوق وتفسير الصافي في تفسير الآية 511 من سورة البقرة ، حيث قال تعالى : { فأينما تُوَلّوا فثمَّ وجهُ الله } يعني وجهه ذاته ، فهذه الرواية متوافقة مع القرآن(2) ، وأما الحديث الأول والثاني من الكافي ـ من الباب ـ فمردودان لأنهما يخالفان الآية ، ورواية الكافي جعلت الوجه بمعنى إطاعة محمد ^ وأمثال ذلك .
حديث 3 : سنده : أحد رواته محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ، الذي جعل الله يداً ووجهاً وجسماً ومكاناً كالبشر بالإضافة إلى أنه من الغلاة وجعل الإمام يد الله وعينه ، كما شرحنا في كتاب ( خرافات وفور ص 232 ) .
وأبو سلام النحاس مجهول الحال ، وبالإضافة إلى أن الحديث مرفوع ، ويقول المجلسي إنه ضعيف . لاحظوا متن الحديث الذي نُقل هنا عن الرواة الوضاعين الكذابين إنه مخالف للقرآن والعقل معاً . إن الله لما قال في سورة الحجر الآية 78 : { ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم } قال الإمام الباقر : ( نحنُ المثاني التي أعطاها الله نبينا محمد ^ ، ونحن وجه الله بين أظهركم ونحن عين الله في خلقه ونحن يده المبسوطة بالرحمة على عباده ) ،
 
 وما من أحـــد يسأل الكليني ومقلدوه هل يمــدح الإمام نفسَه بهــذا الشكــل ( المُفرط ) ، ألم يكن لله يد ووجه وعين قبل أن يأتي الأئمة ؟! وما هذا الإله الذي يحتاج في عينه ويده ووجهه إلى أحد عباده ـ حاشا لله ـ أليست هذه الأحاديث تخالف الآية ـ « وربَّك فكبّر » ـ ؟ ألا تخالف آية ( سبحان ربِّك رَبِّ العزَّة عمّا يصفون ) ماذا قصد هؤلاء الرواة في نقلهم هذه الروايات ؟ يجب القول إن الله منزه ـ عن هذا كله ـ ( فإن الله غنيِّ عن العالمين ) .
حديث 4 : سنده : مجهول كما قال المجلسي . وأمّا متنه ، فقد نقل هؤلاء المجهولون نقلاً خلافاً للقرآن عن الإمام الصادق حيث قال في قوله تعالى ـ من سورة الأعراف الآية 081 ـ { ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها } قال الإمام نحن أسماء الله الحسنى ، مع أن الله تعالى عيّن أسماءه في القرآن وعلى لسان رسوله ^ ، وعلى سبيل المثال قال في سورة الإسراء الآية : 011 : { قُل ادعُوا الله أو ادعوا الرحمن أياًّ ما تدْعُوا فله الأسماءُ الحسنى } فعَيَّن الله تعالى في هذه السورة أن أسماءه الحسنى هو الله ، والرحمن ، وفي سورة الحشر يقول : { هو الله الخالق البارئ المصوّرُ له الأسماءُ الحسنى } كأنَّ الإمام لم يكن مطلعاً على القرآن ، أو عمد إلى الغلو كالراوي ! وقال نحنُ واللَّهِ الأسماءُ الحسنى ، وحلف الإمام بصدق قوله ! ولكننا نقول إن الإمام اطلع على آيات القرآن ولا يتكلم خلاف كلام الله ! إن هؤلاء الرواة الكذابين قد نسبوا ذلك إلى الإمام ليُحكموا ضربتهم للإسلام ! والكليني أصبح ناشراً لهذه الخرافات ومقلدوه يقلدونه بلا علم ! والعجيب ما جاء في آخر الحديث ( التي ـ أي أسماءنا ـ ... لا يقبلُ اللَّهُ من العبادِ عملاً إلا بمعرفتنا ) ، يجب القول ، إن كان معرفة الإمام هو أنهم بشر كسائر البشر ، ( بشر مثلكم ) وهم كانوا تابعين للإسلام ، فكل المسلمين يقولون ذلك ، وإن لم يكونوا بشراً ولم يكونوا تابعين للإسلام بل كانوا أصلَ الدين وأبناء عم الله ومعشوق الله ـ نعوذ بالله ـ فإله كهذا أو إمام كهذا ؛ لا يصلح إلا لأولئك الرواة الوضاعين الذين لا علم لهم بالله تعالى .
حديث 5 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، نعم رواه فئة من الغلاة وهم من المشركين ، بدليل نقل هذه الرواية حيث نقل عن الإمام كذباً أنه قال : ( إن الله خلقنا فأحسنَ صُورَنا ) يبدو أن الله خلق غيرهم في صورة سيئة ! ( وجعلنا عينَه في عباده ولسانَه الناطقَ في خلقه ) إلى أن يقول ( نحن عينه في عباده ) يعني إذا لم نكن نحن لم ير الله عباده ـ نعوذ بالله ـ ونحن ( لسانه الناطق في خلقه ) يعني إذا لم نكن لم يقدر الله أن يوجد الصوت ويفهم كلامه مع الملائكة والأنبياء ، ونحن ( يده المبسوطة على عباده بالرَّأفة والرحمة ) يعني إذا لم نكن لم يكن لله رأفة ورحمة ! ونحن ( وجهه الذي يؤتى منه وبَابُه الذي يَدلُّ عليه وخُزّانه في سمائه وأرضه ) يعني أن الله باباً وبواباً وحاجة إلى من يحفظ خزائنه في السماء والأرض لكي لا يسرقه السارق ، ونحن الأئمة ذلك الباب والبواب والخزّان ! والآن لا بد أن يسأل هؤلاء الرواة العلماء ! العارفون ! لو كان لله باب وبواب فلماذا قال سيدنا الأمير : ( ليس له بابٌ ولا له بَوَّابٌ ) ؟ وإذا كان بحاجة إلى خزّان فلماذا قال لرسوله في سورة الأنعام الآية 5 : { قل لا أقولُ لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب } وكذلك في سورة هود الآية 13 ؟ هل كذب الله في القرآن ـ حاشا له ـ وصدق هؤلاء الرواة ؟! كيف أصبح الكليني ومقلدوه ناشراً لما يتعارض مع القرآن ، وبعد ذلك يقول في هذا الخبر ، ( بنا أثمرت الأشجار وأينعت الثمارُ وجرتِ الأنهار ـ إلى أن يقول ـ وبعبادتنا عُبدَ اللَّهُ ولولا نحن ما عُبدَ الله ) .
لا بد من القول إن إمام الغلاة الذين هم أسوأ من المشركين يباهي بنفسه إلى هذا الحد ويفتخر ويقلل من عظمة الله بهذا الشكل ، أجل ، إمام الغلاة ويؤله نفسه لا يكون خيراً من ذلك .
حديث 6 : سنده : يقول الممقاني إن حمزة بن بزيع ضعيف لأنه هو الذي أخذ المال من حمزة البطائني وروّج المذهب الواقفي وقال الإمام الرضا عليه السلام عنه : إنه شقي ولا يموت إلا زنديقاً ومات كافراً . أيها القارئ لاحظ أن الكليني أخذ خرافاته من هولاء الرواة وجمعها في كتاب الكافي باسم الإمام ، وعلى كلٍّ فالرواة الآخرون للحديث كمحمد بن يحيى الذي روى الحديث 3 و 4 قد مرّ ذكر ضعفه وخرافته .
حديث 7 : سنده : مجهول على حد قول المجلسي ، وأما متنه ، كحديث 5 جعل الإمام حجة لله تعالى وجعل الحديث لله الباب والبواب واللسان والوجه والعين ـ وجعل كل ذلك هو الإمام ـ ! وجعل المتنُ الإمامَ وليَّ أمر الله في عباده مع أن الله تعالى قال في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } . وقال  علي رضي الله عنه في خطبة 09 في نهج البلاغة ( تمت بنبينا محمد ^ حُجَّته ) فهل يصح أن تكون هذه الروايات المخالفة للقرآن حجة لمقلدي الكليني ؟ .
حديث 8 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، ونحن نقول إن هؤلاء الرواة هم أنفسهم رواة الخرافات في الروايات السابقة ، ومتن هذا كالمتون السابقة يخالف القرآن .
حديث 9 : سنده : ضعيف ، أحد رواته حمزة بن بزيع الذي ذكر سوء حاله في حديث 6 : وأمّا متنه جعل الله جنباً . ويقول جنب الله على بن أبي طالب ، وتلاعب هذا الراوي بالقرآن لأن جنب الله يعني يوم القيامة كما قال الله تعالى في سورة الزمر الآية 65 : { واتّبعُوا أحسنَ ما أُنزِل إليكم من ربّكم من قبلِ أن يأتيكم العذابُ بغتةً وأنتمْ لا تشعُرونَ أن تقول نفسٌ يا حسرتا على ما فرّطْتُ في جَنبِ اللَّهِ وإن كنتُ لمن الساخرين } وهذه حسرة لكل عبد طاغ يوم القيامة كما قال تعالى في سورة الأنعام الآية 13 : { قد خسرَ الذينَ كذّبُوا بلقاءِ اللَّهِ حتى إذا جاءَتْهُم الساعةُ بغتةً قالوا يا حسرتنا على ما فرَّطنا فيها } . كل كافر سيجني هذه الحسرة سواء في زمن علي رضي الله عنه أو في زمن الأنبياء السابقين أمّا هذا الحديث فيقول : قال الله يا حسرتا على ما فرطت في جنب علي ، بالله عليكم ما هدف هؤلاء الرواة بتلاعبهم بالقرآن ؟ ، هل ليتباهى الإمام بنفسه عمد إلى التحريف المعنوي للقرآن ؟ ، أم أن الرواة قد كذبوا عليه بذلك ؟ ، يجب القول بأن الإمام شأنه أجلّ من أن يكذب ذلك .
حديث01: سنده : ضعيف ، أحد رواته محمد بن جمهور الذي عده علماء الرجال من الشيعة فاسدَ الحديث وفاسدَ العقيدة ، والآخر معلى بن محمد وعدّوه مضطربَ الحديث والمذهب ، وروى الكافي عن هذين الفاسدين كثيراً ، أحدهما هذا الحديث وفي مكان آخر في باب أن الملائكة خلفاء الله وسيأتي ضعفه ، وأما متن الحديث : بالإضافة إلى ما جاء من كفر في الاحاديث السابقة يقول في هذا الحديث ( محمدٌ حجابُ الله تبارك وتعالى ) هل كان مقام النبوة قليلاً ليأتي الإمام الباقر ويجعل محمداً ^حجاب الله وذلك بعدما تباهى بنفسه أم أن الراوي الكذاب اختلق هذا المعنى لحجاب الله .
حديث11: سنده : مجهول ومرسل كما قال المجلسي وأما متنه : فقد تلاعب فيه الرواة في مكانين من القرآن وحرفوه تحريفاً معنوياً ، الأوّل في سورة البقرة الآية 65 حيث قال تعالى : { وظللّنا عليكم الغمامَ وأنزلنا عليكم المنَّ والسَلوى كُلوا من طيباتِ ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفُسَهم يظلمون } يقول الراوي ، قال الإمام : إن الله خلطنا بنفسه فجعل ظُلمنا ظُبمَهُ . وهنا يجب أن يقال لهذا الراوي : هل كان الإمام الباقر في زمن سيدنا موسى عليه السلام موجوداً حتى نزلت هذه الآية له ؟. وبالإضافة إلى أنه يقول في هذه الرواية ( إنه جعل ولايتنا ولايته ) حيث يقول { إنما وليّكمُ الله ورسولُه والذين آمنوا } يعني الأئمة منا ، وهنا نقول : يجب أن يقال ( الذين آمنوا ) يشمل جميع المؤمنين سواء الأئمة أو غير الأئمة ، وليس معنى المؤمنين : الأئمة ، لأن القصد من هذه الولاية هي المحبة ، بدليل القرائن السابقة واللاحقة ، حيث قال تعالى : { لا تتخذوا اليهود والنّصارى أولياء ـ لا تتخذوا ... الكفار أولياء } فبناءً على هذا ، فقصر اللفظ على الأئمة هو تلاعب بالقرآن .
[ باب البداء ]
اعلم أن أحد عقائد الشيعة البداء ، وفسَّر المجلسي معناه في شرح الكافي  بمعنى : ظهر وأظهر ، وأوّله بعدة تأويلات ، وليس في كتاب الله وسنة نبيه ^ ذكر للبداء ولذا قال به بعض المذاهب الإسلامية ـ الشيَعة ـ ونفته مذاهب أخرى . ونحن ندرس أسانيد أحاديث هذا الباب ونبين ما يخالف كتاب الله منها .
حديث 1 : سنده : يقول المجلسي بصحته ، ولما كان رواة هذا الحديث قد نقلوا خرافاتٍ كثيرة من أبواب الكافي المتعددة ، لذا لا يمكننا الاعتماد عليهم .
حديث 2 : يقول المجلسي إنه مرسل ؛ وضعف المجلسي كلاًّ من الحديث 6 ، وقال بجهالة الحديث 7 . والأحاديث 8 و 9 و 11 و 31 ، وقال بإرسال حديث 41 . ونقول إن متن هذا الحديث مخالف للقرآن ، لأنه يقول في هذا الحديث ( إنَّ الله عزوجل أخبر محمَداً بما كان مُنذ كانت الدنيا وبما يكونُ إلى انقضاء الدنيا ، وأخبره بالمحتوم من ذلك ) وهذا تكذبه عشرات الآيات من القرآن ومن ذلك :
أوّلاً : قال تعالى : في الآية 43 من سورة لقمان : { إنّ اللَّهَ عندَهُ علمُ الساعةِ ويُنَزِّلُ الغيث ويعلَمُ ما في الأرحامِ وما تدري نفسٌ ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرضٍ تموت } وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه ، في نهج البلاغة في خطبة 621 : إن الأشياء الخمسة التي في سورة لقمان علمها خاص بالله ولا يعرفها أحد حتى الأنبياء والأوصياء .
ثانياً : وقال تعالى في سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ما كنتُ بدعاً من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم } .
ثالثاً : وقال تعالى فيما يتعلق بالأمم السابقة في سورة إبراهيم الآية 01 : { قوم نُوحٍ وعادٍ وثمودَ والذي من بَعدِهِم لا يَعلمُهُم إلا اللَّهُ } . وقال تعالى بشأن أصحاب الكهف في سورة الكهف الآية 22 : { قل ربي أعلم بعدَّتهم } والآيات الأخرى نصت على ذلك حيث قال تعالى : { ما تدري } { وما أدراك } وأمثالهما . وهنا نقول لماذا تروي أحاديث متعارضة مع القرآن في كتاب إسلامي ؟ هل كان رواة هذه الأخبار جاهلين بالقرآن إلى هذا الحد أ م كان هدفهم مشبوهاً ؟.
حديث51: قال المجلسي إنه مرسل ، ولكننا نقول بضعفه .
حديث61: سنده : ضعيف بسبب وجود معلى بن محمد ومعلى يروي الخرافات فقد جعل لله تعالى العين والأذن كالبشر كما مرّ في باب النوادر في كتاب التوحيــد . باب ( في أنه لا يكون شيء في السماء والأرض إلا بسبعة ) إننا نعد متون أخبار هذا الباب وباب المشيئة والإرادة وباب الابتلاء والاختبار صحيحة المعنى ، أما أسانيدها فكلها مروية عن الرواة الغلاة ، لذا فإن هذه الأسانيد ضعيفة ولا نرى فائدة من دارستها ، لذلك نهملها ونبدأ بباب السعادة والشقاوة .
[ باب السعادة والشقاوة ]
حديث 1 : سنده : مجهول على قول المجلسي . ولكننا نقول بضعفه لأن أحد رواته محمد بن إسماعيل ، الذي جعل لله تعالى في باب حدوث الأسماء وفي باب النوادر في كتاب التوحيد باباً وبواباً ووجهاً بشرياً ! وكذلك من رواته منصور بن حازم صانع الحجج الواهية ! كما نقل الممقاني في تنقيح المقال ، وأمّا متن هذا الحديث فيخالف مذهب الشيعة ، بل يخالف القرآن والعقل ، لأنه يقول بالجبر وينص على أن الله خلق بعض الناس سعيداً وبعضهم شقياًّ(1) . مع أن العقل
 
 
 
 يقول إذا خلق الله أحداً شقياً ثم عذبه في القيامة فهذا ظلم ، والله ليس بظالمٍ . بل السعادة والشقاوة كسبيتان(1) ، يسعد الإنسان نفسه بكسبه العلم والعمل الصالح ويشقي نفسه بالجهل والعمل الفاسد وأمّا القرآن فيقول إن الكفار يدّعون أن شقاوتهم وكفرهم من إرادة الله فيهم(2) قال تعالى في سورة النحل الآية 53 : { وقال الذين أشركوا لو شاء اللَّهُ ما عبدنا من دونه من شيء } وكذلك قال تعالى في سورة الزخرف الآية 02 ، ونحن لا ندري ما جرى ؟ وكيف اعتبر الشيعة كتاباً كهذا وجعلوه كافياً لدينهم ودنياهم مع أن في رواته عدداً من المجهولين وفاسدي المذهب وضعيفي الحال ، حيث إنهم رووا سلسلة من أحاديث الجبر التي تخالف مذهب الشيعة نفسه وتمسكوا بالكتاب على الرغم من تعارضه مع القرآن ، هل الشيعة أعداء القرآن ؟ ـ سعى المجلسي أن يُصلح هذا الخبر وفي النهاية قال هذا الخبر يخالف العدل ، وقال في ص 801 من المجلد الأول من مرآة العقول : ( والقولُ بظاهره لا يوافقُ العدل ) .
حديث 2 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ويقول الكليني نفسه إنه مرفوع ونقول إنه ضعيف ، لأن أحد رواته شعيب العَقَرْقُوفِيّ الذي نقل عنه أخبار تتعارض مع القرآن ، كما نقل الممقاني عنه أن الإمام الكاظم أخبر عن سرائر الناس واطّلع علـى آجالهم وعلم وقت موتهم ، وهذا كله يخالف القرآن حيث قال تعالى : { وما تدري نفسٌ ماذا تكسبُ غداً } ويخالف نهج البلاغة حيث قال سيدنا الأمير رضي الله عنه . إنه لا يعلم عن موته شيئاً ، ويخالف العقل أيضاً فلا يعقل أن يعلمَ إمامٌ أسرارَ الناس وهو لا يوحى إليه ، مع أن الرسول ^ مع نزول الوحي عليه لم يكن يعرف شيئاً عن موت أحد ، وسيدنا الأمير رضي الله عنه لم يكن يعرف شيئاً من خيانة الولاة بيت المال بعدما ولاهم .
 
وأما متن هذا الحديث فهو صريح في الجبر ونسبة الظلم إلى الله سبحانه ، لأنه يقول إن الأشقياء ( لم يقدروا أن يأتَوا حالاً تنجيهم من عذابه ) والآن نقول للراوي أو الكليني إن الذي لا يقدر أن ينجي نفسه من العذاب كيف يكلفه الله بالتوبة والعمل الصالح .
حديث 3 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وهو ضعيف برأينا لأن أحد رواته أحمد بن محمد بن خالد البرقي الذي كان شاكاً في الدين وأخرجه أهل قم منها ، وأمّا متنه فهو صريح في الجبر لأن جملة ( يُسلك بالسعيد ) وكذلك ( يُسلك بالشقي ) مبنيتان على المجهول ، ويكون المعنى يُسلك السعيد والشقي إلى طريق السعادة والشقاوة ، إن كان ذلك كذلك فليس لهما اختيار ، في هذا الحال هل هؤلاء الرواة والكليني هذا ، لم يميزوا بين الجبر والاختيار ؟ ولم يفهموا تعارض هذه الأخبار مع القرآن ؟ أم أنهم عرفوا كل ذلك وكان لهم غرض آخر ؟!.
[ باب الخير والشر ]
حديث 1 : سنده : في غاية الضعف لأنّ أحد رواته البرقي الشاك في الدين ، والآخر علي بن الحكم الذي نُقل عنه في باب « ما عند الأئمة من سلاح رسول الله » حديث سلسلة الحمار ، فليُرجع إليه ، والآخر ابن المحبوب الذي هو من الغلاة ويروي الأحاديث المتعارضة مع القرآن ، يرجع إلى باب « أن الأئمة نور الله » . والآخر معاوية بن وهب وهو مشترك بين عدة أشخاص ولا يُعلم من هو ، ومتنه صريح في ظلم الله سبحانه ـ نعوذ بالله ـ وهو جيد للجبريين حيث يقول إنَّ الله ظالم ، ( خلقتُ الشرَّ وأجريته على يدي من أريده فويل لمن أجريتُهُ على يديه ) وهاهنا يجب القول إن الله الذي كان قادراً أن لا يخلق الشر فلماذا خلقه أليس هو حكيماً ؟ الشر مخلوق ككل المخلوقات ، ولكن الشر ليس إليه . والمعتزلة يقولون بـأن الشر ليس مخلوقاً لله . ويستحيـل أن يخلق الله الحكيـم الشرَّ ، ثانياً ( كما يقول في هذا الحديث ) أجرى الله الشر بيد من أراد إذن فما تقصيره هو ، فلماذا يقول ويل له ، ونحن نعتقد أن الله ليس موجد الشر(1) .
يجب العلم أن الشرور كانت وما تزال في العالم ولكن تقديرها من الحق وتكوينها من الخلق ولذا قال رسول الله ^ في دعاء الجوشن : يخاطب الله ويقول ، ( يا مقدر الخير والشر ) وتقدير الشر غير تكوينه ، مثلاً قدر الله النار وقدر حرارتها حيث أعطاها 001 درجة حرارة ، وإن نضعها على القماش تحرقه ، أما حرق الثياب فهو شر لم يرده ولم يوجده بل نهى عنه والبشر نفسه يضع النار على الثياب ويحرقه ، أوضح هذا أيضاً ، وجود سيدنا إبراهيم خير ووجود نمرود أيضاً كان خيراً حيث كان بإمكانه أن يقوم بألوف الأعمال الحسنة ، ولكنه أصبح مزاحماً لسيدنا إبراهيم عليه السلام وأوجد الشر بتزاحمه ، على كل حال إن الكليني لم يكن محققاً وجمع كل خبر في كتابه والمؤسف حقاً أن يصبح الذين يدّعون العلم والتحقيق من مقلديه يقبلون كل خبر رواه وإن كان راويه جبرياً وذلك لحسن ظنهم بالكليني الذي هو في غير مكانه ، لقد هدم التعصب التفكر والتعقل .
حديث 2 : سنده : لا اعتبار له لوجود أحمد البرقي ومحمد بن حكيم ، ومتنه فاسد كالحديث الأول ويوجب الجبر .
حديث 3 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، ونقول إنه ضعيف لأن مُفَضَّل من الغلاة ، وعلي بن إبراهيم ومحمد بن عيسى كما مرّ في أبواب متعددة ، كلاهما من رواة الخرافات . ومتنه كالحديثين السابقين يوجب الجبر والعجب هو أن يونس وهو راوي هذا الحديث يقول في آخر الحديث : ويل لمن ينكر هذا الحديث بسبب العلم والفهم ، يبدو أن الراوي نفسه انتبه إلى عيب روايته !.
 
[ باب الجبر والقدر والأمر بين الأمرين ]
حديث 1 : سنده : ضعيف بسبب وجود سهل بن زياد الكذّاب المعروف وبالإضافة إلى ذلك أنه مرفوع .
حديث 2 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم فإن معلى بن محمد والوشاء ينقلان الخرافات في كثير من الأبواب كما مرّ في باب النوادر من كتاب التوحيد ، ومتنه يقول ، ( من زَعَمَ أنّ الخير والشرَّ إليه فقد كَذِبَ على الله ) ، هذا الحديث مع مفاده هذا ، يعارض الأحاديث الثلاثة في باب الخير والشر التي مضت ، لأنه صَرح فيها أن الله قال : ( أنا خالق الخير والشر ) ألم ينتبه الكليني لهذا التعارض ، لماذا روى هذه الأحاديث المتناقضة أكان يعتقد بكليهما أم أنه لم يعتقد بأحد منهما ؟ ورأينا فيه أنه لم يكن محققاً ولكن كيف تعلق مدّعو التحقيق والاجتهاد بهذه الأخبار واعتمدوها ؟ هل يمكن القول إن الإمام قال بهذه الأخبار المتناقضة ؟! إن كان الإمام كذلك فما هو المتوقع من غيره .
حديث 3 : سنده : ضعيف كما يقول المجلسي ، نعم رواته هم الرواة الخرافيون العوام ذاتهم كما ذكر في الحديث الثاني(1) ومتنه وإن كان موافقاً للعقل فهو يخالف الأخبار في باب الخير والشر .
حديث 4 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، ونقول إن متنه يحوي المتناقضات ، لأن الإمام الرضا قال ، إن لم يكن الراوي كذب عليه واتهمه ، قال إن القدرية لم يقولوا بقول أهل الجنة الذين جعلوا الهداية من الله ولم يقولوا بقول أهل النار الذين جعلوا العذاب من شقائهم ، ولم يقولوا بقول إبليس الذي جعل الضلالة من الله تعالى إذن فما قولهم ؟ ، لم يعين . ثم قال الإمام نفسه لا يكون إلا ما شاءَ اللَّهُ وأراد وقدَّر وقضى ، أجل ، هذا هو قول إبليس الذي نسب عنه إلى الله حيث اعتبر غيّه من مشيئة الله وقضائه وإرادته وقدره(1) ، فكيف ردّ قول إبليس ؟
 
 يقول المجلسي ، إن القدرية يقولون باستقلال البشر في الأفعال فبناءً على هذا أراد الإمام أن يبطل قول القدرية ويقول إن البشر ليسوا مستقلين في أفعالهم . بل ضلالتهم وهدايتهم بإرادة الله وقضائه وقدره تعالى . وهذا هو نفس قول أهل الجنة وقول أبليس أيضاً ، في هذه الرواية ، حيث يعتبرون هدايتهم وضلالتهم من الله . فكيف قال ليونس الراوي إن الأمر ليس كذلك .
حديث 5 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول .
حديث 6 : سنده : مجهول أيضاً .
حديث 7 : مرسل : وكل هذه الثلاثة على قول الكليني نفسه ، ولكن يظهر بالدقة أن رواته ضعفاء لا اعتبار لهم .
حديث 8 : سنده : عده المجلسي والكليني مرفوعاً ولكننا نعتبره مهملاً لأن أحمد بن الحسن زعْلان لم يُذكر عنه شيئاً .
حديث 9 : سنده : يقول المجلسي إنه مرسل ، ولكننا نقول إنّه مرسل وضعيف ، بسبب وجود علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، ووجود محمد بن عيسى الذي له أحاديث تعارض القرآن .
حديث01: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، ولكننا نقول إنه ضعيف ومرسلٌ معاً ، أما ضعفه من عدة جهات ، أحدها ، أن صالح بن سهل من الغلاة الذي جعل الإمام الصادق إلهه وربه ، وقال الإمام الصادق : إن الغلاة شر من المشركين ، والعجب من الكليني الذي نقل الرواية عن رواة كهؤلاء  !.
حديث11: سنده : يقول المجلسي إنه مرسل .
حديث21: ضعيف بسبب سهل بن زياد الكذّاب ولكن المجلسي يقول إنه مرسل .
حديث31: أيضاً مرسل .
حديث41: ضعيف بسبب وجود البرقي الذي كان شاكاً في الدين ، واعلم أن هذه الروايات المروية في باب الجبر والقدر والتفويض وأمر بين الأمرين ، كلها مجملة ومبهمة ، وكل رواية فسرت بمعنى لا يتفق مع غيرها ، وهذه الروايات لم تبين كيفية الأمر بين الأمرين ، وفي الحقيقة لم يبينوا مسألة ، مع أن الأمر واضح لنا ، بقطع النظر عن هذه الروايات ، والمجلسي قد تبسط في شرح هذه الأحاديث كثيراً .
[ باب الاستطاعة ]
سئل الأئمة عن معنى الاستطاعة في هذا الباب وكان جوابهم مبهماً . ومن أجل معرفة معنى « الاستطاعة » يجب أن نعود إلى ما قاله العرب ، لأن القرآن قد جاء بلسان العرب ، وليست « الاستطاعة » لفظة جديدة . وعند العلماء المصطلحات الدينيّة في الإسلام أصلها من مفردات اللغة العربية ذاتها ، ليست هناك مفردات شرعية مستقلة بعيدة عن اللغة العربية(1) .
والقرآن الكريم يقول في سورة إبراهيم الآية 4 : { وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه } .
وقال تعالى في سورة النحل الآية 301 : { وهذا لسان عربي مبين } وقال تعالى في سورة الشعراء الآية 491 و 591 { ... لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين } .
فبناءً على هذا فكل من يفسر ويترجم كلمات القرآن وفقاً للغة العربية فعلمه صحيح ، وإن أي إنسان إماماً كان أو مأموماً يفسر كلمات القرآن وفقاً لهواه دون الأخذ من اللغة العربية فعلمه غير صحيح .
فبناءً على هذا فإن ما ورد في الكافي في تفسير القرآن إن جاء على خلاف لغة العرب فإنه خلاف القرآن وخلاف قول الرسول ^ والأئمة ويجب رده وعدم قبوله .
 
وفي هذا الباب يوجد أربعة أحاديث ضعيفة لا اعتبار لأسانيدها ، وأما معنى « الاستطاعة » فلم يبيَّن صراحة في أي من الروايات . وأما الحديث الأول : ضعيف لوجود كل من حسن بن محمد وعلي بن محمد القاساني الذي ضعفه الشيخ الطوسي . والحديث الثاني ضعيف أيضاً لوجود كل من أحمد بن محمد وهو من الغلاة ، وعلي بن حكم وهو الراوي لراوية سلسلة الحمار ، وكذلك الحديث الثالث ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب فاسد الحديث والحديث الرابع مرسل ، وكل هذه الأحاديث لا اعتبار لها .
[ باب الجبر والقدر والأمر بين الأمرين ]
حديث 1 : سنده : ضعيف لوجود حسين بن سعيد حيث له روايات تتعارض مع القرآن في باب عرض الأعمال على النبي ^ . وأما متنه فيقول : ( إنَّ اللَّهَ احتجَّ على الناس بما آتاهم وعرَّفَهُم ) .
يقول المجلسي في شرحه ـ على الكافي ـ : ( عَرَّفَهُم بأصول الدين وفروعه ) وهذا يخالف الحس والواقع ، لأن أبناء شعبنا على الغالب لا يعرفون أصولَ الدين التي فرضها الله على عباده ، وحتى علماؤهم يجهلون ذلك ، واختلقوا أصولاً للمذهب من عندهم .
حديث 2 : سنده : مجهول على قول المجلسي ، وأما متنه : ففيه قال الإمام إن المعرفة من صَنع الله ، ليس للعباد فيها يد . نقول :
أوّلاً : هذا القول يفيد الجبر ، لأن مفاده : أن الله إذا أعطى المعرفة لأحد فقد أعطاها له وليس بمقدور أحد أن يكسبها بذاته !.
ثانياً : هذا القول يوجب سلب التكاليف ويخالف العقل .
حديث 3 : سنده : ضعيف لوجود كل من البرقي الشاك في الدين وابن الفضّال الواقفي المذهب الذي عده علماء الرجال من الكلاب الممطرة . إضافة إلى أن حمزة بن محمد الطيّار مجهول الحال قد ورد اسمه في الحديث الرابع أيضاً فيكون الحديث الرابع مجهولاً أيضاً .
حديث 5 : سنده : ضعيف لوجود عبد الأعلى الذي نقل الخرافات المخالفة للقرآن في باب حدوث الأسماء .
حديث 6 : سنده مرفوع ، أما متنه ففيه العجب ، ذلك أن الكليني رواه في هذا الباب كعنوانٍ للزوم الحجة لأن الإمام قال : [ إنّ اللَّهَ لم يُنعم على عبدٍ نعمةً إلا وقد ألزمه فيها الحجة من الله ] مع أن القرآن يقول لا حجة بعد الرسل وذلك في آية 561 من سورة النساء . وكذلك جاء في نهج البلاغة في الخطبة 09 . إن كانت كل نعمة حجة فلكل نَفَس حجتان كما قال الشيخ سعدي ، أجل ، يجب أن تسمى أنعُم الله آثار رحمته لا حجته ، ويجب ألا يطلق عليها ذلك إلا مجازاً . مع أن هــذه التسمية { أي جعل نعم الله حجة } ذاتها على خلاف مصطلح القرآن .
[ باب اختلاف الحجة على عباده ]
حديث 1 : سنده : في غاية الضعف لوجود سهل بن زياد الكذاب المغالي ، وفي متنه ، يوجد عدد من الإشكالات الشرعية والعقلية :
أوّلاً : يقول فيه : ( ستة أشياءَ ليس للعباد فيها صنع : المعرفة والجهل والرضا والغضب والنوم واليقظة ) . بناءً على هذا ، فإن الناس إذا بقول جهالاً دون طلب العلم فهذا أمر لا نكران عليه ، مع أن هذا يخالف القرآن حيث قال تعالى في سورة الأعراف الآية 6 : { فلنسئلنّ الذين أرسل إليهم .. } وقال تعالى في سورة الصافات الآية 42 : { وقِفوهم إنهم مسئولون } وقال تعالى في سورة الإسراء الآية 63 : { إنَّ السمع والبصر والفؤاد كلُّ أولئك كان عنه مسئولا } .
إن رواية سهل بن زياد الكذاب الفاسد لا يمكن أن تكون خيراً من ذلك ، حيث لا تتفق مع عدد من الآيات وتخالف العقل ، والعجب أن يجمع الكليني هذه الروايات ويصبح مجتهدو المذهب ! مقلدين له ! مادحين لكتابه ! بالإضافة إلى ذلك هذا الحديث لا صلة له بهذا الباب انظروا !! يقول الكليني باب اختلاف الحجة ثم يروي حديثاً لا يتعلق بهذا الباب أبداً .
[ باب حجج الله على خلقه ]
إعلم أن الكليني روى في هذا الباب أربعة أحاديث ولا تتعلق بهذا الباب ، إضافة إلى أن أحد رواته درست بن أبي منصور الواقفي المذهب والرواة الآخرون هم عبد الأعلى الذي جعل لله عيناً ووجهاً كالبشر !! والآخر ابن الفضّال الواقفي والبرقي الشاك في الدين ، وحمزة بن الطيار مجهول الحال ، وعلي بن الحكم راوي سلسلة الحمار في باب « ما عند الأئمة من سلاح رسول الله » إضافة إلى ما جاء في هذه الأحاديث فلم يأخذ الشيعة بها وعملــوا بخلافها ، وعلى سبيل المثال قـال الإمام الصادق عليه السلام في الحــديث الثاني : ( من لم يعرف شيئاً لا شيء عليه ) أما الشيعة فإنهم يعارضون هذا الحديث بقولهم : ( من لم يعرف إمامَ زمانه مات ميتة الجاهلية ) ويؤلونه بقولهم من لم يعرف الإمام الصادق ومات ، مات كافراً ! ) !  والسؤال الذي يطرح نفسه ، هل الإمام الصادق من أصول الدين أو فـروعه ؟ ، أو من أتباع هذا الدين ؟ بالإضافة إلى ذلك فالله تعالى لم يجعل الإمام من أصول الدين والإمام نفسه لم يقل إنه أصل من أصول الدين ، وهو ممن يدين بهذا الدين وأتباعه ، فقد جاء في الحديث الثالث : ( ما حجبَ اللَّهُ عن العبد فهو موضوع عنهم ) ، فلماذا ألصقوا أشياءَ كثيرة إلى دين الإمام دون أن يبينها الله تعالى لهم ، ثم يطلبون من الناس معرفتها كمعرفة أولياء الله وغيره ؟!!.
[ باب الهداية أنها من الله عزوجل ]
حديث 1 : سنده : مجهول كما قال المجلسي ، بالإضافة إلى أن بعض رواته من رواة الخرافات المتعارضة مع القرآن ، كأحمد بن محمد بن عيسى ، ومحمد بن إسماعيل ، كما مرّ في باب النوادر في كتاب التوحيد ، حيث جعل لله تعالى عيناً وأذناً كالبشر ، وأما متنه فيقول إن الهداية من الله وحده ، وروى أربعة أحاديث لإثبات هذا المطلب ، مع أن القرآن يقول : ( إن الله يهدي من يريد ) وهذا كافٍ لإثبات هذا المطلب ، ليس ثمة حاجة بعد ذلك أن يثبت هذا المطلب برواية عدد من الرواة المجهولين ، ومما يثير العجب أن أتباع الكافي لا يعلمون بهذه الروايات التي تتعلق بالشيعة وأعمالهم . مثلاً ، قال الإمام الصادق في هذا الحديث ، ( يا ثابت مالَكُم وللناس كُفَّوا عن الناس ولا تدعوا أحداً إلى أمركم ) ولكن مروجي المذهب ودعاته لا يكفون عن الناس ويسعون ليل نهار لدعوتهم وبث التفرقة المذهبية بينهم ، ولهذا ترونهم يستدلون ببعض الآيات القرآنية لإثبات حجتهم المذهبية وليس فيها دليل لمذهبهم ، ولا علاقة لها به ، ومن أمثلة ذلك أنهم يقولون إن الآية القرآنية تتعلق بولاية الإمام ورئاسته ، وما من أحد يسألهم إذا كنتم تدّعون أن القرآن هو كتاب غير مفهوم بالنسبة لأي أحد إلا الإمام . فكيف أصبحتم تفهمون الآية التي تتعلق بالإمام ؟! وكيف أصبح القرآن هنا مفهوماً ! وكما قلنا فإنَّ رواة هذه الأحاديث الأربعة على الغالب من الضعفاء المجهولين كإبراهيم بن هاشم وابن الفضّال الواقفي ، ولذا قال المجلسي إن الحديث الثاني مجهـول ، والرابع مجهـول أيضاً ، وعلى كل حال ، فلا بد أن يقال لهؤلاء الدعاة المذهبين المتعصبين بما أنكم تقبلون مثل هذه الأحاديث فلماذا لا تنظرون إلى ما قاله الإمام الصادق في الحديث الرابع ، لما سأله فضيل بن يسار ، أندعو الناس إلى مسلكنا ، قال الإمام ، لا ، لا تدعوهم إليــه ؟!.
 
حديث 8 : سنده : مجهول كما قال المجلسي في المرآة ، ومتنه لا يوافق كتاب الله ، لأن كتاب الله ليس تاريخاً للآتين من الناس بل هو بيان كل شيء شرعي من أحكام الحلال والحرام ، ولكن هنا يقول : فيه بدء الخلق وما هو كائن إلى يوم القيامة مع أنه في الواقع ليس كذلك ولم يعطنا الله دليلاً لذلك ، ولكن هؤلاء الرواة كذبوا على الإمــام كي لا يستطيــع أحد إنكاره ، وبالإضافة إلــى أن الإمام قد مــدح نفسه هنا كثيراً وزكاها ، وهذا عمــل شائن مخالف للآية التي تقول : { فلا تزكّوا أنفسكم } .
حديث 9 : لا شأن لنا بسنده وأما متنه فهو كالخير السابق حيث جعل القرآن جامعاً لأخبار الآتين ، ليظهر أنه عالم به وليمدح نفسه ! .
حديث01: سنده : ضعيف بسبب وجــود أحمــد بن محمد بن خالد البرقــي الشاك في الدين ، وسيف بن عميرة الذي لعنه الأئمة ومن العجب أن المجلسي جعل هذا الحديث مُوَثَّقاً .
[ باب اختلاف الحديث ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي ، وأما متنه ففيه عدد من الإشكالات ، الأول : أن هذا الحديث الطويل نُقل عن سليم بن قيس الهلالي وكتابه ، ويجب العلم أن الممقاني يقول في تنقيح المقال ج2 ص25 . قال الغضائري روى سليم بن قيس عن الإمام الصادق والإمام الحسن والإمام الحسين وعلي بن أبي طالب ولكن يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة أن سليماً لم يُعرف ويُشَك في أصل وجوده ولم يذكروه بالخير ، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه ، وقال الشيخ مفيد في كتاب شرح اعتقادات صدوق ص27 طبع تبريز : إن ذلك الحديث الذي أخذه صدوق عن كتاب سليم ليس صحيحاً . وينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بجميع ما في كتاب سليم لأنه خليط من الكذب والتدليس ، قال ابن داود : هناك منكرات في كتاب سليم يعني فيه أكاذيب واضحة . وأنا أعده موضوعاً ومختلفاً . وقد ذُمَّ في قاموس الرجال . قد ذكر بعض الأفاضل عدداً من أكاذيبه .
1  ــ  قال في هذا الكتاب إن محمد بن أبي بكر وعظ أباه في احتضاره مع أن أبا بكر عقد على أم محمد هذا في السنة التاسعة من الهجرة ، وولد محمد في السنة العاشرة من الهجرة في سنة حجة الوداع . ولما توفي أبو بكر لم يكن لمحمد أكثر من عامين وعدة أشهر ، كيف يعظ الطفل أباه وهو في السنة الثانية من عمره !.
2  ــ  ذكر في هذا الكتاب أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً كما جاء في كتاب الكافي أيضاً عدد من الروايات حيث تدل أن عدد الأئمة ثلاثة عشر إماماً وسيأتي ذكر ذلك في باب ما جاء في الاثني عشر .
3  ــ  قد شرح الصحيفة الملعونة الواردة في ذلك الكتاب ولا يُعلم متى كتبت تلك الصحيفة . على الرغم من أن هذه الصحيفة مكذوبة .
4  ــ  سليم أتى بحديث في كتابه أن رسول الله ^ قال لعلي عليه السلام ، أنا لا أخاف عليك من الجهل والنسيان ولكن أكتب هذا الحديث لشركائك ( يقول المؤلف على الظاهر تتمة هذا الحديث الأول باب اختلاف الحديث ) . قال علي من شركائي ؟ : فذكر رسول الله ^ أسماء الأئمة واستمر على ذلك .. حتى يقول سليم : لقد عرضت هذا الحديث على الإمام الحسن والإمام الحسين بعد وفاة معاوية . وقد قال هذان السيدان : يا سليم نحن كنا جالسين وحدثك أمير المؤمنين بهذا الحديث . وسليم هذا الكذاب لم يكن يعرف أن الإمام الحسن توفي قبل معاوية بعشر سنين إذ توفي معاوية في سنة 06هـ والإمام الحسن في سنة 05هـ . فكيف يقول عرضت هذا الحديث بعد وفاة معاوية على الإمام الحسن .
5  ــ  نسبة قتل المختارين بن أبي عبيد إلى الحجاج بن يوسف مع أن المختار قد قتل في عام 46 و 56هـ في حربه مع مصعب بن الزبير . والحجاج وصل إلى حكم الكوفة ورياستها سنة 67هـ يعني بعد عشر سنين من قتل المختار . على كل حال روى الكليني في الكافي عن سليم المجهول الوجود وعن كتابه الموضوع أحاديث كثيرة ، ومن جملة ذلك في باب ما جاء في الاثنى عشر حديث 4 عن سليم وعن كتابه ، فقد أسس المذهب الاثنى عشري على كتاب موضوع كهذا ،  ثانياً : قال علي رضي الله عنه في هذا الحديث : للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه وكذلك في الحديث الثاني والثالث في هذا الباب وعشرات من الأحاديث الأخرى ، إذاً الذين يقولون إن القرآن غير قابل الفهم لأن فيه محكماً ومتشابهاً أو يقولون فيه ناسخ ومنسوخ فالرد عليهم هو أن للحديث أيضاً ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه فقولوا إذن إن الأحاديث أيضاً غير قابلة للفهم ! كما تقولون في القرآن ! ( ولماذا تقتصرون على ترك القرآن وحده ) .
حديث 2 : سنده : ضعيف بسبب عثمان بن عيسى الواقفي الذي اختلس أموال الإمام .
حديث 3 : لا اعتبار لسنده لأن في أوّل السند علي بن إبراهيم الذي حرف القرآن ، وقد روى عن أبيه المجهول الحال ، وفي آخر السند منصور بن الحازم وله روايات متعارضة مع القرآن ، كما نقل صاحب تنقيح المقال وقد صنع حججاً ! بعد رسول الله تقابل كلام الله .
وأمّا متن الحديث : يقول الإمام إنا نجيب الناس بالزيادة والنقصان وأفتي على خلاف ما أفتيتُ ، كما كان لأحاديث الرسول ناسخ ومنسوخ فحديثنا كذلك . هذا الحديث مخالف للقرآن لأنه لا يوحى علي لأحد بعد النبي ^ ولا يحق لأحد أن ينسخ شيئاً بعد النبي ^ ، فهل يستطيع الإمام أن يقول من عنده شيئاً في دين الله فضلاً عن أن ينسخ شيئاً . قال الله تعالى في سورة آل عمران الآية 49 : { فمن افترى على الله الكذب من بعدِ ذلك فأولئك هم الظالمون } .
وإضافة إلى ذلك قال الله تعالى في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } فكيف يمكن قبول الروايات المتناقضة والناسخة والمنسوخة والمختلف عليها من غير رسول الله ^ .
حديث 4 : سنده : ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذّاب الخبيث وضعّفه المجلسي أيضاً ، وأمّا متنه : قال الإمام هنا : نحن نصدر الفتاوى بالاختلاف ( يعني نفتي بفتاوي مختلفة في مسئلة واحدة ) مع أنّ هذا الإمام نفسه قال في رواياتٍ متعددة لا يحق لأحد أن يفتي في الإسلام . كما مرّ في باب النهي عن القول بغير علم .
قال الله لرسوله ^ في سورة النساء الآية 671 : { يستفتونك قل الله يفتيكم } حيث جعل الفتوى مقصورة عليه ، وقال في آيــة 721 أيضاً : { ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن } . وأيضاً قال لرسوله في سورة النساء الآية 501 : { إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله } وقال في سورة المائدة : { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ... فأولئك هم الظالمون ... فأولئك هم الفاسقون } . كما يُستفاد هذا المطلب من آياتٍ أخــرى أيضاً . مثل آية : { عفا الله عنك لــم أذنتَ } { ويا أيها النبي لم تحرم ما أحلَ الله لك } . في مثل هذا الحال كيف يمكن أن يقال إن الإمام أفتى بالاختلاف ؟. قد يقول أحد إنه عمل بالتقية ! نقول لا بد من السكوت في التقية ، ولا تعني التقية إصدار مئات الفتاوى المتعارضة !.
حديث 5 : لا اعتبار لسنده لوجود حسن بن علي بن الفضال الواقفي المذهب ، وأما متنه : ( قال زرارة سألت عن الإمام الباقر عن مسألة : فأجابني ثم جاءه رَجُلٌ فسأله عنه فأجابه بخلاف ما أجابني ثم جاء رجُلٌ آخر فأجابه بخلاف ما أجابني وأجاب صاحبي ، فلمّا خرج الرجلان : قلتُ يا ابنَ رسولٍ الله رَجُلان من أهل العراق من شيعتكم قَدِما يسألان فأجَبْتَ كُلَّ واحدٍ منهما بغيرِ ما أجبتَ به صاحبَهُ فقال : يا زرارة : إنّ هذا خيرٌ لنا وأبقى لنا ولكم ولو اجتمعتم على أمر واحد لصدقكم الناس علينا ولكان أقلّ لبقائنا وبقائكم . يعني أنه يقول أجبت بالاختلاف ليكون الاختلاف مستمراً بين الشيعة وذلك خير لبقائنا وبقائكم !! لكي لا يفهم الناس قولنا عن قولكم . يقول المؤلف : إن هذه الرواية على خلاف ما جاء في القرآن ؛ حيث يجعل أهل التفرقة بعيدين عن الإسلام حيث يقول في سورة الأنعام الآية 951 : { إنّ الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لستَ منهم في شيء } . وحق التشريع خاص لله ، والمشرع هو الله وحده لا يحق لأحد غيره أن يشرع . كما قال في سورة الشورى الآية 31 : { شرع لكم من الدين } وقال في آية 12 : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين } وآيات أخرى . مثل { ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام } . ومثل { أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } . فبناءً على هذا إذا كان الإمام يخاف من أعدائه فله أن يسكت لا أن يفتي على خلاف الواقع ويزرع التفرقة بين الشيعة حتى لا يُعرفوا على حكم واحد ! ثُمَّ هل يحق للإمام أن يفتي بخلاف الحقيقة .
وهذا الإشكال وارد كذلك في الحديث السادس ، وواضح أن أعداء الإسلام قد نشروا هذه الفتيا المخالفة للقرآن باسم المذهب وباسم الإمام وعلى صورة حديث ، وذلك كي يسقطوا حجية القرآن ويوقعوا المسلمين في حيرة .
حديث 6 : ضعيف بسبب محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين وسيأتي ذكره في باب النوادر من كتاب التوحيد من كتاب الكافي .
حديث 7 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى الواقفي المذهب ، الوكيل الخائن لموسى بن جعفر رضي الله عنه .
حديث 8 : سنده : ضعيف لوجود عثمان بن عيسى ، والعجيب من الكليني الذي روى عن هؤلاء الخونة فكأنه لم يجد راوياً صادقاً ! إضافة إلى أن السند مرسل . وأما متنه : يقول الإمام الصادق للراوي أرأيتكَ لو حدثتُكَ بحديثٍ العامَ ثم جئتني من قابلٍ فحدثتُك بخلافه بأيِّهما كنتَ  تأخذ ؟ قال . قلتُ كنتُ آخُذُ بالأخيرة ، والسؤال الآن هو ، هل يجوز لأحد أن يحكم بحكم من أحكام الدين بين ساعة وأخرى ويكون الحكم مخالفاً لما سبقه ؟ ، إذا كان الإمام كذلك فرحم الله المأموم !. أليس هذا افتراء على الله أن يصدر كل واحد حكماً مختلفاً عن الآخر باسم الدين .
حديث 9 : سنده : ضعيف بسبب معلّى بن خنيس ، ويقول المجلسي إنه مجهول وأمّا متنه : وقال الراوي للإمام إذا جاء جديثٌ عن أوَّلكم وحديث عن أخركم بأيهما نأخذ ؟ فقال خذوا عن الحيّ وعلى هذا فإذا جاء حديث عن النبي ^ أو عن أمير المؤمنين وحديث عن الإمام الصادق ، فإنه يجب أخذ حديث الإمام الصادق وتُترك أحاديث الأئمة السابقين . والآن لا بد من سؤال الإمام اللاحق لماذا تأخذون الأحاديث عن آبائكم مع أنهم ليسوا أحياءً ! وبالإضافة إلى أن هذا الحديث يرد على الشيعة الذين يقولون إن الإمام لا يموت ! لأن الإمام الصادق يقول خذوا الحديث من الإمام الحي ، إذن يبدو أنه يوجد هناك إمام حيّ وآخر غير حي .
حديث01: لا اعتبار لسنده بسبب وجود محمد بن عيسى الذي نقل عنه روايات متعارضة مع القرآن ! في باب ( أن الأئمة يعلمون متى يموتون ) . والراوي الآخر هو صفوان بن يحيى الذي نُقل عنه أخبار في باب السعادة والشقاوة حيث يبدو أنه جبري وقال الإمام : القائل بالجبر كافرٌ . والراوي الآخر هو عمر بن حنظلة وهو لمَ يُوثق . وأما متنه : قال عمر بن حنظلة : سألتُ الإمام الصادق : أرأيت إن وجدنا أحد الخبرين موافقاً للعامة(1) والآخر مخالفاً لهم بأيِّ الخبرين يُؤخذ ؟ قال الإمام : ما خالف العامة ففيه الرشاد . وهنا لا بد من القول بأن مثل هذه الأخبار قد زرعت التفرقة وسوء الظن بين المسلمين وهل إذا قال العامة : إن علياً رضي الله عنه مسح رجله فيجب علينا أن نخالفهم ! ونقول لا ، بل نغسلها ؟! وإذا نقل العامة أثراً حسناً عن رسول الله يجب علينا أن نأخذ بخلافه ؟ لست أدري بماذا يحيي اللَّهُ هؤلاء الرواة الذين زرعوا التفرقة ؟ إن هذه الأخبار لا تعني سوى حمل المسلمين على سوء الظن ونشر الفتنة وقد قال الله في سورة الحجرات : { اجتنبوا كثيراً من الظنِّ إن بعض الظن إثم } .
[ باب فرضِ العلم ووجوب طاعته ]
حديث 1 : سنده : ضعيف كما قال المجلسي وأمّا متنه فهو : قال رسول الله ^ : « ما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه » . ولكن الشيعة يعملون بخلاف قول رسول الله وبخلاف قول الأئمة كما جاء في هذا الباب ، مثلاً قال الله تعالى : { خلق لكم ما في الأرض جميعاً } ولكن محدثي الشيعة وخطبائهم يقبلون حديث الكساء حيث يقول إن الكون خُلق لخمسة أشخاص(2) ! مع أن هذا القول يخالف القرآن ويخالف أقوال أئمتهم ! وهناك كثير من المطالب الأخرى ! .
حديث 2 : سنده : ضعيف بل مجهول على قول المجلسي ، وأمّا متنه يرد على عمل الشيعة كما ذُكر وكذلك الأحاديث اللاحقة في هذا الباب .
 
حديث 3 : سنده : ضعيف بسبب أحمد بن خالد البرقي حيث كان مشككاً في الدين .
حديث 4 : سنده : لا اعتبار له بسبب ابن فضّال الواقفي وأيوب بن راشد المهمل ! وأما متنه : قال الإمام الصادق ( ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زُخرُفٌ ) بناءَ على هذا فإن معظم أحاديثنا هي خرافة لا توافق القرآن فهي إذاً زخرفة ، كالحديث الذي يقول : إن من يذهب إلى زيارة قبر تغفر جميع ذنوبه وله بكل خطوة ثواب حج وأجر شهيد وهذا كله يخالف الآيات الإلهية . أو الأخبار التي تقول إن الإمام يعلم الغيب مع أن القرآن يقول : { لا يعلم الغيب إلا الله } وألوف الأحاديث تنص على ذلك .
حديث 5 : سنده : مجهول كما يقول المجلسي ، وأما متنه فيخالف أكثر ما عليه الشيعة .
حديث 6 : سنده : مجهول كما قال المجلسي . وبالإضافة إلى ذلك إنه مرسل ، وأما متنه فيقول : قال الإمام الصادق : ( من خالف كتابَ الله وسنةَ محمدٍ فقد كفر ) . فبناءً على هذا ، فما تعارف عليه من البدع من أقوال المتمذهبين وأعمالهم في وطننا يوجب الكفر .
حديث 7 : سنده : ضعيف من جهة محمد بن عيسى بن عبيد وهو مرفوع .
حديث 8 : سنده : ضعيف بسبب البرقي الشاك في الدين ، وأما متنه : قال سيدنا الباقر لأبان : ( ويحك وهل رأيتَ فقيهاً قطُّ ) لأن « أبان » قال : إن الفقهاء لا يقولون هذا إذا لم يكن ثمة فقيهٌ في ذلك العصر فما هو حالنا اليوم !.
حديث 9 : سنده : يقول المجلسي إنه مجهول ، وإن البرقي كان شاكاً في الدين وضعيفاً ، وإبراهيم بن إسحاق مهمل .
حديث01: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، وأما متنه فقد سمّي الذين يميلون إلى البدع ضالين كأصحاب مجالس المدح والنواح ولطم الوجوه والصدور من أو الليل إلى الفجر و ... و ... و ...
حديث11: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف ، أجل ؛ الراوي الأول والثاني والثالث والرابع كلهم ضعفاء ضعيف عن ضعيف عن ضعيف عن ضعيف ! والآن كيف يجعلون هذه الأخبار من أوثق الأخبار ؟ لا أحد يدري !.
حديث21: سنده : يقول المجلسي إنه ضعيف .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
شاهد عليكم الآن ، هذه الشهادة على الناس في أي وقت ؟ طبعاً عندما يكون الفرد حياً وفي أثناء الاجتماع ، ودليلنا آيات أخرى من القرآن ، حيث أن القرآن يصدق بعضه بعضاً : { وإذ قـال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للنـاس اتخذوني وأميَّ إلهين من دون الله أي تجعلونا باب الحوائج ـ قال سبحانك ما يكون لي أن أقولَ ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته ، تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك ، إنّك أنت علاّمُ الغيوب ، ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكــم ، وكنت عليهم شهيــداً ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيـب عليهم وأنت علــى كل شيء شهيــد } المائــدة : 611 ـ 711 . إذن تكون النتيجة أن الأمة الإسلامية تشهد على الناس وتمنعهم عن الفساد ويكون الرسول شاهداً على الناس ما دامت الحياة . لا بعد أن أصبح ميتاً لا يدري عن هذا العالم شيئاً وفي عالم آخر حيث { لا خوف عليهم ولا هم يحزنون } وهي دار السلام .
أما إذا كان عالماً بأحوال الناس وشاهداً عليهم فلا بد أن يحزن ويأسف ، وفي عالم الآخرة لا تكليف على الأنبياء ولا على الناس . وبالإضافة إلى ذلك ما معنى أن يكون الأنبياء والأوصياء شاهدين على أخطاء المخطئين ! فضلاً عن أن كلمة الشهادة وردت في الآية السابقة بنفس المعنى للناس ولرسول الله ^ ، والكلمتان لهما معنى واحد . إذن رسول الله ليس ناظراً لأعمال الناس بعد وفاته فكيف بالإمام ؟! وأراد الكليني أن يضع الإمام مكان رسول الله ليكون بعد ذلك شاهداً وناظراً للخلق ما دامت الحياة على حد قوله ! ولذا جمعوا أخباراً من الوضاعين والكذابين من الغلاة ، حتى المجلسي نفسه ضعفهم وعدهم من الذين لا اعتبار لهم . وقال الله تعالى في سورة الحديد الآية 91 : { والذين آمنوا بالله ورُسله أولئك هم الصديقون والشهداء عند ربهم } .
[ باب أن الأئمة هم الهداة ]
روى الكليني في هذا الباب أربع روايات وضعف المجلسي اثنين منها ، وقال بجهالة الآخر ، وأما متنه : بين الإمام الآية 7 من سورة الرعد ، للراوي وهذه هي الآية : { ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه إنما أنت منذر ولكل قوم هاد } ههنا قال الإمام : إن علياً لكل قوم هاد ، وللرد نقول :
أولاً  : لا بد أن تعرف أن القرآن نزل { بلسان عربي مبين } هل كان الإمام لا يعرف أن اسم علي لم يرد في الآية وفي أية مناسبة جعل علياً هادياً لكل قوم ، أليس النبي هو الهادي إذا لم يكن النبي هو الهادي كيف يكون علي هو الهادي ؟، هل هو أعلى مقاماً من النبي ؟ .
ثانيـاً : أخبرونا من الذين هداهم علي ولم يهدهم النبي ^ .
ثالثاً : أن الكفار طلبوا المعجزة من النبي وبأي مناسبة قال الله جواباً للكفار أن علياً هو الهادي . وبالإضافة إلى ذلك جعل الله من واجب الأمة الإسلامية الأمر بالمعروف والدعوة إلى الخير والهداية ، هذه الوظيفة لا تنحصر بعلي رضي الله عنه ، إذن لأي سبب حصروا الهداية بعلي ؟ إن هؤلاء الرواة الوضاعين أرادوا تخريب الإسلام عندما حصروا الهداية في علي ، هل يمكننا تحريف القرآن بروايات موسى بن بكر الواقفي المذهب ؟!! .
[ باب أن الأئمة ولاة أمر الله وخزنة علمه ]
اعلم أنه روي ستة أحاديث في هذا الباب ويقول المجلسي بضعف الأول وبجهالة الثاني والثالث والرابع ولكننا نرى أنها كلها ضعيفة لأن رواي الحديث السادس هو سهل بن زياد الكذاب الملعون ، وأن متون هذه الأحاديث تخالف النص القرآني مخالفة تامة ، لأنه يقول في هذه الأحاديث من جهته أن الأئمة ولاة أمر الله مع أن الله تعالى منزه عن ذلك في أموره التكوينية ولا يحتاج في أموره إلى والي .
ويقول الله تعالى في سورة الإسراء الآية 111 : { لم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبّره تكبيراً } وفي كثير من الآيات قال تعالى ما معناه ليس لعبادي ولي إلا الله ، إذا كان العباد ليس لهم ولي ولا قيم فكيف يكون لله ولي في أمره ؟! فهل لواضعي هذه الأخبار عقل أم أنهم كانوا يستهزئون بالله ؟! . قال تعالى في سورة البقرة الآية 701 : { وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير } وفي سورة الأنعام الآية 15 { ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع } وفي سورة الكهف الآية 62 : { ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحداً } لا شك أن قبول بعض المسلمين لهذه الروايات المخالفة للتوحيد والعقل هو نتيجة ابتعادهم عن القرآن وعن الإسلام كلياً . لو قُصد من الولي هو الولي في الأمور الشرعية لكان ذلك صحيحاً غير أنه لا ينحصر بالأئمة . بل من ينتخبه المسلمون أو حاكمهم لولاية الأمر فإنه هو ولي الأمر وينفذ أحكام الله ومن جهة أخرى يقول : إن الأئمة خزنة الله أو خزنة علمه . أو لم يفكر هؤلاء أن علم الله وسائر صفاته هي عين ذاته وإن ذاته لا تحدد في خزينة(1) ، قال تعالى لرسوله في آيات متعددة بأنه ليس من خَزَنة الله فقد جاء في سورة الأنعام الآية 05 : { قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول لكم إني ملك } فخزائن الله ليست لدى النبي ^ فكيف  تكون لدى الإمام . كأن هؤلاء يعتبرون الأئمة أعلى مقاماً من الأنبياء وهناك كفر آخر في هذه الروايات وذلك ـ والعيــاذ بالله ـ أن الإمام ادعى النبــوة وقال : ( نحن عيبَةُ وحي الله ) وقال في مكان آخر : ( نحن تراجمة وحي الله ) يعني أن ما يقول الله ليس لأحد أن يترجمه ، ونحن وحدنا الذين نرى ترجمته ، ماذا نقول تجاه هذه المختلقات ؟! وأسوأ من هذا ما ورد في الحديث الأخير حيث يقول الإمام ـ والعياذ بالله ـ ، إن الله خلقنا فأحسن صورنا كأنه خلق كل الخلق بصورة قبيحة إلا الأئمة ، وهؤلاء هم أحسن وأجمل مَنْ في الدنيا وجهاً . مع أن الله قال لجميع الناس في سورة المؤمن ويقال لها الغافر أيضاً { إن الله لذو فضل على الناس ولكنّ أكثر الناس لا يشكرون ـ إلى أن قال ـ وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات } . وقال في سورة السجدة الآية 7 : { الذي أحسن كل شيء خَلَقَه } ليس الإمام وحده وقال ذلك للمؤمن والكافر في سورة التغابن { وصوركم فأحسن صوركم } .
إذن لماذا يحصر الإمام الخيالي للغلاة حسن الصورة بنفسه وماذا كان هدفه ؟! ترى هل كان يريد أن يأتوه بمزيد من الإماء والجواري أكثر مما لديه ، أم أنه كان يظن أنّ الله قليل الرحمة ببقية عباده ، وبالإضافة إلى ذلك : إن هذا الحديث يخالف الحس والواقع إذ أن هناك من هم أحسن وجوهاً من الأئمة ألم يسمع هؤلاء بحسن يوسف عليه السلام . وبعد ذلك يقــول في هذا الحديث : ( وجعلنا خُزَّانه في أرضه وسمائه ) هل الله بحاجة إلى خزنة في السماء !! وبعد ذلك يقـول : ( لما نطقت الشجرة ) يعني بذلك شجرة الطور عندما كلمت موسى عليه السلام والآن : لنسأل هل أنتم نَفْسُ سيدنا موسى النبي عليه السلام ـ أليس هذا ادعاء بوحدة الوجود وهو عين الكفر .
 
ثانياً : هو يقول إن الشجرة هي التي نطقت بينما القرآن يؤكد أن الله تعالــى كان هو الناطق ، قال تعالــى في سورة القصص الآية 03 : { فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أنْ يا موسى إنّي أنا الله رب العالمين } وينبغي علينا هنا أن نوضح أن الشجرة لا شعور لها حتى تنطق ، وهذه الشجرة ليست هي الله حتى تقول أنا الله ، بل الله أوجد صوتاً في تلك البقعة المباركة في تلك الشجرة حتى تُسمع موسى وتأمره(1) كما قال يا موسى أنا الله رب العالمين ، ولما عدّ الشيخ الشبستري الصوفي في كتابه ـ « غلشن راز(2) » ـ الشجرة ناطقة وجعلها محقة لإدعاء الألوهية : يقول لما صارت الشجرة إلهاً وقالت أنا الحق فيحق لكل مرشد « من باب أولى » أن يقول أنا الحق ، ونحن رددنا على كفرياته في كتابنا « غلشن قدس(3) » . هو يقول شعراً بالفارسي ما ترجمته . يجوز قول أنا الحق من شجرة ، فلماذا لا يجوز من بشر .
بل ذرات العالم كلها كالمنصور ( الحلاج ) سواء اعتبرتها بسكر أو بغير سكر ، بل أنا وأنتم وهو كلنا شيء واحد ولا تمييز في الوحدة . ونحن رددنا على هذه الخزعبـلات في كتابنا « غلشن قدس » وقلنا إنكم أسأتم تأويل الآية القرآنية بتفسيركم بالرأي لأنه ليس في القرآن ( نادت الشجرة ) بل ( نودي يا موسى إني أنا الله ) ، ورددنا عليه شعراً ـ بالفارسية ـ ما ترجمته :
لما نودي موسى في الطور ، خلق الله الصوت والصدى في الشجرة(4) وسمع موسى قول الله ـ أنا الله رب العالمين ولست من جنس الأرض ولا السماء ، إن الله منزه عن الشجرة وبريء من قياس البشر ، متى جاز قول أنا الحق من شجرٍ ليكون جائزاً من بشرٍ . وأما المنصور فمن ضلالته قال أنا الحق ، والصوفية عدوها تجلياً . وجميع الناس يعلمون أن هذا القول كان خطأ وقد نطق الحلاج بالكفر عندما نطق بذلك .
وفرق بين الخالق والمخلوق . ومن يرى أنهما واحد فهو غارق في الكفر ، والذي يقول عن نفسه أنا الحق كافر مطلقاً ، وليس لأحد أن يقول أنا الحق إلا الحق ، ولا طريق لهم إلا
 
 
 
 التأويل حتى يموّهوا على العوام . وكان قول : « أنا الحق » من شجرة ، بإنشاء من الله ولم يكن انشاداً من الله لأنه كان مما خلق ، ولا يجوز القياس هنا ، واعلم أن وجود الله ليس وجــوداً مطلقاً حتى يسري ذلك على كل المخلوقــات ، وليس وجوداً عاماً بل ذات الله وجود خاص مقيــد بواجب الوجود ، وهو غني بذاته مباين عن الخلق الفقير بالذات ، أما الصوفية فقد اعتبروا لله وجوداً عاماً ـ والعياذ بالله ـ تقليداً للفلاسفة والعرفاء وعدوه سارياً في الممكنات ، فهم يعتبرون الشجر والحجر والمدر كلها وجود واحد ، كأن راوي هذا الحديث ( السادس ) سهل بن زياد الكذاب الخبيث المعروف كان مقلداً للصوفية ، ونسب هذا الكفر للإمام الصادق ، وبعد ذلك يقول  قال الإمام : ( وبعبادتنا عُبدَ الله ولولانا ما عُبد الله ) إني على يقين من أن العاقل لا يمكن أن ينطق بهذا الغرور ويعجب بنفسه وبعبادته ، بل إن سيدنا الرسول ^ يقول في دعائه ـ ما عبدتُك حق عبادتك .
[ باب : أن الأئمة خلفاء الله عزوجل في أرضه
وأبوابه التي منها يؤتى ]
روى الكليني ثلاثة أحاديث في هذا الباب وعدها المجلسي ضعافاً ، لأن رواتها لا اعتبار لهم ، بل كانوا فاسدي الدين وأتوا بخرافات في الإسلام ، وأما متونها فتخالف العقل والقرآن ، لأنه يقول إن الأئمة خلفاء الله ، نقول : إن الإمام من البشر يحتاج كغيره من البشر إلى البول والغائط وإلا يمرض ، والإنسان الذي يموت بحمى بسيطة كيف يمكن أن يكون خليفة الله ، بالإضافة إلى ذلك ، أن الخليفة يكون عندما يذهب السلف أو يموت ، ليجلس أحد مكانه ، وليس بمقدور أحد الوصول إلى مقام الألوهية ليكون خليفته ، قد أُغمي نبي من الأنبياء كموسى لما لم يستقر الجبل فكيف يخلف المقام الإلهي الذي يدبر المليارات من المجرات .
لست أدري حال هؤلاء الذين افترضوا خليفة لله تعالى !!، هل لأنهم ما عرفوا الله أم أنهم ينكرونه مطلقاً ؟! وكما يبدو من القرآن أن البشر خلفوا الموجودات السابقة عليهم ، الذين أفسدوا في الأرض وأراقوا الدماء فأخلف الله مكانهم البشر ، قال تعالى في سورة البقرة في الآية 82 : { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } ولم يقل فيها خليفة لي أو خليفة الله ، إذن فقد فهم الملائكة المخاطبين أن الله يريد أن يجعل خليفة بدل الذين فسدوا في الأرض وأراقوا الدماء وهلكوا ، وليس لأحـد أن يدعي أنه يفهم خيراً مما فهم الملائكة ، إلا أن يخلق الرواة خليفة لله كأمثال الراوي محمد ابن جمهور ، وعبدالله بن سنان اللذان هما من الغلاة ، ومن مشاهير الكذابين ، ونقل الكليني هذه الأباطيل عن هؤلاء فقلده مجتهدو عصرنا ! يقول تعالى لآدم وزوجته بعد ذلك بقليل : { لا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين } يبدو أنه كان هناك ظالمين من قبلهم وهما أصبحا خليفتان لهم . وهناك آيات أخرى تدل على أن كل البشر أصبحوا خلفاء للسابقين .
يقول الكليني في الحديث رقم 3 : إن الإمام الصادق ادعى أن الآية 55 من سورة النور تطبق عليه إذ قال تعالى لرسوله وأصحابه مخاطباً إياهم : { وعد اللَّهُ الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً } . هذه الآية تستهل الخطاب بكلمة ( منكم ) فهي تقول يا أيها الذين آمنوا من أصحاب محمد سوف أجعلكم خلفاء المشركين وأعطيكم الدولة وأمكنكم ، وهدف هذه الدولة الإسلامية هو العمل بالتوحيد الخالص والبعد عن الشرك ، ويبدو أن عبدالله بن سنان الكذاب لم يرَ كلمة ( منكم ) ونسب ذلك كذباً للإمام قائلاً إن القصد هو التمكن من دولة الأئمة ، مع أن الأئمة لم يكن لهم دولة ، والشيعة العوام أيضاً اتبعوا عبدالله بن سنان ، ويقولون إن المقصود هو دولة الإمام الثاني عشر ، كأن هؤلاء المدَّعون لم يروا كلمة ( منكم ) ، تدل هذه الآية أن الدولة الإسلامية التي قامت في عهد الرسول وخلفائه قد قامت كما وعد الله ، وإلى هذا أشار سيدنا الأمير في نهج البلاغة في الخطبة رقم 641 حين وقعت الحرب بين المسلمين والفرس حيث قال لعُمر : ( ونحن على موعودٍ من الله ، والله منجزُ وعدَه ) .
وفي الحديث الثاني : في هذا الباب نقل الرواة الكذابون كمحمد بن جعفر عن الإمام الصادق أن الأوصياء أبواب الله ، ولكن علياً رضي الله عنه قال في نهج البلاغة فيما يتعلق بالخالق والمخلوق ( فما قطعكم عنه حجاب ، ولا أغلق عنكم دونَهُ بابٌ ، وإنه لبكلِّ مكان وفي كل حين وأوان ) هنا نفى سيدنا الأمير أن يكون لله باباً ولكنَّ أبناءه قالوا نحن أبواب الله على حد قول الرواة المختلقين ، وهذا الكلام أصبح حجة لأهل الباطل وجاء سيد محمد على الباب ( زعيم البهائية ) وقال أنا بابٌ من أبواب الله التي أوردها الكافي في كتابه .
ربما يقول رواة أحاديث النبي ^ أننا أبواب علم رسولِ الله ليأخذ الناس قولَه عنا ، ونُقل عن النبي ^ أنه قال : « أنا مدينة العلم وعلي باب » ( والحديث ضعيف بإسناده ) ومع هذا لم يقل باب الله . وقال الإمام السجاد في الدعاء الأول في الصحيفــة السجاديــة ( الحمد لله الذي أغلق عنا باب الحاجة إلا إليه ) .
[ باب أن الأئمة نور الله عزوجل ]
روي في هذا الباب ستة أحاديث وقال المجلسي : إن الأول والثالث والرابع والخامس ضعاف والثاني مرسل والسادس مجهول ، ورواتها هم علي بن مرداس المهمل ، وابن الفضّال الواقفي ، وعلي بن أسباط الفطحي ، وسهل بن زياد الكذاب الملعون ، والآن لاحظوا يا إخوتي حال المتن ، وانظروا كيف أن هؤلاء فاسدي المذاهب الكذابين تلاعبوا بآيات القرآن وقد عمدوا إلى التحريف المعنوي .
هذه الأحاديث تستدل بآيات وتقول إن الأئمة من النور ونحن نورد الآيات ومن بين هذه الآيات الآية الثامنة من سورة التغابن قال تعالى : { فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا } ما هو النور الذي أنزله ؟ قال تعالى في سورة المائدة الآية 51 : { قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين } وقال تعالى في سورة النساء الآية 471 : { يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربّكم وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً } وقال تعالى في سورة آل عمران الآية 481 في وصف الأنبياء { جاءُوا بالبينات والزبر والكتاب المنير } والآيات الأخرى الصريحة تقول إن الله أنزل كتاباً وهو نور وهداية ، ولم يقل الله قط إنا أنزلنا إنساناً وهو نور ومن نور ! لست أدري من أين وكيف أُنزل الأئمة ومتى قال الله نحن أنزلنا الأئمة ؟، أليس هذا تحريفاً معنوياً ، وتلاعباً بالقرآن ؟، ألم يكن الإمام الصادق عربياً ؟ ألم يكن يعرف أن الله أنزل قرآناً لا بشراً ؟!! كيف نشر هؤلاء الرواة الأكاذيب باسم الإمام قال النبي  ^: « إن هذا القرآن هو النور المبين والحبــل المتين » . ويقول سيدنا الأمير في نهج البلاغة الخطبــة 891 : ( ثم أنزلَ عليه الكتاب نوراً لا تطفأُ مصابيحهُ وسراجاً لا يَخبُو توقُدُهُ ) وقد قال في خطبة 381 عن القرآن أنه ( أتمّ نوره وأكمل به دينه ) . وقال في خطبة 851 : ( والنور المقتدي به هو ذلك القــرآن ) وقال في خطبــة 651 : ( عليكم بكتاب الله فإنه الحبل المتين والنـور المبين ) وقال في الخطبة 011 : ( واستشفوا بنوره فإنه شفاءُ الصدور ) وقال في خطبة 2 : ( والنور الساطع والضياء اللامع ) وكثير من كلماته الأخرى ، كما أن غيره من الأئمة قالوا : إنّ القرآن نور .
أما الآيات التي استدل بها الكذابون على أن الإمام هو النور هي الآية 751 من سورة الأعراف حيث رغّب الله اليهود ليؤمنوا بالرسول وبكتاب الله . قال تعالى : { فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أُنزل معه أولئك هم المفلحون } هل من أحد يعرف العربية يضع في احتماله أن يكون النور المنزل مع الرسول ^ غير القرآن ، فإذا كان المقصود من النور علياً لماذا لم يذكر اسمه ؟! هل الله جل جلاله ـ والعياذ بالله ـ عمل بالتقية أم الرواة الكذابون يختلقون ؟! ألا يدري هؤلاء أن الأئمة أنفسهم اهتدوا بسبب القرآن حيث جعله الله نوراً كما قال تعالى في سورة الشورى الآية 25 مخاطباً نبيّه قائلاً : { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نواً نهدي به من نشاء من عبادنا } وأيضاً قال تعالى في سورة التحريم الآية 8 : { يوم لا يخزي اللَّهُ النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم } ؟ هل الإمام من المؤمنين الذين يسعى نورهم بين أيديهم أم أنه  هو نفسه نور ؟! ليت شعري ماذا يريد هؤلاء الوضاعون بنقلهم هذه الروايات المخالفة للقرآن ؟! هل أرادوا أن يقولوا إن القرآن ليس نوراً وهداية ، بل النور هو بعض أتباعه ؟! إذا قام سيدنا الأمير رضي الله عنه يومَ القيامة أمامهم يسألهم بأي حق جعلتمونا آلهة ترى ماذا يجيبون ؟ على سبيل المثال قال سهل بن زياد عن هذه الآية : { الله نور السموات والأرض } إن فاطمة نور السموات والأرض . ويبدو أن هذا الكذاب جعل فاطمة رضي الله عنها إلهاً . وقال بصدد آية : { والله متمُّ نوره ولو كره الكافرون } إن الله سيتم الإمامة مع أن النور مفرد مذكر ، فلا بد أن يقول الله متم أنواره ليصدق ذلك على الأئمة !!.
[ باب أن الأئمة هم أركان الأرض ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث ضعفها المجلسي كلها ، لأن أحد رواتها محمد بن سنان من الكذابين المعروفين ومن الغلاة قال علماء الرجال عنه وذلك ، وهو الذي يقول إن الله خلق العالم ووكّل أمر العالم لمحمد وعلي ! وجلس يرتاح ، والآخر سهل بن زياد الملعون الكذاب ، والآخر علي بن حسان من الباطنية ، وكان له كتاب تفسير باطني حيث عمد إلى التحريف في الإسلام ، هؤلاء الفسقة أتونا بما سموه مذهباً !! وهنا يقولون إن الأئمة أركان الأرض وكل من لا يقبل بذلك فهو مشرك ! ويقولون قال علي : إن الجنة والنار بيدي وأنا الفاروق الأكبر ، يعني لما لقبوا عمر بن الخطاب بالفاروق فأنا الفاروق الأكبر !! أقول : بهذه الكلمات أتوا بمذهب جعلوا كل المذاهب الإسلامية يسيئون الظن به ، لأن هذه الموضوعات وأمثالها بطلانها وتضادها مع العقل والقرآن بيّن ، لذا لا حاجة إلى المزيد من الشرح والتبيين ، قال الله في كتابه : { وألقينا في الأرض رواسي أن تميد بكم } كي لا تضطرب ، أما هؤلاء فيقولون في هذا الحديث إن الإمام ركن الأرض فلو لم يكن الإمام لاضطربت الأرض ! هنا نتساءل ، كيف كانت الأرض قبل خلق آدم وقبل قيام القيامة حيث لم يكن بشر ولا يكون ، لا إمام ولا مأموم ؟!.
[ باب نادر جامع في فضل الإمام ]
روى في هذا الباب حديثين ، سند الأول مرفوع ومتنه يظهر غلوه ، لأن الإمام مجد فيه نفسه ومدحها إلى حد جعل فيه نفسه متصفاً بصفات الله ، وهنا لا بد من التساؤل لماذا لم يُعَرِّف الله إماماً كهذا إلى الناس ؟ ولماذا لم يعتبر إماماً كهذا حجة ؟ بل قال : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } . هناك أشياء في هاتين الروايتين لا توافق القرآن والعقل ، مثلاً يقول : ( إن منزلة الأئمة هي منزلة الأنبياء وإرث الأوصياء وميراث الحسن والحسين ) وهنا لا بد من القول ، إذا كانت الإمامة بمنزلة النبوة فهي لا تورث ، وإذا كانت تخصيصاً إلهياً ، إذاً ما معنى ميراث الأوصياء ؟. وإذا كان على الله أن يعين الإمام الذي لا يورث ، فلا معنى إذا لميراث الحسن والحسين .
وإذا كانت الإمامة تورث فلا بد أن تقسم بين الأولاد كلهم !! ولا معنى لتوريث العلم والتقوى والكمالات أصلاً .
ويقول الإمام : إنه أمين الله في خلقه وحجُته على عباده وخليفته في بلاده ، هل الله بحاجة إلى الأمين ؟، ولماذا أعطى الله للإمام هذه الأمانة ؟، تُرى بعد ما قال الله لا حجة بعد الرسل ، كيف يكون الإمام حجة ؟! الله حي لا يموت ولا يزال وهو القيوم ولم يذهب ، فكيف يكون الإمام خليفته ؟!! لقد نسج الراوي هنا ما أراد والقراء لم يتدبروا ، وما عرفوا أن هذه الروايات وأمثالها هراء ولا معنى لها ، ومن ذلك أيضاً يقول الحديث : « هيهات هيهات ضلّت العقول وتاهت الحلوم وحارت الألباب عن وصف شأن من شأنه » .
ويجدر أن يقال له هنا ، قل صراحة إنه هو الله ، والله أكبر والإمام أكبر من أن يوصف ، والصفات التي وصف بها الله ذُكرت هنا بشأن الإمام وقد عمد إلى الغلّو !. قال الإمام السجاد رضي الله عنه في دعاء يوم الإثنين : ( كلّت الألسن عن غاية صفته والعقول عن كنه معرفته ) وقال سيدنا الأمير في أوّل خطبة في نهج البلاغة ( الحمد لله الذي لا يبلُغُ مدحُه القائلون ... الذي لا يُدركه بُعد الهمم ولا يناله غوص الفطن ) . مثلاً ، في هذا الحديث يوصف الإمام بصفات الله ويقول عن الإمام : ( لا كيف وأنّى ) يعني لا مكان للإمام ولا كيف .
وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه في الخطبة 19 عن الله : ( لم تتناه في العقول فتكون في مهب فِكرِها مكيفاً ) . وقال في الخطبة 481 : ( ما وَحَّدَه من كيفه ) . هؤلاء الغلاة الملحدون أعطوا للإمام الصفة نفسها .
والعجب كيف يسكت علماؤنا عن هذه المسائل أو يؤيّدونها ضمنياً ! يقول الرسول ^ مخاطباً لله تعالى : ( يا عالماً لا يجهل ) ، أما في هذا الحديث فيقول : ( الإمام عالم لا يجهل ) مع أن أمير المؤمنين يقول في الخطبة 941 ( كم أطْرَدْتُ الأيامَ أبحثُها عن مكنون هذا الأمر ، فأبى الله إلا إخفاءه ، هيهات ، علم مخزون ... ) وجاء في كتاب وسائل الشيعة ، في أبواب نواقض الوضوء : جاءني وَذْيٌ وما عرفت حكمه وقلت للمقداد ليسأل لي رسول الله  ^عن حكمه ، وألوف من مثل هذا ، وبالاختصار إن ما جاء في هذين الحديثين في حق الإمام ما ادعى ذلك سيدنا الأمير رضي الله عنه لنفسه ، بل ما ادعى رسول الله ^ ادعاءً كهذا ، بل قال : « أنا بشر مثلكم يوحي إلي » .
وكان الرسول يتضرع إلى الله دائماً قائلاً : ( رب زدني علماً ) . وأنا لا أظن أن الإمام الصادق ادعى هذه الأوصاف والدعاوى لنفسه ، إذ أن أكثرها تخالف القرآن .
[ باب أن الأئمة ولاة الأمر وهم الناس المحسودون
الذين ذكرهم الله ]
روى الكليني خمسة أحاديث في هذا الباب . وسند كل من الأول والرابع ضعيف والثاني مجهول على حد قول المجلسي ، ولكن نرى أنها كلها ضعيفة لأن رواة هذه الأحاديث هم رواة الخرافات في الأبواب الأخرى .
وأما متونها . سأل الراوي في الحديث الأوّل : من هم أولوا الأمر : فلم يجب الإمام بوضوح بل تلى عدداً من الآيات القرآنية مشيراً بأنهم محسودون ، أجل ، من هو الذي يخلو من الحسد ، ألم يكن سيدنا يوسف عليه السلام محسوداً مِن قبَل إخوته ؟ والخلفاء كانوا محسودين من قبل الذين لم يحرزوا مقام الخلافة ، والسادات العلويون كانوا محسودين ، ومن قبل أمثالهم من العباسيين والسادات العباسيين كانوا محسودين من قبل غيرهم ، ولكن الإمام قرأ { أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله } وقال هذا يتعلق بنا دون غيرنا ونحن المعنيون بها وحدنا ، هذا الكلام من اختلاق الرواة قطعاً ، لأنه في وقت نزول هذه الآية لم يكن الإمام الصادق موجوداً كي يُحسد ، بل في وقت نزول الآية لم تكن خلافة وإمامة ورياسة ، وكان رسول الله ^ وحده إماماً للناس ، إضافة إلى أنه لو كانت كل آية تتعلق بواحد من الناس لصار القرآن لاغياً بمجرد ذهاب هؤلاء الناس ، وبغض النظر عن كل هذا ، اقرؤوا الآية وسياقها في سورة النساء الآية 75 : هذه الآية والآيات التي قبلها تتعلق باليهود ، حيث ذهبوا إلى مكة وقالوا للمشركين أنتم أحسن من هؤلاء سبيلاً ـ أي من محمد ^ واتباعه ، وأنزل الله هذه الآيات في ذم اليهود ولا تتعلق بإمام أصلاً ، وبعد ذلك قال : { فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكاً عظيماً ، فمنهم ـ أي : من اليهود ـ من آمن به ومنهم من صدّ عنه } وأيضاً أوّل الإمام هذه الآية لنفسه ، مع أن القرآن ذكرها بصيغة الماضي ( آتينا ) ولا تتعلق بالمستقبل وبأئمة الشيعة ، أجل ، إن هؤلاء الرواة لم ينصبوا الإمام إلا ليزرعوا التفرقة بين المسلمين ويستغلوا التعصب المذهبي ويصطادوا في الماء العكر .
[ باب أن الأئمة هم العلامات التي ذكرها الله في كتابه ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث ، يقول المجلسي بضعف الأول والثاني ويقول عن الثالث إنه مجهول ، وأما ورواتها فمنهم المهمل كداود الجصاص أو المجهول كأبي داود المسترق وأسباط بن سالم أو معلى الوشاء حيث يقولون بالتجسيم ، وأما متونها ، فمخالفة للقرآن ، حيث يعمدون  إلى التفسير بالرأي . عدّ الله تعالى في سورة النحل الآيات 11 إلى 91 ، دلائل عظمته وقدرته في السماء والأرض قال تعالى : { سخر لكم البحر ... وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهاراً وسبلاً لعلكم تهتدون وعلاماتٍ وبالنجم هم يهتدون أفمن يَخلُق كمن لا يخلق } إلى أن يقول : { وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها } .
هذه الآيات نزلت لهداية المشركين وعبّاد الأصنام في مكة ، وهذه السورة مكية ، وفي تلك الأيام لم يكن إمام ولا حديث عنه ، أما هؤلاء الرواة زرعو التفرقة بين المسلمين فرووا أن هذه الآيات تتعلق بالإمام ووردت بشأنه !!.
[ باب أن الآيات التي ذكرها الله في كتابه هم الأئمة ]
روى ثلاثة أخبار في هذا الباب ، يقول المجلسي بضعف الأول والثاني وأن الثالث مجهول ، وأن بعض رواتها من أسوأ خلق الله ، من بينهم أحمد بن هلال العبرتائي الخبيث الملعون المغالي والمرائي الذي كان يتاجر بالتصوف كما نقل الممقاني في المجلد الأول من كتاب الرجال ص 99 والشيخ الطوسي والنجاشي وآخرون أن أحمد بن هلال حج أربعاً وخمسين مرة ذهب عشرين مرة منها ماشياً ، مع هذا لعنه سيدنا العسكري رضي الله عنه وسبه وطلب من الله له العذاب وكتب لنائبه قاسم بن علا : أمرنا لك أن تعلم عن الرجل المرائي الصوفي أحمد بن هلال ـ لا رحمه الله ـ ولا أزال أقول لا رحمه الله ولا غفر خطاياه لأنه يتكلم برأيه وإن شاء الله سيكون مثواه النار ، نحن نصبر حتى يقطع الله عمره ونعلن لأصحابنا أنه ليس في رحمة الله ، ونحن بريئون منه .
والآن كيف روى الكليني الروايات عن رجل كهذا ؟!!، روايات هدفها الوحيد هو هدم الإسلام ، إذ يريد الكليني أن يثبت مقام الإمام وعلوم الإمام عن طريق هؤلاء الرواة ، وينقل كل خرافة بإسم الإمام وعلومه وعن رجال كهؤلاء ، مثلاً روى في هذا الباب هذا الراوي وأمية بن علي وداود الرقي وهما من الغلاة ، رووا عن الإمام الصادق تفسيراً يتعلق بالآية 24 من سورة القمر : { ولقد جاء آل فرعون النذر كذبوا بآياتنا كلها فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر } فيه أن الإمام قال إن الآيات التي كذبها آل فرعون ، كنا نحن الأئمة تلك الآيات ، بالله عليكم إذا كانت هذه هي علوم الأئمة يعني قولهم إن اتباع فرعون كذبوا بإمامة الإمام الصادق فكيف تكون علوم الآخرين !!! انظروا كيف يهزأ هؤلاء الرواة ويسخرون بكتاب الله ، والعجب من المجلسي لماذا يؤوِّل ويقبل الخرافات التي في الكافي ، وإذا كان الأساس هو التأويل والتوجيه فيمكن أن يؤوَّل أي كفر وزخرف من القول ويوصف بالإيمان والحقيقة ، هذه الخرافة في الحديث الثاني نقلت عن الإمام الباقر ، وروى عنه أيضاً في الحديث الثالث أنه قال ، إن المقصود من الآية { عم يتساءلون عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون } هو سيدنا علي رضي الله عنه ، حيث تساءل كفار مكة فيما بينهم عن خلافته ، مع أن مشركي مكة لم يقبلوا رسالة محمد ^ أصلاً ، وهذه السورة « النبأ » نزلت في مكة وبما أنه في هذه السورة وردت أخبار القيامة فإن المشركين لم يقبلوها وتساءلوا فيما بينهم عن خبر القيامة بدليل أنه جاء بعد هذه الآيات قوله تعالى : { إن يوم الفصل كان ميقاتاً ، يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجاً } ، إنّ « النبأ العظيم » هو خبر القيامة ولا علاقة له بالخلافة . وفي مكة كانوا لا يؤمنون بالرسول نفسه فكيف يعتبرون خلافة علي نبأً عظيماً . وبالإضافة إلى هذا إن هذا النبأ العظيم ورد في سورة ص أيضاً من الآية 76 ، قال تعالى : { قل هو نبأ عظيم أنتم عنه معرضون } وهذه السورة مكية أيضاً إذاً النبأ العظيم ليس علياً مع أن سيدنا الأمير رضي الله عنه نفسه يقول في دعاء يوم الاثنين في الصحيفة العلوية أنه يؤمن بالنبأ العظيم وقال أيضاً : « الحمد لله الذي هداني للإسلام وأكرمني بالإيمان وبصّرني في الدين وشرفني باليقين وعرّفني الحق الذي عنه يؤفكون والنبأ الذي هم فيه مختلفون » ، يبدو أن هؤلاء الرواة المختلقين لم يطلعوا على كلام سيدنا الأمير رضي الله عنه نفسه ، والعجيب أن لكليني يريد أن يقول عن الآيات المذكورة أن المقصود منها هم الأئمة مستدلاً أيضاً برواية من لا دين لهم .
[ باب : ما فرض الله ورسوله من الكون مع
الأئمة رضي الله عنهم ]
روى في هذا الباب عدة أحاديث ضعف المجلسي ثلاثة منها ، وقال إن اثنين منها مجهولان .
وأحاديث هذا الباب تدور حول موضوعين :
الأول   : أن الصادقين ينحصرون بالأئمة !.
والثاني : أن محبة علي رضي الله عنه وأتباعه فرض وترك ذلك ظلم وشقاء .
أما رواتها فأكثرهم من الضعفاء لا اعتبار لهم . كسعد بن طريف الناووسي المذهب ، الذي هو من الغلاة ومحمد بن فُضيل المغالي والضعيف ، وعبدالله بن قاسم الكذاب المغالي ، وكان يعتقد بألوهية الإمام الصادق وربوبيته ، وكمحمد بن الجمهور الكذاب المعروف والملعون من قبل الأئمة . أما متون هذه الروايات : روى في الحديث الأوّل والثاني أن الإمام الباقر وسيدنا الرضا رضي الله عنهما قالا : إننا المقصودون بهذه الآية 021 من سورة التوبة : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين } .
هنا عدة إشكالات :
أولاً : انحصار الصادقين بالأئمة مخالف لآيات القرآن ، لأن الله قال في سورة البقرة الآية 771 : { ... ولكنَّ البِرَّ من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكوة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون } وقال في سورة التوبة الآية 34 عن الذين حضروا غزوة تبوك ، إنهم من الصادقين { حتى يتبين لك الذين صدقوا } ولم يكن هناك الأئمة في غزوة تبوك وقال في سورة الأحزاب الآية 32 : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا } أي كل من استشهد في غزوة الأحزاب وأُحد وبدر كان من الصادقين ، ولم يستشهد أحد من الأئمة في هذه الغزوات . وفي هذه السورة عدّ عدة من أصحاب النبي ^ من الرجال والنساء من الصادقين والصادقات ، وقال تعالى في سورة الحجرات الآية 51 : { إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل أولئك هم الصادقون } وقال في سورة الحشر الآية 8 : { للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون اللَّهَ ورسوله أولئك هم الصادقون } . وآيات أخرى ، والحقيقة أنه إذا قبلنا روايات الكليني فلا مناص من أن ننكر كل هذه الآيات القرآنية !!.
وأما الموضوع الثاني : إذا كانت محبة علي رضي الله عنه هي اتباعه فنحن نقر بذلك ، ولكن الشيعة اليوم الذين يدّعون التشيع لا يقرون بذلك ، لأن علياً رضي الله عنه لم يتمذهب بمذهب ولم يخلق مذهباً ، وهؤلاء على الرغم من أنهم أتوا بمائة مذهب فهم ليسوا متبعين لعلي رضي الله عنه . إذ لم يكن علي رضي الله عنه جعفرياً أو صوفياً أو شيخياً بل كان مسلماً فقط ، إذن هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم مذهبيين تركوا اتباع علي رضي الله عنه .
ثانياً : أن علياً كان متبعاً لدين الإسلام ، وكان يعتقد بالأصول والفروع التي حددها الله ـ تعالى ـ ولكن هؤلاء لا يعتبرون علياً رضي الله عنه تابعاً للدين ، بل يعدونه أصل الدين ويعتبرون الاعتقاد به من أصول الدين أو المذهب .
ثالثاٍ : علي رضي الله عنه لم يأت ببدعة ولم يضف إلى الإسلام شيئاً بإسم الشعائر المذهبية وهؤلاء أضافوا مئات البدع إلى الإسلام واتبعوها ... و ... و ...
وأما باقي المتون : يقول في الحديث الرابع : إن روح محمد ^ تسري في أجساد الأئمة وهذا ما يقول به مذهب التناسخ وهو كفر ، ويقول في آخر هذا الحديث ، لقد أتاني جبرائيل بأسمائهم وأسماء آبائهم وأحبائهم والمقرين بفضلهم ، هذا أيضاً مخالف للقرآن لأن القرآن يقول لمحمد ^ : { قل ... ما أدري ما يفعــل بي ولا بكم } ويقول في آيـة أخــرى : { وما تدري نفسُ ماذا تكسب غداً } لا يدري أحد ـ غير الله ـ عاقبة عباده وأسرار قلوبهم .
يقول في الحديث السادس : قــال رسول الله ^ سألت ربي أن لا يفــرق بينهــم ( الأئمة ) وبين الكتاب ( القرآن ) حتى يردوا على الحوض . أقول : أجل يريد الرسول ^ أن لا يقع الافتراق بين العترة والكتاب ، ولكنَّ هؤلاء الرواة الأشقياء نقلوا أخباراً كثيرة عنهم كلها تخالف القرآن إلى حد أن أي انسان واع سيفهم أن طريق العترة كان مضاداً للقرآن ، وهؤلاء فرقوا بين طريق العترة والقرآن وكتاب الكليني مليء بمثل هذا .
[ باب : أن أهل الذكر الذين أمر الله الخلق بسؤالهم
هم الأئمة رضي الله عنهم ]
إن لم يكن رواة هذا الباب أسوأ من رواة الأبواب السابقة فليسوا بأحسن منهم ، فمنهم : علي بن حسّان كان كذاباً مغالياً ( من الغلاة ) وكان له تفسيراً باطنياً لم يكن من الإسلام في شيء ، وعبدالرحمن بن كثير ضعيف ومعروف بالوضع ، والمعلى والوشاء القائلان بالتجسيم ، القائلان باليد والوجه ـ البشريين ـ لله(1) ، وربعي بن عبدالله الذي عمد بالتحريف المعنوي للقرآن والتلاعب به هنا وفي باب فيه نكت .. وفي سائر الأبواب ، وأما متن هذه الروايات . نقلوا عن الإمام آيتين وقال إنهما خاصتان للأئمة : { وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم } و { فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون } هاتان الآيتان كررتا في موضعين :
الأوّل   : في سورة النحل الآية 34 وقال : ( من قبلك ) .
والثاني : في سورة الأنبياء الآية 7 : وكلتا السورتان مكيتان ، وكفار مكة الذين نزلت الآيات بحقهم قالوا إن هذا النبي شاعر متحير ! ولا يمتاز عليهم بشيء ، قال الله في الرد عليهم هذه الآية : { وما أرسلنا من قبلك ... } كما أن أحد أسماء القرآن هو الذكر كذلك أحد أسماء التوراة هو الذكــر أيضاً ، كما قال تعالى في سورة الأنبياء الآيــة 84 : { ولقد آتينا موسى وهرون الفرقان وضياءً وذكراً .. } وقال تعالى في الآية 501 من
 
 السورة نفسها : { ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون } ويقول الصالحون عندما يدخلون الجنة : { الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض } ، وهذا يبين أنَّ المقصود من الذكر هنا هو التوراة .
ويقول الله لأهل مكة إذا كنتم لا تقبلون كلام محمد ^ نفياً للوحي فإنّ ميزة سائر الأنبياء كانت الوحي فاسألوا أهل التوراة ، ولكن الكليني يقول : قال الله للمشركين إذا كنتم لا تقبلون كلام محمد فاسألوا الأئمة الذين لم يلدوا بعد ! هل هذا هو كلام الإمام الصادق ؟! إن أهل مكة لا يؤمنون بمحمد ^ نفسه فكيف يسألون الأئمة وهم من ذرية محمد وهم لم يولدوا بعد ، ولذا نحن نقول إن الإمام الصادق كان عالماً بالقرآن ومدلولاته ولا يتكلم بمثل هذا ، فلا بد أن يكون هذا من وضع هؤلاء الرواة الكذابين .
وأمّا الآية الثانية فهي الآية 34 من سورة زخرف حيث قال تعالى : { وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون } هذه الآية والسورة مكيتان ، وقال تعالى في الآية السابقة نحن ننتقم من أهل مكة وبعد ذلك قال إن القرآن ذكر لك ولقومك يقول الكليني ورواته : معنى قومك يعني الأئمة فقط وهنا لا بد من التساؤل هل هذا القرآن ذكر للأئمة وحدهم الذين لم يكونوا وقت نزول القرآن ؟! أو ليس هو ذكرٌ للآخرين ، أو ليس الآخرون مسؤولين ، وإذا قلنا هذا فإنهم يقولون عنا أننا نتكلم كلاماً يخالف القرآن ويضحكون منا أيضاً !! هؤلاء الرواة جعلوا القرآن سخرية قال تعالى في سورة الأعراف الآية 6 : { فلنسئلن الذين أرسل إليهم ولنسئلن المرسلين } أي أن كل الناس مسؤولون . ولكن هؤلاء يريدون القول إن الإمام قال نحن وحدنا المسؤولون .
إذا صح هذا فيكون هذا الإمام أيضاً كالرواة لا يعلم شيئاً عن الله ، جاء في الحديث السابع ، قال الراوي للإمام : يقول الناس إن أهل الذكر هم أهل التوراة أي اليهود والنصارى فيجيب الإمام . إذاً يدعونكم إلى دينهم . وهذا الجواب غير صحيح ، ولا يعقل أن يجيب عالم بهذا الجواب ، لأن الناس لا يقولون إن كل شيء يُسأَل من اليهود حتى طريق الحق والباطل ، حتى يدعوكم إلى دينهم ، بل إن الأنبياء السابقين كانوا من الرجال ولم يكن أحدهم من الملائكة وهذا السؤال ليس سبباً للضلال ، وهنا إشكالات أخرى في هذا الباب ونحن لا نذكرها اختصاراً للوقت .
[ باب : أَنَّ من وصفه الله في كتابه بالعلم هم
الأئمة رضي الله عنهم ]
قد روى في هذا الباب حديثين ، يقول المجلسي إن سند الأوّل مهمل ولكننا نقول إنه لا اعتبار له لوجود عبدالله بن المغيرة حيث يعتقد أن الإمام يعلم الغيب ويخبر عما في ضمير الإنسان ، وغيرها من العقائد الفاسدة ، وقال الطبرسي إن الذي يعتقد أن الغيب يعلمه غير الله خارج عن الإسلام ، وأما متنه فيقول ، عن الآية 9 من سورة الزمر : { هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب } .
قال الإمام : إننا الذين يعلمون وأعداؤنا الذين لا يعلمون !!، أراد الكليني بهذا الحديث أن يثبت إن كل من يصفهم القرآن بالعلم هم الأئمة ، هذا وأمثاله من الأخبار تنافي القرآن والعقل ، والله تعالى قد ذكر في القرآن كثيراً من الذين لم يكونوا أئمة وكانوا علماء ، ومنهم العلماء المفرقين للجماعة ! حيث سماهم العلماء ، ففي الآية 91 من سورة آل عمران ، سمى علماء اليهود علماءً ، ومثل الآية 66 من آل عمران أيضاً ، والآية 261 من سورة النساء وفي مئات من الآيات غيرها .
إذن لا تنحصر صفة العلم بالأئمة في كتاب الله ، ثانياً : نزلت الآية 9 من سورة الزمر في مكة ولم يكن هناك أئمة حتى يذكرهم بصفة العلم ، ويقول في هذا الحديث ، إن شيعتنا وحدهم هم أولوا الألباب ، وهم العقلاء ، أما غيرهم فلا عقل لهم ، وهذا لا يصح أيضاً ، لأن الله تعالى قال في آخر سورة آل عمران الآية 091 : { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولى الألباب } ولا يخصص الشيعة فقط ، بالإضافة إلى أنه من غير الصحيح أن يقول الإمام في كل أبواب الكافي ، أنا وأنا وأنا ... ويمجد نفسه مراراً وتكراراً ويقول أنا العالم فقط وأنا الزاهد فقط وأنا العاقل فقط وأنا الراسخ في العلم فقط ، هل تليق الإمامة بإمام كهذا ؟! أجل يكون ذلك إمام المتكبرين لا إمام المتقين ، فالكليني ورواته نصبواً إماماً متكبراً معجباً بنفسه ، ثمَّ إنّ ما نسب إلى الأئمة في كتاب الكافي يكفي لكي يظهر أن إمام الكليني المزعوم هو إمام جاهل خرافي لا علم له .
[ باب : أَنَّ الراسخين في العلم هم الأئمة ]
روى هنا ثلاث روايات تقول إن الراسخين في العلم هم النبي والأئمة وحدهم ، وهذه الروايات بغض النظر عن السند تخالف القرآن والعقل ونهج البلاغة ، وإسنادها أيضاً ضعيف جداً وذلك لوجود علي بن حسان المغالي الكذاب في سنده حيث كان له تفسير باطني ليس فيه من الإسلام شيء وأيضاً لوجود عبدالرحمن بن كثير ، الضعيف الوضّاع ولوجود محمد ابن أورمه المغالي الذي خلط في كتبه الحق بالباطل وكان لا يعتمد عليه ، وأما متنها : فقال الإمام عن سورة آل عمران الآية 7 : { وما يعلم تأويله إلا الله ، والراسخون في العلم } قال الإمام نحن الراسخون في العلم ، قد فصلنا نحن عن معنى هذه الآية في مقدمة تفسيرنا للقرآن الكريم(1) .
أقول إن كثيراً من الناس قد تنحوا عن القرآن وابتعدوا عنه بسبب هذه الروايات المختلقة ، لما قال الله تعالى : { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله ، والراسخون في العلم يقولون آمنا به كلٌّ من عند ربنا } .
فهؤلاء المغرضون يقولون إن في القرآن آيات متشابهات ، ونحن لا نفهم معناها ولا تأويلها وطبقاً لهذه الروايات من الكافي فإن من يعلمها هو الإمام وحده ، ولأننا لا نفهم تلك الآيات ولا ندري معناها فعلينا أن نغض البصر عن الآيات المتشابهات لأن الإمام قال لا يعلم تأويله أحد غيرنا ، ومن جانب آخر إن الآيات المتشابهات غير معروفة وكل آية يمكن أن تكون متشابهة ، إذن لا بد أن نغض الطرف عن القرآن كله ، هذا المنطق الخطأ وهذه المغالطة هي التي جعلت القرآن بعيداً عن الناس ، وكان بُعد الناس عن القرآن الكريم تحت ظلال هذه الروايات المكذوبة ! أما نحن فنقول لإيقاظهم ـ إذ أرادوا أن يتيقظوا :
أوّلاً : لم يقل الله تعالى إن المتشابهات لا يفهمها أحــد أو لا يدرك معناها ، بل قال تعالى : { لا يعلم تأويله } ، وتأويل الآية غير تفسيرها وبيان معناها ، ولم يقل الله لا يعلم تفسيرها ومعناها إلا الله ... فلماذا تقولون لا نفهم تفسير الآية ومعناها ، وتفسير كل آيات القرآن ومعنى الآيات بَيِّن وكل أحد بإمكانه أن يفهمها ، وأمرنا الله تعالى بتدبر الآيــات لفهمها ، قـال تعالــى : { أفلا يتدبرون القـــرآن } وقـــال تعالــى :
 { كتاب أنزلنـاه إليك مبارك ليدبروا آياتــه } لأن الله وصف آيـــات القــرآن بأنهــا { آيات بينات } ووصف القرآن بأنه { كتاب مبين } وأنه { بيان للناس } ، إذن التأويل غير التفسير ، هل يمكن أن ينزل الله آيات لا يفهمها أحد ثم يلزمنا بفهمها والعمل بها ويوجب العقاب على عدم فهمها والعمل بها ؟! إن هذا عين الظلم والاستبداد والله سبحانه منزه عنه . وأما معنى التأويل ، فهو التحقق الخارجي ، مثلاً لما قال سيدنا يوسف : { إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين } يستطيع كل إنسان أن يفهم معنى الآيات وتفسيرها ، أما التحقق الخارجي للآية فلم يعرفه أحد حتى وصل يوسف إلى الملك والسلطة ، وجاء إخوة يوسف وأبوه وأمه وخضعوا لعظمته ، هنا قال سيدنا يوسف عليه السلام هذا تأويل رؤياي من قبل ، ومثلاً لما قال الله تعالى في سورة النبأ : { يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجاً } كل أحد يعرف معنى هذه الآية ، حيث ينفخ الصور يوماً ويأتي الناس أفواجاً ، أما الوجود الخارجي للصور وتحققه في الخارج على أي كيفية تكون ، لا يعلم حقيقتها إلا الله تعالى .
ثانياً : الآية تقول لا يعلم تأويل المتشابه إلا الله ، ومن قال إن الراسخين يعلمونه كان جاهلاً مخطئاً ولم يكن له علم بالعربية لأنه جعل ـ الواو ـ في الراسخون واو العطف لا واو الاستئناف ، ولم يدرك أنه لو كانت الواو عاطفة لأدى القول إلى الشرك والكفر وإن أي إمام لا يمكن أن يتفوه بمثل ذلك الجهل ، لأن الواو إذا كانت عاطفة يكون المعنى : كما يلي : لا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم ويقول الله والراسخون آمنا به كل من عند ربنا ، مع أن الله لا يقول آمنا وكل من عند ربنا ، لأن الله ليس له رب حتى يؤمن به ، إذن الواو تكون للاستئناف كما جاء في كتاب مغنى اللبيب لابن هشام وكتب اللغة الأخرى ، إذن لا يفهم تأويل المتشابهات إلا الله ، ولم يرد الله من أحد تأويل المتشابهات والعلم بالتأويل ، ونحن لسنا مكلفين بالتأويل ولا يلزمنا العلم به ، أما فهم الآيات والعمل بها فلا علاقة له بالتأويل(1)  .
 
