آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 19 محرم 1441هـ الموافق:18 سبتمبر 2019م 05:09:36 بتوقيت مكة
   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الگنجي الشافعي ..
(ت : 658  هـ - 1260 م )
 
     فخر الدين أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد النوفلي القريشي الكَنجي. صاحب كتاب "كفاية الطالب في مناقب علي ابن أبي طالب" و "البيان في أخبار صاحب الزمان". قتل سنة 658 هـ في الجامع الاموي بدمشق. وذكر المؤرخون أن سبب قتله ميله إلى الشيعة، وقال آخرون بسبب تعامله مع التتار و قبوله بتنصيبهم له على أموال الغائبين من أهل بلاده.
     وهذه بعض أقوال العلماء فيه وما أقلها:
     قال أبو شامة المقدسي (ت : 665 هـ) : في التاسع والعشرين من رمضان قتل بالجامع الفخر محمّد بن يوسف بن محمّد الكنجي، وكان من أهل العلم بالفقه والحديث، لكنه كان فيه كثرة كلام، وميل إلى مذهب الرافضة، جمع لهم كتباً توافق أغراضهم، وتقرّب بها إلى الرؤساء منهم في الدولتين الإسلامية والتاتارية، ثمّ وافق الشمس القمي فيما فوّضه إليه من تخليص أموال الغائبين وغيرهم، فانتدب له من تأذى منه، وألّب عليه بعد صلاة الصبح، فقتل وبقر بطنه كما قتل أشباهه من أعوان الظلمة، مثل الشمس ابن الماسكيني وابن البغيل الّذي كان يسخر الدواب[1].
     وقال اليونيني (ت : 726 هـ) : ... ثار العوام بدمشق وقتلوا الفخر محمّد بن يوسف بن محمّد الكنجي في جامع دمشق، وكان المذكور من أهل العلم، لكنه كان فيه شرّ، وميل إلى مذهب الشيعة، وخالطه الشمس القمي الّذي كان حضر إلى دمشق من جهة هولاكو، ودخل معه في أخذ أموال الغياب عن دمشق فقتل... وقال أيضاً في وفيات سنة 658 : الفخر محمّد بن يوسف الكنجي كان رجلا فاضلا أديباً وله نظم حسن، قتل في جامع دمشق بسبب دخوله مع نواب التتر[2].
     ويقول الذهبي (ت : 748 هـ) : سنة ثمان وخمسين وست مائة مات المحدث المفيد فخر الدين محمد بن يوسف الكنجي قتل بجامع دمشق لدبره وفضوله[3]. وقال : محمد بن يوسف بن محمد .الفخر الكنجي ، نزيل دمشق .عني بالحديث ، وسمع الكثير ، ورحل وحصَّل . ثم إنه بدا منه فضول في أيام التتار بدمشق .قال الإمام أبو شامة : قُتِل بجامع دمشق يوم التاسع والعشرين من رمضان . وكان فقيها محدثا ، لكنه كان كثير الكلام ، يميل إلى الرفض . جمع كُتُبا في التشيع وداخل التتار ، فانتدب له من تأذى منه فبقر بطنه بالجامع . قُتِل كما قُتِل غيره من أعوان التتار مثل الشمس محمد بن عباس الماكسيني ، وابن البغيل الذي كان يسخر الدواب[4] .
     وقال الصفدي (ت : 764 هـ) : محمد بن يوسف بن محمد بن الفخر الكنجي نزيل دمشق عني بالحديث وسمع ورحل وحصل كان إماما محدثا لكنه كان يميل إلى الرفض جمع كتبا في التشيع وداخل التتار فانتدب له من تأذى منه فبقر جنبه بالجامع في سنة ثمان وخمسين وست مائة وله شعر يدل على تشيعه وهو:
 وكان علي أرمد العين يبتغي *  دواء فلما لم يحس مداويا
 شفاه رسول الله منه بتفلة * فبورك مرقيا وبورك راقيا
 وقال سأعطي الراية اليوم فارسا *  كميا شجاعا في الحروب محاميا
 يحب الإله والإله يحبه *  به يفتح الله الحصون كما هيا
 فخص بها دون البرية كلها *  عليا وسماه الوصي المؤاخيا[5].
     ويقول إبن كثير (ت : 774 هـ) : ثم دخلت سنة ثمان وخمسين وستمائة. وفيه قتلت العامة وسط الجامع شيخا رافضيا كان مصانعا للتتار على أموال الناس يقال له الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي ، كان خبيث الطوية مشرقيا ممالئا لهم على أموال المسلمين قبحه الله ، وقتلوا جماعة مثله من المنافقين فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين[6].
     يقول إبن تغري بردي ( : 874 هـ) :  ... ثم كتب الملك المظفر كتابا إلى أهل دمشق يخبرهم فيه بالفتح وكسر العدو المخذول ويعدهم بوصوله إليهم ونشر العدل فيهم فسر عوام دمشق وأهلها بذلك سرورا زائدا وقتلوا فخر الدين محمد بن يوسف بن محمد الكنجي في جامع دمشق وكان المذكور من أهل العلم لكنه كان فيه شر وكان رافضيا خبيثا وانضم على التتار وقتلوا أيضا بدمشق من أعوان التتار ابن الماسكيني وابن النفيل وغيرهما[7].
     وقال البغدادي (ت : 1339 هـ) : محمد بن يوسف الكنجي أبو عبد الله الشافعي المتوفى سنة 658 ثمان وخمسين وستمائة . من تصانيفه البيان في اخبار صاحب الزمان كفاية الطالب في مناقب ابن طالب[8] .
     ويقول عمر كحالة (ت : 1408 هـ) : محمد بن يوسف الكنجي (أبو عبد الله) فاضل. من آثاره : البيان في اخبار صاحب الزمان ، كفاية الطالب في مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وله شعر[9] .
     وقال الزركلي (ت : 1410 هـ)  : محمد بن يوسف بن محمد ، أبو عبد الله ابن الفخر الكنجي : محدث . من الشافعية نسبته إلى ( كنجة ) بين اصبهان وخوزستان . نزل بدمشق . ومال إلى التشيع ، وصنف ( كفاية الطالب في مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - ط) و ( البيان في أخبار صاحب الزمان -ط)[10].
 
علة ذكرنا له في هذا الكتاب.
     أختُلف في الكَنجي ومذهبة، فمال البعض إلى القول بتشيعة، وذهب آخرون إلى أنه كان رافضياً خبيثاً، وقد مر ذكر هذه الأقوال. ولعل هذا هو سبب ترجمة الشيعة له في مصنفاتهم وتعظيمهم له.
     يقول محمد هادي الأميني محقق كتاب كفاية الطالب للمُترجَم له : لم اتوصل إلى البواعث التي جعلت بالمؤلفين وأصحاب البحث والسير أن لا يهتموا بالحافظ الكنجي ولم يشملوه تقديرهم وعنايتهم، وأهملوه ولم يعجبهم ذكره، فضربوا عنه صفحاً، وتركوه في زوايا الاهمال[11].
     أما محمد مهدي الخرسان فقال : فقد حاولت كثيراً التعرّف على حياته، وتفصيل تاريخه، وعبثاً حاولت بالرغم من كثرة ما راجعت من المصادر المخصوصة بهذا الشأن، وغيرها من مضان الحصول. فقد راجعت م  ا وصلت إليه يدي من معاجم التراجم، وقواميس الأعلام، وفهارس الطبقات القديمة منها والحديثة، المختصرة والمطوّلة، والّتي يرجع إليها كلّ من شاء البحث عادة، كوفيات الأعيان لابن خلّكان ـ الّذي عاصر الكنجي ومات بعده بسنة ـ والذيل على الروضتين لأبي شامة، وذيل مرآة الزمان لليونيني  وهما من معاصري الكنجي، وفوات الوفيات لابن شاكر، والوافي بالوفيات للصفدي، وتذكرة الحفّاظ للذهبي ـ معاصر الكنجي تقريباً ـ، والبدر الطالع، وتهذيب التهذيب، ولسان الميزان لابن حجر، وأمثالها من اُمّهات المراجع فلم أجد بغيتي كما اُريد. فانعطفت نحو معاجم التراجم الحديثة، وعقيدتي أنّها جمعت ما جمعه القدماء في مفرداتهم، واستوفت تراجم الرجال بالبحث عن مؤلّفاتهم، وهذه الاُخرى لم أجد فيها للمترجم له ذكراً أصلا، وكأن الرجل لم يكن من الأعلام .. فليس من السهل التعريف تماماً برجل جهله أو تجاهله حتّى معاصروه، ومن قارب عصره، فلم يولوه عناية فيعرّفوه، وخلت كتب المعاجم المعنية بهذا الشأن عن ذكره، فلم نقف على ترجمة له وافية، وجلّ ما حصل لدينا عنه ذكر بعض المؤرّخين له في حديثه عن واقعة التتار بالشام[12].
     وهذه بعض النقول من كتب الشيعة في ترجمته :
     قال عباس القمي : هو الحافظ أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي صاحب كتاب كفاية الطالب في المناقب المتوفى سنة 658 هـ[13].
     وقال التستري : محمّد بن يوسف الكنجي الشافعي صاحب كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السلام.و كتاب البيان في أخبار صاحب الزمان عليه السلام عن كشف الظنون وصفه بالشيخ الحافظ. توفّي سنة 858 . وعن فصول ابن الصبّاغ وصفه بالإمام الحافظ[14].
     وقال الجلالي : أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد النوفلي القرشي الكنجي الشافعي قال عنه أبو شامة المقدسي ( ت : 665 ه ) : الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي ، كان من أهل العلم بالفقه والحديث لكنه كان فيه كثرة كلام وميل إلى مذهب الرافضة . وقال اليونيني في حوادث سنة 658 ه : فثار العلوم بدمشق وقتلوا الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي في جامع دمشق ، وكان المذكور من أهل العلم لكنه كان فيه شرّ وميل إلى مذهب الشيعة، ونقل من نظمه في علي رضوان الله عليه  أبياتاً .. وذكر منها : فخصّ به دون البرية كلَّها * عليا وسمّاه الوصي المؤاخيا[15].
     وقال السبحاني :  الحافظ أبو عبد اللَّه الكنجي الشافعي ( المتوفّى 658 ه ) نصّ عليه في كشف الغمة، وقال : قرأت عليه كتابيه ( كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب ، والبيان في أخبار صاحب الزمان ) وذلك بإربل سنة 648 ه[16] .
     وما ذكره السبحاني عن صاحب كشف الغمة، ربما يقوي رأي من ذهب إلى القول بتشيعه، وذلك بإعتبار أن الإربلي صاحب كشف الغمة من كبار علماء الشيعة وفي تلمذه على الكنجي ما يؤيد ميله – أي الكنجي – إلى التشيع أو تشيعه.
     وهذا تمام قول الإربلي : ونقلت من كتاب كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب تأليف الشيخ الامام الحافظ أبى عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي وقرأته عليه بإربل في مجلسين آخرهما الخميس سادس عشر جمادى الآخرة من سنة ثمان وأربعين وستمائة ، وأجاز لي وخطه بذلك عندي قرأته عليه : حدثني أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي بإربل[17].
     وقال في موضع آخر : وقد كنت ذكرت في المجلد الأول أن الشيخ أبا عبد الله محمد بن يوسف ابن محمد الكنجي الشافعي عمل كتاب كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب وكتاب البيان في اخبار صاحب الزمان وحملهما إلى الصاحب السعيد تاج الدين محمد بن نصر بن الصلايا العلوي الحسيني سقى الله عهده صوب العهاد فقرأنا الكتابين على مصنفهما المذكور في مجلسين آخرهما يوم الخميس سادس عشرة جمادي الآخرة من سنة ثمان وأربعين وستمائة بإربل[18].
     وهذان الكتابان اللذان ذكرهما الإربلي نالا إهتماماً كبيراً من الشيعة، حيث قاموا بنسخهما وتحقيقهما وطبعهما. وهي أمور لا تستقيم لولا كونهما مصنفات إلى التشيع أقرب، إن لم تكن بالفعل شيعية.
     فالبيان في أخبار صاحب الزمان ، طبع بتحقيق محمد هادي الأميني في مطبعة النجف سنة 1970 ه ، نسخة منه بخط الشيخ علي الزري صاحب إلزام الناصب استنسخه في سنة 1327 ه في كربلاء ، وهذه النسخة اعتمد عليها السيد محمد جواد الجلالي في تحقيق الكتاب ، المنشور ضمن منشورات جماعة المدرسين بقم سنة 1409 ه (الطبعة الخامسة).
     فضلاً عن الطبعات الأخرى لهما، كطبعة الحيدرية بالنجف و دار إحياء تراث أهل البيت طهران المطبوع مع كفاية الطالب، وطبعة تبريز على الحجر مع غيبة الطوسي سنة 1324 هـ، وطبعة النجف بالعراق سنة 1382 هـ، بتقديم وتحقيق محمّد مهدي الخرسان، منشورات مطبعة النعمان بالنجف، ، ومؤسّسة الأعلمي للمطبوعات بكربلاء، وطبعة الفارابي الطبعة الثالثة 1404  هـ بتحقيق وتصحيح وتعليق : محمّد هادي الأميني، وطبعة مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ، 1382 ه، وطبعة النجف سنة 1390، وطبعة إحياء تراث أهل البيت - طهران - 1404 ه‍ ، وطبعة مؤسسة النشر الاسلامي - 1415 ه - ‍ ، الطبعة الخامسة، والذي أعدّه محمود جواد الحسيني الجلالي، وطبعة منشورات مؤسّسة الهادي للمطبوعات ـ قمّ، سنة 1399هـ، قدّم له وعلّق عليه: السيّد محمّد مهدي الخرسان. وغيرها.
     وكفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب، طبع بتحقيق محمد هادي الأميني في المطبعة الحيدرية في النجف سنة 1356 ه 1970 م، وطبعة النجف الأشرف ، سنة 1390 ه‍ـ، وطبعة الغري سنة 1356 هـ، وطبعة دار إحياء تراث أهل البيت بطهران بتحقيق محمد هادي الأميني، سنة 1404 هـ، وطبعة النجف من مطبوعات المطبعة الحيدرية سنة 1356 هـ‍ ، بتحقيق محمّد صادق آل بحر العلوم النجفي.
     فما هي الدوافع وراء كل هذا الإهتمام من قبل الشيعة بالكتابين!؟
     وعلى أي حال هذه جولات في محتويات الكتابين، فهي حرية بأن تزيل بعض اللبس عن حقيقة المؤلف وحقيقة مصنفاته:
أولاً : من أبواب كتاب : كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب :
في كفر من سب عليا عليه السلام.
غضب النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم لمخالفة حكم علي عليه السلام.
توعد النبي صلى اللّه عليه وآله لمبغض علي عليه السلام بالنار.
في ان عليا أول من صلى.
في شوق الملائكة والجنة الى علي عليه السلام و استغفارهم لمحبيه.
كل سرّية خرج فيها علي عليه السلام اظله اللّه سبحانه
قوله تعالى: إن اللّه هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين، وأن صالح المؤمنين هو علي عليه السّلام
ان عليا عليه السلام إمام كل آية فيها: (يا أيها الذين آمنوا
حديث الطائر.
ان النظر الى وجه علي عليه السّلام عبادة.
في سلوك علي عليه السلام بالأمة عند خلافته الطريق المستقيم.
في إذن النبي صلى اللّه عليه وآله لعلي عليه السلام في قتال اهل البغي وإكرامه إياه ليد ابي طالب عنده.
في ان عليا عليه السلام قاتل الناكثين والقاسطين و المارقين
في تخصيص علي عليه السلام بمرافقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم عند دخول الجنة.
في تخصيص علي عليه السلام بالنداء من بطنان العرش يوم القيامة
في تخصيص علي عليه السلام بقوله صلى الله عليه وآله وسلم فلا ادعى بخير إلا دعيت.
في تخصيص علي عليه السلام بمؤاخاة الرسول صلى اللّه عليه وآله.
في تخصيص علي عليه السلام بتسعة اعشار العلم.
في تخصيص علي عليه السلام بفتح بابه عند سد ابواب سائر الاصحاب.
في تخصيص علي عليه السلام بقول قريش لأبي طالب اطع ابنك عليا فقد أمر علينا وعليك.
في تخصيص علي عليه السلام بالفهم في كتاب اللّه تعالى.
في تخصيص علي عليه السلام بكونه سيد العرب.
في تخصيص علي عليه السلام بكونه سيد المسلمين.
في تخصيص علي عليه السلام بكونه إمام الأولياء
في تخصيص علي عليه السلام بحلّ المعضلات.
في تخصيص علي عليه السلام بقوله صلى الله عليه وآله وسلم: أنا مدينة العلم وعلي بابها.
في تخصيص علي عليه السلام بقصر يقابل قصر النبي صلى اللّه عليه وآله في الجنة.
في تخصيص علي عليه السلام بالتصدق في حال ركوعه
في تخصيص علي عليه السلام بمائة منقبة دون سائر الصحابة.
فى تخصيص علي عليه السلام بقوله صلى اللّه عليه وآله: اخصمك بالنبوة ولا نبوة بعدي
في تخصيص علي عليه السلام بقول الملك يوم بدر: لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي.
في تخصيص علي عليه السلام: بأن بعث له ماء من الفردوس.
في تخصيص علي عليه السلام بعلم الظاهر والباطن.
في ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم زوّج فاطمة عليا عليهما السلام بأمر اللّه تعالى.
في ان شجرة الجنة نثرت الدر والجوهر في املاك فاطمة عليها السلام.
في مفاخرة الحور والملائكة لما اصابوا من نثار فاطمة عليها السلام.
في ان الملائكة زفت فاطمة الى علي عليه السلام
في ان عليا عليه السلام خلق من نور النبي محمد صلى اللّه عليه وآله.
في قوله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي وفاطمة وولديهما عليهم السلام: أنا حرب لمن حاربتم.
في حديث رد الشمس.
 
ثانياً : من أبواب كتاب البيان في أخبار صاحب الزمان عليه السّلام :
     حسبنا الباب الخامس والعشرون والذي عنونه بـ "في الدلالة على جواز كون المهديّ عليه السّلام حيّاً باقياً منذ غَيبته" حيث قال : ولا امتناع في بقائه بدليل بقاء عيسى و الياس والخضر من أولياء اللّه تعالى وبقاء الدجال وإبليس الملعونين اعداء اللّه تعالى، وهؤلاء قد ثبت بقاؤهم بالكتاب والسنة، وقد اتفقوا عليه ثم انكروا جواز بقاء المهدي، وها أنا ابين بقاء كل واحد منهم، فلا يسمع بعد هذا لعاقل إنكار جواز بقاء المهدي (عليه السلام). وإنما انكروا بقائه من وجهين (احدهما) طول الزمان، (والثاني) انه في سرداب من غير أن يقوم احد بطعامه و شرابه و هذا يمتنع عادة. ..ألخ.
 
     فكل ما مر أو أكثره لا يقول به أحد من علماء أهل السنة.
 
ومن الملاحظات الأخرى على الكتابين أن بعض مصادرهما شيعية، ومنها:
  • الارشاد، للمفيد.
  • الاغاني، لإبي الفرج الاصبهانى.
  • مقاتل الطالبيين، لإبي الفرج الاصبهانى.
  • المشيخة، لإبي علي الفضل بن شاذان.
     وكذلك الكثير ممن نقل عنه واستشهد بما ذكره، هم من علماء الشيعة، ومن هؤلاءـ :
  • الإربلّي في (كشف الغمّة في معرفة الأئمّة).
  • علي بن طاووس في بعض كتبه.
  •  الحرّ العاملي في (إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات).
  • مير حامد حسين الحسيني في (عبقات الأنوار في إمامة الأئمّة الأطهار).
  • عبدالحسين الأمينيّ في (الغدير) .. وغيرهم.
 
بقيت مسألة وهي الزعم بأن الكنجي كان شافعياً.
 
     الذي يظهر من أصحاب المصادر القديمة التي ترجمت له، ووقفتُ عليها، وعلى وجه الخصوص تلك التي كان أصحابها من المعاصرين للكنجي، أو قريباً من عصره، أنهم لم يذكروا أنه كان شافعياً، وقد ذكرنا أقوالهم آنفاً كأبي شامة المقدسي، واليونيني، والذهبي، والصفدي، وإبن كثير، وإبن تغري بردي. ولكن بعض المصادر المتأخرة ومنها الشيعية بطبيعة الحال ذكرت أنه كان شافعياً، ولا شك أن ذلك يثير بعض علامات الإستفهام، الأمر الذي يرجح ميل المترجَم له إلى التشيع كما ذكر القدماء.
     ولعل مبعث من قال بشافعيته، أن بعضاً ممن أخذ الكنجي عنهم العلم كانوا من الشافعية، وكذلك تعظيمه لهم في كتبه كقوله : شافعي الزمان[19] وشافعي الوقت[20]، أو ذكره لنفسه بأنه شافعي، فضلاً عن وروده ضمن سماعات كتاب الرسالة للإمام الشافعي رحمه الله[21].
     ولعل الأمر يحتاج إلى مزيد من البحث. ولكن بالحكم على مصنفاته، هذا إن كانت له، والتي نقلنا بعضاً منها ، فهو أبعد ما يكون عن الشافعي والشافعية.
     فالشافعي رحمه الله قوله معروف في الرافضة، وإليك بعضها، وبعض ما يتعلق بعقائدهم:
     قال حرملة بن يحيى: سمعت الشَّافعي يقول: لم أر أحدًا من أصحاب الأَهْواء، أشهد بالزُّور من الرَّافضة[22].
     وقريباً منه قول الرّبيع بن سليمان: سمعت الشافعي، يقول: ما رأيت في الأهواء قوما أشهد بالزّور من الرافضة[23].
     وقال الشافعي رحمه الله : أجِيز شهادة أهل الأهواء كلهم إلا الرافضة , فإنّه يشهد بعضهم لِبَعْضٍ[24].
     وقال البوطي : سألت الشَّافعي: أُصلي خلف الرافضي؟ قال: لا تُصَلِّ خلف الرَّافضي .. ومن قال: إنّ أبا بكرٍ وعمر ليسا بإمامين، فهو رافضي[25].
     وقال الشافعي : إذا حضر الرَّافضي الوَقْعةَ وغنموا لم يعط من الفيْءِ شيئا لأن اللهَ ذكر آية الفيء ثم قال فيها: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}، فمن لم يقل بهذا لم يستحق[26].
     وقال يونس بن عبد الأعلى : سمعت الشافعي إذا ذُكِرَ الرَّافضة عابهم أشد العيب، فيقول: شرَّ عصابة[27].
     وقال حرملة بن يحيى : قال الشفعي : ما كلَّمت رجلا في بدعة، إلا رجلا متَشَيِّعًا، إنّ التّشيُعَ أضل البدع وأرداها وهوَ الرَّفض[28].
     وقال الربيع بن سليمان : سمعت الشافعي يقول : أفضل النَّاس بعد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم[29].
     وقال سمعت الشافعي يقول : في الخلافة والتفضيل، نبدأ بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم[30].
     وقال الـمُزَني : سمت الشافعي يقول للربيع : يا ربيع، لا تخوضن في أصحاب رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم، فإن خصمك النبي صلى اللَّه عليه وسلم يوم القيامة[31].
 
وغيرها كثير.
      فأين كل هذا من عقائد الكنجي !؟

[1] تراجم رجال القرنين السادس والسابع "المعروف بالذيل على الروضتين"، لشهاب الدين عبدالرحمن، المعروف بأبي شامة المقدسي، 208
[2] ذيل مرآة الزمان، لقطب الدين موسى بن محمد اليونيني 1: 392
[3] تذكرة الحفاظ، للذهبي، 4/1441
[4] تاريخ الإسلام، للذهبي، 48/368
[5] الوافي بالوفيات، للصفدي، 5/166
[6] البداية والنهاية، لإبن كثير، 13/256
[7] النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ليوسف بن تغري بردي الأتابكي، 7/80
[8] هدية العارفين، لإسماعيل باشا البغدادي، 2/127
[9] معجم المؤلفين، لعمر كحالة، 12/134
[10] الأعلام، لخير الدين الزركلي، 7/150
[11] كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب، للكنجي، مقدمة المحقق، 24
[12] البيان في أخبار صاحب الزمان عليه السّلام، للگنجيّ، مقدمة الكتاب
[13] الكنى والألقاب، لعباس القمي، 3/123
[14] قاموس الرجال، لمحمد تقي التستري، 9/664
[15] فهرس التراث، لمحمد حسين الحسيني الجلالي، 1/653
[16] تذكرة الأعيان، لجعفر السبحاني، 247
[17] كشف الغمة في معرفة الأئمة، لعلي بن أبي الفتح الإربلي، 1/105
[18] المصدر السابق، 3/275
[19] أنظر مثلاً كفاية الطالب، 231 ، 350 ، 371
[20] كفاية الطالب، 360
[21] أنظر الرسالة، للإمام الشافعي، 61 ، 68 – طبعة المكتبة العلمية، بيروت
[22] آداب الشافعي ومناقبه، لإبن أبي حاتم الرازي، 144 ، الكامل، لإبن عدي، 3/408 ، شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 8/1544 ، حلية الأولياء، لأبي نعيم الأصبهاني، 9/114 ، السنن الكبرى، للبيهقي، 10/352 ، مناقب الشافعي، للبيهقي، 1/468 ، الكفاية في علم الرواية، للخطيب البغدادي، 126 ، منهاج السنة النبوية، لإبن تيمية، 1/60 ، ميزان الاعتدال، للذهبي، 1/28 ، لسان الميزان، لإبن حجر العسقلاني، 1/10
[23] آداب الشافعي ومناقبه، لإبن أبي حاتم الرازي، 145 ، شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 8/1544 ، منهاج السنة النبوية، لإبن تيمية، 1/61 ، سير أعلام النبلاء، للذهبي، 10/89
[24] السنن الكبرى، للبيهقي، 10/352 ، مناقب الشافعي، للبيهقي، 1/468
[25] ذم الكلام وأهله، لأبي إسماعيل الهروي، 4/307 ، وسير أعلام النبلاء، للذهبي، 10/31
[26] تاريخ دمشق، لإبن عساكر، 51/317 ، ومختصر تاريخ دمشق، لإبن منظور، 21/375 ، طبقات الشافعية الكبرى، للسبكي، 2/117
[27] مناقب الشافعي، للبيهقي، 1/468 ، 2/71 ، مناقب الشافعي، للرازي، 142 ، الصواعق المحرقة، للهيتمي، 1/114
[28] اعتقاد الشافعي للهكاري ص31
[29] حلية الأولياء، لأبي نعيم، 9/114 ، مناقب الشافعي، للبيهقي، 1/433 ، معرفة السنن والآثار، للبيهقي، 1/193 ، الاعتقاد، للبيهقي، 368 ، تاريخ دمشق، لإبن عساكر، 51/316 ، مختصر تاريخ دمشق، لإبن منظور، 21/ 375 ، البداية والنهاية، لإبن كثير، 14/139 ، طبقات الشافعيين، لإبن كثير، 5
[30] الشريعة، للآجُرِّي، 4/1767 ، شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 8/1450 ، والإعتقاد، للبيهقي، 336 ، جامع بيان العلم وفضله، لإبن عبد البر، 2/ 1174 ، تاريخ دمشق، لإبن عساكر، 51/316 ، طبقات الشافعيين، لإبن كثير، 5
[31] ذم الكلام وأهله، لأبي إسماعيل الهروي، 4/287 

عدد مرات القراءة:
252
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :