قال قائد القوة البرية في الجيش الإيراني، العميد أحمد رضا بوردستان، إن" إيران تواجه حروبا بالوكالة، ويجب عليها أن تتهيأ للدخول في هذه الحروب".

وأكد بوردستان خلال كلمة له على هامش معرض لصناعات الجيش الإيراني في طهران، اليوم الأربعاء، أن" داعش وبوكو حرام ترتكبان اليوم الجرائم نيابة عن أميركا، وإن اليمن مستهدف أيضا.. ويجب علينا أن نتهيأ لهذه الأجواء".

وشدد قائد القوة البرية في الجيش الإيراني على أن بلاده تواجه "تهديدات جديدة وحقيقية"، ودعا إلى "رفع الإمكانيات الدفاعية إلى مستوى هذه التهديدات"، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء "فارس".

وكشف بوردستان عن "جهوزية القوات الإيرانية لهذه التهديدات من خلال إجراء مناورتين عسكريتين في جنوب شرق وجنوب غرب البلاد"، مؤكداً أن المناورتين نفذتا في إطار نظرية "الحروب بالوكالة"، على حد وصفه.

وربط مراقبون تصريحات قائد القوات البرية التابعة للجيش الإيراني بالتهديدات التي وجهها الأحد الماضي، ضد التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن من خلال عمليات "عاصفة الحزم"، بقيادة المملكة العربية السعودية، حيث توعد الجيش السعودي بـ"الهزيمة في اليمن"، على حد تعبيره.

وتعتبر هذه التصريحات أول تهديد مباشر من مسؤول عسكري منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" قبل حوالي ثلاثة أسابيع، وذلك في إطار ردود الفعل الإيرانية المتناقضة التي تباينت من خلال الدعوة إلى حل سياسي في اليمن وتصريحات عدائية من قبل القادة العسكريين.

وكان المتحدث باسم التحالف العربي لعمليات "عاصفة الحزم" أحمد عسيري قد أكد على أن المجالين الجوي والبحري في اليمن تحت سيطرة التحالف، وأن أي قوات أجنبية سواء إيرانية أو غيرها ستلقى مصيرها في اليمن مثل من يتحالفون معهم.

وتزامنت التصريحات الإيرانية مع إقرار مجلس الأمن المشروع الخليجي تحت الفصل السابع، الذي فرض حظرا على الانقلابيين المدعومين من طهران وزعيمهم عبدالملك الحوثي، وكذلك نجل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.