 
ثالثاً : روايات الكافي تقول إن الراسخين ينحصرون برسول الله والأئمة ، هذا غلط ومخالف للقرآن ، لأن القرآن وصف علماء اليهود الذين لا يؤمنون بالقرآن بالراسخين وقال في سورة النساء الآية 261 : { لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك } إذا قيل لعلماء اليهود أنهم الراسخون في العلم فيكون علماء المسلمين من باب أولى راسخين في العلم ، والراسخ في العلم يعني الذي يكون ثابتاً في العلم وراسخاً في المسائل لا يتزعزع ولا يتحير ، إضافة إلى أن أمير المؤمنين قال في نهج البلاغة في الخطبة رقم 98 : ( واعلم أن الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السّدود المضروبة دون العيوب ، والإقرارُ بجُملةِ ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب ، فمدح اللَّهُ اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يحيطوا به علماً وسمّى تركهمُ التعمق في ما لم يكلفهم البحث عن كنهه رسوخاً ، فاقتصر على ذلك ) .
بناءً على قول سيدنا علي فإن من لا يدخل في الغيبيات معترفاً بعجزه وجهله هو من الراسخين ، ويقول سيدنا السجاد أيضاً في الصحيفة السجادية فيما يتعلق بالراسخين والمحكم والمتشابه في القرآن : ( فاجعلنا ممن يرعاه حق رعايته ويدينُ لك باعتقاده التسليم لمحكم آياته ويَفْزَعُ إلى الإقرار بمتشابهه وموضحات بيناته ... واجعلنا ممن يعتصم بحبله ، ويأوي من المتشابهات إلى حرز معقِله ويهتدي بضوء صباحه ) . إذن كيف حصر الرواة الكذابون الراسخين بالأئمة خلافاً لسيدنا علي وسيدنا السجاد رضي الله عنهما . إضافة إلى ذلك إن الرسوخ في بعض المسائل العلمية ليس أمراًَ محصوراً لأحد ، وروايات الكافي أيضاً لا تدل على الحصر ، أما الآيات التي لها تأويل وهي من المتشابهات ولا يعلم تأويلها وتحققها الخارجي إلا الله فهي الآيات التي تتعلق بالقيامة والآيات التي تتعلق بصفات الله تعالى لأنه ليس لأحد أن يحيط بصفاته تعالى ولا العلم بحقائق القيامة إلا الله ، ولكن معنى الآيات تفسيرها واضح لكل من يفهم وهو المقصود وما لنا بتأويلها .
[ باب : أن الأئمة قد أوتوا العلم وأثبت في صدورهم  ]
إن هدف الكليني في هذا الباب غير واضح ولا يُعلم ماذا يريد أن يقول ، فالله تعالى قال في سورة العنكبوت الآية 84 لرسوله : { وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتابَ المبطلون } وبعد ذلك يقول تعالى في الآية 94 { بل هو آياتٌ بيناتٌ في صدور الذين أوتوا العلم } وجاء الكليني ونقل عن عدد من الرواة الذين يجهل حالهم أن الإمام الباقر أو الإمام الصادق قال : آيات الله في صدورنا فقط وخاصة بنا وهذا باطل ومخالف للقرآن ، لأن القرآن ما أُنزل لعدد خاص ، ونرى فعلياً أن كثيراً من العلماء كثير الرغبة إلى القرآن وفي صدورهم آيات من القرآن ولذا روايات الكليني هذه هي خلاف الواقع ، قال الله في سورة الأنبياء الآية 901 : { فقل آذنتكم على سواءٍ } وقال تعالى : { قل يا أيها الناس إني رسولُ اللَّهِ إليكم جميعاً } وليس هناك آية في القرآن تقول : يا أيها الإمام أو يا أيها الأئمة كي تخص الأئمة ، إذن ما الفائدة من جمع هذه الروايات المخالفة للقرآن ولماذا يسيئون إلى الأئمة ويظهرونهم بمظهر الجهل من جراء هذه الأخبار ؟.
[ باب : في أَنّ من اصطفاهم الله من عباده وأورثهم
كتابه هم الأئمة رضي الله عنهم ]
ما روي هنا من الأخبار هو من رواية سيء السمعة محمد بن جمهور الكذاب المعروف فاسد الحديث الذي روج الفسق والفجور بأشعاره ولذا ضعف المجلسي الخبر الأول والثاني والثالث ، وأما متونها : قال الله تعالى في سورة فاطر الآية 23 بعد ما قال إنا أنزلنا إليك القرآن : { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيــرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير } فهذا القــول : { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا } يعني أمة محمد ^ حيث اصطفاهم وسماهم خير أمة قال تعالى في سورة آل عمران الآية 011 { كنتم خير أمة أخرجت للناس } يقول الكليني في عنوان الباب أنّ أولئك العباد الذين أورثهم الكتاب واصطفاهم هم الأئمة الطاهرون وجاء بثلاث روايات من الذين لا اعتبار لهم ، يقول فيها قال الإمام نحن عباد الله المصطفون مع أن الإمام في هذه الروايات لم يقل ذلك بل قال رضي الله عنه السابق بالخيرات الإمام ، فإما أن الكليني لم يفهم قول الإمام وإما أنه أراد إتهامه . ثانياً : صنف الله عباده في الآية السابقة إلى ثلاث فئات ( سمى فئة منهم الظالم لنفسه ) وإذا كان القصد من { الذين اصطفينا من عبادنا } هو الإمام يلزم أن يكون الإمام ظالماً لنفسه . أيها القارئ الكريم انظر مدى جهل الكليني عندما يدعي أن المقصود بقوله تعالى : { الذين اصطفينا من عبادنا } هو الإمام . بماذا اصطفى الله الأئمة بالوحي أم النبوة ؟ والغريب حقاً أن مدعي العلم والإجتهاد يقلدون رجلاً عامياً كهذا .
وأما الحديث الرابع في هذا الباب ، روى الكليني عن عدد من الجهال في قول الله تعالى : في سورة البقرة : 121 : { الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به } والمقصود من الآية أن هناك من اليهود والنصارى الذين لم يؤمنوا بالقرآن وهناك الذين يتأملون في القرآن ويتدبرون فيه ويدركون أن القرآن حق ويؤمنون به أما الكليني فقد نقل في معنى هذه الآية عن الذين عمدوا إلى التحريف المعنوي قال الإمام : الذين يتلون القرآن حق تلاوته ويؤمنون به هم الأئمة وحدهم مع أن هذا مخالف للواقع ويخالف القرآن نفسه .
وثانياً : ذكر الله في القرآن في عدد من الآيات أهلَ الكتاب الذين آمنوا بالقرآن كالآية 991 من سورة آل عمران : { وإنّ من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنــزل إليهــم خاشعين للــه } وقال تعالـــى في سورة النساء الآيــة 161 عن اليهـــود : { لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليه } ويقول في مكان آخر عن النصارى : { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربّنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين } . وثمة مئات من الآيات الأخرى تدل على ذلك . ألم يرَ الإمام الصادق هذه الآيات أو لم يعرفها ؟ أم أن الكليني ورواته أرادوا اتهام الإمام ؟!.
[ باب : أن الأئمة في كتاب الله إمامان :
إمام يدعو إلى الله وإمام يدعو إلى النار ]
روى الكليني في هذا الباب روايتين كلاهما ضعيف ، لأن رواة الأول من الغلاة ورواة الثاني أحدهم طلحة بن يزيد وهو مهمل ويقول المجلسي بضعفه وأما المتن الأوّل : ففيه يقول : قال الإمام لما نزلت الآية 17 من سورة الإسراء : { يومَ ندعُو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا } ومعنى الإمام في الآية هو سجل الأعمال بقرينة جملة { فمن أوتي كتابه } لأنه قيل عن الكتاب إنه الإمام كما قال تعالى : { ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة } خاصة سجل الأعمال كما جاء في سورة يس : { إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدّموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين } . وقال سيدنا علي في الصحيفة العلوية ( أشهد أن القرآن إمامي ) وكذلك في نهج البلاغة اعتبر القرآن إماماً .
على كل حال نقل الكليني آية 17 من سورة الإسراء وقال المقصود من هذا الإمام أئمة أهل البيت مع أن الله قال : { ندعو كل أناس بإمامهم } وأمم الدينا لهم أئمة كثيرة منهم أئمة الكفر ومنهم أئمة الإيمان وحصر كل ذلك بالأئمة الإثني عشرخطأ واضح ، يبدو أن هذا الوضاع لم يعرف كيف يضع ، على كل أراد الراوي أن يضع مذهباً ولكنه لم يتقن ذلك بسبب جهله .
وأما متن الرواية الثانية عندما يقول الإمام إمامان أئمة الكفر وأئمة الإيمان يؤيد قولنا ولا يحصر الأئمة بالإثني عشر .
[ باب : أن القرآن يهدي للإمام ]
اعلم أن القرآن هادٍ لجميع المؤمنين والمتقين وهو هادٍ للنبـي ^ نفسه كما قال تعالى له : { قل ... وإن اهتديت فبما يوحى إليّ ربي } إذن على كل إمام ومأموم أن يرجع إلى القرآن ويهتدي به وببركته ، أما هؤلاء الغلاة فيتخيلون أن القرآن أنزل ليهدي الناس إلى الإمام ، مع أن القرآن يهدي إلى الطريق المستقيم لا إلى الأشخاص ، وهذا أمر واضح . على كل حال حرّف الكليني وأضرابه القرآن ليصلوا إلى أهدافهم . في هذا الباب روى الكليني حديثين ، ورواته إما من الغلاة أو من الواقفية من أعداء سيدنا الرضا رضي الله عنه كإبراهيم بن عبدالحميد الواقفي إذ نقل الآية 33 من سورة النساء في الحديث الأوّل وحرفها ، قال الله تعالى في هذه الآية بعد آيات الإرث : { ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم } لأنه كان معروفاً في تلك الأيام أن يتعاقد اثنان على المودة والوفاء وأجيــز ذلك في الإسلام ، وقد كان نص المعاهــدة ( تعاهدنا أن دمك دمي وثأرك ثأري وحربك حربي وسلمك سلمي تورثني وأرثك وتطلب بي وأطلب بك وتعقل عني وأعقل عنك ) .
ولما تعاقدا توارثا ، وإلى هذا العقد تشير الآية { والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم } . إما الكليني أو رواته كسروا الهمزة في { إيمانكم } التي هي بالأصل مفتوحة وروى عن الإمام أو افترى عليه القول إن المقصود من هذه الجملة الإمام حيث يقبل إيمانكم عن طريق هؤلاء الأئمة ، لاحظوا مدى جهل هؤلاء الذين لا يفرقون بين الفتحة والكسرة ، ويريدون أن يخرجوا الإمام من هذه الآية وإن كانت كلمة الإمام لا تتفق مع عنوان الباب لأن عنوان الباب هو أن القرآن يهدي النـاس إلى الإمام ، ولا يستنتج هذا من هذه الآيـــة وأنا لا أظـــن أن هذا التحريف وقلب الفتحــة كسرة كان سهواً ، بل صانعوا المذهــب أبطنوا سوءً .
وأما متن الحديث الثاني : فنسب للإمام قولاً ليثبت أن القرآن هادٍ للإمام بعد ما أورد الآية : { إن هذا القــرآن يهدي للتي هي أقـــوم ويبشر المؤمنين } قـــال الإمام : { التي هي أقوم } هو الإمام ، ولم يصل فهم الراوي إلى أن ( التي هي ) مؤنث وليس لنا إمام مؤنث ! وهذه الآيــة لا تتعلق بالإمام إطلاقــاً . هل الكليني كان جاهلاً إلى درجــة أنه لم يفهم هدف الرواة من وضع هذه الروايات ؟! ولماذا قبل الشيعة هذه الأحاديث وعدَّوها من عقائدهم !!.
[ باب : أَنَّ النعمة التي ذكرها الله في كتابه هم
الأئمة رضي الله عنهم ]
روى في هذا الباب أربعة أحاديث ، وكلها ضعيفة على حد قول المجلسي لأن معظم الرواة إما مجهولون أو مهملون ومن الغلاة ، ومنهم محمد بن الجمهور فاسد المذهب الذي كان له أشعار في ترويج الفجور ، وعلي بن حسان المغالي وكان كذاباً وكان له تفسير باطني كما مرّ ، هل يمكن أن يؤخذ معتقد ديني من رواة كهؤلاء ؟!، وبالإضافة إلى أن هؤلاء تلاعبوا بالقرآن وحرفوه معنوياً ولفظياً كيفما شاؤوا .
من جملة ذلك في هذا الباب أتوا بآيات أنزلت في مكة لنعمة الوصاية والخلافة للأئمة ! مع أن المشركين في مكة لم يستجيبوا للنّبي ^ نفسه ؛ لذا ذِكُر الوصي والخليفة له ^ من الهراء  ، مثلاً في سورة إبراهيم الآية 82 التي أنزلت في مكة { ألم ترَ إلى الذين بدّلوا نعمة الله كفراً وأحلّو قومهم دار البوار } قال الإمام إن هذه الآية نزلت فيمن اغتصبوا حق علي وأنكروا وصايته ، مع أن فعل { بدّلوا } يدل على الماضي ولم يتكلم أحد في مكة عن وصاية علي . وأيضاً الآيــة 31 من سورة الرحمن وهي مكية وقال تعالى للجــن والإنس : { فبأي آلاء ربكما تكذبان } يقول الكافي قال الإمام : أنزلت هل بالنبي أم بالوصي تكذبان ؟ يريد أن يقول إنه قد نقص من القرآن شيء والمخاطبان بـ { تكذبان } هما الشيخان ، مع أنه في مكة لم يكن هناك شيء كهذا ، ومن جملة ذلك الآية 96 من سورة الأعراف عندما قال تعالى لقوم عاد : { واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة فاذكروا آلاء اللَّهِ لعلكم تفلحون } قال الراوي الجاهل : قال الإمام آلاء الله ولايتنا . أهذه هي علوم آل محمد أن يفسروا كل آية تبعاً لهم وبحسب أهوائهم ، أم أن الرواة الجهلة : افتعلوا ذلك .
[ باب : أَنَّ المتوسمين الذين ذكرهم لله في كتابه هم الأئمة ]
روى في هذا الباب عدة أحاديث ، ضعفها المجلسي كلها ، أو قال إنها مجهولة ، أما متونها فقد قال تعالى في سورة الحجر الآية 47 - 67 عن هلاك قوم لوط : { فجعلنا عاليها سافلها ، وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل  ، إن في ذلك لآيات للمتوسمين ، وإنها لبسبيل مقيم } روى الكليني : قال الإمام نحن المتوسمين يعنى أننا معشر الأئمة أهل الفراسة والكياسة ، والسؤال لماذا تمجد وتزكي الأئمة أنفسهم إلى هذه الدرجة حيث خصوا لأنفسهم كل صفة حسنة وردت في القرآن الكريم ، هل القرآن كتاب مدح لهم ؟!.
ثانياً : إذا كانوا من العباقرة فما الحاجة إلى إثبات ذلك بطريق هذه الروايات ، وما الفائدة  منها ؟ قد ورد في بعض الأحاديث عن الآية { إنها لبسبيل مقيم } هم الأئمة ، مع أن الله تعالى قال : على أولى الألباب أن يعتبروا من هلاك قوم لوط وهذه بلادهم بسبيل مقيم وتمر القوافل من بلاد قوم لوط . وجاء الإمام وقال نحن ذلك الطريق ونحن طريق بلاد قوم لوط ، وهذه الآية تخصنا ، وعلى الناس أن يعبروا خلالنا ، تلاحظ في كل باب من الكافي يقول الإمام نحن ونحن و ... والإمام المتواضع لا يقول دائماً نحن ونحن ، ثم إن العذاب الإلهي عبرة لكل ذي لب ، وخاصة العذاب للأمم الماضية .
[ باب : عرض الأعمال على النبي والأئمة رضي الله عنهم ]
روى الكليني عدة أحاديث ضعيفة في هذا الباب ، حيث تفيد أن أعمال الأبرار والأشرار تعرض على النبي  ^ والأئمة وهم يعلمون أعمال الناس خيرها وشرها ، وأحد هؤلاء الرواة هو علي بن أبي حمزة البطائني الذي أسس مذهب الواقفية ، وأكل أموال سيدنا الكاظم ، ولعنه الإمام الرضا ، والآخر عثمان بن عيسى شريكه في الإختلاس والخيانة ، والآخر عبدالحميد الطائي ، وأمثال هؤلاء وسعى كلهم في تشويه القرآن ووضع الروايات المخالفة له منها ما روى في هذا الباب من أن الأعمال تعرض على الأئمة استناداً إلى ما جاء في الآيتين 49 و 501 من سورة التوبة حيث قال تعالى للمنافقين الذين لم يحضروا غزوة تبوك وجاؤا ليعتذروا من النبي ^ بعد رجوعه لهم { لا تعتذروا } وعليكم أن تفادوا ذلك في المستقبل حتى يرى الله والمؤمنين أعمالكم ونحن سنأتي بالآية كي تظهر خيانة الرواة ولكي يتبين أن هذه الآيات لا علاقة لها بعرض الأعمال على الأئمة ولا تتعلق بعرض أعمال المؤمنين إطلاقاً .
قال تعالى : { رضوا بأن يكونوا مع الخوالف وطبع الله على قلوبهم فهم لا يعلمون ، يعتذرون إليكم إذا رجعتم إليهم قل لا تعتذروا لن نؤمن لكم قد نبّأنا الله من أخباركم وسيرى اللَّهُ عملَكُم ورسوله } .
وبعد عشر آيات قال تعالى مرة أخرى : { وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعلمون } أيها القارئ العزيز انظــر من المخاطب بقولــه تعالــى : { لا تعتـــذروا } و { لكـــم } و { أخباركـــم } و { عملكم } إنهم المنافقون الذين كانوا عند حضرة النبي ^ واعتذروا ، إذن ما علاقة هذه الآيات بالمؤمنين الذين يأتون بعد ذلك ؟، وما علاقتها بالمؤمنين الذين كانوا في عصر النبي ^ حيث قال تعالى أيها المؤمنون اعملوا سيرى رسول الله أعمالكم في عالم الآخرة بعد وفاته وتعرض أعمالكم عليه وعلى الأئمة ، انظر مدى التحريف والتلاعب بالقرآن ، بالإضافة إلى ذلك فإن عرض الأعمال على النبي والأئمة يخالف مئات الآيات في القرآن . قال تعالى : { لا تجسسوا } وقال تعالى : { وكفى بربك بذنوب عباده خبيراً بصيراً } وقد كررها في الآية 71 من سورة الإسراء والآية 81 من سورة الفرقان ، والله ستار على ذنوب عبيده ولا يرضى أن يعلم ذنوب عباده غيره ـ تعالى ـ يقول الله لرسوله في سورة التوبة الآية 101 : { ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم } وقال تعالى في الآية 34 : { عفا الله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين } وقال تعالى في الآية 402 من سورة البقرة : { ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد اللَّهَ على ما في قلبه وهو ألد الخصام } .
إذن ، كيف يقول الرواة الكذابون إن الأئمة مطلعون على أعمال العباد خلافاً للقرآن ، بالإضافة إلى أن النبي والأئمة في عالم آخر وقال تعالى : { لهم دار السلام عند ربهم } وقال تعالى : { ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون } .
وإذا عرض عليهم سوء أعمال الأمة مثلاً فإن ما يعرض عليهم هو مدى إراقة الدماء ومدى العصيان والخيانة والجناية ومدى الكذب على المنابر على الله ورسوله وصدور الأحكام المخالفة للحق(1) .
هل يعرض كل هذا على النبي ^حتى يحزن دائماً !! ولا فائدة من ذلك أيضاً ، وسيبقى الناس على حالهم ، هذه هي نتيجة البعد عن القرآن واتباع الخرافات التي يأتي بها الرواة ، ألم يروا قوله تعالى في سورة المائدة الآية 901 بأن الأنبياء لا علم لهم بأعمال الأمة : { يوم يجمع اللَّهُ الرسلَ فيقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا } ألم يروا قول عيسى عليه السلام عندما قال رب لا علم لي بهم بعد ما توفيتني { وكنت عليهم شهيداً ما دمتُ فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم } الآية 711 من سورة المائدة . ألم يروا قول نوح عليه السلام في سورة الشعراء الآيتين 211 و 311 { ما علمي بما كانوا يعملون إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون } ومئات الآيات الأخرى ، نعم يروي الكليني الجاهل بالقرآن في هذا الباب عن عثمان بن عيسى الخائن عن الإمام ( ما لكم تسوؤون رسول الله ^ فقال رجل كيف نسوؤه ؟ فقال أما تعلمون أن أعمالكم تعرض عليه فإذا رأى فيها معصية ساءه ذلك ، فلا تسوؤا رسول الله وسروه ) واستدل الإمام بالآيتين 49 و 501 من سورة التوبة ، حيث لا علاقة لهما بعرض الأعمال ، يبدو أن الراوي أراد أن يظهر الإمام جاهلاً بالقرآن .
[ باب : أنَّ الطريق التي حث على الاستقامة
عليها ولاية علي ]
روى في هذا الباب حديثين ، ضعفهما المجلسي فأحد الرواة يونس بن يعقوب الذي كذب على الله ورسوله كيفما شاء ، انظروا الحديثَ الثاني في باب أن الآيات التي ذكرها الله في كتابه . يقول قال الإمام : قوم فرعون كذبوا بآياتنا يعني كذبوا بالأوصياء كلها ! وفي هذا الباب يقول عن الإمام إن سورة الجن الآية 61 وهي مكية قال تعالى : { وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءً غدقاً } هنالك كذب الراوي وأراد أن يقول إن الإمام لم يفهم هذه الآية وقال : { أن لو استقاموا على ولاية علي وأولاده } وفسر طريقة الإيمان بولاية علي والأوصياء ! مع أنه في صدر الإسلام في مكة لم يكن هنالك كلام عن الوصاية والخلافة .
إلا إذا عرف الجن بالغيب ، { ولا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله } والعجب أن الجن قالت : { وأنا ظنّنا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذباً } وهنا كذب الرواة ويتبين أن الجن لم يكونوا يعرفون المستقبل والغيب على كل حال ، لماذا قال الله : { أن لو استقاموا على الطريقة } ولم يقل : على الإيمان بعلي رضي الله عنه هل الله عمل بالتقية وخاف من الخلفاء ـ والعياذ بالله ـ أم لم يستطع أن يبين الموضوع وقال : ( على الطريقة ) ـ حاشا لله ـ حيث لم يفهم أحد أن الطريقة التي بمعنى الإيمان تعني ولاية عليّ ، رضي الله عنه غير حفنة من الكذابين ؟، هل علي رضي الله عنه نفسه من أصول الدين ؟! ألم يكن تابعاً للدين ، كما لا بد من الإيمان بأصول الدين الأخرى ؟. هل علي أحد هذه الأصول ويلزم الإيمان به ؟! هل يجوز التلاعب بالقرآن وتأويله حسب الأهواء ؟!.
[ باب : أن الأئمة معدن العلم وشجرة النبوة
ومختلف الملائكة ]
لم يرو أكثر من ثلاثة أحاديث في هذا الباب والمجلسي ضعّف اثنين منها وقال عن الثالث إنه مرسل ، أحد رواته ربعي بن عبدالله ويبدو من روايته في أبواب أخرى أنه لم يؤمن بالقرآن ، والآخر زياد بن منذر يعني أبو الجارود صانع المذهب ومنه مذهبا السرحوبية والجارودية ، ولعنه سيدنا الصادق وقال هو أعمى القلب والبصر ، وهو الذي شرب الخمر وكان يصادق الكفار وكان كفيفاً ويقال له سرحوب نسبة إلى شيطان ساكن في البحر يسمى بالسرحوب !.
ما قيمة روايات هؤلاء الكذابين ؟! وأما متن هذه الروايات : إن الإمام مدح نفسه كثيراً ، مثلاً قال نحن شجرة النبوة ومحل الرسالة والملائكة تراودنا ، ونحن سر الله وأمانته ، ونحن حرم الله الأكبر ، ونحن كذا وكذا ، مع أن أمير المؤمنين قال في نهج البلاغة في خطبة رقــم 412 : « فلا تثنوا عليّ بجميل ثناء » وقال تعالى في سورة النجم الآيــة 23 : { فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى } فضلاً عن هذا كله ما فائدة هذه الروايات في الكتب التي تدل على العجب العجاب ، إلا الغلّو ومدح الرجال والأئمة والغفلة عن دين الله ؟، ولم يغفل الناس عن أصل الدين إلا عندما بدأوا بمدح الرجال وتعظيمهم . وجعلوا هذا الثناء والمدح من أصل الدين وفرعه ، ومهما كان الإمام عظيماً فعليه أن يتبع الدين لا أن يكون أصل الدين أو فرعه ! ثالثاً : ما معنى أن الأئمة سر الله ؟ ما هذا ؟ هل دين الله سريّ ؟!.
ما معنى نحن معبر الملائكة ؟، إذا كان ذلك كذلك فلماذا تقولون إن الوحي انقطع بوفاة النبي ^ ولماذا يقول الشيخ مفيد إن الذي يدّعي الوحي للإمام قد خرج عن الإسلام ، كما جاء بالتفصيل في باب الفرق بين الرسول والنبي المحدَّث ، إذن يتبين أن هؤلاء الرواة أرادوا إغفال الناس عن أصل الدين عن طريق هذه الروايات ، لما قال الإمام نحن حرم الله الأكبر هل لله حرم وجاريات للحرم ، وما هذا الإله الذي يصفونه بما يشاؤون !؟ سبحان الله عما يصفونه وتعالى عن ذلك علواً كبيراً .
[ باب : أن الأئمة ورثة العلم يورث بعضهم بعضاً العلم ]
نقل الكليني في هذا الباب روايات تدل على توارث العلم ، وهذا يخالف الشرع والعقل لأن أمير المؤمنين رضي الله عنه قال مكرراً : علمني رسول الله ، ولم يقل ورّثني رسول الله العلم ، قال جابر بن عبدالله كما نقل الممقاني في رجاله ص 991 وغيره من علماء الرجال عنه : ( أنا رأيت محمد بن علي الإمام الباقر رضي الله عنه في المكتب ، إذ قال سيدنا السجاد رضي الله عنه له : ذهب ابني إلى المكتب للتعلّم أرسل إليه ليأتي ، قال جابر أنا أذهب لزيارته ، وزد على ذلك أن هناك ألوف الروايات قال فيها الأئمة حدثني أبي عن آبائه أو أخبرني أبي عن آبائه ومن جملة الأخبار ما قاله سيدنا الرضا في نيسابور : حدثني أبي موسى بن جعفر ... إلى الآخر ، إذن علم الأئمة كغيرهم من الناس كان عن طريق التعليم والتعلم ولم يكن بالإرث ، لأن العلم والمعرفة يكونان إما بالكسب والتعليم أو بالوحي وحيث أن هناك إجماعاً على عدم نزول الوحي على الإمام فيكون علمهم بالتعليم والتعلم قطعاً . والعلم عن طريق الإرث لا يصح ؛ لأن لكل إمام أبناء عديدون فكيف يرث أحدهم العلم عن أبيه ولا يرثه الإخوة الآخرون ، هذا الكليني ورواته كانوا حفنة من الجهال وعديمي التبصر والدراية كالصوفية ، إذ الصوفية تقول إن سلسلة الإرشاد تصل إلى ابن المرشد بالإرث .
وهؤلاء يقولون إن العلم يصل إلى الإبن عن طريق الإرث !! وهم بذلك لم يُعملوا الفكر ويتأملوا ليعلموا أن الإرشاد والدعوة إلى دين الحق واجبان على كل المسلمين لا يأتيان إرثاً لشخص معين وكذلك التعلم ، فـ « طلبُ العلم فريضة على كل مسلم » إماماً كان أو مأموماً ، فضلاً عن هذا كله فإن روايات هذا الباب تخالف روايات باب فقد العلماء في هذا الكتاب نفسه ، روى عن الإمام الصادق قال : ( إنّ أبي كان يقول إن الله لا يقبض العلمَ بعدما يهبطه ولكن يموت العالم فيذهب بما يعلم ) إلا أن يكتب ذلك في كتاب أو كراس ، إذن كل عالم يذهب علمه وتزول محفوظاته الذهنية بموته وقبض روحه ، ولذا قال الإمام الصادق في باب رواية الكتب والحديث وفضل الكتابة ( القلبُ يتكل على الكتابة ) وقال في حديث آخر : ( أكتبوا فإنكم لا تحفظوا حتى تكتبوا ) والسادات الأئمةأنفسهم كان لهم كتب جامعة أخذوها عن آبائهم ، وقال الرسول ^ : « قيدوا العلم بالكتابة » كأن الكليني هذا لم يكن مطلعاً عن باب آخر من كتابه ! وهو باب رواية الكتب ، وجَمَع الأضداد في الكافي . يقول في باب  لا بد من كتابة العلم وفي باب آخر يقول لا يلزم ذلك ، وعلم الأئمة عن طريق الإرث وبذلك يكون كأنه لا يعتبر الأئمة من البشر ، وفضلاً عن هذا ، لا فضيلة لعلم يكون عن طريق الإرث وفضل العلم لكسبه وتعليمه ومشقته ! وعلى ما ذكرنا يكون الباب التالي أيضاً مخالف للقرآن والعقل .
[ باب : أن الأئمة ورثوا علم النبي وجميع
الأنبياء والأوصياء ]
روى  الكليني في هذا الباب عدة روايات كلها تخالف صريح آيات القرآن ومعظم رواته من الضعفاء ، كعلي بن حكم راوي سلسلة الحمار ، وعبدالرحمن بن كثير الضعيف فاسد العقيدة والغالي ، وزرعة بن محمد الواقفي الذي عده علماء الشيعة من الكلاب الممطورة ، وأما متن الروايات : في الحديث الأول قال الإمام : ( نحن أمناء الله في أرضه ) هنا لا بد من التساؤل : على أي شيء كانوا أمناء الله ؟! قال تعالى في آخر سورة الأحــزاب : { إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً } هل أراد الراوي أن هذا الإنسان الظلوم الجهول الذي قبل الأمانة هو الإمام وإلا فليس لله أمانة خاصة ، وبعد ذلك يقول : قال الإمام ( إنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان وحقيقة النفاق ) وهذا يخالف صريح القرآن لأن الله قال لنبيه : { ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم ... } هذا من جانب ، مع أن النبي ^ كان يعاشرهم وعلى الرغم من ذلك ما عَلِمهم ، أما الإمام الذي لم يعاشر أحداً ولم يعرف اسمه كيف يعرف ومن أين له إذا رأى أحداً من الناس بأنه مؤمن أو منافق ؟، هل هذا الإمام الذي نقل عنه الراوي كان جاهلاً بالقرآن كالراوي نفسه ؟! نحن نقول ، لا ، الإمام الصادق من العرب خبير بالقرآن لكن هؤلاء الرواة هم الذين أظهروه بمظهر المخالف للقرآن ، ثم إنّ الله قال لرسوله في سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ما كنت بدعاً من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم } . أما هؤلاء الرواة المخالفون للإسلام فيقولون إن الإمام يعرف إيمان أو نفاق كل واحد يراه ! حتى إنهم يقولون إن الإمام قال نعلم أسماءهم وأسماء آبائهم وذلك مكتوب عندنا مع أن الله قال في سورة البقرة الآية : 552 : { يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطـون بشيء من علمه } ويقـول أيضاً : قــال الإمـام : « نحــن المخصوصون في كتاب الله » مع أن الله قــال : { هذا بيـان للنــاس } و { هدى للناس } و { يا أيها الناس } و { ما أرسلناك إلا كافة للناس } ولم يقل للإمام أو المأموم خاصة ! هل غرض هؤلاء أن يجعلوا القرآن كتاباً خاصاً ويبعدون الناس عنه ويبعدون القرآن عن الناس ؟ كما فعلوا ذلك ، ويقولون أيضاً قال الإمام : نحن الذي شرع لنا دينه فقال في كتابه { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً } أيها القارئ الذكي لاحظ إلى أي حد وصلوا في تحريفهم القرآن ، هذه الآية في سورة الشورى الآية 31 : قال تعالـــى : { شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } لا يوجد في هذه الآية ، يا آل محمد ، انظر كيف كذبوا على الله : { ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً } وأنا أجزم أن هؤلاء الرواة لم يؤمنوا بالله ولا باليوم الآخر ، وإلا لما كذبوا على الله كل هذا الكذب ، وفي الأصل هذه الآية نزلت في مكة ولم يكن لمحمد ^ آل ولم يكن إمام ووصاية ، ثم يقول هنا قال الله في هذه الآية : { لا تتفرقوا فيه كبر على المشركين من أشرك بولاية علي } . أيها المحرفون تعالوا واقرؤا بأنفسكم الآية في سورة الشورى كنت أفكر عند ( باب : أن الأئمة هم الراسخون ) لماذا يصر هؤلاء الكذابون على أن يكون الأئمة هم : ( الراسخون في العلم ) والآن أدركت السبب . إنهم يصرون على ذلك ليوهموا أتباعهم أن ذلك منزل في القرآن ، حتى إذا ما استشكل أحدهم فإنهم يقولون في جوابهم له : هذا تأويل الآيات ، والإمام هو الذي يعلم وأنتم لا تعلمون ، وبعد ذلك لم يدركوا أن الراسخين لا يحق لهم تأويل الآية أيضاً ، بل التأويل خاص بالله تعالى كما ذُكر ، وبالإضافة إلى ذلك قلنا إننا لسنا مأمورين بالتأويل ، وإذا لم نعرف التأويل فيكفى أن نعرف المعنى وما تدل عليه الآيات والذي يريد أن يتلاعب بالقرآن سوف نفضحه ، يقول الراوي في هذا الباب في الحديث الثاني قال رسول الله إن محمداً ورث علمَ من كان قبله من الأنبياء المرسلين وهذه مخالفة صريحة لما جاء في القرآن لأن القرآن نزل على النبي بعد الأربعين من عمره ، ويقول الله له في سورة الشورى : { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان } وقال في سورة القصص الآية 68 : { وما كنت ترجو أن يُلقى إليك الكتاب إلا رحمة من ربك } والنبوة لا تورث أصلاً وهي تفضل إلهي وتكون عن طريق الوحي لا عن طريق الإرث ، وإلا فعن من ورث سيدنا آدم عليه السلام النبوة ، إن الراوي الوضاع لم يعرف كيف يضع ! لا بد أن يقول إني ورثتُ لا أن محمداً ورث : على كل حال الراوي الجاهل صنع ما شاء ، ولكن العجب من مدعي العلم والاجتهاد أن يقلدوا في الأصول والفروع الكليني الذي بضاعته قليلة .
يقول في الحديث الثالث : إن محمداً ورث سليمان وإنا ورثنا محمداً . كيف ورث محمد ^ من سليمان حيث قاس الإمام الصادق الأمر على نفسه وقال إنا ورثنا محمداً ؟، والإسلام لم يُبْنَ على القياس ، هل كان محمد ^ ابن سليمان ؟، هل وصلت نبوة سليمان إلى محمد ^ بالإرث ؟ لقد دام كتاب كافي بخرافاته هذه طوال ألف عام بين أيدي الأمة ولم يقم أحد ليدرسه ويدقق فيه كي يرى ما جمع الكليني في كتابه من خرافات! بل ازدادوا تقليداً على مر الأيام ، وفضلاً عن هذا سمع الراوي في هذا الحديث والحديث الرابع هذه الأكذوبة واستغرب وسأل الإمام أهو العلم ؟ فأجابه الإمام ، ليس هذا هو العلم ، بل هو شيء يحدث لنا يوماً بعد يوم وساعة بعد ساعة ، ذلك العلم الذي يأتيه ساعة بعد ساعة . هل هو شيء أعلى من الوحي ؟ لأنه قال عن العلم الذي وُرِّث من الأنبياء ليس علماً والعلم الذي يصله يوماً بعد يوم ... هو العلم ، هل يجوز التلاعب بعقول الناس ، هل هناك أخبث من هذا التلاعب بالإسلام ؟ هل يمكن للإمام أن يقول مثل هذا ، وهنا مجدّ الإمام نفسه كثيراً ، وجعل نفسه خيراً من الأنبياء وأعلى مقاماً في الرواية السابقة ، هل يصح هذا ، مع أن الإمام نفسه إذا لم يؤمن بالأنبياء الذين ذكرهم لا يكون مسلماً .
[ باب : أن الأئمة عندهم جميع الكتب التي نزلت من
عند الله وأنهم يعروفونها على اختلاف ألسنتها ]
روى في هذا الباب حديثين قال المجلسي بضعف الأول وأن الثاني مجهول ، نعم فمن رواتهما سهل بن زياد الكذاب وبكر بن صالح وهو لا نظير له في سرد الروايات التي لا واقع ولا صحة لها ، ولا اعتبار لأخباره .
وأما متنهما فهما على خلاف الواقع ويخالفان القرآن ، يقول في الحديث الأوّل : قال الإمام : إنّ اللَّهَ لا يجعل حجةً في أرضه يُسأل عن شيء فيقول لا أدري ، مع أن رسول الله كان حجة وكم سئل وأجاب لا أدري واصبروا حتى ينزل الوحي ، وكم قال في القــرآن : ( ما أدري ) و ( إن أدري ) ، وقال الله له : ( لا تدري ) ، و ( ما أدراك ) و ( ما يدريك ) وقال في الخبر الثاني ، كنا عند الإمام وأردنا أن نستأذن ، ثم سمعناه يتكلم بكلام غير عربي ، ثم بكى الإمام وبكينا نحن ، يا عجباً ، لم يسأله أحد لماذا بكيت إذا كنت لا تفهم شيئاً ! ويستنتج الكليني من هاتين الروايتين أن الإمام يعرف اللغات جميعاً ، مع أن رسولَ الله ^ لم يكن يعرف اللغة العبرية ، لغة اليهود في المدينــة ، كما جاء في سورة البقرة الآيـــة 401 قال اليهود : ( راعنا ) لم يفهم الرسول ^ قصدهم فقد أرادوا الإساءة إليه حتى نهى الله عن ذلك وقال : { لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا } إذا عرف سليمان منطق الطير فلا علاقة للأنبياء الآخرين بذلك ، لأن الأمور الدينية لا تثبت بالقياس ، والرسائل التي أرسلها النبي ^ إلى الناس للدعوة الإسلامية كانت باللغة العربية .
[ باب : أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة وأنهم يعلمونه كله ]
روى في هذا الباب ستة أحاديث ضعّف المجلسي خمسة منها ، ونحن نضعفها كلها ، لأن فيها رواة متهمين كمنخل الغالـي والضعيف الذي كان يبيع العبيـد ، وكمحمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ومن الغلاة ، وكسهل بن زياد وقد لُعن من قبل الإمام ، وكعلي بن حسان المغالي الباطني الكذاب ، وكعبدالرحمن بن كثير فاسد المذهب وقد اجتمع في هذه الروايات كل العيوب والمفاسد التي انتثرت في غيرها ، وأما متن هذه الروايات فمن شأنها كلها نسف الدين وتخريبه .
يقول الراوي في إحدى الروايات ـ نعوذ بالله ـ لم يجمع أحد القرآن بل لا يعلمه أحد إلا علي بن أبي طالب ، يريد إن يقول أن الكتاب الذي بين أيدي المسلمين لا يحوي كل الآيات وهو ناقص ، لأن علياً لم يجمع ذلك ، وقرآن علي رضي الله عنه اختفى أيضاً وبقي لدى الأئمة ولم يظهروه لأحد ، ولا يعلم ذلك إلا حفنة من الكذابين كسهل بن زياد ، وعلي بن حسان مع أن الله نصّ على حفظ القرآن في عشرات من الآيات ، وتعهد الله تعالى أن يحفظ القرآن من الزيادة والنقص قال تعالى : { إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد } وقال تعالى : { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } .
ثمّ يقول هؤلاء إن علياً رضي الله عنه كان متعلماً والرسول الأكرم ^ علم الأميين القرآن كما قال تعالى : { هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة } . ومن جهة أخرى يقولون إن الرسول ^ علم القرآن لعلي وحده ، ولم يفهم القرآن إلا علي !!.
في الحديث الخامس : يقول هؤلاء الكذابون في الآية 04 من سورة النمل حيث قال تعالى : { قال الذي عنده علم الكتاب ـ ملك أو آصف بن برخيا ـ أنا أتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك فلمّا رآه مستقراً عنده قال هذا من فضل ربي } قال الإمام نحن عندنا علم الكتاب كله ، ولم يبين أي كتاب ، فإذا أراد بالكتاب القرآن فإن القرآن لم يكن في زمن سليمان حتى يعرف آصف بعض ذلك ويعرف الإمام كل ذلك ! وما هدف هذه الرواية إنها تريد أن تقول إن أصف أتى بالسرير ونحن قياساً على هذا نأتي بالأرض والسماء ، هل يمكن التمسك بكذب كهذا ، لا يجوز القياس بهذه الأمور وخاصة قياس غير الأنبياء على الأنبياء ، والمفسرون أوردوا الاحتمالات لإحضار السرير ، مثل أن الله أعدم ذلك وأوجده عند سليمان أو أحضره الملك بأمـر الله وبعضهم قال : إن سليمان نفسه أحضره أو أن الأرض رئى نوراً ، وقال سيدنا علي رضي الله عنه في الأدعيـة ، والإمــام الصادق إن سليمــان دعا وطلب من الله وبسبب دعائه أحضره الله ، إذن الذي تدعيه الغلاة من هذه الآية على الولاية التكوينيــة المطلقة لكل إمام لا يصح بوجه عن الوجوه ، لأننا ولو قلنا ذلك جدلاً كانَ ذلك بدعــاء أو بفعل آصف ، مع أن آصف لم يكن له ولاية تكوينية لا على العالم كله ولا على بعضه .
يقول في حديث آخر ، لما قال الكفار في آخر آية في سورة الرعد آية 34 لما قالوا نحن لا نقبل رسالتك قال الله : { ومن عنده علم الكتاب } قال الإمام هنا ، يعني أن علياً وأولاده يشهدون بأني رسول الله هل يعقل أن يقول الكفار إننا لا نقبل رسالتك فيقول الله الحكيم لهم ، اذهبوا واسألوا علياً وهو طفل في بيت رسول الله حيث تكفي شهادته ، نحن قد كنا أتينا على شرح هذه الآية من قبل وكذلك تكلمنا عن الآية في تفسيرنا قبس من القرآن(1) .
[ باب : ما أُعْطِيَ الأئمة من اسم الله الأعظم ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث يقول المجلسي إن سند الأول والثاني مجهولان والثالث ضعيف ، نعم في سنده رواة كعلي بن حكيم راوي سلسلة الحمار وإن كان بقية رواته من الضعفاء والفاسدين ؛ ولكن حتى لو كانوا كسلمان وأبي ذر فلا نستطيع أن نقبل متونها لأنها خرافة وجاءت على خلاف العقل(1) ، لأن المتن يقول إن اسم الله الأعظم فيه ثلاثة وسبعون حرفاً وكان منه حرف أو حرفين لدى الأنبياء وعملوا بهما المعجزات ، مثلاً أحيوا البشر وأما الإمام فلديه اثنان وسبعون حرفاً والنتيجة أن الإمام بإمكانه أن يحيي الناس ويميتهم ويخلق ويعدم ، أما هؤلاء الكذابون فلم يدركوا أن أسماء الله في اللغة العربية ، ما ورد في الوحي إلا ثلاثي أو رباعي أو خماسي ولا يوجد أصلاً في العربية اسم أكثر من خمسة أحرف وإذا زاد فيه حرف أو حرفان يقال له مزيد فيه ، إذن الاسم الذي من ثلاثة وسبعين حرفاً اسم وهمي لا وجود له في الخارج ، ثم حرف من اسم لا تعني ذلك الاسم ، مثلاً خذوا حرف الألف من أحمد هل هذا الحرف هو ذلك الاسم أي معنى الاسم نفسه ؟ قطعاً ، لا ، إذن كيف أتى لنا هؤلاء الجهلة بعقائد مذهبية دون أن يفهموها ، وصنعوا لنا إماماً من أوهامهم لا وجود له في السماء ولا في الأرض .
[ باب : ما عند الأئمة من آيات الأنبياء ]
روى في هذا الباب عن عدد من الغلاة والمهملين والمجهولين قائلين إن وسائل معجزة الأنبياء لدى الأئمة . يقول المجلسي إن كل أحاديث هذا الباب ضعيفة ومجهولة ، أما متنها فيقول : قال الإمام : إن عصا موسى وألواحه وحَجَره الذي نبت منه الماء لدى الأئمة ، هؤلاء العوام الأميون الخرافيون توهموا أن وجود عصا موسى أو قميص يوسف أو الحجر أو الألواح لها أثر وهي التي توجد المعجزة ، ولم يطلعوا بعد ذلك على القرآن الذي يؤكد أن فاعل المعجزات هو الله ، يعني الذي جعل النار برداً لإبراهيم عليه السلام كانت إرادة الله ،
 
 والذي شفى عين يعقوب لم يكن قميص يوسف وإنما إرادة الله والذي جعل العصا حية هي إرادة الله ، ما كانت معجزات الأنبياء كلها بإرادة الله ، وهذا ذُكر هذا مراراً في القرآن كما قال تعالى في قصة إبراهيم عليه السلام : { قلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم } وقال في قصة داود عليه السلام في سورة الأنبياء الآية 97 : { وسخّرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين } و ... هكذا ، إيجاد المعجزات ؛ هذه من الله جاءت لتصديق الأنبياء حيث كان لهم مقام النبوة ولا يمكن إثبات ذلك لأحد من الناس الذي لا مقام له عند الله ، والآن قل ما شئت يا حَجَر سيدنا موسى لدى الإمام ، لا فائدة ، وقد مكث حجر سيدنا موسى عليه السلام ألوف السنين في الوادي ولم يؤثر على شيء .
ولا أصل لإثبات المعجزة للأئمة في القرآن ولا يمكن إثبات ذلك بالقياس .
[ باب : ما عند الأئمة من سلاح رسول الله ومتاعه ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب وأكثرها كما يقول المجلسي إما ضعيفة أو مجهولة ، نعم لا اعتبار للذين يروون رواية سلسلة الحمار وهنا رووا  عن أمثال سعيد السمّان المجهول الحال ، والمعلى ، والوشّاء حيث تخيلوا أن لله أعضاءً كالبشر كما ذكرنا سابقاً ، وأحمد بن أبي عبدالله البرقي الشاك في الدين ، وسهل بن زياد الكذاب ، ومحمد بن الوليد ضعيف الحال ، وعلي بن الحكم وأمثالهم .
أما متن هذه الروايات فهو يخالف الشرع والعقل ، يقول في الحديث الأول إن الإمام لعن اثنين بسبب أنهما ظنا أن سيف رسول الله ^ عند عبدالله بن الحسن حفيد سيدنا المجتبى ، مع أن الإمام يجب أن لا يسيء القول ويلعن الناس بلا سبب ، وبالإضافة إلى أنه يقول إنهما سألا هل فيكم إمام مفترض الطاعة فأجاب الإمام : لا ، مع أن الإمام إذا اعتبر نفسه واجب الإطاعة فعليه أن لا يكذب ، وفضلاً عن هذا ، يقول الإمام وإنّ عندي الإسم الذي كان رسولُ الله إذا وضعه بين المسلمين والمشركين لم يصل من المشركين إلى المسلمين نشابة ، وهذا كذب لأن الله لم يكــن له اسم إذا ذكــر منع سهام المشركين مــن المؤمنين وإذا كان لرسول الله علم كهــذا ! لماذا لم يضعه في غزوة أحــد وسائر غزواتــــه كي لا يُقتـــل المسلمون أو يصيبهم السهم ، بل كما قــال تعالى في سورة آل عـمران الآية 041 : { إن يمسسكم قرح فقد مسّ القوم قــرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس ... } . إذن هذا الحديث يخالف القرآن والعقل والتاريخ جميعاً ، أليس من المؤسف أن تُملأ كتبنا الدينية من هذه الخرافــات والأكاذيب العجيــبة ؟! ، قال الله في سورة النساء الآيــة 47 : { من يقاتل في سبيل الله فيُقتل أو يغلب .. } .
يقول في الحديث الثاني : قال الإمام إن سلاح رسول الله لا يصيبه آفة حتى لو كان عند أسوأ خلق الله فهو من أحسن خلق الله ، هذا أيضاً كذب كبير ، لأن تُرس النبي أصابه الكسر في يوم أحد وأصيب رأسه وحتى سنه ^ كسرت وجبهته خدشت فضلاً عن ترسه ، والثاني : ما الفرق بين سلاح رسول الله وسلاح غيره ليكون الذي بقي عنده من أحسن خلق الله . وأقول وأنا أترجم هذا الحديث حتى لا يرى الناس هذه الأسانيد المذهبية ثم يضحكون علينا ، فإنّ هؤلاء الرواة الغلاة جعلوا أصول الإسلام وفروعه سخرية وخانوا الإسلام شر خيانة .
[ باب : أن مثل سلاح رسول الله
مثل التابوت في بني إسرائيل ]
في هذا الباب رواة من رواة الخرافات الواردة في الأبواب السابقة كعلي بن الحكيم وسعيد السمان المجهول الحال ، وما ورد هنا أيضاً يخالف العقل والتاريخ ، لأنه يقول : قال الإمام : مثل سلاح رسول الله مثل تابوت بني إسرائيل أينما وجد التابوت وجدت النبوة ، هكذا ، أينما وجد سلاح الرسول سيكون العلم ببركته ، والإمامة أيضاً فرع من أسلحة الرسول ، والآن نسأل هل كان السلاح عند علي رضي الله عنه أم لا ؟، وإذا كان عنده فلماذا غلبه معاوية ؟، هل كانت نبوة عيسى وموسى فرع من التابوت ؟، هل يعقل هذا ؟!، هل سلاح الرسول موجد للعلم والإمامة ؟!! هل كانت نبوة سليمان ببركة الخاتم ؟! فإن كان الجواب نعم فلماذا بقي سليمان بعد أن سرق الجن خاتمه ؟! كما يقول الحافظ(1) : في مدح أمير تيمور السفاك المتهور إن السلطنة الإلهية التي كانت بيد الشيطان أصبحت بيد تيمور .
[ باب : ذكر الصحيفة والجفر والجامعة ومصحف فاطمة]
أشكر الله أن الرواة الكذابين جعلوا علم الإمام من الأمور المذكورة في هذا الباب هنا ، يعني من مصحف فاطمة ومن الصحف الأخرى من الجفر والجامعة ، وهذا تكذيب ضمني للأخبار الواردة في الأبواب الأخرى ، التي قالت بأن علم الإمام بالإلهام أو بالوحي أو بالوراثة ، وإن كان الرواة لم ينتبهوا إلى ذلك لشدة جهلهم مع أن رواة هذا الباب إما مجهولو الحال كعبدالله الوضّاع أو الشاك في الدين كأحمد بن محمد البرقي أو كعلي بن الحكم راوي سلسلة الحمار وكأحمد بن أبي بشر الواقفي وأمثالهم .
وأما متونها ، فالحديث رقم 2 يقول : جاء ملك إلى فاطمة رضي الله عنها ليؤنسها وحدثها مع أن الشيخ مفيد ادعى الإجماع بأنه لا يوحى لأحد بعد خاتم الأنبياء وقال علي في نهج البلاغة في خطبة رقم 131 : ( ختم به الوحي ) ومعنى خاتم النبوة يعني قطعت الأخبار من السماء ، وَذُكِر هذا الباطل في الحديث الخامس أيضاً .
[ باب في شأن : { إنا أنزلناه في ليلة القدر } وتفسيرها ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب في سند واحد ، وهذا السند فاسد وأضعف من كل الأسانيد ، لأنه مروي عن محمد بن أبي عبدالله المجهول عن محمد بن حسن الذي افترض للملائكة آباءً مشركين ، وجعل الملائكة أبناء المشركين في باب العرش والكرسي وروى هو عن سهل بن زياد الذي عدّة علماء الرجال ضعيفاً جداً وفاسد الرأي وفاسد الدين ومغالياً حيث أخرجه أهل قم منها ، وهو الذي روى أيضاً عن محمد البرقي الشاك في الدين عن حسن ابن عباس بن الحَريش الذي ذمه علماء الرجال ذماً شديداً ، قال النجاشي هو ضعيف جداً ، وله كتاب بشأن : { إنا أنزلناه في ليلة القدر } وهو كتاب مضطرب الألفاظ وقال الشيخ الغضائري هو ضعيف جداً ، وكتابه مضطرب الألفاظ ومختلق ولا اعتبار له . ولا يكتب حديثه ، كذلك قال سائر علماء الرجال وكتاب : { إنا أنزلناه في ليلة القدر } هو هذا الذي روى الكليني كل أحاديثــه في هذا الباب عنه ، يعنــي روى هذا الباب عن مجهول عن خرافــي عن كــذاب فاسد الديــن عن شاك في الديــن عن مذموم وضّاع وضعيف ، هل أصبح هذا سنداً روائياً للأمور الدينية ؟!! هل أمر الدين بمثل هذا التهاون والشك ؟!!.
وأما المتن ، قال الإمام   الجواد إنه اختلى رجل مُعتجرٌ به بينا هو في الطواف وقال له أمور تتعلق بإمامته وإن { إنا أنزلناه } نزلت بشأن الأئمة وكذلك آية { إنا أنزلناه في ليلة مباركة } وهي أول سورة الدخان ، وقال هذه الموضوعات لإثبات الإمامة للمخالفين له ، وبعد ذلك قال أنا الياس النبي وأنا حي دائماً وألقى له كلمات مضطربة وطويلة وكبيرة ثم ذهب ، وهذا النسيج كله مخالف للقرآن والعقــل ، فإلياس النبي كيــف يكون حيــاً حتى زمن سيدنا الجواد ؟ كل هذا كذب ، ويكذبه القرآن حيث يقول تعالى في سورة الأنبياء الآية 43 : { وما جعلنــا لبشر من قبلك الخلـــد ، أفإن مت فهـــم الخالدون } .
إضافة إلى ذلك فإن إحدى الخرافات والأوهام التي يروجها الشيعة الخرافيين والصوفية هي بقاء الخضر والياس وإدريس على قيد الحياة وكلها لا سند لها وتخالف ما جاء في القرآن ، وإنما اختلقها مرشدو الصوفية ليعرِّفوا أنفسهم أنهم مؤيدون من الله تعالى والأنبياء يوصلون خرقهم إلى الخضر ، مثلاً يقول الجامي : ( عبدالرحمن الجامي ) في ص 745 من كتابه ، قال محيي الدين بن عربي أنه أخذ الخرقــة من اثنين ، الأول هو الشيخ عبدالقـادر الجيلاني والآخـــر هو الخضر !، على كل وجود إلياس من الأوهام الذي نقل الكليني رواياته عنــه في هذا الباب وفيه مهملات وخرافــات كثيرة فلينظر من أراد من الأوهام الذي نقــل الكليني رواياته عنه في هذا الباب وسيلاحظ ما فيه ، ثمَّ  إذا كان إليـــاس يريد أن يبين درجات الإمـــام فلا بد أن يعلنه أمام الناس لا في الخلوة ، وفضلاً عن هــذا ، قال النبي ^ يوم بدر ، اللهم إن تهلك هذه العصابة فلن تعبد في الأرض، ولو كان الخضر وإلياس على قيد الحياة فإن الله كان سيعبد بدون أصحاب بدر .
[ باب : أن الأئمة يزدادون في ليلة الجمعة ]
روى ثلاثة أحاديث في هذا الباب ، كلها ضعيفة على حد قول المجلسي وأكثر رواتها من الغلاة وعابدي الأئمة ، وأما متنها : فيخالف الشرع والعقل ، لأنه جعل هنا معراجاً لكل إمام ، وذلك أيضاًَ في ليالي الجمعة مع أن المعراج إذا كان بالجسم فهو خاص للرسول ^ ، وإلا لا أصل له في القرآن ، وإذا كان المعراج بالجسم بلا وسائل طبيعية فهذا يخالف الواقع بل إنه محال ، وإذا كان بالروح فكل أحد يمكن أن يدعي المعراج الروحي ، والإمام لا يمكن أن يدعي المعراج أصلاً حتى لا يتمسك مرشدوا الصوفية بذلك ويقولون إن أبا يزيد البسطامي قد ذهب إلى المعراج ثلاثة عشر ألف سنة ! إن هذه الأخبار تجعل أهل البيت متهمين بالكيد للإسلام وهدمه ، وإنهم جعلوا إسلام جَدِّهم مطية لألوف الإدعاءات الكاذبة !.
[ باب : لولا أن الأئمة يزدادون لنفد ما عندهم ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب ، أولها ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب فاسد العقيدة ، والأحاديث الأخرى مرسلة وأما المتن : لولا أنا نزداد ـ أي علماً ـ لأنفدنا ، وهذا لا يصح لأن الله قال لرسوله وهو أعلى من أي إمام ، في سورة الأنبياء الآية 58 : { وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً } وقال في سورة طه الآية 411 لرسوله : { قل رب زدني علماً } وعلم الأنبياء والأولياء ينفد لا محالة ، سواء يزيدونها أم لا ، أما في هذه الأحاديث ، فيقول الرواة إن علم الإمام يزداد ، إذن لا ينفد ، وهذا يخالف القرآن والعقل ، يقول الله في سورة النحل ، الآية 69 : { ما عندكم ينفد } وهؤلاء الغلاة يسعون إلى أن يرفعوا الإمام إلى مقام الألوهية معتبرين علمه كعلمه تعالى مع أن الأئمة اعترفوا مراراً بجهلهم في أدعيتهم ، وفي حديثين آخرين في هذا الباب سأل الراوي أحد الأئمة فقال : إن علمكم يزداد ولا يعرف ذلك عن الرسول فعلمكم يزيد عن علم الرسول ^ ، فأجاب الإمام ما يأتينا من العلم زيادة يعرض على الرسول ^ حتى لا يزيد علمنا على علمه ، وهنا يخبر الإمام عن عالم آخر ، مع أنه لا يعرف أحد شيئاً عن الآخرة والبرزخ إلا الله تعالى ، بالإضافة إلى أن عالم الآخرة ليس عالم التكليف وهناك لا يعرف أحد شيئاً عن الدنيا حتى الأنبياء عليهم السلام ، يرجع إلى سورة المائدة الآية 901 .
[ باب : نادر فيه ذكر الغيب ]
جاء في هذا الباب أربع روايات كلها متناقضة ومتعارضة مع بعضها البعض ، وهؤلاء الرواة المجهولون على حد قول المجلسي الذي عدّ الروايتين مجهولتين ، كأنهم أعرضوا عن القرآن وكأن لهم عداوة معه !!.
فإنهم لم يقرؤوا صريح آياته ليعلموا أن الله تعالى أعلن في سورة النمــل الآية 56 : { قل لا يعلــم من في السمــوات والأرض الغيب إلا الله } وقال لرسوله في سورة الأنعـام الآيـة 05 : { قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب } وقال في سورة يونس الآية 02 : { فقل إنما الغيب لله } وكثير من الآيات الأخرى ، إذن ما غرض ذلك الرجل الفارسي المجهول الذي جاء ذكره في هذا الباب حين سأل الإمام : هل تعلم الغيب ؟ فأجاب الإمام يُبسط لنا العلم فنعلم ويقبض عنا فلا نعلم . وقال : سرُّ الله عزوجل أسرّه لجبرائيل وأسرّه جبرائيل لمحمد وأسرّه  محمد إلى من شاء الله ، لا بد أن يقال هل الله يمزح في القرآن(1) ـ والعياذ بالله ـ حيث يبسط الغيب للإمام حيناً ويعطي سره لجبرائيل ، إلى آخر الحديث أليس هذا تلاعب بكلمات الله ، وبدينه وبكتابه ؟! هل يعطي الله سره لأحد وهل أعطى محمد سر الله لمن شاء ؟! لا بد أن يوضح هنا كي يفهم الغلاة : إن الله يكشف لرسوله المصطفى المختار الأخبار الغيبية التي لا يعرفها أحد ويطلعه على ذلك أحياناً كما جاء في سورة الجن الآية 62 : { عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسولٍ } وكما جاء في سورة هود الآية 94 : بعد بيان قصة نوح ، يقول تعالى : { تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا } وبعد أن يوحي الله لبعض رسله بعض تلك الأخبار الغيبية فإن ذلك الرسول يخبر أصحابه وأمته بها ويؤمن بها الإمام والمأموم على حد سواء ، وكما قال في سورة البقرة الآية 2 و 3 : { هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب } والرسول الكريم وأصحابه وأمته الأتقياء يصدقون بذلك
 
 الغيب ويؤمنون به ويعدون من المؤمنين بالغيب ، إذن يصبح رسول الله والمتقون من أصحابه وأمته مؤمنين بالغيب لا عالمين به ، لأن العالم بالغيب هو الله تعالى الذي يعرف الغيب بنفسه ولم يأخذه من أحد ، على خلاف الرسول وأتباعه الذين يؤمنون بأخبار الغيب ، إذن العالم بالغيب هو الله وحده والمؤمنون بالغيب هم عباده المتقون ، هذا الأمر بهذا الوضوح لم يفهمه الرواة ولا الناقلون عنهم ، وكانوا لا يفكرون إلا بإغداق الصفات والخصال الخارقة للإمام وحده .
في الخبر الأوّل أجاب الإمام بجواب لا يتعلق بالغيب أصلاً ، وفي الخبر الثاني قال الإمام : لله علمُ مفيض بفيضه على الملائكة ولله علم موقوف عن .. ولكن ما جواب الآية : { عالم الغيب } وما هو ؟ ومن هو ؟ لم يبين ذلك ، وأما في الخبر الثالث فقال صراحة : يا عجباً لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب ما يعلم الغيب إلا اللَّهُ عزوجل ، وسدير وأبو بصير اللذان أحبا أن يعظما الإمام ، اختلا مع الإمام بعد المجلس حيث لم يعجبهما أن يصغر الإمام نفسه بأن يقول لا أعلم الغيب وأراد منه أن يعظم نفسه قليلاً ويثني على علمه وعندها صنعا أخباراً لا توافق القرآن ومن المؤكد أن الإمام الذي يجب عليه أن يكون عالماً بالقرآن لا يقول كلاماً كهذا ، لأن هذا الإمام نفسه يقول في صدر الحديث لقد هممت بضرب جاريتي فلانة فهربت مني فما علمت في أيّ بيوت الدار هي ؟ كيف يقول في آخر الخبر أنا أعلم الغيب ويقول أفمن عنده علم الكتاب كلّه أفهم أمّن عنده بعض علم الكتاب ؟ ولما قال تعالى في سورة الرعد الآية 34 { ويقول الذين كفروا لستَ مرسلاً قل كفى بالله شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب } .
قال الإمام : والذي عنده علم الكتاب ، قد أشارت الآية إلينا ، ونحن الذين عندنا علم الكتاب ، والآن لا بد من أن نتأمل في هذه الآية ، هذه آية من سورة مكية ، الكفار الذين قالوا لمحمد لست مرسلاً ولست رسولاً من الله ، فأجابهم الله بجواب لا بد أن يكون مقنعاً وكافياً ، فبماذا أجاب ؟ قال : { كفى بالله شهيــداً بيني وبينكــم } وأمّا قوله تعالـــى : { الذي عنده علم الكتاب } فعلى قول الشيعة  ـ مثلاً ـ : المعنى علي وأولاده رضي الله عنهم ، هل الكفار الذين لا يؤمنون للنبي يقبلون شهادة علي الذي ربي في بيت النبي ولم يكن عمره يتجاوز عشر سنوات وربي في بيته وأولاده الذين لم يولدوا بعد ؟! هل شهادة هؤلاء تكفى الكفار ؟! الذين لا يقبلون كلام محمد ، هل يستجيبون لكلام صبي في بيته !! هل كلام الله لغو ـ والعياذ بالله ـ فاعلم أن القول الصحيح أن الله قدم شاهدين لصدق رسالة محمد ^ وصحتها ، ليؤمن الكفار به ، الأول شهادته نفسه أنه نزل إليه كتاب يعجز الناس كلهم عن إتيان سورة مثله ، والآخر شهادة الذين يعلمون التوراة والإنجيل ، وهم أهل الكتاب الذين رأوا اسم محمد ^ ووصفه  في كتبهم ودليلنا على هذا المعنى الآيات القرآنية الأخرى ، فقد استشهد الله بشهادة علماء أهل الكتاب للكفار كالآية 791 من سورة الشعراء : { وإنه لفي زبر الأولين أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل } وقال في سورة القصص الآية 25 و 35 : { الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحـق من ربنا } وقال في سورة العنكبوت الآيـــة 74 : { فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به } وقال في سورة الأعراف الآية 751 : { الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل } وقال في سورة المدثر الآية 12 : { ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون } وقال في سورة الأنعام الآية 02 : { الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم } وفي سورة التوبة الآية 641 وفي سورة آل عمران الآية 18 وفي كثير من الآيات الأخرى ، وفي غالب السور المكية وكلها شاهدة على أن المقصود من آية : { ومن عنده علم الكتاب } التي وردت في آخر سورة الرعد هم علماء أهل الكتاب ، كما جاء في هذه السورة نفسها الآية 63 : { والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك } فكل هذه الآيات تصدق وتفسر بعضها بعضاً . وشهادة علماء أهل الكتاب الذين آمنوا في ذلك الزمن كما جاء في سورة المائدة الآيات 28 إلى 58 ، تتبين هذه من تفسيرهم للآية أي من هو { من عنده علم الكتاب } . هل يأتي هؤلاء الغلاة العوام ليفسروا طبقاً لرواية الكافي أن الله قال في هذه الآية أن { من عنده علم الكتاب } هو علي وبنوه ، حيث أن لهم ولاية تكوينية على العالم كله بدليل أن عندهم علم الكتاب كله ؟!!، هل يمكن أن يكون الإمام الصادق جاهلاً بكل هذه الآيات القرآنية فيتبع الغلاة ويقول إن الله قال للكفار أن يسألوا صبياً كان في بيت محمد ؟ وقال في الرد على الكفار إنه سيكون ولي أمر العالم صبياً . هل يعقل كل هذا ؟ لا بد لمقلدي الكليني أن يحجموا عن تقليده .
وفي كتب مدّعي العلم في زمننا هذا دعوى لتقليد الكليني وهم يستدلون بهذه الرواية وهذا التفسير لهذه . وأن علياً رضي الله عنه متصرف بالكون وأمور العالم كله . إذن نحن بناءً على قول سيدنا الرضا رضي الله عنه حيث قال في هذا الكافي نفسه في باب إبطال الرؤية : ( إذا كانت الروايات مخالفة للقرآن كذبتها ) نكذب رواية الكليني هذه .
في الحديث الرابع : من هذا الباب يقول عمار ساباطي الفطحي المذهب : سألت الإمام هل يعلم الغيب ؟. فقال لا . ولكن إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
لا بد أن يقال لهذا الراوي الكذاب : يظهر من كلامكم أن الله عندما قال : { لا يعلم الغيب إلا الله } وحصر علم الغيب به وحده ... كان هذا باطلاً ـ والعياذ بالله ـ وأن الإمام وحده يمكن له أن يعلم الغيب . ثم هل يوحى إلى الإمام ؟... فإن كان يوحى إليه فلماذا قال سيدنا أمير المؤمنين رضي الله عنه ( ختم بمحمد الوحي ) ؟، ثم هل يتبع الله الإمام ويطيعه ليعلم الإمام كلما شاء الإمام نفسه ؟!!.
[ باب : أن الأئمة يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى
 الملائكة والأنبياء والرسل عليهم السلام ]
ذكر في هذا الباب عن رواة كذابين وفاسدي العقيدة ، كسهل بن زياد ، وعلي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الذي اختلس ألوف الدنانير من الإمام موسى بن جعفر رضي الله عنهم ، وأمثال هؤلاء زعموا أن الإمام يعلم جميع ما تعلمه الملائكة والأنبياء والرسل ، دون أن يسألهم أحد عن فائدة هذه العلوم ؟ وإذا كان الإمام عارفاً بكل هذه العلوم فلماذا لم يسخر الجن والإنس ليقيم حكومة عادلة ؟! وإذا كان يعرف منطق الطير فإن عليه أن يكشف علوماً مفيدة ، وإذا كان يعرف فوائد الأشجار فإن عليه أن يبين خواصها ، وإذا كان يعرف الجراثيم فإن عليه أن يكشف الأمراض كباستور وأمثاله ، وإذا كان يعرف الكهرباء فلماذا لم يسخرها ؟، وإذا كان يعرف الطباعة فلماذا لم يصنع مطبعة لينشر حقائق الإسلام ، لتزول كل هذه الخرافات والفرق المتمثلة بالإسلام ؟!، وإذا كان يعرف علوم الكون والصناعات فقد كان عليه أن يصنع سفينة فضائية ويصنع الإذاعة والتلفاز وهكذا ... لماذا لم يفعل كل ذلك وترك المجال لكفار أروبا يكتشفون كل ذلك ؟! وإذا كان يعرف هذه العلوم ولم يبينها فلا بد أنه كان بخيلاً ، وكان يضن بها على الأمة !!، إن المرء ليحار في أمر هؤلاء الجهال الذين انحصر همهم في الغلو بحق الإمام والمغالاة بأوصافه .
[ باب : في أن الأئمة إذا شاؤوا أن يعلموا علموا ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث عن رواة كذابين ، كسهل بن زياد ، حيث قال : إن الإمام إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
هذه الأخبار تخالف العقل والقرآن ، لأن مشيئة الله وإرادته ليستا تبعاً للإمام ، فيعلم الإمام متى شاء ذلك . بل ليس هذا تابعاً حتى لمشيئة الرسل ، فقد دعي الرسل ولم يجبهم الله تعالى إلا عندما شاء هو ذلك .
قال الله تعالى في سورة الدهر في الآية 03 : { وما تشاؤون إلا أن يشاء الله } . وقال في سورة التكوير الآية 92 : { وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين } .
يقول الله تعالى في هاتين الآيتين إن مشيئتكم تابعة لمشيئة الله ولا بد من أن تطلبوا الهداية والتوفيق منه . ونحن قد أردنا لكم الاختيار والمشيئة .
ويقول الإمام الصادق في دعائه : يا من يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء غيره .
إذن روايات هذا الباب تخالف العقل والقرآن معاً ، لأن أي عقل سليم لا يمكن أن يدعي أن الله تابع لعبده إلا عقول الغلاة الجهال الكفرة .
[ باب : أن الأئمة يعلمون متى يموتون
وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم ]
هذا الباب الذي خالف القرآن صراحة جاء فيه عدة أحاديث وهي كلها إما ضعيفة أو مرسلة ، وعد المجلسي سبعة منها مرسلة وضعيفة ، ونحن نعجب فأي كتاب هذا الذي يسعى في جمع أخبار أكثرها تخالف القرآن أو تغالي في تعظيم الأئمة ؟!، وكأن هؤلاء يعتبرون قولَ سلمةِ بن الخطاب المغالي وسهل بن زياد الكذاب وأمثالهما خير من قول الله تعالى .
وروى في هذا الباب في الحديث الأول عن سلمة بن الخطاب المغالي وعبدالله بن القاسم البطل وهو أيضاً من الغلاة ومن الكذابين : إن كل إمام لا يعلم ما الذي سوف يحدث له وما يؤول إليه فهو ليس بإمام ولا حجة . مع أن الله تعالى قال لرسوله ^  في  سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ... وما أدري ما يفعل بي ولا بكم } هل يعقل أن رسول الله الذي يوحى إليه لا يدري ما يفعل به وما يحصل له في حين أن الإمام الذي لا يوحى إليه يعلم ذلك .. أي دين هذا الذي اختلقه الغلاة ؟!.
جاء في هذا الباب : قال الإمام أنا أعلم متى أموت ، ولكن الله قال في سورة لقمان الآية 43 : { وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت } وقال أمير المؤمنين في نهج البلاغة في خطبة رقم 741 قبل وفاته وبعد أن أصابه ابن ملجم : ( أيها الناس كل امرئ ملاق ما يفر منه في فراره ، والأجل مساق النفس والهرب منه موافاته . كم أطردت الأيام أبحثها عن مكنون هذا الأمر فأبى الله إلا إخفاءه . هيهات علم مخزون ) وقال في هذه الخطبة بناء على آيات القرآن أن لا علم لأحد بوقوع الموت وكذلك قرأ في خطبته رقم 821 الآية 43 من سورة لقمان : { إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت } ويقول بعد ذلك فهذا من علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله . وهذا الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله ولا يعلمه نبي ولا وصي . ويقول في رسالته رقم 32 بعد أن جرحه ابن ملجم حيث لا علم له بموته : ( إن أبق فأنا وليُّ دمي وإن أفن فالفناء ميعادي ) . وفي رسالته المعروفة لمالك الأشتر النخعي ( الرسالة رقم 25 من نهج البلاغة ) وبما أنه لم يكن يعلم وقت موته يقول : ( وأنا أسأل الله سعة رحمته ... أن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة ) .
وكان في دعواته دائم الخوف طالباً للشهادة كدعائه في خطبة رقم 32 من نهج البلاغة ، وكذلك في دعائه في حرب صفين قبل أن يرفع معاوية المصاحف على السيوف قال : ( فإذا كان ما لا بد منه المــوت فاجعــل منيّتي قتلاً في سبيلك ) . وكذلك في دعائــه في صفين : ( وإن أظفرتهم علينا فارزقنا الشهادة ) وكذلك في سائر دعواته رضي الله عنه .
إذن يتبين طبقاً لكلام الله ورسوله وأمير المؤمنين أنه لا علم لأحد بوقت موته سواء في ذلك الإمام أو المأموم ، والناس في الإسلام سواء لا فرق بين إمام ومأموم فهو ليس ديناً عنصرياً .
وأما تفسير الآية فإن علماء أهل الكتاب الذين آمنوا في ذلك الزمن كما جاء في سورة المائدة الآيات 28 إلى 58 ، تتبين هذه الحقيقة من تفسيرهم للآية أي هو { من عنده علم الكتاب } . هل يأتي هؤلاء الغلاة العوام ليفسروا طبقاً لرواية الكافي أن الله قال في هذه الآية أن { من عنده علم الكتاب } هو علي وبنوه ، حيث أن لهم ولاية تكوينية على العالم كله بدليل أن عندهم علم الكتاب كله ، هل يمكن أن يكون الإمام الصادق جاهلاً بكل هذه الآيات القرآنية فيتبع الغلاة ويقول إن الله قال للكفار أن يسألوا صبياً كان في بيت محمد وقال في الرد على الكفار أنه سيكون ولي أمر العالم صبياً . هل يعقل كل هذا ؟ بم سيجيب الكليني ورواته اللهَ تعالى يوم القيامة حين يسألهم عن تلاعبهم بآيات القرآن إلى هذا الحد ؟!. فلا بدّ لمقلدي الكليني أن يحجموا عن تقليده .
وفي كتب العلم في زمننا هذا دعوى لتقليد الكليني وهم يستدلون بهذه الرواية وهذه الآيــة . وأن علياً عليه السلام متصرف بالكون وأمور العالم كله . إذن نحن بناءً على قول سيدنا الرضا عليه السلام حيث قال في هذا الكافي نفسه في باب إبطال الرؤية : ( إذا كانت الروايات مخالفة للقرآن كذبتها ) فهو يكذب رواية الكليني هذه .
في الحديث الرابع : من هذا الباب يقول عمار ساباطي الفطحي المذهب : سألت الإمام هل يعلم الغيب ؟ فقال : لا . ولكن إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
لا بد أن يقال لهذا الراوي الكذاب : أيظهر من كلامكم أن الله عندما قال : { لا يعلم الغيب إلا الله } وحصر علم الغيب به وحده . كان هذا باطلاً ـ والعياذ بالله ـ وأن الإمام وحده يمكن له أن يعلم الغيب .
ثم هل يوحى إلى الإمام ؟.. فإن كان يوحى إليه فلماذا قال سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام ( ختم بمحمد الوحي ) ؟، ثم هل يتبع الله الإمام ويطيعه ليعلم الإمام كلما شاء الإمام نفسه ؟.
أما الكليني ورواته فخلافاً للقرآن والعقل وقول سيدنا الأمير رضي الله عنه يريدون أن يجعلوا الإمام عالماً بوقت موته . أليس هذا الإمام الذي يقولون عنه بأنه يعلم وقت موته ؟، أليس هو من الذين يتبعون القرآن أم لا علم له بالقرآن ، أم أنه جاء بمذهب جديد . أم ترى أن الرواة يكذبون عليه ؟!.
وفي الحديث الثاني نقل عن شيخ مجهول من وعاظ السلاطين دخل السجن بدعوة من السندي بن شاهك رئيس شرطة هارون الرشيد ، ونقل عن موسى بن جعفر رضي الله عنه قوله : أني أموت بعد غد . فهل كان موسى بن جعفر جاهلاً بالقرآن وصادقاً في حدسه أم أن هذا الشيخ كان يكذب فيما قاله؟! .
وفي الحديث الرابع : سأل حسن بن الجهم ـ والله يعلم هدفه ـ سأل الإمام ، بل لقد ذكر الأشياء التي سمعها من الغلاة أن أمير المؤمنين كان يعرف قاتله والليلة التي يقتل فيها ـ وسمع صياح الإوَزّ الذي كان يخبر عن موته ـ ( أي أن الإوَزّ ـ نعوذ بالله ـ تعلم الغيب وهي التي أخبرت عن موته ) وطلبت أم كلثوم إليه أن يصلي في البيت ولكن سيدنا الأمير لم يقبل وخرج تلك الليلة بلا سلاح مع أنه عرف قاتله من قبل سيفه ـ وهذا ليس جائزاً له ـ فأجابه الإمام الرضا ، نعم هكذا كان ولكن قدر الله وما شاء فعل ، وتمسك سهل بن زياد الكذاب وعدد من الرواة مثله بهذه المقولة من أن أمير المؤمنين كان يعلم بموته ، وهذا افتــراء وكذب بدليل ما ورد في خطبة في نهج البلاغة الخطبة 741 أو في سائر خطبه حين قال بأنه لا يعلم وقت موته ، وهذا كذب على الله كذلك .
فالقرآن إذاً نزل خلافاً للواقع ـ والعياذ بالله ـ بناءً على أقوالهم ، فهم يدعون أن الإمام يعلم كل شيء ولذا بناءً على رواية سهل بن زياد الفاسد المذهب لا بد أن يعلم الإمام وقت موته ، وهنا يقال :
عندما قال الله سبحانه في القرآن : { لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله } كان هناك استثناء آخر وهو أنه لا يعلم الغيب إلا الله والإوَزّ ؟!.
وفي الحديث الخامس : روى شيئاً عجيباً يخالف كل العقول ، حيث قال الإمام الكاظم إن الله غضب على الشيعة وخيرني إما أنا أفتدي بنفسي أو أفتدي بشيعتي .
لا بد هنا من طرح هذا السؤال : هل يوحى إلى الإمام ؟ ولماذا لم يغضب الله على أهل السنة مثلاً ، إضافة إلى أن الإمام أشرف من المأموم عندهم فهل يفتدى الأدنى بالأعلى ؟.
فإننا مثلاً لا نجد من يفتدي أغنامه بولده ... إلا عند علي بن إبراهيم وأمثاله من الرواة والكليني ، والأعجب من ذلك أنهم تمسكوا بهذا الحديث الفاضح واتخذوه دليلاً على علم الإمام بموته مع أنه لا علاقة له أصلاً بذلك .
وفي الحديث السادس : نقل عن الإمام الرضا أنه قال لرجل يسمى المسافر : إني رأيت رسول الله في المنام ليلة أمس وقال : يا علي ما عندنا خير لك . واستدلوا بهذا على أن الإمام يعلم وقت موته . مع أن هذا القول لا يدل على ذلك إطلاقاً .
إن هؤلاء يريدون أن يثبتوا بهذه الأقوال الواهية المتحيرة أن الإمام ـ خلافاً للقرآن ـ يعلم وقت وفاته ولقد فرق هؤلاء بين القرآن وما عليه الأئمة رضي الله عنهم ، وجعلوا كلا الطريقين مخالفاً للآخر .
وكذلك في الحديث السابع : يقول : قال الإمام الباقر صاح أبو زين العابدين من وراء الجدار وقال : يا محمد تعال وعجل . واستدلوا بهذا على علم الإمام بموته وهذا لا يدل على ذلك وهو كالخبر السابق .
وفي الخبر الثامن : روى علي بن الحكم الخرافي راوي حديث سلسلة الحمار ، وسيف بن عمير الملعون الذي لعن من قبل الأئمة على حد قول الممقاني أن الإمام الحسين خيّر بين أن ينتصر ويهزم حكومة يزيد وبين أن يقتل ويلقى الله . واختار الإمام الحسين القتل . بناءً على رواية هؤلاء الكذابين الوضاعين لم يقم الإمام الحسين لدفع الظلم ونشر العدالة بل قام للقتل أيضاً مع أن الإمام الصادق قال : قتل الحسين كان مصيبة فوق المصائب . ويقول سيدنا الأمير رضي الله عنه في رسالة رقم 54 من نهج البلاغة بشأن معاوية :
( سأجهد في أن أطهر الأرض من هذا الشخص المعكوس والجسم المركوس حتى تخرج المدرة من بين حب الحصيد ) ، ويكتب لعمرو بن العاص في رسالة رقم 93 من نهج البلاغة : ( فإن يمكن الله منك ومن ابن أبي سفيان أجزكما بما قدمتما وإن تعجزا وتبعثرا فما أمامكما شر لكما ) .
إذن بناءً على هذا إذا كان الإمام الحسين راغباً في القتل لم يصب الإمام الصادق وسيدنا الأمير رضي الله عنه ، نعوذ بالله من أفكار الغلاة .
ولا بد أن نسأل الكليني ورواته : إذا كان الإمام الحسين اختار الشهادة فما علاقة هذا بعلم الإمام رضي الله عنه بموته ؟ ثم هل يوحى إلى الإمام ؟!.
[ باب : أن الأئمة يعلمون علم ما كان وما يكون
وأنه لا يخفى عليهم شيء ]
روى في هذا الباب ستة أحاديث يعد المجلسي خمسة منها ضعيفة ومجهولة ، وأحد رواتها إبراهيم بن إسحاق الأحمر النهاوندي الفاسق والمبتدع ، وقد ضعفه علماء الرجال وسموه من الغلاة ، والآخر سيف التمار الذي تخالف أخباره القرآن . والآخر أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، والآخر محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ومن الغلاة ، والآخر يونس بن يعقوب الفطحي المذهب ، والآخر سهل بن زياد الكذاب .
ماذا يتوقع من رواة كهؤلاء سوى ضرب الإسلام والكيد له والغلو في أشخاص ذوي سيرة حسنة لاصطياد السمك في الماء بعد تعكيره بترهاتهم .
روى هؤلاء عن الإمام الصادق في الحديث الأول : أن جماعة من الشيعة أتوا إلى الإمام ـ والله أعلم إنهم كانوا من هؤلاء الغلاة ـ قال سيف التمار عن الإمام : لقد جعلوا علينا جاسوساً ـ وربما كان هذا سيف التمار نفسه ـ ولكن سيفاً يقول نظرنا يميناً وشمالاً فلم نر أحداً . وقلنا : لا يوجد جاسوس . فتبين لنا أن الإمام تكلم خلافاً للواقع وبلا علم . فحلف الإمام ثلاث مرات برب الكعبة بأنه أعلم وأزكى من موسى والخضر عليهما السلام ؛ فهما قد أعطيــا علم ما كان ولم يعطيا علم ما سيكون وما هو كائن إلى يوم القيامــة ولكنه ( أي الإمام ) أعطي ذلك إرثاً عن رسول الله .
لا بد أن نسأل سيف التمار :
أولاً  : إن الإمام الذي لم يعلم شيئاً عن أصحابه وتكلم على خلاف الواقع بأن هناك جاسوساً مع أنه لم يكن ثمة جاسوس فأنى لذلك الإمام أن يعلم ما كان وما سيكون إلى يوم القيامة ؟! .
ثانيـاً : قال رسول الله ^ : « علامة الكذب كثرة الحلف » فلماذا إذاً يحلف الإمام ثلاث مرات بأنه أعلم من موسى .
ثالثـاً : من أين عرفتم أن موسى والخضر كان لهما علم ما كان ، وموسى عليه السلام نفسه لم يدع هذا ، ولم يعلم بما كان حين وجوده في الطور ولم يعرف عن عبادة قومه للعجل . فيقول له الله تعالى : { قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري } ولما رجع من الطور ووجد أن قومه قد فتنوا بالشرك غضب جداً وقال لهم : { بئسما خلفتموني من بعدي } حتى إنه لم يعلم أن أخاه لم يقصر في نصحهم فأخذ بلحيته ورأسه ولم يعرف أنه منعهم من عبادة العجل حتى قال له هارون : { إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء } ثم اختار موسى من قومه سبعين رجلاً لميقات جبل الطور ولكنهم جميعاً كانوا ممن غضب الله عليهم .
وأمثال هذا كثير ... ويستفاد من القرآن الكريم أنه عليه السلام لم يعلم بما كان .
رابعـــاً : إن العلم لا يورث إلا عند الرواة القائلين بالخرافة .
خامساً : قال الله تعالى مراراً لرسوله في القرآن الكريم : { قل ما أدري ... وما أدراك ... إن أدري ... وما كنت تدري ... لا تدري ... ما يدريك } . ومع كل ذلك كيف يمكن الادعاء أن الرسول علم ما كان وما سيكون فضلاً عن أن يورث ذلك لغيره . وحتى رسول الله ^ عندما كان يسأل عما  لا يعلم كان يصبر حتى ينزل الوحي ... فكيف يمكن للإمام الذي لا يوحى إليه أن يعلم ما كان وما سيكون .
وانتبهوا إلى الحديث الثاني : كيف أحاط عدد من الشيعة الخرافيين بالإمام من أمثال حارث بن المغيرة وعدد من الناس المجهولين وسمعوا أن الإمام قال : أنا أعلم ما في السموات وما في الأرض ، وما في الجنة ، وما في النار ، وما كان ، وما سيكون ، ثم مكث الإمام برهة ورأى أن هذا الكلام قد كبر على المستمعين ولم يصدقوه فقال : لقد تعلمت هذا العلم من كتاب الله حيث يقول الله عزوجل { وفيه تبيان كل شيء } ؟. .
أولاً  : لا بد أن يقال إن رسول الله ^ الذي هو أعلى من كل إمام لم يدّع شيئاً كهذا . ويقول الله سبحانه له في سورة الإسراء : { وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً } ورسول الله نفسه يقول في دعائه : إلهي أنت العالم وأنا الجاهل .
ثانيـاً : قال الإمام : تعلمت كل هذه العلوم من كتاب الله . ثم قرأ الآية خطأ .
هذه الآية التي ذكرها الإمام ( فيه تبيان كل شيء ) هي في سورة النحل الآية 98 حيث قال الله تعالى : { ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء } فظاهر أن الآية ليست كما ذكر ـ فيه تبيان لكل شيء ـ فهل يعقل أن يكون الإمام الصادق جاهلاً بالقرآن إلى هذه الدرجة فيقرأ  آياته خطأ ؟... ثم يكون فوق ذلك عالماً بما في السموات والأرض . إذن من المؤكد أن هذا الكذب من صنع رواة الكليني .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ثالثاً : ليس في القــرآن علم ما في السمــوات والأرض ... فمثلاً ليس فيه علــم الكهربــاء أو الطيران أو ألوف الأشياء الأخرى بل فيه بيان كل شيء من أمور الدين ، ويكون معنى الآية { تبياناً لكل شيء } من أمور الدين ، لأنه كتـــاب تشريع وقانون ، فإذا كان علم كشف الجراثيم وصناعة المكبرات قد ورد في القرآن ولم ينبه القرآن إلى أن جاء عالم غير مسلم كباستور واكتشفه ، يكون رسول الله ^  قد ضنَّ ـ نعوذ بالله(1) ـ وبخل بهذا العلم مع أن الله تعالى يقول : { وما هو على الغيب بضنين } !!.
ومن رواة الحديث الثالث جماعة بن سعد الذي كان رجلاً خبيثاً وضعيفاً وخرج مع أبي الخطاب الذي ادعى الألوهية وقتل بسبب ذلك .
رجل وسخ كهذا يروي عن الإمام الصادق أنه قال : [ إن الله أكبر وأرحم من أن يوجب طاعة أحد من عباده ثم يحجبه صباحاً ومساءً عن أخبار السماء ] .
لا بد أن نقول لهذا الصاحب لأبي الخطاب إن الله أوجب طاعة العباد لرسوله مع أنه بإقرار الرسول نفسه في القرآن أنه لم يكن يعلم شيئاً من أخبار السماء كما جاء في سورة ص الآية 96 : { وما كان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون } ولم يعلم رسول الله ^ من أخبار الأرض قبل أن يوحى إليه فضلاً عن أخبار السماء .
رابعاً : لقد أوجب الله تعالى طاعة أولي الأمر وقواد رسول الله في الجيش والدولة مع أنهم لم يعلموا من أخبار السماء شيئاً . ثم إن الله أوجب على الابن مثلاً طاعة والديه واستحب له ذلك مع أنهما أيضاً لا يعرفان شيئاً من أخبار السماء .
إذن ما هذه الأشياء التي لا توافق العقل ولا القرآن ؟ .. وإن النقد الذي ورد على الحديثين الأول والثالث وارد في سائر أحاديث هذا الباب .
 
[ باب : أن الله عزوجل لم يعلّم نبيه علماً إلا أمره أن
 يعلّمه أمير المؤمنين وأنه كان شريكه في العلم ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث عن رواة مجهولين كعبدالله بن سليمان ورواة فسقة واقفيي المذهب كمنصور بن يونس الذي اختار المذهب الواقفي ليأكل أموال الإمام التي كانت لديه ، حيث أنها تخالف العقل والقرآن والتاريخ معاً . فمثلاً يقول في هذه الروايات الثلاث : أُتِيَ النبي ^ برمانتين فأكل واحدة منهما فأصبح رسولاً وإحدى هاتين الرمانتين كان هو العلم وقد أكلها مناصفة مع علي وأصبح علي بأكله نصف الرمانة شريكاً للنبي بالعلم ، وهذا بيّن البطلان وهو من وضع الرواة لأنهم قالوا في الأبواب السابقة أن علم علي وراثي ولكن عندما وصلوا إلى هذا الباب لم يعد العلم وراثياً بل بأكل الرمان . وهؤلاء الرواة لم ينتبهوا إلى تضاد وتناقض أخبارهم إذ ربما كانوا من العوام وربما فعلوه قصداً وبسوء نية .
فلينظر كل إنسان عاقل هل يمكن أن يصبح أحد رسولاً بمجرد أكل الرمان . هدى الله شعبنا ونجاه من الخرافات .
[ باب : جهات علوم الأئمة رضي الله عنهم ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث ، ورواتها كما في الأبواب السابقة فاسدو العقيدة كحمزة بن البزيع الذي ارتشى من علي بن أبي حمزة ؛ لينشر مذهب الواقفية ويروجه حتى قال سيدنا الرضا رضي الله عنه لإبراهيم بن يحيى : ما عمل حمزة بن البزيع ، هو اليوم شاك وسيموت غداً على الزندقة .
وإذا كان في متن الحديث أمر يقبله العلم والعقل ، نحن نقبل ذلك ولا نعتني برواته لأن رواة ذلك الزمن على الغالب كانوا من العوام الخرافيين ولم يكن هناك مدرسة دينية أو جامعة ولم تكن لديهم قوة التمييز ولم يردوا أخبارهم إلى الميزان الإلهي ( القرآن ) ، والعجب من المجلسي أنه عد الحديث الأول صحيحاً على الرغم من وجود حمزة بن البزيع الشقي بين رواته وعد المجلسي الخبر الثاني مجهولاً والثالث ضعيفاً .
أما المتن فليس فيه شيء مفيد لأن المتن يقول إن الإمام قال : عِلْمُنا إما أن يتعلق بالماضي أو الآتي ، والحال أن علم كل الناس لا يخرج من ذلك . وهنالك جملة من هذه الأخبار لم يقبلها كثــير من علماء الشيعــة من بينهم بنو نوبخت نقلاً عن المجلسي وهذه الجملــة هي : ( أفضل علمنا قذف في القلوب ونقر في الأسماع ) ولا بد أن يعلم أننا ذكرنا سابقاً أن أمير المؤمنين رضي الله عنه قال في نهج البلاغة في خطبة رقم 131 ـ [ ختم به الوحي ] ، يعني بمحمد ختم الوحي . وهناك دلائل أخرى بيّناها في باب الفرق بين الرسول والنبي والمحدث بأن لا عبرة بهذا القبيل من الأخبار الملهمة أو السماع من الملك !.
[ باب : أن الأئمة لو ستر عليهم لأخبروا كل امرئ
 بحاله وما عليه ]
روى في هذا الباب روايتين الأولى في مرتبة المجهول والثانية ضعيفة على حد قول المجلسي وأما متنها فيخالف القرآن بل مائة آية منه لأن الإمام قال : لو أمسكتم لسانكم وما أظهرتم لأخبرتكم ما يضركم وما ينفعكم مع أن القرآن يقول في آخر سورة لقمان : { وما تدري نفس ماذا تكسب غداً } وقال في سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ما أدري ما يفعل بي ولا بكم } والآيات الأخرى نصت على ذلك . والآن لا بد من طرح هذا السؤال : ما هدف الكليني ورواته من جميع هذه الأخبار المخالفة للقرآن باسم الإمام وتحت مظلته هل أرادوا أن يضللوا الناس تحت ستار الإمام ؟ أم أنهم حقيقة لم يدركوا مخالفة هذه الأخبار لما جاء في القرآن ؟!.
لماذا لم ينتبه علماء الشيعة طوال ألف ومائتي سنة تقريباً إلى هذه الأخبار الملفقة ، ألم يفهموا أن هؤلاء الوضاعين زادوا ونقصوا في أصول الدين وفروعه ؟، ألم يكن ثمة عالم ناصح ؟، أم ترى كانت هناك أمور أخرى لم نفهمها ؟. وبعضهم كالمجلسي عمد إلى التأويل بما لا يرضى صاحبه .
[ باب التفويض إلى رسول الله وإلى الأئمة في أمر الدين ]
روي في هذا الباب عشرة أحاديث ثمانية منها ضعيفة ومجهولة على حد قول المجلسي ومن بين رواتها رواة وسخون كموسى بن أشيم الذي جاء ورفاقه إلى الإمام ثم ذهبوا إلى أبي الخطاب وأخذوا خلاف قول الإمام ، وقد كان لهم أسرار مع أبي الخطاب الذي ادعى الألوهية ، فأخذوا بقوله وردوا قول الإمام ، فهل يمكن قبول أخبار الدين من أمثال هؤلاء ؟.
هل يمكن أن يكون الإسلام هكذا لا يستند إلى أي أساس ؟.
يقول في هذا الباب إن الله أودع أمر دينه إلى رسوله والرسول أودعه عند علي وبنيه .
وبعض الروايات تقول : إن الله أوكل أمر الدين لرسوله ليفعل ما يشاء من الزيادة والنقصان ، حتى يسأل سائل في الخبر السابع ، هل أتى الرسول بحُكْم دون أن ينزل عليه الوحي بشأنه ؟، فيجيب الإمام : نعم ، حتى يتبين من يطيع الرسول ممن لا يطيعه .
ويقول موسى بن أشيم في الحديث الثاني : سألت الإمام عن آية فأجابني ثم سأله غيري السؤال نفسه فأجابه بخلاف الجواب الأول . ثم سأله ثالث عن نفس المسألة فأجابه بخلاف ما أجاب في المرتين السابقتين ، واستدل الإمام على صحة الأجوبة المتناقضة بآية : { هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب } وآية { ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } .
تتوارد هنا عدة أسئلة :
أولاً  : أن الله قال في سورة النجم : { وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحى } وقال في سورة يونس الآية 51 : { قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحي إلي إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم } فكيف إذن حكم النبي بلا وحي ؟، فضلاً عن أن من عمل بذلك الحكم فهو يطيع الرسول بذلك .
فهل دعا رسول الله الناس لطاعته هو ، أم أنه كان يدعوهم إلى طاعة الله بطاعته . أم أنه ادعى أن له طاعه مستقلة بنفسه ؟! فكيف يقبل الخبر السابع مع أنه يخالف عدة آيات من القرآن .
والثاني : أن الله يقول في سورة الحاقة الآية 44 إلى 64 : { ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين } بعد وجود آيات كهذه هل يحق لمحمد ^ أن يأتي بحكم من عنده بلا وحي كما جاء في الخبر السابع أم لا ؟.
وإذا أتى بحكم فهل تجب طاعته أم لا ؟ هل يمكن لرسول أن يأتي بحكم بلا وحي مع أن كتابه السماوي يقول في مواضع عدة { ومن أظلم من افترى على الله كذباً } . وإذا ما جاء بحكم دون وحي أفلا يكون مشمولاً بالآية { ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً } أم لا ؟.
والسؤال الثالث : أن الإمام كرر في هذه الأحاديث الاستدلال بآيات القرآن ، فهل هذه  الآيات تتعلق بذلك الموضوع  الذي ذكره أم لا ؟ مثلاً : قال الله في سورة ص الآية 93 بعد بيان أنه تعالى سخر الريح والجن لسليمان يقول : { هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب } قال الإمام هنا : فوّض الله هنا لسليمان بالمنة أو الإمساك . وقال لرسوله في سورة الحشر الآية 7 : { ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فللَّه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } هل ما أعطاه الله لسليمان وما أمر الله لرسوله والمسلمين { ما أتاكم الرسول فخــذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } هل هذا يتعلـــق بتفويض أمر الخلق للأئمة من الله ؟، وهل يتعلق بتفويض أحكام الدين للأئمة أم لا ؟ هل تجــوز هذه التأويلات الباطلة قياساً على تفويض الرياسة لسليمان ؟ وهل الإسلام دين يقاس على غيره ؟.
وفي الحديث الثاني : يقول ابن أشيم إن الإمام أجاب عن سؤال واحد بثلاثة أجوبة مختلفة يقول : إني فهمت أن الإمام عمل بالتقية ، نحن نقول إن أحداً سواءً كان إماماً أو مأموماً لا يجوز له أن يتكلم خلافاً للواقع وبخلاف حكم الله ، وإذا كان يريد أن يعمل بالتقية عليه أن يسكت أو يقول لا أدري لا أن يحكم بثلاثة أحكام يختلف كل منها عن الآخر ليقول مريدوه إنه عمل بالتقية ، وإذا عمل بالتقية فلا بد أن يسكت ، والتقية دائماً لحفظ الدين وليس الدين لحفظ التقية وعلى المرء أن يفدي دينه بنفسه لا أن يفدي نفسه بدينه ، ثم لا يمكن تغيير أحكام الله باسم التقية ، ألم يُصَلِّ علي وغيره وراء الأئمة ؟، والأئمة كانوا يسلمون على الخلفاء ، وَقَبِل سيدنا الرضا ولاية العهد وأمثال هذا كثير .
أكل هذا كان بالتقية مع أن الله منع رسول الله من المداهنة في كتابه { ودوا لو تدهن فيدهنون } ويقول في الآيات 47 ـ 57 من سورة لإسراء : { لولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً . إذاً لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك علينا نصيراً } .
ونحن نرى لدى في كتاب وسائل الشيعة أنه قد صدرت ألوف الأحكام التي ليس لها أصل من الكتاب والسنة وحملها العلماء على التقية . فهل يجوز أن يحكم عالم بآلاف الأحكام خلاف الواقع ويحملها المريدون على التقية ؟، أليس مخرباً للدين أن تصدر ألوف الأحكام بخلاف ما أنزل الله ، ثم يحملونها على التقية ؟، وإن كان هناك في وسائل الشيعة أحكام لها أصول في الكتاب والسنة يجب الأخذ بها ورد ما خالفها .
يقول في الحديث الرابع : قال الإمام إن رسول الله ^ كان مؤيداً وموفقاً بروح القدس وأمين الوحي ولم يخطئ بشيء . ولذا فقد فوض الله إليه أحكام الدين .
ونحن نقول : إن رسول الله كان مؤيداً بالوحي وبروح القدس ولذا فوض إليه . أما الأئمة فلا يوحى إليهم فكيف يفارقون رسول الله في أحكامهم ؟!.
وفي الحديث الثامن : استدل بآية 501 من سورة النساء للتفويض للأئمة { إنّا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله } يقول : هذه الآية مخصوصة بالأوصياء . فلا بد أن نقول إن الله تعالى يخاطب في هذه الآية رسوله وحده ، إذن أن الله لم يفوض إلى الرسول بل علّمه أن يحكم بما أراه الله ، إذن آية التفويض هي تعليم لرسول الله أن يحتكم إلى القرآن في قضائه .
ثانيـاً : نقول جدلاً في هذه الآية إن الله فوض لرسوله الحكم بما أراه الله فما علاقة هذه الآية بالأوصياء ؟! لا سيما أن الله لم يوح إلى الأوصياء ولم يرهم كما أرى رسوله . على كل حال فإن أخبار هذا الباب كلها مناقضة لآيات القرآن الكريم .
[ باب : في أن الأئمة بمن يشبهون ممن مضى
وكراهية القول فيهم بالنبوة ]
يقول : الكليني في عنوان هذا الباب تشبيه الأئمة بمن سبقهم والقول بنبوتهم مكروه ، ويظهر أن الكليني لا يحرم القول بنبوة الأئمة ولا يبطله بل يكرهه فقط . لأنه قد جاء في عنوان الباب ذلك ، وتلك هي فتواه .
ماذا نفعل إذن بالروايات التي رواها الكليني وغيره بأن لا نبي ولا نبوة بعد رسول الله ^ وأن من يدعي النبوة بعد خاتم النبيين كافر مهدور الدم ؟. ماذا نفعل بهذه الأخبار ؟ ألا يعتقد الكليني بها ؟، فلماذا رواها إذن في كتابه ؟.
يقول مثلاً في الحديث الثاني والثالث في هذا الباب نفسه قال الإمام : إن الله عزوجل قد ختم بنبيكم النبيين فلا نبي بعده .
هذان الخبران والخبر السادس عندما يقول الإمام الصادق عن الذين يقولون بنبوتهم : إن سمعي وبصري وبشري ولحمي ودمي وشعري من هؤلاء براء وبرئ الله منهم ما هؤلاء على ديني ولا على دين آبائي .
ألم يقبل أحمد البرقي الشاك في الدين وأبو طالب وسدير رواة هذا الخبر والكليني نفسه هذا الخبر حيث يقولون بكراهة القول بنبوة الأئمة مع أن القرآن يقول صراحة : { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين } .
وفي الخبر السابع في هذا الباب يقول إن الأئمة بمنزلة رسول الله إلا أنهم ليسوا بأنبياء ولا يحل لنسائهم ما حل لنساء رسول الله ، أما في غير هذا فهم بمنزلة أزواج رسول الله .
وهذا الأمر على خلاف الواقع لأن خصوصيات النبي ^ كثيرة لا يوجد لدى الأئمة شيء منها . كالمعراج مثلاً ، ووجوب صلاة الليل على رسول الله ^ ، وجواز زواجه بأكثر من أربع نسوة ، وجواز النكاح بلفظه الهبة . ومنها تحريم ارتفاع الصوت عند صوته ، وحرمة زواج أزواجه من بعده ، وغير ذلك .
[ باب : أن الأئمة محدَّثون مفهمون ]
كرر في هذا الباب ما ذكر في باب الفرق بين الرسول والنبي والمحدث ذاته ، وقد بينا بطلان ذلك هناك ولا حاجة إلى التكرار .
[ باب : فيه ذكر الأرواح التي في الأئمة ]
لا بد من العلم أن الدين الصحيح هو الذي توافقت موضوعاته مع الفطرة والعقل كما قُرر ، فإن كل ما حكم به العقل حكم به الشرع ، إلا أن المذاهب الخرافية كثيرة ومن الموضوعات المذهبية الخرافية التي تخالف العقل ما جاء في هذا الباب وأخباره .
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث وبقول المجلسي نفسه فإن الثاني والثالث منها ضعيف وغير معتبر لأن رواتهما أمثال محمد بن سنان من الكذابين والغلاة المشهورين .
والحديث الأول يضعف بسبب جابر الجعفي المغالي وإبراهيم بن عمر اليماني . قال الغضائري عنه ضعيف جداً ولوجود أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين .
أما متنها فيقول : إن للأنبياء والأوصياء خمسة أرواح مع أن القرآن يقول بشأن الأنبياء { بشر مثلكم } فلو كانت أرواحهم تختلف عن أرواح سائر الناس لقال الله ( بشر غيركم ) . ثانياً : يقول المفضل وهو من الغلاة في الخبر الثالث ، أن الإمام أسدل ستاره في بيته وهو يعلم ما في أرجاء الأرض . وهذا غلو وباطل ، لأن رسول الله لم يعلم شيئاً عن جيرانه وتأخرت زوجته(1) عنه في الطريق وما علم . وقتل أصحابه في بئر معونة وما علم ، فكيف يعلم الإمام كل شيء في كل مكان ؟.
ويلقى سيدنا الأمير رضي الله عنه امرأة في الطريق ويسمع أنها تتكلم عنه ويظهر أن زوجها قد قتل في ركابه ولها أطفال أيتام ولم يعلم به علي . وحتى في وقت خلافته كانت العيون تنقل إليه الأخبار فيتثبت منها بنفسه ولولا ذلك لما علم شيئاً من ذلك كما ذكر في نهج البلاغة .
إن هؤلاء بهذه الأخبار يريدون أن يقولوا إن الأئمة علموا الغيب ، فهم مثلاً يقولون أو يريدون أن يقولوا بأن سيدنا الأمير رضي الله عنه علم بأنه لا يقتل في فراش النبي ^ أو إن سيدنا إبراهيم أيقن أن السكين لا تذبح حلق ابنه ... وهكذا وإذا كان الأمر كذلك فذلك ليس فضيلة وإنما الفضل كان بأنهم عملوا بهذه الأعمال بلا علم منهم بالغيب وأنه سيقع الغوث من الله لهم . فمثلاً لم يعلم سيدنا الأمير رضي الله عنه أنه سوف يبقى حياً إذا نام في فراش النبي ^ وظن أن سيقتل إذا نام فيه ، وكذلك سيدنا إبراهيم عليه السلام لم يعلم أن السكين لن تذبح حلق ابنه إسماعيل ، وعلى كل حال فهذه أخبار تخالف القرآن أوردها غلاة كمفضل وأسوأ من ذلك ، أنه يقول في هذا الخبر نفسه إن روح القدس روح خاص بالنبي ينتقل بعد موته إلى بدن وصيه تماماً كانتقال الروح من جسم إلى جسم وهذا هو التناسخ الذي قال سيدنا الرضا عنه : من قال بالتناسخ فهو كافر . فكيف يقبل أهل الملة الإسلامية هذه الروايات المكفرة دون سند قرآني لها .
[ باب الروح التي يسدّد الله بها الأئمة رضي الله عنهم ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب واستدل فيها بالآيات القرآنية أن للأئمة روح غير روح سائر الناس ويؤيدهم الله بتلك الروح ويسددهم . والآن لا بد أن نرى هل القرآن مفهوم عند الناس جميعاً وأوضح وأسهل من أي كتاب لأن الله أنزله لعوام الناس وقال : { يا أيها الناس } وكرر أربع مرات في سورة القمر { ولقد يسرنا القرآن } وقال : { هدى للناس } وقال : { بيان للناس } وقال : { هدى وموعظة } والآن لا بد أن نرى هــل تدل هذه الآيات التي تمسك بها الكليني علــى ذلك أم لا ؟ وهل يستدل إمام بمثــل هذه الآثار الواهنة ؟ الآيـــة الأولــى في سورة الشورى الآيــة 25 : { وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا } وذكر قبل هذه الآية { أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه ما يشاء } .
ما القصد من هذه الروح الذي يقول الله عنها { وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا } يمكن أن يكون الوحي ـ وهو خاص برسوله ^ ولا دخل للأئمة رضي الله عنهم بها ، كما قال أمير المؤمنين أنه قد ختم به الوحي . إذن الخبر الثاني وأمثاله هنا عندما يقول ذلك الروح فينا وما صعد إلى السماء وإنه لفينا فهو كذب . وإذا كان القصد من الروح في الآية هو جبرائيل فهو ليس في يد أحد لا رسول الله ولا الإمام .
ولكنَّ أبا بصيراً يقول سألت الإمام عن هذا الروح الذي ورد في الآية حيث أن رسول الله ^ ما كان يدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكنه أدرك الإيمان والكتاب بذلك الروح فما هو ذلك ؟!.
قال الإمام : كان خلقاً أكبر من جبرائيل وميكائيل . ونحن نقول إن الأئمة علموا الكتاب والإيمان أيضاً لأنهم تعلموا القراءة والكتابة ، وفهموا القرآن أيضاً وكانوا تبعاً للقرآن ، وقد بين الله كيفية الإيمان في القرآن أيضاً . وبناءً على ذلك فلا يبقى للأئمة حاجة بتلك الروح ؟ سواء كانت أكبر من جبرائيل أم لا !.
استدل في الحديث الرابع والسادس بآية : { يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً } الآية 58 من سورة الإسراء .
نقول هنا أيضاً إن الروح إذا كان الوحي فهو خاص برسول الله ولا يتعلق بالأئمة ، وإذا كان جبرائيل أو ملك أعظم من جبرائيل فليست هذه في أحد لا في الرسول ولا في غيره ، إذن ما معنى تلك الرواية التي تقول : هو فينا . يظهر أن الراوي لم يعرف كيف يصنع روايته وكان هدفهم فقط تخريب الدين وتحريف القرآن .
[ باب وقت ما يعلم الإمام جميع علم الإمام الذي قبله ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث يقول المجلسي إن الأول والثاني مجهولان والثالث مرسل وهذه الأحاديث رواتها أحوالهم معلومة وهم رواة الخرافة . وأما متنها فيقول : سيكون الإمام اللاحق عالماً بعلم الإمام السابق بنفس اللحظة التي يقبض فيها الإمام السابق .
أولاً  : هذا أمر مخالف لروايات ذكرت في أصول الكافي أن في الأئمة روح أعظم من روح جبرائيل ، فمع وجود روح كهذه فلا حاجة إلى نقل العلم من صدر إلى صدر آخرتلك الروايات التي تقول إن الإمام محدَّث يعني تحدثه الملائكة وتعلمهم وكذلك تخالف الروايات التي وردت في باب جهات علوم الأئمة حيث يتعلمون من الجفر والجامعة ومصحف فاطمة والإلهام بالقلوب .
ثانيـاً : أن العلم أحد الصفات الروحية للعالم تنتقل إلى العالم الآخر مع انتقال الروح إليه . ولا يمكن أن ينفصل العلم عن روح العالم وينتقل إلى روح جاهل ، وعلم الصدر بالصدر من خرافة الصوفية والدراويش ، فكيف دخل  هذا في كتاب الكافي ؟ لا أحد يعلم .
انظروا كيف مزج هؤلاء الرواة الذين لا يعرفون لله حقاً كيف مزجوا الخرافات بالإسلام ، وأدخلوه إليه باسم الإمام . ألم يكتب الكليني نفسه في باب فقد العلماء في هذا الكافي  أن العلم يذهب بموت العالم ، فكيف نسى أم أنه كان جاهلاً أم لم ينتبه لما كتب ؟!.
ثالثـاً : يظهر أن الإمام اللاحق كان جاهلاً حتى موت الإمام السابق وهذا يخالف الذين يقولون إن الإمام عالم منذ ولادته بما كان وما سيكون .
[ باب : في أن الأئمة في العلم والشجاعة والطاعة سواء ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث الأول ضعيف والثاني مجهول كما قال المجلسي ، نعم فيه رواة كعلي بن حسان الغالي الكذاب وكان له تفسير باطني ليس فيه من الإسلام شيء ، والاخر عبدالرحمن بن كثير الغالي الخرافي الكذاب .
وأما المتون : في الحديث الأول قال عن الآية : { والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم } هنا نسب الوضاعون إلى الإمام أنه قال : ( الذين آمنوا ) مختص بمحمد وعلي . وقال في الحديث الثاني نحن الأئمة سواء في العلم والشجاعة مع علي ولكن قال في الحديث الثالث : بل إن محمد وعلي هما الأفضل .
ويحار القارئ من يصدق مِنَ الحديثين !! .
[ باب : أن الإمام يعرف الإمـام الذي يكون من بعـده .
وأن قول الله عزوجل : إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات
إلى أهلها فيمن نزلت ]
هذا الباب من الأبواب التي تهدف إلى إشاعة سوء الظن بين المسلمين وإثارة التشويش والإفساد بينهم وإراقة دماء الملايين منهم ، وهم لم يتركوا مجالاً لمحقق ناصح أن يمحص هذه الأخبار وعندما ألف أحد أصدقائنا كتاباً باسم ( نصوص الإمامة وطبعه بمساعدة بعض الأخوة الأحباء لم يمكنوه من نشره كاملاً ) ... لكي يدرك المسلمون وشعبنا معهم كذب هذه الأحاديث فيما يتعلق بنصوص الإمامة والصحائف المختلقة ، ولذا فنحن هنا نشير إلى بعض علائم الكذب في هذه الروايات برغم ما يعتريني من الضعف والشيبة والشيخوخة .
 رواة هذا الباب على الأكثر من الغلاة ومن ذوي المذاهب الفاسدة ومن الكذابين ولذا قال العلامة المجلسي بضعف الحديث الأول والثاني والرابع والسادس وقال : الثالث مجهول . ولكنه ضعيف أيضاً بسبب وجود محمد بن فضيل الغالي ، والحديث السابع يضعف بسبب وجود البرقي الشاك في الدين .
وأما متنها . فالحديث الأوّل حرف القرآن في آية : { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } ـ والمؤمنون المخاطبون هم أصحاب النبي الموجودون ، بدليل ضمير منكم الذي جعل وأولي الأمر منهم بدليل منكم ـ { فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول } ـ أضاف الإمام هنا وإلى أولي الأمر منكم ـ نعوذ بالله ـ يعني إلى كتاب الله وسنة رسوله ـ { إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر } وكلمة الإمام ، أي أولي الأمر منكم .
والقصد أن الله قال : لا بد أن تردوا النزاع فضلاً عن الله ورسوله إلى أولي الأمر ، وكما يطاع ولي الأمر فلا بد أن يرجع إليه في وقت النزاع لأن النزاع معه محال أصلاً لأنه معصوم وهذا يؤدي إلى القول بالأئمة الاثني عشر وهو قول الشيعة الاثني عشرية .
انظروا هنا لدعاوى الرواة العديدة : الأول أن القرآن قد حُرِّف ـ والعياذ بالله ـ يعني نقص وكان ـ أولي الأمر منكم ـ بعد ( تنازعتم ) وحذف ذلك ولم يحفظه الله مع أنه سبحانه تكفل بحفظه . وأنقصوا هذه الجملة من القرآن ، وهذا الادعاء الأول الظاهر البطلان يخالف القرآن أيضاً حيث يقول الله في سورة الحجر الآية 9 : { إنا له لحافظون } .
والادعاء الثاني : أن أولي الأمر هؤلاء محصورون بالإمام المعصوم وهذا يخالف القرآن كما في سورة النساء الآية 38 : { وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم } حيث نزلت في غزوة ، مؤتة وباتفاق السنة والشيعة كان ولي الأمر هناك زيد بن حارثة ، ولم يكن إماماً معصوماً ، بالإضافة إلى أن الله تعالى قال في الآية المذكورة : { وأولي الأمر منكم } يعني من الأصحاب وهم قواد الجيش آنذاك والحكم يختص بزمن الرسول ولا علاقة له بالإمام المعصوم .
بالإضافة إلى أن الأئمة الاثنا عشر لم يكن العشر منهم أولي أمر فيقول الله : ردوا إلى أولي الأمر . ثمّ أنه يرسل عليٌّ رضي الله عنه مالكَ الأشتر رحمه الله إلى مصر ويكتب أنه الوالي وولي الأمر لكم وهو لم يكن معصوماً كما يقول في رسالة رقم 83 لأهل مصر وأطيعوا أمره فيما وافق الحق . فيبدو بناءً على نظرة هؤلاء الرواة أن علياً رضي الله عنه كذب في رسالته هذه ـ حاشاه ـ .
إضافة إلى أنه لما وقعت الخصومة بين معاوية وأصحابه وعلي وأصحابه لم يقل علي ارجعوا إليّ في النزاع لأنني معصوم . بل قال صراحة في نهج البلاغة : لما دعانا القوم إلى أن نحكم بيننا القرآن لم نكن الفريق المتولي عن كتاب الله تعالى وقد قال الله سبحانه : { فإن تنازعتم في شيء فرده إلى الله وإلى الرسول } . فرده إلى الله أن نحكم بكتابه ورده إلى رسوله بأن نأخذ بسنته .
مع أن الحكمين خانا في صفين لأنه كان يتوجب عليهما أن يحكما بالقرآن والسنة ، ويجعلا القرآن حكماً ويستدلا بآياته ولكنهما لم يفعلا ، كما قال سيدنا الأمير في الخطبة 721 في نهج البلاغة : ( وإنما حكم الحكمان ليحييا ما أحيا القرآن ويميتا ما أمات القرآن ) إذن لم يقل ببطلان تحكيم الحكمين ، بل لقد كان الحكمان أحدهما بسيطاً والآخر ماكراً(1) . ولا يتعلق ذلك بسيدنا علي لأنه أراد أن يجعل ابن عباس حكماً فقال الناس : إنه من أسرته ولم يقبلوا ، وكذلك لم يقبلوا مالك بن الأشتر وقال : إن سيفه مسلول دائماً .
حتى جاؤوا بأبي موسى الأشعري وجعلوه أحد الحكمين ، إذن أصل يقين الحكمين أمر صحيح لأن الحكمين لا بد أن يرفعا النزاع بالرجوع إلى القرآن طبقاً للآية : { وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله } يعني أن الناس رضوا في الحقيقة بتحكيم القرآن ويمكن الاستفادة من الآيات الأخرى لنصب الحكمين أيضاً . كالآية { فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها } ورسول الله ^ عين حكماً في حرب بني قريظة ، على كل كان سيدنا علي رضي الله عنه أعلم بالقرآن من هؤلاء الرواة ، وكان يقرأ القرآن كما يقرؤه سائر المسلمين ، ولم يضف إليه جملة ( فردوه إلى أولي الأمر ) وكان يرضى أن يرجع الطرفان ـ وهو أحد أطرافه ـ إلى الكتاب وسنة الرسول ، لا إلى أولي الأمر . إذاً إما حديث الكليني هذا كذب أو أن الكذب في نهج البلاغة !.
وكذلك قال سيدنا علي لمالك الأشتر في نهج البلاغة الرسالة رقم 35 : ( فقد قال الله سبحانه لقوم أحب إرشادهم ) { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول } فالرد إلى الله هو الأخذ بمحكم كتابه والرد إلى الرسول هو الأخذ بسنته الجامعة غير المفرقة .
إذن الذي يقول بصحة نهج البلاغة ويقبل علياً رضي الله عنه لا بد أن يرد حديث الكليني ، لكن يظهر أن هؤلاء الرواة الكذابين لا يلتفتون إلى كلمات علي أيضاً فضلاً عن تحريفهم القرآن . جاء في حديث 4 ـ 5 ـ 6 ـ 7 في هذا الباب أن الإمام لا يموت حتى يعلمه الله لمن يوحي ومن يؤم الناس بعد .
نقول كل هذه الأحاديث مخالفة للقرآن بكل الوجوه لأنه بناءً على آيات القرآن ونهج البلاغة لا يوحى لإمام ولا يتم تلقي العلم بعد النبي . ارجعوا إلى باب الفرق بين الرسول والنبي وستأتي تتمة هذا البحث بعد بابين من هذا الباب .
 
 
[ باب : أن الإمامة عهد من الله عزوجل
معهود من واحد إلى واحد ]
روى في هذا الباب والذي يليه روايات عن الغلاة في أن الإمامة والوصاية عهد من الله وعليه اختياره ، وحتى الإمام السابق لا يحق له أن يعين الإمام اللاحق إلا أن يعين الذي اختاره الله سابقاً ، روى هنا أربع روايات ضعفها المجلسي كلها أو قال بجهالتها ، وأما متنها فيقول :
على كل إمام أن يوصي بأن الله عيّن الإمام . ولقد قلنا إن الوحي انقطع بوفاة رسول الله وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه في نهج البلاغة ( ختم به الوحي ) وقال في خطبة رقم 622 حين غسل جسد رسول الله ^ : ( بأبي أنت وأمي يا رسول الله لقد انقطع بموتك ما لم ينقطع بموت غيرك من النبوة والأنبياء وأخبار السماء ) .
إذن حينما لا يوحى للإمام تكون هذه الأخبار كلها كاذبة ، ولكن يقول في الباب التالي إن الإمامة وتعيينها لله ، ونحن نأتي بأحاديث ذلك الباب لنثبت أن هذين البابين كليهما من صنع الرواة المنافقين .
[ باب : أن الأئمة لم يفعلوا شيئاً ولا يفعلون إلا بعهد
من الله عزوجل وأمر منه ولا يتجاوزونه ]
هذا الباب كان وسيلة لبث النفاق بين المسلمين وقد روى فيه خمس روايات عد المجلسي منها ثلاثة ضعيفة وواحدة منها مجهولة لأن رواتها مجهولو المذهب ، كعيسى بن مستفاد الذي عده جميع علماء الرجال ضعيفاً ومضطرباً . وكحارث بن جعفر وعلي بن إسماعيل بن يقطين ، وكلاهما مجهولان ، وكأبي جميلة ، وكمحمد بن أحمد بن عبدالله العمري ، وكلاهما مجهولان أيضاً .
ويمكن أن يكون محمد بن أحمد العمري الذي ادعى البابية وقال أنا سفير الإمام ثم لُعن . وكذلك جعفر بن نجيح المجهول وأمثالهم .
وأما المتون : فقد صنع الكليني مذهباً مخالفاً لكتاب الله بهؤلاء الرواة ، فقد رووا أن الله تعالى أنزل صحيفة مختومة ممهورة من الله على رسوله عيّن فيها ولاة الأمة وأوصياؤها وكان ذلك وقت قبض روح النبي ^ حين أخلى الغرفة واختلى مع علي وفاطمة وقال لعلي : عليك أن تعمل بهذه الصحيفة وهذه الوصية وتوالي أولياء الله وتعادي أعداءه وتتبرأ منهم . وتكظم غيظك وغضبك عند أخذ حقك وغصب خمسك وهتك حرمتك وتصبر على ذلك ، وإذا هتكت حرمات الله ورسوله فعليك بالسكوت ولو خضبوا لحيتك بدماء رأسك فعليك أن ترضى .
قال علي : فصحت ووقعت على الأرض وقلت : فليكن ذلك فقد رضيت ولو هتكت الحرمات وعطلت الشعائر الإسلامية ومزق كتاب الله وهدمت الكعبة .
يقول الراوي : قلت لموسى بن جعفر رضي الله عنه أكان في تلك الصحيفة والكتاب ما يفيد استيلاء الخلفاء الغاصبين على أمير المؤمنين ومخالفتهم له أم لا ؟ قال : نعم والله .
وجاء في هذه الروايات بأنه كان أختام على هذه الصحيفة ولكل إمام أن يفتح ختماً واحداً ويعمل بما كتب فيها من الأوامر ، وذكر في رواية أخرى كان لكل واحد صحيفة خاصة وكان فيها ما عملوا في حياتهم من حرب وصلح وغيره .
والآن قل هل كان لكل واحد صحيفة خاصة أم كانت صحيفة واحدة عليها أربعة عشر ختماً وجاء هذا أيضاً متناقضاً في الروايات .
وعلى كل فهذه الروايات كلها مخالفة للعقل والقرآن والتاريخ بدليل :
أولاً  : أن هذه الصحيفة يقولون إن جبريل أنزلها على رسول الله ^ فلا يعقل إلا أن يقرأها الرسول على جميع أصحابه لا أن يختلي بعلي سراً ويبلغه إياها فلا يفهم الناس من أمرها شيئاً إذ أن الناس إذا عملوا على خلاف ما لا علم لهم به فلا حساب عليهم .
ثانياً : إن هذه الروايات المثيرة للفتنة والتي تقول إن حق علي سوف يغتصب تثير سؤالاً وهو : هؤلاء المهاجرون والأنصار الذين أثنى عليهم الله في كثير من آيات القرآن ووعدهم بالجنة وبيّن رضاه عنهم ، لماذا يغتصب هؤلاء حق علي ؟ وأي حق هذا الذي اغتصبوه ؟، وينبغي علينا أن نورد بعض الآيات التي اتفق على تفسيرها أهل السنة والشيعة كي يقرأهــا الناس ويطلعوا على الحقائق ، ففي سورة التوبــة الآيــة 99 : { ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته ، إن الله غفور رحيم } وفي سورة التوبة الآية 001 : { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعَدّ لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم } .
هل هؤلاء المهاجرون الأولون الذين رضي الله عنهم ووعدهم الجنة الخالدة والفوز العظيم فهل هؤلاء هم الذين اغتصبوا حق علي ؟... هل كان الله سبحانه يجهل ـ نعوذ بالله ـ إنهم سوف يفعلون ذلك ومع ذلك أهملهم وتركهم يتمكنون ؟.
بل قد تم انتخاب أبي بكر ليتدارك الفوضى التي أوشكت أن تقع ولحفظ الإسلام وتدبير الأمن والحيلولة دون تسلط الكفار والمشركين ، وتم تشكيل حكومة لسد الفرقة وحفظ هيبة الإسلام وكيانه . ولو لم يفعلوا ما فعلوا لقامت قائمة بعض الكذابين كمسيلمة الكذاب وآخرون آلاف من أمثاله ولتمكنوا من القضاء على الإسلام وهو لا يزال حديث العهد لأن أغلب الأعراب حول المدينة قد ارتدوا .
إذن فهؤلاء المهاجرون والأنصار قاموا بواجبهم خير قيام ولم يغتصبوا حق أحد لأن رسول الله ^ قد مدحهم ... وهم الذين نشروا الإسلام في بقاع الأرض .
3  ــ  الآية 02 ـ 12 ـ 22 من سورة التوبة : { الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون ، يـبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم فيها نعيم مقيم . خالدين فيها أبداً إن الله عنده أجر عظيم } .
هؤلاء المهاجرون الأولون والأنصار الذين مدحهم الله في كتابه ... من هم ؟.
إنهم ليسوا سوى الخلفاء الأربعة وسائر أصحابهم . ومع هذا يقول الشيعة إن روايات الكليني ورواته الوضاعون والمجاهيل صحيحة وهذه الآيات ـ نعوذ بالله ـ لا تعني شيئاً ! لماذا ؟ لأنهم يقولون إن أصحاب رسول الله ^ قد ارتدوا جميعاً إلا ثلاثة منهم : سلمان وأبو ذر والمقداد وهم ليسوا من المهاجرين ولا من الأنصار .
نحن نقول : إذا كانوا كفاراً ومرتدين فبمن تتعلق هذه الآيات التي تثني على المهاجرين والأنصار ؟ هل توفي كل هؤلاء المهاجرين والأنصار الذين أثنى الله عليهم في زمن النبي ^ أم أنهم خافوا من أبي بكر وعمر ؟، قولوا لنا : هل كان جيش أبي بكر سوى هؤلاء المهاجرين والأنصار ؟ هل كان لأبي بكر أفواج من السافاك والحرس ( الثوري ) أم تراه جهز جيشاً من الخارج ، أم أنه ـ نعوذ بالله ـ اشترى جميع المهاجرين والأنصار بمبالغ كبيرة كان يرشوهم بها ؟. أم ترى كانت له قبيلة كبيرة في المدينة ؟.
لا والله ... لم يكن هذا ولا شيء منه ؟ بل لقد اجتمع هؤلاء الأخيار الذين أثنى الله عليهم في كتابه واختاروا أفضلهم لحفظ كيان الإسلام وطلباً لرضا الله .
4  ــ  سورة الأنفال الآية 27 : { إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض } .
5  ــ  سورة الأنفال الآية 47 : { والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقاً لهم مغفرة ورزق كريم } .
هل يمكن أن يكون الله سبحانه قد مدح المهاجرين والأنصار إلى هذا الحد ووعدهم المغفرة والجنة ثمَّ كان يجهل ـ نعوذ بالله ـ عاقبة أمرهم من أنهم سيرتدون كما يدعي الغلاة وأنهم سوف يغصبون حق علي ؟.
هل يرضى علي نفسه بكلام الغلاة هذا ؟ وأي حق هذا الذي غصبوه منه ، وهم لم يطلعوا على الصحيفة السرية ـ على حد قول الشيعة ـ فماذا تراهم يفعلون ؟ أليس عليهم أن يصونوا كيان الدولة الإسلامية ؟.
هل كان عليهم أن ينتظروا إذن الغلاة لحفظ ونشر الإسلام ليأتوا بعد مئات السنين ويعينوا لهم الواجبات ؟ وهل يحجمون عن نصرة الإسلام وفقاً لأمر الغلاة ؟.
إذن تلك الأخبار المختلقة التي تقول ارتد الناس على أعقابهم كفاراً إلا ثلاثة كانت كذباً يقيناً . وجاء قول الله تعالى :
6  ــ  سورة التوبة الآية 711 : { لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رؤوف رحيم } .
7  ــ  سورة الفتح الآية 81 والآية 92 وسورة الحج الآية 04 وسورة الحشر الآية 8 وسورة الفتح من الآية 4 حتى 92 يقول فيها : { لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم ... } حتى يصل إلى قول { محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ... } إلى آخر السورة .
هل يمكننا بعد كل هذا المدح من الله لأصحاب رسول الله ^ وهو يعلم ما في قلوبهم من الإيمان أقول : هل يمكننا أن نقول إن الله لم يعلم ـ نعوذ بالله ـ أم أن الرواة الكذابون علموا خيراً منه ـ سبحانه وتعالى ـ ولم يعلم الله من عاقبة أمرهم ولكن الغلاة علموا ذلك !.
8  ــ  سورة البقرة الآية 482 : { آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كلٌ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير } .
9  ــ  سورة آل عمران الآية 461 : { لقد منَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً } .
01ــ  سورة النساء الآية 49 .
11ــ  سورة الحجرات الآية 71 .
21ــ  سورة الجمعة الآية 2 .
31ــ  سورة آل عمران الآية 661 إلى 961 ومئات الآيات وفيها كلها مدح أصحاب الرسول ^ غير أن الغلاة يعتبرونهم مرتدين .
ووجه كذب روايات هذا الباب هو أن الأئمة ابتداءً من علي رضي الله عنه وإلى الإمام العسكري كانوا يعتبرون من المتبعين لأحكام القرآن وكانوا يعملون بهذه الأحكام ويأمرون غيرهم باتباعها ولم ينقل أحد منهم أننا نتبع الصحيفة الخفية ولا يجب علينا اتباع القرآن .
ثم إن هذه الصحيفة التي بحوزة الإمام هل كانت تخالف القرآن أم توافقه ؟، فإن كانت توافق القرآن فلا معنى لوجودها أصلاً أما إن كانت تخالفه فيجب أن تضرب بالحائط ولا يعتد بها إطلاقاً ثم هل نستنتج من هذا أن علياً رضي الله عنه حين كان يخطب في نهج البلاغة في الخطبة رقم 671 :
( وليس على أحد بعد القرآن من فاقة ، ولا لأحد قبل القرآن من غنى ) أم تراه كان يحتاج حقاً لتلك الصحيفة بعد القرآن ؟!.
ثم هل يتوجب على عموم المسلمين الذين اختاروا ولي الأمر بالشورى امتثالاً للقرآن الكريم أن يعرضوا عن كتاب الله ويأخذوا بتلك الصحيفة الخفية ؟!.
ثم هل كذب علي أم صدق في خطبته حينما قال في الرسالة السادسة من نهج البلاغة :
( إنما الشورى للمهاجرين والأنصار فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماماً كان ذلك لله رضىً ، فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه فإن أبى فقاتلوه لاتباعه غير سبيل المؤمنين ) ؟!.
نعم إذا خرج عن أمر المهاجرين والأنصار خارج كالغلاة أو طعن فيهم ( وقالوا إنهم ارتدوا ) أو تمسك ببدعة ردوه إلى ما خرج منه فإن لم يقبل فقاتلوه لأنه اتبع غير سبيل المؤمنين .
لو كان علي حياً فماذا تراه كان يفعل مع هؤلاء الغلاة ؟، هل كان يجز رقاب رواة هذه الروايات(1) وإذا كان علماء الشيعة يريدون أن يجيبوا الله تعالى يوم القيامة فعليهم أن يتبرؤوا من هذه الروايات ويضربوا عليها إشارة البطلان . وسنزيد في بيان ذلك في الأبواب التالية إن شاء الله .
 
 
خامساً : إذا كان عمل الأئمة الذين اتبعوا الصحيفة متناقضاً ، فلماذا يتوجب على الناس الأخذ به ؟ وهل يمكن أن نوجه النقد لذلك الإمام الذي جعله الغلاة معصوماً ؟، وإذا صدر من هؤلاء الأئمة فعل أو قول مناقض للقرآن فماذا يفعل الناس ؟. هؤلاء الأئمة يصدر أحدهم الأمر بالحرب والآخر بالصلح وأحدهم يعمل بالتقية ويمنع الثاني ذلك ، فمن أين للناس أن يفهموا أن عمل هؤلاء مطابق لأمر الله ؟.
سادساً : هل يُعمل بدين الإسلام وشريعته وحكومته إلى يوم القيامة أم أن ذلك كان  مشروطاً بعهد هؤلاء الأئمة فقط ؟. وإذا فرضنا جدلاً أن هؤلاء حكموا لمئتين وخمسين سنة علماً بأن حكومة المهدي المنتظر كما يقول المجلسي هي ثمان سنين ... ولنفرض صحة هذا الكلام كله ...
فماذا يفعل الناس بعد اندثار حكومتهم المؤقتة بغير شورى واختيار سوى ما عمل به صحابة رسول الله^ ؟.
ولا يخفى أنَّ هناك ألوف الإشكالات حول حكومة أصحاب الصحيفة المخفية ولكن بسبب طول ذلك سوف نختصر فإن هذا يحتاج كتاباً كاملاً بخصوصه .
سابعـــاً : يقول : إذا غصبوا خُمْسَكَ فاصبر . فلا بد أن نسأل : أي خمس هذا ؟ وإذا كان خمس الغنائم الحربية فذلك ليس لعلي رضي الله عنه . وإذا كان خمس الأرباح التجارية فذلك تختلف المذاهب بشأنه(1) . وإن كان علي رضي الله عنه أجل شأناً من أن يأكل هذه الأموال .
ثامنــــاً : يقول : إذا هتكت حرمات الله ورسوله وهدمت الشعائر الإسلامية إياك أن تتنفس ، هل هذا هو أمر الله ورسوله ؟. إضافة إلى أن أصحاب الرسول ^ كانوا حراساً للشعائر الإسلامية وحرمات الله ورسوله وإنما عز الإسلام بجهد المهاجرين والأنصار فكيف يرضى مسلم أن يعتبر هؤلاء ممن هتكوا الحرمات وضيعوا السنن الإسلامية ؟! وهل حفظ هؤلاء الغلاة الإسلام خيراً مما حفظه أصحاب الرسول ؟!.
 
فانظروا كيف يمكن أن يُشَوّه المسلمون الأوائل الذين أثنى الله عليهم في كتابه . ألم يوجب القرآن على المسلمين أن يقولوا : { ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا } ترى من يمكن أن يكون الذين ( سبقونا بالإيمان ) سوى أصحاب رسول الله ؟!.
إنهم هم ، كما قال سيدنا السجاد رضي الله عنه في دعائه الرابع من الصحيفة السجادية : ( اللهم وأصحاب محمد خاصة الذين أحسنوا الصحابة والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره وأسرعوا إلى وفادته وفارقوا الأزواج والأولاد في إظهار كلمته . وقاتلوا الآباء والأبناء في تثبيت نبوته وانتصروا به ... اللهم وأوصل إلى التابعين لهم بإحسان الذين يقولون { ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان } خير جزاءك الذين قصدوا سمتهم وأْتمروا وجهتهم ومضوا على شاكلتهم ... إلى آخر الدعاء .
أي حقد وحسد زرعه أولئك الغلاة الماكرون برواياتهم المكذوبة في قلوب أتباعهم ضد المهاجرين والأنصار .
تاسعـــاً : إذا كان أصحاب النبي ^ قد ارتدوا جميعاً وكانوا غاصبين ، فلماذا يدعو لهم سيدنا السجاد وسائر الأئمة ويمجدونهم ؟ ولماذا قدم سيدنا علي رضي الله عنه كل نصرة ومساعدة للخلفاء كما جاء في نهج البلاغة في خطبة رقم 081 يمدح فيها أصحاب الرسول ^ ويحزن على فراقهم ويقول : ( أوّه على إخواني الذين قرؤوا القرآن فأحكموه وتدبروا الفرض فأقاموه وأحيوا السنة وأماتوا البدعة ، دُعوا للجهاد فأجابوا ووثقوا بالقائد فاتبعوه ) ؟.
ولكنه اشتكى في كثير من خطبه من شيعته ولعنهم وقد نقلنا كثيراً من كلماته بشأن شيعتـــه في آخر كتابنـــا « دروس من الولايــــة » كما بينا ذلك في هذا الكتــاب في باب « أصحاب الأئمة » .
[ باب : الأمور التي توجب حجة الإمام ]
يريد الكليني أن يثبت ويبين حجية الإمام في هذا الباب وفي الرد عليه نقول : إذا كان الإمام منصوصاً عليه من الله تعالى فدلنا على ما قاله الله في ذلك ، ولا حاجة للأمور التي لا تتعلق بالموضوع أصلاً .
ثم ينقل عدداً من الأقوال عن عدد من مجهولي الحال والضعفاء ، فهم إما أنهم كذبة أو الروايات متناقضة ! أما رواته فمن أمثال أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، ويزيد بن الشغر الواقفي الذي قال بعدم موت موسى بن جعفر ، ثم أصبح بعد ذلك من صانعي الدلائل لحجية الإمام وغيرهما .
وأما المتن : ورد في الحديث الثاني أن أمارة حجية الإمام هي أن يجيب على الحلال والحرام .
ويقول في الحديث الخامس أن عليه أن يجيب عن الغد وهذا خلاف القرآن . بينما يقول الله لرسوله في سورة الأحقاف : { قل ما أدري ما يفعل بي ولا بكم } وآيات أخرى مثلها .
يقول في الخبر السابع أيضاً : الإمام هو الذي يتكلم بكل لغة ويعرف لغة الطيور والدواب ، وهذا مخالف للقرآن أيضاً لأن رسول الله ^ لم يكن يعرف لغة اليهود فضلاً عن لغة الطيور ، ويمكن الرجوع إلى سورة البقرة الآية 401 وسورة النساء الآية 64 .
ثم إن أي أمارة أوردها في هذا الباب على حجية الإمام ليست دليل أبداً ... فكثير من الناس الفضلاء العلماء يجيبون على مسائل الحرام والحلال .
[ باب : ثبات الإمامة في الأعقاب وأنها لا تعود في أخ ]
رواة هذا الباب من الغلاة والكذابين على الأغلب ، كسهل بن زياد ويونس بن يعقوب الفطحي وأما المتن فيقول :
إن الإمامة في الأعقاب بعد الحسن والحسين ولا تجتمع في أخوين بعدهما ، ولا بد أن نقول إن الإمامة بمعنى القيادة يمكن أن تكون لكل مسلم يليق بها ، لأن الله يذكر في إحدى صفات عباده في سورة الفرقان قائلاً : { والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً } .
ولقد تولى الإمامة كلا الأخوين الإمام محمد الباقر وسيدنا زيد بن علي بن الحسين . فما الخطأ في أن يتولى كلاهما قيادة الناس إذا كانا عالمين بأحكام الإسلام ؟!.
فلماذا يتوجب على الناس أن يسمعوا كلام كذاب كسهل بن زياد ولا يستمعون إلى كلام زيد بن علي بن الحسين الموافق للقرآن . ولماذا تكون الإمامة منحصرة أصلاً ، إذ ليس في الإسلام أية فضيلة مختصة بأحد إلا عند الرواة الكذابين أمثال سهل بن زياد .
[ باب : ما نص الله ورسوله على الأئمة واحداً فواحداً ]
روى في هذا الباب 61 حديثاً ضعف المجلسي 21 منها أو قال بجهالتها . ورواة هذه الأحاديث الستة عشر هم كسهل بن زياد الكذاب وعلي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الذي اختلس أموال موسى بن جعفر وسرقها ، وأبي الجارود الذي أسس مذهب الجارودية ولعنه الأئمة أو رواة مجهولي الأحوال ورواة خرافة .
وأما المتن : فقد استدل الإمام بآية في سورة النساء الآية 95 أن أولي الأمر قد نزلت في الحسن والحسين ، وقد كشفنا ما بها من كذب في باب أن الإمام يعرف الإمام الذي يكون من بعده فليرجع إليه . إضافة إلى أن الآية 38 من نفس السورة تثبت من هم أولوا الأمر ولا حاجة إلى الروايات .
واستدل في الحديث الأول من هذا الباب على إمامة علي وأولاده من قول النبي ^ من كنت مولاه فعلي مولاه .
وليس في ذلك أية دلالة على الخلافة والإمامة . والمقصود من كلام النبي ^ هو محبة علي بقرينة موالاة من والاه ومعاداة من عاداه ... وتتمة هذا الحديث : أوصيكم بكتاب الله وأهل بيتي فإني سألت الله عزوجل أن لا يفرق بينهما حتى يوردهما على الحوض . نقول فليكن ذلك !.
ولكن الكليني ورواته ملأوا كتابهم بالقول عن أهل البيت بالروايات التي تخالف القرآن حيث باعدوا بين دين أهل البيت ومسلكهم عن القرآن نهائياً . ويظهر أن هؤلاء لا يؤمنون إطلاقاً بعبارة ( لا يفرق بينهما ) .
إضافة إلى أن أهل البيت تعني الأسرة وتدخل فيها أزواج الرسول ^ ، واستدل في هذا الحديث على إمامة علي والحسين رضي الله عنهما بآية التطهير . وها نحن نورد الآية ونفسرها لنبين الأمر للقارئ ... ولقد فهمنا من هذا الباب أن هناك عدداً من الذين لا يرغبون بالإسلام أرادوا أن يسقطوا القرآن من الاعتبار فنصبوا إماماً خيالياً نسبوا إليه ما تهوى أنفسهم فجعلوا هذا الإمام أعلى مقاماً من القرآن والرسول ، فقالوا إن القرآن والإسلام كله ليس شيئاً بل أن وجود الإمام هو كل شيء ، وذلك أنه يفيدهم هم وحدهم .
كما هو واقع في زماننا حيث يقول الروحانيون(1) في زماننا على المنابر ويرفعون القرآن بأيديهم ويقولون : يا أيها الناس لا يساوي هذا القرآن قرشاً بلا على .
ويقولون بناءً على باب أن القرآن يهدي للتي هي أقوم يعني يهدي إلى الإمام ويهدي إليه فقط وأما آية التطهير في سورة الأحزاب فإنها تقع بين آيات تتعلق بأزواج رسول الله ^ ، فقد قال الله تعالى في الآية 82 : { يا أيها النبي قل لأزواجك ... } وقال بعد ذلك في الآية 03 : { يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة ... } وقال في الآيـــة 13 : { من يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحاً ... } حتى يصل إلى الآية 23 قائلاً : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً } . { واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله } إلى آخر الآيات ، وليست آية التطهير كما توهم الغلاة . فقد ظنوها آية مستقلة بينما هي ليست كذلك ، وهي جزء من الآية التي تتعلق بنساء النبي ^ ...إذاً فجميع ضمائر الجمع المؤنثة تعود إلى أزواج النبي وهن المخاطبات .
وجملة { يريد الله } هذه إرادة تشريعية وقانونية لأن القرآن كتاب تشريع وقانون ... إذاً فإن الله تعالى يقول لهن : إرادتي هي أن تكونوا مطهرين باختياركن ، لأن الإرادة التشريعية يكون المكلف فيها ذا إرادة واختيار وعاملاً بإرادة الله ، وليست هي إرادة تكوينيـــة فتقع كما لو أراد الله أن يوجد شيئاً من العدم فمثــلاً : { إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون } كما لو أراد الله أن ينمو الشجر أو يأتي البرد فهذا لا يتعلق بإرادة المكلف . يعني إنه في الإرادة التكوينية ايجاد وتكوين بلا اختيار ... بينما الإرادة التشريعية تتعلق فيها الإرادة والاختيار بالمكلف وتقع إرادة الله بإيجاد ارادة المكلف .
إضافة إلى أن الكلام في هذه الآيات كلها للتكليف كجمل : أقمن الصلاة وآتين الزكاة فيتبين من هذا أن الإرادة أيضاً إرادة تشريعية لا تكوينية ... إذاً هذا الذي أراده الله هو تطهير آل بيت الرسول وقال ( يطهركم ) هذه الإرادة تعني { يريد ليطهركم } في الآية 6 من سورة المائدة خطاب لجميع المؤمنين : { يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم ... حتى يصل إلى قوله ... ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم } وإرادة الطهارة هنا إرادة تشريعية كما هو مجرى الكلام في الآية عن التكليف يعني يا أيها المؤمنون يريد الله ليطهركم بإرادتكم واختياركم أنتم ـ لا أن يجبركم على ذلك ـ وخطاب الله لأهــل بيت الرسول يــدل أصلاً علــى عدم عصمتهم في جملــة { ليذهب عنكم الرجس } ويثبت عدم عصمة أهل البيت لأن الله يريد أن يذهب عنهم رجساً كان موجوداً ويزيله .
إذن هؤلاء لم يفهموا الآية فهماً صحيحاً حيث أثبتوا العصمة من خلالها ووقعوا في خطأ كبير .
فهذه الآية التي تتعلق بنساء النبي وسائر أهل البيت يريد الله منهم أن يتطهروا ويجعلوا أنفسهم طاهرين باختيارهم لا رغماً عنهم يجعلهم معصومين ومطهرين كالحجر الذي خلقه معصوماً ونظيفاً ، إذاً فالكلام ليس عن طهارة جبرية وليس هناك عصمة ذاتيه ، بل على أهل بيت النبي ^ أن يبعدوا أنفسهم عن التلوث ويجعلوا أنفسهم نظيفين بطهارة البدن والخلق ... وهذا هو ما أراده الله منهم لأنهم فضلاً عن كونهم مؤمنين يتصلون بسمعة رسول الله ^ .
وكما تقدم فإنّ هذه هي إرادة الله من كل مكلف سواء كان نساء النبي أم أصهاره أم ذريته وكما أراد الله الطهارة من علي فقد أرادها من عائشة وخديجة وأم سلمة ... إذن هذه الآية لا تختص بعلي وفاطمة ، إضافة إلى أن جميع الضمائر في الآية مؤنثة إلا الضمير الوسط في جملة { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس ... } هذا الضمير مذكر لدخول النبي ^ في أهل البيت ، وخاطبهم الله جميعاً ، وغلب الضمير المذكر على المؤنث كما جاء في سورة هود الآية 37 مع أن المخاطبة هي زوج إبراهيم عليه السلام ولكن الله خاطبها بالضمير المذكر . لماذا ؟ لوجود زوج إبراهيم عليه السلام مع إبراهيم عليه السلام نفسه كما قال تعالى : { وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً إن هذا لشيء عجيب . قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد } .
قال الله تعالى في هذه الآية { عليكم أهل البيت } مع أن المخاطبة هي زوج إبراهيم . وجاء الضمير مذكراً بسبب وجود إبراهيم هناك . وكذلك الأمر في هذه الآيات التي تتعلق بنساء النبي وأهل بيته . بالإضافة إلى أنه لا يمكن غض البصر عن فصاحة القرآن ويستحيل ربط آياته بأحاديث موضوعة لأن الآية التي وردت فيها كلمة ـ أهل البيت ـ هي أول الآية والآيات السابقة واللاحقة كلها تتعلق بنساء النبي . وعلي رضي الله عنه له بيت مستقل وأهل بيت مستقلين لا يمكن أن نعتبره من أهل البيت ( هنا ) ولا بد من الإنصاف والبعد عن التعصب .
وإذا قلنا بالعصمة في آية .. { يريد الله ليطهركم } فلا بد لنا أن نقول بعصمة جميع المؤمنين بدليل ما جاء في 6 من سورة المائدة حيث ورد فيها ... { يريد ليطهركم } فيصبح المؤمنون كلهم معصومين ! إضافة إلى أنه لا فضيلة للعصمة الذاتية التي تكون من إرادة إلهية تكوينية تستحيل معها المعصية ... وإن كل حجر ومدر يكون معصوماً بإرادة الله التكوينية .
فتبين إذن أن الله شاء الطهارة ورفع الرجس عن جميع أسرة النبي وأهل بيته سواء في ذلك زوجاته أو صهره أو بنته ، ولا يمكن لعاقل أن يقول إن الله لم يشأ الطهارة والنظافة من زوجات رسول الله بل أرادها فقط من صهره وبنته .
والعجيب من فضلاء الشيعة والسنة(1) الذين تركوا مفاد الآية نفسها وتمسكوا بروايات كرواية سهل بن زياد الكذاب الخبيث وأبي يونس الفطحي المذهب .
وصانعوا المذاهب هؤلاء استدلوا في هذا الحديث بآية 6 من سورة الأحزاب أو الآية 57 من سورة الأنفال : { النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وازواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتب الله من المؤمنين والمهاجرين .... .} سورة الأحزاب 6 وهذه الآية لبيان الإرث كما ذكر عامة الفقهاء والمحدثون ، لما آخى رسول الله ^ بين المهاجرين والأنصار في أول الهجرة وجعل بينهما الأخوة التي توجب الإرث حتى نزلت الآية { وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض } وهكذا أصبح أولو الأرحام والقرابة أولى بالإرث من الأخوة التي حدثت بينهما ( المهاجرين والأنصار ) .
أما سهل بن زياد ويونس الكذاب فقد استدلا بهذه الآية أن الإمامة توّرث من الأب إلى الإبن . على سبيل المثال تصل الإمامة من زين العابدين علي بن الحسين إلى الإمام محمد الباقر .
إننا لا ندري لماذا حرف هؤلاء القرآن ؟ ولماذا جعلوا الآية خاصة بإرث الإمامة ، وإذا كانت الإمامة تورث حقاً لوجب أن تقسم بين جميع أبناء الإمام ولا تختص بواحد منهم .
أما إذا كانت بتعيين من الله كما يقولون ؛ فإنها لا تتعلق بالإرث إطلاقاً .
فانظروا كيف لعب صانعوا المذاهب بالقرآن في هذا الحديث إذ يقولون : إن هذا التأويل صار هو المعتمد منذ استشهاد الإمام الحسين فما يليه لا قبله . وانظروا كيف تجاوزوا حد تأويل الآيات التي يقول الله بشأنها : { ما يعلم تأويله إلا الله } . وقد فضحنا مكرهم في باب أن الأئمة هم الراسخون .
 
وفي الحديث الثالث : استدل معلى بن محمد المغالي ، وأحمد بن البرقي الشاك في الدين ، وراوٍ مجهول آخر ، استدلوا لقول الإمام بآية : { إنما وليكم الله والذين آمنوا } وجعلوها خاصة بعلي وأولاده ، وادّعوا أن الولي بمعنى الأولى والأحق بينما الولي في هذه الآية تعني الولاية والمحبة بدليل القرائن السابقة واللاحقة . وارجعوا إلى القرآن . فقد قال تعالى : { لا تتخذوا الكافرين أولياء ... إنما وليكم الله ورسوله والمؤمنون ... } ونحن بينا هذا الموضوع في باب وجوب طاعة الأئمة ، وجاء هؤلاء الرواة الذين نعرف أحوالهم ورووا في هذا الحديث أن علياً كانت له حلة تساوي ألف دينار وقد أتاه مَلَك في هيئة سائل في مسجــد الرسول وطلب إليه أن يعطيه فأعطاه إياهــا وقد أنزل الله في وصفه هذه الآيـــة : { ويؤتون الزكاة وهم راكعون } .
ولا بد إذن لأولاد علي ( ويعني بذلك الأئمة ) الأحد عشر أن يعطي كل واحد منهم في ركوعه زكاة للملائكة لتثبت إمامتهم ويتصفوا بصفة علي في تلك .
لاحظوا الآن : إن هؤلاء الوضاعين لم يكونوا لينتبهوا : وهل تتنزل الملائكة على الأئمة ؟. هل ينزل جبريل بعد رسول الله على أحد ؟ وهل تحتاج الملائكة إلى الزكاة ؟. وهل لبس علي حلة ثمينة كتلك التي قالوا إنها تساوي ألف دينار ؟!.
لقد وضع هؤلاء الروايات ، وكذبوا ، ورموا ثم تركوا المسلمين يتخبطون في الحيرة والخلاف وأغرقوهم في الخرافات عندما قالوا إن إمام المسلمين قد أعطى الملائكة حلة تساوي ألف دينار ، وقد قال بذلك عدد من صانعي المذاهب وصدقوه !.
في الحديث الرابع إلى السادس : استدل أبو الجارود ؛ يعني مؤسس مذهب الجارودية والسرخوبية والذي لعن من قبل الأئمة وقال الإمام عنه إنه أعمى الظاهر والباطن . نقول : شخص كهذا استدل بالآية 76 من سورة المائدة : { يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الظالمين } يقول إن الله تعالى أمر رسوله أن يبلغ ولاية علي رضي الله عنه . ونحن سوف نشرح الآية لننشر طوية هؤلاء :
إنهم يقولون : عندما قدم النبي ^ وصحابته تلك التضحيات في بدر ، وأحد ، والخندق ، وخيبر ، وفتح مكة ، وغيرها وجاهدوا في كل تلك الحروب ، وقدموا فداءً كبيراً من الأموال ، والأنفس حتى فتحت مكة .. بعد هذا كله وفي آخر حياة الرسول ـ أخبر رسول الله ^ ـ صحابته أنه سيحج بهم ليعلمهم مناسك الحج ، وحج رسول الله مع المهاجرين والأنصار الذي أثنى الله عليهم في مواطن كثيرة من القرآن .. وفي طريق عودتهم إلى المدينة في غديرخم وهي موضع بين مكة والمدينة أنزل الله الآية الآنفة الذكر { يا أيها الرسول .... } وكأن الله تعالى يقول فيها لرسوله يا رسولي لا تخف من أصحابك لأنهم جميعاً كفرة ومرتدون ، وليسوا أهلاً للهداية والله يعصمك من شرهم . وبلغ أمر ولاية علي عليه السلام وخلافته .
أنزل الله هذه الآية في حق أصحاب النبي ، بدل أن يقول لهم إن الله تقبل أعمالكم وشكر سعيكم في حجكم ، ولكن قال لهم : بلغ يا رسول الله ما نزل إليك من ربك بشأن خلافة علي وإن لم تفعل فما بلغت رسالته ، والله يعصمك من هؤلاء الكفار المنافقين والله لا يهدي هؤلاء الكفار يعني أصحابك بهذا  تم شرح الآية حسبما تأولها الكذابون .
الآن : لا بد أن نسأل : من هم الكفار في هذه الآية الذين يحفظ الله رسوله منهم ؟.
هل هم أصحابه الذين حجوا معه ، وبذلوا أرواحهم ، وضحوا معه بكل شيء ثم يوصفون بعد ذلك بأنهم كفرة ؟ أليس هذا بعيداً عن إنصاف الله وعدالته ؟
ثانيـاً : يقولون إن الله قال : بلغ ما أنزل إليك من خلافة علي فقولوا لنا : ما هي تلك الآية المتعلقة بخلافة علي ، وأمر رسول الله بتبليغها ثم عصى ربه ولم يبلغها ؟.
لقد وعظهم هناك ساعة أو أكثر وكان يقول : ( من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والِ من والاه وعاد من عاده ) ثم لم ينطق شيئاً بشأن الخلافة وليس في القرآن آية كهذه . فعليكم أيها الرواة إما أن تتلوا علينا الآية التي نزلت بشأن الخلافة أو أن تضربوا الصفح عن هذه الروايات التي جاء بها أبو الجارود الملعون ، وسهل بن زياد .
وكيف يخاف النبي في هذا الموطن وهو الذي لم يعرف الخوف أبداً ومنذ اليوم الأول لرسالته ... كيف يخاف أخيراً وفي إمرته سبعون ألفاً من المسلمين مستعدون للجود بأنفسهم وأرواحهم في سبيل الدعوة . ثمَّ هل هذه الآية 76 تتعلق بكفر أصحابه ؟ الجواب : لا قطعاً بدليل القرائن السابقة واللاحقة ؛ فإن هذه الآيات تتعلق بكفر اليهود ، والنصارى ، ودولة الروم حيث نزلت هذه السورة في محاربتهم ، وكل آياتها في سورة المائدة . ومن جملتها يقول الله لرسوله : { بلغ ما أنزل إليك من ربك } وبعد ذلك مباشرة في الآيـــة 86 يقــول : { قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة ... } يعني ليس هناك فصل في سياق القرآن بين أمر الله بتبليغ الرسالة والرسالة نفسها .
وكذلك في سائر الآيات قبل وبعد هذه الآية ، حيث كلها تتعلق بكفار اليهود والنصارى ، وليس هناك كلام عن الولاية ، ونحن وضحنا ذلك في كتابنا ( قبس من القرآن ) فليرجع إليه القارئ الكريم .
والآن هل من الممكن إثبات أصل من أصول الدين ( يعني الإمامة ) بالإستناد إلى الأخبار التي جاءت من قبل الكذابين على الرغم من مخالفتها للقرآن صراحة ... فهل الإسلام دين بهذا الوهن ؟!.
وفي الحديث الثامن : روى عدد من الغلاة ومجهولو الهوية ، أن الإمام الصادق استدل على خلافة علي بالآية 29 من سورة النحل وحرّف الآية وقرأها هكذا ( ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم أن تكون أئمة أزكى من أئمتكم ) بينما الآية في حقيقتها وفي كل المصاحف المتواترة { أن تكون أمة هي أربى من أمة } ولكن رواة الكليني حرفوا الآية عن قول الإمام وقرؤوها ( أن تكون أئمة هي أزكى من أئمتكم ) ووقعوا في الخطأ . لأن الأئمة جمع إمام ، ولا يمكن أن يعــود إلـــى ضمير المؤنث ( هي أزكى ) لأن الأئمة ليسوا جمع مؤنث ولا بد أن يقال ( هم أزكى ) وبهذا وغيره عرف هؤلاء الرواة أنفسهم وأئمتهم بأنهم جهال مخربون مفترون على القرآن .
يقول في هذا الحديث : قال الراوي للإمام نحن نقرأ بناءً على ما ورد في جميع المصاحف { أمة هي أربى من أمة } فأجاب الإمام إشارة بيده ... أن اتركوه .
فهل هذا إمام حقيقة ؟! ويقول الإمام أيضاً في هذه الآية في الجملة التالية : ( إنما يبلوكم الله به ) يعني بعلي . وفي الآية التالية : ( ولا تتخذوا أيمانكم دخلاً بينكم فتزل قدم بعد ثبوتها ) يعني بعد مقالة رسول الله في علي . وتذوقوا السوء بما صددتم عن سبيل الله ، يعني بعلي .
والمعنى أنهم يريدون أن يقولوا إن كل هذه الآيات تختص بعلي وتلصق به قسراً .
وإن الجهلة ليصدقون كل ما يقال ... إلا أن الرواة الكذابين لم ينتبهوا إلى أن هذه الآيات في سورة النحل وهي سورة مكية نزلت في مكة ... وفي مكة لم يكن هناك نقض لعهد الإمامة والأئمة حتي تنزل هذه الآيات . ألا لعنة الله على الكذابين الوضاعين .
وأما الحديث التاسع والعاشر ؛ فيحتاجان إلى شخص دقيق لا شغل له سوى التأمل فيهما ليرى ما الذي نسجوه من زخرف القول ؛ ليختلقوا مذهباً كيفما اتفق ويوجدوا التفرقة بين أفراد الأمة الواحدة ، ويضربوا بذلك الإسلام .
أما الرواة كسهل بن زياد الكذاب الفاسد العقيدة المغالي ، والذي روى عن محمد بن عيسى ، الذي روى عن محمد بن يحيى ، وهو رجل خرافي روى عن محمد بن سنان وهو مشهور بالكذب والغلو ، وقد روى عن رجل مجهول يدعى عبدالحميد بن أبي الديلم ؛ ومن رواة كهؤلاء يظهر حال متن الرواية وفي متونها حملوا بعض الآيات القرآنية على ما يتفق مع ميولهم خلافاً للمتن القرآني ، وحمَّلوها معانٍ لا يرضى عنها صاحبها ونسبوا هذه المخالفة للإمام وبذلك بدا الإمام مخرباً للقرآن ، فعلى سبيل المثال :
أثنى الله في سورة المائدة على التوراة وعلى العلماء الربانيين الذين حفظوها ، ويقول في الآية 44 : { إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذي أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء } .
يقول رواة الكليني إنهم حفظوا اسم الله الأعظم ويقولون في آية { لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط } إن هذا الكتاب ليس كتاباً إنما هو اسم الله الأكبر وسائر كتب التوراة والإنجيل والفرقان والزبور وصحف إبراهيم وموسى وسائر كتب الأنبياء كلها اسم الله الأكبر ؛ فهي لم تكن صحفاً ولا كتباً .
ولما قال الله تعالى في سورة الأعلى الآية 81 ـ 91 : { إن هذا لفي الصحف الأولى ، صحف إبراهيم وموسى } لم يكن هناك صحف بل كان الاسم الأكبر الذي بحوزة علي رضي الله عنه .
ولما قال الله لرسوله في آية 721 من سورة النحل : { ولا تحزن عليهم } نزلت في مكة بشأن الكفار ، ويقول هؤلاء الوضاعون لا شأن للكفار بهذه الآية بل لقد قال الله له ( لا تحزن على أصحابك وأعلن وصاية علي ) . وفي سورة الزخرف الآية 88 ـ 98 لما قال الله لرسوله : { إن هؤلاء قوم لا يؤمنون } { فاصفح عنهم وقل سلام فسوف تعلمون } قصد بذلك أصحابه ـ يعني أصحابك لا يؤمنون ـ { وقل سلام فسوف تعلمون } .
والعجيب حقاً من الكليني أنه حرّف ولم ينتبه إلى أن الآية 98 من سورة الزخرف ليست ( فسوف تعلمون ) بل هي { فسوف يعلمون } بصيغة الغائب ، والواقع أن هؤلاء الرواة لم يفرقوا بين المخاطب والغائب وأرادوا أن يظهروا الإمام بمظهر من لم يطلع على القرآن فنقلوا هذه الآية محرفة عن الإمام .
والآيات السابقة واللاحقة التي أوردوها في السور المكية لا تتعلق أبداً بخلافة علي ولا بسائر الخلفاء ولكنهم كذبوا لخداع العوام ، ومن جملة ذلك يقول الله في سورة الحجر الآية 79 : { ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون } ففسر هؤلاء الرواة الكذابون ذلك بقولهم يعني يضيق صدرك بما يقولون عن خلافة علي .
وكذلك أتى بآيات 8 ـ 9 من سورة الانشراح ، وهي سورة مكية لتأييد فكرة خلافة علي ، وقرأ الآية خطأ لكي يستفيــد منها في دعوى خلافة علي ، فهم يقولون إن الآيـة ليست { فإذا فرغت فانصب } بل هي ( فأَنصِبْ ) بفتح الهمزة وكسر الصاد من باب الإفعال ، يقولون أن هــذا يعني إذا فرغت من رسالتـــك فانصب علياً للخلافـــة ، مـــع أن ( فانصب ) من الثلاثي المجرد ، وهمزتها همزة الوصل ولا تقرأ ، والصاد مفتوحة لا مكسورة ، والتفسير الصحيح لها هو إذا فرغت من العبادة فانصب نفسك لهداية المشركين ، وهذه السورة مكية ولا علاقة لها قط بالفراغ من الرسالة ونصب الخلافة ؛ ولكن هؤلاء الرواة عديمو المعرفة بالله يسعون إلى استخراج حكم الخلافة والخليفة من القرآن كذباً وزوراً .
فبالله عليكم انظروا كيف يجهل هؤلاء الرواة وقائع التاريخ إضافة إلى كل خرافاتهم ويقولون أيضاً إن النبي ^ عندما عرف ولاية علي في الغدير قال له أرسل رجلاً إلى حرب خيبر يكون محباً لله ولرسوله ، ولقد جهل هؤلاء الرواة المغفلون أن غزوة خيبر كانت في العام السابع وقصة الغدير كانت في العام العاشر الهجري .
بعد ذلك يقولون ، بينما كان رسول الله ^ يخطب خطبة الغدير ( أو بعدها بقليل ) نزلت آية الخمس ، وبيَّنها للناس مع أن آية الخمس نزلت في غنائم بدر في العام الثاني للهجرة ولا تتعلق بعلي أصلاً . وبعد هذه الآية أردف الوضاعون قولهم عن الآية 32 من سورة الشورى حيث قال الله : { قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى } يعني : قل لا أطلب أجرا لرسالتي إلا المودة في التقرب إلى الله والآية الشريفة لا تتعلق بعلي رضي الله عنه ولقد توهم هؤلاء الوضاعون ذلك فحرفوا الآية وقالوا ( ذي القربى ) مع أن ما ورد في الآية هو { في القربى } لا ذي القربى ، ولكنهم بدلوا الكلمات حسب أهوائهم ، ويقولون إن المعني بذي القربى هو علي رضي الله عنه مع أنه لم يرد في أية لغة { في القربى } بمعنى ( ذي القربى ) إضافة إلى أن هذه السورة وآياتها نزلت في مكة وكفار مكة لم يقبلوا رسالته حتى يطلب منهم لله خمس ثروات الأرض كأجر لرسالته لأقربائه والمنسوبين إليه !. هذا ما فعلوه بشأن التحريف المعنوي حيث تلاعبوا في كثير من الآيات التي لا يفهمها سوى أهل القرآن وليس الغلاة المتعصبون ، فقد توهم هؤلاء الرواة أن الآيات المكية مدنية وعارضوا القرآن بقدر ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً .
[ باب : الإشارة والنص على الحسن بن علي ]
روى في هذا الباب سبعة أحاديث ؛ خمسة منها ضعيفة ، أو مرسلة ، ومجهولة ، ومرفوعة على حد قول المجلسي ، مع أن المجلسي يسعى ويعمل على إصلاح وتصحيح روايات الكافي في السند والمتن مهما أدى ذلك إلى تأويلات بعيدة .
على سبيل المثال ما جاء في هذا الباب : فأبان ، وسليم بن قيس ، رجلان مجهولان ، وكتاب سليم بن قيس فيه الكثير من الكذب ، والموضوعات المخالفة للعقل والتاريخ ، ولكن المجلسي عد الكتاب معتمداً بما أن الكليني اعتمده . وما من أحد يسأل المجلسي ما قوله بهذه الأكذوبة الطريفة .
ولقد بينا قليلاً من كذبه في باب اختلاف الحديث ، ولقد عد المجلسي حديث سليم هذا حسناً مع أنه ضعيف جداً . وهناك كثير من الرواة الذين هم أسوأ من سليم في هذا الباب ، كأبي الجارود حيث كان أعمى الظاهر والباطن مع أنه ليس في هذا الباب شيء يذكر إلا أنه يريد أن يثبت أن الإمام عليا رضي الله عنه أوصى لابنه الحسن رضي الله عنه وليس في هذا منكر ؛ لأنه كان الابن الأكبر ، ولذلك أصبح وصي أبيه حيث يمكن للابن الأكبر أن يصبح وصياً لأبيه كما قال ابن النديم في كتابه ( الفهرست ) ولقد كان لدى أولاد الإمام الحسن مصحف مكتوب بخط علي ، فأخذه أولاد الإمام الحسن إلى أبيهم للتجليد ، مع أن هذا المصحف لم يكن موجوداً لدى أبناء الحسين ، وهذا أمر واضح ولكن الكليني شاء أن يصنع من روايات الوصية هذه نصاً إلهياً ، مع أنها ليست بذات فائدة أبداً .
وبناءً على ما جاء في كتب التاريخ كمروج الذهب ، وكتاب الحكومة في الإسلام والكتب الكثيرة الأخرى ، عندما ضرب سيدنا الأمير اجتمع الناس حوله وقالوا : من نبايع بعدك . فقال لكم الخيار ... الذي ترونه صالحاً .
قالوا : نبايع ابنك الحسن . قال الخيار لكم . وسيدنا الأمير نفسه عندما أراد مبايعته قال : لا يتولى أحد هذا الأمر إلا باختياركم له . وقال في الرسالة السادسة من نهج البلاغة :
( من اختاره المهاجرون والأنصار للإمامة والقيادة فهو إمام ولله رضى ) . ولقد قال ذلك لتأييد خلافته وخلافة الخلفاء . وكتب سيدنا الحسين رضي الله عنه لأهل الكوفة : إذا بايع أهل العقل والكبار منكم مسلم بن عقيل وطلبتموني سآتي إليكم .
إذن فالإمامة والقيادة تكون باختيار العقلاء ، وأصحاب الحل والعقد ، ولكن الكليني ورواته يريدون أن يخرجوا الإمامة والزعامة من أخبار الوصاية ، والحال أن الوصاية لا تتعلق بالإمامة بشيء .
وليت الكليني ورواته قبلوا روايات هذا الباب ؛ لأن سيدنا الأمير رضي الله عنه يقول في الحديث السادس في هذا الباب ما يلي :
( كم اطردت الأيام أبحثها عن مكنون هذا الأمر فأبى الله عزوجل إلا إخفاءه ... هيهات ... علم مكنون ) . كما قال هذا البيان في نهج البلاغة في خطبة رقم 941 ولكن الكليني يقول في باب ( أنهم يعلمون متى يموتون ) ما يخالف قول علي ، فالأئمة عنده يعلمون وقت موتهم ، وحتى الإ وَزّ يعرف ذلك فيرجى الرجوع إلى ذلك .
يقول الإمام في هذا الحديث السادس بأني ذاهب من بينكم ( مفارقكم ) ولكن شيعته تقول : كلا إنه حي ومطلع على أخبــار الناس وحاضر وناظر في كل مكان ؛ ولكنه يقول : ( وإن أفن فالفناء ميعادي ) يعني موعدي هو الفناء وقد كنت فيكم أياماً ثم يكون جسدي بلا روح وبلا حركة .
[ باب : الإشارة والنص على الحسين بن علي رضي الله عنهم ]
روى ثلاثة أحاديث في هذا الباب ، والمجلسي ضعف الثلاثة في كتاب مرآة العقول ؛ لأن فيه رواة مفضوحين ، ذمهم علماء الرجال ، كبكر بن صالح ، وقالوا إنه ضعيف جداً ويروون العجائب والغرائب التي ليس لها ما يؤيدها ، وقال الممقاني جميع رواياته لا اعتبار لها .
والآخر هو سهل بن زياد الغالي الكذاب ، والآخر محمد بن سليمان الديلمي ، قال علماء الرجال فيه أنه ضعيف جداً ، ومن الغلاة .
هل يريد الكليني أن يصنع أصولاً للمذهب عن رواه كهؤلاء ؟!.
وأما متنها فلا أحد ينكر رواية الأول والثالث ، حيث تتعلقان بوصية الإمام الحسن للإمام الحسين ، ولكن الكليني يريد استنتاج النص الإلهي للإمامة من هذه الروايات وتعميمه ولكن أنى له ذلك ؟ وأما الخبر الثاني فرواية سهل بن زياد هذا ، ومحمد بن سليمان ، ومفضل المغالي ، وقد رووا عنه من العجائب والغرائب التي تخالف الشرع والعقل . يقول في هذا الحديث قال الإمام الحسن لأخيه محمد بن الحنفية،  اجلس ومثلك يجب أن لا يمنع من سماع كلام يحيا به الميت ويموت به الأحياء ، ويقصد بذلك كلامه نفسه ولا أعتقد أن أحداً يمكن أن يمتدح نفسه وكلامه بهذا الشكل ، وخاصة الإمام الحسن رضي الله عنه الذي كان عارفاً بالقرآن والسنة ؛ فلا يعقل أن يتفوه بذلك وبعد ذلك يقول لأخيه : لو شئت أن أخبرك وأنت نطفة في ظهر أبيك لأخبرتك ، وهذا الكلام هو كلام رجل يخالف القرآن غروراً وصلفاً لأن القرآن يقول في سورة لقمان : { إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام } .
وقال سيدنا الأمير رضي الله عنه في خطبة رقم 621 : هذه العلوم خاصة لله ، ولا يعلمها أحد حتى الأنبياء والأوصياء ، أما الراوي المغالي فيقول إن الإمام الحسن قال : أنا أعلم ، وبعد ذلك يقول إن الإمام الحسين إمام وإمامته وراثة من النبي ووراثة علي وراثة من فاطمة ، وهنا يجدر القول :
أنتم تعتقدون أن الإمامة تكون بتعيين الله ، فلماذا أصبحت هنا وراثية ، فما معنى أنها وراثية من فاطمة ، هل كانت هي من الأئمة ؟! ولا معنى أصلاً للإمامة الوراثية إلا لدى الصوفية الذين يرثون خرقة الإرشاد من الأب إلى الابن ، وبعد ذلك يقول : أنا اخترت الحسين للإمامة .
ويجدر هنا التساؤل : إذا كانت الإمامة وراثية ، فلا علاقة لها بالانتخاب أصلاً .
فانظروا كيف نسج عدد من العوام الغلاة ما شاؤوا ، وجاؤوا بمذهب يدعون أنه إلهي .
[ باب : الإشارة والنص على علي بن الحسين
رضي الله عنهما ]
روى أربعة أحاديث في هذا الباب ، يقول المجلسي بضعف الأول والثاني . والرابع لا يتعلق بهذا الباب ، يقول المؤلف فيه رواة مفضوحون جداً كأبي الجارود الذي صنع مذهبي الجارودية والسرخوبية ، وقال الإمام إنه أعمى الظاهر والباطن ، والراوي الآخر بكر بن صالح وهو من الغلاة وهو ضعيف أيضاً ، وينقل أشياء لا أساس لها بناء على ما يقوله علماء الرجال وهو كثير التفرد بالغرائب .
وأما متونها فمتناقضة : جاء في الحديث الأول ، قال الإمام : لما ابتلي الإمام الحسين رضي الله عنه أعطى وصيته لفاطمة الصغرى . وجاء في الحديث الثالث أنه أعطاها لأم سلمة ، على كل حال لأي أحد أعطى وصيته فهذا الأمر لا يتعلق بالإمام المنصوب من عند الله ، ولا يتضح لنا مراد الكليني ورواته من رواية هذه الأخبار الثلاثة .
[ باب : الإشارة والنص على أبي جعفر رضي الله عنه ]
روي هنا أربعة أحاديث ، عدها المجلسي كلها ضعيفة ومجهولة ، وأما متونها فتقول : أعطى علي بن الحسين حين وفاته صندوقه ، وكتبه إلى ابنه محمد بن علي .
وهنا لا بد من القول إن كل من أوشك أن يفارق الدنيا يعطي أشياءه وكتبه إلى الأمين من أولاده ومن يثق به ، وهذا لا يفيد الإمامة المنصوص عليها من عند الله والتي يقصدها الكليني .
[ باب : الإشارة والنص على أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام ]
وردت هنا ثمانية أحاديث ، ورواتها إما من المجاهيل أو من الضعفاء ، وإن كان فيهم ثقة فلا اعتبار له لجهالة من قبله أو بعده ، وأمّا متونها فتقول : إن الإمام أبا جعفر رضي الله عنه أثنى ـ مثلاً ـ على ابنه جعفر بن محمد بأن أخلاقه مثل أخلاقه هو ، ووصى إليه أمر تكفينه ودفنه وهذا أمر لا يُنكر ، ولكن لا يستفاد منه الإمامة المنصوصة من عند الله .
[ باب : الإشارة والنص على أبي الحسن موسى
رضي الله عنه ]
وردت أحاديث في هذا الباب تسعة أعشارها مجهولة ، ومرسلة ، وضعيفة ، وأكثر رواتها من المتزلفين ، والخرافيين كما ذكر في مرآة العقول .
وأما متونها فتخالف القرآن ؛ لأنه في الحديث الأول يقول الراوي فيض بن مختار للإمام : إذا لم أعرف الإمام الذي سيكون بعدكم أفأكون من أهل النار . وفي رواية نقلها الممقاني يقول :
إذا مت قبلك دون أن أدري من هو الإمام الذي سيأتي بعدكم ، فهذا لا إشكال فيه ، ولا يضر بديني ؛ ولكن إذا بقيت بعدك ولم أدر به أفأكون من أهل النار .
لا بد من القول ... ألم يقرأ هذا القرآن حيث يقول الله تعالى في سورة البقرة الآية 26 والآية الأخرى : { من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون } . فالأمان من النار يكون بالإيمان بالله ، والقيامة وليس الإيمان بزيد وعمرو ، وما معنى أنك إذا مت قبل الإمام الصادق فإنك تكون من أهل الثواب وإن مت بعده ولم تعرف الإمام الذي يليه فإنك تكون من أهل النار ؟.
ترى هل اختلفت أصول الدين قبل الإمام وبعده ؟.
ولكنَّ هؤلاء مجهولي المذهب المتزلفين أتوا لأمتنا بمذهب وأصول جديدة للدين !.
فماذا كانت أصول دين الإمام الصادق يا ترى ؟ هل كان إيمانه يعني معرفته بنفسه وأبنائه فيؤمن المأموم به وبأولاده ، وهل تختلف أصول دين الإمام عن المأموم ؟!.
وهل أصول الدين التي تتعلق بالإيمان يحددها الله تعالى أم العباد ؟. ولم يأت الله في كتابه بشيء ينص على الإيمان بالإمام .
وفي بعض أحاديث هذا الباب ورد أن موسى بن جعفر لما ولد أصبح إماماً ، كيف يكون الطفل غير المكلف الذي لم يحصل علماً إماماً للآخرين ؟.
ترى هل يوحى للإمام من حين ولادته ؟ هل يعين رواة الكليني أصول الدين والإيمان التي هي سبب دخول الجنة أم أن الله ورسوله هما اللذان يعينان ذلك ويبينانه ؟!.
ألم يبين الله لنا ما يجب علينا الإيمان به أم ترى ترك ذلك للكليني ؟ هل كانت أصول الإسلام والإيمان به ناقصة ليأتي فيض بن مختار ويتمها ؟!.
يقول في الحديث التاسع : إن فيضاً أخبر يونس بن ظبيان الذي كان من رفاقه خبر إمامة الطفل .
والآن يجب أن نعرف من هو يونس بن ظبيان لنعلم من هو فيض ؟ لأن رسول الله ^ قال : يعرف المرء بجليسه ، فيونس بن ظبيان من الغلاة ومن مشاهير الكذابين . يقول علماء الرجال عنه إنه ضعيف ولا يعتنى بحديثه وكان يونس بن ظبيان رجلاً خبيثاً حيث قال للإمام الرضا رضي الله عنه : كنت في الطواف فجاء الله فوق رأسي وخاطبني وقال : يا يونس إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري . فغضب سيدنا الرضا وقال له : اخرج . وقال لرجل آخر حاضر عنده : أخرجه . ثم قال له : لعنة الله عليك وعلى من خاطبك . أخرج ، وقال ألف لعنة على يونس بن ظبيان وبعده ألف ألف لعنة وكل لعنة تؤديه إلى النار وقال الإمام : أشهد أن الذي خاطبه كان هو الشيطان ألا إن يونس مع أبي الخطاب سيكونان في القيد وفي الحديد وفي أشد العذاب .
إنهم كذابون تركوا القرآن وأضافوا إلى الدين أصولاً لا صحة لها ولا أساس مع أن كل إمام ليس إلا تابعاً للدين لا أصل له ولا فرع .
في حديث 11 : روى محمد بن سنان ، وهو من الكذابين المعروفين ، ومن الغلاة كما يقول عنه علماء الرجال روى عن يعقوب السراج وهو ضعيف أيضاً كما يقول عنه ابن الغضائري . قال : دخلت على الإمام الصادق وكان موسى بن جعفر في المهد فقال لي الإمام جعفر الصادق : أدن من مولاك . فاقتربت وسلمت على الطفل الرضيع فرد السلام باللغة الفصحى وقال لي : غير اسم ابنتك فإن اسمها مغضوب عندالله . ثم قال الراوي : وكان اسم ابنتي حميراء فغيرت اسمها .
انظروا كيف يجعلون الإمام الرضيع أعلى من النبي ^ فالنبي لم يصبح نبياً إلا بعد سن الأربعين وهو بعد أن أصبح رسولاً لم يكن يعرف أسماء الحاضرين عنده ، ولكن هذا الطفل الرضيع يعرف أسماء الجميع وحتى البنت التي لم يرها ... والآن لاحظوا لماذا انتبه إلى ابنته واسمها ؟!.
ذلك أن خاتم الأنبياء رسول الله ^ قال لعائشة : حميراء لأنها كانت حمراء الوجه والشعر ، وكانت جميلة ، وهذا الطفل ساءه كلام النبي ^ ، ذلك أن الواجب عندهم العداء والبغض لعائشة فهو عدو لها منذ كان في بطن أمه وعد اسمها اسماً يبغضه الله .
أجل إن رسول الله لا يعلم الغيب ؛ في حين علم هذا الطفل الرضيع الغيب . هذا هو المذهب بل الدين الذي أتى به محمد بن سنان الكذاب المشهور لأمتنا المسكينة .
ويجب العلم أن هذا النموذج من الروايات يهدف إلى إيجاد البلبلة والتفرقة بين أهل السنة والشيعة . ويفيد أعداء الإسلام .
[ باب : الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا
رضي الله عنه ]
روى في هذا الباب 61 حديثاً . عد المجلسي 11 منها ضعيفة ، والباقي لا اعتبار لها برأينا ، وتبين من هذه الأبواب سواء بطريق الإشارة أو بطريق النص أنها تنص على إمامة كل إمام من أئمتهم .
ويظهر من هنا أمر محقق ومسلم به وهو أن أصحاب هؤلاء الأئمة سواء كانوا من خواص أصحابهم ، كزرارة وأبي بصير ، ومحمد بن مسلم ، أم كانوا يرافقونهم فقط فإن أحدهم لم يكن يعرف من هو الإمام الذي سوف يلي الإمام الذي هو في صحابته إذا ما توفي .
ولذا نلاحظ في هذه الروايات ، أن الرواة يسألون دائماً : يا سيدنا من هو الإمام الذي سيأتي بعدكم ؟ يا سيدنا نجنا من النار وعين لنا الإمام الذي سيجيء بعدك ؟.
إذن بناءً على الروايات التي جمعها الكليني والآخرون ، أصحاب الأئمة وبما أنهم لم يكونوا يعرفون الإمام الذي سوف يلي إمامهم ، كانوا يسألون عن ذلك . إذن لم يكن أحد من أصحاب الأئمة يعرف ذلك ، ولم يكونوا يعرفون أحداً من الأئمة الاثنا عشر الذين لدى الشيعة .
ثم يجعلون الإيمان بهم ومعرفتهم أصلاً من أصول الدين . بينما لم يكن الناس يعرفون الإمام الذي يلي إمامهم ، ويظهر أن الإيمان بالأئمة الاثنا عشر ومعرفتهم لم يكن في الأصل من دينهم ومذهبهم . ولكن المشايخ قد زادوها بعد ذلك ... وحتى الأئمة رضي الله عنهم أنفسهم لم يكونوا يعرفون من هو الإمام الآتي . وعلى سبيل المثال كما عين الإمام الصادق ابنه إسماعيل للإمامة ثم توفي ابنه قبله فقال : وقع البداء ، وكالنواب الخصوصيين للإمام موسى بن جعفر الذين أوجدوا مذهب الواقفية وغير ذلك ، وسيأتي شرحها .
على كل فلو كان كما تقول الشيعة اليوم أن النبي عيَّن اثنا عشر إماماً لوصل ذلك إلى أسماع جميع الأئمة وجميع الناس في زمن الأئمة ولعرف أصحاب الأئمة على الأقل أن الأئمة هم اثنا عشر إماماً .
ونحن نورد هنا أسماء الرواة الذين سألوا الإمام مباشرة أو غير مباشرة يقولون : إلى من نرجع بعدكم ؟!.
حيث جاء في الكتاب الحاضر أسماؤهم من زمن الحسين إلى زمان الإمام الرضا . وأسماء الرواة بعد الإمام الرضا من شاء فليستخرجها من الكافي : والرواة هم :
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
في هذه الحالة كيف يعتبر شيوخ الشيعة أن معرفة الأئمة الإثنى عشر واجب ، أو من الأصول ترى من أين جاء هذا الأصل للإسلام ، ولا وجود له في كتاب الله تعالى . وحتى الأئمة من أهل بيت النبي ^ لا يعرفونه كما سنذكر ذلك بالتفصيل ، ويرجى الرجوع إلى باب ما جاء في الإثني عشر .
يقول في الحديث الرابع من هذا الباب . قال موسى بن جعفر إن أبي أخذ بيدي عند قبر رسول الله وقال : يا بني إن الله عزوجل قال : { إني جاعل في الأرض خليفة } والله عزوجل يفي بقوله . يظهر هنا إشكال وهو أن الله عزوجل جعل بني آدم خليفة السابقين لهم من نسناس ، وأشباه الآدميين أو الجن أو غيرهم ، وهذه الخلافة من بني آدم ستكون خلافة لسابقيهم وسيكونون سفاكين للدماء ومفسدين كما قالت الملائكة ، وقد قبل الله قولهم ولم يرد عليهم وكذلك قال في الآية الأخــرى يمكن أن يكون الخليفة كافراً كما قال تعالــى : { هو الذي جعلكم خلائف في الأرض فمن كفر فعليه كفره } إذن القصد من كلمة خليفة ليس شخص واحد من بني آدم أو صالح ؛ لأن آدم وحده ثم الأنبياء والصالحين مثله من بنيه لا يسفكون الدماء ولا يفسدون ، وعلى كل حال فإن الله تعالى لم يرد على الملائكة حين رد عليهم من أجل ذلك ( أي علة الإفساد في الأرض ) وبناءً على هذا فإذا كان هدف موسى بن جعفر . هو خلافة علي بن موسى فهو لم يكن سفاكاً ولا مفسداً ؛ ولذا فإن استدلاله بهذه الآية لم يكن مناسباً لمراده ، وإن ذلك الوضاع الذي وضع هذه الرواية لم يداو العين بل قد أعماها .
روى الكليني الحديث السادس عن زياد المروان القندي ، حيث كان واقفياً بإقراره هو مع أنه كان القائم بأمور سيدنا الكاظم ووكيله . وكان لديه سبعون ألف دينار من أموال سيدنا الكاظم ، ولكي ينهب تلك الأموال ويسرقها أنكر وفاة سيدنا الكاظم ، وأنكر إمامة سيدنا الرضا ، واعتقد ببطلان جميع الأئمة بعد الكاظم واعتبرهم جميعاً لا دين لهم .
والآن لو كان سيدنا الكاظم يعلم ما كان وما سيكون ، لما وكل خائناً كهذا ولما جعله قائماً بأمره فالأخبار التي رواها الكليني هنا متناقضة ، وعلى سبيل المثال في الخبر الرابع عشر وهو إلى يزيد بن سليط فيه أخبر الإمام أخباراً بعد وفاته مخالفة لتوكيل الزياد القندي .
وهذا الخبر رقم (41) موضوع ، يدل على ذلك أن سيدنا الكاظم لم يطلع على الأئمة الخمسة بعده فكيف يمكن قبول أخبار الغلاة حيث نقلوا عن رسول الله ^ أنه قال إن الأوصياء والأئمة من بعدي اثنا عشر وذكر أسماءهم ، وخصوصياتهم ( مميزاتهم ) مع أن سيدنا الكاظم لم يعلمهم ويقول الإمام في هذا الحديث (41) : رأيت رسول الله ^ وعلي المرتضى في الرؤيا وقالا لي أنت ذاهب وأحد أبناءك وصي من بعدك . وقال سيدنا الكاظم : رأيت أبنائي جميعاً في عالم الرؤيا وقلت لرسول الله مَن مِن أبنائي وصيي ؟ فأراني رسول الله وعلي رضي الله عنه ابني علي .
إذن فالأحاديث المتواترة التي تدعيها الإثنا عشرية كلها موضوعة .
[ باب : الإشارة والنص على أبي جعفر الثاني رضي الله عنه  ]
روى في هذا الباب 41 حديثاً . قال المجلسي : عشرة منها ضعيفة ومجهولة ، وأكثر رواتها إما كذابون كسهل بن زياد ، ومحمد بن الجمهور أو مجهولون كجعفر بن يحيى والخيراني أو مهملون كمحمد بن أحمد النهدي ، ومحمد بن خلال الصيفل ، ومالك بن أشيم ، أو من الواقفية كابن قياما .
والآن هل يمكن أخذ المسائل الاعتقادية من رجال كهؤلاء ؟!.
وأما متن هذه الروايات : فتدل بعض هذه الروايات أن وصي سيدنا الرضا ووارثه هو أبو جعفر الثاني سيدنا الجواد ، ولا نكران لهذا فإن سيدنا الرضا لم يكن له ولد غيره . وبعض هذه الروايات تقول إن سيدنا الرضا أخبر عن علم الغيب وقال : إن الله سوف يعطيني إبناً ويبدو أن سيدنا الإمام قد أخبرنا عما في نية الراوي وقلبه ! وهذا مخالف للقرآن حيث قال تعالى : { لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله } وكذلك آخر سورة لقمان حيث قال : { ويعلم ما في الأرحام } خاص بالذات الإلهية .
والإشكال الآخر أنه لا حجية في القياس . وخاصة في العقائد الأصولية ولكن سيدنا الرضا قاس في الخبر 11 و 21 طفولة سيدنا الجواد على سيدنا عيسى : فإنه كان نبياً وأنطقه الله في طفولته لتصديق رسالته ونبوته ولكن سيدنا الجواد لا رسالة له ليحتاج إلى التأييد الإلهي .
بالإضافة إلى ذلك لم يكن لرسول الله ^ نبوة حتى الأربعين من عمره ، ولم يكن يعرف شيئاً ليوحى إليه ، وأما هذا الطفل الذي يبلغ سن الثالثة والذي لا يوحى إليه ، ترى بأي دليل يحصل له العلم والإمامة بكل شيء ؟!.
وهل ادعى سيدنا عيسى ادعاءً كهذا حيث كان يعلم كل شيء في طفولته ... قطعاً لا ، فكيف يمكن لهذه المقاييس أن تضمن المسائل الاعتقادية في الإسلام ... هل المسائل الإسلامية الاعتقادية تأتي عن طريق التقليد وبهذا الوهن .
[ باب : الإشارة والنص على أبي الحسن الثالث
رضي الله عنه ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث . كلها مجهولة . ترى هل تثبت الإمامة من عند الله والنص بها بواسطة ثلاثة من مجهولي الحال ... كيف يكون قول ثلاثة من المجهولين حجة يوم القيامة في محكمة العدل الإلهية وأما متونها : وصية من سيدنا الجواد رضي الله عنه لما تركه لأولاده وليس في مقام إثبات الحجة والإمامة ولا علاقة لها بالنص والإمامة .
[ باب : الإشارة والنص على أبي محمد رضي الله عنه ]
روى 31 حديثاً في هذا الباب . كلها ضعيفة ومجهولة كما يقول المجلسي وإذا كان فيها راوٍ واحد ثقة فهو أبو هاشم الجعفري وله أخبار في الغلو والمخالفة للقرآن بالإضافة إلى ما عنده من تناقض في أخباره .
ومنها الخبر العاشر في هذا الباب حيث يقول : كنت عند الإمام العاشر أبي الحسن بعدما توفي ابنه أبو جعفر ( السيد محمد الذي دفن قريباً من سامراء في الطريق ) وكنت أقول في نفسي أبو جعفر السيد محمد أو أبو محمد ، وربما يكون إسماعيل بن جعفر ، وموسى بن جعفر ، حيث عين الأول سيدنا الصادق رضي الله عنه للإمام ثم لما توفي ، عين موسى بن جعفر للإمامة حيث قصة السيد محمد والإمام الحسن العسكري كذلك أيضاً .
وقد كان المفروض من البداية أن يكون السيد محمد إماماً ، والآن لما توفي أصبح أبو محمد الإمام الحسن إماماً ، وقد أخبر سيدنا أبو الحسن الإمام العاشر عما كنت أفكر فيه ، قال نعم هو كذلك ، إذن هنا أبو هاشم الجعفري لم يكن يعرف من هو الإمام ، وما علم ذلك حتى أخبره الإمام الهادي . وهذا الخبر مخالف للخبر الذي رواه أبو هاشم هذا في باب ما جاء في الإثني عشر .
روى الحديث الأول عن الإمام التاسع سيدنا الجواد ، حيث أخبره بجميع الأئمة الإثني عشر بالاسم والهوية عن قول سيدنا الخضر . والآن يجب القول إما أن أبا هاشم لم يعرف اسم الإمام الحسن العسكري ، وإمامته وروايته تلك عن الإمام التاسع كذب أو أنه عرف ذلك وجاء هذا الخبر في هذا الباب كذب والآن على القارئ أن يفكر هل يمكن أن يصدّق أخبار متناقضة من أمثال هؤلاء ؟، وهل هؤلاء حجة ؟. وأبو هاشم وداوود بن قاسم هذا نفسه نقل عنه الخبر 31 في هذا الباب أن الإمام الهادي أخبر عن الغيب وأخبر عن الإمام الذي سيلي الإمام الحسن العسكري وقال : لا يمكن لأحد أن يراه أو يذكر اسمه .
وهنا يجب سؤال : هل حجة الله لا يمكن لأحد أن يراه أو يذكر اسمه ؟، وهل جعل الله كل إنسان لا يرى ولا يعرف اسمه حجة وإماماً !. وفي هذا الباب الخبر الحادي عشر يبطل المذهب الإثني عشري لأن الإمام العاشر قال : تنتهي سلسلة الإمامة بأبي محمد وإليه تنتهي عرى الإمامة وأحكامها .
[ باب : الإشارة والنص على صاحب الدار عليه السلام ]
روى ستة أحاديث في هذا الباب . جعل المجلسي منها خمسة ضعيفة ومجهولة ، والعجيب أن المجلسي يصحح الحديث الثاني مع أنه أكثر فساداً من أقرانه ، ذلك أن راويه هو أبو هاشم الجعفري نفسه ، الذي كل رواياته متناقضة ، وهو في هذا الحديث أيضاً لم يعرف من هو الإمام الثاني عشر وهل للإمام الحسن أبناء أم لا ؟ فقد سأل الإمام الحادي عشر ولكن هذا الشخص روى اسم الإمام الثاني عشر مع نسبه وهويته في باب ما جاء في الإثني عشر من الإمام التاسع .
إذاً هو عرف وما عرف أيضاً ! والآن في هذا الحديث من الباب لما سئل من الإمام الحادي عشر سمع جواباً مخالفاًَ للواقع والحقيقة أنه كذب . سأل الإمام إذا حدث لكم حادثة فأين أطلبه ؟ قال الإمام الحادي عشر في جوابه : في المدينة . يعني المدينة الطيبة مع أن الإمام الثاني عشر لم يكن يسكن في المدينة قط بل لقد غاب في ذلك البيت في ( سر من رأى ) ! أراد الكليني في هذا الباب أن يثبت الإمام الثاني عشر من قول الرواة المجهولين كما يقول في الحديث السادس ، روى الحسين ، ومحمد بن علي بن إبراهيم ، وكلاهما مجهــولان عن محمد بن علي بن عبدالرحمن العبدي مهمل مجهول ، وهو روى عن عبد قيس ، وهو أيضاً مهمل ومجهول وروى هذا عن ضوء بن علي مهمل مجهول ، وهو روى عن رجل من أهل فارس ، وهو أيضاً مجهول الاسم والحال ، يعني روى مجهول عن مجهول عن مجهول عن مجهول عن مجهول حيث قال هو إني رأيت طفل أبي محمد الرضيع . وأنا لا أدري ما هذه الأحاديث ، يقولون إن الغريق يتشبث بكل حشيش . فهل يمكن إثبات حجة الله على الخلق بهذه الأحاديث ، مع أن القرآن قال في سورة النساء الآية 561 : { لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } فهل تقدم رواية هؤلاء على كتاب الله .
روى الكليني الحديث الأول عن محمد بن علي بن بلال الذي عده علماء الرجال على شاكلة الشلمغاني الملعون ؛ لأنه أكل المال الذي جمع عنده من الإمام الثاني عشر ونهبه كله ، وادعى البهائية والبابية وصدر توقيع في حق هذا الشخص يعني محمد بن علي بن بلال . ويجب أن نضيف أن محمد بن سعد بن عبدالله الأشعري صنف كتاباً باسم المقالات والفرق ، وكان من تلاميذ الإمام الحسن العسكري ومن كبار علماء الشيعة ، وكذلك العلامة النوبختي وهو أيضاً من كبار علماء الشيعة ومعاصر للإمام الحسن العسكري . في كتاب فرق الشيعة ذكر كلاهما أن خمسة عشر شخصاً تآمروا على الدين ، وسعو لتخريبه بعد وفاة الإمام العسكري وجميعهم كانوا يعتقدون أن الإمام الحسن العسكري ليس له ولد إلا فئة منهم كانوا يقولون بل له ولد ولكننا لم نره .
بالإضافة إلى أن الإمام العاشر قال في الخبر الحادي عشر الباب السابق إن سلسلة الإمامة قد انقطعت بالإمام الحادي عشر . والآن كيف يكفرون كل من ينكر صاحب الدار ؟ ثم ينكرونه هم ؟ ويجب العلم أن ثمة إشكالات كبيرة واردة بخصوص روايات هذا الباب بل على كثير من الروايات التي تقول إن الأئمة كانوا أئمة منذ طفولتهم .
أولاً  : ليست الإمامة لعبة كلعب الأولاد فإذا ولد الإمام أصبح إماماً وإذا غاب كان كذلك .
ثانيـاً : قال الله تعالى مراراً في القرآن في سورة الأنبياء الآية 7 وسورة النحل الآية 34 وسورة يوسف الآية 951 : { وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم } وبناءً على هذا فالطفل الرضيع أو الغير المكلف ليس رجلاً فكيف يصبح إماماً ؟!. واستدل بعض الغلاة بالآية التي قال الله فيها بشأن سيدنا يحيى { وآتيناه الحكم صبياً } فراراً من هذا الإشكال أو لإثبات أن الأئمة عندما يولدون يعلمون كل شيء .
وجواباً على كلامهم الباطل نقول إن القياس باطل وخاصة قياس غير الأنبياء على الأنبياء .
وقال الله تعالى في هذه الآية : { وآتيناه الحكم صبياً } يعني آتيناه ـ أي يحيى ـ الحكم في صباه ولكنه لم يقل آتيناه النبوة والحكم بمعنى الحكمة ويقول المفسرون : إن الحكم هنا بمعنى الحكمة .
علاوة على هذا فقد فرق الله بين الحكم وبين النبوة في سورة الأنعام الآية 98 عندما تحدث عن الأنبياء ومن جملتهم سيدنا يحيى . قال تعالى : { أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكافرين } .
فالحكم في هذه الآية بمعنى الحكمة وعلى هذا ثبتت الحكمة لغير الأنبياء طبقاً للقرآن فهي ثابتة للأنبياء من باب أولى ، وبعضهم جعل الحكم بمعنى القضاء يعني القضاء بين الناس كما قال الله في سورة النساء : { وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل } ومن معاني كلمة الحكم الأمر ، إذ يقال في الإدارات الحكومية صدر حكم فلان .
ثالثاً : لو قال الله تعالى في تلك الآية بشأن يحيى { آتيناه الحكم صبياً } مثلاً لقلنا إنه كان حكيماً عندما ولد ؛ ولكن الله تعالى قال ( صبياً ) والصبا فترة قبل الشباب وليست مرحلة الرضاعة كمازعموا بشأن الصبي ( الذي يكون دون الفتى عمراً ) بناءً على هذا يمكننا القول إن الله أعطى الحكمة لسيدنا يحيى في سن الثانية عشر وإن الحكمة التي أعطاها الله إياها كانت تتناسب وسنه آنذاك قياساً على فهم أقرانه في ذلك السن .
كما يحدث في زماننا هذا أن يعطي اللهُ الفهمَ والنبوغَ والاستعدادَ الخاص لبعض الصبيان دون سواهم ، كذلك الطفل اليهودي البالغ الحادية عشرمن عمره والذي يشارك في الهيئة الذرية الأمريكية ويبدي الرأي ، وبعض الفتيان الذين يشاركون في الفنون الأخرى .
ولكن يجب القول أن نبوغ سيدنا يحيى وحكمته كانت تتعلق بالأمور الدينية خاصة وبغيرها عامة ، أما الصبيان الآخرون فيتعلق نبوغهم بميادين أخرى وأما الآية { وجلعني نبياً } فقد وردت بصيغة الماضي من الزمن وتتعلق بسيدنا عيسى عليه السلام لأنها كانت تشير إلى المستقبل المحقق الوقوع كالآية { ونفخ في الصور } .
[ باب : تسمية من رآه رضي الله عنه ]
وقد روى في هذا الباب خمسة عشر حديثاً عن خمسة عشر راوياً وكلهم إما ضعيف أو مجهول إلا شخص واحد وهو الذي إدعى الوكالة حيث قال هؤلاء نحن رأينا صاحب الدار .
أولاً  : لم يعينوا صاحب أي دار ، والعجيب جداً أن أحدهم ( جعفر ) الذي يقول عنه علماء الشيعة إنه كذاب ذمه الكليني . ثم نقل عن مجهول قال إن جعفر رأى صاحب الدار .
مع أن جعفر بن علي أخو الإمام الحسن العسكري قال : إن أخي لا ولد له .
وأحدهم يعني الشخص الحادي عشر الذي رآه على قول الكليني كان من الجلاوزة يعني من جيش الظلم حيث لا  يعلم حاله ولا اسمه ويرجى الرجوع إلى الخبر الحادي عشر من هذا الباب .
هل يمكن أن يصبح حجة الناس المجاهيل إذا ادعوا على أمر حجة ؟ أم هل تصبح دعوى من يدعي النيابة وينهب أموالاً بهذا الطريق حجة ؟! يقال إن المدعي إذا شهد بما ينفعه لم يقبل منه !.
أقول ـ المؤلف ـ : لما كنت في الخامسة والثلاثين من عمري سافرت إلى شيراز في فصل الشتاء ، ووصلت مع الغروب إلى آباده(1) ذهب الناس فيها لشدة البرد إلى داخل المقهى ، ولاعتزامي الصلاة سألت عن المسجد فدلوني عليه وذهبت إليه وصليت فيه وكان عدد المصلين كبيراً ، وكانوا قد شربوا الشاي وهم بانتظار خطيب يأتي إليهم من اقليد ( اسم مكان )
 فاغتنمت الوقت وصعدت المنبر وبينت لهم شيئاً من الحقائق الإسلامية وقد سروا بكلامي ، وكنت أخشى أن تتحرك السيارة ويفوتني الموكب فيها فاختصرت مقالي وعندما خرجت من المسجد ودخلت تواً إلى الشارع رأيت المسافرين كلهم في السيارة ينتظرونني ، وقالوا يا سيد لماذا عطلتنا ، وعندما دخلت السيارة تحركت مباشرة والناس في المسجد ، وهم إذ سروا لكلامي كانوا يقولون فيما بينهم إنه ينبغي عليهم تكريمي وضيافتي عندهم ليستمعوا إلى المزيد من أقوالي وإرشاداتي ، وراحوا يبحثون عني في الشارع وأطراف المسجد فلا يجدونني ، وكانوا يقولون لبعضهم يا ويلتنا ! هذا السيد هو إمام الزمان حتماً ، لقد جهلناه ولم نعرف قدره ، ولكن هيهات لقد ذهب عنا وليتنا تمسكنا بزناره وطلبنا منه العون والبركة ، ثم بدأوا بالبكاء  والنياحة وضرب الخدود والصدر وقد وصل الخبر إلى شيراز وصار كلام  الناس في المجالس هو ذهاب إمام الزمان إلى آباده ولكننا سكتنا ولم نتجرأ على  إظهار الحق !.
والآن هل يمكن إثبات حجية أصل من أصول الدين ( كما يزعمون ) بكلام يقوله مجهولون كهؤلاء ؟!.
مع أنه لو وجد إمام كهذا حقاً فهو تابع للدين وليس أصلاً له ولا حتى فرع .
في الخبر الأول قال وكيل الإمام لا تذكروا اسم الإمام خوفاً من الظلمة !.
نقول الآن : ألم يصبح حكم إيران اليوم بيد مريدي الإمام فلماذا تراه لا يظهر ؟ فيبدو أنه يخاف من نوابه آيات الله أيضاً !.
بالإضافة إلى أن المجلسي روى وسائر المحدثين أن الإمام قال في توقيعه : من يدعي الرؤية فهو مفترٍ وكذاب . والآن كيف يثبت شيء كهذا برؤية عدد من مجهولي الحال ؟.
[ باب : النهي عن الاسم ]
روى أربعة أحاديث في هذا الباب . جاء فيها النهي عن ذكر اسم صاحب الدار ، يقول في الحديث الرابع عن الإمام الصادق رضي الله عنه أنه قال : من ذكر اسمه فهو كافر وبذلك يكون كل الرواة الذين نقلوا الروايات التي تذكر اسم الإمام الثاني عشر كفاراً ، بالإضافة إلى ذلك يجب التساؤل : لماذا كفار ؟ وقد بين الله حد الكفر والإيمان في سورة النساء الآية 631 قائلاً : { ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيدا } هل ذكر أن ذكر اسم الإمام أو الإمام  أصل من أصول الدين فيكفر بذكره أو عدم ذكره ؟!.
أنا لا أدري هل يكون الإسلام والكفر تبعاً لهوى الرواة المجهولين أم أن هذا يتعين من الله سبحانه ؟! ثم لماذا لم يذكروا اسمه ، وخاصة في زمن سلطنة آية الله الخميني الذي يعد نفسه نائبه الحق ؟!.
جاء في هذه الروايات أن الإمام غاب خوفاً من القتل نقول هذا دليل باطل ، لأن الخوف إذا كان هو الخوف من القتل فعليه أن لا يظهر اطلاقاً لأن العداوة والحقد من طباع البشر دائماً ، وقال الله في سورة المائدة الآيات 41 ـ 46 : { وألقينا بينهم ـ أي اليهود والنصارى ـ العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة } فكلما ظهر الإمام يكون العدو في انتظاره ، فيكون ظهوره أمراً مخالفاً للواقع ، وبالإضافة إلى ذلك فإنه إذا اختفى خوفاً من القتل فلماذا لم يغب الأنبياء وسائر الأئمة .
[ باب : نادر في حال الغيبة ]
روى  ثلاثة أحاديث في هذا الباب . يقول المجلسي بضعف الأول والثاني وبجهالة الثالث ، لأن الرواة لا مذهب صحيح لهم ولا علم ولا تحقيق ، في هذا الباب والذي يليه وفيه واحد وثلاثون حديثاً .
وقد روى هؤلاء الرواة العوام موضوعات مبهمة ، وغير منطقية وتشوبها الألغاز ؛ لأنهم كانوا عوام ، كما هو حال غالب شعبنا من العوام الذين يصدقون كل ما يقال من كلام جاهل إذا كان في صدره عبارة ( قال الإمام ) ويعظمونه جداً ويتوهمون أن هذه الكلمات تحمل العلم والأسرار ، خاصة وأن شعبنا ليس عربي اللسان . وحتى علمائهم  كالمجلسي أوّلوا الكلمات التي أوردها باسم الإمام واهتموا بها اهتماماً يزيد على اهتمامهم بكلام الله ، ويجدر القول أنه إذا كان الإسلام ديناً عاماً فلا بد أن يكون سهلاً ، والله تعالى كلامه أبين من كل بيان وأعلم من كل عالم وقد قال تعالى : { ولقد يسرنا القرآن } وعلى هذا فإن ما نجده في أقوال الأئمة من التعقيد والإبهام يأتي من تأويلاتهم لكلام الله الذي جاء في القرآن ، وهذه التأويلات كلها تخالف العقل والإنصاف ، والآن لننظر إلى هذين البابين ، يريد أن يقول : ما العمل في غيبة الإمام ؟!.
وصنع الرواة الألغاز بعد ذلك .
يقول في الحديث الأول : إن أقرب العباد إلى الله أولئك الذين ضيعوا حجة الله ولم يعرفوا مكانه . يعني أن كل من ضيع الحجة فهو من خيرة عباد الله . وقياساً على ذلك يكون أسوأ عباد الله ذلك الذي اعتبر القرآن حجة ثم حفظـه ولم يضيعه .
فبالله عليكم كيف يمكن تأويل هذه المفتريات ؟! ، وحجة الله يجب أن يكون بيناً ومعيناً ، والحجة الضائعة وغير معلومة المكان ليست بحجة إطلاقاً ، إذ يجب أن تكون حجة الله واضحة وبينة وتامة .
ويقول في آخر هذا الحديث : إذا علم الله أن أولياءه يشكون في حجته لم يخفها عنهم .
يعني على سبيل المثال : إذا قال عشرات الألوف من السنيين أن الحجة ( أي المهدي ) غائب فليس على الشيعة أن يشكوا بذلك . ويجب القول إن هذا الكلام يظهر جهل الشرع  ـ نعوذ بالله ـ لأنه إذا غابت الحجة عن أي عاقل وغابت عن آبائه وأجداده فلا بد أن يشك . إلا إذا شئنا أن نقول إن العقلاء يشكون ولكن أولياء الله لا يشكون لأنهم غيرعقلاء ويعتبرون الحكمة الإلهية ألعوبة ـ نعوذ بالله ـ !.
وفي الحديث الثاني أيضاً جاؤوا بمتناقضات إذ يقولون في أول الحديث إن العبادة في دولة الباطل مع الخوف أفضل من العبادة في دولة الحق مع السلطان ، ولكن الراوي نفسه في النهاية يسأل قائلاً : أفتكون عبادتنا اليوم في إمامتكم أفضل من العبادة في دولة الحق والعدل ، وهنا يرده الإمام ويتعجب من جهله يقول له : سبحان الله ... ألا تحب أن يظهر الله الحق والعدل في البلاد .
ثم إن الراوي وهو عمار الساباطي كان رجلاً عامياً مجهول المذهب وعلماء الرجال يقولون عنه إنه فطحي المذهب ذلك أن عبدالله الأفطح وهو إمام هذا الراوي كان رجلاً عامياً فكيف يكون هو نفسه ؟ والآن انظروا إلى آخر الحديث ، يقول الإمام الصادق في آخر الحديث : كل من مات منكم على هذه الحال يكون أفضل من شهداء بدر وأحد !. مع أن مثل هذا الكذب والإفتراء لا يمكن أن يصدر عن أي إمام لأن شهداء بدر وأحد كانوا من المهاجرين والأنصار والسابقين في الإسلام الذين أعزوه ونصروه في غربته وبداية عهده .
في الحديث الثالث : روى سهل بن زياد الكذاب عن قول واحد من أصحاب أمير المؤمنين ( ونحن لا نعرف اسمه ولا هويته ) أن الإمام قال ألغازاً من الكلمات المبهمة والمغلقة وذكر أشياء في وصف أشخاص ولم يأت بدليل الصدق ولم يعينهم ولم يذكر حتى أسمائهم . ونحن نقول إن بإمكان كل من شاء أن يفتح متجراً بهذه الكلمات ويؤولها لنفسه .
[ باب : في الغيبة ]
وردت روايات في هذا الباب . أكثرها ضعيف ومجهول أو مرسل على حد قول المجلسي ، وإذا أردت أن تتبين حال رواتها صعب عليك ذلك جداً وأضعت بذلك وقتك الثمين !.
على سبيل المثال : روي الحديث الأول عن جعفر بن محمد الكوفي المجهول الحال وهو عن صالح بن خالد المجهول وهو عن يمان التمار المهمل المجهول . يعني روى مجهول عن واقفي خائن عن مجهول عن مهمل ... فهل يعد حديث كهذا حجة ؟.
على كل حال فرواة هذا الباب إما غلاة أو مجهولون أو لا دين لهم أعني زنادقة .
وأما متن هذه الروايات فكلها مبهم ومهمل . قال الإمام الصادق : صاحب هذا الأمر له غيبة كل من يكون فيه كرجل يمسك شجرة أشواك ، مع أنه لم يبين صاحب أي أمر ومتى وأين ومن ؟!.
يقول في الرواية الثانية قال موسى بن جعفر رضي الله عنه لأخيه أن لصاحب هذا الأمر غيبة يعجز عقولكم وفكركم وإدراككم عن أن تؤمنوا بها ولكنكم إذا عشتم فستدركون ذلك !.
أجل ... وعندما يعجز سيد جليل  القدر كعلي  بن جعفر عن أن يدرك ذلك فما التوقع ممن هم دونه ؟.
إضافة إلى أن الله سبحانه لم يكلف الناس شيئاً لا يدركونه فكيف يطالب به الإمام؟!.
ثم إن موسى بن جعفر كان يعلم الغيب ( حسب ما يدعون ) فقد كان معلوماً لديه أن أخاه لا يدرك زمن ابن الخامس وهو ليس من جيله ولا يعيش ومع هذا لم يقل ( إذا عشت ) .
قال الإمام الصادق في الخبر الثالث والحادي عشر لفضل وهو من الغلاة : لا تحدثوا أحداً بمذهبكم وغيبتكم أما والله ليغيبنَّ إمامُكم سنيناً من دهركم ولتُرفعنَّ اثنتا عَشْرةَ رايةً مشتبهة لا يُدرى أيٍّ من أيٍّ . هنا بدأ المفضل بالبكاء . وقال ماذا نفعل آنذاك ؟.
وهنا يجب القول إن إمام المفضل لم يغب ولم ترفع في زمانه أثنتا عشرة راية مشتبهة لا يُدرى أيٌّ من أيٍّ وحتى زماننا هذا لم يحدث ذلك !. فلماذا بكى المفضل وتوتر !!.
فما العمل بشأن هذه الروايات ؟ ويمكن أن يؤول المجلسيون هذا الكلام من قبيل الأخبار المهملة ، ويعدوها سراً من الأسرار ويصنعون بذلك ديناً سرياً .
وقال الإمام الصادق في الحديث الرابع أن صاحب هذا الأمر يشبه سيدنا يوسف عليه السلام ثم عد من ينكر من الأمة هذا الشبه خنزيراً ثم لعن الأمة التي تنكر هذا الخبر .
والآن يجب أن نسأل هؤلاء الرواة المجهولين فإنَّ جميع العقلاء يجعلون هذه الأخبار تحتمل الصدق والكذب وعلماء الشيعة أنفسهم يقولون ( الخبر يحتمل الصدق والكذب ) بناءً على هذا إذا لم يصدق أحد هذه الرواية التي يحتمل أن تكون من كذب الرواة ووضعهم فلماذ يكون خنزيراً وملعوناً ؟!. ثم كيف يكون الإمام لعاناً . مع أن رسول الله ^ لما ضرب وكسرت أسنانه المباركة وبقي الحديد في فمه الشريف قيل له : إلعنهم . فأجاب رسول الله ^ : « إني لم أبعث لعاناً وإنما بعثت رحمة للعالمين » .
ولكنهم في الحديث الخامس : نسجوا من الموضوعات أكثر من غيره ونحن نجزم بأن إماماً عالماً كسيدنا الصادق لا يمكن أن يقول شيئاً كهذا .
يقول في هذا الحديث : تكون غيبة الغلام قبل قيامته حيث أن ولادته مظنونة وموته مظنون وأصل وجوده مظنون ولم يبين هنا من هو هذا الغلام وما اسمه وكيف يكون حجة من يُشك أصلاً في وجوده ولماذا على الناس أن يتقبلوا أمراً كهذا ؟!.
قال الله لرسوله في سورة يوسف الآية 801 : { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتّبعني } وقال في سورة الأعراف 302 : { هذا بصائر من ربكم وهدىً ورحمة لقوم يؤمنون } وقال في سورة النساء  الآية 471 : { يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم } أليس الإسلام دين يعتمد على البرهان والبصائر والدليل أم أنه دين يقبل بلا دليل كل خبر من راوٍ مجهول ؟!.
كيف ولماذا يقبلون إماماً يُشك أصلاً في ولادته وموته ؟! ولما يكون خنزيراً كل من لا يقبل به ؟ وبعد ذلك قال الإمام لا بد أن يقتل غلام في المدينة ، قال الراوي هل يقتله الجيش السفياني ؟.
قال لا بل يقتله جيش بني فلان ، وهنا يجب أن يقال لهؤلاء ، ما نتيجة هذه المبهمات وما المقصود من عبارة يجب أن يقتل غلام في حين لا يعلم من هو ، وفي أي زمان هو ، ولماذا يقتل وقاتله من بني فلان وما فائدة قتله ... ومن هم المعنيون بالجيش السفياني ؟! هل وقع الإمام في حيرة من الأمر فيما قال ولماذا كانت الكتب الدينية مليئة بهذه الأشياء والترهات ؟!.
يقول في الحديث السادس والثاني عشر : الناس يضيعون إمامهم وهو يأتي الحج ويراهم ولكنهم لا يرونه . والسؤال الذي يطرح نفسه : هل لهذا الإمام جسم ورأس وجثة وهل هو كغيره من البشر أم لا ؟ ومتى ضيع الناس إماماً ؟!، أنتم تقولون إن الله خبأه أي لم يجده الناس أصلاً حتى يضيعوه ، وإذا كان له جسم فكيف لا يرونه ؟!، ترى هل يجب قبول هذه الأحاديث المخالفة للمنطق قهراً ؟ أليس دين الإسلام دين برهان ؟!.
يقول في الخبر السابع : قال أمير المؤمنين إن غيبة الإمام الغائب هذا ستة أيام أو ستة أشهر أو ست سنين . والآن يجب أن يقال لهؤلاء الوضاعين لماذا يبقى هذا الخبر في الكتب بعدما تبين كذبه وبعد أن مضى عليه ألف سنة ونيف ؟!.
ولماذا يفرض على الناس أن يقبلوه قهراً ؟!، ويجيبون أنه ورد في آخر هذا الخبر أن لله ابتداءات وأهدافاً ونهايات ويمكن أنه قد حصل البدء . ونحن نقول إنه لم يحصل البدء وأن هذا الخبر كذب أصلاً .
يقول الحديث الثامن : إن للإمام أن يمدح نفسه وقال : نحن كنجوم السماء إذا غاب نجم ظهر آخر . ونحن نقول الآن لقد غاب نجم كما تقولون ، فلماذا لم يظهر منكم نجم منذ ألف عام حتى الآن ، ولماذا يَرِد هذا الخبر في الكتب الدينية على الرغم من أأن الواقع يكذبه .
يقول في الحديث التاسع : سئل الإمام لماذا يغيب الإمام ؟. ويقول الإمام في جوابه : لأنه يخاف من القتل ، وعلى هذا فإن على الأنبياء ، والأوصياء ، والأئمة أن يغيبوا ، وحتى الخلفاء كان عليهم أن يغيبوا لوجود أعداء لهم يتربصون بهم ، وعلى هذا فإن كل من له مقام يخاف من القتل ، أو عليه أن يخاف من القتل أن يختفي على حد قولكم .
هل يصبح هذا إماماً ؟ وهل أصبح هذا مذهباً . وكذلك أيضاً الحديث 81 ـ 92 .
في الحديث الثالث عشر : ذكر سيدنا الأمير رضي الله عنه كلمات على منبر الكوفة لكنه لم يذكر أحداً ، وبذلك يمكن لكل من شاء أن يطبق الكلمات على نفسه ويدعي الإمامة .
ويجب التساؤل لماذا يكون هذا الإبهام في القول والألغاز هو مصدر الأصول والفروع في الإسلام ؟!.
في الحديث الرابع عشر : روى سهل بن زياد الكذاب الخرافي ، عن سيدنا موسى ابن جعفر رضي الله عنه أن الآية التي نزلت في مكة في سورة الملك مكية لهداية المشركين والمنكرين للإله الحق وهي قوله تعالى : { قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة } وقال تعالى في الآية التي تليها : { قل هو الذي ذرأكم في الأرض } إلى أن يقول : { قل أرأيتم إن أهلكني الله ومن معي أو رحمنا فمن يجير الكافرين من عذاب أليم } ثم يقول تعالى : { قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماءٍ معين } نزلت تلك الآيات كي تجعل الكفار يقرون بالألوهية لله تعالى . ولم يكن موضوع الإمامة قائماً في مكة آنذاك ، ولكن الراوي يقول في هذا الحديث قال الإمام : إذا غاب إمامكم فمن يأتيكم بماء معين . وهذا تأويل نسبه الغلاة حسب ما تراءى لهم لأنهم لم يقرأوا { وما يعلم تأويله إلا الله } .
في الحديث السابع عشر : يقول لا بد للإمام من غيبة في عزلة ، وهنا يأتي السؤال التالي : لماذا لا بد وبأي دليل ؟. ثم يقول بعد ذلك وما بثلاثين من وحشة وما هذا إلا ضرب من الألغاز ـ أَيّ ثلاثين ؟ ـ وأين ؟ لم يُعلم ! يقول في الخبر : له غيبتان الأولى يعرف فيها الشيعة الخاصة مكانه وفي الثانية أصدقاؤه الخصوصيين . وهنا نسأل : من هم أصدقاؤه الخصوصيون ؟! وروى المجلسي أن من ادعى رؤية الإمام ومشاهدته فهو كذاب مفترٍ .
وفي الحديث الحادي والعشرون : يكون الظهور في حين فترة من الأئمة . هذا حسن لقد مضى الآن أكثر من ألف عام على فترة الأئمة ، فلماذا لم يظهروا حتى الآن ؟.
الإشكال المهم هو أن الكليني وأمثاله يتوقعون أن يقبل الناس مثل هذه الأوهام والمبهمات بلا دليل ويؤمنوا بها .
وفي الحديث الثاني والعشرون والثالث والعشرون : أورد الآية 61 ـ 71 من التكوير وهي مكية وقال إنها تعني الإمام الغائب حيث قال تعالى : { فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس } مع أن الخنس الجوار الكنس صيغتا جمع والإمام الغائب مفرد ونحن نقول إن هذه الآيات نزلت في مكة ولا علاقة لها بالإمام الغائب .
وفي الحديث الثلاثين : نسب الآيتان 8 و 9 من سورة المدثر للإمام الغائب في حين أنهما بشأن القيامة وقد قال الله فيهما : { فإذا نقر في الناقور . فذلك يومئذ يوم عسير } وهذا الحديث يقول فإذا نقر في قلب الإمام فإنه يظهر .
وهذه الآيات مكية ، ولا تتعلق السورة بالإمام أصلاً ، ولا يناسب هذا التأويل الآيات السابقة واللاحقة لها ، ثم يا ترى ما الفائدة من هذا الإبهام في القول . وعلى هذه الشاكلة تمضي أحاديث الباب كلها فليتدبر القارئ وليتأمل .
[ باب : ما يفصل به بين دعوى الحق والباطل في أمر الإمامة ]
روى في هذا الباب تسعة عشر خبراً ، سبعة عشر منها ضعيفة ومرسلة ومجهولة على حد قول المجلسي ، نعم فيه رواة كذابون كسهل بن زياد ، وفيه رواة ضعاف كمحمد بن حسان ، وبناءً على ذلك فإننا سنغض الطرف عن السند وننتقل إلى المتون ، وفيها إشارة إلى أن الكليني يريد أن يفرق بين الإمام الحق والإمام الباطل قائلاً إن الإمام الحق يجب أن يخبر عن الغيب كما ذكر في الاخبار رقم 1 ـ 2 ـ 11 ـ 21 ـ 31 من هذا الباب . وهذا مخالف لآيات القرآن حيث لا يعلم الغيب إلاّ الله وحتى الأنبياء لا يعلمون الغيب كما قــال لنبينا : { قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب } وأما الفرق الآخر بين الإمام الحق والإمام الباطل  كما جاء في الاخبار رقم 3 ـ 4 ـ 51 ولكن ذكر في الحديث رقم 91 ، أن موسى بن جعفر رضي الله عنه قال : ( نحن لا ندعي ) لأن يحيى بن عبدالله بن الحسين المجتبى كتب إليه إنكم تدعون ما لا حق لكم ، على كل فإننا نرى أنه لم يظهر الفرق الذي لا بد أن يكون بين الإمام الحق والإمام الباطل في هذه الأخبار ، ونحن نرى أنه العمل بكتاب الله وسنة رسوله كما عين سيدنا الأمير رضي الله عنه واجب الوالي الإمام الحقيقي كما في الخطبة رقم 451 من نهج البلاغة وقال : ( إنه ليس على الإمام إلا ما حمل من أمر ربه :  الإبلاغ في الموعظة والاجتهاد في النصيحة والإحياء للسنة وإقامة الحدود على مستحقيها وإصدار السهام على أهلها ) .
والآن إذا وجد من يريد الحق فعليه أن يقبل كلام سيدنا الأمير ، وإذا كان يطلب الخرافة فله أن يأخذ بالأحاديث المضلة من رواية الكليني .
[ باب : كراهة التوقيت ]
روى في هذا الباب سبع روايات . كلها متناقضة وضعف المجلسي ستاً منها ، والرواية الرابعة مرسلة ، وكل من عرف عنه سوء السمعة من الرواة فاسمه موجود في هذا الباب كسهل بن زياد الكذاب وعلي بن حسان الكذاب الغالي صاحب تفسير الباطني الذي لم يوجد فيه من الإسلام شيء ، وعبدالرحمن بن كثير الغالي الخرافي ، وعلي بن حمزة البطائني رأس السلسلة الواقفية و ... و...
أما متونها . يقول في الحديث الأول قال الإمام : إن هذا الأمر ( يعني ظهور الإمام ) له وقت معين . وكان الظهور في السنة السبعين ، وإن الله تعالى عين هذا الوقت ولكن عندما قتل الحسين رضي الله عنه غضب الله على أهل الأرض وأخر ذلك إلى عام أربعين بعد المئة حيث قلنا لكم ، وأنتم أفشيتم ذلك السر ، ونشرتموه ولم يجعل الله ذلك وقتاً عندنا ، ويمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب .
انظر أيها القارئ العزيز ماذا اختلق الرواة من الموضوعات باسم الإمام . هؤلاء يقولون من جهتهم إن الله عين الأئمة فرداً فرداً لرسوله وإن آخرهم هو آخر الأئمة ثم سيغيب وستطول غيبته حتى تمتلئ الأرض جوراً فيظهر عندئذ ... ومن جهة أخرى يقولون ها هنا إن من المقرر أن يكون ظهور الإمام وقيامه لرفع الظلم في السنة السبعين مع أنه حتى ذلك العام لم يكن قد قام من الأئمة الإثنا عشر سوى أربعة فقط(1) .
والإفتراء الآخر يقول عندما قتل الحسين غضب الله ، مع أن الكليني نفسه روى في باب ( أن الأئمة رضي الله عنهم لم يفعلوا شيئاً ولا يفعلون إلا بعهد الله ) ، ذلك أن الحسين قد وفى بالعهد الإلهي وقد أرسل الله صحيفة إلى رسول الله ومنه إلى الحسين ( حيث واجبك أن تقتل ) والآن يبدو أن الله لم يطلع ـ نعوذ بالله ـ على تلك الصحيفة فغضب لمقتل الحسين وأخر ظهور الإمام إلى العام 041 مع أنه في العام 041 لم تكن الإمامة قد انقضت يقول في هذه الرواية : هكذا عين وقت الظهور ولكن الحديث الذي تلاه قال بخلافه حيث أننا أهل البيت لم نذكر وقتاً والذين وقتوا ذلك كانوا كاذبين .
والحقيقة أن هؤلاء الرواة لا يدركون تناقض ما يقولون . يقول في الحديث السادس قال موسى بن جعفر رضي الله عنه : الشيعة تحيا بالأماني مائتي سنة . ثم في ذيل كلام الإمام قال علي بن يقطين : إذا قيل لنا لا يحصل هذا الأمر حتى مائتي أو ثلاثمائة سنة فسيرتد الناس عن الإسلام ، ولكن الأئمة قالوا لتأليف قلوب الناس سوف يكون ذلك قريباً ليشغلوهم .
والحاصل أن هؤلاء الرواة يريدون أن يقولوا إن الأئمة خدعوا الناس ، ولا يوجد خبر صحيح بما يقولون ، ثم أصبح كتاب كهذا على الرغم من كل تلك المتناقضات مرجعاً
 
 وحجة دينية لهم . فهؤلاء الرواة لم يعلموا تاريخ الإمام الإثني عشر وغيبته ، ولذا توقعوا أن يكون في السبعين أو المائة وأربعين ولقد انخدع أهل الملة الشيعية بمكر هؤلاء الرواة الكذابين والجهلة بالقرآن .
[ باب : التمحيص والامتحان ]
روى  ستة أحاديث في هذا الباب . عن الرواة أنفسهم الغارقين في العيوب من رأسهم إلى أخمص قدمهم ، حيث عد المجلسي أكثرها ضعيفاً ومجهولاً ومرسلاً ، ولا اعتبار البتة للروايات التي ينقلها علي بن إبراهيم محرف القرآن ، أو يونس بن يعقوب وأمثالهما ، ولكن لنفحص متونها : فهناك روايات خلطوها بالقرآن حيث أن الله يمتحن البشر وهذا كلام صحيح ولكن الكليني يقصد أمراً باطلاً لأنه يقول إن الأئمة قالوا لأصحابهم : إن ظهور الإمام الغائب سوف يتأخر لِتُمتَحنوا ويصل كل منكم إلى الشقاوة أو السعادة .
ونحن نقول : هذا حسن لقد امتُحِنَ كل واحد من أصحاب الأئمة حتى وصلوا إلى الشقاوة أو السعادة فلماذا لم يظهر بعد ؟!، الإمام المنتظر إذا كان سوف يظهر بعد ألف وأربعمائة سنة فماذا ينفعهم ظهوره ؟. وإن امتحان الله عباده يكون لكمالهم ونضجهم هم ويكون الامتحان كما قال القرآن بالشدة والخوف ... { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال ، والأنفس والثمرات وبشر الصابرين } ولا يتعلق الامتحان أصلاً بغيبة الإمام أو ظهوره وقد كان الامتحان قبل أن تكون الأئمة وسوف يبقى حتى بعد ذهاب الأئمة .
فلا ينحصر الامتحان بغيبة أحد أو إمام ولا معنى لذلك أصلاً ، نعم احدى وسائل الامتحان هو وجود الولي العادل أو الظالم ولكن الكليني قصر الامتحان على عدم وجود الإمام وغيبته فقط .
[ باب : أنه من عرف إمامه لم يضره تقدم هذا الأمر
أو تأخره ]
روى في هذا الباب سبع روايات . عد المجلسي ستاً منها ضعافاً وعد السابع مجهولاً وفيه رواة مقدوح فيهم كحريز ، ومحمد بن جمهور الكذاب الغالي ، وكعلي بن أبي حمزة البطائني الواقفي .
وأما متنها ففيه إشارة إلى معرفة الإمام ، ولكن لم يبين لماذا يعرف الإمام كل شيء ؟ هل الإمام من أصول الدين أو فروعه أم الإمام تابع للإسلام ، سئل الفضيل بن يسار عن الآية 17 من سورة الإسراء ، إذ قال الله فيها : { يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرؤون كتابهم ولا يظلمون فتيلاً } .
ولا ندري ماذا يريد الفضيل أن يقول بشأن هذه الآية والإمام لم يبين أيضاً ما هو الإمام ومن هو ؟ قال فقط : اعرفه وإذا عرفته فلا يضرك تقدم ظهوره أو تأخره ، ولقد كان الفضيل هذا من صانعي الأئمة وأراد أن يقول إن كلمة الإمام ذكرت في هذه الآية للولي .
ولكنه لم يعرف أنه قد ورد في لسان العرب والمسلمين أن الإمام يطلق على الكتاب ، وكذلك لصحائف الأعمال ، وللوالي كذلك ويقال للذي يهدي الناس أو يضلهم ، ويقال للأم أيضاً كما ذكر الطبرسي في ذيل هذه الآية هذه المعاني .
وقد أطلق القرآن كلمة الإمام على هذه المعاني ولكن الفضيل لم ينتبه ولم يبين له الإمام أيضاً ما هو وجه الصواب . ترى من هو المقصود من كلمة الإمام في هذه الآية ؟ وهنا يجب استخراج معنى كلمة الإمام من القرائن المرافقة للكلمة .
وعلى سبيل المثال في هذه الآية المقصود من كلمة الإمام هو كتاب الأعمال ، أو كتابهم الديني بدليل ما جاء في نهاية الآية : { فأولئك يقرؤون كتابهم } والأخبار التي تقول : ( من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية . أو مات ولم يعرف إمام زمانه فقد مات ميتة الجاهلية ) ونرى أن المقصود من كلمة الإمام في هذه الأخبار هو القرآن ، وقد أطلقت كلمة الإمام كثيراً على القرآن في كلمات الرسول ^ وكذلك في كلمات الأئمة ومنهم سيدنا الأمير رضي الله عنه في نهج البلاغة ، وخاصة في الروايات التي قد وردت فيها كلمة ( لم يعرف ) لأن المعرفة بشيء تعني العلم به ومعرفته وفهمه بشكل حسن وإدراكه ، ويصح هذا بشأن الآيات القرآنية .
أما الإمام الغائب فكيف يمكن معرفته ؟ وعلى كل حال فمع أن المقصود من الإمام لم يظهر في هذه الروايات نفسها ولكن بالقرائن العقلية يمكن القول بأن كتاب الله هو المقصود ، وهو في زماننا القرآن الكريم وكل من لم يطلع عليه ولم يعرف ما يحتويه يكون كافراً ككفار الجاهلية بل أسوأ منهم لأنهم كانوا إذا استغاثوا بغير الله في دعائهم وتوسلوا بكبرائهم لم يكن لهم كتاب ولا هداية ، ولكن المسلمين علمهم كتابهم مائة مرة أن لا يستغيثوا بغير الله ولا يجعلوا أحداً غيره حاضراً وناظراً في كل وقت(1) .
ولكن لم يستمع هؤلاء لذلك وكأنه لا علم لهم به فهم أسوأ بذلك وأدنى من كفار الجاهلية ، ومع هذا يمكن أن يقول أحد أيضاً : من هو المقصود من هؤلاء في تلك الروايات ، أهو الإمام البشري ؟ وفي الجواب لا بد أن نقول هل يمكن أن تكون معرفة بشر ما تابع للدين أكثر ضرورة من معرفة الدين نفسه والقرآن ؟ ذلك أنه إذا لم يطلع على القرآن أحد صار من غير الممكن أن نعرف التابع من المتبوع . ثم إذا كان القصد من معرفة الإمام هو أنه أصل الدين أو فرعه أو أحد المؤثرين في الكون فهذا هو عين الكفر والشرك وبالتالي فإن عدم معرفته والجهل به من أكبر أسباب السعادة والنجاة .
[ باب : من ادعى الإمامة وليس لها بأهل ومن جحد الأئمة
أو بعضهم ومن أثبت الإمامة لمن ليس لها بأهل ]
روى اثني عشر حديثاً في هذا الباب في ذم الذين يدعون الإمامة وليسوا لها بأهل ، وفي ذم الذين ينكرون الإمام الحق ، ولكن لم يتبين من هذه الأحاديث ما هي أهلية الإمامة ، وإذا كان القصد من الإمام هو والي المسلمين فهي لم تبين ما الذي يشترط في الإمام ؟ فلا فائدة إذن من هذه الروايات المبهمة .
 
 
وأما إسنادها ورواتها فقد قال المجلسي بضعف أحد عشر حديثاً منها ، وجهالتها لأن رواتها معلومو الحال كمحمد بن سنان الكذاب المشهور ومن الغلاة ، والآخر أبو سلام ، وأبو وهب كلاهما مجهولان ، ومحمد بن الجمهور أيضاً أحد الرواة من الكذابين الوضاعين وحاله معلوم ... وهكذا ...
وأما المتون : علاوة على الإبهام وقلة الفائدة ففيه إشكال آخر وهو أنه خصص الآية بالأئمة علماً بأنها عامة ولا علاقة لها بالإمامة كالآية 06 من سورة الزمر : { ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين } ولأنها نزلت في مكة فهي تتعلق بكل من يتكبر ويجعل دينه وسلوكه في تكبره منسوباً إلى أمر الله سواء كان إماماً أو مأموماً !.
ذلك أنه في مكة لم يكن هناك إمام وإمامة وكذلك في سورة الأعراف الآيـة 82 : { وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون } والمتفق عليه أن هذه السورة مكية ، وتتعلق الآية بكل من يعمل السوء ويعتبره جبراً إلهياً ولا يتعلق هذا بمدعي الإمامة ، وكذلك تمسك بالحديث رقم11 في تفسير الآية من 561 حتى الآية 761 من سورة البقرة : { ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله ، والذين آمنوا أشد حباً لله } وهذه الآية أيضاً عامة ولا تختص بمحبة الإمام الحق أو الباطل ، ولكن هؤلاء الرواة تلاعبوا بالآيات بقدر ما وسعهم وباسم الإمام ، وتحت ظل النفاق نشروا أوهامهم !.
[ باب : من مات وليس له إمام من أئمة الهدى
وهو من الباب الأول ]
روى هنا أربعة أحاديث . ضعف المجلسي ثلاثة منها . والحديث الرابع خبر أحاد ولا يمكن الاعتماد عليه والاحتجاج به في العقائد خاصة إذا كان رواته من أمثال عبدالكريم بن عمرو الواقفي الغالي مرجع الغلاة وعابدي الأئمة ، وكمالك بن عامر المهمل والمجهول .
على كل يقول رسول الله ^ من مات وليس له إمام فقد مات ميتة جاهلية ـ والقصد من هذا الحديث هو الإمام الذي جعله الله هادياً ، وليس للمسلمين إمام معين صرح القرآن بكونه هادياً غير القرآن نفسه ... وقد وردت آيات كثيرة تبين أن القرآن هو سبب الهداية ومنها الآية 2 من سورة البقرة : { ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين } وجعل أتباعه هم المفلحين { أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون } وقد انحصرت الهداية بالقرآن في الآية 021 حيث قال تعالى : { قل إن هدى الله هو الهدى } وفي الآية 951 جعل كل من يكتم هدى الله وبيانه ملعوناً . وقال : { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون } والكتمان هو خلاف البيان فيجب أن تتلى آيات القرآن على الناس علناً لأنها بيان للعموم كما جاء في سورة آل عمران الآية 831 وقال : { هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين } وقال في سورة البقرة الآية 581 : { شهر رمضان الذي أنزل فيه القــرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان } وقال في سورة النمــل الآيـــة 98 : { ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين } وجعل الله القرآن إماماً بعد التوراة وقال في سورة الأحقاف الآية 26 : { ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة وهذا كتاب مصدق لساناً عربياً } ومئات الآيات الأخرى .
والآن إذا لم يقبل الرواة الغلاة المجهولون آيات القرآن ، ويتركوا الإمام الموهوم ، وظلوا يعتبرون كل من يتبع القرآن بلا إمام ميتته ميتة جاهلية فإنهم لم ينصفوا إطلاقاً . حيث يقول سيدنا الأميــر رضي الله عنه نفسه في الصحيفة العلويــة في دعائه بعد التسليم من الصلاة : ( أشهد أن رسولك نبيي وأن الكتاب الذي أنزل إليه إمامي ) .
ويقول في الخطبة رقم 541 من نهج البلاغة بعد مدح القرآن ( كأنهم أئمة الكتاب وليس الكتاب إمامهم ) .
بناءً على هذا ، هؤلاء الرواة الضالون الغلاة الذين يريدون أن يجعلوا اتباع القرآن يعني المؤتمين به من أتباع الجاهلية والباطل ، وهم أنفسهم أضل من كل ضال ويدعون كذباً أنهم مؤتمون بعلي وأنه إمامهم كذباً وافتراءً ، لأن إمام سيدنا علي كان هو القرآن ويجب كذلك أن يكون إمام أوليائه الصادقين أيضاً هو القرآن .
ويمكن إن نقول إن رسول الله ^ قصد من هذا أن على المسلمين أن لا يختاروا إماماً ظالماً فاسداً عندما يختارون الوالي للمسلمين ولا يسلطوا على المسلمين مجهول حال . والأخبار التي تقول ( بني الإسلام على خمس الصلاة والزكاة والحج والجهاد والولاية وما نودي بشيء كما نودي بالولاية(1) ) . لأن الأربع الأخرى تكون بوجود الوالي الحسن الذي يجري أحكام الإسلام ، أعني التأكيد على الوالي المسلم أكثر من غيره لأن تنفيذ جميع أحكام الإسلام منوط بالحاكم الصالح . كما قال الإمام الباقر رضي الله عنه ( بني الإسلام على خمس أشياء : الصلاة والزكاة والحج والولاية وأفضلهن الولاية لأنها مفتاحهن ، والوالي هو الدليل عليهن ) .
[ باب : فيمن عرف الحق من أهل البيت ومن أنكر ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث عن رواة سمعتهم سيئة ، كعلي بن الحكم الذي روى في باب فضل القرآن حيث إدعى أن إحدى عشر ألف آية من القرآن سرقت ولم يعلم بها أحد سواه ، وكعلي بن محمد الوشاء ، وربعي بن عبدالله حيث كانوا جميعاً من غلاة المذهب ويقولون بتحريف القرآن ، ولذا ضعف المجلسي الحديث الثاني والثالث . وأما متونها : قال الأئمة : كل من هو من آل بيت الرسول سواء كان عارفاً للحق أو منكراً له فله الأجر أو عليه العقاب ضعفين : هذا حق ولكن لا يتعلق بالأئمة الإثني عشر كما جاء في رواية الحديث الأول من هذا الباب بشأن الحسين بن علي شهيد الفخ أنه وأهل بيته من أهل الجنة ، وأنهم ليسوا كسائر الناس يعني لا يتساوون معهم في شيء ، قال الله في أزواج النبي ^ في القرآن :
{ يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيراً ، ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل عملاً صالحاً نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقاً كريماً } .
 
[ باب : ما يجب على الناس عند مضي الإمام ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث لتحدد الواجب على الناس بعد موت الإمام ، ولكن لم يعين التكليف المعقول بهذا الشأن ، وقد ورد في الحديث الذي روي عن سيدنا الأمير حيث حدد فيه واجب المسلم بعد موت الوالي والإمام وقال : ( والواجب في حكم الله وحكم الإسلام على المسلمين بعد أن يموت إمامهم أو يقتل ضالاً كان أو مهتدياً مظلوماً أو ظالماً أن يعملوا عملاً ولا يحدثوا حدثاً ولا يقدموا يداً ولا رجلاً ولا يبتدئوا بشيء قبل أن يختاروا لأنفسهم إماماً عفيفاً عالماً ورعاً عارفاً بالقضاء والسنة ) وقد كتب سيدنا الأمير هذا إلى معاوية فيرجى الرجوع إلى كتاب ( دراسة في نصوص الإمامة ص 86 باللغة الفارسية ) .
[ باب : في أن الإمام متى يعلم أن الأمر قد صار إليه ]
روى في هذا الباب ستة أحاديث ، ثلاثة منها لا تتعلق بالباب والثلاثة الأخرى المتعلقة بالباب تقول بإلهام الإمام التالي وبعلمه للغيب وتصفه بالتواضع . وفي الجواب نقول : إذا كان الإمام في هذه الأخبار بمعنى الوالي فلا معنى لذلك ولا مفهوم للإلهام لدى الناس عامة وإلا لادعى كل إنسان ذلك ثم لا يكون ذلك حجة على الناس بل يجب على الناس أن يختاروا إماماً عالماً يعمل بكتاب الله وسنة الرسول سواء كان مطلعاً على موت الإمام السابق أم لا !.
[ باب : حالات الأئمة رضي الله عنهم في السن ]
يريد الكليني أن يثبت الإمامة والحجية في هذا الباب للطفل الذي يعده إماماً وهو ابن يوم أو ابن سنة .
ونقل روايات قاس فيها الإمام على سيدنا عيسى  وسيدنا يحيى عليهما السلام ، مع أن القيـاس ( وخاصة في المذهب الشيعي باطل ) وخصوصاً في الأمور العقدية الأصولية وإذا كان عندهم القياس في الفروع باطلاً فكيف يصح في الأصول ، لا سيما القياس الذي يرد في روايات كرواية سهل بن زياد الكذاب ، وآخرين مجهولين وقد عد المجلسي خمساً من روايات هذا الباب ضعيفة ومجهولة .
إضافة إلى أنه يجب على الإمام كالمأموم أن يطلب العلم لأنه لا يوحى إليه ، والطفل حديث الولادة لا علم له ولا معرفة ، وقد قال الله في سورة النحل الآية 87 : { والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا } فأي إمام هذا إلا الإمام المكذب بالقرآن ؟ وهل الإمامة لعبة اطفال ؟ يرجى الرجوع إلى باب الإشارة والنص على صاحب الدار للتفصيل .
[ باب : أن الإمام لا يغسله إلا إمام من الأئمة ]
روى هنا ثلاثة أحاديث يعدها المجلسي كلها ضعيفة ، وكيف يثبت شيء من هذه الأحاديث ورواتها كلهم من الضعفاء والغلاة ؟ ثم هل يمكن القول إن كل من لا يقبل هذه الأحاديث فهو كافر من أهل الباطل ؟ لا والله .
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث عن أشخاص سيئي السمعة ، كمحمد بن الجمهور الفاسق الذي كان يروّج الكفر والفسق بأشعاره ، ويونس بن يعقوب الفطحي المذهب ، وكان من الكذابين ، أو يونس بن ظبيان الغالي الوضاع الذي لعنه سيدنا الرضا رضي الله عنه . والحال أن متون هذه الروايات لا تتفق مع التاريخ لأن ساداتنا الرضا ، وموسى بن جعفر ، والإمام الحسين توفوا في وقت لم يكن أولادهم حاضرين في غسلهم . ويمكن أن يقول أحد القصاصين إن سيدنا الجواد والسجاد جاءا من المدينة إلى خراسان أو كربلاء بطيّ الأرض .
ونقول في الجواب إن رسول الله ^ وهو أعلى مقاماً من جميع الأئمة عندما أرادوا قتله في مكة هاجر ماشياً حافياً ولم تكن له معجزة طي الأرض .
ثانيـاً : أن معجزة التصديق الإلهي لمقام النبوة إنما هي لمنكري النبوة ... فما معنى طي الأرض هنا ؟ ولمن ومن رآه وأثبته ؟ فضلاً عن هذا فلا فرق بين غسل الإمام وغيره ، وهو واجب كفائي على المسلمين الحاضرين لا الغائبين !.
[ باب : مواليد الأئمة رضي الله عنهم ]
روى ثمانية أحاديث في هذا الباب ، وعد المجلسي خمسة منها ضعيفة ، واثنين منها عن مجهولين ومرسلين ، وفيه رواة سيئوا السمعة كمحمد بن سليمان الديلمي الكذاب الضعيف المغالي ، وعلي بن أبي حمزة البطائني رأس السلسة الواقفية الذي اختلس أموال سيدنا موسى بن جعفر وكان من أعداء الأئمة .
هذا الصنف من الرواة نقلوا خرافات عن ولادة الأئمة خلافاً للعقل والقرآن وفيها يقول الحديث الأول قال الإمام : لما أن كانت الليلة التي علق فيها ابن في رحم أمه أتاني آتٍ بكأس فيها شربة أرق من الماء ، وألين من الزبد ، وأحلى من الشهد ، وأبرد من الثلج ، وأبيض من اللبن فشربت فجامعت فعلق ابني هذا المولود وكتب على ساعده الأيمن وهو في بطن أمه الآية : { وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلاً لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم } .
ثم إذا وقع من في بطن أمه وقع واضعاً يده على الأرض رافعاً رأسه إلى السماء ، فأما وضعه يديه على الأرض فإنه يقبض كل علم الله أنزله من السماء إلى الأرض وأما رفعه رأسه إلى السماء فإن منادياً ينادي به من بُطنان العرش من قبل رب العزة من الأفق الأعلى باسمه واسم أبيه فيقول : يا فلان ابن فلان ! اثبت اثبت فلعظيم خلقتك ... أنت صفوتي من خلقي وموضع سري وعيبة علمي وأميني علي وحيي وخليفتي في أرضي ... إلى آخر ما وضع هذا الوضاع الذي هو عدو لله ولرسوله .
ترى لماذا لم يَدَّع رسول الله كل ذلك لنفسه ؟ ولماذا لم تذكر في القرآن مثل هذه المميزات لرسول الله ^  بل لقد ذكر خلافها فقال حيناً { أنا بشر مثلكم } وحيناً آخر { والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئاً } . أما في هذا الحديث المختلق فقد كانت له العلوم كلها وهو في بطن أمه !.
إضافة إلى أنه قال : نزل ملك على الإمام ومعه الشراب ! فهل ينزل الملك على الإمام ؟!.
ولماذا لا تقولون صراحة إن الإمام أفضل من النبي لأن الإمام تنزل عليه الملائكة وهو في عمر أقل من عمر الرسول ؟.
بعد ذلك أتى بالآية القرآنية التي نزلت في وصف إتمام القرآن وعظمته بحيث لا يمكن لأحد من أن يبدل كلماته ... أتى بها بشأن ساعد الإمام ووصفه وكأنه يريد أن يتلاعب بالقرآن .
ثم جعل الإمام في الساعة الأولى لولادته موضع سر الله ، وحافظ علمه ، وخليفته ... ذلك الإمام المولود في الساعة ... وأما رسول الله ^ فهو لم يصبح موضع السر من الله إلا بعد أن بلغ الأربعين عاماً .
ثم إنه ليس لله موضع سر ، ولا حافظ لعلمه ، لأن علمه هو عين ذاته(1) ... كما أنه ليس لله خليفة ومحال أن يغيب الله ويستخلف أحداً مكانه ـ نعوذ بالله ـ ولكن هذا الراوي الجاهل نسج ما شاء .
وقد ذكرنا ذلك في باب أن الأئمة هم خلفاء الله في الأرض ، فيرجى الرجـوع إليه .
ثم إنهم يذكرون في هذه الرواية أن الآية كتبت على ساعد الإمام الأيمن ، ولكنهم في الخبر التالي يقولون إنها تكتب بين عينيه في جبهته ، وفي الخبر السادس يقولون إن الإمام يسمع كلام الناس وهو في بطن أمه ، وأسوأ من ذلك كله قولهم إن الإمام وهو في بطن أمه توضع له أعمدة من النور يرى بها الناس جميعاً في كل مدينة ... وكل هذا يخالف القرآن والعقل لأن الله هو ستار العيوب ولا يُطْلِع أحداً على أعمال عبــاده وكرر الله في القــرآن { وكفى بربك بذنوب عباده خبيراً بصيرا } ... ترى ألم يقرأ هؤلاء القرآن ؟ لكن السؤال الحق هل كان لهؤلاء دين أصلاً ؟
ثم ذكر في الخبر السابع بعد هذه الخرافة عن يونس بن ظبيان اللاديني ، والذي لعنه الإمام الرضا رضي الله عنه ، وابن الفضال الواقفي الذي كان من الكلاب الممطورة ( الذي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
[ باب : لولا أن الأئمة يزدادون لنفد ما عندهم ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب ، أولها ضعيف لوجود سهل بن زياد الكذاب فاسد العقيدة والأحاديث الأخرى مرسلة وأما المتن : لولا أنا نزداد ـ أي علماً ـ لأنفدنا ، وهذا لا يصح لأن الله قال لرسوله وهو أعلى من أي إمام ، في سورة الأنبياء الآية 58 : { وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً } وقال في سورة طه الآية 411 لرسوله : { قل رب زدني علماً } وعلم الأنبياء والأولياء ينفد لا محالة ، سواء يزيدونها أم لا ، أما في هذه الأحاديث ، فيقول الرواة إن علم الإمام يزداد ، إذن لا ينفد ، وهذا يخالف القرآن والعقل ، يقول الله في سورة النحل ، الآية 69 : { ما عندكم ينفد } وهولاء الغلاة يسعون إلى أن يرفعوا الإمام إلى مقام الألوهية معتبرين علمه كعلمه تعالى مع أن الأئمة اعترفوا مراراً بجهلهم في أدعيتهم ، وفي حديثين آخرين في هذا الباب استشكل الراوي أحد الأئمة فقال إن علمكم يزداد ولا يعرف ذلك عن الرسول فعلمكم يزيد عن علم الرسول ^ فأجاب الإمام ما يأتينا من العلم زيادة يعرض على الرسول ^ حتى لا يزيد علمنا على علمه ، وهنا يخبر الإمام عن عالم آخر ، مع أنه لا يعرف أحد شيئاً عن الآخرة والبرزخ إلا الله تعالى ، وبالإضافة إلى أن عالم الآخرة ليس عالم التكليف وهناك لا يعرف أحد شيئاً عن الدنيا حتى الأنبياء عليهم السلام ، يرجع إلى سورة المائدة الآية 901 .
[ باب : نادر فيه ذكر الغيب ]
جاءت في هذا الباب أربع روايات كلها متناقضة ومتعارضة مع بعضها البعض ، وهؤلاء الرواة المجهولون على حد قول المجلسي الذي عدّ الروايتين مجهوليتين ، كأنهم أعرضوا عن القرآن وأن لهم عداوة معه .
إذ لم يقرؤوا صريح آياته ليعلموا أن الله تعالى أعلن في سورة النمل الآية 56 : { قل لا يعلــم من في السمــوات والأرض الغيب إلا الله } وقال لرسوله في سورة الأنعـام الآيـة 05 : { قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب } وقال في سورة يونس الآية 02 : { فقل إنما الغيب لله } وكثير من الآيات الأخرى ، إذن ما غرض ذلك الرجل الفارسي المجهول الذي جاء ذكره في هذا الباب حين سأل الإمام : هل تعلم الغيب ؟ فأجاب الإمام يُبسط لنا العلم فنعلم ويقبض عنا فلا نعلم . وقال : سرُّ الله عزوجل أسرّه لجبرائيل وأسرّه جبرائيل لمحمد وأسرّ ، محمد من شاء الله ، لا بد أن يقال هل الله يمزح في القرآن ـ العياذ بالله ـ حيث يبسط الغيب للإمام حيناً ويعطي سره لجبرائيل ، إلى آخر الحديث أليس هذا تلاعب بكلمات الله ، وبدينه وبكتابه ؟! هل يعطي الله سره لأحد وهل أعطى محمد سر الله لمن شاء ؟! لا بد أن يوضح هنا كي يفهم الغلاة ، أن الله يكشف لرسوله المصطفى المختار الأخبار الغيبية التي لا يعرفها أحد ويطلعه على ذلك أحياناً كما جاء في سورة الجن الآية 62 : { عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسولٍ } وكما جاء في سورة هود الآية 94 : بعد بيان قصة نوح ، يقول تعالى : { تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا } وبعد أن يوح الله لبعض رسله بعض تلك الأخبار الغيبية فإن ذلك الرسول يخبر أصحابه وأمته بها ويؤمن بها الإمام والمأموم على حد سواء ، وكما قال في سورة البقرة الآية 2 و 3 : { هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب } والرسول الكريم وأصحابه وأمته الأتقياء يصدقون بذلك الغيب ويؤمنون به ويعدون من المؤمنين بالغيب ، إذن يصبح رسول الله والمتقون من أصحابه وأمته مؤمنين بالغيب لا عالمين به لأن العالم بالغيب هو الله تعالى الذي يعرف الغيب بنفسه ولم يأخذه من أحد ، على خلاف الرسول وأتباعه الذين يؤمنون بأخبار الغيب ، إذن العالم بالغيب هو الله وحده والمؤمنون بالغيب هم عباده المتقون ، هذا الأمر بهذا الوضوح لم يفهمه الرواة ولا الناقلون عنهم ، وكانوا لا يفكرون إلا بإغداق الصفات والخصال الخارقة للإمام وحده .
وفي الخبر الأوّل أجاب الإمام بجواب لا يتعلق بالغيب أصلاً ، وفي الخبر الثاني قال الإمام : لله علمُ مفيض بفيضه على الملائكة ولله علم موقوف عن .. ولكن ما جواب الآية : { عالم الغيب } وما هو ؟ ومن هو ؟ لم يبين ذلك ، وأما في الخبر الثالث قال صراحة : يا عجباً لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب ما يعلم الغيب إلا اللَّهُ عزوجل ، وسدير وأبو بصير اللذان أحبا أن يعظما الإمام ، اختلا مع الإمام بعد المجلس حيث لم يعجبهما أن يصغر الإمام نفسه بأن يقول لا أعلم الغيب وأراد منه أن يعظم نفسه قليلاً ويثني على علمه وعندها صنعا أخباراً لا توافق القرآن ومن المتأكد أن الإمام الذي يجب عليه أن يكون عالماً بالقرآن لا يقول كلاماً كهذا ، لأن هذا الإمام نفسه يقول في صدر الحديث لقد هممت بضرب جاريتي فلانة فهربت مني فما علمت في أيّ بيوت الدار هي ؟ كيف يقول في آخر الخبر أنا أعلم الغيب ويقول أفمن عنده علم الكتاب كلّه أفهم أمّن عنده بعض علم الكتاب ؟ ولما قال تعالى في سورة الرعد الآية 34 { ويقول الذين كفروا لستَ مرسلاً قل كفى بالله شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب } .
قال الإمام والذي عنده علم الكتاب ، قد أشارت الآية إلينا ونحن الذين عندنا علم الكتاب ، والآن لا بد من أن نتأمل في هذه الآية ، هذه آية من سورة مكية ، الكفار الذين قالوا لمحمد لست مرسلاً ولست رسولاً من الله ، فأجابهم الله بجواب لا بد أن يكون مقنعاً وكافياً ، فبماذا أجاب ؟ قال : { كفى بالله شهيــداً بيني وبينكــم } وأمّا قوله تعالـــى : { الذي عنده علم الكتاب } فعلى قول الشيعة مثلاً المعنى علي أولاده رضي الله عنهم ، هل الكفار الذين لا يؤمنون للنبي يقبلون شهادة على الذي ربى في بيت النبي ولم يكن عمره يتجاوز عشر سنوات وربي في بيته وأولاده الذين لم يولدوا بعد ؟! هل شهادة هؤلاء تكفى لكفار ؟! الذين لا يقبلون كلام محمد هل يستجيبون بكلام صبي في بيته !! هل كلام الله لغو ـ العياذ بالله ـ فاعلم أن القول الصحيح أن الله قدم شاهدين لصدق رسالة محمد ^ وصحتها ، ليؤمن الكفار به ، الأول شهادته نفسه أن نزل إليه كتاب يعجز الناس كلهم عن إتيان سورة مثله والآخر شهادة الذين يعلمون التوراة والإنجيل وهم أهل الكتاب الذين رأوا اسم محمد ^ ووصفه  في كتبهم ودليلنا الآيات القرآنية الأخرى ، حيث استشهــد الله بشهادة علماء أهل الكتاب للكفار كالآية 791 من سورة الشعــراء : { وإنه لفي زبر الأولين أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل } وقال في سورة القصص الآية 25 : { الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به أنه الحق من ربنا } وقال في سورة العنكبوت الآية 74 : { فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به } وقال في سورة الأعراف الآية 751 : { الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيـــل } وقال في سورة المدثر الآيــة 12 : { ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون } وقال في سورة الأنعام الآية 02 : { الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم } وفي سورة التوبة الآية 641 وفي سورة آل عمران الآية 18 وفي كثير من الآيات الأخرى ، وفي غالب السور المكية وكلها شاهدة على أن المقصود من آية : { ومن عنده علم الكتاب } التي وردت في آخر سورة الرعد هم علماء أهل الكتاب ، كما جاء في هذه السورة نفسها الآية 63 : { والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك }  وكل هذه الآيات تصدق وتفسر بعضها بعضاً وشهد علماء .
علماء أهل الكتاب الذين آمنوا في ذلك الزمن كما جاء في سورة المائدة الآيات 28 إلى 58 ، تتبين هذه من تفسيرهم للآية أي من هو { من عنده علم الكتاب } . هل يأتي هؤلاء الغلاة العوام ليفسروا طبقاً لرواية الكافي أن الله قال في هذه الآية أن { من عنده علم الكتاب } هو علي وبنوه ، حيث أن لهم ولاية تكوينية على العالم كله بدليل أن عندهم علم الكتاب كله ، هل يمكن أن يكون الإمام الصادق كان جاهلاً بكل هذه الآيات القرآنية فيتبع الغلاة ويقول إن الله قال لكفار أن يسألوا صبياً كان في بيت محمد وقال في الرد على الكفار أنه سيكون ولي أمر العالم صبياً . هل يعقل كل هذا ؟ فلا بد لمقلدي الكليني أن يحجموا عن تقليده .
وفي كتب مدّعي العلم في زمننا هذا دعوى لتقليد الكليني وهم يستدلون بهذه الرواية وهذه الآية . وأن علياً رضي الله عنه متصرف بالكون وأمور العالم كله . إذن نحن بناءً على قول سيدنا الرضا رضي الله عنه حيث قال في هذا الكافي نفسه في باب إبطال الرؤية : ( إذا كانت الروايات مخالفة للقرآن كذبتها ) نكذب رواية الكليني هذه .
في الحديث الرابع : من هذا الباب يقول عمار ساباطي الفطحي المذهب : سألت الإمام هل يعلم الغيب . فقال لا . ولكن إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
لا بد أن يقال لهذا الراوي الكذاب : أيظهر من كلامكم أن الله عندما قال : { لا يعلم الغيب إلا الله } وحصر علم الغيب بهه وحده ... كان هذا باطلاً ـ والعياذ بالله ـ وأن الإمام وحده يمكن له أن يعلم الغيب . ثم هل يوحى إلى الإمام ... فإن كان يوحى إليه فلماذا قال سيدنا أمير المؤمنين رضي الله عنه ( ختم بمحمد الوحي ) ، ثم هل يتبع الله الإمام ويطيعه ليعلم الإمام كلما شاء الإمام نفسه !!.
[ باب : أن الأئمة يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى
 الملائكة والأنبياء والرسل عليه السلام ]
ذكر في هذا الباب رواة كذابين وفاسدي العقيدة كسهل بن زياد وعلي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الذي إختلس ألوف الدنانير من الإمام موسى بن جعفر رضي الله عنهم وأمثال هؤلاء زعموا أن الإمام يعلم جميع ما تعلمه الملائكة والأنبياء والرسل ، دون أن يسألهم أحد عن فائدة هذه العلوم ؟ وإذا كان الإمام عارفاً كل هذه العلوم فلماذا لم يسخر الجن والإنس ليقيم حكومة عادلة وإذا كان يعرف منطق الطير فإن عليه أن يكشف علوماً مفيدة ، وإذا كان يعرف فوائد الأشجار فإن عليه أن يبين خواصها وإذا كان يعرف الجراثيم فإن عليه أن يكشف الأمراض كباستور وأمثاله ، وإذا كان يعرف الكهرباء فلماذا لم يسخره ، وإذا كان يعرف الطباعة فلماذا لم يصنع مطبعة لينشر حقائق الإسلام ، لتزول كل هذه الخرافات والفرق المتمثلة بالإسلام ، وإذا كان يعرف علوم الكون والصناعات فقد كان عليه أن يصنع سفينة فضائية ويصنع الإذاعة والتلفاز وهكذا ... لماذا لم يفعل كل ذلك وترك المجال لكفار أروبا يكشفون كل ذلك ؟! وإذا كان يعرف هذه العلوم ولم يبينها فلا بد أنه كان بخيلاً ، وكان يضنٌ بها على الأمة ، إن المرء ليحار في أمر هؤلاء الجهال الذين انحصر همهم في الغلو بحق الإمام والمغالاة بأوصافه .
[ باب : في أن الأئمة إذا شاؤوا أن يعلموا علموا ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث عن رواة كذابين ، كسهل بن زياد ، حيث قال : إن الإمام إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
هذه الأخبار تخالف العقل والقرآن ، لأن مشيئة الله وإرادته ليستا تبعاً للإمام فيعلم متى شاء ذلك . بل ليس هذا تابعاً حتى لمشيئة الرسل فقد دعي الرسل ولم يجبهم الله تعالى إلا عندما شاء هو ذلك .
قال الله تعالى في سورة الدهر في الآية 03 : { وما تشاؤون إلا أن يشاء الله } . وقال في سورة التكوير الآية 92 : { وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين } .
يقول الله تعالى في هاتين الآيتين أن مشيئتكم تابعة لمشيئة الله ولا بد من أن تطلبوا الهداية والتوفيق منه . ونحن قد أردنا لكم الاختيار والمشيئة .
ويقول الإمام الصادق في دعائه : يا من يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء غيره .
إذن روايات هذا الباب تخالف العقل والقرآن معاً ، لأن أي عقل سليم لا يمكن أن يدعي في أن الله تابع لعبده إلا عقول الغلاة الجهال الكفرة .
[ باب : أن الأئمة يعلمون متى يموتون
وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم ]
هذا الباب الذي خالف القرآن صراحة جاء فيه عدة أحاديث وهي كلها إما ضعيفة أو مرسلة ، وعد المجلسي منها سبعة مرسلة وضعيفة ، ونحن نعجب فأي كتاب هذا الذي يسعى في جمع أخبار أكثرها تخالف القرآن أو تغالي في تعظيم الأئمة ، وكأن هؤلاء يعتبرون قول سلمة بن الخطاب المغالي وسهل بن زياد الكذاب وأمثالهما خير من قول الله تعالى .
وروى في هذا الباب في الحديث الأول عن سالمة بن الخطاب المغالي وعبدالله بن القاسم البطل وهو أيضاً من الغلاة ومن الكذابين . إن كل إمام لا يعلم ما الذي سوف يحدث له وما يؤول إليه فهو ليس بإمام ولا حجة . مع أن الله تعالى قال لرسوله ^  في  سورة الأحقاف الآية 9 : { قل ... وما أدري ما يفعل بي ولا بكم } هل يعقل أن رسول الله الذي يوحى إليه لا يدري ما يفعل به وما يحصل له في حين أن الإمام الذي لا يوحى إليه يعلم ذلك .. أي دين هذا الذي اختلقه الغلا ؟!.
جاء في هذا الباب : قال الإمام أنا أعلم متى أموت ، ولكن الله قال في سورة لقمان الآية 43 : { وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت } وقال أمير المؤمنين في نهج البلاغة في خطبة 741 قبل وفاته وبعد أن أصابه ابن ملجم : ( أيها الناس كل امرئ ملاق ما يفر منه في فراره ، والأجل مساق النفس والهرب منه موافاته . كم أطردت الأيام أبحثها عن مكنون هذا الأمر فأبى الله إلا إخفاءه . هيهات علم مخزون ) وقال في هذه الخطبة بناء على آيات القرآن أن لا علم لأحد بوقوع الموت وكذلك قرأ في خطبته 821 الآية 43 من سورة لقمان .
{ إن الله عنده علم الساعة ينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت } ويقول بعد ذلك فهذا من علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله . وهذا الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله ولا يعلمه نبي ولا وصي . ويقول في رسالته 32 بعد أن جرحه ابن ملجم حيث لا علم له بموته : ( إن أبق فأنا وليُّ دمي وإن أفن فالفناء ميعادي ) . وفي رسالته المعروفة لمالك الأشتر النخعي ( الرسالة 25 من نهج البلاغة ) وبما أنه لم يكن يعلم وقت موته يقول : ( وأنا أسأل الله سعة رحمته ... أن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة ) .
وكان في دعواته دائم الخوف طالباً للشهادة كدعائه في خطبة 32 من نهج البلاغة ، وكذلك في دعائه في حرب صفين قبل أن يرفع معاوية المصاحف على السيوف قال : ( فإذا كان ما لا بد منه المــوت فاجعــل منيّتي قتلاً في سبيلك ) . وكذلك في دعائــه في صفين : ( وإن أظفرتهم علينا فارزقنا الشهادة ) وكذلك في سائر دعواته رضي الله عنه ) .
إذن يتبين طبقاً لكلام الله ورسوله وأمير المؤمنين أنه لا علم لأحد بوقت موته سواء في ذلك الإمام أو المأموم ، والناس في الإسلام سواء لا فرق بين إمام ومأموم فهو ليس ديناً عنصرياً .
علماء أهل الكتاب الذين آمنوا في ذلك الزمن كما جاء في سورة المائدة الآيات 28 إلى 58 ، تتبين هذه الحقيقة من تفسيرهم للآية أي هو { من عنده علم الكتاب } . هل يأتي هؤلاء الغلاة العوام ليفسروا طبقاً لرواية الكافي أن الله قال في هذه الآية أن { من عنده علم الكتاب } هو علي وبنوه ، حيث أن لهم ولاية تكوينية على العالم كله بدليل أن عندهم علم الكتاب كله ، هل يمكن أن يكون الإمام الصادق كان جاهلاً بكل هذه الآيات القرآنية فيتبع الغلاة ويقول إن الله قال لكفار أن يسألوا صبياً كان في بي محمد وقال في الرد على الكفار أنه سيكون ولي أمر العالم صبياً . هل يعقل كل هذا ؟ بما سيجيب الكليني ورواته الله تعالى يوم القيامة حين يسألهم عن تلاعبهم بآيات القرآن إلى هذا الحد . فلا بدّ لمقلدي الكليني أن يحجموا عن تقليده .
وفي كتب العلم في زمننا هذا دعوى لتقليد الكليني وهم يستدلون بهذه الرواية وهذه الآيــة .
وأن علياً عليه السلام متصرف بالكون وأمور العالم كله . إذن نحن بناءً على قول سيدنا الرضى عليه السلام حيث قال في هذا الكافي نفسه في باب إبطال الرؤية : ( إذا كانت الروايات مخالفة للقرآن كذبتها ) فهو يكذب رواية الكليني هذه .
في الحديث الرابع : من هذا الباب يقول عمار ساباطي الفطحي المذهب : سألت الإمام هل يعلم الغيب ؟ فقال : لا . ولكن إذا شاء أن يعلم فإن الله يعلمه .
لا بد أن يقال لهذا الراوي الكذاب : أيظهر من كلامكم أن الله عندما قال : { لا يعلم الغيب إلا الله } وحصر علم الغيب به وحده . كان هذا باطلاً ـ والعياذ بالله ـ وأن الإمام وحده يمكن له أن يعلم الغيب .
ثم هل يوحى إلى الإمام .. فإن كان يوحى إليه فلماذا قال سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام ( ختم بمحمد الوحي ) ، ثم هل يتبع الله الإمام ويطيعه ليعلم الإمام كلما شاء الإمام نفسه .
أما الكليني ورواته فخلافاً للقرآن والعقل وقول سيدنا الأمير رضي الله عنه يريدون أن يجعلوا الإمام عالماً بوقت موته . أليس هذا الإمام الذي يقولون عنه بأنه يعلم وقت موته ، أليس هو من الذين يتبعون القرآن أم لا علم له بالقرآن ، أم أنه جاء بمذهب جديد . أم ترى أن الرواة يكذبون عليه .
وفي الحديث الثاني نقل عن شيخ مجهول من وعاظ السلاطين دخل السجن بدعوة من السندي بن شاهك رئيس شرطة هارون الرشيد ، ونقل عن موسى بن جعفر رضي الله عنه قوله : أني أموت بعد غد . فهل كان موسى بن جعفر جاهلاً بالقرآن وصادقاً في حدسه أم أن هذا الشيخ كان يكذب فيما قاله .
وفي الحديث الرابع : سأل حسن بن الجهم ـ والله يعلم هدفه ـ سأل الإمام ، بل لقد ذكر الأشياء التي سمعها من الغلاة أن أمير المؤمنين كان يعرف قاتله والليلة التي يقتل فيها ـ وسمع صياح الإوَزّ الذي كان يخبر عن موته ـ ( أي أن الإوَزّ ـ نعوذ بالله ـ تعلم الغيب وهي التي أخبرت عن موته ) وطلبت أم كلثوم إليه أن يصلي في البيت ولكن سيدنا الأمير لم يقبل وخرج تلك الليلة بلا سلاح مع أنه عرف قاتله من قبل سيفه وهذا ليس جائزاً له فأجابه الإمام الرضا ، نعم هكذا كان ولكن قدر الله وما شاء فعل ، وتمسك سهل بن زياد الكذاب وعدة من الرواة مثله بهذه المقولة من أن أمير المؤمنين كان يعلم بموته ، وهذا افتــراء وكذب ـ نعوذ بالله ـ بدليل ما ورد في خطبة في نهج البلاغة الخطبة 741 أو في سائر خطبه حين قال بأنه لا يعلم وقت موته ، وهذا كذب على الله كذلك .
إذ أن القرآن نزل خلافاً للواقع ـ والعياذ بالله ـ بناءً على أقوالهم ، فهم يدعون أن الإمام يعلم كل شيء ولذا بناءً على رواية سهل بن زياد الفاسد المذهب لا بد أن يعلم الإمام وقت موته ، وهنا يقال :
عندما قال الله سبحانه في القرآن : { لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله } كان هناك استثناء آخر وهو أنه لا يعلم الغيب إلا الله والإوَزّ ؟!.
وفي الحديث الخامس : روى شيئاً عجيباً يخالف كل العقول ، حيث قال الإمام الكاظم أن الله غضب على الشيعة وخيرني إما أنا أفتدي بنفسي أو أفتدي بشيعتي .
لا بد هنا من طرح هذا السؤال : هل يوحى إلى الإمام ؟ ولماذا لم يغضب الله على أهل السنة مثلاً ، إضافة إلى أن الإمام أشرف من المأموم عندهم فهل يفتدى الأدنى بالأعلى ؟.
فإننا مثلاً لا نجد من يفتدي أغنامه بولده ... إلا عند علي بن إبراهيم وأمثاله من الرواة والكليني والأعجب من ذلك أنهم تمسكوا بهذا الحديث الفاضح واتخذوه دليلاً على علم الإمام بموته مع أنه لا علاقة له أصلاً بذلك .
وفي الحديث السادس : نقل عن الإمام الرضا أنه قال لرجل يسمى المسافر : إني رأيت رسول الله في المنام ليلة أمس وقال : يا علي ما عندنا خير لك . واستدلوا بهذا على أن الإمام يعلم وقت موته . مع أن هذا القول لا يدل على ذلك إطلاقاً .
إن هؤلاء يريدون أن يثبتوا بهذه الأقوال الواهية المتحيرة أن الإمام ـ خلافاً للقرآن ـ يعلم وقت وفاته ولقد فرق هؤلاء بين القرآن وما عليه الأئمة رضي الله عنهم ، وجعلوا كلا الطريقين مخالفاً للآخر .
وكذلك في الحديث السابع : يقول : قال الإمام الباقر صاح أبو زين العابدين من وراء الجدار وقال : يا محمد تعال وعجل . واستدلوا بهذا على علم الإمام بموته أن هذا لا يدل على ذلك وهو كالخبر السابق .
وفي الخبر الثامن : روى علي بن الحكم الخرافي راوي حديث سلسلة الحمار ، وسيف بن عمير الملعون الذي لعن من قبل الأئمة على حد قول الممقاني ، أن الإمام الحسين خيّر بين أن ينتصر ويهزم حكومة يزيد وبين أن يقتل ويلقى الله . واختار الإمام الحسين القتل . بناءً على رواية هؤلاء الكذابين الوضاعين لم يقم الإمام الحسين لدفع الظلم ونشر العدالة بل قام للقتل أيضاً مع أن الإمام الصادق قال : قتل الحسين كان مصيبة فوق المصائب . ويقول سيدنا الأمير رضي الله عنه في رسالة 54 من نهج البلاغة بشأن معاوية :
( سأجهد في أن أطهر الأرض من هذا الشخص المعكوس والجسم المركوس حتى تخرج المدرة من بين حب الحصيد ) ، ويكتب لعمرو بن العاص في رسالة 93 من نهج البلاغة : ( فإن يمكن الله منك ومن ابن أبي سفيان أجزكما بما قدمتما وإن تعجزا وتبعثرا فما أمامكما شر لكما ) .
إذن بناءً على هذا إذا كان الإمام الحسين راغباً في القتل لم يصب الإمام الصادق وسيدنا الأمير رضي الله عنه ونعوذ بالله من أفكار الغلاة .
ولا بد أن نسأل الكليني ورواته : إذا كان الإمام الحسين اختار الشهادة فما علاقة هذه بعلم الإمام رضي الله عنه بموته ؟ ثم هل يوحى إلى الإمام ؟!.
[ باب : أن الأئمة يعلمون علم ما كان وما يكون
وأنه لا يخفى عليهم شيء ]
روى في هذا الباب ستة أحاديث يعد المجلسي خمسة منها ضعيفة ومجهولة ، وأحد رواتها إبراهيم بن إسحاق الأحمر النهاوندي الفاسق والمبتدع وقد ضعفه علماء الرجال وسموه من الغلاة وقالوا في مذهبه والآخر سيف التمار الذي تخالف أخباره القرآن . والآخر أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين والآخر محمد بن سنان وهو من الكذابين المشهورين ومن الغلاة والآخر يونس بن يعقوب الفطحي المذهب والآخر سهل بن زياد الكذاب .
ماذا يتوقع من رواه كهؤلاء سوى ضرب الإسلام والكيد له والغلو في أشخاص ذوي سيرة حسنة لاصطياد السمك في الماء بعد تعكيره بترهاتهم .
روى هؤلاء عن الإمام الصادق في الحديث الأول : أن جماعة من الشيعة أتوا إلى الإمام ـ والله أعلم أنهم كانوا من هؤلاء الغلاة ـ قال سيف التمار عن الإمام : لقد جعلوا علينا جاسوساً ـ وربما كان هذا سيف التمار نفسه ـ ولكن سيفاً يقول نظرنا يميناً وشمالاً فلم نر أحداً . وقلنا : لا يوجد جاسوس . فتبين لنا أن الإمام تكلم خلافاً للواقع وبلا علم . فحلف الإمام ثلاث مرات برب الكعبة بأنه أعلم وأزكى من موسى والخضر عليهما السلام فهما قد أعطيــا علم ما كان ولم يعطيا علم ما سيكون وما هو كائن إلى يوم القيامــة ولكنه ( أي الإمام ) أعطي ذلك إرثاً عن رسول الله .
لا بد أن نسأل سيف التمار :
أولاً  : إن الإمام الذي لم يعلم شيئاً عن أصحابه وتكلم على خلاف الواقع بأن هناك جاسوساً مع أنه لم يكن ثمة جاسوس فأنى لذلك الإمام أن يعلم ما كان وما سيكون إلى يوم القيامة .
ثانيـاً : قال رسول الله ^ : « علامة الكذب كثرة الحلف » فلماذا إذاً يحلف الإمام ثلاث مرات بأنه أعلم من موسى .
ثالثـاً : من أين عرفتم أن موسى والخضر كان لهما علم ما كان ، وموسى نفسه لم يدع هذا ، ولم يعلم بما كان حين وجوده في الطور ولم يعرف عن عبادة قومه للعجل . فيقول له الله تعالى : { قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري } ولما رجع من الطور ووجد أن قومه قد فتنوا بالشرك غضب جداً وقال لهم : { بئسما خلفتموني من بعدي } حتى أنه لم يعلم أن أخاه لم يقصر في نصحهم فأخذ بلحيته ورأسه ولم يعرف أنه منعهم من عبادة العجل حتى قال له هارون : { إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء } ثم اختار موسى من قومه سبعين رجلاً لميقات جبل الطور ولكنهم جميعاً كانوا ممن غضب الله عليهم .
وأمثال هذا كثير ... ويستفاد من القرآن الكريم أنه عليه السلام لم يعلم بما كان .
رابعـــاً : إن العلم لا يورث إلا عند الرواة القائلين بالخرافة .
خامساً : قال الله تعالى مراراً لرسوله في القرآن الكريم : { قل ما أدري ... وما أدراك ... إن أدري ... وما كنت تدري ... لا تدري ... ما يدريك } . ومع كل ذلك كيف يمكن الادعاء أن الرسول علم ما كان وما سيكون فضلاً عن أن يورث ذلك لغيره . وحتى رسول الله ^ عندما كان يسأل عما  لا يعلم كان يصبر حتى ينزل الوحي ... فكيف يمكن للإمام الذي لا يوحى إليه أن يعلم ما كان وما سيكون .
وانتبهوا إلى الحديث الثاني : كيف أحاط عدد من الشيعة الخرافيين بالإمام من أمثال حارث بن المغيرة وعدد من الناس المجهولين وسمعوا أن الإمام قال : أنا أعلم ما في السموات وما في الأرض وما في الجنة وما في النار وما كان وما سيكون ، ثم مكث الإمام برهة ورأى أن هذا الكلام قد كبر على المستمعين ولم يصدقوه فقال : لقد تعلمت هذا العلم من كتاب الله حيث يقول الله عزوجل { وفيه تبيان كل شيء } .
أولاً  : لا بد أن يقال أن رسول الله ^ الذي هو أعلى من كل إمام لم يدّع شيئاً كهذا . ويقول الله سبحانه له في سورة الإسراء : { وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً } ورسول الله نفسه يقول في دعائه : إلهي أنت العالم وأنا الجاهل .
ثانيـاً : قال الإمام : تعلمت كل هذه العلوم من كتاب الله . ثم قرأ الآية خطأ .
هذه الآية التي ذكرها الإمام ( فيه تبيان كل شيء ) هي في سورة النحل الآية 98 حيث قال الله تعالى : { ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء } فظاهر أن الآية ليست كما ذكر ـ فيه تبيان لكل شيء ـ فهل يعقل أن يكون الإمام الصادق جاهلاً بالقرآن إلى هذه الدرجة فيقرأ  آياته خطأ ... ثم يكون فوق ذلك عالماً بما في السموات والأرض . إذن من المتأكد أن هذا الكذب من صنع رواة الكليني .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قبل رأس الإمام ليرضيه عن هذه الكفريات ) . هل كانت كل هذه العلوم الإلهية لآل محمد ^ ثم لم ينتبه إليها إلا عدو من هؤلاء الرواة اللادينيين ؟!.
ثم اختلق موضوعاً آخر في الخبر الثامن عن الإمام الباقر يسخر ويضحك منه أي عاقل ، فقد ذكر عشرة آيات للإمام منها مثلاً أنه لا يكون جنباً ولا يعطش وينظر من ورائه كما ينظر أمامه وتفوح من غائطه ريح المسك !!.
فهل هذه الخرافات من قول الإمام ؟ إننا لا نعتقد ذلك أبداً .
والآن ترى لماذا وضعوا مثل هذه الأخبار في أحسن كتبهم المذهبية ؟ هل يريدون تشويه صورة الإسلام بهذه الخرافات ؟ وإذا كان الإمام لا يمر بحالة الجنابة فكيف يكون منه أولاده ؟!
أما من عقل لهؤلاء الرواة ؟ وهل هذه المتاهات هي المذهب الجعفري ؟!.
[ باب : خلق أبدان الأئمة وأرواحهم وقلوبهم ]
روى أربعة أحاديث في هذا الباب ، يعدها المجلسي كلها مجهولة ومرفوعة ، وفيه رواة فاسدو الرواية والمذهب ، مثل أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، وأبو يحيى الواسطي واسمه سهل بن زياد الكذاب ، وعلي بن حسان قال عنه النجاشي ضعيف جداً وفاسد الاعتقاد ومن الغلاة ، وكان له كتاب يسمى تفسير الباطن كله أخلاط من الباطل ، وكذلك سائر الرواة .
أما متونها : فعبارة عن الغلو في الأئمة حيث أنهم خلقوا من نور أعلى عليين ، وخلق سائر الناس من سجين من الطين السيئة ، بناءً على هذا فإن تلك الآيات التي وردت في القرآن : { قل إنما أنا بشر مثلكم } باطلة ـ نعوذ بالله ـ وكان يجب أن يقول ( بشر غيركم ) بل أقبح من هذا استدلالهم بالآيات الشريفة من سورة المطففين حيث قال تعالى : { كلا إن كتاب الفجار لفي سجين وما أدراك ما سجين ... كتاب مرقوم . كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين . وما أدراك ما عليون . كتاب مرقوم } وكأن رواة هذه الأخبار الغافلون عن القرآن لم تكن لهم أدنى معرفة بالعربية ولم يقرؤوا { كتاب مرقوم } أم لم يفهموا وتوهموا أن { العليين } مقام عظمة و { السجين } طين رديء حيث خلق الفجار منه . وثانياً : فرق في هذه الروايات بين الشيعة وسائر الناس حيث أن أرواح الشيعة من عليين وأرواح سائر الناس من سجين ، ولكن القرآن لم يفرق ، والله خلق الناس جميعاً على فطرة التوحيد سواء في ذلك المؤمن والكافر . وقال في سورة الروم الآية 03 : { فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله } حيث نقل في تفسير الصافي وفي هذا الكتاب الكافي نفسه جزء 2 ص 21 : في باب فطرة الخلق على التوحيد أن الإمام الصادق رضي الله عنه قال : خلق الله الناس جميعاً على فطرة التوحيد ، وفي رواية على فطرة الإسلام . ويبدو الآن أن الكافي لم يطلع على أبواب كتابه نفسه حيث روى في باب ( فطرة الخلق ) أن الناس على فطرة واحدة ولكن فرق في هذا الباب بين الشيعة وغير الشيعة ليناقض نفسه .
ثم إنهم تلاعبوا بالقرآن . والحق أن هؤلاء كانوا حفنة من العوام بحيث لم يستطيعوا أن يفهموا حتى رواياتهم هم .
ثم إذا كان الله قد فرق في الخلقة بين المؤمن والكافر والشيعة وغير الشيعة ـ كما تدعون ـ فإن هذا ظلم وقهر وجبر ، ويجب أن لا يساوي بينهم في التكليف أيضاً .
[ باب : التسليم وفضل المسلمين ]
في هذا الباب رواة كالبرقي الشاك في الدين ، ومحمد بن سنان الكذاب الغالي وأمثاله ، رووا ثمانية روايات حيث عد المجلسي أكثرها ضعيفة ومرسلة ومجهولة .
وأما متونها : هؤلاء الرواة كان لهم هدف من هذه الروايات ، وهو أن على الناس أن يقبلوا كل ما يصلهم عن الأئمة رضي الله عنهم بدون أدنى سؤال ، حتى ولو كانت الروايات موضوعة . مع أن الله أمر الرسول ^ وأتباعه أن يكونوا على بصيرة ، وأن لا يسلموا بكل ما يقال لهم كالعمي حيث قال في سورة الأنعام الآية 401 : { قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها } وقال في سورة يوسف الآية 801 : { قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني } وقال في سورة الأعراف الآية 302 : { هذا بصائر من ربكم وهدىً } والآيات الأخرى .
وأقبح من مطلبهم هذا في التسليم بكل ما يقال إنه جاء عن الأئمة هو أنهم جعلوا المخاطب علي في هذه الآية 46 ـ 56 من سورة النساء حيث قال الله لرسوله : { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً . فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً } .
يقول قال الإمام الباقر رضي الله عنه : لقد خاطب الله أمير المؤمنين رضي الله عنه في كتابه في هذه الآيات المذكــورة يعني أن المخاطب في كلمة ( جاؤوك ) و ( يحكمونك ) هو علي .
ولست أدري كيف لا يخجل هؤلاء الرواة من ادعائهم هذا ، وكأنهم لم يروا كلمة الرسول في الآية . وهذه الآيات تتعلق بالمنافقين حيث لم يسلموا لحكمَ الله ورسوله ^ فما علاقة هذا بغير المنافقين ؟!
على كل لقد لعب هؤلاء الرواة بعقول المسلمين قدر ما استطاعوا ، وأوّلوا كل آية كيفما شاؤوا كالآية 81 من سورة الزمر حيث قال الله : { فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه } روى الراوي أن هذه الآية لمن سلم بالأئمة ثمّ أخذ بكل حديث نقل عنهم بلا نقص ولا زيادة ثم رواه .
[ باب : أن الواجب على الناس بعد أن يقضوا
 مناسكهم أن يأتوا الإمام ]
روى ثلاثة أحاديث في هذا الباب ضَعّف المجلسي اثنين منها .
أما متونها فتقول : نظر الإمام شزراً إلى الطائفين حول الكعبة وقال : لقد كان في الجاهلية أيضاً طواف كهذا ، وعمل هؤلاء كعمل أهل الجاهلية ، ولقد كان مقصد الله عندما أمر بالطواف هو أن يأتوا إلينا بعد مناسكهم ويتعلموا ولايتنا ومودتنا ويعرضوا علينا نصرتهم .
والآن نقول ... هذا حسن ! ولقد كان الإمام في ذلك الوقت يحتاج إلى النصرة والعون ! أما الآن وبعد مضي ألف سنة فإنه ليس ثمة إمام ولا حاجة للناس بمثل هذه الأخبار .
إضافة إلى أن هذه الأوامر الإلهية في القرآن المختصة بمناسك الحج ، ألم تجب على الأئمة أنفسهم أم لا ؟ أم تراها للعامة فقط دون الأئمة .
وإذا كانت مناسك الحــج مقيــدة بتعلم الولايــة ومودة الأئمة فلمـــاذا لم يبين الله لنا ذلك ؟.
[ باب أن الأئمة تدخل الملائكة بيوتهم وتطأ بسطهم
وتأتيهم بالأخبار ]
روي أربعة أحاديث في هذا الباب ، عن رواة فاسدين كالبرقي الشاك في الدين ، ومحمد بن سنان الكذاب ، وعلي بن أبي حمزة البطائني رأس السلسلة الواقفية وموجدها وآكل مال الإمام بالباطل .
أما متونها فتقول إن الإمام قال : تأتي الملائكة في بساط الأئمة ويصافحونهم ويتلطفون إلى أولادهم ويصنعون لهم وسادة من أجنحتهم ويقول : روى الراوي عن علي ابن الحسين رضي الله عنه أنه رآه يجمع شيئاً من الأرض فسأله ماذا تجمع ؟ قال : ريشة الملائكة نصنع منها منشفة لأولادنا ، والملائكة تزاحمنا على وسائدنا .
ويقول في خبر آخر : إذا أمر الله ملكاً بأمر فإن ذلك الملك يأتي إلى الإمام ويعرض عليه الأمر قبل أن يعمل به ... وأنا لا أظن أن هناك مسلم يقول بهذه الخرافة أو يقبلها .
فأجنحة الملائكة ليست كأجنحة الطيور لها ريش بحيث يمكن صنع وسادة منها ... ثم إنه يبدو أن الملائكة تنزل على أشخاص بعد رسول الله ^ !. وإذا  أمرهم الله بأمر فإنهم لا يطيعون إلا بعد عرضه على الإمام وطلب المشورة منه حيث ينظر إن كانت فيه مصلحة أذن للملائكة فيعملون حسب أمر الله بعد موافقة الإمام .
أيها القارئ العزيز ... إن كل من اختلق هذا الخبر قد استهان بالله تعالى بل لم يعرفه حق المعرفة ، وقد جعل الإمام أعلى مرتبة حتى من الله تعالى ـ نعوذ بالله من هذا ـ .
حفظ الله المسلمين من شر هذه الأخبار ، ونرجو من الله أن لا يعثر أعداء الإسلام على مثل هذه الأخبار فيجعلون هذا الدين العظيم سخرية ومحلاً للاستهزاء !.
[ باب : أن الجن يأتونهم فيسألونهم عن معالم
دينهم ويتوجهون في أمورهم ]
روى سبعة أحاديث في هذا الباب . عد المجلسي ستة منها ضعيفة ومرسلة ومجهولة ، ويبقى خبر واحد ، وهل يمكن لخبر واحد غير صحيح على قول المجلسي بل هو حسن ... هل تبنى العقيدة  الدينية على خبر واحد كهذا ، لا سيما أن فيه رواة مثل سعيد الإسكاف الذي كان فاسد المذهب ، ومن مذهب الناووسية ، ثم إنه كان قصاصاً يحكي القصص للناس ، وضعفه علماء الرجال وقالوا إن له أحاديث منكرة ، والآخر سهل بن زياد الكذاب الغالي ، والآخر علي بن حسان ، وهو أيضاً ضعف من الغلاة وكان له تفسير الباطن وهو كله باطل .
أناس من هذا القبيل صنعوا قصصاً عن الجن كتلك القصص التي تروى في المقاهي ، وروى الراوي أنه شاهد الجن أشباه الزُّطّ وأن هؤلاء الجن كانوا خدام الأئمة .
ونحن لا يتبين لنا أن كون الجن خدماً للأئمة مفخرة لهم ( أي الأئمة ) ، ثم إذا كان ذلك حق فلماذا لم يكونوا خدماً لرسول الله ^ ولماذا كانوا مسخرين لسليمان عليه السلام فقط ؟.
وهل تسخير الجان الذي يدعيه مرشدو الصوفية حق وصدق ؟! وهل يمكن أن يعد هذا العمل من مفاخر البشرية ؟ وهل مثل هذه الأمور من أصول العقائد أو فروع الإسلام ؟.
وهل يخرج من الإسلام كل من لا يقبل بها ؟.
إن ما يستفاد من القرآن أن الجان لهم رسل من أنفسهم ، ومن جنسهم فلماذا يتركون سؤال أنبيائهم ويأتون لسؤال أئمة الشيعة ؟ ثم لماذا لا يسألون سائر علماء المسلمين ؟.
كل هذه الأسئلة تحتاج أجوبة مقنعة ولكننا حتماً لن نجدها عند الرواة الجهلة !.
يقول في الحديث الخامس من هذا الباب ، أن حكيمة بنت موسى بن جعفر قالت : رأيت الإمام الرضا يتكلم سراً مع أحدهم ، ولكنني لم أر أحداً أبداً ! قلت يا سيدي مع من تتناجى ؟ قال الإمام : هذا عامر الزهرائي واحد من الجن ، وله سؤال وشكوى . قالت الحكيمة : يا سيدي أريد أن أسمع كلامه . قال الإمام : إنك إن سمعت صُمِمْتِ سنة كاملة ، ولكنها رجته وألحت فسمعت كلام الجني فمرضت سنة كاملة .
وجاء في الرواية الثالثة من هذا الباب ، أن سعد الإسكاف وهو راوي الخبر سمع صوت الجن في باب الإمامة ولم تصبه الحمى يوماً واحداً ، والسؤال الآن هو كيف يكون صوت الجن ممرضاً ، ولماذا الإمام نفسه أو سعد الإسكاف لم يحما ، هل هذه الروايات من الحقائق أم من الموضوعات ؟ الجواب يعرفه كل عاقل .
وبالرغم من أنه يصعب الاعتقاد بكل هذه الروايات ، فالأصعب منها هو الحديث السادس حيث نقل جابر الجعفي الغالي المذهب أن ثعباناً كان من الجن وكان خليفة الإمام لديهم ، وكان تحت منبر الإمام في الكوفة رفع رأسه وتكلم مع الإمام .
والسؤال الآن : لماذا عندما تحولت عصا موسى إلى حية بيده عرف بذلك كل الناس وامتلأت الكتب بخبره ، في حين أتت حية إلى مسجد الكوفة بحضور ألوف الناس ومع ذلك لم يتحركوا ولم يخافوا ولم يطلع على ذلك أحد إلا عمرو بن شمر وجابر الغالي المذهب ؟ ترى هل كان علي رضي الله عنه خليفة للجن ؟ ولماذا لم يخف الناس عندما رأوا خليفة الجن ولم يرضوا ؟!.
[ باب : في أن الأئمة إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم
داود وآل داود ولا يسألون البينة ]
روى عدة أحاديث في هذا الباب . وأكثرها على حد قول المجلسي مجهولة وضعيفة ، وأكثر رواتها إما من المجهولين أو الكذابين . وأما متونها : يقول أبو عبيدة الحذّاء واسمه رجاء ابن منذر وكان رجلاً ملعوناً وكذاباً وصانعاً للمذاهب ، وقال عنه الإمام الصادق إنه أعمى الظاهر والباطن . يقول هو في الحديث الأول أن أصحاب الإمام الباقر جميعاً تحيروا بعد وفاته ، وكانوا كالقطيع بلا راعي حيث لم يعرفوا الإمام الذي يليه .
إذاً هؤلاء الأئمة الاثنا عشر الذين أصبحوا من ضروريات الدين والمذهب في زماننا لم يعرفهم أصحاب الأئمة أنفسهم ولم يسمعوا بهم ؟!.
ثمّ يروي أبو عبيدة  في هذا الحديث أن الإمام الصادق قال : يا أبا عبيدة إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان ولا يُسأل عن بينة .
والسؤال الآن : أليس قائم آل محمد تابعاً للقرآن ، أليس مسلماً ؟.
إن القرآن يقبل الشهود في المحكمة ، حيناً شاهدين ، وحيناً أربعة شهود ، ثم من أين يظهر أن الحكم بلا شهود لا يكون حكماً بالقهر والتعنت ، وفي الحديث الثاني روى محمد ابن سنان الكذاب ، وأبان المجهول الحال أن الإمام الصادق قال إن الدنيا لا تنتهي حتى يحكم رجل ( منّا ) بحكم آل داوود ولا يسأل عن بينة ، والآن هل لنا أن نسأل هؤلاء لماذا طلب إمامكم نفسه البينة والشهود في الدعاوى ؟!.
يقول في الخبر الثالث إلى الخامس : نحن نحكم بحكم آل داود ويلقى إلينا روح القدس فيما لا نعرفه .
وموطن السؤال : هل ثمة أشياء لا تعرفونها ليلقى إليكم روح القدس ، وقد قلتم في الأبواب السابقة بأنكم تعرفون كل شيء من بطن الأم . والسؤال الأهم : هل يتنزل عليكم روح القدس ؟ وهل لكم مقام النبوة ؟ وهل هذه هي علوم الأئمة ؟!.
[ باب : أن مستقى العلم في بيت آل محمد ^ ]
روى حديثين في هذا الباب . الأول مجهول ، والثاني ضعيف على حد قول المجلسي ، وأما متنها : فهو أن على الناس أن يأخذوا علومهم من آل محمد ^ . والآن : ما هي علوم آل محمد ^ ؟.
وهل علومهم مستمدة من القرآن ... وهل هم أتباع للقرآن أم لا ؟ وهل الأحكام التي يبينها  آل محمد هي من أحكام القرآن والسنة أم أنها مغايرة لها ؟.
وهل المقصود العلوم الدينية أم باقي العلوم الكونية كالطب والفيزياء إلى آخره ؟.
إن القصد من هذا الباب لم يظهر !.
[ باب : أنه ليس في يد الناس شيء من الحق إلا ما خرج
من عند الأئمة وأن كل شيء لم يخرج من عندهم فهو
 باطل ]
روى أحاديث في هذا الباب عن علي بن إبراهيم القائل بتحريف القرآن ، وعن محمد بن عيسى راوي الأخبار الضعيفة والخرافات ، وعن البرقي الشاك في الدين وأمثالهم .
أما متونها : قال الإمام : ما عند الناس من الحق والصواب صدر من بيتنا وما كان غير ذلك فهو خطأ وباطل .
هنا يجب القول إن كل ما كتبته كتب الحديث في زماننا من الحق والباطل والخطأ والصواب كله منسوب إلى الإمام ، فإذا كان قصد الإمام هو هذه الأحاديث التي يخالف أكثرها القرآن والعقل فقد أخطأ ... إذن فقصد الإمام لا بد أن يكون هو تلك الأحاديث التي وردت عنهم فعلاً ولم يتدخل في صنعها الرواة الفاسدون كما قالوا هم أنفسهم إن كل ما وصل عنهم موافقاً للقرآن فهو صحيح وإلا فباطل . ولكن يجب العلم أن كل حكم صدر من القرآن والسنة يجب قبوله سواء بينه الأئمة أم لا .
[ باب : في ما جاء أن حديثهم صعب مستصعب ]
روى في هذا الباب خمسة أحاديث . عدّ المجلسي أربعة منها ضعيفة والآخر مرسل ، وفيه رواة كمحمد بن سنان الكذاب ، والبرقي الشاك في الدين وأمثالهما ، ونحن نقبل متنها حيث أن الإمام قال : حديثنا صعب مستصعب ، ولكن ما يثير العجب من علماء زماننا أنهم يقولون إن القرآن وآياته مشكل وظني الدلالة ولا بد أن يعرض على أحاديث الأئمة ويجب قبول ما قاله الأئمة في أحاديثهم في تفسير القرآن ، مع أن الأئمة قالوا حديثنا صعب مستصعب والقرآن سهل وبيّن حيث قال الله مراراً في كتابه العزيز : { ولقد يسرنا القرآن ـ هدى للناس ـ وبيان الناس ـ وهدى وموعظة ـ وهذا بلاغ للناس ـ هذا بصائر للناس وهدى ورحمة } وغير هذا كثير بحيث يستطيع أن يفهم القرآن أبسط الناس ، يعني يمكن أن يفهموه بالتدبر ، ولكن أحاديث الأئمة حسب قولهم لا يفهمها سوى الأنبياء والملائكة والمؤمن المتحقق فقط !.
إذن من أجل أن نفهم القرآن يجب أن نرجع إلى أحاديث الأئمة ، وهذا يعني الرجوع من السهل إلى الصعب ، وهذا أمر باطل ونكون كمن يبحث عن شيء في وضح النهار ثم يرجع إلى الذي يحمل بيده شمعة ليجده له . وأما الإشكال الوارد على هذه الروايات فهو إذا كان حديث آل محمد صعب ومستصعب إلى هذا الحد بحيث لا يفهمه سوى الأنبياء والملائكة فبقية الناس معذورون لأنه { لا يكلف الله نفساً إلا وسعها } ولم يطلب الله إلى العامة فهم الشيء الصعب ، فيكون الناس معوقين عن ذلك .
ثانيـاً : إن دين الله سهل وميسر وهذه الروايات لا تتوافق مع كتاب الله .
ثالثـاً : يقول في الخبر الثاني : ( والله لو علم أبو ذر ما في قلب سلمان لقتله ) وهذا لا يصح أيضاً ، وهو من اختلاق الرواة لأن دين أبي ذر وسلمان دين واحد ، وماذا كان في قلب سلمان ما يكون موجباً للقتل والتفكير ؟. إذا كان موافقاً لكتاب الله فلا يكون موجباً للقتل والتكفير .
يقول في الخبر الثالث : إن الله أخذ العهد من الشيعة كما أخذ من بني آدم . ويجب التساؤل : هل الشيعة من غير بني آدم ؟.
وفي الخبر الرابع : سألوا الإمام الهادي عن موضوع يخالف القرآن وكان عليه أن يبين ذلك ولكنه لم يبينه وأجاب بشكل مبهم ، وأما ذلك الموضوع الذي يخالف القرآن ، هو أنه سئل ما معنى قول الإمام الصادق : ( حديثنا لا يحتمله ملك مقرب ولا نبي مرسل ) ! مع أنه في كلام الإمام الصادق كلمة إلا والعبارة كما يلي : ( حديثنا لا يحتمله إلا ملك مقرب ) ولا يظهر الراوي أسقط كلمة [ إلا ] .
وفي الحديث الخامس : تناقض فهو يقول من جهة : ( إن حديثنا لا يتحمله لا ملك مقرب ولا نبي مرسل ) ومن جهة أخرى يقول : من خلق من نورنا قَبِلَ حديثنا ومن لم يخلق من نورنا لا يقبله . وهذا هو الجبر بعينه .
يجب القول إن رواة هذه الأخبار كانوا حفنة من العوام المغرضين ، ولم يتقنوا حتى نسج الخرافات .
ويجب أن يقال للذين يدعون العلم في زماننا ، أنتم الذين تجعلون الأخبار المشكلة قطعية الدلالة ، وتجعلون آيات الله البينات ظنية الدلالة ، ثم إن عملكم هذا لا يتوافق مع أخبار هذا الباب ، ولكي يبعد هؤلاء الناس عن القرآن فهم يخترعون الأقوال ويتخذونها حججاً .
[ باب : ما أمر به النبي من النصيحة لأئمة المسلمين
واللزوم لجماعتهم ]
روى في هذا الباب خمسة أحاديث . عد المجلسي ثلاثة منها ضعيفة ومرسلة ، وأما متونها فتتحدث عن إخلاص العمل لله والنصيحة لولي أمر المسلمين وملازمة جماعة المسلمين ، وهذا مطلب صحيح جداً ، وكذلك في الحديث الرابع الذي يقول فيه : من فارق المسلمين قيد شبر فليس مسلماً .
ولكن الشيعة فارقوا المسلمين كلياً وكل ذلك باسم الإمام وتحت مظلة الإمام ، فهل عد جميع المسلمين خارجين عن الإسلام ، والشيعة وحدهم أصحاب الحق وقد أدخلوا في دين الله من البدع ما شاؤوا ، فهو إذن لم يعمل بأحاديث هذا الباب بل خالفها صراحة .
[ باب : ما يجب في حق الإمام على الرعية
وحق الرعية على الإمام ]
في هذا الباب لن نتدخل في الأسانيد ، لأن العمدة هو المتن . يقول المتن : للإمام حق على الرعية ، وللرعية حق على الإمام مقابل ذلك . فمثلاً على الإمام أن يدفع سهم الرعية من بيت المال ، ولا يغلق بيته بوجه الرعية ، ويأخذ حق الضعيف من القوي ، وإذا كان أحد الرعايا مديناً أو عاجزاً عن الدفع يسدد عنه دينه ، يجب السؤال الآن هل المقصود بالإمام في هذه الروايات أحد غير ولي أمر المسلمين ؟ وهل المقصود منها الإمام الحي أم الإمام الميت ؟ واضح أن المقصود ليس هو مدرس الدين أو الإمام الميت ، أمّا الكليني ورواته فيقولون إن المقصود هم أئمة أهل البيت الذين رحلوا عن الدنيا .
[ باب : أن الأرض كلها للإمام ]
في هذا الباب أشخاص كانوا من أعداء الأئمة أو ادعوا النبوة لأنفسهم ، كالسري وهو من الوضاعين ولعن من قبل الأئمة ، وكسهل بن زياد الكذاب ، وعلي بن أبي حمزة ، وابن حسن ، حيث أنهم كلهم واقفية المذهب ومن الكلاب الممطورة ، وكيونس بن ظبيان الذي لعنه الإمام الرضا ألف مرة وأخرجه من مجلسه ، هذا النموذج من الناس رووا أن الأرض كلها للإمام ، والآن ما هو مقصدهم ؟ هل القصد هو الذي يقوله الراوي ( المَسمَع ) إن عمل جميع الزراع ، وجميع ملل الدنيا وأعمالهم حرام إلا عمل إمام الشيعة ؟ أم أن المقصود من هذا الإمام هو إمام المسلمين وولي أمرهم الذي يُستأجر لمصلحة المسلمين أو يضع خراجاً يصرف على مصالح المسلمين ، يعني أن مصالحهم ومنافعهم هي جزء من بيت المال ومال الإمام وهذا باختياره كي لا يحصل الهرج والمرج ، ولا يستطيع كل واحد أن يتصرف فيه كيفما يشاء ، وظاهر كثير من الأخبار تدل على أن الملك ليس ملكاً خاصاً بل هو كالأنفال بحيث يجب أن تكون باختيار الإمام وولي أمر المسلمين ، كالخبر الأول والسادس والثامن !.
وقد ادعى أحد قرائنا أن الأنهار العامة هي من الأنفال ويجب أن تكون بيد الإمام ، يعني الوالي ، وبما أنه لم يكن علم الجغرافيا في صدر الإسلام معروفاً ، والرواة كانوا من العوام ظنوا أن الدنيا منحصرة بخمسة أو سبعة أنهار كالخبر الخامس الذي حصر الأنهار بسبعة والخبر الخامس الذي حصر الأنهار بخمسة ، وهذا دليل أن الأخبار القائلة بعلم الإمام بما كان ويكون كلها موضوعة ، ثم إن الأئمة أيضاً قد انحصر علمهم بثقافة عصرهم . والمشكلة أن الغلاة الذين هم أسوأ من الكفار والمشركين ، كما ورد في بعض أخبار الأئمة نظروا إلى ظاهر بعض هذه الأخبار وتوهموا أن الأرض كلها ملك خاص للإمام ، وليس للوالي بل للأئمة الاثنى عشر لدى الإمامية ، وباقي الناس كلهم مغتصبون وتصرفاتهم كلها اغتصاب وحرام ، كما صرح بهذا ابن أبي عمير في الخبر التاسع .
[ باب : سيرة الإمام في نفسه وفي المطعم والملبس
إذا ولي الأمر ]
لا إشكال في هذا الباب لأن المتن يوافق العقل والقرآن ، ولن نهتم بسنده ، ولكن تدل كثير من روايات هذا الباب على أن لفظ الإمام يطلق على الوالي ، كالحديث الأول حيث قال أمير المؤمنين : جعلني والي الخلق ، وأمرني أن أكون في نفسي مثل الضعفاء وكذا في المأكل والملبس كي يقتدي الفقير بفقري ولا يطغى الغني بثروته .
[ باب : نادر ]
روى أربعة أحاديث في هذا الباب . ضعف المجلسي اثنين منها وقال بجهالة الآخرين ، والآن هل يمكن أن تبنى عقيدة دينية على خبر واحد كهذا الخبر الثاني المجهول ؟! . ولنلاحظ الآن : روى إسحـاق بن ابراهيم الدينــوري وهو مهمل ومجهـول ، عن عمر بن زاهـــر ، وهو كذلك مهمل ومجهول ، روى هذا الرجل المجهول المثير للنفاق عن رجل مجهول أنه سأل الإمام الصادق عن الإمام القائم هل يسلم عليه كأمير المؤمنين ؟ فأجابه الإمام : لا ، لقد وهب الله هذا الإسم لأمير المؤمنين رضي الله عنه ، ولم يسم به أحداً قبله ، ولا يتسمى به أحد بعده سوى كافر . فسأل الرجل المجهول : جعلت فداك كيف نسلم عليه . فأجابه : قولوا السلام عليك يا بقية الله . وقرأ الآية 68 من سورة هود حيث قال : { بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين } فيلاحظ القارئ العزيز كيف روى مجهول عن مجهول عن مجهول وكيف نسب الخزعبلات إلى الإمام . قال الإمام : جعل الله اسم أمير المؤمنين خاصاً بعلي ، مع أن هذا يخالف العقل والتاريخ ؛ لأن كل من يؤمره المؤمنون فهو أمير المؤمنين كما حدث في اليوم الأول لتولي علي عندما بايعوه فقال على المنبر : أيها الناس لا يكون أمير إلا من تؤمرونه ، وفي لغة العرب أيضاً هو كذلك ، من أمره المؤمنون فهو أمير المؤمنين كأمير المؤمنين المدفون في المزار الشريف من بلخ في أفغانستان ، من سلالة الإمام الحسن المجتبى . فهل نفهم الآن أن كل من نادى أحداً أمره رسول الله أو المؤمنون على عدد من الجيش أو البلد بنداء أمير المؤمنين فهو بذلك كافر ؟! ولماذا يكفر الأمير نفسه بذلك أيضاً ؟! هل تراه أنكر الله ورسوله ؟ الكافر هو من أنكر أصلاً من أصول الدين الإسلامي ! فماذا أنكر ولماذا كفر ؟.
أم ترى كان لذلك الرجل المجهول الوضاع هدف إثارة النفاق ، فهو يريد أن يقول إن الخلفاء الذين خوطبوا بلقب أمير المؤمنين كانوا كفاراً .
فانظروا ، أليس من المؤسف أن يكون في كتاب حديث مثل هذه الخزعبلات ، إضافة إلى أن هذا الراوي الجاهل لم يفهم أن كلمة « أمير المؤمنين » ليست اسماً بل هي لقب . وأن اسم سيدنا الأمير رضي الله عنه كان علياً وليس أمير المؤمنين ، ثم إنه سأل الإمام : كيف نسلم على الإمام القائم ؟ وهل كان في زمن الإمام الصادق إمام قائم كي يقول الإمام سلموا عليه بهذه الصيغة ( السلام عليك يا بقية الله ) وهل يمكن أن نسلم على الإمام غير الموجود مع أن أصحاب الائمة لا يعرفون من هو الإمام التالي لإمامهم ... فمن المؤكد أن هذا الخبر قد اختلق في زمن غيبة الأئمة ، فلماذا لم يكفر الكليني ورواته بذلك ونقلوا كل حديث مجهول في الكتاب ، ولعل الأشد من ذلك كله أن الإمام الصادق قرأ الآية الموجودة في سورة هود وهي لا تتعلق بالإمامة في شيء ، ونحن نأتي الآن على ذكر الآية لنكشف اللثام عن أهل الباطل ، فالآية تتعلق بسيدنا شعيب وقومه : قال الله تعالى : { ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين . بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ } فتقول الآية : ما تبقى لكم من السعي والعمل هو خير لكم . فما علاقة هذا بالإمام القائم ؟ وهل كان هناك إمام قائم في زمن شعيب عليه السلام ؟ هل الإمام القائم هو بقية الله ؟ وهل مضى الله وله بقية ـ نعوذ بالله ـ ؟ أم ترى أن هؤلاء الشيعة الذين لم يفهموا هذه الجملة يقولونها للإمام الوهمي ؟!.
فلماذا لا يثور العلماء بوجه هذه الخزعبلات والخرافات ؟ ولماذا لا يجابهون من يقول بها يسكتون عنه وكيف لم يفهم علماؤنا عبارة بهذا الوضوح ؟.
يقول في الحديث الثالث : لماذا قالوا أمير المؤمنين علي رضي الله عنه . فأجيب أن الأمير كلمة مشتقة من مار يمير نمير ، واستدل بالآية 56 من سورة يوسف حيث طلب إخوة يوسف القمح من يوسف وقالوا لأبيهم : { يا أبانا ما نبغي هذه بضاعتنا ردت إلينا ونمير أهلنا نحفظ أخانا } حيث مار هنا بمعنى الطعام ، ولا علاقة للكلمة بالإمارة والرياسة على المؤمنين ، فهل يصح الاستدلال بهذه الآية لإمارة المؤمنين ؟ أليس هذا تلاعباً وتحريفاً للقرآن كما كان الحال في استدلالهم بآية سيدنا شعيب في سورة هود ؟!.
هل الذين وضعوا هذه الروايات هم أعداء للقرآن ؟ وهل يؤمن الراوي المجهول هذا بشيء من القرآن ؟! قال الإمام في الحديث الرابع : أن الآية 171 من سورة الأعراف قد حرّفت حيث قال الله تعالى : { ألست بربكم } وقد أنزلت هكذا : ( ألست بربكم وأن محمداً رسول وأن علياً أمير المؤمنين ) .
ولما كانت هاتان الجملتان قد أنزلتا في القرآن ، وكانتا غير واردتين فيه الآن ، فإن في القرآن نقص ـ والعياذ بالله ـ وكأن الله تعالى عندما قال : { وإنا له لحافظون } قد غفل عن هذا التحريف ـ نعوذ بالله ـ .
والسؤال الآن : ماذا ترانا نقول عن هذه الرواية المخالفة للقرآن ؟!.
[ باب : فيه نكت ونتف عن التنزيل في الولاية ]
هذا الباب يحتوي اثنين وتسعين حديثاً ، وكل من يطلع عليه من المنصفين يوقن أن الكليني ورواته هم أعداء القرآن ، أو على أقل تقدير أنهم لا يعتقدون فيه بشيء ولا يؤمنون به ، لأنهم في هذا الباب حرفوا كل آية ، ولجأوا إلى التحريف اللفظي والمعنوي بالزيادة والنقصان . وعمدوا إلى التأويلات الباطلة بلا فهم ولا دراية بالآيات . وهم بهذا كله أساؤوا للأئمة أكثر من غيرهم .
وقد قال المجلسي أن أربعة وثمانين حديثاً من أصل اثنين وتسعين حديثاً هي ضعيفة ومجهولة ومرسلة وهي مرفوعة من جهة السند ، حتى أنه لم يصحح سوى خمسة منها .
أما من حيث المتن : فإنه ليس هناك مطلب واحد لا يمكن الاحتجاج عليه في جميع هذه الروايات ، ونحن مضطرون أن ندرسها كلها واحداً واحداً ليتنور القارئ ، ويمكن أن يقال لرواة هذا الباب أنهم أسوأ رواة أخبار من حيث السمعة . وسنذكر بعضاً منها خلال كل حديث .
أما الحديث الأول : يقول الكليني ( روى عن بعض الأصحاب ) ولكنه لم يعين أحداً منهم .
وفيه سئل الإمام عن الآية 29 من سورة الشعراء حيث قال الله تعالى : { إنه تنزيل رب العالمين . نزل به الروح الأمين . على قلبك لتكون من المنذرين . بلسان عربي مبين } قال الإمام إن هذه الآية لولاية أمير المؤمنين . مع أن هذه السورة نزلت في مكة ولا تتعلق بالولاية قط ، بل هي في مدح القرآن ، ويظهر أن الراوي كان عامياً بحيث لم يفهم معنى الآية وتفسيرها .
وفي الحديث الثاني : روى الحكم بن مسكين ، العامي المسكين عن عمار الفطحي المذهب ، وهو روى عن رجل مجهول بحيث لم يعرف اسمه ، وهو الذي روى عن الإمام أن الآية 27 من سورة الأحزاب عندما قال : { إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها } هي ولاية أمير المؤمنين . يعني أننا عرضنا ولاية علي رضي الله عنه على السموات ، والأرض ، والجبال فأبين أن يحملنها ، ولم يقبلنها مع أن هناك روايات مخالفة لهذا الحديث في باب أن الأئمة أركان الأرض ، وفي أبواب أخرى أن الإمام له ولاية على السموات والأرض ، ولكن هذا الحديث يخالفها ويقول إنهن لم يقبلن الولاية مع أن هذه الأمانة هي التكليف بدليل الآية التالية التي تقول : { ليعذب الله ... ويتوب الله } ولكن هؤلاء الرواة مضطربو الأقوال لم يفهموا المراد .
أما الحديث الثالث : في الآية 28 من سورة الأنعام حيث قال الله : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون } ولأن هذه السورة مكية فقد قال الله فيما يتعلق بالمشركين والموحدين في الآية السابقة { فأي الفريقين أحق بالأمن } قال في هذه الآية : الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم الشرك فلهم الأمن والأمانة . أما الراوي الكذاب ، يعني علي بن حسان الذي عده علماء الرجال ضعيفاً وغير معتبر وهو صاحب تفسير مليء بالباطل والمختلط ، روى عن عبدالرحمن بن كثير وهو أيضاً كان من الغلاة المعروفين بالكذب ، أن القصد من هذه الآية هم الذين آمنوا بولاية علي رضي الله عنه ولم يخلطوها بولاية أبي بكر وعمر ، ولم يكن أحد ليسأل هؤلاء الكذابين ، هل وصل أبو بكر وعمر إلى الخلافة لما كان رسول الله ^ في مكة حتى تنزل بشأنهم هذه الآية ؟.
وفي الحديث الرابع : روى أن الآية 2 من سورة التغابن : { هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن } يقولون هذه الآية تتعلق بعالم الذر حيث أخذ الله العهد من البشر في صلب آدم عهد الولاية منهم وهم في تلك الحال ، وقد علم الله إيمان بعضهم بالولاية فسماهم مؤمنين ، وعلم شرك بعضهم الآخر بالولاية فسماهم كفاراً ، مع أن عالم الذر من الخرافات والموهومات ، ولا يأخذ الله العهد من الذرات التي لا شعور لها .
وفي الحــديث الخامس : روى أن الإمام قــال : إن الآيــــة 7 مـن سورة الإنسان : { يوفون بالنذر ويخافون } تتعلق بالذين لم يوفوا بعهد الولاية ، مع أن جميع المفسرين من الشيعة والسنة قالوا إن هذه الآية تتعلق بعلي وفاطمة والحسين رضي الله عنهم الذين وفوا بنذرهم .
الحديث السادس : قال الله في الآية 66 من سورة المائدة بشأن اليهــود والنصارى : { ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم } نقل الراوي الجاهل أن القصد من الآية هو ولاية علي ، ولم يسأله الرواة الذين أتوا بعده ما علاقة الآية بالولاية ؟!.
الحديث السابع : نقل الـراوي المسكين أن الآيــة 32 من سورة الشورى : { قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى } نقل أن ذوي القربى هم الأئمة ، وهذا المسكين كألوف أمثاله لم ينتبه أن ( في القربى ) في الآية غير ( ذي القربى ) لأن ذوي القربى بمعنى أقرباء الشخص وقرابته ، أما في القربى فتعني التقرب إلى الله يعني لا أسألكم أجراً إلا المودة في التقرب إلى الله أو التقرب من بعضكم بعضاً . والآية مكية ، وفي مكة لم يكن سيدنا الأمير رضي الله عنه قد تــزوج بعد ولم يكن الحسنين قد ولدا بعد ، ومع ذلك يفسرون الآية بهم .
والناظر في تفسير مجمع البيان ، وسائر التفاسير يظهر له جهل هؤلاء الرواة ، علاوة على هذا فالمودة أمر قلبي ولا يمكن طلبه من الناس والتوصية به ، وكلمة إلا في هذه الآية استثناء منقطع كما قال أيضاً في سورة الفرقان الآية 75 : { قل ما أسألكم عليه من أجر إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلاً } ولم يطلب أحد من الأنبياء أجراً من الناس لرسالتهم قط كما قال سيدنا نوح عليه السلام : { ويا قوم لا أسألكم عليه مالاً إن أجري إلا على الله } .
وفي الحديث الثامن : قال علي بن أبي حمزة البطائني الواقفي الخبيث الذي أسس المذهب الواقفي واختلس أموال الإمام ، إن القرآن قد حرف يعني في آية 17 من سورة الأحزاب : { ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً } أنها نزلت بعدها جملة ( في ولاية علي والأئمة من بعده ) في هذه الآية وأنقصوها . والآن هذا المسكين الضال لم يبين ما الناقص ؟ ومن اليقين أن سيدنا علي هو عدو للذي يقول بتحريف القـرآن وأن الله لم يحفظه ـ نعوذ بالله ـ وأن الآية { وإنا له لحافظون } هي كذب .
وفي الحديث التاسع : الراوي الذي لا يعرف اسمه ولا يعلم أحد أي حيوان هو يقول : قد نقص من الآية 35 من سورة الأحزاب : { وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله } جملة ( في علي والأئمة ) وقد حرفت .
أنا لا أدري لماذا يحرص هؤلاء على أن يخربوا القرآن ويجعلوه محرفاً ومغشوشاً وكل ذلك باسم الإمام ، وذلك كي لا يتوجه أحد نحو القرآن . والعجيب أن الشيعة يعشقون هذه الروايات الباطلة المخربة للقرآن ويتبعونها ليل نهار .
وفي الحديث العاشر : سأل رجل ولم يعينوا اسم السائل ولا مذهبه ولا من المسؤول ، سأل عن الآية 321 من سورة طه حيث قال الله : { فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى } فأجابه ذلك الشخص ( هداية الله لا هدايتي أنا حيث أنا من الأئمة ) ترى هل أراد الإمام أن يقول هنا بأني أنا الله ؟ أو قال بأن الله قال : هداي وعمل بالتقية ولا بد أن يقول هداهم يعني هداية الأئمة .
وفي الحديث الحادي عشر : روى أحدهم ولا نعرف اسمه ولا مذهبه ، أن المقصود من الآية 2 من سورة البلد : { ووالد وما ولد } أن الوالد هو علي وما ولد هم أولاده ، أما من أحد يقول له ، ولد فعل ماض وفي مكة لم يكن علي متزوجاً ولم يكن له ولد وهذه السورة مكية ؟.
وفي الحديث الثاني عشر : روى علي بن حسان الكذاب المغالي ، عن عبدالرحمن الكذاب الفاسد العقيدة عن الإمام أنه قال : إن القصد من ذي القربى في الآية 14 من سورة الأنفال : { واعلموا أنما غنتم من شيء فأن لله خمسة وللرسول ولذي القربى } هو أمير المؤمنين والأئمة . ونقول إن هذه الآية نزلت في غزوة بدر وفي ذلك الحين لم يكن هناك أئمة في الدنيا بعد ، وإذا كان القصد هو أقرباء الرسول فهؤلاء لا ينحصرون بالأئمة الإثني عشر .
وفي الحديث 31 : يقول عبدالله بن سنان الخازن لديوان المنصور الدوانق وراوي   الخرافــات المخالفة للقـــرآن يقول : سألت الإمام عن الآيـــة 181 من سورة الأعـــراف : { وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون } فقال الإمام : هم الأئمة . يعني عندما قال الله ممن خلقنا أمة يهدون إلى الحق ويرجعون إلى الله فهذه صفة منحصرة بالأئمة .
يقول الكاتب : أن هذا يعني إن كل هؤلاء الذين هداهم الدعاة إلى الحق لا وجود لهم ولا حقيقة . ومثل هذا ما قاله عبدالله بن سنان الكذاب ، حتى الأنبياء لم يهدوا أحداً لأن هذا العمل ينحصر بالأئمة . فبالله عليكم انظروا كيف يحرف هؤلاء الآيات القرآنية ويتلاعبون بها .
في الحديث 41 : روى علي بن حسان ، وعبدالرحمن بن كثير ، وكلاهما من الضعاف والكذابين أن الإمام قال : في تفسير الآية 7 من سورة  آل عمران : { هو الذي أنزل عليكم الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات } أن المقصود من تلك الآيات المحكمات التي أنزلت هم الأئمة وأمير المؤمنين ، وأن الآيات المتشابهات التي أنزلت هم أبو بكر وعمر ، وهنا يجدر القول بأن لعنة الله على الكاذبين الذين ملأوا الكتب الدينية بالأكاذيب الواهية . هل أنزل الله القرآن على رسوله أم على عمر وعلي ؟ انظروا كيف اجترأوا على القرآن وتلاعبوا بآياته .
في الحديث 61 : قال الحلبي ـ ولا يعلم ما مذهبه ـ قال الإمام لما قال الله لرسوله في سورة الأنفال الآية 16 : { وإن جنحــوا للسلم فاجنح لها } أن القصد من الآيــــة هو : يا أيها الرسول كن من أتباع الأئمة ، ولم يكن أحد ليقول لهذا الراوي ، عندما نزلت هذه الآية لم يكن هناك إمام ولا مذهب وعلى هذا فهؤلاء الرواة لم يكن لهم هدف سوى الضلال .
في الحديث 71 : قال الإمام في الآية 91 من سورة الانشقاق وهي مكية : { لتركبن طبقاً عن طبق } إن مصداق الآية هم فلان وفلان وفلان ولكنه جعل ذلك مبهماً ليكون غمزاً على الخلفاء ليوجد بلبلة يستفيد منها أصحاب الأئمة المنافقين ( وتمام القول في الراوية أن الإمام قال : يا زرارة أو لم تركب هذه الأمة بعد نبيها طبقاً عن طبق في أمر فلان وفلان وفلان ) .
والحديث 81 : يروى عن أبي الحسن ولا يُعلم من هو أبو الحسن هذا وصاحب أي إمام هو حيث قال إن القصد من الآية 15 من سورة القصص : { ولقد وصلنا لهم القول } قال أبو الحسن إن القصد لقد وصل الأئمة إمام بعد آخر مع أن سورة القصص مكية ووصلنا فعل ماض وكأنه يقول إن الله تعالى أراد أن يقول ـ نعوذ بالله ـ نوصل لهم القول للأئمة اللاحقين ولكن هذا خطأ ولا يعرف أبو الحسن الماضي من المضارع والمستقبل ، أم أن الله أخطأ ـ نعوذ بالله ـ . أم ماذا ؟!.
الراوي كاذب ويستهزئ بالقرآن لكي يصنع الأكذوبة الواهية ويثبت أن القرّاء لا يفهمون . بالإضافة إلى أنّ القول هو الكلام ، والإمام ليس بكلام .
وفي الحديث 91 : بشأن الآية 631 من سورة البقرة قال الله للمسلمين في مقال اليهود والنصارى : قولوا نحن نؤمن بما أنزل على جميع الأنبياء ولا نفرق بينهم . فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإلا فهم في ضلال .
نقل الراوي عن الإمام أن المخاطبين في هذه الآية هم : علي ، وفاطمة ، والحسنين فقط . ويبدو أنهم لا يعتبرون باقي الناس مكلفين . بالإضافة إلى ذلك لا بد أن يقال لهؤلاء الرواة المغرضين إن الحسنين لم يولدا إلى الدنيا عندما نزلت الآية ، أو على الأقل كانا صبيين فكيف خاطبهم الله وترك سائر الناس البالغين ؟ هل الله له قرابة مع أحد ؟!. ـ حاشا لله ـ .
في الحديث 02 : في الآية 86 من سورة آل عمران لما قال الله : { إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا } روي أن الذين آمنوا كانوا هم الأئمة وأتباعهم فقط ، مع أن جملة { والذين آمنوا } تدل على الماضي ، وفي وقت نزول الآية لم يكن هناك أئمة وأتباعهم ، بالإضافة إلى ذلك لا دليل على تخصيص الآية بعدد خاص من المؤمنين بل هي عامة في كل المؤمنين .
وفي الحديث 12 : في الآية 91 من سورة الأنعام عندما قال الله لرسوله : { وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ } .
روى الراوي : بلغ فقط للذين سمعوا بوجود الأئمة من آل بيت محمد ، أليست هذه التأويلات الباطلة كفر وتلاعب بالقرآن .
وفي الحديث 22 ـ 32: تلاعبوا بالآية 511 من سورة طه حيث قال الله تعالـى : { ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزماً } روى الراوي أن الله عهد إلى آدم أن الأوصياء من آل محمد والمهدي وسيرتهم هكذا . مع أن القرآن يقول غير ذلك . حيث قلنا لآدم : { لا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين } ولا علاقة لهذا بآل محمد إلا في نظر الغلاة الكذابين الذين صنعوا الروايات واختلقوها .
وفي الحديث 42 : روي بشأن الآية 34 من سورة الأحزاب حيث قال الله لرسوله : { فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم } قال الإمام : ( صراط مستقيم ) المقصود هو علي ، يعني إنك على علي وهكذا تصبح الجملة مضحكة !.
وهذا الإمام الذي تكلم بهذا ما عرف أن علياً يصلي خمس أوقات ، ويقرأ في صلاته سورة الحمد ، ويقول : اهدنا الصراط المستقيم . يعني أن علياً هو الصراط المستقيم فصلاته وطلبه الهداية كانت لعباً ـ نعوذ بالله ـ .
أيها القارئ انظر كيف استهزأ  كتاب الكليني بالله وسخر بصلاة علي .
وفي الحديث 52 : روى أحمد البرقي الشاك في الدين ، ومحمد بن سنان الكذاب ، والمنخل الضعيف عن جابر بن يزيد المغالي في المذهب أن القرآن حرف وسرق منه كلمة في علي من الآية 09 من سورة البقرة ولم يطلع أحد على ذلك إلا المنخل المخبول ! مع أن هذه الآية تتعلق باليهود الذين لم يستجيبوا للإسلام ، ولا تتعلق بعلي رضي الله عنه ، وهؤلاء الرواة يريدون أن يسقطوا الإسلام والقرآن من الاعتبار باسم علي .
في الحديث 62 : عن الآية 32 من سورة البقرة : { وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله } قال الإمام : إن كنتم في ريب مما نزلنا من الآيات بشأن علي فأتوا بسورة من مثله .
وهنا يجب القول :
أولاً  : ترى بأية سورة وبأي آية سوف يأتي الكفار الذين يعدون علي ضالاً .
ثانيـاً : ما هي الآيات التي نزلت بشأن علي . ليس لدينا آيات كهذه في القرآن .
ثالثاً : يقول إن القرآن قد حرف وسرقوا كلمة ( في علي ) يجب القول إن القرآن لم يسرق بل لقد تكفل الله بحفظه بحيث لا تسرق منه كلمة واحدة { وإنا له لحافظون } فقد وعد بحفظ القرآن ، وإن الله سبحانه ليس بغافل ولا عاجز ولا جاهل فهذه الروايات كلها خزعبلات وخرافات ، باطلة لا أساس لها .
والخلاصة أن جميع هذا الباب من هذه الموهومات والمزخرفات ، وا أسفاً لعمر الإنسان أن يتلف في قراءة هذه الأباطيل والترهات .
[ باب : فيه نتف وجوامع من الرواية في الولاية ]
روى الكليني تسعة أحاديث في هذا الباب . عد المجلسي ثمانية منها ضعيفة أو مرسلة أو مجهولة ، وفيها رواة سيئو السمعة كسهل بن زياد الكذاب ، وصالح بن عقبة الجبري المذهب وعده علماء الرجال من الغلاة والكذابين ، وعبدالله بن محمد الجعفي حيث ضعفه جميع علماء الرجال ، وكتبوه في الكافي خطأ ( عبدالله بن محمد الجعفري ) والجعفري خطأ . وسلمة بن الخطاب فاسد المذهب الواقفي حيث ضعفه علماء الرجال أيضاً ، ويونس ابن يعقوب الفطحي المذهب وناقل الخرافات ، ومحمد بن الجمهور الذي لا دين له وأمثالهم كثير .
ونقول : لماذا اعتمد الكليني على هذا الصنف من الناس ، وهل يمكن أخذ الدين من هؤلاء الأشخاص الذين هم من أسوأ الناس سمعة .
على كل حال متون الروايات في هذا الباب كلها كسابقتها حفنة من الموضوعات المخالفة للقرآن جاءت باسم الولاية .
يقول في الحديث الأول والتاسع : ( أخذ الله عهد الولاية من شيعتنا في عالم الذر ) ، يجب القول إن عالم الذر الذي كانت ذرات النطفة في اللاشعور في ظهر آدم من الخرافات والموهومات(1) ؛ لأن الله يأخذ العهد من ذي شعور مكلفة لا من الذرات التي لا تشعر ، بالإضافة إلى هذا أن الموهوم جبر إلا إذا قال أحد إن أمر ولايته جبر وقهر .
يقول في الحديث الثاني : من أحبه الله خلقه من طينة الجنة ومن أبغضه كان من طينة النار ، مع أن النار لا طينة لها . على كلٍ يجب القول أولاً إن هذا جبر . وثانياً لم يكن لله عداوة مع أحد . وبعد ذلك لإثبات هذا الموهوم استدل الإمام بالآية 78 من سورة الزخرف : { ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله } يعني لئن سألت عابدي الأصنام من خلقهم ليقولن الله ، يعني لا يقولون الصنم . ولا تتعلق هذه الآية بعالم الذر وطين الجنة والنار ، ترى هل الإمام الباقر يرى رأي هؤلاء الرواة ؟ وهل كان عديم الاطلاع إلى هذا الحد بحيث يستدل بلا مناسبة بآية غير متعلقة بالموضوع . يجب الفهم أن هذه الأحاديث وضعها أناس مغرضون وجهال . والأعجب من ذلك أن في هذا الباب استدل لعالم الذر والطينة بالآية 47 من سورة يونس حيث قال الله : { ثم بعثنا من بعده رسلاً إلى قومهم فجاؤوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل } يعني أن الكفار السابقين كذبوا رسلهم كعادتهم وبعد تكذيبهم لم يؤمنوا تكبراً وغطرسة .
ولم يكن أحد يسأل هؤلاء الجهال ما علاقة هذه الآية بالولاية أو بعالم الذر والطينة ؟.
يقول في حديث 3 ـ 4 ـ 6 : ما من نبي جاء قط إلا بولايتنا ، وهنا نقول لعنة الله على الكاذبين ألم ير هؤلاء القرآن حيث يقول تعالى : { ولقد أرسلنا رسلنا ... ليقوم الناس بالقسط } والعجيب هو أنهم نقلوا هذه الروايات وقبلوها .
في الحديث 5 : قال الإمام : دين جميــع الملائكة هو ولايتنا . والآن يجب القـول : إذا كانت هذه الولاية هي دين جميع الملائكة والأنبياء فلماذا لم يبينها الله في القرآن لأمة محمد ولم يفهمها إلا عدد من الرواة الغلاة الكذابين .
 
وإذا كان هؤلاء الرواة يريدون أن يثبتوا محبة الأئمة لشعبنا فإن هذا أمر لا ينكره أحد ولا حاجة لوضع كل هذه الروايات .
وفي الحديث السابع والثامن : ورواتهما من أكذب الكذابين كمحمد بن الجمهور ، وعبدالله بن سنان ، ويونس حيث جاء فيهما أن المعرفة بعلي هي من أصول الدين ، وهي مناط الكفر والإيمان ، من عرفه فهو مؤمن ومن لم يعرفه فهو كافر . هنا يرد عدد من الأسئلة :
أولاً  : إذا كان علي من أصول الدين فماذا كان دين علي نفسه ، وهل آمن بنفسه ، وعندما عرف نفسه هل أصبح مسلماً أم لا ؟.
الثاني : هل علي تابع للدين الإسلامي أم  أصل له أو فرع ؟.
الثالث : ما الفرق بين أصول الدين وفروعه ؟.
الرابع : لماذا لم يبين الله هذا الأصل ، ولم يقل لنا يجب عليكم أن تؤمنوا بهذا الأصل .
وعلى سبيل المثال فإن القرآن بين أصول الإيمان والكفر في سورة النساء في الآية 631 حيث قال : { ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً } ولم يقل من كفر بعلي أو الشخص الفلاني أو لم يعرفه فهو كافر . إضافة إلى هذا فقد قال علي نفسه في نهج البلاغة في خطبة رقم 302 وسائر خطبه أنا أتبع الدين ولم يقل أنا أصل للدين أو فرع له .
والآن بأية جرأة يزيد هؤلاء الرواة الكذابين أصول الدين أو ينقصونها . وهل العلماء الذين قبلوا هذه الروايات لا علم لهم بأصول الدين ؟!.
وفي الحديث التاسع : روي شيئاً مخالفاً للعقل حيث يقول إن أرواح الشيعة خلقت قبل أبدانهم بألفي عام . ولكن القرآن قال في خلقتهم في سورة المؤمنون الآية 41 : { فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين } . ثم أنشأناه خلقاً آخر : هو الروح وبارك الله نفسه عندما ذكر خلق الروح . فيظهر هنا أن إيجاد الروح وإنشائه بعد إتمام خلق البدن لا قبله بألفي عام حسبما جاء في الحديث .
[ باب : في معرفتهم أوليائهم والتفويض لهم ]
روى في هذا الباب ثلاثة أحاديث . عد المجلسي إثنين منها ضعيفاً ومجهولاً ، والآخر مختلف فيه ، والعجب العجاب أن الكليني أخذ رواياته من المجهولين أو من الضعاف أو من القائلين بتحريف القرآن أو من المشركين والغلاة ، من جملة ذلك هنا الحديث الأول رواه عن صالح بن سهل الذي عده علماء الرجال مشركاً ، وقالوا إنه كان كذاباً ومغالياً وكانت صنعته وضع الأحاديث ، وكان من القائلين بألوهية سيدنا الصادق رضي الله عنه فقد اختلق أن رجلاً قال لأمير المؤمنين أنا أحبك فقال له : كذبت فحلف الرجل مراراً وكرر ذلك ، فكذبه أيضاً . هنا لا بد أن نقول إن الأنبياء لم يطلعوا على بواطن الناس كما قال الله لرسوله في سورة التوبة الآية 34 : { عفاالله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين } لأن رسول الله أذن للذين استأذنوا منه لعدم الحضور إلى الحرب وعدوا أنفسهم من المعذورين لأنه لم يعلم صدقهم من كذبهم . قال الله عفاالله عنك لم أذنت لهم بلا علم ولا تحقيق . وعندما قال الله في الآية 101 : { ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم } وفي سورة آل عمران الآية 92 : { قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله } لأن عالم السر والخفاء هو الله فقط . وفي سورة الشعراء عندما قال قوم نوح لنبيهم عليه السلام : إن أتباعك هم الأرذلون أجابهم في الآية 211 لا علم لي بباطنهم وأعمالهم { قال وما علمي بما كانوا يعملون } وفي سورة عبس عاتب الله رسوله : { عبس وتولى . أن جاءه الأعمى . وما يدريك لعله يزكى } وثمة مئات من الآيات الأخرى تدل على ذلك . وبهذا يكون القول بأن علياً رضي الله عنه يعلم باطن أحد قول مخالف لمئات الآيات من القرآن . بالإضافة إلى ذلك جاء في هذا الحديث قال ( علي ) إن الأرواح خلقت قبل الأبدان بألفي عام ، وهذا مخالف للآية 41 من سورة المؤمنين حيث أن الله يخلق الروح بعد إتمام خلق البدن .
وانظر أيها القارئ الكريم إلى ما قاله الله لرسوله في الآية 101 من سورة التوبة من حيث أنه لا يعرف المنافقين ولكن الكليني يقول في الحديث الثاني إن الإمام الباقر رضي الله عنه قال : إننا نعرف كل من نراه ، فهل هذا الكلام يصدر عن مؤمن أم عن منافق ؟ ترى ما السبب الذي جعل الكليني يجمع كل حديث مخالفاً للقرآن في كتابه . ولعل هناك من سيقول إن الكليني كان عامياً قليل الخبرة ولم يفهم ولم تكن لديه قوة التمييز ، ونجيبه إذن لماذا أثنى العلماء اللاحقون على كتابه إلى هذا الحد ؟ وما الغرض وما الفائدة من ذلك ؟!.
في الحديث الثالث : استدل الإمام الصادق بالآية 93 من سورة ص ولكنه حرّف الآية لأن الله قال : { هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب } وهذه الآية تتعلق بسيدنا سليمان عليه السلام حيث قال الله له إن هذه السلطنة والملك هو عطاؤنا فامنن أو أمسك . ولكن الإمام الصادق قرأها هكذا : ( هذا عطاؤنا فامنن أو أعط بغير حساب ) فغير الإمام الصادق الآية وبدلها وقرأ أعط بدلاً من أمسك . وقال هي كذلك في قراءة علي .
أليس في نقل هذه الرواية ووضعها ما يدل على ضلال الرواة وانحرافهم لأنهم قصدوا إلى تحقير القرآن وتحريفه .
ثانيـاً : لقد قاس الإمام نفسه بسيدنا سليمان وأجاب في مسألة واحدة بثلاثة أجوبة مختلفة ، واستدل وقال نحن نجيب بما نشاء بدليل أن سليمان أعطى من شاء ومن أراد أو لم يعط من أراد .
فهل هذا قياس صحيح ، هل يصح القياس مع الفاروق ، أعطى سليمان مالاً لمن أراد أو لم يعط ولكن هؤلاء يغيـــرون حكم الله كما شاء لهم هواهم وكأن الآيـــة لا تشملهم { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ... هم الظالمون ... هم الفاسقون } ماذا نعمل بهذه الروايات التي تخالف القرآن والعقل ؟ ولماذا ينقلونها في كتبهم ؟.
[ أبواب التاريخ ]
باب مولد النبي ^ ووفاته ^ ]
اعلم أن الكليني ابتدأ بادئ ذي بدء في هذا الباب من ولادة الرسول ^ ووفاته ولم يذكر السند ولا الراوي ولا أي دليل يطابق ما قاله كثير من المؤرخين ، روى الكليني هنا أربعين حديثاً وعد المجلسي ثلاثين منها ضعيفاً ومجهولاً ومرسلاً ومرفوعاً وغير صحيح ورواتها على الغالب  متهمون وسيئو السمعة . فقد ذكر أن ولادة النبي ^ كانت في 21 ربيع الأول ، وهذا مخالف لعقيدة الشيعيــة حيث يعتبرونها في 71 ربيع الأول وعد وفاتــه ^ أيضاً في 21 ربيع الأول وهذا أيضاً مخالف لعقيدة الشيعة حيث يعدونها 82 صفر . ولكن هذا يتوافق مع أهل السنة في الولادة وفي الوفاة أيضاً .
كأن الكليني نفسه كان بسيطاً ولم يكن يفرق بين المسلمين ولكن خطأه هو ما نقله عن الرواة المغرضين المفسدين . صانعي المذاهب .
مثلاً روى الحديث الثالث : عن محمد بن عيسى ، وكان مذهبه الغلو ، وعن محمد بن عبدالرحمن وهو مجهول ومتنه يخالف العقل والقرآن لأنه يقول : خلق الله محمداً وعلياً قبل خلقه الكون وهذا مخالف للآية 41 من سورة المؤمنين حيث قال إن خلق الروح بعد إتمام خلق الجسم بالإضافة إلى ذلك فإن كل موجود يحتاج إلى ظرف ، ولا بد أن يخلق في ظرف ، مع هذا لم يخلق الأنبياء قبل الكون بل خلقهم بعد ذلك ، وبعد ذلك يقول جمعت أرواحكم وجعلتها واحداً وهذا يخالف العقل لأن شيئين لا يصبحان شيئاً واحداً ويقول بعد ذلك قسمت ذلك إلى قسمين ، والقسمين إلى أربع ، هذه التقسيمات يمكن القول بها في الجواهر الكثيفة أما في الروح فهذا غير ممكن ، ولكن الراوي قال ما شاء لأنه كان عامياً وصانعاً للمذاهب .
في الحديث الخامس : رواية محمد بن سنان الكذاب ، يقول إن الله فوض أمور خلق الكون إلى : محمد وعلي وفاطمة ، وهؤلاء يحلون ما يشاؤون ويحرمون ما يشاؤون وكأن مشيئة الله هي اتباع لمشيئة هؤلاء ، وانظروا أيها القراء كيف حقر هؤلاء الكذابون الله الذي كل يوم هو في شأن ، وجعلوا الله تابعاً لمحمد وعلي وفاطمة ، وقالوا بالتفويض في التكوين والتشريع مع أن القائل بالتفويض كافر .
في الحديث السادس : رواية صالح بن سهل المشرك لأنه قال بربوبية سيدنا الصادق وألوهيته .
قال هذا المشرك بعالم الذر في هذا الحديث عن الإمام الصادق مع أن عالم الذر مخالف للعقل والقرآن .
والحديث الثامن : رواه عن سهل بن زياد الكذاب السيء السمعة ، ويونس بن يعقوب وهو من الغلاة ، وهذان المسكينان رويا أن الله لما خلق السموات والأرض أمر المنادي بنداء شهادات ثلاث :
بشهادة التوحيد والنبوة وأن علياً أمير المؤمنين حقاً . فأما التوحيد والنبوة فليس فيهما كلمة حقاً(1) ، هذا هو الذي جعل الشيخ صدوق يقول في ( من لا يحضره الفقيه ) : لعنة الله على من زادوا الشهادة الثالثة في الأذان وكانوا من المفوضة الذين أدخلوا أنفسهم في الشيعة .
وفي الحديث التاسع : أيضاً جعل خلق الأرواح قبل خلق الأجسام فهذا مخالف للآية 41 من سورة المؤمنين ورواته حسين بن عبدالله ، ومحمد بن إبراهيم ، وأحمد بن علي والثلاثة كلهم مجهولون مهملون وليس مستغرباً أن يروي هؤلاء روايات مخالفة للقرآن .
وكذلك الحال في الخبر العاشر : مع أن راويه هو محمد بن سنان المشهور بالكذب وجابر بن يزيد وهو من الغلاة .
وفي الحديث الحادي عشر والعشرين : روى سهل بن زياد الكذاب وأمثاله أنه كان في رسول الله ^ ثلاثة أشياء لم تكن في غيره .
أولاً  : لم يكن له ظل ، وكان لا يمر في طريق إلا وفيه عطره حتى بعد يومين أو ثلاثة ، وكان لا يمر بحجر ولا شجر إلا سجد له .
ولكن أحداً لم يسأل هؤلاء الكذابين لو كان لرسول الله ^ آثار كهذه لما أنكر نبوته أحد ولما كذبه وعانده أحد ولأسلموا له كلهم جميعاً ولما احتاج إلى كل ذلك الجهاد من الكر والفر في الحروب .
في هذا الباب الخبر الثالث عشر : أمر مضحك جداً ... ذلك لما عرج برسول الله ^ أوقفه جبريل موقفاً فقال له : مكانك يا محمد ، إن ربك يصلي ( يعني اصبر حتى تنتهي صلاة ربك ) فتعجب رسول الله ^ كما  يتعجب كل سامع مسلم عاقل حيث يتساءل لماذا يصلي الله ، ولذا سأل رسول الله ^ يا جبريل كيف يصلي ؟ فأجاب جبريل ، سبوح قدوس ... إلى النهاية .
يجب القول إن هؤلاء الرواة المكرة كعلي بن أبي حمزة البطائني الواقفي صانع المذهب ، لا يمكن لهم أن يختلقوا أفضل من ذلك ... ولذا كان الله ـ نعوذ بالله ـ هو مرمى هدفهم هذه المرة .
في الحديث الخامس عشر والسادس عشر : فيهما أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، وابن فضال الواقفي ، وأبو جميلة الكذاب الذي عده جميع علماء الرجال ضعيفاً ووضاعاً للحديث وكذاباً .
روى الكليني وأستاذه علي بن إبراهيم ، عن هؤلاء السيئي السمعة روايات مخالفة للقرآن تماماً ، ومن جملة ذلك هذين الحديثين اللذين يقولان إن رسول الله ^ عرف أسماء أمته وأحوالها الصالح منهم والطالح ، وأهل النار منهم وغير أهل النار وعرف جميع أسمائهم وكانوا في قبضته مع أن القرآن يقول خلاف ذلك في سورة التوبة الآية 34 ـ 101 إنك لا تعرف من حولك ونحن نعلمهم . فضلاً عن سائر الأمة .
والحديث الثامن عشر : نقله عن أسوأ الناس ، أحمد بن هلال العبرتائي الذي لعنه الإمام وهو عن أمية بن علي القيسي الذي ذمه جميع علماء الرجال ووصفوه بالغلو والكذب وقد روى هو عن درست بن منصور الواقفي غير الواقف على حدود الله .
ولست أدري ألم يجد الكليني أحسن من هؤلاء الرواة ؟!.
في الحديث التاسع عشر : نقل رواية تقول إنه بعد وفاة رسول الله ^ أتى آتٍ من الله ، وعدّ كثيراً من المدح والتعازي . والآن يجب أن نسأل هؤلاء الرواة المجهولين : هل بعد وفاة رسول الله ^ يأتي أحد بالرسالة أو الوحي ؟!.
وفي الحديث الخامس والعشرين : روى أن عبدالمطلب سأل فيل أصحاب الفيل ، هل تعلم لماذا أتوا بك ؟ فأجاب الفيل : لا ، والآن إذا سألنا هذا الراوي الجاهل لماذا أجاب ذلك الفيل وحده الذي يدعى محمود ، ولم يجد غيره من الفيلة فلربما أجاب أن ذلك الفيل كان مسلماً والبقية كانوا كفاراً !!.
وإذا سألناه لماذا سأل عبدالمطلب الفيل ؟ وهل الفيل يعقل ويكلف ؟ لقالوا : هذه معجزة عبدالمطلب . وإذا قلنا لهم : هل لغير الأنبياء معجزة من البشر . وإن قالوا نعم . قلت لهم : إذاً لم تثبت نبوة الأنبياء لقالوا لك : عقلك قاصر والفضول هنا ممنوع !.
في الحديث السابع والعشرين : يقول إن رسول الله ^ رضع من ثدي أبي طالب مدة من الزمن ، وراوي هذا الحديث البطائني الذي أسس المذهب الواقفي ، والآخر درست الواقفي غير الواقف على حدود الله .
والسؤال : ما هي قيمة روايات من هذا القبيل يأتي بها هؤلاء الرواة !.
في الحديث التاسع والثلاثين : سئل عن معنى جملة ( السلام على رسول الله ) من الإمام ، وكان السائل داود بن كثير الرقي الذي ضعفه علماء الرجال وعدوه فاسد المذهب ومرجعاً للغلاة ، والراوي عنه أيضاً هو محمد بن سنان الكذاب . والآن لنرَ ماذا كان جواب الإمام ! أو ماذا اختلقوا على لسان الإمام . قال : السلام هو أرض فيها كل ما تريدون ـ ولا خصومة فيها ـ أعدها الله للنبي وأهل البيت والشيعة .
ويبدو أن هؤلاء الرواة لم يعرفوا لغة العرب . فبناءً على هذه الرواية وعندما يقول الناس ( السلام على رسول الله ) يجب أن يقولوا ( السلام لرسول الله ) ولكن الرواة كانوا جهلة ، وهل كان الكليني إلا كأهل إيران إذ لم يكن له معرفة في كلام العرب .
[ باب : النهي عن الإشراف على قبر النبي ^ ]
روى حديثاً واحداً في هذا الباب . ورواته أيضاً أحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين . روي عن جعفر المثنى حيث قال الممقاني في المجلد الأول من كتابه في الرجال ص 122 ، ضعفه علماء الرجال وعدوه واقفياً هذا هو سند الحديث ! وأما متنه ، يقول جعفر المثنى ، كنت في باب المدينة وقد سقط سقف المسجد الذي يشرف على القبر والعمال يصعدون وينزلون ونحن جماعة ، فقلت لأصحابنا من منكم له موعد يدخل علي أبي عبدالله ( الإمام الصادق ) الليلة ؟ ليسأل عن الصعود والإشراف على قبر رسول الله هل جائز أم لا ؟ لأن الشيعة الخرافيين عابدي الأوثان والقبور يحترمون القبر أكثر من صاحبه .
قال إسماعيل بن عمار الصيرفي ، ومهران بن أبي النصر ، نحن ... فلما كان الغد اجتمعنا ، قال إسماعيل ذهبنا وسألنا الإمام . فقال : ما أحب لأحد منهم أن يعلو فوقه ولا آمنه أن يرى شيئاً يذهب منه بصره ، أو يراه قائماً يصلي أو يراه مع بعض أزواجه ، وإذا كان هذا الحديث صحيحاً يظهر أن هناك علوماً ينسبونها إلى آل محمد ، وهذا الحديث من جملة هذه الأشياء ! وهذا يعني أن رسول الله ^ بعد مرور مئات السنين لم يزل في القبر ولم يذهب من عالم الفناء إلى عالم البقاء وأن الآيات القرآنية عندما تقول { لهم دار السلام عند ربهم } و { لا خوف عليهم ولا هم يحزنون } وعالم البرزخ وعدم اطلاع الأنبياء عليهم السلام من الدنيا بناءً على الآية 901 من سورة المائدة والآيات الأخرى كلها ـ نعوذ بالله ـ كذب ، وبعد مائة سنة من وفاته ، ووفاة أزواجه من بعده يريد أن يخلو بأزواجه في القبر !!.
هذا ما يقوله الرواة الغلاة الذين نصبوا أنفسهم حجة ، بينما هم لا دين لهم ، وجلهم من العوام ولكن روايتهم أصبحت حجة لنا اليوم ، والذين يطلبون أو يسعون لانحطاط المسلمين ويخافون من القرآن ، يقولون إن القرآن ظني الدلالة ولا بد أن يترك ويتمسك بأخبار كهذه للانغماس في الجهل والانحطاط يوماً بعد يوم .
[ باب : مولد أمير المؤمنين ]
يقول الكليني في هذا الباب ، ولد علي رضي الله عنه من أمه فاطمة بنت أسد رضي الله عنها بعد الثلاثين من عام الفيل ، وهذا الكلام يرد جميع الروايات القائلة إن علياً أو نوره كان قبل خلق العالم وآدم في سورة الإنسان التي يقولون إنها نزلت بشأن علي رضي الله عنه . قال الله : { هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً . إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه } خلق الإنسان يعني علي رضي الله عنه من نطفة الأب والأم لا من النور ولا من شيء آخر ، على كل حال ورد أحد عشر خبراً في هذا الباب عد المجلسي ثمانية منها ضعيفة ومجهولة ومرسلة ومرفوعة ، أما متونها فهي طافحة بالموضوعات المخالفة للقرآن .
يقول في الخبر الأول والثالث : أبو طالب كان يعلم الغيب وأخبر عنه مع أن القرآن يقول : { لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله } وفي الخبر الثاني راويه محمد بن جمهور الكذاب الفاسد المذهب ، قال أشعاراً أحل فيها جميع المحرمات الإلهية ، عندما قال إن الناس يحشرون في القيامة عراة ، قالت فاطمة بنت أسد : واسوأتاه . فقال لها الرسول فإني أسأل الله أن يستثنيك ويكسيك . ولما كان الكلام عن ضغطة القبر قالت : واضعفاه . فقال لها الرسول فإني أسأل الله أن يكفيك ذلك .
والسؤال الآن : هل المقررات الإلهية في القيامة تتغير من أجل أحد ، وهل فيها استثناءات . بالإضافة إلى ذلك يقول في هذا الخبر لما مرضت فاطمة رضي الله عنها عقل لسانها وأشارت بيدها إلى رسول الله . والسؤال الآن إذا كان علي أو رسول الله ^ هما وسيلتا الشفاء لدى الشيعة فلماذا لم يشفياها . إضافة إلى أنه لا حاجة بها إلى الإشارة لأن الأئمة في عقيدة الشيعة يعرفون ما في ضمائر الناس . وفي آخر هذا الخبر روى محمد بن الجمهور الذي لم يعتقد بالإسلام قط ، أن رسول الله لما وضع جسد فاطمة في القبر ناجاها وقال : ابنك ابنك ، ولما استوضحه أصحابه قال : لما سألها الملكان عن الولي والإمامة لم تستطع أن تجيب فعلمتها ابنك ابنك .
وهنا أيضاً سؤال : هل كانت إمامة علي من أصول الدين في زمن النبي ^ وحياته ؟ وإذا كانت كذلك فلماذا لم تعلم بها الأم في حياتها ؟ إن هؤلاء الرواة الذين لم يكن لهم عقيدة وإيمان ينسجون لنا أصولاً للدين لا يعرفها الأوائل !!.
وفي الخبر الرابع : روى البرقي الشاك في الدين ، عن أحمد بن زيد المهمل المجهول ، وهو روى عن عمر بن إبراهيم المجهول المهمل ، وهو عن عبدالملك بن عمر المجهول المهمل ، وهو عن السيد بن صفوان المهمل المجهول ، يعني خبر عن مجهول عن مجهول عن مجهول آخر وهو روى عن مجهول أن مجهولاً لا يعرف اسمه ولا حاله ولا مذهبه جاء بعد وفاة سيدنا الأمير وبكى ومدح مدحاً كثيراً ثم غاب .
ولكن أحداً لم يسأل : هل أصبح هذا سنداً وحجة .
أما الخبران الخامس والسادس : بغض النظر عن رواتهما ، يدلان أن قبر سيدنا الأمير لم يعرف مكانه إلى زمن سيدنا الصادق ولم تكن له أمارة أو علامة . إذاً فالروايات التي تقول : إذا ذهبت إلى زيارته فرأيت القبة فقل كذا ، وإذا وصلت باب المدينة فقل كذا ، وإذا وصلت إلى باب الصحن فقل كذا وادع الدعاء الفلاني ، وإذا وصلت إلى الضريح فقل كذا وكذا كلها مختلقة ومن كذب الرواة .
وأما الخبر السابع : روى سلمة بن الخطاب الذي عده علماء الرجال ضعيفاً ولا اعتبار له ، عن محمد بن عبدالله المجهول والكذاب المعروف ، أو عن عبدالله بن القاسم المشرك الذي قال بربوبية الإمام الصادق ، وإذا كان هو الحضرمي فهو من الكذابين والغلاة وفاسدي المذهب وذمه علماء الرجال كثيراً وقالوا : لا يعتنى بروايته . رواة كهؤلاء رووا أن علياً رضي الله عنه لما انتهى إلى قبر عربي تلملم بلسانه وخرج ذلك الميت من قبره وهو يتكلم بلسان الفرس فقال له الأمير : ألم تمت وأنت رجل من العرب . قال : بلى ولكننا على سنة فلان فانقلبت ألسنتنا .
وإذا أردنا أن نقبل حديثاً كهذا  من هؤلاء الرواة فعلينا أن ننكر كثيراً من الآيات القرآنية . لأن الله قال كثيراً : { وهو الذي يحي ويميت } وقال : { إنا نحن نحيي الموتى } وقال أيضاً : { إنا نحن نحيي ونميت } بالإضافة إلى ذلك قال ذلك الرجل : متنا على سنة فلان وفلان ولم يعين من هو هذا الرجل .
ولم يبينوا لنا لماذا من يموت على غير سنة علي يصبح لسانه فارسياً ؟!. ثم هل لعلي سنة غير سنة النبي ^ ؟ وهل نكون خارجين عن الإسلام إذا لم نقبل روايات هؤلاء الغلاة المشركين فيما يتعلق في الإحياء والإماتة . وهل نفقد إيماننا حينئذٍ ؟!.
[ باب : مولد الزهراء فاطمة (ع) ]
رويت في هذا الباب عشرة أحاديث ضعف المجلسي ثمانية منها وعدها مجهولة.
يقول في الخبر الأول : إن جبريل (ع) نزل على فاطمة بعد وفات الرسول ـ ص ـ وأتاها بخبر علماً بأننا قدمنا الأدلة في باب الفرق بين الرسول والنبي أن الوحي قد انقطع بعد الرسول ـ ص ـ ولن ينزل جبريل على أحد أبدا ، ويخالف هذا الحديث نهج البلاغة والقرآن .
وجاء في الحديث الثاني : أن بنات الأنبياء لا يحضن ، مع أن عدم وجود الحيض هو نقص في البدن ولا يمكن أن يعد من الفضائل فضلاً عن أن البنات الأخريات للنبي ^ ونساؤه كن يحضن .
وأما الحديث الثالث : ففيه جمل كل واحدة منها تحتاج للمناقشة وتثير الإختلاف ونحن رغبة منا في عدم اثارة الخلاف نغض الطرف عنه .
وأما الحديث الرابع : فقد جاء فيه أن الصديق لا يغسله إلا الصديق ، مع أن هذا خلاف الواقع وإلا فمن الذي غسل سيدنا عيسى(1) (ع) .
والحديث السادس : فالإشكال الحاصل فيه هو نفسه الذي ورد في الحديث الثاني وأما الأخبار الأخرى فلأن رواتها أمثال صالح بن عقبة المجهول وسهل بن زياد الكذاب ويونس بن طبيان الملعون المطرود من قبل الإمام ، فلا أهمية لها ولا ينطر إليها .
[ باب : مولد الحسن بن علي (ع) ]
روى الكليني في أبواب المواليد في كتابه ليبين تاريخ ولادة الأئمة ووفاتهم ، ولكنه بدأ بالثناء والمدح على طريقة الغلاة ، وإن هذا المدح والثناء هو السبب في فرحة شعبنا ، ولكنه جعل هذا الشعب المسكين يغفل عن أصول الدين والقواعد الإسلامية ، ولو كانت تلك المدائح مبنية على القواعد الدينية الصحيحة لما كان لنا عليها أي إشكال ، ولكن أكثرها لا يتوافق مع القواعد الدينية إطلاقاً ذلك أن بعض المغالين من المسلمين وبسبب فعل هؤلاء الرواة جعلوا الأئمة أعلى من البشر ويصفونهم بصفات أعلى من مستوى البشر مع أن
 
 جدهم رسول الله قال كما في القرآن { أنا بشر مثلكم } . ونقل هؤلاء الرواة كرامات  ومعجزات كثيرة للأئمة حيث لم ينقل عشرها عن رسول الله . وفي عصرنا ألوف المداحين والنائحين ، لا يعرفون عشرة آيات من القرآن ، ولكنهم يحفظون ألوف الأشعار الوهمية والروايات المخالفة للقرآن في مدح الأئمة ، وجعلوا الدين متجراً لبضاعتهم .
مثلاً جاء في الحديث الرابع هذا : أن الإمام الحسن دعا فنبتت نخلة ثم صارت إلى حالها فأورقت وحملت رطباً . فقال الجمّال ... سحرٌ والله !.
وجاء في الحديث الخامس : أن لله مدينتين في المشرق والمغرب ، عليهما سور من حديد ، وعلى كل واحدة منهما ألف ألف مصراع ، وفيها سبعون سبعون ألف لغة ، وكل لغة بخلاف الأخرى . وقال الإمام الحسن : وأنا أعرف جميع تلك اللغات وأنا وأخي حجة على جميع تلك اللغات ولا حجة غيرنا ( وما فيهما وما بينهما وما عليهما حجة غيري وغير الحسين أخي ) .
والآن إذا قال أحد إنه في عصرنا قد كشفت مدن المشرق والمغرب بالطائرات ، والسفن الفضائية ولم توجد مدينة كهذه فيبدو أن هؤلاء الرواة توغلوا بالكذب واختلقوا هذه الأشياء الخرافية ليشغلوا المسلمين ، ومن يكذب بها ولا يوقن بها يكفرونه فوراً . بالإضافة إلى ذلك قال الله تعالى في سورة النساء الآية 561 . { لا حجة بعد الرسل } . وعلي رضي الله عنه جعل القرآن حجة كافية في نهج البلاغة وقال : ( أرسله بحجة كافية ) وقال في خطبة 09 ( تمت بنبينا محمد ^حجته ) فكيف يكون الإمام الحسن حجة ، وإذا أراد أحد المنصفين أن يظهر أمراً كهذا فإن كثيراً من المغرضين الغوغائيين يكفرونه لأنه يقول الحق . وهذه هي نتيجة مثل هذه الروايات المختلقة ، ولا نتيجة لها إلا الانحطاط والبعد عن جوهر الإسلام .
وفي الخبر السادس : روى رواية تقول إن الإمام الحسن أخبر عن الغيب ومع أن قدمه المبارك ورم في المشي وأصيب من جراء ذلك مع وجود المركب ، وعلى الرغم من ذلك فإنه لم يقبل الركوب ليحفظ سلامته ويركب ، مع أن حفظ الصحة واجب على كل أحد سواء في ذلك الإمام أو المأموم .
ولكن هذه الرواية لأنها في المدح يجب قبولها ولو كانت مخالفة للعقل والقرآن !.
يقول القرآن : لا يعلم الغيب أحد إلا الله ولكن هذا الخبر يقول : لا ، الإمام يعلم الغيب .
[ باب : مولد الحسين بن علي رضي الله عنهما  ]
هنا بعد ذكر تاريخ ولادة الإمام الحسين ، ووفاته وشهادته ، روى تسعة أحاديث وأكثرها مجهولة وضعيفة ومرسلة ومرفوعة .
وأما متونها : جاء في الخبر الثاني : أنه بين ولادة الإمام الحسن والإمام الحسين كانت المدة هي طهراً واحداً ، يظهر أن السيدة فاطمة كانت لها حالة الطهر وغير الطهر فيكون هذا خلافاً للخبر الذي روي عن مولد فاطمة أنها رضي الله عنها لا تحيض .
في الخبر الثالث : يقول إن الآية 51 من سورة الأحقاف : { ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً وحمله وفصاله ثلاثون شهراً } . يقولون إن هذه الآية نزلت في الإمام الحسين . وكأن الراوي لم يعرف أن هذه السورة مكية ، ولم يكن سيدنا الحسين قد ولد كي تنزل الآية بشأنه ، بالإضافة إلى ذلك لا يمكن أن تنزل الآية القرآنية لشخص واحد ، لأن كل أم تشعر بصعوبة الحمل ووضع الحمل ولا يختص ذلك بأم الإمام . بالإضافة إلى ذلك يقول في هذا الخبر والخبر الرابع إن السيدة الزهراء كانت غير راضية من ولادة الحسين ولم يفرحها ذلك .
أما أنا فلا أظن أن السيدة فاطمة يمكن أن تكون كذلك ، لأنها حتماً كانت راضية بكل ما أعطاها الله ، وهذا الرضا هو من مميزات الإيمان ، ولا يمكن القول إنها كانت غير راضية .
وزاد في الخبر الرابع : عندما قال الإمام الحسين ( أصلح لي في ذريتي ) أصبح كل أولاده أئمة ، ولو لم يقلها لما كانوا كلهم أئمة . فإذا صح هذا الحديث تكون تلك الروايات التي تقول إن الله عين الخلفاء والأوصياء والأئمة بعد رسول الله باسمهم وشخصهم سواء قبل الخلقة أو بعد بعثته ^ كلها مختلقة وكذب . لأن هذا الحديث الرابع جعل إمامة الأئمة موقوفة بمشيئة الإمام الحسين حيث قال : ( أصلح لي في ذريتي ) .
انظروا إلى هؤلاء الرواة كيف غابت عنهم حافظتهم ، وغفلوا عن أخبارهم المتناقضة ومن أعجب العجب أن يكون ألوف العلماء التابعين لهم واللاحقين قد خدعوا بهذه الروايات ، ثمّ بناءً على أخبار هؤلاء أوجدوا مذهباً .
يقول في تتمة الخبر الرابع إن الإمام الحسين لم يرضع من أنثى ، بل كان يؤتى به إلى النبي ^ فيلقمه لسانه ويتغذى به ، وهذا كذب واضح لأنه تغذى من حليب أمه كما هو ثابت .
وفي الخبر الخامس : ولا يظهر ما اسم راويه لأنه لم يذكر اسمه ، قال عن قول الله عزوجل في سورة الصافات الآيتين 88 ـ 98 بشأن إبراهيم حيث قال : { فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم } كي لا يذهب مع الناس إلى النزهة ، ويبقى وحده ليكسر أصنامهم . قال هذا الراوي إن سيدنا إبراهيم نظر في النجوم وأجرى حساباته فعرف ما سيحدث لسيدنا الحسين فقال إني سقيم ... وبناءً على ذلك فلعل أبا الحسين وَجَدَّه العظيمين كانا في مرض دائم لأنهما كانا عارفين بمقتل الإمام الحسين رضي الله عنه !!..
روى في الخبر السادس : عندما لاحظت الملائكة مصيبة الإمام الحسين ضجت بالبكاء ، فأقام الله لهم ظل القائم وقال : بهذا أنتقم لهذا .
والسؤال هو : ترى عندما يأتي الإمام القائم ، هل سيكون قتلة الإمام الحسين موجودون وأحياء لينتقم منهم ؟! وإن كنت تقول بالرجعة وتربط هذا بها فيجب أن تعلم أن الرجعة مخالفة لكثير من آيات القرآن كما قال الله تعالى : { ثم إنكم بعد ذلك لميتون . ثم إنكم يوم القيامة تبعثون } ... { حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون . لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون } ... { لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولى } .
وآيات كثيرة ترد الرجعة ، ولا ندري ألم يحسب هؤلاء الرواة حساباً لمقولاتهم وموضوعاتهم ؟ وهل هم حقاً لم يفهموا ما الذي يختلقونه ؟ أم أن ذلك الإمام الذي نقل عنه هذه المختلقات ، كان قليل الفهم والملاحظة إلى هذه الدرجة ؟!.
وهل هذه الأشياء من علوم الأئمة رضي الله عنهم ؟، والعجيب هو أنه يقول إن الملائكة ضجوا لمصيبة الحسين وناحوا .
ويقول في الخبر التالي إن الإمام الحسين اختار القتل ولقاء الله ويقول الشيعة إن الإمام الحسين كان يعشق لقاء الله ولهذا قاتلوه وقدموا له خدمة وألحقوه بمحبوبه ، وعلى الإمام القائم أن لا يغض الطرف عن هذه الخدمة وينتقم منهم .
ويقول في الخبر الثامن ( بل هو تتمة السابع ) عندما أراد جيش كربلاء أن يطأ جسد الحسين بخيله فهمت ذلك فضة من الغيب ، وذهبت إلى جزيرة في البحر ، وأخبرت الأسد وجاء ذلك الأسد ، ووضع يديه على جسد الإمام وعندما رأى الجيش أن الأسد مانعهم دونه غضوا الطرف عن أن يطأوه . في هذا الخبر عدة جمل مخالفة للقرآن والحس :
الأولى : أن السيدة فضة علمت الغيب وإرادة الجيش وقصده . ومعلوم أنّ العلم بما في الصدور خاص لله .
الثانية : أنها ذهبت إلى جزيرة في البحر مع أنه في كربلاء لا توجد جزيرة ولا بحر وحتى الآن لا يوجد شيء كهذا .
الثالثة : يقال هل الجيش الذي لم يخف من الإمام خاف من الأسد ؟.
الرابعة : لا يعلم أحد أصلاً صحة وجود فضة في كربلاء .
وفي الخبر التاسع : نقلوا أخباراً لا تفيــد بشيء ، ورواها عـــدد من المجهولين والمهملين ، ولا يعلــم أحــد ماذا كانت صفتهم ومذهبهم . ولا أحد يعلم هدفهم من ذكر هذه الأخبار .
[ باب : مولد علي بن الحسين رضي الله عنهما ]
هنا بعد ذكر تاريخ ولادة سيدنا السجاد رضي الله عنه ووفاته ، روى ستة أحاديث عد المجلسي أربعة منها ضعيفة ومرسلة ومجهولة ، وفيها رواة كإبراهيم بن إسحاق ، الذي ضعفه علماء الرجال ، وعدوه فاسد المذهب غالياً فاسقاً مبتدعاً ، وعبدالرحمن بن عبدالله الخزاعي المجهول ، وابن فضال الواقفي المذهب ، ومحمد بن عيسى الغالي ، وأحمد بن محمد البرقي الشاك في الدين ، ومحمد بن سنان الكذاب الوضاع المعروف وأمثالهم . أما متونها : قال الإمام في الحديث الأول : لما أسروا بنت يزدجرد في خلافة عمر وأتوا بها إلى المدينة جعلها سيدنا الأمير رضي الله عنه من الفيء وسهم الإمام الحسين . يظهر أن سيدنا علي رضي الله عنه قد قبل حكم الخليفة وبيت المال والأسرى الذين أسروا بأمره ، بناءً على هذا لا يمكن اعتبار الخلفاء غاصبين ، ويقول في الخبر الثاني قال الإمام إن الناقة التي حملت الإمام السجاد إلى الحج بعد وفاة السجاد علمت تلك الناقة مكان قبره الذي لم تره قط وكان علمها من الغيب ، وجاءت إلى القبر وأهلكت نفسها . فلا بد من القول إن قول الله : { لا يعلم الغيب إلا الله } وعندما قال : { فقل إنما الغيب لله } يناقض هذا الخبر ... لأن الناقة أيضاً تعلم الغيب وكذلك الخبر الثالث .
وفي عصرنا هذا حدث أن تركوا الناقة التي حملت حملاً في الشارع في مشهد خراسان ، وذهبت الناقة داخل صحن الإمام الرضا فأحاطها الناس وأحدثوا صخباً وقالوا إن الناقة أتت لزيارة الإمام وبدأوا يجزون شعرها تبركاً بها وآذوها بذلك حتى ماتت .
وبعد ذلك جاء أحد علماء الشيعة ومجتهديهم إلى بيتي وسألني : ماذا تقول في هذه المعجزة ، وأن الناقة أتت إلى الزيارة هل تنكر هذا ؟ فسألته : لماذا تراها أتت تلك الناقة بالذات ولم تأت غيرها ؟ وهنا أجابني ذلك المجتهد : إن هذه الناقة كان شيعية وبقية النون سنية !.
ولكن يظهر من هذا الباب في كتاب الكافي ويستفاد منه أن هناك ناقة أخرى كانت شيعية ولا تنحصر النوق الشيعيات بواحدة بل قد تكونان اثنتان !.
ويقول في الحديث الرابع : إن الإمام أخبر عن موت شيء في الماء . ولكن هذا مخالف للقرآن ولا يرضى الإمام أن ينسب أحد إليه الأخبار المخالفة للقرآن ، لأن القرآن يقول : { لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله } . وقال في آخــر سورة لقمــان : { وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت } وقال علي رضي الله عنه في نهج البلاغة في الخطبة رقم 941 : أنا لا أعلم موعد موتي وذلك خاص بالله تعالى . وكذلك في الخطبة رقم 621 وفي رسالة 13 ـ 23 وغيرها ... فأي مرض أصاب هؤلاء الرواة حتى ينسبوا مثل هذه الأخبار إلى الإمام .
[ باب : مولد أبي جعفر محمد بن علي رضي الله عنهما ]
وروى في هذا الباب بعد ذكر تاريخ ولادة سيدنا الباقر ووفاته ، ستة أحاديث عد المجلسي خمسة منها ما بين ضعيف ومجهول ولا اعتبار له . وأما متونها فيقول في الحديث الأول : كانت أم سيدنا الباقر قاعدة عند جدار ، فتصدع الجدار وكاد أن يسقط فأشارت إليه بيدها واستحلفت الجدار أن لا يسقط فبقي الجدار معلقاً حتى مرت هي .
هنا يجب السؤال : هل يسمع الجدار ويعقل ؟ وهل تثبت المعجزات لغير الأنبياء ؟.
ثم إن سيدنا موسى عندما وصل إلى الجدار الذي يكاد أن يسقط لم يستحلفه لكي لا يقع ، ولم يقل له إن الله لا يأذن لك بالسقوط . بل إن القصة تقول في سورة الكهف إن الخضر باشر بتعمير ذلك الجدار حين قال الله تعالى وفي الآية 77 : { فوجدا فيها جداراً يريد أن ينقض فأقامه قال لو شئت لاتخذت عليه أجراً } .
يقول في الحديث الثاني : مر جابر بن عبدالله في المدينة في طريق فيه كتّاب فرأى فيه الإمام الباقر وسأل عن اسمه وقبّله وبلغه سلام رسول الله ^ .
يظهر من هذا الخبر أن سيدنا الباقر كان يذهب إلى المكاتب لتحصيل العلم والكتابة وأن علم الإمام علم تحصيلي ، وأنّ ما جاء في باب أن الأئمة قد أوتوا العلم ، وباب أن الأئمة ورثوا علم النبي ، وباب أن الأئمة يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى الملائكة والأنبياء وسائر الأبواب ، نقول يظهر إنها كلها من وضع الرواة الجهلة .
وكذلك ما جاء في الخبر الثالث من هذا الباب حيث قال الراوي : هل كان رسول الله ^  وارثاً لعلوم جميع الأنبياء وأنتم ورثة علم الرسول ؟ قال الإمام : نعم . ثم قال : هل تقدرون أن تحيوا الموتى وتشفوا المرضى قال : نعم بإذن الله .
والسؤال : ترى هل تكلم الله مع الإمام حتى يأذن له بكل ذلك ؟ بالإضافة إلى ذلك جاء في القرآن أن إحياء الموتى وشفاء المرضى لله وحده فقط ، وورد في دعاء الجوشن الكبير ، قال رسول الله ^ لا يحيي الموتى إلا هو ، لا يشفي المرضى إلا هو ، وخزائن القدرة ليست لدى الرسول ولا لدى الإمام . كما قال الله لرسوله : { قل لا أقول لكم عندي خزائن الله } فتكون هذه الأخبار مخالفة للقرآن ومن صنع المغرضين ، ويقول أبو بصير في نهاية هذا الخبر : كنت أعمى فمسح الإمام على وجهي فأبصرت .
ولذا ففي عصرنا يذهب بعض الماكرين الذين سمعوا هذه الأخبار إلى قبور الأئمة وأولاد الأئمة ، ويجعلون أنفسهم عمياناً وبعد مدة من التمسح بالقبر يصيح  ويحدث ضجة مدعياً أنه قد كان أعمى فشفاه الإمام .
كما أنهم أحدثوا ضحة كبيرة في زمن فرهاد مرزا بن فتحعلى شاه ، في مشهد الإمام الرضا وقــد حققنـــا في ذلك وكشفنا خـــداع هؤلاء المخادعين ، فيرجى الرجــوع إلى كتابنا ( الخرافات ... في زيارات القبور ) للمؤلف نفسه ، والكتب الأخرى في هذا المجال .
والعجيب في آخر هذا الخبر أن الإمام يقول لأبي بصير : إذا كنت تريد أن تكون لك الجنة خالصة فعد كما كنت . فقبل أبو بصير فمسح الإمام وجه أبي بصير ، وعاد إلى ما كان والإشكال هو أن الأنبياء لا يزكون أنفسهم مثل هذه التزكية ، وعلي رضي الله عنه يقول في دعاء كميل ( ليت شعري ) وأدعيته مليئة بأنه كان يخاف من عاقبة أمره وأوصى أولاده قائلاً أن لا نجاة لهم إلا بالتقوى . ولكن هنا قال الإمام لأبي بصير إنك من أهل الجنة .
وفي الحديث الرابع : قال الراوي كنت عند الإمام يوماً إذ وقع زوج حما