آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 16 ذو القعدة 1441هـ الموافق:7 يوليو 2020م 04:07:41 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

كاتب لبناني: الحرس الثوري كلف حزب الله بملف الحوثي ..
قال الكاتب اللبناني، علي الأمين، إن قيام حزب الله بتشييع رسمي لعبد الملك الشامي في بيروت، يكشف أن قيادة الحرس الثوري أعطت حزب الله الدور المحوري في إدارة عملية الدعم الإيراني المالي والسياسي للحوثيين في معركتهم الحالية.
ونقل علي الأمين، وهو شيعي، في مقال نشره موقع "جنوبية" واطلع عليه "عربي21"، عن العديد من المتابعين للحدث اليمني من القريبين إلى حزب الله، حرصهم التأكيد على "أن قيادة الحرس الثوري أعطت حزب الله الدور المحوري في إدارة عملية الدعم الإيراني المالي والسياسي للحوثيين".
وسجل الأمين، أن "حزب الله يتجه إلى مزيد من الإعلان السياسي والميداني عن انخراطه في ما يسميه معركة الدفاع عن الشعب اليمني". 
وقلل الكاتب من شأن "إحالة البعض إلى الدور الذي كان يضطلع به الراحل عبد الملك الشامي كمندوب وصلة الوصل الوثيقة بين قيادتي "حزب الله" وجماعة الحوثي "أنصار الله". 
واعتبر أن "قرار دفن الشامي في بيروت، هو دعم لتحالف الحوثيين وقوات علي عبد الله صالح، في مواجهة الحلف العشري الذي تقوده السعودية دعما لما تسميه الشرعية اليمنية".
وأضاف: "في هذا السياق يمكن إدراج المهرجان الجماهيري المرتقب لحزب الله يوم الجمعة المقبل دعما لجبهة "الحوثيين/ صالح" في الضاحية الجنوبية لبيروت، على أنه خطوة إضافية في إظهار انخراط حزب الله الصريح في الحرب اليمنية".
وأوضح الكاتب أن "المتابعين يدركون أن حزب الله بات يتعامل مع فكرة كونه طرفا داعما ومنظما للقوات الحوثية على أنه مجال فخر وتهمة لا يبدو أنه ينكرها". 
وشدد على أن "خطوات حزب الله، من تشييع الشامي إلى المهرجان التضامني، باعتبارها حدثا عاديا، تعكس مرحلة جديدة من التصعيد، الذي يستدرج لبنان بقواه المتنازعة للإنتقال من مرحلة التضامن بالمواقف السياسية مع طرف من طرفي النزاع في اليمن، إلى مرحلة المهرجانات التضامنية التي يمكن أن تنتج خطوات مقابلة دعما للرئيس عبد ربه هادي منصور ولعاصفة الحزم".  
وتساءل عن الأسباب التي جعلت الشامي لا "يدفن في طهران، ولم يدفن في العاصمة السورية التي أقام فيها لأكثر من عقد من الزمن حين كان طالبا للعلوم الدينية في حوزة الإمام الخميني التي تشرف عليها إيران".
واعتبر أن قيام "حزب الله بتشييع عبد الملك الشامي في بيروت الإثنين (...) تعبير عن حجم انخراط حزب الله في الحرب اليمنية إلى جانب الحوثيين (أنصار الله)". 
ودفن الشامي إلى جانب ضريح القيادي بحزب الله عماد مغنية، في روضة الشهيدين، وكان يعالج في طهران إثر إصابته خلال التفجير "الانتحاري" الذي طال مسجدا في العاصمة اليمنية صنعاء الشهر المنصرم، وأعلن يومها تنظيم الدولة مسؤوليته عن التفجير. 
وأشار الكاتب إلى أن "المرحلة المقبلة تتجه نحو مزيد من التصعيد في اليمن، في ظل عدم قدرة أي من الأطراف المتصارعة على الحسم العسكري، وفي موازاة عدم نضوج أي مشروع لتسوية سياسية".
وتوقع أن "يشهد الميدان السوري تصعيدا مقابلا، وسط مؤشرات عدة تدل على أن سورية تشهد، على صعيد الأطراف الداعمة للمعارضات السورية، مستوى من التنسيق الذي تسعى إلى ترجمته ميدانيا من خلال تحقيق خطوات على صعيد التنسيق بين مختلف فصائل المعارضة".
ورأى الأمين، أن "إيران من خلال سياستها الخارجية ومن خلال الدور الذي يضطلع به الحرس الثوري تبدو، في محصلة المشهد اليمني، وإزاء تصعيد المواجهة، غير مبالية بالاستنفار السني الواسع ضد تدخلها في اليمن". 
وسجل أن قيادة الحرس الثوري، بحسب المصادر العربية في واشنطن، لم تعد مبالية بمدى التأييد الشعبي لدى السنة لخياراتها، بل هي مطمئنة إلى حصتها الشيعية، خصوصا أنها نجحت في دمج معظم أتباع المذهب الشيعي في العالم العربي ضمن مشروع إيران في المنطقة". عربي 21
عدد مرات القراءة:
987
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :