لم يمض وقتا طويلا على تعليق كتبته "مائدة حجازي" مقدمة برنامج تلفزيوني في إيران ضد حسين همداني، الجنرال الإيراني الذي قتل في معارك سوريا حتى أن أعلن أحد المسؤولين عن طردها حيث قالت في تعليقها عند سماعها خبر مقتله باللغة الفارسية: "به درك واصل شد"، أي "إلى جهنم وبئس المصير".

ويكنُّ النشطاء الإيرانيون المنتمون إلى التيار الإصلاحي كرها شديدا لقادة الحرس الثوري لاسيما الجنرال حسين همداني، بسبب الدور الرئيسي الذي لعبه في قمع احتجاجات العاصمة طهران التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية عام 2009.

وكتبت وكالة تسنيم المقربة من الحرس الثوري الإيراني أن مائدة حجازي التي تشارك في برنامج تلفزيوني للطبخ، قد أهانت "الشهيد الجنرال همداني" لذلك لم تُدع بعد اليوم للمشاركة في هذا البرنامج.

وفي تصريح لوكالة تسنيم أكد سعيد لطفي مدير برنامج "سنرجع إلى بيتنا" اليوم الثلاثاء أن حجازي استخدمت "ألفاظا مشينة" ضد "الشهيد همداني" لذلك لن تدعى بعد اليوم إلى البرامج .

وأضاف أن لطفي صاحبة التعليق مطرودة إلى الأبد لأنه لا يمكن الاستفادة من مقدم يهين بهذا الطريقة.

يذكر أن المحكمة الإيرانية استدعت يوم أمس القائمين على صحيفة "رويش ملت" لأنها لم تستخدم في تقريرها وصف "شهيد" للجنرال حسين همداني الذي قتل قبل أربعة أيام في حلب سوريا.