آخر تحديث للموقع :

الأحد 9 ربيع الآخر 1440هـ الموافق:16 ديسمبر 2018م 05:12:02 بتوقيت مكة
   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تم رفع جميع الملفات المرئية والمسموعة إلى سيرفر الموقع، بعد أن قامت شركة اليوتيوب بحذف حسابي ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

تقرير: كتاب إثبات الرجعة للفضل بن شاذان
الكاتب : فريد البحريني ..
بسم الله الرحمن الرحيم
 
     كتاب إثبات الرجعة للفضل بن شاذان (260 هـ) من الكتب الشيعية التراثية لأحد كبار أعلام المذهب، والكتاب كأغلب كتب الفضل بن شاذان في عداد المفقود، إلا أنه وجد في القرن الحادي عشر بعض النقولات من الكتاب بعد مرور الأزمنة الطويلة من اختفائه. ومن الغريب أن في الكتاب بعض الروايات النظيفة سندًا تدور حول مسائل متعلقة بالإمامة وتسمية الأئمة والمهدي وليس لهذه الروايات أثر في غير هذا الجزء. وأول من نقل منه المير لوحي ومن بعده الحر العاملي وهما من أعلام القرن الحادي عشر. وأما النسخة المطبوعة اليوم باسم (مختصر إثبات الرجعة) فقد كتبت في عام 1350 هـ ، وهي نسخة الحر العاملي الذي صرح بأنها وجادة إذ جاء في المطبوع من المختصر ص68 قوله: (هذا ما وجدناه). فليعلم القارئ أن الكتاب في ثبوته نظر من الأساس.
     والكتاب مع صغر حجمه – ويتكون من إحدى وعشرين حديث فقط – إلا أنه مهم للغاية لنظافة أسانيده بالمعايير الشيعية. فكيف أهمل كبار المحدثين كالكليني والصدوق والخزاز القمي مع اهتمامهم بذكر ما وقفوا عليه من الروايات التي تسرد أسماء الأئمة في حديث واحد؟ وكيف أهملوا روايات الفضل بن شاذان في الباب وهو من كبار أصحاب الحديث في القرن الثالث؟ وكيف اعتمدوا الأسانيد الضعيفة في الأبواب المخصصة لسرد مثل هذه الأحاديث في كتبهم مع وجود هذا الكتاب بين أيديهم؟ فهذه جميعها من العلامات العامة التي تتبادر إلى الذهن وتدل على أن الكتاب منحول.
 
     وأما بالنسبة للمحتوى، فهذا انموذج من الأحاديث التي تدل على هذا الاستنتاج.
     أولا: نجد أن الحديث الأول في الكتاب هو نقل من كتاب سليم بن قيس، وفيها أن عليا رضي الله عنه يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أسماء الأئمة، فيقول:
)ابني هذا - ووضع يده على رأس الحسن عليه السلام - ثم ابني هذا - ووضع يده على رأس الحسين عليه السلام - ثم ابن ابني هذا – ووضع يده على رأس الحسين عليه السلام - ثم ابن له على اسمي ، اسمه ( محمد ) باقر علمي وخازن وحي الله ، وسيولد ( علي ) في حياتك يا أخي ، فاقرأه مني السلام . ثم أقبل على الحسين عليه السلام فقال : سيولد لك ( محمد بن علي ) في حياتك فاقرأه مني السلام . ثم تكملة الاثني عشر إماما من ولدك يا أخي . فقلت : يا نبي الله ، سمهم لي . فسماهم لي رجلا رجلا .(
هكذا جاءت الرواية مبهمة، وأما الذي في مختصر إثبات الرجعة تسمية جميع الأئمة بالاسم إلا المهدي المنتظر الذي وصف بالحجة القائم كعادة الكثير من الروايات التي لا تصرح باسمه، وهذه خيانة علمية واضحة وتحريف صريح.
     ثانيا: جاء في الحديث الرابع تسمية جميع الأئمة من حديث صفوان بن يحيى عن إبراهيم بن زياد الخزاز عن أبي حمزة الثمالي عن أبي خالد الكابلي. وهذا الإسناد جاء في كتاب إكمال الدين لابن بابويه ص319 (وفي مختصر إثبات الرجعة برقم 8) وفي الرواية تسمية ستة من الأئمة، فيبدو أن صاحب الكتاب ركب ذلك الإسناد على هذه الرواية.
     ثلاثا: جاء الحديث الخامس تسمية جميع الأئمة من رواية محمد بن مسلم عن الباقر، وهذا يناقض ما صح عن محمد بن مسلم الذي روى كما في كتاب الإمامة والتبصرة  لعلي ابن بابويه ص225 أنه زار جعفر الصادق وهو مريض فسأله عن الإمام من بعده، فلم يصرح باسمه، ولكنه قال أن من علامته أنه: (يعطى السكينة والوقار والهيبة). فلماذا يسأل الصادق عن تسمية الأئمة ويلح عليه بعد أن أجابه الباقر كما في كتابنا هذا؟ ومن علامات الوضع أيضا أن الرواية جاءت من طريق أبان بن عثمان الذي كان ناووسيًا لا يقول بإمامة موسى بن جعفر ولا بمن جاء من بعده، فكيف يروي ما يناقض عقيدته، بل يثبت كفره لإنكار الأئمة مع علمه بحالهم؟!
 
     فهذه الملاحظات كافية لإسقاط الفضل بن شاذان بنفسه إلا أن الإنصاف يمنعنا من إتهامه بوضع هذه الروايات لعدم ثبوت الكتاب إليه للأسباب التي ذكرناها في الأعلى كإهمال أرباب المذهب الإثني عشري روايات هذا الكتاب مع علو مكانة المؤلف عندهم ونظافة رواياته. 

عدد مرات القراءة:
1659
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :