بعدما تضاربت الأنباء حول صحة توجه قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني إلى اليمن، إثر نشر موقع "بي بي سي" العربي خبراً يفيد بأن قاسم سليماني توجه لليمن، نفت إيران صحة الأنباء التي تحدثت عن حضور قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني، في اليمن.

ونشرت وكالة تابعة للحرس الثوري الإيراني صورة لسليماني وهو جالس بجنب المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، وذلك أثناء مجلس عزاء أقيم في طهران مساء الجمعة بمناسبة ذكرى وفاة فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد (ص)، وهي صورة مأخوذة عن الموقع الرسمي التابع للمرشد الأعلى.

وذكرت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري الإيراني أن "الوكالات التي تحدثت عن وجود سليماني في اليمن تهدف إلى الإيحاء بأن إيران أرسلت قوات إلى اليمن للتدخل بالشأن اليمني".

ونفت الوكالة صحة ما نقله موقع إخباري عن وجود سليماني في اليمن ونشرت صورة قائد فيلق القدس إلى جانب خامنئي وعدد من المسؤولين الإيرانيين.

وأفادت تقارير سابقة أن سليماني يقود بنفسه المعارك ضد داعش في تكريت، والتي تشارك فيها ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية وكذلك معارك درعا جنوب سوريا.

ويبدو أن إيران تريد الخروج من ورطة حلفائها الحوثيين من خلال نفي أي حضور عسكري لها في اليمن ودعوتها إلى حوار بين الأطراف اليمنية، رغم إعلان العديد من قادتها دعمهم الكامل للتمرد الحوثي.

يذكر أن المواقف الإيرانية تجاه عمليات "عاصفة الحزم" ضد التمرد الحوثي في اليمن تباينت من خلال تصريحات المسؤولين السياسيين والعسكريين حيث دعت الحكومة الإيرانية إلى وقف العمليات العسكرية لإنقاذ حلفائها الحوثيين، بينما أطلق قادتها العسكريون تصريحات عدائية ضد الولايات المتحدة والتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وفي هذا السياق، قال نائب قائد الحرس الثوري الايراني، اللواء حسين سلامي، إن "مصير الدول العربية سيكون مثل اليمن"، واعتبر أن ما يحدث بالمنطقة اليوم ما أسماه بـ "فتوحات الثورة الإسلامية الإيرانية" الذي بشّر به مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني"، وذلك في إشارة إلى ازدياد النفوذ الإيراني في عدة عواصم عربية.

وقال سلامي إن "مبدأ الثورة الإيرانية يسيطر اليوم على المنطقة من باب المندب حتى البحر الأبيض المتوسط، وهذا يعني أن إيران فرضت إرادتها السياسية على قوى الاستكبار العالمي"، على حد تعبيره.