ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني، أمس الاثنين، أن إيران تراقب ثمانية ملايين حساب على موقع "فيسبوك" عبر برنامج جديد، كما ستراقب مواقع أخرى للتواصل الاجتماعي بحثا عن أي محتوى لا يتفق مع القواعد الأخلاقية في الجمهورية الإسلامية.

واتهم "مركز التحقيق في الجريمة المنظمة"، التابع للحرس الثوري، موقع "فيسبوك" بنشر مضمون غير أخلاقي، وأضاف أنه اعتقل عددا من مستخدمي الموقع.

وقال المركز، في بيان نقله التلفزيون الرسمي ووسائل الإعلام الإيرانية الأخرى، إن فيسبوك "يحاول أن يدفع بمستخدميه نحو محتوى غير أخلاقي عبر نظامه للاقتراحات بجعلهم يختارون مضمونا مضرا وفاسدا وبذيئا بدلا من المواضيع المفيدة والتعليمية".

وتمنع إيران الاتصال بمواقع "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب" للتواصل الاجتماعي، لكن ملايين الإيرانيين يلتفون على ذلك بسهولة باستخدام الاتصال عبر الشبكات الخاصة الافتراضية "في. بي. إن".

لكن ذلك لا يجعل الايرانيين آمنين من الرقابة الحكومية، وفي العام الماضي ألقي القبض على ثلاثة شبان وثلاث فتيات نشروا فيديو لأنفسهم يغنون ويرقصون على نغمات أغنية بوب غربية.

وفضلا عن اختبار حدود قواعد اللباس والأخلاق في الجمهورية الإسلامية، استخدمت مواقع التواصل الاجتماعي للمساعدة في تنظيم مظاهرات كبيرة مناهضة للحكومة عام 2009 والتي قالت طهران إن قوى خارجية حرضت عليها.

وأخيراً قال المركز إن إدارة الأمن الإلكتروني ستوسع برنامجها "العنكبوتي" لمراقبة مواقع أخرى للتواصل الاجتماعي بينها "إنستغرام" و"فايبر" و"واتس آب".