آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق:15 أكتوبر 2019م 10:10:56 بتوقيت مكة
   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

حديث الثقلين ..
     لعل من أعظم الدلائل التي يستند عليها الشيعة في إثبات ولاية علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأحقية مذهب آل البيت، حديث ما يسمى بـ "حديث الثقلين" والذي فيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال :  إني تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، وانكم لن تضلوا بعدهما". وألفاظ أخرى بهذا المعنى سنأتي على ذكرها.
     وقالوا أن هذا الحديث يدل على عدة أمور. منها:
  • وجوب التمسك بالقرآن الكريم والعترة الطاهرة.
  • انحصار النجاة بالتمسك بالكتاب وبالعترة.
  • عصمة العترة النبوية من المعاصي والأخطاء والاشتباه.
  • أنهم أعلم الناس بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
  • أنهم أئمة هذه الأمة.
  • أن إمامتهم مستمرة إلى يوم القيامة وأن الزمان لا يخلومن واحد من العترة الطاهرة ممن يجب التمسك بهم.
 
     الجواب:
     قبل الشروع في الكلام عن الحديث، نورد أولاً طرقه وندرس أسانيده.
أولاً : من طرق الإمامية:
  1. الصدوق : حدثنا أحمد (وفي كمال الدين "محمد") بن زياد بن جعفر الهمداني قال : حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن غياث بن إبراهيم عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عليه السلام قال : سئل أمير المؤمنين عليه السلام عن معنى قول رسول الله صلى الله عليه وآله انى مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي من العترة ؟ فقال : انا والحسن والحسين والأئمة التسعة من ولد الحسين تاسعهم مهديهم وقائمهم لا يفارقون كتاب الله ولا يفارقهم حتى يردوا على رسول الله صلى الله عليه وآله حوضه [1].
      تكلمنا بعض الشيء في كتابنا هذا عن الصدوق وموقف القوم منه وهولم يسلم من الطعن فيه، والخلاف في توثيقه، حتى توقف البعض فيه بحجة أنه لم يصرح بتوثيقه أحد من علماء الرجال، ونعته البعض بالكذب، حيث قال: الصدوق كذوب، وذكر آخر وهوأسد الله الكاظمي في "كشف القناع" أن الصدوق يقوم بالتغيير في الأحاديث مما يورث سوء الظن به، وخلص إلى القول بأن أمره مضطرب جدًا[2].
     والهمداني شيخ الصدوق لم يوثقه أحد الا الصدوق نفسه. حتى قال فيه الخوئي: أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني وإن لم يوثّق في كتب الرجال إلَّا أنّه شيخ الصدوق وقد وثّقه صريحاً. وقال في موضع آخر : والطريق الآخر صحيح وإن اشتمل على أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني ، لتصريح الصدوق بتوثيقه [3]. وكذلك تكلمنا في علي بن إبراهيم وأبيه.
     وغياث بن إبراهيم قالوا فيه : قد اختلفت كلمات الأصحاب في حقه[4]. قال العاملي في تعليقة على سند فيه غياث: وليس في هذا السند من يتوقف في شأنه سوى غياث بن إبراهيم[5]. وقال فيه الطوسي : بتري . وذكره فيمن روى عن أبي الحسن وفيمن لم يروي عنه. قال الخوئي : أن ذكر الشيخ غياث بن إبراهيم وأنه روى عن أبي الحسن عليه السلام لا يجتمع مع ذكره فيمن لم يروعنهم عليهم السلام ، والالتزام بالتعدد فيه ما لا يخفى . وتقدم عنه ذكره في أصحاب الصادق عليه السلام وأنه أسند عنه وروى عن أبي الحسن عليه السلام ، وهذا من غرائب الكلام. وذكر الشهيد الثاني في درايته أن غياث بن إبراهيم دخل على المهدي بن المنصور ، وكان يعجب الحمام الطيارة الواردة من الأمكنة البعيدة ، فروى حديثا عن النبي صلى الله عليه وآله ، قال : لا سبق إلا في خف أوحافر أونصل أوجناح ، فأمر له بعشرة آلاف درهم . . الحديث . أقول – أي الخوئي - : لوثبت هذا ، فغياث بن إبراهيم فيه رجل آخر غير من ترجمه النجاشي[6]. وقال إبن داود : غياث بن إبراهيم أبومحمد التميمي الأسدي بتري فاسد العقيدة [7]. وقال التفرشي: ذكره إبن داود من غير توثيق[8].
  1. الكليني : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي ، عن بريد بن معاوية ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر في خطبة يوم الجمعة الخطبة الأولى : انتفعوا بموعظة الله وألزموا كتابه فإنه أبلغ الموعظة وخير الأمور في المعاد عاقبة ولقد اتخذ الله الحجة فلا يهلك من هلك إلا عن بينة ولا يحيى من حي إلا عن بينة وقد بلغ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي ارسل به فألزموا وصيته وما ترك فيكم من بعده من الثقلين كتاب الله وأهل بيته اللذين لا يضل من تمسك بهما ولا يهتدي من تركهما[9].
  2. الكليني : علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن ابن أذينة ، عن أبان بن أبي عياش ، عن سليم بن قيس قال : سمعت عليا صلوات الله عليه يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر خطبته يوم قبضه الله عز وجل إليه : إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا بعدي ما إن تمسكتم بهما : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإن اللطيف الخبير قد عهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين - وجمع بين مسبحتيه - ولا أقول كهاتين - وجمع بين المسبحة والوسطى - فتسبق إحداهما الأخرى ، فتمسكوا بهما لا تزلوا ولا تضلوا ولا تقدموهم فتضلوا [10].
 
مر الكلام في أكثر رجال السند في كتابنا هذا.
    لعل من آفات الرواية هذه بريد بن معاوية الذي قال فيه النجاشي : وجه من وجوه أصحابنا. وعلق عليه الجواهري: وهوان لم يدل على الوثاقة فلا أقل من دلالته على الحسن[11].
     وأضطرب القوم في رد روايات الذم الوارده فيه بين مضعف ومؤول، كقول الصادق:  هلك المتريسون في أديانهم ، منهم : زرارة ، وبريد ، ومحمد بن مسلم ، وإسماعيل الجعفي. وقول مسمع كردين أبي سيار . قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : لعن الله بريدا ، ولعن الله زرارة " . وعن عبد الرحيم القصير ، قال : قال أبوعبد الله عليه السلام : إئت زرارة وبريدا ، وقل لهما : ما هذه البدعة ، أما علمتم أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : كل بدعة ضلالة ؟ فقلت له : إني أخاف منهما ، فأرسل معي ليث المرادي فأتينا زرارة فقلنا له ما قال أبوعبد الله عليه السلام ، فقال : والله لقد أعطاني الاستطاعة وما شعر ، وأما بريد فقال : والله لا أرجع عنها أبدا " . فقالوا فيها: أن الصادق عليه السلام إذا صدر منه عيب أونقص بالنسبة إلى زرارة وأضرابه فهومن باب التقية وحفظ نفوسهم ، والروايات الذامة لبريد قد ورد فيها زرارة ، أيضا[12]. وقال التفرشي : وما ورد فيه من الذموم محمول على التقية ، ودفع الضرر عنه[13]. وكذا قال الكرياسي: ويمكن أن يكون الوجه فيه الشفقة عليهم . حاصل هذا ، الحمل على التقيّة ، وهوجيّد متعيّن لما يأتي في زرارة صريحاً بطريق العموم والخصوص ، ولأنّ التعارض في المدح والذمّ لم يقع إلاّ في مثل هؤلاء الأجلاّء ، والله أعلم[14]. وقال المازندراني: ويمكن أن يكون الوجه الشفقة عليهم ، والترغيب لهم في الاحتياط في الفتوى ، والإخفاء عن أهل الخلاف ، والترهيب عن خلاف ذلك [15]. وكذا قال النمازي: وأما الروايات الواردة في ذمة ، فهي كالذامة نظراءه زرارة وغيره ، وردت لحفظ دمهم من الأعداء [16].
     ومحمد بن مسلم عرفت حالة من الترجمة السابقة، وقالوا في ما ورد في ذمه ما قالوه في في بريد بن معاويه من أن لوصحت أسانيد هذه الروايات لم يعتد بها ..والروايات عن المعصوم سلام الله عليه ربما كان يصدر منه ذم أصحابه حفظا لهم [17]. وهذه بعض الذموم التي وردت فيه. عن عامر بن عبد الله بن جذاعة ، قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام إن امرأتي تقول بقول زرارة ، ومحمد ابن مسلم في الاستطاعة ، وترى رأيهما ، فقال : ما للنساء وللرأي ، والقول لهما أنهما ليس بشئ في ولايتي ، قال : فجئت إلى امرأتي فحدثتها ، فرجعت عن هذا القول " .وعن مفضل بن عمر ، قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : لعن الله محمد بن مسلم كان يقول : إن الله لا يعلم الشئ حتى يكون " .
  1. الصفار : باب في قول رسول الله ص انى تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي. حدثنا إبراهيم بن هاشم عن ابن فضال عن ابي جميلة عن ابن شعيب الحداد عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انا أول قادم على الله ثم يقدم على كتاب الله ثم يقدم على أهل بيتي ثم يقدم على أمتي فيقفون فيسئلهم ما فعلتهم في كتابي وأهل بيت نبيكم [18].
     كتاب بصائر الدرجات حسب قول بعض علماء الشيعة في صحة نسبته للصفار نظر[19]. ومن دلال الشك في نسبة الكتاب له عدم رواية تلميذه محمد بن الحسن بن الوليد للكتاب.
     يقول الطوسي : أخبرنا بجميع كتبه ورواياته ابن أبي جيد ، عن ابن الوليد ، عنه . وأخبرنا بذلك أيضا جماعة ، عن ابن بابويه ، عن محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن رجاله ، الا كتاب بصائر الدرجات ، فإنه لم يروه عنه ابن الوليد [20].
     ورأى البعض أن علة عدم رواية البعض له إنما بسبب ما فيه من غلوكما ذكر ذلك المجلسي الأول ذلك عن إبن الوليد[21].
     لذا قال بعض محققي الشيعة في رد بعض الشبهات : روايات الصفار في ( بصائر الدرجات ) التي تنص على معرفة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم كلية اللغات والخطوط بعد نبوته ، وتنص أيضا على أن الأمي معناه النسبة إلى أم القرى أي مكة ، غير أنني لا أعتمد على هذا الكتاب إذ هومشترك بين رجلين وفيه روايات عن الغلاة والضعفاء[22] .
     والأمر كذلك، وما أيسر من أن ينظر القارئ إلى فهرس الكتاب ليقف على محتواه، ثم ينظر هل ما جاء فيه من الإسلام في شيء!؟ ولا بأس بذكر بعضاً من ذلك: إن الملائكة تدخل منازلهم ويطوف بسطهم ويأتيهم بالأخبار وأن الجن يأتيهم فيسألونهم عن معالم دينهم ويرسلونهم في حوائجهم ويعرفونهم وانهم يعلمون بما في السماوات والأرض والجنة والنار وما كان وما هوكائن إلى يوم القيامة وأنهم أعطوا علم ما مضى وما بقي إلى يوم القيامة وعندهم سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآيات الأنبياء مثل عصى وخاتم سليمان والطست والتابوت والألواح وقميص آدم وعندهم الصحيفة التي فيها أسماء أهل الجنة وأسماء أهل النار وعندهم بجميع القرآن الذي أنزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنهم أعطوا اسم الله الأعظم وأنهم أفضل من موسى والخضر وأنهم يخاطبون ويسمعون الصوت ويأتيهم صور أعظم من جبرئيل وميكائيل وأن الإمام تراءى له جبرئيل وميكائيل وملك الموت وأنهم يعرفون الإضمار وحديث النفس قبل أن يخبروا به وأنهم يخبرون شيعتهم بأفعالهم وسرهم وأفعال غيبهم وهم غيب عنهم ويخبرون شيعتهم بإضمارهم وحديث أنفسهم وهم غيب عنه منهم ويعلمون من يأتي أبوابهم ويعلمون بمكانهم من قبل أن يستأذنوا عليهم ويعرفون آجال شيعتهم وسبب ما يصيبهم ويعرفون علم المنايا والبلايا والأنساب من العرب وفصل الخطاب وأنهم يحيون الموتى ويبرءون الأكمه والأبرص بإذن الله وأنهم يزورون الموتى وأن الموتى يزورهم ويعرض عليهم أعداؤهم وهم موتى ويرونهم وأنهم يتكلمون الألسن كلها ويعرفون الألسن كلها ويعرفون منطق البهائم ويعرفونهم ويجيبونهم إذا دعوهم يركبون السحاب ويرتقون في الأسباب والأفلاك وأنهم تعرض عليهم الأعمال في أمر العمود الذي يرفع للأئمة وما يصنع بهم في بطون أمهاتهم وأنهم يرون ما بين المشرق والمغرب بالنوروان الإمام يرفع له في كل بلد منار وينظر فيه إلى أعمال العباد والروح التي قال الله تعالى في كتابه وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا أنها في رسول الله وفي الأئمة يخبرهم ويسددهم ويوفقهم وأنهم يعرفون متى يموتون ويعلمون ذلك قبل أن يأتيهم الموت عليهم...وغيرها.
     وإبراهيم بن هاشم هو والد القمي صاحب التفسير وقد مر الكلام فيه في مبحث آخر في كتابنا هذا.
     والمفضل بن صالح أبوجميلة  ضعفة النجاشي. وقال ابن الغضائري : المفضل بن صالح أبوجميلة الأسدي النخاس ، مولاهم ، ضعيف ، كذاب ، يضع الحديث ، حدثنا أحمد بن عبد الواحد ، قال : حدثنا علي بن محمد بن الزبير ، قال : حدثنا علي بن الحسن بن فضال : قال : سمعت معاوية بن حكيم يقول : سمعت أبا جميلة يقول : أنا وضعت رسالة معاوية إلى محمد بن أبي بكر ، وقد روى المفضل عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام " . وحاول البعض توثيقه بالقول أنه الثقات يرون عنه كالحسن بن علي بن فضال. ولكن الخوئي رد هذا التوثيق بقوله : أن كثرة الرواية ورواية الأجلة ، وأصحاب الاجماع عن رجل لا تدلان على وثاقته ، وعلى تقدير تسليم الدلالة ، فلا يمكن الاخذ بها مع ما سمعته من النجاشي من التسالم على ضعف الرجل ، والله العالم [23].
     والحداد قال فيه النمازي : يعقوب بن شعيب الحداد : لم يذكروه [24]. وقال فيه الجواهري: مجهول[25].
  1. الصفار : حدثنا محمد بن عيسى ويعقوب بن يزيد وغيرهما عن ابن محبوب عن إسحاق بن غالب عن أبي عبد الله عليه السلام قال مضى رسول الله صلى الله عليه وآله وخلف في أمته كتاب الله ووصيه علي بن أبي طالب عليه السلام[26].
     هذه الرواية أيضاً من كتاب بصائر الدرجات وقد تكلمنا فيه في الرواية السابقة. ومحمد بن عيسى مختلف فيه وفي روايته عن إبن محبوب[27]. وإبن محبوب رغم ما جاء في توثيقه، قالوا فيه : أن النجاشي لم يتعرض لترجمة الحسن بن محبوب ولا يظهر وجه لذلك ، إلا أن يكون قد غفل عن ذلك ، أو أنه سقطت ترجمته عن نسخة المستنسخ لكتابه ، وإلا فلا يحتمل أن النجاشي لم يطلع على كتاب الحسن ابن محبوب. وأن ابن محبوب لم يكن يروي عن ابن فضال ، بل هو أقدم من ابن فضال وأسن ، وأصحابنا يتهمون ابن محبوب في روايته عن ابن أبي حمزة ، وسمعت أصحابنا أن محبوبا أبا حسن كان يعطي الحسن بكل حديث يكتبه عن علي بن رئاب درهما واحدا . وان أحمد بن محمد بن عيسى لا يروي عن ابن محبوب من أجل أن أصحابنا يتهمون ابن محبوب في روايته عن ابن أبي حمزة[28].
  1. الصفار : حدثنا علي بن محمد عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود عن يحيى بن آدم عن شريك عن جابر قال قال أبوجعفر عليه السلام دعا رسول الله أصحابه بمنى قال يا أيها الناس انى تارك فيكم الثقلين اما ان تمسكتم بهما لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض ثم قال أيها الناس انى تارك فيكم حرمات الله كتاب الله وعترتي والكعبة البيت الحرام ثم قال أبوجعفر عليه السلام اما كتاب الله فحرفوا واما الكعبة فهدموا واما العترة فقتلوا وكل ودايع الله فقد تبروا[29].
     رواية أخرى من كتاب بصائر الدرجات. وسليمان بن داود. قال فيه ابن الغضائري : إنه ضعيف جدا لا يلتفت إليه ، يوضع كثيرا على المهمات . وقال المجلسي في الوجيزة : سليمان بن داود المنقري ضعيف. وذكره  الحلي وابن داود  في قسم الضعفاء[30].
     ومحمد بن القاسم قال فيه الطوسي في الفهرست: سليمان بن داود المنقري ضعيف بالقاسم بن محمد[31]. وقال النجاشي : لم يكن بالمرضي. وذكره إبن داود في القسم الثاني المخصص للضعفاء وقال فيه: لم يكن بالمرضي، غال، حديثه يعرف وينكر . وكذلك ذكره الحلي في القسم الثاني. قال الجواهري: مجهول[32]. ويحيى بن آدم لم يذكروه كما قال النمازي. وقال الجواهري: مجهول[33].
  1. الصفار : حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن ذريح بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انى قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي فنحن أهل بيته [34].
رواية أخرى من كتاب بصائر الدرجات الذي أوقفناك على حاله. ولعل هذا يغنينا عن الكلام في ظاهر صحة السند حسب معايير القوم. رغم أن الرواية ليس فيها أمراً  بالتمسك.
  1. الصفار:  حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن خالد بن ماد القلانسي عن رجل عن أبي جعفر عليه السلام عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انى تارك فيكم الثقلين الثقل الأكبر والثقل الأصغر ان تمسكتم بهما لا تضلوا ولا تبدلوا وانى سألت اللطيف الخبير ان لا يتفرقا حتى يردا على الحوض فأعطيت ذلك قالوا وما الثقل الأكبر وما الثقل الأصغر قال الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وسبب طرفه بأيديكم والثقل الأصغر عترتي وأهل بيتي [35].
     رواية أخرى من مرويات بصائر الدرجات. والنضر قال فيه الجواهري: مجهول - له روايات كثيرة في الكتب الأربعة ، والراوي عنه كثيرا محمد بن الحسين ووقع في طريق النجاشي والشيخ والصدوق إلى خالد بن ماد القلانسي ومع ذلك لم يذكر في كتب الرجال[36]. كذلك في السند مجهول وهو الراوي عن الباقر رحمه الله.
  1. الصفار : حدثنا إبراهيم بن هاشم عن يحيى بن أبي عمران عن يونس عن هشام بن الحكم عن سعد الإسكاف قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول النبي صلى الله عليه وآله انى تارك فيكم الثقلين فتمسكوا بهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض قال فقال أبوجعفر لا يزال كتاب الله والدليل منا يدل عليه حتى يردا على الحوض [37].
     هذه أيضاً من مرويات بصائر الدرجات. وقد مر الكلام في بعض رجال السند. ويحيى بن أبي عمران قال فيه الخوئي تعليقاً على أحد الروايات: هذه الرواية تدل على أن يحيى بن أبي عمران كان من وكلاء أبي جعفر عليه السلام ، وأنه مات في حياته ، وقد يستدل بهذا على وثاقته . ولكن ذكرنا غير مرة أن الوكالة لا تلازم الوثاقة[38] .
     ويونس هو بن عبد الرحمن ، مولى علي بن يقطين. ورد فيه مدح وذم . وقال فيه الطوسي : ضعفه القميون ، وفي موضع آخر قال : طعن عليه القميون وهو عندي ثقة ". ومن هذه الروايات الذامة عن محمد ابن عيسى القمي ، قال : قلت للرضا عليه السلام : إن يونس مولى آل يقطين يقول إن الجنه لم تخلق ، فقال : كذب فأين جنة آدم عليه السلام " . وعن ابن سنان ، قال : قلت لأبي الحسن عليه السلام : إن يونس يقول : إن الجنة والنار لم يخلقا ، فقال : ماله لعنه الله ، وأين جنة آدم ؟ " . وعن محمد بن أبادية ، قال : كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام في يونس ، فكتب : لعنه الله ولعن أصحابه ، أوبرئ الله منه ومن أصحابه " . وعن جعفر بن معروف ، قال : سمعت يعقوب بن يزيد ، يقع في يونس ويقول : كان يروي الأحاديث من غير سماع " . وعن عبد الله بن محمد الحجال ، قال : كنت عند الرضا عليه السلام ومعه كتاب يقرأه في بابه حتى ضرب به الأرض ، فقال : كتاب ولد الزنا للزانية ، فكان كتاب يونس " . وفي رواية هذا كتاب ابن زان لزانية ، هذا كتاب زنديق لغير رشده ، فنظرت إليه فإذا كتاب يونس " . وعن صفوان بن يحيى ، وابن سنان ، أنهما سمعا أبا الحسن عليه السلام ، يقول : لعن الله العباسي فإنه زنديق وصاحبه يونس ، فإنهما يقولان بالحسن والحسين . وغيرها كثير وقد إستمات الخوئي في ردها جميعاً وعحز عن رد بعضها ، وقال : ثم إن هناك روايتين صحيحتين دلتا على انحراف يونس وسوء عقيدته . الأولى : ما تقدم في ترجمة عبد الله بن جندب ، من قول أبي الحسن عليه السلام : هو( يونس مولى آل يقطين ) والله أولى بأن يعبد الله على حرف ماله ، ولعبد الله بن جندب ، إن عبد الله بن جندب من المخبتين . الثانية : ما جاء عن عن علي بن مهزيار ، قال : كتبت إلى أبي جعفر محمد بن علي بن موسى الرضا عليهم السلام : جعلت فداك ، أصلي خلف من يقول بالجسم ، ومن يقول بقول يونس يعني ابن عبد الرحمان ، فكتب عليه السلام : لا تصلوا خلفهم ، ولا تعطوهم من الزكاة ، وابرأوا منهم برئ الله منهم . وهاتان الروايتان لابد من رد علمهما إلى أهلهما[39].
     وكذلك شأن هشام بن الحكم، حيث إختلف القوم فيه ، فقد ذكر الخوئي روايات مادحة فيه قال بعدها: هذه الروايات وإن كانت أكثرها ضعيفة السند ، إلا أن استفاضتها واشتهار هشام بن الحكم وعظمة القدر تغني عن النظر في إسنادها. ثم ذكر عدة روايات ذامة إضطرب في رد بعضها وعجز عن رد آخرى كرواية الرضا عليه السلام ، قال : أما كان لكم في أبي الحسن عليه السلام عظة ، ما ترى حال هشام بن الحكم فهو الذي صنع بأبي الحسن عليه السلام ما صنع ، وقال لهم : وأخبرهم أترى الله أن يغفر له ما ركب منا . حيث قال فيها: لابد من رد علمها إلى أهلها[40].
     وسعد الإسكاف مختلف فيه. قال النجاشي : يعرف وينكر . وذكره إبن داود في القسم الثاني. وقال ابن الغضائري : ضعيف [41].
     فهذه جميع الروايات التي وردت في بصائر الدرجات المنسوب للصفار والذي قالوا في ترجمته أنه من أصحاب العسكري عليه السلام، ولكن كما رأيت لم يروي عنه شيء مما مر، ولعل من وضع الكتاب ونسبه إليه فاته هذا. فتأمل.
  1. أبو محمد الفضل بن شاذان في كتاب الغيبة : حدثنا عبد الرحمن بن أبي نجران ( رضي الله عنه ) ، قال : حدثنا عاصم بن حميد قال : حدثنا أبوحمزة الثمالي ، عن سعيد بن جبير ، عن عبد الله بن العباس قال : معاشر الناس ، إني راحل عن قريب ومنطلق إلى المغيب ، فأودعكم وأوصيكم بوصية فاحفظوها ، إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، إن تمسكتم بهما لن تضلوا أبدا ، معاشر الناس إني منذر وعلي هاد ، والعاقبة للمتقين ، والحمد لله رب العالمين " [42].
     كتاب الغيبة ونسبته إلى إبن شاذان فيه كلام وخلاف، وقال البعض أن كتاب الغيبة هذا هو كتاب "إثبات الرجعة" بعينه، إذ لا يوجد كتاب بإسم الغيبة لإبن شاذان، وهذا الكتاب ظهر لأول مره على يد السيد الميرلوحي المعاصر المجلسي[43].
     وإبن شاذان هذا عظيم القدر عند الشيعة، رغم ما أوردوه من طرقهم في ذمه. فقد ذكر الكشي ان الفضل ابن شاذان بن الخليل نفاه عبد الله بن طاهر عن نيسابور ، بعد أن دعى به واستعلم كتبه وأمره أن يكتبها ، قال : فكتب تحته : الاسلام الشهادتان وما يتلوهما ، فذكر أنه يحب أن يقف على قوله في السلف ، فقال أبومحمد : أتولى أبا بكر وأتبرأ من عمر ، فقال له : ولم تتبرأ من عمر ؟ فقال : لاخراجه العباس من الشورى ، فتخلص منه بذلك . ولعنه الإمام بسبب قوله بالجسم وغيرها[44].
     وقد رد القوم هذه الروايات.
     وإبن شاذان هذا من أصحاب الأئمة ولكن لم يروي عنهم شيء في الكتب الأربعة، وكذلك روايتنا هذه. فتأمل.
     والثمالي مدحوه من جهه وذموه من أخرى لشربه النبيذ حيث ذكر الكشي : وكان أبوحمزة يشرب النبيذ ، ومتهم به. ورد الخوئي هذا بقوله: أن أبا حمزة ، كان يشرب النبيذ الحلال. وفي رواية: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، قال : كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي ، وحجر بن زائدة ، جلوسا على باب الفيل ، إذ دخل علينا أبوحمزة الثمالي ثابت بن دينار ، فقال لعامر بن عبد الله : يا عامر ، أنت حرشت علي أبا عبد الله عليه السلام ، فقلت : أبوحمزة يشرب النبيذة . فقال له عامر : ما حرشت عليك أبا عبد الله عليه السلام ولكن سألت أبا عبد الله عليه السلام عن المسكر . فقال لي : كل مسكر حرام . فقال : لكن أبا حمزة يشرب . قال : فقال أبوحمزة : استغفر الله منه الآن وأتوب إليه " [45].
     وإبن عباس رضي الله عنهما حاله عند القوم تحكيه هذه الأقوال والروايات. ولعل ذكرها خير دليل على تسمك الشيعة بالعترة كما هو مقتضى الحديث.
     قالوا: وقد استعمل على البصرة عبد الله بن عباس ، فحمل كل مال في بيت المال بالبصرة ولحق بمكة وترك علياً عليه السلام ، فكان مبلغه ألفي ألف درهم ، فصعد على المنبر حين بلغه فبكى فقال : هذا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنه في علمه وقدره يفعل مثل هذا فكيف يؤمن من كان دونه ، اللهم إني قد مللتهم فأرحني منهم واقبضني إليك غير عاجز ولا ملول[46]. وفي كتاب له لعبد الله بن العباس : أما بعد فإني كنت أشركتك في أمانتي وجعلتك شعاري وبطانتي ولم يكن في أهلي رجل أوثق منك في نفسي لمواساتي وموازرتي وأداء الأمانة إلي فلما رأيت الزمان على ابن عمك قد كلب والعدوقد حرب وأمانة الناس قد خزيت وهذه الأمة قد فتكت وشغرت قلبت لابن عمك ظهر المجن ففارقته مع المفارقين وخذلته مع الخاذلين وخنته مع الخائنين فلا ابن عمك آسيت ولا الأمانة أديت وكأنك لم تكن الله تريد بجهادك وكأنك لم تكن على بينة من ربك وكأنك إنما كنت تكيد هذه الأمة عن دنياهم وتنوي غرتهم عن فيئهم فلما أمكنتك الشدة في خيانة الأمة أسرعت الكرة وعاجلت الوثبة فاختطفت ما قدرت عليه من أموالهم المصونة لأراملهم وأيتامهم اختطاف الذئب الأزل دامية المعزى الكسيرة فحملته إلى الحجاز رحيب الصدر بحمله غير متأثم من أخذه كأنك لا أبا لغيرك حدرت على أهلك تراثك من أبيك وأمك. فسبحان الله أما تؤمن بالمعاد ؟ أما ما تخاف من نقاش الحساب ؟ أيها المعدود كان عندنا من ذوي الألباب كيف تسيغ شرابا وطعاما وأنت تعلم أنك تأكل حراما وتشرب حراما ؟ وتبتاع الإماء وتنكح النساء من مال اليتامى والمساكين والمؤمنين والمجاهدين الذين أفاء الله عليهم هذه الأموال وأحرز بهم هذه البلاد. فاتق الله واردد إلى هؤلاء القوم أموالهم فإنك إن لم تفعل ثم أمكنني الله منك لأعذرن إلى الله فيك ولأضربنك بسيفي الذي ما ضربت به أحدا إلا دخل النار. ووالله لوأن الحسن والحسين فعلا مثل فعلك الذي فعلت ما كانت لهما عندي هوادة ولا ظفرا مني بإرادة حتى آخذ الحق منهما وأزيح الباطل عن مظلمتهما. وأقسم بالله رب العالمين ما يسرني أن ما أخذته من أموالهم حلال لي أتركه ميراثا لمن بعدي. فضح رويدا فكأنك قد بلغت المدى ودفنت تحت الثرى وعرضت عليك أعمالك بالمحل الذي ينادي الظالم فيه بالحسرة ويتمنى المضيع الرجعة فيه ولات حين مناص. فرد عليه عبد الله بن عباس : أما بعد فقد أتاني كتابك تعظم علي ما أصبت من بيت مال البصرة ولعمري إن حقي في بيت المال لأكثر مما أخذت والسلام. فكتب إليه علي عليه السلام : أما بعد فإن من العجب أن تزين لك نفسك أن لك في بيت مال المسلمين من الحق أكثر مما لرجل من المسلمين فقد أفلحت إن كان تمنيك الباطل وادعاؤك ما لا يكون ينجيك من المأثم ويحل لك المحرم إنك لانت المهتدي السعيد إذا. وقد بلغني أنك اتخذت مكة وطنا وضربت بها عطنا تشتري بها مولدات مكة والمدينة والطائف تختارهن على عينك وتعطي فيهن مال غيرك. فارجع هداك الله إلى رشدك وتب إلى الله ربك واخرج إلى المسلمين من أموالهم فعما قليل تفارق من ألفت وتترك ما جمعت وتغيب في صدع من الأرض غير موسد ولا ممهد قد فارقت الأحباب وسكنت التراب وواجهت الحساب غنيا عما خلفت فقيرا إلى ما قدمت والسلام. فكتب إليه عبد الله بن عباس أما بعد قد فإنك أكثرت علي ووالله لان ألقى الله قد احتويت على كنوز الأرض كلها من ذهبها وعقيانها ولجينها أحب إلي من أن ألقاه بدم امرء مسلم والسلام[47].
     وعن علي عليه السلام : اللهم العن ابني فلان - يعني عبدالله بن عباس وعبيدالله بن عباس - ، وأعمم أبصارهما ، كما عميت قلوبهما الأجلين في رقبتي واجعل عمى أبصارهما دليلا على عمى قلوبهما[48].
     وقد مر تفصيل الكلام فيه في مادة "العباس بن عبدالمطلب وذريته" فراجعه إن أحببت.
    فهل تصح الرواية مع كل هذا؟ وإن صحت، فهل عملوا بها وهذا موقفهم من حبر الأمة وترجمان القرآن!؟
  1. الصدوق : حدثنا علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب وجعفر بن محمد بن مسرور ( رضي الله عنهما ) ، قالا : حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن الريان بن الصلت ، عن الرضا عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني مخلف فيكم الثقلين ، كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، أيها الناس لا تعلموهم فإنهم أعلم منكم [49].
     تكلمنا في الصدوق بعض الشيء، وشيخه علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب ، غير مذكور في كتب الرجال، وترضي الصدوق عنه لا يدل على الوثاقة كما قال الخوئي[50]. وجعفر بن محمد بن مسرور  قال فيه الخوئي أيضاً : لا دلالة على وثاقة الرجل ، ولا على حسنه ، نعم احتمل الوحيد في التعليقة : أنه جعفر بن محمد بن قولويه ، ولكن هذا الاحتمال بعيد جداً[51].
  1. الصدوق : حدثنا أحمد بن الحسن القطان ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن الحسين السكري عن محمد بن زكريا الجوهري ، عن جعفر بن محمد بن عمارة ، عن أبيه ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي ، عن أبيه علي بن الحسين ، عن أبيه الحسين بن علي ، عن أبيه علي بن أبي طالب عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني مخلف فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي . وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين - وضم بين سبابتيه - فقام إليه جابر بن عبد الله الأنصاري ، فقال : يا رسول الله ومن عترتك ؟ قال : علي ، والحسن والحسين ، والأئمة من ولد الحسين إلى يوم القيامة[52] .
     القطان قال فيه الخوئي : من مشايخ الصدوق ، وتوهم بعضهم حسن الرجل من ترحم الصدوق عليه ، وهو عجيب ، كيف وقد ترحم الأئمة عليهم السلام لعموم الزائرين لقبر الحسين عليه السلام ، بل أفرط بعضهم فذكر أن الصدوق وصفه بالعدل ... وهذا أعجب ، فإن الصدوق لم يصفه بالعدل ، وإنما ذكر أنه كان معروفا بأبي علي بن عبد ربه العدل ، ومعنى هذا أن العدل كان لقبا له - وكلمة العدل ، وكلمة الحافظ ، والمقري ونحوها من الألقاب - وأين هذا من توصيفه بالعدالة ، ولا يبعد في أن يكون الرجل من العامة ، كما استظهر بعضهم[53] . وشيخه السكري مجهول[54]، وكذلك حال الجوهري[55] ، جعفر بن محمد عمارة[56]، ومحمد بن عمارة[57]. وحسب السند كل هذا.
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن عمر قال : حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن علي التميمي قال : حدثني أبي قال : حدثني سيدي علي بن موسى بن جعفر بن محمد قال : حدثني أبي ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي ، عن أبيه علي ، عن أبيه الحسين ، عن أبيه علي صلوات الله عليهم قال : قال النبي صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتى يردا على الحوض [58].
     الحسن بن عبدالله التميمي لم يذكروه[59]. وكذلك والده عبدالله مجهول[60]. وقال الخوئي : الحسن بن عبد الله بن محمد الرازي مجهول ، فلا اعتماد على الرواية[61].
  1. الصدوق : حدثنا أبوالحسن محمد ابن علي بن الشاه الفقيه المروزي بمروالرود في داره قال حدثنا أبوبكر بن محمد بن عبد الله النيسابوري قال حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن أحمد بن عامر بن سليمان الطائي بالبصرة قال حدثنا أبي في سنه ستين ومأتين قال حدثني علي بن موسى الرضا عليه السلام سنة أربع وتسعين ومائة وحدثنا أبومنصور بن إبراهيم بن بكر الخوري بنيسابور قال حدثنا أبوإسحاق إبراهيم بن هارون بن محمد الخوري قال حدثنا جعفر بن محمد بن زياد الفقيه الخوري بنيسابور قال حدثنا أحمد بن عبد الله الهروي الشيباني عن الرضا علي بن موسى عليهما السلام وحدثني أبوعبد الله الحسين بن محمد الأشناني الرازي العدل ببلخ قال حدثنا علي بن محمد بن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الفراء عن علي بن موسى الرضا عليه السلام قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي جعفر بن محمد قال حدثني أبي محمد بن علي قال حدثني أبي علي بن الحسين قال حدثني أبي الحسين بن علي قال حدثني أبي علي بن أبي طالب عليه السلام عن رسول الله " ص " قال: كأني قد دعيت فأجبت واني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما[62].
     السند فيه مجاهيل كإبن الشاه المروزي[63] ، وكالنيسابوري[64] ، والخوري[65]، والهروي الشيباني[66] ، والأشناني الذي قال فيه الخوئي :لا يبعد أن الرجل من العامة وأن كلمة العدل من ألقابه[67]. وقال الجواهري: مجهول[68] ، وكذلك حال داود الفراء[69].
  1. الصدوق : حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن حمدان القشيري قال : حدثنا الحسين بن حميد ، قال : حدثني أخي الحسن بن حميد قال : حدثني علي بن ثابت الدهان قال : حدثني سعاد وهوابن سليمان ، عن أبي إسحاق عن الحارث ، عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني امرء مقبوض وأوشك أن أدعى فأجيب ، وقد تركت فيكم الثقلين أحدهما أفضل من الاخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض[70].
     فيه مجاهيل كالحسن بن سعيد[71] ، والحسين بن حميد[72] وكذلك حال الحسن بن حميد[73] ، وسعاد بن سليمان[74].
  1. الكليني : علي بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس وعلي بن محمد ، عن سهل ابن زياد أبي سعيد ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال صلى الله عليه وآله أوصيكم بكتاب الله وأهل بيتي ، فإني سألت الله عز وجل أن لا يفرق بينهما حتى يوردهما علي الحوض ، فأعطاني ذلك[75].
      مر الكلام في بعض رجال السند. وفي هذا السند آفات، منها سهل بن زياد قال فيه النجاشي : كان ضعيفا في الحديث ، غير معتمد عليه فيه ، وكان أحمد بن محمد بن عيسى يشهد عليه بالغلووالكذب وأخرجه من قم.وقال النجاشي والشيخ في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى : واستثنى ابن الوليد من روايات محمد بن أحمد بن يحيى في جملة ما استثناه روايته عن سهل ابن زياد الآدمي ، وتبعه على ذلك الصدوق وابن نوح فلم يعتمدوا على رواية محمد ابن أحمد بن يحيى ، عن سهل بن زياد . وقال ابن الغضائري : سهل بن زياد أبوسعيد الآدمي الرازي : كان ضعيفا جدا فاسد الرواية والمذهب ، وكان أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري أخرجه عن قم وأظهر البراءة منه ونهى الناس عن السماع منه والرواية عنه ، ويروى المراسيل ، ويعتمد المجاهيل . وقال الخوئي : إن سهل بن زياد وقع الكلام في وثاقته وعدمها ، فذهب بعضهم إلى وثاقته ومال إلى ذلك الوحيد - قدس سره - واستشهد عليه بوجوه ضعيفة سماها امارات التوثيق ، وهذه الوجوه غير تامة في نفسها ، وعلى تقدير تسليمها فكيف يمكن الاعتماد عليها مع شهادة أحمد بن محمد بن عيسى عليه بالغلووالكذب ، وشهادة ابن الوليد وابن بابويه وابن نوح بضعفه ، واستثنائهم روايات محمد بن أحمد بن يحيى عنه فيما استثنوه من رجال نوادر الحكمة ، وشهادة الشيخ بأنه ضعيف ، وشهادة النجاشي بأنه ضعيف في الحديث غير معتمد عليه فيه ، بل الظاهر من كلام الشيخ في الاستبصار أن ضعفه كان متسالما عليه عند نقاد الاخبار . وكيف كان فسهل بن زياد الآدمي ضعيف جزما أوأنه لم تثبت وثاقته .
    منها  ليث بن البختري :  قال ابن الغضائري : " ليث بن البختري المرادي : أبوبصير ، يكنى أبا محمد ، كان أبوعبد الله عليه السلام يتضجر به ويتبرم ، وأصحابه مختلفون في شأنه ، وعندي أن الطعن إنما وقع على دينه لا على حديثه ، وهوعندي ثقة " وروي فيه الكشي روايات ، بعضها مادحة وبعضها ذامة ، فمن الذامة : عن ابن أبي يعفور ، قال : خرجت إلى السواد أطلب دراهم للحج ونحن جماعة ، وفينا أبوبصير المرادي ، قال : قلت له : يا أبا بصير اتق الله وحج بمالك فإنك ذومال كثير ، فقال : اسكت فلوأن الدنيا وقعت لصاحبك لاشتمل عليها بكسائه " . وعن بكير ، قال : لقيت أبا بصير المرادي ، قلت : أين تريد ؟ قال : أريد مولاك ، قلت : أنا أتبعك ، فمضى معي فدخلنا عليه وأحد النظر إليه ، فقال : هكذا تدخل بيوت الأنبياء وأنت جنب ، قال : أعوذ بالله من غضب الله وغضبك ، فقال : استغفر الله ولا أعود . وعن شعيب العقرقوفي ، عن أبي بصير ، قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام ، عن امرأة تزوجت ولها زوج فظهر عليها ، قال : ترجم المرأة ويضرب الرجل مائة سوط لأنه لم يسأل ، قال شعيب : فدخلت على أبي الحسن عليه السلام ، فقلت له : امرأة تزوجت ولها زوج ؟ قال : ترجم المرأة ولا شئ على الرجل ، فلقيت أبا بصير فقلت له : إني سألت أبا الحسن عليه السلام عن المرأة التي تزوجت ولها زوج ، قال : ترجم المرأة ولا شئ على الرجل ، قال : فمسح صدره ، وقال : ما أظن صاحبنا تناهى حكمه بعد ! " . وعن حماد بن عثمان ، قال : خرجت أنا وابن أبي يعفور وآخر إلى الحيرة أوإلى بعض المواضع ، فتذاكرنا الدنيا ، فقال أبوبصير المرادي : أما إن صاحبكم لوظفر بها لاستأثر بها ، قال : فأغفى ، فجاء كلب يريد أن يشغر عليه فذهبت لأطرده ، فقال لي ابن أبي يعفور : دعه ، فجاءه حتى شغر في أذنه " . وغيرها. وقد إجتهد الخوئي في ردها أوتؤويلها كعادته[76].
  1. الطوسي : حدثنا محمد بن محمد ، قال : حدثنا أبوالقاسم جعفر بن محمد بن قولويه ( رحمه الله ) ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثني سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب الزراد ، عن أبي محمد الأنصاري ، عن معاوية بن وهب ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب الله المنزل ، وعترتي أهل بيتي[77].
     محمد بن قولويه لم يرد فيه توثيق صريح، سوي قول الخوئي بأن إبنه أكثر الرواية عنه  في كامل الزيارات ، وقد التزم بأن لا يروي في كتابه هذا ، إلا عن ثقة[78]. وقول النجاشي: أنه من خيار أصحاب سعد. لذا قال البعض : وكأن قول النجاشي : إنه من خيار أصحاب سعد ، يدل على توثيقه [79] .وقال آخر :  إنّ استفادة توثيق محمّد بن قولويه من كونه من خيار أصحاب سعد محلّ إشكال ، وابن طاوس قال في كتاب الرجال بعد ذكر طريق عن محمّد بن قولويه وعلي بن الريّان ومحمّد بن عبد الله بن زرارة قال : أقول : إنّي لم أستثبت حال محمّد بن عبد الله بن زرارة وباقي الرجال موثّقون ، وهذا كما ترى يدلّ على توثيق محمّد بن قولويه ، ولا أدري وجهه ، والاعتماد على توثيق ابن طاوس لا يخلومن تأمّل ، والله أعلم بالحال. وأضاف : لعلّ كونه من خيار أصحاب سعد باعتبار الصلاح ، لا باعتبار الضبط الذي يعتبر في الثقة . والمحقِّق الشيخ محمّد أيضاً اعترف بذلك لكنّه قال : الاعتماد على توثيق طس لا يخلومن تأمّل[80].
     والأنصاري قال فيه الكشي : مجهول لا يعرف [81] .
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، ويعقوب بن يزيد جميعا ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عبد الله بن سنان ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ألا وإني سائلكم غدا ماذا صنعتم فيما أشهدت الله به عليكم في يومكم هذا إذا وردتم علي حوضي ، وماذا صنعتم بالثقلين من بعدي فانظروا كيف تكونون خلفتموني فيهما حين تلقوني ؟ قالوا : وما هذان الثقلان يا رسول الله ؟ قال : أما الثقل الأكبر فكتاب الله عز وجل ، سبب ممدود من الله ومني في أيديكم ، طرفه بيد الله والطرف الآخر بأيديكم ، فيه علم ما مضى وما بقي إلى أن تقوم الساعة ، وأما الثقل الأصغر فهوحليف القرآن وهوعلي بن أبي طالب وعترته عليهم السلام ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض. وقال : حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير . وحدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين بن محمد ابن عامر ، عن عمه عبد الله بن عامر ، عن محمد بن أبي عمير . وحدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عبد الله بن سنان ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن حذيفة بن أسيد الغفاري... ثم ذكر الحديث السابق[82].
     هذه الروايات أقرب إلى روايات العامة حسب مصطلحات الشيعة حيث لا تنتهي إلى الأئمة،  وفيها من تكلمنا فيه وفيها من هو ضعيف أومختلف فيه كإبن إبي عمير[83] وبن سنان[84]، وبن خربوذ[85].
     ثم أن الرواية تنتهي إلى الصحابة وموقف الشيعة منهم معلوم. وحسبنا قولهم أن الصحيح عندهم هو ما اتّصل سندُه إلى المعصوم بنقل العدل الإمامي عن مثله في جميع الطبقات. أما روايات الصحابة رضي الله عنهم لا تساوي جناح بعوضة عند الشيعة، حتى قال كاشف غطائهم بأن ما يرويه مثل أبي هريرة، وسمرة بن جندب، ومروان بن الحكم، وعمران بن حطان الخارجي، وعمروبن العاص، ونظائرهم، ليس له عند الإمامية من الاعتبار مقدار بعوضة[86]. ثم ان هذه الروايات ليس فيهما تصريح  بالتمسك بالعترة.
  1. النعماني : قال صلى الله عليه وآله في خطبته المشهورة التي خطبها في مسجد الخيف في حجة الوداع : إني فرطكم وإنكم واردون علي الحوض ، حوضا عرضه ما بين بصرى إلى صنعاء ، فيه قدحان عدد نجوم السماء ، ألا وإني مخلف فيكم الثقلين : الثقل الأكبر القرآن ، والثقل الأصغر عترتي أهل بيتي ، هما حبل الله ممدود بينكم وبين الله عز وجل ، ما إن تمسكتم به لم تضلوا ، سبب منه بيد الله وسبب بأيديكم . وفي رواية أخرى : طرف بيد الله ، وطرف بأيديكم ، إن اللطيف الخبير قد نبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كإصبعي هاتين - وجمع بين سبابتيه - ، ولا أقول : كهاتين - وجمع بين سبابته والوسطى - فتفضل هذه على هذه . أخبرنا بذلك عبد الواحد بن عبد الله بن يونس الموصلي ، قال : أخبرنا محمد بن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن جده ، عن محمد بن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد بن علي ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي : قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وآله ، وذكر الخطبة بطولها ، وفيها هذا الكلام . وأخبرنا عبد الواحد بن عبد الله ، عن محمد بن علي ، عن أبيه ، عن جده ، عن الحسن بن محبوب ، والحسن بن علي بن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، بمثله . وأخبرنا عبد الواحد ، عن محمد بن علي ، عن أبيه ، عن جده ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام ، بمثله [87].
     النعماني ممن يعتقد تحريف القرآن، حيث نسب في نفس الكتاب إلى علي رضي الله عنه أنه قال: كأني بالعجم فساطيطهم في مسجد الكوفة يعلمون الناس القرآن كما أنزل . قلت -أي الراوي- : يا أمير المؤمنين ، أوليس هو كما أنزل ؟ فقال : لا ، محي منه سبعون من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم ، وما ترك أبولهب إلا إزراء على رسول الله صلى الله عليه وآله ، لأنه عمه[88].
  1. النعماني : ما رواه أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ، ومحمد بن همام بن سهيل ، وعبد العزيز وعبد الواحد ابنا عبد الله بن يونس الموصلي ، عن رجالهم ، عن عبد الرزاق ابن همام ، عن معمر بن راشد ، عن أبان بن أبي عياش ، عن سليم بن قيس . وأخبرنا به من غير هذه الطرق هارون بن محمد ، قال : حدثني أحمد بن عبيد الله بن جعفر بن المعلى الهمداني ، قال : حدثني أبوالحسن عمروبن جامع بن عمروبن حرب الكندي ، قال : حدثنا عبد الله بن المبارك شيخ لنا كوفي ثقة ، قال : حدثنا عبد الرزاق بن همام شيخنا ، عن معمر ، عن أبان بن أبي عياش ، عن سليم بن قيس الهلالي . وذكر أبان أنه سمعه أيضا عن عمر بن أبي سلمة . قال معمر : وذكر أبوهارون العبدي أنه سمعه أيضا عن عمر بن أبي سلمة ، عن سليم قال : قال علي عليه السلام : أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قام خطيبا ثم لم يخطب بعد ذلك ، فقال : أيها الناس ، إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما : كتاب الله عز وجل ، وأهل بيتي ، فإن اللطيف الخبير قد أخبرني وعهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض[89].
     رواية أخرى للنعماني. أما السند فقد علمت حالة من كلامنا عن إبن أبي عياش وسليم بن قيس، فلا داعي لتكراره.
     وفي الكتاب طامات، وحسبنا هذا. أما رجال السند فقد مر الكلام في جلهم وفي بعضهم خلاف حتى في الإسم.
  1. الخزاز القمي : حدثنا محمد بن وهبان بن محمد بن البصري ، قال حدثنا محمد بن عمر الجعالي ، قال حدثني إسماعيل بن محمد بن شيبة القاضي البصري ، قال حدثني محمد بن أحمد بن الحسين ، قال حدثني يحيى بن خلف الراسي  ، عن عبد الرحمن ، قال حدثنا يريد بن الحسن ، عن معاوية الحربود  ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن أسيد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول على منبره : معاشر الناس إني فرطكم وإنكم واردون علي الحوض أعرض ما بين بصري وصنعا ، فيه عدد النجوم قد حانا من فضة ، وأنا سائلكم حين تردون علي عن الثقلين ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فاستمسكوا به لن تضلوا ، ولا تبدلوا في عترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض  ، انتظر من يرد علي منكم ، وسوف تأخر أناس دوني فأقول : يا رب مني ومن أمتي . فيقال : يا محمد هل شعرت بما عملوا ؟ إنهم ما برحوا بعدك على أعقابهم . ثم قال : أوصيكم في عترتي خيرا - ثلاثا ، أوقال : في أهل بيتي . فقام إليه سلمان فقال : يا رسول الله ألا تخبرني عن الأئمة بعدك ؟ أما هم من عترتك ؟ فقال : نعم الأئمة بعدي من عترتي عدد نقباء بني إسرائيل ، تسعة من صلب الحسين عليه السلام ، أعطاهم الله علمي وفهمي ، فلا تعلموهم فإنهم أعلم منكم ، واتبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم .
     الكلام في هذه الرواية كالكلام في الروايات السابقة التي تحوي أسانيدها رجال العامة حسب مصطلح الشيعة وقد عرفت حالها. وفيها مجهولين كالقاضي البصري[90]. ومنهم من لم أجد لهم ترجمة كالراسي أوالراسبي (كما في بعض النسخ) وبريد بن الحسن، وإن كان يزيد بن الحسن فكل من جاء بهذا الإسم مجهول[91]. ومعاوية الحربود لا وجود له، ومن قال أنه معروف بن خربوذ فقد ذكرنا الإختلاف فيه.
17)  الخزاز القمي : أخبرنا محمد بن عبد الله ، قال حدثنا أبوالحسن عيسى بن العراد الكبير ، قال حدثني أبوعبد الله محمد بن عبد الله بن عمر بن مسلم بن لاحق اللاحقي بالبصرة في سنة عشر وثلاثمائة ، قال حدثنا محمد بن عمارة السكري ، عن إبراهيم بن عاصم ، عن عبد الله بن هارون الكرخي  ، قال حدثنا أحمد بن عبد الله بن يزيد ابن سلامة : عن حذيفة اليمان قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم أقبل بوجهه الكريم علينا فقال : معاشر أصحابي أوصيكم بتقوى الله والعمل بطاعته ، فمن عمل بها فاز وغنم ومن انجح وتركها حلت به الندامة ، فالتمسوا بالتقوى السلامة من أهوال يوم القيامة ، فكأني أدعى فأجيب ، وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا ، ومن تمسك بعترتي من بعدي كان من الفائزين ، ومن تخلف عنهم كان من الهالكين [92].
     رواية أخرى لها حكم ما سبق. ومن آفاتها أيضاً المجاهيل، كالعراد الكبير[93]. وإبن لاحق[94]. والسكري[95]. والكرخي[96].
18) الخزاز القمي :  حدثنا علي بن الحسن بن محمد بن مندة ، قال حدثنا هارون بن موسى رحمه الله ، قال حدثنا أبوالحسين محمد بن منصور الهاشمي ، قال حدثني أبوموسى عيسى بن أحمد ، قال حدثنا أبوثابت المدني ، قال حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم ، عن هشام بن سعيد ، عن عيسى بن عبد الله بن مالك ، عن عمر بن الخطاب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : أيها الناس إني فرط لكم وإنكم واردون علي الحوض ، حوضا عرضه ما بين صنعا إلى بصرى فيه قدحان عدد النجوم من فضة ، وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، السبب الأكبر كتاب الله طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فاستمسكوا به ولا تبدلوا وعترتي أهل بيتي ، فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . فقلت : يا رسول الله من عترتك ؟ قال : أهل بيتي من ولد علي وفاطمة عليهما السلام وتسعة من صلب الحسين أئمة أبرار ، هم عترتي من لحمي ودمي [97].
     الرواية كسابقاتها من حيث عدم ورودها من طرق الأئمة. وفيها من لا تجد لهم ترجمة عند الشيعة.
19) الطبري (الشيعي) : أخبرنا الشيخ أبومحمد الحسن بن الحسين بن بابويه ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا السيد الزاهد أبوعبد الله الحسين بن الحسن بن زيد الحسيني الجرجاني القاضي ، قال : حدثنا والدي ( رحمه الله ) ، عن جدي زيد بن محمد ، قال : حدثنا أبوالطيب الحسن بن أحمد السبيعي ، قال : حدثنا محمد بن عبد العزيز ، قال : حدثنا إبراهيم بن ميمون ، قال : حدثنا موسى بن عثمان الحضرمي ، عن أبي إسحاق السبيعي ، قال : سمعت البراء بن عازب وزيد بن أرقم قالا : قال صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي طرفه بيدي وطرفه بأيديكم فاسألوهم ولا تسألوا غيرهم فتضلوا [98].
     فتح بن يزيد : أبوعبد الله الجرجاني ، الرجل مجهول ، والاسناد إليه مدخول [99]. وكذلك حال البقية، والسبيعي قال فيه النمازي: لم يذكروه[100]. وكل من جاء بإسم إبراهيم بن ميمون مجهول[101]. وكذلك حال موسى بن عثمان الحضرمي[102].
  1. العاملي : عن موسى بن عقبة أن معاوية أمر الحسين عليه السلام أن يصعد المنبر فيخطب ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : نحن حزب الله الغالبون ، وعترة نبيه الأقربون ، أحد الثقلين اللذين جعلنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثاني كتاب الله [103].
ذكروا في موسى بن عقبة أنه مجهول[104].
  1. الخزاز : حدثني علي بن الحسين بن محمد ، قال حدثنا عتبة بن عبد الله الحمصي بمكة قراءة عليه سنة ثمانين وثلاثمائة قال حدثنا موسى القطقطاني ، قال حدثنا أحمد بن يوسف قال حدثنا حسين بن زيد بن علي ، قال حدثنا عبد الله بن حسين بن حسن ، عن أبيه ، عن الحسن عليه السلام قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوما فقال بعد ما حمد الله وأثنى عليه : معاشر الناس كأني ادعى فأجيب ، وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا ، فتعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم ، لا يخلوالأرض منهم ، ولوخلت إذا لساخت بأهلها [105].
من آفات السند أن علي بن الحسين بن محمد منده ، غير مذكور في كتب الرجال ذاتا ووصفا مدحا وقدحا[106]. وقال فيه الجواهري : مجهول[107]. وكذلك حال عتبة بن عبد الله الحمصي[108]. والبعض الآخر إختلفت النسخ في أسمائهم.
 
  1. المفيد : حدثنا أبوالقاسم إسماعيل بن محمد الأنباري الكاتب قال : حدثنا أبوعبد الله إبراهيم بن محمد الأزدي قال : حدثنا شعيب بن أيوب قال : حدثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن هشام بن حسان قال : سمعت أبا محمد الحسن بن علي عليهما السلام يخطب الناس بعد البيعة له بالأمر ، فقال ، نحن حزب الله الغالبون ، وعترة رسوله الأقربون ، وأهل بيته الطيبون الطاهرون ، وأحد الثقلين اللذين خلفهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في أمته ، والتالي كتاب الله[109].
     إبراهيم بن محمد الأزدي لم يذكروه[110]. وكذلك حال شعيب بن أيوب[111] وحال معاوية بن هشام[112]، وهشام بن حسان[113]
  1. الطبري (الشيعي) : نظرت في جميع الروايات ، فلم أجد فيها أتم شرح ، وأبلغ في الالزام ، وأوكد بالحجة من هذه الرواية – رواية الزهراء - ، ونظرت إلى رواية عبد الرحمن بن كثير فوجدته قد زاد في هذا الموضع : أنسيتم قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبدأ بالولاية : " أنت مني بمنزلة هارون من موسى " وقوله " إني تارك فيكم الثقلين . . . " ؟ ! ما أسرع ما أحدثتم ! وأعجل ما نكصتم [114].
     عبد الرحمن بن كثير  قالوا فيه : كان ضعيفا غمز أصحابنا عليه وقالوا : كان يضع الحديث ...وله كتاب فدك ، وكتاب الأظلة كتاب فاسد  مختلط [115].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادي ، قال : حدثني أبوعبد الله محمد بن أحمد بن ثابت بن كنانة ، قال : حدثنا محمد بن الحسن بن العباس أبوجعفرالخزاعي ، قال : حدثنا حسن بن الحسين العرني ، قال : حدثنا عمروبن ثابت ، عن عطاء بن السائب ، عن أبي يحيى ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إنكم مجموعون ومساءلون عن الثقلين ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما . إنهم أهل بيتي[116].
     بن كنانة، مجهول[117]. وكذلك حال الخزاعي[118]. وعمروبن ثابت ضعيف جداً[119]. وطريق الصدوق إليه ضعيف[120]. وكذلك طريق الصدوق إلى عطاء، فضلاً عنه أنه مجهول عند الشيعة[121].
26) الصدوق : حدثنا الحسن بن علي بن شعيب الجوهري ( رضي الله عنه ) ، قال : حدثنا عيسى بن محمد العلوي ، قال : حدثنا أبوعمروأحمد بن أبي حازم الغفاري ، قال : حدثنا عبيد الله بن موسى ، عن شريك ، عن ركين بن الربيع ، عن القاسم بن حسان ، عن زيد بن ثابت ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله عز وجل وعترتي أهل بيتي ، ألا وهما الخليفتان من بعدي ، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض[122] .
    في السند آفات، منها ان  الجوهري مجهول[123]. وكذلك حال العلوي[124]. والغفاري[125]. وحال ركين وهوغير مقبول القول مطروح [126]. وحال بن حسان[127].
  1. الصدوق : حدثنا شريف الدين الصدوق أبوعلي محمد بن أحمد بن محمد بن زئارة ابن عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم قال : حدثنا علي بن محمد بن قتيبة قال : حدثنا الفضل بن شاذان النيسابوري عن عبيد الله بن موسى قال : حدثنا شريك ، عن ركين بن الربيع ، عن القاسم ابن حسان ، عن زيد بن ثابت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم خليفتين كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض [128].
     محمد بن بن محمد بن زئارة (وفي بعض النسخ زنارة، وفي أخرة زيادة) مجهول[129]. وعلي بن قتيبة مختلف فيه[130]. ومر الكلام في جهالة البقية في الرواية السابقة.
  1. الصدوق : أخبرنا أبوعمر ، قال : أخبرنا أحمد ، قال : حدثنا عبد الله بن أحمد ابن المستورد ، قال : حدثنا إسماعيل بن صبيح ، قال : حدثنا سفيان - وهوابن إبراهيم - ، عن عبد المؤمن - وهوابن القاسم - ، عن الحسن بن عطية العوفي ، عن أبيه ، عن أبي سعيد الخدري : أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : إني تارك فيكم الثقلين ، ألا إن أحدهما أكبر من الاخر : كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ، وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . وقال : ألا إن أهل بيتي عيبتي التي آوي إليها ، وان الأنصار كرشي ، فاعفوا عن مسيئهم ، وأعينوا محسنهم [131].
     من آفات الرواية أن المستورد مجهول[132]. وكذلك حال صبيح[133]. وفي الرواية ما لا يحب الشيعة ثبوته.
  1. شرف الدين الحسيني : محمد بن العباس عن عبد الله بن محمد بن ناجية عن مجاهد بن موسى عن ابن مالك عن حجام بن عطية عن أبي سعيد الخدري قال : قال النبي صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي لن يفترقا حتى يردا علي الحوض[134].
من آفات السند بن ناجية فهومجهول عند الشيعة[135].
  1. المفيد : أخبرني أبوالحسن علي بن محمد الكاتب قال : حدثنا الحسن بن علي الزعفراني قال : حدثنا إبراهيم بن محمد الثقفي قال : حدثني أبوعمروحفص بن عمر الفرا قال : حدثنا زيد بن الحسن الأنماطي ، عن معروف ابن خربوذ قال : سمعت أبا عبيد الله مولى العباس يحدث أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام قال : سمعت أبا سعيد الخدري يقول : إن آخر خطبة خطبنا بها رسول الله صلى الله عليه وآله لخطبة خطبنا في مرضه الذي توفي فيه ، خرج متوكئا على علي بن أبي طالب عليه السلام وميمونة مولاته ، فجلس على المنبر ، ثم قال : يا أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين وسكت ، فقام رجل فقال : يا رسول الله ما هذان الثقلان ؟ فغضب حتى احمر وجهه ثم سكن ، وقال : ما ذكرتهما إلا وأنا أريد أن أخبركم بهما ولكن ربوت فلم أستطع ، سبب طرفه بيد الله وطرف بأيديكم ، تعملون فيه كذا وكذا ، ألا وهوالقرآن والثقل الأصغر أهل بيتي ، ثم قال : وأيم الله إني لأقول لكم هذا ورجال في أصلاب أهل الشرك أرجى عندي من كثير منكم ، ثم قال : والله لا يحبهم عبد إلا أعطاه الله نورا يوم القيامة حتى يرد علي الحوض ، ولا يبغضهم عبد إلا احتجب الله عنه يوم القيامة . فقال أبوجعفر عليه السلام : إن أبا عبيد الله يأتينا بما يعرف[136] .
     من بعض آفات السند أن الحسن بن علي الزعفراني مجهول[137]. وكذلك حال الفرا[138]. والأنماطي[139] . وإبن خربوذ جاء فيه مدح وذم[140].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن جعفر بن الحسين البغدادي قال : حدثنا عبد الله بن محمد ابن عبد العزيز إملاء قال : حدثنا بشر بن الوليد قال : حدثنا محمد بن طلحة ، عن الأعمش عن عطية بن سعيد ، عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وآله قال : إني أوشك أن أدعي فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل وعترتي ، كتاب الله حبل ممدود بين السماء والأرض ، وعترتي أهل بيتي ، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، فانظروا بماذا تخلفوني فيهما [141].
     البغدادي قال فيه النمازي لم يذكروه[142]. وكذا قال في عبدالله بن محمد[143]. ومحمد بن طلحة[144]. وعطية بن سعيد[145].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن عمر الحافظ قال : حدثنا القاسم بن عباد قال : حدثنا سويد قال : حدثنا عمروبن صالح ، عن زكريا ، عن عطية ، عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله عز وجل حبل ممدود ، وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض [146].
     مر الكلام في البعض، وقال النمازي في بن عباد لم يذكروه[147]. وكذلك قال في عمروبن صالح[148].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن عمر قال : حدثنا أبوجعفر محمد بن الحسين بن حفص ، عن عباد بن يعقوب ، عن أبي مالك عمروبن هاشم الجنبي عن عبد الملك ، عن عطية أنه سمع أبا سعيد يرفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وآله قال : أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا ( من ) بعدي : الثقلين ، أحدهما أكبر من الاخر كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ألا وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض [149].
بن حفص مجهول[150]. وعباد مختلف فيه[151]. وعمروبن هاشم مجهول[152]. ومر الكلام  ببعض رجال السند.
  1. الطوسي : أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضل ، قال : حدثنا الحسن ابن علي بن زكريا العاصمي ، قال : حدثنا أحمد بن عبيد الله العدلي ، قال : حدثنا الربيع ابن يسار ، قال : حدثنا الأعمش ، عن سالم بن أبي الجعد ، يرفعه إلى أبي ذر رضي الله عنه قال : قال علي : قال :رسول الله صلى الله عليه وآله  قال : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، وإنكم لن تضلوا ما اتبعتموهما واستمسكتم بهما[153] .
     من آفات السند ضعف  المفضل[154]. وجهالة العاصمي[155]. وبن يسار[156].
35) سليم بن قيس الهلالي : بينا أنا وحبيش بن المعتمر بمكة إذ قام أبوذر فأخذ بحلقة الباب ثم نادى بأعلى صوته في الموسم : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن جهلني فأنا جندب [ بن جنادة ] أنا أبوذر ، أيها الناس إني سمعت نبيكم يقول : " إن مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح في قومه من ركبها نجا ومن تركها غرق ومثل باب حطة في بني إسرائيل " . أيها الناس إني سمعت نبيكم يقول : إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله وأهل بيتي[157].
     مر الكلام في سليم وكتابه. وبن المعتمر كل ما جاء فيه أنه من أصحاب علي عليه السلام ، ذكره الميرزا الاسترآبادي والنسخة المطبوعة خالية عنه [158].
  1. الصدوق : حدثنا أبومحمد جعفر بن نعيم بن شاذان النيسابوري قال : حدثني عمي أبوعبد الله محمد بن شاذان ، عن الفضل بن شاذان قال : حدثنا عبيد الله بن موسى  قال : حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن حنش بن المعتمر قال : رأيت أبا ذر الغفاري - رحمه الله - آخذا بحلقة باب الكعبة وهويقول : ألا من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا أبوذر جندب بن السكن ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : إني خلفت فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ألا وإن مثلهما فيكم كسفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق [159].
     النيسابوري مجهول[160]. وكذلك حال محمد بن شاذان[161]. ومر الكلام في البعض الآخر.
  1. الطوسي : أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضل ، قال : حدثنا محمد بن جعفر الرزاز القرشي ، قال : حدثنا جدي لأمي محمد بن عيسى القيسي ، قال : حدثنا إسحاق ابن يزيد الطائي ، قال : حدثنا هاشم بن البريد ، عن أبي سعيد التيمي ، قال : سمعت أبا ثابت مولى أبي ذر رحمه الله يقول : سمعت أم سلمة  رضي الله عنها  تقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضه الذي قبض فيه يقول وقد امتلأت الحجرة من أصحابه : أيها الناس ، يوشك أن أقبض قبضا سريعا فينطلق بي ، وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم ، ألا إني مخلف فيكم كتاب الله عز وجل وعترتي أهل بيتي . ثم أخذ بيد علي عليه السلام فرفعها فقال : هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي ، خليفتان بصيران لا يفترقان حتى يردا علي الحوض ، فأسألهما ماذا خلفت فيهما [162].
     مرالكلام في البعض. والرزاز وُثق فقط لوروده في كامل الزيارات وتفسير القمي وهذا محب خلاف. والقيسي مجهول[163]. والبريد إما مجهول أومختلف فيه[164].
  1.  الصدوق : حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال : حدثنا العباس بن الفضل المقري قال : حدثنا محمد بن علي بن منصور قال : حدثنا عمروبن عون قال : حدثنا خالد ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ( أهل بيتي ) فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض [165].
مرالكلام الخوئي  في القطان شيخ الصدوق.  والمقري مجهول[166]. وكذلك حال الحسن[167].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن إبراهيم بن أحمد بن يونس قال : حدثنا العباس بن الفضل عن أبي رزعة ، عن كثير بن يحيى أبي مالك ، عن أبي عوانة ، عن الأعمش ، عن حبيب ابن أبي ثابت ، عن عامر بن واثلة ، عن زيد بن أرقم قال : لما رجع رسول الله صلى الله عليه وآله من حجة الوداع نزل بغدير خم ثم أمر بدوحات فقم ما تحتهن ، ثم قال : كأني قد دعيت فأجبت إني تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الاخر : كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب عليه السلام ، فقال : من كنت وليه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، قال : فقلت لزيد بن أرقم : أنت سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ فقال : ما كان في الدوحات أحد إلا وقد رآه بعينيه وسمعه بأذنيه [168].
     محمد بن إبراهيم شيخ الصدوق مجهول الحال[169]. وكذلك حال كثير بن يحيى [170]. وحال حبيب بن أبي ثابت[171].
  1. الصدوق : حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن حمدان القشيري قال : حدثنا أبوالحاتم المغيرة بن محمد بن المهلب قال : حدثنا عبد الغفار ابن محمد بن كثير الكلابي الكوفي ، عن جرير بن عبد الحميد ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض [172].
من آفات السند شيخ الصدوق فهومجهول الحال عندهم[173]. وكذلك حال الكلابي[174].  وجرير[175].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن عمر قال : حدثني عبد الله بن يزيد أبومحمد البجلي قال : حدثنا محمد بن طريف قال : حدثنا محمد بن فضيل ، عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد عن حبيب بن أبي ثابت ، عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله كأني قد دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أعظم من الآخر : كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يزالا جميعا حتى يردا على الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما[176] .
      من مآخذ هذا السند عبدالله بن يزيد مجهول[177]. وكذا حال بن طريف[178].
  1. المفيد :  أخبرني أبوحفص عمر بن محمد بن علي الصيرفي قال : حدثنا جعفر بن محمد الحسني قال : حدثنا عيسى بن مهران قال : أخبرنا يونس بن محمد قال : حدثنا عبد الرحمن ابن الغسيل قال : أخبرني عبد الرحمن بن خلاد الأنصاري ، عن عكرمة ، عن عبد الله بن عباس قال : إن علي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب والفضل بن العباس دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مرضه الذي قبض فيه ، فقالوا : يا رسول الله هذه الأنصار في المسجد تبكي رجالها ونساؤها عليك . فقال : وما يبكيهم ؟ قالوا : يخافون أن تموت ، قال : أعطوني أيديكم فخرج في ملحفة وعصابة حتى جلس على المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه – إلى ان قال - : ألا إني لاحق بربي ، وقد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا : كتاب الله تعالى بين أظهركم ، تقرؤونه صباحا ومساء ، فلا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ، وكونوا إخوانا كما أمركم الله ، وقد خلفت فيكم عترتي أهل بيتي وأنا أوصيكم بهم ، ثم أوصيكم بهذا الحي من الأنصار ، فقد عرفتم بلاهم عند الله عز وجل وعند رسوله وعند المؤمنين ، ألم يوسعوا في الديار ويشاطروا الثمار ، ويؤثروا وبهم الخصاصة ؟ فمن ولي منكم أمرا يضر فيه أحدا أوينفعه فليقبل من محسن الأنصار ، وليتجاوز عن مسيئهم " . وكان آخر مجلس جلسه حتى لقي الله عز وجل[179].
في السند مجاهيل كالصيرفي [180].وإبن مهران[181]. ويونس بن محمد[182]. وابن الغسيل[183]. وإبن خلاد[184].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن الحسن بن سعيد الهاشمي الكوفي بالكوفة قال : حدثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي قال : حدثني عبيد بن كثير قال : حدثنا يحيى ابن الحسن ، وعباد بن يعقوب ، ومحمد بن الجنيد قالوا : حدثنا أبوعبد الرحمن المسعودي قال : حدثني الحارث بن حصيرة ، عن الصخر بن الحكم الفزاري ، عن حيان ابن الحارث الأزدي ، عن الربيع بن جميل الضبي ، عن مالك بن ضمرة الرؤاسي.. عن أبي ذر رحمه الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم – في حديث طويل - بماذا خلفتموني في الثقلين بعدي ؟ فيقولون : كذبنا الأكبر ومزقناه ، وخذلنا الأصغر وعصيناه[185].
من طامات السند، جهالة الهاشمي[186]. وفرات قال عنه المجلسي: لم يتعرض الأصحاب له بمدح أوقدح. وقال محقق تفسيره: إن صفحات التاريخ لم تنقل إلينا من حياته شيئًا، ولم تفرد الكتب الرجالية التي بأيدينا له ترجمة لا بقليل ولا كثير.. إلى أن قال : ولوأن هذه الكتب الآنفة الذكر لم تذكر فراتًا في ثنايا الأسانيد لأمكن التشكيك في وجود شخص بهذا الاسم، والقول بأن هذا الاسم مستعار [187]. وعبيد بن كثير قالوا فيه : نه كان يضع الحديث مجاهرة ، ولا يحتشم الكذب الصراح ، وأمره مشهور[188]. وحسبنا هذا سند الرواية.
 
  1. الطوسي : أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضل ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن زكريا أبوسعيد البصري ، قال : حدثنا محمد بن صدقة العنبري ، قال : حدثنا موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه محمد بن علي عليهم السلام ، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله  يوما صلاة الفجر ، ثم انفتل وأقبل علينا يحدثنا ، فقال : أيها الناس ، من فقد الشمس فليتمسك بالقمر ، ومن فقد القمر فليتمسك بالفرقدين . قال : فقمت أنا وأبوأيوب الأنصاري ومعنا أنس بن مالك ، فقلنا : يا رسول الله ، من الشمس ؟ قال : أنا ، فإذا هوصلى الله عليه وآله ضرب لنا مثلا ، فقال : إن الله تعالى خلقنا وجعلنا بمنزلة نجوم السماء كلما غاب نجم طلع نجم ، فأنا الشمس فإذا ذهب بي فتمسكوا بالقمر . قلنا : فمن القمر ؟ قال . أخي ووصيي ووزيري وقاضي ديني وأبوولدي وخليفتي في أهلي علي بن أبي طالب . قلنا : فمن الفرقدان ؟ قال : الحسن والحسين . ثم مكث مليا وقال : فاطمة هي الزهرة ، وعترتي أهل بيتي هم مع القرآن والقرآن معهم ، لا يفترقان حتى يردا علي الحوض[189] .
     مر الكلام في المفضل. والحسن بن علي بن زكريا قالوا فيه :  ضعيف جدا ، روى نسخة عن محمد بن صدقة ، عن موسى بن جعفر عليه السلام[190]. والذي منها هذه الرواية.  وإبن صدقة قالوا فيه : بصري ، غال ، من أصحاب الرضا عليه السلام [191].
  1. الخزاز : خبرنا أحمد بن محمد بن عبيد الله الحسن  العطاردي ، قال حدثني جدي عبيد الله بن الحسن ، عن أحمد بن عبد الجبار العطاردي ، قال حدثنا محمد بن عبد الله الرقاشي ، قال حدثنا جعفر ابن سلمان الضبعي ، عن يزيد الرشك ويقال : قيس فقير ، عن مطرف بن عبد الله ، عن عمران بن حصين قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : معاشر الناس إني راحل عن قريب ومنطلق إلى المغيب ، أوصيكم في عترتي خيرا . فقام إليه سلمان فقال : يا رسول الله أليس الأئمة بعدك من عترتك ؟ قال : نعم الأئمة بعدي من عترتي عدد نقباء بني إسرائيل ، تسعة من صلب الحسين ، ومنا مهدي هذه الأمة ، فمن تمسك بهم فقد تمسك بحبل الله ، لا تعلموهم فإنهم أعلم منكم ، واتبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم ، حتى يردوا علي الحوض .
العطاردي إن كان إبن عياش فهوضعيف وألا لم أقف على ترجمة له[192]. وبن عبدالجبار لم يوثقه أحد من القوم وهوليس بالقوي عند غيرهم. وبن الرشك مجهول[193]. وكذلك قالوا في مطرف[194].
  1. الكليني : محمد يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن سنان ، عن أبي الجارود قال : قال أبوجعفر عليه السلام  : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : أنا أول وافد على العزيز الجبار يوم القيامة وكتابه وأهل بيتي ثم أمتي ، ثم أسألهم ما فعلتم بكتاب الله وبأهل بيتي [195].
     حسب سند الرواية هذه قولهم في أبي الجارود وهوزيدي المذهب : أصحابنا يكرهون ما رواه محمَد بن سنان عنه[196]. وعلى أي حال قال المجلسي في هذه الرواية أنها ضعيفة[197].
  1. الطبرسي : محمد بن خالد الطيالسي ، قال حدثنا سيف بن عميرة وصالح بن عقبة جميعا عن قيس بن سمعان عن علقمة بن محمد الحضرمي عن أبي جعفر محمد ابن علي عليه السلام أنه قال معاشر الناس إن عليا والطيبين من ولدي هم الثقل الأصغر ، والقرآن الثقل الأكبر ، فكل واحد منبئ عن صاحبه وموافق له لن يفترقا حتى يردا على الحوض [198]. الطيالسي مجهول[199]. وكذلك بن سمعان[200]. والحضرمي[201].
  2. الخزاز : حدثنا أحمد بن إسماعيل ، قال حدثنا محمد بن همام ، عن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن موسى بن مسلم ، عن مسعدة ، قال : كنت عند الصادق عليه السلام إذ أتاه شيخ كبير قد انحنا متكئا على عصاه ، فسلم فرد أبوعبد الله عليه السلام الجواب ، ثم قال : يا ابن رسول الله ناولني يدك أقبلها ، فأعطاه يده فقبلها ثم بكى ، فقال أبوعبد الله عليه السلام : ما يبكيك يا شيخ ؟ قال : جعلت فداك أقمت على قائمكم منذ مائة سنة أقول هذا الشهر وهذه السنة ، وقد كبرت سني ودق عظمي واقترب أجلي ولا أرى ما أحب أراكم معتلين مشردين وأرى عدوكم يطيرون بالأجنحة ، فكيف لا أبكي ، فدمعت عينا أبي عبد الله عليه السلام ثم قال : يا شيخ إن أبقاك الله حتى تر قائمنا كنت معنا في السنام الأعلى ، وإن حلت بك المنية جئت يوم القيامة مع ثقل محمد صلى الله عليه وآله وسلم ونحن ثقله فقال عليه السلام : إني مخلف فيكم الثقلين فتمسكوا بهما لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي[202].
     أحمد بن إسماعيل مجهول[203]. وكذلك موسى بن مسلم[204].
49) الكليني : محمد بن الحسين وغيره ، عن سهل ، عن محمد بن عيسى ، ومحمد بن يحيى ومحمد بن الحسين جميعا ، عن محمد بن سنان ، عن إسماعيل بن جابر وعبد الكريم بن عمرو، عن عبد الحميد بن أبي الديلم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني تارك فيكم أمرين إن أخذتم بهما لن تضلوا : كتاب الله عز وجول أهل بيتي عترتي ، أيها الناس اسمعوا وقد بلغت ، إنكم ستردون علي الحوض فأسألكم عما فعلتم في الثقلين والثقلان : كتاب الله جل ذكره وأهل بيتي ، فلا تسبقوهم فتهلكوا ، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم [205].
     ضعف المجلسي هذه الرواية[206].
50) العياشي: عن مسعدة بن صدقة قال : قال أبوعبد الله عليه السلام : ان الله جعل ولايتنا أهل البيت قطب القرآن ، وقطب جميع الكتب ، عليها يستدير محكم القرآن ، وبها نوهت الكتب ويستبين الايمان ، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يقتدى بالقرآن وآل محمد ، وذلك حيث قال في آخر خطبة خطبها : انى تارك فيكم الثقلين : الثقل الأكبر ، والثقل الأصغر ، فاما الأكبر فكتاب ربى ، واما الأصغر فعترتي أهل بيتي فاحفظوني فيهما فلن تضلوا ما تمسكتم بهما[207] .
     الرواية محذوفة السند فلا تصلح للإحتجاج، والعياشي وإن كان ثقة في نفسه إلا أنه يروي على الضعفاء كثيراً كما قال النجاشي[208].
51) الصدوق : حدثنا أبي ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، قال : قلت للصادق جعفر بن محمد ( عليه السلام ) : من آل محمد ؟ قال : ذريته . فقلت : من أهل بيته ؟ قال : الأئمة الأوصياء . فقلت : من عترته ؟ قال : أصحاب العباء . فقلت : من أمته ؟ قال : المؤمنون الذين صدقوا بما جاء به من عند الله عز وجل ، المتمسكون بالثقلين اللذين أمروا بالتمسك بهما : كتاب الله ، وعترته أهل بيته ، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وهما الخليفتان على الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله [209].
من آفات السند ما جاء في أبي بصير وهويحيى بن أبي القاسم حيث كان مخلطاً [210]. وقائده علي بن أبي حمزة البطائني . طريق الصدوق اليه ضعيف. وهوكذاب متهم كما قاله ابن فضال وأحد أعمدة الواقفة بل أصلهم لم يعترف بامامة الرضا عليه السلام . روايته في تفسير القمي معارضة بقول ابن فضال ، فيعامل معه معاملة الضعيف[211].
52) المجلسي : كتاب الطرف للسيد علي بن طاووس نقلا من كتاب الوصية للشيخ عيسى بن المستفاد الضرير ، عن موسى بن جعفر ، عن أبيه عليهما السلام قال : لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة دعا الأنصار وقال : " يا معشر الأنصار قد حان الفراق ، وقد دعيت وأنا مجيب الداعي ، وقد جاورتم فأحسنتم الجوار ، ونصرتم فأحسنتم النصرة ، وواسيتم في الأموال ، ووسعتم في المسلمين ، وبذلتم لله مهج النفوس والله يجزيكم بما فعلتم الجزاء الأوفى ، وقد بقيت واحدة وهي تمام الامر وخاتمة العمل ، العمل معها مقرون إني أرى أن لا أفترق بينهما جميعا لوقيس بينهما بشعرة ما انقاست ، من أتى بواحدة وترك الأخرى كان جاحدا للأولى ولا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا " قالوا : يا رسول الله فأين لنا بمعرفتها ، فلا نمسك عنها فنضل ونرتد عن الاسلام ، والنعمة من الله ومن رسوله علينا ، فقد أنقذنا الله بك من الهلكة يا رسول الله ، وقد بلغت ونصحت وأديت وكنت بنا رؤوفا رحيما شفيقا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لهم : " كتاب الله وأهل بيتي فإن الكتاب هوالقرآن وفيه الحجة والنور والبرهان ، كلام الله جديد غض طرئ شاهد ومحكم عادل ولنا قائد بحلاله وحرامه وأحكامه يقوم غدا فيحاج أقواما فيزل الله به أقدامهم عن الصراط ، واحفظوني معاشر الأنصار في أهل بيتي ، فإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض [212].
وقال ابن الغضائري : عيسى بن المستفاد البجلي أبوموسى الضرير ، ذكر له رواية عن موسى بن جعفر عليه السلام ، وله كتاب الوصية لا يثبت سنده ، وهوفي نفسه ضعيف[213]. وهكذا قال غيره[214].
53) الطبرسي (صاحب الإحتجاج) : عن أبي الحسن علي بن محمد العسكري عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني مستخلف فيكم خليفتين : كتاب الله وعترتي ، ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ، وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . واللفظة الأخرى عنه في هذا المعنى بعينه قوله عليه السلام : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وأنهما لم يفترقا حتى يردا علي الحوض ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا [215].
     كتاب الإحتجاج قال فيه علماء الشيعة أنفسهم : إن أكثر أخباره مراسيل ، وقال الطبرسي صاحب الكتاب : ولا نأتي في أكثر ما نورده من الأخبار بإسناده[216]. والرواية كما رأيت غير مسندة وحسبنا هذا.
54) الصدوق : حدثنا الحسن بن علي بن شعيب أبومحمد الجوهري قال : حدثنا عيسى بن محمد العلوي قال : حدثنا الحسين بن الحسن الحيري بالكوفة قال : حدثنا الحسن بن الحسين العرني عن عمروبن جميع ، عن عمروبن أبي المقدام ، عن جعفر ابن محمد ، عن أبيه عليهما السلام قال . أتيت جابر بن عبد الله فقلت : أخبرنا عن حجة الوداع فذكر حديثا طويلا ، ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، ثم قال : اللهم اشهد - ثلاثا -[217].
     مر الكلام في بعض رجال السند.  والحسين بن الحسن مجهول[218]. والعرني مجهول[219]. وبن جميع ضعيف[220].
55) الصدوق : حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن حمدان القشيري قال : حدثنا أبوالحاتم المغيرة بن محمد بن المهلب قال : حدثنا عبد الغفار ابن محمد بن كثير الكلابي الكوفي ، عن جرير بن عبد الحميد ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض[221] .
     من آفات السند الحسن بن عبد الله بن سعيد مجهول[222]. وكذلك حال القشيري[223]. وحال الكلابي[224]. وحال جرير[225].
 
56) الصدوق : حدثنا عبد الواحد بن محمد بن عبدوس العطار النيسابوري رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن محمد بن قتيبة ، عن الفضل بن شاذان قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : حدثنا عيسى بن يونس قال : حدثنا زكريا بن أبي زائدة ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الاخر : كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض[226] .
     بن عبدوس مجهول[227]. وإبن قتيبة قالوا فيه : غير موثق ولا ممدوح بمدح يعتد به[228]. وطريق الصدوق إلى إبن شاذان ضعيف[229]. كطريقة إلى إلى عيسى بن يونس المجهول[230]. وزكريا بن أبي زائدة مجهول أيضاً[231].
57) حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن محمد بن قتيبة قال : حدثنا الفضل بن شاذان قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، عن جرير ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي صلى الله عليه وآله قال : إني تارك فيكم كتاب الله وأهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض [232].
     مر الكلام في أكثر السند في الرواية السابقة.
 
وبعد،
     فهذه جل الروايات التي وقفت عليها والتي يبدو في ظاهرها أنها مسندة من طرق الشيعة، وقد قبلنا بالحد الأدنى من إعتبار الصحة بمعايير القوم، وقد رأيت أنه لم يصح منها شيء، سواء تلك المصرحة بحديث الباب "القرآن والعترة" أوتلك القريبة بألفاظها منها، ولم يسلم منها شيء أيضاً.
     فهذا حال دليل من أعظم الدلائل التي يحتج بها الشيعة في إثبات معتقدهم. فإن عجزوا عن إثباته من طرقهم، فإثباته من طرق الغير أعجز.
     ثانياً : من طرق أهل السنة:
     لم يصح من طرق أهل السنة حديث في الباب، أي بلفظ "التمسك بالكتاب وأهل البيت"، وقد تكلم العلماء في جميع طرق الحديث وبينوا ضعفها جميعاً. ورغم أن الأمر لا يستحق تكرارة هنا، لكن لا بأس من إيراد ما ورد من تصحيح العلامة الألباني رحمه الله للحديث بمجموع طرقه والكلام فيه.
     يقول السالوس : وفي عصرنا وجدنا العلامة المحقق الشيخ ناصر الدين الألباني – رحمه الله - يذهب إلى تصحيح رواية التمسك بالكتاب والسنة التي أشرنا إليها من قبل، ويوافق السيوطي والمناوي هنا أيضا فيصحح حديث الثقلين الذي يأمرنا التمسك بالكتاب والعترة، فيذكر في صحيح الجامع الصغير لا في ضعيفه (صحيح الجامع الصغير 2/ 217 - حديث رقم 2454) وعندما سعدت بلقائه في زيارته الأخيرة لدولة قطر، دار نقاش حول هذا الحديث، وذكرت مواطن الضعف في الروايات التي جمعتها، فقال : إن ضعف هذه الروايات لا يعني ضعف الحديث، فقد يكون مرويا من طرق أخرى صحيحة لم تصل إليك، ثم أشار إلى كتابين أخرجا الحديث ولم يكونا من المصادر التي اعتمدت عليها قبل هذا البحث:
     أحدهما: معجم الطبراني، فنظرنا فيه ووجدنا في الإسناد القاسم بن حسان، فالرواية إذاً غير صحيحة.
والثاني: مستدرك الحاكم، وفيه ما يفيد سماع الأعمش من حبيب، ولكن يبقى أيضا مواطن الضعف الأخرى . ولم يتذكر لماذا صحح الحديث، ولم يتمكن من الرجوع إلى ما كتب نظرا لإبعاده عن داره ومكتبته. وبعد سفره قرأت ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية، فلما أُبلغ به طلب تصوير الصفحات. إذ ربما يعود الشيخ الجليل إلى البحث مرة أخرى، وربما ينتهي إلى ما انتهى إليه إمام السنة الإمام أحمد، وغيره من أهل العلم والشيخ الجليل في تصحيحه للحديث أشار إلى تخريج المشكاة فرأيت الرجوع إليها عسى أن أقف على حجته في التصحيح. في الجزء الثالث من مشكاة المصابيح جاءت روايتان للحديث هما رقم 6143، 6144. قرأت الروايتين والتخريج فكانت المفاجأة مذهلة، وأثبت هنا ما جاء الكتاب بالنص: الرواية رقم 6143: عن جابر، قال: رأيت رسول الله في حجته يوم عرفة وهوعلى ناقته القصواء يخطب، فسمعته يقول: يا أيها الناس: إني تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا. كتاب الله، وعترتي أهل بيتي. (رواه الترمذي). والرواية الأخرى نصها كما يلي: وعن زيد بن أرقم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر: كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي " ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما. (رواه الترمذي).  هاتان هما الروايتان، أما التخريج فهوكما يلي: الرواية الأولى: وقال - أي الترمذي: حديث حسن غريب. فقلت - أي الألباني: وإسناده ضعيف".
الرواية الثانية: وقال: حديث حسن غريب. قلت: وإسناده ضعيفا أيضاً، لكنه شاهد للذي قبله ".
هذا ما قرأته، ونقلته بنصه، والضعيف الذي يشهد للضعيف لا يرفعه لمرتبة الصحيح، بل قد لا يزيده إلا ضعفاً، فمن أين جاء تصحيح الشيخ إذاً؟ لا أدرى، ولا أحل أن أعقب بشيء يبنى على الظن[233].
وإن شئت تفصيل أكثر في الرد على تصحيح العلامة الألباني رحمه الله للحديث فراجع موقعنا.
     فإذا عرفت هذا، من أنه لم يسلم طريق لهذا الحديث من ضعف أو كلام فيه من مصادر الفريقين، فيكون الكلام في متن الحديث إن صح جدلاً. فنقول:
 
بيان من هم عترة النبي وأهل بيته صلى الله عليه وسلم
أما العترة فالأمر فيهم واسع، فعترة الرجل في اللغة هم نسله كولده وولد ولده، أي: الذكور من الأولاد، وهذا إشكال قد يخرج عليًا من كونه من العترة.
وتوسع البعض، فقال: إن عترة الرجل هم أدنى قومه إليه في النسب، ورهطه، ورهط الرجل قومه وقبيلته.. إلى غير ذلك[234].
وعلى الأخير ندلل ببعض الروايات من طرق الإمامية :
فعن علي عليه السلام قال: يا رسول الله، إنك لتحب عقيلًا؟ قال: إي والله، إني لأحبه حبين: حبًا له وحبًا لحب أبي طالب له، وإن ولده لمقتول في محبة ولدك، فتدمع عليه عيون المؤمنين، وتصلي عليه الملائكة المقربون، ثم بكى رسول الله حتى جرت دموعه على صدره، ثم قال: إلى الله أشكو ما تلقى عترتي من بعدي[235].
وعن الحسين عليه السلام قال بعد أن جمع ولده وإخوته وأهل بيته ونظر إليهم فبكى ساعة: اللهم إنا عترة نبيك[236].
وعن الباقر عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أما والله إن في أهل بيتي من عترتي لهداة مهتدين[237].
وعن الصادق: نحن ولاة أمر الله، وورثة وصي الله، وعترة نبي الله[238].
وعن الباقر في قولـه عزوجل: (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) [إبراهيم:37]: نحن بقية تلك العترة[239].
وعن زيد بن علي بن الحسين رضي الله عنه أنه قال: أنا من العترة[240].
وكذا قال أبناء مسلم بن عقيل رضي الله عنه[241].
     نعم، قد يسأل سائل فيقول: إنه صلى الله عليه وآله وسلم قد أمر بالتمسك بالعترة وهو لفظ عام؛ ولكنه خص التمسك بالأهل من دون سائر العترة بقولـه: وعترتي أهل بيتي، فوجه الحكم إلى من استحق هذين الاسمين.
     إذن يكون الكلام في بيان معنى الأهل.
لا شك أن هناك خلافًا بين العلماء في تعيين أهل البيت:
فمن قائل: إنهم أمته.
وقائل: إنهم المتقون من أمته.
وقائل: إنهم زوجاته رضي الله عنهن.
وقائل: إنهم أقاربه صلى الله عليه وآله وسلم ممن تحرم عليهم الصدقة.
وقائل: إنهم علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم،.. وقيل غير ذلك.
وهذا الأخير -أي: أنهم الأربعة (أصحاب الكساء)- من أغرب الأقوال، فلمجرد أن وضع النبي صلى الله عليه وآله وسلم كساءه عليهم، وقال: إنهم أهل بيتي، أخرج القوم كل من سواهم عن كونهم من أهل بيته صلى الله عليه وآله وسلم، وحملوا جميع النصوص الواردة في أهل بيته على هؤلاء.
ولبيان فساد هذا القول وبيان أنه أعم من هذا الحصر الذي قال به الإمامية نقول: إن الروايات من طرقهم – أي الشيعة - أكثر من أن تحصى في بيان أن أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم أعم مما يدعيه القوم أنفسهم.
ومن أمثلة ذلك ما جاء في حديث الكساء نفسه والذي بسببه حصَر الشيعة أهل البيت في هؤلاء الأربعة، فقد ورد في بعض روايات الباب: أن أم سلمة رضي الله عنها راوية الحديث كانت ممن جللهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالكساء مع البقية، حيث قالت للرسول صلى الله عليه وآله وسلم: ألست من أهلك؟ قال: بلى، قالت: فأدخلني في الكساء[242].
وفي رواية: أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: اللهم إليك أنا وأهل بيتي لا إلى النار، فقلت: يا رسول الله، وأنا معكم؟ فقال: وأنت[243].
والطريف أن القوم وضعوا رواية في موضوعنا هذا قد تفيدنا ولا تخدمهم، حيث زعموا أن الباقر قال في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أوصيكم بكتاب الله وأهل بيتي. لوسكت رسول الله ولم يبين أهلها لادعاها آل عباس، وآل عقيل، وآل فلان، وآل فلان، ولكن أنزل في كتابه: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) فأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بيد علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم تحت الكساء.. وذكر القصة[244].
فهم يقرون هنا بأن حديث الثقلين إنما كان قبل نزول آية التطهير التي بيَّن فيها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم -بزعمهم- من هم أهل البيت، وعلى هذا فمن هم الذين أوصى أصحابه بالتمسك بهم مع القرآن كما في حديث الثقلين، وذلك في الفترة الفاصلة بين حديث الثقلين هذا، وبين نزول آيه التطهير كذلك؟ فتأمل!
وهذا علي لما احتج على أبي بكر رضي الله عنه -بزعم القوم- فقال له: أنشدك بالله ألي ولأهلي وولدي آية التطهير من الرجس أم لك ولأهل بيتك[245]؟.
فإننا نعلم بالضرورة أنه يعني بقولـه: [ولأهلي] فاطمة رضي الله عنها ، أي: أن الزوجة من أهل بيت الرجل. والشواهد في دخول الزوجات في أهل بيت الرجل كثيرة، ومن الآيات في ذلك، قول الملائكة لسارة زوجة إبراهيم على نبينا وعليه أفضل الصلاة والتسليم: (قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ) (هود : 73 ) [هود:73] .
والعجيب أن مفسري القوم عند ذكرهم لهذه الآية يمرون عليها مرور الكرام؛ خشية الخوض في بيان معنى الأهل في الآية؛ لوضوحه البين رغم إسهابهم في بيان المقصود بالأهل في آية التطهير. ومن خاض فيه اضطرب، كقول صاحب مجمع البيان: ويعني بأهل البيت بيت إبراهيم علية السلام، وإنما جعلت سارة من أهل بيته لأنها كانت ابنة عمه، ولا دلالة في الآية على أن زوجة الرجل من أهل بيته على ما قاله الجبائي[246].
ولاشك أن القارئ لا يخفى عليه ما يرمي إليه الطبرسي من وراء هذا، وما الذي اضطره إلى تبني هذا القول الذي لم ينقله مفسرو القوم الذين جاءوا بعده لفساده البين، ولكن حتى على فرض اعتبار صحة هذا القوله، فهل يُدْخِل القوم العمّ أوأولادَه في أهل بيت الرجل؟!
 
وكذلك ذكرنا قول الله تعالى في قصة موسى عليه السلام: (فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنْ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ) [القصص:29].
وقال تعالى: (وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى) [طه:9-10].
وقال تعالى: (إِذْ قَالَ مُوسَى لأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ) [النمل:7].
والمخاطب هنا -أيضاً- زوجة موسى عليه السلام، ولعله يأتينا طبرسي آخر ليقول: إن شعيب عليه السلام كان عمه!
وقال تعالى: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً) [مريم:54-55].
فمن أهله الذين كان يأمرهم بالصلاة؟
وهذا كقولـه تعالى مخاطباً النبي صلى الله عليه وسلم: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا) [طه:132].
ولا شك في دخول زوجاته -أو خديجة رضي الله عنها على أقل تقدير- في الأهل، باعتبار أن السورة مكية، والأمير إنما تزوج فاطمة وأنجب السبطين رضي الله عنهما بعد الهجرة.
وقال تعالى: (وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَّ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ) [العنكبوت:33].
وقال تعالى: (قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنْ اللَّيْلِ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمْ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) [هود:81]. والمستثنى من جنس المستثنى منه.
وقال تعالى: (فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنْ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ) [الحجر:65].
وقال تعالى: (رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ * فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ) [الشعراء:169-170].
وقال تعالى: (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ) [الأعراف:83].
وقال تعالى: (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنْ الْغَابِرِينَ) [النمل:57].
وقال تعالى: (إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ) [الصافات:124-125].
وهذه الآيات صريحة ولا تحتاج إلى دليل في كون الزوجة من أهل الرجل، لا أقل من أن قولـه تعالى: (إِلاَّ امْرَأَتَكَ) [هود:81]، أو: (إِلاَّ امْرَأَتَهُ) [النمل:57]، دليل على ذلك، فالمستثنى من جنس المستثنى منه.
وقال تعالى: (وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءاً إِلاَّ أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [يوسف:25].
فالمخاطب هنا عزيز مصر، وقولها: ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً؛ أي: زوجتك، وهذا بين.
وقال تعالى: (وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ * وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ) [الصافات:75-76].
ولم يقل أحد: إن زوجة نوح لم تكن من الناجين، لأنها ليست من أهله عليه السلام.
والشواهد على ذلك كثيرة، وكلها تقتضي دخول زوجات الرجل في آله.
قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) [آل عمران:33].
وقال تعالى: (إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ) [الحجر:59].
وقال تعالى: (فَلَمَّا جَاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ) [الحجر:61].
وقال تعالى: (فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) [النمل:56].
وقال تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلاَّ آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ) [القمر:34].
فهذه الآيات والشواهد صريحة في دخول الزوجات في الآل. وكذا الشواهد من السنة وهي كثيرة، منها: قوله صلى الله عليه وآله وسلم في قصة الإفك لما نزلت الآيات في براءة عائشة رضي الله عنها: الحمد لله الذي صرف عنا السوء أهل البيت[247].
وفي رواية: يصرف عنا الرجس أهل البيت[248]. ولا يحتاج الأمر إلى تعليق.
وعن علي بن أبي طالب  عليه السلام  قال : لما جاء نعي جعفر بن أبي طالب عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله لأهله ، وابتدأ بعائشة : اصنعوا طعاما ، واحملوه إليهم ، ما كانوا في شغلهم ذلك[249] .
وفي مرض موته صلى الله عليه وآله وسلم لما سمع البكاء قال: من هؤلاء؟ قالوا: الأنصار، فقال: من هنا من أهل بيتي؟ قالوا: علي والعباس، فدعاهما وخرج متوكئًا عليهما.. الرواية[250].
وعن سلمان الفارسي قال: كنت جالسًا عند النبي في المسجد، إذ دخل العباس بن عبد المطلب فسلم، فرد النبي ورحب به، فقال: يا رسول الله، بم فضل علينا أهل البيت علي بن أبي طالب والمعادن واحدة؟ فقال النبي: إذن أخبرك يا عم.. الرواية[251].
وعن الباقر عليه السلام قال: لما أمر العباس وغيره بسد الأبواب وأذن لعلي بترك بابه، جاء العباس وغيره من آل محمد، فقالوا: يا رسول الله، ما بال علي يدخل ويخرج؟ فقال رسول الله: ذلك إلى الله، فسلموا له حكمه[252].
فمن يقصد بقولـه: وجاء العباس وغيره من آل محمد؟!.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة: زوجتك خير أهل بيتي، أقدمهم سلمًا، وأعظمهم حلمًا، وأكبرهم علمًا[253].
وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا معشر الأنصار، يا معشر بني هاشم، يا معشر بني عبدالمطلب، أنا محمد أنا رسول الله، ألا وإني خلقت من طينة مرحومة في أربعة من أهل بيتي: أنا وعلي وحمزة وجعفر[254].
وقال صلى الله عليه وآله وسلم: إن إلهي اختارني في ثلاثة من أهل بيتي، وأنا سيد الثلاثة وأتقاهم لله ولا فخر، اختارني وعليًا وجعفرًا ابني أبي طالب، وحمزة بن عبدالمطلب[255].
وقال صلى الله عليه وآله وسلم : في مرض موته لفاطمة رضي الله عنها بعد أن سألته أي أهل البيت أفضل؟ قال: علي بعدي أفضل أمتي، وحمزة وجعفر أفضل أهل بيتي بعد علي وبعدك، وبعد ابنَيَّ وسبطَيَّ[256].
وفي غزوة بدر لما استشهد شيبة بن عبد المطلب قال صلى الله عليه وآله وسلم فيه: بأنه أول شهيد من أهل بيتي[257].
وإن شئت أعم من هذه الروايات فإليكها:
قال صلى الله عليه وآله وسلم: يا بني عبدالمطلب، إني سألت الله لكم أن يعلم جاهلكم، وأن يثبت قائمكم، وأن يهدي ضالكم، وأن يجعلكم نجداء جوداء رحماء، ولو أن رجلًا صلى وصف قدميه بين الركن والمقام ولقي الله ببغضكم أهل البيت دخل النار[258].
وقال صلى الله عليه وآله وسلم: فوالذي نفسي بيده، لوأن رجلًا صفن بين الركن والمقام صائمًا وراكعًا وساجدًا، ثم لقي الله عز وجل غير محب لأهل بيتي لم ينفعه ذلك، قالوا: ومن أهل بيتك يا رسول الله؟ أو أي أهل بيتك هؤلاء؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: من أجاب منهم دعوتي، واستقبل قبلتي، ومن خلقه الله مني ومن لحمي ودمي[259].
فكم من أهل بيته استجاب لدعوته؟
ولما سئل صلى الله عليه وآله وسلم عمن يغسله، ويكفنه، ويدخله القبر؟ قال: رجال أهل بيتي، الأدنى فالأدنى[260].
وقال صلى الله عليه وآله وسلم لعلي: يا علي، كن أنت وابنتي فاطمة والحسن والحسين، وكبروا خمسًا وسبعين، ثم من جاء من أهل بيتي يصلون علي فوجًا فوجًا... الحديث[261].
وقال صلى الله عليه وآله وسلم لعلي في مرض موته: يا أخي، تقبل وصيتي، وتنجز عني ديني، وتقوم بأمر أهلي من بعدي... الحديث[262].
ومثلها روايات الخليفة في الأهل، فهل يرى القوم أنه مضيع لفاطمة والسبطين رضي الله عنهم حتى يأمره صلى الله عليه وآله وسلم أو يأمر غيره بالقيام بأمرهم بعده؟!
وهذا الحسن في كتاب الصلح إلى معاوية، قال: وعلى معاوية بن أبي سفيان بذلك عهد الله وميثاقه، وما أخذ الله على أحد من خلقه بالوفاء، وبما أعطى الله من نفسه، وعلى أن لا يبغي للحسن بن علي ولا لأخيه الحسين ولا لأحد من أهل بيت رسول الله غائلة سرًا ولا جهرًا، ولا يتخيف أحدًا منهم في أفق من الآفاق[263].
ونحن نعلم أنه عندما قال هذا لمعاوية كان أبوه الأمير وأمه الزهراء رضي اله عنهما قد ماتا، وهوقد ذكر بقية أهل الكساء، وهم نفسه وأخوه الحسين رضي الله عنهما ، فمن يقصد بقولـه: ولا لأحد من أهل بيت رسول الله؟!.
وعن الصادق قال: ليس منا أحد إلا وله عدو من أهل بيته[264].
فمن يا ترى مِنْ أهل الكساء كان عدواً لأهل الكساء؟!
وقال محمد بن الحنفية رحمه الله في قولـه تعالى: (ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ) [الشورى:23]، قال: نحن من أهل البيت وقرابته[265].
وعلى أي حال، فالمسألة فيها طول، والروايات القليلة التي أوردناها كلها تدل دلالة واضحة على فساد الحصر المذكور عند الإمامية، وقد بينا في مواطن أخرى أن خروج باقي الأئمة مستلزم بذات الاعتبار.
ونزيد هنا أن بعض الروايات ذهبت إلى أبعد من هذا ولو على سبيل التشريف كما في بعضها:
فعن الديلمي قال: قلت لأبي عبدالله: جعلت فداك من الآل ؟ قال : ذريته محمد صلى الله عليه وآله . قال : فقلت : ومن الأهل ؟ قال : الأئمة عليهم السلام . فقلت : قوله عز وجل : " أدخلوا آل فرعون أشد العذاب" قال : والله ما عنى إلا ابنته[266].
وعن الباقر قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصنع بمن مات من بني هاشم خاصة شيئًا لا يصنعه بأحد من المسلمين، كان إذا صلى على الهاشمي ونضح قبره بالماء وضع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كفه على القبر حتى ترى أصابعه في الطين، فكان الغريب يقدم أوالمسافر من أهل المدينة فيرى القبر الجديد عليه أثر كف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فيقول: من مات من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟[267].
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في سلمان الفارسي: سلمان منا أهل البيت[268].
ولأبي ذر الغفاري: يا أبا ذر، إنك منا أهل البيت[269].
وللمقداد: المقداد منا أهل البيت[270].
وقال علي في الزبير: ما زال الزبير رجلًا منا أهل البيت[271].
وقال في الراهب الذي لقيه في طريقه إلى صفين وأسلم واستشهد معه في المعركة: هذا منا أهل البيت[272].
وكذا قول الصادق لأكثر من واحد من أصحابه: إنه منا أهل البيت[273].
وعن حذيفة بن اليمان قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى زيد بن حارثة، فقال: المقتول في الله، والمصلوب في أمتي، والمظلوم من أهل بيتي سمي هذا، وأشار بيده إلى زيد بن حارثة، فقال: ادن مني يا زيد، زادك اسمك عندي حبًا، فأنت سمي الحبيب من أهل بيتي[274].
حتى جبرئيل عليه السلام، ففي بعض روايات الكساء أنه دخل فيه فَتضاعفَ حُسنه وبهاؤه، ولما سألته الملائكة عن ذلك؟ قال: كيف لا أكون كذلك وقد شرفت بأن جعلت من آل محمد وأهل بيته؟[275].
وهذا الباقر يقول لسعد بن عبد الملك وهو من بني أمية: أنت أموي منا أهل البيت[276].
ويروي القوم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لعائشة رضي الله عنها: يا عائشة، إنك لتقاتلين عليًا، ويصحبك ويدعوك إلى هذا نفر من أهل بيتي وأصحابي[277].
فمن من أصحاب الكساء كان معها رضي الله عنها؟ وإن قالوا : المقصود هنا هو : الزبير بن العوام. قلنا : تحقق المقصود ايضاً،
     وسئل الخوئي: من هم الاهل؟ وهل تعتبر الزوجة منهم؟ فاجاب : نعم الزوجة من الاهل[278].
ولا نمل القارئ بإيراد كل ما ورد في الباب من روايات وأقوال، فهي كثيرة جدًا، وهي واضحة الدلالة في بيان المقصود، وأن مفهوم أهل البيت أعم بكثير مما يراه القوم.
 
موقف الشيعة من الثقلين
ثم إن الإمامية يقرون بأن القرآن لم يرفع الخلاف بين المسلمين؛ بل نرى القرآن سببًا في اضطراب كثير من عقائدهم لما فيه من تعارض معها، حتى أفضى بهم الأمر إلى القول بتعرضه للتحريف كما ذكرنا في غير هذا الموضع، وأن القرآن كما أنزل إنما هو عند صاحب الزمان الذي اختفى به وسيأتي به عند خروجه، لتجد نفسك مطالبًا بالتمسك بثقلين: أحدهما: محرف، والآخر: غائب، ولا يعدون ذلك من الضلال.
أضف إلى ذلك إختلاف أهل البيت مع بعضهم البعض، وكذا اختلاف أجوبتهم في المسألة الواحدة، بل واختلاف الإمام نفسه في المسألة[279].
واضطراب القوم في تأويل ذلك، والذي كان من ثمراته اختلاف المراجع في العصر الواحد، حتى إنك لا تكاد تجد عند القوم خبرًا إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، حتى أدى ذلك إلى رجوع كثير من الشيعة عن مذهبهم، كما ذكر هذا شيخ الطائفة الطوسي[280].
إلى آخر ما تحمله مصنفاتهم من عقائد ما أنزل الله بها من سلطان، وكلها منسوبة إلى أهل البيت رضي الله عنهم وأرضاهم.
 
الكلام في أول من درس أسانيد الروايات عند الشيعة
ولا يملك أحد منهم أن يرد هذه الأحاديث أويضعف أسانيدها ومن يجرؤ على فعل ذلك يتعرض لهجوم عنيف من طائفته، مهما كانت منزلته عظيمة عندهم، كشأن العلامة الحلي الذي يعد من أوائل من تعرض لأسانيد روايات الشيعة بالدراسة والتخريج، وكان من نتائج ذلك أن سقط ثلثا روايات أمهات كتبهم كالكافي للكليني مثلًا، والذي يبلغ عدد رواياته حوالي [16199]، فلم يصح منها باعتبار مقاييس القوم المتواضعة سوى [5072][281].
وقس على ذلك بقية مصادرهم.
وقد تعرض الحلي لهجوم عنيف من طائفته بسبب ما قام به، حتى قالوا فيه: هدم الدين مرتين: إحداهما: يوم السقيفة، وثانيهما: يوم ولد العلامة[282].
ولا شك أن ما قالوه في الحلي صحيح باعتبار أن ما قام به يعد هدمًا لدين الإمامية، وكذا استخدامهم لكلمة (دين) فتأمل!
 
اعتراف بعض علماء الشيعة بضياع أكثر أحكام مذهب أهل البيت بسبب التقية
يقول الشهيد الأول: فتاوى أهل البيت عليهم السلام مشحونة بالتقية، وهو أعظم أسباب اختلاف الأحاديث[283].
ويقول يوسف البحراني: ان الكثير من أخبار الشيعة وردت على جهة التقية التي هي على خلاف الحكم الشرعي واقعا[284].
وقال في موضع آخر: فلم يعلم من أحكام الدين على اليقين إلا القليل، لامتزاج أخباره بأخبار التقية، كما اعترف بذلك ثقة الإسلام وعلم الأعلام محمد بن يعقوب الكليني نور الله مرقده في جامعه الكافي، حتى إنه -قدس سره- تخطى العمل بالترجيحات المروية عند تعارض الأخبار، والتجأ إلى مجرد الرد والتسليم للأئمة الأبرار[285].
ويقول: إن جل الاختلاف الواقع في أخبارنا -بل كله- عند التأمل والتحقيق إنما نشأ من التقية، ومن هنا دخلت الشبهة على جمهور متأخري أصحابنا رضوان الله عليهم، فظنوا أن هذا الاختلاف إنما نشأ من دس أخبار الكذب في أخبارنا، فوضعوا هذا الاصطلاح ليميزوا به صحيحها عن سقيمها وغثها من سمينها[286].
ويقول السبحاني: عندما نطالع كتابي: الوسائل، والمستدرك مثلاً؛ نرى أنه ما من باب من أبواب الفقه إلا وفيه اختلاف في رواياته، وهذا مما أدى إلى رجوع بعض ممن استبصروا عن مذهب الإمامية[287].
ويقولون: إن جملة من الأخبار التي صدرت تقية عن أهل البيت عليهم السلام لم يصل إلينا إعلام منهم عليهم السلام بأنها كانت كذلك، وإن كان المقطوع به أنهم أعلموا المقربين إليهم بواقع الحال، لكنه لم يصل هذا الإعلام إلينا[288].
وقبله صنف الحلي كتاباً في الاختلاف قال في مقدمته: أما بعد: فإني لما وقفت على كتب أصحابنا المتقدمين رضوان الله عليهم ومقالات علمائنا السابقين في علم الفقه وجدت بينهم خلافاً في مسائل كثيرة متعددة، ومطالب عظيمة متبددة، فأحببت إيراد تلك المسائل في دستور يحتوي على ما وصل إلينا من اختلافهم في الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية دون ما اتفقوا عليه؛ إذ جعلنا ذلك موكولاً إلى كتابنا الكبير المسمى بـ«منتهى المطلب في تحقيق المذهب»، فإنه جمع بين مسائل الخلاف والوفاق[289].
والكتاب دورة فقهية استدلالية من الطهارة إلى الديات، ومن مزاياه: أنه حفظ آثار علماء الشيعة السابقين أمثال: ابن الجنيد، وابن أبي عقيل، والصدوق الأول وغيرهم، ولولاه لاندثرت آثارهم، وقد شرع في تأليفه قبل سنة (699هـ)، وانتهى منه في الخامس عشر من ذي القعدة في ثمان وسبعمائة، أي: قبل وفاته بثمان عشرة سنة. ومن فوائد هذا الكتاب: العلم بالمسائل الخلافية وتميزها عن المجمع عليها، فربما يدعى الإجماع في مسألة ولها مخالف أومخالفان، يعلم من الرجوع إلى ذلك الكتاب[290].
والقول قديم في هذه المسألة عند الشيعة، فهذا الفيض الكاشاني يقول: تراهم يختلفون في المسألة الواحدة إلى عشرين قولاً، أوثلاثين قولاً، أوأزيد، بل لوشئت أقول: لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها أوفي بعض متعلقاتها[291].
ويقول الشاخوري: لو نظرنا إلى فتاوى علمائنا المعاصرين فسوف نجد أنهم كلهم خارجون عن دائرة المذهب الشيعي، وخذ مثالاً على ذلك، فالمقارنة بين كتاب الشيخ الصدوق (الهداية) أوالشيخ المفيد في الفقه (المقنعة) وكتاب (منهاج الصالحين) للسيد الخوئي، حيث ستجد أن هناك عشرات المسائل التي خالف فيها السيد الخوئي مشهور القدامى، ولوأن الشيخ الصدوق قد قدر له مطالعة كتاب المسائل المنتخبة للسيد الخوئي لأصيب بالدهشة... إلى أن قال: ولوأردنا أن نستوعب ما خالف فيه السيد الخوئي المشهور أوالإجماع لبلغ بنا الرقم إلى مائتين أوثلاثمائة فتوى، وهكذا حال الخميني والحكيم وغيرهما من المراجع.
وسوف يصدر لنا قريباً كتاب خاص عددنا فيه لأبرز مراجع الشيعة من الشيخ الصدوق، والمفيد، مروراً بالعلامة الحلي، وانتهاء بالسيد الخوئي، والسيد السيستاني وغيرهم العشرات من الفتاوى الشاذة لكل واحد منهم.
وقال: إن مخالفة المشهور كثيرة جداً، خاصة بعدما شاعت عادة تغليف الفتاوى بالاحتياطات الوجوبية[292] .
بل إن هذه المسألة كانت سبباً في خروج الكثير من التشيع كما نقلنا آنفا عن جعفر السبحاني.
وهذا آخر يقول: إن دأب شيخ الطائفة في التهذيبين الجمع بين الأحاديث المختلفة مهما أمكن، لدفع شبهة كثرة التعارض في أحاديث أهل البيت التي أدت بأحد الأشراف إلى الخروج من المذهب كما صرح بذلك في مقدمة الكتابين[293].
وقول شيخ الطائفة الطوسي المذكور هو ماذكره في تهذيبه وأوردناه سابقاً، حيث قال: إن أحاديث أصحابنا فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا... إلى أن قال: إن بسبب ذلك رجع جماعة عن اعتقاد الحق، ومنهم أبوالحسين الهاروني العلوي، حيث كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة، فرجع عنها لما التبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره[294].
وقال: ومن قال عند ذلك: إني متى عدمت شيئاً من القرائن حكمت بما كان يقتضيه العقل. يلزمه أن يترك أكثر الأخبار وأكثر الأحكام، ولا يحكم فيها بشيء ورد الشرع به، وهذا حد يرغب أهل العلم عنه، ومن صار إليه لا يحسن مكالمته؛ لأنه يكون معولاً على ما يعلم ضرورة من الشرع خلافه، ومما يدل -أيضاً- على جواز العمل بهذه الأخبار التي أشرنا إليها: ما ظهر بين الفرقة المحقة من الاختلاف الصادر عن العمل بها؛ فإني وجدتها مختلفة المذاهب في الأحكام، يفتي أحدهم بما لا يفتي به صاحبه في جميع أبواب الفقه من الطهارة إلى أبواب الديات من العبادات، والأحكام، والمعاملات، والفرائض، وغير ذلك، مثل اختلافهم في العدد والرؤية في الصوم، واختلافهم في أن التلفظ بثلاث تطليقات هل يقع واحدة أم لا، ومثل اختلافهم في باب الطهارة وفي مقدار الماء الذي لا ينجسه شيء، ونحواختلافهم في حد الكر، ونحواختلافهم في استئناف الماء الجديد لمسح الرأس والرجلين، واختلافهم في اعتبار أقصى مدة النفاس، واختلافهم في عدد فصول الأذان والإقامة وغير ذلك في سائر أبواب الفقه، حتى إن باباً منه لا يسلم إلا (وقد) وجدت العلماء من الطائفة مختلفة في مسائل منه أومسألة متفاوتة الفتاوى، وقد ذكرت ما ورد عنهم عليهم السلام من الأحاديث المختلفة التي تختص الفقه في كتابي المعروف ب‍ (الاستبصار) وفي كتاب (تهذيب الأحكام) ما يزيد على خمسة آلاف حديث، وذكرت في أكثرها اختلاف الطائفة في العمل بها، وذلك أشهر من أن يخفى، حتى إنك لوتأملت اختلافهم في هذه الأحكام وجدته يزيد على اختلاف أبي حنيفة والشافعي ومالك، ووجدتهم مع هذا الاختلاف العظيم لم يقطع أحد منهم موالاة صاحبه، ولم ينته إلى تضليله وتفسيقه والبراءة من مخالفه، فلولا أن العمل بهذه الأخبار كان جائزاً لما جاز ذلك، وكان يكون من عمل بخبر عنده أنه صحيح يكون مخالفه مخطئاً مرتكباً للقبيح يستحق التفسيق بذلك، وفي تركهم ذلك والعدول عنه دليل على جواز العمل بما عملوا به من الأخبار، فان تجاسر متجاسر إلى أن يقول: كل مسألة مما اختلفوا فيه عليه دليل قاطع، ومن خالفه مخطئ فاسق يلزمه أن يفسق الطائفة بأجمعها، ويضلل الشيوخ المتقدمين كلهم، فإنه لا يمكن أن يدعى على أحد موافقته في جميع أحكام الشرع[295].
والأمر كما قال شيخ الطائفة وغيره، ولا بد؛ لقوله تعالى: {وَلَو كَانَ مِن عِندِ غَيرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱختِلَٰفا كَثِيرا 82} [النساء: 82].
وعن الصادق رحمه الله قال: إن مما أعان الله به على الكذابين: النسيان[296].
فإنك لا تجد عند القوم مسألة لا تسلم من الاضطراب، ومن راجع مسائل القوم في جميع الأبواب فإنه لا بد من أن يجد قولان أو أكثر في المسألة الواحدة، وكلها منسوبة إلى الأئمة، بل وإلى الإمام نفسه .
والمعلوم عند القوم أن الأخبار التي خرجت على طريق التقية لموافقتها لمذهب العامة لا يجب العمل بها[297].
ولذا لا بد من الاجتهاد في معرفة الأحكام التي صدرت عن الأئمة دون تقية حتى يعمل بها، ودون ذلك خرط القتاد لمن تدبر، وقد اعترف القوم بذلك كما ورد عن المفيد أنه قال: إن أحاديث الأحكام الواردة تقية لا يمكن أن ترد بطرق معروفة[298].
فواحد يرجح هذا القول ويسقط الآخر، وآخر يرجح قول آخر ويسقط غيره، وآخر يرجح غيرهما ويسقط ما سواه، وكل هذا بحجة التقية.
 ومثال ذلك: نجاسة الخمر، فمن قال بنجاسته -كشيخ الطائفة- حمل روايات الطهارة على التقية، ومن أفتى بالطهارة -كالصدوق ووالده والخوانساري والمحقق الأردبيلي وغيرهم- حملوا روايات النجاسة على التقية، وهكذا..
بل إن الواحد منهم يختار قولاً في كتاب له ويخالفه في كتاب آخر، وقد أدت هذه الحقيقة بدورها إلى بروز ظاهرة المرجعية عند الشيعة وما صاحبها من سلبيات ومساوئ إلى يومنا هذا ليس هذا الكتاب محل بيانها.
هذا فضلاً عن القول بعدم وصول الكثير من فقه أهل البيت رحمهم الله بذات العذر -أي: التقية- كما قال الفيض الكاشاني: ولعله مما برز وظهر لم يصل إلينا الأكثر؛ لأن رواته كانوا في محنة من التقية وشدة[299].
ومن الطرائف أن مسألة التقية هذه تطبق حتى على الشيعة أنفسهم. ومن هذه التطبيقات مثلاً مسألة طهارة الكتابي عند الشيعة، حيث ذهب أكثر فقهائهم إلى نجاسة أهل الكتاب وحرموا طعامهم وشرابهم حتى الخبز والماء الذي باشروه، وفسروا الطعام بالحبوب في قوله تعالى: {وَطَعَامُ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلكِتَٰبَ حِللَّكُم} [المائدة: 5]. إلا أن الكثير من المراجع المعاصرين يرون طهارة الكتابي، ولكن تقيتهم من العوام تمنعهم من الإفتاء.
يقول مغنية في ذلك: إن كثيراً من المراجع الكبار على القول بطهارته، منهم السيد الحكيم والسيد الخوئي الذي أسر برأيه لمن يثق به.
وقال في موضع آخر بأنه عاصر ثلاثة من المراجع: الشيخ محمد رضا آل ياسين في النجف، والسيد صدر الدين الصدر في قم، والسيد محسن الأمين في لبنان، وقد أفتوا جميعهم بطهارة الكتابي، وأسروا بذلك إلى من يثقون به، ولم يعلنوا ذلك خوفاً من المهوشين، وإن الكثير من الفقهاء يقولون بالطهارة، ولكنهم يخشون أهل الجهل، والله أحق أن يخشوه.
ومثل ذلك: القول في مراسم العزاء في عاشوراء وما يصاحبه من ضرب بالسلاسل حتى تسيل الدماء، يقول مغنية: ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران من لبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في اليوم العاشر من محرم عادة مشينة، بدعة في الدين والمذهب، وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون أن يأذن بها إمام أوعالم كبير كما هوالشأن في كل دين ومذهب، ولم يجرؤ على مجابهتها أحد في أيامنا إلا قليل من العلماء، وفي طليعتهم المرحوم السيد محسن الأمين العاملي الذي ألّف رسالة خاصة في تحريم هذه العادة وبدعتها، وأسمى الرسالة (التنزيه لأعمال الشيعة)، والذي أعتقده أنها ستزول بمر الأيام[300].
ويقول عالم شيعي آخر في هذا المقام: وهناك معاناة أخرى يعانيها الشيعة إثر تبعيتهم لأولئك الفقهاء الذين سكتوا عن الحق، إنها المعاناة التي يعانيها الآلاف من الشيعة في يوم عاشوراء من ضرب السيوف على الرؤوس، وضرب الأكتاف بالسلاسل، إن هذا العمل -بغض النظر عن المعاناة الجسدية- إنما هوتشويه لصورة الشيعة في العالم، وفي الوقت نفسه إضرار بالنفس ومناقض لكرامة الإنسان[301].
ويضيف شيعي آخر: والحق يقال، إن ما يفعله الشيعة من تلك الأعمال ليست هي من الدين في شيء، ولو اجتهد المجتهدون وأفتى بذلك المفتون ليجعلوا فيها أجراً كبيراً وثواباً عظيماً، فإنني لم أقتنع بتلك المناظر المنفرة التي تشمئز منها النفوس وينفر منها العقل السليم، وذلك عندما يعري الرجل جسمه ويأخذ بيده حديداً ويضرب نفسه في حركات جنونية صائحاً بأعلى صوته: حسين، حسين، حسين، حسين. والغريب في الأمر والذي يبعث على الشك: أنك ترى هؤلاء الذين خرجوا عن أطوارهم وظننت بأن الحزن أخذ منهم كل مأخذ، تراهم بعد لحظات وجيزة من انتهاء العزاء يضحكون ويأكلون الحلوى ويشربون ويتفكهون وينتهي كل شيء بمجرد انتهاء الموكب. والأغرب من ذلك: أن معظم هؤلاء غير ملتزمين بالدين، ولذلك سمحت لنفسي بانتقادهم مباشرة عدة مرات، وقلت لهم بأن ما يفعلونه هوفلكلور شعبي وتقليد أعمى.. إلخ.
ثم ذكر أن محمد باقر الصدر الذي أفاده بأن ما يراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هومن فعل عوام الناس وجهالهم، ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء، وقال: وقد حضرت بنفسي في مناسبات عديدة مختلفة وفي بلدان عديدة موكب عاشوراء، ولم أر أحداً من العلماء يفعل ذلك أبداً[302].
وقال في قضية أخرى -وهي التدخين في المساجد والمآتم عند الشيعة-: وإنني أستغرب من المراجع عند الشيعة الذين يحرمون اللعب بالشطرنج ولا يحرمون التدخين، وشتان بين ضرر كل منهما، وإنني كثيراً ما كنت ناقماً على هذا الوضع، وكثيراً ما أثرت هذه المسائل مع بعض العلماء فلم أجد من عنده الجرأة الكافية لمنعه وتحريمه، وأذكر أن الشهيد الصدر لم يكن يدخن أبداً، وقد سألته عن التدخين فقال: أنا لا أدخن وأنصح كل مسلم ألا يدخن، ولكني لم أسمع منه التحريم صراحةً، ويقال: إن بعض المراجع حرمه على المبتدئين وكرهه للمدخنين، وبعضهم يحرمه ولكن لا يجرؤ على التصريح بذلك خوفاً أن يتهم بأنه يعمل بالقياس، وعلى المراجع أن يقولوا فيه قولاً صريحاً ولا يخشون في الله لومة لائم، وعليهم أن يحرموه ولواجتهاداً منهم، أما أن يسكت العلماء والمراجع لأن الناس لا يقبلون ذلك فهذه مشكلة، أوأنهم يخافون من ردة فعل المدخنين فلا يقولون بكراهته وقد سمعت بعضهم يجهد لإقناعي بأن فيه فوائد كثيرة، وهذا أمر خطير له أبعاده، وقد شجع شبان المسلمين الذين يعرفونه على مداومة التدخين[303].
وكتب ضد الشيخ الخالصي نحو خمسة عشر كتاباً؛ لأنه أبدى ملاحظات على الطقوس المذهبية الشيعية، ومن بينها: المجالس الحسينية، ومواكب العزاء، فانفجرت العامة في وجه الخالصي، وأصدر بعض العلماء الشيعة فتاوى بتكفيره، وتعرض لحملة ضارية، وأثار بعض المتحاملين الشيعة الصبية والأطفال للخروج في مظاهرات سخرية ضده.
وهذا آية الله النائيني صاحب كتاب (تنبيه الأمة وتنزيه الملة) الذي أثبت فيه مشروعية الحركة الدستورية، حيث اضطر تحت تأثير العوام إلى جمع كل نسخ الرسالة من المكتبات وإتلافها، وكان يقوم بشراء نسخها من الأسواق مهما كانت قيمتها تجاوباً مع العوام.
وهذا السيد هبة الدين الشهرستاني في منتصف العقد الثاني من القرن الميلادي الحالي، أفتى بحرمة نقل الجنائز من الأماكن البعيدة إلى النجف الأشرف؛ لما يؤدي ذلك من أمراض على إثر تفسخ جثة الميت في الطريق، حيث إن وسائط النقل البدائية تتطلب زمناً طويلاً لإيصال الموتى إلى النجف، وخاصة بالنسبة للأماكن البعيدة، ومن الناحية الفقهية تعنون هذه الحالة بعنوان (هتك حرمة الميت)، وهذا أمر لا تجيزه الشريعة المقدسة، فقامت على إثر ذلك ضجة كبيرة تعرض أثناءها لمحاولة اغتيال فاشلة قام بها بعض العوام.
وهذا الشيخ عبد الكريم اليزدي مؤسس حوزة قم المقدسة يروي عنه آية الله المطهري في كتابه (الاجتهاد في الإسلام)، أنه طلب تدريس اللغات الأجنبية وبعض العلوم الحديثة كمقدمات في الحوزة؛ لكي يتمكن طلبتها من عرض الإسلام على الطبقات الحديثة وفي البلدان الأجنبية، ولكن ما إن انتشر الخبر حتى جاءت جماعات من الناس من طهران إلى قم قائلين: إنهم يدفعون الخمس لتدريس الفقه والأصول، فكيف تدرس به لغة الكفار؟! وإنهم سوف يفعلون كذا وكذا إذا نفذ هذا الاقتراح! فألغى الشيخ فكرته؛ لأن الموقف قد يؤدي إلى انهيار الحوزة الوليدة.
وهذا آية اللّه السيد البروجردي يروي عنه الشيخ المطهري -أيضاً- في كتابه السابق أنه ذكر في أثناء درسه الفقهي ذات يوم بمناسبة البحث في تقية الشيعي من الشيعي أنه -أي: السيد البروجردي- كان يظن أن عليه أن يستنبط الأحكام وعلى الناس العمل بها، لكنه وجد بعد ذلك أن الأمر معكوس، فالناس تريد منه دائماً أن يفتي بما يوافق رغباتهم.
ويروي الشيخ ناصر مكارم الشيرازي أن السيد البروجردي بعث إلى هيئات العزاء الحسيني توجيهاً يطلب منهم فيه ترك العادات المخلة وغير الصحيحة أثناء إقامة مراسم العزاء، فكان جوابهم: أننا نقلدك في أربعة وستين وثلاثمائة يوم من السنة، ولكننا في يوم عاشوراء لا نقلدك.
فهذه مجرد أمثلة، وهناك أمثلة أخرى في حياة الإمام الشهيد الصدر، والإمام الخميني على دور العوام السلبي في سير المرجعية.
يقول آية اللّه المطهري في كتابه السابق: إن الآفة التي أصابت مجتمعنا الديني بالشلل وأقعدته عن العمل هي الإصابة بالعوام، إن منظومتنا الدينية على إثر إصابتها بهذه الآفة لا تستطيع أن تكون طليعة فتتحرك أمام قافلة، وأن تهدي القافلة بالمعنى الصحيح للهداية، إنها مضطرة للتحرك وراء القافلة.
ويقول أيضاً: إن حكومة العوام هي منشأ رواج الرياء والمجاملة والتظاهر وكتمان الحقائق والاهتمام بالمظاهر وشيوع الألقاب والمقامات، والتطلع إلى المراكز العليا في مجتمعنا الديني مما لا نظير له في العالم.
ويقول أيضاً: إن حكومة العوام هي التي تدمي قلوب أحرارنا وطلاب الإصلاح فينا.
ومما لا شك فيه أن هذه الظاهرة أوجدت تذبذباً في حركة المصلحين، فنجد شخصية تقف إلى جانب الإصلاح في قضية إلى حد الزعامة، وفي الوقت نفسه تعارض الإصلاح في قضية أخرى إلى حد الزعامة أيضاً. فالشيخ محمد رضا المظفر الذي قاد حركة الإصلاح في مناهج الحوزة ومؤسساتها الدراسية حتى وصل إلى قضية الخطابة الحسينية، محاولاً برمجتها فأثيرت في وجهه ضجة عنيفة، كان قبل ذلك يصطف مع الخط المعارض لحركة السيد محسن العاملي بشأن إصلاح الشعائر الحسينية.
والشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء الذي تزعم دوراً إصلاحياً في الجانبين السياسي والاجتماعي سجل معارضته لحركة السيد العاملي، والشيخ النائيني الذي وقف إلى جانب الإصلاح السياسي بقوة ختم حياته بمعارضة هذه الحركة أيضاً.
إن حكومة العوام، وعدم التنسيق والتخطيط، وقوة الجناح المحافظ، وتضارب أدوار المصلحين، عوامل سلبية أضعفت حركة الإصلاح في حياة المرجعية، وجعلتها أقل بكثير مما ينبغي[304].
وسيطرة العوام شديدة على كل رؤساء المذاهب الإسلامية بشكل عام، وتجرأ السيد هبة الدين الشهرستاني وقال بقدر كبير من الصراحة في الأربعينات من القرن الماضي في مجلته (العلم) في مقالة بعنوان: (علماؤنا والتجاهر بالحق) جاء فيها ما نصه: (وأما في القرون الأخيرة فالسيطرة أضحت للرأي العام على رأي الإعلام، فصار العالم والفقيه يتكلم من خوفه بين الطلاب غير ما يتلطف به بين العوام، وبالعكس، ويختار في كتبه الاستدلالية غير ما يفتي به في الرسائل العملية، ويستعمل في بيان الفتوى فنوناً من السياسة والمجاملة خوفاً من هياج العوام، حتى إنه بلغنا عن فقيه سأله أحد السوقيين عن يهودي بكى على الحسين (ع) فوقعت دمعته على ثوبي، هل نجس الثوب أم لا؟ فأجاب المسكين خوفاً منه: إن جواب هذه المسألة عند الزهراء (ع). وسأل سوقي آخر فقيهاً عمَّن شج رأسه للحسين (ع)، فأجابه كذلك، إلى غير ذلك، لكن هذه الحالة تهدد الدين بانقراض معالمه، واضمحلال أصوله؛ لأن جهّال الأمم يميلون من قلة علمهم، ونقص استعدادهم، وضعف طبعهم إلى الخرافات وبدع الأقوال والمنكرات، فإذا سكت العلماء ولم يزجروهم أوساعدوهم على مشتهياتهم؛ غلبت زوائد الدين على أصوله، وبدعه على حقائقه، حتى يمسي ذلك الدين شريعة وثنية همجية تهزأ بها الأمم[305].
وأمثال هذه الحكايات كثيرة، ولكن أي خير يرتجى من علماء هذا مذهبهم، أومن مذهب هؤلاء علماؤه، لا يجرؤون على الإفتاء بطهارة الكتابي أو وقف الفلكورات الشعبية، أو منع التدخين في المآتم والمساجد وغيرها، ويبررون فعلهم هذا بالأخذ بالتقية، وهم الذين زعموا تمسكم بالكتاب والعترة ؟!
 
انقسام الشيعة بعدها إلى أصوليين وإخباريين
لقد انقسم القوم بعد ذلك إلى طائفتين: إخبارية وأصولية على ما نراهم اليوم.
والإخبارية: هم الذين لا يرون الأدلة الشرعية إلا الكتاب والحديث، وكل ما نقل عن الأئمة فهو حديث عندهم وهو حجة؛ لأنه نقل عن معصومين، وما نقل عنهم فهو حجة على اليقين، ولا ينظر إلى هذا الحديث ما منزلته وما شأنه ما دام قد وجد في الأصول الأربعمائة[306].
والأصولية: هم الذين يلجئُون في مقام استنباط الأحكام الشرعية إلى الأدلة الأربعة من: الكتاب، والسنة، والإجماع، ودليل العقل[307].
وقد شنَّع كل فريقٍ منهم على الآخر وحمل عليه، ووضع للرد عليه مصنفات، واتهمه بالخروج عن التشيع الصحيح.. إلى آخر ما لا يمكن بسطه مخافة الخروج عن موضوع الباب الذي يتبجحون بتمسكهم بهما وهم أبعد ما يكونون عنه، وينكرون وجوب التمسك بالكتاب والسنة والأحاديث الواردة فيه رغم ورودها من طرق معتبرة ليس هذا مكان بيانها، ولكن نلزم الإمامية بإثبات ورودها من طرقهم، فهذا أبلغ في الحجة.
 
روايات الكتاب والسنة ووجوب الأخذ بهما من طرق الإمامية
عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا أيها الناس اني خلفت فيكم كتاب الله وسنتي وعترتي أهل بيتي فالمضيع لكتاب الله كالمضيع لسنتي والمضيع لسنتي كالمضيع لعترتي ، اما ان ذلك لن يفترقا حتى ألقاه على الحوض[308].
     وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني قد خلفت فيكم شيئين لن تضلوا بعدي أبدا ما أخذتم بهما وعملتم بما فيهما : كتاب الله وسنتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض[309].
     وقال صلى الله عليه وآله وسلم وقال لعلى رضي الله عنه : أنت أخي ووارثي . قال : وما ارثك ؟ قال : ما ورثت الأنبياء قبلي كتاب الله وسنتي[310].
     وعن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع : قد كثرت علي الكذابة وستكثر بعدي فمن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار فإذا أتاكم الحديث عني فاعرضوه على كتاب الله وسنتي ، فما وافق كتاب الله وسنتي فخذوا به ، وما خالف كتاب الله وسنتي فلا تأخذوا به[311].
     وعن علي عليه السلام قال : من أخذ دينه من أفواه الرّجال أزالته الرّجال ، ومن أخذ دينه من الكتاب والسّنّة زالت الجبال ولم يزل[312].
     ومن عهد له عليه السلام كتبه لاشتر النخعي لما ولاه على مصر وأعمالها حين اضطرب امر أميرها محمد بن أبي بكر : ...واردد إلى الله ورسوله ما يضلعك من الخطوب ويشتبه عليك من الأمور فقد قال الله تعالى لقوم أحب إرشادهم " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله والرسول " فالرد إلى الله الأخذ بمحكم كتابه ، والرد إلى الرسول الأخذ بسنته[313].
     وعن الرضا عليه السلام : ... فما ورد عليكم من خبرين مختلفين فاعرضوهما على كتاب الله ، فما كان في كتاب الله موجودا حلالا أوحراما فاتبعوا ما وافق الكتاب ، وما لم يكن في الكتاب فاعرضوه على سنن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم[314].
     وعن أبي عبدالله عليه السلام : لا تقبلوا علينا حديثا الا ما وافق القرآن والسنة ، أوتجدون معه شاهدا من أحاديثنا المتقدمة ، فان المغيرة بن سعيد لعنه الله دس في كتب أصحاب أبي أحاديث لم يحدث بها أبي ، فاتقوا الله ولا تقبلوا علينا ما خالف قول ربنا تعالى وسنة نبينا صلى الله عليه وآله فانا إذا حدثنا ، قلنا قال الله عز وجل ، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله [315].
     وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : ما نعلم حجا لله غير المتعة ، إنا إذا ألقينا الله قلنا ربنا علمنا بكتابك وسنة نبيك[316].
     وعن المعلى بن خنيس قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : ليكن من قولكم في قنوت الجمعة : اللهم ! إن عبيدا من عبادك الصالحين قاموا بكتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وآله فاجزهم عنا خير الجزاء [317].
     وعن الصادق عليه السلام : إنا لا نعدل بكتاب الله عز وجل وسنة رسول الله  صلى الله عليه وآله فإذا بعثنا ربنا أووردنا على ربنا قلنا : يا رب أخذنا بكتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وآله[318].
     وعن أبي جعفر عليه السّلام قال : قال رسول اللَّه صلّى الله عليه وآله وسلّم : يا معاشر قراء القرآن اتقوا اللَّه تعالى فيما حملكم من كتابه فإني مسؤول وإنكم مسؤولون إني مسؤول عن تبليغ الرسالة وأما أنتم فتسألون عما حملتم من كتاب اللَّه وسنتي[319].
     وعن أبي جعفر الباقر قال : قرأ رسول الله : ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ) ثم قال : الخير اتباع القرآن وسنتي [320].
     وعنه أيضاً  عليه السلام  قال : قال جدي رسول الله صلى الله عليه وآله : أيها الناس حلالي حلال إلى يوم القيامة ، وحرامي حرام إلى يوم القيامة الا وقد بينهما عز وجل في الكتاب وبينتهما في سنتي وسيرتي [321] .
     وعن أبي جعفر عليه السلام قال : كل من تعدى السنة رد إلى السنة . وفي حديث آخر قال أبوجعفر عليه السلام : من جهل السنة رد إلى السنة [322].
      وعن الامام الصادق عليه السلام : كلُّ شيء مردودٌ إِلى الكتاب والسُّنة ، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو زُخرُفٌ([323]) .
      وقال عليه السلام وقد سئل عن إختلاف الحديث : إِذا وَرَدَ عليكم حديث فوجدتم له شاهداً من كتَاب الله ، أَومن قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإِلاَّ فالذي جاءَكم به أَولى به([324]) .
      وقال عليه السلام : ينظر ما وافق حكمه حكم الكتاب والسنة ، فيؤخذ به ، ويترك ما خالف الكتاب والسنة([325])  .
     وعن الصادق عليه السلام : من خالف كتاب الله وسنة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقد كفر[326].
      وعن سدير قال قال أبوجعفر وأبوعبد الله عليهما السلام لا تصدق علينا الا ما وافق كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله([327]) .
      وعن الرضا عليه السلام : إذا ورد عليكم من خبرين مختلفين فاعرضوهما على كتاب الله فما كان في كتاب الله موجودا حلالا أوحراما فاتبعوا ما وافق الكتاب وما لم يكن في الكتاب فاعرضوه على سنن النبي صلى الله عليه وآله فما كان في السنة موجودا منهيا عنه نهى حرام أومأمورا به عن رسول الله صلى الله عليه وآله امر إلزام فاتبعوا ما وافق نهى رسول الله صلى الله وأمره وما كان في السنة نهى إعافة أوكراهة ثم كان الخبر الاخر خلافه فذلك رخصة فيما عافه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكرهه ولم يحرمه فذلك الذي يسع الاخذ بهما جميعا أوبأيهما شئت وسعك الاختيار من باب التسليم والاتباع والرد إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وما لم تجدوه في شئ من هذه الوجوه فردوا الينا علمه فنحن أولى بذلك ولا تقولوا فيه بآرائكم وعليكم بالكف والتثبت والوقوف وأنتم طالبون باحثون حتى يأتيكم البيان من عندنا([328]) .
      وعنه أيضاً عليه السلام قال : يا جابر – الرواي - إنا لوكنا نحدثكم برأينا وهوانا لكنا من الهالكين ولكنا نحدثكم بأحاديث نكنزها عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما يكنز هؤلاء ذهبهم وورقهم([329]) .
      وعن سدير قال : قال أبوجعفر وأبوعبد الله عليهما السلام : لا تصدق علينا الا ما وافق كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله([330])  .
      وعنه عن آبائه عن علي عليهم السلام قال : إن على كل حق حقيقة وعلى كل صواب نورا ، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاتركوه([331])  .
      وقال عليه السلام : ينظر ما وافق حكمه حكم الكتاب والسنة ، فيؤخذ به ، ويترك ما خالف الكتاب والسنة([332])  .
      وعنه أيضاً عليه السلام قال : إنا إذا لقينا ربنا قلنا يا ربنا عملنا بكتابك وسنة نبيك ، ويقول القوم عملنا برأينا ، فيجعلنا الله وإياهم حيث يشاء([333])  .
وعنه أيضاً عليه السلام قال : إنا لا نعدل بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم([334]).
      وعن الإمام الرضا عليه السلام قال : لا قول الا بعمل ولا عمل الا بنية ولا نية الا بإصابة السنة - وفي رواية - ومن تمسك بسنتي عند اختلاف أمتي كان له اجر مئة شهيد([335]).
      وعنه أيضاً عليه السلام قال : إذا ورد عليكم من خبرين مختلفين فاعرضوهما على كتاب الله فما كان في كتاب الله موجودا حلالا أوحراما فاتبعوا ما وافق الكتاب وما لم يكن في الكتاب فاعرضوه على سنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم فما كان في السنة موجودا منهيا عنه نهى حرام أومأمورا به عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم امر إلزام فاتبعوا ما وافق نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأمره وما كان في السنة نهى إعافة أوكراهة ثم كان الخبر الاخر خلافه فذلك رخصة فيما عافه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكرهه ولم يحرمه فذلك الذي يسع الاخذ بهما جميعا أوبأيهما شئت وسعك الاختيار من باب التسليم والاتباع والرد إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وما لم تجدوه في شئ من هذه الوجوه فردوا الينا علمه فنحن أولى بذلك ولا تقولوا فيه بآرائكم وعليكم بالكف والتثبت والوقوف وأنتم طالبون باحثون حتى يأتيكم البيان من عندنا ([336]) .
     وعن أبي جعفر عليه السلام أنه سئل عن مسألة فأجاب فيها ، قال : فقال الرجل : إن الفقهاء لا يقولون هذا ، فقال : يا ويحك وهل رأيت فقيها قط ؟ ! إن الفقيه حق الفقيه الزاهد في الدنيا ، الراغب في الآخرة ، المتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وآله[337].
     والأمر فيه طول، وفيما أوردناه كفاية.
     ولنتقل الآن إلى ذكر بعض ما جاء من طرق الإمامية في تمسكهم بالعترة ، ثم إسأل نفسك هل هذا هو الإتباع الذي يتبجحون به؟ ولم نراعي التسلسل الموضوعي في سردها ، وإنما الترتيب الزمني لتواريخ الوفيات ، ولعل هذا يفيد في معرفة مفهوم الإتباع عند الإمامية وتطور هذا المفهوم عند الشيعة عبر الزمن وما إذا كانت مقتصرة على المتقدمين ، أو سائر علمائهم إلى يوم الدين. ونبدأ بما نسب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة رحمهم الله. ولا تحتاج هذه الروايات إلى شرح،  فهي تنبئ عن نفسها.
النبي صلى الله عليه وآله وسلم : من تمتع مرة كانت درجته كدرجة الحسين ، ومن تمتع مرتين فدرجته كدرجة الحسن ، ومن تمتع ثلاث مرات كانت درجته كدرجة علي بن أبي طالب ، ومن تمتع أربع مرات فدرجته كدرجتي([338]).
النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي لا تجامع امرأتك من قيام فان ذلك من فعل الحمير وان قضى بينكما ولد يكون بوالا في الفراش كالحمير البوالة في كل مكان([339]).
علي عليه السلام : أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعنده أبوبكر وعمر ، فجلست بينه وبين عائشة ، فقالت لي عائشة : ما وجدت إلا فخذي أوفخذ رسول الله. وفي رواية : ما وجدت لاستك مكانا غير فخذي أمط عني. وفي أخرى : ما كان لك مجلس غير فخذي. وفي أخرى : ما وجدت يا بن أبي طالب مقعدا إلا فخذي ؟. وفي أخرى : ما وجدت لاستك مجلسا غير فخذي أوفخذ رسول الله ؟ ، وفي أخرى : ما وجدت لاستك موضعا غير حجري ؟([340]) .
علي عليه السلام : سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك قبل أن يأمر نسائه بالحجاب وأنا أخدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليس له خادم غيري. وكان لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحاف ليس له لحاف غيره ومعه عائشة ، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثة لحاف غيره. وإذا قام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصلي حط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة ليمس اللحاف الفراش الذي تحتنا ويقوم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيصلي([341]) .
علي عليه السلام : يا سلمان أئت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإنها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قد أتحفت بها من الجنة ، قلت لعلي عليه السلام ، قد أتحفت فاطمة عليها السلام بشئ من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال : نعم بالأمس. قال سلمان الفارسي : فهرولت إلى منزل فاطمة عليها السلام بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، فإذا هي جالسة وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها وإذا غطت ساقها انكشف رأسها ، فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت : يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه وآله وسلم قلت : حبيبتي أأجفاكم ؟([342]).
علي عليه السلام : انا دابة الأرض([343]). وفي رواية عن الباقر عليه السلام : اي شئ يقول الناس في هذه الآية (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [النمل : 82]) فقال هو أمير المؤمنين عليه السلام([344]). وفي رواية عن الصادق عليه السلام : انتهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أمير المؤمنين عليه السلام وهو نائم في المسجد وقد جمع رملا ووضع رأسه عليه ، فحركه برجله ثم قال له : قم يا دابة الأرض ، فقال رجل من أصحابه : يا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفيسمي بعضنا بعضا بهذا الاسم ؟ فقال : لا والله ما هو إلا له خاصة وهي الدابة التي ذكرها الله في كتابه : (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [النمل : 82])([345]).
 فاطمة عليها السلام : لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما أراد ان يزوجها من علي أسر إليها ، فقالت يا رسول الله أنت أولى بما ترى غير أن نساء قريش تحدثني عنه انه رجل دحداح البطن طويل الذراعين ضخم الكراديس انزع عظيم العينين لمنكبيه مشاشا كمشاش البعير ضاحك السن لا مال له([346]).
 فاطمة عليها السلام : وقد دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد تزويجها من علي عليه السلام وهي تبكي ، فقال لها : ما يبكيك فوالله لوكان في أهلي خير منه ما زوجتك وما أنا أزوجه ولكن الله زوجك([347]).
 فاطمة عليها السلام : لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : زوجتني بالمهر الخسيس؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما أنا زوجتك ، ولكن الله زوجك من السماء([348]).
 فاطمة عليها السلام : لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث انه قال لبريدة : قم يا بريدة نعود فاطمة ، فلما أن دخلنا عليها وأبصرت أباها دمعت عيناها ، قال : ما يبكيك يا بنتي ؟ قالت : قلة الطعم وكثرة الهم وشدة القسم ، قال لها : أما والله ما عند الله خير لك مما ترغبين إليه ، يا فاطمة أما ترضين أن زوجتك خير أمتي أقدمهم سلما وأكثرهم علما وأفضلهم حلما ؟([349]).
 فاطمة عليها السلام : لما انصرفت من عند أبي بكر فأقبلت على أمير المؤمنين عليه السلام فقالت له : يا بن أبي طالب اشتملت شملة الجنين وقعدت حجرة الظنين نقضت قادمة الأجدل فخانك ريش الأعزل هذا ابن أبي قحافة قد ابتزني نحلة أبي وبلغة ابني والله لقد اجهد في ظلامتي وألد في خصامي حتى منعتني القيلة نصرها والمهاجرة وصلها وغضت الجماعة دوني طرفها فلا مانع ولا دافع خرجت والله كاظمة وعدت راغمة ولا خيار لي ليتني مت قبل ذلتي وتوفيت دون منيتي عذيري والله فيك حاميا ومنك داعيا وبلاى في كل شارق مات العمد ووهن العضد شكواي إلى ربي وعدواي إلى أبي اللهم انت أشد قوة([350]).
الباقر عليه السلام : وقد سأله زرارة عن الجد..... - فأعطاه صحيفة فقال : - فنظرت فيها فإذا فيها خلاف ما بأيدي الناس من الصلة والامر بالمعروف الذي ليس فيه اختلاف وإذا عامته كذلك فقرأته حتى أتيت على آخره بخبث نفس وقلة تحفظ وسقام رأي وقلت : وأنا أقرؤه ؟ باطل حتى أتيت على آخره ثم أدرجتها ودفعتها إليه فلما أصبحت لقيت أبا جعفر عليه السلام فقال لي : أقرأت صحيفة الفرائض ؟ فقلت : نعم ، فقال : كيف رأيت ما قرأت ؟ قال : قلت : باطل ليس بشئ هو خلاف ما الناس عليه قال : فإن الذي رأيت والله يا زرارة هوالحق ، الذي رأيت إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخط علي عليه السلام([351]).
الباقر عليه السلام : إن يزيد بن معاوية دخل المدينة وهويريد الحج فبعث إلى رجل من قريش فأتاه فقال له يزيد : أتقر لي أنك عبد لي ، إن شئت بعتك وإن شئت استرقيتك فقال له الرجل : والله يا يزيد ما أنت بأكرم مني في قريش حسبا ولا كان أبوك أفضل من أبي في الجاهلية والاسلام وما أنت بأفضل مني في الدين ولا بخير مني فكيف أقر لك بما سألت ؟ فقال له يزيد : إن لم تقر لي والله قتلتك ، فقال له الرجل : ليس قتلك إياي بأعظم من قتلك الحسين بن علي عليهما السلام ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأمر به فقتل. ثم أرسل إلى علي بن الحسين عليهما السلام فقال له : مثل مقالته للقرشي فقال له علي بن الحسين عليهما السلام : أرأيت إن لم أقر لك أليس تقتلني كما قتلت الرجل بالأمس ؟ فقال له يزيد لعنه الله : بلى فقال له علي بن الحسين عليهما السلام : قد أقررت لك بما سألت أنا عبد مكره فإن شئت فأمسك وإن شئت فبع([352]).
الباقر عليه السلام : في قوله تعالى : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً [الأحزاب : 36]) وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطب على زيد بن حارثة زينب بنت جحش وهي بنت عمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ... فزوجها إياه فمكثت عند زيد ما شاء الله ، ثم إنهما تشاجرا في شئ إلى رسول الله فنظر إليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأعجبته([353]).
الباقر عليه السلام : يا جابر ألك حمار يسير بك فيبلغ بك من المشرق إلى المغرب في يوم واحد ؟ فقلت : جعلت فداك يا أبا جعفر وأني لي هذا ؟ فقال أبوجعفر عليه السلام : ذاك أمير المؤمنين ألم تسمع قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علي عليه السلام : والله لتبلغن الأسباب والله لتركبن السحاب([354]).
الباقر عليه السلام : بينا أمير المؤمنين عليه السلام جالس في المسجد الكوفة وقد احتبا بسيفه والقى ترسه خلف ظهره إذ اتته امرأة تستعدي على زوجها فقضى للزوج عليها فغضبت فقال والله ما هوكما قضيت والله وما تقضى بالسوية ولا تعدل في الرعية ولا قضيتنا عند الله بالمرضية قال فغضب أمير المؤمنين فنظر إليها مليا ثم قال كذبت يا جرية يا بذية يا سلسع يا سلفع يا التي لا تحيض مثل النساء قال فولت هاربة وهي تقول ويلي ويلي لقد هتكت يا ابن أبي طالب سترا كان مستورا. وفي رواية عن الصادق عليه السلام : جاءت امرأة شنيعة إلى أمير المؤمنين عليه السلام وهوعلى المنبر وقد قتل أباها وأخاها فقالت هذا قاتل الا حبه فنظر إليها فقال لها يا سلفع يا جرية يا بذية يا التي لا تحيض كما تحيض النساء يا التي على هنها شئ بين مدلى قال فمضت([355]).
الباقر عليه السلام : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما قبض صار الناس كلهم أهل جاهلية إلا أربعة : علي (لم يذكر الحسن والحسين وفاطمة رضي الله عنهم) ، والمقداد ، وسلمان ، وأبوذر ، فقلت : فعمار ؟ فقال : إن كنت تريد الذين لم يدخلهم شئ فهؤلاء الثلاثة([356]).
الصادق عليه السلام : أبطأ زيداً يوما عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأتى صلى الله عليه وآله وسلم منزله يسأل عنه فإذا زينب جالسة وسط حجرتها تسحق طيبا بفهر فنظر إليها وكانت جميلة حسنة فقال سبحان الله خالق النور وتبارك الله أحسن الخالقين ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى منزله ووقعت زينب في قلبه موقعا عجيبا ، وجاء زيد إلى منزله فأخبرته زينب بما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال لها زيد : هل لك ان أطلقك حتى يتزوجك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلعلك قد وقعت في قلبه ؟ فقالت : أخشى أن تطلقني ولا يتزوجني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فجاء زيد إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : بأبي أنت وأمي يا رسول الله أخبرتني زينب بكذا وكذا فهل لك ان أطلقها حتى تتزوجها ؟ فقال رسول الله : لا ، اذهب فاتق الله وامسك عليك زوجك([357]).
الصادق عليه السلام : أمير المؤمنين عليه السلام أن أول شئ من الدواب توفي عفير ساعة قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قطع خطامه ثم مر يركض حتى أتى بئر بني خطمة بقباء فرمى بنفسه فيها فكانت قبره. وروي أن أمير المؤمنين عليه السلام : إن ذلك الحمار كلم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : بأبي أنت وأمي إن أبي حدثني ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفله ثم قال : يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم ، فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار([358]).
الصادق عليه السلام : في تزويج أم كلثوم قال : إن ذلك فرج غصبناه([359]).
الصادق عليه السلام : كان صلى الله عليه وآله وسلم لا ينام حتى يقبل عرض وجه فاطمة ويضع وجهه بين ثديي فاطمة ويدعولها ، وفي رواية : حتى يقبل عرض وجنة فاطمة أو بين ثدييها([360]).
الصادق عليه السلام : وقد سئل : جعلت فداك من أين جاء لولد الحسين الفضل على ولد الحسن وهما يجريان في شرع واحد فقال لا أريكم تأخذون به ، ان جبرئيل عليه السلامنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم وما ولد الحسين بعد فقال له يولد لك غلام تقتله أمتك من بعدك فقال يا جبرئيل لا حاجة لي فيه فخاطبه ثلاثا ثم دعا عليا فقال له ان جبرئيل عليه السلام يخبرني عن الله عز وجل انه يولد لك غلام تقتله أمتك من بعدك فقال لا حاجة لي فيه يا رسول الله فخاطب عليا عليه السلام ثلاثا ثم قال إنه يكون فيه وفي ولده الإمامة والوراثة والخزانة ، فأرسل إلى فاطمة عليها السلام ان الله يبشرك بغلام تقتله أمتي من بعدي فقالت فاطمة ليس لي حاجة فيه يا أبة فخاطبها ثلاثا ثم أرسل إليها لابد أن يكون فيه الإمامة والوراثة والخزانة فقالت له رضيت عن الله عز وجل فعلقت وحملت بالحسين فحملت ستة أشهر ثم وضعته ولم يعش مولود قط لستة أشهر غير الحسين بن علي وعيسى بن مريم عليهما السلام فكفلته أم سلمة وكان رسول الله يأتيه في كل يوم فيضع لسانه في فم الحسين عليه السلام فيمصه حتى يروى فأنبت الله تعالى لحمه من لحم رسول الله صلى الله عليه وآله ولم يرضع من فاطمة عليها السلام. وفي رواية، لما علقت فاطمة عليها السلام، قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا فاطمة، إن الله عز وجل قد وهب لك غلاما اسمه الحسين، تقتله أمتي . قالت، فلا حاجة لي فيه . قال، إن الله عز وجل قد وعدني فيه أن يجعل الأئمة عليهم السلام من ولده . قالت، قد رضيت يا رسول الله . وفي أخرى، دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على فاطمة عليهما السلام فقال لها، ان جبرئيل عليه السلام أتاني فبشرني بغلام تقتله أمتي من بعدي، فقالت، لا حاجة لي فيه، فقال لها، ان ربي جاعل الوصية في عقبه، فقالت، نعم اذن([361]) .
الصادق عليه السلام : في قول الله عز وجل : (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا [البقرة : 26]) ان هذا المثل ضربه الله لأمير المؤمنين عليه السلام فالبعوضة أمير المؤمنين عليه السلام وما فوقها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم([362]).
الصادق عليه السلام : لما ولد النبي صلى الله عليه وآله مكث أياما ليس له لبن ، فألقاه أبوطالب على ثدي نفسه ، فأنزل الله فيه لبنا فرضع منه أياما حتى وقع أبوطالب على حليمة السعدية فدفعه إليها([363]) .
 الصادق عليه السلام : أبطأ زيد يوما فأتى رسول الله صلى الله عليه وآله منزله يسأل عنه فإذا زينب جالسة وسط حجرتها تسحق طيبا بفهر فنظر إليها وكانت جميلة حسنة فقال سبحان الله خالق النور وتبارك الله أحسن الخالقين ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وآله إلى منزله ووقعت زينب في قلبه موقعا عجيبا([364]) .
الصادق عليه السلام : رأى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم امرأة فأعجبته فدخل على أم سلمة وكان يومها فأصاب منها وخرج إلى الناس ورأسه يقطر ، فقال : أيها الناس إنما النظر من الشيطان فمن وجد من ذلك شيئا فليأت أهله([365]) .
الصادق عليه السلام : إن جبريل نزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقال له : يا محمد إن الله يبشرك بمولود يولد من فاطمة تقتله أمتك من بعدك ، فقال : يا جبريل ، وعلى ربي السلام ، لا حاجة لي بمولود يولد من فاطمة تقتله أمتي من بعدي ، فعرج ثم هبط فقال مثل ذلك ، فقال : يا جبريل ، وعلى ربي السلام ، لا حاجة لي تقتله أمتي من بعدي ، فعرج جبريل إلى السماء ثم هبط فقال : يا محمد إن ربط يقرئك السلام ويبشرك بأنه جاعل في ذريته الإمامة والولاية والوصية ، فقال : إني قد رضيت ، ثم أرسل إلى فاطمة أن الله يبشرني بمولود يولد لك تقتله أمتي من بعدي ، فأرسلت إليه أن لا حاجة لي بمولود تقتله أمتك من بعدك فأرسل إليها أن الله عز وجل جعل في ذريته الإمامة والولاية والوصية ، فأرسلت إليه أني قد رضيت ، فحملته كرها ووضعته كرها. - وفي رواية - قال الصادق عليه السلام : هل رأيتم في الدنيا اما تلد غلاما فتكرهه ، ولكنها كرهته لأنها علمت أنه سيقتل.. ولم يرضع الحسين من فاطمة عليها السلام ولا من أنثى ، كان يؤتى بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم فيضع إبهامه في فيه فيمص منها ما يكفيه اليومين والثلاثة([366]).
الصادق عليه السلام : كان نقش خاتم أبي : العزة لله جميعا ، وكان في يساره يستنجي بها ، وكان نقش خاتم أمير المؤمنين عليه السلام : الملك لله ، وكان في يده اليسرى يستنجي بها - وفي رواية - قال : كان نقش خاتم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العزة لله جميعا وكان في يساره يستنجي بها([367]).
الصادق عليه السلام : في قول الله :(أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ [المائدة : 1]) قال البهيمة هيهنا الولي والانعام المؤمنون([368]).
الصادق عليه السلام : إن عندي الجفر الأبيض ، قال : قلت : فأي شئ فيه ؟ قال : زبور داود ، وتوراة موسى ، وإنجيل عيسى ، وصحف إبراهيم عليهم السلام والحلال والحرام ، ومصحف فاطمة ، ما أزعم أن فيه قرآنا ، وفيه ما يحتاج الناس إلينا ولا نحتاج إلى أحد حتى فيه الجلدة ، ونصف الجلدة ، وربع الجلدة وأرش الخدش. وعندي الجفر الأحمر ، قال الروي ابن أبي العلاء : وأي شئ في الجفر الأحمر ؟ قال : السلاح وذلك إنما يفتح للدم يفتحه صاحب السيف للقتل ، فقال له عبد الله ابن أبي يعفور : أصلحك الله أيعرف هذا بنوالحسن ؟ فقال : إي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نهار ولكنهم يحملهم الحسد وطلب الدنيا على الجحود والانكار ، ولوطلبوا الحق بالحق لكان خيرا لهم([369]).
الصادق عليه السلام : ليس منا أحد إلا وله عدو من أهل بيته ، فقيل له : بنوالحسن لا يعرفون لمن الحق ؟ قال : بلى ولكن يحملهم الحسد([370]).
الرضا عليه السلام : ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قصد دار زيد بن حارثه بن شراحيل الكلبي في أمر اراده فرأى امرأته تغتسل فقال لها : سبحان الذي خلقك ! وإنما أراد بذلك تنزيه الباري عز وجل عن قول من زعم أن الملائكة بنات الله.. فقال النبي : لما رآها تغتسل : سبحان الذي خلقك ان يتخذ له ولدا يحتاج إلى هذا التطهير والاغتسال فلما عاد زيد إلى منزله أخبرته امرأته بمجئ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقوله لها : سبحان الذي خلقك ! فلم يعلم زيد ما أراد بذلك وظن أنه قال ذلك لما أعجبه من حسنها ([371]).
الحميري القمي (ت : 300 هـ) : أتي إلى الكاظم عليه السلام بصحفة فيها رطب فجعل يتناول بيساره فيأكل وهو متكئ على يمينه ، فحدثت - أي الراوي - بهذا الحديث رجلا من أصحابنا قال : فقال لي : أنت رأيته يأكل بيساره ؟ قال : قلت : نعم([372]).
محمد بن مسعود العياشي (ت : 320 هـ) : فلما قبض نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم كان الذي كان لما قد قضى من الاختلاف وعمد عمر فبايع أبا بكر ولم يدفن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ، فلما رأى ذلك علي صلى الله عليه وآله وسلم ورأي الناس قد بايعوا أبا بكر خشي أن يفتتن الناس ففرغ إلى كتاب الله وأخذ يجمعه في مصحف فأرسل أبوبكر إليه ان تعال فبايع فقال على : لا أخرج حتى اجمع القرآن ، فأرسل إليه مرة أخرى فقال : لا اخرج حتى أفرغ فأرسل إليه الثالثة ابن عم له يقال قنفذ ، فقامت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليها تحول بينه وبين علي عليه السلام فضربها فانطلق قنفذ وليس معه علي عليه السلام فخشي أن يجمع على الناس فأمر بحطب فجعل حوالي بيته ثم انطلق عمر بنار فأراد أن يحرق على علي بيته وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم ، فلما رأى على ذلك خرج فبايع كارها غير طائع ([373]).
محمد بن يعقوب الكليني (ت : 328 هـ) : عن عبيد الله الدابقي قال : دخلت حماما بالمدينة فإذا شيخ كبير وهوقيم الحمام فقلت : يا شيخ لمن هذا الحمام ؟ فقال : لأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عليه السلام فقلت : كان يدخله ؟ قال : نعم ، فقلت : كيف كان يصنع ؟ قال : كان يدخل فيبدء فيطلي عانته وما يليها ثم يلف على طرف إحليله ويدعوني فاطلي سائر بدنه ، فقلت له يوما من الأيام : الذي تكره أن أراه قد رأيته ، فقال : كلا إن النورة سترة([374]).
محمد بن يعقوب الكليني (ت : 328 هـ) : عن زرارة أنه قال في أبي جعفر عليه السلام : شيخ لا علم له بالخصومة([375]).
محمد بن النعمان الملقب بالمفيد (ت : 413 هـ) : لما بايع الناس أبا بكر دخل علي عليه السلام والزبير والمقداد بيت فاطمة عليها السلام ، وأبوا أن يخرجوا ، فقال عمر بن الخطاب : اضرموا عليهم البيت نارا ، فخرج الزبير ومعه سيفه ، فقال أبوبكر : عليكم بالكلب ، فقصدوا نحوه ، فزلت قدمه وسقط إلى الأرض ووقع السيف من يده ، فقال أبوبكر : اضربوا به الحجر ، فضرب بسيفه الحجر حتى انكسر. وخرج علي ابن أبي طالب عليه السلام نحو العالية فلقيه ثابت بن قيس بن شماس ، فقال : ما شأنك يا أبا الحسن ؟ فقال : أرادوا أن يحرقوا علي بيتي وأبوبكر على المنبر يبايع له ولا يدفع عن ذلك ولا ينكره ، فقال له ثابت : ولا تفارق كفي يدك حتى أقتل دونك ، فانطلقا جميعا حتى عادا إلى المدينة وإذا فاطمة عليها السلام واقفة على بابها ، وقد خلت دارها من أحد من القوم وهي تقول : لا عهد لي بقوم أسوا محضرا منكم ، تركتم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جنازة بين أيدينا وقطعتم أمركم بينكم لم تستأمرونا وصنعتم بنا ما صنعتم ولم تروا لنا حقا([376]).
محمد بن الحسن الطوسي الملقب بشيخ الطائفة (ت : 460 هـ) : عن زرارة قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن التشهد ؟ فقال : اشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد ان محمدا عبده ورسوله ، قلت التحيات والصلوات ؟ قال التحيات والصلوات فلما خرجت قلت إن لقيته لأسألنه غدا فسألته من الغد عن التشهد ، فقال كمثل ذلك قلت التحيات والصلوات ؟ قال التحيات والصلوات ، قلت : ألقاه بعد يوم لأسألنه غدا فسألته عن التشهد : فقال كمثله ، قلت التحيات والصلوات ؟ قال التحيات والصلوات فلما خرجت ضرطت في لحيته وقلت لا يفلح ابدا([377]).
محمد بن الحسن الطوسي الملقب بشيخ الطائفة (ت : 460 هـ) : عن شعيب : دخلت على أبي الحسن عليه السلام فقلت له : امرأة تزوجت ولها زوج قال. ترجم المرأة ولا شئ على الرجل ، فلقيت أبا بصير فقلت له : إني سألت أبا الحسن عليه السلام عن المرأة التي تزوجت ولها زوج قال : ترجم المرأة ولا شئ على الرجل فمسح صدره وقال : ما أظن صاحبنا تناهى حكمه بعد([378]).
محمد بن الحسن الطوسي الملقب بشيخ الطائفة (ت : 460 هـ) : حنان بن سدير ، قال : كنت جالسا عند الحسن بن الحسين ، فجاء سعيد بن منصور وكان من رؤساء الزيدية ، فقال : ما ترى في النبيذ فان زيدا كان يشربه عندنا ؟ قال : ما أصدق على زيد أنه يشرب مسكرا ، قال : بلى قد شربه قال : فإن كان فعل فان زيدا ليس بنبي ، ولا وصي نبي ، انما هو رجل من آل محمد يخطي ويصيب([379]).
محمد بن جرير بن رستم الطبري الشيعي (ت : 525 هـ) : قدم عليه جعفر من الحبشة ومعه جارية فأهداها إلى علي عليه السلام فدخلت فاطمة فإذا رأس علي في حجر الجارية فلحقها من الغيرة ما يلحق المرأة على زوجها ، فمضت إلى النبي تشكوعليا فنزل جبرئيل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا محمد الله يقرأ عليك السلام ويقول لك : هذه فاطمة أتتك تشكو عليا فلا تقبل منها. فلما دخلت فاطمة قال لها النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ارجعي إلى بعلك فقولي له رغم أنفي لرضاك ، فرجعت فقالت له ذلك فقال : يا فاطمة شكوتيني إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واحياءاه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أشهدك يا فاطمة ان هذه الجارية حرة لوجه الله في مرضاتك ، وكان مع علي عليه السلام خمسمائة درهم فقال : وهذه الخمس مائة درهم صدقة على فقراء المهاجرين والأنصار في مرضاتك. وفي رواية : دخلت فاطمة عليها السلام يوما فنظرت إلى رأس علي عليه السلام في حجر الجارية فقالت يا أبا الحسن فعلتها فقال لا والله يا بنت محمد ما فعلت شيئا فما الذي تريدين ؟ قالت تأذن لي في المصير إلى منزل أبى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال لها قد أذنت لك فتجلببت بجلبابها وتبرقعت ببرقعها وأرادت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهبط جبرئيل عليه السلام فقال يا محمد ان الله يقرءك السلام ويقول لك ان هذه فاطمة قد أقبلت إليك تشك وعليا فلا تقبل منها في علي شيئا..ألخ([380]).
إبن شهرآشوب (ت : 588 هـ) : سافر صلى الله عليه وآله وسلم ومعه علي عليه السلام وعايشة فكان النبي ينام بينهما في لحاف([381]).
نعمة الله الجزائري (ت : 1112 هـ) : يحكى في سبب تحريم عمر لمتعة النساء أنه قد طلب أمير المؤمنين عليه السلام إلى منزله ليلة ، فلما مضى من الليل جانب طلب منه أن ينام عنده فنام ، فلما أصبح الصبح خرج عمر من داخل بيته معترضا على أمير المؤمنين عليه السلام بأنك قلت إنه لا ينبغي للمؤمن أن يبيت ليلة عزبا إذا كان في بلد ، وها أنت هذه الليلة بت عزبا ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام وما يدريك أنني بت عزبا ؟ وأنا هذه الليلة قد تمتعت بأختك فلانة فأسرّها في قلبه حتى تمكن من التحريم فحرمها([382]).
 
    كنت قد رأيت أن أذكر نماذج من الروايات المنسوبة للأئمة رحمهم الله التي وردت من طرق الشيعة في كل باب والمتضمنة للطعن في آل البيت عليهم السلام مما يناسب موضوع الكتاب ، ولكني وجدت أن ذلك سيضاعف حجم الكتاب ، فعدلت عن ذلك ، على أن أصنف في هذا كتاب مستقل إن كان في العمر بقية إن شاء الله ، ولكن لا أرى بأساً من أن أنقل بعضاً منها مما جاء في فرع من فروع أحد الأبواب الفقهية وهو باب المتعة من أبواب النكاح ، وعليه قس ما جاء في سائر أبواب العبادات والمعاملات والعقائد . وهذه النصوص كما سترى صريحة في الحث والترغيب في الإباحية الجنسية غير المقيدة والتي غُلّفت بإسم المتعة ونسبت إلى الآل وهم رضي الله عنهم منها براء.
الباقر عليه السلام : سئل : عن قوله تعالى : (وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ) .. الآية فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله تزوج بالحرة متعة فاطلع عليه بعض نسائه فاتهمته بالفاحشة فقال : أنه لي حلال أنه نكاح بأجل فاكتميه فاطلعت عليه بعض نسائه([383]) .
الباقر عليه السلام : ان النبي صلى الله عليه وآله لما أسرى به إلى السماء قال : لحقني جبرئيل عليه السلام فقال : يا محمد ان الله تبارك وتعالى يقول : انى قد غفرت للمتمتعين من أمتك من النساء([384]) .
الباقر عليه السلام : عن رجل من قريش قال : بعثت إلى ابنة عم لي كان لها مال كثير قد عرفت كثرة من يخطبني من الرجال فلم أزوجهم نفسي وما بعثت إليك رغبة في الرجال غير أنه بلغني أنه أحلها الله عز وجل في كتابه وبينها رسول الله صلى الله عليه وآله في سنته فحرمها زفر فأحببت أن أطيع الله عز وجل فوق عرشه وأطيع رسول الله صلى الله عليه وآله وأعصى زفر فتزوجني متعة فقلت لها حتى أدخل على أبي جعفر عليه السلام فأستشيره قال فدخلت عليه فخبرته فقال افعل صلى الله عليكما من زوج([385]).
الباقر عليه السلام : سئل : للمتمتع ثواب؟ قال : إن كان يريد بذلك الله عز وجل وخلافا على من أنكرها - وفي رواية : وخلافا لفلان - أي عمر - لم يكلمها كلمة إلا كتب الله له حسنة ، وإذا دنا منها غفر الله له بذلك ذنبا ، فإذا اغتسل غفر الله له بعدد ما مر الماء على شعره ، قال : قلت : بعدد الشعر ؟ قال : نعم بعدد الشعر([386]) .
الصادق عليه السلام : إني لأكره للرجل أن يموت وقد بقيت عليه خلة من خلال رسول الله صلى الله عليه وآله لم يأتها . فقلت له : فهل تمتع رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال : نعم وقرأ هذه الآية : (وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً [التحريم : 3]) . إلى قوله تعالى : (ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً [التحريم : 5])([387]) .
الصادق عليه السلام : يستحب للرجل أن يتزوج المتعة وما أحب للرجل منكم أن يخرج من الدنيا حتى يتزوج المتعة ولومرة([388]) .
الصادق عليه السلام : لأحد أصحابة : تمتعت؟ قلت : لا. قال : لا تخرج من الدنيا حتى تحيى السنة([389]) .
الصادق عليه السلام : لأحد أصحابه : تمتعت منذ خرجت من أهلك ؟ قال : لكثرة ما معي من الطروقة أغناني الله عنها. قال : وإن كنت مستغنيا فانى أحب أن تحيى سنة رسول الله صلى الله عليه وآله([390]) .
الصادق عليه السلام : لأبي بصير : يا أبا محمد تمتعت منذ خرجت من أهلك؟ قلت : لا. قال : ولم؟ قلت ما معي من النفقة يقصر عن ذلك . قال : فأمر لي بدينار قال : أقسمت عليك ان صرت إلى منزلك حتى تفعل([391]) .
الصادق عليه السلام : ما من رجل تمتع ثم اغتسل الا خلق الله من كل قطرة تقطر منه سبعين ملكا يستغفرون له إلى يوم القيامة ويلعنون متجنبها إلى أن تقوم الساعة([392]) .
الصادق عليه السلام : قيل له : انه يدخلني من المتعة شئ فقد حلفت أن لا أتزوج متعة أبدا فقال له أبوعبد الله عليه السلام انك إذا لم تطع الله فقد عصيته([393]) .
الصادق عليه السلام : سئله أحدهم : ان عندنا بالكوفة امرأة معروفة بالفجور أيحل أن أتزوجها متعة قال فقال رفعت راية قلت لا لورفعت راية اخذها السلطان قال فقال نعم تزوجها متعة قال - ثم إنه أصغى إلى بعض مواليه فأسر اليه شيئا قال فدخل قلبي من ذلك شئ قال فلقيت مولاه فقلت له أي شئ قال لك أبوعبد الله عليه السلام قال فقال لي ليس هوشئ تكرهه فقلت فأخبرني به قال فقال إنما قال لي ولورفعت راية ما كان عليه في تزويجها شئ انما يخرجها من حرام إلى حلال([394]) .
الصادق عليه السلام : سئل في المرأة تزني عليها أيتمتع بها قال أرأيت ذلك قلت لا ولكنها ترمى به قال نعم تتمتع بها على أنك تغادر وتغلق بابك([395]) .
الصادق عليه السلام : سئل عن الرجل يتمتع من اليهودية والنصرانية قال لا أرى بذلك بأسا([396]) .
الصادق عليه السلام : لا بأس بالرجل أن يتمتع بالمجوسية([397]) .
الصادق عليه السلام : سئل عن التمتع بالأبكار قال هل جعل ذلك الا لهن فليستترن منه وليستعففن([398]) .
الصادق عليه السلام : سئل عن التمتع من الأبكار اللواتي بين الأبوين؟ فقال لا بأس([399]) .
الصادق عليه السلام : لا بأس بتزويج - متعة - البكر إذا رضيت من غير اذن أبيها([400]).
الصادق عليه السلام : لا بأس بأن يتمتع بالبكر ما لم يفض إليها مخافة كراهية العيب على أهلها([401]) .
الصادق عليه السلام : في البكر يتزوجها الرجل متعة قال لا بأس ما لم يفتضها([402]) .
الصادق عليه السلام : عن التمتع من البكر إذا كانت بين أبويها بلا اذن أبويها قال لا بأس ما لم يفتض ما هناك لتعف بذلك([403]) .
الصادق عليه السلام : العذراء التي لها أب لا تتزوج متعة الا بإذن أبيها([404]) .
الصادق عليه السلام : في الرجل يتزوج البكر متعة ، قال يكره للعيب على أهلها([405]) .
الصادق عليه السلام : وقد سئل عن الرجل يتمتع من الجارية البكر قال لا بأس بذلك ما لم يستصغرها([406]) .
الصادق عليه السلام : وقد سئل عن الرجل يتمتع بأمة امرأة بغير اذنها قال لا بأس به.
الصادق عليه السلام : وقد سئل عن الرجل يتزوج بأمة بغير إذن مواليها فقال إن كانت لامرأة فنعم وان كانت لرجل فلا([407]) .
الصادق عليه السلام : لا بأس بأن يتزوج الأمة متعة بأذن مولاها([408]) .
الصادق عليه السلام : رجل جاء إلى امرأة فسألها أن تزوجه نفسها فقالت : أزوجك نفسي على أن تلتمس مني ما شئت من نظر أوالتماس وتنال مني ما ينال الرجل من أهله إلا أنك لا تدخل فرجك في فرجي وتتلذذ بما شئت فإني أخاف الفضيحة ، قال : ليس لها منها إلا ما اشترط ([409]).
الصادق عليه السلام : قال جاءت امرأة إلى عمر فقالت انى زنيت فطهرني فأمر بها أن ترجم فأخبر بذلك أمير المؤمنين عليه السلام فقال كيف زنيت فقالت مررت بالبادية فأصابني عطش شديد فاستسقيت أعرابيا فأبى أن يسقيني إلا أن أمكنه من نفسي فلما أجهدني العطش وخفت على نفسي سقاني فأمكنته من نفسي فقال أمير المؤمنين عليه السلام تزويج ورب الكعبة([410]) .
الصادق عليه السلام : وقد سئل اني أكون في بعض الطرقات فأرى المرأة الحسناء ولا أمن أن تكون ذات بعل أومن العواهر قال ليس هذا عليك أنما عليك أن تصدقها في نفسها([411]).
الصادق عليه السلام : وقد سئل : ألقى المرأة بالفلاة التي ليس لها فيها أحد فأقول لك زوج فتقول لا ، فأتزوجها قال نعم ، هي المصدقة على نفسها([412]) .
الصادق عليه السلام : وقد سئل : تزوجت امرأة متعة فوقع في نفسي أن لها زوجا ففتشت عن ذلك فوجدت لها زوجا قال ولم فتشت([413]) .
الصادق عليه السلام : قال قيل له أن فلانا تزوج امرأة متعة فقيل له ان لها زوجا فسألها فقال أبوعبد الله عليه السلام ولم سألها([414]) .
الصادق عليه السلام : سئل : ما تقول في عارية الفرج ؟ قال : زنا حرام ، ثم مكث قليلا ثم قال : لا بأس بأن يحل الرجل جاريته لأخيه([415]) .
الصادق عليه السلام : سئل عن المتعة أهي من الأربع ؟ فقال : تزوج منهن ألفا فإنهن مستأجرات([416]) .
الصادق عليه السلام : سئل عن الرجل يتزوج الفاجرة متعة ؟ قال : لا بأس ، وإن كان التزويج الآخر فليحصن بابه([417]) .
الصادق عليه السلام : لإسماعيل الجعفي قال : يا إسماعيل تمتعت العام ؟ قلت : نعم ، قال : لا أعني متعة الحج ، قلت : فما ؟ قال : متعة النساء ، قال قلت : في جارية بربرية فارهة قال : قد قيل يا إسماعيل تمتع بما وجدت ولوسندية([418]) .
الصادق عليه السلام : وقد سئل : ما أدنى أن يتزوج به المتمتع ؟ قال : بكف من بر . وفي رواية : سواك يعض عليه . وفي أخرى : يجزيها الدرهم فما فوقه. وفي رابعة : كف من طعام أودقيق أوسويق أوتمر([419]) .
الصادق عليه السلام : سئل : ما أدنى ما يتزوج الرجل به المتعة ؟ قال : كف من بر يقول لها : زوجيني نفسك متعة على كتاب الله وسنة نبيه نكاحا غير سفاح ، على أن لا أرثك ولا ترثيني ، ولا أطلب ولدك إلى أجل مسمى فإن بدا لي زدتك وزدتني([420]) .
الصادق عليه السلام : لا بأس بالرجل أن يتمتع أختين([421]) .
الكاظم عليه السلام : سأله أحدهم : جعلت فداك انى كنت أتزوج المتعة فكرهتها وتشأمت بها فأعطيت الله عهدا بين الركن والمقام وجعلت على في ذلك نذرا وصياما أن لا أتزوجها ثم إن ذلك شق على وندمت على يميني ولم يكن بيدي من القوة ما أتزوج به في العلانية . فقال لي : عاهدت الله أن لا تطيعه والله لئن لم تطعه لتعصينه([422]) .
الكاظم عليه السلام : سئله أحدهم عن تزويج المتعة وأنه أتهمها بأن لها زوجا يحل لي الدخول بها قال عليه السلام أرأيتك ان سألتها البينة على أن ليس لها زوج هل تقدر على ذلك([423]) .
الكاظم عليه السلام : وقد سئل : عن الرجل ، هل يصلح له أن يتزوج المرأة متعة بغير بينة؟ قال : ان كانا مسلمين مأمونين فلا بأس([424]) .
الرضا عليه السلام : سئل الرجل يتزوج بالمرأة فيقع في قلبه أن لها زوجا قال ما عليه أرأيت لوسألها البينة كان يجد من يشهد أن ليس لها زوج([425]) .
المهدي : سأل عن الرجل ممن يقول بالحق ويرى المتعة ويقول بالرجعة إلا أن له أهلا موافقة له في جميع أموره وقد عاهدها ألا يتزوج عليها ولا يتمتع ولا يتسرى وقد فعل هذا منذ تسع عشرة سنة ووفى بقوله فربما غاب عن منزله الأشهر فلا يتمتع ولا تتحرك نفسه أيضا لذلك ويرى أن وقوف من معه من أخ وولد وغلام ووكيل وحاشية مما يقلله في أعينهم ويحب المقام على ما هوعليه محبة لأهله وميلا إليها وصيانة لها ولنفسه لا لتحريم المتعة بل يدين الله بها فهل عليه في ترك ذلك مأثم أم لا؟ الجواب : يستحب له أن يطيع الله تعالى بالمتعة ليزول عنه الحلف في المعصية ولومرة واحدة([426]) .
المهدي : عن الحسن بن ظريف قال : كتبت إلى أبي محمد عليه السلام وقد تركت التمتع منذ ثلاثين سنة وقد نشطت لذلك وكان في الحي امرأة وصفت لي بالجمال فمال قلبي إليها وكانت عاهرا لا تمنع يد لامس فكرهتها ثم قلت قد قال تمتع بالفاجرة فإنك تخرجها من حرام إلى حلال فكتبت إلى أبي محمد أشاوره في المتعة وقلت أيجوز بعد هذه السنين أن أتمتع فكتب انما تحيى السنة وتميت بدعة فلا بأس وإياك وجارتك المعروفة بالعهر وان حدثتك نفسك أن آبائي قالوا تمتع بالفاجرة فإنك تخرجها من الحرام إلى حلال فهذه امرأة معروفة بالهتك وهي جارة وأخاف عليك استفاضة الخبر فيها فتركتها ولم أتمتع بها وتمتع بها شاذان بن سعد رجل من إخواننا وجيراننا فاشتهر بها حتى علا أمره وصار إلى السلطان واغرم بسببها مالا نفيسا وأعاذني الله من ذلك ببركة سيدي([427]) .
 
     ونختم بالرد على الشبهة القائلة أن كتب أهل السنة مليئة بالأحاديث التي يرويها الصحابة بينما لا نجدها تحوي من الأحاديث التي يرويها علي وآل علي رضي الله عنهم . فهل السبب هوعدم وجود طريق صحيح إليهم ؟ أم ماذا؟ ... إلى آخر هذه الشبهات التي يزعمون أنها تتعارض مع رواية الباب "وجوب الأخذ بالكتاب والعترة". ونحن إن شاء الله تعالى نورد هذه التفاصيل لبيان عدد مرويات آل علي من طرق أهل السنة في الكتب المعروفة بغض النظر عن صحة حديث الباب والذي عرفت أنه لم يصح. فقط من أجل الرد على الزعم والإدعاء بأن عدد الروايات دليل ومقياس على الإتباع والإقتداء.
 
إحصائية بمرويات آل علي رضي الله عنه في مصادر أهل السنة
 
إسم الراوي عدد الروايات
علي بن أبي طالب  (أمير المؤمنين) رضي الله عنه 15266
فاطمة رضي الله عنها بنت محمد صلى الله عليه وآله سلم 260
الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه 715
الحسين بن علي بن أبي طالب علي رضي الله عنه 589
علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (زين العابدين) رحمه الله 1228
محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب  (الباقر) رحمه الله 2953
جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الصادق) رحمه الله 2030
موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الكاظم) رحمه الله 62
علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي (الرضا) رحمه الله 43
محمد بن علي بن أبي طالب (إبن الحنفية) رحمه الله 797
الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب رحمه الله 333
فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 169
محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله 139
عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 137
عبد الله بن محمد بن علي بن أبي طالب رحمه الله 114
زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 107
زيد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 103
عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله 92
عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله 66
محمد بن عمروبن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 62
الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 61
إبراهيم بن محمد (بن الحنفية) بن علي بن أبي طالب رحمه الله 42
الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 40
فاطمة بنت علي بن أبي طالب رحمه الله 37
عبد الله بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 34
عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 32
إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 25
الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 22
محمد بن عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 21
زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 20
إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 19
الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 19
علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 19
علي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله 17
الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رحمه الله 12
عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله 12
عمر بن محمد (إبن الحنفية) بن علي بن أبي طالب رحمه الله 7
عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب رحمه الله 4
محمد بن عمروبن علي بن أبي طالب رحمه الله 2
الحسن بن علي بن محمد (ابن الحنفية) بن علي بن أبي طالب رحمه الله 2
محمد بن علي بن حمزة بن الحسن بن عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب رحمه الله 1
المجموع 25713
 
 

[1] عيون أخبار الرضا  ع  - الشيخ الصدوق - ج 1 /60 : كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 241 ، معاني الأخبار - الشيخ الصدوق 91
[2] معجم رجال الحديث، للخوئي، 17/347 ، روضات الجنات، للمامقاني ، 6/136 ، لؤلؤة البحرين، للبحراني، 374 ، ، الخصال، مقدمة المحقق صفحة،ب ، الهداية، للصدوق، مقدمة لجنة التحقيق، 221 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 553
[3] شرح العروة الوثقى - الخمس  موسوعة الإمام الخوئي ، تقرير بحث السيد الخوئي للبروجردي، 25/84 ، 17/12 ، أنظر أيضاً: كتاب الخمس، للخوئي، 73 ، 86 ، كتاب الصلاة، للخوئي، 8/15
[4] الرعاية في علم الدراية، للشهيد الثاني، 155 الحاشية ، أنظر أيضاً نقد الرجال، للتفرشي، 5/395 الحاشية
[5] مدارك الأحكام - السيد محمد العاملي - ج 6 /106ش ، منتهى المقال في احوال الرجال - الشيخ محمد بن إسماعيل المازندراني - ج 5 /177ه‍
[6] رجال الطوسي، للطوسي، 142 ، معجم رجال الحديث، للخوئي  14 /252
[7] رجال إبن داود، لإبن داود الحلي، 265
[8] نقد الرجال ، للتفرشي، 4/8
[9] الكافي - الشيخ الكليني - ج 3 /423
[10]  الكافي، للكليني، 2/414
[11] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 82
[12] معجم رجال الحديث، للخوئي  1 /197
[13] نقد الرجال - التفرشي - ج 1 /268
[14] إكليل المنهج في تحقيق المطلب - محمد جعفر بن محمد طاهر الخراساني الكرباسي 144
[15] منتهى المقال في احوال الرجال - الشيخ محمد بن إسماعيل المازندراني - ج 2 /133
[16] مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 6 / 322
[17]  معجم رجال الحديث، للخوئي، 18/260
[18] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  432
[19]  أنظر تفاصيل ذلك في : مقدمة الكتاب للمحقق،  http://alkafi.net/vb/showthread.php?t=400 ، http://www.aqaed.com/faq/5405/
[20] الفهرست - الشيخ الطوسي 221
[21]  أنظر : روضة المتقين14/260 ، بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  7 ، تعليقة على منهج المقال - محمد باقر الوحيد البهبهاني 306
[22] هبة الله الشهرستاني، راجع أوائل المقالات، للمفيد، 225
[23]  أنظر تفضيل ما مر في : معجم رجال الحديث، للخوئي، 19/311 ، خلاصة الأقوال - العلامة الحلي 407 ، نقد الرجال - التفرشي - ج 4 /406 ، منتهى المقال في احوال الرجال - الشيخ محمد بن إسماعيل المازندراني - ج 6 /308 : طرائف المقال - السيد علي البروجردي - ج 1 /611 ، قاموس الرجال - الشيخ محمد تقي التستري - ج 10 /203 ، كليات في علم الرجال - الشيخ السبحاني 255
[24] مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 8 /275
[25] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 673
[26] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  432
[27]  أنظر تفصيل الكلام فيه في معجم رجال الحديث، للخوئي، 18/119
[28] اختيار معرفة الرجال  رجال الكشي  - الشيخ الطوسي - ج 2 /851 ، نقد الرجال - التفرشي - ج 1 /169 :   منتهى المقال في احوال الرجال - الشيخ محمد بن إسماعيل المازندراني - ج 2 /448 ،معجم رجال الحديث، للخوئي  6 /98
[29] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  433
[30] رجال ابن الغضائري - أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي 65 ، خلاصة الأقوال - العلامة الحلي 352 : نقد الرجال - التفرشي - ج 2 /360 ، معجم رجال الحديث، للخوئي  9 /269
[31] الفهرست - الشيخ الطوسي 309 ، نقد الرجال - التفرشي - ج 5 /372
[32] الفهرست - الشيخ الطوسي 202 ، 324 ،نقد الرجال - التفرشي - ج 4 /44 ، معجم رجال الحديث، للخوئي  7 /160 ، 15 /46
[33] مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 8 /181 : معجم رجال الحديث، للخوئي  21 /19 : المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 659
[34] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  433
[35] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  434
[36] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 640 ، الفهرست - الشيخ الطوسي 306
[37] بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  434
[38] معجم رجال الحديث، للخوئي، 21/28 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 659
[39]  أنظر تفصل كل هذا في معجم رجال الحديث، للخوئي، 21/209
[40] أنظر تفصل كل هذا في معجم رجال الحديث، للخوئي، 20/297
[41] أنظر تفصل كل هذا في معجم رجال الحديث، للخوئي، 9/70
[42] مستدرك الوسائل - ميرزا حسين النوري الطبرسي - ج 11 /372 : جامع أحاديث الشيعة - السيد البروجردي - ج 13 /372
[43] أنظر تفصيل ذلك في : http://www.aqaed.com/faq/2606/
[44] معجم رجال الحديث، للخوئي، 14/309
[45]  أنظر معجم رجال الحديث، للخوئي، 4/292
[46] بحار الأنوار ، للمجلسي ، 42/153 ، اختيار معرفة الرجال ، للطوسي ، 1/279 ، معجم رجال الحديث ، للخوئي ، 11/252
[47] بحار الأنوار ، للمجلسي ، 33/502 ، 42/185 ، نهج السعادة ، للمحمودي ، 5/345 ، أعيان الشيعة ، لمحسن الأمين ، 1/527 ، 8/56
[48] اختيار معرفة الرجال ، للطوسي ، 1/270 ، 330 ، معجم رجال الحديث ، للخوئي ، 11/255 ، 12/81
[49] الأمالي - الشيخ الصدوق 616 : عيون أخبار الرضا  ع  - الشيخ الصدوق - ج 1 /207
[50] معجم رجال الحديث، للخوئي  12 /391
[51] معجم رجال الحديث، للخوئي  5 /90 ، 11 / 309 ، 12 / 100 ، 13 /142 ، 17 /74 ، 18 /156 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 113
[52] كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 244 : معاني الأخبار - الشيخ الصدوق 91
[53]  معجم رجال الخوئي، 2/93
[54]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/454
[55]  المصدر السابق، 7/98
[56]  المصدر السابق، 2/209
[57]  المصدر السابق، 7/254
[58]  كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق  239
[59]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/424
[60]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 347
[61]  معجم رجال الحديث، للخوئي، 10/253
[62] عيون أخبار الرضا  ع  - الشيخ الصدوق - ج 2 /34
[63]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/231 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 554
[64] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/192
[65]  المصدر السابق، 2/200
[66]  المصدر السابق، 1/348
[67] معجم رجال الحديث، للخوئي، 6/210
[68]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 163 ، 178
[69] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 3/357
[70] كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق  235
[71]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/423 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 144
[72]  المصدر السابق، 3/123
[73]  المصدر السابق، 2/382
[74]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 244
[75] الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /287
[76]  أنظر تفصل ذلك في : معجم رجال الحديث، للخوئي، 15/144
[77] الأمالي، للطوسي، 161
[78]  معجم رجال الحديث، للخوئي، 18/174
[79] نقد الرجال، للتفرشي، 4/304
[80]  أنظر : منتهى المقال في أحوال الرجال، للمازندراني، 6/168
[81] اختيار معرفة الرجال  رجال الكشي  - الشيخ الطوسي - ج 2 /870  ، معجم رجال الحديث، للخوئي  11 / 86
[82] المصدر السابق، 67
[83]  راجع المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 487 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 15/287
[84] معجم رجال الحديث، للخوئي، 11/228
[85] رجال الكشي، للكشي، 2/471
[86] أصل الشيعة وأصولها - الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء 236
[87]  كتاب الغيبة، لإبن أبي زينب النعماني، 50
[88] كتاب الغيبة، لإبن أبي زينب النعماني، 333
[89]  الغيبة، للنعماني، 74
[90] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 1/666
[91]  أنظر المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 669
[92]  كفاية الأثر، للخزاز القمي، 138
[93] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/168
[94] معجم رجال الحديث، للخوئي، 17/258 ، مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/183، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 544
[95] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/253
[96] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/127
[97] كفاية الأثر، للخزاز القمي، 138
[98]  بشارة المصطفى، للطبري الشيعي ، 217
[99] رجال ابن الغضائري - أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي 85 : خلاصة الأقوال - العلامة الحلي 388 : نقد الرجال - التفرشي - ج 4 /13 ، مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 3/114
[100] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/344
[101] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 16
[102] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/22
[103]  وسائل الشيعة  آل البيت  - الحر العاملي - ج 27 /195
[104]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 628
[105]  كفاية الأثر - الخزاز القمي 163
[106]  طرائف المقال، البروجردي، 1/131
[107]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 392
[108]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/206
[109]  الأمالي - الشيخ المفيد 349
[110]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 1/188
[111]  المصدر السابق، 4/214
[112]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/450
[113] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/151
[114]  دلائل الإمامة ، للطبري الشيعي، 125
[115]  فهرست مصنفي الشيعة، النجاشي، 235 ، نقد الرجال، للتفرشي، 3/54
[116]  الأمالي - الشيخ الصدوق 121 ، بشارة المصطفى - محمد بن أبي القاسم الطبري 39
[117] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/406
[118] المصدر السابق، 7/32
[119] نقد الرجال، للتفرشي، 3/323 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 110
[120]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 431
[121] المصدر السابق، 347
[122] الأمالي - الشيخ الصدوق 500 : كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 236
[123] المفيد من معجم رجال الحدث، للجواهري، 147
[124] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي،   6/171
[125] المصدر السابق، 1/247
[126] المفيد من معجم رجال الحديث، للجوارهي، 226 ، طرائف المقال، للبروجردي، 1/461
[127] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي،   6/240
[128] كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 240
[129]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/438
[130] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/466 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 2/16 ، 13/170
[131] الأمالي - الشيخ الطوسي 255
[132] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/479
[133]  المصدر السابق، 1/643
[134] تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة - السيد شرف الدين علي الحسيني الأستر آبادي - ج 2 /638
[135] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/104
[136] الأمالي - الشيخ المفيد 135
[137] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/448 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 150 ، 722
[138] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 3/226
[139]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 237
[140] خلاصة الأقول، للحلي، 278 ، رجال إبن داود الحلي، 190 ، التحرير الطاووسي، لحسن العاملي، 560
[141]  كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 235
[142]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/495
[143]  المصدر السابق،  5/93
[144]  المصدر السابق، 7/145 ، أنظر أيضاً : المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 539
[145]  المصدر السابق، 5/243
[146]  كمال الدين، للصدوق، 235
[147]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/246
[148]  المصدر السابق، 6/48
[149]  كمال الدين، للصدوق ، 238
[150]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 518
[151]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 299
[152]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/67
[153]  الأمالي ، للطوسي، 545
[154]  معجم رجال الخوئي، 17/260 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 545
[155]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/449
[156]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 3/391
[157]  كتاب سليم بن قيس، 457
[158] معجم رجال الخوئي، 7/231 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 202
[159]  كمال الدين، للصدوق، 239 ،
[160]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/229 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 115
[161]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/133 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 536
[162]  الأمالي، للطوسي، 479
[163]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/277
[164]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/129 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 417 ، الفائق في رواة وأصحاب الصادق ع، للشبستري، 2/427
[165]  كمال الدين، للصدوق، 234
[166] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/354 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 302
[167]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 144
[168] كمال الدين، للصدوق، 234
[169]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/358 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 483
[170]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/302 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 483
[171]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 126
[172]  كمال الدين، للصدوق، 237
[173]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/423 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 144
[174]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/453
[175]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 104
[176]  كمال الدين، للصدوق، 238
[177]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/132 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 353
[178]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/145 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 353
[179] الأمالي، للمفيد ، 46
[180]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/111
[181]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/175 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 449
[182]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/314 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 449
[183]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/412
[184]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/395
[185]  الخصال، للصدوق، 460
[186]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/30 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 514
[187]انظر: مقدمة المحقق للتفسير: 1/10 وما بعدها، الذريعة:4/298، معجم الخوئي:13/252، البحار: 1/37.
[188] خلاصة الأقوال - العلامة الحلي 384 ، رجال ابن داود - ابن داود الحلي 258 ، معجم رجال الحديث، للخوئي  12 /63
[189]  ألأمالي، للطوسي، 517
[190] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 147
[191]  معجم رجال الحديث، للخوئي، 17/199 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 538
[192]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 43
[193]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/252
[194]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/431
[195]  الكافي، للكليني، 2/600
[196] رجال إبن الغضائري، 61 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 348
[197]  مرآة العقول، للمجلسي، 12/480
[198]  الإحتجاج، للطبرسي، 1/67
[199]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 524
[200]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/289 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 470
[201]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 379
[202]  كفاية الأثر، الخزاز القمي، 265
[203]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 1/262 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 22 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 2/58
[204]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 8/33 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 22
[205]  الكافي، للكليني، 1/297
[206]  مرآة العقول، للمجلسي، 3/270
[207]  تفسير العياشي، 1/6
[208]  معجم رجال الحديث، للخوئي، 18/239
[209]  الأمالي، للصدوق، 312
[210]  رجال إبن الغضائري، 121 ، رجال ابن داود، لإبن الحلي، 284 ، رجال الكشي، للكشي، 173، 294
[211] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 381 ، رجال ابن داود، لإبن الحلي، 259 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 21/89
[212]  بحار الأنوار، للمجلسي، 22/476
[213] معجم رجال الحديث، للخوئي ، 14/225
[214] الفهرست - الشيخ الطوسي 321 : خلاصة الأقوال - العلامة الحلي 378 : المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 449
[215] الإحتجاج، للطبرسي، 2/252
[216] راجع مقدمة المحقق لكتاب الإحتجاج
[217]  كمال الدين، للصدوق، 237
[218]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 3/114
[219]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 137
[220]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 432
[221]  كمال الدين، للصدوق، 238
[222]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/423 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 144
[223]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 6/412 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 144
[224]  مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/453
[225]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 104
[226]  كمال الدين، للصدوق، 240
[227]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 359
[228]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 411
[229]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 456
[230]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 449
[231]  المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 430
[232]  كمال الدين، للصدوق، 240
[233]  حديث الثقلين وفقهه، لعلي السالوس، 25
[234] انظر تفصيل ذلك في: البحار: 23/151، 15790/260، 261، كمال الدين: 100، 105، 118، 231 ، الجامع للشرايع - يحيى بن سعيد الحلي 371ه‍ : جامع أحاديث الشيعة - السيد البروجردي - ج 21 /187ه‍
[235]الأمالي - الشيخ الصدوق 191 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 22 /288 ، 44 /287
[236]بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 44 /383 ، الفتوح - أحمد بن أعثم الكوفي - ج 5 /83
[237]بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  70 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /152
[238]بصائر الدرجات - محمد بن الحسن بن فروخ  الصفار  84 : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 26 /261
[239]مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج 3 /314 : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 12 /89 ، 23 /223  ، تفسير العياشي - محمد بن مسعود العياشي - ج 2 /232
[240] كفاية الأثر، للخزار، 326 ، بحار النوار، للمجلسي، 46/198، 201، 202 ، إثبات الهداة:، للحر العاملي ، 1/604
[241] أمالي الصدوق: 77، 78، 79، البحار: 45/101، 103.
[242]مناقب الإمام أمير المؤمنين  ع  - محمد بن سليمان الكوفي - ج 2 /152 ، تفسير فرات الكوفي - فرات بن إبراهيم الكوفي 335
[243] الأمالي، للطوسي، 136
[244] تفسير العياشي - محمد بن مسعود العياشي - ج 1 /250 ، تفسير فرات الكوفي - فرات بن إبراهيم الكوفي 110
[245]الخصال - الشيخ الصدوق 550
[246] مجمع البيان، للطبرسي، 5/308
[247] الخصال - الشيخ الصدوق 563
[248] الأمالي، للشريف المرتضى، 1/55
[249]  مستدرك الوسائل - ميرزا حسين النوري الطبرسي - ج 2 /379 ، 16 /282
[250]الاحتجاج - الشيخ الطبرسي - ج 1 /89
[251] إرشاد القلوب، للديلمي ، 2/403
[252] تفسير الإمام العسكري  ع  - المنسوب إلى الإمام العسكري  ع  20
[253] كتاب سليم بن قيس، لسليم بن قيس الهلالي الكوفي، 323
[254] الأمالي - الشيخ الصدوق 275 ، الخصال - الشيخ الصدوق 204
[255] تفسير القمي - علي بن إبراهيم القمي - ج 2 /347
[256] كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق  264
[257] تفسير القمي - علي بن إبراهيم القمي - ج 1 /265
[258] الأمالي - الشيخ المفيد 252 ، الأمالي - الشيخ الطوسي 21
[259] الأمالي - الشيخ الطوسي 633
[260]  بحار الأنوار، للمجلسي، 22/531
[261] المصدر السابق، 22/494
[262] الإرشاد - الشيخ المفيد - ج 1 /185
[263] بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 44 /65
[264] الاحتجاج - الشيخ الطبرسي - ج 2 /137
[265] تفسير فرات الكوفي - فرات بن إبراهيم الكوفي 399
[266]  معاني الأخبار، للصدوق، 94
[267] الكافي - الشيخ الكليني - ج 3 /200 : تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي - ج 1 /460
[268] عيون أخبار الرضا  ع  - الشيخ الصدوق - ج 2 /70 ، الاختصاص - الشيخ المفيد 341
[269] الأمالي - الشيخ الطوسي 525
[270] إثبات الوصية، للمسعودي ، 33
[271] نهج البلاغة - خطب الإمام علي  ع   تحقيق صالح  555
[272] مناقب الإمام أمير المؤمنين  ع  - محمد بن سليمان الكوفي - ج 1 /145
[273] بحار الأنوار، للمجلسي، 47/345، 349 ، 83/155 ، الاختصاص، للمفيد، 68، 195 ،  الأمالي، للطوسي، 44 ، نور الثقلين، للحويزي، 2/547  ، الكنى والألقاب، لعباس القمي، 3 /88
[274] مستطرفات السرائر « باب النوادر »  موسوعة إبن إدريس الحلي  - ابن إدريس الحلي 261 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 46 /192
[275]  تفسير العسكري، 376
[276] الاختصاص - الشيخ المفيد 85 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 46 /337
[277] الاحتجاج - الشيخ الطبرسي - ج 1 /293
[278]  صراط النجاة، للخوئي، 2/426 السؤال: 1328
[279] انظر إن شئت: البحار: 2/228، 236، 237، 238، 241 ، 23/185 ، 24/125 ، 25/330، 332 ، 37/33 ، 75/428 ، 72/178 ، 92/95 ، البصائر ، 106، 113 ، الاختصاص، 306،330 ، الكافي، 1/65، 265 ، تأويل الآيات: 1/21 ، البرهان، 1/20 ، العياشي، 1/23 ، الصافي، 1/17 ، وانظر: الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، للطوسي، وهو كتاب مستقل في هذا الباب.
[280] تهذيب الأحكام، للطوسي، 1/2
[281] لؤلؤة البحرين، ليوسف البحراني، 394 ، كليات في علم الرجال، لجعفر السبحاني، 357
[282] أعيان الشيعة: 5/401، مقياس الهداية: 1/137، الحدائق الناضرة: 1/170.
[283]القواعد والفوائد - الشهيد الأول - ج 2 /157 : نضد القواعد الفقهية - المقداد السيوري 269
[284] الحدائق الناضرة ليوسف البحراني 1/89.
[285] الحدائق الناضرة ليوسف البحراني 1/5.
[286] الحدائق الناضرة، للبحراني 1/8.
[287] الرسائل الأربع، لجعفر السبحاني 201.
[288] التقية في الفكر الإسلامي، مركز الرسالة 101.
[289] مختلف الشيعة، للعلامة الحلي 1/173.
[290] انظر: تحرير الأحكام، للحلي 1/12.
[291] الوافي، للفيض الكاشاني 1/9.
[292] مرجعية المرحلة وغبار التغيير، لجعفر الشاخوري 135.
[293] بحوث في مباني علم الرجال، لمحمد سند 63.
[294] تهديب الأحكام، للطوسي 1/2.
[295] عدة الأصول، للطوسي 1/136.
[296] الكافي للكليني 2/341 بحار الأنوار للمجلسي 69/251 وقال: أي أضر بهم وفضحهم، فإنهم كثيراً ما يكذبون في خبر ثم ينسون ويخبرون بما ينافيه ويكذبه، فيفتضحون بذلك عند الخاصة والعامة.
[297] تهذيب الأحكام، للطوسي، 2/129.
[298]  جوابات أهل الموصل، للمفيد، 6
[299] انظر: التفسير الصافي، للفيض الكاشاني 1/9.
[300] الجوامع والفوارق بين السنة والشيعة 184.
[301] يا شيعة العالم استيقظوا 35.
[302] كل الحلول عند آل الرسول، للتيجاني 148.
[303]كل الحلول عند آل الرسول، للتيجاني 169.
[304] انظر: مدخل إلى دراسة الدور الحضاري للمرجعية الإسلامية، مجلة المنهاج، العدد 8، مرجعية المرحلة، للشاخوري 327، الاجتهاد في الإسلام، محاضرات في الدين والاجتماع 2، لمرتضى المطهري.
[305] انظر: دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، لعلي الوردي 232، مجلة العلم - السنة الثانية 226-267.
[306] أعيان الشيعة: 1/93.
[307] أعيان الشيعة: 17/453، مع علماء النجف الأشرف: 10 مصادر الاستنباط.
[308]  مسند زيد بن علي - زيد بن علي 404 : مكاتيب الرسول - الأحمدي الميانجي - ج 1 /499
[309]  كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق 235 وقال علي أكبر الغفاري : ذكر هذه الرواية عن أبي هريرة بهذا اللفظ هنا لا يناسب المقام ، اللهم الا أن يكون المراد ذكره لبيان تحريف أبي هريرة لفظ الحديث ، أو ايراد جميع ما سمعه ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 23 /132 وقال المحقق: هذا من تحريفات أبي هريرة المدلس الوضاع ، وقد عرفت من اخبار كثيرة أنه قال : [ وعترتي ] وخبر الثقلين من الأخبار المتواترة التي لا يشك فيها.
[310]  تفسير الميزان - السيد الطباطبائي - ج 8 /117 : المفردات في غريب القرآن - الراغب الأصفهاني 519
[311]  الاحتجاج - الشيخ الطبرسي - ج 2 /246 ، الصراط المستقيم - علي بن يونس العاملي النباطي البياضي - ج 3 /156
[312]  تصحيح اعتقادات الإمامية - الشيخ المفيد 72 ، متشابه القرآن ومختلفه - ابن شهر آشوب - ج 1 /46
[313]  نهج البلاغة - خطب الإمام علي  ع  - ج 3 /93
[314]  وسائل الشيعة  آل البيت  - الحر العاملي - ج 27 /115 : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 2 /234
[315]  اختيار معرفة الرجال  رجال الكشي  - الشيخ الطوسي - ج 2 /489
[316]  الكافي، للكليني، 4 /291 ، الاستبصار، للطوسي، 2 /151 ، تهذيب الأحكام، للطوسي، 5 /26
[317]  مصباح المتهجد - الشيخ الطوسي 367 ، بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 86 /251
[318]  الكافي - الشيخ الكليني - ج 4 /293
[319]  الكافي - الشيخ الكليني - ج 2 /606
[320]  مكاتيب الرسول - الأحمدي الميانجي - ج 1 /499
[321]  مكاتيب الرسول - الأحمدي الميانجي - ج 1 /500
[322]  المحاسن - أحمد بن محمد بن خالد البرقي - ج 1 /221 : الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /71
[323] الكافي ، للكليني ، 1/69 ، تفسير العياشي ، لمحمد بن مسعود العياشي ، 1/9
[324] الكافي ، للكليني ، 1/69
[325] الاحتجاج ، للطبرسي ، 2/107
[326]   الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 /70
[327] جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 1/259
[328] عيون أخبار الرضا عليه السلام ، للصدوق ، 1/23
[329] الاختصاص ، للمفيد 280
[330] مر تخريجه
[331] مشكاة الأنوار ، علي الطبرسي ، 267
[332] سبق تخريجه
[333] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 5/26
[334] الاستبصار ، للطوسي ، 2/151 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 5/27
[335] المحاسن ، لأحمد بن لمحمد بن خالد البرقي ، 1/222 ، بصائر الدرجات ، لمحمد بن الحسن الصفار 31 ، الكافي ، للكليني ، 1/70 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 4/186
[336] مر تخريجه
[337]  الكافي، للكليني، 1/70
[338] منهج الصادقين ، لفتح الله الكاشاني ، 2/493
[339] علل الشرائع ، للصدوق ، 2/515 ، من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/552
[340] الأمالي ، للطوسي ، 290 ، 602 ، الجمل ، للمفيد ، 220 ، كتاب سليم بن قيس ، تحقيق محمد باقر الأنصاري ، 287
[341] كتاب سليم بن قيس ، تحقيق محمد باقر الأنصاري ، 343 ، 422 ، 423 ، الاحتجاج ، للطبرسي ، 1/233
[342] بحار الأنوار ، للمجلسي ، 43/66 ، 92/37 ، 94/226 ، 95/37 ، منازل الآخرة والمطالب الفاخرة ، لعباس القمي ، 299 ، نفس الرحمن في فضائل سلمان ، للنوري الطبرسي ، 337
[343] مختصر بصائر الدرجات ، للحسن بن سليمان الحلي ، 34 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 39/243
[344] مختصر بصائر الدرجات ، للحسن بن سليمان الحلي ، 209 ، كتاب سليم بن قيس ، تحقيق محمد باقر الأنصاري ، 130
[345] التفسير الصافي ، للفيض الكاشاني ، 4/74 ، تفسير نور الثقلين ، للحويزي ، 4/98
[346] تفسير القمي ، لعلي بن إبراهيم القمي ، 2/336
[347] الكافي ، للكليني ، 5/378 ، الأمالي ، للطوسي ، 40
[348] الكافي ، للكليني ، 5/378 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 21/241 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 43/144 ، جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 21/198
[349] كشف الغمة ، لابن أبي الفتح الإربلي ، 1/148 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 38/19
[350] الاحتجاج ، للطبرسي ، 1/145 ، مناقب آل أبي طالب ، لابن شهر آشوب ، 2/50 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 29/234 ، 312
[351] الكافي ، للكليني ، 7/94 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 9/271
[352] الكافي ، للكليني ، 8/235
[353] تفسير القمي ، لعلي بن إبراهيم القمي ، 2/194
[354] الاختصاص ، للمفيد ، 317 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 25/380 ، 39/136 ، بصائر الدرجات ، لمحمد بن الحسن الصفار ، 419
[355] بصائر الدرجات ، لمحمد بن الحسن الصفار ، 376 ، 378 ، 379 ، الاختصاص ، للمفيد ، 302 ، 304 ، 305 تفسير العياشي ، لمحمد بن مسعود العياشي ، 2/248
[356] تفسير العياشي ، للعياشي ، 1/199
[357] تفسير القمي ، لعلي بن إبراهيم القمي ، 2/173
[358] الكافي ، للكليني ، 1/237
[359] الكافي ، للكليني ، 5/346 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 42/106وقال : هذه الأخبار لا ينافي ما مر من قصة الجنية ، لأنها قصة مخفية أطلعوا عليها خواصهم ، ولم يكن يتم به الاحتجاج على المخالفين ، بل ربما كانوا يحترزون عن إظهار أمثال تلك الأمور لأكثر الشيعة أيضا ، لئلا تقبله عقولهم ولئلا يغلو فيهم.
[360] مناقب آل أبي طالب ، لابن شهر آشوب ، 3/114 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 43/42 ، 55 ، 78 ، موسوعة أحاديث أهل البيت عليهم السلام ، لهادي النجفي ، 1/191 ، كشف الغمة ، لابن أبي الفتح الإربلي ، 2/95 ، مجمع النورين ، لأبي الحسن المرندي ، 30
[361] الإمامة والتبصرة ، لابن بابويه القمي ، 50 ، 52 ، كامل الزيارات ، لجعفر بن محمد بن قولويه ، 123 ، علل الشرائع ، للصدوق ، 1/205 ، كمال الدين وتمام النعمة ، للصدوق ، 416
[362] تفسير القمي ، لعلي بن إبراهيم القمي ، 1/34
[363] الكافي ، للكليني ، 1/448
[364] تفسير القمي ، لعلي بن إبراهيم القمي ، 2/173
[365] الكافي ، للكليني ، 5/494
[366] أنظر هذه الرواية وأخرى شبيهة في ، الإمامة والتبصرة ، لابن بابويه القمي ، 50 ، 52 ، الكافي ، للكليني ، 1/464 ، كامل الزيارات ، لجعفر بن محمد بن قولويه ، 123 ، علل الشرائع ، للصدوق ، 1/205 ، كمال الدين وتمام النعمة ، للصدوق ، 283 ، 416
[367] قرب الاسناد ، للحميري القمي ، 154 ، الاستبصار ، للطوسي ، 1/48 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 1/32
[368] تفسير العياشي ، لمحمد بن مسعود العياشي ، 1/290
[369] بصائر الدرجات ، لمحمد بن الحسن الصفار ، 171 ، الكافي ، للكليني ، 1/240 ، 306
[370] الاحتجاج ، للطبرسي ، 2/137 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 46/180 ، 47/273
[371] عيون أخبار الرضا عليه السلام ، للصدوق ، 2/180 ، الاحتجاج ، للطبرسي ، 2/222
[372] قرب الاسناد ، للحميري القمي ، 309
[373] تفسير العياشي ، لمحمد بن مسعود العياشي ، 2/308
[374] الكافي ، للكليني ، 6/497
[375] الكافي ، للكليني ، 2/385
[376] الأمالي ، للمفيد ، 49
[377] اختيار معرفة الرجال ، للطوسي ، 1/379
[378] اختيار معرفة الرجال ، للطوسي ، 1/401
[379] اختيار معرفة الرجال ، للطوسي ، 2/499
[380] بشارة المصطفى ، لمحمد بن علي الطبري ، 163
[381] مناقب آل أبي طالب ، لابن شهر آشوب ، 2/59
[382] الأنوار النعمانية ، لنعمة الله الجزائري ، 2/320 ، زهر الربيع ، لنعمة الله الجزائري ، 23 ، شجرة طوبى ، لمحمد مهدي الحائري ، 1/70 ، الكشكول ، ليوسف البحراني ، 3/76 ، حدائق الأنس ، للزنجاني ، 209
[383] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 24
[384] من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/463
[385] الكافي ، للكليني ، 5/465
[386] المقنع ، للصدوق ، 337 ، خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 42 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 8 ، من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/463
[387] من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/463 ، 466
[388] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 40 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 7
[389] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 41 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 7
[390] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 41 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 8
[391] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 42 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 8
[392] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 43 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 9
[393] من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/462
[394] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/485
[395] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 54 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 12
[396] الاستبصار ، للطوسي ، 3/144 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/256
[397] الاستبصار ، للطوسي ، 3/144 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/256
[398] من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/466
[399] الاستبصار ، للطوسي ، 3/145 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/254
[400] الاستبصار ، للطوسي ، 3/236 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/380
[401] الكافي ، للكليني ، 5/462 ، خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 47 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 10
[402] الكافي ، للكليني ، 5/463 ، النوادر ، لأحمد بن عيسى الأشعري ، 88
[403] الاستبصار ، للطوسي ، 3/145
[404] من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/461 ، الاستبصار ، للطوسي ، 3/145 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/255
[405] الكافي ، للكليني ، 5/462 ، من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/461 ، الاستبصار ، للطوسي ، 3/146 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/255
[406] الكافي ، للكليني ، 5/463
[407] الاستبصار ، للطوسي ، 3/219 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/258
[408] الكافي ، للكليني ، 5/463
[409] الكافي ، للكليني ، 5/467 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/270 ، 369 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 13
[410] الكافي ، للكليني ، 5/467
[411] الكافي ، للكليني ، 5/462
[412] الكافي ، للكليني ، 5/392 ، 462 ، الاستبصار ، للطوسي ، 3/233 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/377
[413] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/253
[414] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/253
[415] النوادر ، لأحمد بن عيسى الأشعري ، 91
[416] الكافي ، للكليني ، 5/452 ، الاستبصار ، للطوسي ، 3/147 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/259
[417] الاستبصار ، للطوسي ، 3/143 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/253
[418] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 41 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 8
[419] خلاصة الإيجاز ، للمفيد ، 48 ، رسالة المتعة ، للمفيد ، 11
[420] المقنع ، للصدوق ، 339 ، من لا يحضره الفقيه ، للصدوق ، 3/462 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/263
[421] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/288
[422] الكافي ، للكليني ، 5/450 ، الاستبصار ، للطوسي ، 3/142 ، تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/251 ، 8/312
[423] جامع المدارك ، للخوانساري ، 4/293 ، جامع أحاديث الشيعة ، للبروجردي ، 20/158
[424] قرب الاسناد ، للحميري القمي ، 251
[425] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/254 ،
[426] تهذيب الأحكام ، للطوسي ، 7/271
[427] كشف الغمة ، لأبي الفتح الإربلي ، 3/219 ، وسائل الشيعة ، للحر العاملي ، 21/30 ، بحار الأنوار ، للمجلسي ، 50/291

عدد مرات القراءة:
14386
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :