من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

ضلع الزهراء ..
     مفهوم شيعي يطلق على كسر ضلع فاطمة رضي الله عنها من قبل الصحابة رضي الله عنهم أجمعين.
     وملخص القصة كما جاء في بعض الروايات التاريخية أن علياً قد أمتنع عن بيعة الصديق فبعث ببعض الصحابة وعلى رأسهم عمر بن الخطاب لإحضاره وإرغامة على البيعة فتصدت لهم فاطمة فضربوها وكسروا ضلعها وأسقطوا جنينها إلى آخر القصة التي سيأتي بعض تفاصيلها في الرد.
     أقول : الملاحظ عند نقاش من يتبنون هذه القصة أن الأمر عندما يتعلق بما يهدم عقائدهم أو يفند مزاعمهم، كزواج عمر من أم كلثوم رضي الله عنهما، ووجود عبدالله بن سبأ  وغيرها من أمثال هذه المسائل التي لا توافق أهوائهم، يتباكون وينادون بوجوب التثبت من هذه الروايات وعدم جواز الركون والإعتماد على المصادر التاريخية لأنها تحوي الغث والسمين. ولكن عندما يصل الأمر إلى ما يوافق أهوائهم، يقبلون ما جاء فيه دون روية أو تمحيص كشأن موضوعنا هذا، بل ويصنفون فيه الكتب والرسائل ويستميتون في إثباتها رغم معارضتها للعقل والنقل.
    ولعل الهجوم على بيت فاطمة وكسر ضلعها وإسقاط جنينها إلى آخر هذه القصة أو الأكذوية، من أهم هذه المسائل التي لا يتوانى هؤلاء في إبقاءها حية في الذاكرة بشتى السبل، وأيسرها الكذب. فبقاء هذه المسائل بقاء للمذهب، فبه يستجْدُون العواطف ومن بعدها أموال السذج المغفلين. ولا يختلف هذا الأمر عن هولوكست اليهود وإستثمارهم له. حيث جعلوا من هذه الأكاذيب والأساطير حقائق ثابتة في الوجدان اليهودي لا ينبغي أن يطالها الزيف والإختلاق، محققين الكثير من الأهداف التي من أجلها وضعت الحركة الصهيونية.
     ونحن إن شاء الله تعالى نشرع في دراسة أسانيد هذه القصة من طرق السنة والشيعة ثم نتكلم بعض الشئ في متونها.
 
     أولاً: الروايات في طرق اهل السنة:
رواية الطبراني:
     علوان بن داود البجلي عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه قال دخلت على أبي بكر رضي الله تعالى عنه أعوده في مرضه الذي توفي فيه فسلمت عليه وسألته كيف أصبحت فاستوى جالسا فقلت أصبحت بحمد الله بارئا.. فذكر كلاماً طويلاً فيه : أما اني لا آسي على شئ الا على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عنهن فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته.. الرواية[1].
     هذه الرواية التي جاءت في بعض مصادر أهل السنة وتلقفها الغير وأوردها في جل كتبه ، حتى لا يكاد يخلو كتاب من كتبهم منها، مدارها على عُلوان بن داود البجلي.
     قال الهيثمي : فيه علوان بن داود البجلي وهو ضعيف وهذا الأثر مما أنكر عليه[2].
     وقال العقيلي : علوان بن داود البجلي ويقال علوان بن صالح ولا يتابع على حديثه ولا يعرف إلا به حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري قال علوان بن داود البجلي ويقال علوان بن صالح منكر الحديث[3].
     وقال الذهبي : علوان بن داود البجلي، مولى جرير بن عبد الله، ويقال علوان بن صالح، قال البخاري : علوان بن داود - ويقال ابن صالح. منكر الحديث. وقال العقيلي : له حديث لا يتابع عليه، ولا يعرف إلا به. وقال أبو سعيد بن يونس : منكر الحديث [4].
     وقال إبن حجر : (علوان) بن داود البجلي مولى جرير بن عبد الله ويقال علوان بن صالح قال البخاري علوان بن داود ويقال ابن صالح منكر الحديث وقال العقيلي له حديث لا يتابع عليه ولا يعرف الا به وقال أبو سعيد بن يونس منكر الحديث[5].
     وقال الدارقطني : هو حديث يرويه شيخ لأهل مصر يقال له علوان بن داود واختلف عليه فيه[6].
     وعلى هذا سار، إلا من لا يُعتد بقوله في الباب كإبي حاتم بن حبان مثلاً الذي عرف بتساهلة.
     ومن دلائل ضعف الرواية، الإضطراب في السند، فعند الطبراني مثلاً: يرويه علوان بن داود البجلي عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه[7].
     وعند الطبري : يرويه علوان عن صالح بن كيسان عن عمر بن عبد الرحمن ابن عوف عن أبيه[8].
     وعند إبن عساكر : يرويه علوان عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه أنه دخل على أبي بكر في مرضه... الرواية[9]. بل وذكر أنه ورد  بسند آخر رواه خالد بن القاسم المدائني عن الليث، وأسقط منه علوان بن داود.
     ولو سلمنا جدلاً بصحة سند الرواية - وهذا بعيد كما رأيت- فليس فيه سوى قول الصديق " فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته ". فأين هذا من مسألة الحرق وكسر الضلع وبقية القصة؟
رواية مصنف إبن أبي شيبة:
     قال : حدثنا محمد بن بشر، حدثنا عبيد الله بن عمر، حدثنا زيد بن أسلم، عن أبيه أسلم: أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم، فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والله ما أحد أحب إلينا من أبيك، وما أحد أحب إلينا بعد أبيك منك، وأيم الله ما ذاك بمانعي ان اجتمع هؤلاء النفر عندك، إن أمرتهم أن يحرّق عليهم البيت، فلما خرج عمر جاؤوها، فقالت: تعلمون أن عمر قد جاءني، وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت، وأيم الله ليمضين لما حلف عليه، فانصرفوا راشدين، فروا رأيكم، ولا ترجعوا إلىّ، فانصرفوا عنها فلم يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر[10].
 
     هذه الرواية كشأن سابقتها، وردت من طرق أهل السنة وتلقفها البعض لإثبات صحة القصة.
     رغم سلامة ظاهر السند، إلا أن للبعض فيه كلام، كالقول بتفرد محمد بن بشر العبدي عن عبيد الله بهذا الحديث، فروى ما لم يروه الرواة عنه. مع أنه كوفي. وقد ذكر يعقوب بن شيبة السدوسي أن في سماع أهل الكوفة من عبيد الله العمري شيئاً، ولم يتابع في هذا الحديث. وكفا بها من علة[11].
      إضافة إلى تفرد عبيد الله عن أصحاب زيد بن أسلم بهذا الحديث، كالثوري ومالك ومحمد بن عجلان، مع أن قصة كهذه ينبغي لها أن تشتهر.
     و أسلم كان من سبي اليمن. ابتاعه عمر بن الخطاب بمكة سنة إحدى عشرة، إذ بعثه أبو بكر الصديق فيها ليقيم للناس الحج. وهذا دليل قاطع على أنه لم يشهد ما حدث بالمدينة.
    فإن قيل إن هذه علة غير قادحة، فإنه محمول على أنه سمعه من عمر. فالجواب: هذه العلل في الأصل غير قادحة، غير أنها إذا جمعت لنكارة المتن أصبحت عللاً قادحة. وعلى هذا سار أئمة النقد المتقدمين. فإن لم يجدوا للحديث المنكر عللاً إسنادية قادحة عللوه بأخرى هي بالأصل غير قادحة، لكنها لو جمعت لنكارة المتن صارت كذلك.
     ومن إضطراب الرواية إختلاف القصة، فمرة بالتهديد بالحرق كما مر. وأخرى دون تهديد كرواية إبن حنبل رحمه الله. قال : حدثنا محمد بن إبراهيم قثنا أبو مسعود قال نا معاوية بن عمرو قثنا محمد بن بشر عن عبيد الله بن عمر عن زيد بن اسلم عن أبيه قال لما بويع لأبي بكر بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان علي والزبير بن العوام يدخلان على فاطمة فيشاورانها فبلغ عمر فدخل على فاطمة فقال يا بنت رسول الله ما أحد من الخلق أحب إلينا من أبيك وما أحد من الخلق بعد أبيك أحب إلينا منك وكلمها فدخل علي والزبير على فاطمة فقالت انصرفا راشدين فما رجعا إليها حتى بايعا[12].
     ومره دون ذكر الأشخاص فضلاً عن التصريح بالحرق، كرواية إبن عبد البر. قال حدثنا محمد بن أحمد حدثنا محمد بن أيوب حدثنا أحمد بن عمرو البزار حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا محمد بن نسير حدثنا عبد الله بن عمر عن زيد ابن أسلم عن أبيه أن عليا والزبير كانا حين بويع لأبى بكر يدخلان على فاطمة فيشاورانها ويتراجعان فى أمرهم فبلغ ذلك عمر فدخل عليها عمر فقال يا بنت رسول الله ما كان من الخلق أحد أحب إلينا من أبيك وما أحد أحب إلينا بعده منك ولقد بلغنى أن هؤلاء النفر يدخلون عليك ولئن بلغنى لأفعلن ولأفعلن ثم خرج وجاءوها فقالت لهم إن عمر قد جاءنى وحلف لئن عدتم ليفعلن وايم الله ليفين بها فانظروا فى أمركم ولا ترجعوا إلى فانصرفوا فلم يرجعوا حتى بايعوا لأبى بكر[13].
     ثبوت الأثر يتعارض مع القول بأن على رضي الله عنه احضر من بيت النبى لكى يبايع مكرها بعد إجتماع السقيفة مباشرةً والسقيفة كانت بعد موت النبى صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة فمتى كان الإجتماع والخروج ومجئ عمر وعودته ومجيئهما وتكلم فاطمة معهما، فضلاً عن أنهما -أي علي والزبير-  كانا مشغولين بموت ودفن النبى صلى الله عليه وآله وسلم.
     وفي الرواية إهانة لأمير المؤمنين علي رضي الله عنه وهو خوفة من عمر رضي الله عنه، فبمجرد التهديد ذهب وبايع وترك منصب الإمامة والذي هو منصب إلهي حسب إعتقاد الشيعة. بل وشمل الخوف سائر الصحابة وبنو هاشم رضي الله عنهم، حيث لم يرد في موقفهم أو إعتراضهم شيء.
     واخيراً، ليس في الرواية حرق لأبواب ولا تكسير لأضلاع، ولا إسقاط لأجنّة، بل مجرد تهديد بالحرق. والتهديد بالشىء لا يعنى بالضرورة وقوعه كما جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فقد جاء من طرق الإمامية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : لتحضرنّ المسجد أو لأحرقنّ عليكم منازلكم.
     وفي رواية عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن أناسا كانوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله أبطؤوا عن الصلاة في المسجد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ليوشك قوم يدعون الصلاة في المسجد أن نأمر بحطب يوضع على أبوابهم فتوقد عليهم نار فتحرق بيوتهم [14].
     ثم أن من هم بالمعصية ولم يفعلها لا يحاسب عليها. فقد جاء من طرق الإمامية عن عن الصادق عليه السلام : إن الله تبارك وتعالى جعل لآدم في ذريته من هم بسيئة ولم يعملها لم تكتب عليه سيئة[15].
     وفي رواية عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن المؤمن ليهم بالسيئة أن يعملها فلا يعملها فلا تكتب عليه[16].
     بل الذي نراه في الرواية مدح عمر لفاطمة رضي الله عنهما. وفيها بيعة علي رضي الله عنه للصديق، الأمر الذي يتعارض مع إعتقاد الشيعة في أنه لم يبايع أصلاً.
إذن ثبوت هذه الرواية لا يسر هؤلاء.
 
رواية الطبري :
     حدثنا ابن حميد قال حدثنا جرير عن مغيرة عن زياد بن كليب قال أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال والله لأحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة فخرج عليه الزبير مصلتا بالسيف فعثر فسقط السيف من يده فوثبوا عليه فأخذوه[17].
     إسناده معضل وفي متنه نكارة[18].
     أما متن الحديث فالكلام فيه كالكلام في الذي سبق، فليس فيه حرق بيوت أو تكسير أضلاع أو إسقاط أجنّة، وكذا سائر ما جاء في الكلام عن الرواية السابقة.
 
رواية البلاذري:
     المدائني، عن مسلمة بن محارب، عن سليمان التيمي، وعن ابن عون أن أبا بكر أرسل إلى عليّ يريد البيعة، فلم يبايع. فجاء عمر، ومعه فتيلة. فتلقته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة : يا ابن الخطاب، أتراك محرّقا عليّ بابى ؟ قال : نعم، وذلك أقوى فيما جاء به أبوك. وجاء على، فبايع وقال : كنت عزمت أن لا أخرج من منزلي حتى أجمع القرآن[19].
     رواية أخرى من مصادر أهل السنة يحتج بها جل المخالفين. وفي سندها علل. منها:
     المدائني. قال فيه ابن عدي : أبو الحسن المدائني مولى عبد الرحمن بن سمرة ليس بالقوي في الحديث وهو صاحب الأخبار. قل ما له من الروايات المسندة[20].
ومسلمه لم يوثقه سوى إبن حبان وقد عرفت حاله.
     سليمان التيمي المتوفى سنة (ت : 143هـ) وعبد الله بن عون (ت : 150هـ) لم يدركا الحادثة جزما. قال يحيى بن معين كان – أي سليمان - يدلس وفي تاريخ البخاري عن يحيى بن سعيد ما روى عن الحسن وابن سيرين صالح إذا قال سمعت أو حدثنا وقال يحيى بن سعيد مرسلاته شبه لا شئ[21].
     ثم أن البلاذري نفسه فيه كلام وينظر المحدثون إليه نظرة تضعيف[22].
   أما المتن، فكسابقه، وأهمها خلوه من الحرق وكسر الضلع وإسقاط المحسن. وفيها بيعة علي رضي الله عنه للصديق. الأمر الذي يتعارض وعقيدة البعض. وأمور أخرى سنأتي عليها.
 
رواية ابن عبد ربه في العقد الفريد:
     قال: الذين تخلفوا عن بيعة أبي بكر علي والعباس والزبير فقعدوا في بيت فاطمة عليها السلام حتى بعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ليخرجهم من بيت فاطمة وقال له إن أبوا فقاتلهم فاقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار فلقيته فاطمة فقالت يا ابن الخطاب جئت لتحرق دارنا ؟ قال نعم أو تدخلوا فيما دخلت به الأمة فخرج علي حتى دخل على أبى بكر فبايعه[23].
     والجواب من وجوه:
     قال عالم الإمامية إبن طاووس : إبن عبد ربه هو رجل معتزلي من أعيان المخالفين[24].
     وذكر محمد هادي الميلاني : كان من أحفاد موالي بني أميّة وله أرجوزة تاريخيّة ذكر فيها الخلفاء وجعل معاوية رابعهم ولم يذكر علّياً مع أنّ في كثير من كلامه في " العقد " ما يدلّ على ميل إلى حطّ بني أميّة[25].
     ثم أن هذا الكتاب في الأدب في غالبة ومحذوف الأسانيد وغير معتمد.
     وحسب هذا الإستدلال كل هذا لسقوطه.
 
رواية إبن قتيبة:
     إن أبا بكر رضي الله عنه تفقد قوما تخلفوا عن بيعته عند علي كرم الله وجهه، فبعث إليهم عمر، فجاء فناداهم وهم في دار علي، فأبوا أن يخرجوا فدعا بالحطب وقال : والذي نفس عمر بيده. لتخرجن أو لأحرقنها على من فيها، فقيل له يا أبا حفص. إن فيها فاطمة ؟ فقال وإن، فخرجوا فبايعوا إلا عليا فإنه زعم أنه قال : حلفت أن لا أخرج ولا أضع ثوبي على عاتقي حتى أجمع القرآن، فوقفت فاطمة رضي الله عنها على بابها، فقالت : لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم، تركتم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جنازة بين أيدينا، وقطعتم أمركم بينكم، لم تستأمرونا، ولم تردوا لنا حقا. فأتى عمر أبا بكر، فقال له : ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة ؟ فقال أبو بكر لقنفد وهو مولى له : اذهب فادع لي عليا، قال فذهب إلى علي فقال له : ما حاجتك ؟ فقال يدعوك خليفة رسول الله، فقال علي : لسريع ما كذبتم على رسول الله. فرجع فأبلغ الرسالة، قال : فبكى أبو بكر طويلا. فقال عمر الثانية : لا تمهل هذا المتخلف عنك بالبيعة، فقال أبو بكر رضي الله عنه لقنفد : عد إليه، فقل له : خليفة رسول الله يدعوك لتبايع، فجاءه قنفد، فأدى ما أمر به، فرفع علي صوته فقال سبحان الله ؟ لقد ادعى ما لبس له، فرجع قنفد، فأبلغ الرسالة، فبكى أبو بكر طويلا، ثم قام عمر، فمشى معه جماعة، حتى أتوا باب فاطمة، فدقوا الباب، فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها : يا أبت يا رسول الله، ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة... الرواية[26].
     هذه الرواية لا يكاد يخلو منها مصدر، حتى تلقفوها تلقف المسلمات. وهي كما رأيت منقوله من كتاب الإمامة والسياسة المنسوب لإبن قتيبة.
     وقد تكلمنا في هذا الموضوع في مادة " الإمامة والسياسه"، فراجعه.
 
رواية إبن أبي الحديد نقلاً عن الجوهري صاحب السقيفة وفدك:
     قال حدثني أبو زيد عمر بن شبة، قال : حدثنا أحمد بن معاوية، قال : حدثني النضر بن شميل، قال : حدثنا محمد بن عمرو، عن مسلمة بن عبد الرحمن، قال : لما جلس أبو بكر على المنبر. كان علي، والزبير، وناس من بني هاشم في بيت فاطمة، فجاء عمر إليهم، فقال : والذي نفسي بيده لتخرجن إلى البيعة أو لأحرقن البيت عليكم. فخرج الزبير مصلتا سيفه، فاعتنقه رجل من الأنصار، وزياد بن لبيد، فدق به فبدر السيف، فصاح به أبو بكر وهو على المنبر، اضرب به الحجر، قال أبو عمرو بن حماس : فلقد رأيت الحجر فيه تلك الضربة، ويقال : هذه ضربة سيف الزبير. ثم قال أبو بكر : دعوهم فسيأتي الله بهم، قال : فخرجوا إليه بعد ذلك فبايعوه. وقد روى في رواية أخرى أن سعد بن أبي وقاص، كان معهم في بيت فاطمة عليها السلام، فأتاهم عمر ليحرق عليهم البيت، فخرج إليه الزبير بالسيف، وخرجت فاطمة عليها السلام، تبكي وتصيح فنهنهت من الناس، وقالوا : ليس عندنا معصية ولا خلاف في خير اجتمع عليه الناس، وإنما اجتمعنا لنولف القرآن في مصحف واحد، ثم بايعوا أبا بكر، فاستمر الأمر واطمأن الناس. وحدثني أبو زيد عمر بن شبة، قال : أخبرنا أبو بكر الباهلي. قال : حدثنا إسماعيل بن مجالد، عن الشعبي قال : سأل أبو بكر فقال : أين الزبير ؟ فقيل عند علي وقد تقلد سيفه، فقال : قم يا عمر، فقم يا خالد بن الوليد، انطلقا حتى تأتياني بهما، فانطلقا، فدخل عمر وقام خالد على باب البيت من خارج، فقال عمر للزبير : ما هذا السيف ؟ فقال : نبايع عليا فاخترطه عمر فضرب به حجرا فكسره، ثم أخذ بيد الزبير فأقامه ثم دفعه، وقال : يا خالد دونكه فأمسكه ثم قال لعلي : قم فبايع لأبي بكر، فتلكأ واحتبس فأخذ بيده، وقال : قم فأبى أن يقوم، فحمله ودفعه كما دفع الزبير، فأخرجه، ورأت فاطمة ما صنع بهما، فقامت على باب الحجرة، وقالت : يا أبا بكر أسرع ما أغرتم على أهل البيت رسول الله، والله لا أكلم عمر حتى ألقى الله، قال : فمشى إليها أبو بكر بعد ذلك وشفع لعمر وطلب إليها فرضيت عنه.
     مرويات إبن أبي الحديد ليست حجة على أهل السنة، فهو معتزلي وإلى التشيع أقرب، كما مر الكلام فيه في مادة "ابن أبي الحديد". ونقولاته في الباب إنما هي عن الجوهري صاحب كتاب السقيفة وفدك، وهو كتاب لم يصل إلينا إلا ما ينقله إبن أبي الحديد.
     يقول الخوئي : صريح كلام ابن أبي الحديد – أي في الجوهري وكتابة السقيفة وفدك - : أن الرجل من أهل السنة، ولكن ذكر الشيخ له في الفهرست : كاشف عن كونه شيعيا، وعلى كل حال فالرجل لم تثبت وثاقته، إذ لا اعتداد بتوثيق ابن أبي الحديد، ولا سيما مع الاطمئنان بأن توثيقه يبنى على الحدس والاجتهاد، أو على توثيق من لا يعتد بقوله[27].
     وأسانيد مروياته السابقة لا تخلو من علل. منها:
     أحمد بن معاوية بن بكر الباهلي. قال فيه ابن عدي: حدث بأباطيل وكان يسرق الحديث[28]. وقال الذهبي : أحمد بن معاوية الباهلي عن النضر بن شميل ليس بثقة قال ابن عدي حدث بأباطيل[29]. وذكر له رواية في السير وقال : هذا حديث منكر جداً، وإسناده مظلم، وأحمد بن معاوية تالف[30].
     ومحمد بن عمرو هو بن علقمة بن وقاص الليثي. قال العقيلي : قال علي بن المديني سألت يحيى عن محمد بن عمرو بن علقمة كيف هو قال تريد العفو أو تشدد قلت بل أتشدد قال فليس هو ممن تريد. قال يحيى وسألت مالك بن أنس عنه فقال فيه نحوا مما قلت لك يعني محمد بن عمرو. ولم يكونوا يكتبون حديث محمد بن عمرو حتى اشتهاها أصحاب الاسناد فكتبوها[31].
     وقال إبن أبي حاتم الرازي : سئل يحيى بن معين عن محمد بن عمرو فقال : ما زال الناس يتقون حديثه. قيل له وما علة ذلك ؟ قال : كان محمد بن عمرو يحدث مرة عن أبي سلمة بالشئ رأيه ثم يحدث به مرة أخرى عن أبي سلمة عن أبي هريرة [32].
    وقال إبن عدي : قال السعدي محمد بن عمرو بن علقمة ليس بقوي الحديث ويشتهي حديثه[33].
     وقال إبن حبان : كان يخطئ[34].
     وقال الذهبي : محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص المدني مشهور حسن الحديث أخرج له البخاري ومسلم متابعة قال يحيى ما زالوا يتقون حديثه وقال مرة ثقة وقال الجوزجاني وغيره ليس بقوي[35].
     قال الأرناؤوط: وثقه غير واحد. وضعفه بعضهم تضعيفا خفيفا لا يخرجه عن كونه حسن الحديث ولذا قال الحافظ في " التقريب " : صدوق له أوهام [36].
     وإسماعيل بن مجالد قال فيه إبن حجر : إسماعيل بن مجالد. وقال فيه الجوزجاني : غير محمود[37]. وقال النسائي والعجلي : ليس بالقوي[38]. وقال العقيلي : لا يتابع على حديثه[39].
    اما الرواية فهي كشأن سابقاتها ليس فيها كسر أضلاع ولا حرق أبواب أو بيوت ولا إسقاط أجنة، بل فيها بيعة علي للصديق، ورضا فاطمة عنه وعن عمر رضي الله عنهم أجمعين. وهذا أمراً لا يسر الشيعة.
     ثم إن إبن أبي الحديد نفسه يرد هذه القصة حيث قال في شرحه للنهج: فأما الأمور الشنيعة المستهجنة التي تذكرها الشيعة من إرسال قنفذ إلى بيت فاطمة عليها السلام، وإنه ضربها بالسوط فصار في عضدها كالدملج وبقي أثره إلى أن ماتت، وأن عمر أضغطها بين الباب والجدار، فصاحت : يا أبتاه يا رسول الله ! وألقت جنينا ميتا، وجعل في عنق على عله السلام حبل يقاد به وهو يعتل، وفاطمة خلفه تصرخ ونادى بالويل والثبور، وابناه حسن وحسين معهما يبكيان. وأن عليا لما أحضر سلموه البيعة فامتنع، فتهدد بالقتل، فقال : إذن تقتلون عبد الله وأخا رسول الله ! فقالوا : أما عبد الله فنعم ! وأما أخو رسول الله فلا. وأنه طعن فيهم في أوجههم بالنفاق، وسطر صحيفة الغدر التي اجتمعوا عليها، وبأنهم أرادوا أن ينفروا ناقة رسول الله ص ليلة العقبة، فكله لا أصل له عند أصحابنا، ولا يثبته أحد منهم، ولا رواه أهل الحديث، ولا يعرفونه، وإنما هو شئ تنفرد الشيعة بنقله[40].
 
المسعودي :
     قال : فهجموا عليه وأحرقوا بابه، واستخرجوه كرهاً وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسناً[41].
     المسعودي ليس بحجة على أهل السنة.
    وكتابه إثبات الوصية هذا فيه كما قال الطهراني : إثبات أن الأرض لا تخلو من حجة وذكر كيفية اتصال الحجج من الأنبياء من لدن آدم على نبينا وآله وعليه السلام إلى خاتمهم نبينا صلى الله عليه وآله وكذلك الأوصياء إلى قائمهم عليهم السلام وفي أواخره يقول إن للحجة عليه السلام[42].
     وحسبنا هذا لمعرفة مذهب المسعودي. فضلاً عن أن الرواية غير مسندة. وقد فصلنا الكلام فيه في مادة "المسعودي". فراجعه.
 
الشهرستاني:
     إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها. وكان يصيح احرقوا دارها بمن فيها، وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين.
     ليس هذا قول الشهرستاني، إنما هو من اقوال النظام المعتزلي، والشهرستاني ينقل طاماته وبلاويه. وهذا تمام قول الشهرستاني : الحادية عشرة ميله إلى الرفض ووقيعته في كبار الصحابة قال أولا لا امامه الا بالنص والتعيين ظاهرا مكشوفا وقد نص النبي صلى الله عليه وآله وسلم على علي رضى الله عنه في مواضع واظهر اظهارا لم يشتبه على الجماعة الا ان عمر كتم ذلك وهو الذي تولى بيعة أبى بكر يوم السقيفة ونسبه إلى الشك يوم الحديبية في سؤاله الرسول عليه الصلاة والسلام حين قال السنا على حق أليسوا على الباطل قال نعم قال عمر فلم نعطى الدنية في ديننا قال هذا شك وتردد في الدين ووجدان حرج في النفس مما قضى وحكم وزاد في الفرية فقال ان عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى القت الجنين من بطنها وكان يصيح احرقوا دارها بمن فيها وما كان في الدار غير على وفاطمة والحسن والحسين وقال تغريبة نصر بن الحجاج من المدينة إلى البصرة وابداعه التراويح ونهيه عن متعة الحج ومصادرته العمال كل ذلك احدث ثم وقع في أمير المؤمنين عثمان وذكر احداثه من رده الحكم بن أمية إلى المدينة وهو طريد رسول الله عليه الصلاة والسلام ونفيه ابا ذر إلى الربذة وهو صديق رسول الله وتقليده الوليد بن عقبة الكوفة وهو من افسد الناس ومعاوية الشام وعبد الله بن عامر البصرة وتزويجه مروان ابن الحكم ابنته وهم أفسدوا عليه أمره وعبد الله بن مسعود على احضار المصحف وعلى القول الذي شاقه به كل ذلك احداثه ثم زاد على خزيه ذلك بان عاب عليا وعبد الله بن مسعود لقولهما أقول فيها برأيي وكذب ابن مسعود في روايته السعيد من سعد في بطن أمه والشقي من شقى في بطن أمه وفى روايته انشقاق القمر وفى تشبيهه الجن بالزط وقد انكر الجن رأسا إلى غير ذلك من الوقيعة الفاحشة في الصحابة رضى الله عنهم أجمعين[43].
 
الصفدي:
     إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها.
    وهذا أيضا كسابقة، يذكر فيها الصفدي مخازي النظام. قال الصفدي: ومنها ميله إلى الرفض ووقوعه في أكابر الصحابة رضي الله عنهم وقال نص النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أن الإمام علي وعينه وعرفت الصحابة ذلك ولكن كتمه عمر لأجل أبي بكر رضي الله عنهما وقال إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها ووقع في جميع الصحابة فيما حكموا فيه بالاجتهاد فقال لا يخلو إما إن جهلوا فلا يحل لهم أو أنهم أرادوا أن يكونوا أرباب مذاهب فهو نفاق وعنده الجاهل بأحكام الدين كافر والمنافق فاسق أو كافر وكلاهما يوجب الخلود في النار ومنها أنه قال من سرق مائة درهم وتسعة وتسعين درهما أو ظلمها لم يفسق حتى يبلغ النصاب في الزكاة وهو مائتان نعوذ بالله من هوى مضل وعقل يؤدي إلى التدين بهذه العقائد الفاسدة وقد ذهب جماعة من العلماء إلى أن النظام كان في الباطن على مذهب البراهمة الذين ينكرون النبوة وأنه لم يظهر ذلك خوفا من السيف فكفره معظم العلماء وكفره جماعة من المعتزلة حتى أبو الهذيل والإسكافي وجعفر ابن حرب كل منهم صنف كتابا في تكفيره وكان مع ذلك فاسقا مدمنا على الخمور[44].
     فهذه نماذج من الروايات التي يزعم البعض أنها منقولة من طرق أهل السنة في إثبات القصة. وقد اعرضا عن ذكر البقية طلباً للإختصار، لأنها لا تخرج عن كونها إما منقولة عن المصادر السابقة، او إيرادها دون سند وإرسالها إرسال المسلمات. وقد رأيت تهافت أسانيد بعضها، وكون البعض الآخر منقولة من غير أهل السنة. ناهيك عن انها لا تدل على المقصود، وهو قصة الحرق وكسر الضلع وإسقاط المحسن.
 
ثانياً : الروايات من طرق الإمامية:
  1. روايات سليم بن قيس الهلالي: وهو اول مصدر شيعي ذكر هذه القصة. وجاء فيه:
إخبار رسول الله صلى الله عليه وآله عن مصائب أهل بيته في آخر عمره المبارك ثم أقبل على علي عليه السلام فقال : يا أخي : إن قريشا ستظاهر عليكم وتجتمع كلمتهم على ظلمك وقهرك. فإن وجدت أعوانا فجاهدهم وإن لم تجد أعوانا فكف يدك واحقن دمك. أما إن الشهادة من وراءك، لعن الله قاتلك. ثم أقبل على ابنته فقال : إنك أول من يلحقني من أهل بيتي، وأنت سيدة نساء أهل الجنة. وسترين بعدي ظلما وغيظا حتى تضربي ويكسر ضلع من أضلاعك[45].
     قال سليم : فأغرم عمر بن الخطاب تلك السنة جميع عماله أنصاف أموالهم لشعر أبي المختار ولم يغرم قنفذ العدوي شيئا - وقد كان من عماله - ورد عليه ما أخذ منه وهو عشرون ألف درهم ولم يأخذ منه عشره ولا نصف عشره وكان من عماله الذين أغرموا أبو هريرة - وكان على البحرين - فأحصى ماله فبلغ أربعة وعشرون ألفا، فأغرمه اثني عشر ألفا.  علة العفو عن قنفذ من مصادرة أمواله قال أبان : قال سليم : فلقيت عليا عليه السلام فسألته عما صنع عمر، فقال : هل تدري لم كف عن قنفذ ولم يغرمه شيئا ؟ قلت : لا. قال : لأنه هو الذي ضرب فاطمة عليها السلام بالسوط حين جاءت لتحول بيني وبينهم، فماتت صلوات الله عليها وإن أثر السوط لفي عضدها مثل الدملج[46].
     قال أبان عن سليم، قال : انتهيت إلى حلقة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله، ليس فيها إلا هاشمي غير سلمان وأبي ذر والمقداد ومحمد بن أبي بكر وعمر بن أبي سلمة وقيس بن سعد بن عبادة. فقال العباس لعلي عليه السلام : ما ترى عمر منعه من أن يغرم قنفذا كما أغرم جميع عماله ؟ فنظر علي عليه السلام إلى من حوله ثم اغرورقت عيناه بالدموع، ثم قال : شكر له ضربة ضربها فاطمة عليها السلام بالسوط، فماتت وفي عضدها أثره كأنه الدملج[47].
     أبان بن أبي عياش عن سليم بن قيس، قال : يا قنفذ، انطلق فقل له : (أجب أبا بكر). فأقبل قنفذ فقال : (يا علي، أجب أبا بكر). فقال علي عليه السلام : (إني لفي شغل عنه، وما كنت بالذي أترك وصية خليلي وأخي، وأنطلق إلى أبي بكر وما اجتمعتم عليه من الجور). فانطلق قنفذ فأخبر أبا بكر. فوثب عمر غضبان، فنادى خالد بن الوليد وقنفذا فأمرهما أن يحملا حطبا ونارا. ثم أقبل حتى انتهى إلى باب علي عليه السلام، وفاطمة عليها السلام قاعدة خلف الباب، قد عصبت رأسها ونحل جسمها في وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله. فأقبل عمر حتى ضرب الباب، ثم نادى : (يا بن أبي طالب، افتح الباب). فقالت فاطمة عليها السلام : (يا عمر، ما لنا ولك ؟ لا تدعنا وما نحن فيه). قال : (افتحي الباب وإلا أحرقناه عليكم) فقال : (يا عمر، أما تتقي الله عز وجل، تدخل على بيتي وتهجم على داري) ؟ فأبى أن ينصرف. ثم دعا عمر بالنار فأضرمها في الباب فأحرق الباب، ثم دفعه عمر. ضرب الصديقة الطاهرة عليها السلام فاستقبلته فاطمة عليها السلام وصاحت : (يا أبتاه يا رسول الله) فرفع السيف وهو في غمده فوجأ به جنبها فصرخت. فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت : (يا أبتاه) أمير المؤمنين عليه السلام يهم بقتل عمر فوثب علي بن أبي طالب عليه السلام فأخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله، فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وما أوصى به من الصبر والطاعة، فقال : (والذي كرم محمدا بالنبوة يا بن صهاك، لولا كتاب من الله سبق لعلمت أنك لا تدخل بيتي). يريدون قتل الزهراء عليها السلام بالسيف فأرسل عمر يستغيث. فأقبل الناس حتى دخلوا الدار. وسل خالد بن الوليد السيف ليضرب فاطمة عليها السلام فحمل عليه بسيفه، فأقسم على علي عليه السلام فكف[48].
     قال عمر لأبي بكر : ما يمنعك أن تبعث إليه فيبايع، فإنه لم يبق أحد إلا وقد بايع غيره وغير هؤلاء الأربعة. وكان أبو بكر أرق الرجلين وأرفقهما وأدهاهما وأبعدهما غورا، والآخر أفظهما وأغلظهما وأجفاهما. فقال أبو بكر : من نرسل إليه ؟ فقال عمر : نرسل إليه قنفذا، وهو رجل فظ غليظ جاف من الطلقاء أحد بني عدي بن كعب. فأرسله إليه وأرسل معه أعوانا وانطلق فاستأذن على علي عليه السلام، فأبى أن يأذن لهم. فرجع أصحاب قنفذ إلى أبي بكر وعمر - وهما جالسان في المسجد والناس حولهما - فقالوا : لم يؤذن لنا. فقال عمر : اذهبوا، فإن أذن لكم وإلا فادخلوا عليه بغير إذن فانطلقوا فاستأذنوا، فقالت فاطمة عليها السلام : (أحرج عليكم  أن تدخلوا على بيتي بغير إذن). فرجعوا وثبت قنفذ الملعون. فقالوا : إن فاطمة قالت كذا وكذا فتحرجنا أن ندخل بيتها بغير إذن. فغضب عمر وقال : ما لنا وللنساء ثم أمر أناسا حوله أن يحملوا الحطب فحملوا الحطب وحمل معهم عمر، فجعلوه حول منزل علي وفاطمة وابناهما عليهم السلام. ثم نادى عمر حتى أسمع عليا وفاطمة عليهما السلام : (والله لتخرجن يا علي ولتبايعن خليفة رسول الله وإلا أضرمت عليك بيتك النار) فقالت فاطمة عليها السلام : يا عمر، ما لنا ولك ؟ فقال : افتحي الباب وإلا أحرقنا عليكم بيتكم. فقالت : (يا عمر، أما تتقي الله تدخل على بيتي) ؟ فأبى أن ينصرف. ودعا عمر بالنار فأضرمها في الباب ثم دفعه فدخل فاستقبلته فاطمة عليها السلام وصاحت : (يا أبتاه يا رسول الله) فرفع عمر السيف وهو في غمده فوجأ به جنبها فصرخت : (يا أبتاه) فرفع السوط فضرب به ذراعها فنادت : (يا رسول الله، لبئس ما خلفك أبو بكر وعمر). فوثب علي عليه السلام فأخذ بتلابيبه ثم نتره فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله، فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وما أوصاه به، فقال : (والذي كرم محمدا بالنبوة - يا بن صهاك – لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه وآله لعلمت إنك لا تدخل بيتي). فأرسل عمر يستغيث، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار وثار علي عليه السلام إلى سيفه. فرجع قنفذ إلى أبي بكر وهو يتخوف أن يخرج علي عليه السلام إليه بسيفه، لما قد عرف من بأسه وشدته. فقال أبو بكر لقنفذ : (إرجع، فإن خرج وإلا فاقتحم عليه بيته، فإن امتنع فاضرم عليهم بيتهم النار). فانطلق قنفذ الملعون فاقتحم هو وأصحابه بغير إذن، وثار علي عليه السلام إلى سيفه فسبقوه إليه وكاثروه وهم كثيرون، فتناول بعضهم سيوفهم فكاثروه وضبطوه فألقوا في عنقه حبلا وحالت بينهم وبينه فاطمة عليها السلام عند باب البيت، فضربها قنفذ الملعون بالسوط  فماتت حين ماتت وإن في عضدها كمثل الدملج من ضربته، لعنه الله ولعن من بعث به[49].
 
     فهذه كل المواضع التي جاء فيها ذكر القصة في كتاب سليم بن قيس. ولعلك عزيزي القارئ وقفت بعض الشيء على منشأ الصورة النمطية العالقة بأذهان البعض لإسطورة الهجوم على بيت فاطمة رضي الله عنها، بإعتبار أن كتاب سليم بن قيس هذا، هو أول مصدر تناول هذه القصة بهذه الصورة، ومن جاء بعده في الغالب ليس سوى ناقل عنه تمام القصة أو مع إضافات تمليه عليه اهوائه المريضة.
 
لنتكلم الآن في الكتاب وسنده.
 
أبان بن أبي عياش:
     يقول الطوسي : أبان بن أبي عياش فيروز، تابعي، ضعيف [50].
     ويقول المفيد : وأما ما تعلق به أبو جعفر - رحمه الله - من حديث سليم الذي رجع فيه إلى الكتاب المضاف إليه برواية أبان بن أبي عياش، فالمعنى فيه صحيح، غير أن هذا الكتاب غير موثوق به، ولا يجوز العمل على أكثره، وقد حصل فيه تخليط وتدليس، فينبغي للمتدين أن يجتنب العمل بكل ما فيه، ولا يعول على جملته والتقليد لرواته وليفزع إلى العلماء فيما تضمنه من الأحاديث ليوقفوه على الصحيح منها والفاسد[51].
     وذكر له ابن عقدة في رجال أمير المؤمنين عليه السّلام أحاديث عنه، والكتاب موضوع لا مِرْيةَ فيه، وعلى ذلك علامات تدلّ على ما ذكرناه، منها : ما ذكر أنّ محمّد بن أبي بكر وعظ أباه عند الموت[52].
     ويقول المازندراني : أبان بن أبي عيّاش تابعي ضعيف روى عن أنس ابن مالك وعن عليّ بن الحسين (عليهما السلام) لا يلتفت إليه وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه هكذا نقله العلاّمة عن ابن الغضائري، وكذا قال : قال شيخنا الطوسي (رحمه الله) في كتاب الرجال : إنّه ضعيف [53].
     وقال في موضع آخر في الكلام على سند فيه أبان بن أبي عيّاش، عن سليم بن قيس الهلالي. أبان بن أبي عيّاش، قال ابن الغضائري : هو ضعيف. وقال السيّد علي بن أحمد : إنّه كان فاسد المذهب ثمّ رجع، وكان سبب تعريفه هذا الأمر سليم بن قيس. (عن سليم بن قيس) الهلالي، سليم بضمّ السين، مجهول الحال [54].
     وقال إبن الغضائري : أبان بن أبي عيّاش، واسم أبي عيّاش : فيروز. تابعي، روى عن أنس بن مالك. وروى عن علي بن الحسين (عليهما السلام). ضعيف، لا يُلتفت إليه. وينسب أصحابنا وضع " كتاب سُلَيْم بن قيس " إليه [55].
     قال المجلسي: أقول : وجدت الخبر في كتاب سليم عن أبان عن سليم عن عبد الرحمن بن غنم.. وذكر الحديث مثله سواء. بيان : هذا الخبر أحد الأمور التي صارت سببا للقدح في كتاب سليم، لان محمدا ولد في حجة الوداع - كما ورد في أخبار الخاصة والعامة - فكان له عند موت أبيه سنتان وأشهر، فكيف كان يمكنه التكلم بتلك الكلمات، وتذكر تلك الحكايات ؟. ولعله مما صحف فيه النساخ أو الرواة، أو يقال إن ذلك كان من معجزات أمير المؤمنين عليه السلام ظهر فيه. وقال بعض الأفاضل : رأيت فيما وصل إلي من نسخة هذا الكتاب أن عبد الله بن عمر وعظ أباه عند موته[56].
     وضعفه في رجاله وحكم على رواياته بالضعف عند دراسته لأسانيد الكافي وتهذيب الأحكام[57].
     قال إبن داوود الحلي : أبان بن أبي عياش، ضعيف، قيل إنه وضع كتاب سليم بن قيس [58].
     ويقول المامقاني : يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة أن سليماً لم يُعرف، ويُشَك في أصل وجوده ولم يذكروه بالخير، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه[59].
     ويقول الأميني : أبان بن أبي عياش كذاب [60].
     ويقول محمد حسين أمر اللهي : أبان بن أبي عياش مرمي بالضعف وبجعل كتاب سليم[61].
     ويقول علي أكبر السيفي المازندراني : وهذا السند وإن كان ضعيفاً لوقوع أبان بن أبي عياش في طريقه[62].
     وقال أبو الحسن الشعراني تعليقاً على قول الحلي في الخلاصة : الوجه عندي الحكم بتعديل المشار إليه والتوقّف في الفاسد من كتابه. قال : كلّ ما رأيناه منقولاً عن سليم فهو من هذا الكتاب المعروف، وقد طبع أخيراً، وفيه اُمور فاسدة جدّاً كما ذكروا، فلا عبرة بما يروى عنه إلاّ أن يؤيّد بقرينة عقلية أو نقلية، وقد ذكر ابن الغضائري أنّه وجد ذكر سليم في مواضع من غير جهة كتابه ورواية أبان بن أبي عيّاش عنه، ونقل عنه ابن عقدة أحاديث في رجال أمير المؤمنين (عليه السلام)، ولكنّا ما رأينا في كتبنا التي بأيدينا حديثاً عنه وحينئذ فينحصر الأمر في الكلام على الكتاب الموجود، وهو ضعيف جدّاً، فكأنّه نظير كتاب الحسنية وكتاب عبد المحمود النصراني الذي أسلم وتحيّر في المذاهب حتى هداه الله للتشيّع موضوع لغرض صحيح، وإن لم يكن له واقع وحقيقة [63].
     وهكذا سار الكثير من علماء الشيعة في تضعيفة وجعله في قسم الضعفاء من مصنفاتهم، كالجزائري[64]، ومحمد طه نجف[65]، وحسين الساعدي[66]، والبهبودي[67]
وهذا حال الراوي الوحيد لكتاب سُليم بن قيس وحال الكتاب نفسه[68].
 
  1. محمد بن جرير الطبري (الشيعي) : عن يوسف بن علي البلخي، عن أبي سعيد الادمي، عن عبد الكريم بن هلال، عن الحسين بن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن جده عليهما السلام  ان أمير المؤمنين عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا علي ما أنت صانع لو قد تأمر القوم عليك بعدي، وتقدموا عليك، وبعث إليك طاغيتهم يدعوك إلى البيعة ثم لببت بثوبك تقاد كما يقاد الشارد من الإبل مذموما مخذولا محزونا مهموما وبعد ذلك ينزل بهذه الذل ؟ قال : فلما سمعت فاطمة ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله صرخت وبكت، فبكى رسول الله صلى الله عليه وآله لبكائها، وقال : يا بنية لا تبكين ولا تؤذين جلساءك من الملائكة[69].
     في الرواية عدة علل. منها أن يوسف بن علي البلخي لم أجد له ترجمة. وسهل بن زياد قال فيه النجاشي : سهل بن زياد أبو سعيد الآدمي الرازي، كان ضعيفا في الحديث، غير معتمد عليه فيه، وكان أحمد بن محمد بن عيسى يشهد عليه بالغلو والكذب وأخرجه من قم إلى الري وكان يسكنها.
     وقال الطوسي : سهل بن زياد الآدمي الرازي يكنى أبا سعيد، ضعيف. وقال في الاستبصار في باب أنه لا يصح الظهار بيمين، في ذيل الحديث 935 : وأما الخبر الأول فراويه أبو سعيد الآدمي، وهو ضعيف جدا عند نقاد الاخبار، وقد استثناه أبو جعفر ابن بابويه في رجال نوادر الحكمة.
     وقال الكشي في ترجمة صالح بن أبي حماد الرازي : قال علي بن محمد القتيبي : كان أبو محمد الفضل بن شاذان يرتضيه ويمدحه ولا يرتضي أبا سعيد الآدمي ويقول : هو الأحمق.
     وقال النجاشي والطوسي في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى (623) : واستثنى ابن الوليد من روايات محمد بن أحمد بن يحيى في جملة ما استثناه روايته عن سهل ابن زياد الآدمي، وتبعه على ذلك الصدوق وابن نوح فلم يعتمدوا على رواية محمد ابن أحمد بن يحيى، عن سهل بن زياد. وقال ابن الغضائري : سهل بن زياد أبو سعيد الآدمي الرازي : كان ضعيفا جدا فاسد الرواية والمذهب، وكان أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري أخرجه عن قم وأظهر البراءة منه ونهى الناس عن السماع منه والرواية عنه، ويروى المراسيل، ويعتمد المجاهيل[70].
 
  1. الكليني : الحسين بن محمد الأشعري، عن معلى بن محمد عن أحمد بن محمد، عن الحارث ابن جعفر، عن علي بن إسماعيل بن يقطين، عن   أبي موسى الضرير قال : حدثني موسى بن جعفر عليهما السلام قال : قلت لأبي عبد الله : أليس كان أمير المؤمنين عليه السلام كاتب الوصية ورسول الله صلى الله عليه وآله المملي عليه وجبرئيل والملائكة المقربون عليهم السلام شهود ؟.. إلى ان قال : فقال أمير المؤمنين عليه السلام : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لقد سمعت جبرئيل عليه السلام يقول للنبي : يا محمد عرفه أنه ينتهك الحرمة وهي حرمة الله وحرمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [71].
 
    قال المجلسي: ضعيف على المشهور[72]. والمعلى قال فيه النجاشي مضطرب الحديث والمذهب[73]وقال ابن الغضائري : عيسى بن المستفاد البجلي أبو موسى الضرير، ذكر له رواية عن موسى بن جعفر عليه السلام، وله كتاب الوصية لا يثبت سنده، وهو في نفسه ضعيف[74]. وهكذا قال غيره[75].
 
  1. كتاب الطرف للسيد علي بن طاووس نقلا من كتاب الوصية للشيخ عيسى بن المستفاد الضرير، عن موسى بن جعفر، عن أبيه عليهما السلام قال : لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ألا إن فاطمة بابها بابي وبيتها بيتي، فمن هتكه فقد هتك حجاب الله. قال عيسى : فبكى أبو الحسن عليه السلام طويلا، وقطع بقية كلامه، وقال : هتك والله حجاب الله، هتك والله حجاب له، هتك والله حجاب الله يا أمه صلوات الله عليها[76].
     والكلام في هذه الرواية كالكلام في سابقه. ثم أن هذه الروايات وكذلك الآتية خالية من القصة المعروفة.
 
  1. الفضل بن شاذان : إسحاق بن إبراهيم، قال : أخبرنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق، عن عبد الملك بن أعين، عن أبي حرب بن أبي الأسود الدئلي قال : بعثني أبي إلى جندب بن عبد الله البجلي، أسأله عما حضر من أبي بكر وعمر مع علي، حيث دعواه إلى البيعة، قال : أخذاها من علي ! ! قال : فكتب إليه : لست أسألك عن رأيك، أكتب لي بما حضرت وشاهدت، فكتب : بعثا إلى علي فجيئ به ملبيا، فلما حضر، قالا له : بايع، قال علي : فإن لم افعل ؟ قالا : إذا تقتل[77].
     سلمة بن الفضل الأبرش أبو عبد الله ضعيف يروي عن ابن إسحاق المغازي[78]. وقال البخاري: البخاري سلمة بن الفضل أبو عبد الله الأبرش عن محمد بن إسحاق وغيره في حديثه بعض المناكير[79]. وقال الرازي : حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبي يقول : سلمة ابن الفضل صالح، محله الصدق، في حديثه انكار، ليس بالقوى، لا يمكن ان أطلق لساني بأكثر من هذا، يكتب حديثه ولا يحتج به[80]. وقال إبن حبان: سلمة بن الفضل الأبرش صاحب ابن إسحاق قال ابن عدي : ضعفه ابن راهويه وقال : في حديثه بعض المناكير[81]. وقال إبن عدي : سلمة بن الفضل أبو عبد الله الأبرش ثنا الجنيدي ثنا البخاري قال مات سلمة بن الفضل أبو عبد الله الأبرش الرازي الأنصاري بعد تسعين ومائة ضعفه إسحاق بن إبراهيم الحنظلي سمعت ابن حماد يقول : قال البخاري سلمة بن الفضل أبو عبد الله الأبرش سمع من ابن إسحاق روى عنه عبد الله بن محمد الجعفي في حديثه بعض المناكير[82].    
 
  1. روى إبراهيم بن سعيد الثقفي، قال : حدثنا أحمد بن عمرو البجلي، قال : حدثنا أحمد بن حبيب العامري، عن حمران بن أعين عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال : والله ما بايع علي عليه السلام حتى رأى الدخان قد دخل عليه بيته [83].
     أحمد بن عمرو بن سليمان البجلي مجهول الحال[84]. وأحمد بن حبيب العامري لم أجد له ترجمة. ورأيت الجواهري يقول بجهالة من جاء بإسم أحمد بن حبيب[85].هذا فضلاً عن أن كتاب الثقفي هذا إن كان الغارات ففيه كلام.
 
  1. عن أبي إسحاق إبراهيم الثقفي، عن زائدة بن قدامة : أنه خرج عمر في نحو من ستين رجلا، فاستأذن الدخول عليهم، فلم يؤذن له، فشغب، وأجلب. فخرج إليه الزبير مصلتا سيفا، ففر الثاني من بين يديه حسب عادته، وتبعه الزبير، فعثر بصخرة في طريقه، فسقط لوجهه، فنادى عمر : " دونكم الكلب. فأحاطوا به، وأخذ سلمة بن أسلم سيفه، فضربه على صخرة فكسره. فسيق إليه الزبير سوقا عنيفا، إلى أبي بكر، حتى بايع كرها. وعاد إلى الباب واستأذن. فقالت فاطمة : عليك بالله إن كنت تؤمن بالله أن تدخل على بيتي، فإني حاسرة. فلم يلتفت إلى مقالها، وهجم. فصاحت : يا أبه. ما لقينا بعدك من أبي بكر وعمر. وتبعه أعوانه، فطالب أمير المؤمنين عليه السلام بالخروج، فلم يمتنع عليه، لما تقدم من وصية رسول الله، وضن بالمسلمين عن الفتنة. إلى أن قال : وخرج معهم، وخرجت الطاهرة في إثره، وهي تقول لزفر : يا ابن السوداء، لأسرع ما أدخلت الذل على بيت رسول الله. قال : ولم تبق من بني هاشم امرأة إلا خرجت معها. فلما رآها أبو بكر مقبلة هاب ذلك، فقام قائما، وقال : ما أخرجك يا بنت رسول الله ؟ ! فقالت : أخرجتني أنت، وهذا ابن السوداء معك. فقال الأول : يا بنت رسول الله، لا تقولي هذا، فإنه كان لأبيك حبيبا. قالت : لو كان حبيبا ما أدخل الذل بيته[86].
     الرواية غير مسندة من أبي  إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد الثقفي  المتوفى 283 وزائدة بن قدامة، وبعده السند محذوف. والشيعة قالوا في زائدة بن قدامة أنه من أصحاب الباقر عليه السلام مجهول [87].
  1. أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن الربيع بن محمد المسلي، عن عبد الله ابن سليمان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لما أخرج علي عليه السلام ملببا " وقف عند قبر النبي صلى الله عليه وآله فقال : يا ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني، قال : فخرجت يد من قبر رسول الله صلى الله عليه وآله يعرفون أنها يده وصوت يعرفون أنه صوته نحو أبي بكر : يا هذا " أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سويك رجلا [88].
     حسبنا قول المجلسي في هذا السند : مجهول[89]. وقال محقق الإختصاص أيضاً فيه مجهول[90].
 
  1. روى النعمان المعروف بابن الشيخ : قال : حدثني أبي عن محمد بن جمهور، عن زرارة، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام، قال : لما خرج أمير المؤمنين علي عليه السلام من منزله، خرجت فاطمة عليه السلام والهة ! فما بقيت امرأة هاشمية الا خرجت معها حتى انتهت من القبر فقالت : خلوا عن ابن عمي، فوالذي بعث محمدا بالحق لئن لم تخلوا عنه، لأنشرن شعري، ولأضعن قميص رسول الله الذي كان عليه حين خرجت نفسه على رأسي ولأخرجن إلى الله، فما صالح بأكرم على الله من ابن عمي، ولا الناقة بأكرم على الله مني، ولا الفصيل بأكرم على الله من ولدي. قال : سلمان : وكنت قريب منها، فرأيت والله حيطان مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله انقلعت من أسفلها، حتى لو أراد الرجل أن ينفذ من تحتها لنفذ ! فقلت : يا سيدتي ومولاتي، إن الله تبارك وتعالى بعث أباك رحمة فلا تكوني نقمة، فرجعت الحيطان ! حتى سطعت الغبرة من أسفلها فدخلت في خياشيمنا [91].
     هذه الرواية لا تخلو من علل، وحسبنا محمد بن جمهور : قال النجاشي : محمد بن جمهور، أبو عبد الله العمي : ضعيف في الحديث، فاسد المذهب، وقيل فيه أشياء، الله أعلم بها من عظمها، وقال ابن الغضائري : محمد بن الحسن بن جمهور أبو عبد الله العمي : غال، فاسد الحديث، لا يكتب حديثه، رأيت له شعرا، يحلل فيه محرمات الله عز وجل[92].
  1. الطبري (الشيعي) : محمد بن هارون بن موسى التلعكبري : أخبرنا مخول بن إبراهيم النهدي، قال : حدثنا مطر بن أرقم قال : حدثنا أبو حمزة الثمالي : عن علي بن الحسين عليهما لسلام ، قال : لما قبض النبي صلى الله عليه وآله و بويع أبو بكر، تخلف علي عليه السلام فقال عمر لأبي بكر : الا ترسل إلى هذا الرجل المتخلف فيجيئ فيبايع ؟، قال أبو بكر : يا قنفذ اذهب إلى علي وقل له : يقول لك خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تعال بايع ! فرفع علي عليه السلام صوته، وقال : سبحان الله ما أسرع ما كذبتم على رسول الله صلى الله عليه وآله !، قال : فرجع فأخبره، ثم قال عمر : الا تبعث إلى هذا الرجل المتخلف فيجيئ يبايع ؟ فقال : لقنفذ : اذهب إلى علي، فقل له : يقول لك أمير المؤمنين : تعال بايع، فذهب قنفذ، فضرب الباب، فقال علي عليه السلام : من هذا ؟ قال : أنا قنفذ، فقال : ما جاء بك ؟ قال : يقول لك أمير المؤمنين : تعالى فبايع ! فرفع علي عليه السلام صوته، وقال : سبحان الله ! لقد ادعى ما ليس له، فجاء : فأخبره، فقام عمر : فقال : إنطلقوا إلى هذا الرجل حتى نجئ إليه، فمضى إليه جماعة، فضربوا الباب، فلما سمع علي عليه السلام أصواتهم لم يتكلم، وتكلمت إمرأت‍ه، فقالت : من هؤلاء، فقالوا : قولي لعلي : يخرج ويبايع، فرفعت فاطمة عليها السلام صوتها، فقالت : يا رسول الله ما لقينا من أبي بكر وعمر بعدك ؟ ! ! فلما سمعوا صوتها، بكى كثير ممن كان معه، ثم انصرفوا، وثبت عمر في ناس معه، فأخرجوه وانطلقوا به إلى أبي بكر حتى أجلسوه بين يديه !، فقال أبو بكر : بايع، قال : فإن لم أفعل ؟، قال : إذا والله الذي لا اله الا هو تضرب عنقك !، قال علي عليه السلام : فانا عبد الله وأخو رسوله قال أبو بكر : بايع، قال : فإن لم أفعل، قال : إذا والله الذي لا اله الا هو، تضرب عنقك ، فالتفت علي عليه السلام إلى القبر، وقال : (يا بن أم أن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني) ثم بايع وقام[93].
     آفة الرواية التلعكبري قالوا فيه : مجهول[94]. ومن زعم أنه ثقة لأنه من مشايخ النجاشي، فقوله مردود، لأن هذا القول مستحدث قاله من جاء في القرن الماضي ولم يقل به من سبقه في شيوخ النجاشي المتوفى في 450 للهجرة. وقال هاشم الهاشمي : محمد بن هارون بن موسى التلعكبري لم يرد في حقه توثيق بالخصوص، وعليه فقد يقال بعدم إمكان الحكم باعتبار الرواية[95]. وكذلك حال مطر بن أرقم[96].
الطبري (الشيعي) : أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، قال : حدثني أبي، قال : حدثني أبو علي محمد بن همام بن سهيل رضي الله عنه، قال : روى أحمد ابن محمد بن البرقي، عن أحمد بن محمد الأشعري القمي، عن عبد الرحمن بن بحر، عن عبد الله بن سنان، عن ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام، قال : كان سبب وفاتها أن قنفذا مولى عمر لكزها بنعل السيف بأمره، فأسقطت محسنا ومرضت من ذلك مرضا شديدا، ولم تدع أحدا ممن آذاها يدخل عليها. وكان الرجلان من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله سألا أمير المؤمنين أن يشفع لهما إليها، فسألها أمير المؤمنين عليه السلام فأجابت، فلما دخلا عليها قالا لها : كيف أنت يا بنت رسول الله ؟ قالت : بخير بحمد الله. ثم قالت لهما : ما سمعتما النبي صلى الله عليه وآله يقول : فاطمة بضعة مني، فمن آذاها فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله ؟ قالا : بلى. قالت : فوالله، لقد آذيتماني. قال : فخرجا من عندها وهي ساخطة عليهما [97].
 
     الطبري الشيعي هذا هو الصغير كما قال المحققين من الشيعة، خلافاً لمن زعم انهما (أي الكبير والصغير) شخص واحد، والقائل بإتحادهما إنما أراد نفي ضعف الصغير بإضفاء ما قيل في وثاقة الكبير عليه. يقول الطهراني : ومنشأ توهم الاتحاد عدم وجود ترجمة لأبي جعفر محمد بن جرير المتأخر في أصولنا الرجالية[98]. وقال فيه المامقاني : ليس له ذكر في كلمات أصحابنا الرجاليين [99]. أي أنه مجهول. والتلعكبري قد مر الكلام فيه. وأحمد بن محمد بن خالد البرقي قال فيه النجاشي : كان ثقة في نفسه، يروي عن الضعفاء، واعتمد المراسيل، وصنف كتبا، منها : المحاسن، وغيرها، وقد زيد في المحاسن. وكذلك قال الشيخ : وكان ثقة في نفسه غير أنه أكثر الرواية عن الضعفاء، واعتمد المراسيل. وصنف كتبا كثيرة. منها : المحاسن وغيرها، وقد زيد في المحاسن ونقص. وقال ابن الغضائري : طعن عليه القميون، وليس الطعن فيه، إنما الطعن في من يروي عنه، فإنه كان لا يبالي عمن يأخذ، على طريقة أهل الأخبار، وكان أحمد ابن عيسى أبعده عن قم، ثم أعاده إليها واعتذر إليه[100]. وقال الخاجوئي : طعن القميين عليه كان في محله وموقعه لحيرته وتردده في المذهب والدين، وانحرافه عن مسلك الصواب واليقين [101]. وقال هاشم معروف: أكثر المؤلفين في الرجال متفقون على تضعيف مروياته [102]. وقال الأنصاري:...ولذا حكي عن جماعة منهم : التحرز عن الرواية عمن يروي عن الضعفاء ويعتمد المراسيل وإن كان ثقة في نفسه، كما اتفق بالنسبة إلى البرقي[103]. وعبد الرحمن بن بحر مجهول[104] وقد تم تغييره عمداً في بعض النسح إلى عبد الرحمن بن أبي نجران. وأحمد بن محمد الأشعري القمي أوردوا عنه أنه شديد التعصب في العروبة، وفي أن عبد الله بن مسكان يروي عن عبد الله بن سنان، وليس العكس، كما هو مذكور في كتب الرجال.
 
  1. الطبري (الشيعي) : حدثنا أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، قال : حدثنا أبي رضي الله عنه، قال : حدثنا أبو علي محمد بن همام، قال : حدثنا جعفر ابن محمد بن مالك الفزاري الكوفي، قال : حدثني عبد الرحمن بن سنان الصيرفي، عن جعفر بن علي الحوار، عن الحسن بن مسكان، عن المفضل بن عمر الجعفي. عن جابر الجعفي، عن سعيد بن المسيب في رواية طويلة فيها : فأتيت داره مستيشرا لاخراجه منها، فقالت الأمة فضة - وقد قلت لها قولي لعلي : يخرج إلى بيعة أبي بكر فقد اجتمع عليه المسلمون فقالت - إن أمير المؤمنين عليه السلام مشغول، فقلت : خلي عنك هذا وقولي له يخرج وإلا دخلنا عليه وأخرجناه كرها، فخرجت فاطمة فوقفت من وراء الباب، فقالت : أيها الضالون المكذبون ! ماذا تقولون ؟ وأي شئ تريدون ؟. فقلت : يا فاطمة !. فقالت فاطمة : ما تشاء يا عمر ؟ !. فقلت : ما بال ابن عمك قد أوردك للجواب وجلس من وراء الحجاب ؟. فقالت لي : طغيانك - يا شقي - أخرجني وألزمك الحجة، وكل ضال غوي. فقلت : دعي عنك الأباطيل وأساطير النساء وقولي لعلي يخرج. فقالت : لا حب ولا كرامة أبحزب الشيطان تخوفني يا عمر ؟ ! وكان حزب الشيطان ضعيفا. فقلت : إن لم يخرج جئت بالحطب الجزل وأضرمتها نارا على أهل هذا البيت وأحرق من فيه، أو يقاد علي إلى البيعة، وأخذت سوط قنفذ فضربت وقلت لخالد بن الوليد : أنت ورجالنا هلموا في جمع الحطب، فقلت : إني مضرمها. فقالت : يا عدو الله وعدو رسوله وعدو أمير المؤمنين، فضربت فاطمة يديها من الباب تمنعني من فتحه فرمته فتصعب علي فضربت كفيها بالسوط فألمها، فسمعت لها زفيرا وبكاء، فكدت أن ألين وأنقلب عن الباب فذكرت أحقاد علي وولوعه في دماء صناديد العرب، وكيد محمد وسحره، فركلت الباب وقد ألصقت أحشاءها بالباب تترسه، وسمعتها وقد صرخت صرخة حسبتها قد جعلت أعلى المدينة أسفلها، وقالت : يا أبتاه ! يا رسول الله ! هكذا كان يفعل بحبيبتك وابنتك، آه يا فضة ! إليك فخذيني فقد والله قتل ما في أحشائي من حمل، وسمعتها تمخض وهي مستندة إلى الجدار، فدفعت الباب ودخلت فأقبلت إلي بوجه أغشى بصري، فصفقت صفقة على خديها من ظاهر الخمار فانقطع قرطها وتناثرت إلى الأرض... الرواية[105].
 
    هذه الرواية غير موجودة في دلائل الإمامة المطبوع، إنما نقلها المجلسي وهي طويلة وفيها طامات. حتى قال المجلسي بعد إيرادها : لم أجد الرواية بغير هذا السند، وفيها غرائب [106].
     أما السند فقد مر الكلام في بعض رجاله. والفزاري قال فيه النجاشي : كان ضعيفا في الحديث. وقال أحمد بن الحسين : كان يضع الحديث وضعا، ويروي عن المجاهيل. وسمعت من قال : كان أيضا فاسد المذهب والرواية. ولا أدري كيف روى عنه شيخنا النبيل الثقة أبو علي بن همام، وشيخنا الجليل الثقة أبو غالب الزراري رحمهما الله، وليس هذا موضع ذكره. وقال ابن الغضائري : كذاب، متروك الحديث جملة، وكان في مذهبه ارتفاع، ويروي عن الضعفاء والمجاهيل، وكل عيوب الضعفاء مجتمعة فيه. وذكره النجاشي في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى : أنه ضعفه ابن الوليد، وابن نوح والصدوق. وحكى الشيخ أيضا تضعيفه عن أبي جعفر بن بابويه، في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى[107].
     وعبد الرحمن بن سنان الصيرفي قال فيه النمازي : لم يذكره[108]. وعبدالرحمن بن سنان الوحيد الذي أورده الجواهري قال فيه مجهول[109].
وجعفر بن علي الحوار قال فيه النمازي ايضاً: لم يذكروه[110].
     والحسن بن مسكان لا وجود له في كتب الرجال قد قال البعض[111]. وقال البعض أنما هو الحسين بن مسكان. والحسين هذا قال فيه الغضائري : لا أعرفه إلَّا أنّ جعفر ابن محمد بن مالك روى عنه أحاديث فاسدة. وقال الجواهري بعدم ثبوت وثاقة الحسين بن مسكان انه رجل مجهول لا يعرفه الأصحاب[112].
 
  1. الطبري (الشيعي) : محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، عن أبيه قال : أخبرني أبو جعفر محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد عن محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، قال : حدثني زكريا بن آدم، قال : إني لعند الرضا عليه السلام إذ جيئ بأبي جعفر عليه السلام وسنه أقل من أربع سنين فضرب بيده إلى الأرض ورفع رأسه إلى السماء، فأطال الفكر. فقال له الرضا عليه السلام : بنفسي أنت فيم طال فكرك ؟ قال : فيما صنعا بأمي فاطمة عليها السلام أما والله لأخرجنهما، ثم لأحرقنهما ثم لأذرينهما ثم لأنسفنهما في اليم نسفا [113].
     مر الكلام في بعض رجال السند، ولم أجد ترجمة للبعض الآخر.
الطبري (الشيعي) : حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد الطبري القاضي، قال : أخبرنا القاضي أبو الحسين علي بن عمر بن الحسن بن علي بن مالك السياري، قال : أخبرنا محمد بن زكريا الغلابي، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن عمارة الكندي، قال : حدثني أبي، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفر محمد بن علي، عن أبيه علي بن الحسين عليهم السلام، عن محمد بن عمار بن ياسر، قال : سمعت أبي عمار بن ياسر يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي يوم زوجه فاطمة : يا علي، ارفع رأسك إلى السماء فانظر ما ترى. قال : أرى جوار مزينات، معهن هدايا. قال : فأولئك خدمك وخدم فاطمة في الجنة – إلى أن قال - وحملت بمحسن، فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله، وجرى ما جرى في يوم دخول القوم عليها دارها، وإخراج ابن عمها أمير المؤمنين عليه السلام، وما لحقها من الرجل أسقطت به ولدا تماما، وكان ذلك أصل مرضها ووفاتها صلوات الله عليها [114].
    الرواية فيها مجاهيل كالسياري والذي جاء في بعض النسخ السباي،والكندري لم يرد فيه توثيق[115]. وكذلك حال أبيه[116]. أما جابر الجعفي فقد رووا عن زرارة أنه قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن أحاديث جابر ؟ فقال : ما رأيته عند أبي قط الامرة واحدة وما دخل علي قط[117]. رغم هذا روي ربع مليون رواية. وقال فيه إبن الغضائري ثقةٌ في نفسه. ولكنْ جُل من يروي عنهُ ضعيْفٌ. والقوم فيه مختلفين[118].
  1. الكليني : أحمد بن مهران رحمه الله رفعه وأحمد بن إدريس، عن محمد بن عبد الجبار الشيباني قال : حدثني القاسم بن محمد الرازي قال : حدثنا علي بن محمد الهرمزاني، عن أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام قال : لما قبضت فاطمة عليها السلام دفنها أمير المؤمنين سرا وعفا على موضع قبرها.. وقال : إلى الله أشكو وستنبئك ابنتك بتظافر أمتك على هضمها فأحفها السؤال واستخبرها الحال، فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثه سبيلا، وستقول ويحكم الله وهو خير الحاكمين. سلام مودع لا قال ولا سئم، فإن أنصرف فلا عن ملالة، وإن أقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين، واه واها والصبر أيمن وأجمل، ولولا غلبة المستولين لجعلت المقام واللبث لزاما معكوفا ولا عولت إعوال الثكلى على جليل الرزية، فبعين الله تدفن ابنتك سرا وتهضم حقها وتمنع إرثها ولم يتباعد العهد ولم يخلق منك الذكر وإلى الله يا رسول الله المشتكى وفيك يا رسول الله أحسن العزاء صلى الله عليك وعليها السلام والرضوان[119].
     كفانا المجلسي مؤونة دراسة سند الرواية حيث قال فيه : مجهول[120]. وكذلك فعل البهبودي في صحيح الكافي حيث قال : ضعيف.
  1. ) الكليني : عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن القاسم بن يحيى، عن جده الحسن ابن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : حدثني أبي عن جدي قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : سمو أولادكم قبل أن يولدوا فأن لم تدروا أذكر أم أنثى فسموهم بالأسماء التي تكون للذكر والأنثى فإن أسقاطكم إذا لقوكم يوم القيامة ولم تسموهم يقول السقط لأبيه : ألا سميتني وقد سمى رسول الله صلى الله عليه وآله محسنا قبل أن يولد [121].
 
     هذه الرواية كسابقتها. ضعفها المجلسي والبهبودي [122].
 
  1. الصدوق : حدثنا علي بن أحمد بن موسى الدقاق رحمه الله ، قال : حدثنا محمد ابن أبي عبد الله الكوفي، قال : حدثنا موسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس - في حديث طويل فيه -، قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : ابنتي فاطمة، سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين... وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي، كأني بها وقد دخل الذل بيتها، وانتهكت حرمتها، وغصبت حقها، ومنعت إرثها، وكسر جنبها، وأسقطت جنينها، وهي تنادي : يا محمداه، فلا تجاب، وتستغيث فلا تغاث، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية... ثم ترى نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيها عزيزة... فتكون أول من يلحقني من أهل بيتي، فتقدم علي محزونة مكروبة مغمومة مغصوبة مقتولة، فأقول عند ذلك : اللهم العن من ظلمها، وعاقب من غصبها، وأذل من أذلها، وخلد في نارك من ضرب جنبها حتى ألقت ولدها [123].
 
في الرواية آفات وعلل منها :
أن علي بن أحمد الدقاق مجهول عند الخوئي [124].
وموسى بن عمران النخعي مهمل عند المامقاني[125].
و الحسين بن يزيد قال فيه النجاشي : إنه غلا في آخر عمره[126].
والحسن بن علي بن أبي حمزة قال فيه النجاشي: ضعفه النجاشي والخوئي. وقال فيه الحلي : واقف. وقال الكشي: حدثني محمد بن مسعود، قال: سألت علي بن الحسن بن فضال عن الحسن بن علي بن ابي حمزة البطائني، قال: كذاب ملعون، رويت عنه احاديث كثيرة وكتبت عنه تفسير القرآن كله من اوله الى آخره، الا انني لا استحل ان اروى عنه حديثا واحدا. وقال وحكى لي أبو الحسن حمدويه بن نصير عن بعض اشياخه انه قال: الحسن بن علي بن ابي حمزة رجل سوء، وقال ابن الغضائري: انه واقف ابن واقف، ضعيف في نفسه[127].
  1. الصدوق : حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه ، قال : حدثنا أحمد بن إدريس ومحمد بن يحيى العطار جميعا، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري، قال : حدثنا أبو عبد الله الرازي، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن سيف بن عميرة، عن محمد بن عتبة، عن محمد بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب عليه السلام، قال : بينا أنا وفاطمة والحسن والحسين عند رسول الله صلى الله عليه وآله، إذا التفت إلينا فبكى، فقلت : ما يبكيك يا رسول الله ؟ فقال : أبكي مما يصنع بكم بعدي. فقلت : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : أبكي من ضربتك على القرن، ولطم فاطمة خدها، وطعنة الحسن في الفخذ، والسم الذي يسقى، وقتل الحسين. قال : فبكى أهل البيت جميعا، فقلت : يا رسول الله، ما خلقنا ربنا إلا للبلاء ! قال : ابشر يا علي، فإن الله عز وجل قد عهد إلي أنه لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق [128].
     في السند آفات. منها: محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران  الأشعري: قال النجاشي : كان ثقة في الحديث، إلا أن أصحابنا قالوا : كان يروي عن الضعفاء، ويعتمد المراسيل، ولا يبالي عمن أخذ، وما عليه في نفسه مطعن في شئ، وكان محمد بن الحسن بن الوليد يستثني من رواية محمد بن أحمد ابن يحيى، ما رواه عن أبي عبد الله الرازي الجاموراني- كما في روايتنا هذه -  قال أبو العباس بن نوح : وقد أصاب شيخنا أبو جعفر محمد بن الحسن ابن الوليد في ذلك كله، وتبعه أبو جعفر بن بابويه[129].
ومحمد بن أحمد الجاموراني : قال ابن الغضائري : محمد بن أحمد الجاموراني : أبو عبد الله الرازي، ضعفه القميون، واستثنوا من كتاب نوادر الحكمة ما رواه، وفي مذهبه ارتفاع [130].
والحسن بن علي بن أبي حمزة مر الكلام فيه في الرواية السابقة.
  1. الصدوق : حدثنا الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام المؤدب رضي الله عنه، قال : حدثنا حمزة بن القاسم العلوي العباسي، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الفزاري الكوفي، قال : حدثنا محمد بن الحسين بن يزيد الزيات الكوفي، قال : حدثنا سليمان بن حفص المروزي، قال : حدثنا سعد بن طريف، عن الأصبغ بن نباتة، قال : سئل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام عن علة دفنه لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله ليلا. فقال عليه السلام : إنها كانت ساخطة على قوم كرهت حضورهم جنازتها، وحرام على من يتولاهم أن يصلي على أحد من ولدها[131].
في سند هذه الرواية آفات. منها:
الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام المؤدب شيخ الصدوق، لم يرد فيه توثيق. وترضي الصدوق لا يدل على الوثاقة كما قال الخوئي[132].
والفزاري مر الكلام فيه.
وسليمان بن حفص مجهول[133].
وسعد بن طريف ضعفه البعض ورد رواياته[134].
 
  1. المجلسي : أقول : وجدت بخط الشيخ محمد بن علي الجبعي نقلا من خط الشهيد رفع الله درجته نقلا من مصباح الشيخ أبي منصور طاب ثراه قال : روي أنه دخل النبي صلى الله عليه وآله يوما " إلى فاطمة عليها السلام فهيأت له طعاما – إلى ان قال - فهبط جبرئيل عليه السلام يقول : ألا أخبرك بما يجري عليهم بعدك ؟ فقلت : بلى يا أخي يا جبرئيل فقال : أما ابنتك فهي أول أهلك لحاقا بك بعد أن تظلم ويؤخذ حقها وتمنع إرثها ويظلم بعلها ويكسر ضلعها.. وأما الحسين فإنه يظلم ويمنع حقه وتقتل عترته وتطؤه الخيول وينهب رحله وتسبى نساؤه وذراريه ويدفن مرملا بدمه ويدفنه الغرباء. فبكيت وقلت وهل يزوره أحد ؟ قال يزوره الغرباء قلت : فما لمن زاره من الثواب ؟ قال : يكتب له ثواب ألف حجة وألف عمرة كلها معك، فضحك[135].
     الرواية كما ترى مرسلة وبهذا قال الشيعة انفسهم. حيث قال هاشم الهاشمي أنها ضعيفة السند كما هو واضح، ومرسلة[136]. وحسبنا قول المجلسي فيها : إني لم أظفر بأصل الكتاب ووجدت أخبارا مأخوذة منه بخط الشيخ الفاضل محمد بن علي الجبعي، وذكر أنه نقلها من خط الشهيد رفع الله درجته [137].
المجلسي :قال السيد ابن طاوس - ره - في كتاب زوايد الفوائد : روى ابن أبي العلاء الهمداني الواسطي ويحيي بن محمد بن حويج البغدادي (وفي بعض النسخ جريح) قالا : تنازعنا في ابن الخطاب واشتبه علينا أمره، فقصدنا جميعا أحمد بن إسحاق القمي صاحب أبي الحسن العسكري عليه السلام بمدينة قم، فقرعنا عليه الباب فخرجت علينا صبية عراقية فسئلناها عنه، فقالت : هو مشغول بعيده، فإنه يوم عيد، فقلت : سبحان الله إنما الأعياد أربعة للشيعة : الفطر، والأضحى، والغدير، والجمعة، قالت : فان أحمد ابن إسحاق يروي عن سيده أبي الحسن علي بن محمد العسكري عليه السلام أن هذا اليوم يوم عيد، وهو أفضل الأعياد عند أهل البيت عليهم السلام وعند مواليهم... إنه اليوم الذي يهلك الله فيه عدوه وعدو جدكما، وإنه اليوم الذي يقبل الله أعمال شيعتكما ومحبيكما، واليوم الذي يصدق فيه قول الله جل جلاله " فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا " واليوم الذي نسف فيه فرعون أهل البيت وظالمهم وغاصبهم حقهم، واليوم الذي يقدم الله إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا.. - إلى أن قال - : قال حذيفة : ثم قام رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل بيت أم سلمة رضي الله عنها ورجعت عنه وأنا غير شاك في أمر الثاني حتى رأيت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وأتيح الشر وعاود الكفر، وارتد عن الدين، وشمر للملك، وحرف القرآن، وأحرق بيت الوحي، وابتدع السنن وغيرها وغير الملة ونقل السنة، ورد شهادة أمير المؤمنين عليه السلام، وكذب فاطمة بنت رسول الله، واغتصب فدك منها وأرضى اليهود والنصارى والمجوس، وأسخط قرة عين المصطفى ولم يرضها، وغير السنن كلها، ودبر على قتل أمير المؤمنين عليه السلام وأظهر الجور، وحرم ما حلله الله و حلل ما حرم الله وأبقى الناس أن يحتذوا النقد من جلود الإبل، ولطم وجه الزكية عليها السلام [138].
     يقول صادق الحسيني الشيرازي : هذه الرواية لأحمد بن اسحاق، نقلها العلامة المجلسي رحمه الله عن المرحوم السيد ابن طاووس رحمه الله بسند ينتهي إلى الإمام الهادي سلام الله عليه. وسند هذه الرواية ـ بنفسه وبمفرده ـ لا اعتبار له؛ وذلك بسبب وجود أشخاص مجهولين في سلسلته، وإن لم يكونوا من الضعفاء[139].
قوله مجهول وليس بضعيف من غرائب علم الجرح والتعديل عند الشيعة.
وقال النمازي بجهالة يحيى بن محمد ين حويج[140].
 
  1. إبن قولويه : حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن علي بن محمد بن سالم، عن محمد بن خالد، عن عبد الله بن حماد البصري، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم، عن حماد بن عثمان، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : لما أسري بالنبي صلى الله عليه وآله إلى السماء قيل له : ان الله تبارك وتعالى يختبرك في ثلاث لينظر كيف صبرك - إلى أن قال -  : وأما ابنتك فتظلم وتحرم ويؤخذ حقها غصبا الذي تجعله لها، وتضرب وهي حامل، ويدخل عليها وعلى حريمها ومنزلها بغير اذن، ثم يمسها هوان وذل ثم لا تجد مانعا، وتطرح ما في بطنها من الضرب وتموت من ذلك الضرب [141].
     علي بن محمد بن سالم قال فيه الخوئي : غير موجود، لا في الرجال ولا في الروايات، وإنما الموجود علي بن محمد بن سليمان. وفي ترجمة علي بن محمد بن سليمان قال : الظاهر أنه علي بن محمد بن سليمان النوفلي. وفي ترجمة النوفلي لم يذكر فيه أي توثيق[142]. وقال فيه الجوهري: مجهول[143].
     ومحمد بن خالد هو البرقي. قال فيه الغضائري : حديثه يعرف وينكر. يروي عن الضُعفاء كثيراً ويعتمد المراسيل[144].
     وعبد الله بن حماد البصري قال فيه الجوهري : مجهول[145]. وقال فيه عرفانيان : لم يذكر[146].
     وعبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال النجاشي : ضعيف غال ليس بشئ. سمعت ممن رآه، فقال لي : هو تخليط. وقال ابن الغضائري : عبد الله بن عبد الرحمان الأصم المسمعي. أبو محمد، ضعيف مرتفع القول، وله كتاب في الزيارات ما يدل على خبث عظيم ومذهب متهافت، وكان من كذابة أهل البصرة. وقال الخوئي : أقول : ظاهر كلام النجاشي أنه ليس بشئ أنه ضعيف في الحديث، فلا اعتماد على رواياته [147].
    وحسب الرواية كل هذا.
  1. إبن قولويه : وبهذا الاسناد – أي الذي مر في الرواية السابقة - عن عبد الله الأصم، عن عبد الله بن بكير الأرجاني، قال : صحبت أبا عبد الله عليه السلام في طريق مكة من المدينة، فنزلنا منزلا يقال له : عسفان، ثم مررنا بجبل اسود عن يسار الطريق موحش، فقلت له : يا ابن رسول الله ما أوحش هذا الجبل ما رأيت في الطريق مثل هذا، فقال لي : يا بن بكير أتدري اي جبل هذا، قلت : لا، قال : هذا جبل يقال له الكمد، وهو على واد من أودية جهنم... وذكر أن فيه قاتل فاطمة ومحسن[148].
     قد عرفت حال الإسناد من الرواية السابقة.  والأرجاني قال فيه ابن الغضائري : مرتفع القول ضعيف. وقال الخوئي :  لم تثبت وثاقته[149].
 
  1. المفيد : أبو محمد، عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال :...دعا – أبوبكر - بكتاب فكتبه لها برد فدك، فقال : فخرجت والكتاب معها، فلقيها عمر فقال : يا بنت محمد ما هذا الكتاب الذي معك، فقالت : كتاب كتب لي أبو بكر برد فدك، فقال : هلميه إلي، فأبت أن تدفعه إليه، فرفسها برجله وكانت حاملة بابن اسمه المحسن فأسقطت المحسن من بطنها ثم لطمها فكأني أنظر إلى قرط في أذنها حين نقفت ثم أخذ الكتاب فخرقه فمضت ومكثت خمسة وسبعين يوما " مريضة مما ضربها عمر، ثم قبضت فلما حضرته الوفاة دعت عليا " صلوات الله عليه فقالت : إما تضمن وإلا أوصيت إلى ابن الزبير فقال علي عليه السلام : أنا أضمن وصيتك يا بنت محمد، قالت : سألتك بحق رسول الله صلى الله عليه وآله إذا أنا مت ألا يشهداني ولا يصليا علي [150].
     كتاب الإختصاص الذي أورد فيه المفيد هذه الرواية في صحة نسبته إليه نظر كما يرى بعض الشيعة ذلك. بل نسبة هذا القول للمفيد محل خلاف. يقول البعض : إذا كان الشيخ الطوسي ينقل اتفاق الشيعة على ضرب وإسقاط جنين الزهراء، فإن الشيخ المفيد الرجل الشيعي الصلب في حجاجه مع مخالفيه في المذهب معاصر للطوسي، وهو لم يذكر في كتبه ما عدا الاختصاص - الذي يشك في نسبته إليه - قضية كسر الضلع وغيرها مما يقال في هذا المجال أبدا. ويزيد هذا البعض فيقول : لقد تتبعت الموارد التي ذكرت فيها الزهراء في كتبه - أي في كتب الشيخ المفيد - فلم أجد حديثا عن كسر الضلع، وإسقاط الجنين، ونحو ذلك[151].
     وقال آخر : وعلى أسوأ التقادير فان عبارة الشيخ المفيد - في التشكيك بإسقاط المحسن- لا يمكن لها أن تقاوم الروايات الصحيحة المثبتة لأصل وجود السقط محسن عليه السلام وشهادته... خصوصا إذا لا حظنا أن الشيخ المفيد لم ينكر أصل وجود السقط محسن على نحو الجزم، وإنما نسب وجوده إلى قول طائفه من الشيعة[152].
     وقول المفيد المذكور هو ما أورده في كتابه الإرشاد حيث قال : وفي الشيعة من يذكر أن فاطمة صلوات الله عليها أسقطت بعد النبي صلى الله عليه وآله ولدا ذكرا كان سماه رسول الله عليه السلام وهو حمل محسنا[153].
     ثم أن المفيد يروي هنا عن عبدالله بن حماد، أبو محمد الأنصاري بدون واسطة، أي أن السند منقطع فضلاً عن أن الأنصاري هذا قالوا فيه: مجهول لا يعرف[154].
     على أي حال يكفينا من الرواية كل هذا وأنها محذوفة السند.
 
  1. الخزاز القمي : أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني رحمه الله، قال حدثنا عبد الرزاق بن سليمان بن غالب الأزدي قال أبو عبد الله الغني الحسن بن معالي، قال حدثنا عبد الوهاب بن همام الحميري، قال حدثنا ابن أبي شيبة، قال حدثنا شريك الدين بن الربيع، عن القاسم بن حسان، عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاعتلت فاطمة دخل إليها رجلان من الصحابة فقالا لها : كيف أصبحت يا بنت رسول الله ؟ قالت : أصدقاني هل سمعتما من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني ؟ قالا : نعم قد سمعنا ذلك منه، فرفعت يديها إلى السماء وقالت : اللهم إني أشهدك أنهما قد آذياني وغصبا حقي. ثم أعرضت عنهما فلم تكلمهما بعد ذلك، وعاشت بعد أبيها خمسة وتسعين يوما حتى ألحقها الله به [155].
     الشيباني قال فيه النجاشي : كان في أول امره ثبتا، ثم خلط، ورأيت جل أصحابنا يغمزونه ويضعفونه. رأيت هذا الشيخ وسمعت منه كثيرا، ثم توقفت عن الرواية عنه.
     وقال الطوسي : محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني : يكنى أبا المفضل، كثير الرواية، حسن الحفظ، غير أنه ضعفه جماعة من أصحابنا. وقال ابن الغضائري : محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني، أبو المفضل : وضاع، كثير المناكير، ورأيت كتبه، وفيها الأسانيد من دون المتون، والمتون من دون الأسانيد، وأرى ترك ما ينفرد به [156].
     وعبد الرزاق بن سليمان بن غالب الأزدي قال فيه النمازي : لم يذكروه[157]. وكذلك قال في عبد الوهاب بن همام الحميري[158]. وشريك الدين بن الربيع لا وجود له. ولعله الركين بن الربيع وهو الذي يروي عن القاسم بن حسان، والقاسم قال فيه النمازي: لم يذكروه[159].
 
  1. الكراجكي : حدثنا به الشيخ الفقيه أبو الحسن بن شاذان رحمه الله قال حدثني أبي رضي الله عنه قال حدثنا ابن الوليد محمد بن الحسن قال حدثنا الصفار محمد بن الحسين قال حدثنا محمد بن زياد عن مفضل بن عمر عن يونس بن يعقوب رضي الله عنه قال سمعت الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام يقول : قال جدي رسول الله صلى الله عليه وآله ملعون ملعون من يظلم بعدي فاطمة ابنتي ويغصبها حقها ويقتلها[160].
     محمد بن زياد. ذكرت كتب الرجال عددا " بهذا الاسم، ويكاد يكون الأغلب منهم من أصحاب الإمام الصادق عليه السلام، ولكن لم تكن هناك دلائل على اعتبار واحد من هؤلاء أنه هو المقصود بهذا الاسم، فلم يكن من بين هذا العدد من يروي عن المفضل، أو يروي عنه عبيد الله بن أحمد، وقد روى الأردبيلي في ترجمة المفضل بن عمر بأنه روى محمد بن زياد عن خالد عنه. ولم نخرج عن الاشكال فلا يزال على تعقيده [161].
     والمفضل بن عمر  قال فيه النجاشي : فاسد المذهب، مضطرب الرواية، لا يعبأ به. وقيل إنه كان خطابيا. وقد ذكرت له مصنفات لا يعول عليها. وقال الحلي : مفضل بن عمر - بضم العين - الجعفي، أبو عبد الله، ضعيف، كوفي. فاسد المذهب، مضطرب الرواية، لا يعبأ به، متهافت، مرتفع القول، خطابي، وقد زيد عليه شئ كثير، وحمل الغلاة في حديثه حملا عظيما، ولا يجوز ان يكتب حديثه[162].
ويونس بن يعقوب مختلف فيه. قال إبن داود : فطحي وذكره في الضعفاء[163].
 
  1. العياشي : عن بعض أصحابنا عن أحدهما قال : لما قبض نبي الله صلى الله عليه وآله أرسل أبو بكر إليه - أي علي- ان تعال فبايع فقال على : لا أخرج حتى اجمع القرآن، فأرسل إليه مرة أخرى فقال : لا اخرج حتى أفرغ فأرسل إليه الثالثة ابن عم له يقال قنفذ، فقامت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله عليها تحول بينه وبين علي عليه السلام فضربها فانطلق قنفذ وليس معه علي عليه السلام فخشي أن يجمع على الناس فأمر بحطب فجعل حوالي بيته ثم انطلق عمر بنار فأراد أن يحرق على علي بيته وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم، فلما رأى على ذلك خرج فبايع كارها غير طائع [164].
     العياشي : قال النجاشي : محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي، أبو النضر المعروف بالعياشي : ثقة، صدوق، عين من عيون هذه الطائفة، وكان يروي عن الضعفاء كثيرا [165]. هذا حال المؤلف. أما التفسير بمحذوف الأسانيد كما هو مبين من الرواية. وحسب الرواية هذا.
 
  1. العياشي : عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه عن جده ما أتى على يوم قط أعظم من يومين أتيا على، فاما اليوم الأول فيوم قبض رسول الله صلى الله عليه وآله، واما اليوم الثاني فوالله انى لجالس في سقيفة بنى ساعدة عن يمين أبى بكر والناس يبايعونه، إذ قال له عمر : يا هذا ليس في يديك شئ مهما لم يبايعك على... قوموا بنا إليه، فقام أبو بكر، وعمر، وعثمان وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة، وأبو عبيدة بن الجراح، و سالم مولى أبى حذيفة، وقنفذ، وقمت معهم، فلما انتهينا إلى الباب فرأتهم فاطمة صلوات الله عليها أغلقت الباب في وجوههم، وهي لا تشك أن لا يدخل عليها الا باذنها، فضرب عمر الباب برجله فكسره وكان من سعف ثم دخلوا فأخرجوا عليا عليه السلام ملببا فخرجت فاطمة عليها السلام فقالت : يا با بكر أتريد أن ترملني من زوجي والله لئن لم تكف عنه لأنشرن شعري ولأشقن جيبي ولآتين قبر أبى ولأصيحن إلى ربى، فأخذت بيد الحسن والحسين عليهم السلام[166].
     الكلام في هذه الرواية كالكلام في سابقتها. وبن أبي المقدام ذكره ابن داود من القسم الثاني من رجاله وكذلك فعل الحلي في الخلاصة وقال فيه ضعيف جداً، قاله ابن الغضائري. وأبوه ثابت بن هرمز أبو المقدام الفارسي الحدادي، قالوا فيه مهمل وفيه غمز ذكر لاجله في الضعفاء وهو زيدي بتري مذموم[167].
 
  1. الحسين بن حمدان الخصيبي : حدثني محمد بن إسماعيل وعلي بن عبد الله الحسنيان عن أبي شعيب محمد بن نصير عن ابن الفرات عن محمد بن المفضل عن المفضل بن عمر عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال - في قصة طويلة  فيه طامات كقوله :  ثم يتلو القرآن فيقول المسلمون هذا والله القرآن حقا الذي أنزله الله على محمد فما اسقط ولا بدل ولا حرف ولعن الله من أسقطه وبدله وحرفه - ثم ذكر أن المهدي أخرج الصديق والفاروق رضي الله عنهما ويأمر برفعهما على دوحة يابسة فيأمر ريحا سوداء فتهب عليهم فتجعلهم كاعجاز نخل خاوية ثم يأمر بانزالهما فينزلان إليه فيحييان ويأمر الخلائق بالاجتماء ثم يقص عليهم قصص افعالهما في كل كور ودور حتى يقص عليهم قتل هابيل بن آدم وجمع النار لإبراهيم وطرح يوسف في الجب وحبس يونس ببطن الحوت وقتل يحيى وصلب عيسى وحرق جرجيس ودانيال وضرب سلمان الفارسي واشعال النار على باب أمير المؤمنين وسم الحسن وضرب الصديقة فاطمة بسوط قنفذ ورفسه في بطنها واسقاطها محسنا... – ثم قال - ثم تبتدئ فاطمة عليها السلام بشكوى ما نالها من أبي بكر وعمر وتقص عليه قصة أبي بكر وانفاذ خالد بن الوليد وقنفذ وعمر جميعا لاخراج أمير المؤمنين عليه السلام من بيته إلى البيعة في سقيفة بني ساعدة وقول عمر له اخرج يا علي إلى ما اجمع عليه المسلمون من البيعة لأمر أبي بكر فما لك ان تخرج عما اجتمعنا عليه فإن لم تفعل قتلناك وقول فضة جارية فاطمة عليها السلام ان أمير المؤمنين عنكم مشغول والحق له لو أنصفتموه واتقيتم الله ورسوله وسب عمر لها وجمع الحطب الجزل على النار لاحراق أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وزينب ورقية وأم كلثوم وفضة واضرامهم النار على الباب وخروج فاطمة عليها السلام وخطابها لهم من وراء الباب وقولها ويحك يا عمر ما هذه الجرأة على الله ورسوله تريد ان تقطع نسله من الدنيا وتفنيه وتطفئ نور الله والله متم متم نوره وانتهاره لها وقوله كفي يا فاطمة فلو ان محمدا حاضر والملائكة تأتيه بالأمر والنهي والوحي من الله وما علي الا كأحد المسلمين فاختاري ان شئت خروجه إلى بيعة أبي بكر والا أحرقكم بالنار جميعا وقولها له يا شقي عدي هذا رسول الله لم يبل له جبين في قبره ولامس الثرى أكفانه ثم قالت وهي باكية اللهم إليك نشكو فقد نبيك ورسولك وصفيك وارتداد أمته ومنعهم إيانا حقنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل على نبيك بلسانه وانتهار عمر لها وخالد بن الوليد وقولهم دعي عنك يا فاطمة حماقة النساء فكم يجمع الله لكم النبوة والرسالة واخذ النار في خشب الباب وادخل قنفذ لعنه الله يده يروم فتح الباب وضرب عمر لها بسوط أبي بكر على عضدها حتى صار كالدملج الأسود المحترق وأنينها من ذلك وبكاها وركل عمر الباب برجله حتى أصاب بطنها وهي حاملة بمحسن لستة اشهر واسقاطها وصرختها عند رجوع الباب وهجوم عمر وقنفذ وخالد وصفقة عمر على خدها حتى ابرى قرطها تحت خمارها فانتثر وهي تجهر بالبكاء تقول يا أبتاه يا رسول الله ابنتك فاطمة تضرب ويقتل جنين في بطنها وتصفق... ألخ[168].
     في الرواية طامات أبغينا بعضها عمداً، كذلك السند والذي منها الحسين بن حمدان الخصيبي قالوا فيه : كان فاسد المذهب. له كتب، منها : كتاب الرسالة تخليط. وعن ابن الغضائري : انه كذاب، فاسد المذهب، صاحب مقالة ملعونة، لا يلتفت إليه[169].
     هذا أول السند أما آخر ه فالمفضل بن عمر. قالوا فيه : فاسد المذهب، مضطرب الرواية، لا يعبأ به، وقيل إنه كان خطابيا، وقد ذكرت له مصنفات لا يعول عليها وعنونه العلامة في الخلاصة وقال : " متهافت، مرتفع القول، خطابي وزاد الغضائري : أنه قد زيد عليه شئ كثير وحمل الغلاة في حديثه حملا عظيما لا يجوز أن يكتب حديثه[170].
    وكفانا عبد الرحيم الرباني الشيرازي ومحمد الباقر البهبودي بالقول في الرواية :  الحديث طويل غير خال من الغرائب منها انه نص فيه على وكالة محمد بن نصير النميري مع أن الرجل من الغلاة الملعونين ومن المدعين الكاذبين للبابية، واسناد الحديث أيضا مشتمل على المجهول والغالي وهو : الحسين بن حمدان (أي الحضيني الفاسد المذهب) عن محمد بن إسماعيل وعلي ابن عبد الله الحسنيين عن أبي شعيب محمد بن نصر عن عمر بن الفرات عن محمد بن المفضل عن المفضل بن عمر [171].
 
  1. الحسين بن حمدان الخصيبي : وعنه عن أبيه عن أحمد بن الخصيب عن أبي المطلب جعفر بن محمد بن المفضل عن محمد بن سنان الزاهري عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم عن مديح بن هارون بن سعد، قال :  سمعت أبا الطفيل عامر بن واثلة يقول : سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول لعمر - في رواية طويلة - :... ثم يؤتى بالنار التي أضرمت لإبراهيم صلوات الله عليه ولجرجيس ودانيال وكل نبي وصديق ومؤمن ومؤمنة وهي النار التي أضرمتموها على باب داري لتحرقوني وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وابني الحسن والحسين وابنتي زينب وأم كلثوم، حتى تحرقا بها [172].
     مر الكلام في بعض رجال سند هذه الرواية. وفيه مجاهيل وضعفاء كمحمّد بن سنان الزاهريّ الذي قال فيه الطوسيّ : ضعيف. وقال فيه النجاشيّ : هو رجل ضعيف جدّاً، لا يعول عليه، ولا يلتفت إلى ما تفرّد به. وقال فيه الغضائري : ضعيف، غال، يضع  الحديث لا يلتفت إليه [173].
 
  1. الحسين بن حمدان الخصيبي :وعنه عن عبد الله بن زيد الطبرستاني عن محمد بن علي عن الحسين بن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال : - فذكر رواية طويله فيها قول الخوارج لعلي رضي الله عنه- : فاجتمع الناس في سقيفة بني ساعدة وعقدوا الامر باختيارهم لأبي بكر ودعوك إلى بيعته، فخرجت مكرها مسحوبا بعد ان هيأت يقيم لك فيها عذرا، وتقول للناس : انك مشغول بجمع رسول الله وأهل بيته وذريته وتعزيتهن وتأليف القرآن، وما كان لك في ذلك عذر فلما تركت ما جعله الله ورسوله لك وأخرجت نفسك منه أخرناك نحن أيضا وشككنا بك [174].
     مر الكلام في مصنف الكتاب "الخصيبي". والحسين بن علي بن أبي حمزة إنما هو الحسن كما إستظهر الخوئي. وقالوا فيه : واقف ابن واقف، ضعيف في نفسه، كذاب ملعون، رويت عنه أحاديث كثيرة، وكتبت عنه تفسير القرآن كله من أوله إلى آخره، إلا أني لا أستحل أن أروي عنه حديثا واحدا كما قال الكشي. وقال الخوئي : الرجل وإن وقع في إسناد تفسير القمي كما يأتي إلا أنه لا يمكن الاعتماد عليه، بعد شهادة علي بن الحسن بن فضال بأنه كذاب ملعون، المؤيدة بشهادة ابن الغضائري بضعفه...وكفي في ضعف الحسن بن علي بن أبي حمزة شهادة الكشي بأنه كذاب [175].
 
  1. الطبرسي (صاحب الإحتجاج) : ذكر رواية طويلة فيها قول الحسن بن علي للمغيرة بن شعبة رضي الله عنهم: أنت الذي ضربت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حتى أدميتها وألقت ما في بطنها، استذلالا منك لرسول الله صلى الله عليه وآله ومخالفة منك لأمره، وانتهاكا لحرمته وقد قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : " يا فاطمة أنت سيدة نساء أهل الجنة " والله مصيرك إلى النار[176].
     كتاب الإحتجاج قال فيه علماء الشيعة أنفسهم : إن أكثر أخباره مراسيل، وقال الطبرسي صاحب الكتاب : ولا نأتي في أكثر ما نورده من الأخبار بإسناده[177].
والرواية كما رأيت غير مسندة وحسبنا هذا.
 
  1. القمي (صاحب التفسير) : حدثني أبي عن سليمان الديلمي عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال إذا كان يوم القيامة يدعى بفاطمة ونسائها من ذريتها وشيعتها فيدخلون الجنة بغير حساب، ثم ينادي مناد من بطنان العرش من قبل رب العزة والأفق الاعلى نعم الأب أبوك يا محمد وهو إبراهيم ونعم الأخ أخوك وهو علي بن أبي طالب عليه السلام ونعم السبطان سبطاك وهما الحسن والحسين ونعم الجنين جنينك وهو محسن[178].
     أما والد القمي إبراهيم بن هاشم فرغم كل ما قيل فيه، إلا أنه لم يصرح أحد بوثاقته، حتى قال الحلي في ذلك: (لم أقف لأحدٍ من أصحابنا على قول في القدح فيه، ولا تعديل بالتنصيص والروايات عنه كثيرة، والأرجح قبول روايته)[179].
وقد استمات الخوئي وغيره[180] في إثبات وثاقته ضاربين عرض الحائط كل الأمور التي تثبت بها الوثاقة أو الحسن، كنص أحد المعصومين، أو نص أحد الأعلام المتقدمين، أو نص أحد الأعلام المتأخرين، أو دعوى الإجماع من قبل الأقدمين، وغيرها من الأصول التي وضعوها في ذلك، وجاءوا بأمور لا تخلو من إشكال، منها: قول القمي نفسه بصحة كل ما ورد في تفسيره، ومنها: وقوعه في إسناد كامل الزيارات.
ولا شك أن الخوئي وغيره معذورون في ذلك؛ لأن رواياته تبلغ ستة آلاف ومائتين وأربعة عشر موردًا، فعزَّ عليهم إسقاط كل ذلك، ولكن الذي ينبغي أن لا نعذر فيه الخوئي ولا غيره على اجتهادهم في إثبات صحة هذا التفسير، هو تلك المصائب التي ملأ بها القمي تفسيره؛ كالقول بتحريف القرآن، والطعن في الصحابة، وقذف أمهات المؤمنين بالفاحشة.. وغيرها، والروايات في ذلك كثيرة لا يسعنا ذكر شيء منها لعدم مناسبة المقام لذلك.
ولكن لا بأس من ذكر مثال على هذا الأخير -وهو قذف أمهات المؤمنين بالفاحشة رضي الله عنهن وأرضاهن- روى القمي في تفسير قوله عزوجل : (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا...) [التحريم : 10]، عن أبي الحسن قال: «والله ما عنى بقوله: فخانتاهما، إلا الفاحشة، وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق البصرة، وكان فلان يحبها، فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها فلان: لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم، فزوجت نفسها من فلان»[181].
ولا شك أنك عرفت من هو فلان، وفي بعض النسخ جاء التصريح باسمه، وهو طلحة[182].
ولأمثال هذه الرواية وغيرها طعن بعض المحققين[183] من القوم في نسبة التفسير إلى القمي، أو القول أن التفسير ليس للقمي وحده، وإنما هو ملفق مما أملاه القمي على تلميذه أبي الفضل العباس، وما رواه التلميذ بسنده الخاص، عن أبي الجارود، عن الإمام الباقر، وأبوالفضل العباس هذا ليس له ذكر في الأصول الرجالية ولا يعرف من هو، وأبو الجارود مرت ترجمته.
ومن الذين فصلوا القول في هذا الشيخ جعفر السبحاني، حيث خلص إلى القول: بأنه كيف يمكن الاعتماد على ما ذكر في ديباجة الكتاب[184] لو ثبت كون الديباجة لعلي بن إبراهيم نفسه؟
وقال: (ثم إن الاعتماد على هذا التفسير بعد هذا الاختلاط مشكل جدًا، خصوصًا مع ما فيه من الشذوذ في المتون)[185].
     أنظر الكلام في هذا التفسير في مادة "تفسير القمي".
     وسليمان الديلمي قال فيه الكشي  : علي بن محمد : سليمان الديلمي من الغلاة الكبار[186]. وقالوا فيه : كان غاليا كذّابا، وكذلك ابنه محمّد، لا يعمل بما انفردا به من الرواية. وقال الغضائري : كذّاب غال.
 
  1. المجلسي : كتاب الطرف للسيد علي بن طاووس نقلا من كتاب الوصية للشيخ عيسى بن المستفاد الضرير، عن موسى بن جعفر، عن أبيه عليهما السلام قال : في رواية طويله فيها أن الني صلى الله عليه وآله وسلم : : ألا إن فاطمة بابها بابي وبيتها بيتي، فمن هتكه فقد هتك حجاب الله "، قال عيسى : فبكى أبو الحسن عليه السلام طويلا، وقطع بقية كلامه، وقال : هتك والله حجاب الله، هتك والله حجاب الله، هتك والله حجاب الله يا أمه[187].
     مر الكلام في سند الرواية. ونضيف هنا قول القمي : أنّ سند ابن طاووس إلى عيسى بن المستفاد مجهول وعيسى نفسه ضعيف، فالحديث غير معتبر السند[188].
 
  1. الطوسي : أخبرنا محمد بن محمد، قال : أخبرني محمد بن أحمد بن عبيد الله المنصوري، قال : حدثنا سليمان بن سهل، قال : حدثنا عيسى بن إسحاق القرشي، قال : حدثنا حمدان بن علي الخفاف، قال : حدثنا عاصم بن حميد، عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام، عن أبيه علي بن الحسين عليه السلام، عن محمد بن عمار بن ياسر، عن أبيه عمار رضي الله عنه قال : قال علي عليه السلام : إن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله لم تزل مظلومة من حقها ممنوعة، وعن ميراثها مدفوعة، لم تحفظ فيها وصية رسول الله صلى الله عليه وآله، ولا رعي فيها حقه، ولا حق الله عز وجل، وكفى بالله حاكما ومن الظالمين منتقما[189].
     محمد بن أحمد بن عبيد الله المنصوري وفي بعض المصادرعبدالله، لم أقف على توثيقه. وسليمان بن سهل وفي بعض المصادر سلمان، لم اجد له ترجمة[190]. وعيسى بن إسحاق القرشي قال فيه النمازي لم يذكروه[191]. وكذلك قال في حمدان بن علي الخفاف[192].
 
  1. الطوسي : أخبرنا محمد بن محمد، قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي بن موسى بن بابويه، قال : حدثني أبي، قال : حدثنا أحمد بن إدريس، قال : حدثنا محمد ابن عبد الجبار، قال : حدثنا ابن أبي عمير، عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب، عن عكرمة، عن عبد الله بن العباس، قال : لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة بكى حتى بلت دموعه لحيته، فقيل له : يا رسول الله، ما يبكيك ؟ فقال : أبكي لذريتي، وما تصنع بهم شرار أمتي من بعدي، كأني بفاطمة ابنتي وقد ظلمت بعدي وهي تنادي " يا أبتاه، يا أبتاه " فلا يعينها أحد من أمتي. فسمعت ذلك فاطمة عليهما السلام فبكت، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله. لا تبكين. يا بنية. فقالت : لست أبكي لما يصنع بي من بعدك ولكن أبكي لفراقك، يا رسول الله. فقال لها : أبشري يا بنت محمد بسرعة اللحاق بي، فإنك أول من يلحق بي من أهل بيتي[193].
     كتاب الأمالي للطوسي نفسه في صحة نسبته إليه نظر كما قال آصف محسني[194].  وموقف (محمد بن محمد) المفيد الذي روى الطوسي عنه هذه الرواية قد مر بك. وموقف المفيد من الصدوق الذي يروي عنه هذه الرواية عجيب قد بلغ به القول عنه في مسألة سهو النبي: وإن شيعيا - يعتمد على هذا الحديث في الحكم على النبي عليه السلام بالغلط والنقص وارتفاع العصمة لناقص العقل، ضيق الرأي، قريب إلى ذوي الآفات المسقطة عنهم التكليف. وقال أيضاً: تكلف ما ليس من شأنه، فأبدى بذلك عن نقصه في العلم وعجزه، ولو كان ممن وفق لرشده لما تعرض لما لا يحسنه، ولا هو من صناعته، ولا يهتدي إلى معرفة طريقه، لكن الهوى مود لصاحبه، نعوذ بالله من سلب التوفيق، ونسأله العصمة من الضلال، ونستهديه في سلوك منهج الحق، وواضح الطريق بمنه [195]. وكذلك موقف غيره من العلماء تجاه الصدوق، ولعلنا نأتي على بيانه في موضع آخر.
     هذا من نافلة القول. أما السند ففيه إبن أبي عمير. وهومحمد بن أبي عمير اسم لرجلين، أحدهما من أصحاب الصادق ومات في حياة الكاظم، والثاني لم يدرك الصادق، وبقى إلى أواخر زمان الجواد. قال الخوئي : أن محمد بن أبي عمير، هذا، وإن كانت لم تثبت وثاقته، إلا أنه لا يوجب الاشتراك الموجب للتوقف، وذلك فإن كل رواية كان في سندها ابن أبي عمير، أو محمد بن أبي عمير، فإن كانت الرواية عن الصادق عليه السلام فالراوي هو محمد بن أبي عمير، هذا، أو أنها مرسلة، فلا يعمل بها، وإن كانت عن الرضا عليه السلام، أو الجواد عليه السلام، أو من في طبقتهما، فالراوي هو محمد بن زياد جزما، فإن الآخر مات في حياة الكاظم عليه السلام كما عرفت، وإن كانت الرواية عن الكاظم عليه السلام، فإن كان الراوي عن ابن أبي عمير من لم يدرك الكاظم عليه السلام كالحسن بن محمد بن سماعة، فالراوي هو محمد ابن زياد أيضا، وإن كان ممن أدرك الكاظم عليه السلام فابن أبي عمير المروي عنه، وإن كان محتمل انطباقه على كل واحد من المذكورين ابتداء، إلا أنه لا شك في انصرافه إلى من هو المعروف والمشهور، فلا أثر للاشتراك [196].
     وأبان بن عثمان قالوا فيه : كان من الناووسية، وقيل من الفطحية وقيل من الواقفة. وقال الكشي :والأقرب عندي قبول روايته، وان كان فاسد المذهب. وقال آخر : الأقرب عدم قبول روايته. وقال الحلي : فهو بالضعفاء أجدر. وضعّف البعض الأسانيد التي ورد فيها[197].
     أما عكرمة فقالوا فيه : عن زرارة، قال : قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عن الموت لنفعته، قيل لأبي عبد الله عليه السلام بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه فلم يدركه أبو جعفر ولم ينفعه. قال الكشي : وهذا نحو ما يروي : (لو اتخذت خليلا لاتخذت فلانا خليلا) : لم يوجب لعكرمة مدحا بل أوجب ضده[198].
    وإبن عباس رضي الله عنه جاء في ذمة من طرق الشيعة الكثير [199]. فهذا حال هذه الرواية فهل يقبلونها؟.
 
  1. الطوسي : أخبرنا الحفار، قال : حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الجعابي الحافظ، قال : حدثني أبو الحسن علي بن موسى الخزاز من كتابه، قال. حدثنا الحسن بن علي الهاشمي، قال : حدثنا إسماعيل بن أبان، قال : حدثنا أبو مريم، عن ثوير بن أبي فاختة، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، قال : قال أبي : -فذكر رواية طويلة - فيها بكاء النبي صلى الله عليه وآله، فقيل. مم بكاؤك، يا رسول الله ؟ قال : أخبرني جبرئيل عليه السلام أنهم يظلمونه - أي علي - ويمنعونه حقه، ويقاتلونه ويقتلون ولده [200].
     موضع الشاهد في الرواية حسب زعمهم  "ويقتلون ولده" والمحسن من ولده.
     كتاب أمالي الطوسي مر الكلام فيه في الرواية السابقة. وهلال بن محمّد بن جعفر الحفّار مجهول[201]. ومحمّد بن عمر الجعابي تردد البروجردي في رواياته قائلاً : لم أقف على ما يوجب الاعتماد[202]. وقال فيه النمازي : لم يذكروه[203].وكذلك قال في الخزاز[204]. والحسن بن علي الهاشمي مجهول[205]. و إسماعيل بن أبان لم تثبت عدالته عندهم[206].
  1. إبن قولويه : عبيد الله بن الفضل بن محمد بن هلال عن سعيد بن محمد، عن محمد ابن سلام الكوفي، عن أحمد بن محمد الواسطي، عن عيسى بن أبي شيبة القاضي، عن نوح بن دراج، عن قدامة بن زايدة، عن أبيه قال : قال علي بن الحسين عليهما السلام - في حديث طويل فيه - : قالت له فاطمة : ما يبكيك يا رسول الله لا أبكى الله عينيك، فقد أقرح قلوبنا ما ترى من حالك ؟ فقال : يا أخي سررت بكم سرورا ما سررت مثله قط  وإني لأنظر إليكم وأحمد الله على نعمته على فيكم، إذ هبط علي جبرئيل فقال يا محمد إن الله تبارك وتعالى اطلع على ما في نفسك وعرف سرورك بأخيك وابنتك وسبطيك، فأكمل لك النعمة، وهناك العطية بأن جعلهم وذرياتهم ومحبيهم وشيعتهم معك في الجنة لا يفرق بينك وبينهم يحبون كما تحبى، ويعطون كما تعطى، حتى ترضى وفوق الرضا، على بلوى كثيرة تنالهم في الدنيا ; ومكاره تصيبهم بأيدي أناس ينتحلون ملتك ويزعمون أنهم من أمتك براء من الله ومنك خبطا خبطا، وقتلا قتلا، شتى مصارعهم.. الرواية[207]. فزعموا ان فاطمة رضي الله عنها داخلة في الحديث.
     هذا الحديث وإن كان منقولا من رواية إبن قولويه مؤلف كتاب كامل الزيارات، الا أنه ليس من أصل كتابه، بل أدرجه فيه بعض تلامذته الذى روى الكتاب ونسخه[208]. هذا أولاً. وثانياً عبيد الله بن الفضل بن محمد مجهول كما قال الجواهري[209]. وكذا قال في كل من جاء بإسم سعيد بن محمد[210]. وهكذا حال محمد بن سلام الكوفي[211]. وأحمد بن محمد الواسطي قال فيه النمازي لم يذكروه[212]. وكذا قال في عيسى بن أبي شيبة القاضي[213]. وفي قدامة بن زايدة[214].
الخزاز : حدثنا القاضي أبو الفرج المعافا بن زكريا البغدادي، قال حدثني محمد بن همام بن سهيل الكاتب، قال حدثني محمد بن معافا السلماسي، عن محمد بن عامر، قال حدثنا عبد الله بن زاهر، عن عبد العدوس، عن الأعمش، عن حبش بن المعتمر قال : قال أبو ذر الغفاري رحمة الله عليه : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مرضه الذي توفي فيه لفاطمة : أنت أول من تلحقين بي مظلومة مغصوبة[215].
     المعافا و السلماسي وعبدالعدوس لم أقف لهم على ترجمة. ومحمد بن همام بن سهيل الكاتب قال قيه الغضائري في ترجمته لأحد الرواة كان يضع الحديث وضعا، ويروي عن المجاهيل، وسمعت من قال : كان أيضا فاسد الرواية، ولا أدري كيف روى عنه شيخنا النبيل الثقة أبو علي ابن همام[216]. وعبد الله بن زاهر قال فيه النمازي : لم يذكروه[217].
 
  1. إبن طاووس : عن محمد بن علي الطرازي في ذكر زيارة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها، تقول : السلام عليك أيتها المعصومة المظلومة. السلام السلام عليك أيتها الطاهرة المطهرة، السلام عليك أيتها المضطهدة المغصوبة، السلام عليك أيتها الغراء الزهراء...اللهم صل على محمد وأهل بيته، وصل على البتول الطاهرة، الصديقة المعصومة، التقية النقية، الرضية المرضية، الزكية الرشيدة، المظلومة المقهورة، المغصوبة حقها، الممنوعة ارثها، المكسور ضلعها، المظلوم بعلها، المقتول ولدها.
     محمد بن علي الطرازي مجهول كما قال الجواهري[218]. وقال فيه النمازي: لم يذكروه[219].
 
  1. الكشي : علي بن محمد القتيبي النيسابوري، قال حدثني أبو عبد الله جعفر بن محمد الرازي الخواري من قرية استراباد قال حدثني أبو الحسين عن عمرو بن عثمان الخزار عن رجل، عن أبي حمزة، قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : لما مروا بأمير المؤمنين عليه السلام وفي رقبته حبل آل زريق، ضرب أبو ذر بيده على الأخرى، ثم قال : ليث السيوف قد عادت بأيدينا ثانية، وقال مقداد : لو شاء لدعا عليه ربه عز وجل، وقال سلمان : مولانا أعلم بما هو فيه [220].
     يقول الخوئي في علي بن محمد بن قتيبة : وقع الخلاف في اعتبار علي بن محمد القتيبي وعدمه، فقيل باعتباره، واستدل على ذلك بوجوه. الأول : اعتماد الكشي عليه حيث أنه يروي عنه كثيرا، ويرد عليه ما يأتي عن النجاشي في ترجمته من أنه يروي عن الضعفاء كثيرا. الثاني : حكم العلامة بصحة روايته، وجوابه : أن ذلك منه مبني على أصالة العدالة التي لا نقول بها، ومر ذلك مرارا. الثالث : حكم الشيخ عليه بأنه فاضل، فهو مدح يدخل الرجل به في الحسان، والجواب : أن الفضل لا يعد مدحا في الراوي بما هو راو، وإنما هو مدح للرجل في نفسه باعتبار اتصافه بالكمالات والعلوم، فما عن المدارك من أن علي ابن محمد بن قتيبة غير موثق، ولا ممدوح مدحا يعتد به، هو الصحيح [221].
     وفي السند مجاهيل.
 
  1. الكليني : الحسين بن الأشعري، عن المعلى بن محمد، عن الحسن، عن أبان، عن أبي هاشم قال : لما أخرج بعلي عليه السلام خرجت فاطمة عليها السلام واضعة قميص رسول الله صلى الله عليه وآله على رأسها آخذة بيدي إبنيها فقالت : مالي ومالك يا أبا بكر تريد أن تؤتم ابني وترملني من زوجي والله لولا أن تكون سيئة لنشرت شعري ولصرخت إلى ربي، فقال رجل من القوم : ما تريد إلى هذا ثم أخذت بيده فانطلقت به [222].
     كفانا المجلسي مؤونه تخريج هذه الرواية حيث قال فيها انها ضعيفة[223].
 
  1. الكليني : محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن عبد الله بن محمد الجعفي، عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام قالا : إن فاطمة عليها السلام - لما أن كان من أمرهم ما كان - أخذت بتلابيب عمر فجذبته إليها ثم قالت : أما والله يا ابن الخطاب لولا أني أكره أن يصيب البلاء من لا ذنب له لعلمت أني سأقسم على الله ثم أجده سريع الإجابة[224].
هذه الرواية أيضاً ضعفها المجلسي[225].
 
  1. السبزواري : روى الشيخ أبو عبد الله الصفواني عن القاسم بن العلا، عن محمد بن عبد الله الطايفي، عن محمد بن أبي عمير، عن أبان بن عثمان عن عكرمة، عن ابن عباس، أنه قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبايع الناس أبا بكر.. جاء عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وسالم مولى أبي حذيفة والمغيرة بن شعبة إلى بيت فاطمة عليها السلام، فقال عمر : أخرج ياأبا الحسن ! وبايع أبا بكر. فقال أمير المؤمنين عليه السلام  : أنا مشغول بمصيبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبتمريض فاطمة عليها السلام وبجمع القرآن.... ثم ذكر أن عمر أعاد كلامه ثانيا، وكرر أمير المؤمنين عليه السلام  الجواب.. فاقتحم هو وأعوانه البيت ولم يلتفتوا إلى منع فاطمة عليها السلام وقولها : إن الله تعالى حرم عليك دخول داري وإني حاسرة. فصاحت فاطمة عليها السلام وأسرعت إلى تغطية رأسها، فأخرجوا عليا عليه السلام ملببا، فهرولت فاطمة عليها السلام خلفه حافية وهي تصيح.. فأراد خالد أن يردها إلى البيت فلم يقدر، وقالت :.. لا أرجع إلا أن يرجع معي ابن أبي طالب[226].
     في السند من لم أجد له ترجمة. ومر الكلام في البعض الآخر.
 
وبعد،
     فهذه جل الروايات التي وقفت عليها مما يستدل بها في إثبات القصة ولها أسانيد أو قل شبه أسانيد. وقد كنا نرضى بالحد الأدنى منها، فتقاضينا عن إتصال السند وخلوه من الشذوذ والعلل، بل وكنا نقبل الروايات التي لها علاقة بالقصة حتى من بعيد، ولكن كما رأيت أنه لم يصمد منها شيء أمام التحقيق. هذا فضلاً عن أن القوم يقرون بعدم صحة أي رواية لو طبقنا الحد الأدني من معايير قبول صحة الحديث لديهم، حتى قال قائلهم وهو الحر العاملي : فيلزم من ذلك ضعف جميع أحاديثنا لعدم العلم بعدالة أحد منهم إلا نادرا[227].
     وقد أقر علماء الشيعة أنه لا يصح في الباب شيء. وهذا أقوي دليل على تهافت القصة، إذا لو ثبت فيها طريق لما لجئوا إلى منطق العاجز.
     قال مرتضى فيروزآبادي : عندما وصلت في تأليفي لكتاب (فضائل الخمسة من الصحاح الستة) إلى موضع ضرب عمر بن الخطاب لفاطمة عليها السلام..بحثت في المصادر التي عندي فلم أجد عبارة صريحة حول ذلك الحدث في الكتب الخاصة بأهل السنة التي كانت عندي ثم نمت في تلك الليلة وإذا بعالم الرؤيا أشاهد سيدتنا الزهراء عليها السلام فنادتني (ولدي مرتضى) فقلت: نعم. قالت: أتريد دليلاً على ضرب عمر لي؟قلت: نعم. فكشفت عن جانب من وجهها الشريف وإذا به أحمر عليه آثار ضربةٍ..فقالت: أتريد أقوى من هذا الدليل؟يقول: فأجهشت بالبكاء وعلى أثره نهضت من نومي وأخذني البكاء على جدّتي فاطمة الزهراء عليها السلام[228].
     هذا ما كان في شأن روايات أهل السنة بإعترافهم، أما روايات الشيعة فقد أوقفناك عليها.
 
     أما المتون فحدث عنها ولا حرج، ولو تكلمنا في متن كل رواية على حده لطال بنا المقام في بيان التناقض والتعارض مع الروايات الأخرى أو مع عقائد شيعية أخرى. وهذا موجز لبعض هذه التناقضات التي تدل على كذب القصة:
 
     ففي رواية أن المهاجمين هم أبو بكر، وعمر، وعثمان وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة، وأبو عبيدة بن الجراح، و سالم مولى أبى حذيفة، وقنفذ وأسماء أخرى. وفي ثانية : خرج عمر في نحو من ستين رجلا. وفي أخرى : إن عمر هجم مع ثلاثمائة رجل. وفي رواية جماعة كثيرة من الصحابة من المهاجرين والأنصار والطلقاء والمنافقين وسفلة الأعراب وبقايا الأحزاب.
     وفي رواية أن من كان في المنزل طلحة والزبير ورجال من المهاجرين. وفي أخرى : علي وفاطمة والحسن والحسين فقط.
     وفي رواية أن علياً خرج معهم دون مقاومة فهرولت فاطمة خلفه حافية وهي تصيح.. وقالت : لا أرجع إلا أن يرجع معي ابن أبي طالب. وفي اخرى : فطالب أمير المؤمنين عليه السلام بالخروج، فلم يمتنع عليه، وخرج معهم، وخرجت الطاهرة في إثره، ولم تبق من بني هاشم امرأة إلا خرجت معها. وفي رواية خرجت مع الحسن والحسين.
     وفي رواية أن عمر قد هم فقط بالإحراق ولم يفعل شيء. وفي أخرى : أن عمر دعا بحطب ونار ولكن لم يفعل شيئاً وقال أنما اردت التهويل. وفي رواية جعل الحطب حوالي البيت، وفي أخرى: أحرقوا الباب فقط.
     وفي رواية إن عمر ضرب الباب برجله فكسره ثم دخلوا فاخرجوا علياً ملبباً وخرجت فاطمة في إثره.
وفي رواية أن علياً أخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله. وفي أخرى أن فاطمة هي التي أخذت بتلابيب عمر فجذبته إليها.
     وفي رواية فصفقت صفقة على خديها من ظاهر الخمار فانقطع قرطها وتناثرت إلى الأرض.
     وفي رواية أن عمر رفع السيف وهو في غمده فوجأ به جنبها ورفع السوط فضرب به ذراعها. وفي رواية فجعل يضرب بغمده على كتفها حتى صارت مجروحة. وفي أخرى أنه أمر قنفذ فضربها على ظهرها وجنبيها إلى أن انهكها، وفي أخرى ضربها على وجهها وأصاب عينها. وفي أخرى على رأسها أو ذراعها أو كتفها أو عضدها. وفي أخرى قال : أضربوا فاطمة، فانهالت السياط عليها.
     وفي رواية أن عمر ضرب برجله على الباب فقلع فوقع على بطنها فسقط جنينها المحسن. وفي ثانية بل رفسها في بطنها فألقت جنينها. وفي رواية عصرها بين الحائط والباب عصرة شديدة قاسية حتى أسقطت جنينها. وفي أخرى أن ذلك كان في الطريق وليس في البيت حين أخذت كتاباً من أبي بكر برد فدك إليها، فخرجت والكتاب معها، فلقيها عمر فقال: يا بنت محمد! ما هذا الكتاب الذي معك؟ فقالت: كتاب كتب لي أبو بكر بردّ فدك، فقال: هلميّه إليّ، فأبت أن تدفعه إليه، فرفسها برجله وكانت حامل بابن أسمه المحسن فأسقطت المحسن من بطنها ثم لطمها.
     وفي رواية إن خالداً هو الذي عصرها فأسقطت محسنا. وفي أخرى سل خالد السيف ليضربها فحمل علياً عليه بسيفه، فأقسم على علي فكف. وفي رواية ضربها بغلاف السيف.
     وفي رواية أن قنفذاً هو الذي ضرب فاطمة على عضدها فصار بعضها مثل الدملج، ودفعها فكسر ضلعاً من جنبها، وألقت جنيناً من بطنها فلم تزل صاحبة فراش حتّى ماتت. وفي رواية إنه لكزها بنعل السيف، فأسقطت محسناً ومرضت من ذلك مرضاً شديدا.
     وفي رواية إن المغيرة بن شعبة هو الذي ضرب فاطمة حتى أدماها وألقت ما في بطها، وفي رواية دفع الباب على بطنها.
     وفي رواية أنهم هجموا عليه، وأحرقوا بابه واستخرجوه منه كرهاً، وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسناً. وإن المسار نبت في صدرها حتى قال شاعرهم:
  أما عصرت بين الجدار وبابها  ****  أما نبت المسمار في ثدى فاطم.
     وغيرها كثير.
     ومما يُستدل به على ضعف القصة تعارض مسألة موت المحسن مع قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أن فاطمة رضي الله عنها هي أول أهل بيته لحوقاً به[229].
     حيث تذكر هذه الروايات أن المحسن هو أول أهل البيت موتاً بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وليست فاطمة رضي الله عنها، وذكروا أن علياً قال : إنه لاحق بجده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيشكو ربه. وإن كان هناك من حاول حمل هذا الحديث على الأحياء بإعتبار أن المحسن سقط، ولكن هناك روايات تتعارض مع هذا، حيث تدل على أن المحسن ولد في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. من ذلك ما روى عن علي عليه السلام أنه قال : لما ولد الحسن سميته حربا، فجاءنا النبي صلى الله عليه وآله فقال : أروني ابني ما سميتموه ؟ قلنا : سميناه حربا قال : بل هو حسن. قال : فلما ولد الحسين سميته حربا فجاءنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : أروني ابني ما سميتموه ؟ قلنا : حربا. قال : بل هو حسين. قال : فلما ولد الثالث سميته حربا فجاءنا النبي صلى الله عليه وآله فقال : أروني ابني ما سميتموه ؟ فقلنا سميناه حربا. قال : بل هو محسن ثم قال : إنما سميتهم بأسماء ولد هارون شبر وشبير ومشبر[230].
     ثم أن هذه الرواية إن صحت ستفضي إلى نسف مسألة إسقاط الجنين من أساسه. فتأمل.
     ومما يُستدل به على ضعف القصة تعارض مسألة لبس فاطمة رضي الله عنها للأقراط مع كراهة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لهذا الأمر، حيث ذكرت بعض الروايات التي مرت أن قرطها انقطع وتناثر على الأرض من أثر الضرب.
     فقد أورد الإمامية من طرقهم أن النبي صلى الله عليه وآله إذا قدم من سفر بدأ بفاطمة عليها السلام فدخل عليها، فأطال عندها المكث، فخرج مرة في سفر فصنعت فاطمة عليها السلام مسكتين من ورق وقلادة وقرطين وسترا لباب البيت لقدوم أبيها وزوجها عليهما السلام، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه السلام دخل عليها فوقف أصحابه على الباب لا يدرون أيقفون أو ينصرفون لطول مكثه عندها، فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وقد عرف الغضب في وجهه حتى جلس عند المنبر، فظنت فاطمة عليها السلام أنه إنما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله لما رأى من المسكتين والقلادة والقرطين والستر، فنزعت قلادتها وقرطيها ومسكتيها، ونزعت الستر، فبعثت به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، وقالت للرسول: قل له صلى الله عليه وآله: تقرأ عليك ابنتك السلام، وتقول: اجعل هذا في سبيل الله. فلما أتاه وخبره، قال صلى الله عليه وآله: فعلت فداها أبوها - ثلاث مرات - ليست الدنيا من محمد ولا من آل محمد، ولو كانت الدنيا تعدل عند الله من الخير جناح بعوضة ما أسقى منها كافرا شربة ماء ثم قام فدخل عليها[231].
     فهل عصت الزهراء رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد موته؟
     ومما يُستدل به على ضعف القصة ما جاء في بعض طرقها من قصة الباب والمسمار حيث قالوا أن عمر دفع الباب على فاطمة وأنبت المسمار في صدرها فكسر ضلعها واسقط جنينها.
     فالمعلوم أن بيوت المدينة لا يدخل في صناعتها مسامير فضلاً على أن بيوت آل البيت رضي الله عنهم لا أبواب لها أصلاً حسب رواية الشيعة أنفسهم، فعن علي عليه السلام أنه قال : نحن أهل بيت محمد صلى الله عليه وآله لا سقوف لبيوتنا، ولا أبواب ولا ستور إلا الجرائد، وما أشبهها[232].
     فأبوابهم تصنع بطريقة النسج والجدل من خوص النخيل (السعف) او بطريقة التعشيق والغراء وهذه لا يحتاج الى مسامير إضافة إلى غلاء الحديد وإقتصارة على صناعة الأسلحة في الغالب.
     ويأكد ذلك الرواية التي مرت بك في هذا المبحث والذي فيها " فضرب عمر الباب برجله فكسره وكان من سعف"
     فمن أين إذن جاءت الأبواب والمسامير في القصة؟
     ومما يُستدل به على ضعف القصة موقف الحسن والحسين على صغرهما وسائر بني هاشم رضي الله عنهم من هذا كله؟ هل كانوا يتفرجون على فاطمة رضي الله عنها وهي تهان وتضرب وتكسر أضلاعها ويسقط جنينها ويحرق بيتها دون أن يحركوا ساكنا !!. بل أين كان أمير المؤمنين علي رضي الله عنه الذي ترك زوجته تفتح الباب وتواجه الرجال الأمر الذي يخالف الأعراف عند العرب، وهو القائل كما يروي الشيعة من طرقهم: إن الله عز وجل ليمقت الرجل يدخل عليه اللص في بيته فلا يحارب. وقوله وقد أتاه رجل فقال : يا أمير المؤمنين إن لصا دخل على امرأتي فسرق حليها فقال أمير المؤمنين عليه السلام  : أما إنه لو دخل على ابن صفية لما رضي بذلك حتى يعمه بالسيف. وقوله : إذا دخل عليك اللص المحارب فاقتله، فما أصابك فدمه في عنقي.
     وسئل الباقر رحمه الله عن  اللص يدخل في بيتي يريد نفسي ومالي ؟ قال : اقتل فأشهد الله ومن سمع أن دمه في عنقي[233].
     فأين سرقة حلي أو بضع دراهم أو متاع أو غيرها من ضرب وكسر ضلع و إهانة وإسقاط جنين وحرق بيت خير نساء الأرض.
     فهل لهذا قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما يزعم الشيعة لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة بكى حتى بلت دموعه لحيته، فقيل له : يا رسول الله، ما يبكيك ؟ فقال : أبكي لذريتي، وما تصنع بهم شرار أمتي من بعدي، كأني بفاطمة ابنتي وقد ظلمت بعدي وهي تنادي " يا أبتاه، يا أبتاه " فلا يعينها أحد من أمتي[234].
     وفي قصة فدك زعم القوم أنها رضي الله عنها لما انصرفت من عند أبي بكر أقبلت على علي، فقالت له: يا ابن أبي طالب، اشتملت شملة الجنين، وقعدت حَجرة الظنين، نقضت قادمة الآجل، فخانك ريش الأعزل، هذا ابن أبي قحافة قد ابتزني نحيلة أبي، وليغة ابني، والله أجهد في ظلامتي، وأَلَدَّ في خصامي، حتى منعتني القيلة نصرها، والمهاجرة وصلها، وغضت الجماعة دوني طرفها، فلا مانع ولا دافع، خرجت والله كاظمة، وعدت راغمة ولا خيار لي، ليتني مت قبل ذلتي، وتوفيت دون منيتي، عذيري والله فيك حاميًا، ومنك داعيًا، ويلاه في كل شارق، ويلاه مات العمد، ووهن العضد، شكواي إلى ربي، وعدواي إلى أبي[235].
     وكأن القوم يريدون أن يؤكدوا أن الزهراء لم تكن ترى في علي زوجًا مثاليًا ولا نصيرًا، وإنها لطالما شكت إلى أبيها الضيعة بعده عليه الصلاة والسلام، وهذه الرواية دليل على ذلك، وإليك أخرى: دخلت -أي: الراوي- على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو في الحالة التي قبض فيها، فإذا فاطمة عند رأسه، فبكت حتى ارتفع صوتها، فرفع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إليها رأسه، فقال: حبيبتي فاطمة، ما الذي يبكيك؟ فقالت: أخشى الضيعة من بعدك[236].
 
     ومما يُستدل به على ضعف القصة عدم إستقامتها وأمر مكافئة المهاجمين بمبايعتهم وتسمية أبنائهم بأسمائهم بل وبتزويجهم بناتهم كزواج الفاروق من أم كلثوم بنت علي وفاطمة، كما فعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالزواج من إبنتي الصديق والفاروق الذَين قتلا إبنته بزعمهم. وإن أنكروا معرفته صلى الله عليه وآله وسلم بحالهما فكيف يزعمون أن موقف أمير المؤمنين من هذه القصة إنما كان بوصية من النبي صلى الله عليه وآله وسلم تجنباً للفتنة!؟ ثم ألا كان ذلك يوم الجمل وصفين !!؟ وهل أوصى النبي صلى الله عليه وآله وسلم علي رضي الله عنه أن يتفرج على ضرب زوجته وإهانتها وإجهاص ولده المحسن!!؟.
     ولن نتكلم عن علم الأئمة بالغيب عند الشيعة وتناقضة مع هذه القصة، فهذا مبحث آخر.
 
     ومما يُستدل به على ضعف القصة نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن قتل الأطفال والنساء والشيوخ وإن كانوا من الأعداء. وحتى لو لم ينهى عن ذلك فإن ضرب المرأة يعد من العار عند العرب الذي يلحق بالفاعل وربما أهل بيته أبد الدهر. وقد عرفتها المجتمعات الجاهلية قبل الإسلام، فهذا مثلاً أبو جهل رأس الكفر عندما ضرب أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما وهي تتستر على أبيها عندما خرج مهاجراً مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث لطمها ثم نظر لمن حوله وقال : إكتموا عني فعلتي هذه حتى لا تتحدث العرب أن أبو الحكم عمرو بن هشام ضرب إمرأة تتسر على أبيها. فهل كان أبوجهل أكثر شرفاً ورجولةً ليأنف عن فعله هذا، ويفعلها أعاظم الصحابة كالصديق والفاروق مع أعظم النساء فاطمة رضي الله عنها، أهذه تربية النبي صلى الله عليه وآله وسلم.!؟.
     يقول آل كاشف الغطاء وهو من كبار علماء الشيعة : إن السجايا العربية، والتقاليد الجاهلية، التي ركزتها الشريعة الإسلامية، وزادتها تأييداً، وتأكيداً: تمنع بشدة ضرب المرأة، أو تمد إليها يد سوء، حتى إن بعض كلمات أمير المؤمنيين ما معناه: أن الرجل كان في الجاهلية إذا ضرب المرأة يبقى ذلك عاراً في أعقابه ونسله[237].
 
     ومما يُستدل به على ضعف القصة أن من كان عاجزاً عن حماية عرضة فهو عن تولى أمر الأمة اعجز، وهي الصورة التي يريد البعض أن يظهروا بها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
 
     ومما يُستدل به على ضعف القصة أن فاطمة رضي الله عنها كانت كما في بعض الروايات خرجت في إثر علي ومعها الحسن والحسين حتى أمر علي سلمان أن يأمرها بالرجوع إلى البيت فرجعت، وفي رواية : بل عدلت إلى قبر أبيها. فكيف يستقيم هذا الخروج والحركة مع من كسرت أضلاعه.
     بل كانت تزور القبور.
     فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: عاشت فاطمة عليها السلام بعد أبيها خمسة وسبعبن يوماً، لم تر كاشرة ولا ضاحكة. تأتي قبور الشهداء في كل جمعة مرتين: الاثنين والخميس فتقول: ههنا كان رسول الله صلى الله عليه وآله وههنا كان المشركون[238].
 
     ومما يُستدل به على ضعف القصة أنكار الكثير من علماء الشيعة لهذه القصة كآية الله حسين المؤيد (الذي ترك التشيع مؤخراً وتسنن) حيث قال: لم يثبت ذلك عندي وإثبات وقوع هذه الحادثة هو الذي يحتاج إلى دليل والأدلة التي ذكرت لإثبات هذه القضية إما ضعيفة سنداً أو متضاربة ومتعارضة أو مخالفة لمنطق طبيعة الأشياء وللقرائن التي لا بد من تحكيمها عند تقييم مضامين الأخبار والنقول. وقال في موضع آخر : قد ذكرنا أن حادثة كسر ضلع الزهراء عليها السلام غير ثابتة، بل القرائن المنطقية تدلل على أنها غير صحيحة ولم تكن هذه الحادثة سببا لوفاتها عليها السلام. وإنما المستفاد من النقول التاريخية أنها مرضت ووافاها الأجل سلام الله عليها. وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد أخبرها بأنها أول أهل بيته لحوقا به[239].
     ومحمد حسين فضل الله الذي كان له موقف من هذه القصة أثار بني جلدته عليه حتى وصل إلى حد التكفير وهي أشهر من أن نذكرها هنا[240].
      كذلك بعض محقيقيهم كأحمد الكاتب الذي قال: إنها اسطورة اختلقت وتطورت في القرن الثاني الهجري، ورددها بعض كتاب الأدب السني وليس المؤرخين المحققين من السنة، ثم تلقفها بعض الوضاعين من الشيعة في القرنين الرابع والخامس الهجري، ووصلت إلى هذه الصورة. وأضاف أن الهدف منها انقاذ نظرية الامامة الالهية التي تلغيها تماما بيعة الامام علي لأبي بكر وعمر وعثمان، لأنه ما كان ليبايعهم لو كانت هذه النظرية ثابتة وصحيحة، وأرادوا القول إنها تمت بالقوة بعد اقتحام بيت الزهراء وكسر ضلعها. وقال : هذه القصة لا توجد في أهم الكتب الشيعية المعتمدة مثل كتاب "الكافي" حيث لم يذكرها مؤلفه الكليني أبدا رغم معرفته بكتاب سليم بن قيس الهلالي الذي ينسب إليه ادعاء حرق عمر لباب دار فاطمة وضربها واسقاط جنينها. وأشار إلى أن أهم ما ينفيها هي "العلاقات الاجتماعية الطيبة بين الامام علي والخليفة الثاني عمر بن الخطاب، إلى حد تزويجه ابنته وابنة فاطمة الزهراء "أم كلثوم" فكيف يكون ذلك إذا صحت رواية أنه ضرب أمها لا سمح الله وهو صحابي جليل.. هذا غير معقول". وقال إن الشيخ المفيد وهو من كبار علماء الشيعة يصف كتاب الهلالي بأنه موضوع ومدلس فيه ومختلق ولا يجوز الاعتماد عليه والوثوق فيه، وقال أيضا باختلاقه المحققون من الشيعة[241].
     وهذا الخوئي سئل : هل الروايات التي يذكرها خطباء المنبر ، وبعض الكتاب عن كسر ( عمر ) لضلع السيدة فاطمة ( عليها السلام ) صحيحة برأيكم ؟ فأجاب : الخوئي : ذلك مشهور معروف ، والله العالم[242].
     وذهب بعض الشيعة إلى أن قول الخوئي هذا دليل على أنه لم يحكم بصحة رواية كسر الضلع[243].
     وكذلك ذهب الحسني أن كثير من المرويات (في موضوع الباب) لا تثبت أسانيدها في مقابل النقد العلمي[244].
     وكان محسن الفضلي وهو من كبار تلامذة الآخوند والميرزا النائيني يستنكر على قراء العزاء عندما يتحدثون بطريقة سلبية عن الزهراء حيث يقول لهم : يخسأ فلان وغيره من أن يمس الزهراء (ع)[245].
     وغيرهم.
     والأمر فيه طول.

[1] المعجم الكبير - الطبراني 1 /62
[2] مجمع الزوائد - الهيثمي 5 /203
[3] ضعفاء العقيلي - العقيلي 3 / 419
[4] ميزان الاعتدال - الذهبي 3 /108
[5] لسان الميزان - ابن حجر 4 /188
[6] علل الدارقطني ، للدارقطني ، 1/181
[7] المعجم الكبير ، للطبراني، 1 /62
[8] تاريخ الطبري، للطبري ، 2/619
[9] تاريخ دمشق ، لإبن عساكر ، 30/419
[10] المصنف - ابن أبي شيبة الكوفي 8 /572
[11] شرح علل الترمذي ، لابن رجب، 2/772
[12] فضائل الصحابة، لابن حنبل ، 1/362
[13] الاستيعاب، لإبن عبد البر، 3/975
[14] من لا يحضره الفقيه، للصدوق، 1 /376
[15] الكافي، للكليني، 2 /428
[16] الكافي، للكليني، 2 /428
[17] تاريخ الطبري - محمد بن جرير الطبري 2 /443
[18] ضعيف تاريخ الطبري ، للبرزنجي ، 8/15
[19] أنساب الأشراف - أحمد بن يحيى بن جابر ( البلاذري ) 1 /586
[20] الكامل - عبد الله بن عدي الجرجاني 5 /213
[21] تهذيب التهذيب، 4/177
[22] السيرة النبوية الصحيحة، لأكرم ضياء العمري، 1/67
[23] العقد الفريد، إبن عبد ربه القرطبي ، 2/ 205
[24] الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف ، لابن طاووس الحسني، 239
[25] قادتنا كيف نعرفهم ؟ - السيد محمد هادي الميلاني 5 /438
[26] الامامة والسياسة - ابن قتيبة الدينوري ( تحقيق الزيني ) 1 /19
[27] معجم رجال الخوئي ، 2/142
[28] الكامل ، لإبن عدي ، 1/173 ، لسان الميزان ، لإبن حجر ، 1/312
[29] المغني في الضعفاء ، للذهبي ، 1/95 ، ميزان الإعتدال، 1/157
[30] سير أعلام النبلاء ، 4/31
[31] الضعفاء ، للعقيلي ، 4/110
[32] الجرح والتعديل ، لإبن أبي حاتم الرازي ، 8/31
[33] الكامل ، لإبن عدي، 6/224
[34] تهذيب الكمال، للمزي، 26/217
[35] المغني في الضعفاء، للذهبي ، 2/357
[36] سير أعلام النبلاء، للذهبي ، 1/222
[37] تاريخ بغداد، للبغدادي، 6/245
[38] الضعفاء والمتروكين ، للنسائي، 151معرفة الثقات، للعجلي ، 1/228
[39] الضعفاء ، للعقيلي ، 1/94
[40] شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد 2 /60
[41] إثبات الوصية، للمسعودي ، 124
[42] الذريعة، للطهراني، 1/110
[43] الملل والنحل - الشهرستاني 1 /57
[44] الوافي بالوفيات، للصفدي، 6/15
[45] كتاب سليم بن قيس ، 427
[46] المصدر السابق، 222
[47] المصدر السابق، 224
[48] المصدر السابق، 385
[49] المصدر السابق، 147
[50] رجال الطوسي، للطوسي، 126
[51] تصحيح اعتقادات الإمامية، للمفيد، 149
[52] منتهى المقال في احوال الرجال، لمحمد بن إسماعيل المازندراني، 3 /375
[53] شرح أصول الكافي، للمولي محمد صالح المازندراني، 2 /307
[54] المصدر السابق، 2 /139
[55] رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 36
[56] بحار الأنوار، للمجلسي، 30 /134
[57] راجع مرآة العقول، 1/142،147،210 ، 6/254،216 ، 10/270 وملاذ الأخيار، 6/354
[58] رجال إبن داود الحلي، 226
[59] تنقيح المقال، للمامقاني ، 2/25
[60] الغدير، للأميني، 5 /277 ، الوضاعون وأحاديثهم ، للأميني، 315
[61] الخمس، لمرتضى الحائري 646(ش)
[62] دليل تحرير الوسيلة ( الخمس )، لعلي أكبر السيفي المازندراني، 365(ش)
[63] شرح أصول الكافي، للمولي محمد صالح المازندراني، 2 /139 (الحاشية)
[64] حاوي الأقوال، 3/310
[65] إتقان المقال، 254
[66] الضعفاء من رجال الحديث، 1/134
[67] معرفة الحديث، 99
[68] أنظر المزيد من الكلام في تضعيف كتاب سليم بن قيس في ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 118 ، خلاصة الأقوال، للعلامة الحلي، 161، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 106، 249، التحرير الطاووسي، لحسن بن زين الدين العاملي، 252، نقد الرجال، للتفرشي، 2/ 355 ، جامع الرواة، للأردبيلي، 1/ 374 ، شعب المقال في درجات الرجال، لميرزا أبو القاسم النراقي، 187 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 9/ 226 ، المنهج الرجالي والعمل الرائد في الموسوعة الرجالية لسيد البروجردي، لمحمد رضا الجلالي، 102.. وغيرها. وجميع هذه المصادر شيعية.
[69] الصراط المستقيم، لعلي بن يونس العاملي النباطي البياضي، 2 /94 ، بحار الأنوار، للمجلسي، 22 /493
[70] نقد الرجال، للتفرشي، 2 /383 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 9 /354 ، المفيد من معجم رجال الحديث، لمحمد الجواهري، 273 ، فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي )، للنجاشي، 185 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 66 ، 125
[71] الكافي، للكليني، 1 /282
[72] مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، للمجلسي، 3 /193
[73] رجال النجاشي، (ترجمه 1117)
[74] معجم رجال الحديث، للخوئي ، 14/225
[75] الفهرست، للطوسي، 321 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 378 ، جامع الرواة، لمحمد علي الأردبيلي، 1 /654 ، طرائف المقال، لعلي البروجردي، 1 /338 ، المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري 449
[76] بحار الأنوار، للمجلسي، 22 /477
[77] الإيضاح، للفضل بن شاذان الأزدي، 367
[78] الضعفاء والمتروكين، للنسائي، 184
[79] الضعفاء، للعقيلي، 2/150
[80] الجرج والتعديل، لإبن أبي حاتم الرازي، 4/169
[81] المجروحين، لإبن حبان، 1/337
[82] الكامل، إبن عدي الجرجاني، 3/340
[83] الشافي في الإمامة، للشريف المرتضى ، 3/241
[84] معجم رجال الحديث، للخوئي، 2 /193
[85] المفيد من معجم رجال الحديث، للجوهري، 24 ، أنظر أيضاً معجم رجال الخوئي، للخوئي، 2/70
[86] الرسائل الاعتقادية للخواجوئي المازندراني ، ص 447
[87] المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري 227
[88] الاختصاص، للمفيد، 275
[89] مرآة العقول، للمجلسي، 9/190
[90] الإختصاص، للمفيد، 275 (الحاشية)
[91] المسترشد، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي )، 381
[92] فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي )، للنجاشي، 337 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 92
[93] المسترشد، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي )، 377
[94] المفيد في معجم رجال الحديث، للجوهري، 586 ، زبدة المقال من معجم الرجال، 2/409 ، أنظر أيضاً معجم رجال الحديث، للخوئي، 3/62 ، 18/336 وراجع أيضاً قوله في أن الترحم والترضي لا يقتضي التوثيق.
[95] حوار مع فضل الله حول الزهراء (س) ، لهاشم الهاشمي، 34
[96] المفيد في معجم رجال الحديث، للجوهري، 607
[97] دلائل الامامة، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي ) 45
[98] الذريعة، لآآقا بزرگ الطهراني، 8/244
[99] تنقيح المقال ، 2/ 91
 
[100] معجم رجال الحديث، للخوئي، 3/49
[101] الرسائل الفقهية، للخاجوئي، 1/359
[102] دراسات في الحديث والمحدثين، لهاشم معروف الحسني، 289 ، وانظر اتقان المقال، لمحمد طه، 16
[103] فرائد الأصول، لمرتضى الأنصاري، 1/353
[104] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 308
[105] بحار الأنوار، للمجلسي، 30 /293
[106] بحار الأنوار، للمجلسي، 30/300
[107] الخصال، للصدوق، 304 ، رجال النجاشي، للنجاشي، 81 ، 122 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 48
[108] مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي الشاهرودي، 4 /400
[109] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 310
[110] مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي الشاهرودي، 2/173
[111] إكليل المنهج في تحقيق المطلب، لمحمد جعفر الكرباسي، 529
[112] أنظر: رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 53 ، استقصاء الإعتبار في شرح الإستبصار، لمحمد بن الحسن بن الشهيد الثاني، 4 /230 ، مناهج الأخيار في شرح الإستبصار، لأحمد بن زين العابدين العلوي العاملي، 1 /324 ، خاتمة المستدرك، للنوري الطبرسي، 7 /283 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 340 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 241 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 7 /98
[113] دلائل الامامة، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي )، 400 ، نوادر المعجزات، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي )، 183
[114] دلائل الامامة، لمحمد بن جرير الطبري ( الشيعي )، 104
[115] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 2/209
[116] المصدر السابق، 7/254
[117] رجال الكشي ، 2/436
[118] راجع تفاصيل هذا في، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 110 ، رجال الكشي، للطوسي، 2 /436 ،خلاصة الأقوال، للحلي، 94 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 61/235 ، نقد الرجال، للتفرشي، 1 /326 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 4 /336
[119] الكافي، للكليني، 1 /458
[120] مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، للمجلسي، 5 /321
[121] الكافي، للكليني، 6 /18
[122] مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، للمجلسي، 21 /32
[123] الأمالي، للصدوق، 176
[124] معجم رجال الحديث، للخوئي، 12/277
[125] تنقيح المقال، ترجمة رقم ، 12276
[126] رجال النجاشي، للنجاشي، 38
[127] أنظر لهذه الأقوال وغيرها في، رجال النجاشي، للنجاشي، 36 ، اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 2 /827 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 51 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 1/ 64 ، 6 / 17
[128] الأمالي، للصدوق، 197
[129] أنظر تفاصيل ذلك في ، رجال النجاشي، للنجاشي، 348 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 102 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 237 ، نقد الرجال، للتفرشي، 2 /15 ، 4 /128 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 16 /48 ، قاموس الرجال، للتستري، 9 /87
[130] راجع ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 97 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 404 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 269 ، نقد الرجال، للتفرشي، 4 /113 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 15 /284 ، 16 /55
[131] الأمالي، للصدوق، 755
[132] راجع ، تهذيب المقال في تنقيح كتاب رجال النجاشي، للأبطحي، 2/372 ، أعيان الشيعة، لمحسن الأمين، 5/411 ،
[133] المفيد من معجم رجال الحديث، للجوهري، 264 ، انظر أيضاً : مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي الشاهرودي، 4/146
[134] أنظر ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 64 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 352 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 247 ،طرائف المقال، لعلي البروجردي، 2 /23 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 9 /71
[135] بحار الأنوار، للمجلسي، 98 /44
[136] حوار مع فضل الله حول الزهراء ( س ) - السيد هاشم الهاشمي 285
[137] بحار الأنوار، للمجلسي، 1 /29
[138] بحار الأنوار، للمجلسي، 95 /351 ، 31/120
[139] http،//s-alshirazi.com/visit/amah/1426/16.htm
[140] مستدركات علم رجال الحديث ، لعلي النمازي الشاهرودي، 8/229
[141] كامل الزيارات - جعفر بن محمد بن قولويه 548
[142] معجم رجال الخوئي، للخوئي ، 13/152 ، 155 ، 157
[143] المفيد من معجم رجال الحديث، للجوهري، 409
[144] رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 93
[145] المفيد من معجم رجال الحديث، للجوهري، 332
[146] مشايخ الثقات، لغلام رضا عرفانيان، 136
[147] فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي )، للنجاشي، 217 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 372 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 254 ، نقد الرجال، للتفرشي، 3 /119
[148] كامل الزيارات، لجعفر بن محمد بن قولويه، 539
[149] أنظر ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 75 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 374 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 253 ، نقد الرجال، للتفرشي، 3 /89 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 11 /128
[150] الاختصاص، للمفيد، 185
[151] مأساة الزهراء، لجعفر العاملي، 1/171 ، أنظر أيضاً ، حوار مع فضل الله حول الزهراء، لهاشم الهاشمي، 330
[152] حوار مع فضل الله حول الزهراء، لهاشم الهاشمي، 332
[153] الإرشاد ، للمفيد، 1/355
[154] اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 2 /870 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 78 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 421
[155] كفاية الأثر، للخزاز القمي، 65
[156] رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 99 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 397 ، نقد الرجال، للتفرشي، 4 /253 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 17 /261 ، قاموس الرجال، للتستري، 9 /389
[157] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 4/429
[158] المصدر السابق، 5/159
[159] المصدر السابق، 6/240
[160] كنز الفوائد، لإبي الفتح الكراجكي، 63
[161] تنقيح المقال ، للمامقاني، 117 ، جامع الرواة، 2/258
[162] رجال النجاشي، للنجاشي، 416 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 407 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 280
[163] رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 207 ، نقد الرجال، للتفرشي، 5 /111 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 11 /228
[164] تفسير العياشي، لمحمد بن مسعود العياشي، 2 /306
[165] قاموس الرجال، للتستري، 9 /570 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 18 /236
[166] تفسير العياشي، لمحمد بن مسعود العياشي، 2 /67
[167] خلاصة الأقوال، للحلي، 329 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 234 ، التحرير الطاووسي، لحسن بن زين الدين العاملي، 98
[168] الهداية الكبرى، للحسين بن حمدان الخصيبي، 417
[169] رجال إبن الغضائري ، للغضائري ، 54 ، رجال النجاشي، للنجاشي، 67 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 240
[170] رجال إبن الغضائري، للغضائري، 87 ، رجال النجاشي، للنجاشي، 416 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 280
[171] بحار الأنوار، للمجلسي، 60/76 (الحاشية)
[172] الهداية الكبرى، للحسين بن حمدان الخصيبي، 163
[173] رجال إبن الغضائري ، للغضائري، 92 ، رجال الشيخ الطوسيّ ، 386 ، رقم 7 . رجال النجاشيّ ، 328 رقم 888 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 394 ، رجال إبن داود، 174
[174] الهداية الكبرى، للحسين بن حمدان الخصيبي، 139
[175] أنظر ، فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي )، للنجاشي، 36 ، اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 1 /827 ، رجال ابن الغضائري، لأحمد بن الحسين الغضائري، 51 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 6 /17
[176] الاحتجاج، للطبرسي، 1 /414
[177] راجع مقدمة المحقق لكتاب الإحتجاج
[178] تفسير القمي، لعلي بن إبراهيم القمي، 1 /128
([179]) رجال الحلي، للحلي، 4، معجم رجال الحديث، للخوئي، 1/317
([180]) معجم رجال الحديث، للخوئي، 1/316، مقدمة التفسير، 6
([181]) تفسير القمي، 2/362
([182]) البرهان، لهاشم البحراني، 4/358 ، بحار الأنوار، للمجلسي، 22/240
([183]) بحار الأنوار، 22/240 (الحاشية)، كليات في علم الرجال، لجعفر السبحاني، 320
([184]) يشير إلى قول القمي في المقدمة من روايته للتفسير عن الثقات.
([185]) كليات في علم الرجال، 309 وما بعده. أنظر أيضاً تحقيق هام حول النسخ المتداولة لتفسير علي بن إبراهيم القمي ونسخ مختصراته، لمحمد علي العريبي البحراني.
[186] اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 2 /673 ، خلاصة الأقوال، للحلي، 350
[187] بحار الأنوار، للمجلسي، 22 /477
[188] الولاية الإلهية الاسلامية ( الحكومة الاسلامية )، لمحمد المؤمن القمي، 2/206
[189] الأمالي، للطوسي، 156
[190] أنظرمثلاً ، حلية الأبرار، لهاشم البحراني، 2/88
[191] مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي ، 6 / 152
[192] مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي، 3/265
[193] الأمالي، للطوسي، 188
[194] مشرعة بحار الأنوار، لآصف محسني ، 1/14 ، 306 ،
[195] عدم سهو النبي ( ص )، للمفيد، 20
[196] راجع تفصيل هذا في معجم رجال الخوئي، 15/295 ، والمفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 487
[197] أنظر تفصيل ذلك في ، خلاصة الأقوال، للحلي، 74 ، رجال ابن داود، لإبن داود الحلي، 30 ، التحرير الطاووسي - حسن بن زين الدين العاملي 12 ، نقد الرجال - التفرشي - 1 /45 ، منتهى المقال في احوال الرجال، لمحمد بن إسماعيل المازندراني، 1 /29 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 1 /143 وغيرها
[198] اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 2 /478 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 12 /177 ، المفيد من معجم رجال الحديث، لمحمد الجواهري، 377
[199] راجع كتابنا "تسديد الإصابة"
[200] الأمالي، للطوسي، 351 ، بحار الأنوار، للمجلسي، 28 /45
[201] معجم رجال الخوئي، 4/72 ، 10/252 ، الفهرست، للطوسي، 290 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 655
[202] طرائف المقال، لعلي البروجردي، 1/145
[203] مستدركات علم الرجال، للنمازي، 7/265
[204] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5 /486
[205] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 151
[206] التحرير الطاووسي ، للعاملي، 574 ، أنظر أيضاً ، معجم رجال الخوئي، للخوئي، 4/13 ، المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 62 ، مشايخ الثقات، لغلام رضا عرفانيان، 56
[207] بحار الأنوار، للمجلسي، 28 /58 ، 45 /181
[208] أنظر حاشية باب فضل كربلاء وزيارة الحسين من كامل الزيارات
[209] المفيد من معجم رجال الحديث، للجواهري، 365
[210] المصدر السابق، 252
[211] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 7/113
[212] المصدر السابق، 1/479
[213] المصدر السابق، 6/150
[214] المصدر السابق، 6/275
[215] كفاية الأثر، للخزاز القمي، 36 ، بحار الأنوار، للمجلسي، 36 /288
[216] التمحيص، لمحمد بن همام الإسكافي، 15 ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 5 /87
[217] مستدركات علم رجال الحديث، للنمازي، 5/17
[218] المفيد من معجم رجال الحديث، لمحمد الجواهري، 558 ،، أنظر أيضاً ، معجم رجال الحديث، للخوئي، 18 /54
[219] مستدركات علم رجال الحديث، لعلي النمازي الشاهرودي، 7 /234 ، 244
[220] اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، للطوسي، 1 /37
[221] معجم رجال الخوئي، 13/171
[222] الكافي، للكليني، 8 /238
[223] مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، للمجلسي، 26 /183
[224] الكافي، للكليني، 1 /460
[225] مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، للمجلسي، 5 /342
[226] بهجة المباهج، 271 ، الهجوم على بيت فاطمة، لعبدالزهراء مهدي، 325
[227] وسائل الشيعة، للحر العاملي، 30 /260 ، رسائل في دراية الحديث، لإبي الفضل حافظيان البابلي، 2 /248
[228] نقلاً من رسالة بخط يد الشيخ فاضل وهو من كتّاب مدينة قم. انظر ، http،//alsada.org/plus/viewtopic.php?t=8322&p=56966 ، http،//www.loversali.com/vb/351244-post1.html
[229] الأمالي، للصدوق، 692 ، روضة الواعظين، للفتال النيسابوري، 150
[230] مناقب الإمام أمير المؤمنين ( ع )، لمحمد بن سليمان الكوفي، 2 /221 ، شرح الأخبار، للقاضي النعمان المغربي، 3 /88
[231] الأمالي، للصدوق، 305 ، روضة الواعظين، للفتال النيسابوري، 444
[232] الخصال، للصدوق، 373 ، الاختصاص، للمفيد، 172
[233] الكافي، للكليني، 5 /51
[234] الأمالي، للطوسي، 188
[235] الاحتجاج، للطبرسي، 1 /145
[236] كفاية الأثر، للخزاز القمي، 63 ، بحار الأنوار، للمجلسي، 36 /307 ، 369
[237] جنة المأوى، لمحمد حسين آل كاشف الغطاء، 135
[238] الكافي، للكليني، 3 /228 ، 4 /561
[239] نقلاً عن موقع الشيخ حسين المؤيد.
[240] راجع تفاصيل ذلك في موقعنا www.fnoor.com
[241] راجع موقعنا وغيره.
[242] صراط النجاة ( تعليق الميرزا التبريزي )، للخوئي، 3/314
[243] مرجعية المرحلة وغبار التغيير، لجعفر الشاخوري، 77
[244] سيرة الأئمة الإثني عشر، لهاشم معروف الحسني، 131
[245] مرجعية المرحلة وغبار التغيير، لجعفر الشاخوري، 75

عدد مرات القراءة:
8708
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :