تناقلت وكالات الأنباء الإيرانية رسالة من الجنرال محسن رضائي، القائد السابق للحرس الثوري، والذي يشغل حاليا منصب أمین مجلس تشخیص مصلحة النظام في إيران، وجهها إلى زعيم الانقلابيين الحوثيين في اليمن عبدالملك الحوثي، حث خلالها الأخير على الاستمرار في "المقاومة".

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية التي نشرت نص الرسالة فقد ذكر رضائي أن "الجمیع یعلم بأنه لیس لإیران أي عسكري في الیمن".

وهنأ رضائي المقاتلين الحوثيين بما أسماها "المقاومة البطولیة"، واعتبر أن "المقاومة في ساحة المعرکة هي التي تفعّل الطاولات الدبلوماسیة".

وأضاف: "رغم أن دبلوماسیة المقاومة إلی جانب التضحیة في جبهات الدفاع عن شرف وسمعة وحقوق الشعب أمر محبذ، بل هي جزء منه، إلا أن المقاومة الیوم تمر من فوهات بنادق شباب الیمن الأباة عشاق الشهادة"، على حد تعبيره.

وهاجم رضائي عمليات "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد الانقلابيين الحوثيين، قائلا إن "جبهة المقاومة في الیمن وسوریا والعراق ولبنان وفلسطین والبحرین قد اصطفت أمام جبهة العدوان".

وبحسب أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، فإن ما أسماها "جبهة المقاومة" ستنتصر، غير أنه دعا إلى "وقف العمليات العسكرية وبدء الحوار".

وحاولت إيران منذ بدء عمليات "عاصفة الحزم" النأي بنفسها عن التورط بأية مواجهة عسكرية مباشرة مع التحالف العربي منذ انطلاق عمليات "عاصفة الحزم"، إلا أن مراقبين يرون أن طهران قد ترسل مستشاريها العسكريين لدعم حلفائها الحوثيين أسوة بما تفعله في العراق وسوريا.

وعلى عكس المواقف السياسية الإيرانية التي دعت إلى وقف العمليات العسكرية في اليمن وإطلاق دعوة للحوار بين الأطراف اليمنية، دأب قادة الحرس الثوري على تحريض الحوثيين على الاستمرار بالقتال ضد الحكومة الشرعية.

وكان نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، قال الخميس الماضي، إن "جماعة الحوثي تعتبر من أحد نتاجات الثورة الإيرانية، وإن الحوثيين في اليمن يتحركون كحزب الله اللبناني بمنطق الثورة الإيرانية وضمن فضائها الجغرافي والسياسي".