آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441هـ الموافق:11 أغسطس 2020م 04:08:25 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

الّلطف ..
     أحد الأدلة والبراهين التي يستدل بها علماء الشيعة على إثبات وجوب الإمامة الإلهية وضرورتها عقلياً. وهي مبنية على قاعدة الحسن والقبح العقليين، حيث يعتقد الشيعة أن الإمامة كالنبوة لطف من الله تعالى وإستمراراً لها، فلا بد أن يكون في كل عصرٍ إمام هادٍ يخلف النبي، من وظائفه: هداية البشر وإرشادهم إلى ما فيه الصلاح والسعادة في النشأتين، وله ما للنبي من الولاية العامة على الناس لتدبير شئونهم ومصالحهم، وإقامة العدل بينهم، ورفع الظلم والعدوان من بينهم، والدليل الذي يوجب إرسال الرسل وبعث الأنبياء هو نفسه يوجب نصب الإمام بعد الرسول[1].
     وعلى هذا فمعنى قاعدة اللطف عند الشيعة أنّ العقل يحكم بأن الله لم ولن يترك عباده سدى، فلا بد أن يلطف بهم فيبعث فيهم أنبياء ويجعل لهم أوصياء، ويكون له على الأرض حجة في كل عصر، وأن تعيين القيادة الإسلامية التي تلي الرسول إنما هي امتداد لهذا اللطف الإلهي؛ ليتم حفظ الإسلام والمسلمين من التيه والضياع، وحيث أن الإمامة كالنبوّة عند الشيعة من حيث الاختيار والاصطفاء والتعيين، واللطف الإلهي يتجسد في اختيار النبي كما يتجسد أيضاً في تعيين الأئمة واختيارهم.
     وأيدوا مقولتهم هذه بروايات نسبوها إلى أئمة آل البيت رحمهم الله منها:
     عن الصادق عليه السلام : إن الحجة لا تقوم لله على خلقه إلا بامام حي – وفي نسخ حتى - يعرف[2]. وفي رواية : إن الحجة لا تقوم لله عز وجل على خلقه إلا بامام حي يعرفونه[3].
وفي رواية : من مات وليس عليه إمام حي ظاهر مات ميتة جاهلية، قيل: إمام حي؟ قال: إمام حي، إمام حي[4].
وعن يعقوب السراج قال: قلت لأبي عبدالله: تخلو الأرض من عالم منكم حي ظاهر تفزع إليه الناس في حلالهم وحرامهم؟ فقال: لا، إذًا لا يعبد الله يا أيا يوسف[5].
وعن عمر بن يزيد، عن أبي الحسن الأول قال: من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية، إمام حي يعرفه، فقلت: لم أسمع أباك يذكر هذا، يعني: إمامًا حيًا، فقال: قد والله قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من مات وليس له إمام يسمع له ويطيع مات ميتة جاهلية[6].
     وعن الصادق أيضاً قال : إن الله لا يدع الأرض إلا وفيها عالم يعلم الزيادة والنقصان فإذا زاد المؤمنون شيئا ردهم ، وإذا نقصوا أكمله لهم ، فقال : خذوه كاملا ، ولولا ذلك لالتبس على المؤمنين أمرهم ولم يفرق بين الحق والباطل[7].
     وقال : إن الأرض لا تترك إلا بعالم يحتاج الناس إليه ولا يحتاج إلى الناس ، يعلم الحرام والحلال[8].
     وعنه أيضاً : لو بقيت الأرض بغير إمام ساعة لساخت[9].
     وقال : لو كان الناس رجلين لكان أحدهما الامام، وقال : إن آخر من يموت الامام لئلا يحتج أحدهم على الله عز وجل تركه بغير حجة[10].
     وقال : لا يصلح الناس إلا بامام ولا تصلح الأرض إلا بذلك[11].
     وقال : لو لم يبق في الأرض إلا رجلان لكان أحدهما الحجة[12].
وغيرها كثير.
     ولكن نظرية اللطف الشيعية هذه قد إنهارت وإنتهت عملياً كما هو واضح مع غيبة مهديهم المنتظر بزعمهم بعد وفاة الحسن العسكري رحمه الله سنة 260 هـ. إذ كيف تتحقق المطالب الواردة في الروايات السابقة المرتبطة بمسألة اللطف في ظل غيبته؟ ومن منا اليوم يعرف إمام زمانه الحي والظاهر حتى يفزع إليه في حلاله وحرامه أو يسمع له ويطيع؟ وهل اللطف حسب التعريف الشيعي السابق كان مقتصراً على أناس القرون الأولى؟ ماذا عن اللطف في حق من جاءوا بعدهم إلى يومنا هذا ؟ لماذا حرموا منه؟
     وعلى أي حال النظرية ساقطة من أصلها لقوله تعالى : Pرُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماًO [النساء : 165]
     وبكمال الدين لقوله تعالى : Pالْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناًO[المائدة : 3]
     وبالقرآن الكريم : لقوله : Pأَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَO [العنكبوت : 51]
     وقوله تعالى : Pيَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍO [المائدة : 16]
     وقوله تعالى : Pقُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَO [الزمر : 28]
     وقوله تعالى : Pكِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِO [صـ : 29]
     فلا يتوقف اللطف على حياة أحد، حتى الرسل عليهم السلام. قال تعالى : Pوَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَO [الأنفال : 33]
     فالله عز وجل هو اللطيف وهو القائل : Pاللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ O [الشورى : 19]
     وجاء عن الأئمة من طرق الإمامية:  إِنَّ على كل حَق حقيقةً ، وعلى كلِّ صواب نوراً ، فما وافق كِتابَ الله فخذوه ، وما خالف كتابَ الله فدعوه[13].
     وفي نهج البلاغة عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قوله : فالقرآن آمر زاجر ، وصامت ناطق . حجة الله على خلقه . أخذ عليهم ميثاقه . وارتهن عليه أنفسهم . أتم نوره ، وأكمل به دينه ، وقبض نبيه صلى الله عليه وآله وقد فرغ إلى الخلق من أحكام الهدى به . فعظموا منه سبحانه ما عظم من نفسه . فإنه لم يخف عنكم شيئا من دينه . ولم يترك شيئا رضيه أو كرهه إلا وجعل له علما باديا وآية محكمة تزجر عنه أو تدعو إليه[14].
      وعن الامام الصادق رحمه الله : كلُّ شيء مردودٌ إِلى الكتاب والسُّنة ، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو زُخرُفٌ[15].
      وقال : ما لم يوافق من الحديثِ القرآنَ فهو زُخرفٌ[16].
      وقال : من خالف كتابَ الله وسنَّة محمّد فقد كفر[17].
      وقال : إِذا وَرَدَ عليكم حديث فوجدتم له شاهداً من كتَاب الله ، أَو من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإِلاَّ فالذي جاءَكم به أَولى به[18].
     فأين إذن وجوب الإمامة الإلهية وضرورتها عقلياً بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكونها لطف، وفي الكتاب والسنة ما يغني؟

[1] أنظر : عقائد الإمامية - الشيخ محمد رضا المظفر 65 ، الأخلاق الحسينية - جعفر البياتي 17 ، التشيع والوسطية الإسلامية - أكرم عبد الكريم ذياب 26 ، بداية المعارف الإلهية في شرح عقائد الإمامية - السيد محسن الخزازي - ج 2 /5 ، مجلة تراثنا - مؤسسة آل البيت - ج 47 /26
[2] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ ( الصفار ) /506 ، الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /177 ، الاختصاص - الشيخ المفيد 268 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /2 ، 51
[3] قرب الاسناد - الحميري القمي 351 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /30
[4] الاختصاص - الشيخ المفيد 269 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /92 ، مستدرك الوسائل - ميرزا حسين النوري الطبرسي - ج 18 /177 ، جامع أحاديث الشيعة - السيد البروجردي - ج 26 /55 ، ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 1 /118
[5] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ ( الصفار ) 507 ، مختصر بصائر الدرجات - حسن بن سليمان الحلي 8 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /51 ، البرهان في تفسير القرآن - السيد هاشم البحراني - ج 1 /731 :
غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام من طريق الخاص والعام - السيد هاشم البحراني - ج 4 /229
[6] الاختصاص - الشيخ المفيد 268 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /92 ، مستدرك الوسائل - ميرزا حسين النوري الطبرسي - ج 18 /177 ، جامع أحاديث الشيعة - السيد البروجردي - ج 26 /55
[7] الإمامة والتبصرة - علي ابن بابويه القمي 30  ، علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 /196 ، دلائل الامامة - محمد بن جرير الطبري ( الشيعي ) 438 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /21
[8] المحاسن - أحمد بن محمد بن خالد البرقي - ج 1 /234 ، بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ ( الصفار ) 505 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /50 ، 26 /178
[9] كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 201  ، الغيبة - الشيخ الطوسي 220 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /21 ، 51 /211
[10] الإمامة والتبصرة - علي ابن بابويه القمي 30 ، الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /180 ، علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 /196 ، مختصر بصائر الدرجات - حسن بن سليمان الحلي 211 ، الغيبة - ابن أبي زينب النعماني 142 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /21 ، 53 /114
[11] الإمامة والتبصرة - علي ابن بابويه القمي 28 ، علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 /196 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /22
[12] الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /179 ، علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 1 /197 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /22 ، موسوعة أحاديث أهل البيت ( ع ) - الشيخ هادي النجفي - ج 1 /30 ، 3 /59
([13]) - المحاسن ، لأحمد بن محمد بن خالد البرقي ، 1/226 ، الكافي ، للكليني ، 1/69 ، الأمالي ، للصدوق ، 449 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 2/165 ، 227 ، 243
[14] نهج البلاغة - خطب الإمام علي ( ع ) - ج 2 /111 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 89 /20 ، جامع أحاديث الشيعة - السيد البروجردي - ج 1 /67 ، ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 2 /1124 ،  3 /2517
([15]) - الكافي ، للكليني ، 1/69 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 27/111 ، مشكاة الأنوار ، لعلي الطبرسي/266 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 2/242
([16]) - الكافي ، للكليني ، 1/69 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 27/110 ، جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 1/258 ، موسوعة أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) ، لهادي النجفي ، 3/72
([17]) - الكافي ، للكليني ، 1/70 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 27/111 ، جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 1/115 ، موسوعة أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) ، لهادي النجفي ، 5/201
([18]) - الكافي ، للكليني ، 1/69 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 27/110 ، جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 1/259
عدد مرات القراءة:
715
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :