آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

زيارة المراقد عند الشيعة ..
الكاتب : د. طه الدليمي
بسم الله الرحمن الرحيم

 المقدمة
 
زيارة المراقد فقرة صغيرة بين فقرات شريعة الإسلام الكبيرة والكثيرة، قد لا تتعدى كونها عملاً مباحاً يستوي فيه طرف الفعل مع طرف الترك، وإن كان كثيراً ما يرتقي إلى درجة الاستحباب متى ما اقترنت به نية صالحة. وقد كان منهياً عنه في بداية التشريع الإلهي حتى سمح به النبي r بقوله الشريف: (نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها)[1]. ولم يرد عنه في القرآن العظيم تنويه ولا ذكر قط !
هذا العمل - الذي لو مات مسلم ولم يكن قد زار قبراً أو دخل مزاراً لما سئل عنه لمَ ترك أو فعل؟ - له عند الشيعة شأن آخر.
فلو عمل إنسان عمل الأنبياء عليهم السلام، لكنه لم يزر قبوراً بعينها فإنه لن يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً وغضب الله عليه ولعنه وأعد له جهنم وساءت مصيراً !
وهذه رسالة جامعة أوجهها إلى كل أولئك الذين بنوا دينهم على هذا الوهم، سلكت فيها منهج القرآن في إثباته لعظائم الأمور، ونقضه لما توهم المتوهمون أنه كذلك. وهذا هو سر صغرها وقلة كلماتها. بل لو شئت لاختصرتها أكثر فإني أراها في نفسها طويلة حقاً؛ لأن من اهتدى إلى منهج القرآن لا يجد حاجة إلى كثير كلام في معرفة الحق من الباطل. وصدق من قال: "العلم نقطة كثرها الجاهلون".
هذا والله تعالى وحده أدعو وأسأل أن ينفع بها كاتبها وقارئها، ومن سعى في نشرها إنه سميع قريب.
 
 الثلاثاء
       13/4/2004
      الأنبار الصامدة

منزلة زيارة المراقد عند الشيعة

 
زيارة المراقد عند الشيعة تضاهي ركن الحج إلى بيت الله الحرام في الإسلام! بل - إن شئت فقل - تفضله وتزيد عليه وجوباً وأجراً ومنزلة! ويعد تاركها خارجاً من ملة الإسلام! بل هي شعار وشعيرة لو تخلوا عنها، أو محيت القبور من وجه الأرض لما بقي لهم من وجود، أو علامة تدل على أن طائفة اسمها "الشيعة" كانوا يوماً هنا! فارتباط الشيعة بالقبور وعلاقتهم بها كعلاقة السمك بالماء!.
 هي إذن أساس. وهي وضرورة لا يمكن الاستغناء عنها بحال من الأحوال.
ولك أن تتصور إماميا لا يصلي ولا يحضر المساجد، لكنك لا تستطيع أن تطلق العنان لخيالك فتتصوره بمعزل عن القبور والمشاهد!.
هذا.. وإن أكثر الذين يحرصون على زيارة القبور لا يحرصون على الصلاة حرصهم على "الزيارة". بل إن كثيراً منهم جداً لا يصلون أصلاً!.
منزلة كربلاء والنجف ومراقد الأئمة
هذه لمحات سريعة عن منزلة كربلاء والنجف ومراقد الأئمة، وفضيلة زيارتها حسب ما جاء في المصادر المعتمدة:
روى الكليني عن أبي عبد الله (ع) (أي جعفر الصادق) أنه قال: إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين (ع) يوم عرفة واغتسل من الفرات ثم توجه اليه ، له بكل خطوة حجة بمناسكها - ولا أعلمه إلا قال -وغزوة!([2]).
وكربلاء والنجف أفضل عندهم من الكعبة! ويلقبون النجف بـ(الأشرف): أي أشرف البقاع على وجه الأرض. فهو أشرف من الكعبة ومن المسجد النبوي وبيت المقدس! والصلاة عند علي أفضل من الصلاة في بيت الله الحرام!
جاء في كتاب (منهاج الصالحين) للخوئي "المرجع الأكبر للإمامية في زمانه" :
مسألة (562): تستحب الصلاة في مشاهد الأئمة (ع) بل قيل: إنها أفضل من المساجد. وقد ورد أن الصلاة عند علي (ع) بمائتي ألف صلاة([3]).
أما الصلاة في مسجد النبي r فيقول عنها:
مسألة (561) الصلاة في مسجد النبي صلى الله عليه وآله تعادل عشرة آلاف صلاة([4]).
أي  إن  الصلاة  في  مسجد  النبي  r  دون  الصلاة عند  علي بعشرين مرتبة!
ويعبر محمد صادق الصدر عن ذلك بصراحة قائلاً: وردت رواية بتفضيل كربلاء على البيت الحرام. ونحن نعلم أن علي (ع) خير من الحسين كما نطقت به الروايات فيكون قبره خيراً من قبره فيكون أفضل من الكعبة أيضاً ([5])!!!
ويرددون في الكتب الاعتقادية هذا البيت:
 

وفي حديث كربلا والكعبة

  لكربلا بان علو الرتبة([6])
 
بل يسميها الميرزا حسن الحائري الملقب بـ(آية الله) - دونما أدنى تردد أو تلعثم - بـ(مزار المسلمين وكعبة الموحدين)([7])!!
 
ما هو الدليل على هذا العمل (العظيم) ؟
لا شك أن عملاً عبادياً له هذه المنزلة العظيمة والميزة الشريفة على باقي الأعمال، لا بد أن يرد تشريعه, والترغيب فيه, والترهيب من تركه بالآيات القرآنية الصريحة الواضحة. ليس هذا فحسب، وإنما ينبغي أن يؤكد فيها على هذا العمل  أكثر من التأكيد الوارد على فضل المساجد والحج وزيارة البيت الحرام. وإلا حصل التناقض وعدم الانسجام في منهج وكتاب يسميه الله سبحانه وتعالى (أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً) (الزمر:23).
لكننا - إذا رجعنا إلى هذا الكتاب - لا نجد فيه نصاً واحداً يذكر النجف أو كربلاء أو قُم أو غيرها من تلك البقاع التي هي - كما يعتقد الشيعة - أفضل من الكعبة. أو يصرح بزيارة القبور، ويحث عليها، أو يذكر منسكا من مناسكها، وحكما من أحكامها وشعائرها!
وهذا يعني - بلا شك - بطلان تلك العقائد وهبوطها إلى حد التصورات الخرافية والأوهام الشعبية.
وهذا الصورة البشعة تتوضح أكثر عند مقارنتها بالصورة الرائعة التي وردت في القرآن الكريم عن الحج ومكة والكعبة بيت الله الأعظم والمساجد بيوت الله التي هي أقدس وأشرف من كل بيت وبقعة على وجه الأرض خلا المسجد النبوي والمسجد الأقصى.
 

الحج ومكة والمساجد في القرآن

 
تحدث القرآن كثيراً عن الحج إلى بيت الله ،  وفضله، ووجوبه. وذكر أحكامه ومناسكه وشعائره، ونوه بالكعبة المعظمة ومكة المكرمة. وذكر المساجد وفضلها وندب عباده إلى قصدها والعكوف عندها صباحاً ومساءً وغدواً وعشياً. ولقد جاء ذلك في عشرات الآيات. سأورد هنا بعضاً منها تجنباً للإطالة. هذا ولا كلمة واحدة فضلاً عن آية تذكر مرقداً أو قبراً أو (إماماً) أو (مشهداً)، ولا قم ولا نجف ولا كربلا ولا.. ولا..!.
 
الحج في القرآن
سميت سورة من القرآن الكريم باسم (الحج) تضمنت آيات كثيرة عن الحج وأحكامه ومناسكه. هذه بعضها :
(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لاَ تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأْنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِير * ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ * ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ  عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إلَا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ * حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ * ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ*لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ * وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ) (الآيات26-37).
كما ورد الحج في آيات ومواضع كثيرة في القرآن غير سـورة (الحج)، منها سورة (البقرة). وهذه بعض الآيات التي جاءت في هذه السورة:
(وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُوا رُؤوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًاأَوْ بِهِ أذى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ *الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأْلْبَابِ*لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ*ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ* فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ*وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ*أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ*وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) (البقرة:196-203).
مكة والكعبة والبلد الأمين
(وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرا) (الفتح:24).
(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ) (آل عمران:96،97).
(جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ) (المائدة:97).
(وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الأْمِينِ) (التين:2،3).
(لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ) (البلد/1،2).
(إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا) (النمل/91).
(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا البَلَدَ آمِنًا) (إبراهيم/35).
البيت الحرام والمسجد الحرام
(وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ
مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) (البقرة:125).
(وَلاَ آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا) (المائدة:2).
(وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ) (البقرة:191).
(إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا) (التوبة:28).
(وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمْ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ) (الأنفال:34).
(فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ) (قريش:3).
(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأْقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ) (الإسراء:1).
(قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ
وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ) (البقرة:144).
(وَمِنْ حَيثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ) (البقرة:150).
(وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا) (البقرة:127،128).
هذا بعض ما جاء في القرآن من التصريح بفضل مكة والكعبة والبيت الحرام، ووجوب قصده والحج إليه، وأحكامه ومناسكه!
أما كربلاء والنجف وقم ومشهد وطهران.. فأشهد أن لا ذكر لها في آية واحدة من القرآن!
 
المساجد في القرآن
وهذا بعض ما جاء في القرآن العظيم من ذكر المساجد، وأحكامها وفضيلة قصدها والصلاة فيها:
(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآْصَالِ * رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ) (النور:37،36).
(وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ) (الأعراف:29).
(وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) الجن/18
(يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) الأعراف/31
(وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ) البقرة/43
(لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ) التوبة/108
(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ) البقرة/114
(مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ) التوبة/17
(إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ) التوبة/18
(وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) البقرة/187
(وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيم الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ) الشعراء/217-219
(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاَةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ) الجمعة/9
(وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) (يس/12).
أما الصلاة في كربلاء، ومرقد علي، ومشاهد الأئمة، فالله يشهد أن لا ذكر لها في آية واحدة من كتابه!
 

لا مراقد ولا قبور في القرآن

لقد خلا القرآن الكريم من ذكر كربلاء والنجف وقم ومشهد. وليس فيه إشارة إلى ذكر المراقد أو القبور وزيارتها وبنائها والمشي إليها وما إلى ذلك. وأنت إذا قارنت بين ما وضعوه لها من فضائل فاقت ما ورد في فضل الكعبة بيت الله الحرام -ناهيك عن المساجد الأخرى- وبين الصمت المطبق عنها في القرآن تبين لك قطعاً كذب تلك الروايات وبطلان تلك الفتاوى. وإلا أفكان الله – سبحانه - نسيا ؟! (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) الشورى/21.

اتباع المتشابه

لو سألت عن هذا الصرح الشاهق (من بناء المشاهد وتعظيمها وزيارتها والغلو فيها وفي أهلها... الخ) الذي يعلو على (بناء الله) جل وعلا، ما أساسه من القرآن؟ لما وجدت جواباً غير آية واحدة متشابهة! هي قوله تعالى: (قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا) الكهف/21.
إن هذا الدليل الوحيد غير صريح الدلالة. وما نحتاجه في هذه الأمور العظيمة هو النص الصريح المتكرر كما هو شأن القرآن في مثلها.

أين أحكام الزيارة من القرآن ؟

وليس في القرآن أمر بزيارة القبور، ولا نهي عن تركها. كما أنه ليس في القرآن الكريم  ذكر حكم واحد يتعلق بالزيارة! وهذا مخالف لمنهج القرآن؛ فإن كل أمر شرعه الله في كتابه لا بد أن يضيف إلى ذكر تشريعه ذكر بعض الأحكام المتعلقة به. فلماذا تشذ الزيارة عن هذه القاعدة؟ لماذا يأمر الله بزيارة المراقد ولا يذكر حكماً واحداً من أحكامها؟! لماذا تشذ شرائع الشيعة كلها عملية كانت أم اعتقادية - كالزيارة والخمس والمتعة والإمامة والإمام والعصمة والمعصوم والبداء والرجعة - عن بقية شرائع الدين فلا تجد لها أية أحكام تتعلق بها في القرآن؟!!
قارن ذلك بما جاء في القرآن عن المساجد!
 
دلالة آية الكهف
ومع هذا فإن دلالة الآية ظاهرة في خلاف ما ذهبوا إليه:
يقول تعالى: (وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ
وَأَنَّ السَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا) الكهف/21. فالأمر باتخاذ المسجد على قبور أصحاب الكهف صدر من (الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ)، أي علية القوم وأمرائهم. وهؤلاء ليسوا مصدراً تشريعياً. وهم عادة ما يكونون طغاة متجبرين. ولهجة الطغيان والاستبداد واضحة في عبارتهم: (لَنتَّخِذَنَّ...) . إنه أمر مؤكد، لا بد من تنفيذه دون اعتبار لرأي أو دليل. وهذا شأن العتاة المستبدين. وهؤلاء ليسوا قدوة لنا.
وحتى لو حملنا المعنى على أخف محامله فإن ديننا ناسخ لكل دين. وغاية ما ورد في ديننا: (أن شرع من قبلنا شرع لنا ما لم يرد في شرعنا بخلافه). فيكون من أفراد ما نسخ من الشرائع السابقة. والقول بعدم نسخه قائم على الظن.
مجمل القـول أنه لم يرد في القرآن نص صريح فـي الموضوع.. سوى هذه الآية المتشابهة!
فالقول بمشروعية اتخاذ المساجد على القبور وتعظيم المشاهد والأمر بزيارتها هذا الأمرَ الذي يجعلها أساسا من أساسيات الدين وضرورياته، ليس له من القرآن إلا آية واحدة متشابهة! فاتباعها شأن الزائغين الذين يخترعون أديانهم بآرائهم وأهوائهم. ثم يأتون إلى القرآن يبحثون فيه عما تشابه، تأييداً لما أثبتوه أولاً من خارج القرآن. والصحيح أن نبحث في آرائنا وعقولنا عما يؤيد ما ثبت أولاً بالقرآن. وليس العكس. والفرق كبير جداً بين هذا وذاك. فالأول يستخدم القرآن، والثاني يخدمه. والقرآن سيد مخدوم (وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (التوبة:40).
 
التذرع بحب أهل البيت
يتذرع الشيعة بأنهم يحبون أهل بيت رسول الله e فيزورون قبورهم ومراقدهم. ولا شك أن حباً وعاطفة تدفع عوامهم لزيارة تلك المراقد. فيعتقدون أنهم يعبِّرون بهذه الزيارة تعبيراً صحيحاً عن حبهم لأهل البيت، وأن هذا يقربهم من الله، ويحصل لهم به
خير عميم، وأجر أو ثواب عظيم.
ولنا أن نسأل هنا سؤالاً مهما جداًً: هل الغاية أن تحب؟ أم أن يحبك من تحب؟ فيكون الحب متبادلاً من الطرفين. وبتعبير آخر: هل الغاية أن تحب أهل البيت؟ أم إن هناك غاية أبعد منها هي أن يحبك أهل البيت؛ فيحبك الله بسبب هذا الحب؟
لا شك أن الغاية الأعلى هي أن نظفر بحب الله لنا، فيحبنا ونحبه كما قال Y : (يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ) (المائدة:54). وهذا لا يتم إلا إذا كان حبنا لأجله أولاً، ومقيداً بشرعه الذي أنزله على نبيه e ثانياً. فما كان من الحب لا يبتغى به وجه الله - وإنما باعثه العاطفة المجردة دون النظر إلى رضا الله من عدمه - لا قبول له.
وأول علامات هذا الحب الأحمق خروجه عن قيود الشرع. وهذا يعني أن هذا الحب ليس حقيقياً، ولا معتبراً وإنما هو عاطفة تلبي حاجةً نفسيةً لدى صاحبه كحب النصارى للمسيح u . فهو بهذا الحب يخدم نفسه، أو - في الحقيقة - يعبد نفسه! إنه حب دافعه الهوى. فالهوى هو الذي قاد صاحبه إلى ذلك الإله المزيف. وحتى يخدع الإنسان نفسه أضفى على إلهه اسماً مقدساً مقبولاً. فالهوى هو الذي صنع إلهه واتخذه، وليس العكس. وذلك كما قال تعالى: (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ) (الجاثـية:23)
ولذلك لا تجد هذا الحب مقيداً بالاتباع. لأنه لا يتبع الشرع إلا من روّض نفسه وألجم هواه. وصاحب الهوى لا يحب القيود وإن كانت في مرضاة الله . وهذا هو السر الذي من أجله لا يعتبر الله هذا الحب، ولا يقبله من هؤلاء الأدعياء. إن الله يقرر أن هؤلاء كاذبون في دعواهم بدليل تفلتهم عن الشرع، ولو كانوا صادقين في حبهم لله لاتبعوا رسوله، أي تقيدوا بشرعه الذي جاءهم به فقال سبحانه: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (آل عمران:31). وفي هذا تصريح بأن حب الله لا يحصل للمحب ما لم يكن حبه وعمله منضبطاً بشرع الله الذي جاء به رسوله: (اتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ). فمن كان حبه عن هوى منفلت لم يكن متبعاً ولا صادقاً في حبه.
يعبدون أنفسهم
هل تعلم أن هؤلاء في الحقيقة لا يحبون أهل البيت. ولا يحبون الله ولا يعبدونه. وإنما يحبون أنفسهم، ويعبدونها! ولولا أن ما اخترعوا من دين يلبي رغباتهم وأهواءهم لما تدينوا به. أليس الله يقول عن هذا الصنف الكاذب وهم جميع المبتدعة: من الكفار ومن المنتسبين لدين الإسلام: (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) (الزمر:45) ؟!
 وهؤلاء كما أنهم محرومون من محبة الله ، فهم محرومون من محبة أوليائه، ولا تربطهم بهم في حقيقة الأمر أية علاقة؛ فمن لم يكن متبعاً لأولياء الله من أين تربطه بهم أو تربطهم به علاقة؟ ولهذا يقول تعالى: (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذاالنَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ) (آل عمران:68)
لقد كان العرب يحبون نبي الله إبراهيم u ويقدسونه، وكان النصارى يحبون المسيح u ويقدسونه. وكذلك اليهود، وكل ملة انحرفت عن الطريق. وكانوا يدّعون ويتوهمون - إضافة إلى ذلك - أن السبب الباعث لذلك كله هو الله وحبه. فامتحنهم الله I بالاتباع، ففشلوا في الامتحان وظهر كذبهم.
وهكذا يتبين أنه ليس المهم أن (تحب) الله ، وإنما أن يحبك الله. ولن يحبك الله ما لم تلتزم بشرع نبيه فيكون حبك مقيداً بشرعه.
 
بدعة محدثة
إن زيارة المراقد عند الشيعة خارجة عن شرع محمد e جملة وتفصيلاً، ابتداءً وانتهاءً. إنها عمل أدناه بدعة، وأعلاه شرك. فهو يتردد بين بدعة في الدين وشرك برب العالمين! وهذه إشارة مجملة سريعة يتبين فيها للعاقل كيف أن زيارة المراقد - على الصورة التي انتهت إليها اليوم عند الشيعة - خارجة عن الشرع:
إن دين الله قد كمل وتم في حياة النبي e ، فليس
هناك من عبادة أو شعيرة من الدين فاتت رسول الله فاحتاج إليها الدين وصارت جزءً منه بعد وفاته. وفي هذا يقول تعالى:
* (الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلامَ دِيناً) (المائدة:3)
فكل عبادة استحدثت بعد وفاة النبي e فهي بدعة باطلة. ولا شك أن هذه المراقد، وتعظيمها إلى الحد الذي ذكرناه آنفاً، والطقوس التي اقترنت بزيارتها، كل ذلك لم يكن على عهد النبي e ، وإنما حدث بعده بمئات السنين. ولم يفعلها أئمة أهل البيت. وما يقال من ذلك فهو مكذوب مفترى عليهم. ولا أدري كيف يصدق أن هؤلاء الأئمة الصالحين يبتدعون في دين الله فيضيفون إليه ما ليس فيه؟! إنما أول من أحدث ذلك الفرس البويهيون بعد احتلالهم لبغداد في القرن الرابع الهجري. وكذلك الفاطميون. ثم جاء الصفويون ليطوروا هذه الشعائر مستعينين بالطقوس المسيحية التي استوردوها من شرق أوربا[8].
والملاحظ على كل الأديان الباطلة أن شعائرها وطقوسها مستحدثة بعد وفاة أنبيائها. فلو خرج المسيح u اليوم لما عرف من الكنائس والقداسات والترانيم والصلبان وغيرها من الطقوس التي تقام باسمه شيئاً! هل رأى المسيح الصليب؟ هل صلّب u بيديه على وجهه وصدره؟ كلا! فهل رأى الحسين t هذه المراقد؟ هل زارها؟ هل طاف بها؟ هل ازدحم فيها مع المزدحمين في عاشوراء وصفر وشعبان ورجب يلطم على نفسه أو على أبيه t أو على الرسول e ؟ هل بنى رسول الله مرقداً حول قبر عمه حمزة، ودعا أصحابه إلى زيارته والطواف به؟ أو زوجته خديجة رضي الله عنها؟ أو أحد من أبنائه: القاسم أو عبد الله أو إبراهيم؟ أو إحدى بناته اللاتي توفين قبله: زينب أو رقية أو أم كلثوم؟ أو أحد من أصحابه وأقاربه؟ كلا. إذن ما هذه المراقد التي بنيت بعده؟ يقولون: هذا شيء مستحب، نحن نحب أهل البيت، وهذا من لوازم حبهم. وهل هلك النصارى إلا بحب المسيح؟! ماذا نفعهم هذا الحب المنفلت عن قيود الشرع ؟ والعاقل من قايس الأمور ببعضها، والسعيد من اتعظ بغيره.
 
الزيارة شرعية وبدعية
قلت في مقدمة هذا الكتاب: إن زيارة القبور كانت منهياً عنها في أول الإسلام ثم أذن الرسول e بزيارتها بعد ذلك بقوله الشريف: ((نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها)) رواه مسلم. وفي رواية أبي داود: ((فمن أراد أن يزور فليزر ولا تقولوا  هُجراً)). والسبب في هذا النهي ثم الإذن من بعد، أن النبي e - وهو الطبيب الحاذق - أراد أولاً أن ينتهي تعلق قلوب أصحابه بالقبور. حتى إذا أبَلّوا من مرضهم – بعد مرور فترة نقاهة كافية - وتعافت قلوبهم، وتخلصت تماماً من هذا المرض الخطير، ولم يعد هناك خشية من انتكاسة مرضية ثانية – كما يحصل للمريض في فترة نقاهته حين يتعرض مرة أخرى إلى أسباب المرض - أذن حينذاك لهم e بزيارتها. على أن هذه الزيارة كانت زيارة شرعية مقيدة بآداب الشرع، بعيدة عن الآثام والشركيات والطقوس البدعية الجاهلية.
كان الرسول e إذا ذهب لزيارة القبور سلم على أصحابها ودعا لهم كما جاء في صحيح مسلم وغيره عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ((كان رسول الله e كلما كان ليلتها من رسول الله e يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول: السلام عليكم دار قوم مؤمنين وأتاكم ما توعدون غداً مؤجلون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد)) وفي رواية لابن ماجه: ((اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم)).
هذه هي الزيارة الشرعية: نذهب إلى القبور نسلم
على أهلها ، وندعو لهم لا ندعو منهم . ونتذكر الآخرة عندهم. فهذه ثلاثة أمور في زيارة القبور:
1.        التسليم على الأموات
2.        الدعاء لهم
3.        تذكر الآخرة عندهم.
وما عداها فزيادات خارجة عن شرع محمد e . كشد الرحال من بلد إلى بلد، أو مكان إلى مكان بقصد زيارة قبر بعينه، معتقداً أن لزيارته فضيلةً خاصة تختلف عن غيره من المراقد أو القبور، أو أنه مظنة استجابة الدعاء. أو دعاءه والاستغاثة به والنذر له والطواف حوله والقسم به. أو الصلاة عنده والتمسح به... وغيرها من الخزعبلات. فهذا كله من البدع التي ما أنزل الله بها من سلطان. وأكثرها يصل إلى حد الشرك الأكبر والعياذ بالله.
 
الخلاصة
وهكذا ثبت بالدليل الشرعي القاطع أن (زيارة المراقد) طبقاً للمعتقد الشيعي باطلة بطلاناً بيناً؛ وذلك لعدم استنادها – كأصل من أصول الاعتقاد لديهم – إلى محكمات القرآن. واتباعهم في تشريعها إلى متشابهاته، التي نهى الله تعالى عباده عن اتباعها. إضافة إلى خلو القرآن من ذكر أي حكم من الأحكام المتعلقة بـ(الزيارة)، خلافاً لمنهجه. إضافة إلى طقوسها البدعية المخترعة.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.. وعلى آله أصحابه وأتباعه أجمعين.
 
 
المحتوى
 
الموضوع الصفحة
المقدمة  
منزلة زيارة المراقد عند الشيعة  
منزلة كربلاء والنجف ومراقد الأئمة  
ما هو الدليل على هذا العمل (العظيم) ؟  
الحج ومكة والمساجد في القرآن  
الحج في القرآن  
مكة والكعبة والبلد الأمين
البيت الحرام والمسجد الحرام
المساجد في القرآن

لا مراقد ولا قبور في القرآن

اتباع المتشابه

أين أحكام الزيارة من القرآن ؟

التذرع بحب أهل البيت  
بدعة محدثة  
الزيارة شرعية وبدعية  
الخلاصة  
المحتوى  
 

[1] رواه مسلم . وفي رواية أبي داود: (فمن أراد أن يزور فليزر ولا تقولوا  هُجراً).
([2]) فروع الكافي 4/580.
([3]) ص 147.
([4]) ص 147.
([5]) المسألة (9) ص5 من كراسة المسائل الدينية وأجوبتها/الجزء الثاني.
([6]) التربة الحسينية ، محمد حسين كاشف الغطاء ، ص56.
([7]) أحكام الشريعة ، 1/32.
1 تكلم عن ذلك بالتفصيل عالم الاجتماع الإيراني الدكتور علي شريعتي في كتابه (التشيع العلوي والتشيع الصفوي).

عدد مرات القراءة:
5847
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :